العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديات الإجتماعية > شؤون الأسرة وقضايا المجتمع

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-12-10, 11:28 AM   رقم المشاركة : 1
سيوف العـز
مشرف سابق







سيوف العـز غير متصل

سيوف العـز is on a distinguished road


أفكار ستغير حياتك الفكرة الأولى الخريطة ليست المنطقة

أفكار ستغير حياتك الفكرة الأولى: الخريطة ليست المنطقة
الاثنين 27 ديسمبر 2010

(إذا غيرت تفكيرك تغيرت حياتك)



بريان تراسي


يُحكى أن كان هناك أربعة أشخاص مصابون بالعمى، وأرادوا أن يتعرفوا على شكل الفيل، لمس الرجل الأول الناب العاجي للفيل، فقال: إن الفيل يُشبه الجزرة الكبيرة، ولمس الرجل الثاني أذن الفيل، وقال: إن الفيل يُشبه أداة جمع القمامة، ولمس الرجل الثالث ذيل الفيل وقال: إن الفيل يُشبه الحبل السميك، لمس الرجل الرابع رجل الفيل، وقال: إن الفيل يُشبه جذع الشجرة، استمر الرجال الأربعة في الجدال ولم يتمكنوا من الاتفاق على شكل الفيل.
لماذا لم يتفق الأربع رجال على رأى أحدهم؟ لماذا لم يقتنع أحدهم برأى الآخر؟
أراك تسأل هذه الأسئلة عزيزي القارئ:
وتتوالى عليك الإجابات، وأسهل هذه الإجابات التي تدور في ذهنك هي لأن الأربعة رجال مصابون بالعمى، ولكن يا صديقي العزيز كلهم لم يروا الفيل، بل كل منهم رأى الفيل من وجه نظره هو فقط.
ما المقصود بالخريطة ليست المنطقة؟
إن الخريطة هي إدراكك بينما المنطقة هي الحياة، وتعتمد هذه الافتراضية على أنك لو استطعت تغيير إدراكك في موقف ما, فإن حياتك سوف تتغير؛ لأنك بذلك تكون قد فصلت إدراكك عن الواقع الذى أمامك.
بمعنى إذا قمت بإحضار خريطة لجمهورية مصر العربية، ونظرت إليها إدراكك يعلم أن هذه الخريطة هي مصر فعلًا، ولكن هل الواقع بالفعل هي جمهورية مصر بأكملها، بالتاكيد لا فهي صورة لها فقط؛ فبالتالى ليست واقع.
لذلك اعلم لكل منا خريطة شخصية عن العالم تعبر عما يجرى حولنا، وماذا تعني الأشياء بالنسبة لنا وإعتقاداتنا ومشاعرنا نحوها، وباختصار فإن صنع كل هذه الخرائط يجري في أذهاننا، بينما نسعى لفهم العالم الذى نعيش فيه.
أمثال واقعية تدل على تلك الفكرة:
أولًا أنت بالتاكيد تعرف أناس انهاروا بعد أن فقدوا وظائفهم، ولكن سرعان ما عثروا على وظيفة أفضل، أو فتحوا مكاتب وشركات خاصة بهم، وفي نهاية المطاف كانوا سعداء أكثر من أي وقت مضى.
لقد كان هؤلاء الاشخاص ينظرون في أول الأمر بنظرة ضيقة حسب إداركهم للموقف، ولكن المنطقة أو الواقع لا يعبر عن ذلك، بل على العكس كان الأمر خير لهم.
كولونيل ساندرز على طريق الخريطة ليست المنطقة:
اشتهر كولونيل ساندرز بإنشائه لمشروع دجاج كنتاكي المقلي KFC،لقد كان إيمانه بقدرته على الإنجاز وثقته بنفسه وراء إنشاء الشركة،
كان ساندرز في الستين من عمره، عندما أدرك أن وصفته بالدجاج المقلي جيدًا بما يكفي لفتح مطعم للدجاج المقلي.
ورغم هذا, فإنه كان يعيش على شيك الضمان الاجتماعي بقيمة 105 دولارات, ولم يكن لديه من المال ما يكفي لبدء مشروع جديد؛ لذلك فإنه قرر أنيبحث عن مطعم موجود بالفعل ويبيع له وصفة رائعة للدجاج المقلي،
قام بملءحقيبته بوصفته الرائعة، ثم انطلق بسيارته باحثًا عن مطاعم مناسبة وفي كل مطعم كانيدخله, كان يقلي الدجاج لصاحب المطعم, وإذا أحبها فإنه يبيع له الوصفة.
وكان يحصل على خمس سنتات مقابل كل دجاجة يبيعونها،
تمكن ساندرز من تجميع مايكفي من نقود لملء سيارته بالوقود، ولكنه لم يجمع ما يكفي لإطعام نفسه، ولكنه كان يعلم أن وصفته جيدة، وترك عزمه وتصميمه يقودانه.
استمر في التنقل من مطعم إلى آخر وقلي الدجاج لأصحاب المطاعم, وكان يقتات على ما يتبقى منه، وبعد 12 عام تمكن من إنشاء سلسة من المطاعم بنظام حق الامتياز "Franchise"، تتكون من 600 مطعم, وباع شركته بـ 2 مليون دولار، وبعد بيع شركته، استمر في عمله لدى الأماكن الجديدة لسنوات عديدة؛ كنوعمن الترويج الشخصي للمنتج الذي ابتكره.
ماذا لو كنت مكانه ماذا تفعل؟ كم ستستمر في الواقع؛ لنشر أفكارك؟ كم عام ستنتظر حتى يتم إنشاء شركتك الخاصة؟ كم ستتحمل من أعباء؟ هل ستكمل الطريق أم تقول أنى لا أستطيع أن أكمل نحو طريقي ونحو هدفي؟
تفسير نجاح شخصية مثل كولونيل ساندرز في هذه الفترة، رغم كل الصعوبات التي واجهته، هو أن إدراكه للأمر لم يكن ضيقًا، بل كان ينظر على أن الواقع شيء آخر غير ما يراه، أي أنه يتحكم في الظروف وليست هي التي تسيره.
فكرة تحتاج إلى تطبيق عملى:
ما أجمل الحديث عن هذه الفكرة (الخريطة ليست المنطقة) وشرحها بشكل نظري، فإذا سألتك هل حدث لك مثلًا أنك كنت تحب صنفًا معينًا من أصناف الطعام، ثم مررت بتجربة جعلتك تبتعد عن هذا الصنف تمامًا؟
هل حدث وكان لك صديق مثلًا لا يكره مجال عمله، ثم صدر موقف معين جعله يحب ذلك العمل؟
معظمنا حدث له ذلك بالفعل، وبهذه الطريقة فعلًا أكون قد وصلت معك إلى مفهوم هذه الافتراضية، ولكن كيف التطبيق؟ إذًا كيف يمكنك أن تغير من إدراكك بالفعل وليس بالكلام.
كيف السبيل؟
وسوف نشرع في كيفية التطبيق على بعض المحاور:
أولًا: على المستوى الشخصي: كيف تستطيع أن تطبق الافتراضية على نفسك؟
ثانيًا: على المستوى الاجتماعي: كيف تستطيع أن تطبق الافتراضية في علاقاتك الاجتماعية مع الآخرين؟
1. على المستوى الشخصي:
لماذا تنظر إلى نفسك بنظرة سلبية؟ لماذا لا تثق بقدراتك؟ لماذا تفكر بسلبية؟ لماذا لا توقن بالنجاح والتتفوق؟ ألا تعلم من أنت؟ انظر إلى نفسك فبداخلك كنز؟ نعم كنز!
في عام 1948، ذهب مجموعة من العلماء الجيولوجين إلى أفريقيا بحثًا عن الماس والأحجار النادرة، منهم عالم ياباني يدعي يوكي كان، شاب قد ناهز الثلاثين من عمره، وكان مليئًا بالحماس والحيوية، وعُرف بالمثابرة وحبه للمغامرة، كان يستيقظ مبكرا في الخامسة صباحًا، ليبدأ رحلته اليومية في البحث عن الماس والأحجار الكريمة النادرة، ثم يعود إلى الفندق في العاشرة مساء.
مرت الأيام، ومع ذلك لم يجد يوكي أي شيءيُذكر، فقرر بعد مرور أسبوعين آخرين أن يوقف البحث ويعود إلى اليابان، وكانت هذه هي المرة الأولى في حياة يوكي، التي يتخلى فيها عن هدف من أهدافه، وفي اليوم الأخير أنهى يوكي عمله في الخامسة مساء، وقرر أن يعود الى الفندق لينهي إقامته ويعود الىبلاده.
وفي طريقه الى الفندق قابل طفلًا قد قارب السادسة من عمره، وفي يده حجر كبير ذو شكل غريب، فطلب الطفل من يوكي أن يأخذ الحجر منه مقابل أن يعطيه حلوى، فأعطاهيوكي الحلوى وأخذ منه ذلك الحجر الكبير اللامع، وذهب به إلى الفندق؛ لكي يبحث بمجهره الخاص به، وعندها لم يصدق يوكي عينيه!
فأعاد البحث مرة أخرى، ثم مرة بعد مرة، واستمر في إعادة البحث عدة مرات متتابعة، لم ينم خلالها دقيقة واحدة، فلقد كان هذا الحجر هو أكبر ماسة شاهدها في حياته، وتزيد قيمتها عن العشرة ملايين دولار!
بعدها كتب يوكي في بحثه"أن ذلك الطفل كان يمتلك ثروة كبيرة، ولكنه لم يكن يعرف قيمتها، فباعها رخيصة، ولو كان يعرف حقيقة قيمتها، لما باعها بهذا الثمن البخس، ولو كان قد علم لكانت سببًا في نجاته هو وعائلته، بل الحي بأكمله من الفقر والجوع".
فداخل كل منا كنز لو علم قدره وثمنه، لما أضاع وقته وعمره، وعرف أيضًا حقيقة قدراته اللامحدودة التي وهبهاالله له.
أأدركت فعلًا الآن أنه بداخلك كنز؟
انظر إلى نفسك مرة أخرى، انظر إلى عي************ وتأمل كيف تبصر، وانظر إلى عقلك وتكويناته واقرأ عن وظائف العقل البشري، لترى العجب العجاب.
اعلم أن كل شيء يبدأ بثقتك في نفسك، إن لم تثق في نفسك، فمن سيفعل ذلك؟ إن لم تثق في نفسك، فأي دعم سوف يكون من شأنه أن يغير من الأمر شيئًا؟ ثق أن فكرتك فكرة جيدة، ثق أن مشاعرك حقيقية، ثق أن حكمك صائبًا، ثق أنك تريد الأشياء التي تريدها.
وأخيرًا، ابدأ طريقك على المستوى الشخصي بالخطوات التالية:
1- ثق بنفسك، واعط لنفسك دائمًا انطباعات إيجابية.
2- إذا كنت في موقف مع نفسك ولم تنجح فيه، فثق بأن إداركك ليس الواقع الآن.
3- اعرف أهم مميزاتك وهواياتك واستغلها.
4- خطط لنفسك أهداف، وحاول الوصول إليها، وغير من إدراكك بعد كل خطوة أنك تستطيع.
2. على المستوى الاجتماعي:
وإليك هذه القصة يحكيها أحد المدربين في مجال التنمية البشرية فيقول: (حين كنت طالبًا في كلية طب الأسنان، وكنت أمينا للجنة الثقافية لذلك، كان علي القيام بالكثير من النشاطات لإتحاد الطلبة، وكان من هذه الأنشطة معرض دوري لرسوم الكاريكاتيرية، أناقش فيه مشاكلنا بأسلوب ساخر، كنت أعهد له، رغم أن الإمتحانات قد اقتربت، وكما جرت العادة، كان علي أن آخذ الموافقة من وكيل الكلية، وتوقعت أن يقدر مجهودى، ولدهشتي رفض وكيل الكلية إقامة المعرض!
تعجبت من هذا التصرف ولم أفهم السبب الذي يدعوه للرفض، هل السبب شخصي؟ لابد أنه كذلك، إنه يكرهني، هذا واضح، هكذا قلت لنفسي، لم أفهم وقتها أنني لم أرى سوى قطعة البازل "Puzzle" الخاصة بي، فحين سألت عن السبب كان الرد: لم يشأ وكيل الكلية إقامة المعرض لأن الإمتحانات على الأبواب، ولايريد أن يضيع وقتي).
نعم فلسنا على صواب دائمًا هذه هي الحقيقة, والآخرون ليسوا على خطأ، ولكنهم فقط يرون قطع بازل مختلفة عن التي نراها، وكل ما في هذه الفكرة التي سوف تغير حياتك هو أن نحدث عملية تبادل في الآراء، ولا يحدث تصادم بيننا.
كيف تطبق هذه الافتراضية عمليًا في علاقاتك؟
1- دع الآخر يتولى دفة الحديث: فأنت عندما تستمع إليه، فأنت تعرف أكثر عنه وتفهم أكثر عما يقوله؛ وبالتي تستطيع أن تنظر إلى الأمر من وجهة نظره.
2- ابتسم دائمًا، وأعط إنطباعات إيجابية مع الآخر.
3- قبل أن تتكلم مع شخص آخر، أعط له بعض الكلمات الطيبة ومنها تكون مدخل في شرح وجهة نظرك.
4- لا تقاطع أحد أثناء الكلام، ودائمًا لا تنتقده في آرائه، واشرح له وجهة نظرك بهدوء.
وأخيرًا ـ عزيزي القارئ ـ عش حياتك بنظرة مختلفة عن نفسك، انظر لنفسك بإيجابية، وحدِّث نفسك دائمًا بأنه بداخلك كنز عملاق، تستطيع من خلاله أن تنجز وتحقق نجاح رائع ومتميز، وعليك أيضًا أن تستمع إلى الآخرين, وتفهم وتسأل نفسك، ما هي الرسالة التي يريد أن يوجهها إلى الغير؟ فانظر إلى وجهه نظرة وكأنك مكانه، وإلى لقاء أخر في فكرة أخرى سوف تغير حياتنا.
أهم المراجع:
1. اضغط الزر وانطلق، روبين سيكوبلاند.
2. البرمجة اللغوية العصبية، إبراهيم الفقي.
3. البرمجة اللغوية العصبية في 21 يوما، هاري الدر وبيريل هيذر.
4. أيقظ قدراتك واصنع مستقبلك، إبراهيم الفقي.
5. فجر طاقتك الكامنة في الأوقات الصعبة، ديفيد فيسكوت.
6. سحر الاتصال، محمد أحمد العطار.
7. لماذا من حولك أغبياء، شريف عرفة.
</B></I>






التوقيع :
أتعجب من جيل أصبح يكتب الحمدلله هكذا >>>> el7md lelah !!

ينزل الله القرآن بلغتهم و يدعونه >>>> yarb
للجهلاء : الذين يظنون أنه >>>> ثقافة
تأملوا هذه الآية في سورة يوسف يقول الله تعالى :
♥♥" إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ "
ツツ
من مواضيعي في المنتدى
»» فائدة : في قوس قزح ..
»» العراق وايران يمدون يد العون ل شبيحة بشار
»» الحقد الصفوي على معالم العرب الشيعة في إيران
»» مات وهو يعوي كالكلاب
»» إيران تفرض حالة الطوارئ في الأحواز
 
قديم 28-12-10, 12:55 PM   رقم المشاركة : 2
سمر التميمي
عضو ماسي







سمر التميمي غير متصل

سمر التميمي is on a distinguished road


بارك الله فيك الخريطة ليست المنطقة ولن تكون







التوقيع :
يقول الرسول عليه الصلاة والسلام : (اقرؤالقرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه).

ويقول(مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن كمثل الأترجة ، ريحها طيب وطعمها طيب . ومثل المؤمن الذي لا يقرأ القرآن كمثل التمرة ، لا ريح لها وطعمها حلو . ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن مثل الريحانة ، ريحها طيب وطعمها مر ، ومثل المنافق الذي لا يقرأ القرآن كمثل الحنظلة ، ليس لها ريح وطعمها مر)

ويقول ( إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواماً ويضع به آخرين )
من مواضيعي في المنتدى
»» قراءة عذبة للشيخ عبد الولي الأركاني
»» الشيرازي يصف حزب الله بحزب الشيطان صدقت وانت الكاذب
»» السنة يبغضون علي بن ابي طالب!!!!!!!
»» حارث الضاري يفتح النار على آية الشيطان التسخيري / فيديو
»» فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين
 
قديم 29-12-10, 11:36 AM   رقم المشاركة : 3
سيوف العـز
مشرف سابق







سيوف العـز غير متصل

سيوف العـز is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمر التميمي مشاهدة المشاركة
   بارك الله فيك الخريطة ليست المنطقة ولن تكون



وفيك ربي يبارك مشرفتنا حفظك المولى






التوقيع :
أتعجب من جيل أصبح يكتب الحمدلله هكذا >>>> el7md lelah !!

ينزل الله القرآن بلغتهم و يدعونه >>>> yarb
للجهلاء : الذين يظنون أنه >>>> ثقافة
تأملوا هذه الآية في سورة يوسف يقول الله تعالى :
♥♥" إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ "
ツツ
من مواضيعي في المنتدى
»» قرار أممي يدعو الأسد للتنحي ..
»» مشروع علمي مشترك بين "إسرائيل" وإيران فى الأردن
»» من قلب ام مصريه شكرا للملك عبد الله خطابك بشاره النصر
»» مشهد يفرح كل مسلم ويغيظ كل منافق
»» يا سبيدر ابو صويلح يتمشى على كورنيش الكويت
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:56 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "