العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-11-11, 11:55 AM   رقم المشاركة : 1
جاسمكو
عضو ماسي






جاسمكو غير متصل

جاسمكو is on a distinguished road


تصريحات نجاد ضد الكيان الصهيوني لا تتعدى الجعجعة الفارغة

تصريحات نجاد ضد الكيان الصهيوني لا تتعدى الجعجعة الفارغة والسياسة الفارسية تتزاوج مع الصهيونية وليست معادية لها
أضيف في :9 - 11 - 2011

منذ عشرات السنوات والتصريحات الملتهبة للنظام الإيراني ضد الكيان الصهيوني تسير على نفس الوتيرة ولكنها لم تتعدَ الجعجعة الفارغة. ويقابلها باتجاه معاكس تصريحات صهيونية تشعر العالم بالخطر الفارسي على دولة الكيان المسخ، فهل حقيقة توجد حرب باردة بين إيران ودولة الكيان الصهيوني ؟
إن سياسة إيران تجاه الوطن العربي وخاصة منطقة الخليج العربي لا تختلف عن سياسة الكيان الصهيوني في أطماعه وسياسته التوسعية الاحتلالية وهيمنته على المنطقة بالقوة العسكرية ، فكيف يمكن لإيران أن تجمع ما بين موقفين متناقضين هما : موقف العداء للدولة العبرية عدوة العرب الأولى وعداءها بنفس الوقت لجيرانها العرب والذي يتمثل باحتلال الأحواز وجنوب العراق ودورها في تمزيق العراق وزرع الفتنة الطائفية في الوطن العربي لتمزيقه؟
لا يخفى على المتتبع لحرب التصريحات بين إيران والكيان الصهيوني أنها لا تتعدى مكبرات الصوت وتستغلها الأخيرة لإثارة تعاطف العالم الغربي الذي زرع الكيان الصهيوني في فلسطين للسيطرة على المنطقة وترسيخ تجزئتها؛ فالكيان المسخ بالنسبة لقوى الاستعمار الغربي هو القاعدة العسكرية الأولى في المنطقة وخط الدفاع الأول عن المصالح الغربية في منطقة الشرق الأوسط؛ لذلك فهو لن يتهاون مع أي خطر يهدد وجود هذه القاعدة وهذا ما صرح به ساركوزي علنا وكذلك الولايات المتحدة الأمريكية، والتصريحات الفارسية الملتهبة ضد الكيان الصهيوني تظل الوسيلة التي تضغط فيها الدولة العبرية على الغرب للتضامن معها واستمرار الدعم اللامحدود لها .
إن القاعدة الرئيسية التي قامت عليها الدولة العبرية عالميا هو وجود خطر يتربص بهذه الدولة من جيرانها العرب ويهدف لتدميرها وإزالتها عن الوجود، وهذا حقيقة منطق واقعي، فالأمة العربية ممثلة بشعوبها لا تقبل بأقل من إزالة هذا الكيان الغريب الذي زرع في عمقها غصبا، وسلب بقعة جغرافية مقدسة وهامة، ولا يمكن للأمة العربية أن تسلم بهذا الواقع، ومن المستحيل تقبّل هذا الكيان الغريب حتى لو مضى مئات السنين على وجوده.
وإذا ما ربطنا بين التقاء الدورين الإيراني والصهيوني في أطماعهما في الأرض العربية وخيراتها فإننا نجد أن السياستين؛ الإيرانية والصهيونية تتفقان على:
1- إثارة الصراعات والفتن بكافة أشكالها في الوطن العربي لإضعافه وتمزيقه ؛ كي تسهل السيطرة عليه. وهذا يتمثل في السياسة الإيرانية التي تبث الفتنة الطائفية في كل الأقطار العربية وتحاول زرعها بكل قوة .
2- القضاء على أي نهضة عربية حقيقة في الوطن العربي وخاصة تلك التي تقوم على الدعوة إلى وحدة الوطن العربي من المحيط إلى الخليج لأن تلك الوحدة سوف تزيل الكيان الصهيوني وتلجم المد الفارسي، بل وتجعل الدولة الفارسية ضعيفة هزيلة في المنطقة . وهنا أذكر بالموقف الفارسي والصهيوني الأمريكي الموحد ضد النظام العراقي السابق، إذ لا يمكن تفسير اتفاق إيران وأمريكا والكيان الصهيوني ضد نظام صدام حسين إلا بهذا التفسير الوحيد.
3- تقسيم الوطن العربي سياسيا وتشتيته ووضعه أمام خطرين متناقضين الأول : ويتمثل بالكيان الصهيوني وخلفه الولايات المتحدة الأمريكية وعلى التكتلات العربية التي تسعى لمحاربة هاتين الدولتين أن تسعى للدعم الفارسي المشروط والمحدود في نفس الوقت، والثاني: ويتمثل بالخطر الفارسي وعلى من يعادي هذا الخطر ويقف ضده أن يسعى لدعم محدود ومشروط من الولايات المتحدة الأمريكية وبالتالي احتواء كافة التيارات العربية ما بين هاتين الجبهتين ، فإما أن تكون من الغساسنة وإما أن تكون من المناذرة وكلاكما يعمل لمصالح خارجية تهدف لتدمير الوطن العربي وتمزيقه.
وبالمجمل يمكن القول أن الولايات المتحدة الأمريكية لن تسمح مطلقا لسقوط أي من الدعامتين التي تقوم عليها هيمنتها للمنطقة العربية وهاتين الدعامتين هما : الدولة العبرية والدولة الفارسية، لهذا تمارس أمريكا نفس السياسة مع هاتين الدولتين فتغض الطرف عن جرائمهما بحق المواطن العربي في فلسطين والاحواز معا، وما تمارسه إيران في إمارة الاحواز العربية لا يختلف بالمطلق عما تمارسه دولة الكيان المسخ في فلسطين، حتى في إقامة المستوطنات وتغيير أسماء المدن والمناطق والسيطرة على كافة الموارد.
لا يخرج الواقع الفلسطيني عن هذه المعطيات بل ويدور في فلكها لولا سياسة منظمة التحرير الفلسطينية التي تحاول أن تبتعد عن الخوض في أي صراع يبعدها عن الهدف الرئيس وهو إقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 67 ، وهذا الهدف لا يتناغم مع الهدف الفارسي في المنطقة ولا يلتقي مع السياسة الصهيونية التوسعية الاستيطانية، وتماما كما التقت السياسة الفارسية والصهيونية ضد العراق فقد التقت نفس السياستين في المعركة السياسة التي تقودها منظمة التحرير الفلسطينية ضد الدولة الصهيونية عالميا.
الدولة العبرية تسعى لوقف التعاطف الدولي والشعبي العالمي مع الشعب الفلسطيني المحتل وإيران تطلق التصريحات النارية التي تدعو لإزالة الكيان الصهيوني لإثارة تعاطف العالم مع الدولة العبرية مما يضعف الاتجاه الآخر الذي يحاول إظهار الكيان المسخ بالعنصري والمحتل والذي يرفض قرارات الشرعية الدولية ويدعو لإجباره على الامتثال لهذه القرارات .
للتذكير فإن إيران لها تاريخ من العلاقات المباشرة مع الدولة العبرية ، ففضيحة إيران جيت ومعانقة المد الفارسي في العراق للولايات المتحدة الأمريكية يؤكد أن هناك اتفاقيات سرية بين كل من إيران وأمريكا والصهاينة تخص كل من العراق وفلسطين وبالذات غزة وكذلك منطقة الخليج العربي الذي تتفق إيران والدولة العبرية على تسميته بالخليج الفارسي.
إن الذي يدفع إيران والدولة العبرية للتمادي في عدائهما للأمة العربية هو ضعف الدويلات العربية واحتمائها بالولايات المتحدة الأمريكية التي تمسك العصا من وسطها فلا تسمح للعرب بالهجوم على إسرائيل لإضعافها وجعلها تعيش حرب استنزاف تهدد المشروع الصهيوني الاستيطاني في المنطقة، وكذلك تغض الطرف عن المد الفارسي في المنطقة ونشر الفتنة الطائفية فيها، ومنح إيران مناطق واسعة من الوطن العربي لاحتلالها كالأحواز والجزر العربية الكبرى والصغرى وأبو موسى وأخيرا جنوب العراق الذي تسيطر عليه إيران مباشرة بمساعدة أمريكية مباشرة وواضحة. ولا ننسى فتوى رجالات إيران بتحريم مقاومة أمريكا في العراق وفتاوى هؤلاء العملاء بوجوب المشاركة بانتخابات بريمر وما تلاها من انتخابات نظمتها أمريكا وإيران لتمزيق العراق وتدميره.
إن الحديث عن هذه المخاطر التي تحيط بالوطن العربي من كل جانب يتطلب من الجماهير العربية ممثلة بكل القطاعات بما فيها الجيوش العربية أن تسعى لإسقاط الأنظمة العربية مجتمعة والعمل بكل طاقتها لبلورة مشروع قومي عربي وعليها أن تستنير بالمشروع الناصري الوحدوي الذي أثبت أنه يمكن للأمة العربية أن تستقل في كافة المجالات دون التبعية لأي جهة كانت ويجب إعادة رفع الشعار العربي : نسالم من يسالمنا ونعادي من يعادينا، مع التأكيد أن المقصود بالضمير هنا كل الأمة العربية مجتمعة، ويجب هنا لجم المد الفارسي الذي يسعى لبذر الفتنة لطائفية وتوحيد الجماهير العربية على أساس عربي بعيد عن الطائفية والعرقية والدين؛ فالامة العربية موحدة بشتى أطيافها ومعتقداتها ومبادئها وأعراقها وأقطارها حول مشروع عربي قومي موحد.
أما على الصعيد الفلسطيني فيجب أولا على الجماهير الفلسطينية أن تثبت دورها في الربيع العربي فتزيل الانقسام بين الضفة وغزة، وتفرض تنظيم الانتخابات الرئاسية والتشريعية الموحدة فرضا عبر النزول إلى الشارع في كل أماكن تواجد هذا الشعب في الداخل والخارج وفي أسرع وقت ممكن، وحتى في ظل الحرب المسعورة التي يشنها العدو الصهيوني على غزة، ويجب عقد دورة للمجلس الوطني الفلسطيني تؤكد على حق الشعب الفلسطيني بممارسة كافة أشكال النضال السلمي والمسلح وه لذي يختار المكان والزمان حسب مصالحه، من اجل استعادة أرضه وهذا يجب أن يكون متلازما مع تجديد المبادرة الفلسطينية القائمة على قرارات الشرعية الدولية والقول للعالم إن الصبر الفلسطيني نفذ وهذا الربيع العربي قد اطل برأسه وغيّر معادلة الصراع، ولن نكون وحدنا هذه المرة في المعركة القادمة، وسترون المعركة ليس في فلسطين وحدها بل في كل المنطقة وستمس كافة المصالح الغربية فمعاداة تطلعات الشعب الفلسطيني أصبحت اليوم معاداة علنية لكل الأمة العربية وجماهيرها ولن ينعم الوجود الأمريكي والغربي المعادي لتطلعات الشعب الفلسطيني والداعم للكيان الصهيوني بالأمن في الوطن العربي بعد اليوم.

خالد حجار

فلسطين







  رد مع اقتباس
قديم 10-11-11, 12:11 PM   رقم المشاركة : 2
أبو عـمـر الخالدي
عضو ذهبي







أبو عـمـر الخالدي غير متصل

أبو عـمـر الخالدي is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جاسمكو مشاهدة المشاركة
   أما على الصعيد الفلسطيني فيجب أولا على الجماهير الفلسطينية أن تثبت دورها في الربيع العربي فتزيل الانقسام بين الضفة وغزة، وتفرض تنظيم الانتخابات الرئاسية والتشريعية الموحدة فرضا عبر النزول إلى الشارع في كل أماكن تواجد هذا الشعب في الداخل والخارج وفي أسرع وقت ممكن، وحتى في ظل الحرب المسعورة التي يشنها العدو الصهيوني على غزة، ويجب عقد دورة للمجلس الوطني الفلسطيني تؤكد على حق الشعب الفلسطيني بممارسة كافة أشكال النضال السلمي والمسلح وه لذي يختار المكان والزمان حسب مصالحه، من اجل استعادة أرضه
خالد النجآر
فلسطين


كلآم سليم .. يبدو لي أن الكاتب .. فلسطيني ..!
فلسطين بخير طآلما فيهآ أمثال كآتب المقآل ...!!
لنذكر الجميع: أن من رفض إنظمآم فلسطين ..للأمم المتحدة هم ..
أمريكآ إسرائيل وإيران ..!
الأصدقاء الثلآثة
جزآك الله خير على النقل ..!






التوقيع :
من مواضيعي في المنتدى
»» رجال الأمن البحريني البواسل وهروب الرافضة والسيد
»» مصر الثورة تحظر الاحتفالات الماسونية
»» شركة سعودية تبداء بتصنيع المدرعات العسكرية نهاية العام الجاري
»» صحفي وحقوقي أحوازي يفضح ثورة المتعة على قناة بريطانية
»» المصري اليوم : وفد إعلامي مصري يزور طهران
  رد مع اقتباس
قديم 10-11-11, 12:35 PM   رقم المشاركة : 3
تفائلوابالخير
عضو فعال






تفائلوابالخير غير متصل

تفائلوابالخير is on a distinguished road


العداء بين إيران ضد أمريكا وأسرائيل ليس عداء ديني أسلامي ...

وأنما عداء للبحث عن مصالح أقتصادية وتمدد وتوسع والهيمنة على الدول الصغيرة

ونهب ثرواتها . وتستخدم إيران الدين لينجح مشروعها التوسعي .

فعداء إيران لأمريكا وأسرائيل نفس عداء الروس لأمريكا أو

تايون للصين ...وليس له علاقة بالدين الأسلامي .

والدليل تحالف أصحاب العمائم (السيستاني ) وغيرهم في العراق مع الأمريكان .

وغدر إيران وخيانتها للمجاهدين ألأفغان والعرب في أفغانستان ضد الأمريكان







التوقيع :
صدق ابن تيميه رحمة الله عليه حين قال :

((الرافضةُ غالبُ حججهم أشعارٌ تليق بجهلهم وظلمهم ، وحكايات مكذوبة تليق بجهلهم وكذبهم ، وما يُثبت أصول الدين بمثل هذه الأشعار ، إلاّ من ليس معدوداً من أولي الأبصار))
من مواضيعي في المنتدى
»» لاعب السلة الأمريكي الضخم شاكيل أونيل يسلم ويرغب بالحج
»» السلطات الأماراتية تسحب جنسية عن ستة مواطنين ( سنه ) .
»» مارأيكم في الفتوى : فتوى جزائرية: المناظرات بين السنة والشيعة.. حرام !!!!!
»» أبو غزالة : ( أكبرسرقة ضدنا ) - الغرب لن يفرج عن أرصده الدول العربية .
»» سائق مبارك:الرئيس المخلوع كان كثير السب ويكره سماع القران«فيديو»
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:09 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "