العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-03-11, 06:58 PM   رقم المشاركة : 1
قدوتي عائشة
عضو ماسي







قدوتي عائشة غير متصل

قدوتي عائشة is on a distinguished road


Post سوريا.. هل بدا الثأر ؟! !

هل بذلت الدول العربية دماء أبنائها ثمنا للاستقلال عن المستعمر الخارجي لتقع في استعمار داخلي أشد عليهم وطأة وأكثر شراسة ؟! فتنعمت تلك الدول بالحرية السياسية أثناء حكم المستعمر أكثر مما تمتعوا به أثناء حكم أبناء الوطن بصورة جعلتهم يترحمون على أيام الاستعمار ؟!
أم انتقلوا من ذل وهوان إلى ذل أشد منه على يد أبطالهم ( الشعبيين ) الذي ساهموا في إخراج المستعمر ؟
كل الأرقام القياسية قد تحطمت على أيديهم في الحكم بالطوارئ بما لم يُعرف في التاريخ الإنساني المعاصر .
النظام السوري لم يشذ عن القاعدة , فهو الذي استخدم قانون الطوارئ منذ عام 1963 واستمر في قمع كل المعارضين مستخدما العصا الغليظة في مواجهة الشعب السوري الأبي وبينما تعلو شعارات الحماس في الميكروفونات الرسمية , يخلع النظام قناعه ليبدي الوجه الخانع في مقابلة الاعتداءات والاغتصابات والانتهاكات الصهيونية المستمرة .
لم يختلف نظام بشار الاسد عن نظام أبيه قيد أنملة , وهاهو اليوم يقوم في درعا بذات المجزرة التي ارتكبها الأسد الأب في حماة .
العالم الذي يغض الطرف عن بشائع النظام السوري لا يراه السوريون - النازفون الآن في المدن السورية - اقل منه بشاعة وجرما .
فهل تتلون وتتبدل المبادئ تبعا للمصالح عند الدول الغربية تارة في العراق وتارة في ليبيا وما و قادم بعد !
أم أن أمن إسرائيل المطمئن تحت مظلة النظام السوري مقدم على كل الأعراف والمواثيق الدولية .
إن هذا الرقم الكبير في أعداد الشهداء في يوم الاربعاء الماضي الذين وصلوا بحسب شهود العيان أكثر من مائة , واقتحام المسجد العمري - المَعلَم البارز من معالم سوريا الإسلامية – وقتل المعتصمين به , لينبئنا بمدى إستعداد هذا النظام لذبح الشعب كاملا وتدمير كل حرم يعتصم به معارضوه دون أن يخشى أي لوم أو محاسبة خارجية أو داخلية فضلا عن محاسبة القلب أوالضمير , في لحظة قد انشغلت الشعوب العربية في شئونها الداخلية وكفاحها هي الأخرى ضد الطغيان والاستبداد .
يستخدم النظام السوري نفس الآلة الإعلامية الكاذبة التي تروج لنفس المفردات التي استخدمتها كل الأنظمة الدكتاتورية لتصف الثائرين بأنهم " قلة منحرفة مندسة موالية للأعداء واليهود ولا تحافظ على الوطن ولا على أمنه وسلامته "
الأسد الإبن يظن أن هناك من سيصدق كذبه في تشويه صورة المظلومين الضعفاء بأن من تحركهم هي ( اسرائيل ) وهي التي تعلم يقينا أن أحد أهم أركان أمنها هو هذا النظام البعثي النصيري الذي يحمي أمنها وبتظاهر بالعداء لها .
منذ بضعة أشهر حظر النظام القمعي السوري ارتداء المرأة الزي الإسلامي في الجامعات وقام بفصل أكثر من 1000 معلمة متدينة في محاربة لأي مظهر إسلامي في حين أنه يشجع كغيره من الأنظمة الدكتاتورية كل الممارسات التي تدعو للتحرر من كل قيد إذا تعلق بالدين , ولهذا لا يعظم في أفعاله حرمة مثل حرمة المساجد التي دكها سابقا ويقتحمها بالرصاص اليوم .
بات الكيان الصهيوني الآن أكثر قلقا من أي وقت مضى على أمنه بل صار أكثر خوفا على وجوده , لأنه يعلم أن بقاءه مرهون بوجود دكتاتوريات تحكم العالم العربي المحيط به بيد من حديد , ويعلم أن الخطوة التالية بعد نيل العرب حريتهم هي مطالبتهم نصرة إخوتهم في فلسطين , وربما كان هذا ماوراء تصاعد لهجات التحذير وردود الأفعال من الكيان الصهيوني حول ثورتين هما الأخطر بالنسبة لأمنهم في مصر وسوريا , والتي ربما تكون – في حال نجاحها - نذير شؤم على الوجود اليهودي .
المعركة إذن فاصلة ووجودية بين الثورة السورية والكيان الصهيوني باعتبار سوريا ورقة التوت الأخيرة بعد الفشل الذريع لهم في مصر – حتى الآن على الأقل –
إنها ولاشك ليست ثورة جياع حتى يتخذ النظام إجراءات وقرارات مثل زيادة الرواتب أو تخفيض الضريبة .. إنها ثورة حرية مهدرة وكرامة نازفة وديانة مستباحة على مدى عقود .
ماأستغربه الآن هو هذا الغباء المتكرر في التعامل مع الثورات الشعبية فهو نفسه الذي أسقط الأنظمة السابقة التي لم تعِ مطالب شعوبها فاضطرتها إلى المطالبة بإسقاطهم لأنهم لا يستوعبون الدروس ولا يفهمون الحقائق الواضحة .
الآلاف الذين خرجوا اليوم في دمشق ودوما واللاذقية والرقة وحمص وغيرها من المدن السورية هم مجرد بداية لهبة المارد السوري الساكن وإسقاط نظام قمعي دكتاتوري وهم - باذن الله - بداية موفقة لثورة شعبية كبيرة مستلهمة الدرس من الأشقاء , في حين ستكون تلك الدماء التي تساقطت في درعا وقودا حيا لتلك الثورة ليكون يوم الجمعة يوما فارقا في تاريخها وتكون المساجد التي دمرت على يد حزب البعث هي المحرك الأساسي لتلك الثورة ضده




مـــــــــنــــــــقـــــــــــــوووول....






 
قديم 27-03-11, 09:10 PM   رقم المشاركة : 2
مجيدي
عضو ماسي







مجيدي غير متصل

مجيدي is on a distinguished road


اذا سقط النظام النصيري الايراني السوري
سقط معه حزب الشيطان وتقطعت اوصاله في المنطقــة
وتقطع معه المد الصفوي الايراني الاستيطاني المجوسي
فدعوا لأخوانكم في ارض الشام بأن يمكن لهم وينصرهم

فالصهاينة والمجوس والايرانين المجوس والرافضـــة
قد اجتمعوا عليهم لمحاربتهم واخماد ثورتهم
فما نحن فاعلون
لله المستعان






من مواضيعي في المنتدى
»» نهاية الرافضة قريبا
»» الصيد معرفاً بأل في سورة واحدة ثلاث مرات واسم علي ولا مرة
»» مجلة الأنصار
»» جريمة اعدام مناضل الاحوازي في الملأ العام
»» الدكتور فكري سليم يعرّي التوجهات الصفوية الطائفية والفارسية العنصرية
 
قديم 27-03-11, 11:55 PM   رقم المشاركة : 3
رياحين السنة
عضو نشيط







رياحين السنة غير متصل

رياحين السنة is on a distinguished road


اللهم أعز الإسلام والمسلمين ودمر أعداء الدين آآآآآآآآآآآآآآمين






 
قديم 27-03-11, 11:57 PM   رقم المشاركة : 4
قاهر المجوس
عضو نشيط






قاهر المجوس غير متصل

قاهر المجوس is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مجيدي مشاهدة المشاركة
  
اذا سقط النظام النصيري الايراني السوري
سقط معه حزب الشيطان وتقطعت اوصاله في المنطقــة
وتقطع معه المد الصفوي الايراني الاستيطاني المجوسي
فدعوا لأخوانكم في ارض الشام بأن يمكن لهم وينصرهم

فالصهاينة والمجوس والايرانين المجوس والرافضـــة
قد اجتمعوا عليهم لمحاربتهم واخماد ثورتهم
فما نحن فاعلون
لله المستعان




كلام سليم 100%






 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:18 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "