العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > منتدى فضح النشاط الصفوى > منتدى نصرة سنة سوريا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-05-14, 06:49 AM   رقم المشاركة : 1
الشامخ السني
عضو ماسي






الشامخ السني غير متصل

الشامخ السني is on a distinguished road


"الجربا" يزور واشنطن الأسبوع المقبل لطلب المزيد من السلاح

"الجربا" يزور واشنطن الأسبوع المقبل لطلب المزيد من السلاح




:
يقوم رئيس الائتلاف السوري المعارض أحمد الجربا بزيارة إلى الولايات المتحدة الأسبوع المقبل لمدة ثمانية أيام، يلتقي خلالها وزير الخارجية جون كيري ومسؤولين في البيت الأبيض والكونجرس، بحسب ما أفاد المكتب الإعلامي لرئاسة الائتلاف الجمعة.
وذكر المكتب أن رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أحمد الجربا سيزور الولايات المتحدة في السابع من مايو على رأس وفد من الائتلاف، يلتقي خلالها مسؤولين أمريكيين، ويبحث معهم تزويد تشكيلات الجيش الحر بسلاح نوعي يسمح بتغيير موازين القوى على الأرض.
وأوضح المكتب أن وفد الائتلاف سيتألف - إضافة إلى الجربا - من رئيس هيئة الأركان العامة في الجيش الحر عبدالإله البشير والأمين العام للائتلاف بدر جاموس وأعضاء الائتلاف هادي البحرة وأنس العبدة ومنذر أقبيق وميشيل كيلو وصلاح درويش.
وستستغرق الزيارة ثمانية أيام، وتشمل لقاءات الوفد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ورئيسة مجلس الأمن القومي سوزان رايس وأعضاء في مجلسي الشيوخ والنواب وقادة في الحزبين الجمهوري والديمقراطي.
وتأتي الزيارة قبل شهر تقريباً من الانتخابات الرئاسية المقررة في سوريا، التي يتوقع مراقبون أن تُبقي الرئيس بشار الأسد في موقعه، ووصفتها المعارضة وواشنطن بـ"المهزلة".
وتأتي الزيارة بعد أن أظهر تقرير مصور بثه معارضون سوريون مقاتلين من الجيش الحر وهم يستخدمون صواريخ "تاو" الأمريكية المتطورة المضادة للدروع. وذكر التقرير أن هذه الأسلحة تسلمتها المعارضة أخيراً من دون أن يحدد الجهة التي أعطت الصواريخ للجيش الحر.
وأوضح الناشطون أن هذه الصواريخ وصلت إلى أطراف محددة في المعارضة السورية، في حين سارت أنباء عن نية الولايات المتحدة تسليح المجموعات المنضبطة والمعتدلة من الجيش الحر.
وكانت الولايات المتحدة قد سبق أن رفضت تزويد الجيش الحر بالأسلحة المتطورة إلا أن أنباء سارت عن نيتها إجراء دورات عسكرية تدريبية للمقاتلين. ولم يعرف بعد إن كانت هذه الدورات قد بدأت بالفعل؛ إذ رأى تقرير أمني إسرائيلي أن وصول صواريخ تاو الأمريكية يعدّ تحولاً جذرياً في تعامل إدارة أوباما مع الصراع في سوريا؛ الأمر الذي قد يؤدي إلى اشتداد الصراع في سوريا.
من جهتها تحدث تقرير نشرته صحيفة الجارديان البريطانية بأنه يجري التفاوض الآن على تسلّم مدينة حمص من أيدي مقاتلي المعارضة بعد أشهر من القتال الشرس والتجويع؛ إذ جرى التفاوض على هدنة بين نظام الأسد ومقاتلي الثوار؛ الأمر الذي سيعطي نظام دمشق السيطرة على معظم ثالث أكبر مدينة في سوريا.
وذكر التقرير أن الثوار في حمص قد يتركون معقلهم في منطقة البلدة القديمة بعد التوصل إلى وقف لإطلاق النار، وهذا يعني أن جيش الأسد سيفرض سيطرته على معظم مدينة حمص باستثناء حي واحد.
وينص الاتفاق على انسحاب كتائب الثوار من معاقلها أثناء وقف إطلاق النار المقرر سريانه في مطلع الأسبوع المقبل، ويُعتقد أن نحو ألف مقاتل مع أسرهم بقوا في حمص. ورأى التقرير أن هذه الاتفاقية تعني الاستسلام لنظام الأسد.
وفي هذا السياق قالت الواشنطن بوست في تقرير لها عن زيارة أحمد الجربا ممثل الائتلاف السوري إلى واشنطن: ينبغي اتخاذ استراتيجية جديدة في التعامل مع الأزمة السورية؛ لأن النهج الأمريكي تسبب في تدمير سوريا. والنهج الجديد قد يعتمد على الدور السعودي في تدريب وتسليح المعارضة، وإنشاء جيش حقيقي وقوي ومسلح بتجهيزات متطورة، يمكنها مواجهة الأسد وحماية المناطق التي سيطرت عليها المعارضة.
واستند التقرير إلى نقاط عدة معقدة في الصراع السوري؛ ذلك أن الرئيس بشار الأسد متمسك بالسلطة، لكنه فقد السيطرة على أجزاء واسعة من البلاد. والثوار يفتقرون إلى التنظيم والأسلحة الثقيلة لحماية المناطق التي سيطروا عليها رغم بسالتهم في القتال. وفي الوقت نفسه، يتزايد المتطرفون التابعون للقاعدة، ولا تزال المعارضة منقسمة، بحسب اعترافات بعض الثوار الصريحة بأنها ليست على استعداد للحكم، حتى ولو سقط الأسد.
وتأتي هذه التطورات وسط تصريحات لمستشار خامنئي أثارت الكثير من الجدل؛ إذ اعتبر الفريق يحيى رحيم صفوي القائد السابق للحرس الثوري الإيراني المستشار العسكري الحالي للمرشد الإيراني الأعلى أن حدود بلاده الحقيقية ليست كما هي عليها الآن بل تنتهي عند شواطئ البحر الأبيض المتوسط عبر الجنوب اللبناني، وذلك بحسب العربية نت.
وأكد صفوي في خضم تمجيده للقوة العسكرية والسياسية الإيرانية دعم بلاده للرئيس السوري بشار الأسد، مدافعاً عن السياسة التي تتبعها طهران تجاه الأزمة السورية بقوله: "حدودنا الغربية لا تقف عند شلمجة على الحدود العراقية غربي الأهواز بل تصل إلى جنوب لبنان، وهذه المرة الثالثة التي يبلغ نفوذنا سواحل البحر الأبيض المتوسط"، في إشارة إلى حدود الإمبراطوريتَين الأخمينية والساسانية الفارسيتَين قبل الإسلام.
ونقلت وسائل الإعلام الإيرانية تصريحات صفوي، الذي كان يتحدث مساء الخميس الماضي في أصفهان بمناسبة الذكرى السنوية لاسترجاع إيران منطقة شلمجة ومدينة خرمشهر المحمرة من سيطرة الجيش العراقي عام 1983.
وبعد انتقاده دعم المعارضة السورية من قِبل بعض الدول العربية شدد مستشار خامنئي على أهمية سوريا الاستراتيجية واصفاً إياها بالجسر الرابط بين آسيا وإفريقيا، مدعياً أن سوريا هي البلد الوحيد الذي لم يعترف بالكيان الصهيوني، ولا يزال يشكل جبهة الصمود أمامه.






التوقيع :
من مواضيعي في المنتدى
»» "العرب" تبحث عن مَوْطِئ قدم في "لندن"
»» مستشار الرئيس: مرسي استبسل أمام 5 مؤسسات شاركت بالانقلاب
»» "السفير الإثيوبي" يرفض الاعتذار عن أحداث "منفوحة"
»» الجيش الحر يعزل حلب ويحاصر العاصمة السورية
»» دمار ساندي / صور
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:03 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "