العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-11-14, 04:11 AM   رقم المشاركة : 1
عفوك ياألله
عضو ماسي






عفوك ياألله غير متصل

عفوك ياألله is on a distinguished road


هل يحق لنا أن نطالب بالثأر من خونة الحسين



بسم الله الرحمن الرحيم

الرافضه عقيده باطنيه ظاهرها حب آل البيت وباطنها النيل من آل البيت بدأ ذلك من يوم وجهت الدعوات إلى الحسين بشكل عجيب وإصرار غريب أن يأتي إليهم لمبايعته في خطه يهوديه مجوسيه محكمه
أستدرجوك بخبث لمقتلةِ عظيمه
قد دبروها واشتغلوا عليها
بعد كل هذا الأصرار العجيب سافر الحسين رضي الله عنه إليهم رغم توسلات صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم بعدم الذهاب وتنهمر دموعهم باكيه نستودعك الله من قتيل
نصحوك أحبابك أن لاتذهب اليهم
ودمع العين يتوسل إبقى حسينا
لم ينتهي الخبث السبأي عند ذلك الحد فبعد الغدر والخيانه تمكنوا من الإفلات من العقوبه بخبث ودهاء فبعد أن تم لهم المراد بقتل الحسين سهل الأمر لهم وإلأنتقال إلآ تنفيذ الخطه الثانيه وهي الأهم
إستغلال إنشغال الأمه بهذه المصيبه العظيمه متناسيه الرأس المدبره التي جلبته الى هذه المقتله العظيمه التي نفذها شيعةعلي رضي الله عنه
اتجهت الأنظار الى الطرف المقابل متناسين كل شيء عن الرأس المدبره التي نسجت خيوط المؤامره الشيطانيه ؟
استغل الطرف الأول وهم الباطنيين الرأس المدبره للجريمه الوضع لصالحهم بكل دهاء
اشتغلت على العاطفه وتأجيجها لضرب الأمه وتقسيمها الى طرفين متناحرين
طرف محب للحسين
وطرف عدو للحسين
ودموعهم القذره تنهمر في مسلسل تدميري لم يكف حتى الآن للقضاء على الأمه فجيروا غدرهم للحسين لصالحهم فأنشأوا دين خاص بهم شعاره الظاهري حب الحسين وشعاره الباطني القضاء على دين محمد بإسم ثأر الحسين ومظلومية الحسين رضي الله عنه

الآن هل يحق لنا أن نطالب بالثأر من سكان الكوفه ومن كل الشيعه بأسم الثأر من خونة الحسين

مستندين في ذلك إلى دعاء الحسين عليهم : " اللهم إن متعتهم إلى حين ففرقهم فرقاً ( أي شيعاً وأحزاباً ) واجعلهم طرائق قددا ، و لا ترض الولاة عنهم أبدا ، فإنهم دعونا لينصرونا ، ثم عدوا علينا فقتلونا " { الإرشاد للمفيد 241 ، إعلام الورى للطبرسي 949، كشف الغمة 18:2و38 } .

وبشهادة الحر بن يزيد ، أحد أصحاب الحسين وهو واقف في كربلاء فقال لهم " أدعوتم هذا العبد الصالح ، حتى إذا جاءكم أسلمتموه ، ثم عدوتم عليه لتقتلوه فصار كالأسير في أيديكم ؟ لا سقاكم الله يوم الظمأ "{ الإرشاد للمفيد 234 ، إعلام الورى بأعلام الهدى 242}.












  رد مع اقتباس
قديم 11-11-14, 03:17 PM   رقم المشاركة : 2
عفوك ياألله
عضو ماسي






عفوك ياألله غير متصل

عفوك ياألله is on a distinguished road




هل يحق لنا أن نطالب بالثأر من خونة الحسين ياشيعة الحسين ومحبينه

لماذا هذا الصمت






  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:38 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "