العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-12-12, 08:58 AM   رقم المشاركة : 1
جاسمكو
عضو ماسي






جاسمكو غير متصل

جاسمكو is on a distinguished road


العالم النووي " عبد القدير خان ".. البرادعى عميل زرعه الغرب في مصر

العالم النووي " عبد القدير خان ".. البرادعى عميل زرعه الغرب في مصر

أضيف في :16 - 12 - 2012

مقال مثير للجدل للعالم النووي الباكستاني عبد القديرخان حول الدكتور محمد البرادعي

العالم الباكستاني العالمي عبد القدير خان..

يفجر أخطر قنبلة سياسية.. ((البرادعى عميل زرعه الغرب في مصر))
أوردت صحيفة "زى نيوز" الإنجليزية الباكستانية مقالا خطيرا للعالم النووي الباكستاني عبدالقدير خان .. صاحب أول قنبلة نووية إسلامية.. والمطلوب الأول أمريكياً.. تحت عنوان " الأفكار العشوائية.. خطر يحيق بمصر" أكد فيه أن أشد الأخطار التى تحاصر مصر هى وصول الخونة إلى مراكز السلطة.
وأشار إلى ان الغرب عندما فشل فى غزو مصر عسكريا زرع الخونة بمراكز السلطة والمسئولية منذ زمن حتى يظهر تأثيرهم على المدى الطويل مؤكدة ان أحدثهم هو الدكتور محمد البرادعى عميل المخابرات الأمريكية "CIA" المخلص.

ويقول الكاتب أن سياسة الغرب بتأهيل الخونة ليصلوا للسلطة بعد سنوات وفى الوقت المناسب سياسة متبعة مع الدول التى لا يوجد جدوى من العدوان المباشر عليها مثل مصر وإيران وغيرها من بلدان المنطقة والدول الإستراتيجية.

وفى إيران أطاحت المخابرات الأمريكية "CIA" بشاه إيران بمعاونة من الدكتور مصدق والدكتور فاطمي، ثم عاد الشاه واغتيل الدكتور فاطمي، وألقي الدكتور مصدق في السجن لسنوات، وانتظر الايرانيون بعد ذلك نحو 25 عاما قدوم المخلص لتحريرهم من الفساد والطغيان والقتل والتعذيب حتى جاء آية الله الخمينى.

وعلى نحو مماثل تم الإطاحة ببطل استقلال الجزائر، أحمد بن بلة، بمعاونة قائد الجيش الذي جحد فضل بلة ونكر جميله، وبنفس الطريقة تمت الإطاحة بكل رموز وقادة العرب كجمال عبد الناصر فى مصر والقذافى فى ليبيا وصدام فى العراق، وذو الفقار علي بوتو والجنرال ضياء الحق فى باكستان وكوامي نكروما المناضل الأفريقى، وسيدي أبو باكر تافاوا باليوا فى نيجيريا وغيرهم ممن أصبحوا غير مفيدين للغرب.

وقالت الصحيفة من حسن حظ إيران وجود قيادة امينة على شعبها، وشعب يقظ، وخاصة فى ظل سيل الدماء السورى ، أما باكستان، فقد تولى عليها بربيز مشرف وخدم الولايات المتحدة أكثر من أي أمريكى ولكنه رحل بعد أن انتهى دوره الذي أراده له الغرب حتى وصل آصف زردارى إلى سدة الحكم فى باكستان.

وأكدت الصحيفة أن الحكومات الغربية زرعت عملاءها في البلدان النامية فى المناصب الرفيعة والمنظمات العالمية لسهولة القيام بدورهم فى التأثير على بلدانهم او تخريبها إذا لزم الأمر، ولذلك استخدم الغرب عميله المصرى بطرس بطرس غالي الذي قلده الغرب منصب الأمين العام السادس للأمم المتحدة للأعوام 1992 - 1996م لرعاية مصالح إسرائيل والغرب فى المنطقة، أما الآن فالدكتور محمد البرادعي هو آخر وأحدث ألعوبة تلعبها القوى الغربية فى مصر لحماية وتعزيز المصالح الغربية- الإسرائيلية.

وقالت الصحيفة الإنجليزية: "كما هو الحال بالنسبة للإيرانيين، عانى المصريون على مدى 60 عاما من الحكم الديكتاتوري، والتعذيب الوحشي وجرائم القتل التى لا تعد ولا تحصى، والآن لديهم قيادة نزيهة تخشى الله كما تخشى قادة إيران الله، ففى مصر يوجد الإخوان المسلمين، وزعيمهم الذي استطاع بعد معركة طويلة أن يتقلد رئاسة مصر، وعلى الرغم من تلاعب المجلس العسكرى إلا أن الانتخابات النزيهة لحسن حظ الإخوان أدت إلى صعود مرسى إلى سدة الحكم.

وأكدت الصحيفة أن صعود مرسى وجماعة الإخوان المسلمين لسدة الحكم فى مصر أحدث تموجات فى العواصم الغربية، وخاصة فى إسرائيل، لأنهم يخشون سياسات مرسى لإعادة إحياء تراث وثروات بلاده مع الاحتفاظ بالعلاقات الخارجية المتوازنة والاتفاقيات الدولية القائمة على الاحترام المتبادل، وفقا لوعوده، ولكنهم يخشون مصر البلد العظيم المنهوب الثروات والذى سقط تحت الحكم الديكتاتورى لكل من انور السادات وحسنى مبارك حتى فقدت مكانتها الرائدة وأصبحت مستنقعا ومستعمرا غربيا.

ورأت صحيفة "زى نيوز" أن إندلاع الثورة المصرية وحماس المصريين وقوتهم فى تحطيم النظام البائد، حث الدول الغربية على إرسال أبرز مجنديها المصريين فبعثت البرادعى، محاولا اختطاف الثورة وترشيح نفسه للرئاسة ولكنه فشل فشلا ذريعا، ولكنه لم يتخل عن دوره فعاد على الفور لتشكيل حزب سياسي جديد في محاولة لخطف الانتخابات البرلمانية، ولحسن حظ المصريين، فقد فشل أيضا فى هذه الخطوة.
وحذرت الصحيفة الشعب المصرى من التلاعب بهم على يد أعوان الغرب ونصحتهم باليقظة لأن الغرب لن يتخلى عن دوره، ولا تزال الألاعيب متوفرة لدى أعوانه المقربين.

وعادت الصحيفة لتؤكد أن البرادعى ذا الـ 70 عاما من عمره، لا يزال نشطا ويستطيع ان يظل مؤذيا لعشر سنوات قادمة أيضا، فقد تلقى تعليمه الأساسي بحقوق القاهرة، ودرس بعدها في جنيف ونيويورك، وفى عام 1964 تم تعيينه عضوا في الوفد المصري لدى الأمم المتحدة، و الوقت الذي رأت فيه واشنطن مصالحها السياسية بالمنطقة، عينته كرئيس للمعهد الدولي للتدريب والبحوث، وبعد ذلك كأستاذ مساعد للقانون في جامعة نيويورك، ثم أنهى مشواره الرسمى فى الولايات المتحدة بمنصب رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية (IAEA).

وأكدت الصحيفة أن واشنطن تثق فى "رجل الغرب" البرادعى، وإلا ما كان لتولى منصب رئيس الوكالة الذرية، فقد كان خلفا للسويدي وزير الخارجية الأسبق الدكتور هانز بليكس، والذي كان أيضا جاسوسا نشطا لواشنطن، وكان له دور أساسى فى كتابة العديد من التقارير الغامضة والمؤذية لحرب غير مشروعة في العراق وذبح أكثر من 100 ألف من المدنيين الأبرياء، ولا يزال القتل هناك مستمرا، فضلا عن أفغانستان، ومع ذلك توج أوباما مشوار البرادعى بجائزة نوبل للسلام!

وقالت الصحيفة: "كلما عاد فريق الوكالة من التفتيش والبحث عن أنشطة تتعلق بإنتاج الأسلحة النووية في العراق، قال بليكس فى تقريره: "ان المفتشين لم يجدوا أي دليل على وجود برنامج للأسلحة النووية، ولكن هذا لا يعني أن مثل هذا البرنامج لا وجود له". وهو ما كان يفعله بناءً على توصيات سياسية أمريكية، وفقا للصحيفة.

وأكدت الصحيفة أن البرادعي الذي خدم الوكالة الدولية والمصالح الأمريكية لمدة ثماني سنوات، تلقى إشارة خضراء لتولى فترة رئاسة ثالثة بعد اجتماع مع كوندوليزا رايس وزيرة الخارجية، وبعد ان وافق وصدق على جدول الأعمال الأمريكي فى باكستان وإيران بدعوى برامجهما النووية.

واتهمت الصحيفة البرادعى بإصدرا تصريحات مؤذية وكاذبة عن البرنامج النووى الباكستانى، وحتى الأيام الأخيرة من ولايته اتهم ايران بعدم الوفاء بالتزاماتها تجاه معاهدة حظر الانتشار النووي وقرارات مجلس الأمن الدولي، بالرغم من توقيع إيران على معاهدة حظر الانتشار النووي وسماحها للزيارات المنتظمة من قبل مفتشي الوكالة الدولية إلى جميع المواقع النووية، ولكن هؤلاء المفتشين لم يعثروا مرة واحدة على ما يدين إيران.

وأكدت "زى نيوز" أن البرادعي تجاهل عمدا التعاون مع إيران متنبئا فى أكثر من تصريح بتحول برنامج إيران النووى السلمى إلى برنامج للأسلحة النووية، بدافع من جاسوسيته وعمالته للولايات المتحدة، ودوره المهين فى كل من العراق وباكستان وإيران، مضيفة أنه لم يقوم فقط بخيانة هذه البلدان، بل أيضا خان الشعب المصري.

ووجهت الصحيفة وكتابها الباكستانيون دعوة للشعب المصري للتعلم من الحالة المخزية التى وصلت إليها بلادهم بعد المكوث سنوات تحت سلطة العميل الأمريكى "مشرف" رئيس باكستان السابق، وما عانته بلادهم خلال 13 عاما منذ رحيله عن السلطة، حيث تحولت باكستان لمستعمرة غربية وتعرض شعبها للغهانة والإذلال والتخلف عن ركب التطور، فضلا عن هجمات الطائرات بدون طيار كل يوم تقريبا وبالرغم من ذلك لا تزال قيادتنا تتعامل مع الغرب بأذرع مفتوحة وابتسامات عريضة، على حد تعبير الكاتب.

وشددت الصحيفة على أن الرسالة التى يحملها البرادعى ويسعى لتعزيزها هو الحفاظ على المصالح الإسرائيلية من خلال إبقاء مصر على "الطريق الصحيح" تمشيا مع نطاق من كامب ديفيد وأوسلو، وهو ما لا يواكب تطلعات الشعب المصري.

كما يتنافى مخطط البرادعى مع مصالح الشعب الفلسطينى المحاصر، وللأسف فإن الأمم الغنية بالنفط العربي لا تملك إلا مصالحها الخاصة، ولا تكترث لمصالح الأمة، بالرغم من قدرتها على إجبار الغرب للضغط على إسرائيل للكف عن ممارساته الوحشية فى فلسطين.

على مرسى الارتقاء لطموح المصريين

واختتمت الصحيفة مقالتها بالقول: " مصر هي المركز الثقافي للعالم العربي، وكل حادث فى شوارع القاهرة يؤثر على العالم العربي كله، فى كل المجالات، وبكل الطرق، ولقد دقت الثورة المصرية جرس إنذار في اسرائيل، وفي جميع أنحاء العالم الغربي، وعبرت الصحيفة عن أملها فى أن يرتقى مرسى إلى مستوى طموحات الشعب المصرى.

المصدر: صوت الاخبارية

http://www.dd-sunnah.net/news/view/a...view/id/12830/







التوقيع :
دعاء : اللهم أحسن خاتمتي
وأصرف عني ميتة السوء
ولا تقبض روحي إلا وأنت راض عنها .
#

#
قال ابن قيم الجوزية رحمه الله :
العِلمُ قَالَ اللهُ قَالَ رَسولُهُ *قَالَ الصَّحَابَةُ هُم أولُو العِرفَانِ* مَا العِلمُ نَصبكَ لِلخِلاَفِ سَفَاهَةً * بينَ الرَّسُولِ وَبَينَ رَأي فُلاَنِ

جامع ملفات ملف الردود على الشبهات

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=83964
من مواضيعي في المنتدى
»» حجاج من شيعة البحرين يقومون باعمال مشينة في مكة المكرمة
»» مساعدة لطفا رابط موضوع عن قتل عالم شيعي ضيفه السني
»» ملف الرد على شبهات الامام مالك / ابي حنيفة / ابن حنبل/ الشافعي و غيره
»» اساليب الشيعة في الطعن باعراض مخالفيهم و تشويه سمعتهم و الاساس العقائدي لها
»» لماذا يقاطع المهاجر الشيعي ايران ؟! الكاتب الشيعي علي الأمين
 
قديم 17-12-12, 09:07 AM   رقم المشاركة : 2
جاسمكو
عضو ماسي






جاسمكو غير متصل

جاسمكو is on a distinguished road



Danger to Egypt...Random thoughts


Dr A Q Khan
Monday, July 09, 2012

.....history has now been kind to the Egyptians. After almost 60 years of dictatorial rule, ruthless torture and countless murders, they now have an honest, God-fearing Ikhwan el-Muslimoon leader Mohamed Morsi as their new President. Despite army manipulations, he succeeded in winning the elections which were, fortunately, fair. This has caused ripples in Western capitals, especially in Israel. The earlier slavish policies of Sadat and Mubarak had turned this largest Arab country with its vast resources, a rich heritage of culture and civilisation, into a shameless, honourless colony of the West. I hope Mr Morsi will be able to revive the honour and pride of his nation and will revisit the various pacts with the West and Israel to redirect them onto a mutually respectful footing.

Here I would like to elaborate further on the deliberate, cunning and mischievous policies of the Western countries, especially that of Israel. The moment the Egyptians gained strength through well-organised and motivated campaigns, the Western countries, especially the Americans, sent Mohamed ElBaradei to hijack the revolution. First he tried to become president, but failed miserably. This did not cause him to give up and he immediately formed a new political party to try to hijack parliamentary elections. Luckily for the Egyptians, he failed in this nefarious design as well. However, the Western countries have not given up their efforts and are still finding ways and means to put this stooge at the helm of affairs in Egypt. The Egyptians should be extra-cautious and protect themselves from this, or any, US crony.

ElBaradei is about 70 years old and can still be active (and mischievous) for another ten-odd years. He received his basic education (law) in Cairo and then studied in Geneva and New York. In 1964 he was appointed a member of the Egyptian delegation to the UN and it was then that the US started taking an interest in him. They first had him posted as head of the International Institute for Training and Research and then as adjunct professor of law at New York University. Now he was well on his way.

The Americans then had him posted as legal advisor to the International Atomic Energy Agency (IAEA) at Vienna, which post he retained until 1993. Then he was posted as assistant director general of the IAEA until 1997. Being confident that he was their man, the Americans made him director general of the IAEA. He succeeded Sweden’s former foreign minister Dr Hans Blix. Blix had also played stooge to the US and was instrumental (through his ambiguous and mischievous reports) in the illegal war in Iraq and the horrendous slaughter of more than 100,000 innocent civilians. This killing still continues, to say nothing of what is happening in Afghanistan. Nonetheless, President Obama still received the Nobel Prize for Peace!

Whenever the IAEA team returned from inspection and search for activities concerning the production of nuclear weapons in Iraq, Blix always reported: “The Inspectors have not found any proof of a nuclear weapons programme, but that does not mean that such a programme does not exist.” He did this at the behest of the Americans. ElBaradei was director general of the IAEA for eight years, during which time he served US interests well. He was given a green signal by the US for a third term after a meeting with secretary of state Condoleezza Rice and he agreed to the American agenda for Pakistan and Iran.

He was highly mischievous against Pakistan’s nuclear programme and constantly issued false statements. He turned out to be more loyal than the king and until the very last days of his tenure he constantly accused Iran of not fulfilling its obligations to the NPT and UN Security Council resolutions. It is a well known fact that Iran signed the NPT and allows regular visits by IAEA inspectors to all nuclear sites. These inspectors have never been able to find anything incriminating. Never once did he bring up the need for inspection of Israeli nuclear sites or of their signing the NPT. Never did he ask the Security Council to pass a resolution against the surreptitious Israeli programme. An Iranian author, Mr Afrasiabi, in his book entitled After Khomeini, mentions that ElBaradei intentionally ignored the cooperation that Iran had extended to the IAEA and took upon himself the role of forecasting the timeframe in which Iran would switch from a peaceful programme to a weapons programme.

This US stooge is despicable to me for the harm he did to Iraq, Pakistan and Iran. His behaviour was not only traitorous to these countries but also to the Egyptian people. The Egyptian people must learn from our deplorable and shameless situation. After Musharraf’s utility had ended, we had to endure even worse stooges. For the last 13 years we have been living like a Western colony and being treated like serfs. We are being abused, threatened and insulted and our sovereignty is being trampled almost every day by drone attacks. Nonetheless, our leaders still receive them with open arms and broad smiles.

ElBaradei’s mission is to ensure Israeli interests are maintained by keeping Egypt on the “right track” in keeping with the ambit of the Camp David and Oslo Accords, which are against the aspirations of the Egyptian public. The signing of these two shameless pacts has given Israel carte blanch to attack, murder and kill Palestinians at will, destroy their buildings, factories, power stations, etc., and put up blockades that stop even edibles from reaching the Palestinians. Unfortunately, the oil-rich Arab nations have only their own interests at heart and take no pride in the Ummah. They have never shown the muscle to force the West to put pressure on Israel to desist from these brutalities.

Egypt is the cultural centre of the Arab world. What happens on the streets of Cairo impacts on the whole Arab world. Almost all its important fields of life and professions influence the rest of the Arab world in many different ways. Because of this, the revolution of the people has sent alarm bells ringing, not only in Israel, but also all over the Western world. I hope and pray that Mr Mohamed Morsi will be able to live up to the aspirations of the great Egyptian people.

Email: [email protected]

http://www.thenews.com.pk/Todays-New...andom-thoughts






التوقيع :
دعاء : اللهم أحسن خاتمتي
وأصرف عني ميتة السوء
ولا تقبض روحي إلا وأنت راض عنها .
#

#
قال ابن قيم الجوزية رحمه الله :
العِلمُ قَالَ اللهُ قَالَ رَسولُهُ *قَالَ الصَّحَابَةُ هُم أولُو العِرفَانِ* مَا العِلمُ نَصبكَ لِلخِلاَفِ سَفَاهَةً * بينَ الرَّسُولِ وَبَينَ رَأي فُلاَنِ

جامع ملفات ملف الردود على الشبهات

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=83964
من مواضيعي في المنتدى
»» موارد مخالفة الشيعةالاثناعشرية لائمة اهل البيت
»» إتحاف الخلف بمن كان من المالكية من أتباع السلف ... (2)
»» جواب رواية أنا مدينة العلم وعلي بابها ، فمن أراد العلم فليأتها من بابها
»» مجموعة كتب و ابحاث عن الحديث النبوي الشريف
»» ابو مهدي المهندس وانطلاق حملة "الكويت ايرانية" !!
 
قديم 17-12-12, 09:07 AM   رقم المشاركة : 3
جاسمكو
عضو ماسي






جاسمكو غير متصل

جاسمكو is on a distinguished road




الأفكار البردعاوية للدستور العلمانى المفترض

منها مادة تتعلق بتفكيك الجيش المصرى

https://www.youtube.com/watch?v=DPCgr5td3iA

شاهد .. حمزة 2011 : البرادعي مبعوث من أمريكا .. وخاين وعميل

http://www.youtube.com/watch?feature...&v=dQHfyb1FKlk

لسنا نحن فقط من نتهمه بالخيانة


ملخص بلاغ أبوشادي للنائب العام ضد البرادعي



ملخص بلاغ أبوشادي للنائب العام ضد البرادعي
في لقاء د.يسري أبوشادي "دكتوراه في الهندسة النووية وتصميم المفاعلات الذرية من جامعة الإسكندرية وفرنسا – الأول في البكالوريوس بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف عام 1971م" على قناه الحكمه يوم 22 اغسطس 2011 تحدث بالتفصيل عن البلاغ الذي قدمه للنائب العام مع اللواء سامي حجازي رقم 9133 يوم 19 يوليه 2011 وشرح الاتهامات السته الموجهه للد.محمد البرادعي سواء بصفته مدير سابق للوكاله الدوليه للطاقه الذريه أو بصفته مواطن مصري متعاون مع دول اجنبيه في التخطيط والتنفيذ للاضرار بمصالح مصر القوميه والاقتصاديه ودوره في مسلسل الانهيار لدوله مصر بعد ثوره 25 يناير
وتحدي.أبوشادي ان يقبل البرادعي مواجهته وجها لوجه وعينا بعين للرد على هذه الاتهامات وأعطاه الحق لو اثبت القضاء خطا هذه الاتهامات ان يحاكمه على البلاغ الكاذب
وتسائل د.أبوشادي عن السبب الحقيقي للتأخير من جانب النائب العام في البدء في التحقيقات وان كانت هناك ضغوط اجنبيه لهذا التأخير
هذا الفيديو ه ملخص 15 دقيقه للفيديو الكامل 90 دقيقه والموجود في اليوتيوب لقناه الحكمه



ملخص بلاغ أبوشادي للنائب العام ضد البرادعي
http://www.youtube.com/watch?feature...&v=RO_ASDq5gT4


البرادعي : المصريون متخلفين عقلياً والنخبة " شوية حمير"

http://www.dd-sunnah.net/news/view/a...view/id/12829/







التوقيع :
دعاء : اللهم أحسن خاتمتي
وأصرف عني ميتة السوء
ولا تقبض روحي إلا وأنت راض عنها .
#

#
قال ابن قيم الجوزية رحمه الله :
العِلمُ قَالَ اللهُ قَالَ رَسولُهُ *قَالَ الصَّحَابَةُ هُم أولُو العِرفَانِ* مَا العِلمُ نَصبكَ لِلخِلاَفِ سَفَاهَةً * بينَ الرَّسُولِ وَبَينَ رَأي فُلاَنِ

جامع ملفات ملف الردود على الشبهات

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=83964
من مواضيعي في المنتدى
»» الطلبة الشيعة الكويتيين المبتعثين الي استراليا يشاركون في مظاهرات ضد دول الخليج
»» المدعو الصقر العربي تعال للحوار عن الامام صاحب الحكمة و اعلم اللدني
»» يتهم الشيعة الاثيناعشرية النبي يانه تزوج متعة
»» جعفر محمد أنفي نفي قاطع ما تم تداوله مؤخرا بأنني تسننت
»» الغنوشي: الناس أحرار في تغيير أديانهم
 
قديم 17-12-12, 09:25 AM   رقم المشاركة : 4
عطر الوطن
عضو ماسي







عطر الوطن غير متصل

عطر الوطن is on a distinguished road


اليقضة والحذر يا أهل مصر ......

( وأكدت الصحيفة أن صعود مرسى وجماعة الإخوان المسلمين لسدة الحكم فى مصر أحدث تموجات فى العواصم الغربية، وخاصة فى إسرائيل، لأنهم يخشون سياسات مرسى لإعادة إحياء تراث وثروات بلاده مع الاحتفاظ بالعلاقات الخارجية المتوازنة والاتفاقيات الدولية القائمة على الاحترام المتبادل، وفقا لوعوده، ولكنهم يخشون مصر البلد العظيم المنهوب الثروات والذى سقط تحت الحكم الديكتاتورى لكل من انور السادات وحسنى مبارك حتى فقدت مكانتها الرائدة وأصبحت مستنقعا ومستعمرا غربيا.

ورأت صحيفة "زى نيوز" أن إندلاع الثورة المصرية وحماس المصريين وقوتهم فى تحطيم النظام البائد، حث الدول الغربية على إرسال أبرز مجنديها المصريين فبعثت البرادعى، محاولا اختطاف الثورة وترشيح نفسه للرئاسة ولكنه فشل فشلا ذريعا، ولكنه لم يتخل عن دوره فعاد على الفور لتشكيل حزب سياسي جديد في محاولة لخطف الانتخابات البرلمانية، ولحسن حظ المصريين، فقد فشل أيضا فى هذه الخطوة.


وأكدت الصحيفة أن واشنطن تثق فى "رجل الغرب" البرادعى، وإلا ما كان لتولى منصب رئيس الوكالة الذرية، فقد كان خلفا للسويدي وزير الخارجية الأسبق الدكتور هانز بليكس، والذي كان أيضا جاسوسا نشطا لواشنطن، وكان له دور أساسى فى كتابة العديد من التقارير الغامضة والمؤذية لحرب غير مشروعة في العراق وذبح أكثر من 100 ألف من المدنيين الأبرياء، ولا يزال القتل هناك مستمرا، فضلا عن أفغانستان، ومع ذلك توج أوباما مشوار البرادعى بجائزة نوبل للسلام!


اللهم أحفظ مصر من الخائنين







التوقيع :
زهرة السوسن سابقا...
من مواضيعي في المنتدى
»» أبليس اكثر تأدبا مع الله من الشيعة
»» إقتراحي هل يمكن تحقيقه ؟؟
»» يا أعضاء الوحدة الإسلامية ذكر وليس أنثى
»» على اي عبادة كان آل البيت يوم عاشورا ؟
»» يا شيعي هل تريد هذا مني ؟؟؟
 
قديم 17-12-12, 09:35 PM   رقم المشاركة : 5
بشير هوداني
عضو فضي






بشير هوداني غير متصل

بشير هوداني is on a distinguished road


اللهم اصلح الحال







 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:32 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "