العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-01-12, 08:11 PM   رقم المشاركة : 1
شمري طي
عضو ماسي







شمري طي غير متصل

شمري طي is on a distinguished road


Exclamation للمرة الألف المسعودي صاحب مروج الذهب رافضي








وأما الجمهور فالمشهور بينهم ان تولده ثاني عشر ذلك الشهر
ووافقهم شيخنا الكليني ( 1 )


( 1 ) ووافقهم من [ الإمامية ] علي بن الحسين المسعودي
المؤرخ الكبير صاحب مرج الذهب - و - إثبات الوصية .

الأنوار النعمانية - الجزء الأول - صفحة 261
هامش ( 1 )
تصحيح عيسى الاهري و عمران الغريبدوستي .







التوقيع :
الــــــــــرفــــــضُ داءٌ بأمتنا أعراضهُ الجهلُ والتكفيرُ = دوائهُ قرآننا وصحيح سنتنآ والعقل بلسمهُ مع التفكيرُ
من مواضيعي في المنتدى
»» رمـانـة الكليني بتقديم المزندراني .
»» دجال شاهد خرافة ( ثم ماذا !! ) ادخل لتعرف
»» على ذمة الشيخ الرافضي الإثنى عشري الإمامي .
»» نواصب بـ بهارات كاشف الغطاء .
»» الرسول صلى الله عليه وسلم صلى الضحى - ولكنها تقية -
 
قديم 28-01-12, 09:11 PM   رقم المشاركة : 2
اوود بير
عضو ماسي






اوود بير غير متصل

اوود بير is on a distinguished road


بارك الله فيك يا اخي معلومة قيمه ..
للتأكيد على ان المسعودي صاحب مروج الذهب رافضي ...







 
قديم 29-01-12, 10:26 PM   رقم المشاركة : 3
شمري طي
عضو ماسي







شمري طي غير متصل

شمري طي is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اوود بير مشاهدة المشاركة
   بارك الله فيك يا اخي معلومة قيمه ..
للتأكيد على ان المسعودي صاحب مروج الذهب رافضي ...

وفيك .............


اقتباس:
ووافقهم من [ الإمامية] علي بن الحسين المسعودي
المؤرخ الكبير صاحب مرج الذهب - و - إثبات الوصية .







التوقيع :
الــــــــــرفــــــضُ داءٌ بأمتنا أعراضهُ الجهلُ والتكفيرُ = دوائهُ قرآننا وصحيح سنتنآ والعقل بلسمهُ مع التفكيرُ
من مواضيعي في المنتدى
»» تناقضات الأئمة في اداء المُهمة
»» تعددت الأسباب والحقد واحد ( أفراح مجوسية )
»» كانت ( 6 ) فأصبحت ( 9 ) وهـنـا جـديـدهـم ..
»» ( سـيـن ) ؟؟؟ للمنصفين .
»» يحل ( للإمام ) قتل حجاج بيت الله الحرام .
 
قديم 19-02-12, 10:58 PM   رقم المشاركة : 4
شمري طي
عضو ماسي







شمري طي غير متصل

شمري طي is on a distinguished road







http://tabrizi.org/ar/2009/11/taghih-ahkam/

(1112) المسعودي صاحب تاريخ (المسعودي مروج الذهب) هل هو شيعي أم سني ؟
- بسمه تعالى ؛ هو من مورخي أبناء العامة .








التوقيع :
الــــــــــرفــــــضُ داءٌ بأمتنا أعراضهُ الجهلُ والتكفيرُ = دوائهُ قرآننا وصحيح سنتنآ والعقل بلسمهُ مع التفكيرُ
من مواضيعي في المنتدى
»» يا ابن الخطاب [ و يعملون بالقياس - تـقـيـة - ] :)
»» المعصوم عن غــيــر المعصوم ( رمان بأكثر من سند )
»» ( 1000 ) إمـام !! أليست الروايات بـبـلآش .
»» أي بنات الإمام المذكورة في هذه الرواية ؟
»» اللانهاية مع ألاعيب اللاصدوق .
 
قديم 20-02-12, 01:48 AM   رقم المشاركة : 5
مريهان الاحمد
عضو ماسي







مريهان الاحمد غير متصل

مريهان الاحمد is on a distinguished road


وللاسف نرى بعض الذين يقال عنهم "سنة "ياخذون منه ويعتبرونه مرجعا في التاريخ والرواية .
والله صدقت اخي عندما قلت
الــــــــــرفــــــضُ داءٌ بأمتنا أعراضهُ الجهلُ والتكفيرُ = دوائهُ قرآننا وصحيح سنتنآ والعقل بلسمهُ مع التفكيرُ







التوقيع :

إسرائيل لا تعمل لمصلحة أحد ولا تخدم أي استراتيجية سوي استرتيجية بقائها واستمرارها..

وخطتها القريبة هي إثارة الفتن والخلافات والحروب في المنطقة العربية. وابتلاعها قطعة بعد قطعة.
لاحول ولا قوة الا با الله .
من مواضيعي في المنتدى
»» الف مبارك..الشيخ حسان يحصل على الدكتوراه مع مرتبة الشرف من "الأزهر"
»» اين الله في قلوبنا.....
»» رغم كل شئ هناك امل ..فالجيل الاسلامي قادم
»» الفيصل: نأمل من أصدقاء سوريا نصحها بوقف قتل البشر
»» ابتلاء المسلمين بأحداث سوريا !!
 
قديم 29-02-12, 10:56 PM   رقم المشاركة : 6
شمري طي
عضو ماسي







شمري طي غير متصل

شمري طي is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مريهان الاحمد مشاهدة المشاركة
   وللاسف نرى بعض الذين يقال عنهم "سنة "ياخذون منه ويعتبرونه مرجعا في التاريخ والرواية .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مريهان الاحمد مشاهدة المشاركة
   والله صدقت اخي عندما قلت
الــــــــــرفــــــضُ داءٌ بأمتنا أعراضهُ الجهلُ والتكفيرُ = دوائهُ قرآننا وصحيح سنتنآ والعقل بلسمهُ مع التفكيرُ



بارك الله فيك .



يرفع للمراجع الكذابين


آية الكذب العظمى : التبريزي


آية الكذب العظمى : لطف الشيطان

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ألروح مشاهدة المشاركة
   هذا وقد ذكر العلامة المحقق الشيخ لطف الله الصافي أسماء 65 شخصاً
من علماء السنة الذين صرحوا بولادة الإمام المهدي ( عليه السلام )
1ـ علي بن الحسين المسعودي :
2- مروج الذهب : 4 / 199، طباعة مصر ، سنة : 1377 هجرية .


http://www.dd-sunnah.net/forum/showt...=145724&page=4



شيخ الدجل : الكرباسي












التوقيع :
الــــــــــرفــــــضُ داءٌ بأمتنا أعراضهُ الجهلُ والتكفيرُ = دوائهُ قرآننا وصحيح سنتنآ والعقل بلسمهُ مع التفكيرُ
من مواضيعي في المنتدى
»» لــو كـان الـمـرض رجلاً لـكـان مـرجـع رافـضـي .
»» السيستاني يفتك بمقولة : ( الناصب - من ناصب الشيعة العداء )
»» ( تقية و العامة ) وما يدريه أن المرأة من العامـة ؟!
»» بالأسانيد الصحيحة ( أصحاب المعجزات السبع ) ضعيفي الفهم و الإستيعاب
»» هو سطر واحد فلماذا تم تنقيطه وتشفيره - !!
 
قديم 10-02-14, 10:58 AM   رقم المشاركة : 7
قناة درع الاسلام
عضو نشيط







قناة درع الاسلام غير متصل

قناة درع الاسلام is on a distinguished road


وهذه ايظا اعترافات كبار علماء الشيعه بأن المسعودي (امامي اثنى عشري)


يقول ابو علي الحائري :

2000 ـ علي بن الحسين بن علي : المسعودي . ابو الحسن الهذلي .... اقول :
المسعودي هذا من اجلة العلماء الاماميه ومن قدماء الفضلاء الاثني عشريه ويدل عليه ملاحظة اسامي كتبه ومصنفاته وهو ظاهر (جش)
والعلامه و(د) ايظا لذكرهما اياه في القسم الاول .... وممن صرح بذلك ايظا السيد ابن طاووس في كتاب النجوم عند ذكر العلماء العالمين بالنجوم حيث قال :
ومنهم الشيخ الفاضل الشيعي علي بن الحسين بن علي المسعودي مصنف مروج الذهب .
وصرح بذلك ايظا الشيخ الحر في (مل)
المصدر
منتهى المقال في احوال الرجال طبعة مؤسسة ال البيت ع ج4 ص390 و 391

ــــــــــ

قال محمد تقي المجلسي الاول :
271 ـ ((علي بن الحسين بن علي المسعودي))

ابو الحسن الهذلي له كتب منها كتابه اثبات الوصيه لعلي بن ابي طالب ع وكتاب مروج الذهب –النجاشي-
ومروج الذهب مشهور كتبه ـ تقيه ـ في التاريخ ومنه يظهر مذهبه واما كتبه الاخر فمصرح مثل :
كتاب الصفوه في الامامه , كتاب الهدايه الى تحقيق الولايه , رسالة اثبات الوصيه لعلي ابن ابي طالب ع وغيرها
ولكنه لما كان مشتهرا بالتشيع كتب التاريخ للخلفاء وأظهر التسنن وذكر ابو المفضل الشيباني انه لقيه واخذ الاجازه منه
المصدر
روضة المتقين ج19 ص106 طـ دار المصطفى لاحياء التراث بيروت

ــــــــــــــــــــــــــــــ

محمد مهدي بحر العلوم يقول :
28 ـ فائده :
... ..ومنهم الشيخ الفاضل الشيعي علي بن الحسين ابن علي المسعودي مصنف كتاب (مروج الذهب)...الخ
المصدر
رجال االسيد بحر العلوم المعروف الفوائد الرجاليه ج4 ص150







 
قديم 10-02-14, 03:59 PM   رقم المشاركة : 8
خالد المخضبي
عضو ماسي






خالد المخضبي غير متصل

خالد المخضبي is on a distinguished road


الله يجزيك كل خير
شمري طي



اسمح لى اضيف مشاركه قد اقتبستها

اعتراف الرافضة بتشيع المسعودى صاحب كتاب مروج الذهب - وثيقة هامه




موقع شبكة هجر الرافضى
http://www.wahajr.com/hajrvb/showthread.php?t=402978284

سلام عليكم ، اخواني الكرام ، احببت ان ان اقدم لكم هذا الكتاب القيم ،

وهو من اعظم الكتب الذي يكتبوا حقائق التاريخ ، وهو بالحقيقة كانما كتاب شيعي ،



إثبات الوصية للإمام علي بن أبي طالب -

علي ابن الحسين بن علي المسعودي

المالف قد اثبة الوصية من آدم الى الامام الحسن العسكري ع ،

وكتب حقائق الثقيفة ، وافعال اعداء أهل البيت ع ، لاهل بيت النبوة ، وغير ذلك ،

انصح لكل احد ان يقرا الكتاب ، والمسعودي هو من (((علماء أهل السنة))) ولاكن اتهم بالتشيع ، لان كتب الحقيقة كما هي ،





إثبات الوصيّة للإمام عليّ بن أبي طالب عليه السّلام

الكتاب: إثبات الوصيّة للإمام عليّ بن أبي طالب عليه السّلام
المؤلّف: المؤرّخ المعروف أبو الحسن عليّ بن الحسين بن علي المسعودي الهُذَلي ( صاحب تاريخ: مروج الذهب ـ ت 346 هـ )
الناشر: المطبعة الحيدريّة في النجف الأشرف ـ طبعة مصحّحة ومنقّحة من منشورات المكتبة الرضويّة. الطبعة الثانية: منشورات الرضيّ ـ قمّ المقدّسة، سنة 1404 هـ.


المسعوديّ
كان له هذا اللّقب لكونه مِن ذريّة الصحابي عبدالله بن مسعود، والمسعودي هو جدّ الشيخ الطوسي لأمّه.
وُلد في مدينة بابل ـ كما نصّ عليه في ( مروج الذهب 273:1 ) ـ، ونشأ في بغداد، وأقام بمصر، ودخل البصرة.. ورحل في طلب العلم إلى أقصى البلدان: فارس، وكرمان، وإصطَخْر، والهند، وملثان، والمنصورة، وكنباية، وصيمور، وسَرنديب ( سِيلان )، وبلاد الصين، وطاف البحر الهندي إلى مَدَغَسْكر، فعُمان وما وراء أذربايجان وجُرجان، وإلى الشام وفلسطين، ثمّ أنطاكية ودمشق، حتّى استقر في فُسطاط مصر، فتُوفّي فيها سنة 345 أو 346 هـ.
أمّا مؤلّفاته، فقد ذكرها النجاشي في ( رجاله ص 178 )، منها: كتاب المقالات في أصول الديانات، والزُّلَف، والاستبصار، وبشر الحياة، وبشر الأبرار، والصفوة في الإمامة، والهداية إلى تحقيق الولاية، والمعالي في الدرجات، والإبانة في أصول الديانات، وأخبار الزمان من الأمم الماضية والأحوال الخالية، ومروج الذهب، وإثبات الوصيّة.
فيما ذكر له الحرّ العاملي في ( أمل الآمل ) أنّ له كتاب: الانتصار، والقضاء، والتجارب، والنُّصرة، ومزاهر الأخبار وطرائف الآثار وحدائق الأزهار ـ في أخبار آل محمّد عليهم السّلام ـ والواجب في الأحكام اللَّوازِب. وفي ( روضات الجنّات ص 379 ) ذكر له الخوانساري: كتاب ذخائر العلوم وما كان في سالف الدهور، والاستذكار لِما مرّ في سالف الأعصار، والتاريخ في أخبار الأمم من العرب والعجم، والتنبيه والإشراف، وخزائن الملك، وسرّ العالمين، والبيان في أسماء الأئمّة، وكتاب أخبار الخوارج، وله كتاب في الأدعية نسبه إليه الكفعمي في ( المصباح ). وفي ( فهرست ابن النديم ص 219 ) له: أسماء القرابات، والرسائل.


تقييم
كان المسعودي شيخاً جليلاً، عاصر الصدوق، وذُكر في ( رجال الكشّي ) أنّه ثقةٌ ثَبْتٌ مأمون الحديث عند العامّة والخاصّة، وعدّه الشيخ المجلسي في ( الوجيزة ) من الممدوحين، وقال ابن إدريس الحلّي في ( السرائر ـ كتاب الحجّ ): هو مِن مصنّفي أصحابنا، مُعتقِد بالحقّ.
وعدّه جمعٌ من العلماء إماميّاً، ومِن قدماء الفضلاء الاثني عشريّة، ذهب إلى ذلك: الحائري في ( منتهى المقال )، والأفندي في ( رياض العلماء )، والسيّد ابن طاووس في ( فَرَج المهموم )، والسيّد الأصفهاني في ( روضات الجنّات )، وجمع كلمات العلماء فيه الميرزا النوريّ في ( المستدرك على وسائل الشيعة ).ومن الأدلّة على ما ذهب إليه القائلون بتشيّعه أنّه ذكر جملةً من مناقب أمير المؤمنين عليٍّ عليه السّلام، والمقتضية لأحقّيته في الخلافة: كحديث المنزلة، وحديث الطير، وحديث الغدير، وحديث المؤاخاة.. وما أورده في مؤلّفه الشهير (مروج الذهب ص 17 ـ من الجزء الأوّل ) في ذِكر المبدأ وشأن الخليقة، ما يقطع بوضوح عقيدته ومذهبه.
إثبات الوصيّة
تقصّى المسعودي في كتابه هذا وَفَياتِ جُملةٍ من الأنبياء عليهم السّلام، فثبّت ـ بالأدلّة الواضحة والقاطعة ـ أنّهم لم يخرجوا من الدنيا حتّى أوصَوا إلى مَن بَعدَهم. ثمّ جَرَت هذه السنّة الإلهيّة الشريفة ( سُنّة الوصيّة ) فيهم إلى خاتمهم محمّدٍ رسول الله صلّى الله عليه وآله، فأوصى إلى صفيّه وخليفته عليّ بن أبي طالب عليه السّلام، لتستمرّ ـ بأمرٍ من الله تعالى ونصوصٍ من رسول الله صلّى الله عليه وآله على خلفائه ـ في الأئمّة الطاهرين صلوات الله عليهم أجمعين، فكان كلُّ إمامٍ سابق يُوصي إلى الإمام اللاحق، ويُسلّمه مقاليد الإمامة ومواريثها، كما رُويَ ذلك في جملة وفيرةٍ ووثيقةٍ من الروايات، مؤيّدة لحديث اللَّوح وحديث الخاتَم الذي تناقَلَته أيدي أئمّة أهل بيت رسول الله، وفيه أوامر الله جلّ وعلا إلى كلّ إمام.
وبذلك بيّن المؤرّخ والمحقّق المسعوديّ:
ـ أنّ الأرض لم تَخْلُ ولن تَخلُوَ مِن حُجّةٍ للهِ قائمة.
ـ وأنّ الحجج الإلهيّة كانت على اتّصالٍ وتواصل.. مِن لَدُن آدم عليه السّلام، إلى الإمام المهديّ عليه السّلام، مِن خلال الوصيّة الإلهيّة التي أثبتها المسعودي بـ: الأدلّة العقليّة، والأدلّة النقليّة، وكلتاهما قاطعة مُلزِمة؛ داحضاً بذلك بِدْعيّة الشورى في أمر خلافة رسول الله صلّى الله عليه وآله، وبدعيّة الوصيّة الشخصيّة مِن غير أمرٍ إلهيّ ولا تبليغٍ نبويّ، وإنّما عن اقتراح متنصّلٍ عمّا أتى به رسول الله صلّى الله عليه وآله، بلا أيّ دليلٍ شرعي، في مسألةٍ دينيّة خطيرة كالخلافة والإمامة.
ولقد كان المسعوديّ في تأليفه هذا موفّقاً لإثبات قاعدة النصّ الإلهيّ في الأنبياء والأوصياء سلام الله عليهم، ولدحض فكرة الرأي والاجتهاد في مقابل النصّ، مُبرهِناً على أنّ ما جرى بعد بيعة الغدير كان مخالفاً لأمر رسول الله صلّى الله عليه وآله في صريح آية التبليغ وآية إكمال الدين وإتمام النعمة، ومخالفاً لطاعة الله بمخالفة طاعة رسول الله؛ لقوله تعالى: مَن يُطِعِ الرَّسولَ فَقَد أطاعَ اللهَ.. (سورة النساء:80). كذا أثبت المسعوديّ أن لا شورى أمامَ بلاغ الله تبارك شأنه، الذي أمرَ به نبيَّه صلّى الله عليه وآله أن يبلّغه، وإلاّ فما بلّغ رسالته، وتعهّد له بالعصمة من الناس ( الآية 67 من سورة المائدة ).
إذن، فلابدّ من الرجوع إلى الوصيّة الإلهيّة ـ النبويّة، والأخذ بها والوقوف عندها، والتسليم لها، والعمل بها، طاعةً لله ولرسوله، وعملاً بأعظم أحكام الإسلام الحنيف.
وهكذا جاء ( إثبات الوصيّة ) على فكرةٍ علميّة مقنعة، وأسلوب تاريخيٍّ ـ عقائديٍّ جديد، أكّد المسعوديّ من خلاله على دعامةٍ مهمّة مِن دعائم الإمامة، والدليل القاطع فيها: الوصيّة، وهي: سُنّة الأنبياء، ثمّ الأوصياء، لاحقاً عن سابق، بأمرٍ من الله تبارك وتعالى، وتبليغٍ مؤكِّدٍ من الرسول إلى الخليفة الوصيّ.
وأخيراً.. أضاف المسعوديّ إلى دليل الإمامة بالنصوص، دليلاً آخر بالأفضليّة والكرامات والمناقب والمعجزات، والفضائل والأحوال التي عُرِفت في الأئمّة آل الرسول صلّى الله عليه وآله، فَلَهم الأولويّة، حيث لا يَلحَقُهم لاحق، ولا يَفوقُهم فائق، ولا يسبقُهم سابق، بل ولا يطمعُ في إدراكهم طامع، إذ بَلَغ الله جَلّ وعلا بهم أشرفَ محلِّ المُكرَّمين، وأعلى منازل المقرّبين.






 
قديم 10-02-14, 03:59 PM   رقم المشاركة : 9
ابو ايات منهاج السنة
عضو فعال






ابو ايات منهاج السنة غير متصل

ابو ايات منهاج السنة is on a distinguished road


جزاك الله خيرا
موضوع قيم

تقبل مروري اخي شمري طي






التوقيع :
أضخم موقع للرد على الشبهات

http://shobhat.com

الزام الرافضة

http://minhajsuna.com/hiwar


من مواضيعي في المنتدى
»» هاذا قدر أم المؤمنين عند الهالك الخميني
»» معمم شيعي يفسر لنا اية و الطور و كتاب مسطور
»» [وثيقــة] الناس كلهم بهائم
»» [وثيقــة] سورة يوسف عند الشيعة
»» [وثيقــة] فضل كتاب الكافي عند علماء الشيعة
 
قديم 10-02-14, 04:01 PM   رقم المشاركة : 10
خالد المخضبي
عضو ماسي






خالد المخضبي غير متصل

خالد المخضبي is on a distinguished road


روايات اليعقوبي، ومثله المسعودي يجب الاحتزازوالحذر منهما - لجنوحهما للرفض - ولاسيما فيما يوافق ميولهما المذهبية، وفيما ينفردان به من نقول.

يقول القاضي أبو بكر بن العربي: "لا تسمعوا لمؤرخ كلاماً إلا للطبري، وغير ذلك هو الموت الأحمر والداء الأكبر".
وقال في المسعودي المؤرخ: "إنه مبتدع محتال". (العواصم من القواصم ص: 248-249).

علي بن الحسين بن علي المسعودي المؤرخ. قال ابن حجر: كتبه طافحة بأنه كان شيعياً معتزلياً، ويعتبره الاثنا عشرية - في تراجمهم - من شيوخهم. توفي سنة (346ه*).


وللفائدة :
للرافضة كتابات في التاريخ تعمدوا الإساءة فيها لتاريخ الأمة الإسلامية كما في روايات وأخبار الكلبي [محمد بن السائب بن بشبر الكلبي، قال ابن حبان: كان الكلبي سبئياً من أولئك الذين يقولون: إن علياً لم يمت وإنه راجع إلى الدنيا، توفي سنة (146ه*) (ميزان الاعتدال: 3/558، وانظر: ابن أبي حاتم/ الجرح والتعديل: 7/270-271، تهذيب التهذيب: 9/178).]، وأبي مخنف [لوط بن يحيى بن سعيد بن مخنف الأزدي (أبو مخنف) من أهل الكوفة، قال ابن عدي: شيعي محترق صاحب أخبارهم، توفي سنة (157ه*)، له تصانيف كثيرة منها: "الردة"، و"الجمل"، و"صفين" وغيرها.
(انظر: ميزان الاعتدال: 3/419-420، الأعلام للرزكلي 6/110-111).]، ونصر بن مزاحم المنقري [نصر بن مزاحم بن سيار المنقري الكوفي، قال الذهبي: رافضي جلد تركوه، توفي سنة 212ه*، ومن كتبه: وقعة صفين، وهو مطبوع، والجمل، ومقتل الحسين.
(انظر: ميزان الاعتدال: 4/253، العقيلي/ الضعفاء الكبير 4/30، ابن أبي حاتم/ الجرح والتعديل: 8/468، لسان الميزان: 6/157، الأعلام: 8/350).]، والتي توجد حتى عند الطبري في تاريخه، لكن الطبري يذكرها مسندة لهؤلاء فيعرف أهل العلم حالها [انظر: روايات الكلبي في تاريخ الطبري: 1/355، 2/237، 238، 272، 370، 465، 3/168، 274، 286، 425، 4/108، 368، 5/449، 6/103، 349، 364.

وروايات أبي مخنف وهي كثيرة جداً في أكثر من 300 موضع. وقال المستشرق بل A.Bel في دائرة المعارف الإسلامية: 1/399: صنف (يعني أبا مخنف) 32 رسالة في التاريخ، عن حوادث مختلفة وقعت في إبان القرن الأول للهجرة، وقد حفظ لنا الطبر معظمها في تاريخه، أما المصنفات التي وصلت إلينا منسوبة إليه فهي من وضع المتأخرين. (انظر: الأعلام: 6/111- الهامش).
وروايات نصر بن مزاحم: 4/458، 465، 485، 487. (انظر: فهارس الطبري التي وضعها أبو الفضل إبراهيم في ج*10 من التاريخ).].

وكما في كتابات المسعودي في مروج الذهب، واليعقوبي في تاريخه.. وقد أشار الأستاذ محب الدين الخطيب في حاشية العواصم إلى أن التدوين التاريخي إنما بدأ بعد الدولة الأموية، وكان للأصابع الباطنية والشعوبية المتلفعة برداء التشيع دور في طمس معالم الخير فيه وتسويد صفحاته الناصعة [انظر: العواصم من القواصم (الحاشية) ص:177.].
ويظهر هذا الكيد لمن تدبر كتاب العواصم من القواصم لابن العربي مع الحاشية الممتازة التي وضعها عليه العلامة محب الدين الخطيب
.

لقد سوّد شيوخ الروافض آلاف الصفحات بسب أفضل قرن عرفته البشرية، وصرفوا أوقاتهم وجهودهم لتشويه تاريخ المسلمين.
وكانت هذه المادة "الرافضية" الكبيرة والتي تجدها في كتب التاريخ التي وضعها الروافض، أو شاركوا في بعض أخبارها، وتراها في كتب الحديث عندهم كالكافي، والبحار، وفي ما كتب شيوخهم في القديم كإحقاق الحق، وفي الحديث ككتاب الغدير.
هذه المادة السوداء المظلمة الكريهة الشائهة هي المرجع لما كتبه أعداء المسلمين من المستشرقين وغيرهم.
وجاء ذلك الجيل المهزوم روحياً، والذي يرى في الغرب قدوته وامثولته من المستغربين فتلقف ما كتبته الأقلام الاستشراقية وجعلها مصدره ومنهله.. وتبنى أفكارهم ونشر شبهاتهم في ديار المسلمين.

وكان لذلك أثره الخطير في أفكار المسلمين وثقافاتهم، وكان الرفض هو الأصل في هذا الشر كله.
وإن دراسة آراء المستشرقين وصلتها بالشيعة لهي موضوع هام يستحق الدراسة والتتبع.. ولا يمكن بحال أن نخوض غماره في هذا البحث لضيق المجال، وحسبنا أن نشير إليه وننبه عليه.

لقد بدأت استفادة العدو الكافر من شبهات الروافض وأكاذيبهم ومفترياتهم على الإسلام والمسلمين منذ وقت ليس بالقريب.
ففي عصر الإمام ابن حزم (ت456ه*) كان النصارى يتخذون من فرية الروافض حول كتاب الله سبحانه حجة لهم في مجادلة أهل الإسلام، وقد أجاب ابن حزم عن ذلك بكل حزم فأبان أنه لا عبرة بأقوال هذه الفئة، لأن الروافض ليسوا من المسلمين

انظر " أصول مذهب الشيعة الإمامية" (3/ 1256 ... وغيرها )






 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:26 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "