العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

مشاهدة نتائج الإستطلاع: هل تعتقد أنّ الجزائر أمدّت الهالك بالمرتزقة و السلاح ؟
نعم 1 25.00%
في انتظار الإثباتات التي تحدّث عنها المجلس الإنتقالي 1 25.00%
لا يهم طالما هلك القدافي 1 25.00%
لا 1 25.00%
المصوتون: 4. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-11-11, 02:05 PM   رقم المشاركة : 1
القسنطيني2
عضو ذهبي







القسنطيني2 غير متصل

القسنطيني2 is on a distinguished road


رفيق أيمن الظّواهري وراء أكذوبة المرتزقة الجزائريّين

مبعوث الشروق بحث عنهم شهرا كاملا في السجون ولم يعثر على واحد منهم


خلال أكثر من ثلاثين يوما وأنا أتنقل بين مختلف المدن الليبية من أقصى الغرب زوارة والزاوية إلى طرابلس بالوسط ثم نالوت بالجنوب وغريان وبني وليد إلى الخمس ومصراتة والزنتان وأخيرا سرت، بحثت في كل هذه المدن مع مسؤولين عسكريين ومدنيين عن حقيقة ما تم تناقله خلال بداية الثورة الليبية من دعم الحكومة الجزائرية لنظام القذافي بمرتزقة وأسلحة.

لم أستطع خلال كل هذه الفترة من البحث وتقصي أخبار هذه القضية، التوصل ولو إلى مرتزق واحد يحمل الجنسية الجزائرية رغم أنه سمح لي بالدخول في عدد من المناسبات إلى مراكز الاعتقالات التي غالبا ما كانت في منازل للمدنيين ومدارس تم تحويلها إلى مراكز للتحقيق والاستنطاق بأغلب المدن التي تنقلت إليها، كما سنحت لي الفرصة في الحديث متهمين بالقتال مع كتائب القذافي ومع حرسه الخاص، إلا أن أحدا فيهم لم يتحدث إطلاقا عن تواجد أشخاص جزائريين بينهم خلال عمليات القتال التي دارت بين الثوار، رغم إلحاح الثوار عليهم بالكشف عن جنسيات المقاتلين الأجانب الذين كانوا معهم في سرت أو بني وليد كآخر قلعتين من قلاع القذافي سقطتا في أيدي الثوار.

أدلة تورط الجزائر بيد رفيق أيمن الظواهري !


بداية رحلة البحث كانت في طرابلس، عندما أمدني رئيس الكلية العسكرية للبنات خالد الشريف رفيق أيمن الظواهري وأبو يحي الليبي في أفغانستان وأحد قياديي الجماعة الليبية المقاتلة، بمعلومات عن سجل قائمة الرحلات الجوية التي كانت تقوم بها طائرات شحن جزائرية للبضائع إلى مطار معيتيقة العسكري بالقاعدة الجوية الكائنة بالعاصمة طرابلس، حيث كان يؤكد في كل مرة عن الدعم الجزائري لنظام القذافي بالمرتزقة، وعندما طالبته بالدليل على كلامه أجاب بأن عدد الرحلات الجوية للطائرات الجزائرية الخاصة بالشحن تضاعف كثيرا خلال الأيام الأخيرة قبل الحظر الجوي المطبق من مجلس الأمن وقوات الحلف الأطلسي، وأضاف "لماذا هذا العدد الكبير من الطائرات التي نزلت في القاعدة العسكرية معيتيقة، وتم تقييدها في السجلات على أساس أنها جاءت فارغة ولا تحمل أي شحنة، إضافة إلى مسألة تنقل الملحق العسكري الجزائري العامل بالسفارة الجزائرية من مطار معيتيقة إلى مطار القرظابية بمعقل القذافي بمدينة سرت في السابع من شهر جويلية والاجتماع بأحد أركان النظام العسكري الليبي الموالي للعقيد معمر القذافي الفريق أحمد عون لمدة ساعة ونصف ساعة من الزمن، فكل هذه الأمور وغيرها أدلة واضحة".
أما عن الملف الذي تم إعداده كأدلة على تورط الجزائر في دعم المرتزقة فهو بالتفصيل يحوي على أسماء الطائرات الجزائرية وأنواعها وتاريخ قدومها ونزولها في مطار معيتيقة العسكري بطرابلس، حيث احتوى هذا الملف على 11 وثيقة، كانت حصيلتها الإجمالية 28 طائرة جزائرية مختلفة بين الشحن ونقل الركاب أغلبها من نوع طائرات اليوشن 76وطائرات سي 130، وكانت حسب سجلات القاعدة الجوية العسكرية معيتيقة أغلب هذه الطائرات بدون حمولة، إضافة إلى أن بعض الطائرات الأخرى كانت تحمل عقداء وعمداء وفرق عسكرية ليبية بحتة.
وعند مناقشتي لخالد الشريف أن هذه الطائرات إن كانت صحيحة ليست دليلا على أنها كانت تنقل مرتزقة، اكتفى بإجابتي "هذا الملف والسجلات التي رأيتها هي التي تم نقلها إلى مجلس الأمن والدول الأوربية كدليل على مساعدة السلطات الجزائرية لنظام القذافي".
سالم شحيب أو ما يعرف بسالم جحا رئيس المجلس العسكري لمدينة مصراتة عندما التقيت به بالمستشفى الميداني قبل سقوط سرت، سألته عن ما أشيع بين الثوار عن تواجد جزائريين بين المرتزقة، فأجاب أن الأمر يتعدى ذلك إلى الكشف عن القبض وتوقيف عقيد سابق في الجيش الجزائري تم التحفظ عليه وهو يوجد لدى السلطات المختصة عندما كان القذافي يقصف مصراتة، طالبت رئيس المجلس العسكري بتمكيني من الوقوف على الأسرى الجزائريين أو المقاتلين الذين يدعون انتسابهم إلى الجزائر، إلا أنه اعتذر عن ذلك لأن الأمر يتجاوزه وهو من أسرار الدولة الليبية الجديدة بعد عهد القذافي، إضافة إلى ما تم التحدث عنه عبر قناة الجزيرة من مسؤولين في المجلس الانتقالي في بداية الأحداث أنه تم توقيف 15 مرتزقا جزائريا.


أفارقة انتحلوا صفة جزائريين وقاتلوا مع القذافي

لم تتح لي الفرصة في زيارة أماكن التوقيف السرية للمرتزقة رغم الوساطات والاتصالات إلا بعد انتهاء معركة سرت والقضاء على العقيد معمر القذافي، حيث كدت أفقد الأمل في الوصول إلى حقيقة اتهام الجزائر بهذه الإشاعات التي ما زالت لغاية هذه الفترة مجرد كلام دون أدلة مادية تذكر، جاءني اتصال من مسؤول باللجنة الأمنية لمصراتة، حيث تم نقلي في الأسبوع الأخير من شهر أكتوبر إلى مبنى في وسط المدينة، كان من الخارج يوحي بأنه قصر، وعلمت فيما بعد أنها فيلا فخمة تعود لأحد القادة الأغنياء للثورة في المدينة، وهبها كمركز اعتقال واستنطاق واحتجاز للمرتزقة، تقدم مرافقي الضابط سعيد الفيتوري من المسؤول على بوابة الزنزانات وطلب منه إخراج ثلاثة جزائريين، كدت أن يغمى علي إذا تبين حقا أنهم جزائريون، وكانت دقات قلبي تخفق بشدة خلال اللحظات التي ذهب فيها الحارس لفتح باب الغرف التي استبدلت ببوابات حديدية خصصت لتكون أبوابا لزنزانات اعتقال.
ما إن أطل علينا المعتقلون الثلاثة حتى بدت لي ملامحهم توحي بأنهم من الصحراء يميلون إلى السمرة، وطلب منهم الضابط الفيتوري بالحديث معي بكوني صحفي جزائري، جاء الحارس بأسماء للمعتقلين كانت ثلاثتها تعتبر ألقابا لقبائل موريتانية أو حتى صحراوية، حيث حوت هذه الأسماء على كل من محمد ولد ساعد المريزني، مختار ولد سيدي هدونة والشخص الثالث لم أذكر اسمه، قلت لمرافقي والثلاثة الجالسين أن هذه الأسماء والألقاب لا تستعمل في العادة في الجزائر، وهو ما أكده الثلاثة.


هل كانت الجزائر ضحية مؤامرة؟


وأخيرا وبعد البحث الطويل، بات مستقرا عندي أن الجزائر يراد لها أن تكون ضحية مؤامرة فقط من جهات خفية، حيث جعلت قضية المرتزقة وسيلة ضغط ليست إلا لدفعها للاعتراف بالمجلس الوطني الانتقالي ومساومتها على هذه الأمور، كما توصلنا إلى أنه حقيقة كان بعض المرتزقة يحملون أوراقا جزائرية رسمية تحمل أختام الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، غير أن الأمر يتمثل في أن الأشخاص حاملي هذه الوثائق ما هم إلا لاجئون إلى الجزائر لأسباب إنسانية كالمجاعة أو فارون من الحروب في دولهم الإفريقية مثل القادمين من مالي والنيجر والصحراء الغربية وغيرها، حيث تعطى لهم وثائق تحمل صورهم وفيها الأختام الرسمية الجزائرية للأشخاص الذين يريدون السفر لأسباب طبية أو للطلبة الذين يريدون إكمال تعليمهم في الجامعات وكل سنة تجدد لهم، غير أنهم ليسوا جزائريين، وكان هؤلاء المستفيدين من هذه الخدمات الإنسانية المقدمة لهم في الجزائر، يقومون بالاحتفاظ بالوثائق التي تقدم لهم.

هذا السجل هو كل ما يملكه الثوار ضد الجزائر!


- وصول 5 طائرات يوشن 76 من الجزائر بتاريخ 18 . 02 . 2011 وكتبت ملاحظة في السجل بدون حمولة
- وصول 3 طائرات يوشن 76 من الجزائر بتاريخ 18 . 02 . 2011 وكتبت ملاحظة في السجل بدون حمولة
- وصول 2 طائرات سي 130 من الجزائر بتاريخ 19 . 02 . 2011 وكتبت ملاحظة في السجل بدون حمولة
- وصول 01 طائرة يوشن 76 جزائرية من مطار القرضابية بسرت بتاريخ 21 . 02 . 2011 وكتبت ملاحظة في السجل 21 راكبا منهم عميد أمحمد علي عثمان تابع مدرسة الدروع، 18 راكبا عسكريا تابعين للهندسة العسكرية بإمرة العقيد عبد الرزاق الراجحي، و18 كلاشا مع 02 مخازن 58 طلقة نارية، 02 ضباط صف تابعين للواء التاسع مهمات عسكرية، 45 مخزن كلاش بدون ذخيرة.
- إقلاع 03 طائرات يوشن جزائرية إلى مطار القرضابية بتاريخ 21 . 02 . 2011 وكتبت ملاحظة في السجل بدون حمولة
- إقلاع 02 طائرات سي 130 جزائرية إلى مطار القرضابية بتاريخ 21 . 02 . 2011 وكتبت ملاحظة في السجل بدون حمولة
- وصول طائرة اليوشن جزائرية إلى مطار معيتيقة بتاريخ 21 . 02 . 2011 وكتبت ملاحظة في السجل أنها تحمل 133 راكب وهم 05 ضباط صف أس، ظابط صف كتيبة خالد بن الوليد، 45 مخزن كلاش بدون ذخيرة، 127 تابعين للجحفل الأمني خميس كتيبة 07 أفريل بإمرة النقيب حسام مصطفى أمبيرش، 137 كلاش، 15000 طلقة كلاش، 10 مسدسات 09 ملم، 250 طلقة.
- إقلاع 05 طائرات سي 130 جزائرية إلى مطار بوفاريك الجزائري بتاريخ 22 . 02 . 2011 وكتبت ملاحظة في السجل بدون حمولة
- إقلاع 04 طائرات ليوشن جزائرية إلى مطار بوفاريك الجزائري بتاريخ 22 . 02 . 2011 وكتبت ملاحظة في السجل بدون حمولة
- إقلاع 01 طائرة ليوشن جزائرية إلى مطار بوفاريك الجزائري بتاريخ 22 . 02 . 2011 وكتبت ملاحظة في السجل على متنها 12 راكبا فنيا.
- دخول الملحق العسكري الجزائري إلى قدرة شمال إفريقيا في مطار معيتيقة العسكري بالقاعدة الجوية بتاريخ 07 . 07 . 2011 وكتبت ملاحظة في السجل أنه أجرى اجتماعا مع الفريق أحمد عون لمدة ساعة وخمسة وثلاثين دقيقة.






التوقيع :
بسم الله الرحمن الرحيم

" وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنْ الْمُنْكَرِ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ "
صدق الله العظيم


(( اللهمّ وفّقني لأن أكون منهم. ))

بسم الله الرحمن الرحيم

" وَلاَ تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ ۚ وَأُولَٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ "

صدق الله العظيم

(( اللهم إنّي أعوذ بوجهك الكريم و بسلطانك العظيم من أن أكون منهم. ))
من مواضيعي في المنتدى
»» هبل شيعي على المنابر ...
»» بعض طلبات الفرق المشاركة في مونديال البرازيل 2014 ...
»» أريد خريطة لسوريا !!!
»» هل من معترض على فتوى سماحة السيد الخوئي ؟؟؟
»» أرجو من الأخ أبونسيبة الدخول هنا لرفع الإلتباس.
 
قديم 13-04-12, 01:13 PM   رقم المشاركة : 2
ابو خطاب العمري
موقوف







ابو خطاب العمري غير متصل

ابو خطاب العمري is on a distinguished road


جزاك الله خير







 
قديم 13-04-12, 03:34 PM   رقم المشاركة : 3
مُحبة الشيخين
عضو فضي






مُحبة الشيخين غير متصل

مُحبة الشيخين is on a distinguished road


لي عودهـ أن أراد الله

بعد القراءة بتأني






 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:54 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "