العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-02-12, 06:22 AM   رقم المشاركة : 1
ابوالوليد المهاجر
مشرف سابق








ابوالوليد المهاجر غير متصل

ابوالوليد المهاجر is on a distinguished road


فَضُرِبَ بينهم بسورٍ له باب!!

فَضُرِبَ بينهم بسورٍ له باب!!
أبو مهند القمري

بسم الله الرحمن الرحيم

تستشعر النفس معاني الإيمان النقي الطاهر، وتجد لروحانياته أثراً بليغاً عليها حسب قوة مصداقيتها في هذا الإيمان!!

غير أن أقل وصفٍ يمكننا التعبير به عن مثل هذه الحالة –
على اختلاف مراتبها في

المصداقية - أنها حالةٌ من تذوق حلاوة برد الإيمانالذي يمسح الله به على قلب

العبد؛ فيُسلي به نجوى شكواه عما يواجهه في هذه الدنيا من مشاق!!

ويهون عليه المسير
بما يزداد في قلبه يوماً بعد يوم من الشوق إلى الجنان، ولقيا الأحبة بعد طول اشتياق!!

هذا هو
عالم الصالحين، وهذه أجواؤه!! وهذا زادهم الذي يبلغهم الله به المسير رغم شدة الفاقة وقسوة الخلق عليهم!!



وعليه . . فلا يمكن لكافر أو منافق البتة أن يعقل مهية مثل ذلك الزاد الذي لا يرزقه الله أبداً إلا لمؤمن
!!



ليبق السؤال
: متى يمكن أن تتضح مهية هذا الزاد جلية، لكل العالمين؟! المؤمنين منهم والمنافقين؟!



إنه فقط حين يميز الله بين الخلائق بصدق إيمانهم
!!
فمن
استمتع في الليل بمناجاة ربه، سيعرف كم كانت لذته أعظم من ذاك الذي قضاها عبثاً أمام أجهزة الفساد والإفساد؟!


ومن اختلى بنفسه يشكو إلى الله سوء حاله وتقصيره في جنابه . . ففاضت عيناه من خشيته، سيعلم أي الأنسين كان أعظم؟! ءأنسه بالله أم أنسه بمخالطة الخلق؟!



ومن سعى في حاجة أخيه سراً؛
لا يبتغي بذلك إلا وجه الله تعالى؛ سيعلم أي السعيين كان أعظم؟! أسعيه لعمار آخرته؟!

أم سعيه للحصول على المزيد من فناء دنياه؟!



إن الأعمال المتولدة
عن توهج حرارة الإيمان في قلب العبد، لهي وحدها – بعد رحمة الله – المهيئة لنيل العبد منزلة الأمان يوم القيامة!!



فهو في
أمان حين يفزع الفازعون!!

وهو في
أمان حين يُسحب على وجوههم المجرمون!!

وهو في
أمان حين يضرب الصراط بين ظهراني جهنم؛ فيتهاوى من عليه المذنبون!!

وذلك لأن الله
جعله بإيمانه، وما نما عن ذلك الإيمان من العمل الصالح في جنبه المأمون!!

فطاب
والله مآله، وحسن والله مقامه!!

فاحذر على نفسك يا عبد الله، فإنما هو والله باب واحد
!!

يطرح في ساحة واحدة، هي ساحة القيامة!!

ولكن شتان ما بين جهتيه
!! وشتان ما بين منزلة فريقيه!!

فجهة فيها الأمن والنعيم بما كان من الإيمان والعمل الصالح!!

وجهة فيها العذاب والسعير بما كان من النفاق والجرم الفادح!!

وما هما إلا فريقان . . فريق في
الجنة وفريق في السعير!!

فحدد لنفسك من الآن
في أي الجهتين سيكون مقامك؟!

ومع أي الفريقين سيكون مآلك؟! . . وذلك قبل أن . .

يُضرَبُ بينهم بسورٍ له باب!!

باطنه في الرحمة
وظاهره من قبله العذاب!!






التوقيع :
تابعونا دوما فور كل جديد نقدمه في قسم الانتاج ..
من مواضيعي في المنتدى
»» لله در هذه المرأة الكويتية الخنساء
»» مهدي الرافضة .. يحكم بغير ماأنزل الله ... ( إلزام يسير )!!
»» الجيش الحر يدمر 9 دبابات ويقتل 22 ضابطًا معظمهم برتبة عميد ركن وعقيد
»» الإمام الصادق يبرء ممن يؤخر المغرب حتى تشتبك النجوم !!
»» قصيدة فضحت فيها مذهب عقيدة الرافضة
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:59 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "