العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-02-11, 08:53 AM   رقم المشاركة : 1
سيوف العـز
مشرف سابق







سيوف العـز غير متصل

سيوف العـز is on a distinguished road


حتى تكون على بينة من الأمر تفضل واقرأ الخبر

حتى تكون على بينة من الأمر تفضل واقرأ الخبر


كلنا كان يتابع عبر الجزيرة وغيرها تدخلات حزب الشيطان في لبنان وتصريحاته حول مباركة الإنتفاضات في دول المحور السني
وبالمقابل لم نرى ولم نسمع رأيه الذي يتمثل به في شأن الإنتفاضات في البلاد التي يحكمها الرافضة
من صفويين وعلويين ونصيريين ونحوهم

حزب الشيطان أكذوبة الجزيرة والتي لعبت بها على كل جاهل وأحمق
وأقنعته بأنه نصير قضايانا وأنه البطل الذي سينقذ أهل غزة
وهو جاسوس اليهود وخنجرها المغروس في خاصرة القضية الفلسطينية
وعظمته ووقرته في قلوب الرعاع ليس الا

إن زعيم حزب الشيطان ذكي ويتحكم في أرباب العقول الخاوية فينا
ويحركها كيفما يشاء
مفوه يتقن فن التلاعب بالكلمات فتثير أمعاتنا ليجلجلون ويصدحون بأفكاره
وليس فيهم من يستنبط ما يرمي إليه ولا يجابه فطنته وذكاءه
له موقفه الثابت نحو ما يؤمن به
فأتحدى كل نخرير جبان يؤمن بالذي يتلفظ به نصر الشيطان
أن يأتينا بكلمة أطلقها ضد حزبه ومن يؤمنون بما يؤمن به
رغم علمهم بإلحاده ومخالفته لدين الله وكفره الصريح
فليتهم تعلموا منه الثبات أولئك الذين تمكن من خداعهم والتلاعب بمشاعرهم فباتوا يرددون بيننا
الحريات الدينية دون وعي أو فهم

وصول خمسة آلاف مقاتل من "حزب الله" لمواجهة الاحتجاجات في سورية


شفت مصادر سورية مطلعة أمس, أن حوالي ألفاً من المقاتلين المتمرسين من "حزب الله" وصلوا
تباعاً إلى سورية خلال الأيام القليلة الماضية, موضحة أنهم مجموعة من أصل 5 آلاف تتمثل مهمتهم بتأمين استقرار نظام دمشق من خلال الحفاظ على المباني والأماكن الحيوية اللازمة, في حال تحولت الاحتجاجات المتوقع اندلاعها اليوم, إلى سيناريو مشابه لما يحدث في مصر وماحدث في تونس.
وأكدت المصادر أن تفاهماً بهذا الشأن تم التوصل إليه بين الرئيس السوري بشار الأسد والأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله, ينتشر بموجبه حوالي خمسة آلاف عنصر عسكري من الحزب في أماكن معينة بدمشق والمحافظات, موضحة أن مرد ذلك إلى مخاوف لدى الرئيس السوري من عدم انصياع العناصر المخابراتية وقوات الجيش لأوامر مواجهة المتظاهرين بكل القوة اللازمة في "يوم الغضب" الذي دعت إليه حركات معارضة اليوم الجمعة.
ويقيم مقاتلو "حزب الله" حالياً في معسكرات الحرس الجمهوري, وفقاً للمصادر, التي أكدت أن باقي العناصر سيصلون إلى سورية, خلال 8 ساعات من توجيه الأوامر إليهم, حيث سينتقلون على وجه السرعة في حافلات مخصصة لهذا الغرض تقلهم عبر الممر العسكري على الحدود السورية - اللبنانية.
وكانت مجموعة لم تكشف هويتها دعت على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" الاسبوع الماضي الى يوم غضب بعد صلاة الجمعة (اليوم) في المدن السورية كافة ضد "أسلوب الحكم الفردي والفساد والاستبداد", وأعلن آلاف الأشخاص دعمهم لهذه الحملة.



ذكر أن ثوار سوريا قد اسسوا لهم موقع في الفيسبوك لينادي بالتغيير والتحرك الشعبي كما جرى في مصر وتونس وقد تمكن معدو هذه الصفحة من جمع أكثر من 12 ألف صوت حتى ساعة إعداد هذه المادة.. ومن المطالب التي يدعوا إليها هؤلاء:
- إلغاء قانون الطوارئ والأحكام العرفية والتحول إلى الدولة المدنية
- محاسبة المفسدين وإيقاف نفوذهم وملاحقتهم عبر كافة أجهزة الدولة
- العفو العام عن كل سجناء الرأي والسياسيين وإعادة المهجرين دون قيد او شرط.
- رفع الحظر عن الإعلام والإنترنيت وفسح المجال للمنتديات الفكرية والسياسية والحزبية غيرها.

أليست مطالب الشعب السوري تشبه إلى حد كبير مطالب الشعب المصري ..؟؟!!
أم لأن الحكم في سوريا علوي شيعي وفي مصر سني
تغيرت أجندات زعيم هذا الحزب .
فهناك يندس ويساند
وفي سوريا يبعث المدد بالعدة والعتاد
تباً لمن يملك عقل لا يعمله فلا يقيس الأمور بموازينها الصحيحة
ويظل يطبل خلف كل عدو لقومه
سنسمع في الغد تعليقه على ما يحدث في البحرين
فمن تحرك فيها له يد في تحركهم
ولن يهدأ لا هو ولا حزبه قبل أن يشعل النيران في أراضي الدول السنية
نصير كل عميل وخائن بالأمس القريب كانت ووده تصل تباعاً لدعم الحوثيين في حربهم ضد بلا الحرمين

منقول






  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:30 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "