العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-06-11, 03:41 AM   رقم المشاركة : 1
أبو معاذ السلفي
عضو نشيط






أبو معاذ السلفي غير متصل

أبو معاذ السلفي


المجموع المفيد لفتاوى أهل العلم في حكم الأناشيد

المجموع المفيد لفتاوى أهل العلم في حكم الأناشيد


جمع / أبو معاذ السلفي ( السني الحضرمي )


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:
فهذا جمع لفتاوى بعض العلماء حول مسألة كثر حولها السؤال، ألا وهي مسالة الأناشيد.
وقد أفتى كثير من أهل العلم بجوازها ولكن بشروط مقيدة ولم يطلقوا القول بالجواز وإليكم بعض الفتاوى الموضحة لهذا الأمر:



حكم الأناشيد الإسلامية


1- فتوى الإمام عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله
قال الإمام عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله:
( الأناشيد الإسلامية مثل الأشعار؛ إن كانت سليمة: فهي سليمة، وإن كانت فيها منكر: فهي
منكر ...
والحاصل أن البَتَّ فيها مطلقاً ليس بسديد، بل يُنظر فيها ؛ فالأناشيد السليمة: لا بأس بها، والأناشيد التي فيها منكر، أو دعوة إلى
منكرٍ: منكرةٌ ) انتهى من شريط" أسئلة وأجوبة الجامع الكبير " ( رقم : 90 / أ ) نقلاً من موقع الإسلام سؤال وجواب للشيخ
محمد المنجد .



ــــــــــــــــــ


2- فتوى الإمام محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله
سئل الإمام محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله: ما هو حكم الأناشيد المتداولة بين كثير من الشباب، ويسمونها:
( أناشيد إسلامية )؟
فأجاب رحمه الله: ( إذا كانت هذه الأناشيد ذات معانٍ إسلامية، وليس معها شيء من المعازف وآلات الطرب كالدفوف والطبول
ونحوِها، فهذا أمرٌ لا بأس به.
ولكن؛ لابد من بيان شرطٍ مهم لجوازها؛ وهو أن تكون خالية من المخالفات الشرعية؛ كالغلوّ، ونَحوِه.
ثم شرط آخر؛ وهو عدم اتخاذها دَيدَناً، إذ ذلك يصرِفُ سامعيها عن قراءة القرآن الذي وَرَدَ الحضُّ عليه في السُنَّة النبوية المطهرة،
وكذلك يصرِفُهُم عن طلب العلم النافع، والدعوة إلى الله سبحانه.
أما استعمال ( الدفوف ) مع الأناشيد؛ فجائز للنساء فيما بينهن دون الرجال ، وفي العيد والنكاح فقط) انتهى." مجلة الأصالة "
( العدد الثاني، تاريخ 15 جمادى الآخرة 1413هـ ) .


ـــــــــــــــــ


3- فتوى الإمام محمد بن صالح العثيمين رحمه الله


سئل الإمام محمد بن صالح العثيمين رحمه الله:
السائل: أرجو التفصيل في مسألة الأناشيد وكذلك حكم بيعها؟
الشيخ: أي أناشيد؟
السائل: الأناشيد الإسلامية التي تباع في التسجيلات.
الشيخ: لا أستطيع أن أحكم عليها لأنها مختلفة, لكن أعطيك قاعدة عامة:
1- إذا كانت الأناشيد مصحوبة بدف فهي حرام, لأن الدف لا يجوز إلا في حالة معينة لا في كل وقت, ومن باب أولى إذا كانت
مصحوبة بموسيقى أو طبل.
2- إذا كانت خالية من ذلك نظرنا: هل أنشدت كأنشودة الأغاني الماجنة، فهذه أيضاً لا تجوز, لأن النفس تعتاد هذا النوع من الغناء,
وتطرب له، وربما تتجاوز إلى الأغاني المحرمة.
3- إذا كانت هذه الأناشيد من فتيان أصواتهم فاتنة, يعني: قد تحرك الشهوة, أو قد يستمتع الإنسان بالصوت دون مضمون القصيدة،
فهذه أيضاً لا تجوز.
أما إذا كانت أناشيد حماسية على غير الوجه الذي قلت لك فليس بها بأس.
لكن خير من ذلك أن يستمع إلى القرآن, أو يستمع إلى محاضرة جيدة مفيدة, أو يستمع إلى درس من دروس العلماء، هذا أفضل,
يستفيد فائدة دينية وفائدة أنه يسهل الطريق على الإنسان, لأن الإنسان ربما يضرب الطريق مثلاً من مكة إلى المدينة يحتاج إلى
أشياء توقظه. السائل: لكن ما حكم بيعها؟
الشيخ: أعطيك قاعدة: كل ما حرم استعماله حرم بيعه, لقول الرسول عليه الصلاة والسلام: ( إن الله إذا حرم شيئاً حرم ثمنه ) .
انتهى نقلاً من شريط " لقاءات الباب المفتوح " (الشريط رقم 111 / السؤال 7 ).


وإليك رابط لتحميل الفتوى صوتياً:

http://dl.dropbox.com/u/20908119/%D9...D9%8A%D8%AF.rm


كما سئل رحمه الله : السؤال: بارك الله فيكم هذه رسالة وصلت من مستمع للبرنامج المستمع أبو حمزة من المدينة المنورة يقول
فضيلة الشيخ ما حكم الشرع في نظركم في الأناشيد الإسلامية أرجو التوضيح بهذا مأجورين؟
فأجاب رحمه الله:
الأناشيد الإسلامية لا يمكن الحكم عليها حتى تسمع وينظر ما موضوع الأنشودة وهل أنشدت على وجه التلحين الغنائي الهابط أو
أنشدت على وجه الحداء البعيد عن نغمات الغناء الماجن وتلحينه، وهل أنشدت بأصوات جميلة جذابة تثير الفتنة وتحرك الساكن
أم أنشدت بأصوات عادية لا يحصل بها الفتنة؟
فإذا كان موضوع الأنشودة جيداً لا محذور فيه ولم تلحن تلحين الأغاني السافلة الهابطة ولم يكن فيها أصوات مؤدية إلى الفتنة فإنه
لا بأس بها ولكن بشرط ألا تكون ديدن الإنسان بحيث يكب عليها كثيراً وألا يتخذها الواعظ الوحيد لقلبه دون أن يرجع إلى وعظ الكتاب
والسنة فهذه ثلاثة شروط الشرط الأول أن يكون موضوع الأناشيد موضعاً جيداً غير محظور ويلتحق بهذا الشرط أن لا تلحن تلحين
الأغاني الماجنة السافلة وألا تكون بأصوات فاتنة الشرط الثاني ألا يكب عليها كثيراً الشرط الثالث أن لا يجعلها هي الواعظ الوحيد
لقلبه بحيث يعرض عن موعظة القرآن والسنة فإذا تمت هذه الشروط الثلاثة وإن شئت فاجعلها خمسة فأرى أنه لا بأس بها أما إذا
اختل شرط واحد منها فليُعدل عنها) انتهى نقلاً من الموقع الرسمي للشيخ ابن عثيمين.



وإليكم رابط الفتوى :


ـــــــــــــــــــ


4- فتوى الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين رحمه الله

سئل الشيخ عبد الله بن جبرين رحمه الله: ما رأي سماحتكم في الأناشيد التي نسمعها في عصرنا هذا؟
الجواب:-
( الشعر مثل الكلام، فحسنه حسن وقبيحه قبيح، ولا شك أن حكم هذه الأناشيد حكم نظم الشعر ثم إلقائه، فإن كان محتواها مفيدا
كالترغيب في الخير، والتحذير من المعاصي، وكالمواعظ والزهديات، والحث على مكارم الأخلاق، والنهي عن سفاسفها، وذكر
العبادات والنوافل ونحوها، فإن ذلك مباح ، لكن يكون إنشادها عاديا، بدون ترنم وتمايل، ونغمات مثيرة للأشجان.
أما إن احتوت على التشبيب، والدفع إلى الغرام، ووصف الخدود والقدود، وإثارة الغرائز، والدعاية إلى الجرائم، وذكر المحرمات،
والنداء إلى اقتراف الفواحش، وما إلى ذلك فهو محرم بأي صوت أو بأي لغة، فالعبرة بالمحتوى، ومعنى ذلك الشعر، وكذا بحال
الإلقاء من الترنم والتغنج ونحوه ) .


http://ibn-jebreen.com/book.php?cat=6&book=67&page=3920


ـــــــــــــــــــــــ



5- فتوى الشيخ محمد بن محمد المختار الشنقيطي حفظه الله
عضو هيئة كبار العلماء بالسعودية
سئل الشيخ محمد بن محمد المختار الشنقيطي حفظه الله: ما حكم الأناشيد الإسلامية الجديدة التي يوجد فيها حداء يشبه ألحان
الغناء وجزاكم الله خيراً؟
الجواب: أولاً أشهد الله عز وجل على حبكم جميعاً في الله، وأسأل الله العظيم أن يجمعني وإياكم في مستقر رحمته، ثم ما أدري
الأناشيد منها جديد وقديم، الله المستعان! كل يوم نأتي بجديد، حتى الأناشيد فيها موديلات جديدة، على العموم: قديمها وجديدها،
بالنسبة للأناشيد أنا رأيي الاقتصار في الدعوة على الكتاب والسنة، وقد بينت ذلك أكثر من مرة في السؤال عن هذه الأناشيد،
وأما بالنسبة للألحان والإتيان ببعض الأمور التي تكون سبباً للفتنة، فلا أشك في حرمة ذلك لئلا يفضي إلى الفتنة، وهذا أمر
بنقل الثقات أنه قد يتسبب في الفتنة، وأيضاً فتنة لمن ينشد، إذا كان المقصود به الألحان ومحاكاة الفساق في ألحانهم، أما بالنسبة
لقضية أن الإنسان ينشد عند السآمة والملل فهذا ثابت في السنة، كقوله: اليوم نضربكم على تأويله ضرباً يزيل الهام عن مقيله وكذلك ما كان بين يدي النبي صلى الله عليه وآله وسلم في بناء المسجد،
وحفر الخندق، وهم يقولون: والله لولا الله ما اهتدينا ولا تصدقنا ولا صلينا إن الألى قد بغوا علينا وإن أرادوا فتنة أبينا فكان عليه
الصلاة والسلام يقول: ( أبينا أبينا! ويرفع بها صوته )، فالسنة ثابتة، وكان يُحدى بالإبل وعليها النساء في محضر من النبي صلى الله وهو حكم على كل أحد، وقد وردت الأحاديث في الصحيحين وغيرهما،
عليه وآله وسلم، ومسمع منه، فيسعنا ما وسع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، هذا نسلمه عند وجود السآمة والملل، لكن
التوسع في ذلك والمبالغة فيه، هذا مما لا أصل له، والأولى اتقاؤه وتركه ما أمكن، والله تعالى أعلم ) انتهى.
نقلاً من شريط " كيف نواجه الفتن " للشيخ محمد بن محمد المختار الشنقيطي حفظه الله.


وإليكم رابط لتحميل المقطع الصوتي للفتوى:




http://dl.dropbox.com/u/20908119/%D9...D9%8A%D8%AF.rm


ــــــــــــــــــــــــ


6- فتوى الشيخ عبد الكريم الخضير
عضو هيئة كبار العلماء بالسعودية
سئل الشيخ عبد الكريم الخضير حفظه الله: ما حكم الأناشيد الإسلامية الخالية من الموسيقى وما هو الجائز منها؟
الجواب:
( وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
الأناشيد عموماً إذا كانت مادتها مباحة ولم يصحبها آلة ممنوعة استخدامها شرعاً، وأديت على طريقة العرب في لحونهم فلا بأس،
كما قرر ذلك الحافظ ابن رجب وغيره.
وأما إذا كانت مادتها ممنوعة كالغزل والسب والخنا والفخر وما أشبه ذلك، أو صاحبها آلة ممنوعة أو أديت بلحون الأعاجم وأهل
الفسق والمجون فإنها لا تجوز، علماً بأن ما يباح منها لا ينبغي الإكثار منه والاشتغال به عن الأهم من تلاوة القرآن ودراسة العلم
وغيره، والله المستعان ) انتهى نقلاً من موقع المسلم.


http://almoslim.com/node/53694


ــــــــــــــــــــــ


7- فتوى الشيخ محمد بن صالح المنجد حفظه الله

سئل الشيخ محمد بن صالح المنجد حفظه الله: ما حكم الأناشيد الإسلامية الخالية من الموسيقى؟
الجواب :
الحمد لله.
جاءت النصوص الصحيحة الصريحة بدلالات متنوعة على إباحة إنشاد الشعر واستماعه، فقد صح أن النبي صلى الله عليه وسلم
والصحابة الكرام رضوان الله عليهم قد سمعوا الشعر وأنشدوه واستنشدوه من غيرهم، في سفرهم وحضرهم، وفي مجالسهم
وأعمالهم، بأصوات فردية كما في إنشاد حسان بن ثابت وعامر بن الأكوع وأنجشة رضي الله عنهم، وبأصوات جماعية كما في
حديث أنس رضي الله عنه في قصة حفر الخندق، قال: فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم ما بنا من النصب والجوع قال:
( اللهم لا عيش إلا عيش الآخرة * فاغفر للأنصار والمهاجرة )
فقالوا مجيبين:
( نحن الذين بايعوا محمدا * على الجهاد ما بقينا أبدا )
رواه البخاري ( 3/1043) .
وفي المجالس أيضا ؛ أخرج ابن أبي شيبة بسند حسن عن أبي سلمة بن عبد الرحمن قال: ( لم يكن أصحاب رسول الله صلى الله
عليه وسلم منحرفين ولا متماوتين، كانوا يتناشدون الأشعار في مجالسهم، وينكرون أمر جاهليتهم، فإذا أريد أحدهم عن شيء من
دينه دارت حماليق عينه ) . ( 8/711 ) .
فهذه الأدلة تدل على أن الإنشاد جائز، سواء كان بأصوات فردية أو جماعية، والنشيد في اللغة العربية : رفع الصوت بالشعر مع
تحسين وترقيق.
وهناك ضوابط تراعى في هذا الأمر:
عدم استعمال الآلات والمعازف المحرمة في النشيد.
عدم الإكثار منه وجعله ديدن المسلم وكل وقته، وتضييع الواجبات والفرائض لأجله.
أن لا يكون بصوت النساء، وأن لا يشتمل على كلام محرم أو فاحش.
وأن لا يشابه ألحان أهل الفسق والمجون.
وأن يخلو من المؤثرات الصوتية التي تنتج أصواتا مثل أصوات المعازف.
وأن لا يكون ذا لحن يطرب وينتشي به السامع ويفتنه كالذين يسمعون الأغاني، وهذا كثير في الأناشيد التي ظهرت هذه الأيام، حتى
لم يعد سامعوها يلتفتون إلى ما فيها من المعاني الجليلة لانشغالهم بالطرب والتلذذ باللحن. والله ولي التوفيق.
المراجع : " فتح الباري " (10/ 553 - 554 - 562 - 563 - 553 - 554 - 562 - 563 ) .
" مصنف ابن أبي شيبة " (8/711 ) .
" القاموس المحيط " (411 ) .

الإسلام سؤال وجواب
الشيخ محمد صالح المنجد


http://www.islamqa.com/ar/ref/11563/...لالات%20متنوعة


ـــــــــــــــــــــ


8- فتوى الشيخ خالد عبد الله المصلح حفظه الله

سئل الشيخ خالد بن عبد الله المصلح حفظه الله: أرجو من فضيلتكم إفتائي في هذه المسألة التي اختلف العلماء فيها وهي سماع
الأناشيد علما بأن هذه الأناشيد لا تحتوي على الآلات موسيقية بل تحتوي على مؤثرات صوتيه بالصوت البشري الخالص دون الآلات
محرمة وجزيتم خيرا؟
الجواب:
بسم الله الرحمن الرحيم
الأصل في الأناشيد الحل لكن لابد من ملاحظة الأمور التالية:
1- ألا تشغل عن الواجبات وما ينبغي الاهتمام به من الأعمال الدينية والدنيوية.
2- ألا يكون فيها من الكلام الذي يرمي بالفساد أو الشر.
3- ألا تحتوي ما ينافي ما ينبغي أن يكون عليه المسلم من الصبر لأقضية الله تعالى من الآهات وشبهها.
4- أن لا تشبه أداء المغنين أو المبتدعين.
والذي أحث نفسي وإخواني عليه أن يحفظوا أعمارهم وأيامهم من اللهو إلا ما دعت إليه الحاجة أو اقتضته المصلحة وأعمارنا قصيرة
نسأل الله أن يستعملنا في البر والتقوى.

أخوك
خالد بن عبدالله المصلح
17/9/1424هـ


http://www.almosleh.com/almosleh/article_464.shtml


ــــــــــــــــــــــ


محاذير الأناشيد الحديثة وشروط الجائز منها

سؤال:
هل يجوز الأناشيد المصورة " فيديو كليب " ؟ أليست تشبه أغاني الكفار ؟ فهل يجوز الفيديو كليب وظهور نساء سافرات يظهرهن
الوجه والكفين واستخدام المؤثرات الصوتية وظهور رجال حالقين للحية فهل يجوز ظهورهم ؟ وجزاكم الله خيراً أريد الرد باستفاضة .
الجواب:
الحمد لله.
أولاً:
تغيُّر النشيد عما كان عليه أولاً:
نأسف أن وصلت الحال بالنشيد والمنشدين إلى هذه الحال، فبعد أن كانت الأناشيد ذات معان إيمانية أو جهادية أو علمية صارت الآن
- في كثير منها - مشابهة لأغاني الفسَّاق من حيث ترقيق الصوت، ووضع صورة المنشد على غلاف الشريط، وعمل الفيديو كليب
معها والذي يحوي مخالفات مثل وجود النساء أو الفسَّاق، ومن حيث استعمال المعازف والآلات الموسيقية، وأحسنهم حالاً من يستعمل
المؤثرات التي تشبه في صوتها وأثرها الآلات الموسيقية، ولم يعُد للمعاني أي اعتبار، بل يُبحث عن اللحن والمؤثرات، وإلا فقل لي
كيف يُخرج منشدٌ نشيداً باللغة الإنجليزية يطرب على لحنه المستمعون ولا يفهمون منه حرفاً ؟!.
وقد طغت الأناشيد على غيرها من المواد المسموعة العلمية والنافعة، وكثرت الفرق الإنشادية في العالم الإسلامي، ولم تتردد تلك
الفرق في نشر صور فريقها في الجرائد والمجلات بلباس موحد، ووجوه يعلن كثير منها مخالفة هدي النبي صلى الله عليه وسلم وذلك
بحلقهم لحاهم.
وقد لهث خلف هذه الأناشيد بعض أهل القرآن ممن وهبهم الله صوتاً رائعاً، وقراءة خاشعة، تحزن القلب، وتدمع العين، فلهث بعض
هؤلاء إلى النشيد وأخرجوا إصدارات مشينة لا تليق بمقامهم، فيخرج أحدهم في إصدار مع فسَّاق حليقين، بل وتظهر صورة امرأة
في نشيدة مع فيديو كليب، ويركَّز في هذه النشيدة المصورة على المنشد وهو في أحسن صورة وأجمل طلعة، وتقرب الكاميرا من وجهه،
وينظر نظرات المغنين التي تمتلئ إثارة وتهييجاً.
ولسنا نبالغ، ولا نتكلم في غير الواقع، وهؤلاء المنشدون الذين نشروا صورهم وأرقام جوالاتهم يعلمون فتنة النساء بهم، ويعلمون
ما أحدثته حركاتهم ونظراتهم وصورهم بتلك الفئة الضعيفة من البشر، وللأسف لم نر منهم إلا ازدياداً في الإنتاج لتلك الأناشيد المصورة.
ولذلك فإن بعض المشايخ الأجلاء الذين أباحوا النشيد في أول الأمر، ساءهم ما وصل إليه حال النشيد والمنشدين - وهذا قبل علمهم
بالفيديو كليب - فتوقفوا عن القول بالجواز أو وضعوا شروطاً للقول بالإباحة، ومن هؤلاء المشايخ الأجلاء: الشيخ محمد بن صالح
العثيمين رحمه الله.
1- قال رحمه الله:
( أرى الأناشيد الإسلامية تغيرت عن مجراها سابقاً، كانت بأصواتٍ غير فاتنة، لكنها صارت الآن بأصواتٍ فاتنة، وأيضاً فخمت على
أنغام الأناشيد الخبيثة الفاسدة، وقالوا: إنها تصحبها الدف، وهذا كله يقتضي أن الإنسان ينبغي أن يبتعد عنها، لكن لو جاءنا إنسان
ينشد أناشيد لها هدف، وليس فيها شيءٌ من سفاسف الأمور، وبصوته وحده بدون آلات لهو : هذا لا بأس به، وقد كان حسان بن ثابت
ينشد الشعر في مسجد النبي صلى الله عليه وسلم ).
" دروس وفتاوى الحرم المدني " عام 1416 هـ السؤال رقم 18.

2- وقال رحمه الله أيضاً -:
( الأناشيد الإسلامية كثُرَ الكلام حولها، وأنا لم أستمع إليها منذ مدة طويلةٍ، وهي أول ما ظهرت كانت لا بأس بها، ليس فيها دفوف،
وتُؤدَّى تأديةً ليس فيها فتنة، وليست على نغمات الأغاني المحرمة، لكن تطورت، وصارَ يُسمع منها قرع يُمكن أن يكون دُفّاً، ويمكن
أن يكون غيرَ دُفٍّ، كما تطورت باختيار ذوي الأصوات الجميلة الفاتنة، ثم تطورت أيضاً حتى أصبحت تؤدَّى على صفة الأغاني
المحرمة، لذلك : أصبح في النفس منها شيء وقلق، ولا يمكن للإنسان أن يفتي بأنها جائزة على كل حال، ولا بأنها ممنوعة على
كل حال، لكن إن خلت من الأمور التي أشرت إليها : فهي جائزة، أما إذا كانت مصحوبة بدُفٍّ، أو كانت مختاراً لها ذوو الأصوات
الجميلة التي تَفتِن، أو أُدِّيَت على نغمات الأغاني الهابطة : فإنّه لا يجوز الاستماع إليها ) ." الصحوة الإسلامية " ( ص 185 ) .
3- وقال الشيخ صالح الفوزان حفظه الله:
( أما ما تسمونه بالأناشيد الإسلامية: فقد أُعطي أكثر مما يستحق من الوقت، والجهد، والتنظيم، حتى أصبح فنّاً من الفنون، يحتل
مكاناً من المناهج الدراسية، والنشاط المدرسي، ويقوم أصحاب التسجيل بتسجيل كميات هائلة منه للبيع والتوزيع، حتى ملأ غالب
البيوت، وأقبل على استماعه كثير من الشباب والشابات، حتى شغل كثيراً من وقتهم، وأصبح استماعه يزاحم تسجيلات القرآن الكريم،
والسنَّة النبوية، والمحاضرات، والدروس العلميَّة المفيدة ) .
" البيان لأخطاء بعض الكتاب " ( ص 342 ) .
4- وقال الشيخ الألباني - رحمه الله -:
( وإني لأذكر جيِّداً أنني لما كنت في دمشق - قبل هجرتي إلى هنا عمَّان - بسنتين أنّ بعض الشباب المسلم بدأ يتغنى ببعض الأناشيد
السليمة المعنى، قاصداً بذلك معارضة غناء الصوفية بمثل قصائد البوصيري وغيرها، وسجَّل ذلك في شريط، فلم يلبث إلاّ قليلاً حتى
قرن معه الضرب على الدف ! ثم استعملوه في أوّل الأمر في حفلات الأعراس، على أساس أنّ الدف جائز فيها، ثم شاع الشريط،
واستنسخت منه نسخ، وانتشر استعماله في كثير من البيوت، وأخذوا يستمعون إليه ليلاً نهاراً، بمناسبة وبغير مناسبة، وصار ذلك
سلواهم وهجيراهم ! وما ذلك إلاّ من غلبة الهوى والجهل بمكائد الشيطان، فصرفهم عن الاهتمام بالقرآن، وسماعه، فضلاً عن
دراسته، وصار عندهم مهجوراً كما جاء في الآية الكريمة - أي : قوله تعالى : ( وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ
مَهْجُوراً ) ( الفرقان/30 ) - ) . " تحريم آلات الطرب " ( ص 181، 182 ) .
ومن المؤسف أن يصل الحال ببعض المتصدرين للفتوى بأن يفتي لنساء بالغات أن ينشدن أمام الرجال، بل في الفضائيات أمام
الملايين ! مع استعمال هذه المنشدة للآلات الموسيقية التي يحرمها الشرع، ويبيحها ذلك المفتي.
ثانياً :
ضوابط وشروط النشيد الجائز:
وبتأمل كلام العلماء والمشايخ الثقات يمكننا جمع الضوابط والشروط الشرعية التي يجب تحققها حتى يكون النشيد جائزاً، ومن ذلك:
1- أن تخلو كلمات النشيد من الكلام المحرم والتافه.
2- أن لا يصاحب النشيد معازف أو آلات موسيقية، ولم يُبح من المعازف إلا الدف للنساء في أحوال معينة، وانظر جواب السؤال
رقم (20406) .
3- أن تخلو من المؤثرات الصوتية التي تشبه صوت الآلات الموسيقية ؛ لأن العبرة بالظاهر والأثر، وتقليد الآلات المحرمة لا يجوز،
وخاصة أن أثرها السيئ هو نفسه الذي تحدثه الآلات الحقيقية.
4- أن لا تكون الأناشيد ديدناً للمستمع، وتستهلك وقته، وتؤثر على الواجبات والمستحبات، كتأثيرها على قراءة القرآن، والدعوة إلى الله.
5- أن لا يكون المنشد امرأة أمام الرجال، أو رجلاً فاتنا في هيئته أو صوته، أمام النساء.
6- أن يتجنب سماع أصحاب الأصوات الرقيقة، والمتكسرين في أدائهم، والمتمايلين بأجسادهم، ففي ذلك كله فتنة، وتشبه بالفساق.
7- تجنب الصور التي توضع على أغلفة أشرطتهم، وأولى من ذلك: تجنّب ظهورهم بالفيديو كليب المصاحب لأناشيدهم، وخاصة ما يكون
من بعضهم من حركات مثيرة، وتشبه بالمغنين الفاسقين.
8- أن يكون القصد من النشيد الكلمات لا الألحان والطرب.
وهذه كلمات أهل العلم التي تحتوي الضوابط والشروط السابقة:
1- قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:
( وبالجملة قد عرف بالاضطرار من دين الإسلام أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يشرع لصالحي أمته وعبَّادهم وزهَّادهم أن يجتمعوا
على استماع الأبيات الملحنة مع ضرب بالكف أو ضرب بالقضيب أو الدف، كما لم يُبح لأحدٍ أن يخرج عن متابعته وإتباع ما جاء به من
الكتاب والحكمة، لا في باطن الأمر ولا في ظاهره، ولا لعامي ولا لخاصي، ولكن رخص النبي صلى الله عليه وسلم في أنواع من اللهو
في العرس ونحوه، كما رخص للنساء أن يضربن بالدف في الأعراس والأفراح.
وأما الرجال على عهده: فلم يكن أحد منهم يضرب بدف، ولا يصفق بكف، بل قد ثبت عنه في الصحيح أنه قال: ( التصفيق للنساء،
والتسبيح للرجال ) و ( لعن المتشبهات من النساء بالرجال، والمتشبهين من الرجال بالنساء ) .
ولما كان الغناء والضرب بالدف والكف من عمل النساء : كان السلف يسمُّون من يفعل ذلك من الرجال مخنَّثاً، ويسمُّون الرجال
المغنين مخانيثاً، وهذا مشهور في كلامهم ) انتهى " مجموع الفتاوى " ( 11 / 565- 566 ) .
2- وقال الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله:
( الأناشيد الإسلامية تختلف، فإذا كانت سليمة ليس فيها إلا الدعوة إلى الخير، والتذكير بالخير، وطاعة الله ورسوله، والدعوة إلى
حماية الأوطان من كيد الأعداء، والاستعداد للأعداء ونحو ذلك : فليس فيها شيء، أما إذا كانت فيها غير ذلك من دعوة إلى المعاصي،
واختلاط النساء بالرجال، أو تكشف عندهم، أو أي فساد : فلا يجوز استماعها ) انتهى.
" مجموع فتاوى الشيخ ابن باز " ( 3 / 437 ) .
3- وقال - أيضاً رحمه الله :
( الأناشيد الإسلامية مثل الأشعار؛ إن كانت سليمة: فهي سليمة، وإن كانت فيها منكر: فهي منكر ...
والحاصل أن البَتَّ فيها مطلقاً ليس بسديد، بل يُنظر فيها؛ فالأناشيد السليمة: لا بأس بها، والأناشيد التي فيها منكر، أو دعوة إلى
منكرٍ: منكرةٌ ) انتهى " شريط أسئلة وأجوبة الجامع الكبير " ( رقم : 90 / أ ) .
4- وقال علماء اللجنة الدائمة للإفتاء:
( ويجوز لك أن تستعيض عن هذه الأغاني بأناشيد إسلامية، فيها من الحكم، والمواعظ، والعبر ما يثير الحماس والغيرة على الدين،
ويهز العواطف الإسلامية، وينفر من الشر ودواعيه، لتبعث نفس من ينشدها، ومن يسمعها إلى طاعة الله، وتنفر من معصيته تعالى
وتعدي حدوده إلى الاحتماء بحمى شرعه، والجهاد في سبيله، لكن لا يتخذ من ذلك وِرْداً لنفسه يلتزمه، وعادة يستمر عليها، بل يكون
ذلك في الفينة بعد الفينة عند وجود مناسبات ودواعٍ تدعو إليه كالأعراس والأسفار للجهاد ونحوه، وعند فتور الهمم لإثارة النفس
والنهوض بها إلى فعل الخير، وعند نزوع النفس إلى الشر وجموحها لردعها عنه وتنفيرها منه ) انتهى ." فتاوى إسلامية "
( 4 / 533 )، وقد نقلنا الفتوى كاملة في جوابي السؤالين ( 47996 ) و ( 67925 ) .
5- وقال الشيخ الألباني رحمه الله:
( بل قد يكون في هذا - [ أي : الأناشيد ] - آفةٌ أخرى، وهي أنّها قد تُلحَّن على ألحان الأغاني الماجنة، وتوقع على القوانين الموسيقية
الشرقية والغربية التي تطرب السامعين وترقصهم، وتخرجهم عن طورهم، فيكون المقصد هو اللحن والطرب، وليس النشيد بالذات،
وهذه مخالفة جديدة، وهي التشبه بالكفار والمجّان، وقد ينتج من وراء ذلك مخالفة أخرى، وهي التشبه بهم في إعراضهم عن القرآن
وهجرهم إياه، فيدخلون في عموم شكوى النبي صلى الله عليه وسلم من قومه، كما في قوله تعالى : ( وقال الرسول يا رب إن قومي
اتخذوا هذا القرآن مهجوراً ) ) انتهى ." تحريم آلات الطرب " ( ص 181 ) .
6- وقال - أيضاً - :
( إذا كانت هذه الأناشيد ذات معانٍ إسلامية، وليس معها شيء من المعازف، وآلات الطرب كالدفوف والطبول ونحوِها : فهذا أمرٌ
لا بأس به، ولكن لابد من بيان شرطٍ مهم لجوازها، وهو أن تكون خالية من المخالفات الشرعية؛ كالغلوّ، ونَحوِه، ثم شرط آخر، وهو
عدم اتخاذها دَيدَناً؛ إذ ذلك يصرِفُ سامعيها عن قراءة القرآن الذي وَرَدَ الحضُّ عليه في السُنَّة النبوية المطهرة، وكذلك يصرِفُهُم عن
طلب العلم النافع، والدعوة إلى الله سبحانه ) انتهى." مجلة الأصالة " ( العدد الثاني، تاريخ 15 جمادى الآخرة 1413هـ ) .
7- وسبق في جواب السؤال رقم ( 11563 ) ذكر جملة من الضوابط، نذكرها هنا للفائدة:
( وهناك ضوابط تراعى في هذا الأمر:
عدم استعمال الآلات والمعازف المحرمة في النشيد.
عدم الإكثار منه وجعله ديدن المسلم وكل وقته، وتضييع الواجبات والفرائض لأجله.
أن لا يكون بصوت النساء، وأن لا يشتمل على كلام محرم أو فاحش.
وأن لا يشابه ألحان أهل الفسق والمجون.
وأن يخلو من المؤثرات الصوتية التي تنتج أصواتاً مثل أصوات المعازف.
وأن لا يكون ذا لحن يطرب وينتشي به السامع ويفتنه كالذين يسمعون الأغاني، وهذا كثير في الأناشيد التي ظهرت هذه الأيام، حتى
لم يعد سامعوها يلتفتون إلى ما فيها من المعاني الجليلة لانشغالهم بالطرب والتلذذ باللحن ) .
وإننا لنربأ بإخواننا المنشدين والمقرئين أن يكونوا سبب فتنة الشباب والشابات، وسبباً في إلهائهم عن طاعة الله، وهم يعلمون كم
لأصواتهم وصورهم من أثرٍ سيء على الذكور والإناث، وجولة في عالم المنتديات ترى عجباً، ترى من تعشق منشداً، وترى من
لا تستطيع النوم إلا على صوت فلان، وترى من تسمي نفسها " عاشقة فلان " - من المنشدين -، وترى تعظيماً وتبجيلاً لأولئك
المنشدين من النساء والرجال، فيُعطون الألقاب والمنازل العالية، مع أن بعضهم ليس متديناً أصلاً، وبعضهم سقط في أوحال الغناء
الماجن، وجولة أخرى في عالم المواقع الصوتية ترى عجباً آخر وهو الغلو في سماع وتحميل هذه الأناشيد، والزهد في سماع
القرآن والمحاضرات النافعة.
نسأل الله أن يصلح أحوال الجميع.
والله أعلم
الإسلام سؤال وجواب


http://www.islamqa.com/ar/ref/91142/محاذير%20الأناشيد


ـــــــــــــــــــــــــ


حكم المؤثرات الصوتية المصاحبة لبعض الأناشيد

ما هو حكم الإيقاعات الصوتية المدرجة في الأناشيد في الوقت الحاضر؟ وأقصد بالإيقاعات أي مؤثرات من الموسيقى ونحوها
من الطبل...
الجواب:
الحمد لله
دلت الأدلة الصحيحة على تحريم استماع المعازف، كما سبق مفصلا في جواب السؤال رقم (5000)، فلا يجوز أن تُصحب الأناشيد
بشيء من الموسيقى، ولا ما يشبه الموسيقى في التأثير، كبعض الإيقاعات التي تنفذ على الكمبيوتر مما لا يختلف عن الموسيقى في
إطراب السامعين وإخراجهم عن طورهم، مع ما في استعمال هذه الإيقاعات من التشبه بأهل الفسق والمجون.
قال الشيخ الألباني رحمه الله: ( بل قد يكون في هذا - [ أي: الأناشيد ] - آفةٌ أخرى، وهي أنّها قد تُلحَّن على ألحان الأغاني الماجنة ،
وتوقع على القوانين الموسيقية الشرقية والغربية التي تطرب السامعين وترقصهم، وتخرجهم عن طورهم، فيكون المقصد هو اللحن
والطرب، وليس النشيد بالذات، وهذه مخالفة جديدة، وهي التشبه بالكفار والمجّان، وقد ينتج من وراء ذلك مخالفة أخرى، وهي
التشبه بهم في إعراضهم عن القرآن وهجرهم إياه، فيدخلون في عموم شكوى النبي صلى الله عليه وسلم من قومه، كما في قوله
تعالى: (وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا) الفرقان/30 ) انتهى من " تحريم آلات الطرب" (ص 181) .
ومعلوم أن الشرع حرم سماع آلات المعازف لما تحدثه أصواتها المطربة من تأثير في القلب، فتصيبه بالنفاق، ويهجر كلام الله،
ولا يجد لذته إلا في هذه الأغاني، ومعلوم أن بعض هذه الإيقاعات أشد طرباً من المعازف، وتأثيرها في نفس السامع إن لم يكن
أعظم من تأثير آلات المعازف، فليس بأقل منها، والشرع الحكيم لا يمكن أن يحرم شيئاً لمفسدته ثم يبيح ما هو مثله أو أعظم.
فهذه الإيقاعات إن كان صوتها كصوت آلات المعازف، فحكمها حكم آلات المعازف في التحريم، بل قد تكون أشد .
ولا يستثنى من تحريم آلات المعازف إلا الدف فقط، وفي أحوال مخصوصة، وقد سبق بيان ذلك في جواب السؤال رقم (20406) .
فما كان من هذه الإيقاعات شبيهاً بصوت الدف فلا حرج من سماعه في الأحوال التي يجوز فيها سماع الدف .
والله أعلم .
الإسلام سؤال وجواب



ومعلوم أن الدف جائز في العيد والزواج للنساء فقط كما ثبت في السنة الصحيحة.

وإليكم أخواني بارك الله فيكم فتاوى بالصوت والصورة لبعض أهل العلم حول ما يسمى بالإيقاعات التي تستخدم في كثير من الأناشيد:



1- فتوى الشيخ أبي أسحاق الحويني حفظه الله:



http://dl.dropbox.com/u/20908119/%D9...9%86%D9%8A.wmv

2- فتوى الشيخ محمد بن صالح المنجد حفظه الله:


http://dl.dropbox.com/u/20908119/%D9...9%8A%D8%AF.flv


3- فتوى الشيخ محمد بن عبد الرحمن العريفي حفظه الله:




http://dl.dropbox.com/u/20908119/%D9...9%8A%D8%AF.flv




4- فتوى الشيخ خالد المصلح حفظه الله:


http://dl.dropbox.com/u/20908119/%D9...9%8A%D8%AF.flv




وإليكم رابط رسالة مفيدة بهذا الخصوص بعنوان " الاقناع في حكم الايقاع" :


[


http://dl.dropbox.com/u/20908119/%D9...8%A7%D8%B9.doc

ـــــــــــــــــــــــــــــــ


ظاهرة تعلق النساء بالمنشدين، بصورهم، وأصواتهم، الأسباب، والعلاج

وإليكم سؤال وجواب بهذا الخصوص نقلته من موقع الإسلام سؤال وجواب للشيخ محمد بن صالح المنجد حفظه الله:
عندي أمر يؤرقني كثيراً، وهو أنني مشترك في كثير من منتديات الإسلامية، والتي فيها أقسام للنشيد الإسلامي، - وهي إسلامية -
يفترض، أكاد أجن من كثرة الأسماء والتعليقات التي أقرؤها، والتي لنساء تدل على شدة تعلق الفتيات، وفتنتهن بهؤلاء المنشدين.
الجواب:
الحمد لله
أولاً:
لا شك أن تشريع الله تعالى للأحكام فيه حكَم جليلة، ومقاصد عظيمة، وفوائد نافعة، وهو سبحانه وتعالى أعلم بعباده، وهو أعلم
بما ينفعهم فحثهم عليه، وبما يضرهم فنهاهم عنه.
ومن نعَم الله علينا أنه سبحانه أراد لنا الخير, وأراد لنا العفة، والطهارة الباطنية والظاهرية، وأراد لنا السلامة من الآفات،
قال تعالى: ( وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُون ) ( المائدة/ 6 ) .
وحتى تتحقق الطهارة التي أرادها الله لعباده: فإنه شرع أحكاماً من تمسك بها تطهَّر، ومن تركها تلوَّث بقدر تركه، وتهاونه في
الاستقامة عليها، ومن ذلك: أنه تعالى حرَّم خلوة الرجل الأجنبي بالمرأة الأجنبية، وحرَّم الاختلاط بين الجنسين؛ وحرَّم نظر الرجال
إلى النساء الأجنبيات, ونظر النساء إلى الرجال الأجانب، كما قال تعالى: ( قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ
أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُون . وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ ) ( النور/ 30، 31 ) .
ولا شك في تحريم هذا النظر، لا سيما إذا اقترن بشهوة، وإعجاب.
قال الشيخ عبد الرحمن السعدي - رحمه الله -:
( ذَلِكَ ) الحفظ للأبصار والفروج، ( أَزْكَى لَهُمْ ) أطهر، وأطيب، وأنمى لأعمالهم ؛ فإنَّ من حفظ فرجَه، وبصرَه: طهر من الخبث
الذي يتدنس به أهل الفواحش، وزكت أعماله، بسبب ترك المحرم، الذي تطمع إليه النفس، وتدعو إليه، فمن ترك شيئا لله: عوَّضه
الله خيراً منه، ومن غض بصره عن المحرم: أنار الله بصيرته؛ ولأن العبد إذا حفظ فرجه وبصره عن الحرام ومقدماته، مع داعي
الشهوة: كان حفظه لغيره أبلغ، ولهذا سماه الله حفظاً، فالشيء المحفوظ إن لم يجتهد حافظه في مراقبته وحفظه، وعمل الأسباب
الموجبة لحفظه: لم ينحفظ، كذلك البصر والفرج، إن لم يجتهد العبد في حفظهما: أوقعاه في بلايا ومحن . " تفسير السعدي "
( ص 565 ) .
وقال ابن القيم - رحمه الله -:
والنظر أصل عامة الحوادث التي تصيب الإنسان؛ فإن النظرة تولِّد خطرة، ثم تولد الخطرة فكرة، ثم تولد الفكرة شهوة، ثم تولد
الشهوة إرادة، ثم تَقْوَى فتصبر عزيمة جازمة، فيقع الفعل ولا بد، ما لم يمنع منه مانع، وفي هذا قيل: " الصبر على غض البصر
أيسر من الصبر على ألم ما بعده " .
" الجواب الكافي " ( ص 106 ) .
وهذا هو واقع من يتعلق قلبها بمغنٍّ، أو لاعب، أو ممثل، أو يتعلق قلبه بمغنية، أو ممثلة، فإن حالهم لا يخفى، فقلوبهم امتلأت
بالحسرات، وقد أدمنوا التفكير في اللقاء، والمشاهدة لصورة معشوقهم، وقد يموت بسبب كمده، وحزنه، وكم وقع أولئك في
الكبائر لأجل هذه التعلق القلبي، وحال تلك الأوساط العفنة غير مستور.

والذي يؤلمنا أشد الإيلام: أن تنتقل تلك الأمراض ذاتها بين بعض الملتزمات من الأخوات، وقد توصل الشيطان إلى إيقاعهن في
ذات الفتنة التي أوقع غيرهن من التعلق باللاعبين، والممثلين، والمغنين، ولكن لأنهن ملتزمات - في الظاهر - فإنه أوقعهن
في التعلق بالمنشدين ! والحال هو الحال، بل هو أسوأ؛ لأنه صادر من مدعية للالتزام، والاستقامة، وانظر إليها كيف رضيت
لنفسها بلقب " عاشقة فلان " ! وانظر إلى الأخرى كيف نذرت نفسها لتجميع صور معشوقها على جوالها حتى بلغ عددها
( 300 ) صورة، وهلم جرا !!

وقد تجرأ هؤلاء على تلك المعاصي بسبب عدم وجود الواعظ الداخلي الذي ينهاهم عن الفحشاء والمنكر.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - مبيِّنا خطورة الافتنان بأصحاب الخلقة الجميلة -:
ولهذا لا يكون عشق الصور إلا من ضعف محبة الله، وضعف الإيمان , والله تعالى إنما ذكره في القرآن عن امرأة العزيز
المشركة, وعن قوم لوط المشركين، والعاشق المتيم يصير عبداً لمعشوقه، منقاداً له، أسير القلب له.
"مجموع الفتاوى"( 15 / 293 )، وينظر:"إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان" ( 1 / 64 ) .
وما قاله أولئك العلماء الأعلام في عشق الصور يقصد به " التعلق بالهيئة "، والتصور لها في الذهن دوماً، ولم يكن في
زمانهم هذه الصور المطبوعة على أوراق بأبهى الألوان، وأحسن الأشكال، وبحركات مختلفة للمصوَّر المعشوق ! ولا شك
أن هذه الصور داخلة في كلامهم رحمهم الله، وقد نقلنا في أكثر من إجابة عن العلماء المعاصرين تحريم الصور الفوتوغرافية
لذوات الأرواح، وخاصة إذا ترتب على تلك الصور فتنة، فهذا مما لا خلاف في حرمته بين أحدٍ من أهل العلم .
وانظر جواب السؤال رقم : ( 112019 ) لمعرفة حكم التصوير الفوتوغرافي .

ثانيا:
من أسباب فتنة النساء بالمنشدين - كذلك - : الصوت الحسن، وهو هنا صوت "المنشد" والذي لا يختلف كثيراً عن " المغني "،
وتحصل الفتنة في هيئته، وفي حركاته، وفي المؤثرات المستعملة مع نشيده، مما يكون له أبلغ الأثر في افتتان النساء.
ولذلك أنكر العلماء النشيد المعاصر الذي انتشر حتى صار فتنة من فتن العصر، فبعد أن كانت الأناشيد ذات معان إيمانية،
أو جهادية، أو علمية: صارت الآن - في كثير منها - مشابهة لأغاني الفسَّاق، من حيث ترقيق الصوت، ووضع صورة المنشد
على غلاف الشريط، وعمل الفيديو كليب معها، وأحسنهم حالاً من يستعمل المؤثرات التي تشبه في صوتها وأثرها الآلات الموسيقية،
ولم يعُد للمعاني أي اعتبار، بل يُبحث عن اللحن والمؤثرات.
وقد سبق الكلام عن ذلك في جوابي السؤالين : ( 91142 ) و ( 129938 ) .

ثالثا :
كما حذَّرنا النساء من مغبة الوقوع فيما حرَّم الله عليهم، من النظر المحرم، والتعلق المحرَّم، والعشق المحرَّم: فإننا نحذِّر المنشدين
المعاصرين، وأنهم يتحملون وزراً كبيراً بما يحدث من تعلق النساء بهم، فنشيدهم أقرب لأغاني الفساق، ولباسهم وحركاتهم في
النشيد تدفع النساء للفتنة بهم، مع ما يضعه بعضهم من مساحيق التجميل !، ولا شك أن ظهورهم بهذه الطريقة لا يجوز.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - :
وأبلغ من ذلك: أنه - أي : عمر بن الخطاب - نفى مَن شبَّب به النساء، وهو " نصر بن حجاج "، لمَّا سمع امرأة شببت به،
وتشتهيه, ورأى هذا سبب الفتنة، فجزَّ شعره؛ لعل سبب الفتنة يزول بذلك، فرآه أحسن الناس وجنتين، فأرسل به إلى البصرة،
ثم إنه بعث يطلب القدوم إلى وطنه ويذكر ألا ذنب له، فأبى عليه، وقال: " أمَا وأنا حي: فلا "؛ وذلك أن المرأة إذا أُمرت بالاحتجاب،
وترك التبرج، وغير ذلك مما هو من أسباب الفتنة بها ولها: فإذا كان في الرجال من قد صار فتنة للنساء: أُمر أيضا بمباعدة
سبب الفتنة، إما بتغيير هيئته, وإما بالانتقال عن المكان الذي تحصل به الفتنة فيه؛ لأنه بهذا يحصن دينه، ويحصن النساء
دينهن. " الاستقامة " ( 1 / 362 ) .

خامساً:
من رامت من الأخوات النجاة بنفسها، ودينها، من تلك الفتنة الطاغية، من التعلق بالصور، وأصحابها، وأصواتهم، ورامت
المحافظة على قلبها من الأمراض: فلتتخلص مما معها من صور لذلك المنشد وغيره، ولتقطع السماع له بالكلية - حتى لو
قرأ القرآن ! -، ولتغيِّر من لقبها الفاحش، والذي عبَّرت فيه عن مكنونها تجاهه، ولتبدأ ببرنامج تجلية لقلبها، بسماع القرآن،
ودروس العلم، مع التعجيل بالزواج؛ فإنه الحل الشرعي لصرفها عن التعلق المحرم، ولتملأ حياتها بالنافع المفيد، وبعدها
فسيكون في قلبها البغض لتلك الصور، وتلك المعاصي، وليكن ذلك قبل أن يفوت عليها الوقت.
وهذه وصايا، ونصائح، من شيخ الإسلام ابن تيمية، لمن أراد إبراء نفسه من سهام إبليس.
فقد سئل شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله -:
عمن أصابه سهم من سهام إبليس المسمومة ؟
فأجاب:
مَن أصابه جرح مسموم: فعليه بما يخرج السم، ويبرئ الجرح بالترياق، والمرهم، وذلك بأمور، منها:
الأول: أن يتزوج، أو يتسرَّى؛ فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إذا نظر أحدكم إلى محاسن امرأة فليأت أهله فإنما معها مثل
ما معها )، وهذا مما ينقص الشهوة، ويضعف العشق.
الثاني: أن يداوم على الصلوات الخمس، والدعاء، والتضرع وقت السحر، وتكون صلاته بحضور قلب، وخشوع، وليكثر من
الدعاء بقوله: " يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك يا مصرف القلوب صرف قلبي إلى طاعتك وطاعة رسولك "؛ فإنه متى أدمن
الدعاء، والتضرع لله: صرف قلبه عن ذلك، كما قال تعالى: ( كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ )
( يوسف/ من الآية 24 ) .
الثالث: أن يبعد عن مسكن هذا الشخص، والاجتماع بمن يجتمع به، بحيث لا يَسمع له خبراً، ولا يقع له على عين ولا أثر، فإن
" البُعد جفا "، و" متى قلَّ الذِّكر ضعف الأثر في القلب "، فليفعل هذه الأمور، وليطالع بما تجدد له من الأحوال." مجموع
فتاوى ابن تيمية "( 32 / 5، 6 ) .

سادساً:
1- على الأخ السائل أن يَحْذر من تلك المنتديات، إذا كان يخشى من الافتتان، أو التأثر بها، وليقتصر على المنتديات التي تخلو
من تلك المخالفات؛ وكذلك عليه أن لا ييأس من واجب النصح والتذكير؛ فالدين النصيحة.
2- والنصيحة لمسئولي تلك المنتديات، والمشرفين عليها: أن يتقوا الله تعالى, وأن يعلموا أن الله سائلهم عما استرعاهم عليه،
فعليهم أن يجنبوا منتدياتهم وسائل الفتنة، وأسبابها، من عرضٍ لتلك الصور, وتلك " المقاطع " - الكليبات - والتي يترتب عليها
مفاسد كثيرة.
والله نسأل أن يثبتنا، وإياكم , وأن يصرف عنا وعنكم الفتن، ما ظهر منها وما بطن.
والله أعلم


الإسلام سؤال وجواب


http://www.islamqa.com/ar/ref/134595/تعلق%20الفتيات
ـــــــــــــ

وأخيراً أضع لكم رابط محاضرة للشيخ محمد بن صالح المنجد حفظه الله بعنوان:


الأناشيد ضوابط ومحاذير

لتحميل المحاضرة الرجاء الدخول على الرابط التالي:



وهذا رابط لمحاضرة أخرى للشيخ محمد المنجد بعنوان :


ماذا حدث للنشيد الإسلامي؟


لتحميل المحاضرة الرجاء الدخول على الرابط التالي:


http://www.islamway.net/?iw_s=Lesson...sson_id=100516

وأسأل الله أن ينفع بها، كما أسأله أن يهدينا جميعنا ويوفقنا إلى ما يحبه ويرضاه وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله






التوقيع :
الحمد لله على الإسلام والسنة
من مواضيعي في المنتدى
»» حمل خطبة بدع رجب للشيخ أحمد المعلم
»» تحريم التبرك الممنوع من المذاهب الأربعة للشيخ دمشقية
»» للتحميل كتاب بدع القبور أنواعها وأحكامها للعصيمي
»» حمل أسطوانة إلى أين أيها الحبيب الجفري ؟
»» المنشد أبو عبد الملك انتقلت من الحسن إلى الأحسن !
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:07 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "

vBulletin Optimisation by vB Optimise (Reduced on this page: MySQL 0%).