العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-08-11, 11:38 PM   رقم المشاركة : 1
الملك التبع
موقوف






الملك التبع غير متصل

الملك التبع is on a distinguished road


أمثلة من جرائم أئمة الزيدية في أهل اليمن...

نكبت اليمن نكبة عظيمة بدخول الهادي .... يحيى بن الحسين إليها في نهاية القرن الثالث الهجري...

وهذه النكبة تتضح معالمها من عدة أوجه؛ وهي التالية:

أولا: إدخاله مذهب المعتزلة لليمن وربطه بالمذهب الزيدي ربطا وثيقا، مع ما تضمنه هذا من بدع وانحرافات خطيرة، مما جعل الأئمة الذين جاؤوا بعد الهادي (وعددهم واحد وسبعون) يعززون هذا المذهب المنحرف، ويستقدمون له كبار المعتزلة من العراق وغيرها، ويقيمون لهم هجر التدريس وكراسي التعليم، حتى تشبع المذهب الزيدي الهادوي بهذه الضلالات، ابتداء من كتاب الإمام الهادي المسمى (المنزلة بين المنزلتين!!!) وحتى اليوم...

ثانيا: تعزيز التشيع في اليمن، ونقله من مرحلة التشيع السني (التلقائي) إلى مرحلة التشيع البدعي المؤصل، وتطويره من مرحلة المشاعر إلى مرحلة الدولة المتسلطة الطاغية...

ثالثا: انتشار جرائم السعي للسلطة عن طريق استغلال الدين، وذلك بواسطة أئمة الزيدية في اليمن، فكل يوم يطلع رجل علوي شيعي يزعم أنه مجتهد مطلق وأن خصمه جائر ظالم ويدعو إلى نفسه بالإمامة، فيقوم معه بعض المغفلين، فتقع حروب طاحنة، ومعارك مميتة، لا يكاد ينجو منها أحد، ولا يستقر له الأمر سوى فترة بسيطة حتى يخرج عليه غيره بنفس الحجج المتهافتة...

رابعا: تسلط الأئمة على اليمانيين وشدتهم المفرطة، واستخدامهم أساليب إجرامية بحق في تعاملهم مع اليمنيين المخالفين لهم سواء من أهل السنة، أو حتى من القبائل اليمنية التي اعتنقت الزيدية في تلك الفترات من همدان ومذحج، وذلك للدموية الموجودة في ذلك المذهب الفاسد من ناحية، ولما يظنه أولئك العلويون الضالون من الحق النبوي المفطور فيهم من ناحية أخرى، وللصعوبات التي واجهوها في توطيد ملكهم وعدم استعدادهم التراجع عنها من ناحية ثالثة، ولأمور أخرى...

وأظن أنني أحتاج أن أسلط الضوء على هذه النقطة الرابعة، وأنقل من سيرة أئمة الزيدية في تاريخنا اليمني مجموعة من الأمثلة والشواهد، حتى يتضح الأمر...

أما سبب طرحي لهذا الموضوع فهو ما شهدته من الانخداع عند بعض الإخوة الذين قابلتهم وجالستهم حول تاريخ حكم الزيود في اليمن، وجهل بالتوجه الدموي الاستئصالي للموافق قبل المخالف عندهم، وهو نابع مما ذكرته من أسباب في مقدمتها أن ذلك المذهب مبني على أصول فاسدة تدفع إلى هذا...

وإغفال الباحثين لتاريخ الفرقة المعينة يجعل الحكم عليها قاصرا ضبابيا غير دقيق، وقد يغتر المرء بموقف أو موقفين معاصرين فيكون موقفه غير سديد، فلا بد من النظر في أصول الفرقة وفي تاريخها للحكم >

يتبع >>>
سلسة سأنقلها الى الموقع مع خالص تحياتي .







  رد مع اقتباس
قديم 23-08-11, 11:42 PM   رقم المشاركة : 2
الملك التبع
موقوف






الملك التبع غير متصل

الملك التبع is on a distinguished road


الإمام المطهر(الناصر) بن شرف الدين يحيى بن شمس الدين...
كان المطهر في بداية أمره قائدا لجزء كبير من جيوش أبيه الإمام شرف الدين في القرن العاشر الهجري...

وكان هذا الرجل (المطهر) ظالما فتاكا صاحب جرائم أقل ما توصف به أنها جرائم حرب بشعة لا تقرها شريعة ولا دين ولا مواثيق، وكان أبوه الإمام شرف الدين يرسله إلى مختلف المخالفين من الدول المجاورة ومن الخارجين عليه ومن المعارضين له، ومن جيوش العثمانيين في أنحاء متعددة من اليمن، فيقوم بجرائمه القاسية، ويمهد الأمر لأبيه ولإمامته الظالمة الجائرة...

حتى حصل أن انقلب المطهر على أبيه وحاصره في صنعاء، وكاد ينتصر عليه، لولا أن مددا جاء للإمام شرف الدين فانهزم جند المطهر، ثم صار تصالح شرف الدين مع العثمانيين في اليمن ضد ابنه المطهر، وانتقل إلى كوكبان، واستطاع المطهر أن يسيطر على صنعاء وأكثر اليمن، ولقب نفسه الإمام الناصر، حتى توفي في مدينة ثلا سنة 980هـ، عن اثنين وسبعين عاما...

ولننظر الآن إلى مجموعة من جرائم هذا الإمام المتعطش للدماء، وبأي أسلوب كان بعض أئمة الزيدية يحكمون اليمن، ويتعاملون مع الناس...

وهذا الذي أذكره لا أنقله من كلام خصومه أو أعدائه، وإنما من ترجمة حفيده المباشر له، وهو عيسى بن لطف الله بن المطهر، في كتابه (روح الروح فيما جرى بعد المائة التاسعة من الفتن والفتوح)...






  رد مع اقتباس
قديم 23-08-11, 11:44 PM   رقم المشاركة : 3
الملك التبع
موقوف






الملك التبع غير متصل

الملك التبع is on a distinguished road


الجريمة الأولى للإمام المطهر:

في سنة 934هـ كان المطهر مستقرا في صنعاء مع والده الإمام شرف الدين قبل تمرده عليه، فأعلنت بعض قبائل خولان خروجها من طاعة الإمام واعتراضها على بعض تصرفاته، وكان لقبائل خولان رهائن عند الإمام شرف الدين في صنعاء...

وهؤلاء الرهائن هم عبارة عن مجموعة من الأطفال والصبيان الذين اعتاد أئمة اليمن المجرمين أن يأخذوهم من مشايخ القبائل وأعيانها فيحبسونهم عندهم من أجل أن يذلوا قبائلهم وأباءهم حتى لا يقوموا بأي تصرف ضد حكم الأئمة الجائر...

وكان عدد أولئك الرهائن في صنعاء ثمانين نفرا من خولان في سن البلوغ تقريبا، فأمر الإمام المجرم المطهر بن شرف الدين بأن تقطع أيدي وأرجل أولئك الأطفال جميعا، من خلاف (يعني تقطع اليد اليسرى مع الرجل اليمنى أو العكس)...

فما ذنب أولئك الأبرياء، وأي دين يحمله هذا الرجل، وأبوه، ومن معه من الأعوان والمساعدين، وأي مذهب يعتنقون، فهذا الأمر الذي قام به لا يكاد يقوم به اليهود وهم يهود، عياذا بالله من الإجرام...

ولم يكتف الإمام المطهر عليه الشلام بذاك الفعل، بل حرك جيوشه باتجاه خولان، ولما وصل خرب ما استطاع من المزارع وقطع الأعناب والأشجار، ودمر ما استطاع من البيوت، ثم استطاع أن يظفر بمجموعة من رجال خولان حوالي الثلاثمائة رجل، فقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أيضا، جازاه الله بما يستحق...







  رد مع اقتباس
قديم 23-08-11, 11:46 PM   رقم المشاركة : 4
الملك التبع
موقوف






الملك التبع غير متصل

الملك التبع is on a distinguished road


الجريمة الثانية للإمام المطهر:

في سنة 941 هـ علم الإمام شرف الدين بأن السلطان عامر بن عبدالوهاب الطاهري تحالف مع الشريف يحيى السراجي، وقررا الزحف على صنعاء لمناجزة الإمام شرف الدين...

فأرسل شرف الدين إلى ابنه المطهر -وكان في نجران- أن يأتي سريعا، فجاء مع جيشه ولحق بالشريف يحيى السراجي وأتباعه في منطقة قريبة من رداع، وبغتهم فجأة وانتصر عليهم، وأمر بضرب عنق السراجي بعد أسره، كما أمر بضرب عنق ألف أسير، وهو واقف على بغلته يتفرج على ذلك المنظر المرعب، حتى غطى الدم حوافر بغلته...

وبعد ذلك أمر بقية الأسرى من جيش السراجي أن يحمل كل واحد منهم رأس واحد من الأسرى المقتولين، وتوجه بهم إلى صنعاء، ثم أرسلهم مشيا إلى صعدة....

وفي صعدة أمر بضرب أعناق باقي الأسرى جميعا، فكان الأسير يسقط رأسه والرأس الذي كان يحمله، فأي إجرام وقلب كان يملكه ذلك الطاغية.






  رد مع اقتباس
قديم 23-08-11, 11:48 PM   رقم المشاركة : 5
الملك التبع
موقوف






الملك التبع غير متصل

الملك التبع is on a distinguished road


الجريمة الثالثة للإمام المطهر:

في سنة 958 هـ، استولى الشريف صلاح بن أحمد على حصن الطويلة في المحويت، فتحرك الإمام المطهر وحاصر الحصن، فاستسلم الشريف صلاح، وقبل النزول على حكم الإمام المطهر...

فلما مثلوا بين يدي الإمام المجرم المطهر لامهم وعاتبهم...

ثم أمر بجميع من كان مع الشريف صلاح فربطوا من أرجلهم إلى الجمال، ثم سحلوا سحلا، حيث جرتهم الجمال وهم مربوطون من أرجلهم على الأرض ووجوههم منكوسة، حتى تقطعت أشلاؤهم وتناثرت في الطرقات...

وأمر الإمام المطهر بأن يركب الشريف صلاح على بغلة، فامتنع الشريف بعدما رأى ما حل بأصحابه، فأمر الإمام بأن يقتلوه، ثم أمر بأن يرمى في الأرض فلا يدفن ويقبر، فتركوه في العراء حيث قتل...






  رد مع اقتباس
قديم 23-08-11, 11:48 PM   رقم المشاركة : 6
الفجرالباسم قادم
عضو ماسي






الفجرالباسم قادم غير متصل

الفجرالباسم قادم is on a distinguished road


متابعه ........







التوقيع :
أنـا !


من أُمّةً

الجنسية فيها العقيدة،
والوطن فيها هو دار الإسلام،
والحاكم فيها هو الله،
والدستور فيها هو القرآن والسُنّة.
أُمّة ..
أبو بكر العربي، وبلال الحبشي، وصهيب الرومي، وسلمان الفارسي

..

لا للعروبيـه ..لاللشعوبيه ..لاللعنصريه

إسلاميّه إسلاميّه


من مواضيعي في المنتدى
»» وجدته في هايبر بنـده ..
»» أيقنوا أنَّ الظـلامَ *** سوفَ يجلوهُ الصبـاحْ
»» الله أكبر شيء عظيم
»» شوفو الشيعة في ليلة القدر إيش يسووا ؟‎
»» أدعية من الكتاب والسنّة
  رد مع اقتباس
قديم 23-08-11, 11:49 PM   رقم المشاركة : 7
الملك التبع
موقوف






الملك التبع غير متصل

الملك التبع is on a distinguished road


الإمام المجرم عبدالله بن حمزة يقوم بسبي نساء صنعاء وأولادها الصغار...

جرى بين الإمام الزيدي عبدالله بن حمزة وبين الأيوبيين الذين أرسلهم السلطان المشهور صلاح الدين الأيوبي إلى اليمن لتوحيدها، جرت بينهم حروب ووقائع كثيرة في القرن السابع الهجري، وقد استطاع الأيوبيون دحر عبدالله بن حمزة وطرده من صنعاء، وكان يستغل انشغالهم أحيانا لقتال مخالفيهم في مناطق أخرى من اليمن فيقوم بمهاجمة صنعاء، وتخريبها، وكان يهدد أهلها لكي لا يعودوا إليها...

وفي مرة من المرات أرسل أخاه يحيى بن حمزة بن سليمان (عماد الدين) إلى صنعاء، فأسر منها ستمائة امرأة بأمر وموافقة من أخيه، وخرج بهن إلى قاع طيسان بصنعاء، فقسمهم بين رجاله الذين شاركوه في أسرهن...

وهذا تكفير عملي من أولئك المجرمين، حيث لا يسترق إلا الكافر في الإسلام...

ذكر الخزرجي في (العسجد المسبوك) الواقعة التالية: فلما كان شهر ربيع الآخر سنة 612هـ خرج الإمام عبدالله بن حمزة من صنعاء إلى كوكبان هو وجميع أصحابه، وكان ذلك يوم الأحد لاثاني عشر من شهر ربيع الآخر من السنة المذكورة، بعد أن أخرب بعض بيوت أهل صنعاء والدار السلطانية، فتعطلت صنعاء، ثم رجع بعض أهلها إليها فأغار عليهم أخوه الأمير يحيى بن حمزة فدخلها، وفيها جماعة من العرب والغز، وسبى جميع من فيها من النساء والأولاد من العرب والعجم، وذلك يوم الرابع والعشرين من شهر ربيع الآخر من السنة المذكورة...

وانظر الكتب التالية: أنباء الزمن، غاية الأماني 1/424، تاريخ آل الوزير، سيرة الإمام عبدالله بن حمزة، اللطائف السنية، هجر العلم ومعاقله في اليمن 4/1809...







  رد مع اقتباس
قديم 23-08-11, 11:54 PM   رقم المشاركة : 8
الملك التبع
موقوف






الملك التبع غير متصل

الملك التبع is on a distinguished road


في محافظة حجة، وفي الشرق من منطقة المحابشة كانت تقع قرية عامرة اسمها الوعلية، كان فيها مجموعة من العلماء والصالحين وغيرهم...
وقد التجأ إليها بعض الهاربين من الإمام القاسم بن محمد في بداية القرن الحادي عشر الهجري، ثم انتقلوا إلى كحلان، فلما استطاع الإمام السيطرة على منطقة الوعلية تلك أمر بتخريب تلك القرية، وتخريب دورها ومزارعها، وتشريد أهلها، كعادة الأئمة اليمنيين المملوء سلوكهم بالإجرام والإفساد في الأرض...
فقام أحد العلماء حينذاك بمعاتبة الإمام وكتب إليه منكرا عليه ذلك الإفساد، وتخريب القرية وممتلكات أهلها من المسلمين الضعفاء، وفيهم الفقير واليتيم، والمرأة والشيخ الكبير، ولهم بيوتهم ومزارعهم وغيرها مما خربت ظلما وعدوانا...
فأشار له الإمام المجرم القاسم بن محمد أن ذلك الذي فعله أمر عادي مباح، وأنه سيرة الأئمة السابقين في اليمن منذ الهادي يحيى بن الحسين إلى آخر الزمان، وأنه مقتد بهديهم، مقتف آثارهم، سالك سبيلهم...
فهلموا إلى نص رسالة الإمام القاسم بن محمد إلى ذلك العلامة وهو أحمد بن محمد الشرفي صاحب اللآلي المضيئة، وقد ذكر الخبر الجرموزي في الدرة المضيئة، كما أنه موجود بنصه في كتاب (النبذة المشيرة إلى جمل من عيون السيرة) ص20 وما بعدها...

يتبع...







  رد مع اقتباس
قديم 23-08-11, 11:55 PM   رقم المشاركة : 9
الملك التبع
موقوف






الملك التبع غير متصل

الملك التبع is on a distinguished road


قال الإمام القاسم بن محمد في ثنايا رسالته:
وقد أرسلنا على أهل الطرق، وفيهم من الضعفاء مثل الذي في مهبط الشيطان، ومغرس الفتنة..
وبالهادي عليه الس...، وبغيره من الأئمة اقتديت...
فإن الإمام إبراهيم بن موسى بن جعفر المعروف بالجزار أخرب سد الخانق في صعدة، وكان يسقي لطائفة من الناس، فيهم من الضعفاء كالذين بالمونفكة...
وكذلك الهادي عليه الس... قطع أعناب أملح ونخيلها من بلاد شاكر، وفيهم مثل من ذكرت، وكذلك قطع أعناب حقل صعدة بوادي علاف، ونخيل بني الحارث بنجران...
وولده الناصر عليه الس... أخرب أرض فدم كلها، ولم يسأل عن بيت يتيم ولا أرملة ولا ضعيف...
وفي سيرة الإمام المنصور بالله عليه الس... أنه أخرب العادية في بلاد ظليمة وأشياء مذكورة في مثل ذلك كثيرة...
وكذلك الإمام أحمد بن سليمان عليه الس... أخرب صعدة القديمة...
وغيرهم من سائر الأئمة عليهم الس...
والإمام المنصور بالله (عبدالله بن حمزة) عليه الس... نص على ذلك نصا...
وإمامنا الإمام الناصر لدين الله (الحسن بن علي بن داؤود) عليه الس... خرب قرية في الكريش، يقال لها الحد والمعصرة في بني محمد، وعزان بني أسعد، وقاهرة في بلاد المداير، ولم يسألوا عن بيت يتيم ولا أرملة، واحتج الإمام الحسن عليه الس... على ذلك بقوله تعالى: (واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة) وهي حجة الأئمة عليه الس...!!!
إلى آخر ما ذكره ذلك المجرم في رسالته المؤرخة في عام 1007هـ...







  رد مع اقتباس
قديم 24-08-11, 12:04 AM   رقم المشاركة : 10
الملك التبع
موقوف






الملك التبع غير متصل

الملك التبع is on a distinguished road


بعض أئمة الزيود المجرمين في اليمن تعاملوا مع أراضي الشافعية في ما يسمى اليمن الأسفل والمشرق (التي تشمل تعز واب وماجاورها بالاضافه الى ارض تهامه) باعتبارها أراضي خراجية يؤخذ منها الخراج كما يؤخذ من أراضي الكفار!!!!

وذلك بعد أن كانت سابقا أراضي عشرية تؤخذ منها العشور كزكاة مثلما تؤخذ من المسلمين...

وهذا الأمر حصل في عصر الدولة القاسمية الزيدية في القرن الحادي عشر الهجري، وبالتحديد في عصر الإمام المتوكل إسماعيل...

وقد وقف مع ذلك الإمام الزيدي الظالم عامة فقهاء المذهب فأفتوا له بصحة موقفه، وبأنها اراض خراجية تعامل معاملة أراضي الكفار، وعلى ساكنيها دفع الخراج لإمام المسلمين!!!

وحجتهم المتهافتة في ذلك الأمر أن الذين كانوا يحكمون تلك المناطق الشافعية هم جيوش الدولة العثمانية، وقد انسحبوا من اليمن حينذاك فاعتبر الإمام المتوكل وعلماء السوء الذين حوله أن العثمانيين كفار كفر تأويل لأنهم من ناحية مشبهة مجبرة كفار، ومن ناحية ثانية يحكمون بالقانون (رغم أنه كان حينذاك مستمدا من الشريعة الإسلامية)، وبما أنهم كفار فإن الأرض الموروثة منهم في اليمن أرض كفار يجب على الناس فيها أن يدفعوا الزكاة مثلما يدفعها اليهود والنصارى والمجوس وغيرهم!!!!

وقد انتصب لهم حينذاك العلامة الحسن بن أحمد الجلال رحمه الله، فألف رسالته (براءة الذمة في نصيحة الأئمة) بين تهافت الفتوى وانحرافها وضلالها، ووجهها لذلك الإمام الغاشم فلم يقبل العمل بها واستمر على غيه، هو وفقهاء السوء الذين حوله...

وقد نقل المؤرخ يحيى بن الحسين في بهجة الزمن ردا من الإمام إسماعيل على الاعتراض ضد عمله قال فيه: (وما كان الظن أن يخفى ذلك وجهه، فالحق بين والحمد لله، وبيان ذلك أن مذهب التوحيد (المعتزلة) أن المشبهة والمجبرة كفار، وأن الكفار إذا استولوا على أرض ملكوها، ولو كانت من أراضي المسلمين وأهل العدل، وأنه يدخل في حكمهم من والاهم واعتزى إليهم، ولو كان معتقده يخالف معتقدهم، وإن البلد التي تظهر فيها كلمة الكفر بغير جوار كفرية، ولو سكنها من لا يعتقد بالكفر، ولا يقول بمقالة أهله، هذه الأصول معلومة عندنا بأدلتها القطعية، ومدونة في كتب أئمتنا وسلفنا، ولا ينكر ذلك عنهم أحد من له أدنى بصيرة ومعرفة بمصنفاتهم كالأزهار وغيره) 1/290

وليس هذا فحسب بل كان أئمة السوء الزيود يحاولون إهانة أهل تلك المناطق بشتى الوسائل، فقد كانوا يفرضون عليهم ضرائب مختلفة بمسميات بعضها مضحك؛ كما يذكر المؤرخون...

وكانوا يسمون تلك الضرائب مطالب!!، فمنها مطلب سفرة الوالي (مبالغ تؤخذ من الرعية من أجل أن يستخدمها الولاة وأمراء المناطق والألوية لأكرام ضيوفهم الرسميين) إلى مطلب التنباك (التبغ والتتن)، إلى مطلب جعالة العيد (تؤخذ من الرعية في الأعياد لمظاهر احتفال الولاة) إلى مطلب صلاة المصلي بدون إمام!!!! وغيرها من الخزعبلات، ولينظر من شاء الاستزادة في كتاب (الإمام المتوكل على الله إسماعيل بن القاسم) لسلوى الغالبي ص 166، وكتاب (الشوكانية الوهابية) لعبدالعزيز المسعودي 119

دع عنك محاولات أولئك الأئمة الأوباش فرض ضلالات مذهبهم على مناطق أهل السنة والجماعة، عن طريق الأوامر القهرية بالأذان بحي على خير العمل وخاصة في محافظتي الحديدة وإب، وغيرها من التصرفات الحمقاء التي ذهبت أدراج الرياح، وعاد هذة المناطق سنية بحمد الله تعالى...







  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:22 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "

vBulletin Optimisation by vB Optimise (Reduced on this page: MySQL 0%).