العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-08-11, 10:58 AM   رقم المشاركة : 1
جاسمكو
عضو ماسي






جاسمكو غير متصل

جاسمكو is on a distinguished road


الدليل ان نساء النبي من من آل البيت / أهل البيت / زوجات / عائشة

الدليل ان نساء النبي من من آل البيت / أهل البيت / زوجات / عائشة
طالعت مشاركة لاحد المخالفين ذكر فيها ان نساء النبي صلى الله عليه وسلم لسن من اهل البيت
و عثرت على موضوع كتبه الشيخ عثمان الخميس سانقله للفائدة
سانقل الاقتباس ثم الموضوع كاملا

===========

الاقتباس

- ونساء النبي من آل بيته قال تعالى ] إنما يريد ليذهب عنكم [ .

- لذلك أقر المجلسي بأن السياق هو في شأن أزواج النبي – صلى الله عليه وسلم – فقال في بحار الأنوار 35/24 :" فلعل آية التطهير أيضا وضعوها في موضع زعموا أنها تناسبه أو أدخلوها في سياق مخاطبة الزوجات لبعض مصالحهم الدنيوية وقد ظهر من الأخبار عدم ارتباطهن بقصتهن فالاعتماد في هذا على النظم والترتيب ظاهر البطلان ولو سلم عدم التغيير في الترتيب فنقول سيأتي أخبار مستفيضة بأنه سقط في القرآن آيات كثيرة فلعله سقط مما قبل الآية وما بعدها آيات لو ثبتت لم يفت الربط الظاهري " .

- والأهل في اللغة تطلق على الزوجة قال تعالى { وهل أتاك حديث موسى إذ رأى نارا فقال لأهله امكثوا إني آنست ناراً } وبإجماع المفسرين أنه كان مع موسى زوجته .

- وقالت هاجر زوج إبراهيم { قالت يا ويلتى أألد وأنا عجوز وهذا بعلي شيخا إن هذا لشيء عجيب * قالوا أتعجبين من أمر الله رحمة وبركاته عليكم أهل البيت إنه حميد مجيد }

- وقال النبي - :" أيها الناس من يعذرني في رجل قد بلغ أذاه في أهلي " .

- وكذلك جاء عن عائشة - رضي الله عنها أنها قالت :" ما شبع آل رسول الله e - من خبز بر " أخرجه الإمامان البخاري ومسلم وقول عائشة ما شبع آل رسول الله . تريد نفسها وأزواج النبي - .

- والسبب الثاني : قوله – صلى الله عليه وسلم - :" المرء مع من أحب " مسلم .

- والسبب الثالث :" كما قال الصديق - رضي الله عنه – ارقبوا محمداً في أهل بيته " رواه البخاري ، ولقول الصديق :" والذي نفسي بيده لقرابة رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أحب إلي من أن اصل قرابتي " البخاري .

انتهى الاقتباس

=================================
-
ورد الثناء في الكتاب والسنة على الصحابة من أهل بيت النبي ? صلى الله عليه وسلم ?
ذكورا وإناثا ، وأوضح الله بأن أزواج النبي ? صلى الله عليه وسلم ? في مرتبة علية ومنزلة رفيعة قال تعالى { النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ } - ففي هذه الآية فضيلة عظيمة ومنقبة رفيعة لجميع أزواجه عليه الصلاة والسلام .
الأدب مع أمهات المؤمنين :

- ورد الثناء في الكتاب والسنة على الصحابة من أهل بيت النبي – صلى الله عليه وسلم – ذكورا وإناثا ، وأوضح الله بأن أزواج النبي – صلى الله عليه وسلم – في مرتبة علية ومنزلة رفيعة قال تعالى { النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ }

- ففي هذه الآية فضيلة عظيمة ومنقبة رفيعة لجميع أزواجه عليه الصلاة والسلام .

- وأوجب الله لهن حكم الأمومة على كل مؤمن ما لهن من شرف صحبة النبي – صلى الله عليه وسلم - .

- قال القرطبي – رحمه الله - :" شرّف الله أزواج نبيه – صلى الله عليه وسلم – بأن جعلهن أمهات المؤمنين أي : وجوب التعظيم والمبرة والإجلال وحرمة النكاح على الرجال ، وحجبهن – رضي الله عنهن – بخلاف الأمهات " ( التفسير 14/123 ) .

- قال ابن كثير – رحمه الله - :" وقوله وأزواجه أمهاتهم أي في الحرمة والاحترام والتوقير والإكرام والإعظام ولكن لا تجوز الخلوة بهن ولا ينتشر التحريم إلى بناتهن وأخواتهن بالإجماع " ( التفسير 5/425) .

-

- والذي دفعني للكلام عن أمهات المؤمنين – رضي الله عنهن أجمعين – ما يلي :

- أولا ً : امتثالا لقول النبي ووصية النبي – صلى الله عليه وسلم – كما في صحيح مسلم :" وأنا تارك فيكم ثقلين: أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور فخذوا بكتاب الله. واستمسكوا به" فحث على كتاب الله ورغب فيه. ثم قال "وأهل بيتي. أذكركم الله في أهل بيتي. أذكركم الله في أهل بيتي. أذكركم الله في أهل بيتي". فقال له حصين: ومن أهل بيته؟ يا زيد! أليس نساؤه من أهل بيته؟ قال: نساؤه من أهل بيته. ولكن أهل بيته من حرم الصدقة بعده. قال: وهم؟ قال: هم آل علي، وآل عقيل، وآل جعفر، وآل عباس. قال: كل هؤلاء حرم الصدقة؟ قال: نعم " .

- ونساء النبي من آل بيته قال تعالى ] إنما يريد ليذهب عنكم [ .

- لذلك أقر المجلسي بأن السياق هو في شأن أزواج النبي – صلى الله عليه وسلم – فقال في بحار الأنوار 35/24 :" فلعل آية التطهير أيضا وضعوها في موضع زعموا أنها تناسبه أو أدخلوها في سياق مخاطبة الزوجات لبعض مصالحهم الدنيوية وقد ظهر من الأخبار عدم ارتباطهن بقصتهن فالاعتماد في هذا على النظم والترتيب ظاهر البطلان ولو سلم عدم التغيير في الترتيب فنقول سيأتي أخبار مستفيضة بأنه سقط في القرآن آيات كثيرة فلعله سقط مما قبل الآية وما بعدها آيات لو ثبتت لم يفت الربط الظاهري " .

- والأهل في اللغة تطلق على الزوجة قال تعالى { وهل أتاك حديث موسى إذ رأى نارا فقال لأهله امكثوا إني آنست ناراً } وبإجماع المفسرين أنه كان مع موسى زوجته .

- وقالت هاجر زوج إبراهيم { قالت يا ويلتى أألد وأنا عجوز وهذا بعلي شيخا إن هذا لشيء عجيب * قالوا أتعجبين من أمر الله رحمة وبركاته عليكم أهل البيت إنه حميد مجيد }

- وقال النبي - :" أيها الناس من يعذرني في رجل قد بلغ أذاه في أهلي " .

- وكذلك جاء عن عائشة - رضي الله عنها أنها قالت :" ما شبع آل رسول الله e - من خبز بر " أخرجه الإمامان البخاري ومسلم وقول عائشة ما شبع آل رسول الله . تريد نفسها وأزواج النبي - .

- والسبب الثاني : قوله – صلى الله عليه وسلم - :" المرء مع من أحب " مسلم .

- والسبب الثالث :" كما قال الصديق - رضي الله عنه – ارقبوا محمداً في أهل بيته " رواه البخاري ، ولقول الصديق :" والذي نفسي بيده لقرابة رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أحب إلي من أن اصل قرابتي " البخاري .

-

- ومن مناقبهن :

- أنهن اخترن الله ورسوله والدار الآخرة إيثاراً منهن لذلك على الدنيا وزينتها فأعد الله لهن على ذلك ثواباً جزيلاً وأجراً عظيما قال تعالى{ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحاً جَمِيلاً (28) وَإِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الْآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنكُنَّ أَجْراً عَظِيماً }

- ففي البخاري بإسناده إلى عائشة – رضي الله عنها – قالت :" لما أُمر رسول الله بتخيير أزواجه بدأ بي فقال :" إني ذاكر لك أمرا، ولا عليك أن لا تعجلي حتى تستأمري أبويك. قالت: قد أعلم أن أبوي لم يكونا يأمراني بفراقك، ثم قال: " إن الله قال: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحاً جَمِيلاً (28) وَإِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الْآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنكُنَّ أَجْراً عَظِيماً } قلت: أفي هذا أستأمر أبوي، فإني أريد الله ورسوله والدار الآخرة، ثم خير نساءه، فقلن مثل ما قالت عائشة " ( البخاري 2336) .

- ومن مناقبهن العامة :

- أن الله تعالى أخبر عباده أن ثوابهن على الطاعة والعمل الصالح ضعف أجر غيرهن ، قال تعالى { وَمَن يَقْنُتْ مِنكُنَّ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صَالِحاً نُّؤْتِهَا أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ وَأَعْتَدْنَا لَهَا رِزْقاً كَرِيماً } .

- ففي هذه الآية أن التي تطيع الله ورسوله منهن وتعمل صالحاً فإن الله يعطيها ضعف ثواب غيرها من سائر نساء المسلمين ، وأعد الله لها في الآخرة عيشاً هنيئاً في الجنان .

- قال الحافظ ابن كثير :" { نُّؤْتِهَا أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ وَأَعْتَدْنَا لَهَا رِزْقاً كَرِيماً } أي : في الجنة فإنهن في منازل رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في أعاى عليين فوق منازل جميع الخلائق في الوسيلة التي هي أقرب منازل الجنة إلى العرش " .

- ومن مناقبهن :

- ومن المناقب التي شرفهن بها رب العالمين وأخبر بها عباده في كتابه العزيز أنهن لسن كأحد من النساء في الفضل والشرف وعلو المنزلة قال تعالى { يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَّعْرُوفاً }

- فقد بين المولى جل وعلا في هذه الآية أنه لا يلحقهن من نساء الناس في الشرف والفضل ، كما بين أن هذا الفضل إنما يتم لهن بشرط التتقوى لما منحهن الله من صحبة الرسول وعظيم المحل منه ونزول القرآن في حقهن

- ومن مناقبهن :

- أن الله أخبر أنه طهرهن من الرجس تطهيراً قال تعالى { وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً }

-

- والسؤال الذي يطرح نفسه هل قولنا أن أزواج النبي – صلى الله عليه وسلم - مجاملة من الله ؟ هل هذه محاباة من الله لرسوله ؟

- هل هن اللاتي فرضن هذه الأمومة على المؤمنين بسبب قربهن من رسول الله ؟

- والحق : أنهن لم يتطلعن يوما من الأيام للحصول على هذه الميزات بسبب ارتباطهن بالرسول الكريم بصلة الزواج .

- ولكن الله وحده هو الذي من عليهن بهذا الفضل وفرض هذه الأمومة وقررها على جميع المؤمنين قال تعالى { النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم } .

- وفي هذه الآية يتقرر شيئين :

- الأول : أن الرسول – صلى الله عليه وسلم – أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، ولا يكمل إيمان العبد حتى يكون الرسول – صلى الله عليه وسلم – أحب إليه من نفسه التي بين جنبيه .

- الثاني : أن زوجات النبي – رضي الله عنهن – هن أمهات للمؤمنين .

- فهذه الأمومة التي يقررها القرآن لزوجات النبي – صلى الله عليه وسلم – ويعممها على جميع المؤمنين ، تفرض على من شرفوا بهذه الأمومة واجبات والتزامات يجب أن تؤدى .

- ولكن قبل الخوض في بيان هذه الحقوق فإننا يجب أن نؤكد بأن هذا الفضل وذلك التكريم لهن – رضي الله عنهن – لم يكن ليستقر تاجاً فوق رؤسهن إلا بعد أن نجحن فيما اختبرن به من أوامر .

- وسنتكلم عن بعض الاختبارات ليتبين لنا بوضوح وجلاء أنهن – رضي الله عنهن – كن جديرات بهذا التكريم وأهلا لهذا الفضل .

- فأول هذه الاختبارات ما جاء في قوله تعالى { يأيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين أمتعكن وأسرحكن سراحاً جميلا * وإن كنتن تردن الله ورسوله والدار الآخرة فإن الله أعد للمحسنات منكن أجرا عظيماً }

- وهذا الاختبار الصعب شكين إليه خشونة العيش وقلة حظهن من متاع الدنيا فماذا حدث ؟

- في البخاري (5107) :" عن عائشة رضي الله عنها قالت:
ما شبع آل محمد صلى الله عليه وسلم، منذ قدم المدينة، من طعام البُرِّ ثلاث ليال تباعاً، حتى قبض " .

- وفي البخاري عن أمنا عائشة – رضي الله عنها – قالت :" كان فراش رسول الله – صلى الله عليه وسلم – من أَدَمٍ وحشوُه من ليف " .

- وفي البخاري قال قتادة كنا نأتي أنس بن مالك – رضي الله عنه - :" وخبّازه قائم فقال : كلوا فما أعلم النبي – صلى الله عليه وسلم – رأى رغيفا مرقّقاً حتى لحق بالله " .

- وفي البخاري عن عائشة – رضي الله عنها قالت لابن أختها عروة بن الزبير :" إن كنا لننظر إلى الهلال ثلاثة أهلة وما أوقدت في أبيات رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ناراً فقلت : ما كان عيشكم قالت : الأسودان التمر والماء " .

- لذلك لما دخلت حفصة – رضي الله عنها – على عمر عندما كان خليفة للمؤمنين ، فتراه في شدة العيش والزهد في الملبس والمطعم فتقول له :" إن الله أكثر من الخير ، وأوسع عليك من الرزق ، فلو أكلت طعاماً أطيب من ذلك ، ولبست ثياباً ألين من ثوبك ؟ قال : سأخصمك إلى نفسك ، فذكر أمر رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وما كان يلقى من شدة العيش ، فلم يزل يذكرها ما كان فيه رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وما كان يلقى من شدة العيش ، فلم يزل يذكرها ما كان فيه رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وكانت معه حتى أبكاها " ( خبر صحيح أخرجه ابن المبارك في الزهد 201 ) .

- اعتزلهن النبي – صلى الله عليه وسلم – شهرا كاملا حتى تهامس المسلمون أنه طلق أزواجه ثم جاء الاختبار الصعب من الله عز وجل بين العيش مع رسول الله على هذه الحال وبين تطليقهن وتسريحهن .

- فما كان منهن – رضي الله عنهن – إلا أن اخترن العيش مع النبي – صلى الله عليه وسلم – مع خشونة العيش وقلة حظهن من متاع الدنيا ابتغاء ما عند الله وحب لله ولرسوله .

- ثم جاء الاختبار الثاني :

- وليس بأقل مما سبق ، وهو أنه إذا ارتكبت إحداهن ذنبا أو إثما فإن عقابها مضاعف ، وإن آمنّ واتقين الله ورسوله وخشعن لله تعالى وخضعن لرسوله فإن الله يؤتيهن أجرهن مضاعفاً .

- قال تعالى { يا نساء النبي من يأت منكن بفاحشة مبينة يضاعف لها العذاب ضعفين وكان ذلك على الله يسيرا * ومن يقنت منكن لله ورسوله وتعمل صالحا نؤتها أجرها مرتين وأعتدنا لها رزقا كريما } .

- فما كان منهن إلا التسليم والإقرار بذلك .

موقع الشيخ عثمان الخميس
http://almanhaj.net/news/details.php?data_id=289

===========

في البخاري : عن حديث الافك

قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وهو على المنبر يا معشر المسلمين من يعذرني من رجل قد بلغني أذاه في أهل بيتي فوالله ما علمت على أهلي إلا خيرا ولقد ذكروا رجلا ما علمت عليه إلا خيرا

========
أخرج البخاري في "التاريخ الكبير" (8\187): وقال محمد بن يزيد نا الوليد بن مسلم قال نا أبو عمرو –هو الأوزاعي– قال حدثني أبو عمار سمع واثلة بن الأسقع يقول: نزلت {إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت} قلت (واثلة): «وأنا من أهلك؟». قال (رسول الله ): «وأنت من أهلي». قال: «فهذا من أرجى ما أرتجي».
وأخرج ابن حبان في صحيحه (15\432): أخبرنا عبد الله بن محمد بن سلم حدثنا عبد الرحمن بن إبراهيم (دحيم، ثقة ثبت) حدثنا الوليد بن مسلم (ثقة ثبت) وعمر بن عبد الواحد (ثقة) قالا حدثنا الأوزاعي (ثقة ثبت) عن شداد أبي عمار (ثقة ثبت) عن واثلة بن الأسقع قال: سألت عن علي في منزله، فقيل لي ذهب يأتي برسول الله . إذ جاء، فدخل رسول الله  ودخلت. فجلس رسول الله  على الفراش، وأجلس فاطمة عن يمينه وعلياً عن يساره وحسناً وحُسَيناً بين يديه، وقال: «{إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً}. اللهم هؤلاء أهلي». قال واثلة: فقلت من ناحية البيت: «وأنا يا رسول الله، من أهلك؟». قال: «وأنت من أهلي». قال واثلة: «إنها لمن أرجى ما أرتجي». وهذا حديثٌ صحيحٌ على شرطَيّ البخاري ومسلم.
وهذا صريحٌ في أن الآية غير خاصة في عليٍّ وبنيه. بل هي عامة لمن اتبع النبي  بدليل دخول واثلة فيه. أي أن أهل البيت هم نفسهم آل محمد (أي أتباعه).

=========

هل آية التطهير هي مخصوصة لأصحاب الكساء

ماالدليل ان اية التطهير تشمل نساء النبي
الاية تحاطب نساء الرسول صلى الله عليه وسلم وتبدأ بقوله تعالى وقرن في بيوتكن فيستحيل ان يكون الخطاب لغيرهن
حديث الكساء :
لا يدل على الحصر بل يدل على تضمين الرسول صلى الله عليه وسلم لعلي وفاطمة والحسن والحسين لاهل البيت المخاطبات في الاية واسم الاشارة هؤلاء ليس من ادوات الحصر ولذلك فقد تقول هذا اخي او هؤلاء اخوتي دون ان يعني ذلك انه لا يوجد لك اخوة غيرهم
ب- اخراج امهات المؤمنين من اية تخاطبهن وتقول في بدايتها وقرن في بيوتكن ؟؟؟!!!
الآية أيها محكمة في أنها تخاطب نساء النبي عليه الصلاة والسلام وأما حديث الكساء لم يقول فيه النبي عليه الصلاة والسلام بأن أهل بيتي هم أصحاب الكساء فقط !!!

==========

نساء النبي من ال البيت و يشملهم واجب المودة

واجبات مفروضة نحو آل البيت مثل وقد مثل الصلاة عليهم كما ورد في الصلاة الإبراهيمية: «اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد».
وكذلك حبهم و مودتهم واجبة كما جاء في سورة الشورى : «ذَلِكَ الَّذِي يُبَشِّرُ اللَّهُ عِبَادَهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى وَمَن يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَّزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْنًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ»

=========

اليست اية التطهير تبدأ ب
((وقرن في بيوتكن ))

السؤال
ماهو الفرق بين اهل البيت وآل البيت
يعني نقول في الصلاة محمد
االهم صل على محمد وآل محمد
او اقول اللهم صل على اهل محمد
وخصوصا في الصلاة

آية التطهير نزلت قبل زواج علي و فاطمة رضوان الله عليهم. رواية شيعية !!!!!!!

http://www.alsrdaab.com/vb/showthrea...920#post386920

===================
اولا
لديكم كما يفترض الثقل الاول
يفترض ان يكون عندكم هو القرآن الكريم
نحتكم اليه
يا نساء النبي
السؤال
هل الامام علي من نساء النبي ؟
هل الحسن والحسين من نساء النبي ؟
ثانيا
حديث الكساء
هل لنا بهذا التخصيييص للتسعة الباقين من بنوها وطلبي ان يكون التخصييص من الكتاب او السنة .

============
اولا
السؤال
كيف يكونون من اهل الكساء وعائشة رضي الله عنها هي التي روت الحديث ؟؟
فهل الشيعة يثقون بعائشه أم يعتقدون انها ضد أهل البيت بمعايير الشيعة ؟
ثانيا
حديث الكساء ان وجد في كتبكم
فقد مسحته ايران ونسفته نسفا
من كتاب مفاتيح الجنان للقمي
فكيف تستشهدون بحديث الغته ومسحته ونسفته ايران التي يدافع عنها غالبيه الشيعة وبها حوزات عظيمه للشيعة ومزار ابولؤلؤة المجوسي المقدس
فان اردت دليلا على ان ايران الغته ونسفته ومسحته من كتاب مفاتيح الجنان للقمي الذي هو موجود بكل بيت شيعي
ريشهري يأمر بحذف حديث الكساء من صفحات مفاتيح الجنان
على هذا الرابط :
http://www.arefnews.com/NewsBody.aspx?ID=888

ثم بعد ذلك لك ان تدعي انك الحقت التسعة بالمعية التي تدعيها

وحتى لو تجاوزنا ذلك وسمحنا به لاستكمال النقاش
فأي معية تعني
فان الابناء لهم احفاد فلماذا يقصى ابناء واحفاد الامام الحسن ؟
أليسوا من ضمن المعية التي تدعيها سيدي الفاضل ؟
ولماذا تسعة ؟؟ هل القضية انتقائية ؟
ثم حتى لو تجاوزنا كل هذا
فكيف صارت فاطمة معصومة ؟
والعصمة للأئمة فقط حسب معاييركم ؟
اربعة عشر معصوما ؟ منهم امرأة
فكيف صارت معصومة ؟ وعلى أي أساس ولا هي امام منصب من الله
ولا هي ضمن الاثناعشر قائمتك التي وضعتها وصممت عليها انهم اثناعشر
اماما + نبي = 13 فقط
فأنتم تعتقدون بعصمة الأئمة لاسباب ولديكم معايير حسب قولك الاثناعشر
فكيف صارت فاطمة معصومة فهل هي امام منصب من قبل الله ؟
لتكون لها العصمة ؟؟
ثالثا
سؤال
هل فاطمة من اهل بيت الامام علي ؟
ايضا
قال الله تعالى ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت و يطهّركم تطهيراً ) , و من الواضح أن الزوجات من أهل البيت , إلا أن الشيعة يعاندون و يخالفون القرآن الكريم , فانظر إلى قوله تعالى { قَالُواْ أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللّهِ رَحْمَتُ اللّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ} سورة هود — 73 . القرآن الكريم وصف زوجة نبي الله إبراهيم — عليه السلام — بأنها أهل البيت مع أنها زوجته .
وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا
ذكر
وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا في 12 موضع
كثير من الشيعه ينسب { إنمَا يُرِيدُ اللَّه لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا } (الأحزاب : 33) لعلي وفاطمه والحسن والحسين فقط
نقول:
بداية لنعلم أن هذه الآيات لم تنزل في آل بيت علي ، والدليل على ذلك ، أن الله لما أنزل هذه الآية ، ضمن آيات أخرى تثني بمجموعها على نساء النبي صلى اللّه عليه وسلم ، قام النبي صلى اللّه عليه وسلم ودعا فاطمة وعلي والحسن والحسين - رضي الله عنهم - وشملهم بكسائه ، ثم قرأ هذه الآية ، لتشملهم بركة هذه الآية مع زوجات النبي صلى اللّه عليه وسلم ، ولو كان التطهير متحققاً فيهم من الآية فلمَ الإعادة والتكرار والطلب بالدعاء لأمر قد تم تحققه ووقوعه بأمر الله ؟
أما استعمال الضمير المذكر بدلاً من نون النسوة في { يطهركم } فإن النبي صلى اللّه عليه وسلم كان من ضمن المطهرين في الآيات لأنه رب الأسرة والخطاب يأتي بالمذكر الذي هو أرفع قدراً من النساء فيشمل الجميع . ومن الذي قال إن معنى التطهير من الرجس هو العصمة من الذنوب والفواحش ؟ فإن الرجس قد يأتي بمعنى العذاب كقوله تعالى :{ كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ } (الأنعام : 125) أو الضلال أو السخط أو الأوثان ، وكل هذا يُعرف من اللغة العربية بالقرائن والدلالات .
والآية الكريمة والدعاء من النبي صلى اللّه عليه وسلم ، تدلان على إكرام الله لآل بيت النبي صلى اللّه عليه وسلم وأنه غفر لهم ذنوبهم ، وأبعدهم عن عذاب الآخرة .
منقول من كتاب عبد الله عبدالرحمن الراشد حفظه الله
وللإضافة البسيطة أن الرافضة يخرجون نساء النبي صلى الله عليه وسلم ورضي عنهن
بدعوى أن الآية تقول (((((يطهركم))))) وليس ((((يطهركن))))) وبالتالي يخرجن النساء ويختص الرجال
ولكن ... نسوا أنهم أدخلوا فاطمة رضي الله عنها
فهل هي رجل ؟ حسب تفسيرهم للآية ؟
أم يريدون اخراجها من الكساء ( الذي الغته ايران )
نزلت هذه الايه في نساء النبي صلى الله عليه واله وصحبه . لان اولها ( يانساء النبي لستن كأحد من النساء ) الى قوله ( والحكمه ) خطاب للازواج المطهرات وامر ونهي لهن وإضافة البيوت الى الازواج في قوله ( بيوتكن ) تدل على ان المراد من اهل البيت في هذه الايه انما هو الازواج المطهرات
واذا كان بعض الرافضة يرى تميز اية التطهير عن ماقبلها من الايات بإفراد لفظ البيت فقد جانبه الصواب وحالفه الخطأ لان البيت ( اسم جنس ويجوز اطلاقه على كثير وقليل وانما هذا الافراد بأعتبار اضافته للنبي صلى الله عليه وسلم فإن بيوت الازواج المطهرات كلهن باعتبار هذه الاضافة بيت واحد وكون البيوت جمعاً في ( بيوتكن ) باعتبار اضافتها الى الازواج المطهرات اللاتي كن متعددات )
وقال الذهبي ( وأن الزوجات من اهل البيت فإن السياق انما هو في مخاطبتهن ويدل الضمير المذكر على انه عم غير زوجاته كعلي وفاطمة وابنيهما )
اذن الايه ليست دليلا على عصمة اهل البيت لانها لم ترد بصيغة الإخبار وعليه ليس فيها مايدل على امامتهم وفوق ذلك انها تشمل ازواج النبي صلى الله عليه وسلم .
منقول بتصرف يسير

==========

حديث الكساء .. هل يصلح لأن يعارض دلالة آية التطهير ؟

قال تعالى
" وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآَتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا (33) " الأحزاب
أي عربي وحتى لو لم يكن مسلما يفهم أن الآية كاملة في أمهات المؤمنين عليهن السلام بمجرد قراءتها
ومع ذلك جاء الرافضة الى الشطر الآخير من الآية وقالوا بأنه لم ينزل فيمن نزلت فيهن الآية
وأدعوا أنه يدل على طهارة وعصمة أئمتهم من الولادة حتى الموت !!!!
وحجتهم هي روايات أحاديث الكساء المتعارضة المتناقضة مختلفة الألفاظ والشخصيات والأماكن
حتى وان كانت روايات الكساء لاتشمل الا ثلاثة من أئمتهم
والغريب أن حديثالكساء لم يصح حتى عند الرافضة كما صرح علامتهم مرتضى العسكري
ومع ذلك بنوا عليه دينا هو أوهى من بيت العنكبوت
ولسنا في مجال سرد روايات الكساء العجيبة التي لايصح منها شئ عند التحقيق والتمحيص
المعروف أن أهل السنة لايتشددون الا في روايات الأحكام ويتساهلون في روايات الفضائل لأنها لايقام بها حكم ولا ينقض حكم
ولكن الرافضة يريدون الاستدلال بما تساهلنا فيه من روايات الكساء ليثبتوا بها عقيدتهم المتهاوية
نقول هذا تحدي لرافضة الدنيا بمختلف فرقهم وتوجهاتهم
أتونا بأي لفظ في حديثالكساء يخرج أمهاتنا عليهن السلام صراحة من آية نزلت في حقهن شرط أن تكون الرواية مقبولة
ولا نقول صحيحة لأنه لم تصح ولا رواية واحدة من روايات حديثالكساء
فألفاظ الروايات المقبولة الى حد ما والتي غالبا مايحتج بها الرافضة لإثبات عقيدتهم الغير معقولة
لاتحتوي أي معنى يفهم منه العقلاء اخراج أمهات المؤمنين من آية تطهيرهن واقتصار الآية على أصحاب الكساء كما يتوهم الرافضة
بل على العكس تؤكد أن ألاية نازلة في أمهات المؤمنين
ومن تلك الألفاظ المشتركة في الكثير من الروايات
عبارة إيضاح زمن حادثة الكساء
نزلت هذه الآية ... فأرسل رسول الله إلى علي و فاطمة و الحسن و الحسين
في هذه العبارة دليل صريح على أن روايات الكساء ليست سببا في نزول آية تطهير نساء النبي كما يدعي الرافضة
فالسبب لايأتي بعد الشئ وإنما قبله
لوكانت سببا لنزول الآية لتقدمت حادثة الكساء زمنيا على نزول الآية ولكن المفهوم من الروايات العكس
الروايات تقول نزلت الآية ثم دعاهم وضعاف العقول يتصورون أنه من الممكن تأخير السبب عن النتيجة

قوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم هؤلاء أهل بيتي
فيها نقطتين
الأولى : العبارة فيها تقرير من رسول الله بأنهم أهل بيته وليس معنى ذلك بأن غيرهم ليس من أهل بيته
ومثالها : أن أقابلك ومعك ثلاثة من أخوتك العشرة فتقول : هؤلاء أخوتي
فليس معنى ذلك أن لا أخوة لك غيرهم ... على الأقل هكذا يفهمها العقلاء فإثبات الشئ دون حصر لاينفي غيره
قال تعالى على لسان نبيه لوط عليه السلام
" قَالَ إِنَّ هَؤُلَاءِ ضَيْفِي فَلَا تَفْضَحُونِ (68) " الحجر
ولم يفهم منها أحد بأنه ليس له ضيف سواهم فهو قد أضاف قبلهم وبعدهم غيرهم كثير
الثانية : قوله " اللهم هؤلاء أهل بيتي "
دعاء ومخاطبة لله كما يعرف الجميع ولايتصور أن يكون عبثا
شئ محير !!!!
نحن هنا بين إحتمالين
الأول : أن سيدنا محمد يخبر الله تعالى بأن هؤلاء أهله وهذا باطل لأنه عز وجل يعلم ورسوله يعلم أنه يعلم
الثاني : أنه يطلب لهم شئيا ما ..... فما هو هذا الشئ يا ترى ؟؟؟؟
بما أن الحديث عن آية التطهير فهو قطعا يطلب من ربه أن يشملهم بها لأنه يعرف أنها لم تنزل فيهم
فكأنه يقول اللهم هؤلاء أيضا أهل بيتي فأشملهم بإرادتك

قول أمنا أم سلمة عليها السلام
يا رسول الله ما أنا من أهل البيت ؟
استفهام استنكاري يدل على أنها تفهم جيدا بانها من أهل البيت
ومعناه ألست من أهل البيت = أنا أيضا من أهل البيت فأدع لي
ومثاله عندما تقول لإحدى أخواتك سأعطي هذا الثوب لإختي فلانه
فتقول لك : يا أخي ما أنا من أخواتك ؟ ..... ألست أختك = أنا أيضا أختك فأعطني مثلها
فسؤال أم سلمة يثبت كونها من أهل البيت كما يفهم العقلاء ولا ينفيه كما فهم من لاحظ له في لسان العرب
ومثاله قوله تعالى
" وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آَدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا " 172 الأعراف

قوله عليه أتم الصلاة وأزكى التسليم
إنك إلي خير أو علي خير
معناها إنك الى أفضل أو على أفضل من هذا ولا تحتاجين الى الدعاء وقد نزلت الآية فيك وفي اخواتك أمهات المؤمنين
فقوله صلى الله عليه وسلم انك الى خير لم يكن كذبا منه وهو خير خلق الله وأصدقهم
فهي اما الى أقل من ذلك الفضل وإما الى أفضل منه وهو قد قال لها الى خير
عندما تعطي أحد أبناءك عشرة ريالات
فيقول لك ابن آخر : وأنا الا تعطيني مثله فتقول له : انك الى خير أو سأعطيك خير
فلن يفهم منك أنك ستعطيه أقل من العشرة ريالات لأن ذلك ليس خير بل أدنى من العشرة
ولن يفهم أنك ستعطيه عشرة ريال لأن هذا ليس خير مما أخذ أخيه بل يساويه
سيفهم بأنك ستعطيه أكثر من العشرة ريالات لأن هذا فقط مايعبر عنه بخير اذا كنت صادقا عنده
وكلمة خير = أفضل وأحسن
قال تعالى
" الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا (46) " الكهف
" قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ " 61 البقرة
ولايشك عاقل بأن تقرير الله خير من دعاء الرسول
فهذه العبارة أيضا " انك الى خير " مما يؤكد نزول الآية في أمهاتنا عليهن السلام

قوله عليه خير الصلوات والسلام
اللهم أهلي أحق
يجعلنا نتسائل .. أحق ممن ؟
أحق صيغة مفاضلة كأفضل وأسرع وأقوى يلزمها طرفان
صاحب حق وأحق منه
رسول الله حسب هذه الرواية يقول لربه يارب اشملهم بإرادتك
لأنهم في نظري أحق ممن أردت تطهيرهم حين قلت مخاطبا لأمهات المؤمنين
" إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا "
أرجو أن يتوقف الرافضة عن معارضة كتاب الله بالروايات التي لم تثبت صحتها كما يفعلون دائما
خاصة وأن ألفاظها لاتدل على مايريدون
بل تدل على عكس مايريدون وتؤكد نزول آية التطهير في أمهاتنا الطاهرات المطهرات
عندما عرف سادة الرافضة
أن الاية لا تسعفهم في تثبيت دعائم ضلالهم
لجأ " الميلاني " وهو واحد من ضلالهم الى القول
ان اية التطهير نزلت مستقلة
والظالمون هم الذين وضعوها
في موضعها الحالى
وبذلك تكشف زيفهم وكذبهم
عندما نفوا : قولهم بتحريف القران

==========

من هم أهل الـبـيـت؟

قال الله تعالى { يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَّعْرُوفًا {32} وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا {33} وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا {34} }
وعن أم المؤمنين عائشة قالت: خرج النبي صلى الله عليه وآله وسلم غداة وعليه مرط مرحّل من شعر أسود فجاء الحسن بن علي فأدخله ثم جاء الحسين فدخل معه ثم جاءت فاطمة فأدخلها ثم جاء علي فأدخله ثم قال: { إنما يريد الله أن يُذهب عنكم الرجس أهل البيت ويُطهّركم تطهيراً }.
التعليق:
1- آية التطهير إنما نزلت في نساء النبي صلى الله عليه وآله وسلم كما قال الله تبارك وتعالى { يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولاً معروفاً وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى وأقمن الصلاة وآتين الزكاة وأطعن الله ورسوله إنما يريد الله أن يُذهب عنكم الرجس أهل البيت ويُطهّركم تطهيراً واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة إنّ الله كان لطيفاً خبيراً} فالذي يراعي سياق هذه الآيات يوقن أنها في نساء النبي صلى الله عليه وآله وسلم خاصة ، بل من يدقق في الآيات سيجد بنفسه أنّ قوله تعالى { وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى وأقمن الصلاة وآتين الزكاة وأطعن الله ورسوله إنما يريد الله أن يُذهب عنكم الرجس أهل البيت ويُطهّركم تطهيراً } آية واحدة والخطاب فيها كما هو واضح موجه لنساء النبي.
و لعل هذا يدعونا إلى التساؤل: إذا كان الأمر كذلك فلم لم يعبّر عنهن بنون النسوة بدلاً من (ميم) الجماعة؟ غير أنّ ما يمكن أن يقوله المرء هنا أنّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم هو رأس أهل بيته وهو داخل بلا شك في الآية مع نساءه كما قال تعالى في إبراهيم عليه السلام { أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللّهِ رَحْمَتُ اللّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ } مع أنّ الخطاب لإمرأة إبراهيم عليه السلام ولكنه لما دخل إبراهيم عليه السلام وزوجته في مسمى أهل البيت عبّر عنهم جميعاً بـ ( ميم ) الجماعة في قوله تعالى { رحمة الله وبركاته عليكم } تغليباً ، بل إنّ إطلاق تسمية ( أهل ) على الزوجة وارد في قوله تعالى عن موسى عليه السلام { فلما قضى موسى الأجل وسار بأهله } مع أنه لم يكن مع موسى عليه سوى زوجته ، فما العجب في أن تعني الآية نساء النبي صلى الله عليه وآله وسلم وتستخدم في حقهن (ميم ) الجماعة؟!!
2- مما يؤكد أنّ الآية لم تنزل في أصحاب الكساء رضوان الله تعالى عليهم بل في نساء النبي خاصة حديث الكساء نفسه ، ذلك أنّ رسول الله صلى الله عليه وآله في حديث الكساء دعا لأصحاب الكساء بأن يذهب الله عنهم الرجس بقوله ( اللهم هؤلاء أهل بيتي ، اللهم أذهب عنهم الرجس ) فإذا كانت الآية نزلت فيهم وقد أخبر الله فيها بإذهاب الرجس فما الداعي لدعاء كهذا من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟!! وإنما أراد رسول الله من دعاءه هذا أن يضم الله عز وجل أصحاب الكساء وهم من أهل بيته بلا ريب إلى نساءه اللاتي نزلت فيهن الآية في المعنى الذي تضمنته الآية وهو إرادة التطهير ورفع الرجس.
إنّ أهل السنة يقولون بأنّ الله عز وجل أذهب الرجس عن أصحاب الكساء لحديث الكساء لا لورود آية التطهير التي إن جاز الاستدلال بها على أحد فعلى أمهات المؤمنين اللاتي هن نساء النبي صلوات الله عليه وأهل بيته.
3- معنى أهل البيت يتعدى نساء النبي صلوات الله عليه ويتعدى الإمام علي والسيدة فاطمة وإلامامين الحسن والحسين إلى غيرهم كما في حديث زيد بن الأرقم الذي سئل فيه ( نساؤه من أهل بيته؟ قال: نساؤه من أهل بيته ولكن أهل بيته الذين حُرموا الصدقة وهم آل علي وآل جعفر وآل عقيل وآل العباس ) فمفهوم أهل البيت يتضمن أيضاً آل عباس وابن عبد المطلب وآل عقيل بن أبي طالب وآل جعفر بن أبي طالب بدليل حديث زيد بن الأرقم، ويدخل في مسمى أهل البيت أيضاً آل الحارث بن عبد المطلب لقول الرسول صلى الله عليه وآله وسلم لربيعة بن الحارث والعباس بن عبد المطلب ( إنّ الصدقة لا تنبغي لآل محمد ، إنما هي أوساخ الناس )
4- الاستدلال بالآية على عصمة أصحاب الكساء لا يخلو من العجب لأمر بديهي يعرفه كل أحد وهو أنّ حديث الكساء يذكر السيدة فاطمة رضوان الله عليها كأحد الأطراف الذين نزلت فيهم الآية ، والإمامية يقولون بأنّ الله عز وجل أضفى على الأئمة صفة العصمة لاحتياج المهمة المناطة بهم لذلك وهي إمامة الناس وتحكيم شرع الله ، والسؤال : إذا كان الأمر كذلك فهل السيدة فاطمة نبية أو من الأئمة لكي تُضفى عليها صفة العصمة؟!! وما الغاية التي لأجلها أُضفيت عليه العصمة؟ هل كل من يحبه الله أو كل من له مقام عنده الله يُعطى العصمة ؟!!
إنّ الله عز وجل لمّا أضفى صفة العصمة على الأنبياء أضفاها عليهم لأنهم مبلغو الوحي وأمن الرسالة السماوية، و لو أننا قبلنا عصمة الأئمة دون أن نناقشها، فإنّ ما لا يمكن تقبله لا عقلاً ولا شرعاً أن يتصف بالعصمة من ليس بنبي و لا حتى إمام!!
5- لمّا كانت الآية نازلة في نساء النبي ( أمهات المؤمنين ) و في إرادة تطهيرهن، جمع النبي عليه الصلاة أصحاب الكساء وهم من خواص أهل البيت ، ليدعو لهم بأن ينالهم التطهير الذي نال أمهات المؤمنين قائلاً (اللهم هؤلاء أهل بيتي وخاصتي ، أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً) طالباً من الله عز وجل أن ينالهم هذا الفضل وهو بلا شك أهل له ، فحرصت أم سلمة بعد أن رأت رسول الله قد جمع علياً وفاطمة والحسن والحسين أن تكون معهم وتنال بركة دعاء النبي عليه الصلاة والسلام وكان ذلك قبل أن يدعو النبي عليه الصلاة وأن يقرأ الآية موضحاً سبب طلبه لهم ، فقالت أم سلمة ( وأنا معهم يا رسول الله ) ، قال : ( إنك على خير ) و في رواية أخرى قال ( إنك الى خير أنت من أزواج النبي ) إذ لا حاجة لأم سلمة في أن يدعو لها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بأن يُذهب الله عنها الرجس طالما أن الآية نزلت فيها وفي باقي نساء النبي عليه الصلاة والسلام ، وهذا من أبرز الدلائل على كون الآية نازلة فيها لا في أصحاب الكساء الذي حرص النبي عليه الصلاة والسلام على الدعاء لهم ولو كانت الآية نازلة فيهم لما جمعهم الرسول عليه الصلاة والسلام وقال ما قال. نذكر أن الآية لم تنزل في بيت ام سلمة بل نزلت في بيت عائشة (انظر الى الرواية المروية عن عائشة في مسلم وهي التي يستدل بها الشيعة)، ثم بعد نزولها و في فترة لاحقة جاء الرسول الى بيت ام سلمة ثم دعا علي و فاطمة و الحسن و الحسين و غطاهم بالكساء و دعا لهم.
6- قوله تعالى{ ويطهركم تطهيراً } ليس فيه إخبار بذهاب الرجس بل فيه أمر لمن نزلت فيهم الآية بالتزام طاعته لكي يحصل لهن التطهير ، لأنّ الله عز وجل يريد تطهيرهن ، وسياق الكلام الموجه لنساء النبي صلوات الله وسلامه عليه كان يتضمن توجيهاً إلهياً إليهن بفعل أمور واجتناب أخرى وبين الله عز وجل أنه يريد منهن التزام هذه التوجيهات ليذهب عنهم الرجس بمقتضى أمره لهم ، وبامتثالهم لأمر الله وحفظه لوصاياه يحصل التطهير ، وهذا النمط من الخطاب استخدم الله عز وجل في آخرين كما في قوله تعالى للمؤمنين { ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج ولكن يريد ليطهركم } وقوله تعالى { يريد الله ليبين لكم ويهديكم } وقوله تعالى { يريد الله أن يخفف عنكم } فالإرادة هنا متضمنة للأمر والمحبة والرضا لا أنها حصلت فعلاً ، ولو كان الأمر كذلك لتطهر كل من أراد الله طهارته ، وأبسط مثال يوضح ذلك هو أنّ الله عز وجل يريد على سبيل المثال للبشر كلهم أن يدخلوا الجنة وهذه الإرادة هي إرادة محبة ، وهناك إرادة له سبحانه كونية قدرية في هذا الشأن وهي أنه سيكون من البشر مؤمن وكافر وأنّ ما كل البشر سيدخل الجنة ، لأنّ الله سبحانه وتعالى العادل أعطى البشر الحرية في عمل الخير والشر لكي يحصل العدل بمجازاته ، ولو كان الإنسان مجبوراً على الخير فقط لما كان من العدل مجازاته أصلاً لأنه لو أراد الشر ما وجد إلى ذلك سبيلاً، فإرادة الله إدخال البشر كلهم إرادة محبة ولكنه ما من الواجب تحققها لأنّ الله نفسه لم يوجب حدوثها.
7- إنّ مضمون حديث الكساء أنّ النبي صلى الله عليه وآله دعا لهم بأن يُذهب الله عنهم الرجس ويطهرهم تطهيراً ، وغاية ذلك أنّ يكون دعا لهم بأن يكونوا من المتقين الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم ، واجتناب الرجس واجب على المؤمنين ، فإنّ الله عز وجل يريد تطهير كل المؤمنين وليس أهل البيت فقط ، وإن كان أهل البيت هم أولى الناس وأحقهم بالتطهير.
يقول الله تعالى { ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج ولكن يريد ليطهركم وليتم نعمته عليكم } ويقول { خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها } وقال تعالى { إنّ الله يحب التوابين ويحب المتطهرين } ، فكما أخبر الله عز وجل بأنه يريد تطهير أهل البيت أخبر كذلك بأنه يريد تطهير المؤمنين كذلك ، فإن كان في إرادة التطهير وقوع للعصمة لحصل هذا للمؤمنين الذين نصت الآيات على إرادة الله عز وجل تطهيرهم.
8- التطهير الوارد في الآية لا يعني العصمة بل التنزه عن الفواحش وهو استخدام شائع في القرآن الكريم كما قال تعالى { خذ من أموالهم صدقة تطهرهم و تزكيهم بها } وما من أحد يقول بأنها قصدت بالتطهير هنا العصمة بل التنزه من الفواحش ، وكذلك في قوله تعالى { و ثيابك فطهّر} وغيرها من الآيات ، وبالجملة لفظ ( الرجس ) أصله ( القذر )، يُطلق و يُراد به الشرك كما في قوله تعالى { فاجتنبوا الرجس من الأوثان } ، ويُطلق ويُراد به الخبائث المحرّمة كالمطعومات والمشروبات كقوله تعالى { قل لا أجد فيما أُوحي إليّ محرماً على طاعم يطعمه إلا أن يكون ميتة أو دماً مسفوحاً أو لحم خنزير فإنه رجس أو فسق } وقوله { إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان } ولم يثبت أن استخدم القرآن لفظ ( الرجس ) بمعنى مطلق الذنب بحيث يكون في إذهاب الرجس عن أحد إثبات لعصمته.
9- مما يؤكد أنّ الآية لا تنص على وقوع التطهير بل على إرادة التطهير وأنّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حرص على أن يلحق أصحاب الكساء ما لحق زوجاته أمهات المؤمنين اللاتي نزلت فيهن الآية وفي إرادة تطهيرهن ما ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من أنه كان إذا خرج إلى الصلاة يمر بباب علي وفاطمة ويقول: الصلاة يا أهل البيت { إنما يريد الله أن يُذهب عنكم الرجس أهل البيت و يطهركم تطهيراً } مذكّراً إياهم بالآية وحاضاً علياً على الخروج لصلاة الجماعة ، إذ بالمحافظة على الفرائض وبطاعة الله يحصل التطهير.
10- على فرض أنّ الآية نزلت في أصحاب الكساء لا في نساء النبي عليه الصلاة والسلام ، فإنّ التطهير الذي جاءت به الآية واقع لغيرهم أيضاً بنص القرآن كما قال تعالى عن المؤمنين { ولكن يريد ليطهركم وليتم نعمته عليكم } وغيرها من الآيات ، ولو كان في معنى إرادة التطهير معنى العصمة لوجب القول بعصمة جميع المؤمنين لنص الآية على إرادة الله تطهيرهم ، وهذا ما لا يقوله لا السنة والشيعة ، فكيف تطبق نظرية التطهير على أناس دون آخرين؟!! أليس في المسألة نوع من المزاجية وليس المنهجية العلمية.
و العجيب في علماء الشيعة أنهم يتمسكون بالآية ويصرفونها إلى أصحاب الكساء ثم يصرفون معناها من إرادة التطهير إلى إثبات عصمة أصحاب الكساء ثم يتناسون في الوقت نفسه آيات أخرى نزلت في إرادة الله عز وجل لتطهير الصحابة بل هم بالمقابل يقدحون فيهم ويقولون بانقلابهم على أعقابهم مع أنّ الله عز وجل نص على إرادة تطهريهم بنص الآية ، مفارقات عجيبة يُحار فيها العقل ولا تجد لها إلا إجابة واحدة ، إنه التعصب وما يفعله في أصحابه.

===========

11- إذهاب الرجس لا يدل على معنى الإمامة ، ونحن بصدد البحث عن دليل على الإمامة ، فإن قيل بأنّ من مستلزمات الإمامة العصمة وأنّ من كان معصوماً وجبت إمامته ، قيل : وماذا تقول في السيدة فاطمة الزهراء التي هي أحد أصحاب الكساء؟ أتستطيع تطبيق نفس المبدأ عليها وبالتالي القول بأنها أحد الأئمة؟!! فإن قال: لا، قيل: قال الله تعالى { أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض } فإما أن تطبق ما تدّعية مائة بالمائة أو تقر ببطلانه ، لكن التشبت بالدليل بما يوافق الهوى و طرح ما يخالفه ما هو في الحقيقة إلا تلاعب بالقرآن الكريم ، و ما أرى من يسلك هذا الطريق يطلب الحق و هو يدّعي ما يدّعيه و يجره التعصب إلى الإصرار على الخطأ في فهم كتاب الله.
المزيد عن آية التطهير و حديث الكساء
بسم الله الرحمن الرحيم. لقد دأب أهل الضلال عندما يعجزون عن إيجاد أدلة تؤيد باطلهم و ضلالتهم على التشويش على المسلمين واستخدام أسلوب الذين في قلوبهم مرض بأتباع المتشابه من الآيات والأحاديث واقتطاع ما يناسب ظلالتهم أو تفسيرها بما يتناسب مع أهوائهم ، وقد قال الله تعالى فيمن هذا حاله ( فأما الذين في قلوبهم مرض فيتبعون ماتشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله الا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا). ولمّا عجز أهل الضلال عن الأتيان بدليلٍ يثبت اقتصار لفظ أهل البيت على ( علي وفاطمة والحسن والحسين ) وإخراج زوجات النبي صلى الله عليه وسلم من هذا اللفظ عمدوا إلى أخذ دليلٍ صحيح يذكر (( أن النبي صلى الله عليه وسلم جللَ علي وفاطمة والحسن والحسين بكساء ، وقال اللهم هؤلاء أهل بيتي فقالت أم سلمه وأنا قال انت على مكانك أنت على خير )) وما ورد عن عائشة أنها قالت بحديث نحو ذلك عند مسلم. و لا شك أن الله يعمي عن الحق أقوامًا و يهدي إليه أخرين ولأن الدين والأحكام لا يؤخذ منها جزء ويترك جزء كما فعل الرافضة بالاستدلال بهذا الدليل و رفض غيره مما هو أصرح وأوضح وتفسير الأيات تفسيرا لايتناسب مع سياقها، وجب ايضاح الحق لأن الحق اذا اتضح يمحو الباطل و قد قال الله تعالى : ( كذلك يضرب الله الحق والباطل فأما الزبد فيذهب جفاءً وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض )
وأما الأدلة على أن أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم منهم أزواجه:
أولاً: قال الله تعالى : ( يا نساء النبي لستن كأحد من الناس إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولاً معروفا ، وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى وأقمن الصلاة وأتين الزكاة وأطعن الله ورسوله إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) ، فبالله عليكم لمن الخطاب في هذه الآية لأمي وأمك لأختي وأختك أم للحسن والحسين إن الخطاب في هذه الآيات لنساء النبي صلى الله عليه وسلم ، ولولا أن النبي صلى الله عليه وسلم قد وضح بالأدلة التي من السنة أن عليًا وفاطمة والحسن والحسين هم أيضا من أهل بيته حرصا منه على ان يشملهم هذا الفضل العظيم فأدخلهم مع أهل بيته لاقتصر المقصود بلفظ أهل البيت في الأيه على نسائه فقط لكن الأدله أثبتت دخول غيرهم معهم ،
وقد يقول قائل أن قوله تعالي (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) نزل مستقلا عن الأيه فالجواب عنه من وجوه :
أولاً: أن الكثير من الأيات وبعض أجزاء الأيات على هذا النحو تنزل في أوقات مختلفة ويأمر الرسول صلى الله عليه وسلم بوضعها في المكان المناسب ليكون قرأنا يتلى الى يوم القيامه ويفهم على ماأثبته الله ورسوله فيه في النهايه والرسول صلى الله عليه وسلم اثبت هذه الأيه على هذا النحو ولا شك أن الرسول أعلم بكتاب ربه ولوكان المعني على غير المراد الذي يفهمه من يقرا القرأن لجعله في موضع مستقل منعا للإلتباس وكان وضعه في موضع يجعل فيه لبسا خطأ (يبراء الله ورسوله منه ) وإنما قال بهذا أهل الضلال وحجتهم في ذلك ينكرها حتى العقلاء منهم و لو أخذنا الأيات مجزاءه لما استقام في كتاب الله معنى.
ثانيا : ان قوله تعالى(إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) ليس أيه مستقله بل جزء من أيه والأيه كامله هي (وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى وأقمن الصلاة وأتين الزكاة وأطعن الله ورسوله إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا) (33) سورة الأحزاب
ثالثا : من أراد أن يفصل معنى الأيه ويجعل جزأها لخطاب قوم والجزء الأخر لخطاب آخرين ويناقظ المعنى الواضح ويفسر الأيه بغير مراد الله منها يحتاج الى دليل وهذا مالا يوجد عليه دليل بل الدليل خلافه لأن النبي صلى الله عليه وآله وسلم بعد نزول الأيه دعا عليًا وفاطمة والحسن والحسين وجللهم بالكساء ودعا لهم حرصا منه على ان يشملهم هذا الفضل العظيم وليبين أن الأيه تشملهم أيضا لأن المتبادر للذهن منها أنها لنساءه خاصه و لو(و لو ألغينا عقولنا) و قلنا أن الأيه يقصد بها علي و فاطمه والحسن والحسين فقط لما كان لفعل النبي صلى الله عليه وآله وسلم أي فائده لتوضيح أمر واضح و أصبح فعله من العبث
قال ابن كثير عن الأيه :
نص في دخول أزواج النبي صلى الله عليه وسلم في أهل البيت ههنا لأنهن سبب نزول هذه الآية وسبب النزول داخل فيه قولا واحدا إما وحده على قول أو مع غيره على الصحيح وروى ابن جرير عن عكرمة أنه كان ينادي في السوق إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا نزلت في نساء النبي صلى الله عليه وسلم خاصة وهكذا روى ابن أبي حاتم قال حدثنا علي بن حرب الموصلي حدثنا زيد بن الحباب حدثنا حسين بن واقد عن يزيد النحوي عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنها في قوله إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت قال نزلت في نساء النبي صلى الله عليه وسلم خاصة
وقال عكرمة من شاء باهلته أنها نزلت في شأن نساء النبي صلى الله عليه وآله وسلم
فإن كان المراد أنهن كن سبب النزول دون غيرهن فصحيح وإن أريد أنهن المراد فقط دون غيرهن ففي هذا نظر فإنه قد وردت أحاديث تدل على أن المراد أعم من ذلك
(( تأمل كيف ينتصر أهل السنه للحق وبيان أن الأيه لاتقتصر على نساء النبي فقط وإنما تشملهم وغيرهم))
وقال القرطبي بعد أن ذكر الأيه : قال الزجاج : قيل يراد به نساء النبي صلى الله عليه وسلم وقيل : يراد به نساؤه وأهله الذين هم أهل بيته على مايأتي بيانه بعد
ثم قال : فيه ثلاث مسائل :
الأولى قوله تعالى : واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة هذه الألفاظ تعطي أن أهل البيت نساؤه وقد أختلف أهل العلم في أهل البيت من هم فقال عطاء وعكرمة وابن عباس : هم زوجاته خاصة لا رجل معهن وذهبوا إلى أن البيت أريد به مساكن النبي صلى الله عليه وسلم لقوله تعالى : واذكرن ما يتلى في بيوتكن وقالت فرقة منهم الكلبي : هم علي وفاطمة والحسن والحسين خاصة وفي هذا أحاديث عن النبي عليه السلام واحتجوا بقوله تعالى : ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم بالميم ولو كان للنساء خاصة لكان عنكن ويطهركن إلا أنه على الصحيح خرج على لفظ الأهل كما يقول الرجل لصاحبه : كيف أهلك أي امرأتك ونساؤك فيقول : هم بخير قال الله تعالى : أتعجبين من أمر الله رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت والذي يظهر من الآية أنها عامة في جميع أهل البيت من الأزواج وغيرهم وإنما قال : ويطهركم لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليا وحسنا وحسينا كان فيهم وإذا اجتمع المذكر والمؤنث غلب المذكر فاقتضت الآية أن الزوجات من أهل البيت لأن الآية فيهن والمخاطبة لهن يدل عليه سياق الكلام والله أعلم أما أن أم سلمة قالت : نزلت هذه الآية في بيتي فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم عليا وفاطمة وحسنا وحسينا فدخل معهم تحت كساء خيبري وقال : هؤلاء أهل بيتي وقرأ الآية وقال : اللهم أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا فقالت أم سلمة : وأنا معهم يا رسول الله قال : أنت على مكانك وأنت على خير أخرجه الترمذي وغيره وقال : هذا حديث غريب وقال القشيري : وقالت أم سلمة أدخلت رأسي في الكساء وقلت : أنا منهم يا رسول الله قال : نعم
وقال الثعلبي : هم بنو هاشم فهذا يدل على أن البيت يراد به بيت النسب فيكون العباس وأعمامه وبنو أعمامه منهم وروي نحوه عن زيد بن أرقم رضي الله عنهم أجمعين وعلى قول الكلبي يكون قوله : واذكرن ابتداء مخاطبة الله تعالى أي مخاطبة أمر الله عز وجل أزواج النبي صلى الله عليه وسلم على جهة الموعظة وتعديد النعمة بذكر مايتلى في بيوتهن من آيات الله تعالى والحكمة قال أهل العلم بالتأويل : آيات الله القرآن والحكمة السنة والصحيح أن قوله : واذكرن منسوق على ماقبله وقال عنكم لقوله أهل فالأهل مذكر فسماهن وإن كن إناثا باسم التذكير فلذلك صار عنكم ولا اعتبار بقول الكلبي وأشباهه فإنه توجد له أشياء في هذا التفسير ما لو كان في زمن السلف الصالح لمنعوه من ذلك وحجروا عليه فالآيات كلها من قوله : يا أيها النبي قل لأزواجك إلى قوله إن الله كان لطيفا خبيرا منسوق بعضها على بعض فكيف صار في الوسط كلاما منفصلا لغيرهن ! وإنما هذا شيء جرى في الأخبار أن النبي عليه السلام لما نزلت عليه هذه الآية دعا عليا وفاطمة والحسن والحسين فعمد النبي صلى الله عليه وسلم إلى كساء فلفها عليهم ثم ألوى بيده إلى السماء فقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي اللهم أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا فهذه دعوة من النبي صلى الله عليه وسلم لهم بعد نزول الآية أحب أن يدخلهم في الآية التي خوطب بها الأزواج فذهب الكلبي ومن وافقه فصيرها لهم خاصة وهي دعوة لهم خارجة من التنزيل
ولأن أهل السنة والجماعة لا يأخذون ببعض الأدلة دون بعض فقط احتجوا بحديث أم سلمة وحديث عائشة على أن عليًا وفاطمة والحسن والحسين هم أيضًا من أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم كما أزواجه وردوا قول من قال أن المقصود بأهل بيت النبي هم أزواجه فقط ، خاصة أن لفظة أهل البيت تعني من يعولهم رب البيت ممن هم فيه ،(((وتأملو اخوتي الفرق بين أهل السنه وأهل البدعة وكيف ينتصر أهل السنه للحق في اظهار أن أهل البيت يشمل أيضا عليا وفاطمة والحسن والحسين وأن الايه وان ذكرت النساء فقط فقد أبانت السنه شمولها لغيرهم وكيف أن أهل الضلال يسعون جاهدين لطمس الحق الواضح في الأيات الكريمة فيخرجون المخاطب بالأيات وهم نساء النبي ويقصرون الأيه على منلم يخاطب بها )))
ثانياً: يقول الله تعالى على لسان الملائكه عن إبراهيم وزوجته : ( قالوا اتعجبين من أمر الله رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت إنه حميد مجيد ) فهل أهل بيت إبراهيم هم أولاده الذين لم يأتوا بعد أو زوج ابنته أم أن الله سبحانه وجه الخطاب لزوجة إبراهيم فعلم أن من أهل البيت زوجة إبراهيم ،
ثالثاً: لا شك أن القرآن عربيٌ فصيح ، وأنزل على قومٍ عرب يفهمون عباراته وحينما قال الله أهل البيت علموا أن أهل البيت هم أزواجه صلى الله عليه وسلم لأن كلمة أهل البيت في اللغة العربية تطلق ويراد بها من يعولهم رب البيت ممن هم فيه ،و لم يفهم أحد من الصحابه أن الأيه يقصد بها غير نساء النبي ولذلك روى ابن جرير عن عكرمة أنه كان ينادي في السوق إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا نزلت في نساء النبي صلى الله عليه وسلم خاصة وهكذا روى ابن أبي حاتم قال حدثنا علي بن حرب الموصلي حدثنا زيد بن الحباب حدثنا حسين بن واقد عن يزيد النحوي عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنها في قوله إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت قال نزلت في نساء النبي صلى الله عليه وسلم خاصة
وقال عكرمة من شاء باهلته أنها نزلت في شأن نساء النبي صلى الله عليه وآله وسلم
وأما حديث أم سلمة فهو دليل على أن النبي صلى الله عليه وسلم حرص وأراد أن يبين أن علياً وفاطمة والحسن والحسين من أهل بيته لئلا يُفهم أن الآية تقتصر على زوجاته فقط وكان النبي صلى الله عليه وسلم حريصا على أن يشمل الفضل العظيم الذي خص الله به نسائه أن يشمل عليا وفاطمة وابنيها الحسن والحسين لمكانتهم من النبي
قال القرطبي بعد أن ذكر الحديث :
فهذه دعوة من النبي صلى الله عليه وسلم لهم بعد نزول الآية أحب أن يدخلهم في الآية التي خوطب بها الأزواج فذهب الكلبي ومن وافقه فصيرها لهم خاصة وهي دعوة لهم خارجة من التنزيل
ولذلك لما قالت أم سلمة وأنا يارسول الله قال انك الى خير اي قد ذكرك الله في الأيه صريحة فأنت الى خير.
ثم ان الروايات الاخرى للحديث تفسر معناه ففي روايه أخرى - لم يذكرها الرافضة -( انك الى خير أنت من أزواج النبي ) فلا يحتاج الأمر الى ايضاح لأن الأية صريحة في بيان أن أزواج النبي من أهل البيت
ونص الروايه ( قال ابن جرير حدثنا أبو كريب حدثنا الحسن بن عطية حدثنا فضيل بن مرزق عن عطية عن أبي سعيد عن أم سلمة رضي الله عنها قالت إن هذه الآية نزلت في بيتي إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا قالت وأنا جالسة في باب البيت فقلت يا رسول الله ألست من أهل البيت فقال صلى الله عليه وسلم إنك إلى خير أنت من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم قالت وفي البيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلي وفاطمة والحسن والحسين رضي الله عنهم )
وفي روايه قال أنت على مكانك أنت على خير
ونص الروايه ( ان أم سلمة قالت : نزلت هذه الآية في بيتي فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم عليا وفاطمة وحسنا وحسينا فدخل معهم تحت كساء خيبري وقال : هؤلاء أهل بيتي وقرأ الآية وقال : اللهم أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا فقالت أم سلمة : وأنا معهم يا رسول الله قال : أنت على مكانك وأنت على خير ) فأخبرها أنها على مكانها الذي جعلها الله عليه في الأيه فلا يحتاج الأمر الى أصرح من الأيه وانما الذي يحتاج الى بيان أن يدخل في الأيه على وفاطمة وأبنائهما
وفي روايه أخرى - لم يذكرها الرافضه أيضا - (قال وأنت)
ونص الروايه : ( قال الإمام أحمد 6/296 حدثنا محمد بن جعفر حدثنا عوف عن أبي المعدل عن عطية الطفاوي عن أبيه قال إن أم سلمة رضي الله عنها حدثته قالت بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيتي يوما إذا قالت الخادم إن فاطمة وعليا رضي الله عنهما بالسدة قالت فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم قومي فتنحي عن أهل بيتي قالت فقمت فتنحيت في البيت قريبا فدخل علي وفاطمة ومعهما الحسن والحسين رضي الله عنهم وهما صبيان صغيران فأخذ الصبيين فوضعهما في حجره فقبلهما واعتنق عليا رضي الله عنه بأحدى يديه وفاطمة رضي الله عنها باليد الأخرى وقبل فاطمة وقبل عليا وأغدق عليهم خميصة سوداء وقال اللهم إليك لا إلى النار أنا وأهل بيتي قالت فقلت وأنا يا رسول الله قال صلى الله عليه وسلم وأنت) ..... وتأمل حرص النبي على أزواجه وغيرته حيث أمر أم سلمه أن تتنحى حيث كان علي رضي الله عنه معهم فأمرها بالتنحي وتامل تأويلات الرافضه فهل كانو يريدون من النبي صلى الله عليه وسلم أن يدخل زوجته مع علي رضي الله عنه في الكساء وهوه أشد حياء وأحرص على اتباع أمر الله الذي قال للمؤمنين ( واذا سألتموهن متاعا فاسئلوهن من وراء حجاب )
وفي روايه أخرى قال أنت من أهلى
ونص الروايه ( عن أبي كريب عن وكيع عن عبد الحميد بن بهرام عن شهر بن حوشب عن أم سلمة رضي الله عنها بنحوه طريق أخرى قال ابن جرير حدثنا أبو كريب حدثنا خالد بن مخلد حدثني موسى بن يعقوب حدثني هاشم بن هاشم بن عتبة بن أبي وقاص وعن عبد الله بن وهب بن زمعة قال أخبرتني أم سلمة رضي الله عنها قالت إن رسول الله صلى الله عليه وسلم جمع عليا وفاطمة والحسن والحسين رضي الله عنهم ثم أدخلهم تحت ثوبه ثم جأر إلى الله عز وجل ثم قال هؤلاء أهل بيتي قالت أم سلمة رضي الله عنها يا رسول الله أدخلني معهم فقال صلى الله عليه وسلم أنت من أهلي
وأما مرواه مسلم (برقم 2424) عن أبي بكر ابن أبي شيبة عن محمد بن بشر به طريق أخرى قال ابن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا سريج بن يونس أبو الحارث حدثنا محمد بن يزيد عن العوام يعني ابن حوشب رضي الله عنه عن ابن عم له قال دخلت مع أبي على عائشة رضي الله عنها فسألتها عن علي رضي الله عنه فقالت رضي الله عنه الله عنها تسألني عن رجل كان من أحب الناس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت تحته ابنته وأحب الناس إليه لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم دعا عليا وفاطمة وحسنا وحسينا رضي الله عنهم فألقى عليهم ثوبا فقال اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا قالت فدنوت منهم فقلت يا رسول الله وأنا من أهل بيتك فقال صلى الله عليه وسلم تنحي فإنك على خير ) فإن الجواب فيه واضح من أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يرد من عائشة أن تدخل معهم في الغطاء وعلي فيه وأخبرها النبي أنها على خير لماذكره الله في الأيه صريحا في أنها من أهل البيت وانما رحمة من رسول الله ورغبة في أن يدخل عليا وفاطمة وابنائهما في الفضل العظيم الذي ذكره الله لنسائه فذكرهم حتى يشملهم الله بذلك الفضل فيدخلو في أهل بيته
حديث آخر وقال مسلم في صحيحه(برقم 2408) حدثني زهير بن حرب وشجاع بن مخلد جميعا عن ابن علية قال زهير حدثنا إسماعيل بن إبراهيم حدثني أبو حيان حدثني يزيد بن حبان قال انطلقت أنا وحصين بن سبرة وعمر بن سلمة إلى زيد بن أرقم رضي الله عنه فلما جلسنا إليه قال له حصين لقد لقيت يازيد خيرا كثيرا رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وسمعت حديثه وغزوت معه وصليت خلفه لقد لقيت يازيد خيرا كثيرا حدثنا يازيد ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يا ابن أخي والله لقد كبرت سني وقدم عهدي ونسيت بعض الذي كنت أعي من رسول الله صلى الله عليه وسلم فما حدثتكم فاقبلوا ومالا فلا تكلفوا فيه ثم قال قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما خطيبا بماء يدعى خمسا بين مكة والمدينة فحمد الله تعالى وأثنى عليه ووعظ وذكر ثم قال أما بعد ألا أيها الناس فأنما أنا بشر يوشك أن يأتيني رسول ربي فأجيب وأنا تارك فيكم ثقلين أولهما كتاب الله تعالى فيه الهدى والنور فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به فحث على كتاب الله عز وجل ورغب فيه ثم قال وأهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي ثلاثا فقال له حصين ومن أهل بيته يا زيد أليس نساؤه من أهل بيته قال نساؤه من أهل بيته ولكن أهل بيته من حرم الصدقة بعده قال ومن هم قال هم آل علي وآل عقيل وآل جعفر وآل عباس رضي الله عنهم قال كل هؤلاء حرم الصدقة بعده قال نعم ) وتأمل قول الصحابي جوابا زيد على السؤال بقوله ((نساؤه من أهل بيته)) ثم عقب بان أهل بيته لايقتصر عليهن بل ان من أهل بيته من ذكرهم
قال بن كثير بعد أن ذكر الروايات المختلفه للأحاديث :
(وجمعا أيضا بين القرآن والأحاديث المتقدمة إن صحت فإن في بعض أسانيدها نظرا والله أعلم ثم الذي لا يشك فيه تدبر القرآن أن نساء النبي صلى الله عليه وسلم داخلات في قوله تعالى إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا فإن سياق الكلام معهن ولهذا قال تعالى بعد هذا كلهواذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة أي واعملن بما ينزل الله تبارك وتعالى على رسوله صلى الله عليه وسلم في بيوتكن من الكتاب والسنة قاله قتادة وغير واحد واذكرن هذه النعمة التي خصصتن بها من بين الناس أن الوحي ينزل في بيوتكن دون سائر الناس وعائشة الصديقة بنت الصديق رضي الله عنهما أولاهن بهذه النعمة وأحظاهن بهذه الغنيمة وأخصهن من هذه الرحمة العميمة فإنه لم ينزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم الوحي في فراش امرأة سواها كما نص على ذلك صلوات الله وسلامه عليه خ3775 قال بعض العلماء رحمه الله لأنه لم يتزوج بكرا سواها ولم ينم معها رجل في فراشها سواه صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنها فناسب أن تخصص بهذه المزية وأن تفرد بهذه المرتبة العلية ولكن إذا كان أزواجه من أهل بيته فقرابته أحق بهذه التسمية كما تقدم في الحديث وأهل بيتي أحق وهذا يشبه ما ثبت في صحيح مسلم 1398 أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما سئل عن المسجد الذي أسس على التقوى من أول يوم فقال هو مسجدي هذا فهذا من هذا القبيل فإن الآية إنما نزلت في مسجد قباء كما ورد في الأحاديث الأخر ولكن إذا كان ذاك أسس على التقوى من أول يوم فمسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم أولى بتسميته بذلك والله أعلم)







 
قديم 26-08-11, 11:00 AM   رقم المشاركة : 2
جاسمكو
عضو ماسي






جاسمكو غير متصل

جاسمكو is on a distinguished road


==========

هل آية التطهير هي مخصوصة لأصحاب الكساء

ماالدليل ان اية التطهير تشمل نساء النبي
الاية تحاطب نساء الرسول صلى الله عليه وسلم وتبدأ بقوله تعالى وقرن في بيوتكن فيستحيل ان يكون الخطاب لغيرهن
حديث الكساء :
لا يدل على الحصر بل يدل على تضمين الرسول صلى الله عليه وسلم لعلي وفاطمة والحسن والحسين لاهل البيت المخاطبات في الاية واسم الاشارة هؤلاء ليس من ادوات الحصر ولذلك فقد تقول هذا اخي او هؤلاء اخوتي دون ان يعني ذلك انه لا يوجد لك اخوة غيرهم
ب- اخراج امهات المؤمنين من اية تخاطبهن وتقول في بدايتها وقرن في بيوتكن ؟؟؟!!!
الآية أيها محكمة في أنها تخاطب نساء النبي عليه الصلاة والسلام وأما حديث الكساء لم يقول فيه النبي عليه الصلاة والسلام بأن أهل بيتي هم أصحاب الكساء فقط !!!

=======

نساء النبي من ال البيت و يشملهم واجب المودة

واجبات مفروضة نحو آل البيت مثل وقد مثل الصلاة عليهم كما ورد في الصلاة الإبراهيمية: «اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد».
وكذلك حبهم و مودتهم واجبة كما جاء في سورة الشورى : «ذَلِكَ الَّذِي يُبَشِّرُ اللَّهُ عِبَادَهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى وَمَن يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَّزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْنًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ»
=========

اليست اية التطهير تبدأ ب

((وقرن في بيوتكن ))

السؤال
ماهو الفرق بين اهل البيت وآل البيت
يعني نقول في الصلاة محمد
االهم صل على محمد وآل محمد
او اقول اللهم صل على اهل محمد
وخصوصا في الصلاة
آية التطهير نزلت قبل زواج علي و فاطمة رضوان الله عليهم. رواية شيعية !!!!!!!
http://www.alsrdaab.com/vb/showthrea...920#post386920

===================

اولا

لديكم كما يفترض الثقل الاول
يفترض ان يكون عندكم هو القرآن الكريم
نحتكم اليه
يا نساء النبي
السؤال
هل الامام علي من نساء النبي ؟
هل الحسن والحسين من نساء النبي ؟
ثانيا
حديث الكساء
هل لنا بهذا التخصيييص للتسعة الباقين من بنوها وطلبي ان يكون التخصييص من الكتاب او السنة .

============

اولا

السؤال

كيف يكونون من اهل الكساء وعائشة رضي الله عنها هي التي روت الحديث ؟؟
فهل الشيعة يثقون بعائشه أم يعتقدون انها ضد أهل البيت بمعايير الشيعة ؟
ثانيا
حديث الكساء ان وجد في كتبكم
فقد مسحته ايران ونسفته نسفا
من كتاب مفاتيح الجنان للقمي
فكيف تستشهدون بحديث الغته ومسحته ونسفته ايران التي يدافع عنها غالبيه الشيعة وبها حوزات عظيمه للشيعة ومزار ابولؤلؤة المجوسي المقدس
فان اردت دليلا على ان ايران الغته ونسفته ومسحته من كتاب مفاتيح الجنان للقمي الذي هو موجود بكل بيت شيعي
ريشهري يأمر بحذف حديث الكساء من صفحات مفاتيح الجنان
على هذا الرابط :
http://www.arefnews.com/NewsBody.aspx?ID=888
ثم بعد ذلك لك ان تدعي انك الحقت التسعة بالمعية التي تدعيها
وحتى لو تجاوزنا ذلك وسمحنا به لاستكمال النقاش
فأي معية تعني
فان الابناء لهم احفاد فلماذا يقصى ابناء واحفاد الامام الحسن ؟
أليسوا من ضمن المعية التي تدعيها سيدي الفاضل ؟
ولماذا تسعة ؟؟ هل القضية انتقائية ؟
ثم حتى لو تجاوزنا كل هذا
فكيف صارت فاطمة معصومة ؟
والعصمة للأئمة فقط حسب معاييركم ؟
اربعة عشر معصوما ؟ منهم امرأة
فكيف صارت معصومة ؟ وعلى أي أساس ولا هي امام منصب من الله
ولا هي ضمن الاثناعشر قائمتك التي وضعتها وصممت عليها انهم اثناعشر
اماما + نبي = 13 فقط
فأنتم تعتقدون بعصمة الأئمة لاسباب ولديكم معايير حسب قولك الاثناعشر
فكيف صارت فاطمة معصومة فهل هي امام منصب من قبل الله ؟
لتكون لها العصمة ؟؟
ثالثا
سؤال
هل فاطمة من اهل بيت الامام علي ؟
ايضا
قال الله تعالى ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت و يطهّركم تطهيراً ) , و من الواضح أن الزوجات من أهل البيت , إلا أن الشيعة يعاندون و يخالفون القرآن الكريم , فانظر إلى قوله تعالى { قَالُواْ أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللّهِ رَحْمَتُ اللّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ} سورة هود — 73 . القرآن الكريم وصف زوجة نبي الله إبراهيم — عليه السلام — بأنها أهل البيت مع أنها زوجته .
وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا
ذكر
وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا في 12 موضع
كثير من الشيعه ينسب { إنمَا يُرِيدُ اللَّه لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا } (الأحزاب : 33) لعلي وفاطمه والحسن والحسين فقط
نقول:
بداية لنعلم أن هذه الآيات لم تنزل في آل بيت علي ، والدليل على ذلك ، أن الله لما أنزل هذه الآية ، ضمن آيات أخرى تثني بمجموعها على نساء النبي صلى اللّه عليه وسلم ، قام النبي صلى اللّه عليه وسلم ودعا فاطمة وعلي والحسن والحسين - رضي الله عنهم - وشملهم بكسائه ، ثم قرأ هذه الآية ، لتشملهم بركة هذه الآية مع زوجات النبي صلى اللّه عليه وسلم ، ولو كان التطهير متحققاً فيهم من الآية فلمَ الإعادة والتكرار والطلب بالدعاء لأمر قد تم تحققه ووقوعه بأمر الله ؟
أما استعمال الضمير المذكر بدلاً من نون النسوة في { يطهركم } فإن النبي صلى اللّه عليه وسلم كان من ضمن المطهرين في الآيات لأنه رب الأسرة والخطاب يأتي بالمذكر الذي هو أرفع قدراً من النساء فيشمل الجميع . ومن الذي قال إن معنى التطهير من الرجس هو العصمة من الذنوب والفواحش ؟ فإن الرجس قد يأتي بمعنى العذاب كقوله تعالى :{ كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ } (الأنعام : 125) أو الضلال أو السخط أو الأوثان ، وكل هذا يُعرف من اللغة العربية بالقرائن والدلالات .
والآية الكريمة والدعاء من النبي صلى اللّه عليه وسلم ، تدلان على إكرام الله لآل بيت النبي صلى اللّه عليه وسلم وأنه غفر لهم ذنوبهم ، وأبعدهم عن عذاب الآخرة .
منقول من كتاب عبد الله عبدالرحمن الراشد حفظه الله
وللإضافة البسيطة أن الرافضة يخرجون نساء النبي صلى الله عليه وسلم ورضي عنهن
بدعوى أن الآية تقول (((((يطهركم))))) وليس ((((يطهركن))))) وبالتالي يخرجن النساء ويختص الرجال
ولكن ... نسوا أنهم أدخلوا فاطمة رضي الله عنها
فهل هي رجل ؟ حسب تفسيرهم للآية ؟
أم يريدون اخراجها من الكساء ( الذي الغته ايران )
نزلت هذه الايه في نساء النبي صلى الله عليه واله وصحبه . لان اولها ( يانساء النبي لستن كأحد من النساء ) الى قوله ( والحكمه ) خطاب للازواج المطهرات وامر ونهي لهن وإضافة البيوت الى الازواج في قوله ( بيوتكن ) تدل على ان المراد من اهل البيت في هذه الايه انما هو الازواج المطهرات
واذا كان بعض الرافضة يرى تميز اية التطهير عن ماقبلها من الايات بإفراد لفظ البيت فقد جانبه الصواب وحالفه الخطأ لان البيت ( اسم جنس ويجوز اطلاقه على كثير وقليل وانما هذا الافراد بأعتبار اضافته للنبي صلى الله عليه وسلم فإن بيوت الازواج المطهرات كلهن باعتبار هذه الاضافة بيت واحد وكون البيوت جمعاً في ( بيوتكن ) باعتبار اضافتها الى الازواج المطهرات اللاتي كن متعددات )
وقال الذهبي ( وأن الزوجات من اهل البيت فإن السياق انما هو في مخاطبتهن ويدل الضمير المذكر على انه عم غير زوجاته كعلي وفاطمة وابنيهما )
اذن الايه ليست دليلا على عصمة اهل البيت لانها لم ترد بصيغة الإخبار وعليه ليس فيها مايدل على امامتهم وفوق ذلك انها تشمل ازواج النبي صلى الله عليه وسلم .
منقول بتصرف يسير

====

آية التطهير نزلت قبل زواج علي و فاطمة رضوان الله عليهم. رواية شيعية !!!!!!!

http://dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=36604







 
قديم 13-09-11, 06:53 PM   رقم المشاركة : 3
جاسمكو
عضو ماسي






جاسمكو غير متصل

جاسمكو is on a distinguished road


آية الطهير لم تنزل الا في نساء النبي فقط ولا يدخل معهنّ احد غيرهن

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=135247

أرادوا أن يثبتوا عصمة أئمتهم بموجب شطر آية التطهير فأذهبوا عصمتهم

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=135777







 
قديم 17-09-11, 12:59 AM   رقم المشاركة : 4
جاسمكو
عضو ماسي






جاسمكو غير متصل

جاسمكو is on a distinguished road


آية التطهير ، فهي تأتي ضمن
سياق آيات تخاطب نساء النبي وقد خاطب الله تعالى امرأة النبي ابراهيم بأنها من اهل البيت حيث قال (قالوا أتعجبين من أمر
الله رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت انه حميد مجيد)







 
قديم 17-09-11, 01:47 AM   رقم المشاركة : 5
محبة الرسول الكريم
عضو فضي






محبة الرسول الكريم غير متصل

محبة الرسول الكريم is on a distinguished road


اصلا معروف انهاااااا تخص اهل بيت الرسول صلى الله عليه وسلم زوجاته وبناته بس الشيعه مساكين من حقدهم على زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم قالوا تخص علي وفاطمه وابنائه هو صح فاطمه رضي الله عنها تدخل من ضمن الايه بس الحقد الكررررره عمى قلوبهم نسال الله السلامه وان يطهرررر قلوبناااااااا من الحقد والحسد والكرررررررره







التوقيع :
قال الله تعالى في كتابه الكريم((وزين لهم الشيطان اعمالهم فصدهم عن السبيل وكانوا مستبصرين)) العنكبوت 38
من مواضيعي في المنتدى
»» التيجاني يكفر بالله لا حول ولا قوة الا بالله
»» كل رافضي انكر انه يلعن السيده عائشه وصحابة الرسول الكريم يتفضل بالدخوول
»» مناظرة رائعه بين شيعي ويهودي
»» مصيبه وربي ....
»» كل عام وانتم بخير سنه وشيعه
 
قديم 17-09-11, 04:06 AM   رقم المشاركة : 6
جاسمكو
عضو ماسي






جاسمكو غير متصل

جاسمكو is on a distinguished road


آية التطهير نزلت قبل زواج علي و فاطمة رضوان الله عليهم. رواية شيعية !!!!!!! ‏

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=36604







 
قديم 29-09-11, 07:33 PM   رقم المشاركة : 7
جاسمكو
عضو ماسي






جاسمكو غير متصل

جاسمكو is on a distinguished road


نصير ال البيـت ينسف استدلال الرافضة باية المباهلة وحديث الغدير ۩۞۩

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=134712







 
قديم 22-11-11, 01:09 PM   رقم المشاركة : 8
جاسمكو
عضو ماسي






جاسمكو غير متصل

جاسمكو is on a distinguished road


هل تعرف من هم أهل بيتك
وهل تجيب من هم أهل بيت أخيك
ومن هم أهل بيت أبيك
لو أجبت بعقل وحكمه لوضح لك الأمر
الباحث للحقيقية

==========

: من هم آل محمد ؟

روى الأربلي عن زيد بن أرقم قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يوم غدير خم يقول إني تارك فيكم كتاب الله حبل ممدود من السماء من تمسك به كان على الهدى ومن ضل به ومن تركه كان على ضلالة ، وأهل بيتي، .............. قال فقلت لزيد من أهل بيته ؟
فقال : (الذين لا تحل لهم الصدقة آل علي وآل عباس وآل جعفر وآل عقيل)
كشف الغمة 1/549
---
وقد أشار الأربلي الى هذا .. في موضع آخر من كتابه في قوله :
" فإن قال قائل فما حقيقة الآل في اللغة عندك؟ وقد بين رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حيث سئل فقال : اني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي .... قلنا فمن أهل بيته ؟ قال : آل علي وآل عباس وآل جعفر وآل عقيل "
بحار الانوار 25/237 نقلا عن كشف الغمة في معرفة الأئمة
---
ويؤكد ذلك الحلي في كتابه العمدة (ص6) فيقول :
" ومن ذلك ما ذكره الثعلبي أيضاً في تفسير قوله تعالى {ما أَفاءَ اللَّهُ عَلى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرى} يعني من أموال كفار أهل القرى {فَلِلَّهِ ولِلرَّسُولِ ولِذِي الْقُرْبى} يعني قرابة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، قال: وهم آل علي عليه السلام وآل العباس رضي الله عنه وآل جعفر وآل عقيل رضي الله عنهما ولم يشرك بهم غيرهم، وهذا وجه صحيح يطرد على الصحة لأنه موافق لمذهب آل محمد صلى الله عليه وآله[يدل عليه ما هو مذكور عندهم في تفسير قوله تعالى {واعْلَمُوا أَنَّما غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْ‏ءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ ولِلرَّسُولِ ولِذِي الْقُرْبى} لأنّ مستحق الخمس عندهم آل علي (ع) وآل العباس رضي الله عنه وآل جعفر وآل عقيل (ع) ولا يشرك بهم غيرهم "
---
روي أنه صلى الله عليه وآله وسلم قال : " ألا وإنّ إلهي اختارني في ثلاثة من أهل بيتي وأنا سيد الثلاثة وأتقاهم لله ولا فخر، اختارني وعلياً وجعفر ابني أبي طالب وحمزة بن عبد المطلب كنا رقوداً بالأبطح ليس منا إلا مسجى بثوبه على وجهه "
تفسير القمي 2/347
---
ونقل عنه أيضا صلوات ربي وسلامه عليه في مرض موته للسيدة فاطمة (علي بعدي أفضل أمتي ، وحمزة وجعفر أفضل أهل بيتي بعد علي)
بحار الأنوار 19/225
***
ثالثا : هل الزوجة من أهل البيت ؟
لنقرأ الاجابة من المرجع الخوئي :
صراط النجاة في أجوبة الأستفتاءات
السيد أبوالقاسم الخوئي
سؤال 1328
يتأكد الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على الأهل فمن هم الأهل ؟ و هل تعتبر الزوجة منهم ويشملها التأكيد؟
الخوئي : نعم الزوجة من الأهل و نفس التأكيد موجود فيها و الله العالم .

=================

للمزيد
حديث الكساء والتطهير من الرجس

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=55331

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=70755

ملاحظة للمتمسكين بحديث الكساء ليعارضوا به القرآن والعياذ بالله :
فلا يرقى الى أن يكون حجة على القرآن الكريم
فالقرآن مقدم على غيره بالاجماع







 
قديم 27-01-12, 06:27 PM   رقم المشاركة : 9
جاسمكو
عضو ماسي






جاسمكو غير متصل

جاسمكو is on a distinguished road


لكل شيعي : عائشه وحفصه أفضل من فاطمه بالنص القرآني

http://www.dd-sunnah.net/forum/showt...58#post1475258







 
قديم 08-02-12, 07:16 AM   رقم المشاركة : 10
جاسمكو
عضو ماسي






جاسمكو غير متصل

جاسمكو is on a distinguished road


سؤال 1328: يتأكد الأمر بالمعروف و انهي عن المنكر على الأهل فمن هم الأهل ؟
وهل تعتبر الزوجة منهم و يشملها التأكيد؟


الخوئي نعم الزوجة من الأهل و نفس التأكيد موجود فيها والله العالم. / المصدر كتاب صراط النجاة في أجوبة الاستفتاءات / آية الله العظمى السيد ابوالقاسم الخوئي







 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:47 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "