العودة   شبكة الدفاع عن السنة > منتدى الدفاع عن النبي صلى الله عليه وسلم > الدفاع عن الآل والصحب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-11-11, 05:02 PM   رقم المشاركة : 1
♥ حــفــيـدة عـائــشــة ♥
مشترك جديد







♥ حــفــيـدة عـائــشــة ♥ غير متصل

♥ حــفــيـدة عـائــشــة ♥ is on a distinguished road


Post حقيقة مقتل الحسين - رضي الله عنه - ..



.. حقـيـقـة مـقـتل الحسين - رضي الله عنه - ..

بويع ليزيد بالخلافة سنة ستين من الهجرة، وكان عمره أربعا وثلاثين سنة، ولم يبايع الحسين بن علي ولا عبد الله بنالزبير وكانا في الـمدينة، ولـما طلب منهما أن يبايعا ليزيد قال عبد الله بن الزبير: أنظر هذه الليلة وأخبركم برأيي، فقالوا: نعم، فلـما كان الليل خرج من الـمدينة هاربا إلى مكة ولم يبايع.
ولـما جيء بالحسين بن علي وقيل له:بايع.
قال: إني لا أبايع سرا ولكن أبايع جهرا بين الناس.
قالوا: نعم، ولـما كان الليل خرج خلف عبد الله بن الزبير.

أهل العراق يراسلون الـحسين:
بلغ أهل العراق أن الحسين لم يبايع ليزيد بن معاوية وهم لا يريدون يزيد بن معاوية بل ولا يريدون معاوية، لا يريدون إلا عليا وأولاده رضي الله تبارك وتعالى عنهم، فأرسلوا الكتب إلى الحسين بن علي كلهم يقولون في كتبهم: إنا بايعناك ولا نريد إلا أنت، وليس في عنقنا بيعة ليزيد بل البيعة لك، وتكاثرت الكتب على الحسين بن علي حتى بلغت أكثر من خمسمائة كتاب كلها جاءته من أهل الكوفة يدعونه إليهم.

الـحسين يرسل مسلم بن عقيل:
عند ذلك أرسل الحسين بن علي ابن عمه مسلم بن عقيل بن أبي طالب لتقصي الأمور هناك وليعرف حقيقة الأمر وجليته، فلـما وصل مسلم بن عقيل إلى الكوفة صار يسأل حتى علم أن الناس هناك لا يريدون يزيد بل الحسين بن علي و نزل عند هانئ بن عروة، وجاء الناس جماعات ووحدانا يبايعون مسلم بن عقيل على بيعة الحسين رضي الله تبارك وتعالى عنهم أجمعين.وكان النعمان بن بشير أميرا على الكوفة من قبل يزيد بن معاوية فلـما بلغه الأمر أن مسلم بن عقيل بين ظهرانيهم وأنه يأتيه الناس ويبايعونه للحسين أظهر كأنه لم يسمع شيئا ولم يعبأ بالأمر، حتى خرج بعض الذين عنده إلى يزيد في الشام وأخبروه بالأمر، وأن مسلما يبايعه الناس وأن النعمان بن بشير غير مكترث بهذا الأمر.

تأمير عبيد الله بن زياد على الكوفة:
أمر يزيد بعزل النعمان بن بشير، وأرسل عبيد الله بن زياد أميرا على الكوفة وكان أميرا على البصرة فضم له الكوفة معها ليعالج هذا الأمر، فوصل عبيد الله بن زياد ليلا إلى الكوفة متلثما فكان عندما يمر على الناس يسلم عليهم يقولون: وعليكالسلام يا ابن بنت رسول الله يظنون أنهالحسين وأنه دخل متخفيا متلثما ليلا، فعلم عبيد الله بن زياد أن الأمر جد وأن الناس ينتظرون الحسين بن علي، عند ذلك دخل القصر ثم أرسل مولى له اسمه معقل ليتقصى الأمر ويعرف من الرأس الـمدبر في هذه الـمسألة؟

فذهب على أنه رجل من « حمص » وأنه جاء بثلاثة آلاف دينار لـمساندة الحسين رضي الله عنه فصار يسأل حتى دل على دار هانئ بن عروة، فدخل ووجد مسلم بن عقيل وبايعه وأعطاه الثلاثة آلاف دينار وصار يتردد أياما حتى عرف ما عندهم ورجع بعد ذلك إلى عبيد الله بن زياد وأخبره الخبر.

خروج الـحسين رضي الله عنه إلى الكوفة:
بعد أن استقرت الأمور وبايع كثير من الناس لـمسلم بن عقيل، أرسل إلى الحسين أن أقدم فإن الأمر قد تهيأ، فخرج الحسينبن علي رضي الله عنهما في يوم التروية، وكان عبيد الله قد علم ما قام به مسلم بنعقيل فقال: علي بهانئ بن عروة، فجيء به فسأله: أين مسلم بن عقيل؟ قال: لا أدري.
فنادى مولاه معقلا فدخل عليه فقال: هل تعرفه؟ قال: نعم، فأسقط في يده، وعرف أن الـمسألة كانت خدعة من عبيد الله بن زياد، فقال له عبيد الله بن زياد عند ذلك: أين مسلم بن عقيل؟
فقال: والله لو كان تحت قدمي ما رفعتها، فضربه عبيد الله بن زياد ثم أمر بحبسه.

خذلان أهل الكوفة لـمسلم بن عقيل:
وبلغ الخبر مسلم بن عقيل فخرج بأربعة آلاف وحاصر قصر عبيد الله وخرج أهل الكوفة معه، وكان عند عبيد الله في ذلك الوقت أشراف الناس فقال لهم خذلوا الناس عن مسلم بن عقيل، ووعدهم بالعطايا وخوفهم بجيش الشام، فصار الأمراء يخذلون الناس عن مسلم بن عقيل، فما زالت الـمرأة تأتي وتأخذ ولدها، ويأتي الرجل ويأخذ أخاه، ويأتي أمير القبيلة فينهى الناس، حتى لم يبق معه إلا ثلاثون رجلا من أربعة آلاف ! وما غابت الشمس إلا ومسلم بن عقيل وحده، ذهب كل الناس عنه، وبقي وحيدا يمشي في دروب الكوفة لا يدري أين يذهب، فطرق الباب على امرأة من كندة
فقال لها: أريد ماء، فاستغربت منه ثم قالت له: من أنت؟ فقال: أنا مسلم بن عقيل وأخبرها الخبر وأن الناس خذلوه، وأن الحسين سيأتي؛ لأنه أرسل إليه أن أقدم فأدخلته عندها في بيت مجاور، وأتته بالـماء والطعام ولكن ولدها قام بإخبار عبيد الله بن زياد بمكان مسلم بن عقيل، فأرسل إليه سبعين رجلا فحاصروه فقاتلهم وفي النهاية استسلم لهم عندما أمنوه، فأخذ إلى قصر الإمارة الذي فيه عبيد الله بن زياد، فلـما دخل سأله عبيد الله عن سبب خروجه هذا؟.

فقال: بيعة في أعناقنا للحسين بن علي قال: أو ليست في عنقك بيعة ليزيد؟

فقال له: إني قاتلك. قال: دعني أوصي. قال: نعم أوص. فالتفت فوجد عمر بن سعد بن أبي وقاص، فقال له: أنت أقرب الناس مني رحما تعال أوصيك، فأخذه في جانب من الدار وأوصاه بأن يرسل إلى الحسين بأن يرجع، فأرسل عمر بن سعد رجلا إلىالحسين ليخبره بأن الأمر قد انقضى، وأن أهل الكوفة قد خدعوه. وقال مسلم كلمته الـمشهورة: « ارجع بأهلك ولا يغرنك أهل الكوفة فإن أهل الكوفة قد كذبوك وكذبوني وليس لكاذب رأي ».
قتل عند ذلك مسلم بن عقيل في يوم عرفة وكان الحسين قد خرج من مكة في يوم التروية قبل مقتل مسلم بن عقيل بيوم واحد.

معارضة الصحابة للحسين في خروجه:
وكان كثير من الصحابة قد حاولوا منعالحسين بن علي من الخروج وهم: عبد الله بن عمر، وعبد الله بن عباس، وعبد الله بنعمرو بن العاص، وأبو سعيد الخدري، وعبد الله بن الزبير، وأخوه محمد بنالحنفية. كل هؤلاء لـما علموا أن الحسين يريد أن يخرج إلى الكوفة نهوه.. وهذه أقوال بعضهم:
1- عبد الله بن عباس:
قال للحسين لـما أراد الخروج: لولا أن يزري بي وبك الناس لشبثت يدي في رأسك فلم أترك تذهب.( البداية والنهاية 8/161).
2- ابن عمر:
قال الشعبي: كان ابن عمر بمكة فبلغه أنالحسين قد توجه إلى العراق فلحقه على مسيرة ثلاث ليال فقال: أين تريد؟
قال: العراق، وأخرج له الكتب التي أرسلت من العراق يعلنون أنهم معه وقال: هذه كتبهم وبيعتهم، (قد غروه رضي الله عنه ).
قال ابن عمر: لا تأتهم، فأبى الحسين إلا أن يذهب.
فقال ابن عمر: إني محدثك حديثا، إن جبريل أتى النبي صلى الله عليه وسلم فخيره بين الدنيا والآخرة فاختار الآخرة ولم يرد الدنيا، وإنك بضعة منه، والله لا يليها أحد منكم أبدا، وما صرفها الله عنكمإلا للذي هو خير لكم، فأبى أن يرجع فاعتنقه عبد الله بن عمر وبكى وقال: « أستودعك الله من قتيل »( البداية والنهاية 8/162).
3- عبد الله بن الزبير:

قال للحسين: أين تذهب؟! تذهب إلى قوم قتلوا أباك وطعنوا أخاك. لا تذهب فأبىالحسين إلا أن يخرج.( البداية والنهاية8/163).
4- أبو سعيد الـخدري:
قال: يا أبا عبد الله إني لك ناصح وإني عليكم مشفق، قد بلغني أنه قد كاتبكم قوم من شيعتكم بالكوفة يدعونك إلى الخروج إليهم فلا تخرج إليهم، فإني سمعت أباك يقول في الكوفة: والله لقد مللتهم وأبغضتهم وملوني وأبغضوني، وما يكون منهم وفاء قط، ومن فاز بهم فاز بالسهم الأخيب، والله ما لهم نيات ولا عزم على أمر ولا صبر على سيف.(البداية والنهاية 8/163).

وممن أشار على الحسين بعدم الخروج من غير الصحابة:
الفرزدق الشاعر:: وذلك بعد خروج الحسين لقي الفرزدق الشاعر، فقال له: من أين؟
قال من العراق، قال: كيف حال أهل العراق؟
قال: قلوبهم معك، وسيوفهم مع بني أمية. فأبى إلا أن يخرج وقال: الله الـمستعان.(البداية والنهاية 8/168).

الـحسين يصل إلى القادسية:
وبلغ الحسين خبر مسلم بن عقيل عن طريق الرسول الذي أرسله عمر بن سعد،فهم الحسين أن يرجع فكلم أبناء مسلم بن عقيل، فقالوا: لا والله لا نرجع حتى نأخذ بثأر أبينا، فنزل على رأيهم، وبعد أن علم عبيد الله بن زياد بخروج الحسين أمر الحر بن يزيد التميمي أن يخرج بألف رجل مقدمة ليلقى الحسين في الطريق، فلقيالحسين قريبا من القادسية.
فقال له الحر: إلى أين يا ابن بنت رسول الله؟!
قال: إلى العراق.
قال: فإني آمرك أن ترجع وأن لا يبتليني الله بك، ارجع من حيث أتيت أو اذهب إلى الشام إلى حيث يزيد لا تقدم إلى الكوفة.
فأبى الحسين ذلك ثم جعل الحسين يسير جهة العراق، وصار الحر بن يزيد يعاكسه ويمنعه.
فقال له الحسين: ابتعد عني ثكلتك أمك.
فقال الحر بن يزيد: والله لو قالها غيرك من العرب لاقتصصت منه ومن أمه، ولكن ماذأا أقول وأمك سيدة نساء العالمين.

مقتل الـحسين رضي الله عنه ..

وصول الـحسين إلى كربلاء ..

وقف الحسين في مكان يقال له « كربلاء »، فسأل ما هذه؟
قالوا: كربلاء.
فقال: « كرب وبلاء »..

ولـما وصل جيش عمر بن سعد وعددهأربعة آلاف كلم الحسين وأمره أن يذهب معه إلى العراق حيث عبيد الله بن زياد فأبى.
ولـما رأى أن الأمر جد قال لعمر بن سعد:إني أخيرك بين ثلاثة أمور فاختر منها ما شئت.
قال: وما هي؟

قال: أن تدعني أرجع، أو أذهب إلى ثغر من ثغور الـمسلمين، أو أذهب إلى يزيد حتى أضع يدي في يده بالشام.
فقال عمر بن سعد: نعم أرسل أنت إلى يزيد، وأرسل أنا إلى عبيد الله بن زياد وننظر ماذا يكون في الأمر، فلم يرسلالحسين إلى يزيد وأرسل عمر بن سعد إلى عبيد الله بن زياد.
فلـما جاء الرسول إلى عبيد الله بن زياد وأخبره الخبر وأن الحسين يقول: أخيركم بين هذه الأمور الثلاثة، رضي ابن زياد أي واحدة يختارها الحسين، وكان عند عبيد الله بن زياد رجل يقال له شمر بن ذي الجوشن، وكان من الـمقربين من ابن زياد فقال: لا والله حتى ينزل على حكمك.
فاغتر عبيد الله بقوله فقال: نعم حتى ينزل على حكمي.
فقام عبيد الله بن زياد بإرسال شمر بن ذي الجوشن، وقال: اذهب حتى ينزل على حكمي فإن رضي عمر بن سعد وإلا فأنت القائد مكانه.
وكان ابن زياد قد جهز عمر بن سعد بأربعة آلاف يذهب بهم إلى الري، فقال له: اقض أمر الحسين ثم اذهب إلى الري، وكان قد وعده بولاية الري.
فخرج شمر بن ذي الجوشن، ووصل الخبرللحسين، وأنه لابد أن ينزل على حكم عبيد الله بن زياد فرفض وقال: « لا والله لا أنزل على حكم عبيد الله بن زياد أبدا »..

الـحسين يذكر جيش الكوفة بالله:
وكان عدد الذين مع الحسين اثنين وسبعين فارسا، وجيش الكوفة خمسة آلاف، ولـماتواقف الفريقان قال الحسين لجيش ابن زياد: راجعوا أنفسكم وحاسبوها، هل يصلح لكم قتال مثلي؟ وأنا ابن بنت نبيكم، وليس على وجه الأرض ابن بنت نبي غيري، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لي ولأخي: « هذان سيداشباب أهل الجنة »..
وصار يحثهم على ترك أمر عبيد الله بن زياد والانضمام إليه فانضم للحسين منهم ثلاثون، فيهم الحر بن يزيد التميمي الذي كان قائد مقدمة جيش عبيد الله بن زياد.فقيل للحر بن يزيد: أنت جئت معنا أمير الـمقدمة والآن تذهب إلى الحسين؟!
فقال: ويحكم والله إني أخير نفسي بين الـجنة والنار، والله لا أختار على الجنة ولو قطعت وأحرقت..


بعد ذلك صلى الحسين الظهر والعصر من يوم الخميس، صلى بالفريقين بجيش عبيد الله بن زياد وبالذين معه، وكان قال لهم: منكم إمام ومنا إمام. قالوا: لا، بل نصلي خلفك، فصلوا خلف الحسين الظهر والعصر، فلـما قرب وقت الـمغرب تقدموا بخيولهم نحو الحسين وكان الحسين محتبيا بسيفه فلـما رآهم وكان قد نام قليلا قال: ما هذا؟! قالوا: إنهم تقدموا فقال: اذهبوا إليهم فكلموهم وقولوا لهم ماذا يريدون؟
فذهب عشرون فارسا منهم العباس بنعلي بن أبي طالب أخو الحسين فكلموهم وسألوهم، قالوا: إما أن ينزل على حكم عبيد الله بن زياد وإما أن يقاتل.
قالوا: حتى نخبر أبا عبد الله، فرجعوا إلىالحسين رضي الله عنه وأخبروه، فقال: قولوا لهم: أمهلونا هذه الليلة وغدا نخبركم حتى أصلي لربي فإني أحب أن أصلي لربي تبارك وتعالى، فبات ليلته تلك يصلي لله تبارك وتعالى ويستغفره ويدعو الله تبارك وتعالى هو ومن معه رضي الله عنهم أجمعين.

وقعة الطف (سنة 61 هـ):
في صباح يوم الجمعة شب القتال بين الفريقين لـما رفض الحسين أن يستأسر لعبيد الله بن زياد، وكانت الكفتان غير متكافئتين، فرأى أصحاب الحسين أنهم لا طاقة لهم بهذا الجيش، فصار همهم الوحيد الـموت بين يدي الحسين بن علي رضي الله عنهما، فأصبحوا يموتون بين يدي الحسين رضي الله عنه الواحد تلو الآخر حتى فنوا جميعا ولم يبق منهم أحد إلا الحسين بن علي رضي الله عنه. وولده علي بن الحسين كان مريضا.
وبقي الحسين بعد ذلك نهارا طويلا، لا يقدم عليه أحد حتى يرجع لا يريد أن يبتلى بقتله رضي الله عنه، واستمر هذا الأمر حتى جاء شمر بن ذي الجوشن فصاح بالناس ويحكم ثكلتكم أمهاتكم أحيطوا به واقتلوه، فجاءوا وحاصرواالحسين بن علي فصار يجول بينهم بالسيف رضي الله عنه حتى قتل منهم من قتل وكان كالسبع، ولكن الكثرة تغلب الشجاعة.

وصاح بهم شمر: ويحكم ماذا تنتظرون؟! أقدموا. فتقدموا إلى الحسين فقتلوه رضي الله عنه، والذي باشر قتل الحسين سنان بن أنس النخعي، وحز رأسه رضي الله عنه وقيل: شمر، قبحهما الله.
وبعد أن قتل الحسين رضي الله عنه حمل رأسه إلى عبيد الله في الكوفة فجعل ينكت به بقضيب كان معه يدخله في فمه، ويقول: إن كان لحسن الثغر، فقام أنس بن مالك وقال: والله لأسوأنك؛ لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبل موضع قضيبك من فيه. ( الـمعجم الكبير للطبراني5/206 رقم 5107)، وانظر «صحيح البخاري »: حديث 3748).
قال إبراهيم النخعي: لو كنت فيمن قتلالحسين ثم أدخلت الجنة استحييت أن أمر على النبي صلى الله عليه وسلم فينظر في وجهي( الـمعجم الكبير 3/112 رقم 2829 وسنده صحيح).

من قتل مع الـحسين من أهل بيته:
قتل من أبناء علي بن أبي طالب: الحسين نفسه، وجعفر
والعباس، وأبو بكر، ومحمد، وعثمان.
* ومن أبناء الـحسين: عبد الله، وعلي الأكبر غير علي زين العابدين.
* ومن أبناء الـحسن: عبد الله والقاسم وأبو بكر.
* ومن أبناء عقيل: جعفر، وعبد الله، وعبد الرحمن، وعبد الله بن مسلم بن عقيل، ومسلم بن عقيل كان قد قتل بالكوفة.
* ومن أولاد عبد الله بن جعفر: عون ومحمد.( تاريخ خليفة بن خياط 234).
ثمانية عشر رجلا كلهم من آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم قتلوا في هذه الـمعركة غير الـمتكافئة.

إرهاصات مقتل الـحسين رضي الله عنه:
عن أم سلمة قالت: « كان جبريل عند النبي صلى الله عليه وسلم والحسين معي فبكى الحسين فتركته فدخل على النبي صلى الله عليه وسلم فدنى من النبي صلى الله عليه وسلم فقال جبريل: أتحبه يا محمد؟ فقال: نعم. قال: إن أمتك ستقتله، وإن شئت أريتك من تربة الأرض التي يقتل بها فأراه إياها فإذا الأرض يقال لها كربلا »( فضائل الصحابة 2/782 رقم 1391 وهو حديث مشهور لكنه ضعيف من جميع طرقه عن أم سلمة).
وعن أم سلمة قالت: سمعت الجن تنوح على الحسين لـما قتل( فضائل الصحابة 2/766 رقم 1373 وسنده حسن).
وأما ما روي من أن السماء صارت تمطر دما، أو أن الجدر لطخت بالدماء، أو ما يرفع حجر إلا ويوجد تحته دم، أو ما يذبحون جزورا إلا صار كله دما، فهذه كلها أكاذيب وترهات وليس لها سند صحيح إلى النبي صلى الله عليه وسلم أو أحد ممن عاصر الحادثة، وإنما هي أكاذيب تذكر لإثارة العواطف. أو روايات بأسانيد منقطعة ممن لم يدرك الحادثة.(راجع البداية والنهاية أحداث سنة 61 هـ.).
وعن ابن عباس قال: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في الـمنام بنصف النهار أشعث أغبر معه قارورة فيها دم يلتقطه، قلت، يا رسول الله ما هذا؟ قال: دم الحسين وأصحابه لم أزل أتتبعه منذ اليوم.
قال عمار راوي ذلك الحديث: فحفظنا ذلك فوجدناه قتل ذلك اليوم »( فضائل الصحابة 2/778 رقم 1380 وإسناده صحيح).
والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: « من رآني في الـمنام فقد رآني »(متفق عليه) وابن عباس أعلم الناس بصفة رسول اللهصلى الله عليه وسلم.

عذاب الدنيا قبل الآخرة:
والذي أمر بقتل الحسين عبيد الله بن زياد ولكن لم يلبث هذا أن قتل، قتله الـمختار بن أبي عبيد انتقاما للحسين، وكان الـمختار ممن خذل مسلم بن عقيل.
فكان الحال بالنسبة لأهل الكوفة أنهم أرادوا أن ينتقموا من أنفسهم؛ لأنهم أولا: خذلوا مسلم بن عقيل حتى قتل ولم يتحرك منهم أحد. وثانيا: لـما خرج الحسين لم يدافع أحد منهم عنه إلا ما كان من الحر بن يزيد التميمي ومن معه، أما أهل الكوفة فإنهم
،، (خذلوه >> خذلهم الله ) ،،
ولذلك تجدهم يضربون صدورهم ويفعلون ما يفعلون للتكفير عن تلك الخطيئة التي ارتكبها آباؤهم كما يزعمون( وجيش الـمختار الذي انتقم للحسين سمى نفسه (جيش التوابين) اعترافا منهم بتقصيرهم تجاه الحسين، وهذا بداية ظهور الشيعة كمذهب سياسي، أما الشيعة كمذهب عقائدي وفقهي فإنه متأخر جدا بعد انقضاء دولة بني أمية بزمن).
عن عمارة بن عمير قال: لـما جيء برأس عبيد الله بن زياد وأصحابه نضدت (أي: صفت) في الـمسجد في « الرحبة »، يقول: فانتهيت إليهم وهم يقولون: قد جاءت قد جاءت، فإذا حية قد جاءت تتخلل الرءوس حتى دخلت في منخري عبيد الله بن
زياد فمكثت هنيهة ثم خرجت فذهبت حتى تغيبت، ثم قالوا قد جاءت قد جاءت ففعلت ذلك مرتين أو ثلاثا .( الترمذي حديث (3780). وقال الترمذي: هذا حديث حسن صحيح).
وهذا انتقام من الله تبارك وتعالى من هذا الرجل الذي ساهم مساهمة كبيرة في قتل الحسين بن علي رضي الله تبارك وتعالى عنه..

عن أبي رجاء العطاردي قال: لا تسبوا عليا ولا أهل هذا البيت، فإن جارا لنا من بلهجيم(قبيلة من قبائل العرب) قال: « ألم تروا إلى هذا الفاسق -الحسين بن علي-قتله الله ، فرماه الله بكوكبين في عينيه(بياض يصيب العين، وقد يذهب ببصرها)، فطمس الله بصره ».(الـمعجمالكبير (3/2 1 أرقام 0 283)، وسنده صحيح).

من قتل الـحسين رضي الله عنه؟
قبل أن نتعرف على قتلة الحسين دعونا نرجع سنوات قليلة إلى علي والحسين مع شيعتهما:
1- علي رضي الله عنه:
يشتكي من شيعته (أهل الكوفة) فيقول: «ولقد أصبحت الأمم تخاف ظلم رعاتها، وأصبحت أخاف ظلم رعيتي. استنفرتكم للجهاد فلم تنفروا، وأسمعتكم فلم تسمعوا، ودعوتكم سرا وجهرا فلم تستجيبوا، ونصحت لكم فلم تقبلوا.
أشهود كغياب، وعبيد كأرباب! أتلوا عليكم الحكم فتنفرون منها، وأعظكم بالـموعظة البالغة فتتفرقون عنها، وأحثكم على جهاد أهل البغي فما آتي على آخر القول حتى أراكم متفرقين أيادي سبا، ترجعون إلى مجالسكم، وتتخادعون عن مواعظكم، أقومكم غدوة، وترجعون إلي عشية كظهر الحية، عجز الـمقوم، وأعضل الـمقوم. أيها الشاهدة أبدانهم، الغائبة عقولهم، الـمختلفة أهواؤهم، الـمبتلى بهم أمراؤهم، صاحبكم يطيع الله وأنتم تعصونه، لوددت والله أن معاوية صارفني بكم صرف الدينار بالدرهم، فأخذ مني عشرة منكم وأعطاني رجلا منهم!
ياأهل الكوفة، منيت منكم بثلاث واثنتين: صم ذووأسماع، وبكم ذووكلام، وعمي ذووأبصار، لا أحرار صدق عند اللقاء، ولا إخوان ثقة عند البلاء! تربت أيديكم يا أشباه الابل غاب عنها رعاتها! كلما جمعت من جانب تفرقت من آخر ».( نهج البلاغة1/187- 189).

ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل اتهموه والعياذ بالله بالكذب:
روى الشريف الرضي عن أمير الـمؤمنين علي رضي الله عنه أنه قال: « أما بعد: يا أهل العراق فإنما أنتم كالـمرأة الحامل، حملت فلما أتمت أقلصت، ومات قيمها، وطال تأيمها، وورثها أبعدها، أما والله ما أتيتكم اختيارا، ولكن جئت إليكم سوقا، ولقد بلغني أنكم تقولون: علي يكذب قاتلكم الله! فعلى من أكذب؟ »( نهج البلاغة1/187-119).
وقال أيضا رضي الله عنه: « قاتلكم الله! لقد ملأتم قلبي قيحا، وشحنتم صدري غيظا، وجرعتموني نغب التهمام أنفاسا، وأفسدتم علي رأيي بالعصيان والخذلان».. ( نهج البلاغة1/187-189).

2- الـحسن بن علي رضي الله عنه:
قال رضي الله عنه: « أرى والله معاوية خيرا لي من هؤلاء، يزعمون

أنهم لي شيعة؛ ابتغوا قتلي، وانتهبوا ثقلي، وأخذوا مالي، والله لئن أخذ مني معاوية عهدا أحقن به دمي وأؤمن به في أهلي خير من أن يقتلوني، فيضيع أهلبيتي وأهلي، ولو قاتلت معاوية لأخذوا بعنقي حتى يدفعونني إليه سلما »(1).
وقال أيضا رضي الله عنه لشيعته: « يا أهل العراق إنه سخي بنفسي عنكم ثلاث:قتلكم أبي، وطعنكم إياي، وانتهابكم متاعي ».( لقد شيعني الحسين ص (283).

غدر أهل الكوفة وكونهم قتلة الـحسين:
لقد نصح محمد بن علي بن أبي طالب الـمعروف بابن الحنفية أخاه الحسين رضي الله عنهم قائلا له: يا أخي إن أهل الكوفة قد عرفت غدرهم بأبيك وأخيك. وقد خفت أن يكون حالك كحال من مضى.
(اللهوف لابن طاووس ص 39، عاشوراء للإحسائي ص 115، الـمجالس الفاخر ة لعبد الحسين ص 75، منتهى الآمال 4/454، على خطى الحسين ص 96.).

وقال الشاعر الـمعروف الفرزدق للحسين رضي الله عنه عندما سأله عن شيعته الذين هو بصدد القدوم إليهم: « قلوبهم معك وأسيافهم عليك والأمر ينزل منالسماء والله يفعل ما يشاء ».
فقال الحسين:
« صدقت لله الأمر، وكل يوم هو في شأن، فإن نزل القضاء بما نحب ونرضى فنحمد الله على نعمائه، وهو الـمستعان على أداء الشكر، وإن حال القضاء دون الرجاء فلم يبعد من كان الحق نيته والتقوى سريرته»

وعندما خاطبهم الحسين رضي الله عنه أشار إلى سابقتهم و فعلتهم مع أبيه وأخيه في خطاب منه: « وإن لم تفعلوا ونقضتم عهدكم، وخلعتم بيعتي من أعناقكم، فلعمري ما هي لكم بنكر، لقد فعلتموها بأبي وأخي وابن عمي مسلم، والـمغرور من اغتر بكم ». (معالم الـمدرستين 3/71-72، معالي السبطين 1/275، بحر العلوم 194، نفس الـمهموم 172، خير الأصحاب 39، تظلم الزهراء ص.17.)

3- علي بن الـحسين الـمعروف بزين العابدين:
قال موبخا شيعته الذين خذلوا أباه وقتلوه قائلا: « أيها الناس نشدتكم بالله هل تعلمون أنكم كتبتم إلى أبي وخدعتموه، وأعطيتموه العهد والـميثاق والبيعة وقاتلتموه وخذلتموه، فتبا لـما قدمتم لأنفسكم، وسوأة لرأيكم، بأية عين تنظرون إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إذ يقول لكم: « قتلتم عترتي وانتهكتم حرمتي فلستم من أمتي ». فارتفعت أصوات النساء بالبكاء من كل ناحية، وقال بعضهم لبعض: هلكتم وما تعلمون..
فقال عليه السلام: « رحم الله امرءا قبل نصيحتي، وحفظ وصيتي في الله ورسوله وأهل بيته فإن لنا في رسول الله أسوة حسنة..
فقالوا بأجمعهم: نحن كلنا سامعون مطيعون حافظون لذمامك غيرزاهدين فيك ولا راغبين عنك، فمرنا بأمرك يرحمك الله، فإنا حرب لحربك، وسلم لسلمك، لنأخذن يزيد ونبرأ ممن ظلمك وظلمنا،،
فقال عليه السلام: هيهات هيهات أيها الغدرة الـمكرة حيل بينكم وبين شهوات أنفسكم، أتريدون أن تأتوا إلي كما أتيتم آبائي من قبل؟ كلا ورب الراقصات فإن الجرح لـما يندمل، قتل أبي بالأمس وأهل بيته معه، ولم ينسني ثكل رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله وثكل أبي وبني أبي ووجده بين لهاتي ومرارته بينحناجري وحلقي وغصته تجري في فراش صدري ».
ذكر الطبرسي هذه الخطبة في الاحتجاج (2/32) وابن طاووس في الـملهوف ص 92 والأمين في لواعج الأشجان ص 158 وعباس القمي في منتهى الآمال الجزءالأول ص 572، وحسين كوراني في رحاب كربلاء ص 183 وعبد الرزاق الـمقرم في مقتل الحسين ص 317 ومرتضى عياد في مقتل الحسين ص 87 وأعادها عباس القمي في نفس الـمهموم ص 360 وذكرها رضى القزويني في تظلم الزهراء ص 262.


وعندما مر الإمام زين العابدين رضي الله عنه وقد رأى أهل الكوفة ينوحون ويبكون، زجرهم قائلا: « تنوحون وتبكون من أجلنا فمن الذي قتلنا؟ ».(الـملهوف ص 86 نفس الـمهموم 357 مقتل الحسين لمرتضى عياد ص 83 ط 4 عام 1996 م تظلم الزهراء ص 257.)..

4- أم كلثوم بنت علي رضي الله عنهما:

قالت: « يا أهل الكوفة سوأة لكم، ما لكم خذلتم حسينا وقتلتموه، وانتهبتم أمواله وورثتموه، وسبيتم نساءه، ونكبتموه، فتبا لكم وسحقا لكم، أي دواه دهتكم، وأي وزر على ظهوركم حملتم، وأي دماء سفكتموها، وأي كريمة أصبتموها، وأي صبية سلبتموها، وأي أموال انتهبتموها، قتلتم خير رجالات بعد النبي صلى الله عليه وآله، ونزعت الرحمة من قلوبكم». (الـملهوف ص 91 نفس الـمهموم 363 مقتل الحسين للمقرم ص 6 31، لواعج الأشجان 157، مقتل الحسين لمرتضى عيادص 86 تظلم الزهراء لرضي بن نبي القزويني ص1 26.)..

5- زينب بنت علي رضي الله عنهما:
قالت وهي تخاطب الجمع الذي استقبلها بالبكاء والعويل:
« أتبكون وتنتحبون؟! أي والله فابكوا كثيرا واضحكوا قليلا، فقد ذهبتم بعارها وشنارها، ولن ترحضوها بغسل بعدها أبدا، وأنى ترحضون قتل سليل خاتم النبوة » ( الحسين في نهضته ص 295 وما بعدها)..
وفي رواية: « أنها أطلت برأسها من الـمحمل وقالت لأهل الكوفة: « صه يا أهل الكوفة تقتلنا رجالكم وتبكينا نساؤكم فالحاكم بيننا وبينكم الله يوم فصل القضاء » .(نقلها عباس القمي في نفس الـمهموم ص 365 وذكرها الشيخ رضى بن نبى القزويني في تظلم الزهراء ص 264.)..

6- جواد محدثي:
« وقد أدت كل هذه الأسباب إلى أن يعاني منهم الإمام علي عليه السلام الأمرين، وواجه الإمام الحسن عليه السلام منهم الغدر، وقتل بينهم مسلم بن عقيل مظلوما، وقتل الحسين عطشانا في كربلاء قرب الكوفة وعلى يدي جيش الكوفة »
(موسوعة عاشوراء ص 59)..

7- حسين كوراني:
قال: « أهل الكوفة لم يكتفوا بالتفرق عن الإمام الحسين، بل انتقلوا نتيجة تلون مواقفهم إلى موقف ثالث، وهو أنهم بدأوا يسارعون بالخروج إلى كربلاء، وحرب الإمام الحسين عليه السلام، وفي كربلاء كانوا يتسابقون إلى تسجيل الـمواقف التي ترضي الشيطان، وتغضب الرحمن»(في رحاب كربلاء ص 60-61).
* وقال حسين كوراني أيضا:
« ونجد موقفا آخر يدل على نفاق أهل الكوفة، يأتي عبد الله بن حوزة التميمي يقف أمام الإمام الحسين عليه السلام ويصيح:
أفيكم حسين؟ وهذا من أهل الكوفة، وكان بالأمس من شيعة علي عليه السلام، ومن الـممكن أن يكون من الذين كتبوا للإمام أو من جماعة شبث وغيره الذين كتبوا ثم يقول: يا حسين أبشر بالنار »(في رحاب كربلاء ص 61)..

8- مرتضى مطهري:
قال مرتضى الـمطهري: « ولا ريب في أن الكوفة كانوا من شيعة علي وأن الذين قتلوا الإمام الحسين هم شيعته».(الـملحمة الحسينية 1/129).
وقال أيضا: « فنحن سبق أن أثبتنا أن هذه القصة مهمة من هذه الناحية وقلنا أيضا: بأن مقتل الحسين على يد الـمسلمين بل على يد الشيعة بعد مضي خمسين عاما فقط على وفاة النبي لأمر محير ولغز عجيب وملفت للغاية »( الـملحمة الحسينية 3/94).

والذي أمر بقتل الحسين وفرح به: عبيد الله بن زياد..
والذي باشر قتل الحسين: شمر بن ذي الجوشن، وسنان بن أنس النخعي..
وهؤلاء ثلاثتهم كانوا من شيعة علي، ومن ضمن جيشه في صفين..

9- كاظم الإحسائي النجفي:
قال: « إن الجيش الذي خرج لحرب الإمام الحسين عليه السلام ثلاثمائة ألف، كلهم من أهل الكوفة، ليس فيهم شامي و لا حجازي ولا هندي ولا باكستاني ولا سوداني ولا مصري و لا أفريقي بل كلهم من أهل الكوفة، قد تجمعوا من قبائل شتى »(عاشوراء ص 89)..

10- حسين بن أحمد البراقي النجفي:
« قال القزويني: ومما نقم على أهل الكوفة أنهم طعنوا الحسن بن علي عليهماالسلام، وقتلوا الحسين عليه السلام بعد أن استدعوه »(تاريخ الكوفة ص 113)..

11- محسن الأمين:
« ثم بايع الحسين من أهل العراق عشرون ألفا غدروا به، وخرجوا عليه، وبيعته في أعناقهم، فقتلوه »(أعيان الشيعة 1/26).

من باشر قتل الـحسين رضي الله عنه؟
الـمشهور في كتب أهل السير والتراجم أن الذي باشر قتل الحسين رجلان هما: سنان بن أنس النخعي، وشمر بن ذي الجوشن، والذي تولى كبره هو عبيد الله بن زياد، وعبيد الله وشمر كانا من شيعة علي:
1- عبيد الله بن زياد: ذكر الطوسي في كتابه في الرجال وعده من أصحاب علي(رجال الطوسي ص 54 ترجمة (120).
2- شمر بن ذي الجوشن: قال النمازي الشهرودي عن شمر:
وكان يوم صفين في جيش أمير الـمؤمنين عليه السلام(مستدركات علم رجال الحديث علي النمازي الشهرودي. ترجمة 6899).

موقف الناس من قتل الـحسين
لاشك ولا ريب أن مقتل الحسين رضي الله عنه كان من الـمصائب العظيمة التي أصيب بها الـمسلمون فلم يكن على وجه الأرض ابن بنت نبي غيره وقد قتل مظلوما رضي الله عنه وعن أهل بيته، وقتله بالنسبة لأهل الأرض من الـمسلمين مصيبة، وفي حقه شهادة وكرامة ورفع درجة وقربى من الله حيث اختاره للآخرة ولجنات النعيم بدل هذه الدنيا الكدرة.
ونحن نقول: ليته لم يخرج، ولذلك نهاه أكابر الصحابة في ذلك الوقت، بل بهذا الخروج نال أولئك الظلمة الطغاة من سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى قتلوه مظلوما شهيدا، وكان في قتله من الفساد الذي ما لم يكن يحصل لو قعد في بلده.
ولكنه أمر الله تبارك وتعالى، ما قدر الله تبارك وتعالى كان ولو لم يشأ الناس.

وقتل الحسين ليس بأعظم من قتل الأنبياء، و قد قدم رأس يحيى بن زكريا صلوات الله وسلامه عليه مهرا لبغي، وقتل زكريا، وكذلك قتل عمر وعثمان وعلي، وهؤلاء كلهم أفضل من الحسين رضي الله عنهم وعنه، فلذلك لا يجوز للإنسان إذا تذكر مقتل الحسين أن يقوم باللطم والشق وما شابه ذلك، بل كل هذا منهي عنه فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « ليس منا من لطم الخدود و شق الجيوب ».. (صحيح البخاري: حديث 1294)
وقال صلى الله عليه وسلم: « أنا بريء من الصالقة والحالقة والشاقة » (صحيح البخاري 1296).
والصالقة التي تصيح، والحالقة التي تحلق شعرها، والشاقة التي تشق ثيابها..

وقال صلى الله عليه وسلم: « إن النائحة إذا لم تتب فإنها تلبس يوم القيامة درعا من جرب وسربالا من قطران » (صحيح مسلم حديث 934)..

فالواجب على الـمسلم إذا جاءت أمثال هذه الـمصائب أن يقول كما قال الله تبارك وتعالى: [الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون] {البقرة: 156}.

موقف الناس من قتل الـحسين:

الناس في قتل الحسين على ثلاث طوائف:

الطائفة الأولى: يرون أن الحسين قتل بحق وأنه كان خارجا على الإمام وأراد أن يشق عصا الـمسلمين، وقالوا: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من جاءكم وأمركم على رجل واحد يريد أن يفرق جماعتكم فاقتلوه كائنا من كان ».. (صحيح مسلم)، والحسين أراد أن يفرق جماعة الـمسلمين والرسول صلى الله عليه وسلم قال: « كائنا من كان » اقتلوه فكان قتله صحيحا، وهذا قول الناصبة الذين يبغضون الحسين بن علي رضي الله تبارك وتعالى عنه وعن أبيه.

الطائفة الثانية: قالوا: هو الإمام الذي تجب طاعته، وكان يجب أن يسلم إليه الأمر. وهو قول الشيعة.

الطائفة الثالثة: وهم أهل السنة والجماعة قالوا: قتل مظلوما، ولم يكن متوليا للأمر أي: لم يكن إماما، ولا قتل خارجيا رضي الله عنه بل قتل مظلوما شهيدا، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: « الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة ».
وذلك أنه أراد الرجوع أو الذهاب إلى يزيد في الشام ولكنهم منعوه حتى يستأسر لابن زياد.

بدعتان محدثتان:
قال شيخ الإسلام ابن تيمية:
« بعد مقتل الحسين أحدث الناس بدعتين:
الأولى: بدعة الحزن والنوح يوم عاشوراء من اللطم والصراخ والبكاء والعطش وإنشاد الـمراثي، وما يفضي إليه ذلك من سب السلف ولعنتهم وإدخال من لا ذنب لهمع ذوي الذنوب حتى يسب السابقون الأولون، وتقرأ أخبار مصرعه التي كثير منها كذب، وكان قصد من سن ذلك فتح باب الفتنة والفرقة بين الأمة وإلا فما معنى أن تعاد هذه الذكرى في كل عام معإسالة الدماء وتعظيم الـماضي والتعلق به والالتصاق بالقبور ».

الثانية: بدعة الفرح والسرور وتوزيع الحلوى والتوسعة على الأهل يوم مقتل الحسين..
وكانت الكوفة بها قوم من الـمنتصرين لآلالبيت وكان رأسهم الـمختار بن أبي عبيد الـمتنبىء الكذاب وقوم من الـمبغضين لآلالبيت ومنهم الحجاج بن يوسف الثقفي ولا ترد البدعة بالبدعة بل ترد بإقامة سنةالنبي صلى الله عليه وسلم الـموافقة لقوله تعالى: [الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون] {البقر ة: 156}.(منهاج السنة (5/554، 555)

(منـقـول )

.....


سبحان الله من يرى أسماء أبناء الحسين - رضي الله عنه -
يعرف ويتأكد من كذب الروافض من مبغضي
صحابة رسول الله - - والدليل أسماء أبنائه
...



....








التوقيع :
الـقـضـاء عـلـى الــعــدو لـيــس بـإعـــدامــه
وإنـمــا
بـإبـطــال
مـبــدأهـ !!
من مواضيعي في المنتدى
»» مقتطفات من كتب الشيعة الرافضة
»» حقيقة مقتل الحسين - رضي الله عنه - ..
»» أحوال خروج أرواح صالحه لبارئها في لحظاتها الأخيره ،،
»» خيانات الشيعة لآل البيت
  رد مع اقتباس
قديم 16-01-14, 11:24 PM   رقم المشاركة : 2
انا احب الصحابة وال البيت
مشترك جديد








انا احب الصحابة وال البيت غير متصل

انا احب الصحابة وال البيت is on a distinguished road


شكرا عالموضوع الروووعة .. والله منجد حال الشيعة مرررة غريب هم اللي قتلو الحسين رضي الله عنه والان يسبونا ويتهمونا انو احنا اللي قتلنا الحسين ويلعنون الصحابة مع ان الصحابة رضي الله عنهم ماكان لهم دخل في قتل الحسين ابدااااااا !!! لاحول ولاقوة الا بالله المشكللللة انهم هم اللي قتلوه وهم اللي الان يبكو عليه والله غريييبة ويحسبون باللطم والصياح والضرب بالسيوف يحبون الحسين ّ!!! مين ضحك عليهم وقالهم كذا لكن حسبي الله عليهم ونعم الوكيل الشيعة ناس والله عقولهم مسكرة ومقفولة ومالهم اذون ولاعيون لو كان لهم عيون كانو قرأو القران وعرفو الصح من الغلط لئن الله وضح لنا كل شي فيه بس هم مايتبعو كتاب الله ولا سنة نبيه ويتبعون اقوال معممينهم وساداتهم اللي راح يضلوهم الطريق قال تعالى ( يوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولا ) [ اية 66 : الاحزاب ] ( وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلا ) [ اية 67 : الاحزاب ] ( ربَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرًا ) [ اية 68 : الاحزاب ] انا لله وانا اليه لراجعون







  رد مع اقتباس
قديم 25-01-14, 02:25 AM   رقم المشاركة : 3
محمد السباعى
عضو ماسي






محمد السباعى غير متصل

محمد السباعى is on a distinguished road


جزاك الله خيرا







  رد مع اقتباس
قديم 25-04-14, 04:31 PM   رقم المشاركة : 4
فاطمه الاحساء
عضو ماسي








فاطمه الاحساء غير متصل

فاطمه الاحساء is on a distinguished road


يقتلون الحسين ويبكون عليه ..

قاتل الله الروافض ..







التوقيع :
حساب وقناة اخونا أبو عمر الباحث مكافح الشبهات :
..
https://twitter.com/AntiShubohat
..
https://www.youtube.com/user/AntiShubohat/videos

حساب وقناة اخونا - حبيب المهتدين - رامي عيسى :
https://twitter.com/RAMY_EASA2016

https://www.youtube.com/channel/UCtm...Uf8_3yA/videos
من مواضيعي في المنتدى
»» مذكرات ضابط مكافحة مخدرات سعودي / منقول للعبره
»» إطلاق "موقع دليل المسلم الميسر" بـ ١٨ لغة . بإخراج وتصميم عالي المستوى ..
»» تحدي لكل صاحب منتدى اسماعيلي ..
»» للجميع سنة وشيعة مالفائدة من هذه الرواية
»» قصيمي يدمر وينسف نظرية لعالم شيعي
  رد مع اقتباس
قديم 25-04-14, 05:24 PM   رقم المشاركة : 5
السيد البدوي
موقوف







السيد البدوي غير متصل

السيد البدوي is on a distinguished road



رضي الله عن سيدنا الحسين وال بيته ورضي الله عن صحابة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم
ولعنة الله على قاتليه ولعنة الله مشمر ويزيد وكل قاتلي سيدنا ومولانا الامام الحسين


هناك استدراك في مقال الفاضلة لابد من توضيحه

اولا/ جملة ان اهل الكوفة غروا سيدنا الحسين وخدعوه فليس صحيحا
فهو رضي الله عنه يعلم يقينا انه مقتول وانه سيتشهد بالعراق
وكل صحابة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمون هذا ايضا
ولقد انتشر بينهم حديث سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم المشهور أن سيدنا الحسين سيقتل بكربلاء

ثانيا/ الرواية التي تفيد بأن سيدنا الحسين لما وجد الامر جد عرض على عمر بن سعد ثلاثة امور يختار احداها هي رواية مكذوبة لم ولاتصح وهي من اكاذيب بني امية يريدون بها اظهار سيدنا الحسين في صورة الضعيف المتردد وللاسف يتناقلها البعض دون ادراك لحقيقة وعظمة ومكانة سيدنا الحسين رضي الله عنه

ثالثا/ سبب خروج سيدنا الحسين رضي الله عنه ليس سببه هو طلب الامارة او انه خدع من اهل الكوفة
خروج سيدنا الحسين هو من اجل نصرة الدين والحفاظ على الاسلام
خروجه رضي الله عنه لوضع الجميع امام مرآة يرون فيها انفسهم وحقيقتها

في خروجه اظهار لحقيقة الشيعة وجبنهم
وفي خروجه اظهار لحقيقة بني امية وكفرهم

بنو امية لم تسلم قلوبهم بعد لخصوصية سيد الخلق صلى الله عليه وسلم
ظلوا سنين طويلة ينكرون كون الحبيب له مقام عند الله
ظلوا سنين طويلة يريدون ان يروه فقط يتيم بني هاشم

فلما اظهره الله رغما عنهم
وسقط في ايديهم وكانوا الطلقاء
رفضوا ان يروا لذريته مزية عليهم

لم يدخل الايمان بعد الى قلوبهم
ولقد صح عن الحبيب صلى الله عليه وسلم ان ابغض الاحياء عنده بنو امية وبنو حنيفة
ولقد صح انه صلى الله عليه وسلم لعن ابناء بنو الحكم الا الصالحون منهم وقليل ماهم

قصة سيدنا الحسين ستظل علامة فارقة الى يوم القيامة بين اهل الحب والايمان وبين اهل البغض والنفاق

خرج رضي الله عنه ليسير على طريق نبي الله موسى عندما دخل على القوم الجبارين وحده ودعا ربه ان يفرق بين وبين القوم الظالمين
خرج ليسير على طريق سيدنا يحيى عندما رفض ان ينزل على رأي بغيةمن بغايا بني اسرائيل ولقد رفض ان ينزل على حكم بن مرجانة
ولقد رفض ان ينزل على حكم يزيد الملعون

خرج رضي الله عنه ليسير على طريق سيدنا اسماعيل عليه السلام حينما استسلم لقدر ربه في كونه الذبح العظيم


في خروج سيدنا الحسين عبرة وعظة ومثالا للحق


ولاعبرة لكلام من يخطيء الامام رضي الله عنه ويريد ان يظهره في صورة المخطيء المتردد الضعيف

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى ال بيته وصحابته وازواجه اجمعين والرضا عن سيدنا ابو بكر وعمر وعثمان وعلي وعن كل صحابة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم اجمعين










  رد مع اقتباس
قديم 25-04-14, 05:57 PM   رقم المشاركة : 6
فاطمه الاحساء
عضو ماسي








فاطمه الاحساء غير متصل

فاطمه الاحساء is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السيد البدوي مشاهدة المشاركة
   رضي الله عن سيدنا الحسين وال بيته ورضي الله عن صحابة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم
ولعنة الله على قاتليه ولعنة الله مشمر ويزيد وكل قاتلي سيدنا ومولانا الامام الحسين


هناك استدراك في مقال الفاضلة لابد من توضيحه

اولا/ جملة ان اهل الكوفة غروا سيدنا الحسين وخدعوه فليس صحيحا
فهو رضي الله عنه يعلم يقينا انه مقتول وانه سيتشهد بالعراق
وكل صحابة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمون هذا ايضا
ولقد انتشر بينهم حديث سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم المشهور أن سيدنا الحسين سيقتل بكربلاء

ثانيا/ الرواية التي تفيد بأن سيدنا الحسين لما وجد الامر جد عرض على عمر بن سعد ثلاثة امور يختار احداها هي رواية مكذوبة لم ولاتصح وهي من اكاذيب بني امية يريدون بها اظهار سيدنا الحسين في صورة الضعيف المتردد وللاسف يتناقلها البعض دون ادراك لحقيقة وعظمة ومكانة سيدنا الحسين رضي الله عنه

ثالثا/ سبب خروج سيدنا الحسين رضي الله عنه ليس سببه هو طلب الامارة او انه خدع من اهل الكوفة
خروج سيدنا الحسين هو من اجل نصرة الدين والحفاظ على الاسلام
خروجه رضي الله عنه لوضع الجميع امام مرآة يرون فيها انفسهم وحقيقتها

في خروجه اظهار لحقيقة الشيعة وجبنهم
وفي خروجه اظهار لحقيقة بني امية وكفرهم

بنو امية لم تسلم قلوبهم بعد لخصوصية سيد الخلق صلى الله عليه وسلم
ظلوا سنين طويلة ينكرون كون الحبيب له مقام عند الله
ظلوا سنين طويلة يريدون ان يروه فقط يتيم بني هاشم

فلما اظهره الله رغما عنهم
وسقط في ايديهم وكانوا الطلقاء
رفضوا ان يروا لذريته مزية عليهم

لم يدخل الايمان بعد الى قلوبهم
ولقد صح عن الحبيب صلى الله عليه وسلم ان ابغض الاحياء عنده بنو امية وبنو حنيفة
ولقد صح انه صلى الله عليه وسلم لعن ابناء بنو الحكم الا الصالحون منهم وقليل ماهم

قصة سيدنا الحسين ستظل علامة فارقة الى يوم القيامة بين اهل الحب والايمان وبين اهل البغض والنفاق

خرج رضي الله عنه ليسير على طريق نبي الله موسى عندما دخل على القوم الجبارين وحده ودعا ربه ان يفرق بين وبين القوم الظالمين
خرج ليسير على طريق سيدنا يحيى عندما رفض ان ينزل على رأي بغيةمن بغايا بني اسرائيل ولقد رفض ان ينزل على حكم بن مرجانة
ولقد رفض ان ينزل على حكم يزيد الملعون

خرج رضي الله عنه ليسير على طريق سيدنا اسماعيل عليه السلام حينما استسلم لقدر ربه في كونه الذبح العظيم


في خروج سيدنا الحسين عبرة وعظة ومثالا للحق


ولاعبرة لكلام من يخطيء الامام رضي الله عنه ويريد ان يظهره في صورة المخطيء المتردد الضعيف

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى ال بيته وصحابته وازواجه اجمعين والرضا عن سيدنا ابو بكر وعمر وعثمان وعلي وعن كل صحابة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم اجمعين





استدراك هذا دعه لك في الحسينيات ولاحاجة لنا به ايها المتعالم ..

محسن الأمين " بايع الحسين عشرون ألفاً من أهل العراق ، غدروا به وخرجوا عليه وبيعته في أعناقهم وقتلوه { أعيان الشيعة 34:1 }.

لآ اعلم ان اهل الهند غدروا بالحسين ! ابدآ لم تذكر المصادر ان اهل بخارى غدروا بالحسين ونقضوا بيعته ..
ولا اهل مصر الابطال .. ولا اهل دمشق الاشاوس .. بل غدر به شيعته اهل العراق الخونه الكذبه .. ونحن لانقصد اهل العراق اليوم ، الا اذا كنت لاتحسن القراءه ، هذه ام المصائب
محسن الأمين " بايع الحسين عشرون ألفاً من أهل العراق ، غدروا به وخرجوا عليه وبيعته في أعناقهم وقتلوه { أعيان الشيعة 34:1 }.
اين هولاء العشرين ؟ اين هم من اربعة الالاف عداد الجيش الذي قاتل الحسين !
هذا الغدر والخيانة بعينه ؟ لاتحاول ان تلبس على اعين المسلمين وتغمز اهل السنه ب انهم قتلوا الحسين !

ثم قولك ان الحسين يعلم انه سوف يموت في كربلاء ؟

هذا حمق منك وضلاله .. اذا لو علم الحسين انه سوف يقتل وخرج فتنطبق عليه الايه .. ولاتلقوا بايديكم الى التهلكه

ترهاتك تضحك الثكلى .. خرج الحسين لكي يقتدي بااسماعيل ..

اسماعيل رى اباه رويا واراد تنفيذها اباه ولكن الله فدى ابراهيم بكبش عظيم ..

فلا تلبس على العوام ياجاهل ..

أما الحسين فقد أخطى وهو مجتهد فيكفي خروج الى دار قتل فيها اباه وفيها من خذل اباه موعظه له ليرجع ولكنه قدر الله ..

لعن الله المدلسين ولعن الله الخونة الشيعه الذين غدروا ب مسلم ابن عقيل وانفضوا من حوله ولعن الله الذي غدروا ب الحسين من اهل العراق .. ولعن الله من قتل واعان على قتل الحسين .


دع التدليس والتظاهر با انك ناقد علمي ف اظفر من اظافر ابو بكر اعز واجل عندي من الخرافه ابن نرجس فاعتبر ولاتعود لها ولاتلبس على العوام


وهذه هديه لك من كتب بني رفضون ..


و لما رأى الحسين نزول العساكر مع عمر بن سعد بنينوى و مددهم لقتاله أنفذ إلى عمر بن سعد أني أريد أن ألقاك فاجتمعا ليلا فتناجيا طويلا ثم رجع عمر بن سعد إلى مكانه و كتب إلى عبيد الله بن زياد. أما بعد فإن الله قد أطفأ النائرة و جمع الكلمة و أصلح أمر الأمة[ هذا حسين قد أعطاني عهدا أن يرجع إلى المكان الذي أتى منه أو أن يسير إلى ثغر من الثغور فيكون رجلا من المسلمين له ما لهم و عليه ما عليهم أو أن يأتي أمير المؤمنين يزيد فيضع يده في يده فيرى فيما بينه و بينه رأيه و في هذا لكم رضى و للأمة صلاح.
الإرشاد ج : 2 ص :-87
ما قاله يزيد عند سماعه بخبر قتل الحسين:
فأطرق يزيد هنيهة ثم رفع رأسه فقال قد كنت أرضى من طاعتكم بدون قتل الحسين أما لو أني صاحبه لعفوت عنه. الإرشاد ج : 2 ص :119



دع التلبيس .. وقلب الحقائق .. ولاتتظاهر ب حب الصحابه ف انا اعرفكم جيدآ تلبس جلد الواعظ الزاهد وانت اكره الخلائق عند الصحابه ولاتسب الناس بدون علم وانت تجهل ان في كتبك علي حمار وفي االاختصاص في كتاب المفيد وهل بعد هذا نصب ؟ واسمه بوسي اسم مؤنث ولدي الوثائق ف انت لاتحرك ساكن لانهم شيوخك وتاج راسك ولايهمك لو قالوا لعلي حمار او بوسي لايهمك الا التذاكي على روسنا


ــ
..


دع الحسينيات وكلام المعمم واقرى كتبك



ولاتهرف بما لاتعرف على اموات المسلمين وانت تنتخب المالكي ليل نهار وتدعي الامامه والـ 12


دع الشعارات ي ابو الشعارات الفارغه






التوقيع :
حساب وقناة اخونا أبو عمر الباحث مكافح الشبهات :
..
https://twitter.com/AntiShubohat
..
https://www.youtube.com/user/AntiShubohat/videos

حساب وقناة اخونا - حبيب المهتدين - رامي عيسى :
https://twitter.com/RAMY_EASA2016

https://www.youtube.com/channel/UCtm...Uf8_3yA/videos
من مواضيعي في المنتدى
»» العجب العجائب في رواية الشيعه لـ صفة الصلاه
»» احمد بن حمد الخليلي الخارجي وجهله بالسند
»» الطيور الأربعه
»» سارق ، لم يرد المال ، جحد الامام ، منحرف ، ثقة ، من اصحاب الاجماع
»» كذب عدنان على النبي صل الله عليه وسلم في عهد نصارى نجران
  رد مع اقتباس
قديم 26-04-14, 02:42 AM   رقم المشاركة : 7
السيد البدوي
موقوف







السيد البدوي غير متصل

السيد البدوي is on a distinguished road



الفاضلة فاطمة الاحساء
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


غفر الله لك تطاولك
أما بخصوص الشيعة فهم في جبن وخسة لاينكرها احد
وكونهم غدروا فلاخلاف حوله
ولم اذكر اهل بخارى او مصر او الهند فلما ذكرتيهم

أما كون سيدنا الحسين رضي الله عنه يعلم بمقتله فهو حق ولامرية فيه
وحديث استئذان ملك القطر على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وتبشيره باستشهاد الامام مشهور
وكل ال البيت والصحابة الكرام يعلمون ذلك
ويمكنك الرجوع لكلام الائمة العظام امثال القرطبي رضي الله عنه في تذكرته لتعلمي ذلك

واما فضل سيدنا ابو بكر رضي الله عنه فلاينكره الاجاحد فهو الصديق الاكبر رضي الله عنه ولكن لما ذكرتيه رضي الله عنه
فالحديث عن استشهاد سيدنا الحسين فلما التطرق الى سيدنا ابو بكر رضي الله عنه

هل اغضبك لعن قاتلي سيدنا الحسين
هل اغضبك اظهار فضل سيدنا الحسين
هل اغضبك اظهار حقيقة مبغضي ال بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم

سيدتي الفاضلة
لاخلاف حول فضل وعظمة صحابة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم
فكلهم عدول
من اول سيدنا ابو بكر رضي الله عنه
حتى سيدنا معاوية رضي الله عنه

ولايتعارض هذا مع فضل ال البيت ولايتعارض مع عظمة سيدنا الحسين رضي الله عنه

أما قولك ان خروج سيدنا الحسين وهو يعلم باستشهاده هو من سبيل القاء اليد الى التهلكة
فهو يشبه قول بني امية ولايختلف عنه
فهل كان خروج سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الى احد وهو يعلم ماسوف يحدث له ولاصحابه ولال بيته القاء اليد في التهلكة ولقد صح انه صلى الله عليه وسلم رأى رؤيا علم منها ماسيحدث

فإن انكرت الرؤيا فلقد انكرت حديثا صحيحا
وان اتهمت الحبيب بأنه القى اصحابه الى التهلكة فهو كفر قاله الكفار من قبل
وان سلمت انه من مقامات التسليم لقضاء الله وقدره فوجب عليك الاستغفار عما قلتيه في حق سيدنا الحسين رضي الله عنه

ورضي الله عن سيدنا الحسين ورضي الله عن صحابة رسول الله وال بيته
واسأل الله ان يهدينا للحق ويرزقنا اتباعه
وشكرا لك مرورك الكريم







  رد مع اقتباس
قديم 26-04-14, 09:17 AM   رقم المشاركة : 8
فاطمه الاحساء
عضو ماسي








فاطمه الاحساء غير متصل

فاطمه الاحساء is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السيد البدوي مشاهدة المشاركة
   الفاضلة فاطمة الاحساء
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


غفر الله لك تطاولك
أما بخصوص الشيعة فهم في جبن وخسة لاينكرها احد
وكونهم غدروا فلاخلاف حوله
ولم اذكر اهل بخارى او مصر او الهند فلما ذكرتيهم

أما كون سيدنا الحسين رضي الله عنه يعلم بمقتله فهو حق ولامرية فيه
وحديث استئذان ملك القطر على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وتبشيره باستشهاد الامام مشهور
وكل ال البيت والصحابة الكرام يعلمون ذلك
ويمكنك الرجوع لكلام الائمة العظام امثال القرطبي رضي الله عنه في تذكرته لتعلمي ذلك

واما فضل سيدنا ابو بكر رضي الله عنه فلاينكره الاجاحد فهو الصديق الاكبر رضي الله عنه ولكن لما ذكرتيه رضي الله عنه
فالحديث عن استشهاد سيدنا الحسين فلما التطرق الى سيدنا ابو بكر رضي الله عنه

هل اغضبك لعن قاتلي سيدنا الحسين
هل اغضبك اظهار فضل سيدنا الحسين
هل اغضبك اظهار حقيقة مبغضي ال بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم

سيدتي الفاضلة
لاخلاف حول فضل وعظمة صحابة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم
فكلهم عدول
من اول سيدنا ابو بكر رضي الله عنه
حتى سيدنا معاوية رضي الله عنه

ولايتعارض هذا مع فضل ال البيت ولايتعارض مع عظمة سيدنا الحسين رضي الله عنه

أما قولك ان خروج سيدنا الحسين وهو يعلم باستشهاده هو من سبيل القاء اليد الى التهلكة
فهو يشبه قول بني امية ولايختلف عنه
فهل كان خروج سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الى احد وهو يعلم ماسوف يحدث له ولاصحابه ولال بيته القاء اليد في التهلكة ولقد صح انه صلى الله عليه وسلم رأى رؤيا علم منها ماسيحدث

فإن انكرت الرؤيا فلقد انكرت حديثا صحيحا
وان اتهمت الحبيب بأنه القى اصحابه الى التهلكة فهو كفر قاله الكفار من قبل
وان سلمت انه من مقامات التسليم لقضاء الله وقدره فوجب عليك الاستغفار عما قلتيه في حق سيدنا الحسين رضي الله عنه

ورضي الله عن سيدنا الحسين ورضي الله عن صحابة رسول الله وال بيته
واسأل الله ان يهدينا للحق ويرزقنا اتباعه
وشكرا لك مرورك الكريم


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..

تشعبات وتوهمات ..

من الجيد مدحك للصحابه رضوان الله عليهم .. وسوف اجمل الرد بكلام مختصر يجعلك توضح ماتتقي ،، والذي اراك لاتوضحه ، ربما خوفك من الطرد او الحظر وهذا شانك ,,

1 ـ قولك ..
أما كون سيدنا الحسين رضي الله عنه يعلم بمقتله فهو حق ولامرية فيه
وحديث استئذان ملك القطر على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وتبشيره باستشهاد الامام مشهور
وكل ال البيت والصحابة الكرام يعلمون ذلك
ويمكنك الرجوع لكلام الائمة العظام امثال القرطبي رضي الله عنه في تذكرته لتعلمي ذلك
تناقض وتضارب ..
أ ـ
أما كون سيدنا الحسين رضي الله عنه يعلم بمقتله فهو حق ولامرية فيه
..
..
أقول / اين قال ومتى قال .. وكيف تجمع بين القول بأنه خرج لطلب الخلافه والموت .. فالقبر ليس فيه سلطان ولاحكم .. ولاصلاح ان كان يريد بخروجه لــ امة محمد !! هل تريد ان تقول لي ذهب ليموت لكي يصلح الفساد في امة محمد ؟؟ هذا قول سفيه .. ..
اثبت ان الحسين يعلم بمقتله وخرج وقصده ان يقتل .. اترك الكلام وسق روايات مسنده معتبره ولاتضلل على عيون الناس ..

ب [ قولك //
فهو يشبه قول بني امية ولايختلف عنه ..

اقول..
.. فاحت رائحة الترفض ..
فلماذا التقيه ... صرح .. ان كنت زيدي من قوم عدنان ابراهيم فقل .. ان كنت من طائفة الصوفي المترفض التيجاني البلبل الدجال فقل .. ان كنت شيعي معتدل فقل ماتريد قوله لاتخاف .. صرح !!

ج ـ قولك
.. فإن انكرت الرؤيا فلقد انكرت حديثا صحيحا ..

اقول ..
لم ارى حديث في كلامك .. سوى الفهلوه والاستعراض بالخطابات المنبريه .. فاعتبر ..


اخيرا ارجوا من سيادة المتذاكي الكريم ان يفرق بين دفاع تاج راسه محمد صلى الله عليه وسلم عن المدينه في وجه كفار قريش الذين جاءوا طلبآ للثار من قتلاهم في بدر .. وخرج ودافع ومعه اصحابه ..
وبين من خرج من ارض الله الحرام رغم معارضة كبار الصحابه والسلف وصغار الصحابه وكبار التابعين البقيه الباقيه ك ابن عمر وعبدالله ابن الزبير .. وابن عباس .. لخروجه ونصحهم له .. ومنهم من لحقه على مسيرة ايام وحاول ارجاعه ولكن قدر الله .. خرج الى ارض الشقاق واالنفاق واجتهد واخطى رحمه الله فداه ابي وامي ..

تذكر ان بني اميه ليسوا صحابه ماعدا معاويه .. انما نوضح الحق وننصف ونبين وقد بينت الاخت صاحبة الموضوع لك ايما بيان .. ولكن القلب والهوى .. والشبهات ,, وشر المطية الشبهات ..

ارى انك من الجماعه التي لاتعرف سوى الشعارات .. ولو نفضتك نفضآ لاتضح لنا انك احد الزملاء الاثني عشريه الذين يتظاهرون بالتقيه ، ولا احسب ويوافقني الاخوان السنه ، ان من اهل السنه من يقول بقولك .. الا جاهلآ مغررآ به او اثني عشري يتقن التقيه وهي شر حبال الشيطان والله المستعان .. وعليه التكلان ..






التوقيع :
حساب وقناة اخونا أبو عمر الباحث مكافح الشبهات :
..
https://twitter.com/AntiShubohat
..
https://www.youtube.com/user/AntiShubohat/videos

حساب وقناة اخونا - حبيب المهتدين - رامي عيسى :
https://twitter.com/RAMY_EASA2016

https://www.youtube.com/channel/UCtm...Uf8_3yA/videos
من مواضيعي في المنتدى
»» تواتر حديث : إنكم سترون ربكم، كما ترون القمر ليلة البدر
»» طعونات الجهمية في حق اصحاب وقرابة خير البرية
»» إن الله وملائكته يصلون على النبي
»» الرد على مفتي سلطنة عمان الإباضي أحمد الخليلي : للشيخ السلفي سالم الطويل
»» ابن المعصوم لا يعرف ان والده معصوم.
  رد مع اقتباس
قديم 26-04-14, 09:53 AM   رقم المشاركة : 9
فاطمه الاحساء
عضو ماسي








فاطمه الاحساء غير متصل

فاطمه الاحساء is on a distinguished road


تذكر ان اردت الحوار انك تخبطت وناقضت نفسك وقلت اشياء وتراجعت عنها دون ان تثبتها ..
1 ـ أدعيت ان بني اميه كفار .. فهل تذكر لنا منهم لكي نكون على وضوح !! ودع التعميم ( فالتعميم لغة الاحمق ) وهذا مثل وليس من قولي وتذكر انك ترضيت على معاويه في المشاركه التي تبعت مشاركتك الاولى وقد حكمت على بني امية بالكفر .. وهذه من السقطات التي تجعل المتابع لحديثك يعجب اشد العجب .. فلقد عميت اشد التعميم في تكفيرك .. حتى عمر ابن عبدالعزيز . وهو من حكام بني اميه .. فأعتبر وانظر الى عثراتك ولايغرك الشيطان .. فالتكفير ليس علك في سوبر ماركت لكي تهرف بما لاتعرف وتعلك اعراض الاموات وتكفرهم بدون دليل وتعم جميع من قال انه اموي .. فاحذر ولقد بلغ السيل الزبى ..
,,
2 ـ اوردت انت في اول مشاركاتك // مشمر ويزيد قاتلي الحسين //
فارجوا منك تعريف الجمهور المتابع عن هذا الاسم الجديد .(( مشمر )) . الذي حتى لايوجد في كتب التواريخ وهذا يدل على انك ضعيف الاطلاع .. ركيك المعلومه ..
وايضا لو تفضل سعادتكم الموقر ب اثبات ان يزيد امر بقتل الحسين ومن كتاب معتبر ودع التخريف والتهريج والا سوف اطلق عليك اسم " صاحب كتاب القنابيل والزنابيل في غرابيل يقولون وماقيل "

,,
3 ـ حتى الان لم تستشهد بحديث او كتاب تاريخ معتبر وتهرف وتستعرض لنا خطبك المنبريه وكأنك الفالي عندما يكون ممتلى البطن وامامه اربعة الالاف من الذين لايفقهون الا سلوات وماشاكلها ..
,,
4 ـ كل الصحابه يعلمون ان الحسين يقتل في العراق ؟
سبحان الله .. هلا اتحفتنا ياراوي الاحاديث عن الصحابه بسندآ معتبر في قولك هذا عن 100 الف صحابي حجوا حجة الوداع وعميتهم للمرة الثانيه " والتعميم لغة الاحمق " وهو مثلآ مشهور ..
,,
5 ـ تكذيبك لرواية عرض عمرو ابن سعد على الحسين وقبول الحسين بالشروط الثلاث يدل على انك قليل الاطلاع على كتب احبابك الشيعه وعلى كتب اهل السنه الافاضل ..
,,
6 ـ ادعائك ان بني امية يبغضون ال البيت يثبت لنا انك تجهل ماحدث بين بني امية وبني ال البيت من مصاهرات ولقاءات ونسب وموده .. وهذا يضحك الشيعة قبل السنه ..
ارجوا ان تكون علمي ولو مره واحده ولاتهرف بما لاتعرف ..
فأ انت متشتت ولاتعرف مالذي تريده .. فقط في مخك متعلقات من حماقات الروافض ولاتعرف كيف تبينه ..
اشرح بالدليل او اصمت ودع الذين يعرفون الحقائق يتكلمون ..
ولاتعد الى اللعن والشتم لكي لا ترى شي لايعجبك فتادب واعرف حدك .. وكن علمي وتكلم ب ادب .. ف انت لست في منزلك لكي تهرف وتقول ماتريد ..

,,
اخيرا قولك ان النبي يبغض ال حنيفه يضحك الثكلى هههههه
رحم الله محمد ابن علي ابن ابي طالب الذي تجهل انك تسب اخواله من دون ان تعلم ههه
لاتهرف لاتهرف لاتهرف .. كن علمي زميلنا الرافضي ..







التوقيع :
حساب وقناة اخونا أبو عمر الباحث مكافح الشبهات :
..
https://twitter.com/AntiShubohat
..
https://www.youtube.com/user/AntiShubohat/videos

حساب وقناة اخونا - حبيب المهتدين - رامي عيسى :
https://twitter.com/RAMY_EASA2016

https://www.youtube.com/channel/UCtm...Uf8_3yA/videos
من مواضيعي في المنتدى
»» أبو جهل يحتفل بالكريسماس
»» المختصر النفيس في الرد على شبهة من ينسخ منه ادريس
»» مهما فعل الشيعة من معاصي يتحملها الرسول عنهم
»» الرافضي خاسر الخبيث يعترف ب عمر بن علي بن ابي طالب ويصفه بالخسيس !!
»» للجميع سنة وشيعة مالفائدة من هذه الرواية
  رد مع اقتباس
قديم 26-04-14, 12:39 PM   رقم المشاركة : 10
محمد العربي اليماني
عضو نشيط







محمد العربي اليماني غير متصل

محمد العربي اليماني is on a distinguished road


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
اخي السيد البدوي
السلام عليكم ورحمة الله !
سؤال ؟
هل دفن سيدنا الحسين في مصر ؟
ثم انه هو في مصر قف على قبره وقل السلام عليكم دار قوم مؤمنين انتم السابقون ونحن الاحقون اللهم لاتحرمنا اجرهم ولا تفتنا بعدهم وابلغه مني السلام كما في الحديث الشريف الذي يقال عند زيارة قبور المسلمين !
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته !











التوقيع :

الله أكبر ولله الحمد والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين
من مواضيعي في المنتدى
»» وأيضاً السؤال للإسماعيلية حول نسب الإمام المهدي !
»» حوار مع احد عناصر حزب حالش الشيعي !
»» احاديث صحيحة يخفيها مرجئة العصر - YouTube
»» تحرير المسجد اﻷقصى واقامة الخلافة اﻹسلامية
»» تحميل القران الكريم كاملاً للمقرئ خالد الجليل
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:50 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "