العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية > مقالات الأستاذ المهتدي عبد الملك الشافعي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-01-12, 03:00 PM   رقم المشاركة : 1
عبد الملك الشافعي
شيعي مهتدي






عبد الملك الشافعي غير متصل

عبد الملك الشافعي is on a distinguished road


ضربة مميتة:مرجعهم الحكيم ينسف أقوى أدلتهم القرآنية –إمامة إبراهيم- على العصمة المطلقة

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد ، فقد وفقني الله تعالى بمنه وفضله وكرمه وتأييده في موضوعي ( إلى صناديد الإمامية: انهيار استدلالكم العقلي على العصمة المطلقة بآية إمامة إبراهيم ) والذي كان استدلالهم بها قائماً على أساس تقسيم ذرية إبراهيم عليه السلام - بقوله تعالى عن طلب إبراهيم ( ومن ذريتي قال لا ينال عهدي الظالمين ) - إلى أربعة أقسام ثم يخلصوا من خلال هذا الاستدلال إلى ثبوت الإمامة لمن معصوماً نقياً من الظلم مدى الحياة ، حيث كانت الردود ضعيفة هزيلة بما فيها رد مرجعهم وآيتهم العظمى جعفر السبحاني كما فصلته في موضعه ..

واليوم وفقني الله تعالى بالوقوف على تصريحات لأبرز مراجعهم المعاصرين وهو محمد سعيد الحكيم يشكك فيها بأبرز الحقائق التي قام عليها هذا الاستدلال مبيناً عدم التسليم بما أوردوه لكونه احتمالات ظنية وليست أدلة قطعية ، وقبل أن أورد تفنيده سأعرض نص الاستدلال الذي اعتمدوه في إثبات عصمة الإمام مدى الحياة من خلال تقسيمهم لذرية إبراهيم عليه السلام إلى أربعة أقسام وكما يلي:
يقول علامتهم جعفر السبحاني في كتابه ( مفاهيم القرآن ) ( 5 / 257 ):[ الثاني: طريق النقل: وهو تحليل الآية: ببيان أن الناس بالنسبة إلى الظلم على أربعة أقسام:-

1- من كان طيلة عمره ظالما.
2- من كان طاهراً ونقيا في جميع عمره.
3- من كان ظالماً في بداية عمره وتائباً في آخره.
4- من كان طاهراً في بداية عمره وظالماً في آخره.
عند ذلك يجب أن نقف على أن إبراهيم عليه السلام الذي سأل الإمامة لبعض ذريته ، أراد أي قسم منها ؟
حاشا إبراهيم عليه السلام أن يسأل الإمامة للقسم الأول والرابع من ذريته لوضوح أن الغارق في الظلم من بداية عمره إلى آخره أو الموصوف به أيام تصديه للإمامة لا يصلح لأن يؤتمن عليها فبقي القسمان الآخران أعني الثاني والثالث ، وقد نص سبحانه على أنه لا ينال عهده الظالم ، والظالم في هذه العبارة لا ينطبق إلا على القسم الثالث أعني من كان ظالماً في بداية عمره وصار تائباً حين التصدي ، فإذا خرج هذا القسم بقي القسم الثاني ، وهو من كان نقي الصحيفة في طيلة عمره لم يُرَ منه لا قبل التصدي ولا بعده انحراف عن الحق ومجاوزة للصراط السوي ].
وبعد استعراض نص استدلالهم الذي تبناه علماء الإمامية ، سأنقل لكم نقض آيتهم العظمى محمد سعيد الحكيم له وذلك في كتابه ( المحكم في أصول الفقه ) ( 1 / 244-246 ) ، من خلال مقطعين وكما يلي:
المقطع الأول:


وقد تعرض فيه للأساس الذي قام عليه استدلالهم والمتمثل بأن إبراهيم عليه السلام قد طلب الإمامة لبعض ذريته ومن ثم استبعدوا طلبها للمتلبس بالظلم ، ليحملوا قوله تعالى ( لا ينال عهدي الظالمين ) على من كان ظالماً ثم تاب فيبعدوه عن الإمامة ، حيث نقل تقريرهم هذا بقوله في المصدر المذكور:[ الرابع : ما ذكره سيدنا الأعظم ( قدس سره ) من ظهور صدر الآية في سؤال إبراهيم ( عليه السلام ) الإمامة لذريته ، ويمتنع منه سؤالها لمن هو متلبس بالظلم حينها ، بل المسؤول له عداهم ممن لم يتلبس بالظلم أصلا أو انقضى تلبسه به ، فيكون ذيلها إخراجا للقسم الثاني ، دون من تلبس بالظلم حينها ، لخروجه عن مورد السؤال ].

ثم راح ينقضه من خلال تشكيكه بأن الآية والروايات صريحة بكون إبراهيم قد طلب الإمامة ، بل الظاهر عنده أنه كان يستفهم عنها ولم يطلبها ، ثم لو سلمنا بطلبها فهو طلبها بالجملة لتظفر بها ذريته ولم يستحضر كل الذرية وأصنافهم ليقصي بعضهم معتقداً عدم استحقاقهم لها ، بل هو طلبها بالجملة لهم والله تعالى بين ابتداءاً المستحق لها دون أن يكون هناك ترشيح من إبراهيم لأحد الأقسام ثم يخرج الله تعالى القسم الذي أدخله إبراهيم عليه السلام بقوله سبحانه ( لا ينال عهدي الظالمين ) حيث قال:[ وفيه - مع عدم ظهور صدر الآية ولا الروايات في سؤال إبراهيم وطلبه للإمامة ، بل استفهامه عنها . فتأمل - : أن إبراهيم ( عليه السلام ) لم يطلب استيعاب ذريته بالإمامة ، ليمنع عمومه للمتلبس بالظلم ، بل جعلها فيهم في الجملة من دون نظر لشروط المستحق لها ، وبيان المستحق ابتداء منه تعالى ، فلا مانع من حمله على المتلبس فعلا بالظلم ].

فهاهو أكبر مراجعهم المعاصرين - بل هو الشخصية الثانية بعد السيستاني من حيث ثقله وكثرة أتباعه ومقلديه - يهدم بنيانهم وينقض استدلالهم بنفيه أن يكون إبراهيم عليه السلام قد طلب الإمامة لقسمين من ذريته فتأملوه فهو غنيمة يفرح بها أهل الحق.


المقطع الثاني:


وقد تعرض فيه لوجه آخر باستدلالهم المذكور ومفاده أن قول الله تعالى ( لا ينال عهدي الظالمين ) يجب أن يحمل على من حصل الشك والغموض في استحقاقه للإمامة وهو من كان ظالماً ثم تاب وقت التصدي للإمامة ، ولا يصح حمله على من كان متلبساً بالظلم وقت التصدي لأنه من الوضوح بمكان فتوضيحه بالقرآن مستهجن لأنه من باب توضيح الواضحات ، وإليك نص الاعتراض كما نقله حيث قال:[ الخامس : أن وضوح منافرة منصب الإمامة للتلبس بالظلم مانع من حمل الآية الشريفة عليه ، لاستهجان بيانه حينئذ ، بل لا بد أن يحمل على ما يحتاج للبيان مما فيه نحو من الخفاء ، وهو مانعية الظلم آنا ما من الإمامة ولو بعد ارتفاعه ، فيكفي صدق العنوان سابقا بلحاظ حال التلبس ].

ثم توجه له بالنقض بأن وضوحه لا يمنع من نص الله تعالى عليه في القرآن للتذكير به وترسيخه وقيام الحجة به لا سيما وقد صارت هذه الحقيقة ظنية يشك به الناس بسبب الشبهات التي أثارها الطواغيت - بحسب تعبيره - باستحقاقهم للإمامة رغم ظلمهم ، حيث قال:[ وفيه : أن وضوح ذلك بحسب المرتكزات العقلية والفطرة الأولية لا يمنع من بيانه بعد خروج الناس عن ذلك عملا بسبب جور الظالمين ، بل اعتقاد كثير من أهل الأديان بخلافه ، لشبهات روجها الطواغيت ، فقد اشتهر عن المسيحيين إيمانهم المطلق بالكنيسة ، وكذا غيرهم من أهل الأديان حتى بعض فرق المسلمين . ولولا ما من الله تعالى به من وضوح البيان ببقاء القرآن المجيد ، وجهود أهل البيت ( عليهم السلام ) وشيعتهم المخلصين ، في التأكيد على ذلك ، وفي كشف حال الظالمين وسلب الثقة بهم ، لاتخذ عامة المسلمين طواغيتهم أئمة يتبعونهم في الاحكام ، ويأخذون منهم الحلال والحرام ، كما تبعوا بعض الأوائل في كثير من فروع الدين وأصوله ، مع وضوح ظلمهم حين ادعاء المنصب ، وإن حاول بعض الاتباع - بضلالهم - التلبس والدفاع عن أئمتهم ، وتنزيه سيرتهم عن الظلم ، وسننهم في الدين عن الابتداع ، بعد وضوح مانعية التلبس بالظلم عن الإمامة بسبب الجهود المذكورة . فكيف يستغنى مع ذلك عن إتمام الحجة ببيان صريح في القرآن المجيد الذي يتلى آناء الليل وأطراف النهار ، ولا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ؟! ].

فتأملوا في المقطعين كيف نقض استدلالهم الذي أوردوه ليثبتوا أن الظالم الذي نفى الله تعالى عنه استحقاق الإمامة بقوله سبحانه ( لا ينال عهدي الظالمين ) هو من كان ظالماً ثم تاب ، مدعين بطلان وفساد حمله على من كان ظالماً وقت التصدي !!!

وهو تصريح جديرُ بأهل السنة أن يكتبوه بماء الذهب لأنه صدر من أكبر مراجعهم المعاصرين معلناً فيه بطلان أقوى أدلتهم القرآنية على الإمامة لأنه قائم على احتمالات ظنية تخالف ظاهر الآية كما نقلنا تفصيله ..
فالحمد لله سبحانه على نصره وتأييده في إسقاط أقوى أدلة الإمامة على يد أكبر مراجعهم المعاصرين ( يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُمْ بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ )







  رد مع اقتباس
قديم 15-01-12, 03:51 PM   رقم المشاركة : 2
أبو سند
مشرف








أبو سند غير متصل

أبو سند is on a distinguished road


أسأل الله أن ينفع بما كتبت وأن يهدي بك

فعلا انه تصريح صدر من مرجع له وزنه في الدين الامامي

حين نقرأ هذه التناقضات التي تنتج من تأويل الآيات بالباطل نزيد ايمانا بأن كتاب الله منيع لن يستطيع هؤلاء ان يصلوا به الى باطلهم

فكم من آيات يستدلون بها نجد فيها مفاتيح تغلق باطلهم

والحمد لله الذي أظهر على يديك تلك المفاتيح التي تنقض استدلالهم لانقاذ دين صنعته أيديهم .

يرفع للاماميه لعل احدهم يفكر بانقاذ دليلهم على ((أصل الامامه))







التوقيع :
معضلة التقية في دين الإمامية
جواب , لماذا أهل البيت وليس أهل البيوت ؟
من مواضيعي في المنتدى
»» نفديك يا حسين تفضلي بخصوص الولاية التكوينية
»» نظرة توحيدية حول العقيدة الشركية الولاية التكوينية
»» شبهة / النبي عيسى يدعو يا محمد !! من لها
»» هل حب أهل البيت فقط يدخلنا الجنة ؟! للامامية
»» مفهوم الارادة في آية التطهير / ردا على مقال المرجع كمال حيدري
  رد مع اقتباس
قديم 15-01-12, 09:51 PM   رقم المشاركة : 3
خالد المخضبي
عضو ماسي






خالد المخضبي غير متصل

خالد المخضبي is on a distinguished road


عبد الملك الشافعي

جزاك الله خيرا






  رد مع اقتباس
قديم 15-01-12, 11:43 PM   رقم المشاركة : 4
مزلزل الشيعه
عضو ذهبي







مزلزل الشيعه غير متصل

مزلزل الشيعه is on a distinguished road


جزيت خيرا ونفع الله بك وبعلمك







  رد مع اقتباس
قديم 12-02-12, 03:40 PM   رقم المشاركة : 5
لبيد
مشرف سابق







لبيد غير متصل

لبيد is on a distinguished road


سألخّص المقطعين اللذين ذكرهما شيخهم الحكيم أعلاه :

ملخّص المقطع الأوّل : أنّ طلب إبراهيم للإمامة كان لجميع ذرّيته بالجملة وهذا يعني دخول الظالمين فيهم .

ملخص المقطع الثاني : هذا المقطع عبارة عن توضيح للأول فيقول أن استثناء الظالمين المواقعين للظلم عن الإمامة هدفه ترسيخ هذا المبدأ في أذهان عامّة الناس فإنهم قد يتخذوا الطواغيت أئمة.

والشاهد في هذا الناقض أن الله استثنى من ذرية ابراهيم الظالمين المُواقعين للظلم أثناء استحقاقهم الإمامة وهذا يؤدي بطبيعة الحال إلى دخول القسم الثالث وهم من تابوا من ظلمهم إلى استحقاق الإمامة .
وهذا ينفي العصمة عن الأئمة







  رد مع اقتباس
قديم 14-02-12, 07:20 AM   رقم المشاركة : 6
عبد الملك الشافعي
شيعي مهتدي






عبد الملك الشافعي غير متصل

عبد الملك الشافعي is on a distinguished road


بسم الله الرحمن الرحيم
جزاك الله خيرا أخي العزيز " لبيد " على هذا التلخيص الجميل والذي مداره أن مرجعهم الحكيم نسف كل ما أوروده من شواهد على أن المراد بالظالمين في الآية هو من كان ظالماً ثم تاب وقت التصدي للإمامة.






  رد مع اقتباس
قديم 20-02-12, 05:06 AM   رقم المشاركة : 7
طلال الراوي
موقوف








طلال الراوي غير متصل

طلال الراوي is on a distinguished road


ايضا الواقع الروائي عند الشيعه يثبت ان الائمة "المعصومين"! أنفسهم قد والوا وبايعوا "الطواغيت؟ بزعمهم ! أتذكر رواية عن احد علل عدم خروج المهدي وهي : لئلّا تكون في عنقه بيعه للطواغيت من حكام زمانهم كما فعل آباءه من قبل !







  رد مع اقتباس
قديم 01-03-12, 08:47 AM   رقم المشاركة : 8
amrsaied
مشترك جديد






amrsaied غير متصل

amrsaied is on a distinguished road


بارك الله فيك اخي عبد الملك وجعلها في ميزان حسناتك وجعل قلمك كالسياط علي ظهور الكفره المردتين






  رد مع اقتباس
قديم 01-03-12, 10:39 PM   رقم المشاركة : 9
آملة البغدادية
مشرفة الحوارات







آملة البغدادية غير متصل

آملة البغدادية is on a distinguished road


بارك الله في الشيخ عبد الملك الشافعي على همته في فضح استدلالات أئمة الضلالة .

هاهو مرجعهم محمد سعيد الحكيم يناقض تفسير السيهاتي والله تعالى يرد عليهم جميعاً بأن الآية لا تدل على العصمة كيفما قلبوها .

يكفي أن الابتلاء لم يحصل للمعصومين لديهم حسب قواعد العصمة فلماذا يتشبثون بالآية من الأساس ؟
إلا أنه إفلاس وكقشة يتعلق بها الغريق .







من مواضيعي في المنتدى
»» الطوز وسنجار وترسيم الحدود بالدم لصالح الأكراد إيها السنة العرب
»» كلمتنا في الذكرى العاشرة لحرق مساجد بغداد
»» ها هي عشر من ذي الحجة فاغتنموها
»» الشيخ طه الدليمي وقناة التيار السني في العراق
»» " الكذب بلا حدود في تصريحات المالكي والجيش الأمريكي
  رد مع اقتباس
قديم 05-03-12, 02:17 PM   رقم المشاركة : 10
عبد الملك الشافعي
شيعي مهتدي






عبد الملك الشافعي غير متصل

عبد الملك الشافعي is on a distinguished road


بسم الله الرحمن الرحيم

جزى الله خيرا كل من مر بالموضوع وعلق عليه

وأقول للزملاء الإمامية هل عجزتم عن إنقاذ أقوى أدلتهم على الإمامة ؟!!!






  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:44 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "