العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-08-11, 12:41 PM   رقم المشاركة : 11
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


1) حديث الصحابي ابو الطفيل عامر بن واثلة
الخزار القمي في الكفاية قال: حدّثنا محمد بن وهبان بن محمد البصري قال: حدّثنا محمد بن عمر الجعاني قال: حدّثنا إسماعيل بن محمد بن شيبة القاضي قال: حدّثني محمد بن أحمد بن الحسن قال: حدّثنا يحيى بن خلف الراسبي عن عبد الرحمن قال: حدّثنا يزيد بن الحسن عن معروف بن خربوذ عن أبي الطفيل عن حذيفة بن أسيد قال: سمعت رسول الله يقول على منبره: (معاشر الناس إني فرطكم وأنتم واردون علي الحوض حوضاً ما بين بصرى وصنعاء، فيه عدد النجوم قدحان من فضة، وإني سائلكم حين تردون علي عن الثقلين فانظروا كيف تخلِّفوني فيهما الثقل الأكبر كتاب الله سبب طرفه بيد الله وطرفه بيدكم فاستمسكوا به ولن تضلّوا ولا تبدلوا في عترتي أهل بيتي فإنه قد نبأني اللطيف الخبير أنهما لن يفترقا حتى يردا عَليّ الحوض، معاشر أصحابي كأني على الحوض أنتظر من يرد عليّ منكم وسوف تؤخر أناس دوني، فأقول: يا رب منّي ومن أمتي فيقال يا محمد هل شعرت بما عملوا؟ إنهم ما رجعوا بعدك يرجعون على أعقابهم. ثم قال أوصيكم في عترتي خيراً وأهل بيتي. فقام إليه سلمان فقال: يا رسول الله: مَن الأئمة مِن بعدك أما هم من عترتك؟ فقال: نعم الأئمة من بعدي من عترتي عدد نقباء بني إسرائيل تسعة من صلب الحسين أعطاهم الله علمي وفهمي فلا تعلِّموهم فإنهم أعلم منكم واتبعوهم فإنهم أعلم منكم واتبعوهم فإنهم مع الحق والحق معهم ([1]).

قلنا : وهذه الرواية لا يمكنُ قبولها لعلل التالية .

محمد بن وهبان بن محمد البصري .
لم أجد لهُ ترجمة في كتب الرجال عندكم , فمن وثقهُ وأثبت صحة حديثهِ .

محمد بن عمر الجعاني .
هذا كذلك لم أجد لهُ ذكر في كتب الرجال عندكم , فمن أثبت وثاقتهُ .

إسماعيل بن محمد بن شيبة القاضي .
لم أجد لهُ ترجمة , لله العجب أكلُ رجال الحديث لا تراجم لهم وتقول أن هذا متواتر .

يحيى بن خلف الراسبي .
لم أجد لهُ ترجمة في كتب الرجال عندكم , فهؤلاء أربعة في سند واحد لا تراجم لهم .

حذيفة بن أسيد الغفاري .
فقبل الكلام على " حذيفة بن أسيد الغفاري " لنورد بقية العلل التي في هذه الرواية حتى يتضح الأمر حتى إذا أشكل الرافضة أن هناك من علمائكم من صحح رواية حذيفة بن أسيد الغفاري ومنهم الخوئي في معجم رجال الحديث .

فالخوئي لم يصحح لهُ رواية بل صحح طرق أتى فيه حذيفة بن أسيد الغفاري , وقد إعتمد بعض جهلة الرافضة على أن الخوئي إن كان صحح له رواية فهي توثيق لهُ وهذا جهل صريح لأن الخوئي صحح طرق ولم يصحح رواية حذيفة بن أسيد الغفاري , وذكره إبن داود الحلي ولم يورد فيه جرحاً ولا تعديلاً , والصحيح كما قلت جهالتهِ .

قال النمازي الشاهرودي في مستدركات علم الرجال (2/253) .
من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله والحسن المجتبى صلوات الله وسلامه عليه . قولهُ من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم عندهم ليس توثيقاً , لأن كثير ممن قالوا عنهم بانهم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وجهلوهم .

ولنثبت أن الخوئي لم يصحح لهُ قالا لخوئي في المعجم :
، وبعض طرق الرواية صحيح . فهو يصحح بعض طرق الرواية ولا يصحح رواية حذيفة بن أسيد الغفاري فالصحابي مجهول عندكم ولم يثبت فيه توثيق ولا رواية واحدة صحيحة.

الرواية الثانية .
(2) حديث الصحابي حذيفة بن أسيد الغفاري
الخزار القمي في الكفاية قال: حدّثنا محمد بن وهبان بن محمد البصري قال: حدّثنا محمد بن عمر الجعاني قال: حدّثنا إسماعيل بن محمد بن شيبة القاضي قال: حدّثني محمد بن أحمد بن الحسن قال: حدّثنا يحيى بن خلف الراسبي عن عبد الرحمن قال: حدّثنا يزيد بن الحسن عن معروف بن خربوذ عن أبي الطفيل عن حذيفة بن أسيد قال: سمعت رسول الله يقول على منبره: (معاشر الناس إني فرطكم وأنتم واردون عَليّ الحوض حوضاً ما بين بصرى وصنعاء، فيه عدد النجوم قدحان من فضة، وإني سائلكم حين تردون علي عن الثقلين فانظروا كيف تخلِّفوني فيهما الثقل الأكبر كتاب الله سبب طرفه بيد الله وطرفه بيدكم فاستمسكوا به ولن تضلّوا ولا تبدلوا في عترتي أهل بيتي فإنه قد نبأني اللطيف الخبير أنهما لن يفترقا حتى يردا عَليّ الحوض، معاشر أصحابي كأنّي على الحوض أنتظر من يرد عَليّ منكم وسوف تؤخر أناس دوني، فأقول: يا رب منّي ومن أمتي فيقال يا محمد هل شعرت بما عملوا؟ إنهم ما رجعوا بعدك يرجعون على أعقابهم. ثم قال أوصيكم في عترتي خيراً وأهل بيتي. فقام إليه سلمان فقال: يا رسول الله: من الأئمة من بعدك أما هم من عترتك؟ فقال: نعم الأئمة من بعدي من عترتي عدد نقباء بني إسرائيل تسعة من صلب الحسين أعطاهم الله علمي وفهمي فلا تعلِّموهم فإنهم أعلم منكم واتّبعوهم فإنهم أعلم منكم واتّبعوهم فإنهم مع الحق والحق معهم )([2]) . قلتُ : وهذا بنفس الإسناد السابق أيها المكرم فتكررت الرواية مرتين .

الرواية الثالثة .
(3) حديث الصحابي البراء بن عازب
الطبري في بشارة المصطفى قال: أخبرنا الشيخ أبو محمد الحسن بن الحسين بن بابويه (رحمه الله) فيما أجاز لي وكتب لي بخطّه بالري في خانقانه سنة عشرة وخمسمائة، قال: حدّثنا السيد الزاهد أبو عبد الله الحسين بن الحسن بن زيد الحسيني الجرجاني القاضي، قال: حدّثنا والدي (رحمه الله)، عن جدي زيد بن محمد، قال: حدّثنا أبو الطيب الحسن بن أحمد السبيعي، قال: حدّثنا محمد بن عبد العزيز، قال: حدّثنا إبراهيم بن ميمون، قال: حدّثنا موسى بن عثمان الحضرمي، عن أبي إسحاق السبيعي، قال: سمعت البراء بن عازب وزيد بن أرقم قالا: (كنا مع رسول الله يوم غدير خم ونحن نرفع أغصان الشجر عن رأسه، فقال: لعن الله من ادّعى إلى غير أبيه، ولعن الله من توالى إلى غير مواليه، والولد للفراش وليس للوارث وصية، ألا وقد سمعتم مني ورأيتموني ألا من كذَب عَليّ متعمداً فليتبوأ مقعدَّه من النار، ألا إن دماءكم وأموالكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في بلدكم هذا في شهركم هذا، أنا فرطكم على الحوض فمكاثر بكم الأمم يوم القيامة فلا تسوّدوا وجهي. ألا لأستنقذنّ رجالاً من النار وليستفقدنّ من يدي آخرون ولأقولنّ: يا ربّ أصحابي فيقال: إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك، ألا وأنّ الله وليي وأنا وليّ كلّ مؤمن، فمن كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، ثم قال : إنّي تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي طرفه بيدي وطرفه بأيديكم فاسألوهم ولا تسألوا غيرهم فتضلّوا)([3]). قلتُ : وهذه الرواية لا يمكنُ قبولها للأسباب الآتية .

الحسين بن الحسن بن زيد الحسيني الجرجاني .
لم أجد لهُ ترجمة في كتبكم , ولا في أخباركم حتى ولا عند النجاشي ولا الكشي ولا الطوسي , ولم يذكرهُ حتى الخوئي في كتابه معجم رجال الحديث فكيف يقبل خبرهُ ..!

الحسن بن زيد الحسيني الجرجاني .
لم أعرف له ذكر في كتب الرجال عندكم , فمن أثبت وثاقة هذا الرجل .. ؟

الحسن بن أحمد السبيعي .

مستدركات علم الرجال لعلي النمازي الشاهرودي (2/253) .
3341 - الحسن بن أحمد السبيعي : لم يذكروه . وقع في طريق الطبري عن الحسين بن الحسن بن زيد ، عن أبيه ، عن جده زيد بن محمد ، عنه ، عن محمد بن عبد العزيز حديث الفضائل والبشارات . جد ج 37 / 168 ، وكمبا ج 9 / 214 .

موسى بن عثمان الحضرمي .

مستدركات علم الرجال لعلي النمازي الشاهرودي (8/3) .
15349 - موسى بن عثمان الحضرمي : لم يذكروه . وقع في طريق الشيخ والمفيد ، عن عبد الرحمن بن صالح ، عنه ، عن أبي إسحاق السبيعي ، عن زيد بن أرقم ، عن رسول الله صلى الله عليه وآله - الخ . أمالي الشيخ ج 1 / 231 . بشا : بسند آخر ، عن إبراهيم بن ميمون ، عنه ، عن أبي إسحاق السبيعي - الخ رواية أخرى . كمبا ج 9 / 214 و 229 ، وجد ج 37 / 168 و 223 . وفي بشا ص 136 عنه ، عنه ، عن أبي إسحاق السبيعي ، عن البراء بن عازب و زيد بن أرقم . وبشا ص 165 مثله .

الرواية الرابعة .
حديث الصحابي حذيفة بن اليمان
الخزار القمي في الكفاية قال: أخبرنا محمد بن عبد الله قال حدّثنا أبو الحسن عيسى بن العراد الكبير قال حدّثني أبو عبد الله بن عمر بن مسلم بن لاحق اللاحفي البصري في سنة عشر وثلاثمائة قال: حدّثنا محمد بن عمارة السكري عن إبراهيم بن عاصم عن عبد الله بن هارون الكرخي قال: حدّثنا أحمد بن يزيد بن سلامة عن حذيفة بن اليمان، قال: صلّى بنا رسول الله ثم أقبل بوجهه الكريم علينا ثم قال: معاشر أصحابي أوصيكم بتقوى الله والعمل بطاعته فمن عمل بها فاز ونجح وغنم، ومن تركها حلّت عليه النّدامة فالتمِسوا بالتقوى السّلامة من أهوال يوم القيامة، فكأنّي أُدعى فأجيب وإنّي تارك فيكم الثقلين: كتاب الله وعترتي أهل بيتي ما إن تمسّكتم بهما لن تضلّوا ومن تمسك بعترتي من بعدي كان من الفائزين ومن تخلّف عنهم كان من الهالكين، فقلت: يا رسول الله على من تخلفنا؟ قال: على من خلف موسى بن عمران على قومه؟ قلت: على وصيّه يوشع بن نون، فقال: إنّ وصيّي وخليفتي من بعدي علي بن أبي طالب قائد البررة وقاتل الكفرة منصور من نصره مخذول من خذله، فقلت: يا رسول الله: فكم تكون الأئمة من بعدك؟ قال: عدّة نقباء بني إسرائيل تسعة من صلب الحسين أعطاهم الله تعالى علمي وفهمي خزّان علم الله ووحي الله، قلت: يا رسول الله فما لأولاد الحسن؟ قال: إن الله تبارك وتعالى جعل الإمامة في عقب الحسين، ذلك قوله عزّ وجل: وَجَعَلَها كَلِمَةً باقِيَةً فِي عَقِبِهِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ قلت: أفلا تسمّيهم لي يا رسول الله، قال: نعم لمّا عرج بي إلى السّماء فنظرت إلى ساق العرش فرأيت مكتوبا بالنور لا إله إلا الله محمّد رسول الله أيّدته بعليّ ونصرته به، ورأيت أنوار الحسن والحسين وفاطمة ورأيت في ثلاثة مواضع علياّ علياّ علياّ ومحمداّ محمداّ وجعفراّ وموسى والحسن والحجة يتلألأ من بينهم كأنّه كوكب درّي فقلت: يا ربّ من هؤلاء الذين قَرنت أسماءهم بإسمك؟ قال: يا محمد هم الأوصياء والأئمة بعدك خلقتهم من طينتك فطوبى لمن أحبّهم، والويل لمن أبغضهم، فبهم أنزل الغيث وبهم أثيب وأعاقب، ثم رفع رسول الله يده إلى السّماء ودعا بدعوات وسمعته يقول: اللّهم اجعل العلم والفقه في عقبي وعقب عقبي وفي زرعي وزرع زرعي([4]). هذه الرواية لا تصح ففيها .


عيسى بن العراد الكبير .

مستدركات علم الرجال لعلي النمازي الشاهرودي (6/3).
11386 - عيسى بن العراد الكبير أبو الحسن : لم يذكروه . روى أبو المفضل الشيباني ، عنه . كفاية الأثر باب 21 .

إبراهيم بن عاصم .

مستدركات علم الرجال لعلي النمازي الشاهرودي (1) .
288 - إبراهيم بن عاصم : وقع في طريق الصدوق في التوحيد باب الأطفال عن محمد بن عمارة السكري ( السرياني أو اليشكري - خ ل ) عنه ، عن عبد الله بن هارون الكرخي ، وذكر حديثا مفصلا ، فراجع إليه وإلى كمبا ج 3 ص 81 ، وجد ج 5 ص 291 . وروايته الأخرى في العلل بهذا الإسناد ، عنه ، عنه ، عنه ، . كمبا ج 3 ص 86 وجد ج 5 ص 313 . نض : بإسناده إلى محمد بن عمارة السكري ، عنه ، عنه ، حديث الفضائل والنص على الأئمة الهداة صلوات الله عليهم وفضائلهم ، كمبا ج 9 ص 151 ، وجد ج 36 ص 331 . ويأتي في عبد الله بن هارون رواياته الأخرى ، وفي كل هذه المواضع : السكري . يحتمل اتحاد هذا مع سابقه . عرفت مما تقدم فساد ما توهم من كون عاصم ، مصحف كلمة هاشم . مضافا إلى أن إبراهيم بن هاشم يروي عن الفضل يروي عنه .

عبد الله بن هارون الكرخي .

مستدركات علم الرجال لعلي النمازي الشاهرودي (5) .
8836 - عبد الله بن هارون الكرخي : لم يذكروه . وقع في طريق الصدوق في العلل ج 1 / 13 عن إبراهيم بن عاصم ، عنه ، عن أحمد بن عبد الله بن يزيد - الخ . وفي التوحيد بهذا الإسناد عنه ، عنه . كمبا ج 3 / 81 و 86 و 345 ، وجد ج 5 / 219 و 313 ، وج 8 / 188 . نص : بإسناده ، عن إبراهيم بن عاصم ، عنه ، عنه . ما يفيد حسن عقيدته . كمبا ج 9 / 151 ، وجد ج 36 / 331 . نصوص الصدوق عن محمد بن عبد الله بن مسلم ، عن محمد بن عمارة اليشكري ، عن إبراهيم بن عاصم ، عنه ، عنه . حلية الأبرار ج 1 / 534 و 571 .

أحمد بن يزيد بن سلامة .
لم أجد لهُ ترجمة , فيا حبذا لو أمددتموني بترجمتهِ .

الرواية الخامسة .
(5) حديث عمر بن الخطاب

الخزار القمّي في الكفاية قال: حدّثنا علي بن الحسن بن محمد بن مندة قال: حدّثنا هارون بن موسى قال: حدّثنا أبو الحسن محمد بن منصور الهاشمي قال: حدّثني أبو موسى عيسى بن أحمد قال: حدّثنا أبو ثابت المدني قال: حدّثنا عبد العزيز بن أبي حازم عن هشام بن سعيد عن عيسى بن عبد الله بن مالك عن عمر بن الخطاب قال: سمعت رسول الله يقول: (أيها النّاس إني فرط لكم وأنتم واردون عَليّ الحوض أعرض ما بين صنعاء وبصرى فيه قدحان عدد النّجوم من فضّة وإنّي سائلكم حين تردون عَليّ عن الثقلين فانظروا كيف تخلِّفوني فيهما، السبب الأكبر كتاب الله طرفه بيد الله وطرفه بيدكم فاستمسكوا به ولا تبدّلوا وعترتي أهل بيتي فإنه قد نبَّأني اللّطيف الخبير أنّهما لن يفترقا حتى يردا عَليّ الحوض فقلت يا رسول الله من عترتك؟ فقال: أهل بيتي من ولد علي وفاطمة وتسعة من صلب الحسين أئمة أبرار هم عترتي من لحمي ودمي)([5])

وهذه الرواية : غريبة عجيبة بل كيف تروون عن من هم كافر عندكم .

الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنهُ .
كافرٌ عندكم ويروي حديث الثقلين في كتبكم , اتكفرون من يروي فضائل أهل البيت ..!

علي بن الحسن بن محمد بن مندة .
لم أجد له ترجمة في كتبكم الرجالية فما هي ترجمة هذا الرجل .

محمد بن منصور الهاشمي .
لم أجد لهُ ترجمة في كتبهم الرجالية , ولم أعرفهُ فما حال هذا الراوي .. ؟






التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» محب ال النبي تفضل للمباهلة بيني وبينك
»» الفتح الرباني في الذب عن إبن تيمية الحراني / دراسة نقدية ووثائق
»» [ حاجز الصمت ] والإنتقال من النور إلي الظلام ..
»» [ هل كان علماء أهل السنة يشربون الخمر ]
»» يا (( رافضة )) ما هي العلة السندية في رواية (( أوثق الرواة )) في دينكم (( عفير ))
  رد مع اقتباس
قديم 07-08-11, 12:42 PM   رقم المشاركة : 12
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


عن رسول الله (ص) مرسلا .

تفسير العياشي ج1 ص4 حديث 3
5 - أبو النصر محمد بن مسعود العياشي في تفسيره بإسناده عن أبي جميلة المفضل بن صالح عن بعض أصحابه قال : خطب رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يوم الجمعة بعد صلاة الظهر ، انصرف على الناس فقال : " أيها الناس إني قد نبأني اللطيف الخبير أنه لن يعمر من نبي إلا نصف عمر الذي يليه ممن قبله ، وإني لأظنني أوشك أن أدعى فأجيب وإني مسؤول وأنتم مسؤولون فهل بلغتكم فما إذا أنتم قائلون ؟ قالوا : نشهد بأنك قد بلغت ونصحت وجاهدت فجزاك الله عنا خيرا ، قال : اللهم اشهد . ثم قال : يا أيها الناس ألم تشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله وأن الجنة حق وأن النار حق وأن البعث حق من بعد الموت ؟ قالوا : اللهم نعم ، قال : اللهم اشهد ، ثم قال : يا أيها الناس إن الله مولاي وأنا أولى بالمؤمنين من أنفسهم ألا ومن كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ، ثم قال : يا أيها الناس إني فرطكم وأنتم واردون علي الحوض وحوضي أعرض ما بين بصرى وصنعاء فيه عدد النجوم قدحان من فضة ، ألا وإني سائلكم حين تردون علي عن الثقلين فانظروا كيف تخلفوني فيهما حتى تلقوني ، قالوا : وما الثقلان يا رسول الله ؟ قال : الثقل الأكبر كتاب الله سبب طرفه بيد الله وطرف في أيديكم فاستمسكوا به لا تضلوا ولا تذلوا والثقل الأصغر عترتي أهل بيتي فإنه قد نبأني اللطيف الخبير أن لا يفترقا حتى يلقياني ، وسألت الله لهما ذلك فأعطانيه ، فلا تسبقوهم فتضلوا ولا تقصروا عنهم فتهلكوا ولا تعلموهم فإنهم أعلم منكم "

قلتُ : وهذه الرواية ضعيفة لا تصح .

المفضل بن صالح .

رجال إبن الغضائري لأبن الغضائري صفحة 87 .
[ 118 ] - 3 - المفضل بن صالح ، أبو جميلة ، الأسدي ، مولاهم النخاس ( 2 ) . ضعيف ، كذاب ، يضع الحديث . حدثنا أحمد بن عبد الواحد ، قال : حدثنا ( 3 ) علي بن محمد بن الزبير ، قال : حدثنا علي بن الحسن بن فضال ، قال : ( سمعت معاوية بن حكيم يقول : ) ( 4 ) سمعت أبا جميلة يقول : أنا وضعت " رسالة معاوية إلى محمد ابن أبي بكر " . ( 5 ) وقد روى مفضل ، عن أبي عبد الله وأبي الحسن ( عليهما السلام ) . ( 6 ) .

المفيد من معجم رجال الحديث لمحمد الجواهري صفحة 616.
12607 - المفضل بن صالح أبو جميلة : كان نخاسا يبيع الرقيق - له كتاب - من أصحاب الصادق ( ع ) - روى في كامل الزيارات وتقدم في سابقه روايته في تفسير القمي ولكنه متسالم على ضعفه كما ذكره النجاشي فلا يكون التوثيق العام معتبرا للتعارض - روى 25 رواية ، منها عن أبي جعفر ، وأبي عبد الله ، وأبي الحسن ، والرضا ( ع ) ولم يرو عن الجواد ( ع ) لأنه توفى في زمن الرضا ( ع ) - متحد مع سابقه ولاحقه - .

وللحديث بقية .






التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» الأمم الأخلاق إما أن تعترف بناصبتكَ وإما أن تعترف بترفضك
»» أيها الباطنية من يدلني على تفسير " ثاني إثنين " في مزاج التسنيم .. ؟
»» هل ثبتَ التأصيل في مسألة المباهلة وأن علياً هو نفسُ النبي ؟
»» يا رافضة الأصل في الدين هل يذكر بنص صريح بالقرآن الكريم ؟؟
»» تحدي : من يستطيع أن يثبت ايمان وعدالة علي رضي الله عنه من كتبكم يا رافصة
  رد مع اقتباس
قديم 07-08-11, 12:42 PM   رقم المشاركة : 13
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


(6) حديث أمير المؤمنين علي بن ابي طالب (ع)

1- محمد بن إبراهيم النعماني في كتاب الغيبة عن أحمد بن محمد بن سعيد بن عقدة ومحمد بن همام بن سهيل وعبد العزيز وعبد الواحد إبنا عبد الله بن يونس (عن رجالهم) عن رجالهم عن عبد الرزاق بن همام قال: حدّثنا معمر بن راشد عن أبان ابن أبي عياش عن سليم بن قيس الهلالي عن أمير المؤمنين قال: أنشدكم بالله أتعلمون أن رسول الله قام خطيباً ثم لم يخطب بعد ذلك فقال: أيّها الناس إنّي قد تركت فيكم أمرين لن تضلّوا ما إن تمسكتم بهما كتاب الله وعترتي أهل بيتي، فإن اللطيف الخبير قد أخبرني وعهد إلي أنّهما لا يفترقان حتى يردا عَليّ الحوض: قالوا اللّهم شهدنا ذلك كله من رسول الله فقام إثنا عشر من الجماعة فقالوا: نشهد أنّ رسول الله حين خطب في اليوم الذي قبض فيه قام عمر بن الخطاب شبه المغضب فقال: يا رسول الله لكل أهل بيتك؟ فقال: لا، ولكن الأوصياء منهم علي أخي ووزيري ووارثي وخليفتي في أمتي ووليّ كل مؤمن بعدي وهو أوّلهم وخيرهم، ثم وصيّه بعده إبني هذا وأشار إلى الحسن، ثم وصيّه إبني هذا وأشار إلى الحسين، ثم وصيه إبني بعده سميّ أخي، ثم وصيّه بعده سَميّي، ثم سبعة من بعده من ولده واحداً بعد واحدٍ حتى يردوا عليّ الحوض، شهداء الله في أرضه وحججه على خلقه، من أطاعهم أطاع الله ومن عصاهم عصى الله، فقام السّبعون البدريّون ونحوهم من المهاجرين فقالوا: ذكّرتمونا ما كنّا نسينا، نشهد أنّا قد (كنّا) سمعنا ذلك من رسول الله(
[1]) .

قلتُ : وهذه الرواية ضعيفة لا تصح .

أبان بن أبي عياش عن سليم بن قيس الهلالي .


دراسات في علم الدراية لعلي أكبر غفاري .
7 - معرفة الذين لم يرو عنهم إلا واحد مثل : سليم بن قيس الهلالي الكوفي الذي لم يرو كتابه إلا أبان بن أبي عياش . يتبين لنا أنه لم يروي كتاب سليم بن قيس الهلالي عنهُ إلا أبان بن عياش وهو " ضعيف " .

قال الخوئي في معجم رجال الحديث .
وقال الشيخ المفيد (رحمه اللّه) في آخر كتابه (تصحيح الاعتقاد): (وأما ماتعلّق به أبو جعفر (رحمه اللّه) من حديث سليم الذي رجع فيه إلى الكتاب المضافإليه برواية أبان بن أبي عيّاش فالمعنى فيه صحيح غير أنهذا الكتاب غيرموثوق به وقد حصل فيه تخليط وتدليس فينبغي للمتدين أن يجتنب العمل بكلمافيه ولا يعول على جملته والتقليد لروايته وليفزع الى العلماء فيما تضمنه منالاحاديث ليوقفوه على الصحيح منها والفاسد واللّه الموفق للصواب) (إنتهى).

: أبان بن أبي عيّاش فيروز:


عدّه الشيخ في رجاله من أصحاب السجّاد (10) والباقر (36) والصادق (190) عليهم السلام، وقال : عند ذكره في أصحاب الباقر عليه السلام :
تابعيّ ضعيف، وعند ذكره في أصحاب الصادق عليه السلام: البصري تابعىّ. وقال ابن الغضائرى: أبان بن أبي عيّاش : واسم عيّاش هارون : تابعىّ، روى عن أنس بن مالك، وروى عن علي بن الحسين عليهما السلام، ضعيف لايلتفت إليه، وينسب أصحابنا وضع كتاب سليم بن قيس إليه.روى أبان بن أبي عيّاش عن سليم بن قيس، أو سليم بن قيس الهلالى، وروى عنه عمر بن أذينة، أو ابن أذينة. الكافي: الجزء 1، الكتاب 2، باب إستعمال العلم 13، وباب المستأكل بعلمه والمباهي به 14، الحديث 1، والجزء 2، الكتاب 1، باب البداء 131، الحديث 3، وباب دعائم الكفر وشعبه 167، الحديث 1 - ، وباب أدنى مايكون به العبد مؤمناً 179، الحديث 1، والتهذيب: الجزء 4، باب تمييز أهل الخمس ومستحقّه، الحديث 362.روى أبان بن أبي عيّاش عن سليم بن قيس، أو س بن أذينة، أو ابن أذينة. الكافي: الجزء 1، الكتاب 2، باب إستعمال العلم 13، وباب المستأكل بعلمه والمباهي به 14، الحديث 1، والجزء 2، الكتاب 1، باب البداء 131، الحديث 3، وباب دعائم الكفر وشعبه 167، الحديث 1 - ، وباب أدنى مايكون به العبد مؤمناً 179، الحديث 1، والتهذيب: الجزء 4، باب تمييز أهل الخمس ومستحقّه، الحديث 362.


وروى عن سليم بن قيس الهلالى، وروى عنه حمّاد بن عيسى وعثمان بن عيسى، وإبراهيم بن عمر اليماني وذكره الشيخ (348) في ترجمة سليم بن قيس. فيا حبذا لو كان الكلام حول توثيق الكتاب دقيقاً يا شيخ الطائفة , والصواب أن الكتاب من رواية ابان بن عياش عن سليم بن قيس الهلالي والكتاب إليه لا يصح ولم تثبت وثاقة الكتاب .

إنظر معي إختيار معرفة الرجال للشيخ الطوسي (1/260) .
167 - حدثني محمد بن الحسن البراثي قال : حدثنا الحسن بن علي بن كيسان ، عن إسحاق بن إبراهيم بن عمر اليماني ، عن ابن أذينة ، عن أبان بن أبي عياش ، قال : هذا نسخة كتاب سليم بن قيس العامري ثم الهلالي ، دفعه إلى ابان ابن أبي عياش وقراه ، وزعم ابان انه قرأه على علي بن الحسين عليهما السلام قال : صدق سليم رحمة الله عليه هذا حديث نعرفه . لاحظ أن الكتاب دفع إلي أبان بن أبي عياش ولم يدفع لغيرهِ وهو راويه ومع ذلك فإن ضعفهُ مشهور عند علمائكم , وقال " زعمَ " أي أنهُ كذب في هذا الموطن .

وقال إبن الغضائري في رجالهِ (36) .
[ 1 ] - 1 - أبان بن أبي عياش ، واسم أبي عياش : فيروز . ( 1 ) تابعي ، روى عن أنس بن مالك . وروى عن علي بن الحسين ( عليهما السلام ) . ضعيف ، لا يلتفت إليه . وينسب أصحابنا وضع " كتاب سليم بن قيس " ( 2 ) إليه . ( 3 ).

2 . لاحظ ترجمة سليم هنا برقم [ 55 ] والمستدرك [ 193 ] .
3 . نقله كله العلامة في خلاصة الأقوال ، القسم الثاني ( ص 206 ، رقم 3 ) إلا أنه قال : ضعيف جدا . وذكره ابن داوود في القسم الثاني ( رقم 2 ) ، وذكره في الفصل الذي عقده لمن قيل : إنه يضع الحديث ( رقم 1 ) . ونقل عن ابن الغضائري أنه ضعيف ، قيل : إنه وضع كتاب سليم . فهذا كلام المحقق في الحاشية وليس كلام إبن الغضائري فإنظر لكلام جيداً وحاول أن تعرف عن ماذا تتكلم وإلا فإن الكتاب لم يتكلم فيه إبن الغضائري وحسب بل غيره بل ألا يكفيك إعتماد العلامة الحلي على إبن الغضائري لأعتماد قولهِ .. !


وفي رجالهِ أنهُ قال : " [ 193 ] - 34 - سليم بن قيس الهلالي . لم يرو عنه إلا أبان بن أبي عياش " فلم يروي عن سليم بن قيس الهلالي إلا أبان بن أبي عياش الضعيف فكيف يوثق الكتاب , فأيها المكرم شيخ الطائفة لا أطلب منك شيء سوى أن تركز معي قليلاً في طلبي لا أكثر طلبت القرينة على توثيق كتاب سليم بن قيس الهلالي ولم أجدها .

ثم قولك إختلف في حال أبان بن عياش هذا ما لم أرهُ في كتب الرجال , حيث ضعفهُ كل من تطرق لحالهِ , ورماهُ بوضع كتاب سليم بن قيس الهلالي , فهو ضعيف لا يعتبرُ بما يرويه فكيف تقبلون كتاب سليم بن قيس الهلالي بعدما تبين أن أبان بن عياش هو من وضع الكتاب .. !!

خلاصة الأقوال للعلامة الحلي .
[ ] 3 - أبان بن أبي عياش - بالعين غير المعجمة ، والشين المعجمة - واسم أبي عياش ، فيروز - بالفاء المفتوحة ، والياء المنقطة تحتها نقطتين الساكنة ، وبعدها راء ، وبعد الواو زاي - تابعي ضعيف جدا . روى عن انس بن مالك ، وروى عن علي بن الحسين ( عليهما السلام ) ، لا يلتفت إليه ، وينسب أصحابنا وضع كتاب سليم بن قيس إليه ، هكذا قاله ابن الغضائري . وقال السيد علي بن أحمد العقيقي في كتاب الرجال : أبان بن أبي عياش كان سبب تعريفه هذا الامر سليم بن قيس ، حيث طلبه الحجاج ليقتله حيث هو من أصحاب علي ( عليه السلام ) ، فهرب إلى ناحية من ارض فارس ولجأ إلى أبان بن أبي عياش ، فلما حضرته الوفاة قال لابن أبي عياش : ان لك حقا وقد حضرني الموت يا ابن أخي انه كان من الامر بعد رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) كيت وكيت ، وأعطاه كتابا ، فلم يرو عن سليم بن قيس أحد من الناس سوى ابان . وذكر ابان في حديثه قال : كان شيخا متعبدا له نور يعلوه . والأقوى عندي التوقف فيما يرويه لشهادة ابن الغضائري عليه بالضعف ، وكذا قال شيخنا الطوسي رحمه الله في كتاب الرجال قال : انه ضعيف ( 1 ) . فهذا كفيل بإسقاط الكتاب وإلا فأتني بسند أخر لكتاب سليم بن قيس الهلالي خلاف أبان بن أبي عياش الضعيف أيها المحترم.

فالكتاب سلمهُ سليم بن قيس لأبان وأبان سلمهُ لعمرو بن أذينه .

وقد ذكرنا لك كلام الطاووسي في التحرير وقلت أنهُ نقلهُ عن الغضائري ..

وفي طرائف المقال للسيد علي البروجردي .
6556 - أبان بن أبي عياش فيروز ، تابعي ضعيف " ين " " قر " " ق " وزاد " صه " عن " غض " روى عن أنس بن مالك ، روى عن " ين " عليه السلام لا يلتفت إليه ، وينسب أصحابنا وضع كتاب سليم بن قيس إليه . فإن قلت أنهم نقلوا عن إبن الغضائري فكتاب إبن الغضائري صحيح إليه وإن نفيت هذا فعليك بالبينة لأن من حقق الكتاب أثبت صحتهُ إليه .

رجال الطوسي لشيخ الطائفة الطوسي (221) .
[ 1264 ] 36 - أبان بن أبي عياش فيروز ، تابعي ، ضعيف .

رجال إبن الغضائري (63) .
55 ] - 1 - سليم بن قيس ، الهلالي ، العامري . روى عن أميرالمؤمنين ( 1 ) ، والحسن ، والحسين ، وعلي بن الحسين ( عليهم السلام ) . وينسب إليه هذا الكتاب المشهور . ( 2 ) وكان أصحابنا يقولون : إن سليما لا يعرف ، ولا ذكر في خبر . وقد وجدت ذكره في مواضع من غير جهة كتابه ، ولا من رواية أبان ابن أبي عياش عنه . ( 3 ) وقد ذكر له ابن عقدة في " رجال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) " أحاديث عنه . والكتاب موضوع ، لا مرية فيه ، وعلى ذلك علامات فيه تدل على ما ذكرناه . منها : ما ذكر أن محمد بن أبي بكر وعظ أباه عند موته . ومنها : أن الأئمة ثلاثة عشر . وغير ذلك . ( 1 ) فنرى أن إبن الغضائري يجزم بوضع الكتاب , ولا يصحُ إلي سليم بن قيس الهلالي أيها الفاضل .

يقول محقق كتاب إبن الغضائري صفحة 18 .
إن اختفاء الكتاب طيلة قرنين (٤٥٠ ه‍ وحتى ٦٤٤ ه‍) لا يشكل عقبة في تصحيح نسبته:أولا، لأن الفترة تلك تعد من أظلم الفترات في تاريخ التراث الشيعي، والتي قلت عنها المصادر والأخبار، وما يوجد منها لا يكشف عن جهود كثيرة، إلا الأعمال العظيمة التي تمكنت من الظهور، رغم الضباب والتعتيم، فاخترقتها كالشمس في رائعة النهار، وهي قليلة تعد بالأصابع.

كما أن اعتماد مثل العلامة الحلي - الفقيه الأعظم، والرجالي الأكبر، والمحدثالأعلم في عصره - على النسخة وما فيها، دليل قطعي على صحة النسبة ووصولها إليه بطرق صحيحة مأمونة، كما هو شأن سائر مصادره المعروفة.

ولا دليل على أنه أخذها عن أستاذه السيد ابن طاووس، الذي صرح بأنه ليس له طريق إلى النسخة، وإنما أخذها وجادة، مع أن الوجادة تلك - وفي عصر قريب من المؤلف - لا بد أن تكون معتبرة عند السيد، بحيث أطلق النسبة، واستخرج النصوص، وسجلها في كتاب رجاله منسوبة إلى الغضائري.

وإلا كيف يجوز له كل ذلك؟ ومن أين عرف النسبة إلى ابن الغضائري؟ وهو على ما هو من الورع والتقى والاجتهاد. وكذا المتأخرون عنه، وهم من هم في الاحتياط والمحافظة على الضبط، و المعرفة التامة بالرجال والكتب!

فلا بد من الوثوق بما قدموه من هذا الكتاب، كسائر ما جاء في أعمالهم من النصوص المنقولة عن كتب القدماء، والتي تفقد اليوم أعيانها. مع أن بعض الأعلام (كالشهيد الثاني) قد صرح بطريقه إلى صاحب الكتاب ابن الغضائري كما قيل. فكما نرى فإنهُ يثبت صحة الكتاب إلي إبن الغضائري . إنتهى . فكما نرى نفهم من كلام المحقق أن الكتاب تصح نسبتهُ إلي إبن الغضائري فلا يمكن أن يرد كلام الغضائري كما أن النجاشي وثقهُ ولم يبين العلة في توثيقهِ كما هو ظاهر أيها الرافضي عبد الخالق فتنبه .

رجال ابن الغضائري - أحمد بن الحسين الغضائري الواسطي البغدادي - الصفحة 22.

بالرغم من اشتهار عمل ابن الغضائري في كتابه، بأنه يذكر الضعفاء ويلتزم جرح الرواة، فإنه:
أولا: قد وثق مجموعة من الرواة في كتابه، ونقل عنه التوثيق خارج الكتاب
أيضا.
ثانيا: نقل عنه الانفراد بتوثيق عدة من الرواة، دون جميع علماء الرجال.
ثالثا: إنه يناقش بعض التضعيفات المنقولة عن السابقين، كالقميين .

ومن التدقيق في هذه الجهات، يحصل الاطمئنان، بالخطأ في ما اشتهر عنه من كونه مختصا بالتضعيف، وأنه ديدنه، أو متسر إليه، أو لا يسلم منه أحد، أو جراح وطعان، وغير ذلك مما لم يطلقه إلا القاصر عن درك منهج الكتاب وأهداف مؤلفه العظيم، ومدى موقعيته العلمية في فن الرجال. فكيف يطعن في توثيق كتاب إبن الغضائري أيها المكرم .. ؟

دراسات في علم الدراية علي أكبر غفاري .
المتهمون بالكذب أو الوضع أو التخليط أو التدليس ، والذين يجب التبين في نبئهم عملا بكريمة " إن جاء كم فاسق بنبأ فتبينوا " والمشهورون منهم هؤلاء أبان بن أبي عياش أبو إسماعيل البصري اتهم بوضع كتاب سليم بن قيس ، وتقدم الكلام فيه . ( صه ). قد أشرتُ في كلامي السابق أني لن أتكلم فيما توردهُ من كتب أهل السنة فنحن نتكلم عن ما في كتبكم أيها المكرم شيخ الطائفة أصلحك الله تعالى وهداك , بل واجبٌ عليك الإلتزام بما أشرتُ إليه في كلامي , وإن إنتهينا من الحوار حول كتاب سليم بن قيس الهلالي حاورتك في قواعد المصطلح والحديث عندنا إلا أني أطلبُ منك الآن فضلاً لا أمراً أن تكفَ عن النقل من كتبنا أيها الفاضل لأني لن أعلق عليها لأن مبحثي خاص بما ورد في كتبكم .

قولك أن التضعيف لما ورد إلي إبن الغضائري من النسخة , والمطلوب الآن إثبات صحة باقي النسخ من كتاب سليم بن قيس الهلالي , لأنه إن كانت هذه النسخة التي تتكلم عنها هي التي وصلت إلي إبن الغضائري فما نطلبه الآن منك هو إثبات صحة باقي النسخ فلا توهم القارئ أن هناك نسخ صحيحة حتى تثبت صحتها أيها المكرم فهمتني ... !!

الآن لنناقش معاً قول الخوئي أيها الفاضل أصلحك الله تعالى .
1- قال بضعف نسبة كتاب إبن الغضائري إليه , ولكن السيستاني ومحقق الكتاب يخالفون الخوئي في نظرته إلي كتاب إبن الغضائري فقد تقدم إثبات أن الكتاب صحيح نسبتهُ إلي إبن الغضائري نفسهُ , وأستغرب حقيقة من ذكر قولكم عن النسخ ولم يرد منها ما هو صحيح , ولا أظنك تخالفني حين تعرف أن رواية أبان بن أبي عياش عن سليم بن قيس الهلالي في كتبكم المعتبرة , فأين هي النسخ الصحيحة التي تخلوا من الكلام .... ؟

المكرم " شيخ الطائفة " لا توهم القرائ أن هناك نسخ صحيحة أو ضعيفة فالذي بين أيدينا هي النسخة المروية من طريق أبان بن عياش , فلا اعرف نسخة أخرى من كتاب سليم بن قيس الهلالي , فالمطلوب من شيخ الطائفة المكرم أن يثبت لنا أن هناك نسخ صحيحة ثابتة , بل صحيحة من غير رواية أبان بن عياش الضعيف " فيروز " فلا توهم القارئ بما تقول أيها المكرم دون إثبات ما تدعوا إليه والله تعالى المستعان وعليه التكلان .

معمر بن راشد .

المفيد من معجم رجال الحديث لمحمد الجواهري صفحة 613.
12525 - 12521 - 12550 - معمر بن راشد : مجهول - روى رواية في الكافي عن الزهري عن محمد بن مسلم بن شهاب ، وفي مكان آخر من الكافي محمد بن مسلم بن عبيد الله ، والصحيح كما في الطبعة المعربة عدم وجود كلمة عن بعد الزهري فان الزهري لقب لمحمد بن مسلم بن عبيد الله نفسه " وقد تقدم 11790 " .

(عن رجالهم) عن رجالهم .
هؤلاء جماعة من المجاهيل لا نعرفهم .

وللحديث بقية ..






التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» كشف الستار بأكذوبة تبرك الشافعي بأبي حنيفة التي نقلها بشار
»» الإشادة بضعف حديث النظر لوجه علي عبادة كتاب إلكتروني للتحميل
»» مرة أخرى وكذب الرافضة على " رواة الحديث " عند أهل السنة
»» سلسلة النحديات اليامية هل ذكر أئمتكم أيها الباطنية بنص صريح بالقرآن ؟ / 8
»» الرد على الدكتور الصائغ في منتديات صدى
  رد مع اقتباس
قديم 07-08-11, 12:43 PM   رقم المشاركة : 14
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


2- البحراني في غاية المرام قال: سليم بن قيس الهلالي في كتابه ومنه نسخت عن أمير المؤمنين قال: قال رسول اللهo في آخر خطبة خطبها ثم قبض من يومه: (إنّي تركت فيكم أمرين لن تضلّوا ما إن تمسّكتم بهما: كتاب الله وأهل بيتي، فإن اللطيف الخبير عهد إلي أنهما لن يفترقا حتى يردا عَليّ الحوض كهاتين وأشار بإصبعيه المسبّحتين - ولا أقول كهاتين إحداهما أطول من الأخرى - وأشار بالمسبحة والوسطى -، فتمسكوا بهما لا تضلّوا ولا تقدّموهم فتهلكوا، ولا تخلفوا عنهم فتمرقوا ولا تعلِّموهم فإنهم أعلم منكم، قال: قلت: يا أمير المؤمنين سمِّهم لي؟ قال: الذي نصبه رسول الله بغدير خم فأخبرهم أنه أولى بهم من أنفسهم، ثم أمرهم أن يعلم الشاهد الغائب منهم. فقلت: أنت هو يا أمير المؤمنين؟ قال: أنا أوّلهم وأفضلهم، ثم إبني الحسن من بعدي أولى بهم من أنفسهم، ثم إبني الحسين من عبده أولى بالمؤمنين من أنفسهم، ثم أوصياء رسول الله حتى يردوا عَليهِ حوضه واحداً بعد واحدٍ)([2]) .

3- البحراني في غاية المرام قال: سليم بن قيس الهلالي في كتابه عن أمير المؤمنينD قال: (كنت أدخل على رسول اللهo كل يوم دخلة وفي كل ليلة دخلة فيخليني فيها أدور معه حيث دار، وقد علم أصحاب رسول الله أنه لم يكن يصنع ذلك بأحد من الناس غيري وربما كان ذلك في منزلي يأتيني رسول الله فإذا دخلت عليه في بعض منازله خلا بي وأقام نساءه فلم يبق غيري وغيره، وإذا أتاني للخلوة في منزلي لم تقم عنا فاطمة ولا أحد من ؟، كنت إذا سألته أجابني وإذا سكت أو نفذت مسائلي ابتدأني، فما نزلت على رسول الله آيةٌ من القرآن إلا أَقرَأنِيْها وأملاها علي وكتبتها بخطّي، ودعا الله أن يُفهمني ويَحفظني فما نسيت من كتاب الله آية منذ حفظتها وعلمت تأويلها، مذ حفظته وأملاه عليَّ فكتبته، وما ترك شيئاً علّمه الله ولا نزل عليه شيءٌ من حلالٍ ولا حرامٍ ولا أمرٍ ولا نهيٍ ولا طاعةٍ ولا معصيةٍ كان أو يكون إلى يوم القيامة إلاّ وقد وعلّمنيه وحفظته ثم لم أنس منه حرفاً واحداً، ثم وضع يده على صدري ودعا الله أن يملأ قلبي علماً وفهماً وحكماً ونوراً، وأن يعلّمني فلا أجهل، وأن يَحفظني فلا أنسى. فقلت له ذات يوم: يا نبيّ الله إنّك منذ دعوت الله لي لم أنس شيئاً مما علَّمتني، فلم تمليه عَلّي وتأمرني بكتابته أفتجوز عليَّ النسيان؟ فقال: يا أخي لست أتخوَّف عليك النسيان ولا الجهل، فقد أخبرني الله عزَّ وجل أنه استجاب لي فيك وفي شركائك الذين يكونون من بعدك، فقلت: نبيّ الله ومن شركائي؟ قال: الذين قرنهم الله تعالى بنفسه وبي معه وقد قال في حقِّهم: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنْكُمْ قلت: يا نبيّ الله ومن هم؟ قال: الأوصياء إلى أن يَردوا عَليّ حوضي كلّهم هداةٌ مهديون لا يضرُّهم كيد من كادهم ولا خذلان من خذلهم، هم مع القرآن والقرآن معهم، لا يفارقونه ولا يفارقهم، بهم ينصر الله أمّتي وبهم يمطرون ويدفع عنهم بمستجاب دعوتهم، فقلت: يا رسول الله سمِّهم لي؟ فقال: إبني هذا، ووضع يده على رأس الحسن ثم إبني هذا ووضع يده على رأس الحسين ثم إبن له يسمى علياً ثم إبنا له يسمى محمداً باقر علمي وخازن وحي الله فأقرأه عنّي السّلام ثم أقبل على الحسين فقال: سيولد لك (محمَّد بن علي) في حياتك فأقرأه منّي السلام ثم تكملةُ الإثني عشر من ولده، فقلت: يا نبيّ الله سمِّهم لي بأسمائهم، فسمَّاهم رجلاً رجلاً منهم - والله يا أخا بني هلال - مهدي أمة محمد الذي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما مُلِئت جوراً وظلماً، والله إني لأعرف جميع من يبايعه بين الركن والمقام وأعرف أسماء الجميع وقبائلهم. قال سليم: ثم لقيت الحسن والحسين بالمدينة بعد ما قتل عليٌّ صلوات الله عليه فحدّثتهما بالحديث هذا من أبيهما فقالا: (صدقت، وقد حدّثك أبونا هذا الحديث ونحن جلوس وقد حفظنا ذلك عن رسول اللهo كما حدّثك عليٌّ سواء لم تزِد ولم تنقص منه شيئاً). قال سليم: ثم لقيت علي بن الحسين وعنده إبنه محمد بن علي. فحدّثته ممّا سمعته من أبيه وعمّه وما سمعته من علي، فقال عليّ بن الحسين: (قد أَقرَأَني أمير المؤمنين عن رسول الله وهو مريض وأنا صبيّ) ثم قال محمد: ( فأقرأني جدّي الحسين بعهدٍ من رسول الله وهو مريض) قال أبان راوي كتاب سليم: فحدّثت علي بن الحسين بهذا الحديث كله عن سليم فقال: (صدق سليم)([3])

4- البحراني في غاية المرام قال: سليم بن قيس في حديث طويل لأمير المؤمنين يذكر فيه فضائله وسوابقه في خلافة عثمان بين المهاجرين والأنصار وقال: أَفَتُقِرُّوْنَ أنّ رسول الله قال في آخر خطبة خطبها: أيها النّاس إنّي تركت فيكم أمرين لن تضلّوا ما تمسّكتم بهما كتاب الله وأهل بيتي؟ قالوا: اللهم نعم(
[1])

5- البحراني في غاية المرام قال: سليم بن قيس عن أمير المؤمنين في حديث طويل له يخاطب طلحة قال: قال لي رسول الله: أنت مني بمنزلة هارون من موسى غير النبوة أَفَلستم تعلمون أنَّ الخلافة غير النبوّة فلو كان مع النبوّة غيرها لاستثناها رسول الله، وقوله: إنّي تركت فيكم أمرين لن تضلّوا ما تمسّكتم بهما كتاب الله وعترتي لا تقدّموهم ولا تتخلّفوا عنهم ولا تعلِّموهم فإنّهم أعلم منكم(
[2])

6- البحراني في غاية المرام قال: سليم بن قيس قال: قال علي: (إنّ الذي قال رسول الله يوم غدير خم [ ويوم عرفة ] في حجّة الوداع ويوم قُبض في آخر خطبةٍ خطبها رسول الله حين قال: [ إنّي قد ] تركت فيكم أمرين لن تضلّوا ما تمسكتم بهما كتاب الله وأهل بيتي، وإنّ اللطيف الخبير عهد إليّ أنّهما لن يفترقا حتى يَرِدا عَليّ الحوض كهاتين الأصبعين - وأشار بمسبحته والوسطى -، فإنّ أحدهما قدّام من الآخر، فتمسّكوا بهما لن تضلّوا ولا تزلّوا، ولا تقدّموهم ولا تتخلّفوا عنهم ولا تعلِّموهم فإنّهم أعلم منكم)([3])


قلتُ : وهذه الرواية ضعيفة لا تصح .

الكتاب : معجم رجال الحديث ـ الجزء التاسع || القسم : الرجال || القرّاء : 100 .
وقال في أبان بن أبي عياش: (ونسب أصحابنا وضع كتاب سليم بن قيس إليه). فالخوئي نقل كلام أصحابكم في تضعيف كتاب سليم بن قيس الهلالي والكلام فيه , ثم أراكِ غفلتِ عن الكلام الذي أوردتهُ في بداية حديثي الثاني , والصواب أنه لا قرينة على توثيق كتاب سليم .

- كيف يمكن الإعتماد على طريق أبان بن عياش وهو ضعيف .

لا تحسبي أني لم أطلع على كلام الشيخ الدمشقية وفقه الله للخير في الكلام حول كتاب سليم بن قيس الهلالي , ولكن ما قرينة توثيق الخوئي لهذا الكتاب ونفسهَ ضعف أبان بن عياش , والكتاب جاء من طريق أبان بن عياش أيتها المكرمة فتأملي هداكِ الله تعالى .

وقد أنكره الكثير من علماء الرّافضة مثل ابن الغضائري . وقد أستدل شيخهم الحلي بأن الكتاب موضوع بأمور ومنها أن في الكتاب رواية تثبت أن الأئمة عددهم 13 إمام اي معهم زيد بن علي بن الحسين .

أضافة فقد ضعف ابن الغضائري أبان بن أبي عياش وأتهمه أنه من وضع كتاب سليم بن قيس أنظر رجال ابن الغضائري ص37

وقال عنه العلامة الحلي الكتاب موضوع لا مرية فيه وذكر علامات تدل على وضعه ومنه نصح محمد بن أبي بكر لأبيه , وعدد الأئمة ثلاث عشر . واختلاف اسانيد الكتاب .

وابن داود الحلي في رجاله قال كتاب موضوع أنظر ص106

وطعن في طريق الكتاب الشيخ حسن صاحب المعالم في كتابه تحرير الطاووسي ص253

والتفريشي في كتابه نقد الرجال ج2ص355 قال الكتاب موضوع لا مرية فيه .

والبرجودي ضعف أبان بن عياش وأتهمه بأنه من وضع كتاب سليم بن قيس أنظر طرائق المقال ج2ص7.

هناك أختلاف في بعض العبارات في الرّواية بين كل من نسخة كتاب سليم بن قيس . والرّواية الموجودة في البحار ومنها على سبيل المثال (حسن وحسين ثم تسعة من ولد الحسين ) وفي الكتاب الأصل ( واحد عشر من ولدك ) .

كتاب اكمال الدين لابن بابويه القمي ( الكذوب ) فالرواية في البحار منقوله منه . وقد وصل كتاب اكمال الدين للمجلسي عن طريق الوجادة لا المناولة قال المجلسي ( وكذا كتاب اكمال الدين استنسخناه من كتاب عتيق كان تاريخ كتابته قريبا من زمان التأليف ) ج1 ص26

أقول : وهذا دليل على أن الكتاب وصل إليه من السوق أو عن طريق الوجادة وبهذا عدة نقاط
1- من اين وثاقة الكاتب المجهول .
2- كيف عرف أن وقت استنساخ الكتاب كان قريباص من من زمن التاليف ؟!! إن كان هناك تاريخ فهو أولى لذكره في هذا المقام . وحتى لو كان مُأرخ من أين أثبت صدق التأريخ . فهذا إعتمد على أقوال بالية في إثبات صحة كتاب سليم بن قيس الهلالي فأين القرينة على أن الكتاب موثقة , وراويه ضعيف وسليم بن قيس الهلالي ضعفهُ آخرون .. ؟ يتبع بإذن الله تعالى .

دراسات في علم الدراية لعلي أكبر غفاري .
7 - معرفة الذين لم يرو عنهم إلا واحد مثل : سليم بن قيس الهلالي الكوفي الذي لم يرو كتابه إلا أبان بن أبي عياش . يتبين لنا أنه لم يروي كتاب سليم بن قيس الهلالي عنهُ إلا أبان بن عياش وهو " ضعيف " .

قال الخوئي في معجم رجال الحديث .
وقال الشيخ المفيد (رحمه اللّه) في آخر كتابه (تصحيح الاعتقاد): (وأما ماتعلّق به أبو جعفر (رحمه اللّه) من حديث سليم الذي رجع فيه إلى الكتاب المضافإليه برواية أبان بن أبي عيّاش فالمعنى فيه صحيح غير أنهذا الكتاب غيرموثوق به وقد حصل فيه تخليط وتدليس فينبغي للمتدين أن يجتنب العمل بكلمافيه ولا يعول على جملته والتقليد لروايته وليفزع الى العلماء فيما تضمنه منالاحاديث ليوقفوه على الصحيح منها والفاسد واللّه الموفق للصواب) (إنتهى).

: أبان بن أبي عيّاش فيروز:

عدّه الشيخ في رجاله من أصحاب السجّاد (10) والباقر (36) والصادق (190) عليهم السلام، وقال : عند ذكره في أصحاب الباقر عليه السلام :
تابعيّ ضعيف، وعند ذكره في أصحاب الصادق عليه السلام: البصري تابعىّ.

وقال ابن الغضائرى: أبان بن أبي عيّاش : واسم عيّاش هارون : تابعىّ، روى عن أنس بن مالك، وروى عن علي بن الحسين عليهما السلام، ضعيف لايلتفت إليه، وينسب أصحابنا وضع كتاب سليم بن قيس إليه.

روى أبان بن أبي عيّاش عن سليم بن قيس، أو سليم بن قيس الهلالى، وروى عنه عمر بن أذينة، أو ابن أذينة. الكافي: الجزء 1، الكتاب 2، باب إستعمال العلم 13، وباب المستأكل بعلمه والمباهي به 14، الحديث 1، والجزء 2، الكتاب 1، باب البداء 131، الحديث 3، وباب دعائم الكفر وشعبه 167، الحديث 1 - ، وباب أدنى مايكون به العبد مؤمناً 179، الحديث 1، والتهذيب: الجزء 4، باب تمييز أهل الخمس ومستحقّه، الحديث 362.

روى أبان بن أبي عيّاش عن سليم بن قيس، أو س بن أذينة، أو ابن أذينة. الكافي: الجزء 1، الكتاب 2، باب إستعمال العلم 13، وباب المستأكل بعلمه والمباهي به 14، الحديث 1، والجزء 2، الكتاب 1، باب البداء 131، الحديث 3، وباب دعائم الكفر وشعبه 167، الحديث 1 - ، وباب أدنى مايكون به العبد مؤمناً 179، الحديث 1، والتهذيب: الجزء 4، باب تمييز أهل الخمس ومستحقّه، الحديث 362.

ِّوروى عن سليم بن قيس الهلالى، وروى عنه حمّاد بن عيسى وعثمان بن عيسى، وإبراهيم بن عمر اليماني وذكره الشيخ (348) في ترجمة سليم بن قيس. فيا حبذا لو كان الكلام حول توثيق الكتاب دقيقاً يا شيخ الطائفة , والصواب أن الكتاب من رواية ابان بن عياش عن سليم بن قيس الهلالي والكتاب إليه لا يصح ولم تثبت وثاقة الكتاب .

هل الطاعن في أبان بن عياش كان جرحهُ " مفسراً " قليلاً من الفهم أيها المكرم لنسهل وصول الإجابة إليك إن إدعيت خلاف ذلك فدعني انا وأنت أولاً نقف على ترجمة " أبان بن عياش " في كتبكم وما قيل فيه من قبل علمائكم وهل إختلف في حالهِ أم هو من الضعفاء , فالذي أطلبهُ منك قليلاً من الإنصاف لا تسعف ما أنت فيه بإستدلالك من كتبنا فمنذُ متى تأخذون علومكم من أهل السنة والجماعة أيها المكرم .

إنظر معي إختيار معرفة الرجال للشيخ الطوسي (1/260) .
167 - حدثني محمد بن الحسن البراثي قال : حدثنا الحسن بن علي بن كيسان ، عن إسحاق بن إبراهيم بن عمر اليماني ، عن ابن أذينة ، عن أبان بن أبي عياش ، قال : هذا نسخة كتاب سليم بن قيس العامري ثم الهلالي ، دفعه إلى ابان ابن أبي عياش وقراه ، وزعم ابان انه قرأه على علي بن الحسين عليهما السلام قال : صدق سليم رحمة الله عليه هذا حديث نعرفه . لاحظ أن الكتاب دفع إلي أبان بن أبي عياش ولم يدفع لغيرهِ وهو راويه ومع ذلك فإن ضعفهُ مشهور عند علمائكم , وقال " زعمَ " أي أنهُ كذب في هذا الموطن .

وقال إبن الغضائري في رجالهِ (36) .
[ 1 ] - 1 - أبان بن أبي عياش ، واسم أبي عياش : فيروز . ( 1 ) تابعي ، روى عن أنس بن مالك . وروى عن علي بن الحسين ( عليهما السلام ) . ضعيف ، لا يلتفت إليه . وينسب أصحابنا وضع " كتاب سليم بن قيس " ( 2 ) إليه . ( 3 ).

2 . لاحظ ترجمة سليم هنا برقم [ 55 ] والمستدرك [ 193 ] .
3 . نقله كله العلامة في خلاصة الأقوال ، القسم الثاني ( ص 206 ، رقم 3 ) إلا أنه قال : ضعيف جدا . وذكره ابن داوود في القسم الثاني ( رقم 2 ) ، وذكره في الفصل الذي عقده لمن قيل : إنه يضع الحديث ( رقم 1 ) . ونقل عن ابن الغضائري أنه ضعيف ، قيل : إنه وضع كتاب سليم . فهذا كلام المحقق في الحاشية وليس كلام إبن الغضائري فإنظر لكلام جيداً وحاول أن تعرف عن ماذا تتكلم وإلا فإن الكتاب لم يتكلم فيه إبن الغضائري وحسب بل غيره بل ألا يكفيك إعتماد العلامة الحلي على إبن الغضائري لأعتماد قولهِ .. !


وفي رجالهِ أنهُ قال : " [ 193 ] - 34 - سليم بن قيس الهلالي . لم يرو عنه إلا أبان بن أبي عياش " فلم يروي عن سليم بن قيس الهلالي إلا أبان بن أبي عياش الضعيف فكيف يوثق الكتاب , فأيها المكرم شيخ الطائفة لا أطلب منك شيء سوى أن تركز معي قليلاً في طلبي لا أكثر طلبت القرينة على توثيق كتاب سليم بن قيس الهلالي ولم أجدها .

ثم قولك إختلف في حال أبان بن عياش هذا ما لم أرهُ في كتب الرجال , حيث ضعفهُ كل من تطرق لحالهِ , ورماهُ بوضع كتاب سليم بن قيس الهلالي , فهو ضعيف لا يعتبرُ بما يرويه فكيف تقبلون كتاب سليم بن قيس الهلالي بعدما تبين أن أبان بن عياش هو من وضع الكتاب .. !!

خلاصة الأقوال للعلامة الحلي .
[ ] 3 - أبان بن أبي عياش - بالعين غير المعجمة ، والشين المعجمة - واسم أبي عياش ، فيروز - بالفاء المفتوحة ، والياء المنقطة تحتها نقطتين الساكنة ، وبعدها راء ، وبعد الواو زاي - تابعي ضعيف جدا . روى عن انس بن مالك ، وروى عن علي بن الحسين ( عليهما السلام ) ، لا يلتفت إليه ، وينسب أصحابنا وضع كتاب سليم بن قيس إليه ، هكذا قاله ابن الغضائري . وقال السيد علي بن أحمد العقيقي في كتاب الرجال : أبان بن أبي عياش كان سبب تعريفه هذا الامر سليم بن قيس ، حيث طلبه الحجاج ليقتله حيث هو من أصحاب علي ( عليه السلام ) ، فهرب إلى ناحية من ارض فارس ولجأ إلى أبان بن أبي عياش ، فلما حضرته الوفاة قال لابن أبي عياش : ان لك حقا وقد حضرني الموت يا ابن أخي انه كان من الامر بعد رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) كيت وكيت ، وأعطاه كتابا ، فلم يرو عن سليم بن قيس أحد من الناس سوى ابان . وذكر ابان في حديثه قال : كان شيخا متعبدا له نور يعلوه . والأقوى عندي التوقف فيما يرويه لشهادة ابن الغضائري عليه بالضعف ، وكذا قال شيخنا الطوسي رحمه الله في كتاب الرجال قال : انه ضعيف ( 1 ) . فهذا كفيل بإسقاط الكتاب وإلا فأتني بسند أخر لكتاب سليم بن قيس الهلالي خلاف أبان بن أبي عياش الضعيف أيها المحترم.

فالكتاب سلمهُ سليم بن قيس لأبان وأبان سلمهُ لعمرو بن أذينه .

وقد ذكرنا لك كلام الطاووسي في التحرير وقلت أنهُ نقلهُ عن الغضائري ..

وفي طرائف المقال للسيد علي البروجردي .
6556 - أبان بن أبي عياش فيروز ، تابعي ضعيف " ين " " قر " " ق " وزاد " صه " عن " غض " روى عن أنس بن مالك ، روى عن " ين " عليه السلام لا يلتفت إليه ، وينسب أصحابنا وضع كتاب سليم بن قيس إليه . فإن قلت أنهم نقلوا عن إبن الغضائري فكتاب إبن الغضائري صحيح إليه وإن نفيت هذا فعليك بالبينة لأن من حقق الكتاب أثبت صحتهُ إليه .

رجال الطوسي لشيخ الطائفة الطوسي (221) .
[ 1264 ] 36 - أبان بن أبي عياش فيروز ، تابعي ، ضعيف .

رجال إبن الغضائري (63) .
55 ] - 1 - سليم بن قيس ، الهلالي ، العامري . روى عن أميرالمؤمنين ( 1 ) ، والحسن ، والحسين ، وعلي بن الحسين ( عليهم السلام ) . وينسب إليه هذا الكتاب المشهور . ( 2 ) وكان أصحابنا يقولون : إن سليما لا يعرف ، ولا ذكر في خبر . وقد وجدت ذكره في مواضع من غير جهة كتابه ، ولا من رواية أبان ابن أبي عياش عنه . ( 3 ) وقد ذكر له ابن عقدة في " رجال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) " أحاديث عنه . والكتاب موضوع ، لا مرية فيه ، وعلى ذلك علامات فيه تدل على ما ذكرناه . منها : ما ذكر أن محمد بن أبي بكر وعظ أباه عند موته . ومنها : أن الأئمة ثلاثة عشر . وغير ذلك . ( 1 ) فنرى أن إبن الغضائري يجزم بوضع الكتاب , ولا يصحُ إلي سليم بن قيس الهلالي أيها الفاضل .

يقول محقق كتاب إبن الغضائري صفحة 18 .
إن اختفاء الكتاب طيلة قرنين (٤٥٠ ه‍ وحتى ٦٤٤ ه‍) لا يشكل عقبة في تصحيح نسبته:أولا، لأن الفترة تلك تعد من أظلم الفترات في تاريخ التراث الشيعي، والتي قلت عنها المصادر والأخبار، وما يوجد منها لا يكشف عن جهود كثيرة، إلا الأعمال العظيمة التي تمكنت من الظهور، رغم الضباب والتعتيم، فاخترقتها كالشمس في رائعة النهار، وهي قليلة تعد بالأصابع.

كما أن اعتماد مثل العلامة الحلي - الفقيه الأعظم، والرجالي الأكبر، والمحدثالأعلم في عصره - على النسخة وما فيها، دليل قطعي على صحة النسبة ووصولها إليه بطرق صحيحة مأمونة، كما هو شأن سائر مصادره المعروفة.

ولا دليل على أنه أخذها عن أستاذه السيد ابن طاووس، الذي صرح بأنه ليس له طريق إلى النسخة، وإنما أخذها وجادة، مع أن الوجادة تلك - وفي عصر قريب من المؤلف - لا بد أن تكون معتبرة عند السيد، بحيث أطلق النسبة، واستخرج النصوص، وسجلها في كتاب رجاله منسوبة إلى الغضائري.

وإلا كيف يجوز له كل ذلك؟ ومن أين عرف النسبة إلى ابن الغضائري؟ وهو على ما هو من الورع والتقى والاجتهاد. وكذا المتأخرون عنه، وهم من هم في الاحتياط والمحافظة على الضبط، و المعرفة التامة بالرجال والكتب!

فلا بد من الوثوق بما قدموه من هذا الكتاب، كسائر ما جاء في أعمالهم من النصوص المنقولة عن كتب القدماء، والتي تفقد اليوم أعيانها. مع أن بعض الأعلام (كالشهيد الثاني) قد صرح بطريقه إلى صاحب الكتاب ابن الغضائري كما قيل. فكما نرى فإنهُ يثبت صحة الكتاب إلي إبن الغضائري . إنتهى . فكما نرى نفهم من كلام المحقق أن الكتاب تصح نسبتهُ إلي إبن الغضائري فلا يمكن أن يرد كلام الغضائري كما أن النجاشي وثقهُ ولم يبين العلة في توثيقهِ كما هو ظاهر أيها الرافضي عبد الخالق فتنبه .

رجال ابن الغضائري - أحمد بن الحسين الغضائري الواسطي البغدادي - الصفحة 22.

بالرغم من اشتهار عمل ابن الغضائري في كتابه، بأنه يذكر الضعفاء ويلتزم جرح الرواة، فإنه:
أولا: قد وثق مجموعة من الرواة في كتابه، ونقل عنه التوثيق خارج الكتاب
أيضا.
ثانيا: نقل عنه الانفراد بتوثيق عدة من الرواة، دون جميع علماء الرجال.
ثالثا: إنه يناقش بعض التضعيفات المنقولة عن السابقين، كالقميين .

ومن التدقيق في هذه الجهات، يحصل الاطمئنان، بالخطأ في ما اشتهر عنه من كونه مختصا بالتضعيف، وأنه ديدنه، أو متسر إليه، أو لا يسلم منه أحد، أو جراح وطعان، وغير ذلك مما لم يطلقه إلا القاصر عن درك منهج الكتاب وأهداف مؤلفه العظيم، ومدى موقعيته العلمية في فن الرجال. فكيف يطعن في توثيق كتاب إبن الغضائري أيها المكرم .. ؟

دراسات في علم الدراية علي أكبر غفاري .
المتهمون بالكذب أو الوضع أو التخليط أو التدليس ، والذين يجب التبين في نبئهم عملا بكريمة " إن جاء كم فاسق بنبأ فتبينوا " والمشهورون منهم هؤلاء أبان بن أبي عياش أبو إسماعيل البصري اتهم بوضع كتاب سليم بن قيس ، وتقدم الكلام فيه . ( صه ). قد أشرتُ في كلامي السابق أني لن أتكلم فيما توردهُ من كتب أهل السنة فنحن نتكلم عن ما في كتبكم أيها المكرم شيخ الطائفة أصلحك الله تعالى وهداك , بل واجبٌ عليك الإلتزام بما أشرتُ إليه في كلامي , وإن إنتهينا من الحوار حول كتاب سليم بن قيس الهلالي حاورتك في قواعد المصطلح والحديث عندنا إلا أني أطلبُ منك الآن فضلاً لا أمراً أن تكفَ عن النقل من كتبنا أيها الفاضل لأني لن أعلق عليها لأن مبحثي خاص بما ورد في كتبكم .

قولك أن التضعيف لما ورد إلي إبن الغضائري من النسخة , والمطلوب الآن إثبات صحة باقي النسخ من كتاب سليم بن قيس الهلالي , لأنه إن كانت هذه النسخة التي تتكلم عنها هي التي وصلت إلي إبن الغضائري فما نطلبه الآن منك هو إثبات صحة باقي النسخ فلا توهم القارئ أن هناك نسخ صحيحة حتى تثبت صحتها أيها المكرم فهمتني ... !!

الآن لنناقش معاً قول الخوئي أيها الفاضل أصلحك الله تعالى .
1- قال بضعف نسبة كتاب إبن الغضائري إليه , ولكن السيستاني ومحقق الكتاب يخالفون الخوئي في نظرته إلي كتاب إبن الغضائري فقد تقدم إثبات أن الكتاب صحيح نسبتهُ إلي إبن الغضائري نفسهُ , وأستغرب حقيقة من ذكر قولكم عن النسخ ولم يرد منها ما هو صحيح , ولا أظنك تخالفني حين تعرف أن رواية أبان بن أبي عياش عن سليم بن قيس الهلالي في كتبكم المعتبرة , فأين هي النسخ الصحيحة التي تخلوا من الكلام .... ؟

المكرم " شيخ الطائفة " لا توهم القرائ أن هناك نسخ صحيحة أو ضعيفة فالذي بين أيدينا هي النسخة المروية من طريق أبان بن عياش , فلا اعرف نسخة أخرى من كتاب سليم بن قيس الهلالي , فالمطلوب من شيخ الطائفة المكرم أن يثبت لنا أن هناك نسخ صحيحة ثابتة , بل صحيحة من غير رواية أبان بن عياش الضعيف " فيروز " فلا توهم القارئ بما تقول أيها المكرم دون إثبات ما تدعوا إليه والله تعالى المستعان وعليه التكلان


قلتُ ورواية أبان بن تغلب عن سليم بن قيس الهلالي محل إشكال , فلا أعرف في كتب الأصول المعتبرة عندكم وفي الكتب الثابتة عندكم رواية لأبان بن تغلب عن سليم بن قيس الهلالي , والغريب أن هذا الترقيع فاشل والله تعالى المستعان , فيا حبذا لو أنصف شيخ الطائفة في ما ينقلهُ , ويفهم ما نريدهُ كيف يروي أبان بن تغلب عن سليم بن قيس الهلالي , والذي مات عندهُ هو أبان بن أبي عياش أيها الفاضل المكرم " شيخ الطائفة " ... .!!

تصحيح اعتقادات الإمامية للمفيد (413 هـ) صفحة149
وأما ما تعلق به أبو جعفر رحمه الله من حديث سليم الذي رجع فيه إلى الكتاب المضاف إليه برواية أبان بن أبي عياش فالمعنى فيه صحيح غير أن هذا الكتاب غير موثوق به ولا يجوز العمل على أكثره وقد حصل فيه تخليط وتدليس فينبغي للمتدين أن يجتنب العمل بكل ما فيه ولا يعول على جملته والتقليد لرواته وليفزع إلى العلماء فيما تضمنه من الأحاديث ليوقفوه على الصحيح منها والفاسد والله الموفق للصواب .

قال العالم الرجالي الكبير التستري ما نصه::" خبر رواه الخصال في اثني عشرة : عن ابن مسكان عن أبان بن تغلب عنه – أي سليم بن قيس – عن سلمان إلا أنه يمكن أن " أبان " هذا كان مطلقاً مراداً به ابن أبي عياش فتوهم إرادة بن تغلب " . فلا أدري أصلحك الله تعالى كيف يكون قد روى أبان بن تغلب وهو محل إرسال أو موضع إرسال عند بعض علمائكم . فقد إختلفت الروايات كثيراً في رواية أبان عن سليم بن قيس الهلالي والصريح هي رواية أبان بن أبي عياش عن سليم بن قيس الهلالي كما في أصولكم .






وللحديث بقية بإذن الله تعالى .







التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» كتبنا الرسالة بتخريج " كشف بيت فاطمة " فأتانا الرد ممن كتبناها ردا عليه وليته لم يفعل
»» كتب الرافضة تبيح الزواج دون إذن ولي وعلي رضي الله عنهُ يردُ زواج المتعة
»» إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا سقط دين الرافضة
»» أريد إسناد صحيح لحديث الكساء في كتبكم يا رافضة
»» حديث قتال علي رضي الله عنهُ على التأويل
  رد مع اقتباس
قديم 07-08-11, 12:44 PM   رقم المشاركة : 15
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


7- الكليني في الكافي قال: علي بن إبراهيم عن أبيه عن حماد بن عيسى عن إبراهيم بن عمر اليماني عن ابن أذينة عن ابن أبي عياش عن سليم قال: سمعت عليا يقول وأتاه رجل فقال له: أدنى ما يكون به العبد مؤمناً وأدنى ما يكون به العبد كافراً وأدنى ما يكون به العبد ضالاً. فقال له: ( قد سألت فافهم الجواب أما أدنى ما يكون به العبد مؤمناً: أن يُعرِّفه الله تبارك وتعالى نفسه فيُقِرُّ له بالطاعة ويُعرَّفه نبيه فيِقرُّ له بالطّاعة ويُعرِّفه إمامه وحجَّته في أرض وشاهده على خلقه فيقر له بالطاعة، قلت: يا أمير المؤمنين وإن جهل جميع الأشياء إلّا ما وصفت؟ قال: نعم إذا أمر أطاع وإذا نهي انتهى. وأدنى ما يكون به العبد كافراً من زعم أنّ شيئاً نهى الله عنه أن الله أمر به ونصبه ديناً يتولّى عليه ويزعم أنّه يعبد الذي أمره به وإنّما يعبد الشيطان. وأدنى ما يكون به العبد ضالاً أن لا يعرف حجةَ الله تبارك وتعالى وشاهده على عباده الذي أمر الله عز وجل بطاعته وفرض ولايته فقال: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنْكُمْ فقلت: يا أمير المؤمنين جعلني الله فداك أوضح لي، فقال: الذين قال رسول الله في آخر خطبته يوم قبضه الله عزّ وجل: إنّي قد تركت فيكم أمرين لن تضلّوا بعدي ما إن تمسّكتم بهما: كتاب الله عز وجل وعترتي أهل بيتي، فإن اللّطيف الخبير قد عهد إليّ أنّهما لن يفترقا حتى يَرِدا عليَّ الحوض - وجمع بين مسبحتيه - ولا أقول كهاتين - وجمع بين المسبحة والوسطى - فتسبق إحداهما الأخرى - فتمسّكوا بهما لا تزلّوا لا تضلّوا ولا تقدّموهم فتضلّوا)([4]).

قلتُ : وهذه الرواية أيضاً ضعيفة وفيها .

أبان بن أبي عياش عن سليم بن قيس الهلالي .
وقد تقدم حالهم وكلاهما ضعيف , ورواية الكتاب فيها إشكال .

إبراهيم بن عمر اليماني .
قال إبن الغضائري " ضعيف جداً " وقد تقدم الكلام في حالهِ .

8- النعماني فيالغيبة عن أحمد بن محمد ابن سعيد بن عقدة ومحمد بن همام بن سهل وعبد العزيز وعبد الواحد إبنا عبد الله بن يونس عن رجالهم عن عبد الرزاق بن همام عن معمر بن راشد عن أبان بن أبي عياش عن سليم بن قيس وأخبرنا به من غير هذه الطّريق هارون بن محمد قال: حدّثني أحمد بن عبد الله بن جعفر بن المعلى الهمداني قال: حدّثني أبو الحسن عمرو بن جامع بن عمرو بن حرب الكندي قال: حدّثنا عبد الله بن مبارك شيخ لنا كوفي ثقةٌ قال: حدّثنا عبد الرزّاق بن همام عن معمر عن أبان بن أبي عياش عن سليم بن قيس، وذكر أبان أنّه سمعه أيضاً عن عمر بن أبي سلمة قال معمر: وذكر أبو هارون العبدي أنّه سمعه أيضاً عن عمر بن أبي سلمة عن سليم: أنّ معاوية لما دعا أبا الدرداء وأبا هريرة ونحن مع أمير المؤمنين بصفّين فحمَّلهما الرسالة إلى أمير المؤمنين وأدَّياه إليه قال: (قد بلَّغتماني ما أرسلَكما به معاوية فاسمعا منّي وبلِّغاه عنّي، كما بلّغتماني قالا: نعم. فأجابه علي الجواب بطوله حتى انتهى إلى نصب رسول الله إيّاه بغدير خم بأمر الله عز وجل لما أنزل الله عزّ وجل عليه: إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكاةَ وَهُمْ راكِعُونَ فقال الناس: يا رسول الله أخاصّة لبعض المؤمنين أم عامّة لجميعهم؟ فأمر الله نبيّه أن يعلّمهم ولاية من أمرهم الله بولايته، وأن يفسّر لهم من الولاية ما فسّر لهم من صلاتهم وزكاتهم وصومهم وحجّهم، قال علي: فنصبني رسول الله بغدير خم فقال: إنّ الله عزّ وجل أرسلني برسالة ضاق بها صدري وظننت أنّ الناس مكذّبي فأوعدني لأبلّغنها أو ليعذّبني ثم قال: قم يا عليّ، ثم نادى بأعلى صوته بعد أن أمر أن ينادى بالصلاة جامعةً فصلّى بهم الظّهر، ثم قال: أيّها النّاس إنّ الله مولايَ وأنا مولى المؤمنين وأنا أولى بهم من أنفسهم، من كنت مولاه فعليّ مولاه اللّهم والِ الله من والاه وعاد من عاداه، فقام إليه سلمان الفارسي فقال: يا رسول الله ولاء ماذا؟ فقال: من كنت أولى به من نفسه فعليّ أولى به من نفسه فأنزل الله: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِيناً فقال سلمان الفارسيّ: يا رسول الله أنزلت الآيات في عليّ خاصّة؟ فقال: بل فيه وفي أوصيائي إلى يوم القيامة، فقال: يا رسول الله سمّهم لي؟ فقال: عليّ وصيّي ووزيري ووارثي وخليفتي في أمّتي ووليّ كل مؤمن ومؤمنة من بعدي وأحد عشر إماماً من بعدي من ولده أوّلهم إبني حسن ثم إبني حسين ثم تسعة من ولد الحسين واحداً بعد واحدٍ، هم مع القرآن والقرآن معهم لا يفارقونه ولا يفارقهم حتى يَردوا عَليّ حوضي، فقام إثنا عشر من البدريّين الذين شهدوا مع عليّ صفّين فقالوا: شهدنا أنّا سمعنا ذلك من رسول الله كما قلت يا أمير المؤمنين سواء، فلم تزد ولم تنقص، وقال بقيّة السّبعين من البدريّين الذين شهدوا مع علي صفّين: قد حفظنا جلّ ما قلت ولم نحفظه كلّه، وهؤلاء الإثنا عشر خيارنا وأفاضلنا، فقال: صدّقتم ليس كل الناس يحفظ وبعضهم أحفظ من بعض)([5])

9- النّعماني في الغيبة بالإسناد السابق في حديث أبي الدرداء وأبي هريرة في الحديث قال: وقام من الإثني عشر أربعة: الهيثم بن التّيهان وأبو أيوب وعمار وخزيمة بن ثابت ذو الشّهادتين فقالوا: شهدنا أنّا حفظنا قول رسول الله والله إنّه لقائم وعليّ قائم إلى جنبه وهو يقول: (يا أيّها الناس إنّ الله أمرني أن أنصب لكم إمامكم ووصيّي فيكم وخليفتي في أهلي وفي أمّتي من بعدي والذي فرض الله طاعته على المؤمنين في كتابه وأمركم فيه بولايته فقلت: يا ربّ خشية طعن أهل النفاق وتكذيبهم فأوعدني لأبلّغها أو ليعاقبني، أيّها الناس إنّ الله جلّ ذكره أمركم في كتابه بالصّلاة وقد بيّنتها لكم وسننتها لكم والزكاة والصوم والحجّ فبيّنته وفسّرته، وأمركم في كتابه بولايته وإنّي أشهدكم أيّها النّاس أنّها خاصّة لعليّ وأوصيائي من ولدي وولده، أوّلهم حسن ثم إبني حسين ثم تسعة من ولد الحسين لا يفارقون كتاب الله حتى يَردوا عَليّ الحوض. أيّها النّاس وقد أعلمتكم مفزعكم بعدي ووليّكم وإمامكم وهاديكم بعدي، وهو أخي عليّ بن أبي طالب وهو فيكم بمنزلتي فقلّدوه دينكم وأطيعوه في جميع أموركم، فإنّ عنده جميع ما علّمني الله جلّ وعزّ، أمرني الله أن أعلّمه إيّاه وأن أعلّمكم أنّه عنده فسَلُوه وتعلّموا منه ومن أوصيائه، ولا تعلِّموهم ولا تتقدّموهم ولا تتخلّفوا عنهم فإنّهم مع الحق والحقّ معهم لا يزايلونه ولا يزايلهم(
[6])


قلتُ : وهذه ضعيفة كذلك لا تصح .

أبان بن أبي عياش عن سليم بن قيس الهلالي .

إنظر معي إختيار معرفة الرجال للشيخ الطوسي (1/260) .
167 - حدثني محمد بن الحسن البراثي قال : حدثنا الحسن بن علي بن كيسان ، عن إسحاق بن إبراهيم بن عمر اليماني ، عن ابن أذينة ، عن أبان بن أبي عياش ، قال : هذا نسخة كتاب سليم بن قيس العامري ثم الهلالي ، دفعه إلى ابان ابن أبي عياش وقراه ، وزعم ابان انه قرأه على علي بن الحسين عليهما السلام قال : صدق سليم رحمة الله عليه هذا حديث نعرفه . لاحظ أن الكتاب دفع إلي أبان بن أبي عياش ولم يدفع لغيرهِ وهو راويه ومع ذلك فإن ضعفهُ مشهور عند علمائكم , وقال " زعمَ " أي أنهُ كذب في هذا الموطن .

وقال إبن الغضائري في رجالهِ (36) .
[ 1 ] - 1 - أبان بن أبي عياش ، واسم أبي عياش : فيروز . ( 1 ) تابعي ، روى عن أنس بن مالك . وروى عن علي بن الحسين ( عليهما السلام ) . ضعيف ، لا يلتفت إليه . وينسب أصحابنا وضع " كتاب سليم بن قيس " ( 2 ) إليه . ( 3 ).

2 . لاحظ ترجمة سليم هنا برقم [ 55 ] والمستدرك [ 193 ] .
3 . نقله كله العلامة في خلاصة الأقوال ، القسم الثاني ( ص 206 ، رقم 3 ) إلا أنه قال : ضعيف جدا . وذكره ابن داوود في القسم الثاني ( رقم 2 ) ، وذكره في الفصل الذي عقده لمن قيل : إنه يضع الحديث ( رقم 1 ) . ونقل عن ابن الغضائري أنه ضعيف ، قيل : إنه وضع كتاب سليم . فهذا كلام المحقق في الحاشية وليس كلام إبن الغضائري فإنظر لكلام جيداً وحاول أن تعرف عن ماذا تتكلم وإلا فإن الكتاب لم يتكلم فيه إبن الغضائري وحسب بل غيره بل ألا يكفيك إعتماد العلامة الحلي على إبن الغضائري لأعتماد قولهِ .. !

وفي رجالهِ أنهُ قال : " [ 193 ] - 34 - سليم بن قيس الهلالي . لم يرو عنه إلا أبان بن أبي عياش " فلم يروي عن سليم بن قيس الهلالي إلا أبان بن أبي عياش الضعيف فكيف يوثق الكتاب , فأيها المكرم شيخ الطائفة لا أطلب منك شيء سوى أن تركز معي قليلاً في طلبي لا أكثر طلبت القرينة على توثيق كتاب سليم بن قيس الهلالي ولم أجدها .

ثم قولك إختلف في حال أبان بن عياش هذا ما لم أرهُ في كتب الرجال , حيث ضعفهُ كل من تطرق لحالهِ , ورماهُ بوضع كتاب سليم بن قيس الهلالي , فهو ضعيف لا يعتبرُ بما يرويه فكيف تقبلون كتاب سليم بن قيس الهلالي بعدما تبين أن أبان بن عياش هو من وضع الكتاب .. !!

خلاصة الأقوال للعلامة الحلي .
[ ] 3 - أبان بن أبي عياش - بالعين غير المعجمة ، والشين المعجمة - واسم أبي عياش ، فيروز - بالفاء المفتوحة ، والياء المنقطة تحتها نقطتين الساكنة ، وبعدها راء ، وبعد الواو زاي - تابعي ضعيف جدا . روى عن انس بن مالك ، وروى عن علي بن الحسين ( عليهما السلام ) ، لا يلتفت إليه ، وينسب أصحابنا وضع كتاب سليم بن قيس إليه ، هكذا قاله ابن الغضائري . وقال السيد علي بن أحمد العقيقي في كتاب الرجال : أبان بن أبي عياش كان سبب تعريفه هذا الامر سليم بن قيس ، حيث طلبه الحجاج ليقتله حيث هو من أصحاب علي ( عليه السلام ) ، فهرب إلى ناحية من ارض فارس ولجأ إلى أبان بن أبي عياش ، فلما حضرته الوفاة قال لابن أبي عياش : ان لك حقا وقد حضرني الموت يا ابن أخي انه كان من الامر بعد رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) كيت وكيت ، وأعطاه كتابا ، فلم يرو عن سليم بن قيس أحد من الناس سوى ابان . وذكر ابان في حديثه قال : كان شيخا متعبدا له نور يعلوه . والأقوى عندي التوقف فيما يرويه لشهادة ابن الغضائري عليه بالضعف ، وكذا قال شيخنا الطوسي رحمه الله في كتاب الرجال قال : انه ضعيف ( 1 ) . فهذا كفيل بإسقاط الكتاب وإلا فأتني بسند أخر لكتاب سليم بن قيس الهلالي خلاف أبان بن أبي عياش الضعيف أيها المحترم.

فالكتاب سلمهُ سليم بن قيس لأبان وأبان سلمهُ لعمرو بن أذينه .

وقد ذكرنا لك كلام الطاووسي في التحرير وقلت أنهُ نقلهُ عن الغضائري ..

وفي طرائف المقال للسيد علي البروجردي .
6556 - أبان بن أبي عياش فيروز ، تابعي ضعيف " ين " " قر " " ق " وزاد " صه " عن " غض " روى عن أنس بن مالك ، روى عن " ين " عليه السلام لا يلتفت إليه ، وينسب أصحابنا وضع كتاب سليم بن قيس إليه . فإن قلت أنهم نقلوا عن إبن الغضائري فكتاب إبن الغضائري صحيح إليه وإن نفيت هذا فعليك بالبينة لأن من حقق الكتاب أثبت صحتهُ إليه .

رجال الطوسي لشيخ الطائفة الطوسي (221) .
[ 1264 ] 36 - أبان بن أبي عياش فيروز ، تابعي ، ضعيف .

رجال إبن الغضائري (63) .
55 ] - 1 - سليم بن قيس ، الهلالي ، العامري . روى عن أميرالمؤمنين ( 1 ) ، والحسن ، والحسين ، وعلي بن الحسين ( عليهم السلام ) . وينسب إليه هذا الكتاب المشهور . ( 2 ) وكان أصحابنا يقولون : إن سليما لا يعرف ، ولا ذكر في خبر . وقد وجدت ذكره في مواضع من غير جهة كتابه ، ولا من رواية أبان ابن أبي عياش عنه . ( 3 ) وقد ذكر له ابن عقدة في " رجال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) " أحاديث عنه . والكتاب موضوع ، لا مرية فيه ، وعلى ذلك علامات فيه تدل على ما ذكرناه . منها : ما ذكر أن محمد بن أبي بكر وعظ أباه عند موته . ومنها : أن الأئمة ثلاثة عشر . وغير ذلك . ( 1 ) فنرى أن إبن الغضائري يجزم بوضع الكتاب , ولا يصحُ إلي سليم بن قيس الهلالي أيها الفاضل .

عبد الله بن مبارك .
ليس لهُ ترجمة في كتب الرجال عندهم .

عمرو بن جامع بن عمرو بن حرب الكندي .

مستدركات علم رجال الحديث لعلي النمازي الشاهرودي (6/3) .
10746 - عمرو بن جامع بن عمرو بن حرب الكندي : لم يذكروه . روي أحمد بن عبيد الله بن جعفر بن المعلي ، عنه ، عن عبد الله بن المبارك . غيبة النعماني ص 32 . وكذا في حلية الأبرار 1 / 535 . لكن ذكر في الموضعين عمر ، وكذا عبد الله مكبرا .

قلتُ : وهذا كما سبق في الحديث الــ 6 أن هناك فيه مجاهيل لم أعرفهم والرواية بالجملة لا تصح لأن ما فيها من ثقة بل كلهم متكلم فيهم وخصوصاً سليم بن قيس الهلالي , وكتابهُ برواية أبان بن أبي عياش وقد ناقشتهُ في أكثر من موطن مع الرافضة ونقلتُ جزئية من النقاش إليكم .


([1])غاية المرام ج2 ص 343 رقم 29.
([2])غاية المرام ج2 ص344 رقم 30.
([3])غاية المرام ج2 ص344 رقم 31.
([4])الكافي ج2 ص415 حديث 1 باب أدنى مايكون العبد.
([5])الغيبة ص70.
([6])الغيبة ص 72 وعنه غاية المرام ج2 ص356 – 357.








التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» أيها الإباضية ! هل صح حديث في مسند الربيع بن حبيب ؟؟
»» (( نجمة الإباضية )) هنا حول علم الحديث عندنا وعندكم
»» اغراق روايات السفينة
»» لماذا لم ينقل الكليني روايات الكافي عن المهدي او نوابيه مباشرة ؟
»» " الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة " والباطنية .. !!
  رد مع اقتباس
قديم 07-08-11, 02:12 PM   رقم المشاركة : 16
ابن الخطاب
عضو ماسي







ابن الخطاب غير متصل

ابن الخطاب is on a distinguished road


بارك الله فيكم شيخنا واصل رعاك الله فهذا الموضوع يعتبر للقارئ مرجعاً في الموضوع







  رد مع اقتباس
قديم 07-08-11, 06:14 PM   رقم المشاركة : 17
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


بارك الله فيكم حبيبنا الغالي إبن الخطاب وأحسن الله إليكم .







التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» ( تسجيل ) الرد على كتاب اللامرادي كسر أنف العنيد المدافع عن الطاغية يزيد
»» مناظرتي لأحد " رافضة " شبكة الحك في انصار آل محمد / متابعة
»» عبد الله بن سبأ مؤسس الدين الرافضي ( حقيقة يا رافضة )
»» طلبتهم في منتديات أنا شيعي للمناظرة فأوقفوني لماذا يا نجف ؟؟
»» اية الولاية وعلاقتها بالامامة
  رد مع اقتباس
قديم 07-08-11, 06:14 PM   رقم المشاركة : 18
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road



10- الصدوق في معاني الاخبار قال: حدّثنا أحمد بن الحسن القطّان قال: حدّثنا الحسن بن علي بن الحسين السكري عن محمد بن زكريّا الجوهريّ عن جعفر بن محمّد بن عمارة عن أبيه عن الصّادق جعفر بن محمّد عن أبيه محمّد بن علي عن أبيه عليّ بن الحسين عن أبيه الحسين عن أبيه علي بن أبي طالبD قال: قال رسول اللهo: mإنّي مخلّف فيكم الثّقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي وإنّهما لن يفترقا حتى يَردَا عَليّ الحوض كهاتين وضمّ بين سبّابتيه فقام إليه جابر بن عبد الله الأنصاري فقال: يا رسول الله من عترتك؟ قال: عليّ والحسن والحسين والأئمة من ولد الحسين إلى يوم القيامة)([1]) .

قلتُ : وهذه الرواية لا تصح كذلك .

أحمد بن الحسن القطان .

المفيد من معجم رجال الحديث لمحمد الجواهري صفحة 23 .
492 - 492 - 495 - أحمد بن الحسن بن علي : بن عبدويه " ربه " أبو علي القطان من مشايخ الصدوق ، الخصال - مجهول - وهو أحمد بن الحسن القطان " المجهول الآتي 508 " .

الحسن بن علي السكري .

مستدركات علم الرجال لعلي النمازي الشاهرودي (2/253) .
3762 - الحسن بن علي السكري ، أبو سعيد : لم يذكروه . روى الصدوق في كمال الدين باب 54 عن أحمد بن الحسن القطان ، عنه ، عن محمد بن زكريا ، عن جعفر بن محمد بن عمارة ، عن الصادق صلوات الله عليه .

جعفر بن محمد الكندي .

مستدركات علم الرجال لعلي النمازي الشاهرودي (2/95) .
2812 - جعفر بن محمد بن عمارة الكندي : لم يذكروه . وقع في طريق الطبري في دلائل الإمامة ص 26 عن محمد بن زكريا الغلابي ، عنه ، عن أبيه ، عن جابر الجعفي ، عن الباقر عليه السلام . . . إلى آخره .

وللحديث بقية بإذن الله ..






التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» من يفسر لي كلام علي بن ابي طالب رضي الله عنه يا رافضة
»» يا رافضة هل العبرة بعموم اللفظ أم بخصوص السبب ؟
»» علي بن ابي طالب يعلن ثنائه وحبه لابي بكر وعمر وعثمان ويمدح اصحاب النبي اجمعين
»» النجاشي عالةً على [ البخاري ومسلم ] في الحكم على الرجال ...!!!
»» على ذمة الخوئي / يجوز التمتع بالطفلة الصغيرة من أجل تحليل أمها
  رد مع اقتباس
قديم 07-08-11, 06:15 PM   رقم المشاركة : 19
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road



11- النّعماني في الغيبة قال: أخبرنا عبد الواحد بن عبد الله بن يونس الموصلي قال: أخبرنا محمد بن علي بن إبراهيم بن هاشم عن أبيه عن جدّه عن محمد بن أبي عمير عن حماد بن عيسى عن حريز بن عبد الله عن أبي عبد الله جعفر بن محمد عن أبيه عن آبائه عن عليD قال: (خطب رسول اللهo في مسجد خيف وهي خطبة مشهورة في حجّة الوداع قالo فيها: إنّي فرطكم وإنّكم واردون عَليّ الحوض، حوضاً عرضه ما بين بصرى إلى صنعاء فيه قدحان عدد نجوم السماء ألا وإنّي مخلّف فيكم الثّقلين الثّقل الأكبر والثّقل الأصغر الثّقل الأكبر القرآن والثّقل الأصغر عترتي أهل بيتي، هما حبل ممدود بينكم وبين الله جلّ وعزّ ما إن تمسّكتم به لن تضلّوا سبب منه بيد الله وسبب بأيديكم - وفي رواية أخرى - طرف بيد الله وطرف بأيديكم - إنّ اللّطيف الخبير قد نبّأني أنّهما لن يفترقا حتى يردا عَليّ الحوض كإصبعي هاتين، وجمع بين سبابتيه لا أقول كهاتين وجمع بين سبابته والوسطى - فتفضّل هذه على هذه)([2]).

قلتُ : وهذه الرواية ضعيفة لا تصح .


علي بن إبراهيم القمي يطعن في عرض رسول الله (عياذا بالله)


تفسير القمي لعلي بن إبراهيم القمي (329 هـ) الجزء2 صفحة377


www.al-shia.org/html/ara/books/lib-quran/tafsir-qommi-j2/51.html


قال الحسين وحدثني محمد بن الفضيل عن أبي الحسن ع في قوله (يا أيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحا) قال ع : يتوب العبد ثم لا يرجع فيه وان أحب عباد الله إلى الله المتقي التائب قال علي بن إبراهيم في قوله (ضرب الله مثلا) ثم ضرب الله فيهما مثلا فقال : (ضرب الله مثلا للذين كفروا امرأة نوح وامرأة لوط كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين فخانتاهما) فقال والله ما عنى بقوله فخانتاهما إلا الفاحشة وليقيمن الحد على فلانة فيما أتت في طريق وكان فلان يحبها فلما أرادت أن تخرج إلى . . . قال لها فلان لا يحل لك أن تخرجي من غير محرم


بحار الأنوار للمجلسي الجزء22 صفحة239
قال علي بن إبراهيم في قوله : "وضرب الله مثلا" : ثم ضرب الله فيهما مثلا فقال : ضرب الله مثلا للذين كفروا امرأة نوح وامرأة لوط كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين فخانتاهما " قال والله ما عنى بقوله : "فخانتاهما" إلا الفاحشة وليقيمن الحد على فلانه فيما أتت في طريق البصرة وكان فلان يحبها فلما أرادت أن تخرج إلى البصرة قال لها فلان : لا يحل لك أن تخرجين من غير محرم فزوجت نفسها من فلان ثم ضرب الله مثلا للذين آمنوا امرأة فرعون إلى قوله : " التي أحصنت فرجها " قال : لم ينظر إليها " فنفخنا فيه من روحنا " أي روح الله مخلوقة " وكانت من القانتين " أي من الداعين.

بيان : قوله : أربعة أي أبو بكر وعمر وبنتاهما قوله : إلا الفاحشة لعلها مؤولة بمحض التزويج قوله: وليقيمن الحد أي القائم (ع) في الرجعة كما سيأتي والمراد بفلان طلحة كما مر ما يومي إليه من إظهاره ذلك في حياة الرسول (صلى الله عليه وآله) وفي هذا الخبر غرائب لا نعلم حقيقتها فطوينا على غرها والله يعلم وحججه صلوات الله عليهم جهة صدورها .


تفسير نور الثقلين للحويزي (1112 هـ) الجزء5 صفحة375
38 - في تفسير علي بن إبراهيم قال علي بن إبراهيم في قوله : "ضرب الله مثلا" فقال : ضرب الله مثلا للذين كفروا امرأة نوح وامرأة لوط كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين فخانتاهما قال : والله ما عنى بقوله : فخانتاهما إلا الفاحشة وليقيمن الحد على فلانة فيما أتت في طريق البصرة وكان طلحة يحبها فلما أرادت أن تخرج إلى البصرة قال لها طلحة : لا يحل لك أن تخرجي من غير محرم فزوجت نفسها من طلحة.

محمد بن أبي عمير .

المفيد من معجم رجال الحديث لمحمد الجواهري ص484 .
- محمد بن أبي عمر " أبي عمرة " " أبي عمير " : البزاز بياع السابري يروي عنه الحسن بن محمد بن سماعة ، من أصحاب الصادق ( ع ) رجال الشيخ ، الصحيح من نسخ الرجال محمد بن أبي عمير لوروده في عدة روايات وتوفي في حياة الكاظم ( ع ) - مجهول - وهو غير محمد بن أبي عمير زياد بن عيسى " 10020 " ولا يمكن ان يروي الحسن بن سماعة عن المعنون في المقام فما ذكره الشيخ غير قابل للتصديق نعم الحسن بن سماعة يروي عن محمد بن أبي عمير الذي هو زياد بن عيسى - ثم إن محمد بن أبي عمير هذا لم تثبت وثاقته إلا أنه لا يوجب الاشتراك الموجب للتوقف و ذلك فان كل رواية في سندها ابن أبي عمير أو محمد بن أبي عمير إن كانت عن الصادق ( ع ) فالراوي هو المعنون أو انها مرسلة وان كانت عن الرضا أو الجواد ( ع ) أو من في طبقتهما فالراوي هو محمد بن زياد جزما ، وان كانت الرواية عن الكاظم ( ع ) فإن كان الراوي عن ابن أبي عمير من لم يدرك الكاظم ( ع ) كالحسن بن محمد بن سماعة فالراوي هو محمد بن زياد أيضا وان كان ممن أدرك الكاظم ( ع ) فابن أبي عمير المروي عنه وان كان محتمل الانطباق على كل من المذكورين الا انه لا شك في انصرافه إلى المعروف والمشهور.

حريز بن عبد الله .

الرعاية في علم الدراية للشهيد الثاني المحقق .
كما حكي النجاشي عن يونس بن عبد الرحمن : ان حريز بن عبد الله لم يرو عن أبي عبد الله عليه السلام إلا حديثين . نعم ، ناقش السيد الأستاذ - دام ظله - في ذلك . ، ينظر : معجم رجال الحديث : 4 / 255 - 258 . الرواية فيها محمد بن علي بن إبراهيم بن هشام القمي , وعلي وأبيه هؤلاء مجاهيل لم يثبت فيهم توثيق صريح رغم إعتبار هؤلاء القوم لهم من كبار القوم ناهيك عن كفر علي القمي وطعنه في عرض رسول الله .

وللحديث بقية .






التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» يا شيخ مقداد أثبت لنا عصمة الأئمة
»» موقف اهل البيت من الشيعة الرافضه
»» إن أفظع ما يواجههُ [ محققي الرافضة ] في تحقيق كتبهم [ التحريف والتصحيف ] في الكتب ..!
»» أحمد بن حنبل الإمام الثقة مجهول عند الخوئي والجوهري !!
»» ll
  رد مع اقتباس
قديم 07-08-11, 06:16 PM   رقم المشاركة : 20
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


12- الصدوق في كمال الدين قال: حدّثنا محمد بن عمر قال: حدّثني الحسن بن عبد الله بن محمد بن علي التميمي قال: حدّثني أبي قال: حدّثني سيّدي عليّ بن موسى بن جعفرD قال: (حدّثني أبي عن أبيه جعفر بن محمّد عن أبيه محمّد بن عليّ عن أبيه عليّ بن الحسين عن أبيه الحسين بن عليّ عن أبيه عليّ بن أبي طالب صلوات الله عليهم قال: قال رسول اللهo: إنّي تارك فيكم الثّقلين، كتاب الله وعترتي ولن يفترقا حتى يَردا عَليّ الحوض)([3]) .

قلتُ : وهذه الرواية لا تصح .

الحسن بن عبد الله بن محمد بن علي التميمي .

مستدركات علم رجال الحديث لعلي النمازي (2/253) .
3648 - الحسن بن عبد الله بن محمد بن العباس ، أبو محمد الرازي التميمي : لم يذكروه . روى الصدوق في الأمالي مج 54 عن محمد بن عمر بن محمد الجعابي البغدادي ، عنه ، عن أبيه ، عن مولانا الرضا صلوات الله عليه . وفي العيون باب 31 ج 2 / 58 عنه ، عنه ، عن الرضا عليه السلام مائة حديث وفرقها في البحار بهذا السند .

13- الصدوق في عيون الأخبار بإسناده عن داود بن سليمان الفراء عن علي بن موسىD قال: mحدّثني أبي عن آبائه عن علي بن أبي طالبD أنّه قال: قال رسول اللهo: كأنّي قد دعيت فأجبت، إنّي تارك فيكم الثّقلين، أحدهما أكبر من الآخر، كتاب الله حبل ممدود من السّماء إلى الأرض وعترتي أهل بيتي فانظروا كيف تخلِّفوني فيهما n([4] .

قلتُ : وهذه الرواية كذلك ضعيفة لا تصح .

داود بن سليمان الفراء .

مستدركات علم رجال الحديث لعلي النمازي الشاهرودي (3/348) .
5451 - داود بن سليمان الفراء : لم يذكروه . روى الصدوق عن علي بن مهرويه القزويني ، عنه ، عن الرضا عليه السلام . كمبا ج 4 / 94 ، وجد ج 10 / 11 ، والعيون ج 1 / 127 ، وج 2 / 25 . قد أكثر من الرواية عنه أكثر من مائة وثمانين . وموضعين في التوحيد بهذا السند عنه ، عن الرضا عليه السلام .

14- الصدوق في عيون الأخبار قال: حدّثنا محمد بن عمر بن سالم بن البراء الجعابي قال: حدّثنا أبو محمد الحسن بن عبد الله بن محمد بن العباس الرّازي التميمي قال: حدّثني سيّدي عليّ بن موسى الرضا عن أبيه عن آبائه عن أمير المؤمنينG قال: mقال النّبيo: إنّي تارك فيكم الثّقلين كتاب الله وعترتي، ولن يفترقا حتى يَردا عَليَّ الحوضn([5].

قلتُ : وهذه الرواية ضعيفة .

محمد بن عمر بن سالم بن البراء الجعابي .
لم أجد له ترجمة في كتب رجال الرافضة , وليس لهُ ذكر حسب ما رأينا .

الحسن بن عبد الله بن محمد بن العباس الرّازي التميمي .
لم يذكروه وليس له ترجمة في كتب الرافضة , والله تعالى أعلم بالصواب .

([1])معاني الاخبار ص 91 رقم 5 باب معنى الثقلين والعترة وعنه البحار الأنوار ج23 ص147 رقم 111.
([2])الغيبة ص 42 وعنه غاية المرا م ج2 ص340 رقم 22.
([3])كمال الدين ص239 رقم 58 وعنه غاية المرام ج2 ص363 رقم 71.
([4])عيون أخبار الرضا ج1 ص34 وعنه غاية المرام ج2 ص366.
([5])عيون أخبار الرضا ج2 ص68 رقم 259.

وللحديث بقية بحول الله ..







التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» السخاوي المتوفي (902 هـ) يحكي ارتحال احمد حمد بن عبدالرحيم الحنفي (908هـ) تحقيق وبيان
»» الرافضة والجعل الإلهي أهوُ حقٌ أم باطلٌ مفترى ؟
»» آية التطهير وحصر الخمسة من لها يا رافضة ؟
»» [ التَحدي الأول لصادق الكَعبي - وهو كذوب - ] هل صَح حَديث الثَقلين مِن طُرقكم ؟!
»» الرضا يقول إن الذي لا يسهو هو الله لا إله إلا هو
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:05 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "