العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > منتدى فضح النشاط الصفوى > منتدى نصرة سنة سوريا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-12-13, 08:06 PM   رقم المشاركة : 1
منذر الفتاح
عضو







منذر الفتاح غير متصل

منذر الفتاح is on a distinguished road


هل اختطفت الجماعات المجاهدة الثورية السورية؟

هل اختطفت الجماعات المجاهدة الثورية السورية؟



د. إياد قنيبي


https://twitter.com/EYADQUNAIBI

للجواب عن هذا السؤال علينا أن نتصور كيف كانت الثورة ستسير لولا الجماعات المجاهدة:

1) يستمر الناس في التظاهر للمطالبة بالحرية: وسيستمر النظام في قتلهم وتضيع الدماء دون فائدة، بينما بتحول الثورة إلى جهاد تحقق قوله تعالى: (إن تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون وترجون من الله ما لا يرجون).
2) كان "المجتمع الدولي" سيتحرك لوقف المعاناة في سوريا: إن كنا نتكلم عن الشعوب فالمجتمع الذي لم يحركه أكثر من 400 ألف قتيل ومئات آلاف السجناء وملايين النازحين وعمليات الاغتصاب الجماعي والحرق والتعذيب والتقطيع، ولم يحركه ما حصل في رابعة وبورما وغيرها، لن يتحرك بشكل مؤثر ولو أبيد مسلمو سوريا عن بكرتهم. وإن كنا نقصد الأنظمة فقد تحركت مبكرا، لكن لشحذ السكين للنظام النصيري حتى يمعن في القتل! واتفق الغرب مع موسكو وإيران كما لم يتفق من قبل على أي شيء آخر!
3) كان المنشقون من الجيش النظامي من غير أصحاب المنهج الإسلامي سيقودون الثورة نحو الانتصار: ها هو الواقع يشهد بأن من يقوم بالعمليات المؤثرة وإدارة المناطق المحررة هي الكتائب الإسلامية، بينما من لا يمتلك منهجا إسلاميا واضحا فليست لديه حصانة منهجية تحميه من الوقوع في فخاخ الاحتواء من قِبل النظام أو الدول الوظيفية أو النظام الدولي، وعدم تعامله مع الثورة كصراع عقدي سيفقده العزم على الاستمرار في الثورة أمام الترغيب والترهيب وحجم الدمار. فليس من تعود لعقود على (حاضر سيدي) مؤهلا لقيادة الثورة مثل من عانى في سجون النصيرية سنوات طويلة ثم خرج ليشكل الكتائب إسلامية، مع إدراكنا لوجود بعض الشرفاء من المنشقين، الذين اتجهوا وجهة إسلامية لاحقا.
4) كان الأسد سيتنحى أو كان ثوار الفنادق سيحررون البلاد بالتعاون مع النظام الدولي أو كانت الأزمة ستحل ديمقراطيا وسيقبل الكيان الصهيوني بالطرق السياسية بنشوء كيان حر على حدوده: لا تعليق!!

باختصار: المجاهدون صححوا مسار الثورة لتصبح مثمرة، وليصبح الدم الذي يُهدر على كل حال ثمنا لغاية عظيمة، ومنعوا اختطافها من قِبل تجار المآسي المتسلقين على الجماجم والأشلاء ليحظوا بالكراسي، ومنعوا سقوطها في فخاخ الاحتواء.
والناس أرادوها ثورة إسلامية، كما دل عيله أماكن انطلاقها (من المساجد) والشعارات التي أطلقها الناس وتحولت تلقائيا من (نطالب بحماية دولية) إلى (مالنا غيرك يا الله) و(جبهة النصرة تمثلني).

فلا ينبغي أن ننفي عن المجاهدين "تهمة" اختطاف الثورة! بل نتهم غيرهم بمحاولة اختطافها.






  رد مع اقتباس
قديم 25-12-13, 01:59 AM   رقم المشاركة : 2
محمد السباعى
عضو ماسي






محمد السباعى غير متصل

محمد السباعى is on a distinguished road


نصر الله اهل الجهاد فى كل مكان







  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:54 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "