العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-03-11, 04:55 PM   رقم المشاركة : 1
الصقار الحر
عضو ماسي






الصقار الحر غير متصل

الصقار الحر is on a distinguished road


سواطير +سكاكين+سيوف+دماء=تطبير الشيعة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
* الشيعة يطعنون انفسهم ويعقابوون انفسهم جزاء لهم لغدرهم لحفيد رسول الله صلى الله عليه وسلم الحسين عليه السلام هذا ذنبكم يا شيعة لغدركم للحسين وطعنكم للحسن في فخذه
الادوات التي يستخدمها من يدعون انهم اتباع ال البيت عليهم السلام في التطبير


فأس


سكاكين


سيوف



النتيجة























قال المرجع الديني الشيعيّ السيد محمد حسين فضل الله "إن التطبير يسيء إلى الإسلام؛ باعتبارها تجعل من ذكرى عاشوراء مناسبةً لتعذيب النفس وجلد الذات"، مضيفا "أنه أفتى قبل سنوات بحرمة التطبير لسببين: الأوّل لحرمة الإضرار بالنفس، وثانيا: لأنّ ذلك يؤدّي إلى تشويه صورة الإسلام والمسلمين الشيعة بالخصوص ".



ودعا فضل الله معظم خطباء المنبر الشيعة وبعض علمائها في عاشوراء إلى تحمّل مسؤولياتهم إزاء مشكلة الممارسات المسيئة وتوجيه الناس إلى تكليفهم الشرعي، وليس تشجيع العواطف التي يمكن أن تنحرف إلى الخرافات والتطبير (ضرب الجسد بالسلاسل والسيوف ولبس كفن أبيض) وممارسات إيذاء النفس باسم الإسلام، وذلك في معرض حديثه لصحيفة "الوطن" السعودية الجمعة 11-1-2008 .



أن السيد الخوئي أفتى في كتابٍ خاصًّ نشرته الجماعة الإسلامية في أمريكا وكندا، حين سُئِل عن جواز التطبير قال: "إذا أوجب هتك حرمة المذهب فلا يجوز" قالوا: "كيف ذلك؟" قال: "إذا أوجب سخرية الناس الآخرين".



عادة التطبير:


قال الأستاذ الفيلسوف الشهيد المطهري – رحمه الله - : " إذا تجاوزت النحل و تعاشرت تبادلت العقائد والأذواق، و إن تباعدت في شعاراتها، من ذلك مثلاً سريان عادة التطبير، أي ضرب الرؤوس بالسيوف والقامات، وضرب الطبول والنفخ في الأبواق من المسيحيين الأرثوذكس القفقازيين إلى إيران وانتشرت فيها انتشار النار في الهشيم ، بسبب استعداد النفوس والروحيات لتقبلها".( الإمام علي في قوتيه الجاذبة والدافعة ، الأستاذ مرتضى المطهري ص180،مؤسسة البعثة، ط2 1412هــ - 1992م



سماحة آية الله العظمى المرجع الديني الدكتور الشيخ فاضل المالكي


يُروى من أنَّ السَّيِّدة زينب (عليها السلام) لمَّا رأت رأس الحسين (ع) ضربت رأسها بمقدم المحمل حتَّى نزف الدَّم من تحت برقعه .
فيستدل البعض بهذه الرواية بجواز أدماء الرأس .

إذا أردنا معالجة هذه الروية من ناحية علمية نقول أن القبول على نوعين:
1)مرة قبول تاريخي : أي نقبل الرواية على أنها تاريخ .
2) مرة أخرى نقبلها قبول فقهي.
إن علماء الأمة يفرقون بين القبول الفقهي والقبول والقبول التاريخي فالقبول الفقهي , يجب أن تتوفر فيه صحة السند حتى يستفاد منه حكما ً فقهياً.
إن هذه الروية رواها الشيخ محمد باقر المجلسي عليه الرحمة بقوله : (وجدتها في كتب معتبرة).
أولاً: هذه الرواية حجة على الشيخ المجلسي قدس سره وليس حجة على بقية العلماء.
ثانياً :إن الشيخ المجلسي قدس سره قال : (وجدتها في كتب معتبرة) ولم يقل بسند معتبر فليس هذا الكتاب التي وٌجد فيه الرواية كل رواياته صحيحة وبهذا السند لا يمكن التعويل عليه في استنباط حكا فقهياً .
ولقد بينا في التطبير رأينا الفقهي في موسوعة الاستفتاءات وقلت أننا في زمان يقتضي منا أن نعرض النهضة الحسينية المقدسة بصورة أحسن من هذا مع تقديري واحترام الآخرين وخصوصاً في وسائل الإعلام يجب أن نتجنب عرض أي صورة شوه هذه الثورة الناصعة فيجب أن نعرض ثورة الإمام الحسين بالشكل الناصع بها .

أ


1-مقتبس عن المسيحية:
يُنقل عن الشيخ مرتضى المطهري في كتابه "الجذب والدفع في شخصية الإمام علي(ع)" ص165قوله "إن التطبير والطبل عادات ومراسم جاءتنا من أرثوذكس القفقاز وسرت في مجتمعنا كالنار في الهشيم"
والقفقاز أو القفقاس أو القوقاز هي منطقة بين أوربا واسيا وتعتبر من مناطق أوربا الشرقية.
وهو بهذا يحدد أن مصدر الاقتباس مسيحي ولكنه لم يحدد متى وكيف تم الاقتباس؟.
وهناك كلام مشابه للسيد حسن الأمين كما ينقل عنه احمد العامري الناصري في كتابه "التطبير تاريخه وقصصه" ص31 حيث يقول "تناول المؤرخ المعروف السيد حسن الأمين ظاهرة التطبير التي تقام ضمن الشعائر الحسينية في العاشر من محرم الحرام حيث قال: هناك قولاً يقول بان التطبير بدأ في عهد الصفويين ، والشيء الذي قد يكون معقولاً هو انه كان في بلاد ((القفقاس)) مسيحيون يقومون بتعذيب جسدهم فداءً للسيد المسيح،وكان في القفقاس عدد قليل من الشيعة نقلوه إلى إيران عندما كانوا يذهبون لزيارة ضريح الإمام علي بن موسى الرضا (عليه السلام)"

2-الدولة الصفوية
هناك رأي يقول بان التطبير ظهر في الدولة الصفوية (906-1148هـ/1500-1736م) وهناك أكثر من رواية في أسباب ظهوره في تلك الفترة، منها ما ذكره علي شريعتي في كتابه التشيع العلوي والتشيع الصفوي ص208 حيث يقول " ذهب وزير الشعائر الحسينية إلى أوروبا الشرقية وكانت تربطها بالدولةالصفوية روابط حميمة يكتنفها الغموض – وأجرى هناك تحقيقات ودراسات واسعة حولالمراسيم الدينية والطقوس المذهبية والمحافل الاجتماعية المسيحية وأساليب إحياءذكرى شهداء المسيحية والوسائل المتبعة في ذلك ، واقتبس تلك المراسيم والطقوس وجاء بها إلى إيران .
جدير ذكره أن مراسيماللطم والزنجيل والتطبير وحمل الأقفال مازالت تمارس سنوياً في ذكرى استشهادالمسيح في منطقة اللورد".
وكلامه هذا مشابه لما قاله المطهري لان الققفاس تقع في أوربا الشرقية. ولكن شريعتي يحدد الآلية والتوقيت الذي تم فيه اقتباس هذه الطقوس.
وقريب منه ما نقلناه في النقطة السابقة عن السيد حسن الأمين.

3-الدولة القاجارية(1779-1925م):
جاء في كتاب جدل ومواقف في الشعائر الحسينية ص69 تحت عنوان "رواج التطبير في العهد الناصري القاجاري" ما نصه " ومما امتازت به طقوس المأتم في هذه الفترة، رواج التطبير والضرب بالموسى، وإن كانت هذه التقاليد رائجة منذ سنين، لكنها اتسعت وشاعت في هذه الفترة بشكل غير مسبوق. هناك ثلاثة آراء حول جذور هذه التقاليد. فيرى جماعة، منهم الدكتور علي شريعتي، أنّها وما شابهها من تقاليد كتعليق الأقفال بالجسم، والضرب بالسلاسل، وحتى التشابيه، اقتبسها ملوك الصفوية من الطقوس المسيحية، التي كانت تقام باسم ((مصائب المسيح)) في ذكرى استشهاده. فكانوا يمثلون المصائب والمحن التي حلت به وبالحواريين في قالب مسرحيات، ولازالت هذه الطقوس تقام سنوياً في ((اللورد)). ويعتقد آخرون بأن العرب أدخلوها على المآتم، فهي تشبه تقاليدهم من حيث شكلها وإطارها. وتعتبر جماعة أخرى أنها انتقلت من أتراك أذربيجان إلى الفرس والعرب، لاسيما التطبير والضرب بالموسى. عبد الله المستوفي من الجماعة الأخيرة، ويرى أنّ الفاعل الأصلي هو فاضل الدربندي.
يقول المستوفي عن رواج التطبير والضرب بالموسى في العهد الناصري:الضرب بالموسى من الأعمال التي أدخلها هذا الملا [فاضل الدربندي] في طقوس عاشوراء، أو على الأقل روج لها، وصوّر هذا الفعل الحرام، موجباً للثواب، وتقبّل ذلك الأتراك الجهلة، وأصبحت هذه المخالفة الصريحة للشرع من تقاليد المأتم الحسيني ومن الأعمال المثاب عليها. أما ردات ((شاخسين [الملك حسين] واخسين)) و((حيدر! صفدر!)) قبل التطبير، فردات تركية، يعتقد بها الأتراك ويرددونها، وإن شاركهم في ذلك بعض أهل العراق، فليسوا بالحسبان من حيث العدد."
وكذلك جاء في ص415 ما نصه "هكذا كانت مبادرات الدربندي،حتى وصلت إلى تأسيس ونشر فكرة التطبير، يقول المستوفي (عبد الله المستوفي في كتابه بالفارسية "شرح زندكاني من يا تاريخ اجتماعي وإداري دورة قاجارية ج1 ص276) في هذا الخصوص: إن ضرب الرؤوس بالسيف أو الشفرات يوم عاشوراء كان من ابتكارات هذا العالم في تلك الشعائر ،أو في اقل تقدير من المروجين لهذه الظاهرة؛فزعم الثواب في ارتكاب هذا المحرم.
كما قال مهدي بامداد (في كتابه بالفارسية شرح حال رجال إيران در قرن 12 و 13 و14 هـ ج4 ص138) أيضاً كلاماً مشابهاً : لقد جوز ما كان مخالفاً للأصول الإسلامية ،وسن ضرب الرأس بالسيف والشفرة في ذكرى عاشوراء، ومارس ذلك بنفسه أيضاً . . . ومنذ ذلك الحين درج العوام . . . اقتفاءً لعمله على التطبير في عاشوراء."

وفي التعريف بالدربندي وموقفه من الشعائر جاء في ص142 من نفس الكتاب"الفاضل الدربندي (1286 هـ) الذي اشتهر بولعه بإقامة المآتم ، وإفراطه في إحياء مراسم ذكرى عاشوراء . ويظهر ذلك بأدنى تأمل في كتابه ، كما يصرح هو في المقدمة: ((إن الدنيا وما خلق ، لأجل إقامة عزاء الحسين (عليه السلام) فيها)) (نقلاً عن كتابه أسرار الشهادة ص5)".
وفي ص72 من نفس الكتاب أيضاً وتحت عنوان "الدربندي ودوره في إشاعة التطبير والخرافة " يقول "إن وافقنا نصر الله المستوفي على دور الملا آقا ابن عابد الشيرواني (المعروف بالفاضل الدربندي وملا آقا دربندي) في إشاعة التطبير في تلك الفترة، فيجب الاعتراف بأنّه لم يكن الدور الوحيد له في المآتم آنذاك. ولعل كتابه، إكسير العبادات في أسرار الشهادات لعب دوراً مهماً في ذلك. فهو ككتاب روضة الشهداء للواعظ الكاشفي، كتاب مقتل، وخاص ببيان مصائب سيد الشهداء(ع) وأنصاره. وقد ترك كلا الكتابين آثاراً متشابهة، إذ جاءا لسدّ نفس الثغرة، ولتلبية نفس الحاجة، وتلقيا استقبالاً واسعاً من قبل الناس، كل في فترة انتشاره ـ الأول في أيام تأسيس الحكم الصفوي، والآخر في قمة ازدهار العهد القاجاري ـ وحظيا بنفس التقدير من قبل أهل الفن، لكن تفوق كتاب أسرار الشهادة على الروضة في ترويج القصص الخرافية المجعولة حول واقعة كربلاء.
يقول مؤلف ريحانة الأدب (محمد علي مدرس ج2 ص217) في تعريف الملا آقا دربندي وكتاب أسرار الشهادة: ((تضمن الكتاب الغث والسمين، لما تمتع به مؤلفه من شغف وحب))، وينقل عن صاحب أعيان الشيعة: ((نقل الدربندي الكثير من القصص الواهية في مؤلفاته، مما لا يصدقه العقل، ولا شاهد من النقل عليه)).للمحدث النوري في اللؤلؤ والمرجان(ص190) نفس الرأي، وعلى الرغم من تأكيده على إخلاص الفاضل الدربندي ومدى حبه لأهل البيت(عليهم السلام)، ينقل قصة تأليف أسرار الشهادة، كمطلع على الموضوع، قائلاً:وفد يوماً سيد خطيب عربي، من الحلة إلى كربلاء، وقدّم للشيخ عبد الحسين الطهراني مخطوطات قديمة، ورثها عن أبيه، بقلم أحد علماء جبل عامل، تتضمن روايات عن حياة أهل البيت(عم) ومصائبهم. بعد أن اطلع عليها الشيخ، وجد فيها كثيراً من الأكاذيب الواضحة والأخبار الواهية، لذلك نهى السيد العربي عن نقلها. لكن يبدو أنّها وقعت في يد الفاضل الدربندي، الذي كان يسكن العتبات العاليات آنذاك، وكان مشغولاً بتدوين أسرار الشهادة. فنقل تلك الروايات، وأضاف عليها من عنده، وزاد على أخباره الواهية المجهولة، وفتح باب طعن مخالفيه، والسخرية منهم والاستهزاء بهم، على مصراعيه. ووصل به الأمر حيث عدّ جيش الكوفة ست مئة ألف راكب ومليوني راجل، وهيأ بذلك ميداناً وسيعاً للخطباء، لا يضيق بهم مهما صالوا وجالوا فيه، ومادة غزيرة لا ينتهي بها الافتراء على العظماء، وحجتهم أنّ الفاضل الدربندي قال كذا.
ويعتبر الشهيد مرتضى مطهري في الملحمة الحسينية، أنّ عمل الملا آقا دربندي في تأليف أسرار الشهادة، استخدام لوسيلة غير مقدسة لهدف مقدس.لكن نهاية إقبال الناس على الدربندي لم تكن بمصلحته، إذ اتخذت مواعظه على المنبر منحى آخر. فصار ينتقد أرباب السلطة لتصرفاتهم الغير أخلاقية. لذلك قرر الملك إنهاء محاضراته بالاستعانة بإمام جمعته، فأبعده إلى كرمانشاه. في المجموع، كما كان للدربندي وكتبه دوراً في ترويج للمآتم آنذاك، أثّر بشكل كبير في إدخال الروايات الكاذبة والخرافية، وإشاعتها، وتسطيح مستوى هذه المآتم.
لم يكن الدربندي وكتابه، العامل الوحيد في الجعل، ودخول الأخبار الواهية عن واقعة كربلاء إلى المآتم ـ التي بلغت ذروتها آنذاك ـ. إقبال الناس على قصص كهذه، أدى إلى غلبة الطابع البطري على الطابع الديني في المآتم والتشابيه، مما هيأ أرضية خصبة لظهور أمثال هذا الكتاب. فيمكننا ذكر طوفان البكاء للميرزا إبراهيم الجوهري، ومحرق القلوب للملا مهدي النراقي كشواهد على كتب شاطرت روضة الشهداء وأسرار الشهادة في خلط الغث بالسمين، والصدق بالكذب، ودعمت الطابع القصصي على حساب انحسار الطابع التأريخي المستند."

4-البكتاش
يقول احمد العامري الناصري في كتابه التطبير تاريخه وقصصه ص42 "بعد أن انتشرت دعوة الحاج بكتاش(تركي تبريزي المولد درس في خراسان وأصبح داعية إصلاح في عموم بلاد الأتراك) ،ووصل انتشار دعوته أن التزم بمبادئها السلطان العثماني السلطان الغازي مراد خان الأول الأشعري ابن السلطان أورخان الغازي وأسس الجيش الإنكشاري في سنة 736هـ وفق تعليمات السيد محمد الرضوي التبريزي المعروف بالحاج بكتاش، وأسماهم الجيش الجديد (يكي جري) الذي صُحِّف فيما بعد بـ(إنكشاري)، وكان وفق تعليمات الحاج بكتاش تأسيس(تكية-صالة) في كل ثكنة عسكرية للتوجيه المعنوي والديني،وبقيت هذه التكيات مرتبطة بالجيش الإنكشاري مدة ثم انفصلت عنها، وتحولت إلى صالات مستقلة للتوجيه الديني (الصوفي في الغالب سني وشيعي) في طول البلاد العثمانية وعرضها،غير أنها من جهة ثانية لم تنفصل عن الجيش العثماني حتى بعد انحراف الإنكشارية والقضاء عليهم فقد بقيت التكايا البكتاشية في كثير من ثكنات الجيش خصوصا الجحافل الشرقية والتي قاتلت مئات السنين للجيوش الروسية في القفقاس.
ويبدو أن هذه الثكنات حسب رواية الأتراك عانت في القرن الثالث عشر الهجري من مشكلة عويصة بعد انتشار الأسلحة النارية وهي أن التدريبات بالسلاح الناري الحي تستدعي وفاة بعض الأفراد وهذا مسموح به في الجيوش حسب العرف العسكري الحديث المعمول به لحد الآن. وقد أشكل هذا الأمر على المتدينين في التكايا العسكرية في الجهات الشرقية والتي تحوي على الجنود الشيعة والسنة، وجرت بينهم مداولات أدت إلى ما يلي:
بما أن التدريب العسكري للقتال الحقيقي يستدعي رؤية أشد ما يرعب الإنسان وهو الدم والموت حتى يكون المقاتل جاهزاً وغير مبالٍ بما يراه حين المعركة لشد عزيمته فإن الجهات الدينية في التكايا اقترحت أن يقوم بعض الجنود بنوع من حجامة الرأس المكشوفة (الفصد) لأنها غير محرمة، وقد فعلها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عدة مرات، وفيها أحاديث عن الاستطباب بها. ويكون ذلك بمناسبات دينية فاختاروا أن يكون يوم قتل الحسين عليه السلام، وهو يوم عاشوراء.
وقد نجح هذا الأمر فعلاً في تقوية قلوب الجنود وإزالة بعض عوائق الإقدام في الحرب وهي العوائق النفسية. وهكذا بدأ الانتشار تدريجياً من تكية إلى تكية حتى وصل إلى تكيات خارج حدود الجيش العثماني، وهي التكيات الدينية الشعبية المنفصلة عن الجيش الإنكشاري من مدة طويلة. وقد كان الأمر محصوراً في تكيات القفقاس وأذربيجان وتبريز وفي نهاية القرن الثالث عشر وصل إلى تكية البكتاشية في كربلاء، وبعده بقليل في النجف الأشرف في العراق، أي بحدود سنة 1890م أو أكثر قليلاً. ولكنه كان في تكيات البكتاشية في مصر قبل ذلك ببضع عشرات السنين، وكان التطبير موجوداً في مصر قبل سنة 1870م ويتم في باحات مسجد رأس الحسين عليه السلام. ويبدو أنه كان موجودا إلى ما بعد سنة 1900م بشهادة بعض المعمرين في مصر لأحد العلماء في النصف الأول من القرن العشرين وقد اخبرني بذلك شخصياً."
وينقل قريب من ذلك باختصار محمد جمعة بادي-وهو من مؤيدي التطبير- في كتابه "المصيبة الراتبة" ص619 ويضيف "وتقول الرواية إن علماء الشيعة فوجئوا بهذه الظاهرة الجديدة التي ظهرت في المحيط الشيعي فاستدعوا إدارة الهيئات الدينية البكتاشية وسألوهم عنها فأكدوا غرض التعبئة العسكرية بما لا يتعدى مضمونه الحجامة، والقصد منه ربط الوجدان الشعبي بالحسين (ع) وذكره وتأكيد الاستعداد للفداء. فاقتنع الفقهاء بعدم وجود دليل على تحريم ذلك، خصوصاً وان الظاهرة تضم العناوين الحسنة"، ويذكر أن ذلك كان بحدود سنة 1890م.

5-الأتراك:
يقول طالب الشرقي في مجلة الموسم العدد 12 المجلد 3 (1412هـ-1991م) ص212 ما نصه "ثمة رواية أخرى تفيد أن الشيعة من أتراك أذربيجان وتبريز وقفقاسية قدموا العراق لزيارة العتبات المقدسة وذلك في النصف الأول من القرن التاسع عشر الميلادي فدخل جماعة منهم في العاشر من محرم الحرام إلى صحن الحسين ( ع ) واجتمعوا قرب الباب المعروف اليوم بالزينبية ومعهم القامات وهو سلاحهم التقليدي الذي يلازمهم خلال سفرهم .
ثم أقاموا مجلساً للتعزية في المكان المذكور وأخذ مقرؤهم يشرح لهم واقعة الطف باللغة التركية بشكل أهاج مشاعرهم فاخرجوا قاماتهم واخذوا يضربون رؤوسهم دون أن يحلقوها وبشكل عنيف ، حول صخرة بارزة في المكان المذكور .
وقد توفي اثنا عشر شخصاً من هؤلاء الأتراك بعد عملية التطبير المذكورة مباشرة حيث لم تسعفهم الجهات الصحية في حينه ، لأنها لم تتوقع إقدامهم على مثل هذا العمل ، ولم تتهيأ له."
وينقل أيضاً احمد العامري الناصري في كتابه التطبير تاريخه وقصصه ص45 نقلاً عن كتاب "الأيام في كربلاء" لمحسن العلام، قصة القائد التركي الذي لم يصل في الوقت المناسب لحضور مراسم الشعائر الحسينية في كربلاء ووصل بعد انتهاء تلك المراسم فقام بضرب رأسه بالسيف ندماً أمام جنوده حتى قضى، فصار جنوده يأتون كل عام وهم يحملون السيوف ويضربون بها على رؤوسهم وفاءٍ لذلك القائد ،فاستحسن الناس هذا الفعل وقاموا بتقليده ومنه نشأ التطبير.
وينقل كلام شبيه بذلك-أي برواية الشرقي- إسحاق النقاش في كتابه "شيعة العراق" ص269.
ورواية الشرقي كما يبدو تتحدث عن ظهور التطبير في العراق مابين1800م إلى 1850م ، فلا تصلح لبيان بدء ظهور التطبير ، وتتعارض مع ما ورد من نصوص حول وجود التطبير قبل هذا الوقت في إيران. ولا يمكن القول بعفوية التصرف من قبل الأتراك الشيعة وإنما يمكن القول-لو صحت الرواية- أنهم أول من بدأ بالتطبير في العراق تقليداً لما موجود في إيران قبل هذا التاريخ.

6-الهند
جاء في جواب الشيخ حسن الصفار في المقابلة التي أجراها معه تركي الدخيل في برنامج إضاءات في قناة العربية بعد ما سأله المقدم عن بداية التطبير حيث قال إن "التطبير حالة حادثة جديدة لم تكن سابقاً موجودة، لعلها يعني بعقود منالزمن، يعني نشؤها منذ عقود من الزمن، وقد نشأت أولاً عند الهنود، يعني في الهند،الشيعة الهنود بدؤوا ممارسة هذا العمل وبعد ذلك انتقلت إلى إيران، ومن إيران انتقلتإلى بعض البلدان العربية، باكستان وإيران والبلدان العربية"
يقول موسى الموسوي في كتابه الشيعة والتصحيح ص99 ما نصه "ولا ندري على وجه الدقة متى ظهر ضرب السلاسل على الأكتاف في يوم عاشوراء وانتشر فيأجزاء المناطق الشيعية مثل إيران والعراق وغيرهما ولكن الذي لا شك فيه أن ضربالسيوف علىالرؤوس وشج الرأس حداداً على " الحسين " في يوم العاشر من محرم تسرب إلى إيران والعراق من الهند وفي إبان الاحتلالالإنجليزي لتلك البلاد وكان الإنجليز هم الذين استغلوا جهل الشيعة وسذاجتهم وحبهمالجارف للإمام " الحسين " (ع) فعلموهم ضرب القامات على الرؤوس، وحتى إلى عهد قريبكانت السفارات البريطانية في طهران وبغداد تمول المواكب الحسينية التي كانت تظهربذلك المظهر البشع في الشوارع والأزقة وكان الغرض وراء السياسة الاستعماريةالإنجليزية في تنميتها لهذه العملية البشعة واستغلالها أبشع الاستغلال هو إعطاءمبرر معقول للشعب البريطاني وللصحف الحرة التي كانت تعارض بريطانيا في استعمارهاللهند ولبلاد إسلامية أخرى وإظهار شعوب تلك البلاد بمظهر المتوحشين الذين يحتاجونإلى قيِّم ينقذهم من مهامه الجهل والتوحش فكانت صور المواكب التي تسير في الشوارعفي يوم عاشوراء وفيها الآلاف من الناس يضربون بالسلاسل على ظهورهم ويدمونهابالقامات والسيوف على رؤوسهم ويشجونها تنشر في الصحف الإنجليزية والأوربية وكانالساسة الاستعماريون يتذرعون بالواجب الإنساني في استعمار بلادٍ تلك هي ثقافةشعوبها ولحمل تلك الشعوب على جادة المدنية والتقدم، وقد قيل إن " ياسين الهاشمي " رئيس الوزراء العراقي في عهد الاحتلال الإنجليزي للعراق عندما زار لندن للتفاوض معالإنجليز لإنهاء عهد الانتداب قال له الإنجليز: نحن في العراق لمساعدة الشعبالعراقي كي ينهض بالسعادة وينعم بالخروج من الهمجية، ولقد أثار هذا الكلام " ياسينالهاشمي " فخرج من غرفة المفاوضات غاضباً غير أن الإنجليز اعتذروا منه بلباقة ثمطلبوا منه بكل احترام أن يشاهد فيلماً وثائقياً عن العراق فإذا به فيلم عن المواكبمواكب التطبير في شوارع النجف وكربلاء والكاظمية تصور مشاهد مروعة ومقززة عن ضربالقامات والسلاسل وكأن الإنجليز قد أرادوا أن يقولوا له: هل إن شعباً مثقفاً لم منالمدنية حظ قليل يعمل بنفسه هكذا؟"
مع ملاحظة انه من الصعب الوثوق بما ورد في كتب الموسوي لان كتاباته مغرضة والهدف منها ضرب المذهب الشيعي وهي ليست مجرد عملية تصحيح بريئة ، ولكننا ذكرنا نصه هنا محاولةً منا في استقصاء اغلب الآراء حول الموضوع.

7-الشيعة القفقاس
يقول طالب الشرقي في مجلة الموسم العدد 12 المجلد 3 (1412هـ-1991م) ص212 ما نصه "كل ما يعرف عن التطبير في النجف هو الشائع على ألسنة معمري البلدة ، وهو أن الشيعة من القفقاسيين عندما يأتون إلى زيارة الأئمة في كربلاء والنجف كانوا يستخدمون ظهور الحيوانات في سفرهم ، وأسلحتهم السيوف ، وتستغرق مدة السير من ثلاثة إلى أربعة أشهر حتى يصلوا إلى العتبات المقدسة ، وكلهم لهفة لرؤية قبور الأئمة ونفوسهم مفعمة بالحب لآل البيت .فصادف أن دخلت إحدى قوافل الزائرين القفقاسيين إلى كربلاء يوم العاشر من المحرم وكانت المدينة صورة صادقة للحزن ، ولقد سودت المساجد والجوامع و واجهات المحل ، والبكاء واللطم على أتمه .ومقتل الحسين يقرأ في الشوارع أو في الصحن الحسيني الشريف .واتفق أن يكون احد القفقاسيين جاهلاً بهذه الأمور ، فشرح له أحد العارفين باللغة التركية معركة الطف ، واظهر له بشكل لا يطيقه قلب محب ، الصورة المؤلمة التي مرت على الحسين ومن معه ، فأثر ذلك في نفسه ، وأفقده صوابه ، فسل سيفه وضرب رأسه ضربة منكرة مات على أثرها ، وتحولت مواكب العزاء إلى تشييع ذلك الرجل الزائر .واستحسن احد رؤساء مواكب العزاء ( وكان تركياً ) هذه العملية فنظم في السنة التي تلت تلك الحادثة عزاءً مكوناً من مجموعة صغيرة من الأفراد يلبسون الأكفان ويحملون السيوف.ذهب بهم إلى المكان المعروف اليوم بالمخيم ( خيمكاه ) و جاء بحلاق فحلق شعر رؤوسهم وجرح كل فرد منهم جرحاً بسيطاً في رأسه ، وخرجوا بهذه الهيئة متجهين إلى مرقد الحسين ، وهم يندبون ( يا حسين ) حتى وصلوا إلى الصحن الشريف ، وبعد عويل وبكاء تفرقوا".
وهذه الرواية تتحدث أيضاً عن ظهور التطبير في العراق فقط ولا تربط بين الشيعة القفقاسيين والطقوس المسيحية في بلادهم.
ويذكر توفيق بوخضر في كتابه "وقفة مع التطبير" ص31 نقلاً عن الشعائر الحسينية لمحمود الغريفي ص84 ما مضمونه إن الشيعة القفقاس هم أول من بدأ التطبير.

8-روسيا وقام بنقلها رجل إيراني:
يقول محمد جمعة بادي في كتابه "المصيبة الراتبة" ص618 ما نصه "وقال البعض إن الظاهرة –أي التطبير- ترجع إلى روسيا أيام القياصرة، وقد قام رجل إيراني بنقلها إلى الشيعة".

ملاحظات:
1-يبدو إن التطبير ظهر أول ما ظهر في الدولة الصفوية كما نقلنا سابقاً ويؤيد ذلك ما ورد في مشاهدات بعض الرحالة الأوربيين عن إيران في العهد الصفوي، لكن يبدو إن التركيز كان في تلك الفترة على الشبيه –أو التشابيه أو التمثيل- أكثر ولم يكن التطبير منتشراً بشكل واسع، حيث كان يقوم به عدد قليل جداً من الأفراد.
2-أصل الاقتباس مسيحي في الأغلب –وفقاً لما ذكرنا سابقاً- وكذلك فان ظاهرة التسوط أو تعذيب الذات أو معاقبتها باستخدام السوط أو غيره (flagellation) ظهرت عند المسيحيين في سنة 1348م ،أي قبل ظهور التطبير،حيث تذكر اغلب المصادر التي أرخت للطاعون الكبير الذي اجتاح أوربا في تلك الفترة والذي سمي بالموت الأسود كما في كتاب "الموت الأسود للويس جيبلي سلافيسيك" ص48 -الكتاب غير مترجم وهو بالانجليزية "The Black Death by Louise Chipley Slavicek "-يذكر هذا المصدر ومصادر أخرى ظهور فرق الجلادين أو المتسوطين(flagellants) تأثراً بالدمار الذي خلفته موجة الطاعون وكوسيلة من وسائل الخلاص من هذا المرض ، كما ادعى القائمون عليها.علماً إن التسوط شمل عدة وسائل منها ضرب الجسم بالسوط أو بالسيوف وغيره من الآلات الجارحة ، وتذكر تلك المصادر أيضاً أن تلك الظاهرة بقيت لفترة ثم بدأت بالانحسار وقد اعتبرها البعض من البدع وحاربتها الكنسية لفترة. ولازالت آثار هذه الظاهرة موجودة عند بعض الفرق المسيحية كما في بعض مناطق شرق آسيا وأوربا الشرقية.
فالحديث عن اقتباس التطبير من المسيحية أمر وارد جداً.
3-قد يكون البعض ممن مارس التطبير تأثر ببعض الطقوس الموجودة في الهند أما بشكل مباشر أو عن طريق المسلمين الموجودين في الهند أو قريباً منها. ويوجد في الهندوسية والجينية والبوذية ما يشبه ذلك من الطقوس كطقوس تعذيب الجسد كما في مهرجان ثيابوسام والمشي على الجمر والمشي على الزجاج وغيرها.
4-في عهد الدولة القاجارية وبحثٍ من الفاضل الدربندي –كما ذكرنا سابقاً- توسعت مظاهر التطبير في إيران ومنها انتشرت إلى باقي المناطق.
5-يمكن القول بان تقاليد البكتاش قد تكون مصدراً لظهور التطبير ولكني لا أؤيد هذا الرأي وذلك لـ:
أولاً: إن التطبير ظهر في إيران على الأرجح.
ثانيا: إن البكتاش هم عسكر الدولة العثمانية وليس من المعقول أن تأخذ الدولة الصفوية تقليداً معيناً من منافستها اللدود.
ثالثا:إن ضرب الرأس بالسيف عند البكتاش حتى لو قلنا بوجوده فهم لم يربطوه بقضية الشعائر الحسينية وإنما هو تقليد عسكري فقط،وما ذكره محمد جمعة بادي في النص الذي ذكرناه عنه سابقاً في كتابه المصيبة الراتبة ربما يكون مجرد استنتاج أو تخمين شخصي إذ هو لم يذكر مصدره.
نعم يمكن القول بان كلاً من التطبير وتقاليد البكتاش تأثر احدهما بالآخر بشكل من الإشكال.

6-ظهر التطبير في العراق متأخراً عن ظهوره في إيران،أما عن طريق الحكومة الصفوية أو عن طريق الإيرانيين في وقت الحكومة الصفوية أو بعدها أو عن طريق الشيعة الهنود أو الشيعة القفقاس أو عن طريق الشيعة الترك. ولعل الأقرب للواقع هو إن التطبير ظهر في العراق في أيام الدولة القاجارية وكان اغلب ممارسيه من غير العرب-الترك والفرس بشكل خاص- وبقي هذا الحال لفترة طويلة ثم ظهرت لاحقاً مواكب التطبير العربية








تحريم التطبير واللطم من كتب الشيعة







  رد مع اقتباس
قديم 17-03-11, 04:59 PM   رقم المشاركة : 2
الصقار الحر
عضو ماسي






الصقار الحر غير متصل

الصقار الحر is on a distinguished road


الزحف عند الشيعة من يدعون انهم اتباع ال البيت











  رد مع اقتباس
قديم 17-03-11, 05:11 PM   رقم المشاركة : 3
مــحــمــد
عضو فعال






مــحــمــد غير متصل

مــحــمــد is on a distinguished road


ههههههههههههههههههه

مجانين !



وبالفعل يشوهون دين الشيعة !
يستاهلون !




يعذبون جسمهم و جلودهم
ويوم القيامة رح ينطق هذا الجسم بتعذيبه له


الله يهديهم بس






التوقيع :
معا لتغيير الإسم ...


الآن ...

هرمز هو أحد أسماء المجوس الكفرة
وعمر بن الخطاب هو من فتح بلاد فارس وما خلفها ...

((مضيق الفاروق عمر بن الخطاب ))


معا لتغيير الإسم ...
من مواضيعي في المنتدى
  رد مع اقتباس
قديم 18-03-11, 12:53 AM   رقم المشاركة : 4
الفاروق مرعب الروافض
عضو فعال







الفاروق مرعب الروافض غير متصل

الفاروق مرعب الروافض is on a distinguished road



اللهم انصر اهل السنة في ايران



وعجل عذاب اهل الشيعة الظالمين في ايران








التوقيع :
يا معشر الروافض أنا ممن عاشركم أكثر من 9 سنين وتعمقت بتفاصيل حياتكم , أتحدى أي رافضي بصدق وأمانة يقول أنه مرتاح نفسياً أو أن قلبه يحمل شيئاً لنصرة الدين فأنا أرى أن قلوبكم خاوية لا تحمل سوى ما يضعه بها أسيادكم فأرفعوا الغشاوة من قلوبكم قبل فوات الأوان والسلام .
من مواضيعي في المنتدى
»» سؤال للرافضي الأمم الأخلاق عن المتعة يا ليت تجاوب !!!
»» يا روافض ماذا قال علي كرم الله وجهه لسيدكم عمر بن الخطاب عند وفاته ؟
»» شاهد تناقض الروافض في أحاديث الماء
»» السيستاني تحت مجهر الكاتب العيد !!!
»» بالله عليكم يا روافض وش يسوي هذا الشخص تحت ؟؟؟
  رد مع اقتباس
قديم 18-03-11, 06:28 AM   رقم المشاركة : 5
حسين الهوازني
عضو







حسين الهوازني غير متصل

حسين الهوازني is on a distinguished road


سبحان الله ولله في خلقة شئون

ذنب غدرهم بالحسين لا الة الا الله وماترى من حالهم من تفرقة وأحزاب بسبب دعائه عليهم

الحمدلله على نعمه الاسلام







التوقيع :
من مواضيعي في المنتدى
»» يا اسماعيلي مارايك أن تتزوج أختك !!
»» حقيقة المذهب الرافضي بعد التشريح ؟
»» مارايكم ياأثنى عشرية في هذه الكتب هل هذا ماتبطنونه للسنة ؟أما تتبرى منها؟
  رد مع اقتباس
قديم 18-03-11, 11:55 AM   رقم المشاركة : 6
ناصرة الآل والأصحاب
عضو نشيط






ناصرة الآل والأصحاب غير متصل

ناصرة الآل والأصحاب is on a distinguished road




أعوذ بالله

لا وربي ليسوا بأمة أحمد ولا أتباع لآل البيت

بل يتبعون مجوس مغول تتار همجيين دمويين

::::::::

الحمد لله على نعمة الإسلام ونعمة العقل

اللهمّ اهدهم

اللهمّ اهدهم

اللهمّ اهدهم

:::::::::::::::::::::::






التوقيع :
(( وقل ربي ادخلني مدخل صدق واخرجني مخرج صدق واجعل لى من لدنك سلطانا نصيراً )) سورة الإسراء
::::

اللهمّ اهدي من أراد الحق إلى الحق
ومن عرف الحق ثمّ أعرض عنه فاشغله في نفسه ورد كيده في نحره



/
من مواضيعي في المنتدى
»» قنوات الروافض يكذبون الكذبة ويصدقونها (لاجديد يارافضة فالكذب دينكم)
»» كلام الله واضح لكل من يملك العقل لا يقبلونه/ ورواية مكذوبة يطيرون بها أي قوم هؤلاء؟
»» نعم للحضارة والرقي لا لدخول جحر الضب مع بني ليبرال
»» إغلاق مصلى لأهل السنة في طهران واعتقال الإمام
»» هؤلاء هم الرافضة
  رد مع اقتباس
قديم 18-03-11, 12:40 PM   رقم المشاركة : 7
انا حبي حسيني
اثني عشري






انا حبي حسيني غير متصل

انا حبي حسيني is on a distinguished road


اول شي خل عندك مصداقيه في موضوعك بعدين حط موضوع

ابي اجوف موضوع بدون كذب مافيه

عطني صوره استخدموا فيها الساطور والسكين في الحيدر ..

اكيد ماراح تجيب لان كذااااااااااااااب

ثاني شي

التطبير محرم عند معظم علماء الشيعه الكبار

واتمنى ان لاتطبلوا على التطبير لانها حجه الضعيف






  رد مع اقتباس
قديم 18-03-11, 12:48 PM   رقم المشاركة : 8
مــحــمــد
عضو فعال






مــحــمــد غير متصل

مــحــمــد is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة انا حبي حسيني مشاهدة المشاركة
  
اول شي خل عندك مصداقيه في موضوعك بعدين حط موضوع


ابي اجوف موضوع بدون كذب مافيه

عطني صوره استخدموا فيها الساطور والسكين في الحيدر ..

اكيد ماراح تجيب لان كذااااااااااااااب

ثاني شي

التطبير محرم عند معظم علماء الشيعه الكبار


واتمنى ان لاتطبلوا على التطبير لانها حجه الضعيف



يعني من وين يطلع الدم منكم ؟؟


اكيد التطبير والسكاكين والسيوف ايضا !


يااااااااهوووووووووه
قويية ذي !

العلماء حرموا التطبير !

والله انك غدّار !






التوقيع :
معا لتغيير الإسم ...


الآن ...

هرمز هو أحد أسماء المجوس الكفرة
وعمر بن الخطاب هو من فتح بلاد فارس وما خلفها ...

((مضيق الفاروق عمر بن الخطاب ))


معا لتغيير الإسم ...
من مواضيعي في المنتدى
  رد مع اقتباس
قديم 18-03-11, 12:59 PM   رقم المشاركة : 9
ناصرة الآل والأصحاب
عضو نشيط






ناصرة الآل والأصحاب غير متصل

ناصرة الآل والأصحاب is on a distinguished road


ياللي حبك حسيني

الحسين عليه السلام جعلني الله في زمرته يبرأ من أفعالكم

المجوسية وشرككم

دينكم أصبح دين مجوسي

تطبير+لطم+خُمس+ متعة+سجود عندالقبور +ابتزاز العامة + دعاء غير الله+من قال ياعلي (توحيد)

من قال يا آلله( مشرك) (من أقوال الكورنيات الصفوية المجوسية)

ماكتبته أصحاب العمائم يفتون به ويقولون به ويمجدونه

فهل أنتَ أعلم أم هم؟؟

بقولك شي كنصيحة: إن كان ماكتبه الأخ في نظرك كذب

(مع إن الأمر واضح ونشاهده )

فلمَ لا تساعد العامة من شيعتك في توضيح الحقائق لهم وتنوير

أبصارهم بدل أن ينجرفوا وراء أكاذيب وتقاليد المجوس


يالحبك حسيني والله الذي لا إله إلا هو أهل السنة لا يعادونكم ولكن يبغضون الأفعال المجوسية

التي أضلت الناس بغير علم وشوهت الإسلام بهدف محاربته

( ترويج العداء للصحابة والكذب واللعن والحقد والشرك والتطبيرعقيدة مجوسية انجرف وراءها شيعةالعرب)

لو عدتم للحق لوجدتم أهل البيت هم أهل السنة....ماالذي فعله أهل السنة خالفوا فيه أهل البيت؟؟

نحن نوالي أهل البيت ونوالي من والوهم أهل البيت من الصحابة دون معاداة لأحد....

:::::::::::::::::::::::::






التوقيع :
(( وقل ربي ادخلني مدخل صدق واخرجني مخرج صدق واجعل لى من لدنك سلطانا نصيراً )) سورة الإسراء
::::

اللهمّ اهدي من أراد الحق إلى الحق
ومن عرف الحق ثمّ أعرض عنه فاشغله في نفسه ورد كيده في نحره



/
من مواضيعي في المنتدى
»» هل حقاً هو تشيع صحيح أم دين مجوس ؟
»» سؤال أريد له جواب من قبل الموالين للصفويين
»» أعجبتني طريقة يام السنة في إلقاء السؤال للشيعة
»» هؤلاء هم الرافضة
»» الدين الرافضي قائم على
  رد مع اقتباس
قديم 18-03-11, 01:39 PM   رقم المشاركة : 10
أبو ريــان
عضو ذهبي








أبو ريــان غير متصل

أبو ريــان is on a distinguished road


كنهم سلق على زحفهم ،،،

وهذي هي عبادتهم الأساسية ،،،

تجمع مابين اليهود والنصارى ،،،

http://www.youtube.com/watch?v=BPdDPg0vesU






التوقيع :
أنا سُني حسيني، جعلتُ ترحُّمي على الحسين مكان أنيني، أنا أحبُ السّبطين، وأتولَّى الشيخين، وأشهد لابنتيهما بالطهارة


من مواضيعي في المنتدى
»» هل هناك تشابه أم فرق؟
»» هذه حقيقة أبناء المتعة
»» يرجى الإجابة بالدليل
»» فضائح المعممين / مقاطع
»» التقية فرض أم رخصة ؟
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:50 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "

vBulletin Optimisation by vB Optimise (Reduced on this page: MySQL 0%).