العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-09-11, 02:40 PM   رقم المشاركة : 1
سالم السهلي
مشرف






سالم السهلي غير متصل

سالم السهلي is on a distinguished road


عااجل / مطلوب من الزملاء الشيعه تفسير هذه الآيه من كتبهم

لسلام عليكم ورحمة الله وبركاتهـ
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً (59)


بالإنتظااار ولي تعقيب على ماسيتم طرحهـ






التوقيع :

عليك بالإخلاص تجِدُ الخَلاص .


من مواضيعي في المنتدى
»» الإباضي مسعود المقبالي حاول إنكار تكفيره للإمام علي فوقع في تناقضات صارخة !
»» ماهي طريقة عمل نافذه شبيهه بالاقتباس ؟
»» جريدة الرؤية العمانية تفتري على شيخ الاسلام ابن تيميه ..
»» سـؤالان لـ الناقد ...
»» صفات الله تعالى وفق المعتقد الاباضي .. الاباضي شهاب من هنا >>
 
قديم 16-09-11, 05:50 PM   رقم المشاركة : 2
رهين الفكر
عضو ماسي






رهين الفكر غير متصل

رهين الفكر is on a distinguished road


بارك الله فيك وفي ظني انهم لن يتجرأوا على الاجابة






التوقيع :
الاثني عشرية يؤمنون ببعض الكتاب ويكفرون ببعض

فهم ،،، يؤمنون بقوله تعالى (إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ) مع تحريفهاعن معناها
ولكنهم يكفرون بقوله تعالى (لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا)

وهم ،،، يؤمنون بقوله تعالى (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا) مع صرفها إلى من لم تنزل فيهم
ولكنهم يكفرون بقوله تعالى (وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ)



اقتباس:
ان خط الدفاع الاول ضد استهداف الصحابة يبدأ عند معاوية رضي الله عنه ذلك الرجل العظيم
فأعداء دين الله يبدأون به ولكنهم لن ينتهوا عنده



من مواضيعي في المنتدى
»» سؤال للاثني عشرية واعلم انهم لن يستطيعوا الاجابة عليه
»» شيعي حقاني تفضل هنا فقد فرشت لك بساطا
»» الرد على "احمد الاسدي" بزعمه ان ابن تيمية لم يقل الحقيقة ودلس فيها
»» الرافضة لا يتّبعون الثقل الاكبر ولا سنة رسوله فهل هم يتّبعون الثقل الاصغر
»» لا مجال للحل الوسط ،،، فإما الكفر بهاتين الآيتين او الكفر بدين الرافضة
 
قديم 16-09-11, 07:53 PM   رقم المشاركة : 3
mmq
وفقه الله






mmq غير متصل

mmq is on a distinguished road


متابعين بارك الله فيك وان كنت أشك في اجابتهم مقدما






التوقيع :

سئل العلامة محمد بن إبراهيم (مفتي الديار السعودية سابقاً): ذبح بحارنة القطيف هل هو حلال أم لا؟ فأجاب: يخسون. (فتاواه 207/12).

مدونتي


من مواضيعي في المنتدى
»» الامام جعفر يوصي الرافضه بأكل السكر
»» من أخبر علي بن ابي طالب بما هو كائن الى يوم القيامه ؟
»» ماحكم اكل لحوم الحمر الاهليه يا اثنا عشريه ؟
»» ابو صالح مزنوق وصاحب السرداب طلب سردابه
»» أحبتنا المهتدين حدثونا عن مشاعركم
 
قديم 16-09-11, 08:21 PM   رقم المشاركة : 4
سالم السهلي
مشرف






سالم السهلي غير متصل

سالم السهلي is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رهين الفكر مشاهدة المشاركة
  
بارك الله فيك وفي ظني انهم لن يتجرأوا على الاجابة

وفيك اخي رهين .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mmq مشاهدة المشاركة
  
متابعين بارك الله فيك وان كنت أشك في اجابتهم مقدما

حيّاك الله اخي mmq واشكرك على متابعتك . ننتظر الاجابه بإذن الله

ملاحظه :- من يجيبني من الزملاء الشيعه سيكون هو الطرف الثاني فقط .( حوار ثنائياً )






التوقيع :

عليك بالإخلاص تجِدُ الخَلاص .


من مواضيعي في المنتدى
»» حول أمّنا عائشه تساؤلات منطقيه أربكت الشيعه الإماميه
»» مُكَافِح الشُّبُهات | أبو عمر الباحث – غفر الله له ولوالديه
»» عشر أدلة من المنقول والمعقول على أن القرآن كلام الله غير مخلوق
»» لمن القداسه للعقل أم للنقل (الوحي) ؟! الى عبّاد العقل من هنا >>
»» أحمد الخليلي ونفاقه الإعلامي !
 
قديم 17-09-11, 06:19 AM   رقم المشاركة : 6
الجودي=1
موقوف







الجودي=1 غير متصل

الجودي=1 is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الدين واضح ياعيوني مشاهدة المشاركة
  
لسلام عليكم ورحمة الله وبركاتهـ
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً (59)


بالإنتظااار ولي تعقيب على ماسيتم طرحهـ

--------
بِسْمِ الْلَّهِ الْرَّحْمَنِ الْرَّحِيْمِ
الْلَّهُمَّ صَلِّ عَلَىَ مُحَمَّدٍ وَعلى آَلِ مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَىَ ابْرَاهِيْمَ وَعَلَىَ آَلِ ابْرَاهِيْمَ انَّكَ حَمِيْدٌ مَجِيْدٌ
قوله تعالى:-
«يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله و أطيعوا الرسول و أولي الأمر منكم»

أما أولوا الأمر فلهم افتراض الطاعة نظير ما للرسول في رأيهم و قولهم، و لذلك لما ذكر وجوب الرد و التسليم عند المشاجرة لم يذكرهم بل خص الله و الرسول فقال: فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله و الرسول إن كنتم تؤمنون بالله و اليوم الآخر، و ذلك أن المخاطبين بهذا الرد هم المؤمنون المخاطبون بقوله في صدر الآية: يا أيها الذين آمنوا، و التنازع تنازعهم بلا ريب، و لا يجوز أن يفرض تنازعهم مع أولي الأمر مع افتراض طاعتهم بل هذا التنازع هو ما يقع بين المؤمنين أنفسهم و لا ينبغي أن يرتاب في أن هذه الإطاعة المأمور بها في قوله: أطيعوا الله و أطيعوا الرسول، إطاعة مطلقة غير مشروطة بشرط، و لا مقيدة بقيد و هو الدليل على أن الرسول لا يأمر بشيء، و لا ينهى عن شيء يخالف حكم الله في الواقعة و إلا كان فرض طاعته تناقضا منه تعالى و تقدس و لا يتم ذلك إلا بعصمة فيه (صلى الله عليه وآله وسلم).
و هذا الكلام بعينه جار في أولي الأمر .
يجمع الجميع أن له (صلى الله عليه وآله وسلم) الولاية على الأمة في سوقهم إلى الله و الحكم فيهم و القضاء عليهم في جميع شئونهم فله عليهم الإطاعة المطلقة فترجع ولايته (صلى الله عليه وآله وسلم) إلى ولاية الله سبحانه بالولاية التشريعية، و نعني بذلك أن له (صلى الله عليه وآله وسلم) التقدم عليهم بافتراض الطاعة لأن طاعته طاعة الله، فولايته ولاية الله كما يدل عليه بعض الآيات السابقة كقوله: «أطيعوا الله و أطيعوا الرسول» الآية و قوله: «و ما كان لمؤمن و لا مؤمنة إذا قضى الله و رسوله أمرا» الآية و غير ذلك.

و هذا المعنى من الولاية لله و رسوله هو الذي تذكره الآية للذين آمنوا بعطفه على الله و رسوله في قوله: «إنما وليكم الله و رسوله و الذين آمنوا» على ما عرفت من دلالة السياق على كون هذه الولاية ولاية واحدة هي لله سبحانه بالأصالة و لرسوله و الذين آمنوا بالتبع و بإذن منه تعالى.
و أما أولوا الأمر فهم لا نصيب لهم من الوحي، و إنما شأنهم الرأي الذي يستصوبونه فلهم افتراض الطاعة نظير ما للرسول في رأيهم و قولهم, و قول أولي الأمر في أن الكتاب و السنة يحكمان بكذا أيضا حجة قاطعة فإن الآية تقرر افتراض الطاعة من غير أي قيد أو شرط، و الجميع راجع بالآخرة إلى الكتاب و السنة.
هذا في نفس بيانه (صلى الله عليه وآله وسلم) و يلحق به بيان أهل بيته لحديث الثقلين المتواتر و غيره و أما سائر الأمة من الصحابة أو التابعين أو العلماء فلا حجية لبيانهم لعدم شمول الآية و عدم نص معتمد عليه يعطي حجية بيانهم على الإطلاق.


روي عن زيد بن أرقم قال "قام رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ يومًا فينا خطيبًا بماء يدعى خُمًّا بين مكة والمدينة فحمد الله وأثنى عليه ووعظ وذكر ثم قال: أما بعد: ألا أيها الناس فإنما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيب وأنا تارك فيكم ثقلين أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به فحث على كتاب الله ورغب فيه ثم قال، وأهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي،"(1 )، وفي رواية"لما رجع رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ من حجة الوداع ونزل غدير خم أمر بدوحات فقمن فقال: كأني قد دعيت فأجبت إني قد تركت فيكم الثقلين أحدهما أكبر من الآخر كتاب الله تعالى وعترتي فانظروا كيف تخلفوني فيهما فإنهما لن يتفرقا حتى يردا عليَّ الحوض ثم قال: إن الله عَزَّ وَجَلَّ مولاي وأنا مولى كل مؤمن. ثم أخذ بيد علي رَضِيَ اَللهُ عَنْهُ فقال: من كنت مولاه فهذا وليه اللَّهُمَّ وال من والاه وعاد من عاداه"(2)
---------
( 1) رواه مسلم(شرح النووي) ج15 ص179-181.
( 2) رواه الحاكم ج3ص109 وقال: هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه بطوله.


ما روي عن النبي (صلى الله عليه وآله) في حديث الثقلين (اني تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبداً كتاب الله وعترتي أهل بيتي وانهما لن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض)، فميزان الحساب يوم القيامة يكون على هذا الأساس، فالتمسك بالقرآن لوحده غير كاف ، بل لابدّ معه من التمسك بالعترة ، فهم (عليهم السلام) يكونون الأصل في كيفية حساب الخلق ، فمن تمسّك بهم نجا ومن لم يتمسّك بهم هلك .
والله اعلم

وصل اللهم على محمد وعلى آل محمدِ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَىَ ابْرَاهِيْمَ وَعَلَىَ آَلِ ابْرَاهِيْمَ انَّكَ حَمِيْدٌ مَجِيْدٌ






 
قديم 17-09-11, 06:27 AM   رقم المشاركة : 7
شيعي حقاني
اثنا عشري






شيعي حقاني غير متصل

شيعي حقاني is on a distinguished road


ورد بتفسير(الصافي في تفسير كلام الله الوافي) للفيض الكاشاني
وفي العلل عنه عليه السلام لا طاعة لمن عصى الله وإنما الطاعة لله ولرسوله ولولاة الأمر انما أمر الله بطاعة الرسول لأنه معصوم مطهر لا يأمر بمعصيته وإنما أمر بطاعة أولي الأمر لأنهم معصومون مطهرون لا يأمرون بمعصيته { فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ } أيّها المأمورون في شيء من أمور الدين { فَرُدُّوهُ } فراجعوا فيه { إِلَى اللهِ } إلى محكم كتابه { وَالرَّسُولِ } بالسؤال عنه في زمانه وبالأخذ بسنته والمراجعة إلى أمر بالمراجعة إليه بعده فإنها رد إليه. القمّي عن الصادق عليه السلام قال نزل فان تنازعتم في شيء فردوه إلى الله وإلى الرسول والى أولي الأمر منكم.
وفي الكافي والعياشي عن الباقر عليه السلام انه تلا هذه الآية هكذا فان خفتم تنازعاً في أمر فردوه إلى الله وإلى الرسول وإلى أولي الأمر منكم قال كذا نزلت وكيف يأمركم الله عز وجل بطاعة ولاة الأمر ويرخص في منازعتهم إنما قيل ذلك للمأمورين الذين قيل لهم أطيعوا الله. انتهى
{وَإِذَا جَاءهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُواْ بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُوْلِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً }النساء83










 
قديم 17-09-11, 08:19 AM   رقم المشاركة : 8
سالم السهلي
مشرف






سالم السهلي غير متصل

سالم السهلي is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجودي=1 مشاهدة المشاركة
   --------
بِسْمِ الْلَّهِ الْرَّحْمَنِ الْرَّحِيْمِ
الْلَّهُمَّ صَلِّ عَلَىَ مُحَمَّدٍ وَعلى آَلِ مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَىَ ابْرَاهِيْمَ وَعَلَىَ آَلِ ابْرَاهِيْمَ انَّكَ حَمِيْدٌ مَجِيْدٌ
قوله تعالى:-
«يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله و أطيعوا الرسول و أولي الأمر منكم»

أما أولوا الأمر فلهم افتراض الطاعة نظير ما للرسول في رأيهم و قولهم، و لذلك لما ذكر وجوب الرد و التسليم عند المشاجرة لم يذكرهم بل خص الله و الرسول فقال: فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله و الرسول إن كنتم تؤمنون بالله و اليوم الآخر، و ذلك أن المخاطبين بهذا الرد هم المؤمنون المخاطبون بقوله في صدر الآية: يا أيها الذين آمنوا، و التنازع تنازعهم بلا ريب، و لا يجوز أن يفرض تنازعهم مع أولي الأمر مع افتراض طاعتهم بل هذا التنازع هو ما يقع بين المؤمنين أنفسهم [COLOR="rgb(255, 140, 0)"]و لا ينبغي
أن يرتاب في أن هذه الإطاعة المأمور بها في قوله: أطيعوا الله و أطيعوا الرسول، إطاعة مطلقة غير مشروطة بشرط، و لا مقيدة بقيد و هو الدليل على أن الرسول لا يأمر بشيء، و لا ينهى عن شيء يخالف حكم الله في الواقعة و إلا كان فرض طاعته تناقضا منه تعالى و تقدس و لا يتم ذلك إلا بعصمة فيه (صلى الله عليه وآله وسلم).
و هذا الكلام بعينه جار في أولي الأمر .

[/color]
وصل اللهم على محمد وعلى آل محمدِ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَىَ ابْرَاهِيْمَ وَعَلَىَ آَلِ ابْرَاهِيْمَ انَّكَ حَمِيْدٌ مَجِيْدٌ

قال تعالى ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً (59)

قولهـ (اطيعو الله وأطيعو الرسول ) أمر الله عز وجل بالطاعه المطلقه له عز ووجل ولرسوله .
قولهـ (وأولي الأمر منكم ) طاعة ولي الأمر في مايرضي الله . والدليل أن سياق الآيه يقول :-
(فإن تنازعتم في شي فردّوه الى الله والرسول )
فهنا يتّضح لنا جليّا أنه عندما يقع نزاع والنزاع نوعان :-
1- نزاع العامه مع بعضهم .
2- نزاع طرف من العامّه مع وليّ الامر .
فالجزئيه السابق ذكره (فإن تنازعتم في شيء فردّوه الى الله والرسول )
هنا الأمر من الله تعالى لأولي الأمر أن يردوا نزاعهم والنزاع إلي الله ورسوله ,,
وليس الأمر مقصوراً على العوام فإن الله تعالى جعل أولي الأمر من الواقعين في التنازع ,,




اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شيعي حقاني مشاهدة المشاركة
  
ورد بتفسير(الصافي في تفسير كلام الله الوافي) للفيض الكاشاني
وفي العلل عنه عليه السلام لا طاعة لمن عصى الله وإنما الطاعة لله ولرسوله ولولاة الأمر انما أمر الله بطاعة الرسول لأنه معصوم مطهر لا يأمر بمعصيته وإنما أمر بطاعة أولي الأمر لأنهم معصومون مطهرون لا يأمرون بمعصيته { فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ } أيّها المأمورون في شيء من أمور الدين { فَرُدُّوهُ } فراجعوا فيه { إِلَى اللهِ } إلى محكم كتابه { وَالرَّسُولِ } بالسؤال عنه في زمانه وبالأخذ بسنته والمراجعة إلى أمر بالمراجعة إليه بعده فإنها رد إليه. القمّي عن الصادق عليه السلام قال نزل فان تنازعتم في شيء فردوه إلى الله وإلى الرسول والى أولي الأمر منكم.
وفي الكافي والعياشي عن الباقر عليه السلام انه تلا هذه الآية هكذا فان خفتم تنازعاً في أمر فردوه إلى الله وإلى الرسول وإلى أولي الأمر منكم قال كذا نزلت وكيف يأمركم الله عز وجل بطاعة ولاة الأمر ويرخص في منازعتهم إنما قيل ذلك للمأمورين الذين قيل لهم أطيعوا الله. انتهى
{وَإِذَا جَاءهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُواْ بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُوْلِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً }النساء83




أين أجد الآيه التي ذكرتها (فردوه الى الله والى الرسول والى أولي الامر منكم ) ؟!
وماهو قصدك بهكذا نزلت ؟!






التوقيع :

عليك بالإخلاص تجِدُ الخَلاص .


من مواضيعي في المنتدى
»» سـؤالان لـ الناقد ...
»» عشر أدلة من المنقول والمعقول على أن القرآن كلام الله غير مخلوق
»» كشْف أكاذيب وإفتراءات شيخ الإباضية سالم بن خلفان الراشدي بالأدلّة
»» تلاوة القرآن مع الترجمه ... موقع رائع ..
»» الخليلي يتهرّب من سؤال أحد المُتصلين فإضطرّ مقدّم البرنامج إلى الكذب !!
 
قديم 17-09-11, 08:58 AM   رقم المشاركة : 9
رهين الفكر
عضو ماسي






رهين الفكر غير متصل

رهين الفكر is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجودي=1 مشاهدة المشاركة
  
قوله تعالى:-
«يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله و أطيعوا الرسول و أولي الأمر منكم»


أما أولوا الأمر فلهم افتراض الطاعة نظير ما للرسول في رأيهم و قولهم، و لذلك لما ذكر وجوب الرد و التسليم عند المشاجرة لم يذكرهم بل خص الله و الرسول فقال: فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله و الرسول إن كنتم تؤمنون بالله و اليوم الآخر، و ذلك أن المخاطبين بهذا الرد هم المؤمنون المخاطبون بقوله في صدر الآية: يا أيها الذين آمنوا، و التنازع تنازعهم بلا ريب، و لا يجوز أن يفرض تنازعهم مع أولي الأمر مع افتراض طاعتهم بل هذا التنازع هو ما يقع بين المؤمنين أنفسهم

لقد ادّعيت إدعاء لا دليل لك عليه حين زعمت انه لا يجوز تنازعهم مع اولي الأمر

فهل لديك إثبات انه لا يجوز التنازع مع اولي الامر ،،، بل إن الآية واضحة في ان التنازع هنا هو تنازع مع اولي الامر والدليل على هذا ان الله امر برد ما تم التنازع فيه او عليه إلى الله وإلى الرسول فقط والا فإنه لو كان التنازع بين المؤمنين لكان الرد إلى اولي الامر الذين هم يقضون بما شرعه الله وشرعه رسوله

فإذا ادعاءك هذا باطل ،،، وهذه الآية تثبت ان المعصومية الكاذبة والمعصومين المزعومين والأئمة التي تدّعيهم الرافضة الاثني عشرية كذبا وزورا إنما هي ادعاءات كاذبة والا لو كان هناك ائمة مزعومين وانهم معصومين كما يدّعي الرافضة الضالين لوجب ان نرد ما يتنازع فيه المؤمنين إليهم

اليسوا معصومين بحسب ادعاء الرافضة الضالين ،، اليسوا ائمة تجب طاعتهم كما تدّعي الرافضة الضالين

فلماذا لا يتم الرد إليهم ،،، هذه الآية تثبت ان دين الرافضة الضالين هو دين باطل مخترع لم يشرعه الله ولا رسوله صلى الله عليه وسلم

وإن علي بن ابي طالب لم يستشهد بهذه الآية على عدم وجود التنازع مع اولي الامر فيما شجر بينه وبين معاوية رضي الله عنهما ،، فلم نرى ان عليا رضي الله عنه استشهد انه لا يجوز ان يكون هناك تنازع مع اولي الامر بناء على الآية فهل انت اعلم ام علي بن ابي طالب

كلامك مردود ومحاولاتك لحرف الكلام عن حقيقته واضح
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجودي=1 مشاهدة المشاركة
  
و لا ينبغي أن يرتاب في أن هذه الإطاعة المأمور بها في قوله: أطيعوا الله و أطيعوا الرسول، إطاعة مطلقة غير مشروطة بشرط، و لا مقيدة بقيد و هو الدليل على أن الرسول لا يأمر بشيء، و لا ينهى عن شيء يخالف حكم الله في الواقعة و إلا كان فرض طاعته تناقضا منه تعالى و تقدس و لا يتم ذلك إلا بعصمة فيه (صلى الله عليه وآله وسلم).

و هذا الكلام بعينه جار في أولي الأمر .

يجمع الجميع أن له (صلى الله عليه وآله وسلم) الولاية على الأمة في سوقهم إلى الله و الحكم فيهم و القضاء عليهم في جميع شئونهم فله عليهم الإطاعة المطلقة فترجع ولايته (صلى الله عليه وآله وسلم) إلى ولاية الله سبحانه بالولاية التشريعية، و نعني بذلك أن له (صلى الله عليه وآله وسلم) التقدم عليهم بافتراض الطاعة لأن طاعته طاعة الله، فولايته ولاية الله كما يدل عليه بعض الآيات السابقة كقوله: «أطيعوا الله و أطيعوا الرسول» الآية و قوله: «و ما كان لمؤمن و لا مؤمنة إذا قضى الله و رسوله أمرا» الآية و غير ذلك.





و هذا المعنى من الولاية لله و رسوله هو الذي تذكره الآية للذين آمنوا بعطفه على الله و رسوله في قوله: «إنما وليكم الله و رسوله و الذين آمنوا» على ما عرفت من دلالة السياق على كون هذه الولاية ولاية واحدة هي لله سبحانه بالأصالة و لرسوله و الذين آمنوا بالتبع و بإذن منه تعالى.

و أما أولوا الأمر فهم لا نصيب لهم من الوحي، و إنما شأنهم الرأي الذي يستصوبونه فلهم افتراض الطاعة نظير ما للرسول في رأيهم و قولهم, و قول أولي الأمر في أن الكتاب و السنة يحكمان بكذا أيضا حجة قاطعة فإن الآية تقرر افتراض الطاعة من غير أي قيد أو شرط، و الجميع راجع بالآخرة إلى الكتاب و السنة.
هذا في نفس بيانه (صلى الله عليه وآله وسلم) و يلحق به بيان أهل بيته لحديث الثقلين المتواتر و غيره و أما سائر الأمة من الصحابة أو التابعين أو العلماء فلا حجية لبيانهم لعدم شمول الآية و عدم نص معتمد عليه يعطي حجية بيانهم على الإطلاق.



وغير صحيح إدعاءك ان هذه الكلام جاري في اولى الامر حين تكلّمت في وجوب طاعة الله وطاعة رسوله ،،، بل إن إدعاءك هذا مخالفة لمنطوق نص الآية وزعم باطل لا يصح تحت اي مسوغ

اولي الامر لا تجب طاعتهم الا بموجب طاعتهم هم لشرع الله وشرع رسوله وما عدا ذلك فلا طاعته لهم الا بذلك

ويؤكد ذلك قوله صلى الله عليه وسلم "لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق" وبالتالي فلا طاعة لأولي الامر إن هم امروا بمعصية

ويدل على هذا احاديث كثيرة من قوله صلى الله عليه وسلم "ما اقاموا فيكم الصلاة" ففي الحديث الذي رواه مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «خيار أئمتكم الذين تحبونهم ويحبونكم وتصلون عليهم ويصلون عليكم، وشرار أئمتكم الذين تبغضونهم ويبغضونكم وتلعنونهم ويلعنونكم». قال: قلنا: يا رسول الله أفلا ننابذهم؟ قال: «لا ما أقاموا فيكم الصلاة»

وهنا ليس عدم طاعة اولي الامر بل الامر وصل إلى منابذتتهم ولكن رسول الله نهى عن ذلك ما اقاموا الصلاة وفي احاديث اخرى امر بالصبر وعدم الخروج ،،،

وعلى هذا فيبطل دين الرافضة المصطنع واما حديث الثقلين فهو ليس متواتر إذ ان كله طرقه ضعيفة وتواتره هذا لا يعتد به فيحكم عليه انه متواتر بل هو ساقط الدلالة لإعتبارات كثيرة

فمحاولة رفع حديث الثقلين والإدعاء بأنه متواتر فهذا من الباطل فالمتواتر يجب ان يكون صحيح لا كل طرقه ضعيفة

ويمكن ان يكون لتواتره اثر في تصحيح الحديث ولكن ما ينفي عنه الصحة مخالفته لما هو اصح منه في احاديث كثيرة منها الامر بالاقتداء بأبي بكر وعمر وامره صلى الله عليه وسلم للمرأة ان ترجع إلى ابي بكر ومنها ان رسول الله كان سيكتب كتابا لأبي بكر وغير ذلك كثير من الاحاديث التي تعارض حديث العترة وبالتالي فتواتره على ضعف كل طرقه لا يرفع من شأنه ولا حتى يرفع ليجعله صحيح ولو كان حديث العترة صحيح لكان شاذا ولكن ضعفه يسقطه ويسقط الاستدلال به






التوقيع :
الاثني عشرية يؤمنون ببعض الكتاب ويكفرون ببعض

فهم ،،، يؤمنون بقوله تعالى (إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ) مع تحريفهاعن معناها
ولكنهم يكفرون بقوله تعالى (لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا)

وهم ،،، يؤمنون بقوله تعالى (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا) مع صرفها إلى من لم تنزل فيهم
ولكنهم يكفرون بقوله تعالى (وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ)



اقتباس:
ان خط الدفاع الاول ضد استهداف الصحابة يبدأ عند معاوية رضي الله عنه ذلك الرجل العظيم
فأعداء دين الله يبدأون به ولكنهم لن ينتهوا عنده



من مواضيعي في المنتدى
»» تعالوا بنا نتخيّل في الروافض ساعة
»» لا ادري ما كان سيكون عليه حالنا لو تولى الخلافة احدا غير ابابكر
»» هذا هو كلام إمام المحدثين (البخاري) رحمه الله في الرافضة
»» ايها الشيعة هذا هو ديني فأتوني بدين هو اهدى منه اتبعه إن كنتم صادقين
»» ثبت عن رسول الله انه كان سيكتب كتابا يوصي فيه بالامر لابوبكر
 
قديم 17-09-11, 09:11 AM   رقم المشاركة : 10
رهين الفكر
عضو ماسي






رهين الفكر غير متصل

رهين الفكر is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شيعي حقاني مشاهدة المشاركة
  
ورد بتفسير(الصافي في تفسير كلام الله الوافي) للفيض الكاشاني

وفي العلل عنه عليه السلام لا طاعة لمن عصى الله وإنما الطاعة لله ولرسوله ولولاة الأمر انما أمر الله بطاعة الرسول لأنه معصوم مطهر لا يأمر بمعصيته وإنما أمر بطاعة أولي الأمر لأنهم معصومون مطهرون لا يأمرون بمعصيته { فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ } أيّها المأمورون في شيء من أمور الدين { فَرُدُّوهُ } فراجعوا فيه { إِلَى اللهِ } إلى محكم كتابه { وَالرَّسُولِ } بالسؤال عنه في زمانه وبالأخذ بسنته والمراجعة إلى أمر بالمراجعة إليه بعده فإنها رد إليه. القمّي عن الصادق عليه السلام قال نزل فان تنازعتم في شيء فردوه إلى الله وإلى الرسول والى أولي الأمر منكم.
وفي الكافي والعياشي عن الباقر عليه السلام انه تلا هذه الآية هكذا فان خفتم تنازعاً في أمر فردوه إلى الله وإلى الرسول وإلى أولي الأمر منكم قال كذا نزلت وكيف يأمركم الله عز وجل بطاعة ولاة الأمر ويرخص في منازعتهم إنما قيل ذلك للمأمورين الذين قيل لهم أطيعوا الله. انتهى
{وَإِذَا جَاءهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُواْ بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُوْلِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً }النساء83


هل اعرف من هذا انك تقصد ان القرآن محرّف ،،، اثبتوا على قول ،،، هل تقولون ان القرآن محرّف ام تقولون ان القرآن غير محرّف

واما ان تكونوا ممن يلعب على الحبلين فهذا لا ينفع هنا وهذا يدل على انكم إنما إتخذتم دينكم لهوا ولعبا

واما قول الكافي والعياشي فهو كفر بالله وبكتابه حين يدّعون ان الآية نزلت على غير حقيقتها التي جاءت بها

وهذه الآية تدل دلالة واضح ان دين الرافضة إنما هو دين باطل وذلك انه لو كان هناك ائمة مزعومين لأمرنا بالرد إليهم ولكن هذه الآية تثبت انه لا وجود لمثل هؤلاء الائمة المزعومين ولا لعصمتهم المكذوبة

ولم نرى احدا من الذين تدّعون انهم ائمة كذبا وزورا من علي بن ابي طالب مرورا بالحسن فالحسين رضي الله عنهم ان احدا منهم استشهد بوجوب طاعتهم بناء على الآية التي تدعي انه هكذا نزلت







التوقيع :
الاثني عشرية يؤمنون ببعض الكتاب ويكفرون ببعض

فهم ،،، يؤمنون بقوله تعالى (إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ) مع تحريفهاعن معناها
ولكنهم يكفرون بقوله تعالى (لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا)

وهم ،،، يؤمنون بقوله تعالى (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا) مع صرفها إلى من لم تنزل فيهم
ولكنهم يكفرون بقوله تعالى (وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ)



اقتباس:
ان خط الدفاع الاول ضد استهداف الصحابة يبدأ عند معاوية رضي الله عنه ذلك الرجل العظيم
فأعداء دين الله يبدأون به ولكنهم لن ينتهوا عنده



من مواضيعي في المنتدى
»» في النت ملف وورد للقرآن وفيه نقص حرف (ما) تأكد من النسخة الموجودة لديك
»» الخوارج يُسقطون دين الرافضة بالضربة القاضية
»» الرافضة لا يتّبعون الثقل الاكبر ولا سنة رسوله فهل هم يتّبعون الثقل الاصغر
»» نحن والشيعة من منا على الحق ؟
»» اين ضل الرافضة وما هو سبب استمرارهم في ضلالهم
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:19 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "