العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الحــوار مع الــصـوفــيـــة

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-08-10, 10:01 PM   رقم المشاركة : 1
مناصرة الدعوة
مشرف سابق








مناصرة الدعوة غير متصل

مناصرة الدعوة is on a distinguished road


Lightbulb أقوال العلماء في الصوفية ويتبع ذلك أقوال طلبة العلم

بسم الله الرحمن الرحيم

فقد طلب مني بعض الاخوة أن أبث ما جمعته من قبل ونثرته في عدد كبير من الملتقيات من أقوال الأئمة الأعلام، وطلبة العلم الكرام، عن الصوفية اللئام .. فأحلتهم على مظانه أن لم تحذف، وعلى رأسها ما زبرته في موقع صيد الفوائد .. وحيث أنني قد رتبت بعضها، وانتقيت منها، إجابة لطلب أحد الاخوة الذين رغبوا بفتح موقع عن التصوف .. فأبثها هنا للجميع ..



الإمام مالك:

هو الإمام العلم مالك بن أنس الأصبحي –رحمه الله- صاحب المذهب المالكي المعروف، من مؤلفاته الموطأ ..

وبإسناد عن عبد الملك بن زياد النصيبي قال: كنا عند مالك فذكرت له صوفيين في بلادنا فقلت له: يلبسون فواخر ثياب اليمن ويفعلون كذا.

قال: ويحك ومسلمين هم.
قال:
فضحك حتى استلقى.


قال: فقال لي بعض جلسائه: يا هذا ما رأينا أعظم فتنة على هذا الشيخ منك ما رأيناه ضاحكا قط.

قال ابن الجوزي في تلبيس إبليس ص: 446






التوقيع :

قضتِ الحياةُ أنْ يكونَ النّصرُ لمن يحتملُ الضّربات لا لمنْ يضربُها !
~
ستنصرون .. ستنصرون .. أهل الشام الطيبون .

العلم مقبرة التصوف
من مواضيعي في المنتدى
»» كبير منشدي الصوفية بالسعودية.. هاشم باروم ..بلبل الحجاز. هل وقع في الشرك .( فيديو)
»» رائع من اجمل ماسمعت من الاناشيد ضد الرافضة لايفوتكم
»» من مصر الحرّة، كلية التربية في دمياط ، الحجاب يقف شامخاً في صورة آسرة تتحدث عن نفسها.
»» فتوى سماحة مفتي المملكة حول مشاركة المراة في الانتخابات!!
»» الحنيني متعجبا من دفاع الصفار عن الخميني راحت عليك التقية ياحسن الصفار
 
قديم 22-08-10, 10:02 PM   رقم المشاركة : 2
مناصرة الدعوة
مشرف سابق








مناصرة الدعوة غير متصل

مناصرة الدعوة is on a distinguished road


Lightbulb

الإمام الشافعي:
العلم المعروف محمد بن إدريس الشافعي المطلبي-رحمه الله-

يقول الإمام الشافعي، بعد أن التقى بعدد من الصوفية:

قال ابن الجوزي في تلبيس إبليس ص: 446:
"وبإسناد عن يونس بن عبد الأعلى قال سمعت الشافعي يقول: لو أن رجلا تصوف أول النهار لا يأتي الظهر حتى يصير أحمق وعنه أيضا أنه قال ما لزم أحد الصوفية أربعين يوما فعاد عقله إليه أبدا.

وأنشد الشافعي:
ودعوا الذين إذا أتوك تنسكوا *** وإذا خلوا كانوا ذئاب حقاف ".

ولقد أدرك وشاهد من حال القوم-الصوفية- ما أحدثوه في العراق، ألا وهو التغبير، فقال الإمام الشافعي رحمه الله:
"تركت بالعراق شيئاً يقال له (التغبير) ،أحدثه الزنادقة،ويصدُّون الناس عن القرآن" روى ذلك الخلال في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر 36،وأبو نعيم في الحلية 9/146،وابن الجوزي 244-249) وقال الألباني إسناده صحيح،وكذلك ابن القيم في الإغاثة (1/229).

والتغبير: هو ما يقوم به الصوفية من شعر يزهد في الدنيا يغني به مغن فيضرب الحاضرين على نطع أو مخده على توقيع غنائه،كما قال ابن القيم.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله بعد هذه الكلمة:
"وما ذكره الشافعي رضي الله عنه من أنه من إحداث الزنادقة كلام إمام خبير بأصول الإسلام، فإن هذا السماع لم يرغب فيه ويدعو إليه في الأصل إلا من اتهم بالزندقة....إلى آخر كلامه رحمه الله" 11/570 ..وبعدها بدأ بالحديث عن أئمة الصوفية وموقفهم كالفارابي وأبو عبدالرحمن السلمي ومخالفتهم للكتاب..

وهم إلى هذا اليوم ينشدون الأغاني ويضربون الدفوف وبعضهم بالموسيقى، ثم يبدأ الهز والرقص، وأما القصائد فغالبها يحوي الشرك والغلو وذكر الخمر والغزل!!
تأمل مقولة الشافعي في من ينشد أشعار ليست محرمة؛ لكنها أناشيد مطربة، صاحبها الضرب بالدفوف؛ فأنظر كيف لقبهم بالزنادقة!!

أقول هذا شيءٌ من حديث الإمام الشافعي رحمه الله، والوقوف مع الإمام الشافعي يطول، وحسبك من القلادة ما يحيط بالعنق.


فقه الصوفية:

وروى الخطابي في كتاب العزلة عن علي بن يحيى الوراق قال :كان الشافعي رحمة الله عليه رجلا عطرا وكان يجيء غلامه كل غداة بغالية فيمسح بها الأسطوانة التي يجلس إليها ، وكان إلى جنبه إنسان من الصوفية ، وكان يُسمى الشافعي البطال ! يقول : هذا البطال ! وهذا البطال !

قال : فلما كان ذات يوم عمد إلى شاربه فوضع فيه قذراً ثم جاء إلى حلقة الشافعي ، فلما شم الشافعي الرائحة أنكرها ، وقال فتشوا نعالكم .
فقالوا : ما نرى شيئا يا أبا عبد الله .
قال : فليفتش بعضكم بعضا . فوجدوا ذلك الرجل ،
فقالوا : يا أبا عبد الله هذا .
فقال له : ما حملك على هذا ؟
قال : رأيت تجبرك فأردت أن أتواضع لله عز وجل !
قال : خذوه فاذهبوا به إلى عبد الواحد ، وكان على الشرطة ، فقولوا له : قال لك أبو عبد الله : اعتقل هذا إلى وقت ننصرف .
قال : فلما خرج الشافعي دخل إليه فدعا به فضربه ثلاثين درة أو أربعين درة .
قال : هذا إنما تخطيت المسجد بالقذرة ، وصليت على غير الطهارة !






التوقيع :

قضتِ الحياةُ أنْ يكونَ النّصرُ لمن يحتملُ الضّربات لا لمنْ يضربُها !
~
ستنصرون .. ستنصرون .. أهل الشام الطيبون .

العلم مقبرة التصوف
من مواضيعي في المنتدى
»» شقيقي الصوفي ... أنا أحبك ولكن
»» زيارة المشايخ للمفتي والعلامة الفوزان والشيخ ابن حميد[صور]
»» استهزاء قناة العربية بالدين
»» الزميل التيجاني هل نساء الصوفية يستعملن السحر مع أزواجهم ؟
»» عاجل مطلوب رقعة جديدة من البنشرجي الحبيب الصوفي يوزع خمر والجارية تصبح مفسرة قرآن
 
قديم 23-08-10, 01:49 AM   رقم المشاركة : 3
السباعى
موقوف






السباعى غير متصل

السباعى is on a distinguished road


استمرى بارك الله فيك موضوع رائع







 
قديم 23-08-10, 09:56 PM   رقم المشاركة : 4
مناصرة الدعوة
مشرف سابق








مناصرة الدعوة غير متصل

مناصرة الدعوة is on a distinguished road


Lightbulb


الإمام أحمد بن حنبل:

موقف الإمام أحمد من المتصوفة والصوفية

الوقفة الأولى: موقفه من حارث المحاسبي أحد رؤوس الصوفية:

وقال علي بن أبي خالد: قلت لأحمد بن حنبل –رحمه الله- : إن هذا الشيخ –لشيخ حضر معنا- هو جاري ، وقد نهيته عن رجل ، ويحب أن يسمع قولك فيه: حارث القصير –يعني حارثاً المحاسبي- وكنت رأيتني معه منذ سنين كثيرة ، فقلت لي: لا تجالسه ، فما تقول فيه؟:
فرأيت أحمد قد احمرّ لونه ، وانتفخت أوداجه وعيناه ، وما رأيته هكذا قط ، ثم جعل ينتفض ، ويقول: " ذاك؟ فعل الله به وفعل ، ليس يعرف ذاك إلا من خَبَره وعرفه ، أوّيه ، أوّيه ، أوّيه ،ذاك لا يعرفه إلا من قد خبره وعرفه ، ذاك جالسه المغازلي ويعقوب وفلان ، فأخرجهم إلى رأي جهم ، هلكوا بسببه .
فقال له: يا أبا عبدالله يروي الحديث ، ساكنٌ خاشعٌ ، من قصته ومن قصته؟
فغضب أبو عبدالله ، وجعل يقول: لا يغرّك خشوعه ولِينه ، ويقول: لا تغتر بتنكيس رأسه ، فإنه رجل ســــــوء ذاك لا يعرفه إلا من خبره ، لا تكلمه ، ولا كرامــة له ، كل من حدّث بأجاديثِ رسول الله –صلى الله عليه وسلم- وكان مبتدعاً تجلس إليه؟! لا ، ولا كرامة ولا نُعْمَى عين ، وجعل يقول:ذاك ، ذاك "
طبقات الحنابلة (1/234)

قلتُ:
رحمك الله يا أبا عبدالله فقد عرفت حقيقة هؤلاء القوم ، نعم لا يغرنك الزخارف والصور الظاهرة وعليك بالحقائق الثابتة؟!
وتأمل قول علي بن أبي خالد –رحمه الله تعالى- " وكنت رأيتني معه منذ سنين كثيرة" وهذا يؤكد أن هذا الإمام ما تلكأ من التحذير من هذا الصوفي وغيره .
وتأمل قول علي " وما رأيته هكذا قط" وهذا يبين أن الإمام قد اشتد في نكيره بعد هذه السنوات لما بان له من انغماس المحاسبي بالبدع!!وإضلاله لعدد ممن اغتر به!



الوقفة الثانية: أمره بالتحذير بشدة من حارث المحاسبي:

نقل شيخ الإسلام ابن تيمية –رحمه الله- في كتابه [الاستقامة] من كتاب [ السنة ] للخلال الآتي:
" قال الخلال: فأخبرنا أبو بكر المروذي ، قال: جاءني كتاب من الثغر في أمر رجل تكلَّم بكلام ، وعرضته على أبي عبدالله فيه: لما خلق الله الحروف سجدت إلا الألف ، فغضب أبو عبدالله غضباً شديداً حتى قال: هذا كلام الزنادقة ، وَيْلَهُ هذا جهمي.
وكان في الكتاب الذي كتب به أن هذا الرجل قال: لو أن غلاماً من غلمان حارث –يعني المحاسبي- لخبَّر أهل طرطوس.
فقال أبو عبدالله: أشـد ما ها هنا قوله: لو أن غلاماً من غلمان حارث لخبَّر أهل طرطوس ، ما البلية إلا حــارث ، حذِّروا عنه أشــد التحذيــر"
( ص 205-206)

قلتُ:
رحمك الله يا أبا عبدالله ، صدقت فما البلية إلا حارث وأمثال حارث من الصوفية أهل الخطرات والوساوس والكلام!!
وما ضل من ضلَّ إلا من حارث وأمثاله فحذروا منهم أشد التحذير.




الوقفة الثالثة: موقفه ممن أضله المحاسبي المغازلي أحد الصوفية:

قال أبو داود في مسائله للإمام أحمد: " ورأيت أحمد سلّم عليه رجل من أهل بغداد –قال أبو داود: بلغني أنّه أبو بكر المغازلي- ممن وقف فيما بلغني ، فقال له: أُغرب لا أرينّك تجيء إلى بابي –في كلام غليظ- ولم يرد عليه السـلام ، وقال له: ما أحوجك أن يصنع بك ما صنع عمر بصَبيغ – أفهمني(عمر بصبيغ) بعض أصحابنا- فدخل بيته وردّ الباب"
( ص 355) برقم: 1707

قلتُ:
رحمك الله يا أبا عبدالله ، قوة في الحق ، وقوة في أخذه {يا يحيى خذ الكتب بقوة} ومن حاد عن الكتاب والسنة بزخارف الأقوال وباطل الاستدلال فليس له إلا الهجر!
وتأمل كيف وصل الحال بالرجل بسبب إضلال المحاسبي المتخشع المتنسك والأصل هو الاعتقاد وإتباع السنة!!
وهذا الموقف يبين خطورة التمييع مع أهل البدع ، فكيف الحال بصوفية اليوم الذي سقط عدد كبير منها بالشرك -والعياذ بالله-



الوقفة الرابعة: موقفه من كشف الصوفية:

يقول ابن رجب الحنبلي: " ذكر طائفة من أصحابنا أنَّ الكشـف ليس بطريق للأحكام ، وأخذه القاضي أبو يعلى من كلام أحمد في ذمِّ المتكلِّمين في الوساوس والخطرات "
جامع العلوم والحكم (ص 482)

قلتُ:
رحمك الله يا أبا عبدالله ، لقد سددت الباب في وجه القوم.
لا كشوف ولا إلهامات!! عندنا ما إن تمسكنا به لن نضل كتاب ربنا وسنة نبينا عليه الصلاة والسلام!! أما عالم الصوفية التي يؤزهم الشيطان أزاً فلا والله!



الوقفة الخامسة: موقفهم الخطرات والوساوس:

يقول ابن رجب الحنبلي –رحمه الله تعالى- : " ذكر طائفة من أصحابنا أنَّ الكشـف ليس بطريق للأحكام ، وأخذه القاضي أبو يعلى من كلام أحمد في ذمِّ المتكلِّمين في الوساوس والخطرات .... وإنما ذمَّ أحمدُ وغيره المتكلمين على الوساوس والخطرات من الصوفية حيث كان كلامُهم حيث كان كلامُهم في ذلك لا يستند إلى دليل شرعيٍّ ؛ بل إلى مجرد رأي وذوقٍ "
جامع العلوم والحكم (ص 482)

قلتُ:
رحمك الله يا أبا عبدالله ، لقد أحكمت الباب في وجه أي دخيل يُريد إفسـاد الدين ، وهل رأينا ضلال الصوفية إلا من هذه الأبواب؟!!



الوقفة السادسة: رفع الصوت بالذكر والدعاء:

قال شيخ الإســلام ابن تيمية –رحمه الله تعالى- :
" أن رفع الأصوات في الذكر المشروع لا يجوز إلا حيث جاءت به السنة ، كالأذان والتلبية ونحو ذلك. كما ثبت في الصحيح عن أبي موسى أنه قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فكنا إذا علونا كبَّرنا فارتفعت أصواتنا ، فقال: (( يا أيها الناس أربعوا على أنفسكم فإنكم لا تدعون أصمَّ ولا غائباً ، إنما تدعون سميعاً قريباً ، إن الذي تدعون أقرب من عنق راحلته))
وقد قال تعالى: {ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وخُفْيَةً إنَّهُ لا يُحِبُ المُعْتَدين } وقال عن زكريا: { إذ نادى ربه نداء خفياً } وقال تعالى: { واذكر ربَّكَ في نفسك تضرعاً وخفية ودون الجهر من القولِ بالغدوِّ والآصــال ولا تكن من الغافلين }.
وفي هذا من الآثـار عن سلف الأمة وأئمتها ما ليس هذا موضعه. كما قال الحسن البصري: رفع الصوت بدعة. وكذلك نصَّ عليه أحمد بن حنبل وغيره. "
الاستقامة لابن تيمية (1/322-323)

قلتُ:
رحمك الله يا أبا عبدالله ، ما نصصت عليه هو السنة ، فأين هذا من حال الصوفية من صراخ وأذكار جماعية؟!!
لا يجوز تسويغ البدع بأي حجة كانت.



الوقفة السابعة: موقفه من الزهاد المبتدعة (الصوفية) :

قال الإمام أحمد –رحمه الله تعالى-:
" قبور أهل السنة من أهل الكبائر روضة ، وقبور أهل البدعة من الزهاد حفرة ، فسّـاق أهل السنــة أوليـاء الله ، وزهــاد أهل البدع أعداء الله"
طبقات الحنابلة (1/184)

قلتُ:
رحمك الله يا أبا عبدالله ، صدقت فولاية فسـاق أهل السنة لله ، أما المبتدع فقد بارز الله بالعداء ببدعته!! ومن ذلك الصوفية حين يخترعون عبادات وتنسكات ما أمر الله بها ؛ بل ربما حذر الشارع منها ، وهم بهذا قد أصبحوا أعداء الله!!



الوقفة الثامنة: موقفه من أهل القصص والحكايات:

قال الإمام أحمد –رحمه الله تعالى- : " أكذب الناس القصاص والسؤَّال قيل له: أكنت تحضر مجالسهم؟ قال: لا"
البدع والحوادث للطرطوشي ص(109-112)

قلتُ:
صدقت ، فما أكذب أصحاب الأقاصيص والحكايات كالصوفيـة ، فإنهم يتعبدون الله بهذه القصص ؛ بل وتكون أدلتهم وحججهم؟!! فكم سمعنا قال أعرابي وفعل رجل وقام فلان بشخصيات مبمهمة وأسانيد مبتورة وحكايا مخالفة لأمر شارعنا.



الوقفة التاسعة: موقفه من السماع:

قال الخلال: أخبرنا إسماعيل بن إسحاق الثقفي أن أبا عبدالله سئل عن سماع القصائد. فقال: أكرهه.
وقال أيضاً أخبرني محمد بن موسى ، قال: سمعت عبدان الحذاء ، قال سمعت عبدالرحمن المتطبب ، قال سألت أحمد بن حنبل ، قلت: ما تقول في أهل القصائد؟ قال: بدعـــة لا يجالســـون "
المسائل والرسائل (2/276)

وسئل عنه أحمد؟ فقال: "بدعة" ، وفي رواية: "فكرهه ونهى عن استماعه" وقال: "إذا رأيت إنساناً منهم في طريق فخذ في طريق أُخرى"
رواه الخلال أيضاً من طريق عنه والزيادة من مسألة السماع ص(124) نقلاً عن تحريم الآلات الطرب للألباني.

قلتُ:
صدق –رحمه الله- فأهل السماع مبتدعة لا يجالسون!!
وسماعه مكروه ، والكراهة عند السلف يعني التحريم!!
والسماع هو إنشاد القصائد والتغني بها ، وقد يصحب ذلك ضرب لنطع أو عود أو ناي أو غير ذلك.



الوقفة العاشرة: موقفه من كبار الزهاد في عصر التابعين:

يقول شيخ الإسلام أحمد بن تيمية-رحمه الله- :
" المقصود هنا أن المشايخ المعروفين الذين جمع الشيخ أبو عبدالرحمن أسماءهم في كتاب "طبقات الصوفية" وجمع أخبارهم وأقوالهم ، دع من قبلهم مِنْ أئمة الزهّاد من الصحابة والتابعين الذين جمع أبو عبدالرحمن وغيره كلامهم في كتب معروفة ، وهم الذين يتضمن أخبارهم كتاب "الزهد" للإمام أحمد وغيره ، لم يكونوا على مذهب الكلابية الأشعرية ، إذ لو كانت كذلك لما كان أبو عبدالرحمن يلعن الكلابية. "
الاستقامة لابن تيمية (1/106-107)
وقال شيخ الإسلام:
" ولهذا يميزون في أهل الخير والزهد والعبادة بين ثابت البناني والفضيل بن عياض ونحوهما ، وبين مالك بن دينار وفرقد السبخي وحبيب العجمي وطبقتهم ، وكل هؤلاء أهل خيرٍ وفضلٍ ودينٍ ، والطبقة الأولى يدخل حديثها في الصحيح"
الاستقامة لابن تيمية (1/202)

قلتُ:
وهذا الحق ليس به خفاء ** فدعنا من بنيات الطريق
الزهاد الأوائل كانوا على السنة ، ولم يتسموا إلا بالسنة ، أما من أتى بعدهم فإنهم حادوا عن السنة ، وتسموا بالصوفية ، وغلبت عليهم العقيدة الكلابية الأشعرية!!
وهذا الفرق بين الجنيد وأمثاله من زهاد السلف ، وبين ابن عربي والحلاج والشاذلي من زنادقة الخلف!!
والإمام أحمد حذر من بعض الزهاد المتصوفة كحارث بينما لم نجد هذا التحذير البتة من زهاد ساروا على السنة!!
كما أن عين الإنصاف تقتضي التفريق بينهم فهل يوضع مالك بن دينار في صف الفضيل؟!! لا فالطبقة الأولى كانوا من أهل الحديث ، والطبقة الثانية بدأ يدب فيهم الضعف ودخول بعض الأخطاء على منهجهم الزهدي!!
فإن الزهاد والعباد انقطعوا لأنواع من العبادات ، وترك أصل ما يؤخذ منه العبادة العلم!! لذا فإن طلبوه .. طلبوه للبركة!! ولذا تجد أكثر من يتهم بالكذب هم العباد ، نظراً لعدم اهتمامهم بالعلم وطلبه وحفظه وضبطه ، فتجد يحيى بن سعيد يقول: " ما رأينا الصالحين في شيء أكذب منهم في الحديث" ويقول أيوب السختياني: "إن من جيراني لمن أرجو بركة دعائهم في السحر ، ولو شهد عندي على جزرة بقل لما قبلت شهادته" وهذا واضح.




الوقفة الحادية عشر: موقفه من زاهد كان يثني عليه فوجد له كلاماً قبيحاً في وعظه:

قال شيخ الإسلام:
" أن الإمام أحمد ذكر له عن السرى السقطى أنه ذُكر عن بكر بن حبيش العابد أنه قال: لما خلق الله الحروف سجدت له ، إلا الألف ، فقالت: لا أسجد حتى أُومر. فقال أحمد: هذا كفر"
الاستقامة لابن تيمية (1/201)
" ثم إن هذه الحكاية المعروفة عن السرى لما بلغت الإمام أحمد أنكرها غاية الإنكار ، حتى توقَّف عن مدح السرى ، مع ما كان يذكر من فضله وورعه ، ونهى عن أن يذكر عنه مدحه حتى يظهر خطأه في ذلك"
الاستقامة (1/205)

قلتُ:
هذا هو أحمد ، من ورعه أنه تورع عن الثناء عن هذا الزاهد لما بدر منه ، وكم في الصوفية من يقوم فيتكلم بأمور منكرة بدعوى الوعظ والتأثير؟!! وإذ به يصل لمقولات لو اعتقدها أخرجته من الملة؟!!
وتأمل أن الورع والزهد شيء طيب ؛ إذا ضبط بعلم وعلى السنة ، فالورع لباس وحكم اللباس على أصله لا على مظهره؟!! وهذا لا يفقه إلا السني!!




الوقفة الثانية عشر: موقفه من الشــاذ من العلم:

" قال أبو بكر الطَّالقانيّ صاحب ابن المبارك [لأبي عبدالله]: قد روى ابن المبارك عن عمر بن عليّ. فقال: هكذا؟ فقال: نعم. فقال ماذا روى عنه؟ فقال: قال أبنا عمر بن عليّ ، عن سفيان بن حسين ، عن إياس بن معاوية: إياك والشـــاذ من العلم.
قال أبو عبدالله: ما كان أحسن عقله –يعني عمر بن علي- "
من سؤالات أبي بكر الأثرم ص(47)

قلتُ:
صدق رحمه الله ، ما أحسن عقله ، فإننا نرى من يتتبع شواذ العلم ؛ بل ورأينا أقواماً يخترعون أموراً ما كانت على عهد رسول الله علم الحقيقة وغيرها .. فإياك والشاذ من العلم ، وعليك بالكتاب والسنة بفهم سلف الأمة ففيها والله الكفاية ، فهي أسلم وأعلم وأحكم.


أبو عمر الدوسري






التوقيع :

قضتِ الحياةُ أنْ يكونَ النّصرُ لمن يحتملُ الضّربات لا لمنْ يضربُها !
~
ستنصرون .. ستنصرون .. أهل الشام الطيبون .

العلم مقبرة التصوف
من مواضيعي في المنتدى
»» القصيدة المحزنة المبكية لغازي القصيبي ( هل يتعظ بني ليبرل )
»» لن اصلي حتى تجيبوني على ثلاثة اسئلة!؟؟
»» حينما يكون الإسلاميون سفراء لليبرالية !
»» لماذا لا يعاقبني الله وأنا أعصيه ..؟؟؟
»» بشرى ساره لأهالي مراطة بنجران التوحيد
 
قديم 23-08-10, 09:59 PM   رقم المشاركة : 5
مناصرة الدعوة
مشرف سابق








مناصرة الدعوة غير متصل

مناصرة الدعوة is on a distinguished road


Lightbulb

أبو زرعة:

أحد أعلام الصوفية (الحارث المحاسبي) رحمه الله -وكما بين ابن الجوزي رحمه الله في بشر نقول في الحارث "ولا يهولنك اسمه فالله يعفو عنه"

قال الحـافظ أبو عثمان سعيد بن عمرو البردعي:
"شهدتُ أبا زرعة -وقد سُئل عن الحارث المحاسبي وكتبه- فقال للسائل:
إياك وهذه الكتب،هذه كتب بدع وضلالات،عليك بالأثر،فإنك تجد فيه ما يغنك عن هذه الكتب.
قيل لهُ:في هذه الكتب عبرة.
فقال:من لم يكن لهُ في كتاب الله عبرة فليس لهُ في هذه الكتب عبرة،بلغكم أن مالك بن أنس وسفيان الثوري والأوزاعي والأئمة المتقدمين صنفوا هذه الكتب في الخطرات والوساوس وهذه الأشياء؟! هؤلاء خالفوا أهل العلم ..
ثم قال:ما أســـرع الناسِ إلى البدع" كتاب الضعفاء لأبي زرعة نقلاً عن أبي زرعة الرازي وجهود في السنة 2/561-562.

قال الذهبي مُعلقاً على كلام أبي زرعة في ميزان الاعتدال 1/431:
"
وأين مثل الحارث؟فكيف لو رأى أبو زرعة تصانيف المتأخرين كالقوت لأبي طالب،وأين مثل القوت!كيف لو رأى بهجة الأسرار لابن جهضم،وحقائق التفسير للسلمي لطار لُبُّه.
كيف لو رأى تصانيف أبي حامد الطوسي في ذلك على كثرة ما في الإحياء من الموضوعات؟!! (يعني كتاب أبو حامد الغزالي الطوسي الإحياء)
كيف لو رأى الغنية للشيخ عبدالقادر!كيف لو رأى فصوص الحكم والفتوحات المكية؟!
بلى لما كان لسان الحارث لسان القوم في ذلك العصر كان معاصره ألف إمام في الحديث،فيهم مثل أحمد بن حنبل وابن راهويه،ولما صار أئمة الحديث مثل ابن الدخميس،وابن حانه كان قطب العارفين كصاحب الفصوص وابن سفيان.نسأل الله العفو والمسامحة آمين
."

قال الشيخ ربيع في منهج أهل السنة 135-136:
"
رحم الله الإمام الذهبي كيف لو رأى مثل (الطبقات) للشعراني،وجواهر المعاني وبلوغ الأماني في فيض ابن عباس التيجاني لعلي ابن حزام الفاسي؟!
كيف لو رأى خزينة الأسرار لمحمد حقي النازلي؟!!
كيف لو رأى نور الأبصـار للشنجلي؟!
كيف لو رأى شواهد الحق في جواز الاستغاثة بسيد الخلق وجامع الكرامات للنبهاني؟!
كيف لو رأى تبليغي نصاب وأمثاله من مؤلفات أصحاب الطرق الصوفية؟
!
.... "

قلتُ:
رحم الله الأئمة كيف لو رأى حال صوفية اليوم الذي انجرفت بهم الطرق لأشد ما كان عليه سابقيهم..
وهكذا البدعة يحبها الشيطان وينفخ فيها فتزل الأقدام عن الهدي،فتهوي في مستنقعٍ تغوص أقدامهم فلا يخرج منهم إلا من يعود للقرآن والسنة ويحكمهما!!وأنظر حديث السبل وتأمله!


قال ابن القيم في النونية،بعد ذكره لبعض أقوال أهل البدع:
"
يا من يظن بأننا حفنـا عليـــ ..... ـهم كتبهم تنبيك عن ذا الشان
فانظر ترى لكن نرى لك تركها ... حذراً عليك مصائد الشيطان
فشباكهـا والله لم يَعْلَق بها .. من ذي جناح قاصر الطيرانِ
ألا رأيت الطير في قفص الرّدى .. يبكي له نوحٌ على الأغصان
ويظلّ يخبط طالباً لخلاصه .... فيضيق عنه فرجة العيدان
والنب ذنب الطير خلّى أطيب الثمـــ ... ـرات في عالٍ من الأفنان
وأتى إلى تلك المزابل يبتغي الـ ... ـفضلات كالحشرات والديدان
يا قوم والله العظيم نصيحة ... من مشفق وأخٍ لكم معوان
"

أبو عمر الدوسري






التوقيع :

قضتِ الحياةُ أنْ يكونَ النّصرُ لمن يحتملُ الضّربات لا لمنْ يضربُها !
~
ستنصرون .. ستنصرون .. أهل الشام الطيبون .

العلم مقبرة التصوف
من مواضيعي في المنتدى
»» صفقـة زعفـران – الشيخ ابراهيم السكران
»» تعرف على حبيبتي
»» مفتي عام المملكة والشيخ صالح المغامسي يردان على الغامدي في حكم صلاة الجماعة
»» عاجل لأهالي الاحساء بك نقتدي
»» ليلة القدر والحائض هام للنساء
 
قديم 09-05-11, 02:52 PM   رقم المشاركة : 6
مناصرة الدعوة
مشرف سابق








مناصرة الدعوة غير متصل

مناصرة الدعوة is on a distinguished road


Post

أبو داود:

ومن أقطاب المرحلة الإنتقالية "ربما يكون عبدالواحد بن زيد ورابعة العدوية من أقطاب هذه المرحلة الإنتقالية،واستحدثت كلمة العشق للتعبير عن المحبة بين العبد والرب ويرددون أحاديث باطلة في ذلك مثل: (إذا كان الغالب على عبدي الإشتغال بي جعلت نعيمه وذكره ولذته في ذكري عشقني وعشقته!!!) .
وبدأ الكلام حول العبادة لا طمعاً في الجنة ولا خوفاً من النار،وإنما قصد الحب الإلهي،وهذا مخالف للآية الكريمة: {يدعوننا رغباً ورهباً} .
ومثل قول رابعة لرجلٍ رأته يضم صبياً من أهله ويقبله: "ما كنت أحسب أن في قلبك موضعاً فارغٌ لمحبة غيره تبارك اسمه!) [أنظر سير أعلام النبلاء 8/156] وهذا تعمقٌ وتكلف لأن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يُقبل أولا ابنته ويحبهم". الصوفية 21-22.
قلتُ:
هل تأملت هذا الضلال!!! هو مرحلة من مراحل التخبط والإنحراف..
وعلقت على الأخير،فهل هي متفوقة على روسل الله عليه السلام بموقفها هذا؟؟!!!أعوذ بالله من ذلك!وللمعلومية فإن رابعة العدوية "تكلم فيها أبو داود السجستاني [صاحب السنن أحد الكتب الستة] واتهمها بالزندقة!! ،فلعله بلغه عنها أمر،توفيت بالقدس سنة 185هـ.انظر ابن كثير/البداية والنهاية 10/186.
قال ابن تيمية:قال بعضهم مَنْ عَبَدَ اله بالحب وحده فهو زنديق، ومَنْ عَبَدَ الله بالخوف وحده فهو حروري، ومن عبده بالرجاء وحده فهو مرجئ، ومن عبده بالحب والخوف والرجاء فهو مؤمن.انظر الفتاوى 10/81" المصدر السابق.
قلتُ:
وهذا كلام من أبي داود يجب أن يتأمل!!!
وكلام شيخ الإسلام نفيس!!!وهو مطرقة في رأسِ أهل الأهواء من الصوفية وغيرهم!!

وعد إلى كتاب د-محمد جميل غازي رحمه الله الصوفية والوجه الآخر الجولة الرابعة [يعني بالجولة الصحفية] رابعة العدوية الشخصية والأسطورة من ص46 إلى ص55 يقول الشيخ "لقد رووا عن رابعة نفسها: أن سفيان الثوري -على حد ما زعموا- سألها: (يا رابعة هل تكرهين الشيطان؟!! فقالت: إن حبي لله لم يترك في قلبي كراهية لأحد!!"أعوذ بالله ولا الشيطان الذي أمرنا ببغضه هو وأوليائه؟!!


أبو عمر الدوسري






التوقيع :

قضتِ الحياةُ أنْ يكونَ النّصرُ لمن يحتملُ الضّربات لا لمنْ يضربُها !
~
ستنصرون .. ستنصرون .. أهل الشام الطيبون .

العلم مقبرة التصوف
من مواضيعي في المنتدى
»» حصريا عيدية شبكة الدفاع عن السنة تفضلوا العيدية
»» يريدون أن يطفئوا نور الله لمسات بيانية وإعجاز غيبي
»» مفتي المملكة: اعتداءات القطيف مخططات شراذم "مستوردة"
»» الفرق بين خطاب وتشي جيفارا
»» من قس بن ساعدة إلى بشار الأسد !!
 
قديم 09-05-11, 02:54 PM   رقم المشاركة : 7
مناصرة الدعوة
مشرف سابق








مناصرة الدعوة غير متصل

مناصرة الدعوة is on a distinguished road


Post

أبو بكر الطرطوشي المالكي:
أقول ومر بنا -مسبقاً- رأي الإمام الطرطوشي المالكي وفتواه في الصوفية..وإقرار الإمام القرطبي لها ؛بل وللقرطبي نصائح كثيرة لهؤلاء الضلال..وهذه مقدمة فتوى الطرطوسي.
"يرحمك الله، مذهب الصوفية بطالة وجهالة وضلالة، وما الإسلام إلا الكتاب الله،وسنة رسوله..." إلى آخر الفتوى تجدها على هذا الرابط والتي نقلها لنا الإمام الحبر القرطبي في الجامع لأحكام القرآن (11/237-238) وكذلك العلم المحدث عثمان الزبيدي التونسي في مرآة الضلالات.
رابط فتوى الإمام الطرطوشي رحمه الله نقلاً عن الإمام القرطبي رحمه الله:
فتوى الطُّرْطوشي في الصوفية
سئل الإمام أبو بكر الطُّرْطوشي رحمه الله:
ما يقول سيدنا الفقيه في مذهب الصوفية؟
وأعلم-حرس الله مدته-أنه اجتمع جماعة من رجال،فيكثرون من ذكر الله تعالى،وذكر محمد صلى الله عليه
وعلى آله وسلم،ثم إنهم يوقعون بالقضيب على شيءٍ من الأَديم،ويقوم بعضهم يرقص ويتواجد،حتى يقع مغشيّاً عليه،ويحضرون شيئاً يأكلونه.
هل الحضور معهم جائز أم لا؟
أفتونا مأجورين،يرحمكم الله.
وهذا القول الذي يذكرونه:
يا شيخُ كفَّ عن الذُّنوبْ ..... قبلَ التَّفرُّق والزَّللْ
واعْمَلْ لنفْسِكَ صالحاً ....... ما دام ينفعك العْملْ
أما الشبـابُ فقد مَضَى ...... ومَشيْب رأسكَ قد نَزَلْ
وفي مثل هذا ونحوه.
الجـــــــــواب:
يرحمك الله،مذهب الصوفية بطالة وجهالة وضلالة، وما الإسلام إلا الكتاب الله، وسنة رسوله، وأما الرقص والتواجد، فأَوّل مَنْ أَحثه أصحاب السامريّ، لما اتخذ لهم عجلاً جسداً له خوار, قاموا يرقصون حواليه ويتواجدون, فهو دين الكفار,وعبّاد العجل.
وأما القضيب فأوّل مَن اتخذه الزَّنادقة،ليشغلوا به المسلمين عن كتابِ الله تعالى.وإنما كان يجلس النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم مع أصحابه،كأنما على رؤوسهم الطير من الوقار،فينبغي للسلطان ونوّابه أن يمنعهم من الحضور في المســاجد وغيرها،ولا يحلّ لأَحد يؤمن بالله واليوم الآخر أن يحضر معهم،ولا يعينهم على باطلهم،هذا مذهب مالك وأبي حنيفة والشافعي وأحمد بن حنبل وغيرهم من أئمة المسلمين،وبالله التوفيق.
المرجع:
كتاب الجامع لأحكام القرآن للإمام القرطبي: (11/237-238)
لذلك قال أبو بكر الطرطوشي: "شحن أبو حامد كتاب الإحياء بالكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم،وما على بسيط الأرض أكثر كذباً منه شبكه بمذهب الفلاسفة ومعاني رسائل إخوان الصفا" الرسائل3/137.

أبو عمر الدوسري






التوقيع :

قضتِ الحياةُ أنْ يكونَ النّصرُ لمن يحتملُ الضّربات لا لمنْ يضربُها !
~
ستنصرون .. ستنصرون .. أهل الشام الطيبون .

العلم مقبرة التصوف
من مواضيعي في المنتدى
»» الله الله أيها العلماء لانؤتى من قبلكم
»» فسيري وأرفعي رأسك فأنتِ من بني أمه / آبيات لكِ
»» شبهات حول عائشة رضي الله عنها وتفنيدها
»» البحث عن المؤامرة (العريفي انموذجاً) [فيديو]
»» بشرى انطلاق منتديات صوفية الأحساء / دعوة لطلاب العلم
 
قديم 16-05-11, 09:05 PM   رقم المشاركة : 8
الأسد2010
صوفي







الأسد2010 غير متصل

الأسد2010 is on a distinguished road


الأخت/المناصرة

قد امتدح الأئمة الأربعة التصوف جملة وهذه آثارهم ,ولتعلمي أن فرقا بين التصوف والمتصوف كما أن هناك فرقا بين الإسلام والمسلم

فالمسلم قد يكون خيرا وقد يكون عاصيا يسيئ إلى الإسلام ولكن الإسلام لا يكون إلا خيرا

وكذلك التصوف هو زهد ورقة حال وتضرع وورع لكن المتصوف قد يكون هكذا وقد لايكون

وهذا على عجالة يبين لك الفكرة ويوضحها وسأتيك بعد ذلك بما يوضح ذلك أكثر من هذا

الإمام أبو حنيفة النعمان (ت: 150هجرية)

نقل الفقيه الحنفي الحصكفي صاحب الدر: أن أبا علي الدقاق قال: " أنا أخذت هذه الطريقة من أبي القاسم النصرابادي، و قال أبو القاسم: أنا أخذته من الشبلي، و هو من السري السقطي، وهو من معروف الكرخي، وهو من داود الطائي، وهو أخذ العلم و الطريقة من أبي حنيفة رضي الله عنه، و كل منهم أثنى عليه و أقر بفضله" (عبد القادر عيسى، حقائق عن التصوف باب بين الحقيقة والشريعة. ص 490).

***

الإمام مالك بن أنس (ت:179هجرية)

" من تفقه و لم يتصوف فقد تفسق، و من تصوف و لم يتفقه فقد تزندق، و من جمع بينهما فقد تحقق." (حاشية العلامة العدوي على شرح الإمام الزرقاني على متن العزية في الفقه المالكي ج3. ص195.)

***

الإمام الشافعي (ت: 204هجرية)

"حبب إلي من دنياكم ثلاثة: ترك التكلف و عشرة الخلق، و الإقتداء بطريق أهل التصوف" (كشف الخفاء ومزيل الالباس عما اشتهر من الأحاديث على ألسنة الناس للإمام العجلوني المتوفى سنة 1162هـ. ج1 ص 341.)


وقال رحمه الله

فقيها وصوفيا فكن ليس واحدا فإني وحـــــــق الله إياك أنصح

فذاك قاس لم يذق قلبه تقى وهذا جهول كيف ذو الجهل يصلح


***

الإمام أحمد بن حنبل ( ت: 241هجرية)

كان يقول لولده قبل أن يصاحب الصوفية: " يا ولدي عليك بالحديث، وإياك و مجالسة هؤلاء الذين سموا أنفسهم صوفية، فإنهم ربما كان أحدهم جاهلا بأحكام دينه". فلما صحب أبا حمزة البغدادي، و عرف أحوال القوم، أصبح يقول لولده:" يا ولدي عليك بمجالسة هؤلاء القوم، فإنهم زادوا علينا بكثرة العلم و المراقبة و الخشية و الزهد و علو الهمة.» (عبد القادر عيسى، حقائق عن التصوف باب شهادات علماء الأمة الإسلامية من سلفها إلى خلفها للتصوف ورجاله. ص567).

فليس التصوف بدعة بل هو طريق يقصد بالسلوك عليه التقرب إلى الله

وكما في كل قوم مدسوسون ودخلاء فكذلك التصوف فيه مدسوسون ودخلاء

فالحكم على التصوف بناء على هذه القلة المسئية هو جور وظلم

وأما الامور المختلف فيها فتلك مباحثها في الفقه ولا مدخل لها بالذم ولا بالمدح فالمختلف فيه لا إنكار فيه والمتفق عليه لا يخلتف فيه

وصلى الله وسلم على حضرة سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين







التوقيع :
فإني وإن كنت الأخير زمانه لآت بما لم تستطعه الأوائل
من مواضيعي في المنتدى
»» القول الفصل على قناة الفجر (النقاب)
 
قديم 17-05-11, 03:19 PM   رقم المشاركة : 9
abo othman _1
مشرف بوابة الرد على الصوفية






abo othman _1 غير متصل

abo othman _1 is on a distinguished road



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حياكم الله يا اخوان

الاخ الكريم اسد ما كنت اتمنى تقول مثل هذا الكلام وانت من طلبة العلم كما حسبتك فلا يمكن أن نتسب للأئمة كلاما دون التحقق من صحته فلقت قلت : (( قد امتدح الأئمة الأربعة التصوف جملة وهذه آثارهم ,ولتعلمي أن فرقا بين التصوف والمتصوف كما أن هناك فرقا بين الإسلام والمسلم ))

لنرى هذا الجزم هل هو صحيح

تقول : (( نقل الفقيه الحنفي الحصكفي صاحب الدر: أن أبا علي الدقاق قال: " أنا أخذت هذه الطريقة من أبي القاسم النصرابادي، و قال أبو القاسم: أنا أخذته من الشبلي، و هو من السري السقطي، وهو من معروف الكرخي، وهو من داود الطائي، وهو أخذ العلم و الطريقة من أبي حنيفة رضي الله عنه، و كل منهم أثنى عليه و أقر بفضله" (عبد القادر عيسى، حقائق عن التصوف باب بين الحقيقة والشريعة. ص 490) ))

قلت : هذا نقله صحاب رد المحتار ونسبه إلى الرسالة القشيرية ولم أجده في الرسالة فلعل أحد الاخوان يبحث مرة أخرى ، وعلى كل حال هذا اسناد منقطع فإن معروف الكرخي لم يلق داود الطائي قال الحافظ الذهبي : (( ثم أبعد من ذلك قولهم : إن معروفا الكرخي أخذها من داود، فما علمنا أن داود ومعروفا اجتمعا ولا التقيا، والله أعلم )) [ ص 184 / 10 ]

وإن صح فأبو حنيفة أخذها ممن ؟؟

وتقول : (( الإمام مالك بن أنس (ت:179هجرية)

" من تفقه و لم يتصوف فقد تفسق، و من تصوف و لم يتفقه فقد تزندق، و من جمع بينهما فقد تحقق." (حاشية العلامة العدوي على شرح الإمام الزرقاني على متن العزية في الفقه المالكي ج3. ص195.)
))

وهذا أبعد وأبعد فأين الاسناد إلى الامام مالك ، والإمام مالك أورع من أن يتهم أهل العلم من غير الصوفية بالفسق وأن يتهم عوام بالصوفية بالزندقة !!

فعلك تثب صحة هذا القول إلى الامام مالك .

وتقول : (( الإمام الشافعي (ت: 204هجرية)

"حبب إلي من دنياكم ثلاثة: ترك التكلف و عشرة الخلق، و الإقتداء بطريق أهل التصوف" (كشف الخفاء ومزيل الالباس عما اشتهر من الأحاديث على ألسنة الناس للإمام العجلوني المتوفى سنة 1162هـ. ج1 ص 341.)
))

فهذا النقل بين نقاله وبين الامام الشافعي 900 سنة تقريبا فأين الاسناد بينهما وضافة على هذا فقد صح عن الشافعي فما أخرجه البيهقي في مناقب الشافعي قال أخبرنا أبو عبد الله الحافظ قال سمعت أبا محمد جعفر بن محمد بن الحارث يقول سمعت أبا عبد الله الحسين بن محمد بن بحر يقول سمعت يونس بن عبد الأعلى يقول سمعت الشافعي يقول : (( لو أن رجلا تصوف أول النهار لم يأت عليه الظهر إلا وجدته أحمق )) [ ص 207 / 2 ]

وهذا اسناد صحيح إلى الشافعي .

وتقول : (( الإمام أحمد بن حنبل ( ت: 241هجرية)

كان يقول لولده قبل أن يصاحب الصوفية: " يا ولدي عليك بالحديث، وإياك و مجالسة هؤلاء الذين سموا أنفسهم صوفية، فإنهم ربما كان أحدهم جاهلا بأحكام دينه". فلما صحب أبا حمزة البغدادي، و عرف أحوال القوم، أصبح يقول لولده:" يا ولدي عليك بمجالسة هؤلاء القوم، فإنهم زادوا علينا بكثرة العلم و المراقبة و الخشية و الزهد و علو الهمة.» (عبد القادر عيسى، حقائق عن التصوف باب شهادات علماء الأمة الإسلامية من سلفها إلى خلفها للتصوف ورجاله. ص567)
))

وهذا النقل لم أقف عليه إلا في كتاب الصوفية المتاخرين فمن ترجم للإمام أحمد من المتقدمين لم يذكروا هذا عنه على أني أول كتاب وجدته نقل هذا القول هو كتاب الطريقة الرفاعية لأبي الهدى الصيادي ، والله تعالى أعلم

=============

أبو عثمان






التوقيع :
من مواضيعي في المنتدى
»» مشاهدات في موقع أبونا الشيخ
»» شيخ فوزان يرد على كتاب البوطى السلفية فترة زمنية مباركة ليست مذهبا بصيغة اكروبات
»» يا عجبي الجمادات والحيوانات مشائخ ابن عربي
»» سلسلة أعلام التصوف 28 محيي الدين ابن عربي
»» حمل كتاب جلاء العينين بمحاكمة الأحمدين
 
قديم 30-05-11, 05:03 AM   رقم المشاركة : 10
الأسد2010
صوفي







الأسد2010 غير متصل

الأسد2010 is on a distinguished road


لعل كلامك في أبي حنيفة له وجاهته أما في بقية الائمة فقد أتيتك أنا بالنقل ولم يطعن فيه طاعن من المقلدين لهؤلاء الأئمة والمنقحين لمذاهبهم

وكل أتباع إمام هم أدرى بإمامهم وبما يثبت وما لا يثبت عنه

فما لم يضعفوه فلسنا لذلك أهلا ودعنا لا نتجاسر بتوهين ما يخالف فكرنا دون ضوابط منهجية

فإن كان عندك من طعن في هذه النقول من اتباع المذاهب المعتبر كلامهم فحيهلا ومرحبا وإلا فلا

والله أعلم







التوقيع :
فإني وإن كنت الأخير زمانه لآت بما لم تستطعه الأوائل
من مواضيعي في المنتدى
»» القول الفصل على قناة الفجر (النقاب)
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:36 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "