العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الحوار مع الأباضية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-03-12, 07:26 PM   رقم المشاركة : 1
نجمة الاباضيه
عضو ذهبي






نجمة الاباضيه غير متصل

نجمة الاباضيه is on a distinguished road


الجنه والنار، هل تفنيان؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته : السؤال في العنون وهو بخصوص قول الله تعالى :
بسم الله الرحمن الرحيم ( فَأَمَّا الَّذِينَ شَقُواْ فَفِي النَّارِ لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَشَهِيقٌ.. خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاء رَبُّكَ إِنَّ رَبَّكَ فَعَّالٌ لِّمَا يُرِيدُ..
وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُواْ فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاء رَبُّكَ عَطَاء غَيْرَ مَجْذُوذٍ)





والسلام عليكم







من مواضيعي في المنتدى
»» كتاب شبه تدحضها الحقائق، بخصوص مسند الربيع
»» الايه ( َلوْلاَ كِتَابٌ مِّنَ اللّهِ سَبَقَ )
»» ولكم عبرة ايها الناس في التاريخ
»» كبف يتغير الكتاب ويخرج من النار الى الجنه
»» الجنه والنار، هل تفنيان؟
 
قديم 14-03-12, 07:51 PM   رقم المشاركة : 2
سجايا
عضو نشيط







سجايا غير متصل

سجايا is on a distinguished road


وعليكم السلام ، نقلت ما كتب الشيخ عبدالرحمن بن عبدالله السحيم وماذكره من تفاسير في اجابته على سؤال .. اتمنى ان يفيد

ما تفسير الآية { وأما الذين سعدوا ففي الجنة خالدين فيها ما دامت السماوات والأرض } ؟

يقول الله تبارك وتعالى : وأما الذين سعدوا ففي الجنة خالدين فيها ما دامت السماوات والأرض إلا ما شاء ربك عطاء غير مجذوذ
هل المقصود أن بقاء المؤمنين في الجنة مرهون بدوام السماوات والأرض ؟



الجواب :
بَيَّن القرطبي أنَّ الاسْتِثْنَاء الوارد في الآية مُنْقَطِع ، فَقَال :"
قَوله تَعالى : (إِلاَّ مَا شَاءَ رَبُّكَ) في مَوْضِع نَصْب ، لأنه اسْتِثْنَاء لَيس مِن الأوَّل .
ثم سَاق الْخِلاف في مَعْنَى الاسْتِثْنَاء مِن عَشَرَة أوْجُه ، فَقَال :
وقد اخْتُلِفَ فِيه على أقْوَال عَشَرَة :
الأولى : أنّه اسْتِثْنَاء مِن قَوله : (فَفِي النَّارِ) ، كَأنه قَال : إلاَّ مَا شَاء رَبُّك مِن تَأخِير قَوْم عن ذَلك ... وعن أبي نضرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : إلاَّ مَن شَاء ألاَّ يُدْخِلهم وإنْ شَقُوا بِالْمَعْصِيَة .
الثَّاني : أنَّ الاسْتِثْنَاء إنّمَا هو للعُصَاة مِن الْمُؤمِنِين في إخْرَاجِهم بَعد مُدَّة مِن النَّار . وعلى هَذا يَكُون قَوله : (فَأَمَّا الَّذِينَ شَقُوا) عَامًّا في الكَفَرَة والعُصَاة ، ويَكُون الاسْتِثْنَاء مِن (خَالِدِينَ) ... وفي الصَّحِيح مِن حَدِيث أنس بن مالك قَال : قَال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يَدْخُل نَاس جَهَنَّم حَتى إذا صَارُوا كَالْحُمَمَة أُخْرِجُوا مِنها ودَخَلُوا الْجَنَّة ، فَيُقَال : هَؤلاء الْجَهَنَّمِيُّون .
الثَّالِث : أنَّ الاسْتِثْنَاء مِن الزَّفِير والشَّهِيق ، أي : لَهم فِيها زَفِير وشَهِيق إلاَّ مَا شَاء رَبُّك مِن أنْوَاع العَذَاب الذي لم يَذْكُرُه .
الْخَامِس : أنَّ (إِلاَّ) بِمَعْنَى سِوَى ... قِيل : فَالْمَعْنَى : مَا دَامَت السَّمَاوَات والأرْض سِوى مَا شَاء رَبُّك مِن الْخُلُود .
السَّادس : أنَّه اسْتِثْنَاء مِن الإخْرِاج ، وهو لا يُرِيد أن يُخْرِجَهم مِنها ... فَالْمَعْنَى : أنَّه لَو شَاء أن يُخْرِجَهم لأخْرَجَهم ، ولكِنَّه قد أعْلَمَهم أنَّهم خَالِدُون فِيها.
وقد قِيل : إنَّ (إِلاَّ) بِمَعْنَى الوَاو ، قاله الفراء ، وبعض أهل النظر ، وهو :
الثَّامن : والْمَعْنَى : ومَا شَاء رَبُّك مِن الزِّيَادَة في الْخُلُود على مُدَّة دَوَام السَّمَاوَات والأرْض في الدُّنْيا .
وقِيل : مَعْنَاه : كَمَا شَاء رَبُّك ..
التَّاسِع ، والعَاشِر : وهو أنَّ قَوله تعالى : (إِلاَّ مَا شَاءَ رَبُّكَ) إنّمَا ذَلك على طَرِيق الاسْتِثْنَاء الذي نَدَب الشَّرْع إلى اسْتِعْمَالِه في كُلّ كَلام ، فهو عَلى حَدّ قَوله تَعالى : (لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آَمِنِينَ) ، فهو اسْتِثْنَاء في واجِب ، وهَذا الاسْتِثْنَاء في حُكْم الشَّرْط كَذلك ، كَأنه قَال : إنْ شَاء رَبُّك . فَلَيْس يُوصَف بِمُتَّصِل ولا مُنْقَطِع ، ويُؤيِّدُه ويُقُوِّيه قَوله تَعالى : (عَطَاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ) . ونَحوه عن أبي عبيد ، قال : تَقَدَّمَتْ عَزِيمة الْمَشْيئة مِن الله تَعَالى في خُلُود الفَرِيقَيْن في الدَّارَين ، فَوَقَع لَفْظ الاسْتِثْنَاء ، والعَزِيمة قد تَقَدّمَتْ في الْخُلُود .
وقول حَادِي عشر : وهو أنَّ الأشْقِيَاء هُم السُّعَدَاء ! والسُّعَدَاء هم الأشْقِيَاء لا غيرهم ، والاسْتِثْنَاء في الْمَوْضِعِيْن رَاجِع إلَيهم ، وبَيَانُه : أنَّ (مَا) بِمْعَنْى " مَن " اسْتَثْنَى اللهُ عَزَّ وَجَلّ مِن الدَّاخِلِين في النَّار الْمُخَلَّدِين فِيها الذِين يُخْرَجُون مِنها مِن أمَّة محمد صلى الله عليه وسلم بما مَعَهم مِن الإيمان ، واسْتَثْنَى مِن الدَّاخِلِين في الْجَنَّة الْمُخَلَّدِين فِيها ، الذين يَدخلون النار بِذُنُوبهم قَبْل دُخُول الْجَنَّة ، ثم يُخْرَجُون مِنها إلى الْجَنَّة ، وهُم الذين وَقَع عليهم الاسْتِثْنَاء الثَّاني ، كَأنه قَال تَعالى : فأمَّا الذِين شَقُوا فَفِي النَّار لَهُم فِيها زَفِير وشَهِيق خَالِدين فِيها مَا دَامَت السَّمَاوَات والأرْض إلاَّ مَا شَاء رَبُّك ألاَّ يُخَلِّده فِيها ، وهم الْخُارِجُون مِنْها مِن أمَّة محمد صلى الله عليه وسلم بِإيمانِهم وبِشَفَاعَة محمد صلى الله عليه وسلم ، فَهم بِدُخُولِهم النَّار يُسَمَّون الأشْقِيَاء ، وبِدُخُولِهم الْجَنَّة يُسَمَّون السُّعَدَاء ، كما رَوى الضحاك عن ابن عباس إذ قال : الذين سُعِدُوا شَقُوا بِدُخُول النَّار ثم سُعِدُوا بالْخُرُوج مِنها ودُخُولِهم الْجَنَّة .
الجامع لأحكام القرآن (9/85 - 88) بتصرف واختصار .

ويَرَى شيخ المفسِّرين " ابن جرير " أنَّ آيَة " هُود " جَرَتْ على عَادَة العَرَب ، " وذلك أنَّ العَرَب إذا أرَادَت أن تَصِف الشَّيء بالدَّوَام أبَدا قَالَتْ : هذا دَائم دَوَام السَّمَاوَات والأرْض ، بِمَعْنِى: أنّه دَائم أبَدا ... فَخَاطَبَهم جَلّ ثَنَاؤه بِمَا يَتَعَارَفُونه بَيْنَهم ، فَقَال : خَالِدِين في النَّار مَا دَامَت السَّمَاوَات والأرْض . والْمَعْنَى في ذلك : خَالِدِين فِيها أبَدًا " .
ثم ذَكَر ابن جرير الْخِلاف في الاسْتِثْنَاء ، فَقَال : واخْتَلَف أهْل العِلْم والتَّأويل في مَعْنى ذلك ، فَقَال بَعْضُهم : هَذا اسْتِثْنَاء اسْتَثْنَاه الله في أهْل التَّوحِيد أنه يُخْرِجُهم مِن النَّار إذا شَاء بَعْد أن أدْخَلَهم النَّار .
وقال آخَرُون : الاسْتِثْنَاء في هَذه الآيَة في أهْل التَّوحِيد ، إلاَّ أنّهم قَالوا : مَعْنى قَوله (إِلاَّ مَا شَاءَ رَبُّكَ) إلاَّ أن يَشَاء رَبُّك أن يَتَجَاوَز عنهم فَلا يُدْخِلُهم النَّار . ووَجَّهُوا الاسْتِثْنَاء إلى أنّه مِن قَوله : (فَأَمَّا الَّذِينَ شَقُوا فَفِي النَّارِ) - (إِلاَّ مَا شَاءَ رَبُّكَ) لا مِن الْخُلُود .
وقال آخَرُون : عُنِي بِذلك أهْل النَّار ، وكُلّ مَن دَخَلَها .
وقال آخَرُون : أخْبَرَنا الله بِمَشِيئتِه لأهْل الْجَنَّة ، فَعَرَّفَنا مَعْنَى ثُنْيَاه بِقَولِه : (عَطَاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ) أنّهَا الزِّيَادَة على مِقْدَار مُدَّة السَّمَاوَات والأرْض . قَال : ولَم يُخْبِرنا بِمَشِيئتِه في أهْل النَّار ، وجَائز أن تَكُون مَشِيئتُه في الزِّيَادَة ، وجَائز أن تَكُون في النُّقْصَان .
وأوْلَى هَذه الأقْوَال في تَأويل هَذه الآيَة بِالصَّوَاب - عند ابن جرير - " أنَّ ذلك اسْتِثْنَاء في أهْل التَّوحِيد مِن أهْل الكَبَائر أنه يُدْخِلُهم النَّار خَالِدِين فِيها أبِدًا إلاَّ مَا شَاء مِن تَرْكِهم فِيها أقلّ مِن ذلك ، ثم يُخْرِجُهم فَيُدْخِلهم الْجَنَّة .
ثم عَلَل اخْتِيَارَه بِقَوله : وإنّما قُلْنَا ذَلك أوْلى الأقْوَال بِالصِّحَّة في ذَلك لأنَّ الله جَلَّ ثَنَاؤه أوْعَد أهْل الشِّرْك بِه الْخُلُود في النَّار ، وتَظَاهَرَتْ بِذلك الأخْبَار عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فَغَيْر جَائز أن يَكُون اسْتِثْنَاء في أهْل الشِّرْك ، وأنَّ الأخَبْار قد تَوَاتَرَتْ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنَّ الله يُدْخِل قَومًا مِن أهْل الإيمان بِه بِذُنُوب أصَابُوها النَّار ثم يُخْرِجُهم مِنها فَيُدْخِلهم الْجَنَّة ، فَغَيْر جَائز أن يَكُون ذَلك اسْتِثْنَاء أهْل التَّوحِيد قَبْل دُخُولِها مَع صِحَّة الأخْبَار عن رَسول الله صلى الله عليه وسلم بِمَا ذَكَرْنا .
وأكَّد على الْخُلُود الأبَدِيّ للكُفَّار في النَّار ، حَيث قَال في آيَة " الأحزاب " : (خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا) يَقُول : مَاكِثِين في السَّعِير أبَدًا إلى غَيْر نِهَايَة . اهـ .

وأوْرَد السمعاني سُؤالا عن مَعْنَى الاسْتِثْنَاء في آيَة " الأنعام " ، فَقَال : فَإن قَال قَائل: ألَيس أنَّ الكَافِرِين خَالِدُون في النَّار بِأجْمَعِهم ، فَما هَذا الاسْتِثْنَاء ؟
الْجَوَاب : قال الفراء هو مِثل قَوله : (خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاءَ رَبُّكَ) يَعْنِي مِن الزِّيَادَة على مُدَّة دَوَام السَّمَاوَات والأرْض . فَهَذا هُو الْمُرَاد بِهَذِه الآيَة أيضَا .
وقِيل : الاسْتِثْنَاء في العَذَاب ، يَعْنِي : خَالِدِين في نَوْعٍ مِن العَذَاب إلاَّ مَا شَاء الله مِن سَائر العَذَاب .
وقِيل : هو اسْتِثْنَاء مُدَّة البَعْث والْحِسَاب لا يُعَذَّبُون في وَقْت البَعْث والْحِسَاب .
واسْتَدَلّ على مَعْنَى الاسْتِثْنَاء في آيَة " هُود" بِمَا جَاء في السُّنَّة ، فَقَال : وقَوله : (خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ) أمَّا بِالْمَعْنَى الْمَأثُور ؛ رَوَى الضحاك عن ابن عباس أنَّ الآيَة نَزَلَتْ في قَوْم مِن الْمُؤمِنِين يُدْخِلُهم الله تَعالى النَّار ، ثم يْخُرِجُهم مِنها إلى الْجَنَّة ، ويُسَمَّون الْجَهَنَّمِيِّين . وقد ثَبَت بِرِوَاية جَابِر أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قَال : يُخْرِج الله قَوْمًا مِن النَّار قد صَارُوا حُمَمًا فيُدْخِلهم الْجَنَّة . وفي البَاب أخْبَار كَثِيرَة .
فَعَلى هَذا القَوْل : مَعْنَى الآيَة : (فَأَمَّا الَّذِينَ شَقُوا) هَؤلاء الذِين أُدْخِلُهم النَّار ... (خَالِدِينَ فِيهَا) مُقِيمِين فِيها (مَا دَامَتِ السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ) عَبَّر بِهَذا عن طُول الْمُكْث .
ويَرَى أنَّ الاسْتِثْنَاء وَقَع على مَا بَعْد الإخْرَاج مِن النَّار بِشَفَاعَة الأنْبِيَاء والْمُؤمِنِين .

وذَكَر الثعلبي ثَمَانِيَة أقْوَال في مَعْنَى الاسْتِثْنَاء في آيَة " الأنعام " ، وهي :
الأوَّل : قَدْر مُدَّة مَا بَيْن بَعْثِهم إلى دُخُولِهم جَهَنَّم .
الثَّاني : قَول ابن عباس ، هذا الاسْتِثْنَاء هو أنّه لا يَنْبَغِي لأحَدٍ أن يَحْكُم على الله في خَلْقِه ، لا ينزلهم جَنَّة ولا نَارًا .
الثَّالث : قَول الكَلبي : إلاَّ مَا شَاء الله ، وكَان مَا شَاء الله أبَدًا .
الرَّابِع : قيل : مَعْنَاه النَّار مَثْوَاكم خَالِدِين فِيها سِوى مَا شَاء الله مِن أنْوَاع العَذَاب
الْخَامِس : قِيل : إلاَّ مَا شَاء الله مِن إخْرَاج أهْل التَّوْحِيد مِن النَّار .
السَّادس : قِيل : إلاَّ مَا شَاء الله أن يَزِيدَهم مِن العَذَاب فِيها .
السَّابع : قِيل : إلاَّ مَا شَاء الله مِن كَوْنِهم في الدُّنيا بِغَيْر عَذَاب .
الثَّامن : قَول عَطَاء : إلاَّ مَا شَاء الله من الحق في عَمَله أن يُؤمِن (1) ، فَمِنْهم مَن آمَن مِن قَبْل الفَتْح ، ومِنْهم مَن آمَن مِن بَعْد الفَتْح . اهـ .
----
(1) هكذا في المطبوع ، وهي عِبارَةٌ قَلقة ! وكأنَّ صَوابها : إلاَّ من شاء الله في عِلْمَه أن يُؤمِن . ونَقَل الرازي في تفسيره (13/158) عن ابن عباس قوله : اسْتَثْنَى الله تعالى قَومًا سَبَق في عِلْمَه أنّهم يُسْلِمون ويُصَدِّقُون النبي صلى الله عليه وسلم .
----

وقَال الشنقيطي في الْجَمْع بَيْن الآيَات : والْجَوَاب عن هَذا مِن أوْجُه :
أحَدُها : أنَّ قَوله تَعالى : (إِلاَّ مَا شَاءَ اللَّهُ) مَعْنَاه : إلاَّ مَن شَاء الله عَدَم خُلُودِه فِيها مِن أهْل الكَبَائر مِن الْمُوَحِّدِين ، وقَد ثَبَت في الأحَادِيث الصَّحِيحَة أنَّ بَعْض أهْل النَّار يُخْرَجُون مِنها ، وهُم أهْل الكَبَائر مِن الْمُوَحِّدِين ... واخْتَارَه ابن جرير ، وغَاية مَا في هذا القَوْل إطْلاق مَا وَرَدَ ، ونَظِيرُه في القُرْآن (فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ) .
الثَّاني : أنَّ الْمُدَّة التي اسْتَثْنَاهَا الله هي الْمُدَّة التي بَيْن بَعْثِهم مِن قُبُورِهم واسْتِقْرَارِهم في مَصِيرهم . قَاله ابن جرير أيضا.
الوَجْه الثَّالث : أنَّ قَولَه : (إِلاَّ مَا شَاءَ اللَّهُ) فِيه إجْمَال ، وقَد جَاءت الآيَات والأحَادِيث الصَّحِيحَة مُصَرِّحَة بِأنَّهم خَالِدُون فِيها أبَدًا , وظَاهِرُها أنَّه خُلُود لا انْقِطَاع لَه , والظُّهُور مِن الْمُرَجِّحَات , فَالظَّاهِر مُقَدَّم على الْمُجْمَل ، كَمَا تَقَرَّر في الأصُول .
ومِنها: أنَّ (إِلاَّ) في سُورة هُود بِمَعْنَى: "سِوى مَا شَاء الله مِن الزِّيَادَة على مُدَّة دَوَام السَّمَاوَات والأرْض".
وقال بَعض العلماء : إنَّ الاسْتِثْنَاء على ظَاهِرِه ، وأنه يَأتي على النَّار زَمَان ليس فِيها أحَد ... قال مُقَيِّدُه - عفا الله عنه- : الذي يَظْهَر لي - والله تَعالى أعْلَم - أنَّ هَذه النَّار التي لا يَبْقَى فِيها أحَد ، يَتَعَيَّن حَمْلِها على الطَّبَقَة التي كَان فِيها عُصَاة الْمُسْلِمِين ، كَمَا جَزَم بِه البَغَوي في تَفْسِيرِه ؛ لأنه يَحْصُل بِه الْجَمْع بَيْن الأدِلَّة , وإعْمَال الدَّلِيلَين أَوْلَى مِن إلْغَاء أحَدِهِما ، وقد أطْبَق العُلَمَاء على وُجُوب الْجَمْع إذا أمْكَن .
ثم ذَكَر مَا قِيل في فَنَاء النَّار ، ثم قَال :
أمَّا فَنَاؤها فَقَد نَصَّ تَعالى على عَدَمِه بِقَوْلِه : (كُلَّمَا خَبَتْ زِدْنَاهُمْ سَعِيرًا) .
وأمَّا مَوتُهم فَقد نَصّ تَعَالى عَلى عَدَمِه بِقَولِه : (لا يُقْضَى عَلَيْهِمْ فَيَمُوتُوا), وقوله : (لا يَمُوتُ فِيهَا وَلا يَحْيَى) ، وقوله : (وَيَأْتِيهِ الْمَوْتُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَمَا هُوَ بِمَيِّتٍ) , وقَد بَيَّن النبي صلى الله عليه وسلم في الْحَدِيث الصَّحِيح أنَّ الْمَوْت يُجَاء بِه يَوْم القِيَامَة في صُورَة كَبْش أمْلَح فيُذْبَح ، وإذا ذُبِح الْمَوْت حَصَل اليَقِين بأنَّه لا مَوْت ، كَمَا قَال النبي صلى الله عليه وسلم : ويُقَال : " يَا أهْل الْجَنَّة خُلُود فَلا مَوْت ، ويَا أهْل النَّار خُلُود فَلا مَوْت " .
وأمَّا إخْرَاجُهم مِنها فَنَصَّ تَعالى على عَدَمِه بِقَوله : (وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ) ، وبِقَولِه : (كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا أُعِيدُوا فِيهَا) , وبِقَوله : (وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنْهَا) .
وأمَّا تَخْفِيف العَذَاب عَنهم فَنَصَّ تَعَالى عَلى عَدِمِه بِقَولِه : (وَلا يُخَفَّفُ عَنْهُمْ مِنْ عَذَابِهَا كَذَلِكَ نَجْزِي كُلَّ كَفُورٍ) , وقَوله : (فَذُوقُوا فَلَنْ نَزِيدَكُمْ إِلاَّ عَذَابًا) .
فَظَاهِر هَذه الآيَات عَدَم فَنَاء النَّار الْمُصَرَّح بِه في قَولِه : (كُلَّمَا خَبَتْ زِدْنَاهُمْ سَعِيرًا) .

رأي الباحث ( العبد الفقير عبد الرحمن السحيم ) :
خُلُود الكُفَّار في النَّار مَقْطُوع بِه ، مُجْمَع عَلَيه . وإن كان اختُلِف في طُول الْخُلُود ، وقِيل بِفَنَاء النَّار ، إلاَّ أنه قَول ضَعِيف .
والذي يَظْهر أنَّ الاسْتِثْنَاء جَاء تَحْقِيقًا لا تَعْلِيقًا ، ونَظِيرُه في كِتَاب الله : (لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ) ، وهو وَعْدٌ حَقّ ، وقَوْلٌ صِدْق ، ومَع ذلك قَرَنَه تَعَالَى بِالْمَشِيئَة .
وقَول مََن قال : إنَّ الاسْتِثْنَاء في حَقّ عُصَاة الْمَؤْمِنِين - مُتَّجِه ؛ وذَلك لأنَّ مَن دَخَل النَّار مِن عُصَاة الْمُوَحِّدِين لا يَخْلُد فِيها ، وجَاء التَّصْرِيح بِه في قَولِه عليه الصلاة والسلام : يُعَذَّب نَاسٌ مِن أهْل التَّوْحِيد في النَّار حَتى يَكُونُوا حُمَمًا فيها ، ثم تُدْرِكُهم الرَّحْمَة فيُخْرَجُون ، فيُلْقَون على بَاب الْجَنَّة ، فَيَرُشّ عَليهم أهْل الْجَنَّة الْمَاء ، فَيَنْبُتُون كَمَا يَنْبُت الغُثَاء في حِمَالَة السَّيْل ، ثم يَدْخُلُون الْجَنَّة .
كَمَا أنَّ النَّار لا تَأكُل مَوَاضِع السُّجُود مِن ابْنِ آدَم ، لِقوله عليه الصلاة والسلام : حَتى إذا أرَاد اللهُ رَحْمَة مَن أرَاد مِن أهْل النَّار أمَرَ الله الْمَلائكَة أنْ يُخْرِِجُوا مَن كَان يَعْبُد الله ، فَيُخْرِجُونَهم ويَعْرِفُونَهم بِآثَار السُّجُود ، وحَرَّم اللهُ على النَّار أنْ تَأكُل أثَر السُّجُود، فَيَخْرُجُون مِن النَّار فَكُلّ ابْن آدَم تَأكُلُه النَّار إلاَّ أثَر السُّجُود ، فَيَخْرُجُون مِن النَّار قَد امْتَحَشُوا فيُصَبّ عَليهم مَاء الْحَيَاة ، فَيَنْبُتُون كَمَا تَنْبُت الْحَبَّة في حَمِيل السَّيْل .
ثُمّ إنَّ هَذا الاسْتِثْنَاء الوَارِد في الآيَات هَو مِن قَبِيل الْمُتَشَابِه ، والوَاجِب رَدّ الْمُتَشَابِه إلى الْمُحْكَم ، وقد اسْتَفَاضَتْ آيَات الكِتَاب بِخُلُود الكُفَّار في النَّار .

والله أعلم .

المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد






 
قديم 14-03-12, 08:12 PM   رقم المشاركة : 3
أبو عائشة الشحي
عضو ماسي






أبو عائشة الشحي غير متصل

أبو عائشة الشحي is on a distinguished road


جزاك الله خيرا أختي سجايا على هذا النقل الطيب







 
قديم 14-03-12, 08:32 PM   رقم المشاركة : 4
مَرَّ الكرامِ .. !
عضو






مَرَّ الكرامِ .. ! غير متصل

مَرَّ الكرامِ .. ! is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نجمة الاباضيه مشاهدة المشاركة
   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته : السؤال في العنون وهو بخصوص قول الله تعالى :
بسم الله الرحمن الرحيم ( فَأَمَّا الَّذِينَ شَقُواْ فَفِي النَّارِ لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَشَهِيقٌ.. خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاء رَبُّكَ إِنَّ رَبَّكَ فَعَّالٌ لِّمَا يُرِيدُ..
وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُواْ فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاء رَبُّكَ عَطَاء غَيْرَ مَجْذُوذٍ)





والسلام عليكم


لا لاتفنيان ،
والايات التي أوردتها تم الاجابة عليها هنا ،

http://www.dd-sunnah.net/forum/showp...&postcount=246

http://www.dd-sunnah.net/forum/showp...&postcount=247






 
قديم 14-03-12, 08:38 PM   رقم المشاركة : 5
مَرَّ الكرامِ .. !
عضو






مَرَّ الكرامِ .. ! غير متصل

مَرَّ الكرامِ .. ! is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سجايا مشاهدة المشاركة
   [size=4][color=darkred]
وأوْلَى هَذه الأقْوَال في تَأويل هَذه الآيَة بِالصَّوَاب - عند ابن جرير - " أنَّ ذلك اسْتِثْنَاء في أهْل التَّوحِيد مِن أهْل الكَبَائر أنه يُدْخِلُهم النَّار خَالِدِين فِيها أبِدًا إلاَّ مَا شَاء مِن تَرْكِهم فِيها أقلّ مِن ذلك ، ثم يُخْرِجُهم فَيُدْخِلهم الْجَنَّة .
ثم عَلَل اخْتِيَارَه بِقَوله : وإنّما قُلْنَا ذَلك أوْلى الأقْوَال بِالصِّحَّة في ذَلك لأنَّ الله جَلَّ ثَنَاؤه أوْعَد أهْل الشِّرْك بِه الْخُلُود في النَّار ، وتَظَاهَرَتْ بِذلك الأخْبَار عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فَغَيْر جَائز أن يَكُون اسْتِثْنَاء في أهْل الشِّرْك ، وأنَّ الأخَبْار قد تَوَاتَرَتْ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنَّ الله يُدْخِل قَومًا مِن أهْل الإيمان بِه بِذُنُوب أصَابُوها النَّار ثم يُخْرِجُهم مِنها فَيُدْخِلهم الْجَنَّة ، فَغَيْر جَائز أن يَكُون ذَلك اسْتِثْنَاء أهْل التَّوحِيد قَبْل دُخُولِها مَع صِحَّة الأخْبَار عن رَسول الله صلى الله عليه وسلم بِمَا ذَكَرْنا .
وأكَّد على الْخُلُود الأبَدِيّ للكُفَّار في النَّار ، حَيث قَال في آيَة " الأحزاب " : (خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا) يَقُول : مَاكِثِين في السَّعِير أبَدًا إلى غَيْر نِهَايَة . اهـ .

المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد[/center]

أحسنتِ أختي سجايا ،
وهذه أصح الاقوال ، ولقد أوردناها مسبقاُ في أحد المواضيع ،
والزملاء الاباضية لم يتعبوا في تصفح القسم والمواضيع لكي يجدوا أجابة لشبهاتهم ،






 
قديم 14-03-12, 08:56 PM   رقم المشاركة : 6
سجايا
عضو نشيط







سجايا غير متصل

سجايا is on a distinguished road


جزانا الله وأياكم اخوتي الكرام ، اسأل الله ان ينفع به أختي نجمة







 
قديم 14-03-12, 11:06 PM   رقم المشاركة : 7
منهج السالكين
(أبو معاذ) مشرف سابق







منهج السالكين غير متصل

منهج السالكين is on a distinguished road


بارك الله فيكم إخوتي ونفع الله بكم







 
قديم 15-03-12, 04:03 AM   رقم المشاركة : 8
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


إجابة كافية ووافية أختنا سجايا ولعلنا ننتظر رأي الأخت الكريمة نجمة فنعلق بعدها .







التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» يا رافضة إن كنتم تحبون الحسين فابقروا بطونكم تقرباً له
»» ويأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر و ويأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر يا رافضة
»» عيد الغدير وخرافة الوصية والنص
»» إن قلنا " رواهُ إسحاق بن راهويه " فهل هذا يعني أنهُ أخرجهُ في مسنده ؟
»» إستدراك ضعف حديث أنا مدينة العلم وعلي بابها
 
قديم 15-03-12, 06:26 AM   رقم المشاركة : 9
خليل الحق
موقوف






خليل الحق غير متصل

خليل الحق is on a distinguished road


استغفر الله.. إذا كانت هذه المسألة قابله للشك فنسأل الله السلامه






 
قديم 20-03-12, 09:00 AM   رقم المشاركة : 10
عفوك ياألله
عضو ماسي






عفوك ياألله غير متصل

عفوك ياألله is on a distinguished road




الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

فهذه
مناظرة في فناء النار، ذكرها فضيلة الشيخ أحمد بن محمد الأمين الشنقيطي في كتابه (مجالس مع فضيلة الشيخ محمد الأمين الجكني الشنقيطي)، بحضور فضيلة الشيخ العلامة محمد بن إبراهيم، وأخيه الشيخ العلامة عبداللطيف بن إبراهيم، يظهر فيها العلم الجم الذي حباه الله لفضيلة الشيخ محمد الأمين رحمه الله، وكذلك تواضع الشيخين محمد وعبداللطيف رحمهما الله ورجوعهما إلى الحق في هذه المسألة، وإلى تفاصيل المناظرة.

قال الشيخ أحمد بن محمد الأمين:

((لقد استدعى المسؤولون الشيخين: شيخنا الشيخ محمد الأمين الشنقيطي، والشيخ عبدالرحمن الإفريقي رحمة الله على الجميع، استُدعيا للتدريس بالمعاهد والكليات، وأُنزلا بدار الضيافة، واستقبلهما المسؤولون بحفاوة وتكريم.

ولقد أقبل المسؤولون على فضيلة الشيخ محمد الأمين بغاية التقدير والاحترام، وكان هناك مصريٌّ حَضَريٌّ أزهري من أصحاب الشهادات المبروزة، وكان قبل قدوم الشيخ يُعتبر كأنه كبيرُ المدرسين ولما رأى حفاوة المشايخ بفضيلة الشيخ دونه لعل ذلك أخذ بخاطره ـ ولا أظن إلا خيراً ـ، فصار يتحين الفرص له.

أخبرني شيخي عليه رحمة الله، قال: عندما كنت خارجاً من فصلٍ كنتُ فيه في درس تفسير، ودخلتُ غرفة استراحة المدرسين، وكان الشيخان: سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم بن عبداللطيف آل الشيخ وأخوه الشيخ عبداللطيف بن إبراهيم، كانا موجودين في غرفة استراحة المدرسين، الأول مفتي الديار السعودية، والثاني المدير العام للمعاهد والكليات، فعندما دخلتُ غرفة الاستراحة، إذا ذلك المصري يقول: يا شنقيطي سمعتك تقرر في الدرس أن
النار أبدية، وعذابها لا ينقطع؟.

قلتُ: نعم.

فقال: كيف تسمح لنفسك يا شنقيطي! أن تعلم أولاد المسلمين أن
النار أبدية، وعذابها لا ينقطع، وهذا شيخ الإسلام ابن تيمية والمجدد محمد بن عبدالوهاب يقرران أنها تخبو وينبت في قعرها الجرجير؟؟.

قال الشيخ: وكنتُ آنذاك حديثَ عهد بالصحراء أغضبُ إذا أُسْتُغْضِبْتُ، فقلتُ له: يا مصري! من أخبرك أن الرسول الذي أرسل إليَّ، ووجب عليَّ الإيمان بما جاء به اسمه محمد بن عبدالوهاب؟ إن الرسول الذي أرسل إليَّ ووجب عليَّ الإيمان بما جاء به اسمه محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم، ولد بمكة ولم يولد بحريملاء، ودفن بالمدينة ولم يدفن بالدرعية، وجاء بكتاب اسمه القرآن، والقرآن أحمله بين جنبيَّ، وهو الذي يجب عليَّ الإيمان بما جاء به؛ ولما تأملت آياته وجدتها مطبقةً على أن
النار أبدية، وأن عذابها لا ينقطع، علمتُ ذلك لأولاد المسلمين لمَّا ائتمنني وليُّ أمر المسلمين على تعليمهم، أسمعتَ يا مصري؟؟.

قال: فقال سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم: ((سَمْ؟!)) وهي بلهجة أهل نجد من مدلوها ((ما تقول؟)).

فقال الشيخ الأمين: فقلتُ لهُ: ذاك إنسان يعي ما يقول!!.

قال: وكان (أي: ابن إبراهيم) رجلاً عاقلاً، وقد علم أني مُحْتَدٌ.

فقال سماحته: أطال الله عمرك، منك نستفيد ـ يعني أفدنا ـ.

قال الشيخ الأمين: إني قلت ما قلت بعد أن اطلعتُ على ما استدل به ابن القيم تقريراً لمذهب شيخه.

لقد استدل بآية النبأ(لابثين فيها أحقابا* لا يذوقون فيها برداً ولا شرابا * إلا حميماً وغساقا))، وبآية هو (( خالدين فيها ما دامت السماوات والأرض إلا ما شاء ربك إن ربك فعال لما يريد)).

واستدل بأربعة أحاديث ثلاثة منها في غاية الضعف، ولا يمكن الاحتجاج بها، والرابع حديث طاووس عن عبدالله: ((يأتي على
النار زمان تخفق أبوابها، وينبت في قعرها الجرجير))، وهو حسن السند صالح للاحتجاج به.

واستدل ببيت شعر هو قول الشاعر:

لمخلف إيعادي ومنجز موعدي.....

قال: لا مانع من أن يكون ما يجمل عند العرب كله موجود في القرآن، والعرب يجمل عندهم إخلاف الوعيد وإنجاز الوعد، فلا مانع إذا من إخلاف وعيده لأهل
النار بالخلود.

قال: وذكر ابن القيم سفسطةً للدهريين هي قولهم: إن الله أعدل من أن يعصيه العبد حقباً من الزمن فيعاقبه بالعذاب الأبدي، قالوا: إن الإنصاف أن يعذبه قدر المدة التي عصاه فيها.

وأنا أُجِلُّ ابن القيم عن أن يكون ذكر هذه السفسطة للاحتجاج بها، وإنما ذكرها استطراداً.

فقال سماحته: أفدنا أطال الله في عمرك.

قال شيخنا: فقلتُ له: إني أصبحت وإياك على طرفي نقيض، أنتم تمثلون طائفة من المسلمين تقول بفناء
النار وانقطاع عذابها، وأنا أمثل طائفة من المسلمين تقول النار أبدية وعذابها لا ينقطع، والله تعالى يقول: ((فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول)) إلى قوله تعالى ((ذلك خير وأحسن تأويلا)).

فقد أصبحنا يا سماحة الشيخ بمثابة المتناظرين، ولا بد للمتناظرين من حَكَمٍ يُحكامنه بينهما يرجعان إليه لئلا يتسع الخلاف.

قال سماحته: فماذا ترى أن نحكم بيننا؟.

قال شيخنا: أرى أن نحكم بيننا كتاب الله تلاوةً لا تأويلا، معناه أنه لا يقبل من أحدنا الاستدلال إلا بآية يشهد له منطوقها بدلالة المطابقة.

قال سماحة الشيخ محمد: فقد حكمنا بيننا كتاب الله تلاوة لا تأويلا.

فقال الشيخ الأمين: إذا شاء سماحتكم بحثنا هذه المسألة بالدليل الجَدَلي المعروف بالسبر والتقسيم، والذى أتى به صاحب مراقي السعود ـ المسلك الرابع من مسالك العلة ـ حيث يقول:

والسبر والتقسيم قسم رابع أن يحصر الأوصاف فيه جامع

ويبطل الذي لها لا يصلح فما بقي تعيينه متضح

ومعنى البيتين: أن يجمع المتناظران أو المتناظرون الأوصاف التي يحتمل أن تكون
مسألة النزاع متصفة بها، فإن اتفقا أو اتفقوا أنَّ أوصاف المسألة محصورة فيما جمعوا، شرعوا في سبرها، أي: في اختبارها، أي: بعرضها واحدة بعد واحدة على المحكم، فما رد منها المحكم وجب رده، وما بقي تعيَّن الأخذ به.

فقال سماحة الشيخ محمد: وافقنا على بحث المسألة بالسبر والتقسيم.

قال شيخنا: قيدوا ما تتفقون عليه من احتمالات للمسألة لتتمكنوا من عرضها على المحكم واحدة بعد الأخرى، فمثلاً:

يحتمل: أن
النار تخبو.

ويحتمل: أنها تأكل من أُلقي فيها حتى لا يبقى من أهلها شيء.

ويحتمل: أنهم يخرجون منها فراراً منها.

ويحتمل: أنهم يموتون فيها، والميت لا يحس ولا يتألم.

ويحتمل: أنهم يتعودون حرَّها فلا يبق يؤلمهم.

ويحتمل: أنه لا يقع شيء من ذلك كله، وأنها أبدية وعذابها لا ينقطع.

ولمّا اتفق الحضور على أنه لا يوجد احتمال بعد هذه الاحتمالات الستة المقيدة، ابتدؤوا بعرض الاحتمالات على المحكم.

قالوا: يحتمل أنها تخبو، فإذا المحكم يقول: ((كلما خبت زدناهم سعيراً))، ومعلوم أن (كلما) أداة من أدوات التكرار بلا خلاف، فلو قلت لغلامك: كلما جاءك زيد أعطه كذا من مالي، فإذا منعه مرة ظلمه بلا خلاف.

وقالوا: يحتمل أنها تأكلهم حتى لم يبق منهم شيء، فإذا المحكم يقول: ((كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلوداً غيرها ليذوقوا العذاب))، فلم يبق لهذا الاحتمال نصيب بموجب هذه الآية.

وقالوا: يحتمل أنهم يخرجون منها هاربين، فإذا المحكم يقول: ((كلما أرادوا أن يخرجوا منها أعيدوا فيها))، ويقول: ((وما هم منها بمخرجين))، فلم يبق لهذا الاحتمال أيضاً نصيب من الاعتبار.

وقالوا: يحتمل أنهم يموتون فيها والميت لا يحس ولا يتألم، فإذا المحكم يقول: ((إنه من يأت ربه مجرماً فإن له جهنم لا يموت فيها ولا يحي))، ويقول: ((ويأتيه الموت من كل مكان وما هو بميت))، فلم يبق لهذا الاحتمال نصيب من الاعتبار.

وقالوا : يحتمل أنهم يتعودون حرها فلم يبق يؤلمهم لتعودهم عليه، فإذا المحكم يقول: ((فذوقوا فلن نزيدكم إلا عذابا))، ويقول: ((إن عذابها كان غراماً))، والغرام: الملازم، ومنه جاء تسمية الغريم، ويقول المحكم: ((فسوف يكون لزاما))، فلم يبق لهذا الاحتمال أيضاً نصيب من الاعتبار.

قال شيخنا: فلم يبق إلا الاحتمال السادس، وهو أنها أبدية وعذابها لا ينقطع، وقد جاء ذلك مبيناً في كتاب الله العزيز في خمسين موضعاً منه.

فسردها لهم مرتبة بحسب ترتيب مصحف عثمان رضي الله عنه، وكأنها جاءت مسرودة في صفحة واحدة.

وعند ذلك قال سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم مفتي الديار السعودية، قال: آمنا بالله وصدقنا بما جاء في كتاب الله.

فقال شيخنا على رحمة الله: وعلينا أن نجيب عن أدلة ابن القيم، وإلا تركنا المسلمين في حيرة، ولنجيبنَّ عليها بالكتاب تلاوة لا تأويلا، فنقول:

أما آية النبأ، فلا دليل فيها لما يريد الاستدلال بها عليه، إذ غاية ما تفيده آية النبأ هذه، هو: أن أهل
النار يمكثون أحقاباً من الزمن في نوع من العذاب هو الحميم والغساق، ثم ينتقلون منه إلى آخر بدليل قوله تعالى في (ص): ((هذا فليذوقوه حميم وغساق * وآخر من شكله أزواج))، ومعلوم أن عذاب أهل النار أنواع، وخير ما يفسر به القرآن القرآن.

وأما استدلاله ببيت الشعر فإن ما قاله يمكن اعتباره لولا أننا سمعنا الله تعالى يقول في كتابه: إن وعيده لأهل
النار لا يخلف، قال في (ق): ((قال لا تختصموا لدي وقد قدمت إليكم بالوعيد * ما يبدل القول لدي وما أنا بظلام للعبيد))، وقال أيضاً في نفس السورة: ((كل كذب الرسل فحق وعيد)).

وأما سفسطة الدهريين التي ذكرها استطراداً، فقد تولى الله تعالى الجواب عنها في محكم تنزيله، وهو الذي يعلم المعدوم لو وجد كيف يكون، وقد علم في سابق علمه أن الخُبث قد تأصل في أرومة هؤلاء الخبثاء بحيث إنهم لو عذبوا القدر من الزمن الذي عصوا الله فيه، ثم عادوا إلى الدنيا لعادوا لما يستوجبون به العذاب، لا يستطيعون غير ذلك، قال تعالى في سورة الأنعام: ((ولو ترى إذ وقفوا على
النار فقالوا يا ليتنا نرد ولا نكذب بآيت ربنا ونكون من المؤمنين * بل بدا لهم ما كانوا يخفون من قبل ولو ردوا لعادوا لما نهوا عنه وإنهم لكاذبون)).

فيبقى لدينا من أدلة ابن القيم آية هود، وهي قوله تعالى: ((خالدين فيها ما دامت السماوات والأرض إلا ما شاء ربك إن ربك فعال لما يريد))، وحديث أبي داود وهو قوله صلى الله عليه وسلم: ((يأتي على
النار زمان تخفق أبوابها وينبت في قعرها الجرجير))، أو كما قال صلى الله عليه وسلم، فإنهما دليلان صالحان للاحتجاج بهما، فيجب علينا البحث والتنقيب عن وجه يمكن به الجمع بين الأدلة، لأن إعمال الدليلين أولى من طرح أحدهما كما هو مقرر في فن الأصول، قال في مراقي السعود:

والجمع واجب متى ما أمكنا إلا فللأخير نسخ بينا

إن عندنا أدلة على أن
النار أبدية ولا ينقطع عذابها، وهذه الآية التي من سورة هود وهذا الحديث الحسن دليلان يفيدان أن النار تفنى، فما العمل؟.

والجواب: أننا نرى إمكان الجمع بين هذه الأدلة، بحمل آية هود وحديث أبي داود على الدَّرك من
النار المخصص لتطهير عصاة المسلمين، فإنه يخرج منه آخر من بقلبه مثقال ذرة من إيمان، ويخبو وتخفق أبوابه وينبت في قعره الجرجير، أما دركات النار المعدة سجناً وعذاباً للكفار فهي أبدية وعذابها لا ينقطع.

وهنا تنسج الأدلة الشرعية في بوتقة واحدة لا تعارض بينها، ولا يكذب بعضها بعضا، وبالله تعالى التوفيق، وهو حسبنا ونعم الوكيل.

فقال سماحة المفتي الشيخ محمد بن إبراهيم بن عبداللطيف آل الشيخ: ((يا عبداللطيف ـ يعني أخاه المدير العام للمعاهد والكليات ـ الرجوع إلى الحق أولى من التمادي في الباطل، من الآن قرروا أن
النار أبدية، وأن عذابها لا ينقطع، وأن تلك الأدلة المراد بها الدرك من النار المخصص لتطهير عصاة المسلمين))، وبالله تعالى التوفيق.))

منقول







 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:16 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "