العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية > كتب ووثائق منتدى الحوار مع الاثني عشرية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-12-10, 12:45 PM   رقم المشاركة : 1
حبيبة راشد
مشترك جديد







حبيبة راشد غير متصل

حبيبة راشد is on a distinguished road


الشعائر الحسينية من الألف إلى الياء




الحمد لله قبل الإنشاء والإحياء .. والآخر بعد فناء الأشياء ..

والصلاة والسلام على خير خلق الله أجمعين .. الصادق الأمين ..

سيد المجاهدين وإمام المتقين وقائد الغر الميامين ..

أبي القاسم محمد .. صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين

وصحبته الأجلاء الصالحين ..

ومن اهتدى بهديهم .. واستن بسنتهم .. واقتفى أثرهم إلى يوم الدين ..

أما بعد ..



هلَّ هلال محرمٍ الحرام .. وغطّت السماء غيامات عام جديد ..

وبدلاً من أن تُكسي شوارعنا ديباجاً أبيضاً زاهياً ..

كُسيَّت سواداً قامحاً عتيد ..

ولمّا كان مفترضا أن تُروى طرقاتنا بماء وردٍ ترحاباً بشمسِ ذا العيد ..

ناحت وشجّت زواياها حزناً .. وطأطأت الرأسَ خُزياناً لاستقبال الرواديد ..

فهل كان ذا الفعل من إرث عهد الصحب المجيد !!

أم اتباعاً لآلِ فرسٍ قد أحدثوا في الدين من أمرٍ وليد !!


فيارب كل شيء .. ويا منيا العبيد ..

اهد القوم الذين ضلوا وضيّعوا الحق الرشيد ..

واتبعوا أهوائهم وخالفوا كل أمرٍ سديد ..

يا قوي يا شديد .. ياذا العرش المجيد ..


نسألكم الدعاء في ظهر الغيب


,‘.. خَطَّهُ .. واعْتَنَى بِهِ ..‘,
,’‘.. الفقير إلى ربه تعالى الراجي رحمته ..’‘,
.،‘
أَبَا جَعْفَرْ مُحَمَّدْ آلُ عَنَانْ ‘،.
غفر الله له ولوالديه وجزاهما خير الجزاء



.. ملتقى شباب أهل السنة ..








من مواضيعي في المنتدى
»» الشعائر الحسينية من الألف إلى الياء
»» مُلْتَقَى شَبَابُ أَهْلِ السُنَّةِ
»» شيعية حرة .. ممكن تتفضلي .. و دافعي عن دينك !!
»» عيدُ الغَارِ وَمَظلُومِيَّةُ آلِ الصِدِّيقِ
»» موسوعة آل البيت الكرام
  رد مع اقتباس
قديم 10-12-10, 12:50 PM   رقم المشاركة : 2
حبيبة راشد
مشترك جديد







حبيبة راشد غير متصل

حبيبة راشد is on a distinguished road


مقتل الحسين ..


لمّا كان مقتل الحسين بن علي سلام الله عليهما .. لكل امرءٍ مسلمٍ حدثٌ فجيع ..

ولما كان هذا الأمر – بلا شك – خطبٌ جليل

على قلب كل من يؤمن بالله ورسوله ..

وكل من يتقرب إلى الله بحب آل البيت عليهم السلام ..


كان من الحريَّ بأمة محمدٍ – صلى الله عليه وسلم – في هذا اليوم العظيم ..

تذّكر هذا الإمام السبط سيد الشهداء وسيد شباب أهل الجنة

كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ..

( الحسن والحسين .. سيدا شباب أهل الجنة ) .. رواه البخاري ومسلم


وكيف لا يُذكر وهو بالحنايا والحشا كما الدم يسري بالوريد ..


كيف لا .. وهو ريحانة المصطفى – صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم - ..


كيف لا .. وجدته خديجة بنت خويّلد سلام الله عليها ..


كيف لا .. وهو مهجة البتول الزهراء فاطمٌ عليها السلام والرضوان ..


كيف لا .. وهو حِبُّ الخليفة الراشد وابن عم المصطفى وأخيه الكرار عليُّ بن أبي طالب عليه السلام ..


كيف لا .. وأخوه الأكبر السيد الأعظم الحسن بن علي سيد شباب أهل الجنة والخليفة الراشد الخامس عليه السلام ..


كيف لا
..

وهو الذي أمر الرسول صلى الله عليه وسلم بأن نحبه ولا نؤذي رسول الله فيه ولا في آل بيته قاطبة ..

وما كان لنا – بأبي أنت وأمي يا محمد – أن نعصيك وقولك من قول الله ..

( إن هو إلا وحيٌ يوحى . علمه شديد القوى ) .. النجم 4-5 ..


قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى :
وأما مقتل الحسين رضي الله عنه فلا ريب أنه قتل مظلوما شهيدا كما قتل أشباهه من المظلومين الشهداء..
وقتل الحسين معصية لله ورسوله ممن قتله أو أعان على قتله أو رضى بذلك وهو مصيبة أصيب بها المسلمون من أهله وغير أهله وهو في حقه شهادة له ورفع حجة وعلو منزلة ..

وقال شيخ الاسلام ابن تيمية - رحمه الله :
( والحسين رضي الله عنه قتل مظلوماً شهيداً ، وقتلته ظالمون معتدون )

مقتل الحسين وحكم قاتله – ص 77 .


( وأما من قتل الحسين أو أعان على قتله ، أو رضي بذلك فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ، لا يقبل الله منه صرفاً ولا عدلا ً )

مجموع الفتاوى 4 .. ص 487 - 488 ..


وصدق الشافعي .. حينما قال :-

يا آل بيت رسول الله حبكم .. فرض من الله في القرآن أنزله

كفاكم من عظيم الفخر أنكم .. من لم يصلي عليكم لا صلاة له



اللهم صلِّ وسلم وزد وبارك على محمد النبيَّ الأميَّ .. وعلى آله وصحبه وسلم ..


.,‘ ولكن .,‘


هل يكون ذِكرُ آل البيت باللطم والنواح والعويل !!

هل يكون ذِكرُهم بالشج والضرب والتطبير !!

هل يكون إحياء ذكراهم .. بالسواد والدموع الزائفة والدف والتطبيل !!


وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :-

( ليس منا من ضرب الخدود وشق الجيوب ودعا بدعوى الجاهلية )


وقال المولى عز وجل في محكم تنزيله :-

( ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة )


بل أن إيذاء النفس من المحرمات في ديننا الحنيف ..

تفكروا قليلا !!


أيحقُ لكَ يا رافضيّ أن تؤذي أخاك !! أو تؤذي نفسا حرم الله إيذاها !!

فكيف لك أن تؤذي نفسك آملا التقرب إلى الباري .. وزاعما حب آل البيت !!


يا من زعمتم نهج آلِ محمدٍ .. لمحمدٌ والآلُ منكُ براءْ

لفقتمُ للآل بدعُكم التي .. أعتى مِنَ الصلبانِ شرُ بلاءْ

وحُسَينُنَا في قبره قد أوذي .. باللطم والزنجيل صبحَ مساء


بل .. كيف يكون التقرب إلى الله بدماء !!

والدماء نجاسة .. ولا شك في ذلك ولا ريب !!


شاهدوا .. هذه الفتوى ..


شخص سمع من بعض الناس أن هناك من يمارس التطبير وإسالة الدماءفي داخل الصحن الحسيني والحيدري وبالقرب من الضريح وفي أماكن يصلي فيها الناس، فهل هذا الكلام صحيح؟

************************************************** ***********

هذا ليس بصحيح، وعلى فرضه، ففي حرم المعصومين سلام الله عليهم وقرب الضريح الطاهر لا يجوز، وإذا تنجّس يجب فوراً تطهيره.
28 ذو القعدة الحرام 1428
المصدر ..




إذا .. فالدماء نجاسة !!



يقول الله عز وجل في كتابه العزيز ..

( ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب ) الحج 32


سؤال .. طالما طُرحَ قديما وحديثا على مسامع الروافض !!


ذكرت الآية في سورة الحج تبعا لسياق آيات شعيرة الحج العظمى ..

لما تفسروا الآية على أنها مخصصة للشعائر الحسينية !!

بل .. كيف نفهم من سياق ما قبلها وما بعدها أنها مخصصة بالشعائر الحسينية !!

وكيف نستدل على الشعائر الحسينية من قرآن أو سنة !!

.. ألا تفكــــــروا !!

.. ملتقى شباب أهل السنة ..









من مواضيعي في المنتدى
»» هلّا ساعدتموني في فهم هذه الأحاديث عن الجنة ؟
»» مُلْتَقَى شَبَابُ أَهْلِ السُنَّةِ
»» ..,‘ شَهرُ صَـفَـر .. آدابٌ وأحكامٌ ومواعظ ’،..
»» موسوعة آل البيت الكرام
»» عيدُ الغَارِ وَمَظلُومِيَّةُ آلِ الصِدِّيقِ
  رد مع اقتباس
قديم 10-12-10, 12:52 PM   رقم المشاركة : 3
حبيبة راشد
مشترك جديد







حبيبة راشد غير متصل

حبيبة راشد is on a distinguished road



الشعائر الحسينية ..


يصف الدكتور فاروق أحمد مصطفى الشعائر بأنها ( أفعال متكررة تأخذ شكل العادات التي ترتبط بالنسق الديني .. ولا يعني هذا أن كل العادات المرتبطة بالممارسات الدينية تعتبر شعائر، فكثير من هذه العادات تكون أفعالاً دينية فضلاً عن اشتراكها في النشاط الدنيوي .. وأقرب مثال على ذلك الاحتفالات الدينية فهي تشتمل دائماً على الجانبين، الشعائري والدنيوي.. وهذا يعني أن الشعائر مهما كانت بسيطة أو معقدة، جماعية أم فردية تعتبر ترجمة وأداء للاعتقاد ) .. الموالد/ص36/ط2/1981/القاهرة ..


فهل كانت شعيرة الحسين بن علي عليهما السلام هي المنطلق الحقيقي للإسلام !!
ولما الحسين .. لما لم يكن الحسن !!
وقد قتل مسموما .. وهو الإمام السبط الأكبر والأجلّ قدرا من الحسين !!
ولما لم يكن مقتل عليّ هو تلك الشعيرة التي أهديت إلى الله عز وجل !!

أم لأن الحسين تزوج من فارسية
..
فأصبح الأمر لا دينيا ولا عقائديا .. بل أصبح الأمر طائفيا تعصبيا !!

ترتبط الشعائر الحسينية – من التسمية – ..
ارتباطا وثيقا بصاحبها – البراء منها – ..
ألا وهو الحسين بن علي عليهما السلام ..

وحسين في اللغة
( (حسين: تصغير حسن، وحسين الجبل العالي.. وذو حسين من قبائل اليمن)
وإذا كانت الحاء مفتوحة يكون حَسين بمعنى (البارع الحسن)
وحُسَيْنار: عن العربية والفارسية بمعنى ( رمان الحسين) ..
وحين ترد الكلمة بصور كهذه (حُسَيِن.. حسينم.. حسينو) فهو تمليح وتدليل .. )

الزبير، محمد/ سجل أسماء العرب ج3 ص1473-1474، جامعة السلطان قابوس/ط1/1991.


ويوم استشهاد الحسين هو يوم عاشوراء .. العاشر من محرم عام 60 هجرية ..
وهو اليوم الذي نجّا الله فيه موسى عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة وأزكى السلام من فرعون وقومه الظالمين ..
ولمَّا كانت اليهوم تصوم ذاك اليوم عرفانا بالجميل تجاه الله عز وجل ..
أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بصيام ذلك اليوم ..
ونحن أولى بموسى من بني إسرائيل .. كما قال صلى الله عليه وسلم ..


ويسمى عاشوراء الحسين في العراق .. " يوم الطبكـَ " وتنطق " الطبج "
يتعطيش الجيم ونطقها أقرب للشين .. وهي من الطَبْقْ .. أي طَبَقَ الشيء على الآخر .. أي انطبق عليه أو وقع عليه ..
ويزعمون أن في ذاك اليوم طبقت السماء على الأرض حزناً لاستشهاد الحسين ..
وما كان للسماء أن تنطبق لموت أحدٍ ..

كيف لا والله القائل :-

( لخلق السموت والأرض أكبر من خلقكم أنفسكم )

ولو شاءت السماء أن تنطبق على أحدٍ ..
ما انطبقت إلا على رسول الله صلى الله عليه وسلم ..
كيف لا .. وهو سيد ولد آدم إلى يوم الدين ..
ولو بكت الأرض وأُدمِيَّت الجدران والحيطان والأحجار ..
لما نزفت لخيرٍ من رسول الله صلى الله عليه وسلم ..

ألا تفكــــروا يا شيعة .. هداكم الله !!


( وعادة ما يرافق تلك الشعائر أفعال بشرية معنوية كانت أو مادية لا تكتمل الشعيرة ولا تتواصل إلا بها، وأولها قول الشعر في الحسين (ع) ولا يكون هذا الشعر إلا رثاءاً، من الفعل رثى يرثيه إذا بكاه بعد موته وعدد محاسنه ونظم فيه شعراً .. )
ابن منظور/ لسان العرب (مادة رثا) مجلد14 ص308..


( والشعر عادة يكون إما ملقى في تجمع ما، أو مقروء، وترافق ظاهرة الإلقاء أو القراءة عادة - لمن يحمل عاطفة جياشة - البكاء والنحيب..
والبكاء هو... سيلان الدمع عن حزن وعويل، إذا كان بالمد، وبالقصر: يقال إذا كان الحزن أغلب .. )

الأصفهاني/ مفردات ألفاظ القرآن ص141 ..


( أما النحب والنحيب: فهو رفع الصوت بالبكاء، أو هو أشد البكاء.. وفي حديث إمام العارفين(ع): فهل دفعت الأقارب ونفعت النواحب؟ أي البواكي وهو جمع ناحبة .. )

ابن منظور/لسان العرب(مادة نحب) مجلد1 ص749.


( وأيضاً يرافق تلك الشعائر الندب، أي البكاء على الميت وعدّ محاسنه، وندب الميت بعد موته من غير أن يقيد ببكاء وهو من الندب للجراح، لأنه احتراق ولذع من الحزن.. ومنه النادبة التي تندب الميت بحسن الثناء.. وان تذكر النائحة الميت بأحسن أوصافه وأفعاله .. )

ابن منظور/لسان العرب(مادة ندب) مجلد1 ص753.


( وبالنسبة للشيعة على وجه الخصوص، تعني (التعزية) قبل كل شيء، الاحتفال بذكرى استشهاد الإمام الحسين وإقامة العزاء له، وكذلك على الأئمة الآخرين من آل البيت، حيث تقام التعزية عند قبور الأئمة وفي المساجد والحسينيات والتكايا وكذلك في بيوت العوائل..
أما في إيران والهند وباكستان وتركيا، فتعني التعزية عادة، إعادة تمثيل مأساة كربلاء في شهر محرم من كل عام وكذلك الاحتفالات التي تقام يوم الأربعين .. )

الحيدري، إبراهيم/ تراجيديا كربلاء وسيوسيولوجيا الخطاب الشيعي/ دار الساقي/ بيروت / ط1 1996 ص 96 ..


كربلاء .. ما بين الحرمين








.. ملتقى شباب أهل السنة ..








من مواضيعي في المنتدى
»» موسوعة آل البيت الكرام
»» عيدُ الغَارِ وَمَظلُومِيَّةُ آلِ الصِدِّيقِ
»» الشعائر الحسينية من الألف إلى الياء
»» مُلْتَقَى شَبَابُ أَهْلِ السُنَّةِ
»» ..,‘ شَهرُ صَـفَـر .. آدابٌ وأحكامٌ ومواعظ ’،..
  رد مع اقتباس
قديم 10-12-10, 12:54 PM   رقم المشاركة : 4
حبيبة راشد
مشترك جديد







حبيبة راشد غير متصل

حبيبة راشد is on a distinguished road


متى بدأت الشعائر الحسينية ..

يدّعي الرافضة .. هداهم الله .. أن أول من أقام هذه الشعيرة الزائفة ..
زورا وبهتانا .. هي زينب بنت علي عليها السلام .. أخت الحسين الشهيد ..
وما كان لها عليها السلام أن تعصي الله ورسوله ..
وقد حرم رسول الله النوح والشج واللطم والعويل وتعفير الرأس بالتراب ..

وهل تناسوا قول سيد شباب أهل الجنة لأخته السيدة زينب

(( يا أخيه إني أقسم عليكي قسما فابري قسمي ولا تشقي علي جيبا , ولا تخمشي علي وجها , ولا تدعي علي بالويل ))

ثم لنتذكر هذه السيدة العظيمة عقيلة بني هاشم زينب رضوان الله عليها
عندما رأت الشمر اللعين يحز رأس الحسين السعيد
أقبلت على جثمانه الطاهر .. وقالت
(( ربنا تقبل منا هذا القربان ))

وفي مصادر الشيعة .. نجد هذا القول
( يا رب .. إن كان هذا يرضيك ، فتقبل منا هذا القربان .. )
رحمكِ الله يا بنت الزهراء ..

فبالله عليكم يا شيعة العالم ..

كيف تأتي من تملك قلبا مؤمنا خاشعا عارفا بالله ورسوله ..

بمثل هذه الأفعال القبيحة المحرمة !!

تفكروا يا .. رعاكم الله !!

يقول الكاتب الشيعي العراقي .. حيدر الجراح
( لم تكن نشأة الشعائر الحسينية بالشكل المتعارف عليه حالياً، بل كانت مجرد شعائر رمزية عمل الزمن والأحداث على تطويرها بالشكل الذي نراه الآن ) ..

( غير أن تلك الاحتفالات والتجمعات لم تكن عادات راسخة ذات شعائر وطقوس دينية ثابتة، وإنما كانت مجرد تجمع عدد من الأتقياء من الشيعة الأوائل لقراءة الفاتحة والترحم على الحسين (ع) وحيث ينشد أحد الشعراء قصيدة في رثائه وتقديم العزاء والسلوى لأهل البيت )
د. الحيدري، إبراهيم/مصدر سابق ص52 .

( في العاشر من محرم (353هـ - 963م) جرت ولأول مرة احتفالات فريدة في
بغداد في ذكرى استشهاد الإمام الحسين حيث أغلقت الأسواق وسارت النادبات في
شوارع بغداد وقد سودن وجوههن وحللن شعورهن ومزقن ثيابهن وهن يلطمن
وجوههن ويرددن مرثية حزينة. وقد أشار بعض المؤرخين إلى أن الشيعة كانوا
يلبسون السواد، وقد زاروا قبر الحسين في كربلاء .. )

الشبيبي، كامل / الفكر الشيعي / ص45 ..

( وفي كربلاء خرجت النساء
ليلاً وخرج الرجال نهاراً حاسري الرؤوس حفاة الأقدام لمواساة الحسين .. )

الشهرستاني، هبة الدين / نهضة الحسين / ص176..


العزاءات والمواكب قديما






في القرن الثالث والرابع والخامس الهجري

في حكم البهويين في العراق .. والحميديين في الشام .. والفاطميين في مصر ..

انتشر المذهب الشيعي وانتشرت معه المجالس الحسينية والشعائر المستحدثة

التي لم يكن لها سابق عهد ..

وقد جاء في تاريخ الكامل أنه في عام 252 هجرية ..

في محرم الحرام ولأول مرة .. أمر معز الدولة الديلمي

المؤسسات والأسواق والشعب كافة أن ينتحبوا السواد ويقيموا المجالس والعزاء

وأمر بعطلات رسمية لذلك ..

فبرزت الخطب الحسينية والقصائد منذ ذلك الوقت

وما عرف عن تاريخ قبل ذلك أقيمت فيه هذه البدع ..

وتم تأليف كتب المقاتل في تلك الحقبة الباغضة ...

وهذا أبرز ما يدل على حقيقة الشعائر الحسينية .. ونشأتها ..

إذ أن للشاهد أن يُحكِّمَ عقله !!

لماذا لم يُقِم زين العابدين السجاد رضوان الله عليه المآتم لوفاة أبيه بعد عودته إلى المدينة المنورة !!
وإن كان الأمر جائزا .. لما لم يُقم آل البيت في المدينة وعلى رأسهم أخوه محمد بن الحنفية رضوان الله عليه تلك الشعائر !!

بل نرى هذا القول
( غير أن تلك الاحتفالات والتجمعات لم تكن عادات راسخة ذات شعائر وطقوس دينية ثابتة، وإنما كانت مجرد تجمع عدد من الأتقياء من الشيعة الأوائل لقراءة الفاتحة والترحم على الحسين (ع) وحيث ينشد أحد الشعراء قصيدة في رثائه وتقديم العزاء والسلوى لأهل البيت )

أي لا لطم ولا تطبير ولا شق ولا مواكب ولا رواديد ولا غيره !!
فبالتأكيد .. أموركم هذه بدع مستحدثة باطلة .. ليست من الدين في شيء !!









من مواضيعي في المنتدى
»» موسوعة آل البيت الكرام
»» هلّا ساعدتموني في فهم هذه الأحاديث عن الجنة ؟
»» عيدُ الغَارِ وَمَظلُومِيَّةُ آلِ الصِدِّيقِ
»» الشعائر الحسينية من الألف إلى الياء
»» شيعية حرة .. ممكن تتفضلي .. و دافعي عن دينك !!
  رد مع اقتباس
قديم 10-12-10, 01:06 PM   رقم المشاركة : 5
حبيبة راشد
مشترك جديد







حبيبة راشد غير متصل

حبيبة راشد is on a distinguished road


أنواع الشعائر الحسينية ..



ربما يحتار العاقل لما يراه من وحشيُة جهلاء في يوم عاشوراء يقوم بها الرافضة الشيعة من وجوه مخموشة و أجساد ممزقة مخدوشة و دماء متسايلة و سلاسل مربوطة ..
نسأل الله العافية ..



أنقل لكم بعض التعريفات و التوضيحات من أقلام القوم حتى تعرفوا تفاصيل هذه البدعة بمسمَياتها الرافضية..



-----------------------------------------



.. أعمال عاشوراء ..



أصل هذه الشعائر هو الحزن على مقتل الحسين بن علي رضي الله عنها حيث أن الحسين عليه السلام قتل في هذا اليوم فجعلوه يوم حزن و جزع .. ولا حول ولا قوة إلا بالله ..



أولا .. اللطم ..

ويسمَيه الرافضة أيضا ( اللّدم ) ..


قال الرافضي حسن الصفار ( اللطم أن يضرب الواحد على صدرهيلطم على صدره استذكاراً لهذه الحادثة ولهذه الفاجعة )
إضاءات، مقدم البرنامج: تركي الدخيل .. تاريخ الحلقة : الثلاثاء 7/2/2006







قال الرافضي إحسان الفضلي في كتابه ( فلسفة الشعائر الحسينية )
( وهو من أقدم الشعائر التي مارستها الشيعة لإظهار حالة التفجّع والحزن لمصيبة سيد الشهداء الحسين ومصائب الأئمة المعصومين عليهم السلام .. إذ يجتمع حشد من الموالين في مكان مقدس كالمسجد أو الحسينية أوبعض الأوقاف فيجردون نصف أبدانهم ويبدأون بلدم الصدور ولطم الخدود وضرب الرؤوس بأساليب منسقة حزينة. ولتنسيق الضربات التي ينهالون بها على صدورهم يصعد شاعر أوحافظ للشعر وينشد قصائد منظمة بأسلوب خاص تذكّر اللاطمين بمصائب أهل البيت (عليهم السلام) وتحافظ نبراتها على وحدة الضرب وهم يتجاوبون مع الراثي في ترديد بعضالأبيات الشعرية .
والضرب باليد يكون على الجانب الأيسر من الصدر أي فوق منطقة القلب ، واللطم هو أحد أهم وسائل إظهار الجزع على المعصومين (عليهم السلام) وأكثرها انتشاراً ، ولتوضيح ذلك يجب علينا أن نعرف إن من طبيعة الجسم البشري انه عندما يتعرض إلى الألم المعنوي – الظلم تحديداً - يفرز هرمونات تعمل على زيادة الطاقة لديه ليكون مستعداً للدفاع عن نفسه ، واللطم هو إحدى الوسائل للتنفيس عن هذه الطاقةوالتي بدورها تشير إلى أن هناك ظلماً واقعاً وحقاً مسلوباً وأن الذين يلطمون ،يشيرون من خلال اللطم إلى ذلك الظلم والحق .




.. استخدام الطين في شعيرة اللطم .. خاصة اللطم على الجباه !! ..



http://www.bbc.co.uk/arabic/specials/images/1620_ashura/2171253_bijariran.jpg



.. اللطم على الصدور !! ..







وجعل ليكون جزءاً مهما من الشعائرالحسينية كونه يمثل مواساة للزهراء (عليها السلام) ، كما أن فيه إشارة إلى أن أهم ما ينبض بالحياة -القلب- ليرخص ويحزن لما جرى على آل محمد (عليهم السلام) ، وأن مصدر الحياة هذا أضربه بنفسي دون خوف أو وجل دلالة على عظيم المصاب - أي عظيم الحق المسلوب والظلم الواقع - ومن الأدلة على ذلك ما يشير إليه علم الأدلة الجنائية ، أن المجني عليه إذا كان مضروباً في قلبه أو في منطقة قريبة عليه ، يعرف أن الجاني كان ينوي قتل المجني عليه ، بخلاف ما لو كانت الاصابة في البطن أو الأطراف . كما وأن التركيبة الجماعية في اللطم تشير إلى الوحدة والاشتراك في الإشارة إلى الحق والمطالبة به ..) ..




ثانيا .. التطبير ..
( بتفصيل في الفصل القادم )



( حسن الصفار : التطبير يعني استخدام آلة حادة من أجل إسالة الدم من أعلى مفرق الجبهة من أعلى الوجه يعني مقدمة الرأس..
تركي الدخيل ( الصحفي ) : لازم يعني تحديد المكان أيضاً ضروري ؟!
حسن الصفار: نعم، ولذلك يسموه قامة، لأن الإنسان يستخدم هذا السيف لضرب قامته، وبالطبع هو ملامسة خفيفة تكون للقامة بحيث يخرج هناك دم، حتى يذكّر الناس بدماء الحسين عليه السلام) ..




ثالثا .. السلاسل والزنجيل ..


قال الرافضي آية الله حسن المظفر في كتابه ( نصرة المظلوم ) ..
( وهو يتألف من جماعة من الرجال مكشوفي الظهور والرؤوس فقط بأيديهم سلاسل الحديد يضربون ظهورهم بها بدل الأيدي. عليهم الثياب السود، وأمامهم وخلفهم الأعلام المسودة يمشون بهدوء وسكون، لا يتواثبون ولا يزعقون ينشدون - وهم بتلك الحال - أناشيد الحزن، ويخرجون صفوفاً متكاتفة، مخترقين الأزقّة والجوادّ العمومية.



.. مواكب الزنجيل والسلاسل ..



http://www.almilan.net/h/j27.jpg

http://www.deeiaar.org/upload/uploads/images/deeiaar-fd37459941.jpg





وهذا لا ريب في كونه أجلى من موكب لدم الصدور باليد، في كونه مظهر الحزن والجزع، وكلّما قلنا في ذلك نقوله في هذا، ويأتي في أدلة الموكب الأخيرما يدل على رجحان هذا بالأولوية القطيع )..




رابعا .. التمثيل والصور ..



.. رأس الحسين ..

من أبرز الأمور التي تقام عند الرافضة في ذلك اليوم جعل تمثيليات وصور لذلك اليوم الذي قتل فيه الحسين رضي الله عنه ومن ذلك رفعهم لخيام ثم يقومون بحرقها زاعمين أن النواصب من الجيش الأموي قاموا بحرق الخيام على آل البيت بنسائهم و أطفالهم , و أيضا يجعلون صورا كبيرة لأهل البيت يعلقونها في الطرقات!!



.. مشاهد من المسلسلات والتمثيليات الرافضية المزعومة !! ..

















- و أما ما يرى ف يذلك اليوم من كثرة البكاء عند القراءة فهي عبارة ع نقراءة واقعة الطف و هي واقعة كربلاء حيث قتل الحسين رضي الله عنه فيقرؤونها بتفاصيلها ويحدثون عندها بكاء وعويلا.. وهو عبارة عن كتاب كامل يسمى ( قراءة المقتل ) ..



- وغير ذلك من زحف نحو القبور ( قبريّ الحسين والعباس ) خصيصا .. وأشهرها ركضة طويرج بكربلاء !! والتبرك بالأضرحة في تلك الأيام .. كل الأضرحة في كربلاء والنجف ومشهد وقم وسوريا ومصر وكل ما ينسب لآل البيت حقيقة أو زورا .. فهم لا يميّزون .. والإستغاثة بأصحاب القبور وطلب الحاجات منهم دون الله عز وجل ..




.. الزحف .. والتشبه بالهندوس ونصارى الفلبين وغيرهم ..



















.. تشبههم بالهندوس والسيخ وعبدة البقر في عملية الزحف ..


http://www.telegraph.co.uk/telegraph/multimedia/archive/01381/San-Fernando-crawl_1381704i.jpg



http://filesplus.abunawaf.com/2008-12/item--Y2xwvFJo9.jpg









وتقبيل الأراضي والأضرحة والإتكاء عليها والتمسح فيها !!


ولا حول ولا قوة إلا بالله !!




.. تقبيل أرض كربلاء ..





.. التبرك بالأضرحة ..







يا داعيًا من دونِ ربكِ خاشعًا .. متضرعًا عبدًا له فلتستحي !!


يا زُحَّفاً نحو القبور بجهلكم .. رِزقًا تَسَاءلتُم ألا فلتستحي !!

حتى الحياءَ لربِهِ أتى خاشعَا .. وبَقت جهالتُكم ألا فلتستحي !!

وبقت جهالتُكم ألا فلتستحي !!

.. محمد آل عنان ..


.. ركضة طويريج ..



http://www.wikalah.net/news/205/23_tawerajprocession7.jpg





وأقول ..

لما لم يقم النبي صلى الله عليه وسلم المسرحيات والتمثيليات لشهداء بدر وأحد !!

أو .. لما لم يقم مثل هذه الطقوس المبتدعة لمقتل الحمزة عليه السلام !!

لو صحت لقام بها سيدي أبو القاسم !! بلا أدنى شك ..



ولكن .. اتبعتم الأهواء فضللتم السبيل القويم !!

ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ..




خامسا .. تغيير الراية !!

ويقصد بها الراية أو العلم فوق ضريح الإمام الحسين بكربلاء ..

حيث تصطف الجموع المحتشدة المعزية ليلة الأول من محرم

أول أيام الحزن مساءا , داخل الضريح وحواليه ,

وترتفع أصوات الأبواق ( ومفردها البوق ) بصوت حزين ,

وتدق الطبول , وينكس العلم فوق قبتي الحسين والعباس حزنا لمصرعهما ,

وتلطم الجموع حينها بشدة .. ولا حول ولا قوة إلا بالله ..



يقول الملا باسم الكربلائي في لطمية ( بكاء العَلَمَيّنِ )

( ذا ندائي يا حسين .. في سمائي يا حسين ..

علمان يبكيان .. يوم عاشوراء أتى ..

أرأيت العلميّن .. في بكاء دائميّن ..

في البرايا خاطبيّن .. بانكسار خافقيّن ..

ناحبيّن .. ناطقيّن .. عن همومي كشفا .. )


فيديو .. تغيير الراية فوق قبة الصحن الحسيني بكربلاء
ليلة أول محرم ..

http://www.youtube.com/watch?v=ucQxjkRWI5E




.. ملتقى شباب أهل السنة ..








من مواضيعي في المنتدى
»» شيعية حرة .. ممكن تتفضلي .. و دافعي عن دينك !!
»» الشعائر الحسينية من الألف إلى الياء
»» عيدُ الغَارِ وَمَظلُومِيَّةُ آلِ الصِدِّيقِ
»» موسوعة آل البيت الكرام
»» مُلْتَقَى شَبَابُ أَهْلِ السُنَّةِ
  رد مع اقتباس
قديم 10-12-10, 01:07 PM   رقم المشاركة : 6
حبيبة راشد
مشترك جديد







حبيبة راشد غير متصل

حبيبة راشد is on a distinguished road



التطبير .. وحقيقته ..


التطبير لغةً ..

لم أعثر في كتب اللغة على تعريف للتطبير، ولكن عثرت على تعريف الشيخ المنار ( الكاتب الباحث في هجر) وهوأيضاً قال بنص عبارته
(( ولكنه بهذا المعنى لم أعثر عليه في كتب اللغة، ولعله لفظ تركي أو من أصول بابلية آكدية لأن طَبَرَ في العربية بمعنى قفز واختبأ، والله أعلم )) ..

تعريف الشيخ المنار.. ( التطبير لفظ عامي مأخوذ من طبر الشيء بالسكين واللفظ مستخدم في العراق وما جاوره من عرب الجزيرة الشمالية والجنوبية والخليج والأهواز فيقولون طبر الخشبة أو العظم بالطبر ( الفأس أو القدوم أو الساطور في الشام ) ويقصدون الضرب بالساطور وغيره من الأدوات الحادة) ..

توجد ثلاث روايات بشأن أول حالة تطبير، بعضها عفوية ، تبعها موكب تأبيني له، والثانية : قريبة إلى هذا النحو، ولكن تختلف في بعض التفاصيل، أما الرواية الثالثة، فهي تتحدث عن تقليد عسكري تركي، انتقل إلى المجتمع العراقي الذي يعيش استجابة دائمة الإيحاء الكارثي للمصيبة، ليقبل بالاجتهادات، حيث الباب مفتوحاً على مصراعيه لتقبل الجديد، لتأتي بعد استفحال تلك الظواهر المواقف الفقهية محشورة في أجواء شعبية ضاغطة ، ومتحكمة في خطاب الفتوى وصياغتها، بل حتى أحياناً العمل فيها بناءً على الحالة النفسية التي يعيشها المجتمع المنفعل مع تلك الظواهر.


الرواية الأولى .. للأستاذ طالب علي الشرقي ..
(( كل ما يُعرف عن التطبير في النجف هو الشائع على ألسنة معمري البلدة، وهو أن الشيعة القفقاسيين عندما يأتون إلى زيارة الأئمة في كربلاء والنجف كانوا يستخدمون ظهور الحيوانات في سفرهم، وأسلحتهم السيوف.

وتستغرق مدة السير من ثلاثة إلى أربعة أشهر، حتى يصلوا إلى العتبات المقدسة، وكلهم لهفة لرؤية قبور الأئمة ونفوسهم مفعمة بالحب لآل البيت. فصادف أن دخلتْ إحدى قوافل الزائرين القفقاسيين إلى كربلاء يوم العاشر من المحرم، وكانت المدينة صورة صادقة للحزن، لقد سوِّدت المساجد والجوامع، وواجهات المحال، والبكاء واللطم على أتمِّه، ومقتل الحسين يُقرأ في الشوارع أو في الصحن الحسيني الشريف ..

واتفق أن يكون أحد القفقاسيين جاهلاً بهذه الأمور، فشرح له أحد العارفين باللغة التركية معركة الطف. وأظهر له بشكل لا يطيقه قلب محب.. الصور المؤلمة التي مرت على الحسين ومن معه. فأثر ذلك في نفسه، وأفقده صوابه، فسلَّ سفه وضرب رأسه ضربة منكرة مات على أثرها. وتحولت مواكب العزاء إلى تشيع ذلك الرجل الزائر.

استحسن أحد رؤساء مواكب العزاء( وكان تركياً ) هذه العملية فنظم في السنة التي تلك الحادثة عزاءً مكوناً من مجمعة صغيرة من الأفراد، يلبسون الأكفان، ويحملون السوف. ذهب بهم إلى المكان المعروف اليوم بالمخيم ( خيمـﮔـه)، وجاءب حلاق فحلق شعر رؤوسهم، وجرح كل فرد منهم جرحاً بسيطاً في رأسه، وخرجوا بهذه الهيئة متجهين إلى مرقد الحسين، وهم يندبون ( ياحسين) حتى وصلوا إلى الصحن الشريف، وبعد عويل وبكاء تفرقوا. ) ..
كتاب الشعائر الحسينية بين الوعي والخرافة.. للأستاذ: طالب علي الشرقي 84-85.


الرواية الثانية .. لنفس الشخص ..

( ثمة رواية أخرى تفيدأن الشيعة من أتراك آذربيجان وتبريز وقفقاسيةٍ قدموا العراق لزيارة العتبات المقدسة، وذلك في النصف الأول من القرن التاسع عشر الميلادي، فدخل جماعة منهم في العاشر من محرم الحرام إلى صحن الحسين (ع) واجتمعوا قرب الباب المعروف اليوم بالزينبية ومعهم القامات، وهو سلاحهم التقليدي الذي يلازمهم خلال سفرهم. ثم أقاموا مجلساً للتعزية في المكان المذكور. وأخذ مقرؤهم يشرح لهم واقعة الطف باللغة التركية بشكل أهاج مشاعرهم، فأخرجوا قاماتهم وأخذوا يضربون رؤوسهم دون أن يحلقوها،وبشكلٍ عنيف حول صخرةٍ بارزةٍ في المكان المذكور. وقد توفي اثنا عشر شخصاً من هؤلاء الأتراك بعد عملية التطبير المذكورة مباشرةً، حيث لم تسعفهم الجهات الصحة في حينه ؛ لأنها لم تتوقع إقدامهم على مثل هذا العمل، ولم تتهيأ له. ) ..

إلا أن الأستاذ الشرقي يشكل على الرواية الثانية في أنه كيف يُقتل اثنا عشر شخصاً ولا تؤرخ الحادثة (( ثم إن موت اثني عشر شخصاً في يومٍ واحدٍ وبسبب واحدٍ يندر أن يهمله التاريخ، فلا يدون الحادث أو يصف المشاعر على الأقل )) .. كما قال ..


قلنا إن بعض رؤساء المواكب استحسن العملية فأخرج موكباً صغيراً للتطبير، واقتفى أثره جماعة من الأتراك الموجدين في النجف فشكلوا عزاءاً في النجف قبل ما يقرب من مائة وخمسين سنة حسب ما رواه بعض معمري البلدة، وكان العزاء الأول والوحيد، وكان مقتصراً على الأتراك أنفسهم، فلم يسمحوا لأي شخصٍ غير تركي بالاندماج معهم، وكذلك لم يسمحوا لشبابهم بالاشتراك في العزا ء- في الغالب - , وكانوا يخرجون ليلة العاشر من المحرم وهم يلبسون الملابس القفقاسية وهي ( كلاو ) من الفرو على الرأس، وعلى الصدر ( دميري ) يصل إلى حد الركبة، ويكون أسود اللون، وبنطلون يسمى ( كمرجين ) ، والحزام خيط ( خرَّاطة )، وفي الأرجل ( بوتين )، ويعلق في الحزام مسدس يقال له ( ﭙشتو ) وكذلك القامة أو الفليـﭻ أو الـﭽنتيانه أو اليطغان أو السيف، وهذه كلها آلات جارحة تختلف فيما بينها بالشكل والحجم ، ويحمل بعضهم الشموع للإنارة.

إن هذه الصورة، وقبل إخراج الدم من الرؤوس يسمونها ( مشق ) أي تدريب، وفي أثناء المشق يرددون بعض العبارات باللغة التركية، وهي:

(( بـﮕنكربوبلا ويران البدي )) ، وتعني : اليوم كربلاء أصبحت مبعثرة.
(( حسين ازكانوناغلتان البدي )) ، وتعني : الحسين مضرجاً بدم.
(( نجه ﮔـان آغلا ماسوق داش بـﮕن )) ، وتعني : كيف لا يبكي الحجر دماً هذا اليوم.
(( كسلب يتمشى ايكي باش بـﮕن )) ، وتعني : في هذا اليوم ذُبح 72 رأس.


وفي صبيحة اليوم العاشر، وقبل بزوغ قرص الشمس يذهبون إلى بيت بحر العلوم، وعليهم الأكفان ويجرحون رؤوسهم جروحاً بسيطة، ويأتون على صورة موكبٍ منظمٍ إلى الصحن الشريف، ويعتبر كل من القهواتي ﮔُـل محمد التركي، ومشت باقر الروزخانجي وشخصٌ ثالث كان طباخاً من الأعضاء البارزين أو المؤسسين لعزاء الترك.


واستمر هذا العزاء الوحيد مدة طويلة، ولكنه لم يبقَ وحيداً، بل انبرى جماعة من النجفيين لتنظيم مواكب مشابهةً فشكَّل خليل الأعمى الإيراني الأصل موكباً، وشكل ميري بن أبو الدلال الإيراني موكباً آخر، ونظَّم خشة من آل السيد سلمان عزاءً، وانشق السيد عباس على الأتراك، وشكَّل عزاءً مستقلاً عُرف باسمه، وكان علي أكبر التركي من الأشخاص البارزين في عزاء التطبير، يذكره كل من يتحدث عن التطبير في النجف لتحديه أوامر الأتراك، واقتحام ( القُلَّق ) سرا الحومة، وإخراج السجناء وإشراكهم في التطبير، حتى صار في كل سنة يطلق سراح بعض المحكومين بمددٍ قصيرةٍ تكريماً للعزاء !!


الرواية الثالثة .. وهي رواية الشيخ المنار ( كاتب بحث : ظواهراجتماعية شيعية يساء فهمها ) ..
( بعد أن انتشرت دعوة الحاج بكتاش ( تركي تبريزي المولد درس في خراسان وأصبح داعية إصلاح في عموم بلاد الأتراك ).
ووصل انتشار دعوته أن التزم بمبادئها السلطان العثماني السلطان الغازي مراد خان الأول الأشعري ابن السلطان أورخان الغازي وأسس الجيش الإنكشاري في سنة 736 هجرية وفق تعليمات السيد محمد الرضوي التبريزي المعروف بالحاج بكتاش.

وأسماهم الجيش الجديد( يكي جري ) الذي صُحِّف فيما بعد بـ ( إنكشاري )، وكان وفق تعليمات الحاج بكتاش تأسيس ( تكية-صالة ) في كل ثكنة عسكرية للتوجيه المعنو يوالديني.

وبقيت هذه التكيات مرتبطة بالجيش الإنكشاري مدة ثم انفصلت عنها، وتحولت إلى صالات مستقلة للتوجيه الديني (الصوفي في الغالب سني وشيعي) في طول وعرض البلاد العثمانية.

غير أنها من جهة ثانية لم تنفصل عن الجيش العثماني حتى بعد انحراف الإنكشارية والقضاء عليهم فقد بقيت التكايا البكتاشية فيكثير من ثكنات الجيش خصوصا الجحافل الشرقية والتي قاتلت مئات السنين للجيوش الروسية في القفقاس.

ويبدو أن هذه الثكنات حسب رواية الأتراك عانت في القرن الثالث عشر الهجري من مشكلة عويصة بعد انتشار الأسلحة النارية وهي أن التدريبات بالسلاح الناري الحي تستدعي وفاة بعض الأفراد وهذا مسموح به في الجيوش حسب العرف العسكري الحديث المعمول به لحد الآن. ) ..

وقد أشكل هذا الأمر على المتدينين في التكايا العسكرية في الجهات الشرقية والتي تحوي على الجنود الشيعة والسنة، وجرت بينهم مداولات أدت إلى ما يلي:

(( بما أن التدريب العسكري للقتال الحقيقي يستدعي رؤية أشد ما يرعب الإنسان وهو الدم والموت حتى يكون المقاتل جاهزاً وغير مبالٍ بما يراه حين المعركة لشد عزيمته فإن الجهات الدينية في التكايا اقترحت أن يقوم بعض الجنود بنوع من حجامة الرأس المكشوفة ( الفصد ) لأنها غير محرمة، وقد فعلها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عدة مرات، وفيها أحاديث عن الاستطباب بها. ويكون ذلك بمناسبات دينية فاختاروا أن يكون يوم قتل الحسين عليه السلام، وهو يوم عاشوراء.

وقد نجح هذا الأمر فعلا في تقوية قلوب الجنود وإزالة بعض عوائق الإقدام في الحرب وهي العوائق النفسية. وهكذا بدأ الانتشار تدريجيا من تكية إلى تكية حتى وصل إلى تكيات خارج حدود الجيش العثماني، وهي التكيات الدينية الشعبية المنفصلة عن الجيش الإنكشاري من مدة طويلة. وقد كان الأمر محصوراً في تكيات القفقاس وأذربايجان وتبريز وفي نهاية القرن الثالث عشر وصل إلى تكية البكتاشية في كربلاء، وبعده بقليل في النجف الأشرف في العراق، أي بحدود سنة 1890 ميلادي أو أكثر قليلا. ولكنه كان في تكيات البكتاشية في مصر قبل ذلك ببضع عشرات السنين، وكان التطبير موجودا في مصر قبل سنة 1870م ويتم في باحات مسجد رأس الحسين عليه السلام. ويبدو أنه كان موجودا إلى ما بعد سنة 1900م بشهادة بعض المعمرين في مصر لأحد العلماء في النصف الأول من القرن العشرين وقد اخبرني بذلك شخصيا. )) ..


وما يظهر هو الاتفاق في تأريخ ظهور هذه الظاهرة في الروايات الثلاث، إلا أنني لم أجد أحداً يتحدث عنها من خلال مرجعيات تاريخية،
وإنما بعبارة(( معمري البلدة ))، أو (( بعض المعمرين في مصر )) ..


ويعتبر التطبير إيذاءا للنفس .. وهو من المحرمات ..
لكن .. من أين جاءت تلك العادة البذيئة !!
لنرى .. حسب كتب التاريخ !!


(( إن التطبير والطبول جاءت دخيلة على الإسلام والمسلمين ومذهبنا خاصة من أرثوذكس القفقاس وسرت في مجتمعاتنا كالنار في الهشيم ... ))
وهذا ما أيده عالمكم الشهيد المطهري
في كتاب الجذب والدفع في شخصية الإمام علي - ص165 .. الشهيد المطهري ..


تأخذون دينكم من الكاتدرائيات والقساوسة !!



وأنقل لكم حديثا جرى بين حسن الصفار وأحد مقدمي البرامج حول التطبير ..

(( المقدم : متى بدأ التطبير ؟
حسن الصفار : التطبير حالة حادثة جديدة لم تكن سابقا موجودة لعلها يعني بعقود من الزمن, يعني نشوؤها منذ هقود من الزمن قليلة , وقد نشأت أولا عند الهنود في الهند , الشيعة الهنود بدأوا ممارسة هذا العمل وبعذ ذلك انتقلت إلى إيران ومن إيران إلى البلدان العربية, وهي ممارسة يمارسها مجاميع الشباب , وهناك بعض العلماؤ لا يرى بأسا من هذا العمل بل يراه مظهرا من مظاهر التعاطف مع أهل البيت ..
المقدم : أنت بوصفك أحد علماء الشيعة هل ترى كراهيته أم تحريمه ؟
حسن الصفار : أنا شخصيا من المدرسة التي لا تشجع هذه الأعمال ..
المقدم : فقط لا تشجع ؟ يعني لا تراها مكروهة أو محرمة ؟
حسن الصفار : لا نشجع هذه الأعمال , والتحريم إذا كان تحريما فهو تحريم ثانوي لاعتبار ما تسببه من ضرر وإيذاء , وباعتبار ما تخلق من تشويه للصورة أما الآخرين , فبهذا العنوان نحن نرى أن هذا العمل محرم وغير مناسب .. ))


لماذا يرفض هذا الشيخ الرافضي هذه الأعمال .. ويحللها البعض الآخر !!
لو كانت هذه الأعمال والشعائر من المسلَّمات بها في مذهبكم والمنصوص عليها
والتي كما تزعمون بأن أول طبرة وصيحة قامت بها السيدة زينب ..
ومؤكدة وموثقة في كتبكم هذه الأقاويل ..
لما رأينا إختلافا بين علمائكم على مر الزمان في تحليلها أو تحريمها !!


ويقول شيخكم حسن الصفار
(( وهي حادثة جديدة جاءت من الهند وباكستان وانتشرت في دولنا العربية
والإسلامية عن طريق إيران في الأساس ... وأنا من المدرسة التي لا تؤيد هذه العادة السيئة ... لأن لا أصل لها في الدين , ناهيك عن الأضرار النفسية والجسمانية التي تلحق بها صاحبها ... )) ...


الشيخ الشيعي حسن الصفار





تابعوا هذه الفتوى ..



هل كان المؤمنون في زمن الأئمة والعلماء والأولياء الماضين يضربون السلاسل؟

************************************************** ***********

عزاء ضرب السلاسل هو من الشعائر الحسينية المتداول لدى المؤمنين وفيه أجر وثواب، وهذه المواكب والشعائر الحسينية المتداولة عند المؤمنين اليوم هيغير جديدة وإنما قديمة وعريقة، مضافاً إلى أنهُ لا يشترط وجودها في زمن المعصومين سلام الله عليهم كما لم تكن القباب والمنائر والحسينيات ونحوها، بل يكفي دلالة الأدلة ـ خاصة أو عامة ـ على الحكم الشرعي من إباحة، أو استحباب أو غيرها.

26 شوال المكرّم 1427



أقول للسيد الشيرازي .. صاحب الفتوى

وما هي الأدلة التي علمتم بها أنه يجوز القيام بهذه الأفعال ..
ما لم تقام في زمن الأئمة !!
وهذا اعتراف خطير من سماحته .. بأن هذه الأفعال لم تكن موجودة !!



كما ناشد الراحل السيد محمد حسين فضل الله .. جميع عوام الشيعة بالتخلي عن هذه العادة السيئة

فأنقل لكم جزءا صغيرا من مقالة نشرت في جريدة الوطنبتاريخ 11-1-2008 .. حيث قال

(( إني أحمل المسؤولية التامة لكل خطباء المنابر الحسينية في عاشوراء إزاء مشكلة التوجيهات المسيئة والسيئة للإسلام وتوجيه الناس لارتكاب ممارسات وعادات دخيلة علينا, من ضرب بالسيوف والسلاسل وتطبير , لحرمة ذلكم الأشياء نتيجة للضرر الناتج عنها ...
وأما قصة الشعائر الحسينية , فليس لك أن تصنع أنت شعيرة وأصنع انا واحدة , حيث لابد أن يأتي بها نص من النبي أو الإمام , حتى يصح القول بأنها من الشعائر الواجب اتباعها ... ))


محمد حسين فضل الله





يقول علامتهم الكبير الشيخ جعفر الجنابي المعروف بالشيخ جعفر كشف الغطاء نسبةً إلى كتابه : كشف الغطاء ..
(( وأما بعض الأعمال الراجعة إلى الشرع، ولا دليل عليها بالخصوص، فلا تخلو من أن تدخل في عموم الدليل، ويُقصد بالإتيان بها الموافقة من جهته لا من جهة الخصوصية كقول: أشهد أن علياً ولي الله، لا يقصد الخصوصية النصوصية؛ لأنهما معاً تشريعٌ بل بقصد الرجحان الذاتي، أو الرجحان الفَرَضي؛ لما ورد من استحباب ذكر اسم علي متى ذُكرَ اسم النبي. . إلى أن قال:
وكما يصنع مقامت عزية الحسين(عليه السلام) من دق طبل أعلام، أو ضرب نحاس، وتشابيه صور، ولطمٍ على الخدود والصدور، ليكثر البكاء والعويل.
ثم ختم الفصل بقوله: وجميع ما ذكر وما يشبهه إن قُصد به الخصوصية كان تشريعاً، وإن لوحظَ فيه الرجحانية من جهة العموم فلا بأس في
ه )) ..


وقيمة هذا النص أنه إلى ذلك الوقت لم تدخل ظاهرة التطبير في المجتمع العراقي بعد، لنجد أول مننُسب إليه تأييد التطبير وشراء الأكفان هو السيد الميرزا محمد حسن الشيرازي الذي ابتدأتْ مرجعيته العليا بعد رحيل الشيخ الأعظم الأنصاري عام 1281هـ ، فيما الكاتب السيد جعفر الحسيني في موقع كتابات ينسب إليه أنه كان مناهضاً للتطبير:
(( وحينما حرم المجتهد الأكبر محمد حسن الشيرازي (توفيعام 1895) والسيد أبو الحسن الأصفهاني (توفي 1946) (ضرب الرؤوس بالسيوف، ولطمالصدور، وضرب الظهور بالسلاسل، ودق الطبول) وكذلك السيد محسن الأمين (توفي عام 1952م) وغيرهم.. وغيرهم، لم يجد تحريمهم أية استجابة، بل صدرت الكثير من الشتائم منهنا وهناك، خاصة بحق الأخير )) ..

ويرد السيد محسن الأمين على تلك النسبة بقوله ..
(( أما نسبة ذلك إلى شيخ الطائفة في( كشف الغطاء) فنسبة باطلة، فإنه لم يذكر جرح الرؤوس، وظاهرة الاستشكال في غير بل في مطلق الشبيه.
وأما نسبة ذلك إلى الميرزا القمي في جامع الشتات فنسبة باطلة أيضاً، فإن الذي في الكتاب المذكور في باب المتفرقات مخصوص بالتشبه بصورة الإمام (ع)، وأعداء أهل البيت، ولبس الرجال لباس نساء أهل البيت أو غيرهن، وليس فيه ذكر فيه ذكر جرح الرؤوس ودق الطبول وضرب الطوس ونفخ
البوقات )) ..
الاختلاف والنقد ثم الإصلاح 205-206..

وبعد أن تفضل الشيخ محمد حسين آل كاشف الغطاء بعرض رأي الشيخ جعفر الكبير عقب على ذلك بقوله: (( ولكنك عرفتَ مما قدمناه أن بعض تلك الأمور قد وردت فيه نصوصٍ بالخصوص،مثل اللطم واللدم فضلاً عن البكاء والعويل )) ص86-87.

إلا أن سماحته لم يذكر ورود نصٍ يستفاد منه في التطبير ليدخل في خصوص الدليل، كما قال الشيخ المنار من أن العلماء قبلوا بدعوى أصحاب مواكب التطبير عندما فاجأتهم العملية:
(( المهم لقد فاجأت هذه الحركة علماء الشيعة فيوقتها فاستدعوا الأتراك من هيئة إدارة التكية البكتاشية وسألوهم فشرحوا لهم الأمربأن هذا الأمر إنما وجد لتقوية القلوب وهو لا يحتوي على أكثر من الحجامة ولكن بدون كاسات ( فهو فصد) والمقصود به ربط الوجدان الشعبي بحب أهل البيت عليهم السلام مع الفائدة الأساسية وهي تقليل النفرة من منظر الكوارث وبشاعة الحروب )) ..

وهذا يعني عدم رجحان الاستدلال بالحجامة للقول بمشروعية التطبير إلى ذلك الوقت باعتباره دليلاً صالحاً للاستدلال به في هذا المقام، ولو صحَّ ما ذكره الشيخ المنار لكفى الشيخ آل كاشف الغطاء الاستدلال به، ولكان مشهوراً القول به في حينه.

نعم استدل الشيخ آل كاشف الغطاء بالحجامة ليس باعتبارها مبنى الجواز للتطبير، وإنما مبنى الجواز بإخراج الدمفي إحدى الصور، لتدخل ضمن عمومات الدليل:
(( لا ريب أن جرح الإنسان نفسه وإخراج دمه بيده- في حد ذاته منالمباحات الأصلية، ولكنه قد يجب تارة، وقد يحرم أخرى، وليس وجوبه أو حرمته إلابالعناوين الثانوية الطارية عليه، وبالجهات والاعتبارات، فيجب كما لو توقفت الصحةعلى إخراجه كما في الفصد والحجامة، وقد يحرم كما لو كان موجباً للضرر والخطر من مرضأو موت ))
.. فتاوى علماء الدين، ص82..

واستدل بعض المدافعين بها معتبراً أن التطبير هو نفسه الحجامة، مما يعني أنه مع وجود من يستدل به لشرعنة التطبير إلا أن الشيخين النائيني وآل كاشف الغطاء لم يعيروا ذلك الاستدلال أهمية، أو قُل لم يكن دليلاً ناهضاً يستدل به، لذلك أعرضا عنه.

ورد ذلك في إيراد السيد الأمين الإشكال عليه بقوله:
(( قوله : الحجامة مباحة بالأصل، بل هي محرمة بالأصل ؛ لأنها إيذاءٌ للنفس، ولا تحل إلا مع الضرورة لدفع مرض أو ألم أعظم منها، وإلا كانت كفع لحجَّام ساباط الذي ضُربَ به المثل فقيل: أفرغ من حجَّام ساباط، وكان إذا لم يجد من يحجمه حجم زوجته وأولاده !! )) ..

(( ... وحيث جَعل (( المعنى بالرد )) شق الرؤوس نوعاً من الحجامة، فهو إما واجب، وذلك حينما يخشى الضارب على نفسه الهلاك لو لم يضرب نفسه ، بأن يخبره الطبيب الحاذق أن في رأسه مرضاً مهلكاً لا يشفيه إلا جَرحُ رأسه وشقه ، أو مستحب بأن يكون الضارب محموماً حمَّىً شديدة، ويخبره الطبيب الحاذق أن دواءه في شق رأسه وإخراج الدم منه، ويشترط في هذين عدم التعرض للشمس وشدة الحركة الذي قد يوجب شدة مرضه أو هلاكه، وإما محرم، وذلك حيث يكون إيذاءً صرفاً وضرراً بحتاً. وحيث أن الذين يضربون رؤوسهم وليس في رؤوسهم داءٌ ولا في أبدانهم حمى فانحصر فعلهم في الحرام )) ..
رسالة التنزيه من كتاب الأسدي 196.


.. إذا .. مما سبق .. نستدل بأنه ..

كل هذه العادات خرافات مستحدثة .. بل والأضل أنها مأخوذة إما من نصارى أو هندوس أو سيخ !!
وحتى الروايات التاريخية لم تستطع إثبات إن كانت عادة عاشورية أصلا ..
أم أنها مجرد عادة جرت عن غير قصد ولا عمد .. وجرت في المجتمعات بدون تكفير ممن وُرِثت !!


الخلاف الواضح بين العلماء الشيعة في هذه العادات يدل على أنها ليست من أصول الدين ومبادئه ..
وهذا يدل على ضعف حجتهم وتخبطهم الشديد في هذه المسألة !!

بل لماذا لا يطبر أحد السادة أو الشيوخ المعممين !!

ونجد أنه ينصَّبُ هذا أولا وأخيرا على رؤوس العوام الروافض المُغّيّبين ..
هداهم الله وأنار بصيرتهم ..


.. التطبير ..





..عذرا على صورة الفتاة .. ولكن الضرورة تقضي بذلك ..





.. نصارى القفقاس عزائهم وطبرهم .. وتشبه الروافض بهم ..







----------------------

.. كل عام أنتم بخير ..

.. محمد آل عنان ..

.. ملتقى شباب أهل السنة ..











من مواضيعي في المنتدى
»» شيعية حرة .. ممكن تتفضلي .. و دافعي عن دينك !!
»» موسوعة آل البيت الكرام
»» مُلْتَقَى شَبَابُ أَهْلِ السُنَّةِ
»» عيدُ الغَارِ وَمَظلُومِيَّةُ آلِ الصِدِّيقِ
»» الشعائر الحسينية من الألف إلى الياء
  رد مع اقتباس
قديم 10-12-10, 01:11 PM   رقم المشاركة : 7
حبيبة راشد
مشترك جديد







حبيبة راشد غير متصل

حبيبة راشد is on a distinguished road


نَهيّ الأئمة عن إقامة الشعائر الحسينية ..
وحثُهم على صيام يوم عاشوراء ..



لا توجد نصوص ابدا عند الشيعة في جواز اللطم والتطبير بل يوجد العكس من ذلك ..
وهذه بعض الرويات من كتب الشيعة الرافضة ومن اقول أئمتهم المعصومين بزعمهم الكاذب وهم منهم براء...


1- عن أبي عبد الله عليه السلام قال .. ( لا يصلح الصياح على الميت ولا ينبغي، ولكن الناس لا يعرفون ) ..
الكافي 3/226 ، الوافي 12/88 ، وسائل الشيعة 2/916 ..


2- في كتاب الإمام علي عليه السلام إلى رفاعة بن شداد .. ( وإياك والنوح على الميت ببلد يكون صوت لك به سلطان) ..
مستدرك الوسائل 1/144 ..


3- الحسين عليه السلام لأخته زينب .. ( يا أختاه أقسمت عليك فأبري قسمي، لا تشقي عليّ جيبا جيبا ولا تخمشي عليّ وجها، ولا تدعي عليّ بالويل والثبور إذا هلكت ) .
مستدرك الوسائل 1/144 .


الله أكبر هذا ماقاله الحسين رضي الله عنه في كتبكم يقسم أن لا تشق عليه جيبا ولا يخمش على الوجه ولا تدعو بالويل والثبور عليه ..


4- عن أبي جعفر عليه السلام قال .. ( أشد الجزع الصراخ بالويل والعويل ولطم الوجه والصدر وحز الشعر من النواصي) ..

5- عن أبي المقدام قال .. ( سمعـت أباالحسن وأبا جعفر عليهما السلام يقول في قول الله عز وجل (( ولا يعصينك في معروف )) قال: إن رسول الله وآله قال لفاطمة عليها السلام : إذا أنا مُـت فـل اتخمشي عليّ وجها ولا ترخي عليّ شعرا ولا تنادي بالويل ولا تقيمن عليّ نائحة، قال : ثم قال : هذا هو (المعروف) الذي قال الله عز وجل (( ولا يعصينك في معروف )) ) ..

وسائل الشيعة 2/915-916 ، مستدرك الوسائل 1/144 ..



6- عن أبي عبد الله عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (ضرب المسلم يده على فخذه عند المصيبة إحباط لأجره ) ..

[ فروع الكافي: 3/224، وسائل الشيعة:2/914] ..

نعم ضرب المسلم على فخذه إحباط للأجر فقط الضرب على الفخذ !!

فسبحان الله ..

مما نراه اليوم من ضرب بالسلاسل وشق الرؤوس بالخناجر والسيوف والعياذ بالله ..

فما حكمه إذا يا قوم !!

7- وعن جابر عن أبي جعفر عليه السلام قال : (( قلت له: ما الجزع ؟ قال : " أشد الجزع الصراخ بالويل والعويل ولطم الوجه والصدر وجز الشعر من النواصي ، ومن أقام النواحة فقد ترك الصبر وأخذ في غير طريقة، ومن صبر واسترجع وحمد الله عز وجل فقد رضي بما صنع الله ووقع أجره على الله ، ومن لم يفعل ذلك جرى عليه القضاء وهو ذميم وأحبط الله أجره )) ..
[
فروع الكافي: 3/222-223، وسائل الشيعة:2/915] ..

ماذا يجب على الرافضة عمله في المصائب والشدائد الصبر والحمد لله والرضىب ما حصل ووقع هذا مايجب عليكم فعله !!

فأين أنتم من هذه الأفعال الحميدة !!


قال تعالى " الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـاإِلَيْهِ رَاجِعونَ [البقرة : 156] " ..


8- وعن أبي عبد الله عليه السلام قال : ( ثلاثة لا أدري أيهم أعظم جرماً: الذي يمشي خلف جنازة في مصيبة بغير رداء ،والذي يضرب على فخذه عند المصيبة، والذي يقول ارفقوا وترحموا عليه يرحمكم الله ) ..
[ وسائل الشيعة: 2/678 وغيره
] ..


9- عن أبي جعفر عليه السلام قال: ( أشـد الجزع الصراخ بالويل والعويل ولطم الوجه والصدر، وجز الشعر من النواصي، ومن أقام النواحة فقد تركالصبر، وأخذ في غير الطريقة ) ..
( الكافي 3/223 ، وسائل الشيعة 2/915، بحار
الأنوار 82/76 ) ..



10 - الكافيالأصول - الجزء الثالث– ص172- حديث 4476علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن محبوب، عن علي بن رئاب، عن زرارة قال:
( حضر أبوجعفر (عليه السلام) جنازة رجل من قريش وأنا معه وكان فيها عطاء فصرخت صارخة فقال عطاء: لتسكتن أو لنرجعن قال: فلم تسكت فرجع عطاء قال: فقلتلابي جعفر (عليه السلام): إن عطاء قد رجع قال: ولم؟ قلت: صرخت هذه الصارخة فقال لها:لتسكتن أو لنرجعن فلم تسكت فرجع، فقال: امض بنا فلو أنا إذا رأينا شيئا من الباطل مع الحق تركنا له الحق لم نقض حق مسلم؟قال: فلما صلى على الجنازة قال وليها لابي جعفر ( عليه السلام ) :- ارجع مأجورا رحمك الله فإنك لا تقوى على المشي فأبي أن يرجع قال:
فقلت له: قد أذن لك في الرجوع ولي حاجة أريد أن أسألك عنها، فقال: امض فليس بأذنه جئنا ولا بإذنه نرجع،إنما هو فضل وأجر طلبناه فبقدر ما يتبع الجنازة الرجل يؤجر على ذلك ..
)


جاء في الشرح قائلا ..
قال شيخنا البهائى - رحمه الله .. يستفاد من هذا الحديث امور:
الاول - تأكد كراهة الصراخ على الميت حيث جعله (عليه السلام) من الباطلولعل ذلك بالنسبة إلى المرأة إذا سمع صوتها الاجانب ان لم نجعل مطلق اسماع المرأة صوتها الاجانب محرما بل مع خوف الفتنة لا بدونه كما ذكره بعض علمائنا..


قلت .. سبحانك الله ..فما بالكم تلطمون بعد 14 قرنا !!!ومعصومكم يحرم ذلك وقت الفاجعة والمصيبة وعند التشييع !!!

لا إله إلا الله

-------------------------


وهذه بعض الرويات التى تحث على صيام يوم عاشوراء وفضل صيام هذا اليوم من كتبكم المعتبرة ..


1- عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : ( ما رأيت النبي يتحرى صيام يوم فضله على غيره إلا هذا اليوم يوم عاشوراء)
مشكاة المصابيح 1/634
..

2- عن ابن عباس رضي الله عنهما .. ( أن رسول الله قدم المدينة فوجد اليهود صياما يوم عاشوراء فقال لهم رسول الله : ( ما هذا اليوم الذي تصومونه ؟ ) فقالوا : هذا يوم عظيم أنجى الله فيه موسى وقومه وغرق فرعون وقومه فصامه موسى شكرا فنحن نصومه.
فقال رسول الله : ( فنحن أحق وأولى بموسى منكم . فصامه رسول الله وأمر بصيامه )
) ..
مشكاة المصابيح 1/638 .

3- وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: ( حين صام رسول الله يوم عاشوراء وأمر بصيامه قالوا: يا رسول الله : إنه يوم يعظمه اليهود والنصارى؟ فقال رسول الله : لئن بقيت إلى قابل لأصومن التاسع ) ..

..مشكاة المصابيح 1/634.


4- ومن طرق الشيعه : عن أبي عبد لله عليه السلام عن أبيه أن عليا عليهما السلام قال: ( صوموا العاشوراء التاسع والعاشر فإنه يكفر ذنوب سنة ) ..

.لاستبصار 2/134.

5- عن أبي الحسن عليه السلام قال : ( صام رسول الله وآله يوم عاشوراء ) ..
الاستبصار 2/134.

6- عن جعفر عن أبيه عليهما السلام قال: ( صيام يوم عاشوراء كفارة سنة ) ..
الاستبصار 2/134.


ولكن الشيعة الرافضة ضربوا باقوال المعصومين عرض الحائط واخذوا باقوال المعممين !!

ولا حول ولا قوة إلا بالله !!



----------------------------------------

الفوائد المترتبة للمعممين من هذه الشعائر !!


قد يظن البعض بأن ما تسمى بالشعائر الحسينية واللطم والتطبير مجرد شكل من اشكال الجهل والتخلف ، لكن الحقيقة هي ان هذه الشعائرتجاوزت بخطرها الجهل والتخلف الى المخططات الخبيثة التي تصبوا الى نشر الفكر الشيعي وتصدير الافكار الشركية ..

وسنذكر هنا بعض الفوائد التي يسعى الشيعة الحصول عليها من خلال تلك الشعائر ..

1- الشحن العاطفي للأتباع ، والتحريض على اهل السنة من خلال استثارة المشاعر باستشهاد الحسين ( رضي الله عنه) ..

2- بث الاكاذيب من خلال تكرارها وعلى مدى السنين حتى تصبح حقيقةثابتة ..

3- استعراض عدد الشيعة من خلال التجمعات الكبيرة التي تصورهم بحجم اكبر من حجمهم الحقيقي ..

بل نراهم في نهاية يوم عاشوراء أو الأربعينية في العشرين من صفر تجد شاشاتهم أصبحت مثل هيئة التعداد السكاني , كلٌ ينشد الأرقام والجموع المتدفقة من أنحاء العالم والذين قد أقبلوا لزيارة أبي عبد الله عليه السلام .. فتجد من يقول الزيارة اليوم 4 ملايين !! أو 6 ملايين !!

هذا محال في القياس عجيب !! وليس بديع !!


4- استعراض للقوة من خلال الايحاء بأنهم قساة غلاظ جلدين لايخافون الدماء..


5- اعطاء الانطباع بأنهم موجودين فيكل مكان ومنتشرين في كل اصقاع الارض لأجل التهيئة للقول بانهم يشكلون الغالبية العظمى من سكان ذلك البلد او تلك المدينة او القرية، وهذا ما يلاحظ من خلال نشر وتعليق الرايات واللافتات في كل مكان..

6- بث روح اليأس في صفوف اهل السنة من خلال اعطاء الانطباع بأنهم منظمون وموحدون خلف منهجهم ومراجعهم الدينية..
هذا بخلاف ما يردده الرواديد من أبيات وكلمات تستفز العواطف وتستجيش لها القلوب والأفئدة ضد أهل السنة والجماعة .. وهو تحديدا ما يريده آل الفرس الزناديق .. ولا حول ولا قوة إلا بالله !!

--------------------------

اللهم اهد القوم الضالين
فإنهم لا يعلمون ..
برحمتك يا أرحم الراحمين





.. ملتقى شباب أهل السنة ..











من مواضيعي في المنتدى
»» مُلْتَقَى شَبَابُ أَهْلِ السُنَّةِ
»» الشعائر الحسينية من الألف إلى الياء
»» هلّا ساعدتموني في فهم هذه الأحاديث عن الجنة ؟
»» ..,‘ شَهرُ صَـفَـر .. آدابٌ وأحكامٌ ومواعظ ’،..
»» شيعية حرة .. ممكن تتفضلي .. و دافعي عن دينك !!
  رد مع اقتباس
قديم 10-12-10, 01:13 PM   رقم المشاركة : 8
حبيبة راشد
مشترك جديد







حبيبة راشد غير متصل

حبيبة راشد is on a distinguished road



فتاوى شاذة عن .. الشعائر الحسينية !!




التبرّك بتمثال ضريح الإمام الحسين سلام اللهعليه

تقوم بعض المناطق بصنع تماثيل للأضرحة كضريح الإمام الحسين سلام الله عليه، وبعض النساء يتبرّكن بهذا التمثال وينذرن لهذا التمثال، ما حكم ذلك؟

************************************************** ***********

لا إشكال في التبرك بتمثال ضريح الإمام الحسين سلام الله عليه.

9 ذو الحجّة الحرام 1429


سبحان الله ..

ماذا تركتم من عادات الجاهلية !!


خلع اللباس في العزاء

هل يجوز خلع الباس في عزاء الإمام الحسين سلام اللّه عليه، علما أن النساء ينظرون إلى العزاء؟

************************************************** ***********

على النساء ترك تعمّد النظرإليهم، ولا يجب على الرجال الستر لغير العورتين.


وهل العورة عند الرجال القبل والدبر فقط !!


اقامة الشعائر الحسينية بشتى الاشكال

هل يجب اقامة الشعائر الحسينية بشتى اشكالها في هذا العصر مع تكالب الأعداء علينا من كلّ الجهات؟

************************************************** ***********

لقد ندب اهل البيت عليهم السلام إلى اقامة الشعائر الحسينية و هي من الفضائل و المكرمات التى اخبر رسول الله صلى الله عليه وآله بعلوّها.


وهل أقام أئمة أهل البيت العزاء بهذه الصور التي تقومون بها !!

( غير أن تلك الاحتفالات والتجمعات لم تكن عادات راسخة ذات شعائر وطقوس دينية ثابتة، وإنما كانت مجرد تجمع عدد من الأتقياء من الشيعة الأوائل لقراءة الفاتحة والترحم على الحسين (ع) وحيث ينشد أحد الشعراء قصيدة في رثائه وتقديم العزاء والسلوى لأهل البيت )

د. الحيدري، إبراهيم/مصدر سابق ص52 ..

هكذا كان حال الأوائل في عصور الأئمة !!

أما اليوم في عصور المعممين .. فحدث ولا حرج !!

هداكم الله



تجديد الحزن على الامام الحسين عليه السلام كلّ عام

يقول البعض: ما الفائدة من تجديد الحزن كل عام على الامام الحسين عليه السلام و تعميق الخلافات بين المسلمين الشيعة و السنة والتأكيد على لعن يزيد وأتباعه ؟

************************************************** ***********

في الحديث الشريف ما مضمونه : ان الله يأمر الملائكة ليلة اول محرم الحرام ان ينشروا الثوب الملطخ بالدم للامام الحسين عليه السلام في سماء الدنيا فيدخل الحزن على كل مسلم وكان الائمة‌ عليهم السلام يجددون حزنهم على الامام الحسين عليه السلام كل محرم ولذا فإنّ الشيعة الموالين يقتدون بائمتهم عليهم السلام في تجديد الحزن كل عام.


السيد الشيرازي لا يعرف الحديث .. ويقول مضمونه !!

طيب ما هو هذا الحديث الذي مضمونه كذا !!

بالله يا عوام الشيعة .. هل يعقل مرجع وعلامة وآية كبرى

يفتي بغير علم .. أفيقوا يا رعاكم الله !!


------------------------------------

فتاوى شاذة عن .. الشعائر الحسينية


لماذا اللطم على أهل البيت؟

إذا كان اللطم حراماً على الميّت في الإسلام فلماذا نلطم على الرسول وأهل بيته سلام الله عليهم؟

************************************************** ***********

اللطم في الاسلام حرام على الميت العادي، أما الذي هو كالرسول الكريم وأهل بيته المعصومين سلام الله عليهم الذين أوجب الله علينا مودّتهم وطاعتهم كما في سورة الشورى: «...قُل لاأَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إلاّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى...» سورةالشورى: الآية23. فإن الأحاديث الشريفة دلّت على جواز اللطم عليهم ولأجل مصابهم، بل وباستحباب ذلك، وإنه من تعظيم شعائر الله تعالى، فإذا كانت عرفات ومشعر ومنى من شعائر الله فالرسول الكريم وأهل بيته أشرف من عرفات ومشعر ومنى. فهم من شعائر الله وقال الله تعالى: «ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنتَقْوَى الْقُلُوبِ» سورة الحجّ: الآية32.

13 ربيع الثاني 1430


وهل ديننا دين عنصرية .. حتى يكون هناك ميتا عاديا وميتا فوق العادي !!
وأين هذه الأحاديث التي تؤكد استحباب اللطم !!
هاتها يا عالم .. يا آية .. اي مرجع !!


سؤال .. لطالما كررته على مسامع الشيعة .. ولم أجد جوابا !!

لو كان العزاء واللطم والعويل جائزا ..

لماذا لم يقيمه الصحابة وآل البيت على الرسول صلى الله عليه وسلم !!

ولماذا لم يقيمه الصحابة وآل البيت على الزهراء سلام الله عليها !!

ولماذا لم يقيمه الحسن والحسين وزينب على أبيهم عليه السلام !!

ولماذا لم يقيمه الحسين على الحسن عليهما السلام !!

طبعا لا جواب ..



الضرب بالسلاسل وخمش الخدود

ما هو حكم الضرب بالسلاسل واللطم على الصدور و خمش الخدود؟

************************************************** ***********

للامام الحسين عليه السلام جائز بل مستحب.


ولغيره .. ولجده .. ولأبيه .. ولأمه .. ولأخيه ..

لا يجوز !!

فقط الحسين .. لأنه زوجته شاه زان الفارسية !!

صحيح .. مذهب طائفي عنصري ..


-------------------------------------

فتاوى شاذة عن .. الشعائر الحسينية


هل في مسألة التطبير خلاف بين العلماء؟

كأنّ في التطبير خلافاً بين العلماء، أريد أن أعلم ما هو سبب اختلاف العلماء في هذه المسألة؟ وإنني بفهمي القاصر أرى كأن القرآن ينهى عنه بقوله: «من أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً» والله سبحانه لم يقصد بني إسرائيل فقط، بل يقصدنا أيضاً، لأن الله يضرب الأمثال في القران؟

************************************************** ***********

ليس في التطبير خلاف معتدّ به، إذ قد أفتى المشهور شهرة عظيمة من فقهاء الإسلام ومراجع التقليد العظام الماضين ـ قدّس الله أسرارهم ـ والموجودينـ دامت بركاتهم ـ بجواز التطبير وباستحبابه لأنه من الشعائر الحسينية، المرتبطة بشعائر الله تعالى، قال سبحانه: «ومن يعظّم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب» الحج/ 32. مضافاً إلى أن النبي صلى الله عليه وآله وكذلك أهل بيته الطاهرين كانوا يحتجمون على الرأس وفي نفس المكان الذي يكون عليه التطبير ويسمّون هذه الحجامة على الرأس بالمنقذة والمنجية من الموت، يعني: أنّ التطبير حياة وشفاء إن شاء الله تعالى وللاطلاع الأكثر ينبغي مراجعة كتاب «الشعائر الحسينية» لآية الله الشهيد السيد حسن الشيرازي.

11ذو الحجة الحرام 1426


كذبت يا شيرازي .. كذبت

راجعوا معاشر المسلمين .. الفتاوى والفقرات السابقة ..

ثم .. متى طبر الرسول صلى الله عليه وسلم !!
أثبت من عندك بحديث واحد !!
يا كذاب .. يا مدلس .. يا زنديق !!

أفيقوا يا عوام الرافضة أفيقوا .. هداكم الله !!



التطبير .. حجامة

هل يعدّ التطبير مصداقاً من مصاديق الحجامة المستحبّة؟

************************************************** ***********

نعم.

بالله .. هذه إجابة عالم !!

نعم ..

ما شاء الله ..



صحة رواية ضرب السيدة زينب سلام الله عليها رأسها بالمحمل

ما مدى صحة رواية أن السيدة زينب سلام الله عليها ضربت رأسها بالمحمل فسال الدم؟

************************************************** ***********

صحّة هذه الرواية وشهرتها كصحة العديد من قضايا كربلاء وشهرتها فهل يصح إنكار قضايا كربلاء؟


شوفوا السؤال .. وشوفوا الجواب

يرد السؤال بسؤال .. كي يقنع العامي الشيعي المسكين بحقيقة الموضوع

إنت تشكك في هذا يا ولد !! طبعا لا يا سيد

إنزين .. يالا اطبر .. حاضر سيدي !!

ولا حول ولا قوة إلا بالله

مع أن رواية السيدة زينب هذه مكذوبة ..
بل أنكرها أكثر من عالم قديما وحديثا ..
منهم المطهري والأميني وفضل الله وغيرهم ..


أهل البيت سلام الله عليهم والتطبير

هل أهل البيت سلام الله عليهم كانوا يزاولون هذا الفعل على الإمام الحسين سلام الله عليه؟

************************************************** ***********

أهل البيت سلام الله عليهم فعلوا أكبر من ذلك، فهذه هي الزيارة المعروفة بزيارة الناحية المقدسة، المأثورة عنالإمام الحجة بن الحسن العسكري سلام الله عليه حيث يقول سلام الله عليه فيها: «ولأبكينّ عليك بدل الدموع دماً» وفي اللغة «ولأبكينّك» أي: والله أبكينك دماً، ومن المعلوم أن انفجار العين بالدم أكبر من انفجار الرأسبالدم؟


هذا الرجل إما يمزح وإما من يتلقى الجواب غبي !!

هل البكاء أكبر وأعظم من شج الرأس وإسالة الدماء ..

وبعدين الإمام المهدي عجل الله فرجه .. قال ولأبكين عليك بدل الدموع دما ..

هل يعني هذا أنه بكى أو سيبكي دما فعلا ..

أم أن هذا من التعبير المجازي لشدة جزعه – هذا لو سلمنا بصحة الزيارة –

فما بالكم أن المهدي نفسه عليه خلاف في الوسط الشيعي !!

عجيب


------------------------------------

فتاوى شاذة عن .. الشعائر الحسينية


ارتقاء الحائض المنبر

هل يجوز للمرأة أن ترتقي المنبر، وهل يجوز إذا كانت حائض؟

************************************************** ***********

يجوز للمرأة ذلك وإن كانت حائضاً.

24 رمضان المبارك 1429


طبعا .. دين نجاسة !!

إذا كانت العبادات عبارة عن تقرب لله بالدماء .. !!

المرأة وهي حائض لا تصلي !!

فكيف ترتقي منبرا خلافا أن المنبر في مسجد أو حتى حسينية !!

فهو مكان للتقرب لله عز وجل وعبادته !!

اللهم عفوك ..



المرأة وقراءة المجالس الحسينية

هل يجوز للمرأة أن تقرأ مجالس الحسين سلام الله عليه في مكبرة الصوت (السماعة) ؟

************************************************** ***********

إذا لم يسمعها الرجال الأجانب،أو يسمعها ولم يكن الصوت مثيراً ولا موجباً للفتنة والريبة فجائز.


الله المستعان ..

إذا كانت النساء تشارك في العزاء أمام مرأى الرجال !!

تلطم على صدورها وتضرب ظهورها بالسلاسل والزنجيل ..

فماذا بعد ذلك !!


---------------------------------------

.. كل عام أنتم بخير ..

.. محمد آل عنان ..

.. ملتقى شباب أهل السنة ..







من مواضيعي في المنتدى
»» موسوعة آل البيت الكرام
»» ..,‘ شَهرُ صَـفَـر .. آدابٌ وأحكامٌ ومواعظ ’،..
»» الشعائر الحسينية من الألف إلى الياء
»» هلّا ساعدتموني في فهم هذه الأحاديث عن الجنة ؟
»» شيعية حرة .. ممكن تتفضلي .. و دافعي عن دينك !!
  رد مع اقتباس
قديم 10-12-10, 01:15 PM   رقم المشاركة : 9
حبيبة راشد
مشترك جديد







حبيبة راشد غير متصل

حبيبة راشد is on a distinguished road


موقف أهل السنة والجماعة .. من الشعائر الحسينية




- قال بعض السادات .. (( سألت الحسن البصري رضي الله عنه هل كان نساء المهاجرين في زمن النبي "صلي الله عليه وسلم" يفعلن هكذا من ما يحدث الآن من نواح وعويل وغيره !!

قال ، لا والله لقد عبرت امرأة علي النبي صلي الله عليه وسلم وقد قتل أبوها وولدها وأخوها في الغزوات وهي تبكي فقال النبي ما الذي أصابك ؟
قالت فقدت رجالي فقال لها اصبري ولكي الجنة فقالت والله لا أبكي بعد هذا اليوم أبداً إذا كانت الجنة ، وإن نساء هذا الزمن خمشن الوجوه وشققن الجيوب ونتفن الشعور وقال "رسول الله صلي الله عليه وسلم" أبغض الأصوات إلي الله سبحانه وتعالي صوتان قبيحان : صوت النائحة عند المصيبة وصوت المزامير في فرح لعن الله الزامر والمستمع له !!


قال الله تعالي ( وفي أموالهم حق معلوم للسائل والمحروم ) وهؤلاء جعلوا أموالهم حقاً للمغنية عند النغمة وحقاً للنائحة عند المصيبة بموت الميت وعليه الدين وند الأمانة في ذمته وللظالم وقد أتاه الشيطان إلي قبره فيسمع الملائكة تهدده بذنوبه وتردعه بالعقوبة فيقول له يا فلان أتعرفني والله لأزيد لك عذاباَ وعقوبةً فوق عذابك حيث تحاسب بغير ذنب جري منك فيأتي أهله فيقول ما كان أهون ميتكم عليكم وما إثمه فكأنه زبالة تغلي ويطول الحزن وعلي مثله يطول البكاء وعلي مثله يصلح الندم والنواح اطلبوا فلانة النائحة رغبوها بالمال فعند ذلك يأتون أهل الميت بنائحة مستأجرة وتبكي بغير شجو تبيع عبرتها بالدراهم وتفتن الأحياء في دورهم وتعذب الموتى في قبورهم تمنعهم أجرهم وتعظم عليهم وزرهم وتعدد علي الميت فيبغض الله سبحانه وتعالي عليهم وعلي الميت فيفتح عليه في قبره سبعين طاقة من نار وتدخل عليه كلاب سود تنهشه وزبانية تدق رأسه وتضربه فيقول الميت يا ويلاه من أين جاءني هذا العذاب ؟ فتقول الملائكة هدية أهلك إليك فيقول الميت لا جزاهم الله عني خيراً اللهم عذبهم كما عذبوني ، وعلينا المعاهدة علي الوصية للأقارب أن يحاربوا النائحات علي الميت . )) ..



-
وقال "رسول الله صلي الله عليه وسلم" ( يجعل الله سبحانه وتعالي النواح صفين في النار صفاً عن يمين أهل النار وصفاً عن شمالهم ينبحوا كما تنبح الكلاب علي أهل الأرض ) ..


- وروي أن عمر بن الخطاب سمع امرأة تقرأ أبياتاً فضربها بالدرة حتى انكشف خمارها فقيل يا أمير المؤمنين أما لها من حرمة فقال لا والله لأن الله أمرنا بالصبر وهي تنهي عنه ونهانا عن الجزوع وهي تأمر به وتأخذ الأجرة على عبراتها .



- وقال "رسول الله صلي الله عليه وسلم" ( ثلاث من الكفر بالله : شق الجيوب وحلق الشعور وقال لطم الخدود والنياحة ، وأن الملائكة لا تصلي علي نائحة ولا مغنية لأن الله سبحانه وتعالي لعن النائحة والمغنية والواشمة والمستوشمة ولعن اللاطمة خديها والصارخة بويليها ولعن النائحة المستمتعة وقال ليس لإتباعهم الجنائز من أجور ) ..



- وقال " رسول الله صلي الله عليه وسلم " ( تخرج النائحة من قبرها شعئاً كراءً عليها درعً من جرب وجلبابً من لعنة الله وثوب من قطران وهي واضعة يدها علي صدرها وهي تنادي وا ويلاه والملك يقول آمين ثم تكون أجرتها علي النياحة حظها من النار ) ..



- وقال رسول الله صلي الله عليه وسلم ( لعن الله النائحة والمستمعة ) ..



هذا منهجنا وهذا ديننا وما ندين به لله سبحانه وتعالى ..



يا قوم .. يا شيعة .. يا هداكم الله



هل خرج الحسين عليه السلام بآل بيته رياءا حتى تُضرب له الهامات وتُجر له القامات !!

أم هل قُتلَ حتى يُنعى ويُنحب عليه صباحا ومساءا !!



أنشودة .. ومضيت حسين إلى سفرٍ ..




أتعيبون علينا لأنا نصوم ذاك اليوم ونتعبد الله عز وجل وقد أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بصيام ذلك اليوم .. وقد صامه صلى الله عليه وسلم ..


1- عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : ( ما رأيت النبي يتحرى صيام يوم فضله على غيره إلا هذا اليوم يوم عاشوراء)
مشكاة المصابيح 1/634
..

2- عن ابن عباس رضي الله عنهما .. ( أن رسول الله قدم المدينة فوجد اليهود صياما يوم عاشوراء فقال لهم رسول الله : ( ما هذا اليوم الذي تصومونه ؟ ) فقالوا : هذا يوم عظيم أنجى الله فيه موسى وقومه وغرق فرعون وقومه فصامه موسى شكرا فنحن نصومه.
فقال رسول الله : ( فنحن أحق وأولى بموسى منكم . فصامه رسول الله وأمر بصيامه )
) ..
مشكاة المصابيح 1/638 .



أعيبنا وخطأنا ورَميَنا لأنّا اتبعنا الله ورسوله وتركنا قول المعممين الفرس الزنادقة !!



أخيرٌ للحسين وآل بيته أن نذكرهم ونقرأ لهم الفاتحة ونحتسبهم عند الله من الشهداء الأزكياء الصالحين إن شاء الله .. ونذكر محاسنهم !!

أم نعذبهم في قبورهم بما تفعلون أنتم !!



أي دين تكون شعائره إيذاءا للنفس !! يا أضحوكة الأمم والأزمنة !!

حتى السيخ والهندوس ما فعلوا ما فعلتموه وابتدعتموه أنتم بطيشكم وجهلكم واتباعكم أهوائكم وشياطينكم ومعمميكم الخاسرين !!



يا شيعة العالم أفيقوا .. هداكم الله !!

أفيقوا .. أفيقوا !!

.. حلقات .. الطريق إلى كربلاء ..
.. حقيقة الطف ..





------------------------------------------------------------

سيدي أبا عبد الله ..



يا أبا عبدالله الحسين بن علي – عليك السلام –

سلامنا ما بقي الليل والنهار ..

وعلى آل بيتك الطيبين الطاهرين ..

وصحبتك الأزكياء الذين راقت دمائهم لإعلاء راية الحق .. لا رياءاً !!

سلام على أبناء علي أخوة الحسين الشهداء ..

سلام على أبناء الحسين الصرعاء ..

سلام على أبناء الحسن النجباء ..

سلام على بنو عمومتهم الأتقياء ..

سلام على النسوة الصابرات المرابطات ..

سلام على زينب إلى يوم الدين ..

عليكم منّا أزكى السلام يا نسل الهادي الأمين ..

سلام سلام في العالمين ..

والحمد لله رب العالمين ..

----------------------------------



وأقول .. وبالله العون..




عجبتُ ..

لقوم يطبرون بالخناجر والسيوف

وأقوام تلطم صدورها بالكفوف

قتلوا الحسين صريعا بنينوى

فأقاموا المواكب رياءا ..

عزاءا لقتيل وادي الطفوف ..



يا رسول الله ..

يا عظيم الجاه ..

عذرا ..

قُتل الحسين بكربلا ..
قُتل الحسين بكربلا ..
قُتل الحسين بكربلا ..
قُتل الحسين بكربلا ..
قُتل الحسين بكربلا ..

يقولون ..

يا كربلا يا كربلا

زيدي علا يا كربلا !!


وأقول ..


يا كربلا يا كربلا ..

أنتِ الخراب والبلا !!



عذرا رسول الله قد وقع البلا .. قتل الحبيب ابن الحبيب بكربلا

أمحمدا قتلوه ظلما ما دروا .. حب الحسين بدمنا عشق سرى

ورمونا بهتانا بسفك دمائه .. تالله للحق الجلي قد انبرى

أونسفك الدم الذي قد حرم .. أونطعن المختار ذا خير الورى

أوليسوا قبل السبط قد طعنوا الكريم .. حسنا وشقوا العظم ودمه جرى

وحسين إربا قطعته سيوفهم .. خضبت دماه مدرج فوق الثرى



عذرا رسول الله قد وقع البلا .. قتل الحبيب ابن الحبيب بكربلا

جداه أوما قلت هذا سيد الــ .. شبان في جنات رب العالمين

حر كريم سيدٌ ريحانتي .. ابن البتول الطهر ابن الأكرمين



جداهُ .. عذرًا ..

قرّح الحزن فؤادي ..

جداهُ .. هذا مأتمي وحدادي ..

,‘. تفضلوا .‘,
.,‘ ميعادنا في الجنان .. أيا ابن خير الأنام .,‘



وصلى الله وسلم على محمد النبيّ الأميّ

وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين

وصحبته الأجلاء الأزكياء الصالحين

ومن اهتدى بهداهم واقتفى أثرهم إلى يوم الدين ..

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ..

لا تنسونا من صالح الدعاء .. رحمكم الله


------------------------------

,‘.. خَطَّهُ .. واعْتَنَى بِهِ ..‘,
,’‘.. الفقير إلى ربه تعالى الراجي رحمته ..’‘,
.،‘
أَبَا جَعْفَرْ مُحَمَّدْ آلُ عَنَانْ ‘،.
غفر الله له ولوالديه وجزاهما خير الجزاء



غرة محرم الحرام .. 1432 هــ


.. ملتقى شباب أهل السنة ..



.. دعواتكم في ظهر الغيب ..







من مواضيعي في المنتدى
»» ..,‘ شَهرُ صَـفَـر .. آدابٌ وأحكامٌ ومواعظ ’،..
»» شيعية حرة .. ممكن تتفضلي .. و دافعي عن دينك !!
»» الشعائر الحسينية من الألف إلى الياء
»» مُلْتَقَى شَبَابُ أَهْلِ السُنَّةِ
»» موسوعة آل البيت الكرام
  رد مع اقتباس
قديم 10-12-10, 01:17 PM   رقم المشاركة : 10
سعد الخير
اثني عشري







سعد الخير غير متصل

سعد الخير is on a distinguished road


يكفيني فخرا انه عندما اتذكر يوم عاشوراء انني ارجع الى الله من ذنوبي
نحن لانعبد القبور وانما نعبدالله وليست تقية
التطبير اختلف فيه العلماء وانا لااؤيد التطبير
ما الظير ان تذكرنا من كل سنة عشرة ايام لسبط النبي المختار عليه صلوات ربي هل هو يجرح مشاعركم







  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:04 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "

vBulletin Optimisation by vB Optimise (Reduced on this page: MySQL 0%).