العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-12-11, 07:16 PM   رقم المشاركة : 1
جاسمكو
عضو ماسي






جاسمكو غير متصل

جاسمكو is on a distinguished road


الحاجة الى الامام ليست عقدية انما سياسية كيف يكون حجة بالغة و هو غائب في السرداب

الحاجة الى الامام ليست مسألة عقدية بقدر ما هي حاجة سياسية عملية يومية، والا فان العقيدة الاسلامية قد كملت يوم قال الله تعالى

لنبيه الكريم اليوم اكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا.
واعتقد انك ت وافقني على ان النبي محمد صلى الله عليه وآله هو خاتم النبيين، وبوفاته انقطع الوحي، ولا نبي بعده، وان مهمة الامام

هي مهمة تطبيق الدين وحفظ حقوق الناس واقامة العدل، وقد اختلف المسلمون حول شروط الامام ومواصفاته فقال معظم المسلمين

بضرورة اتصاف الامام اي الرئيس أو الخليفة أو القائد أو الزعيم بصفة العلم والعدل والتقوى، وقال الامامية بضرورة اتصاف الامام

بصفة العصمة والعلم الالهي. ومع القول بغيبة الامام بقي الشيعة الامامية بدون قائد أو زعيم، فحرموا اقامة الدولة في عصر الغيبة،

الى أن ظهرت نظرية ولاية الفقيه في القرون الأخيرة كبديل عملي عن نظرية الامامة، واكتفى الشيعة بصفة العلم القائم على

الاجتهاد والعدالة الظاهرية، وهذا ما سمح لهم باقامة الدولة الاسلامية ، وقال فريق آخر من الشيعة بجواز اقامة الدولة حتى بدون

تلك الشروط كما هو الحال في العراق حيث لا يشترط الدستور بالرئيس أن يكون فقيها عادلا حسب نظرية ولاية الفقيه، وانما يكفي

أن يكون عالما بالسياسة وعادلا بمعنى الالتزام بالقانون والدستور.
واذا عدت الى كتابي (تطور الفكر السياسي الشيعي من الشورى الى ولاية الفقيه) لا تجد فيه بحثا مسهبا عن موضوع خروج

المهدي في المستقبل، لأنه لا يدور حول هذا الموضوع، وانما يبحث مسألة وجود الامام محمد بن الحسن العسكري، وانه ولد قبل

ألف ومائة وسبعين عاما، ولا يزال حيا الى اليوم، وانه لا يجوز اقامة الدولة الا تحت امامة المعصوم المعين من قبل الله، وما الى

ذلك من توابع النظرية الامامية
وقد قلت في كتابي ان الشيعة الامامية اليوم تخلوا عن تلك الشروط المثالية التي يستحيل تطبيقها، وحدث تطور جذري كبير في

الفكر السياسي الشيعي، وانهم اليوم يمكن وصفهم بالشيعة الجعفرية، ولكن لا يمكن تسميتهم بالامامية الاثني عشرية، لتخليهم عمليا

عن اشتراط العصمة والنص في الامام، وقبولهم بالنظام الديموقراطي أو بنظام ولاية الفقيه
وقلت أيضا بأن الشيعة الامامية افترضوا وجود ولد للامام الحسن العسكري الذي لم يشر الى وجود ولد لديه لا في حياته ولا عند

وفاته، انقاذا لنظرية الامامة من الانهيار والوصول الى طريق مسدود.
فهل تتفق معي في ذلك؟ أم لا تزال تصر على اشتراط العصمة والنص في الامام (اي الرئيس ورئيس الوزراء) وتحرم اقامة الدولة في هذا العصر؟

مثل الشيعة في ايران تخلت عن العصمة والنص وتم انتخاب احمدي نجادي رئيس لايران

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=69596



جواب الحجة البالغة / حجج الله / الامامة / المهدي

http://alsrdaab.com/vb/showthread.php?t=50569

تطور التشيع من حزب سياسي إلى مذهب ديني الباقر والصراع على زعامة الشيعة

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=140760







  رد مع اقتباس
قديم 05-12-11, 07:19 PM   رقم المشاركة : 2
جاسمكو
عضو ماسي






جاسمكو غير متصل

جاسمكو is on a distinguished road


الحجة البالغة عند اهل السنة الكتاب و السنة


اما

عند الشيعة

الحجج البالغة الائمة

نقول

كيف يكون

سيدنا علي قبل التحكيم وتنازل عن الخلافة لسيدنا معاوية

قاذا كان سيدنا علي الحجة البالغ فقد نمازل لمعاوية في التحكيم

كيف يكون

سيدنا الحسن و الحسين بايع سيدنا معاوية على السمع و الطاعة

كيف يكون


زين العابدين و ابن الحنفية بايع يزيد


كيف تتغير الحجة البالغة



البداء و اسماعيل بن جعفر

http://alsrdaab.com/vb/showthread.ph...E1%C8%CF%C7%C1

كيف يكون
الحجة البالغة و


الحسن العسكري مات ولم يلد له ولد


الامام الحسن العسكري لم يتزوج ونتيجة طبيعية ان لايكون له ولد وتوفى وورثته والدته

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=36431



كيف يكون المهدي الحجة البالغة و الدليل الواضح و هو غائب غائب في سرداب الغيبية او بالحقيقة انه لم يولد فاخترعت قصة الغيبة


واذا كان حديث (اني تارك فيكم الثقلين) يعني الكتاب والعترة ، وليس الكتاب و السنة ، فانه غير ممكن التطبيق لنا في هذا العصر حيث ليس لنا الا القرآن ،وكما قلت بدليل ان اهل البيت لم يتركوا تفسيرا صحيحا للقرآن أو كتابا فقهيا متكاملا . والاحاديث المروية عنهم (كما في الكافي ) معظمها ضعيف ولا يمكن الاعتماد عليه والباقي لا يختلف عن أحاديث السنة الواردة عن الرسول الا في بضعة مسائل.
مذهب أهل البيت ليس هو الطريق الوحيد لتقلي الاسلام ، بل الطرق الأخرى جائزة ومعقولة ومقبولة ، وكلها اجتهادات ظنية شخصية يمكن النظر فيها.
أهل البيت ليسوا بحاجة للدفاع عنهم ولا يمكن أن يعود لهم أي حق بعد مرور الزمان عليهم.
وانهم كانوا يؤمنون بالشورى وبايعوا الخلفاء الآخرين وخاصة الراشدين طوعا لا طرها. والخلافة بالشورى لديهم .
ولا يوجد شخص اسمه (محمد بن الحسن العسكري المهدي الغائب) حتى يعود في المستقبل ، إذ أنه لم يولد أساسا وانما هذه اسطورة اخترعها فريق من الامامية بعد أن وصلوا الى طريق مسدود ، لانقاذ نظريتهم من الانهيار.
وان الدعوة الى اقامة النظام الاسلامي أو تطبيق الشريعة لا فرق بين المذاهب الاسلامية الفقهية المختلفة فيه ، كما هو معمول به اليوم في ايران حيث تطبق جميع المذاهب الاسلامية بحرية وكل احترام مثلما هو في الدستور الاسلامي.
وان الشيعة اليوم قد تخلوا عن نظرية الامامة الالهية وشروطها التعجيزية ، ولم يعودوا يتشبثون بضرورة اتصاف الامام اي الرئيس بالعصمة والنص والوراثة العلوية الحسينية ، وانما هم يقبلون بكون الامام فقيها عادلا منتخبا من الامة ، كما هو حال المراجع الدينيين في قم ، وهذا ما يتفق عليه عامة السنة ، مما يعني أن لا أثر للخلاف حول امامة أهل البيت اليوم ، وان المسلمين جميعا متفقون على ضرورة انتخاب الامام عبر الشورى.







  رد مع اقتباس
قديم 05-12-11, 07:25 PM   رقم المشاركة : 3
جاسمكو
عضو ماسي






جاسمكو غير متصل

جاسمكو is on a distinguished road


الحجة البالغة عند اهل السنة الكتاب و السنة

اما
عند الشيعة
الحجج البالغة الائمة
نقول
كيف يكون
سيدنا علي قبل التحكيم وتنازل عن الخلافة لسيدنا معاوية
قاذا كان سيدنا علي الحجة البالغ فقد نمازل لمعاوية في التحكيم
كيف يكون
سيدنا الحسن و الحسين بايع سيدنا معاوية على السمع و الطاعة
كيف يكون

زين العابدين و ابن الحنفية بايع يزيد

كيف تتغير الحجة البالغة

البداء و اسماعيل بن جعفر
http://alsrdaab.com/vb/showthread.ph...E1%C8%CF%C7%C1

كيف يكون
الحجة البالغة و

الحسن العسكري مات ولم يلد له ولد

الامام الحسن العسكري لم يتزوج ونتيجة طبيعية ان لايكون له ولد وتوفى وورثته والدته

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=36431



كيف يكون المهدي الحجة البالغة و الدليل الواضح و هو غائب غائب في سرداب الغيبية او بالحقيقة انه لم يولد فاخترعت قصة الغيبة

واذا كان حديث (اني تارك فيكم الثقلين) يعني الكتاب والعترة ، وليس الكتاب و السنة ، فانه غير ممكن التطبيق لنا في هذا العصر حيث ليس لنا الا القرآن ،وكما قلت بدليل ان اهل البيت لم يتركوا تفسيرا صحيحا للقرآن أو كتابا فقهيا متكاملا . والاحاديث المروية عنهم (كما في الكافي ) معظمها ضعيف ولا يمكن الاعتماد عليه والباقي لا يختلف عن أحاديث السنة الواردة عن الرسول الا في بضعة مسائل.
مذهب أهل البيت ليس هو الطريق الوحيد لتقلي الاسلام ، بل الطرق الأخرى جائزة ومعقولة ومقبولة ، وكلها اجتهادات ظنية شخصية يمكن النظر فيها.
أهل البيت ليسوا بحاجة للدفاع عنهم ولا يمكن أن يعود لهم أي حق بعد مرور الزمان عليهم.
وانهم كانوا يؤمنون بالشورى وبايعوا الخلفاء الآخرين وخاصة الراشدين طوعا لا طرها. والخلافة بالشورى لديهم .
ولا يوجد شخص اسمه (محمد بن الحسن العسكري المهدي الغائب) حتى يعود في المستقبل ، إذ أنه لم يولد أساسا وانما هذه اسطورة اخترعها فريق من الامامية بعد أن وصلوا الى طريق مسدود ، لانقاذ نظريتهم من الانهيار.
وان الدعوة الى اقامة النظام الاسلامي أو تطبيق الشريعة لا فرق بين المذاهب الاسلامية الفقهية المختلفة فيه ، كما هو معمول به اليوم في ايران حيث تطبق جميع المذاهب الاسلامية بحرية وكل احترام مثلما هو في الدستور الاسلامي.
وان الشيعة اليوم قد تخلوا عن نظرية الامامة الالهية وشروطها التعجيزية ، ولم يعودوا يتشبثون بضرورة اتصاف الامام اي الرئيس بالعصمة والنص والوراثة العلوية الحسينية ، وانما هم يقبلون بكون الامام فقيها عادلا منتخبا من الامة ، كما هو حال المراجع الدينيين في قم ، وهذا ما يتفق عليه عامة السنة ، مما يعني أن لا أثر للخلاف حول امامة أهل البيت اليوم ، وان المسلمين جميعا متفقون على ضرورة انتخاب الامام عبر الشورى.

===

الحاجة الى الامام ليست مسألة عقدية بقدر ما هي حاجة سياسية عملية يومية، والا فان العقيدة الاسلامية قد كملت يوم قال الله تعالى
لنبيه الكريم اليوم اكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا.
واعتقد انك ت وافقني على ان النبي محمد صلى الله عليه وآله هو خاتم النبيين، وبوفاته انقطع الوحي، ولا نبي بعده، وان مهمة الامام
هي مهمة تطبيق الدين وحفظ حقوق الناس واقامة العدل، وقد اختلف المسلمون حول شروط الامام ومواصفاته فقال معظم المسلمين
بضرورة اتصاف الامام اي الرئيس أو الخليفة أو القائد أو الزعيم بصفة العلم والعدل والتقوى، وقال الامامية بضرورة اتصاف الامام
بصفة العصمة والعلم الالهي. ومع القول بغيبة الامام بقي الشيعة الامامية بدون قائد أو زعيم، فحرموا اقامة الدولة في عصر الغيبة،
الى أن ظهرت نظرية ولاية الفقيه في القرون الأخيرة كبديل عملي عن نظرية الامامة، واكتفى الشيعة بصفة العلم القائم على
الاجتهاد والعدالة الظاهرية، وهذا ما سمح لهم باقامة الدولة الاسلامية ، وقال فريق آخر من الشيعة بجواز اقامة الدولة حتى بدون
تلك الشروط كما هو الحال في العراق حيث لا يشترط الدستور بالرئيس أن يكون فقيها عادلا حسب نظرية ولاية الفقيه، وانما يكفي
أن يكون عالما بالسياسة وعادلا بمعنى الالتزام بالقانون والدستور.
واذا عدت الى كتابي (تطور الفكر السياسي الشيعي من الشورى الى ولاية الفقيه) لا تجد فيه بحثا مسهبا عن موضوع خروج
المهدي في المستقبل، لأنه لا يدور حول هذا الموضوع، وانما يبحث مسألة وجود الامام محمد بن الحسن العسكري، وانه ولد قبل
ألف ومائة وسبعين عاما، ولا يزال حيا الى اليوم، وانه لا يجوز اقامة الدولة الا تحت امامة المعصوم المعين من قبل الله، وما الى
ذلك من توابع النظرية الامامية
وقد قلت في كتابي ان الشيعة الامامية اليوم تخلوا عن تلك الشروط المثالية التي يستحيل تطبيقها، وحدث تطور جذري كبير في
الفكر السياسي الشيعي، وانهم اليوم يمكن وصفهم بالشيعة الجعفرية، ولكن لا يمكن تسميتهم بالامامية الاثني عشرية، لتخليهم عمليا
عن اشتراط العصمة والنص في الامام، وقبولهم بالنظام الديموقراطي أو بنظام ولاية الفقيه
وقلت أيضا بأن الشيعة الامامية افترضوا وجود ولد للامام الحسن العسكري الذي لم يشر الى وجود ولد لديه لا في حياته ولا عند
وفاته، انقاذا لنظرية الامامة من الانهيار والوصول الى طريق مسدود.
فهل تتفق معي في ذلك؟ أم لا تزال تصر على اشتراط العصمة والنص في الامام (اي الرئيس ورئيس الوزراء) وتحرم اقامة الدولة في هذا العصر؟

مثل الشيعة في ايران تخلت عن العصمة والنص وتم انتخاب احمدي نجادي رئيس لايران

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=69596


==========

ان الحسن العسكري توفي وهو شاب قبل أن يوصي بالامامة لاحد وانه بغض النظر عن حقيقة ولادة الامام الغائب فان نظرية الامامة الالهية وصلت " الى طريق مسدود وانتهت عمليا بعدم وجود امام ظاهر من سلالة الحسين منذ ذلك التاريخ" عام 260 هجرية.
نظرا لعدم ظهور المهدي المنتظر ليؤسس "الدولة الاسلامية المفترضة" فان بعض الشيعة الذين يؤمنون بوجوده اضطروا "للبحث عن أئمة عاديين يقودونهم ولا يتصفون بالعصمة ولا بالنص ولا ينتمون بالضرورة الى السلالة العلوية الحسينية" نسبة الى الامام علي بن أبي طالب وابنه الامام الحسين


http://www.alsrdaab.com/vb/showthread.php?t=49996

من كتب الشيعة لم يوصي الرسول ص لعلي بالخلافة


http://www.alsrdaab.com/vb/showthread.php?t=49598


سقط النص يا شيعة



http://www.alsrdaab.com/vb/showthread.php?t=49907




حوار حول العصمة / احمد الكاتب


http://www.alsrdaab.com/vb/showthread.php?t=50484





حديث الثقليين

http://www.alsrdaab.com/vb/showthrea...C7%E3%C7%E3%C9

http://www.alsrdaab.com/vb/showthread.php?t=49796

http://www.alsrdaab.com/vb/showthread.php?t=49997

لا يوجد نص على الوصية
لماذا نحن متفقون مع الشيعة؟

http://www.alsrdaab.com/vb/showthrea...t=49580&page=2

http://www.alsrdaab.com/vb/showthread.php?t=48054

آية تأمرنا بإتباع المهاجرين والانصار ولا آية تأمرنا بإتباع الأئمة ( 1 2)

http://www.alsrdaab.com/vb/showthrea...C7%E3%C7%E3%C9

أين الإمامة من هذه الآيات ؟؟؟ أين هذا الأصل العظيم الذي لم ينادى بمثله ؟؟؟؟

http://www.alsrdaab.com/vb/showthrea...C7%E3%C7%E3%C9


سؤال الي الشيعة الاثناعشرية اين العترة و الثقل الثاني الذي تتمسكون به

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=134528







  رد مع اقتباس
قديم 06-12-11, 06:37 AM   رقم المشاركة : 4
جاسمكو
عضو ماسي






جاسمكو غير متصل

جاسمكو is on a distinguished road


التناقض الكبير إمامكم هارب وترك منصبه الإلهي لأصحاب العمائم
وترك الأمة تفترق مع أنه ( يعلم الغيب ) ومن ضروريات علمه للغيب أنه ( ينتصر )
ولن يجرؤ أحد على قتله لأنه يعلم (متى وأين يموت) وبالرغم من ذلك يجعل الأمة تسأل أصحاب العمائم مكانه ،
يعني أغرب من هذا الدين لم ترى عيني







  رد مع اقتباس
قديم 23-04-12, 10:34 PM   رقم المشاركة : 5
جاسمكو
عضو ماسي






جاسمكو غير متصل

جاسمكو is on a distinguished road


ملف نسف العصمة

 






التوقيع :
دعاء : اللهم أحسن خاتمتي
وأصرف عني ميتة السوء
ولا تقبض روحي إلا وأنت راض عنها .
#

#
قال ابن قيم الجوزية رحمه الله :
العِلمُ قَالَ اللهُ قَالَ رَسولُهُ *قَالَ الصَّحَابَةُ هُم أولُو العِرفَانِ* مَا العِلمُ نَصبكَ لِلخِلاَفِ سَفَاهَةً * بينَ الرَّسُولِ وَبَينَ رَأي فُلاَنِ

جامع ملفات ملف الردود على الشبهات

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=83964
من مواضيعي في المنتدى
»» المجلس الأعلى الإسلامى العراقى فى الميزان / نبيل الحيدرى
»» المسمار الاول في نعش الشيعة الاثناعشرية عبدالله الفقير
»» السلطات الايرانية تهاجم بيوت مراجع الشيعة و تهدم حسينية شريعت
»» متابعة ورد على حوار ايو سند مع الرافضي جادلهم
»» حقيقة البوطي بقلم الصوفي محمد ابوالهدي اليعقوبي
  رد مع اقتباس
قديم 03-02-13, 06:35 AM   رقم المشاركة : 6
جاسمكو
عضو ماسي






جاسمكو غير متصل

جاسمكو is on a distinguished road



التشيع "الاثنا عشري".. يولد ميتاً أحمد الكاتب


http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=150909







التوقيع :
دعاء : اللهم أحسن خاتمتي
وأصرف عني ميتة السوء
ولا تقبض روحي إلا وأنت راض عنها .
#

#
قال ابن قيم الجوزية رحمه الله :
العِلمُ قَالَ اللهُ قَالَ رَسولُهُ *قَالَ الصَّحَابَةُ هُم أولُو العِرفَانِ* مَا العِلمُ نَصبكَ لِلخِلاَفِ سَفَاهَةً * بينَ الرَّسُولِ وَبَينَ رَأي فُلاَنِ

جامع ملفات ملف الردود على الشبهات

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=83964
من مواضيعي في المنتدى
»» بعد أن رأوا حكم النصيري شارف على الإنتهاء قالوا العرعور لوطي
»» الرد على منكر السنة و قول الصلاة جاءت بالتواتر / التواتر
»» عابدي: من حق ايران الدخول للكويت لحماية الشيعة
»» وقفة في قصة هابيل وقابيل اصابة المؤمن دليل قبول الله له
»» نجاد يعلن برنامجا لزيادة السكان في إيران يتضمن حوافز مالية لكل مولود
  رد مع اقتباس
قديم 03-02-13, 07:37 AM   رقم المشاركة : 7
حسن حسان
عضو نشيط






حسن حسان غير متصل

حسن حسان is on a distinguished road


غيبة الامام المهدي عليه السلام افسدت الطبخة

لذلك الفوا بعده وفاة الامام العسكري
فلسفة الغيبة
علة الغيبة
احكام الغيبة
غيبة في غيبة
محاولات يائسة لكي يقنعوا انفسهم
الدين الشيعي دين سياسي هدفه الوصول الى سدة الحكم عن طريق الدين
والاستعانة بالاحاديث المسيلة للدموع







التوقيع :
هل هذا هو الدين الاسلامي الاصيل

https://www.youtube.com/watch?v=d9ZAnjMogiU
من مواضيعي في المنتدى
»» هذا السؤال لا اجابة عليه " إنما وليكم"
»» أول مستبصر في الإسلام ...خسارة
»» الرد الفاصل على فساد فعل علي بنبي الله لوط
»» كيف تحاور المتذبذب... المالكي انمودجا
»» حقائق اخفيت على عوام الشيعة 2
  رد مع اقتباس
قديم 04-02-13, 01:18 PM   رقم المشاركة : 8
قبس1425
رافضـــــــي






قبس1425 غير متصل

قبس1425 is on a distinguished road


السلام عليكم

بسم الله الرحمن الرحيم

يقول الزميل جاسمكو :
......................... الحاجة الى الامام ليست عقدية انما سياسية كيف يكون حجة بالغة و هو غائب في السرداب

الجواب :
.......... الحاجة إلى الإمام ليست فقط عقدية ، بل هي عقلية ، و وجدانية ، و واقعية .

1 – الإمامة عقدية : الإمام في القرآن يعني الذي يتكفل بهدية الأمة من الضلال
............. قال تعالى { إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ }
............. و قال تعالى { يَوْمَ نَدْعُو كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ }
............. و قال تعالى { وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا }

فلو اتخذت الأمة إماما باختيارها ، فإنها لا تأمن الضلال لأنها لا تضمن عصمته .
............. و قال تعالى { أَفَمَن يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَن يُتَّبَعَ أَمَّن لاَّ يَهِدِّيَ إِلاَّ أَن يُهْدَى فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ }
............. و قال تعالى { أَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّهُ لاَ يُكَلِّمُهُمْ وَلاَ يَهْدِيهِمْ سَبِيلاً اتَّخَذُوهُ وَكَانُواْ ظَالِمِينَ }

2- الإمامة عقلية : العقلاء لا يتركون أي نظام من دون إمام و هو الشخص المدبر أو المدير .

3 – الإمامة وجدانية : كل نظام يحتاج إلى إمام يكون هاديا فجميع أجهزة الجسم تسير وفق هداية العقل و حتى الحيوانات و الحشرات لابد و أن يكون لها إمام يكون هاديا و تسير وفقا لإرشاداته .

4 – الإمامة واقعية : فلا توجد مؤسسة أو دائرة عمل أو دولة من دون إمام يكون هو الهادي و المرشد لها .

::::: أما قول الزميل جاسمكو : كيف يكون حجة بالغة و هو غائب في السرداب .

الجواب :
.......... قال تعالى { قُلْ فَلِلّهِ الْحُجَّةُ الْبَالِغَةُ فَلَوْ شَاء لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ }

يعني أن حجة الله متعلقة بالهداية ، و الهداية متعلقة بالإمامة قال تعالى { أَئِمَّةً يَهْدُونَ }.

و إذا الإنسان لم يهتدي فهذا يعني تقصير منه هو و ليس تقصيرا من الإمام ، لأن شأن الإمامة واضح حيث أنها ضرورية
فالعقل و الوجدان و الواقع و القرآن يحتم على الإنسان معرفة من يهديه إلى الحقيقة .

و الإمامة لم تكن منحصرة في المهدي بل قبله جاء 11 إمام و كل إمام يخبر عن من يكون بعده كما أن الأنبياء كان كل واحد يخبر عن الذي يأتي من بعده قال تعالى { وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ }.

يعني أن حجة الله بالغة أو قوية ، فلا يمكن لليهود مثلا أن ينكروا نبوة محمد صلى الله عليه و آله لأن من كان قبله من الأنبياء قد أخبر عنه .

كذلك لا يمكن للمسلمين إنكار الأئمة لأن كل إمام يخبر عن الذي يأتي من بعده و أول من أخبر هو رسول الله صلى الله عليه و آله حيث قال [ الأئمة بعدي اثنا عشر كلهم من قريش ] و قال [ تركت فيكم الثقلين ]

فهل أن حجة الله ليست ببالغة ؟!!!!







  رد مع اقتباس
قديم 04-02-13, 08:43 PM   رقم المشاركة : 9
شمري طي
عضو ماسي







شمري طي غير متصل

شمري طي is on a distinguished road


للعقلاء والمؤسسات والأنظمة ( والحيونات ) بما أنه تم ذكرهم .

يقول زرارة بسند صحيح : ( خائف على كرشه من القتل )

ولنفس الصنف الأخير نقول :
لا دخل لكم ولا دخل لسليل سوق النخاسة بما ذكرتم حتى تسألوا أصلاً ,, ولا تعلقوا مسمار جحا في الجدار الخاطيء .







التوقيع :
الــــــــــرفــــــضُ داءٌ بأمتنا أعراضهُ الجهلُ والتكفيرُ = دوائهُ قرآننا وصحيح سنتنآ والعقل بلسمهُ مع التفكيرُ
من مواضيعي في المنتدى
»» من كلام الصدوق ( لآ ) بل من كلام الصادق .
»» ثقة الإسلام وحجته لا يرضى المتعة لبناته .
»» نقط ينقط نقطاً في معامل أتباع مدرسة زرارة آل سنسن
»» شيخ الدجل والتقية و المحقق .
»» أحد ضحايا الألعاب البهلوانية .
  رد مع اقتباس
قديم 04-02-13, 09:58 PM   رقم المشاركة : 10
عربي من تونس
عضو نشيط






عربي من تونس غير متصل

عربي من تونس is on a distinguished road


lهل من تفسير لاستفحال الضلال عند الرافضة؟
الرافضي قبس وهو أحدهم يقول


اقتباس:
و إذا الإنسان لم يهتدي فهذا يعني تقصير منه هو و ليس تقصيرا من الإمام ، لأن شأن الإمامة واضح حيث أنها ضرورية
فالعقل و الوجدان و الواقع و القرآن يحتم على الإنسان معرفة من يهديه إلى الحقيقة .

هل بعد هذا الغباء من قول؟

إذا الإنسان لم يهتد فهذا تقصير منه: وهل بلغ الهارب وشرح للناس شيئا حتى نتهمهم بالتقصير

بالنسبة للناس هو شبيه بالغول أو العنقاء ( يتكلم الناس عنه ولا يعرفونه)


العقل والوجدان: وهل أفاد العقل والوجدان هتلر وستالين وغيرهم ؟


الواقع: يتميز الواقع بالمعايشة فأين الخرافة من الواقع ؟ لا وجود له ( اسطورة تروى وخرافة تنمق : مرة في برمودا وأخرى في السماء وأخرى في السرداب ووووو)


اقتباس:
و الإمامة لم تكن منحصرة في المهدي بل قبله جاء 11 إمام و كل إمام يخبر عن من يكون بعده كما أن الأنبياء كان كل واحد يخبر عن الذي يأتي من بعده قال تعالى { وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ }.

هل بشر الحسن بالحسين رضي الله عنهما؟
وهل بشر علي زينم العابدين بالباقر أم بزيد؟
وهل بشر جعفر باسماعيل أم بالكاظم
وهل وهل إلى آخر القائمة


اقتباس:
يعني أن حجة الله بالغة أو قوية ، فلا يمكن لليهود مثلا أن ينكروا نبوة محمد صلى الله عليه و آله لأن من كان قبله من الأنبياء قد أخبر عنه .

وهل المعصوم نبي حتى يقارن؟


اقتباس:
كذلك لا يمكن للمسلمين إنكار الأئمة لأن كل إمام يخبر عن الذي يأتي من بعده و أول من أخبر هو رسول الله صلى الله عليه و آله حيث قال [ الأئمة بعدي اثنا عشر كلهم من قريش ] و قال [ تركت فيكم الثقلين ]

من قريش وليس من بني هاشم
الثقلان : كتاب الله وسنته


http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=159814

الأخ تقي يسأل ولا أحد قادر على الرد






  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:34 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "