العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-12-11, 04:14 AM   رقم المشاركة : 1
جاسمكو
عضو ماسي






جاسمكو غير متصل

جاسمكو is on a distinguished road


الصندوق الكويتي ينفذ 800 مشروع انمائي في 100 دولة

وزير الخارجية افتتح الاجتماع السابع عشر لبرنامج مكافحة وباء عمى النهر

الخالد: الكويت قدمت ما يزيد على 0.7% من دخلها القومي مساعدات تنموية رسمية عبر صندوق التنمية

ديكاسا: إنجازات مكافحة «عمى النهر» فاقت التوقعات

مبادرة لتخفيف الأمراض وتوفير الأدوية لبعض أنواع السرطان مع بداية العام

رندى مرعي

أعرب نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية رئيس مجلس إدارة الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية الشيخ صباح الخالد عن فخر الصندوق بمسعاه الأكيد مع شركائه في التنمية الذين يناهزون الـ 100 دولة لتحقيق التنمية والرفاه وتحرير الشعوب من الفقر عبر النهوض بالمجتمعات اقتصاديا واجتماعيا وتنمويا إلى جانب تقديمه مساعدات إنمائية لتنفيذ ما يفوق الـ 800 مشروع حظيت بالأولوية لدى الدول المستفيدة في قطاعات اقتصادية واجتماعية.
كلام الخالد جاء خلال افتتاحه الاجتماع السنوي السابع عشر لبرنامج مكافحة وباء عمى النهر أمس في فندق الشيراتون، حيث قال ان السيطرة على مرض كوباء عمى النهر يعد أمرا حاسما في مكافحة الفقر وغير ذلك من المشاكل الصحية، فمساوئ هذا الوباء لا تقتصر على إضعاف القدرات الذاتية للبشر فقط جراء فقدانهم بصرهم، بل أيضا تزيد من بؤسهم ومن فقرهم وتدفعهم إلى التخلي عن مصادر رزقهم المتمثلة في أراض خصبة خوفا من تعرضهم للإصابة بالوباء المنتشر في أرجائها.
واستحضر الخالد مسيرة الصندوق الكويتي للتنمية في سعيه الإنساني إلى برنامج السيطرة على وباء عمى النهر ممثلا للكويت عام 1974 ليستضيف البرنامج عام 1977 واليوم وبعد 34 عاما تستضيف الكويت المنتدى الـ 17 للبرنامج الافريقي المشترك للسيطرة على الوباء والذي انطلق عام 1995 كامتداد للبرنامج الأصلي سعيا لتوظيف النجاحات التي تحققت في غرب أفريقيا لتكون أعم وأشمل بفائدتها المرجوة وأهدافها المأمولة.
وقال إن إنشاء الصندوق الكويتي من قبل دولة نامية منذ نصف قرن يجسد رؤية الكويت لأهمية التعاون على الصعيد الدولي لدعم جهود الدول النامية في تحقيق التنمية والعيش الكريم لشعوبها، حيث حرصت الدولة على المساهمة ومد يد العون والمساندة للدول النامية من خلال مؤسساتها الرسمية إضافة إلى إسهاماتها في موارد مؤسسات التنمية الإقليمية منها والدولية.
وقد فاقت قيمة مساعداتها التنموية الرسمية المقدمة خلال السنوات الماضية بشكل بارز الـ 0.7% من الدخل القومي التي حددتها الأمم المتحدة عام 1970 ودعت عبرها الدول الميسورة إلى تقديم مساعداتها للدول النامية.
وتابع الخالد انه إدراكا من الصندوق لأهمية التنمية البشرية ودورها في استئصال الفقر وتحقيق النمو الاقتصادي من خلال تحسين الصحة وغيرها من الخدمات الاجتماعية، فقد كثف نشاطه في السنوات الأخيرة في مجال الصحة وأسهم في مشروعات مختلفة شملت بناء وتجهيز عيادات ومستشفيات بمعدات طبية حديثة ومتطورة للمساعدة في فحص ومعالجة الأمراض في عدد من الدول وبصورة خاصة الدول الأقل نموا.
وأثنى الخالد على النتائج التي حققها شركاء البرنامج بالسيطرة على الوباء من خلال تضافر الجهود، حيث تم تحرير الملايين من البشر من قيود المرض كما حررت الأراضي من التهديدات المتربصة بها مما هيأ الأرضية الملائمة للنهضة المأمولة للمجتمعات. معتبرا أن الشراكة المتحققة نهج مثالي في التعاون الدولي بأبعاده المتنوعة والوثيقة الصلة ببعضها مؤكدا استمرار الالتزام بدعم البرنامج.
بدوره تحدث مدير برنامج مكافحة وباء عمى النهر د.بول سامسون لوسامبا ديكاسا عن الإنجازات التي حققتها الشراكة الفريدة التي قادت مكافحة الوباء في أفريقيا وذلك خلال الأشهر الـ 7 الماضية، مشيرا إلى أن هناك الكثير من التحديات نظرا لحجم الأمانة التي كلف بها البرنامج.
وتابع أن الإنجازات في مكافحة هذا المرض فاقت التوقعات حيث كان الهم الأكبر منذ 37 عاما مكافحته وحسب أما اليوم وبفضل ما تحقق من إنجازات، فإن الآمال تصب في التخلص منه بشكل تام والقضاء عليه.
وأعرب سامسون عن أمله في استخلاص نتائج مهمة من هذا الاجتماع مشيرا إلى أنه تم الاطلاع على جميع النشاطات التي أجريت خلال السنة الفائتة وستتم مناقشتها خلال هذا الاجتماع، كما ستقدم إدارة البرنامج إرشادات حول كيفية استخدام الموارد التي توضع في تصرف المعنيين.
من جانبه، تحدث المدير العام لشركة ميرك هنرك سيشر عن دور الشركات الطبية في مكافحة هذا المرض من خلال تأمين العقاقير اللازمة، مشيرا إلى أنه بعد 25 سنة على تأسيس تم إيصال المساعدات إلى 10 ملايين شخصا. وقال انه ومع بداية العام سيتم اتخاذ مبادرة تخفف من الأمراض بشكل عام حيث تم توفير أدوية لمكافحة بعض أنواع مرض السرطان.
البدر: 20 مليون دولار لدعم مكافحة «عمى النهر»
قال مدير عام الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية عبدالوهاب البدر إن مساهمة الكويت في برنامج مكافحة وباء عمى النهر في أفريقيا بلغت 20 مليون دولار أميركي منها 1.5 مليون مخصصة للسنوات الثلاث المقبلة.
وأضاف البدر في تصريح للصحافيين على هامش الاجتماع السنوي الــ 17 لبرنامج مكافحة وباء «عمى النهر» الذي ينظم الصندوق دورته الحالية وبدأ أنشطته أمس ان البرنامج كافح وطارد الوباء من منطقة الى أخرى وكان للصندوق مساهمات ملموسة في إنجاحه، موضحا أن مشاركة الصندوق ممثلا عن الكويت في هذا البرنامج بدأت منذ عام 1974.
وذكر أن برنامج مكافحة الوباء أصبح في مراحله النهائية حاليا بعدما أثبتت الأدوية المستخدمة فاعليتها ونجحت في الحد من الوباء وتم القضاء على المرض في مناطق كثيرة، مبينا أن الوباء تتسبب فيه ذبابة ناقلة للعدوى وذهب ضحيته الملايين من أبناء الدول الافريقية.
وأشار البدر الى أن مرض «عمى النهر» يصيب أولا جلد الإنسان ويتسبب في أمراض جلدية متنوعة الى أن ينتهي بالعمى الكلي ما يجعله احد الامراض الخطيرة جدا التي تحرم الانسان من أغلى ما يملك أي نعمة البصر. وعبر عن اعتزازه بأن تساهم الكويت والصندوق الكويتي للتنمية في الحد من هذا المرض الخطير ووقاية الملايين منه متمنيا أن يتم القضاء على هذا الوباء بشكل نهائي خلال السنوات المقبلة.
وعن مشاريع الصندوق الكويتي للتنمية الجديدة، قال البدر ان الصندوق مستمر في مشاريعه مشيرا الى توقيع اتفاقية لأحد مشاريع الكهرباء قريبا مع الحكومة المصرية الجديدة ومشروع كهرباء آخر مماثل في اليمن.
وحول حجم التمويل الذي قدمه الصندوق خلال العام المالي الحالي للمشاريع المختلفة، أفاد البدر بأنها بلغت 100 مليون دينار من المنتظر أن تصل الى 200 مليون دينار بنهاية السنة المالية أي بنهاية شهر مارس المقبل.








 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:48 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "