العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-12-11, 08:41 PM   رقم المشاركة : 1
درة الايمان
أملي في الله ربي







درة الايمان غير متصل

درة الايمان is on a distinguished road


الجهاد السنّي هو الذي يحقق للبشرية العزة والكرامة.

بسم الله الرحمن الرحيم.

إنّ الحمدَ لله، نحمدُ لله، ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ من الله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فهو المهتد، ومن يضلل فلا هادي له.

وأشهدُ أنّ لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، وأشهد أنّ محمدا عبدُه ورسوله.

[يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلاّ وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ] [آل عمران 102].

[يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً] [النساء:1].

[يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً] [الأحزاب:70-71].

أما بعد:

فإنّ أصدقَ الحديثِ كتابُ الله، وخيرَ الهديِ هديُ محمدٍ صلى الله عليه وسلم، وشرَّ الأمورِ محدثاتُها، وكلّ محدثة بدعةٌ، وكلّ بدعة ضلالةٌ، وكلّ ضلالة في النار.

إنّ الله جلّ وعزّ فرض الفرائض وبيَّنها للخلق بيانا شافيا، ورسَم لنا طريقا للقيام بها لا نتعداه فقال جلّ شأنه: [وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ]، وحدّ لنا حدودا لا نتجاوزها فقال سبحانه: [وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ].

وهذه الفرائض والحدود نزلت من حكيم حميد عليم؛ حكيم في أمره ونهيه وعلى ذلك يُحمد، وحكيم في قدره وقضاءه وعلى ذلك يُحمد، وعليم بما ينفع المسلمين في دينهم ودنياهم، وما يجلب لهم من العزة والكرامة، وعلى ذلك يطاع، فليس لنا إلا الإذعان لشرعه والاعتراف بحكمته، والإقرار واللَّهجُ بحمده والثّناء عليه سبحانه في علاه.

ولما كان الجهادُ -السنِّيُّ- ذروةَ سَنَام الإسلام وقُبَّتَه، ومنازل أهله أعلى المنازل في الجنّة، كما لهم الرِّفعة في الدنيا؛ فهم الأعلون في الدنيا والآخرة، كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في الذِّروة العليا منه، واستولى على أنواعه كلّها، فجاهد في الله حقّ جهاده بالقلب، والجنان، والدّعوة، والبيان، والسَّيف، والسِّنان، وكانت ساعته موقوفة على الجهاد، بقلبه، ولسانه، ويده، ولهذا كان أرفع العالمين ذِكرا، وأعظمهم قدرا(1).
وهذا الجهاد الذي هو ذروة سَنام الإسلام، وشعيرة من شعائره العظيمة، يجب أن نؤديَّه كما شرعه اللهُ تعالى في كتابه وعلى لسان رسوله صلى الله عليه وسلم، وقرره الصّحبُ الكرام، والأئمة الأعلام أهل الحديث والأثر، فلا نخرج عن طريقهم النيّرة بأهوائنا ومراداتنا واجتهاداتنا القاصرة من أجل ظلم رأيناها، وجور لمسناه، أو حقٍّ سُلب منّا، بل يلزم أن نتبع ونذعن ونسلم للحقّ، وليكن صلبّ أعيننا أنّ النّصر المؤزّر لن نضفر به إلا بنصرنا لدين الله بالحق المبين، قال الله تعالى: [يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ]، وقال تعالى: [إِن يَنصُرْكُمُ اللّهُ فَلاَ غَالِبَ لَكُمْ وَإِن يَخْذُلْكُمْ فَمَن ذَا الَّذِي يَنصُرُكُم مِّن بَعْدِهِ وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكِّلِ الْمُؤْمِنُونَ]، لأنَّنا يا شباب الأمة رعانا الله وإياكم من كلّ سوء أُمرنا أن نعبد الله كما يريد جلّ شأنه لا كما نريد، وأن نجاهد في سبيله تعالى وعزّ على سبيله لا على سبل غيره من الملوثين بالأفكار الباطلة، والمناهج البدعية، إذا أردنا عزّة الله التي لا ترام [وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ اللّهِ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ].

إنّ النصوص في وجوبِ اتباع الكتاب والسنّة والسير مع ركبهما، ووجوبِ ترك الهوى والابتعاد عنه كثيرة جدا أذكر منها ما يحضرني:

قال تعالى في سورة المائدة [الآية 48]: [وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ فَاحْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ عَمَّا جَاءكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَآ آتَاكُم فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَى الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ].

وقال تعالى في سورة هود [ الآية 112]: [فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَن تَابَ مَعَكَ وَلاَ تَطْغَوْاْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ].

وقال تعالى في سورة هود [الآية 7]: [وَهُوَ الَّذِي خَلَق السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاء لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً].

وقال تعالى في سورة الكهف [الآية 7]: [إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الْأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا].

وقال تعالى في سورة الكهف [110]: [قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا].

وقال تعالى في سورة الأحزاب [45-46]: [يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُّنِيرًا].

وقال تعالى في سورة الشورى [ الآية 15] [فَلِذَلِكَ فَادْعُ وَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ وَقُلْ آمَنتُ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِن كِتَابٍ وَأُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَيْنَكُمُ].

وقال تعالى في سورة الشورى [الآية 21]: [أَمْ لَهُمْ شُرَكَاء شَرَعُوا لَهُم مِّنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَن بِهِ اللَّهُ وَلَوْلَا كَلِمَةُ الْفَصْلِ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ].

وقال تعالى في سورة الملك [ الآية 2]: [الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ].

وعن أمّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو ردّ)(2).

وفي رواية عند مسلم أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من عَمِل عَمَلا ليس عليه أمرُنا فهو ردٌّ).

قال العلاّمة ابن رجب الحنبلي رحمه الله: (كلّ عملٍ لا يكون عليه أمر الله ورسوله فهو مردود على عامله، وكلّ من أحدث في الدين ما لم يأذن به الله ورسوله، فليس مِن الدِّين في شيء)(3).

وقال كذلك العلاّمة ابن رجب عند قوله صلى الله عليه وسلم (ليس عليه أمرنا): (إشارة إلى أنّ أعمال العاملين كلهم ينبغي أن تكون تحت أحكام الشريعة، وتكون أحكام الشريعة حاكمةً عليها بأمرها ونهيها، فمن كان عمله جاريا تحت أحكام الشّرع، موافقا لها، فهو مقبول، ومن كان خارجا عن ذلك، فهو مردود).



وعن العرباض بن سارية رضي الله عنه قال: صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم، ثم أقبل علينا، فوعظنا موعظة بليغة، ذرفت منها العيون، ووجلت منها القلوب، فقال قائل: يا رسول الله كأنّ هذه موعظة مودِّع، فماذا تعهد إلينا؟.

فقال: (أوصيكم بتقوى الله، والسمع والطاعة، وإن عبدا حبشيا، فإنّه من يعش منكم بعدي فسيرى اختلافا كثيرا، فعليكم بسنتي، وسنة الخلفاء المهديين الراشدين، تمسّكوا بها، وعضّوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور، فإنّ كل محدثة بدعة، وكلّ بدعة ضلالة)(4).

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه، لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا، ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه، لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا)(5).

إنّ الجهاد إذا كان على هَديِّ رسول الله صلى الله عليه وسلم ظهرت ثماره اليانعة للأمة من عزة، ومنعة، وقوة للمسلمين ولو بعد حين، لأنّ الإسلام الحنيف يعلو بالجهاد السنيّ على غيره من الأديان، ويقوى جنابه به، ويكون سببا في دخول الناس في دين الله أفواجا.

قال العلاّمة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله: (وإنما جعله النبيُّ صلى الله عليه وسلم ذروةَ سنام الإسلام؛ لأنه يعلو به الإسلام ويرتفع به، كما أن سنام البعير كان فوقه مرتفعا)(6)اهـ.

قلت: فهل ما يصنعه زعماء الجهاد البدعي في ديار المسلمين في العصر الحديث ارتفع به شأن الإسلام، وعلت به أحكامه على قوانين البشر الباطلة؟

وهل التفجيرات العشوائية في ديار الإسلام اهتز منها ديوان أهل الشرك والإلحاد؟.

وهل العمليات الانتحارية باسم العمليات الاستشهادية في ديار الإسلام الآمنة حققت للخائفين الأمن، وللمستضعفين التمكين؟.

إنّ الجهاد الشريف عبادة كباقي العبادات، والأصل في العبادات المنع والتوقف، وهو منوط بإصابة السنّة مع الإخلاص فيه، فمن أحدث في الجِّهاد ما ليس من أصوله فهو باطل وردّ عليه، والناظر في عمل الجماعات التي تزعم الجهاد في ديار المسلمين الآمنة لقهر الأمريكان بزعمهم، أو لتطبيق الشريعة على توهمهم –وفاقد الشيء لا يعطيه- يجد أن انطلاقتهم في رفع راية الجهاد خاطئةٌ، ومستندةٌ إلى ظرف خاص شعروا فيه بالظلم والذلَّة، ورأوا أنهم بخسوا حقهم، فأرادوا دفع ما رأوه باطلا، واستجلاب ما عدوه حقا مشروعا لا يجوز التنازل عنه فوقعوا فيما هو أبطل منه، وأكثر خسارة على جميع الأصعدة، فلا دماءهم ولا دماء الأبرياء حقنوا، ولا النصر المزعوم استرجعوا، وهذا المشهد يذكرني بقول عالم من علماء المسلمين، فقد أخرج الآجري في الشريعة (1/345) بإسناده إلى المعلى بن زياد قال: قيل للحسن: يا أبا سعيد! خرج خارجي بالخريبة، فقال: (المسكين رأى منكرا فأنكره فوقع فيما هو أنكر منه).

قد يقول عارف بوضع هذه الجماعات: إنّهم انطلقوا من قضية كبيرة وهامّة وخطيرة، وهي تحكيم غير الشريعة الإسلامية في شؤون الحياة، وسيطرة القوانين الوضعية على أغلب ديار الإسلام، وهيمنتها على جميع شؤون الأمة؛ من اقتصاد، وسياسة، واجتماع، وحدود، وتعازير، وهذه السيطرة لم تتم بين عشية وضحاها، بل تمت بمكر، وتدبير من الدّول الصليبية منذ ضعف الدولة العثمانية، إلى أن تمّ تنحية أحكام الشريعة عن كثير من بلاد المسلمين ولم يتركوا منها إلا النزر القليل في الأحوال الشخصية، وهم الآن يسعون إلى إزالته، وإحلال القوانين الوضعية محل الأحكام الشرعية، وإلغاء القضاء الشرعي، وإبداله بالقضاء الوضعي وغير ذلك من البلايا والرزايا.




حالة فتحت شهيةَ العلمانيين أحفاد قاتل الأتراك (أتاتورك) للتشدق بأن الشريعة المحمدية لم تعد تصلح للحياة في العصر الحديث، ولا تقوى على تلبية متطلبات إنسان القرن العشرين، ولهذا لا بد من نزع سلطة الدين من الحكم كما فعلت أوروبا حين أبعدت الكنيسة ورجال الدين عن قبة الحكم، حتى يتحرر الإنسان المعاصر من قيود رجال الدين التي تجذبه إلى القرون الوسطى على حسب قولهم.

أضف إلى هذا أنّ الله جلّ وعلا سمى التحاكم إلى غير شريعة الله تعالى طاغوتا فقال: [أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُواْ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُواْ إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُواْ أَن يَكْفُرُواْ بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلاَلاً بَعِيدًا]، وقد فسّر بعض أهل العلم أن القوانين الوضعية التي يحكم بها في ديار الإسلام طاغوتا، وأنّ الحاكم الذي يحكم بها، ويعرض عن شريعة ربّ الأرض والسماء طاغوت، يجب الكفر به كي يسلم لنا إيماننا ويصح، ونحن ما لجئنا إلى الغابات والكهوف، ومقاتلة الحاكم الذي يحكم بغير ما أنزل الله إلا فرارا من الكفر والردّة، وتصديقا بقوله تعالى: [وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ]، ولا ينبغي للمجتمع أن يظن بنا سوءا، أو أن يعتقد أننا مجانين تركنا ديارنا وأموالنا وأهالينا عبثا، وجريا وراء قشور الدنيا، بل خرجنا نبتغي إحدى الحسنين، [قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلاَّ مَا كَتَبَ اللّهُ لَنَا هُوَ مَوْلاَنَا وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إِلاَّ إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ وَنَحْنُ نَتَرَبَّصُ بِكُمْ أَن يُصِيبَكُمُ اللّهُ بِعَذَابٍ مِّنْ عِندِهِ أَوْ بِأَيْدِينَا فَتَرَبَّصُواْ إِنَّا مَعَكُم مُّتَرَبِّصُونَ]، إمّا الشهادة في السبيل الله، وإما الظفر برقاب الطواغيت وأعوانهم، هذه هي حالتنا بإيجاز شديد.

قلت وبالله التوفيق جوابا على كلام القوم:

نحن لا ننازعكم في مسألة الحكم بما أنزل الله، وأنها قضية عظمى حين غيِّبت عن حياة المسلم واستبدلت بقوانين نابليون ظهر الشرّ في ساحة الأمة الإسلامية، وتسلط عليها الأعداء، وانهارت قواها الاقتصادية، وفقدت جملة من مقوماتِ بقائها صامدة في وجه الصليبية الحاقدة.

ولا يخفى علينا كذلك تفسير العلماء للفظة طاغوت، فقد قال: عمر بن الخطاب ومجاهد والشعبي والضحاك وقتادة والسدي: الشيطان.

وقال أبو العالية ومحمد بن سيرين: الساحر.

وقال سعيد بن جبير ورفيع وابن جريج: الكاهن.

وقال أبو جعفر الطبري رحمه الله: (والصواب من القول عندي في الطاغوت أنه كل ذي طغيان على الله فعبد من دونه، إما بقهر منه لمن عبده، وإما بطاعة ممن عبده له، إنسانا كان ذلك المعبود أو شيطاناً أو وثناً أو صنماً أو كائناً من كان من شيء)، انظر تفسير الطبري (5/419، تحقيق أحمد شاكر).

وقال الجوهري في الصحاح (6/2413): (والطاغوت الكاهن والشيطان وكل رأس في الضلالة).

وذهب ابنُ القيم رحمه الله إلى أن أكبر طاغوت الذي يعطل الأسماء وينفي صفات ذي الملكوت والجبروت فقال رحمه الله:

أهون بذا الطاغوت لا عز اسمـه ** طاغوت ذي التعطيل والكفران

كم من أسير بل جريح بل قتيـل ** تحت ذا الطاغوت في الأزمــان

ثم قال رحمه الله:

أنتم وضعتم ذلك الطاغـــوت ** ثم به نفيتم موجــب القـرآن

وجعلتموه شاهـــداً بل حكـماً ** هذا على مَن يا لأولي العدوان

أعلى كتـــاب الله ثم رسولـه ** لله فاستحــوا من الرحـمــن.

وله رحمه الله كلام آخر في معنى الطاغوت راجعه في الإعلام (1/50).

وقد وقفت كذلك على تفسيرات أئمة الدعوة للفظة الطاغوت، فوقفت على تفسير الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن أبي بطين النجدي في مجموعة التوحيد (ص: 498-500)، والفتاوى النجدية (1/326)، وعلى تفسير الشيخ سليمان بن عبد الله آل الشيخ في تيسير العزيز الحميد (ص:33)، وعلى تفسير الشيخ عبد الرحمن بن حسن في فتح المجيد (429 ط/ دار الإفتاء)، وعلى تفسير الشيخ سليمان بن سحمان النجدي في فتاوى الأئمة النجدية (1/337)، وفي الدرر السنية (10/502-503)، وغيرهم من أئمة الدعوة.

وأدركتُ كذلك أنّ الدّوّل التي أحيت وأنعشت الحكم بما أنزل الله في ديارها كالمملكة العربية السعودية صانها الله من كل شرّ، جنت خيرا كبيرا من استقرار منهجي واقتصادي وأمنيّ، وازدهار لا نظير له في العصر الحديث، وفي المضمار نفسه نجد بعض الدول التي تزخر بنفس الثروات الطبيعية وقد تفوق المملكة في بعض الأنواع حين غيَّبت الشريعة من حياتها وجعلت بدلا منها قوانين غربية غريبة لا تتماشى وطبيعة شعبها المسلم حصدت مشية بين الحمامة والغراب، كلّ هذا نعرفه ويعرفه العلماء والحكماء، وليس شيئا جديدا علينا وعليهم، وإنما الذي لا يعرفه المتسرعون والظانون بعلماء الأمة ظن السوء المنهج السليم والخالي من المعاصي والبدع في علاج هذه المعضلة الكبرى، والطرق الآمنة لتصحيح الوضع وتقليل الشرّ، كل هذا لا يعرفه ساكن المغارات والكهوف من أبناء الأمة المغرر بهم هداهم الله، ولهذا هرعوا إلى السيف دون علم وحكمة، ولبسوا رداء المواجهة دون درع واقٍ، وأدخلوا الأمة في أزمة أخرى أشد وأنكى، وهذه نهاية من درس وعرف العلة من الكتب وجهل الدواء الناجع والصادر من أفواه العلماء الربانيين الذين أمرنا بسؤالهم عند الجهل بالأحكام، أو بكيفية إنزالها على الواقع والأعيان فقال تعالى: [فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ].

فزعماء الجهاد في ديار الإسلام الآمنة وقفوا على بعض كلام العلماء في مسألة الحكم بغير ما أنزل الله وأنه طاغوت يجب الكفر به، ودرسوا نواقض الإسلام، وشعروا بخطورة الوضع، إلا أنهم وقفوا عند هذا المستوى من العلم والمعرفة ولم يتكبدوا عناء التنقيب والبحث للوصول إلى الحل الأسلم، والمنهج الأقوم لهذه العلل، بل وقفوا في نصف الطريق واستخلصوا باجتهادهم القاصر منهجا جديدا وملفقا أوله قد يكون صحيحا أما آخره فباطل، لا يقره شرع ولا عقل.

إنّ حال أنصاف المتعلمين والمستعجلين، تشبه مسيرة الدبور في تلقيه للعلم وبناء دولته، فقد أخبرنا مشايخنا أن الدبور جاء إلى النحلة يطلب العلم، فخطت له منهجا للسير عليه، فبدأت تعلمه في أول الأمر كيفية صنع الخلية، وأطالت معه في هذه المرحلة، فاستثقل الدبور منهجية النحلة، فلما جاءت المرحلة الثانية والحاسمة، وهي الطريقة السليمة لإنتاج العسل الذي هو شفاء للعالمين، صرخ في وجه النحلة وقال: يكفي إلى متى العلم والتعلم وانصرف، ولم يكمل تعليمه، والدبور إلى الآن يصنع الخلية ولا يصنع العسل، بل يملأ خليته بالدبابير المؤذية للبشرية، وهكذا وضع رؤوس الفكر المنحرف فقد أنتجوا لنا دبابير مؤذية لا تصنع عسلا ولو ولج الجمل في سمّ الخياط والله المستعان.

ولما كان شأن الجهاد الذي أطلّ به على أمتنا أناسٌ مجهولون لا يعلم لهم منزلة بين أهل العلم، وبعضهم جاء من أدغال أفغانستان لا يفقه من دين محمد صلى الله عليه وسلم إلا الشبه التي حقن بها في معسكرات الأنصار وبين أحراش بيشاور ومزار شريف، ولا من العمل إلا الضرب بالسيف، منطلقا من غمرة غضب، وحرد شديد، ومصحوبا بأوهام أملاها عليه .....




إبليس وأعوانه من الإنس، كما قال تعالى في شأن الكفار [وَإِذْ زَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ وَقَالَ لاَ غَالِبَ لَكُمُ الْيَوْمَ مِنَ النَّاسِ وَإِنِّي جَارٌ لَّكُمْ فَلَمَّا تَرَاءتِ الْفِئَتَانِ نَكَصَ عَلَى عَقِبَيْهِ وَقَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكُمْ إِنِّي أَرَى مَا لاَ تَرَوْنَ إِنِّيَ أَخَافُ اللّهَ وَاللّهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ]، تولدت عنه أعمالٌ محدثة، وعيثٌ جرّ الويلات على أمتنا؛ ضروب من الأعمال لا يسندها نص محكم، ولا عمل السّلف، ولا فتوى عالم معاصر، بل هي طيش سببه فساد الأصل الذي بُنِيّ عليه جهادُهم، فالحكم على نزقهم أنه بدعة، ومحدث لا يشك في صحته صاحب فقه وعلم، وعقل سليم، وقلب خال من الشّبه.

أخرج سعيد بن منصور في سننه (2/211 برقم 2546 باب: ما جاء في الرياء في الجهاد، تحقيق: حبيب الرحمن الأعظمي) بإسناد صحيح من طريق أبي معاوية: نا الأعمش، عن إبراهيم التيمي، عن أبيه قال: قال حذيفة لأبي موسى: (أرأيت لو أنّ رجلا خرج بسيفه يبتغي وجه الله فضرب، فقلت [ولعلها: قُتِلَ] كان يدخل الجنة؟ فقال له أبو موسى: نعم، فقال حذيفة: لا، ولكن إذا خرجَ بسيفه يبتغي به وجه الله، ثم أصاب أمر الله فقُتِل؛ دخل الجنة).

وأخرج الأثر الإمام عبد الرزاق الصنعاني في المصنف (5/267 برقم 9565) من طريق آخر عن معمر، عن أيوب، عن ابن سيرين، عن أبي عبيدة بن حذيفة قال: جاء رجل إلى أبي موسى الأشعري، وحذيفة عنده فقال: أرأيت رجلا أخذ سيفه فقاتل به حتى قُتِل؛ أله الجنّة؟ قال الأشعري: نعم، قال حذيفة: استفهم الرجل وأفهمه، قال: كيف قلت؟ فأعاد عليه مثل قول الأول، فقال له أبو موسى مثل قوله الأول، قال: فقال حذيفة أيضا: استفهم الرجل وأفهمه، قال: كيف قلت؟ فأعاد عليه مثل قوله، فقال: ما عندي إلا هذا، فقال حذيفة: ليدخلن النار من يفعل هذا كذا وكذا، ولكن مَن ضرب بسيفه في سبيل الله يصيب الحق فله الجنة، فقال أبو موسى: صدق).

قال شيخ الإسلام تقي الدين أحمد بن عبد الحليم بن تيمية رحمه الله في كتابه العظيم "استحباب زيارة خير البرية الزيارةُ الشرعية؛ وهو كتاب الردّ على الأخنائي": (والكتاب والسنّة مملوءان بالأمر بالجهاد وذكر فضيلته، لكن يجب أن يُعرفَ الجهادُ الشرعي الذي أمر الله به ورسوله من الجهاد البدعي؛ جهاد أهل الضلال الذين يجاهدون في طاعة الشيطان وهم يظنون أنهم مجاهدون في طاعة الرحمن، كجهاد أهل البدع والأهواء؛ كالخوارج ونحوهم الذين يجاهدون في أهل الإسلام، وفيمن هو أولى بالله ورسوله منهم من السّابقين الأولين، والذين اتبعوهم بإحسان إلى يوم الدين..)(7).

وقد أبان الشيخ محمد بن صالح العثيمين عن نكتة بدعية قلّ من يتنبه لها فقال رحمه الله: (...لماذا جعلوا الجهاد –أي علماء الشريعة في ترتيبهم لأبواب الفقه- في قسم العبادات، ولم يجعلوه في كتاب الحدود؟.

الجواب: لأنّ كون الجهاد عبادة أظهر من كونه انتقاما وردعا، ولهذا جاءت النصوص الكثيرة في فضله وثوابه والحثّ عليه، فجعلوه من قسم العبادات)(8)اهـ.

ولما رأيت الجهاد الشريف والسني في هذا الزمان قد درس الـجُهُلُ آثارَه النافعة بطيشهم فأصبحت لا ترى، أحببت أو أوقظ عقول الرقّد ممن صاروا في عرين الفرق الضالة صرعى بمؤلَّف موجز أذكر فيه فضل الجهاد السني وغايته، والنصوص المهيجة عليه، وما أعد الله لأهله من جزيل الثواب عنده، وجميل المآب لديه، وأعطف بالتحديث عن حكم العمليات الانتحارية في ديار الإسلام باسم العمليات الاستشهادية، ومسائل أخرى لها علاقة بالمادة مع شيء من الإيجاز والاختصار، راجيا من الله تعالى أن يجعلني فيه من المخلصين، وأن يجعله ذخيرة لي يوم الدين، فمن فيض ربي الجمّ أسأل المعونة على حزن الأمر وسهله، فهو حسبي ونعم الوكيل.

وللحديث بقية.

والحمد لله ربّ العالمين.

وكتبه: أبو عبد الباري عبد الحميد أحمد العربي الجزائري.






التوقيع :
...




***

قال بعض السلف :
متى أطلق الله لسانك بالدعاء والطلب فاعلم انه يريد ان يعطيك وذلك بصدق الوعد بإجابة من دعاه الم يقل الله تعالى : "فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ"
من مواضيعي في المنتدى
»» وزير ليبي: القذافي حاقد على الرياض وحاول اغتيال العاهل السعودي
»» المراقب الحر انور مالك سيكون قريبا على قناة وصال ..
»» بمناسبة عيد الاضحى المبارك
»» الزنديق البوطي جيش بشار بمرتبة أصحاب رسول الله !!!!!!!!!!!!
»» لا اله الا الله اللهم ثبتنا عند المحن .. زلزال أثناء درس في الجزائر
 
قديم 10-12-11, 08:47 PM   رقم المشاركة : 2
سميرالفهيد
اثنا عشري







سميرالفهيد غير متصل

سميرالفهيد is on a distinguished road


ممنوع مشاركة المخالفين في غير القسم المخصص للحوار معهم / محب العباس .







 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:49 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "