العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-09-11, 10:22 PM   رقم المشاركة : 1
مسلم 70
عضو ماسي






مسلم 70 غير متصل

مسلم 70 is on a distinguished road


الإمام العلم :: الأعجوبة :: الجبل :: البحر الذاخر ::

قال عز وجل يا أيها الذين امنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر

قال المفسرون العلماء والأمراء

الإمام العلم الأعجوبة الجبل البحر الذاخر

الشيخ العلامة الحافظ: شمس الدين محمد بن أبي بكر بن أيوب بن سعد بن القيم الجوزي الدرعي الدمشقي الحنبلي.

ولد سنة إحدى وتسعين وستمائة.

وسمع على الشيخ: تقي الدين سليمان القاضي وأبي بكر بن عبد الدائم وشيخ الإسلام ابن تيمية والشهاب النابلسي العابر وفاطمة بنت جوهر وعيسى المطعم وجماعة.

وقرأ في الأصول على الصفي الهندي.

وتفقه في المذهب وأفتى وتفنن في علوم الأسفار وكان عارفا بالتفسير لا يجارى فيه وبأصول الدين وإليه فيهما المنتهى وبالحديث ومعانيه وفقهه ودقائق الاستنباط منه لا يلحق في ذلك وبالفقه وأصوله وبالعربية وله فيها اليد الطولى وبعلم الكلام وغير ذلك من: كلام أهل التصوف وإشاراتهم ودقائقهم له في كل فن من الفنون اليد الطولى والمعرفة الشاملة.

وكان عالما بالملل والنحل ومذاهب أهل الدنيا علما أتقن وأشمل من أصحابها.

وكان جريء الجنان واسع العلم والبيان عارفا بالخلاف ومذاهب السلف غلب عليه حب ابن تيمية - رحمه الله - وهو الذي هذب كتبه ونشر علمه وكان له حظ عند الأمراء المصريين واعتقل مع شيخه ابن تيمية في القلعة بعد أن أهين وطيف به على جمل مضروبا بالدرة فلما مات شيخه أفرج عنه.

وامتحن مرة أخرى بسبب فتاوى ابن تيمية وكان ينال من علماء عصره وينالون منه وكان نيله حقا ونيلهم باطلاً.

قال الذهبي في المختصر: حبس مرة لإنكاره شد الرحل لزيارة قبر الخليل ثم تصدر للاشتغال ونشر العلم جريء على أمور وكانت مدة ملازمته لابن تيمية منذ عاد من مصر اثنتي عشرة سنة إلى أن مات.

قال الحافظ ابن كثير: كان ملازما للأشغال ليلا ونهارا كثير الصلاة والتلاوة حسن الخلق كثير التودد لا يحسد ولا يحقد.

قال: ولا أعرف في زماننا من أهل العلم أكثر عبادة منه وكان يطيل الصلاة جدا ويمد ركوعها وسجودها وكان يقصد للإفتاء بمسألة الطلاق إلى أن جرت له بسببها أمور يطول بسطها مع ابن السبكي وغيره.

وكان إذا صلى الصبح جلس مكانه يذكر الله حتى يتعالى النهار وكان يقول: هذه عبادتي حتى لو لم أعتدها سقطت قواي وكان مغرما بجمع الكتب فحصل منها ما لا ينحصر حتى كان أولاده يبيعون منها بعد موته دهرا طويلا سوى ما اصطفوه لأنفسهم منها.

وله من التصنيفات: زاد المعاد في هدي خير العباد أربع مجلدات كتاب عظيم جدا وأعلام الموقعين عن رب العالمين ثلاث مجلدات وبدائع الفوائد مجلدان وجلاء الأفهام مجلد وإغاثة اللهفان مجلد ومفتاح دار السعادة مجلد ضخم وكتاب الروح وحادي الأرواح إلى بلاد الأفراح والصواعق المنزلة على الجهمية والمعطلة مجلدات وتصانيف أخرى.

ومن نظمه: قصيدة تبلغ سبعة آلاف بيت سماها: الكافية الشافية في الانتصار للفرقة الناجية مجلد.

ومن كلامه: بالصبر والفقر تنال الإمامة في الدين وكان يقول: لا بد للسالك من همة يسيرة ترقيه وعلم يبصره ويهديه.

وكل تصانيفه مرغوب فيها بين الطوائف وهو طويل النفس فيها قصدا للإيضاح ومعظمها من كلام شيخه يتصرف في ذلك وله في ذلك ملكة قوية وهمة علوية ولا يزال يدندن حول مفرداته وينصرها ويحتج لها.

مات سنة إحدى وخمسين وسبعمائة ثالث عشر رجب وكانت جنازته المقدسة حافلة جدا ورؤيت له بعد الموت منامات حسنة وكان هو ذكر قبل موته بمدة: أنه رأى شيخه ابن تيمية في المنام وأنه سأله عن: منزلته؟ فقال: إنه أنزل منزلا فوق فلان وسمى بعض الأكابر ثم قال: وأنت كدت تلحق بنا ولكن أنت الآن في طبقة ابن خزيمة.

قال الشيخ العلامة ابن رجب الحنبلي - في طبقاته -: وكان ذا عبادة وتهجد وطول صلاة إلى الغاية القصوى وتأله ولهج بالذكر وشغف بالمحبة والإنابة والافتقار إلى الله تعالى والانكسار له والاطراح بين يديه على عتبة عبوديته لم أشهد مثله في ذلك ولا رأيت أوسع منه علما ولا أعرف بمعاني القرآن والسنة وحقائق الإيمان منه وليس هو بالمعصوم ولكن لم أر في معناه مثله وقد امتحن وأوذي مرات وحبس مع شيخه في المرة الأخيرة بالقلعة منفردا عنه وكان مدة حبسه مشتغلا بتلاوة القرآن بالتدبر والتفكر ففتح عليه من ذلك خير كثير وحصل له جانب عظيم من الأذواق والمواجيد الصحيحة وتسلط بسبب ذلك على الكلام في علوم أهل المعارف والدخول في غوامضهم وتصانيفه ممتلئة بذلك وحج مرات كثيرة وجاور بمكة وكان أهل مكة يذكرون عنه من شدة العبادة وكثرة الطواف أمرا يتعجب منه ولازمت مجالسته قبل موته أزيد من سنة وسمعت عليه قصيدته النونية الطويلة في السنة وأشياء من تصانيفه وغيرها.

وأخذ عنه العلم خلق كثير في حياة شيخه وإلى أن مات وانتفعوا به وكان الفضلاء يعظمونه ويتتلمذون له: كابن عبد الهادي وغيره.

قال القاضي برهان الدرعي: ما تحت أديم السماء أوسع علما منه درس بالصدرية وأم بالجوزية مدة طويلة وكتب بخطه مالا يوصف كثرة وصنف تصانيف كثيرة جدا في أنواع العلم وكان شديد المحبة للعلم وكتابته ومطالعته وتصنيفه واقتناء كتبه واقتنى من الكتب ما لم يحصل لغيره

فمن تصانيفه:





كتاب: تهذيب سنن أبي داود وإيضاح مشكلاته على ما فيه من الأحاديث المعلولة مجلد.

وكتاب: سفر الهجرتين وباب السعادتين مجلد ضخم.

وكتاب: شرح منازل السائرين كتاب جليل القدر.

وكتاب: شرح أسماء الكتاب العزيز مجلد.

وكتاب: زاد المسافرين إلى منازل السعداء في هدي خاتم الأنبياء.

وكتاب: نقد المنقول والمحك المميز بين: المردود والمقبول.

وكتاب: نزهة المشتاقين وروضة المحبين مجلد.

وكتاب: الداء والدواء مجلد.

وكتاب: تحفة الودود في أحكام المولود مجلد لطيف.

ثناء العلماء عليه و يكفيه ثناءا ملازمة شيخ الإسلام بن تيمية حتى مات فى السجن وهو معه مسجون


ثناء تلميذه الإمام بن كثير رحمه الله عليه

وَفِي لَيْلَةِ الْخَمِيسِ ثَالِثَ عَشَرَ رَجَبٍ، وَقْتَ أَذَانِ الْعِشَاءِ تُوُفِّيَ صَاحِبُنَا الْإِمَامُ الشَّيْخُ الْعَلَّامَةُ شَمْسُ الدِّينِ مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي بَكْرِ بْنِ أَيُّوبَ الزُّرَعِيُّ، إِمَامُ الْجَوْزِيَّةِ، وَابْنُ قَيِّمِهَا، وَصُلِّيَ عَلَيْهِ بَعْدَ صَلَاةِ الظُّهْرِ مِنَ الْغَدِ بِالْجَامِعِ الْأُمَوِيِّ، وَدُفِنَ عِنْدَ وَالِدَتِهِ بِمَقَابِرِ الْبَابِ الصَّغِيرِ، رَحِمَهُ اللَّهُ. وُلِدَ فِي سِنَةِ إِحْدَى وَتِسْعِينَ وَسِتِّمِائَةٍ، وَسَمِعَ الْحَدِيثَ، وَاشْتَغَلَ بِالْعِلْمِ، فَبَرَعَ فِي عُلُومٍ مُتَعَدِّدَةٍ، لَا سِيَّمَا عِلْمُ التَّفْسِيرِ، وَالْحَدِيثِ وَالْأَصْلَيْنِ، وَلَمَّا عَادَ الشَّيْخُ تَقِيُّ الدِّينِ ابْنُ تَيْمِيَّةَ مِنَ الدِّيَارِ الْمِصْرِيَّةِ فِي سَنَةِ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ وَسَبْعِمِائَةٍ لَازَمَهُ إِلَى أَنْ مَاتَ الشَّيْخُ، فَأَخَذَ عَنْهُ عِلْمًا جَمًّا مَعَ مَا سَلَفَ لَهُ مِنَ الِاشْتِغَالِ، فَصَارَ فَرِيدًا فِي بَابِهِ فِي فُنُونٍ كَثِيرَةٍ، مَعَ كَثْرَةِ الطَّلَبِ لَيْلًا وَنَهَارًا، وَكَثْرَةِ الصَّلَاةِ وَالِابْتِهَالِ، وَكَانَ حَسَنَ الْقِرَاءَةِ وَالْخُلُقِ، كَثِيرَ التَّوَدُّدِ، لَا يَحْسُدُ أَحَدًا، وَلَا يُؤْذِيهِ، وَلَا يَسْتَعِيبُهُ، وَلَا يَحْقِدُ عَلَى أَحَدٍ، وَكُنْتُ مِنْ أَصْحَبِ النَّاسِ لَهُ، وَأَحَبِّ النَّاسِ إِلَيْهِ، وَلَا أَعْرِفُ مِنْ أَهْلِ الْعِلْمِ فِي زَمَانِنَا أَكْثَرَ عِبَادَةً مِنْهُ، وَكَانَتْ لَهُ طَرِيقَةٌ فِي الصَّلَاةِ يُطِيلُهَا جِدًّا، وَيَمُدُّ رُكُوعَهَا وَسُجُودَهَا، وَيَلُومُهُ كَثِيرٌ مِنْ أَصْحَابِهِ فِي بَعْضِ الْأَحْيَانِ فَلَا يَرْجِعُ،وَلَا يَنْزِعُ عَنْ ذَلِكَ، رَحِمَهُ اللَّهُ، وَلَهُ مِنَ التَّصَانِيفِ الْكِبَارِ وَالصِّغَارِ شَيْءٌ كَثِيرٌ، وَكَتَبَ بِخَطِّهِ الْحَسَنِ شَيْئًا كَثِيرًا، وَاقْتَنَى مِنَ الْكُتُبِ مَا لَا يَتَهَيَّأُ لِغَيْرِهِ تَحْصِيلُ عُشْرِهِ مِنْ كُتُبِ السَّلَفِ وَالْخَلَفِ، وَبِالْجُمْلَةِ كَانَ قَلِيلَ النَّظِيرِ، بَلْ عَدِيمَ النَّظِيرِ فِي مَجْمُوعِهِ، وَأُمُورِهِ، وَأَحْوَالِهِ، وَالْغَالِبُ عَلَيْهِ الْخَيْرُ وَالْأَخْلَاقُ الصَّالِحَةُ، سَامَحَهُ اللَّهُ وَرَحِمَهُ، وَقَدْ كَانَ مُتَصَدِّيًا لِلْإِفْتَاءِ بِمَسْأَلَةِ الطَّلَاقِ الَّتِي اخْتَارَهَا الشَّيْخُ تَقِيُّ الدِّينِ ابْنُ تَيْمِيَّةَ، وَجَرَتْ لَهُ بِسَبَبِهَا فُصُولٌ يَطُولُ بَسْطُهَا مَعَ قَاضِي الْقُضَاةِ تَقِيِّ الدِّينِ السُّبْكِيِّ وَغَيْرِهِ، وَقَدْ كَانَتْ جَنَازَتُهُ حَافِلَةً رَحِمَهُ اللَّهُ، شَهِدَهَا الْقُضَاةُ، وَالْأَعْيَانُ، وَالصَّالِحُونَ مِنَ الْخَاصَّةِ وَالْعَامَّةِ، وَتَزَاحَمَ النَّاسُ عَلَى حَمْلِ نَعْشِهِ، وَكَمَلَ لَهُ مِنَ الْعُمْرِ سِتُّونَ سَنَةً، رَحِمَهُ اللَّهُ.
وقال ابن رجب الحنبلي: "وكان شديد المحبة للعلم ... واقتناء الكتب، واقتنى من الكتب ما لم يحصل لغيره".

وقال الحافظ ابن حجر: "وكان مُغْرىً بجمع الكتب، فَحَصَّل منها ما لا يُحْصَر ... ".

علاقته بشيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله- :

قالابن حجر عن الإمام بن القيم: "وكان جريء الجنان، واسع العلم، عارفًا بالخلاف ومذاهب السلف، وغلب عليه حب ابن تيمية وهو الذي هذب كتبه، ونشر علمه".
فلقد كان لابن تيمية - رحمه الله- يدًا في تحديد مسار ابن قيم الجوزية - رحمه الله- في طلبه للعلم وتوجيهه إلى المذهب الحنبلي ،ومما يدل على ذلك إقراره هو بنفسه أنه قد وقع في بعض المهالك، كتأويل الصفات، حتى أتاح الله له من أزال عنه تلك الأوهام، وأخذ بيده إلى الطريق السوي، فقد ذكر بنونيته بعض ما يقوله الأشاعرة وغيرهم في الصفات من التأويلات، ثم عقب ذلك بإعلانه أنه وقع في ذلك لولا أن هيأ الله له شيخ الإسلام، فأخذ بيده إلى طريق السلامة،
- صنف ابن قيم الجوزية - رحمه الله- تصانيف كثيرة جدًا في أنواع العلوم، وكان شديد المحبة للعلم، قال ابن كثير - رحمه الله- "... وله من التصانيف الكبار والصغار شيء كثير، وكتب بخطه الحسن شيئًا كثيرًا، واقتنى من الكتب مالا يتهيأ لغيره...".
وقد تتبع الشيخ بكر أبو زيد أسماء مؤلفات ابن قيم الجوزية - رحمه الله- من ثنايا كتبه ومن غيرها، فبلغت ( ٩٨ كتابًا)، ووضع لها ثبتًا ذكر فيه أسماءها وعرف بها



وقال القاضي برهان الدين الزرعي عنه: ما تحت أديم السماء أوسع علماً منه.



وقال عنه الشوكاني: العلامة الكبير المجتهد المطلق المصنف المشهور .
ومن أقواله فى شيخه

يا قوم والله العظيم نصيحة *** من مشفق وأخ لكم معوان
جربت هذا كله ووقعت في *** تلك الشباك وكنت ذا طيران
حتى أتاح لى الإله بفضله *** من ليس تجزيه يدى ولساني
بفتى أتى من أرض حران فيا *** أهلا بمن قد جاء من حران
فالله يجزيه الذي هو أهله *** من جنة المأوى مع الرضوان
أخذت يداه يدي وسار فلم يرم *** حتى أراني مطلع الإيمان
ورأيت أعلام المدينة حولها *** نزل الهدى وعساكر القرآن
ورأيت آثارا عظيما شأنها *** محجوبة عن زمرة العميان
رحمه الله ونفع به

الدال على الخير كفاعله
للنشر والفائدة






  رد مع اقتباس
قديم 26-09-11, 09:24 PM   رقم المشاركة : 3
مسلم 70
عضو ماسي






مسلم 70 غير متصل

مسلم 70 is on a distinguished road


جزاكم الله خيرا وبارك فيك






  رد مع اقتباس
قديم 01-10-11, 05:21 PM   رقم المشاركة : 4
مسلم 70
عضو ماسي






مسلم 70 غير متصل

مسلم 70 is on a distinguished road


رحمه الله تعالى وجزاهـ عن الأمة خيرالجزاء .. بوركت أخي







  رد مع اقتباس
قديم 23-02-13, 06:06 PM   رقم المشاركة : 5
مسلم 70
عضو ماسي






مسلم 70 غير متصل

مسلم 70 is on a distinguished road


طلاب جماعة الإخوان المسلمين بكلية طب طنطا يعرضون فيلم عن الثورة الإيرانية والخُميني






  رد مع اقتباس
قديم 11-03-13, 03:39 PM   رقم المشاركة : 6
مسلم 70
عضو ماسي






مسلم 70 غير متصل

مسلم 70 is on a distinguished road


لماذا اخترت مذهب أهل السنة و الجماعة

سني نيوز


قرّاءنا الأعزاء! القصة التي بين أيديكم هي قصة أحد المواطنين الإيرانيين أرسلها إلينا للنشر وها نحن ننشرها لكم كاملة دون أي تدخل أو تصرف:
"إن قصة حياتي بسيطة ولا أعتقد أن تكون جذابة ومدهشة للقارئ، رغم ذلك قررت أن أكتب ملخصها حيث عزمت أن أترك مذهب الشيعة وأتشرف باعتناق الدين الخالص المتمثل في مذهب أهل السنة والجماعة وأرسلها إليكم.

ولدت قبل 31 سنة في أسرة بسيطة و لكن ملتزمة بالمذهب الشيعي في إحدى المدن الإيرانية، عندما يولد الطفل في المجتمع الشيعي فمنذ البداية توثق العلاقة الوطيدة بينه و بين المذهب، فلا يكتمل المولود عاماً واحداً إلا و يحضرونه في مجالس الحداد على الإمام الحسين - رضي الله عنه - و ربما يجهزون له الملابس الخضراء و السواري الخضراء التي يدل على حب و اتباع أبو الفضل.

وعندما يصل إلى سن 4 أو 5 سنوات ينضم إلى الفئة التي يضربون أنفسهم بالسلاسل والأكف دون أن يعرف ماذا يفعل؟ ولماذا يقوم بهذه الأعمال المضحكة؟! إذن الطفل الشيعي قبل أن يعرف ربه ودينه وما يدور حواليه يتعرف على شهر محرم و صفر ويتعلم ماذا جرى للحسين - رضي الله عنه -، وأصحابه و ما حل بهم من الظلم و الاعتداء ويجب أن تحيى تلك الذكريات و الأيام في كل سنة إلى يوم القيامة، وما يثير الدهشة أن البكاء والأنين في هذه الأيام من الأمور الواجبة حيث يحصل صاحبه على الثواب الجزيل!

هل يوجد مذهب من المذاهب أو دين من الأديان غير الشيعة يرتدي أتباعها الملابس السوداء و يبكوا و يضربوا و يعذبوا أنفسهم و يستمروا في ذلك عدة شهور؟!

فلما يكبر الطفل يعلمونه كذبة وفرية وهي أن البشر في العالم ينقسمون إلى قسمين: الشيعة وغيرهم! فالأول أصحاب الجنة، والثاني أصحاب الجحيم!! قد لا ينظر المرء إلى هذه العقيدة الباطلة نظرة جدية و لكن لو نظرنا نظرة منصفة ندرك أن الشيعة نمت و ترعرت على الفكرة الفاشية الخفية.

في أي دين أو مذهب يوجد أشخاص يشكّون في أصل من أصول دينهم فمنهم من يرجع و يقتنع و يتخلص من الشكوك و الريب وهناك عدد منهم لا يزالون يعيشون في الشك، وفي نهاية المطاف يتركون دينهم و عقيدتهم و هذا ما يسمونه بضحايا العقيدة و الفكر، و تختلف عدد هذه الضحايا من فكر إلى فكر و من مدرسة فكرية إلى أخرى، إلا المذهب الشيعي فإن عدد ضحاياها الفكرية قليلة جداً حيث يرجع أسبابها إلى تحكم المنهج المغلق و وجود القمع الفكري لديهم و ذلك لوجود الملالي ومالمراجع المكثف بينهم يحولون بين الشعب و الحرية الفكرية، و لكني منذ طفولتي كنت أنظر إلى كثير من أصول المذهب الشيعي نظره الشك حيث لم أكن أجد في طيها جوابا مقنعا لكثير من الأسئلة التي كانت تختلج في ذهني. أتذكر جيدا السنة الثالثة الابتدائية عندما رسمت في الحصة الفنية لوحة عن مشاهد عاشوراء، فيها زحام شديد و شخصيات مختلفة، المدرس كسائر الشيعة المتعصبة لم يكن لديه شك بخصوص أحداث عاشوراء وكان يعدها من أكبر الأحداث في تاريخ البشرية! نظر المدرس إلى لوحتي نظرة غاضبة وسألني من هذا؟ قلت: إنه حضرة أبو الفضل، قال: لماذا حصانه أسود و أصغر؟ قلت: إنه ليس حصان إنها بغلة، وواصلت كلامي قائلا: لم نحضر الموقع حتى نعرف تفاصيله، ربما لم يكن يوجد الحصان الأبيض، والطويل إلا واحدا! و كان حظ حضرة أبو الفضل البغلة السوداء! على كل حال، لقد ضربت ضربا مبرحا من قبل المدرس والوالد بسبب هذه اللوحة حتى أنني تركت التفكير في هذه الأمور زمنا طويلا.

الشاب الذي يعيش في المجتمع الشيعي لا يفرق بين الخلفاء الثلاثة وأبي لهب!! الذي لعنه القرآن، إنهم يسبون ويلعنون أصحاب الرسول - صلى الله عليه وسلم - وأزواجه بكل يسر كشربة ماء! أتذكر أيام مراهقتي حيث كنت أسمع الأمثال، والحكايات المسخرة في شأن عمر الفاروق - رضي الله عنه -، وهي شائعة بين الآذريين في إيران، ومن ضمن ما يقولونه: " يا عمر لم أكن أطوف حولك ولكن لابد لي منه وللأسف"، إشارة إلى مرقد عمر الفاروق جنب مرقد الرسول - صلى الله عليه وسلم -، أو يلقبون بعض الفتيات والنساء مسيئات السمعة بعائشة، إن الحقد والكراهية تجاه أصحاب الرسول - صلى الله عليه وسلم - شائع بين الشيعة بشكل بالغ خصوصا الملتزمين منهم بالمذهب فلها جذور قوية، وقد ابتلوا بالبدع والخرافات ولا يعدون غيرهم من المسلمين لذلك كنت أسأل في نفسي إذا كان الأمر كذلك فهل يا ترى يمكن الوحدة والألفة بين الشيعة والسنة؟ عندما تسأل الملالي عن أهل السنة فيقولون بكل صراحة: إنهم كفار! و لكن حقنا للدماء يجب أن لا نكشف أمرهم، في الواقع لم أكن أدري ماذا يتعلم الملالي في الحوزات التي ظاهرها علمية؟ هل يعلمونهم الإسلام وأصوله أم البدع والخرافات؟ إن البدع والخرافات سائدة بين الشيعة بشكل غريب يثير الدهشة! فإما أن تكون الحكومة حكومة خرافية تشجع الشعب على الخرافات وتروجها، أو أن الشعب الإيراني هم خرافيون أقاموا الحكومة الخرافية؟!

كنت في 14 أو 15من عمري إذ شاع الخبر بأن إمام الزمان(المهدي)، رأوه في إحدى المساجد بمدينة سلماس من مدن أذربيجان الغربية وبدأ بمعالجة، وبرء المرضى، فقام والدي ووالدتي الخرافيين بنقل جدتي المريضة إلى مدينة سلماس برفقة الأهل والأولاد ليستشفوا من إمام الزمان الأسطوري، وقد دفعتني هذه المسألة أن أتعرف على عمق المأساة المنتشرة بين الشيعة، كان مشهدا عجيبا!! فالمدينة كونها صغيرة ولكنها امتلأت بالأعمى والمشلول والمجنون، فخلاصة القول جاءوا ليستشفوا من إمام الزمان، أتذكر جيدا أنهم كانوا يبيعون الشعرة الواحدة للحصان الذي قيل أنه عاد من مدينة خوي إلى مدينة سلماس بأمر من إمام الزمان! وحيث كان العدد كبيرا جدا و يتعذر دخول المسجد للجميع فمدوا مئات الأمتار من الحبال إلى خارج المسجد كي يتمكن الناس من التعلق به، أو مسحه وحسب قولهم يحصلوا على الشفاء.

الخلاصة: أن جدتي لم تبرأ من مرضها ورجعنا إلى مدينتنا ولكن هذه المسألة تسببت أن أبدأ بالبحث والدراسة عن إمام الزمان هذا وفي نهاية الأمر استنتجت أن الإمام الذي يؤمن به الشيعة لا يمكن وجوده.

فكيف يمكن لمذهب أن يكون حقا و جُلّ عقائده مبنية على الأسطورة و الخرافات باسم المهدي؟ من هنا بدأت الشكوك والريب تشغلني بخصوص مذهب آبائي وأجدادي أقوى من ذي قبل.

هناك سؤال آخر كان يخطر في بالي مرارا و تكرارا، حينما كنت في الجامعة وهو: لماذا يجب أن يكون علي - رضي الله عنه - خليفة رسول الله - صلى الله عليه وسلم -؟ ولماذا يجب علينا أن نؤمن بالإمامة؟

إذا كان الرسول - صلى الله عليه وسلم - خاتم النبيين و أنهى الله به سلسلة النبوة فلماذا نصر على اختراع أثنى عشرة إماما مرتبطين ببعضهم البعض إلى يوم القيامة؟! وإذا كانت مسألة الإمامة أمراً مهما حقا و من أصول الدين فلماذا لم تذكر صريحة ولو مرة واحدة في القرآن الكريم؟ لماذا يذكر اسم نوح - عليه السلام - في القرآن أربعين مرة و لم يذكر اسم علي - رضي الله عنه - حتى مرة واحدة؟ وان كان الشيعة يقولون أن اسم علي ذكر إيماء فما المانع أن يذكر الله - تعالى -اسمه صريحا حتى لا تختلف الأمة فيما بعد؟ أم استحيى الله من أحد؟!

لنفترض أن عليا هو خليفة رسول - صلى الله عليه وسلم - فهل يمكن أن تثبت هذه المسألة شرعية 11 جيلا بعده، كلهم يدعون أنهم أحق بالملك والولاية من غيرهم؟ كيف يمكن قبول أن يلد الإمام بعد 200 سنة من وفاة الرسول - صلى الله عليه وسلم - أو أكثر ويدعى لنفسه أنه الإمام المعصوم وولي أمر المسلمين؟ وهل يكفي لهذا الأمر أن يكون الإمام من نسل الرسول - صلى الله عليه وسلم -؟ وإن كان ذلك كافياً فلماذا انقطعت هذه السلسلة في جيل الثاني عشر "إمام الثاني عشر"؟ وهل يمكن للسادة الذين يرون أنفسهم من أحفاد الرسول - صلى الله عليه وسلم - أن يحكموا المسلمين ويدعوا أنهم أحق بها من غيرهم؟ إذا كان الأمر كذلك فلماذا توقفت هذه السلسلة في الجيل الذي عاش فيه الإمام الثاني عشر؟ وما الفرق بين 12 جيلاً و120 جيلأ؟!

هناك إدعاء غريب آخر لدى الشيعة وهو: " أن الله - تعالى - خلق العالم من أجل فاطمة الزهراء"، كل عاقل يدرك أن هذا الإدعاء باطل وغير منطقي.

لقد أرسل الله - تعالى - نبيه ليدعو الناس إلى عبادة الله وحده ويحارب الشرك والجهل ولكن الشيعة ماذا يفعلون الآن؟ ألا يعبدون القبور والحجارة والأبنية المشيدة فوقها؟ لاشك أنهم يقولون نحن نتوسل بالأئمة ليشفعوا لنا عند الله!!

أولاً: من قال أنهم يملكون الشفاعة عند الله؟

ثانياً: أن قصة الشيعة تشبه قصة شخص صنع قارباً ليعبر النهر فلما وصل إلى الجانب الآخر من النهر تعلق بالقارب ولم ينزل إلى الشاطئ!.

ثالثاً: إن أهمية العمل تتعلق بذات العمل وصلبه ولا عبرة بمظهره، فإن كل ما يحول بين الله وعبده وأصبح وسيطاً فإنه يعد صنما، أو وثنا سواء أكانت حجارة أو قبر إمام.

كم النسبة المئوية للشعب الإيراني الذين يؤدون الصلاة؟ و كم في المائة يلجئون إلى قبور الأئمة ويتوسلون بهم؟ هل يتحدث الناس عن الله ومرضاته ويعملون من أجله أكثر أم عن الأئمة؟

لدينا جار يرتكب كل عمل قبيح ولكنه في أيام عاشوراء في شهر محرم يتقدم الفئة التي يضربون أنفسهم ويبكون!! هل الحداد على أناس انتقلوا إلى رحمة الله قبل1400سنة لا يعد مرضاً نفسياً أوالتعذيب النفسي؟! ما الفائدة من إقامة الحداد على أحداث وقعت قبل قرون؟ كم نحن ننفّذ أوامر الله ورسوله حتى ندعي الجنة لأنفسنا؟! وهل ما يذكرها لنا الملالي هو الإسلام أم تاريخ الإسلام؟ وهل نحتاج إلى معرفة الإسلام أم التاريخ؟ التاريخ الذي جلّه وهمي و مزور!.

إن الفاشية الشيعية اختلطت بالفكرة الشعوبية الإيرانية بشكل بالغ حيث لا أستطيع أن أميز هل بني المذهب الشيعي على الأسس الشعوبية الإيرانية؟ أم إيران بنيت على الأسس الشيعية الفاشية؟! لقد اقترحت يوماً في إحدى اللقاءات أن نستخدم كلمة الخليج الإسلامي بدل الخليج الفارسي أوالخليج العربي، ولكن قبل الآخرين احتج رجل من رجال الدين ورفض اقتراحي هذا فكأني شتمت إماماً أو شخصاً آخراً!.. أستطيع أن أقول بكل تأكيد أنه لا تزال الشيعة تهيمن على إيران فإن السلطنة والملك قائمة فيها، فيذهب الشاه محمد رضا بهلوي ويخلفه الخميني ثم خامنئي!!

إن الحل الوحيد لعودة الشعب الإيراني إلى الإسلام الحقيقي والخالص هو تدمير وإزالة الفاشية الشيعية المليئة بالخرافات، بطبيعة الحال هذا أمر صعب للغاية، حيث مع أنني شخص واحد و أؤمن بهذه المسألة ومنذ مدة طويلة أريد تغيير مذهبي ولكني لم أوفق لذلك! مع ذلك فإني على يقين تام أنه كلما كان بعيداً فإنه عما قريب ترفرف راية الإسلام و راية دين الرسول الحق (- صلى الله عليه وسلم -) في سماء إيران، لأن الله وعد بالنصر، وأن العاقبة للمتقين، وأنه ينصر عباده المستضعفين، ولو بعد حين، و السلام عليكم.

منقوووووووول






  رد مع اقتباس
قديم 16-03-13, 12:42 PM   رقم المشاركة : 7
مسلم 70
عضو ماسي






مسلم 70 غير متصل

مسلم 70 is on a distinguished road


أقوى عملية إستشهادية رأتها عينى

ومعذرة واضعه فى اليو تيوب مغير اسمه للتمويه لأنه يتم حذفه

http://www.youtube.com/watch?v=BTU1H...feature=relmfu






  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:31 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "