العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-04-20, 02:59 PM   رقم المشاركة : 1
حسيني البقاء
مشترك جديد







حسيني البقاء غير متصل

حسيني البقاء is on a distinguished road


جريمة الزهراء

جريمة الزهراء

كانت تحقد على عائشة وبقية امهات المؤمنين ولهذا السبب يحقد الرافضة على عائشة ايضا ويتناسون ان فاطمة ارادت ان تحوز كل ميراث الرسول صلى الله عليه وسلم وتترك زوجات الرسول امهات المؤمنين بدون ميراث وهذا يعتبر جريمة في حق امهات المؤمنين

الجريمة حقيقية لكونها وقعت فعلا وذهبت الى سيدنا ابو بكر وطالبته بل اخبرته بأن ابنته ليس لها ميراث
لكي تفهم هذا اعطيك مثالا ومنه تحكم هل هنا جريمة ومجرم ام لا


تخيل نفسك اب
لك بنت
زوجتها لرجل متزوج له بنت
مات هذا الرجل وابنتك في ذمته
اتت ابنته تخبرك بان ابنتك ليس لها ميراث من زوجها
فماذا ستقول
اكيد ستقول نروح المحكمة وكل واحد ياخذ حقه هنا
-----------------------
هذه قصة فاطمة من كتاب البهيمة المنجسي لعنه الله
بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج ٢٩ - الصفحة ٢٢٦
ثم أخذتم تورون وقدتها، وتهيجون جمرتها، وتستجيبون لهتاف الشيطان الغوي، وإطفاء أنوار الدين الجلي، وإهماد (1) سنن النبي الصفي، تسرون حصوا (2) في ارتغاء، وتمشون لأهله وولده في الخمر (3) والضراء، ونصبر (4) منكم على مثل حز المدى، ووخز السنان في الحشا، وأنتم (5) تزعمون الا إرث لنا [أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون] (6) أفلا تعلمون؟! بلى، تجلى (7) لكم كالشمس الضاحية أني ابنته أيها المسلمون، أأغلب على إرثيه (8)؟!.
يا بن أبي قحافة، أفي كتاب الله أن ترث أباك ولا أرث أبي؟! [لقد جئت شيئا فريا] (9) أفعلى عمد تركتم كتاب الله ونبذتموه وراء ظهوركم إذ يقول:
[وورث سليمان داود] (10)؟! وقال فيما اقتص من خبر يحيى بن زكريا (ع) إذ قال:
رب (11) [هب لي من لدنك وليا يرثني ويرث من آل يعقوب] (12)، وقال: [وأولوا الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله] (13)، وقال: [يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين] (14)، وقال: [إن ترك خيرا الوصية للوالدين

-------------------
نفس الكلام يرد عليها
يا بنت محمد، أفي كتاب الله أن ترث أباك ولا ترث ابنتي وبقية زوجات ابيك ؟! [لقد جئت شيئا فريا] (9) أفعلى عمد تركتي كتاب الله ونبذتيه وراء ظهرك إذ يقول:
[وَلَكُمْ نِصْفُ مَا تَرَكَ أَزْوَاجُكُمْ إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُنَّ وَلَدٌ فَإِنْ كَانَ لَهُنَّ وَلَدٌ فَلَكُمُ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْنَ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِينَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ وَلَهُنَّ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْتُمْ إِنْ لَمْ يَكُنْ لَكُمْ وَلَدٌ فَإِنْ كَانَ لَكُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُمْ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ تُوصُونَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ وَإِنْ كَانَ رَجُلٌ يُورَثُ كَلَالَةً أَوِ امْرَأَةٌ وَلَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ فَلِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ فَإِنْ كَانُوا أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ فَهُمْ شُرَكَاءُ فِي الثُّلُثِ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصَى بِهَا أَوْ دَيْنٍ غَيْرَ مُضَارٍّ وَصِيَّةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَلِيمٌ (12)] ؟! وقال فيما اقتص من خبر يحيى بن زكريا (ع) ..................

الى اخره هنا الزوجات لهن الربع لكون الرسول لم ينجب منهن ، وجاية فاطمة بنت محمد تبغى تحتاز على الميراث كله
اليست جهالة
ان لم تكن جهالة فماذا تسميها
هل تنكر كرافضي ان الزهراء ارتكبت جرما وهذا يعني انها قاصدة لهذا وهذا القصد والتعمد ينفي العصمة وان كانت جهالة فهذا ينفي انها من العلماء اصلا







  رد مع اقتباس
قديم 25-04-20, 05:42 AM   رقم المشاركة : 2
T90
عضو نشيط






T90 غير متصل

T90 is on a distinguished road


تأدب ياهذا مع سيدة نساء العالمين الزهراء عليها السلام ابنة الرسول الاعظم عليه الصلاة والسلام لايمكن قبول كلامك هذا ابدا انصحك بالابتعاد عن المناظرات والمحاورات حتى تتعلم الادب اولا والعلم ثانيا

فاطِمَةُ بَضْعَةٌ مِنِّي، فمَن أغْضَبَها أغْضَبَنِي.
الراوي : المسور بن مخرمة | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري

الصفحة أو الرقم: 3767 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]

يبدوا ان لك مارب اخرى اين المشرفين عن كلامك هذا وتقول مثل هذا الكلام في شبكة الدفاع عن السنة الا تخجل ؟







  رد مع اقتباس
قديم 26-04-20, 12:30 AM   رقم المشاركة : 3
حسيني البقاء
مشترك جديد







حسيني البقاء غير متصل

حسيني البقاء is on a distinguished road


Talking

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة T90 مشاهدة المشاركة
   تأدب ياهذا مع سيدة نساء العالمين الزهراء عليها السلام ابنة الرسول الاعظم عليه الصلاة والسلام لايمكن قبول كلامك هذا ابدا انصحك بالابتعاد عن المناظرات والمحاورات حتى تتعلم الادب اولا والعلم ثانيا

فاطِمَةُ بَضْعَةٌ مِنِّي، فمَن أغْضَبَها أغْضَبَنِي.
الراوي : المسور بن مخرمة | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري

الصفحة أو الرقم: 3767 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]

يبدوا ان لك مارب اخرى اين المشرفين عن كلامك هذا وتقول مثل هذا الكلام في شبكة الدفاع عن السنة الا تخجل ؟

متادب من قبل ان اعرف وجهك

لكن اتنكر ان القصة حقيقية ذهبت فاطمة بنت محمد لابي بكر وطالبته بميراثها وتناست ان هنا زوجات الرسول لهن ميراث ايضا

هذه كتبك تروي الاحتجاج اتريد ان اصورها لك ام تكتفي بالنصوص

هذا رواية من كتاب الاحتجاج لجدك - الشيخ الطبرسي - ج ١ - الصفحة ١٣١
احتجاج فاطمة الزهراء (ع) على القوم لما منعوها فدك وقولها لهم عند الوفاة في الإمامة.
روى عبد الله بن الحسن (1) بإسناده عن آبائه عليهم السلام: إنه لما أجمع (2) أبو بكر وعمر على منع فاطمة عليها السلام فدكا وبلغها ذلك (3)..

لاثت خمارها (1) على رأسها، واشتملت بجلبابها (2)، وأقبلت في لمة (3) من حفدتها ونساء قومها تطأ ذيولها (4)، ما تخرم مشيتها مشية رسول الله صلى الله عليه وآله (5) حتى دخلت على أبي بكر وهو في حشد من المهاجرين والأنصار وغيرهم (6) فنيطت دونها ملاءة (7) فجلست ثم أنت أنة أجهش (8) القوم لها بالبكاء، فارتج المجلس، ثم أمهلت هنيئة حتى إذا سكن نشيج القوم وهدأت فورتهم، افتتحت الكلام بحمد الله والثناء عليه والصلاة على رسوله، فعاد القوم في بكائهم، فلما أمسكوا عادت في كلامها، فقالت عليها السلام:
الحمد لله على ما أنعم، وله الشكر على ما ألهم، والثناء بما قدم، من عموم نعم ابتدأها، وسبوغ آلاء أسداها، وتمام منن أولاها، جم عن الاحصاء عددها، ونأى عن الجزاء أمدها، وتفاوت عن الإدراك أبدها، وندبهم لاستزادتها بالشكر لاتصالها واستحمد إلى الخلائق بإجزالها، وثنى بالندب إلى أمثالها، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، كلمة جعل الإخلاص تأويلها، وضمن القلوب موصولها، وأنار في التفكر معقولها، الممتنع من الأبصار رؤيته، ومن الألسن صفته، ومن الأوهام كيفيته، ابتدع الأشياء لا من شئ كان قبلها، وأنشأها بلا احتذاء أمثلة امتثلها كونها بقدرته، وذرأها بمشيته، من غير حاجة منه إلى تكوينها، ولا فائدة له في تصويرها، إلا تثبيتا لحكمته، وتنبيها على طاعته، وإظهارا لقدرته، تعبدا لبريته وإعزازا لدعوته، ثم جعل الثواب على طاعته، ووضع العقاب على معصيته، زيادة لعباده من نقمته، وحياشة (1) لهم إلى جنته، وأشهد أن أبي محمدا عبده ورسوله اختاره قبل أن أرسله، وسماه قبل أن اجتباه، واصطفاه قبل أن ابتعثه، إذ الخلائق بالغيب مكنونة، وبستر الأهاويل مصونة، وبنهاية العدم مقرونة علما من الله تعالى بما يلي الأمور، وإحاطة بحوادث الدهور، ومعرفة بموقع الأمور ابتعثه الله إتماما لأمره، وعزيمة على إمضاء حكمه، وإنفاذا لمقادير حتمه، فرأى الأمم فرقا في أديانها، عكفا على نيرانها، عابدة لأوثانها، منكرة لله مع عرفانها فأنار الله بأبي محمد صلى الله عليه وآله ظلمها، وكشف عن القلوب بهمها (2)، وجلى عن الأبصار غممها (3)، وقام في الناس بالهداية، فأنقذهم من الغواية، وبصرهم من العماية، وهداهم إلى الدين القويم، ودعاهم إلى الطريق المستقيم. ثم قبضه الله إليه قبض رأفة واختيار، ورغبة وإيثار، فمحمد صلى الله عليه وآله من تعب هذه الدار في راحة، قد حف بالملائكة الأبرار، ورضوان الرب الغفار، ومجاورة الملك الجبار، صلى الله على أبي نبيه، وأمينه، وخيرته من الخلق وصفيه، والسلام عليه ورحمة الله وبركاته.
ثم التفتت إلى أهل المجلس وقالت: أنتم عباد الله نصب أمره ونهيه، وحملة دينه ووحيه، وأمناء الله على أنفسكم، وبلغائه إلى الأمم، زعيم حق له فيكم، وعهد قدمه إليكم، وبقية استخلفها عليكم: كتاب الله الناطق، والقرآن الصادق، والنور الساطع، والضياء اللامع، بينة بصائره، منكشفة سرائره، منجلية ظواهره، مغتبطة به أشياعه، قائدا إلى الرضوان أتباعه، مؤد إلى النجاة استماعه، به تنال حجج الله المنورة، وعزائمه المفسرة، ومحارمه المحذرة، وبيناته الجالية، وبراهينه الكافية، وفضائله المندوبة، ورخصه الموهوبة، وشرائعه المكتوبة، فجعل الله الإيمان: تطهيرا لكم من الشرك، والصلاة: تنزيها لكم عن الكبر، والزكاة:
تزكية للنفس، ونماء في الرزق، والصيام: تثبيتا للاخلاص، والحج: تشييدا للدين، والعدل: تنسيقا للقلوب، وطاعتنا: نظاما للملة، وإمامتنا: أمانا للفرقة والجهاد: عزا للإسلام، والصبر، معونة على استيجاب الأجر، والأمر بالمعروف:
مصلحة للعامة، وبر الوالدين: وقاية من السخط، وصلة الأرحام: منساة في العمر (1) ومنماة للعدد، والقصاص: حقنا للدماء، والوفاء بالنذر: تعريضا للمغفرة، وتوفية المكائيل والموازين: تغييرا للبخس، والنهي عن شرب الخمر: تنزيها عن الرجس واجتناب القذف: حجابا عن اللعنة، وترك السرقة: إيجابا بالعفة، وحرم الله الشرك إخلاصا له بالربوبية، فاتقوا الله حق تقاته، ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون، وأطيعوا الله فيما أمركم به ونهاكم عنه، فإنه إنما يخشى الله من عباده العلماء.
ثم قالت أيها الناس اعلموا: إني فاطمة وأبي محمد صلى الله عليه وآله أقول عودا وبدوا، ولا أقول ما أقول غلطا، ولا أفعل ما أفعل شططا (2) لقد جائكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم (3) حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم. فإن تعزوه (4) وتعرفوه: تجدوه أبي دون نسائكم، وأخا ابن عمي دون رجالكم (5)

تكتفي بهذا او نكمل لك
اقول خذ الرابط وكمل مع نفسك
http://shiaonlinelibrary.com/%D8%A7%...%D8%A9_144#top






  رد مع اقتباس
قديم 26-04-20, 04:28 AM   رقم المشاركة : 4
T90
عضو نشيط






T90 غير متصل

T90 is on a distinguished road


ياغلام ابعد عن هذه المواضيع ليست لك والله انك جاهل انا سني الحمد لله كلامك لا يقوله السنة ابدا حتى الأدب مع الرسول صلى الله عليه وسلم ومع بنته الزهراء عليها السلام لاتعرفه!!! وترد الحديث أيضا ياخي هذا ليس مكانك لا تصلح للحوار والمناظرات اترك الأمر لغيرك إن كنت سنيا







  رد مع اقتباس
قديم 26-04-20, 07:48 PM   رقم المشاركة : 5
حسيني البقاء
مشترك جديد







حسيني البقاء غير متصل

حسيني البقاء is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة t90 مشاهدة المشاركة
   ياغلام ابعد عن هذه المواضيع ليست لك والله انك جاهل انا سني الحمد لله كلامك لا يقوله السنة ابدا حتى الأدب مع الرسول صلى الله عليه وسلم ومع بنته الزهراء عليها السلام لاتعرفه!!! وترد الحديث أيضا ياخي هذا ليس مكانك لا تصلح للحوار والمناظرات اترك الأمر لغيرك إن كنت سنيا

اذا كان الرد بداية يا غلام فهذا يعني ان الحوار لا نفع معك ولو حلفت برب العالمين من هنا الى يوم الدين لن اصدقك
اضافة لهذا عمري قريب من 60 سنة
-------------------------

نعود للموضوع لكي لا يخربه الاخرون
الاصل في المقالة ان من قالها ينسبها لامام ايا كان وهنا تنسبون القول لفاطمة انها ذهبت لسيدنا ابو بكر وقالت له اريد ميراث ابي
قال ابو بكر ان الانبياء لا يورثون
فقالت له : افي شرع الله ان ترث اباك ولا ارث ابي
هذا قولها الذي تنسبونه اليها
ولو نظرنا لمن كان معها من الورثة نجد تسع زوجات واعمام اشقاء له فهم لهم ميراث ايضا ونصيب محدد وهي ادعت كامل الميراث من فدك تريد ان تأخذه اضافة الى هذا ان هناك وصية من الميراث يجب اخراجها وهذه تقدر بثلث الميراث
فكيف تطلب فاطمة استلام هذا المال كله






  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:02 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "