العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-11-11, 11:06 PM   رقم المشاركة : 1
جاسمكو
عضو ماسي






جاسمكو غير متصل

جاسمكو is on a distinguished road


النبي محمد صلى الله عليه وسلم أمر بالاقتداء بالشيخين ابوبكر و عمر

طرح مخالف سؤال هل امرنا النبي محمد صلى الله عليه وسلم باتباع سيدنا ابوبكر و عمر رضي الله عنهم

و ها انا انقل روايات تؤيد ذلك


===========

الرواية الاولى

3663 حدثنا سعيد بن يحيى بن سعيد الأموي حدثنا وكيع عن سالم أبي العلاء المرادي عن عمرو بن هرم عن ربعي بن حراش عن حذيفة رضي الله عنه قال كنا جلوسا عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال إني لا أدري ما بقائي فيكم فاقتدوا باللذين من بعدي وأشار إلى أبي بكر وعمر
الشروح
- ص 103 - قوله : ( عن سالم أبي العلاء المرادي ) قال في التقريب : سالم بن عبد الواحد المرادي الأنعمي بضم المهملة أبو العلاء الكوفي مقبول وكان شيعيا من السادسة ( عن عمرو بن هرم ) الأزدي البصري ، ثقة من الثالثة . قوله : " إني لا أدري ما بقائي فيكم " قال الطيبي ما استفهامية أي : لا أدري : كم مدة بقائي فيكم أقليل أم كثير ، وفيه تعليق .
سعيد بن يحيى بن سعيد بن أبان بن سعيد بن العاص /الذهبي ثقة
هرم بن عمرو بن جرير بن عبد الله /يحيى بن معين ثقة
وكيع بن الجراح بن مليح / ابن حجر العسقلاني ثقة حافظ عابد
ربعي بن حراش /ابن حجر العسقلاني ثقة عابد


==============


الرواية الثانية

صحيح مسلم. الإصدار 2.07 - للإمام مسلم
الجزء الأول >> 5 - كتاب المساجد ومواضع الصلاة >> (55) باب قضاء الصلاة الفائتة واستحباب تعجيل قضائها
311 - (681) وحدثنا شيبان بن فروخ. حدثنا سليمان (يعني ابن المغيرة) حدثنا ثابت عن عبدالله بن رباح، عن أبي قتادة؛ قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال:
...... .حتى اجتمعنا فكنا سبعة ركب. قال فمال رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الطريق. فوضع رأسه. ثم قال "احفظوا علينا صلاتنا". فكان أول من استيقظ رسول الله صلى اله عليه وسلم والشمس في ظهره. قال فقمنا فزعين. ثم قال "اركبوا" فركبنا. فسرنا. حتى إذا ارتفعت الشمس نزل. ثم دعا بميضأة كانت معي فيها شئ من ماء. قال فتوضأنا منها وضوءا دون وضوء. قال وبقي فيها شئ من ماء. ثم قال لأبى قتادة "احفظ علينا ميضأتك. فسيكون لها نبأ" ثم أذن بلال بالصلاة. فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ركعتين. ثم صلى الغداة فصنع كما كان يصنع كل يوم. قال وركب رسول الله صلى الله عليه وسلم وركبنا معه. قال فجعل بعضنا يهمس إلى بعض: ما كفارة ما صنعنا بتفريطنا في صلاتنا؟ ثم قال "أما لكم في أسوة؟ "ثم قال ليس في النوم تفريط. إنما التفريط على من لم يصل الصلاة حتى يجيء وقت الصلاة الأخرى. فمن فعل ذلك فليصلها حين ينتبه لها. فإذا كان الغد فليصلها عند وقتها" ثم قال "ما ترون الناس صنعوا؟" قال: ثم قال "أصبح الناس فقدوا نبيهم. فقال أبو بكر وعمر: رسول الله صلى الله عليه وسلم بعدكم. لم يكن ليخلفكم. وقال الناس: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أيديكم. فإن يطيعوا أبا بكر وعمر يرشدوا".


الرواية الثالثة


وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَة أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ " كَانَتْ بَنُو إِسْرَائِيل تَسُوسهُمْ الْأَنْبِيَاء كُلَّمَا
هَلَكَ نَبِيّ خَلَفَهُ نَبِيّ وَإِنَّهُ لَا نَبِيّ بَعْدِي وَسَيَكُونُ خُلَفَاء فَيُكْثِرُونَ قَالُوا : يَا رَسُول اللَّه فَمَا تَأْمُرنَا ؟
قَالَ : " أَوْفُوا بِبَيْعَةِ الْأَوَّل فَالْأَوَّل وَأَعْطُوهُمْ حَقّهمْ فَإِنَّ اللَّه سَائِلهمْ عَمَّا اِسْتَرْعَاهُمْ " أَخْرَجَاهُ

========



و ننقل من كتب الشيعة

14-قال علي رضي الله عنه: "إن خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكروعمر" ["كتاب الشافي" ج2 ص428]
وكيف ترد على روايات كتبك التي تثبت آحقية الصديق .. عندما يسألك وهابي عنها ؟ ..كـ قولــ علي
((وإنا نرى أبا بكر أحق الناس بها، إنه لصاحب الغار وثاني اثنين، وإنا لنعرف له سنة، ولقد أمره رسول الله بالصلاة وهو حي)
وإن علياً عليه السلام قال في خطبته: خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر وعمر"
،["شرح نهج البلاغة" لابن أبي الحديد الشيعي ج1 ص332]...
ولم لا يقول هذا وهو الذي روى (أننا كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم على جبل حراء إذ تحرك الجبل، فقال له: قر، فإنه ليس عليك إلا نبي وصديق وشهيد) ["الاحتجاج" للطبرسي].
((كان أمير المؤمنين يتعشى ليلة عند الحسن، وليلة عند الحسين، وليلة عند عبد الله بن العباس" ["الإرشاد" ص14].



================


خلافة ابوبكر رضي الله عنه خلافة نبوة


1 - أن رجلا قال : يا رسول الله رأيت كأن ميزانا دلي من السماء فوزنت فيه أنت و أبوبكر فرجحت بأبي بكر ثم وزن فيه أبوبكر و عمر فرجح أبو بكر بعمر ثم وزن فيه عمر و عثمان فرجح عمر بعثمان ثم رفع الميزان فاستالها يعني تأولها ثم قال : خلافة نبوة ثم يؤتي الله الملك من يشاء
الراوي: أبو بكرة المحدث: الألباني - المصدر: تخريج كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 1135
خلاصة حكم المحدث: صحيح

امامة ابابكر في الصلاة

1 - مروا أبابكر يؤم الناس فقالت عائشة لحفصة : قولي له : إن أبابكر رجل رقيق و إنه إذا قام في مقامك لم يسمع الناس فأمر عمر يصلي بالناس فقالت حفصة فقال : يؤم الناس أبوبكر فقالت عائشة لحفصة قولي له فقالت له حفصة فقال : يؤم الناس أبو بكر فقالت عائشة لحفصة ذلك فقال دعيني منك اليوم ليؤم الناس أبو بكر
الراوي: عائشة المحدث: الألباني - المصدر: تخريج كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 1167
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح على شرط مسلم



6 - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بلغه أن بني عمرو بن عوف كان بينهم شيء ، فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ليصلح بينهم في أناس معه ، فحبس رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فحانت الأولى ، فجاء بلال إلى أبي بكر ، فقال : يا أبا بكر ! إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد حبس ، وقد حانت الصلاة ، فهل لك أن تؤم الناس ؟ قال : نعم ، إن شئت ، فأقام بلال ، وتقدم أبو بكر فكبر الناس ، وجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم يمشي في الصفوف ، حتى قام في الصف ، وأخذ الناس في التصفيق ! وكان أبو بكر لا يلتفت في صلاته ، فلما أكثر الناس التفت ، فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأشار إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يأمره أن يصلي ، فرفع أبوبكر يديه ، فحمد الله عز وجل ، ورجع القهقرى وراءه ، حتى قام في الصف ، فتقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فصلى بالناس ، فلما فرغ ، أقبل على الناس ، فقال : يا أيها الناس ، ما لكم حين نابكم شيء في الصلاة أخذتم في التصفيق ! إنما التصفيق للنساء ! من نابه شيء في صلاته ، فليقل سبحان الله ، فإنه لا يسمعه أحد حين يقول : سبحان الله إلا التفت إليه . يا أبا بكر : ما منعك أن تصلي للناس حين أشرت إليك ؟
الراوي: سهل بن سعد الساعدي المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 783
خلاصة حكم المحدث: صحيح


1 - افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة ، وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة ، وستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة . وفي لفظ : على ثلاث وسبعين ملة ، وفي رواية قالوا : يا رسول الله من الفرقة الناجية ؟ قال : من كان على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي ، وفي رواية قال : هي الجماعة يد الله على الجماعة
الراوي: - المحدث: ابن تيمية - المصدر: مجموع الفتاوى - الصفحة أو الرقم: 3/345
خلاصة حكم المحدث: صحيح مشهور في السنن والمسانيد


3 - عن عبد الله بن عمر قال كنا نتحدث ورسول الله صلى الله عليه وسلم حي إن أفضل أمته بعده أبوبكر ثم عمر ثم عثمان
الراوي: سالم بن عبدالله بن عمر المحدث: الألباني - المصدر: تخريج كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 1191
خلاصة حكم المحدث: صحيح


========

جاء في الحديث الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال : ( مروا أبا بكر فليصل بالناس ) .
ولا شك أن هذا الأمر فيه هدم لعقيدة ( الإمامة ) عند الرافضة لأن علي رضي الله عنه عندهم إماماً لأبي بكر فكيف أصبح الإمام مأموم ؟؟؟
هل يعقل أن يكون النبي صلى الله عليه وآله وسلم مأموما خلف علي رضي الله عنه ؟؟؟ الجواب طبعا " لا " لأن علي تابع للنبي ولا يصح أن يكون النبي صلى الله عليه وآله وسلم تابع لعلي رضي الله عنه .

فلو كان علي رضي الله عنه هو الإمام الشرعي وهو وصي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لما صح أن يكون مأموما لأحد الرعية التي هو إمامها والخليفة عليها من بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لأن خليفة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يكون خليفته في كل شيء بما في ذلك الصلاة باستثناء النبوة .

===========

4-وكان الحسن بن علي رضي الله عنهما يوقر أبا بكر وعمرإلى حد حتى جعل من إحدى الشروط على معاوية بن أبى سفيان رضي الله عنهما (إنه يعمل ويحكم في الناس بكتاب الله، وسنة رسول الله، وسيرة الخلفاء الراشدين) ، - وفي النسخةالأخرى - الخلفاء الصالحين ["منتهى الآمال" ص212 ج2 ط إيران].


ملف فضائل سيدنا ابوبكر الصديق رضي الله عنه جد 7 من الائمة

http://www.alsrdaab.com/vb/showthread.php?t=51197

=======

إن إتباع سبيل أهل السنة والجماعة واجب بدلالة الكتاب والسنة وإجماع العلماء المعتبرين خلفاً عن سلف ، وكل من يخالف ذلك عقيدة أو منهاجاً فهو أثم خارج عن الفئة المنصورة إلى يوم الدين .

قال تعالى : ( وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيراً ) . (115) النساء
فهذه الآية الكريمة تبين وجوب إتباع سبيل المؤمنين ، وقد قرن الله سبحانه بين مشاققة الرسول صلى الله عليه وسلم ، وبين إتباع غير سبيل المؤمنين ، فكل من يتبع غير سبيل المؤمنين يكون مشاققاً للرسول صلى الله عليه وسلم ، وقد توعد الله سبحانه كل من خالف سبيل المؤمنين بجهنم وساءت مصيراً أعاذنا الله منها ، والمقصود بسبيل المؤمنين الذي يجب على كل مسلم أن يتبعه ، هو سبيل الصحابة رضي الله تعالى عنهم ، قال تعالى : ( وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (100) التوبة
فهذه الآية الكريمة إخبار من الله سبحانه يتضمن المدح الدال على الوجوب ، فقد امتدح الله سبحانه طائفتين من الناس ، الطائفة الأولى وهم المهاجرون والأنصار ، وقد جاء السياق في مدحهم مطلقاً ، والطائفة الثانية وهم الذين اتبعوهم بإحسان ، وقد جاء المدح مقيداً بقيدين اثنين ،أولهما : الإتباع ، ثانيهما : وصف الإتباع وهو الإحسان ، وهذا دليل واضح على أن المقصود بسبيل المؤمنين هو سبيل الصحابة رضي الله تعالى عنهم .
ومما يدلنا أيضاً على وجوب إتباع سبيل الصحابة قوله تعالى : ( فَإِنْ آمَنُواْ بِمِثْلِ مَا آمَنتُم بِهِ فَقَدِ اهْتَدَواْ وَّإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (137) البقرة
وهذه الآية تضمنت شرطاً ترتبت عليه حقيقة، أي إن كان إيمان الناس مثل إيمان الصحابة رضي الله تعالى عنهم فقد اهتدوا ، وهذا مفهوم موافقة للفظ المتضمن مفهوم مخالفة للمعنى ، أي إن لم يؤمنوا بمثل ما آمنتم به ، فقد ضلوا ، فعلق المولى سبحانه وتعالى الهداية على متابعة الصحابة رضي الله تعالى عنهم ، وقد اتفقت هذه الآية بالمعنى مع الآية السابقة : (وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيراً ) . (115) النساء
فانظر يرحمك الله تعالى إلى تطابق اللفظين في كلتا الآيتين ،( يشاقق ) ( الهدى ) فالآية الأولى بينت أن من يخالف إيمانه إيمان الصحابة رضي الله تعالى عنهم ، فهو في شقاق ، أي في منازعة للحق ، وكذلك الآية الثانية تبين أن من يتبع غير سبيل المؤمنين فإنما هو في شقاق ، ولا ريب أن مشاققة الحق خروج عن الهدى فتأمل ذلك .
وعلى ما سبق تعلم أخي الحبيب أن إتباع سبيل المؤمنين والذي هو إتباع الصحابة رضي الله تعالى عنهم واجب ، ويعتبر كل ما خالفه مخالفاً للحق مشاققاً له .
ويعزز هذا المعنى ما جاء في الحديث الصحيح عن العرباض بن سارية رضي الله تعالى عنه قال : قال رسول الله وعظنا رسول الله r يوماً بعد صلاة الغداة موعظة بليغة، ذرفت منها العيون، ووجات منها القلوب. فقال رجل: إن هذه موعظة مودّع فماذا تعهد إلينا يا رسول الله؟ قال: (أوصيكم بتقوى الله، والسمع والطاعة وإن عبد حبشي، فإنه من يعش منكم يرى اختلافاً كثيراً، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي ، تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ ، وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة ) رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي وابن ماجه بسند صحيح
ويشتمل الحديث على فوائدة جمة يحتاج إليها طالب الحق الباحث عنه ونستخلص منها :
1 : الربط بين سنة الرسول صلى الله عليه وسلم ، وسنة الخلفاء الراشدين وذلك من خلال قوله صلى الله عليه وسلم : ( فعليكم بسنتي ، وسنتي الخلفاء الراشدين ) وهذا أمر دال على الوجوب ، فكما أن إتباع سنة الرسول صلى الله عليه وسلم واجبة ، فكذلك إتباع سنتي الخلفاء الراشدين ، إذ إن عطف صلى الله عليه وسلم اتباع سنة الخلفاء الراشدين على إتباع سنته فقضى ذلك المشاركة في الحكم .
2 : إن سنة الخلفاء الراشدين ،هي سنة الرسول صلى الله عليه وسلم ، ويتضمن ذلك من خلال تفريد الضمير في قوله صلى الله عليه وسلم : ( عضوا عليها ) والأصل أن يقول عضوا عليهما إذ ذكر صلى الله عليه وسلم سنتين لا سنة واحدة ، ومبنى هذا الأمر على موافقة الخلفاء الراشدين لسنة المصطفى ذلك عليه وسلم ولذا وصفوا بالراشدين المهدين ، ولن يكونوا راشدين مهدين إلا باتباع للحق الذي دلهم عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم .
3 : تعلق الضلالة بمخالفة سبيلهم وذلك من قوله صلى الله عليه وسلم : ( وإياكم ومحدثات الأمور ) . فقد جاء هذا اللفظ بعيد الأمر بالتمسك بسنة الخلفاء الراشدين ، وعليه يكون المخالف لسنة الخلفاء الراشدين مخالفاً في حقيقة الأمر سنة الرسول صلى الله عليه وسلم ، مما يؤدي به إلى الوقوع في المحدثات التي هي من الضلال المبين .
4 : إن وقوع الخلاف في الأمة من الأمور التي تؤدي إلى فشلها وهلاكها ،وأن السبيل الخروج منها هو إتباع سنة الخلفاء الراشدين المهديين ،لذا شدد الرسول صلى الله عليه وسلم في هذه المسألة ، وأمر بالتمسك بسنة الخلفاء الراشدين بكل ما يستطيع المسلم من قوة حتى ولو كان ذلك بنواجذه .
ومفهوم الحديث بعموم ، أن المجتمع المسلم سوف يشهد اختلافات كثيرة ن واضطرابات فكرية بحيث يصبح المسلم غارقاً في متاهات اجتهادية يصل إلى درجة لا يعرف بها طري الحق الذي يجب أن يكون عليه ، ومن تمام ديننا الحنيف ، بين صلى الله عليه وسلم ما يجب أن يكون عليه المسلم في هذه المتاهات الكثيرة ، وهو إتباع سنة الخلفاء الراشدين المهديين ، فهو طرق الحق ، وهو سبيل النجاة في الدنيا والآخرة ، والشاهد من الحديث أن الخلفاء الراشدين لا يتصفون بهذا الوصف إلا أن يكونوا متبعين لسنة الرسول صلى الله عليه وسلم التي عليها الصحابة رضي الله تعالى عنهم ، إذ سنة الخلفاء الراشدين لا تنفصل عن سنة الصحابة .
ومن أدلة السنة على وجوب إتباع سبيل الصحابة رضي الله تعالى عنهم ، ما جاء عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما ، أنَّ رسول الله صلى الله عليه و سلّم قال : ( تفترق أمتي على ثلاثٍ و سبعين ملَّة ، كلُّهم في النار إلاَّ ملَّة واحدةٌ ، قالوا : و من هي يا رسول الله ؟ قال : ما أنا عليه و أصحابي ) . أخرجه الترمذي و غيره بإسناد حسن
وهذا الحديث موافق لما دلت عليه النصوص السابقة من الكتاب والسنة ، ففيه إشارة واضحة على وجوب إتباع الصحابة رصي الله تعالى عنهم في العقيدة والمنهاج ، ووجه ذلك فيما يلي :
1 : الإشارة إلى افتراق المسلمين إلى فرق كثيرة تكون جميعها هالكة إلا جماعة واحدة ، وهي التي تكون موافقة لما كان عليه الرسول وأصحابه ، وهذا دليل واضح على أن الصحابة رضوان الله عليهم كانوا على الحق باعتبار من وافقهم من الفرقة الناجية .
2 : جاء الحديث بصيغة الإخبار المتضمن للتحذير والمدح للدلالة على شيئين منفصلين ، فأما التحذير فمن خلال قوله صلى الله عليه وسلم ( كلها هالكة ) وأما المدح فمن خلال قوله صلى الله عليه وسلم ( إلا واحدة ) مما يدلنا ذلك على أن الفرقة المستثناة من الهلاك هي الفرقة الموافقة لما كان عليه الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه ، على خلافها من الفرق التي شملها الذم تضمناً .
3 : قوله صلى الله عليه وسلم : ( إلا واحدة ) فهذا اللفظ دال على أن أهل الحق جماعة واحدة ن وليسوا جماعات متفرقة ،

======

فضائل الصحابة رضي الله عنهم عموما :

لقد أثنى الله عز وجل على الصحابة الكرام في كتابه الكريم ، ووعدهم الحسنى فقال عز وجل وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (([1]) ، وقال تعالى مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً (([2])، وقال سبحانه لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً ( ([3]) ، وقال تعالى إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ آوَواْ وَّنَصَرُواْ أُوْلَـئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يُهَاجِرُواْ مَا لَكُم مِّن وَلاَيَتِهِم مِّن شَيْءٍ حَتَّى يُهَاجِرُواْ وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إِلاَّ عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ( ([4]) ، وقال تعالى لِلْفُقَرَاء الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً وَيَنصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ . وَالَّذِينَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (([5]) ، فهذه الآيات الكريمة تتضمن الثناء على المهاجرين والأنصار رضي الله عنهم ،والآيات من هذا القبيل كثيرة .
v أما فضلهم رضي الله عنهم في السنة :
فعن أبي سعيد الخدري ([6]) t قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : (( لا تسبوا أصحابي ، فإن أحدكم لو أنفق مثل أحد ذهبا ، ما بلغ مُدَّ أحدهم ولا نصيفَه )) ([7]) ، وعن عبدالله رضي الله عنه : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( خير الناس قرني ، ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم )) ([8]) ، وعن أبي موسى t قال : صلينا المغرب مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قلنا :لو انتظرنا حتى نصلى معه العشاء ،قال :فانتظرنا فخرج إلينا فقال : ((ما زلتم ههنا ؟ )) قلنا :نعم يا رسول الله ، قلنا نصلى معك العشاء ، قال: (( أحسنتم ، أو أصبتم )) ، ثم رفع رأسه إلى السماء ، وكان كثيرا مما يرفع رأسه إلى السماء فقال: (( النجوم أمنة للسماء ،فإذا ذهبت النجوم أتى السماء ما توعد ، وأنا أمنة لأصحابي ،فإذا ذهبت أتى أصحابي ما يوعدون ، وأصحابي أمنة لأمتي فإذا ذهب أصحابي أتى أمتي ما يوعدون)) ([9]) ، وعن أبي سعيد الخدري t : عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( يأتي على الناس زمان فيغزو فئام من الناس فيقولون : فيكم من صاحب رسول الله e ؟ فيقولون : نعم ، فيفتح لهم ، ثم يأتي على الناس زمان فيغزوا فئام من الناس ، فيقال : هل فيكم من صاحب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فيقولون : نعم ، فيفتح لهم ، ثم يأتي على الناس زمان فيغزو فئام من الناس فيقال : هل فيكم من صاحب من صحب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فيقولون : نعم ، فيفتح لهم )) ([10]) .


==============

آية تأمرنا بإتباع المهاجرين والانصار ولا آية تأمرنا بإتباع الأئمة

http://www.alsrdaab.com/vb/showthread.php?t=48894


(هل أثنى الله على الأئمة في كتابه العزيز ؟) لا

(هل أثنى الله على الأئمة كما أثنى على الصحابة المنتجبين )لا







إقتدوا باللذين من بعدي أبا بكر وعمر صحيح بجموع شواهدهِ وطرقه

http://www.dd-sunnah.net/forum/showt...=104291&page=7







 
قديم 27-11-11, 01:25 PM   رقم المشاركة : 2
رهين الفكر
عضو ماسي






رهين الفكر غير متصل

رهين الفكر is on a distinguished road


بارك الله فيك اخي الكريم جاسمكوا

موضوع له قيمته لو ادرك الرافضة هداهم الله






التوقيع :
الاثني عشرية يؤمنون ببعض الكتاب ويكفرون ببعض

فهم ،،، يؤمنون بقوله تعالى (إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ) مع تحريفهاعن معناها
ولكنهم يكفرون بقوله تعالى (لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا)

وهم ،،، يؤمنون بقوله تعالى (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا) مع صرفها إلى من لم تنزل فيهم
ولكنهم يكفرون بقوله تعالى (وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ)



اقتباس:
ان خط الدفاع الاول ضد استهداف الصحابة يبدأ عند معاوية رضي الله عنه ذلك الرجل العظيم
فأعداء دين الله يبدأون به ولكنهم لن ينتهوا عنده



من مواضيعي في المنتدى
»» سقطة رهيبة في دين الرافضة
»» الصديق
»» الرافضي يعلم الغيب ،،، وبالادلة
»» ثلاث كلمات من آية ،،، تجعل الرافضي المتيقن يشك وتجعل الشاك يتيقن
»» العلم والمنطق يقول .....
 
قديم 15-07-12, 10:36 PM   رقم المشاركة : 3
جاسمكو
عضو ماسي






جاسمكو غير متصل

جاسمكو is on a distinguished road


ورد في كتب الشيعة وهي حجة عليك
اللهم ارحم خلفائي

كتاب عيون أخبار الرضا (ع) الجزء الثاني صفحه 37 روايه رقم 94 ..........


94- و بهذا الإسناد قال قال رسول الله (ص) اللهم ارحم خلفائي ثلاث مرات قيل له و من خلفاؤك قال الذين يأتون من بعدي و يروون أحاديثي و سنتي فيعلمونها الناس من بعدي .


بحار الأنوار الجزء الثاني 144روايه3وصفحه145روايه7 :

3 - لى : إبن ادريس ، عن أبيه ، عن الاشعري ، عن محمد بن حسان الرازي ، عن محمد بن علي ، عن عيسى بن عبدالله العلوي العمري ، عن آبائه ، عن علي عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه واله : اللهم ارحم خلفائي - ثلاثا - قيل : يا رسول الله ومن خلفاؤك ؟ قال : الذين يتبعون حديثي وسنتي ثم يعلمونها امتي . 4 - ن : بالاسانيد الثلاثة عن الرضا ، عن آبائه عليهم السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه واله : اللهم ارحم خلفائي - ثلاث مرات - قيل له : يا رسول الله ومن خلفاؤك ؟ قال : الذين يأتون من بعدي ويروون أحاديثي وسنتي فيسلمونها الناس من بعدي . صح : عنه عليه السلام مثله




اقتباس:
قتباس:

##
وما دخل هذا الاحاديث بالحكام !!! هذه الاحاديث تتكلم عن العلماء الفقهاء رواة الاحاديث الذين يحفظون
سنة الرسول واهل بيته وينقلونها للناس



###



لقد استشهد الخميني بهذا الحديث
بمشروعية حكم ولاية الفقيه
حديث يأتي به الخميني ويرويه عن علي بن أبي طالب ، عن رسول الله قال " اللهم ارحم خلفائي - ثلاث مرات - قيل : يا رسول الله ومن خلفاؤك ؟ قال: الذين يأتون بعدي، يروون حديثي وسنتي فيعملونها الناس من بعدي " فالحديث كما يرى الخميني يقصد به أولئك الذين يسعون في نشر علوم الإسلام وأحكامه، ويعلمونها الناس، ولا علاقة لها بنقلة الحديث ورواته المجرّدين عن الفقه، فالمقصود هم فقهاء الإسلام الذين يجمعون إلى فقههم وعلمه العدالة والاستقامة في الدين 000 ليصل في نهاية المطاف إلى نتيجة وهي أن دلالة الرواية واضحة في ولاية الفقيه وخلافته في جميع الشؤون (62) .

4- حديث يرويه عن الكافي في الأصول: أن رسول الله قال: الفقهاء أمناء الرسل ما لم يدخلوا في الدنيا ؟! قيل يا رسول الله: وما دخلوهم في الدنيا؟ قال: :إتباع السلطان، فإذا فعلوا ذلك فاحذروهم على دينكم 000 ربما أن حكومة الإسلام هي حكومة القانون فالفقيه هو المتصدي لأمر الحكومة لا غير، وهو ينهض بكل ما نهض به الرسول لا يزيد ولا ينقص، فالفقهاء تهم أوصياء الرسول ، من بعد الأئمة ، وفي حال غيابهم، رقد كلفوا القيام بجميع ما كلف الأئمة بقيام به، لأنه وصي النبي، وفي عصر الغيبة يكون هو إمام المسلمين وقائدهم (63) .

5- توقيع صدر عن إمامهم الغائب الثاني عشر فيه " وأما الحوادث الواقعة فارجعوا إلى رواة حديثنا فإنهم حجتي عليكم ، وأنا حجة الله " وحجة الله - كما يرى الخميني - تعني أن الإمام مرجع الناس في جميع الأمور، والله قد عيّنه 000وكذلك الفقهاء فهم مراجع الأمة، فحجة الله هو الذي عيّنه الله للقيام بأمور المسلمين، فتكون أفعاله وأقواله حجة على المسلمين (64) .

6- وأخيراً ياتي الخميني بقول أحد متكلميهم وهم عمر بن حنظلة عن إمامهم الغائب وفيه " من كان منكم قد روى حديثنا ، ونظر في حلالنا وحرامنا، وعرف أحكامنا فليرضوا به حكماً، فإني قد جعلته عليكم حاكما فإذا حكم بحكمنا فمل يقبل منه فإنما استخف بحكم الله، وعلينا ردّ،والرادّ علينا رادّ على الله، وعلى حدّ الشرك بالله " (65)
-----------

. ما أورده الفقيه عن رسول الله صلى الله عليه و آله وسلم انه قال : «اللهم ارحم خلفائي قيل : يارسول الله ومن خلفاؤك ؟ قال : الذين يأتون من بعدي يروون حديثي وسنتي» (68) وزاد في المجالس : «ثم يعلمونها» (69) وفي صحيفة الرضا عليه السلام زيادة هي : «فيعلمونها الناس من بعدي» (70) . وتقريب الاستدلال بهذه الرواية أن يقال : إن لفظ الخليفة يطلق على الشخص الذي يستخلف آخرا مطلقا أو في جهة خاصة . (فزيد خليفة محمد) مثلا ، أي قائم مقامه وممثله في مناصبه القابلة للاستخلاف . فاذا قال النبي صلى الله عليه و آله وسلم رواة الحديث خلفائي يعني أنه صلى الله عليه و آله وسلم جعلهم في مقامه ومناصبه والتي منها ولايته على الناس والاموال .

فلفظ الخليفة يطلق على الشخص الذي يتولى شؤون الناس بجعل من المستخلف ـ بكسر الخاء ـ ولهذا ورد عن الشيعة والسنة أن النبي صلى الله عليه و آله وسلم قال أول البعثة لعشيرته مشيرا إلى علي عليه السلام : «ان هذا أخي ووصيي وخليفتي فيكم فاسمعوا له وأطيعوا» (71) وقد دل هذا الحديث على أن عليا عليه السلام الإمام والخليفة بعد رسول الله صلى الله عليه و آله وسلم ، وكذلك هنا نثبت الولاية للفقهاء لأنهم خلفاء رسول الله ، وبهذا أطلق لفظ (خليفة رسول الله) على المتولين من بعده ، ومن المعلوم أن أولئك الأشخاص كانوا يعتقدون أن لهم الولاية على الناس . . لأنهم خلفاء رسول الله صلى الله عليه و آله وسلم .






التوقيع :
دعاء : اللهم أحسن خاتمتي
وأصرف عني ميتة السوء
ولا تقبض روحي إلا وأنت راض عنها .
#

#
قال ابن قيم الجوزية رحمه الله :
العِلمُ قَالَ اللهُ قَالَ رَسولُهُ *قَالَ الصَّحَابَةُ هُم أولُو العِرفَانِ* مَا العِلمُ نَصبكَ لِلخِلاَفِ سَفَاهَةً * بينَ الرَّسُولِ وَبَينَ رَأي فُلاَنِ

جامع ملفات ملف الردود على الشبهات

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=83964
من مواضيعي في المنتدى
»» ملف الدفاع عن ام المؤمنين عائشة عليها السلام
»» خامنئي صلاة الجمعة اختيارية عند الشيعة الاثنا عشرية
»» الدليل على بطلان عقائد الزيدية؟ عند الاثناعشرية
»» هل يصح استدلال الرافضة بامرأتي نوح ولوط على خبث زوجتي النبي صلى الله عليه وسلم ؟
»» لم يأد سيدنا عمر بن الخطاب ابنته
 
قديم 27-07-12, 10:29 PM   رقم المشاركة : 4
جاسمكو
عضو ماسي






جاسمكو غير متصل

جاسمكو is on a distinguished road




شروط صلح الحسن مع معاوية
اتباع سنة النبي و سيرة الخلفاء

كشف الغمة للإربلي (693 هـ) الجزء2 صفحة193

ومن كلامه ع ما كتبه في كتاب الصلح الذي استقر بينه وبين معاوية حيث رأى حقن الدماء وإطفاء الفتنة
وهو بسم الله الرحمان الرحيم هذا ما صالح عليه الحسن بن علي بن أبي طالب معاوية بن أبي سفيان صالحه على أن يسلم إليه ولاية أمر المسلمين على أن يعمل فيهم بكتاب الله تعالى وسنة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وسيرة الخلفاء الراشدين







التوقيع :
دعاء : اللهم أحسن خاتمتي
وأصرف عني ميتة السوء
ولا تقبض روحي إلا وأنت راض عنها .
#

#
قال ابن قيم الجوزية رحمه الله :
العِلمُ قَالَ اللهُ قَالَ رَسولُهُ *قَالَ الصَّحَابَةُ هُم أولُو العِرفَانِ* مَا العِلمُ نَصبكَ لِلخِلاَفِ سَفَاهَةً * بينَ الرَّسُولِ وَبَينَ رَأي فُلاَنِ

جامع ملفات ملف الردود على الشبهات

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=83964
من مواضيعي في المنتدى
»» الي الطائفي المالكي اطلاق سراح المعتقلين لؤد الفتنة
»» مصادر التلقي عند الشيعة الكذب على أهل البيت باعترافهم
»» جواب لستُ سنياً ولستُ شيعياً ولا أنتمي لأي فرقة من الفرق الإسلامية
»» ملف التغلغل الايراني في الكويت / ايران
»» الرد على ان معاوية امر في النيروز
 
قديم 08-08-12, 03:33 AM   رقم المشاركة : 5
جاسمكو
عضو ماسي






جاسمكو غير متصل

جاسمكو is on a distinguished road


إقتدوا باللذين من بعدي أبا بكر وعمر صحيح بجموع شواهدهِ وطرقه

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=104291







التوقيع :
دعاء : اللهم أحسن خاتمتي
وأصرف عني ميتة السوء
ولا تقبض روحي إلا وأنت راض عنها .
#

#
قال ابن قيم الجوزية رحمه الله :
العِلمُ قَالَ اللهُ قَالَ رَسولُهُ *قَالَ الصَّحَابَةُ هُم أولُو العِرفَانِ* مَا العِلمُ نَصبكَ لِلخِلاَفِ سَفَاهَةً * بينَ الرَّسُولِ وَبَينَ رَأي فُلاَنِ

جامع ملفات ملف الردود على الشبهات

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=83964
من مواضيعي في المنتدى
»» الرد على الميلاني / الشيعة الازورية الحسن و الحسين ليسوا ابناء علي
»» رسالة خطيرة لولاة الأمر من محكم جزائري لمسابقة القرآن الكريم الدولية في ايران
»» الذي قتل الحسين الشيعة من كتبهم و اقوال الائمة و علمائهم
»» امثلة على النواصب الاثناعشرية لال البيت عليهم السلام
»» السياسة الإيرانية الانتهازية تجاه الإسلاميين هل تنجح ؟ / أسامة شحادة
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:26 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "