العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-08-11, 10:31 AM   رقم المشاركة : 1
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


Thumbs down القنبلة الحديثية : تخريج حديث الثقلين من كتب الرافضة .. [ تحقيق حديثي لرواياتهم ]

الحمدُ لله رب العالمين

تعلق الرافضة بحديث الثقلين تعلق الطفل بلعبةٍ أثارت إهتمامهُ , ولكن من المضحك محاولة الرافضة إثبات تواتر حديث الثقلين من كتبهم بأسانيد صحيحة تاركين من ذلك تعريف المتواتر وما هي شروطهُ فالرافضة لم تعتمد على ضابط في الحديث , بل لا نرى لها ضابط في تعريف الحديث المتواتر فأقعت نفسها في متاهات ومطبات لا يمكنُ للعاقل أن ينكرها , وبهذا فإني سأردُ على من حاول إثبات تواتر لفظ حديث الثقلين من طرق الشيعة الرافضة , معتمداً بذلك على كتبهم وعلى حقيقةِ هذه الروايات .

أولاً : الحديث المتواتر إن ورد فيه من هو متهم في دينهِ , و مجهول جهالة عين , ومدلس وما إلي ذلك مما إندرج تحت لفظ " لا يحتمل تواطئهم على الكذب " وهذا اللفظ عام وليس خاص فلا يفهمُ الكذب على ظاهرهِ , بل يفهم أنهُ كل ضعف في الحديث فيجب عندها أن يرجع الباحث إلي تعريف المتواتر الصحيح , ثم إن الحديث كما نقل شيخ الإسلام إبن تيمية " إختلف في صحتهِ " فلا يخفى على طالب العلم أن الإختلاف في تواتر الحديث لا يجعلهُ متواتراً , وهل التوثيق هداك الله تعالى إلا قبول الناس لرواية الراوي والحديث , بل الحديث المتواتر عند الرافضة هو ما رواهُ جمعُ عن جمع لا يحتمل تواطئهم على الكذب , وإعلم أن في بعض الأسانيد التي علق عليها أخي أبو خليل مجاهل جهالة عين لا حال .

تنزيه الشيعة الإثنى عشرية لأبو طالب التجليل التبريزي الجزء 2 .
والحديث المتواتر هو الذي كثرة رواته وناقليه توجب القطع واليقين به .

مجلة تراثنا مؤسسة أهل البيت الجزء 16 صفحة 34.
والوحيد البهبهاني حول الخبر المتواتر يقول : " لأن الخبر المتواتر هو خبر جماعة يستحيل عادة تواطؤهم على الكذب . إذاً فإن المتواتر هو ما رواهُ جمعُ يستحل تواطئهم على الكذب , فإن كان في الخبر من هو متهم في حديثهِ , مجهول جهالة حال , أو جهالة عين , أو مدلس , أو متهم في دينهِ فهؤلاء يقضتي علينا أن نرجع إلي تعريف الحديث المتواتر , ولا نعلم ما هي شروط الحديث المتواتر عند الرافضة مع العلم أن كل الطرق هذه تخضع للتحقيق وبهذا فإن الضابط في الكلام حول الحديث المتواتر لا يملكهُ الشيعة الرافضة وبهذا فإن قولهم " بتواتر " لفظ الثقلين عندهم مبني على قاعدة العدم فالرافضة لا تملك أي دليل على تواترها وما نقل عن علمائهم مجرد " أراء " وهذه الأراء لا تقومُ بها قائمة ولا يذكرُ فيها ما هو مقبول والله تعالى الموفق .

قد قال البعض " يشترط العلم " فإشكالنا هنا من وضع هذه القاعدة .

الإصطلاحات معجم الفقه المركزي .
* الحديث المتواتر : الذي يرويه جماعة كثيرة يستحيل عادة اتفاقهم على الكذب . وقد قال بعضهم أن حديث الثقلين هو المتواتر عن النبي صلى الله عليه وسلم , وهم مطالبون بإثبات هذه الدعوى السقيمة وعليهِ سنقومُ بالرد على هذه الدعوى لأن ما بنى الرافضة عليه قولهم بان هذا الحديث متواتر هي كثرة الطرق ولكن إن كان كثير الطرق لا يخلوا من العلل فهل يسمى متواتراً .. ؟ هل يمكنُ للرافضة أن تجيب على هذا الإشكال ... ؟؟

* الحديث المتواتر : الذي رواه جمع لا يمكن تواطؤهم على الكذب فيه عن مثلهم من أول السند إلى منتهاه . . . . فالشرط في صحة التواتر هي صحة السند من أولهِ إلي منتهاهُ , وعلى هذا سيجري تحقيق صحة التواتر لحديث الثقلين بإذن الله تعالى .

أصول الحديث للدكتور عبد الهادي الفضلي صفحة 71 إلي 74 .
1 - الحديث المتواتر : هو الذي يرويه كثرة من الرواة تبلغ حد إحالة العادة اتفاقهم على الكذب . بمثل هذا صاغه الشهيد الثاني في ( الدراية ص 12 ) قال : ( هو ما بلغت رواته في الكثرة مبلغا أحالت العادة تواطؤهم على الكذب ) . واختاره كل من الشيخ المامقاني في ( المقباس 1 / 89 ) والسيد معروف في ( دراسات في الحديث والمحدثين ص 33 ) . ولا يحملُ الكذب على ظاهرهِ فقط فيندرج تحت هذا اللفظ المجهول والضعيف والمضطرب ومن تكلم فيه من رواة الأحاديث والأخبار عند الرافضة أخزاهم الله .

شروطه : ذكر علماء الحديث شروطا لإفادة الحديث المتواتر العلم بصدقه ، بمعنى أن الحديث المتواتر لا يفيدنا العلم بصدوره عن المعصوم إلا إذا توافرت فيه هذه الشروط . وهذه الشروط تنقسم إلى قسمين : ما يختص بالمخبرين ، وما يختص بالسامع .

1 - ما يختص بالمخبرين :

أ - عدد المخبرين : اختلفوا في أصل اشتراط العدد ، بمعنى هل يشترط في المخبرين أن يبلغوا عددا معينا ليفيد الخبر العلم بحيث لو كان عددهم أقل من العدد المشروط لا يفيد الخبر العلم . فذهب أصحابنا الإمامية إلى عدم اشتراط عدد معين معتمدين الوصف معيارا وضابطا ، وهو بلوغ عدد المخبرين المستوى الذي يؤمن معه تعمدهم الكذب . وذلك لأن هذا لا ينحصر - عقلا - في عدد معين . مضافا إلى لاستقراء للأخبار المتواترة في الحياة الاجتماعية يعطينا عدم اعتبار عدد معين ، لأن من الأخبار ما يفيد العلم بعدد قليل ، ومنه ما لا يفيد إلا بعدد كثير ، وهذا شئ بديهي عند الناس .

- أن لا يقل عدد المخبرين عن خمسة أشخاص ، لعدم إفادة خبر الأربعة العدول ، العلم كما في شهود الزنا . نسب هذا القول للقاضي الباقلاني :
- أن لا يقل عدد المخبرين عن عشرة ، لأنه أول جموع الكثرة . نسب هذا القول للإصطخري .
- أن لا يقل عدد المخبرين عن اثني عشر ، وهو عدد النقباء في قوله تعالى ( وبعثنا منهم اثني عشر نقيبا ) .
- أن لا يقل عددهم عن عشرين ، لقوله تعالى : ( إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين ) .
- أن لا يقل العدد عن أربعين ، لقوله تعالى : ( يا أيها النبي حسبك الله ومن اتبعك من المؤمنين ) حيث كانوا أربعين .
- أن لا يقل العدد عن سبعين ، لأنه عد قوم موسى ( ع ) كما في قوله تعالى : ( واختار موسى قومه سبعين رجلا ) .
- أن لا يقل عن ثلاثة عشر وثلاثمائة ، لأنه عدد أهل بدر أو لأنه عدد أصحاب طالوت .

وكل هذه الأقوال - كما تراها - لا تخرج عن كونها استحسانات شخصية ، عللت بما ذكر تعليلا لا يلتقي وطبيعة الموضوع ، لما ذكرناه آنفا من أن إفادة الخبر العلم لا ينضبط بعدد معين . فكل هذه الأقوال هي محل نظر عند عبد الهادي الفضل في كتابه هذا .يقول الشيخ المامقاني : ( وهذه الأقوال كلها باطلة ، لأن كل واحد من هذه الأعداد قد يحصل العلم معه ، وقد يتخلف عنه ، فلا يكون ضابطا له . ولقد أجاد شيخنا الشهيد الثاني ( رحمه الله ) حيث قال في ( البداية ) ما لفظه : ( لا يخفى ما في هذه الاختلافات من فنون الجزافات ، وأي ارتباط لهذا العدد بالمراد ، وما الذي أخرجه عن نظائره مما ذكر في القرآن من ضروب الأعداد ) . إنتهى كلام المامقاني .

ثم القاصمة بإذن الله تعالى في كلام عبد الهادي الفضلي .
واشتراط أن يكون الراوي ضابطا ، وأن يخبر عن حسن ، يؤكد هذا ، وذلك لأن تراكم الظنون حتى لو أفاد سامع الخبر علما ، لا يغير من واقع الحادثة إذا كان الخبر نقلا لفعل المعصوم أو تقريره - كما مثلنا . فوجب التنبه لهذا الكلام حول قبول الرواية من ردها في مزعم التواتر .

وللحديث بقية بإذن الله تبارك وتعالى .






التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» تسديد الملك الوهاب في الذب عن محمد بن عبد الوهاب
»» شبهة الجاني " ذبح النبي صلى الله عليه وسلم للاوثان "
»» يا رافضة ما الذي أدخل علي رضي الله عنه في أهل البيت
»» الخوارج الإباضية يطعنون في ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها
»» تخريج حديث كشف بيت فاطمة رضي الله عنها
  رد مع اقتباس
قديم 07-08-11, 10:33 AM   رقم المشاركة : 2
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


رواةُ الحديث من الصحابة رضي الله عنهم .

أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنهُ :

روايته في عيون أخبار الرضا ج1 ص34 ، كمال الدين ص244+279+234 حديث 49 ،الارشاد للمفيد ص123+124 ، أمالي الطوسيص162ـ163 ،الجزء السادس بسند صحيح . كما سيأتي ، معاني الاخبار ص90 حديث3+4 . غايةالمرامج2 ص333 رقم 11 . وقد صحح علماء الرافضة الرواية من طريق علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنهُ , ومع ذلك فإن نظرنا إلي الحديث من ناحية التواتر والصحة بإذن الله تعالى .

الإمام الحسن بن علي رضي الله تعالى عنهُ :

رجال الكشي (350 هـ) الجزء 2 صفحة 111 ترجمة سفيان بن ليلى الهمداني .
178- روى عن علي بن الحسن الطويل عن علي بن النعمان عن عبد الله بن مسكان عن أبي حمزة عن أبي جعفر (ع) قال : جاء رجل من أصحاب الحسن (ع) يقال له سفيان بن ليلى و هو على راحة له فدخل على الحسن (ع) و هو محتب في فناء داره قال فقال له السلام عليك يا مذل المؤمنين فقال له الحسن (ع) انزل و لا تعجل فنزل فعقل راحلته في الدار و أقبل يمشي حتى انتهى إليه قال فقال له الحسن (ع) ما قلت قال: قلت السلام عليك يا مذل المؤمنين قال و ما علمك بذلك قال عمدت إلى أمر الأمة فخلعته من عنقك و قلدته هذه الطاغية يحكم بغير ما أنزل الله قال فقال له الحسن (ع) سأخبرك لم فعلت ذلك قال : سمعت أبي يقول قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) لن تذهب الأيام و الليالي حتى يلي أمر الأمة رجل واسع البلعوم رحب الصدر يأكل و لا يشبع و هو معاوية فلذلك فعلت ما جاء بك قال حبك قال الله قال الله قال فقال الحسن (ع) و الله لا يحبنا عبد أبدا و لو كان أسيرا في الديلم إلا نفعه الله بحبنا و إن حبنا ليساقط الذنوب من بني آدم كما تساقط الريح الورق من الشجر.


الاختصاص للمفيد (413 هـ) صفحة82 سفيان بن ليلى الهمداني .
حدثنا جعفر بن الحسين المؤمن وجماعة من مشايخنا عن محمد بن الحسن بن أحمد عن محمد بن الحسن الصفار عن أحمد بن محمد بن عيسى عن علي بن النعمان عن عبد الله بن مسكان عن أبي حمزة الثمالي عن أبي جعفر ع قال: جاء رجل من أصحاب الحسن ع يقال له: سفيان بن ليلى وهو على راحلة له فدخل على الحسن ع وهو محتب في فناء داره فقال له: السلام عليك يا مذل المؤمنين فقال له الحسن: أنزل ولا تعجل فنزل فعقل راحلته في الدار ثم أقبل يمشي حتى انتهى إليه قال: فقال له الحسن ع: ما قلت ؟ قال قلت: السلام عليك يا مذل المؤمنين قال وما علمك بذلك ؟ قال: عمدت إلى أمر الأمة فحللته من عنقك وقلدته هذه الطاغية يحكم بغير ما أنزل الله قال: فقال الحسن ع: سأخبرك لم فعلت ذلك سمعت أبي يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وآله لن تذهب الأيام والليالي حتى يلي على أمتي رجل واسع البلعوم رحب الصدر يأكل ولا يشبع وهو معاوية فلذلك فعلت ما جاء بك قال: حبك ؟ قال: الله قال: الله قال: فقال الحسن ع: والله لا يحبنا عبد أبدا " ولو كان أسيرا " بالديلم إلا نفعه الله بحبنا وإن حبنا ليساقط الذنوب من ابن آدم كما يساقط الريح الورق من الشجر . فالحسن هو مذل المؤمنين فيطعنون في الحسن بن علي رضي الله عنهُ وجعلوهُ أحد رواة حديث الثقلين مع العلم أنا لا نعرف أن الحديث جاء من طريق الحسن بن علي رضي الله عندنا نحن أهل السنة والجماعة .


3- الإمام الحسين بن علي رضي الله عنهُ .

هو من غدر بهِ الرافضة وتسببوا بقتله رضي الله تعالى عنهُ ورحمهُ .

4- عبد الله بن عباس رضي الله تعالى عنهُ .

ولقد تداولت الشيعة أنباء هذه "الأسطورة" في المعتمد من كتبها، فسجلوا ذلك في أول كتاب ظهر لهم وهو كتاب سليم بن قيس [انظر: كتاب سليم بن قيس: ص74-75 ] ، ثم تتابعت كتبهم في تقرير ذلك وإشاعته وعلى رأسها الكافي [ الكليني / الكافي : 2/244 ] أوثق كتبهم الأربعة ، ورجال الكشي [ رجال الكشي : ص6، 7، 8، 9، 11 ] عمدتهم في كتب الرجال ، وغيرها من مصادرهم كتفسير العياشي [ تفسير العياشي : 1/199 ] ، والبرهان [ هاشم البحران/ البرهان : 1/319 ] ، والصافي [ محسن الكاشاني / الصافي : 1/389 ] ، وتفسير نور الثقلين [ الحويزيني / نور الثقلين : 1/396 ] ، والاختصاص [ المفيد / الاختصاص : ص4-5 ] ، والسرائر [ ابن إدريس / السرائر : ص468 ] ، وبحار الأنوار [ بحار الأنوار : 22/345 ، 351 ، 352 ، 440 ] .

وفي رجال الكشي : " اللهم العن ابني فلان واعم أبصارهما ، كما عميت قلوبهما.. واجعل عمى أبصارهم دليلاً على عمى قلوبهما " [رجال الكشي : ص53 ] . وعلق على هذا شيخهم حسن المصطفوي فقال : " هما عبد الله بن عباس وعبيد الله بن عباس " [ رجال الكشي : ص53 (الهامش) ] .ا.هـ. فهذا شيخكم في تعليقه على رجال الكشي يثبت أن المراد هو عبد الله بن عباس وعبيد الله بن عباس , فهل هناك طعن صريح أكثر من هذا الطعن بأهل البيت رضي الله عنهم ...

قبل التعليق على تضعيف " محمد بن سنان " فالغريب أن هذا الراوي لهُ أكثر من رواية في أوثق كتبكم وهو كتاب الكافي , فكيف يروي في كتاب الكافي كل هذه الروايات وهو ضعيف , بل " كذاب " كما إتهمه بذلك الفضل بن شاذان , فهل يعتمد الكُليني على الهالكين إلي هذه الدرجة , ولماذا أخرج له الكليني في كتابه الكافي إن كان بهذا " الضعف " أيها البروبر فهل لك أن تفسر لنا هذا .

الفهرست الشيخ الطوسي ص5 .
35 - محمد بن سنان ، عده العلامة في الإجازة من مشايخه من العامة .


خلاصة الأقوال للعلامة الحلي ص391.
[ ] 17 - محمد بن سنان - بالسين المهملة ، والنون قبل الألف وبعدها - أبو جعفر الزاهري ، من ولد زاهر مولى عمرو بن الحمق الخزاعي ، وكان أبو عبد الله بن عياش يقول : حدثنا أبو عيسى محمد بن أحمد بن محمد بن سنان ، قال : هو محمد بن الحسن بن سنان مولى زاهر ، توفي أبوه الحسن وهو طفل ، وكفله جده سنان فنسب إليه . وقال ابن الغضائري : أبو جعفر الهمداني - بالدال المهملة - مولاهم ، هذا أصح ما نسب إليه . وقد اختلف علماؤنا في شأنه ، فالشيخ المفيد رحمه الله قال : انه ثقة ، واما الشيخ الطوسي رحمه الله فإنه ضعفه ، وكذا قال النجاشي ، وابن الغضائري قال : انه ضعيف غال لا يلتفت إليه ، وروى الكشي فيه قدحا عظيما ، وأثنى عليه أيضا . قلتُ : يروي فيه القدح ثم يثني عليه .. غريب هذا العلم في دينكم يا رافضة بل هذه التناقضات عند علماء الجرح والتعديل في دينكم لا يمكن أن يغفل عنها بشر فالله المستعان .


والوجه عندي التوقف فيما يرويه ، فان الفضل بن شاذان رحمه الله قال في بعض كتبه : ان من الكذابين المشهورين ابن سنان ، وليس بعبد الله ، ورفع أيوب بن نوح إلى حمدويه دفترا فيه أحاديث محمد بن سنان ، فقال : ان شئتم ان تكتبوا ذلك فافعلوا ، فاني كتبت عن محمد بن سنان ، ولكني لا أروي لكم عنه شيئا ، فإنه قال قبل موته : كل ما حدثتكم به لم يكن لي سماعا ولا رواية ، وانما وجدته . !!!!!!!!! لله العجب ما هذه الحال التي يتقلب فيها الرجل في كتبكم بهذه الطريقة ..!

إكليل المنهج في تحقيق المطلب الخرساني صفحة 251 .
[ 430 ] زياد بن المنذر [ أبو الجارود الهمداني ] قوله : ( زيدي المذهب ) . مضى في الإكليل في عنوان البترية ذكر منه ، ولعله يقول بإمامة أبي عبد الله ( عليه السلام ) كما يظهر من آخر الترجمة " جع " . قوله : ( أصحابنا يكرهون [ ما رواه محمد بن سنان عنه ] ) . لعله وجدوا فيما يروي عنه محمد بن سنان مشتملا على التخليط ونحوه ، وأما ما رواه محمد عنه نقي واضح الدلالة موافق للقواعد الشرعية " جع " . فتأمل النصوص في الكلام حول رواية محمد بن سنان , وكون روايتهُ عن أبي الجارود وأبي الجارود في دينكم ضعيف ولكنهم علقوا على كون روايته ضعيفة فتأمل يا بروبر .


إكليل المنهج في تحقيق المطلب للخرساني صفحة 419 .
وقد استبان مما ذكرنا أن المذكورات في كتب الرجال من الاصطلاحات ليست بذاك ، وقد يقال في مقام الطعن على بعض : إنه يروي عن الضعفاء أو يعلق الإسناد بالإجازات أو نحو ذلك ، ومن المعلوم أنه لا يوجب قدحا على ما زعموا ، ألا ترى أن الثقات يروون عن محمد بن سنان مثلا كما ذكر في ترجمته ، فمن جعل ابن سنان ثقة مستقيم الرأي لزوال اضطرابه جعل ذلك تقوية في الاعتماد عليه ، ومن جعله ضعيفا فاسد الرأي يصح له أن يقول في حق الثقات الراوين عنه أنهم يروون عن الضعفاء لروايتهم عن ابن سنان . قلتُ : وشهد شاهدٌ من أهلها فرواية محمد بن سنان مقبولة .


إكليل المنهج في تحقيق المطلب للخرساني صفحة 419 .
هذا هو الذي يروي الكليني عنه بواسطة في باب ما يهدى إلى الكعبة : محمد بن يحيى ، عن بنان بن محمد ، عن موسى بن القاسم ( 3 ) ، وفي ترجمة محمد بن سنان : وجدت بخط أبي عبد الله الشاذاني أني سمعت العاصمي يقول : إن عبد الله بن محمد بن عيسى الأسدي الملقب ببنان قال : كنت مع صفوان بن يحيى بالكوفة في منزل إذ دخل علينا محمد بن سنان ( 4 ) . وبنان هذا أيضا الذي وقع في أسناد الكليني ، وعلى كل حال ليس هو المذكور في قسم الضعفاء ، ولم يكن هذا المقام محل هذا التحقيق ، واللائق بالمقام أن يقول : بنان هذا حاله غير معلوم ، والعلامة لم يذكر هذا في القسمين لأن " صه " وضعه لإيراد الممدوحين والمذمومين " جع " .


إكليل لمنهج في تحقيق المطلب للخرساني صفحة 419 .
وفيه دلالة على أن محمد بن سنان هذا يروي عن الصادق ( عليه السلام ) ، ومن أصحابنا من ينسب الراوي لأمثال هذه الرواية إلى الغلو ، ومعلوم أن مثل ذلك دون معجزات نبينا ( صلى الله عليه وآله ) " جع " . قوله : ( فالشيخ المفيد رحمه الله قال : إنه ثقة ) . فهو ثقة في دينكم ولا يمكن الطعن فيه بأي شكل من الأشكال فلله المشتكى , حالكم والله يرثى لهُ فالله تعالى المستعان .


أما الرواية الثانية وفيها جعفر بن معروف .

الفهرست لشيخ الطائفة الطوسي ص405 .
[ 6041 ] 6 - جعفر بن معروف ، يكنى أبا محمد ، من أهل كش ، وكيل ، وكان مكاتبا .


رجال إبن الغضائري لأبن الغضائري ص46 .
[ 26 ] - 5 - جعفر بن معروف ، أبو الفضل ، السمرقندي . يروي عنه العياشي كثيرا . كان في مذهبه ارتفاع . وحديثه يعرف تارة ، وينكر أخرى . ( 5 ) فالرجل يتوقف في روايتهِ والغريب يا بروبر أنكم لا تفقهون دينكم فلا أدري هل علينا أن نعلمكم دينكم يا بني أصلحك الله تعالى وهداك .. !!!


إكليل المنهج في تحقيق المطلب للخرساني ص156 .
[ 220 ] جعفر بن معروف لا يخفى أنه لا وجه لذكر العلامة جعفر بن معروف في القسم الأول ( 5 ) ، والظاهر أنه سقط من قلم العلامة لفظ " وكيل " واعتماده على وجودها وإفادتها التوثيق ، وفيه تأمل ، ذكرنا وجهه في موضع مما كتبناه " م د " . ويأتي ذكر منه في فوائد المصنف على الحاشية على عنوان زرارة ، ولعله كان وكيلا للأبواب لأنه لم يرو عن الأئمة ( عليهم السلام ) ، والظاهر أن الوكالة تفيد التوثيق كما يظهر من ترجمة خيران الخادم " جع " . قوله : ( ثم في القسم الثاني ) . لا وجه لسوق الكلام على هذا الوجه ، بل كان الأولى أن يذكر كل واحد على حدة تحت عنوان كما فعل في نقد الرجال ( 1 ) " جع " . قوله : ( كما نقل " د " ) . في نقد الرجال : جعفر بن معروف يكنى أبا محمد من أهل كش وكيل وكان مكاتبا " لم ، جخ " ( 2 ) " جع " . إذاً فالوكالة عند الخرساني تفيد التوثيق , فهل هناك كلام بعد علمائكم يا بني أصلحك الله تعالى , فلله الحمد والمنة عقيدتكم هشة .


الآن هل هناك روايات تمدح عبد الله بن عباس , بسند صحيح .. ؟

5- زيد بن ثابت رضي الله تعالى عنهُ .

المفيد من معجم رجال الحديث لمحمد الجواهري صفحة 236 .
4840 - 4839 - 4849 - زيد بن ثابت : من أصحاب رسول الله ( ص ) - في الكافي عن أبي جعفر ( ع ) قال ( ع ) الحكم حكمان حكم الله وحكم الجاهلية . . . واشهدوا على زيد بن ثابت لقد حكم في الفرائض بحكم الجاهلية " وقال النجاشي في ترجمة سعد بن عبد الله ومن كتب سعد بن عبد الله كتاب احتجاج الشيعة على زيد بن ثابت في الفرائض - روى في الكافي و التهذيب ولكن في التهذيب يزيد بن ثابت وهو تحريف كما يأتي في يزيد بن ثابت " 13645 " - نسب اليه جمع القرآن وتعرضنا لذلك ونقده في كتابنا " البيان " . فالصحابي زيد بن ثابت مطعون فيه عند الرافضة أخزاهم الله تعالى فكيف يقبلون روايتهُ لحديث الثقلين لله العجب دين متناقض لا تقومُ لهُ قائمة والله المستعان.


مستدركات علم الرجال لعلي النمازي الشاهرودي (3/414) .
5902 - زيد بن ثابت : هو الذي أمره رسول الله صلى الله عليه وآله أن يذهب إلى شجرتين بعيدتين . يأمرهما عن قبله بأن يجتمعا حتى يستتر حين تخليه ، ثم بعد قضاء حاجته أمرهما بالرجوع إلى مكانهما فرجعا . تفصيل ذلك في كمبا ج 6 / 272 ، وجد ج 17 / 315 . روايته حديث الثقلين . كمبا ج 7 / 31 ، وجد ج 23 / 151 . وحكم في الفرائض بحكم الجاهلية كما قاله الباقر عليه السلام في رواية أبي بصير المروية في الكافي ج 7 / 407 . وعده النجاشي في ترجمة سعد بن عبد الله وعد من كتبه ، كتاب احتجاج الشيعة على زيد بن ثابت في الفرائض .

وعقد في كفاية الأثر بابا " في رواياته النصوص والفضائل . توفي 45 - 48 ، و قيل بعد الخمسين ، وابنه سلمان يأتي . ويظهر من السفينة أن زيد بن ثابت ، جمع القرآن بأمر أبي بكر وكان عثمانيا " يحرض الناس على سب مولانا أمير المؤمنين عليه السلام ، وجمع عثمان الناس على قراءة زيد بن ثابت . عثماني يسب أمير المؤمنين عليه السلام ويروي حديث الثقلين والذي فيه فضل أهل البيت لله العجب ما هذا التناقض.

6- حذيفة بن أسيد الغفاري رضي الله عنهُ .

فقبل الكلام على " حذيفة بن أسيد الغفاري " لنورد بارك الله فيك بقية العلل التي في هذه الرواية حتى يتضح الأمر حتى إذا أشكل الرافضة أن هناك من علماء الرافضة من صحح رواية حذيفة بن أسيد الغفاري ومنهم الخوئي في معجم رجال الحديث .

فالخوئي لم يصحح لهُ رواية بل صحح طرق أتى فيه حذيفة بن أسيد الغفاري , وقد إعتمد بعض جهلة الرافضة على أن الخوئي إن كان صحح له رواية فهي توثيق لهُ وهذا جهل صريح لأن الخوئي صحح طرق ولم يصحح رواية حذيفة بن أسيد الغفاري , وذكره إبن داود الحلي ولم يورد فيه جرحاً ولا تعديلاً , والصحيح كما قلت جهالتهِ .

قال النمازي الشاهرودي في مستدركات علم الرجال (2/253) .
من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله والحسن المجتبى صلوات الله وسلامه عليه . قولهُ من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم عندهم ليس توثيقاً , لأن كثير ممن قالوا عنهم بانهم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وجهلوهم .


ولنثبت أن الخوئي لم يصحح لهُ قالا لخوئي في المعجم :
، وبعض طرق الرواية صحيح . فهو يصحح بعض طرق الرواية ولا يصحح رواية حذيفة بن أسيد الغفاري فالصحابي مجهول عندهم والله تعالى المستعان . فحذيفة بن أسيد الغفاري لهُ ذكر في كتبهم ولكن لا نجد لهذا الصحابي توثيقاً فكيف يروي من لم يوثق ولم يذكر فيه مدح حتى , وحتى عالم عصرهم الخوئي لم يصحح لهُ بل صحح طرق الرواية وليست رواية حذيفة بن أسيد الغفاري والله تعالى المستعان .


زيد بن أرقم :
أبو الطفيل عامر بن واثلة :
أبو سعيد الخدري :


10ـ جابر بن عبد الله الأنصاري :

الكافي - الشيخ الكليني - ج 1 - ص 532
محمد بن يحيى ، عن محمد بن الحسين ، عن ابن محبوب ، عن أبي الجارود ، عن أبي جعفر عليه السلامعن جابر بن عبد الله الأنصاري قال : دخلت على فاطمة عليها السلام وبين يديها لوح فيه أسماء الأوصياء من ولدها ، فعددت اثني عشر آخرهم القائم عليه السلام ، ثلاثة منهم محمد وثلاثة منهم علي ( 1 ) . فكيف يروي المعصوم عن غير المعصوم وقد نقل الكشي في كتابه أن جابر بن عبد الله الأنصاري لم يكن إمامياً .


11ـ أبو ذر الغفاري :
12ـ حذيفة بن اليمان:


13ـ أبو هريرة :روايته في كفاية الأثر ص87 .

الإيضاح للفضل بن شاذان الأزدي (260 هـ) صفحة539
ولا يذهب عليك أن الرواية الأولى مع أن راويها أبو هريرة الكذاب ينادي ببطلانها سخافة أسلوبها وبعث أبي هريرة مبشرا للناس وجعل النعلين علامة لصدقه وقد أرسل الله تعالى رسوله - صلى الله عليه وآله - مبشرا " ونذيرا " للناس وأمره أن يبلغ ما أنزل إليه من ربه ولم يجعل أبا هريرة نائبا " له في ذلك ولم يكن القوم المبعوث إليهم أبو هريرة غائبين عنه حتى يتعذر عليه أن يبشرهم بنفسه وكان الأحرى تبليغ تلك البشارة في المسجد وعند اجتماع الناس لا بعد قيامه من بين القوم وغيبته عنهم واستتاره بالحائط ولم تكن هذه البشارة مما يفوت وقته بالتأخير إلى حضور الصلاة واجتماع الناس أو رجوعه ع عن الحائط وكيف جعل النعلين علامة " لصدق أبي هريرة مع أنه يتوقف على العلم بأنهما نعلا رسول الله صلى الله عليه وآله وقد جاز أن لا يعلم ذلك من يلقاه أبو - هريرة فيبشره وإذا كان ممن يظن الكذب بأبي هريرة أمكن أن يظن أنه سرق نعلي رسول الله صلى الله عليه وآله فلا يعتمد على قوله ( إلى آخر ما قال في الطعن على الخبر فمن أراده فليطلبه من هناك ) ومن أراد ملاحظة الحديث في شرح ابن الحديد فليراجع أوائل الجزء الثاني عشر فإن هذا الجزء بأسره في ترجمة عمر لأن الجزء مصدر بكلام لأمير المؤمنين علي ع وهو " لله بلاد فلأن فقد قوم الأود وداوى العمد وأقام السنة وخلف الفتنة ذهب نقي الثوب قليل العيب أصاب خيرها وسبق شرها أدى إلى الله طاعته واتقاه بحقه رحل وتركهم في طرق متشعبة لا يهتدى بها الضال ولا يستيقن المهتدي " والجزء الثاني عشر بتمامه شرح الكلام وذلك أن ابن أبي الحديد صرح بأنه وجد تصريح الرضي جامع نهج البلاغة بأن المراد بالموصوف في الكلام عمر بن الخطاب فجعل الجزء في شرحه وخاض في ترجمة هذا الخليفة بما في وسعه فصار الجزء ترجمة له فمن أراد ترجمته بأحسن وجه فليراجع هناك والحديث المشار إليه في أوائل الجزء ( أنظر ص 108 من المجلد الثالث من الشرح من طبعة مصر سنة 1329 ) . وهذه تكفي في رأي الرافضة في أحد أخيار الصحابة أبي هريرة ويروون عنهُ رواية الثقلين لله العجب دين خرافي عجيب رهيب لم نرى مثله في حياتنا .


14ـ عمر بن الخطاب :
هل يخفى ما تقول الرافضة بالفاروق رضي الله عنهُ ويروي حديث الثقلين .


15ـ البراء بن عازب :

خلاصة الأقوال للعلامة الحلي صفحة 79 .
[ ] 3 - البراء بن عازب ، مشكور ، بعد أن اصابته دعوة أمير المؤمنين ( عليه السلام ) في كتمان حديث غدير خم فعمي . ولي إشكال كيف يخفي نص غدير خم وقد روى حديث الثقلين في كتبكم يا رافضة هل يستقيم هذا التناقض العجيب والله المستعان على ما تصفون , أما تستحون من انفسكم حين تقولون ما تقولون والله الموفق .


16ـ العباس بن عبد المطلب :العباس بن عبد المطلب هو المطعون فيه .
17ـ الفضل بن عباس :
18ـ فاطمة الزهراء سلام الله عليها :
19ـ أم سلمة : يطعن الرافضة بأمهات المؤمنين وإحداهن روت حديث الثقلين .
20 –عمار بن ياسر :
21 –المقداد :


22 –عبد الله بن مسعود :

خلاصة الأقوال للعلامة الحلي صفحة 369 .
[ ] 2 - عبد الله بن مسعود . روى الكشي عن الفضل بن شاذان انه خلط ( 2 ) .


المفيد من معجم رجال الحديث صفحة 345 .
7162 - 7160 - 7172 - عبد الله بن مسعود : من أصحاب رسول الله ( ص ) لم يثبت انه والى عليا ( ع ) وقال بالحق ، بل قال الفضل بن شاذان انه والى القوم ومال معهم وقال بهم - مجهول - نعم هو معتمد عنه العامة ولذا اثنى عليه المرتضى واستدل بروايته عليهم جدلا . لم يثبت أنهُ موالي لعلي بن أبي طالب مجهول ويروي حديث الثقلين كما نقل الرافضة أخزاهم الله تعالى , هل بعد هذا جهل وتناقض .


23-ابو ايوب الانصاري
24 –انس بن مالك :
25 –سبعون بدريا :


ساكفُ عن ذكر مطاعن الرافضة أخزاهم الله تعالى في الصحابة رضي الله عنهم ومع ذلك يقولون أن أهل بدر كفروا ويطعنون في أهل بدر وينقل الرافضة أن سبعون بدرياً روى هذا الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم فهل بعد هذا التناقض تناقض والله المستعان ولازالنا على متابعة وطيدة بما نقل الرافضة والكلام في الحديث من ناحية الرواة بإذن الرحمن جل في علاه وإلي هنا إنتهى الكلام حول الصحابة الذين رووا هذا الحديث .

وللحديث بقية ...






التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» الزميلة الكريمة شيعية ولي الفخر حوار ثنائي بيني وبينك تفضلي
»» الزهراء رضي الله تعالى عنها تموت ميتة عادية لا شهادة كما يزعم الرافضة
»» دراسة شاملة حول أثر قول ابن عمر : ( يا محمد ) وتضعيف العلماء
»» لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ
»» فتح الباري في توضيح منهج الإمام البخاري
  رد مع اقتباس
قديم 07-08-11, 10:34 AM   رقم المشاركة : 3
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


رواة حديث الثقلين من أئمة أهل البيت .

الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنهُ .
الإمام الحسن بن علي رضي الله عنهُ .
الإمام الحسين بن علي رضي الله عنهُ .
الإمام علي بن الحسين رحمه الله .
الإمام محمد بن علي الباقر رحمه الله .
الإمام جعفر بن محمد الصادق رحمه الله .
الإمام موسى بن جعفر الكاظم رحمه الله .
الإمام علي بن محمد الهادي رحمه الله .


وللحديث بقية .






التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» أكان النبي يعتقد [ بنسخ الأرواح ] وهل ثبت عن [ الأئمة ] بسند صحيح إعتقادهم بهذا .. ؟
»» أيكون التمسك بأهل البيت أكثر عصمة من الضلال من كتاب الله يا رافضة ؟
»» نسبة كتاب الضعفاء " لأبن الغضائري " إليهِ وتصحيح المحقق
»» " إن هو إلا وحيٌ يوحى علمه شديد القوى " تسقطُ القول بإنكار السنة !!
»» خاذل الحسين ومحاولة بائسة لتصحيح حديث الطير / نبذة من الجهل
  رد مع اقتباس
قديم 07-08-11, 10:38 AM   رقم المشاركة : 4
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


رواة حديث الثقلين من التابعين .

إعتمد الرافضي على كتبنا نحن أهل السنة في توثيق هؤلاء , ولكني سأعتمدُ على منهج الرافضة وتراجهم في أحوال هؤلاء الرجال الذين ذكرهم الرافضي في محاولتهِ الفاشلة لأثبات صحة حديث الثقلين بإذن الله تبارك وتعالى , وعليه فإن إعتمادنا على كتب الرافضة لا على كتبنا نحن أهل السنة والجماعة في تراجم هؤلاء والله الموفق .

سليم بن قيس الهلالي .

لابد من الكلام حول ترجمة سليم بن قيس الهلالي بالكامل , ومناقشة ما ذكره النجاشي في رجالهِ , مع العلم أن الترجمة التي أوردتها عزيزة أيها الفاضل وهذا والأولى بك أن تورد ترجمة سليم بن قيس الهلالي كاملة من كتبكم ولكن علنا نناقش هذه الترجمة التي أوردتها بإذن الله تعالى لأن الأخبار وجب مناقشتها بما يقتضيه العلم .

ولكن لنقف الآن على ترجمة سليم بن قيس .

ولن أتكلم في طريق الكتاب , وكما هو البحث العلمي فحياك الله تعالى .

قلت أن النجاشي ذكرهُ في زمرة سلفكم الصالح .

ولم تشر إلي هذا النص في كتب النجاشي فهلا أوردت النص .

إختيار معرفة الرجال لشيخ الطائفة الطوسي (1/260) .
167 - حدثني محمد بن الحسن البراثي قال : حدثنا الحسن بن علي بن كيسان ، عن إسحاق بن إبراهيم بن عمر اليماني ، عن ابن أذينة ، عن أبان بن أبي عياش ، قال : هذا نسخة كتاب سليم بن قيس العامري ثم الهلالي ، دفعه إلى ابان ابن أبي عياش وقراه ، وزعم ابان انه قرأه على علي بن الحسين عليهما السلام قال : صدق سليم رحمة الله عليه هذا حديث نعرفه . وهذه هي الرواية التي نقلها الخوئي في معجم رجال الحديث ومع قبولك لها , أوردنها لأن لدينا بعض الإشكالات حول هذه المسألة ورواية الشيخ الطوسي في كتاب إختيار معرفة الرجال أيها الفاضل العمامة السوداء .


1) الرواية وإن كانت ضعيفة سنداً فكيف يقبل متنها وما هي أسسُ هذا القبول .
2) رواية أبان بن أبي عياش عن سليم بن قيس الهلالي لكتابهِ فكيف يكونُ قرينة على صحة الكتاب مع العلم أن علمائكم قالوا بوضع الكتاب على صاحبهِ أيها المكرم .
3) النسخ من رواية أبان بن أبي عياش عن سليم بن قيس الهلالي , وإن قلت أنهُ رواها إبراهيم بن عمر اليماني وهو متكلم فيه وفي روايته وهو من رجال الكليني في الكافي , فكيف يروي عن سليم بن قيس الهلالي وبينهُ واسطتين .. ؟


بالنسية لقول شيخكم مسلم الدواري .

فإن كلامهُ سيتم مناقشتهُ في ذكر طرق الكتاب لا في ترجمة سليم .

الإشكال الذي أحبُ أن أعرفهُ /
هل كل أصحاب أمير المؤمنين ثقات , فضلاء عظماء المنزلة أيها المكرم .. ؟


وما هي القرينة التي بني عليها توثيق سليم بن قيس الهلالي في حين .

يقول هشام معروف الحسيني .

دراسات في الحديث والمحدثين - هاشم معروف الحسني - الصفحة 194/ 200 .
ومهما كان الحال فسنتعرض في هذا الفصل لجماعة من المتهمين بالانحراف والمطعون بهم من رجال الكافي معتمدين على الكتب الشيعيةالتي تعرضت لأحوال الرجال وتأريخهم مع الاختصار حسب الامكانتهربا من التطويل والملل الذي يحسه الكثير من القراء. - سليم بن قيس بن سمعان، وثقه جماعة، وضعفه آخرون،وادعى جماعة من المحدثين، ان الكتاب المعروف بكتاب سليم بن قيس من الموضوعات، وأطالوا الحديث حوله وحول كتابه، وجاء فيه ان الأئمة ثلاثة عشر إماما، وان محمد بن أبي بكر وعظ أباه عند الموت مع أنه كان في حدود السنتين. فهل هشام معروف متروك عندكم أيها لفاضل .. !!


فهنا هشام معروف الحسيني يتكلم في سليم بن قيس الهلالي .

وقولهُ " من أصحاب أمير المؤمنين " ليست قرينة على التوثيق الصريح فما أطلبهُ .

هو توثيق صريح لسليم بن قيس الهلالي , لا قول من أصحاب أمير المؤمنين فقط .

رجال إبن الغضائري صفحة 109 .
[ 193 ] - 34 - سليم بن قيس الهلالي . لم يرو عنه إلا أبان بن أبي عياش .


لم أخض بعد في طرق رواية كتاب سليم بن قيس الهلالي , وهنا إشكال آخر لماذا لم يوثق إبن الغضائري سليم بن قيس الهلالي مع العلم أن سليم بن قيس الهلالي من أصحاب أمير المؤمنين كما نقلت أنت في ترجمته من كتاب النجاشي , وأعتبُ عليك نقلك من كتب عزيزة ترجمة سليم بن قيس الهلالي , لأن هذا الأمر لا يستقيم .

خلاصة الأقوال للعلامة الحلي صفحة 161 .
وقال السيد علي بن أحمد العقيقي : كان سليم بن قيس من أصحاب أمير المؤمنين ( عليه السلام ) طلبه الحجاج ليقتله ، فهرب وآوى إلى أبان بن أبي عياش ، فلما حضرته الوفاة قال لأبان : ان لك علي حقا وقد حضرني الموت يا بن أخي انه كان من الامر بعد رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) كيت وكيت ، وأعطاه كتابا ، فلم يرو عن سليم بن قيس أحد من الناس سوى أبان بن أبي عياش ، وذكر ابان في حديثه ، قال : كان شيخا متعبدا له نور يعلوه .


وقال ابن الغضائري : سليم بن قيس الهلالي العامري ، روى عن أبي عبد الله والحسن والحسين وعلي بن الحسين ( عليهم السلام ) ، وينسب إليه هذا الكتاب المشهور ، وكان أصحابنا يقولون : ان سليما لا يعرف ولا ذكر في خبر ، وقد وجدت ذكره في مواضع من غير جهة كتابه ولا من رواية أبان بن أبي عياش عنه ، وقد ذكر له ابن عقدة في رجال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) أحاديث عنه ، والكتاب موضوع لا مرية فيه . كلام العلامة الحلي هنا أن سليم بن قيس الهلالي مجهول الحال لا يعرف لهُ ذكر ولا حتى من رواية أبان بن أبي عياش عنهُ , فكيف يقامُ لرواية سليم قدراً .. ؟

علةُ المتأخرين في توثيق سليم أن إبن الغضائري لا تصح نسبة الكتاب إليه .

قلتُ : وهذا محل نظر , فالكتاب صحيح إلي إبن الغضائري وهو متعمد عند الأصولية .

رجال إبن داود لأبن داود الحلي صفحة 249 .
226 - سليم بن قيس الهلالي ى ، ن ، سين ، ين ( جخ ) ينسب إليه الكتاب المشهور وهو موضوع بدليل أنه قال : إن محمد بن أبي بكر وعظ أباه عند موته . وقال فيه : إن الأئمة ثلاثة عشر مع زيد . وأسانيده مختلفة ( غض ) : لم يرو عنه إلا أبان بن أبي عياش وفي الكتاب مناكير مشتهرة ، وما أظنه إلا موضوعا .قد تشكل في صحة كتاب إبن الغضائري إليه أقول أقوالك هي مخل نظر لأعتماد من هو مثل الحلي وإبن داود عليه في رجالهم .


فخلاصة قولي أن إبن الغضائري عمدة كثير من علماء الرجال عندكم .

التحرير للطاووسي للشيخ حسن صاحب المعالم صفحة 247 .
180 - سليم بن قيس ( 2 ) . تضمن الكتاب ما يشهد بشكره وصحة كتابه ( 1 ) ، والطريق غير معتبر ، فيه إبراهيم بن عمر الصنعاني وأبان بن أبي عياش ، طعن فيهما ابن الغضائري ( 2 ) . وروى شئ من ذلك أيضا ( 3 ) ، فيه ابن أبي عياش المذكور ، وقد سلف الطعن فيه في حرف الهمزة ( 4 ) . ولعلنا ننظر إلي ما قال المحقق في حاشية الكتاب أيها المكرم العمامة السوداء .


( 2 ) ذكره النجاشي في رجاله : 8 رقم 4 عند ذكره الرجال الطبقة الأولى فقال : " سليم بن قيس الهلالي ، له كتاب ، يكنى أبا صادق . . " ، وذكره الشيخ الطوسي في الفهرست : 81 رقم 336 بمثل ذلك ، وعده في رجاله : 43 رقم 5 من أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام وفى : 68 رقم 1 من أصحاب الحسن عليه السلام ، وفى : 74 رقم 1 من أصحاب الحسين عليه السلام وفى : 91 رقم 6 من أصحاب السجاد عليه السلام قائلا : " سليم بن قيس الهلالي ثم العامري الكوفي ، صاحب أمير المؤمنين عليه السلام " ، وفى : 124 رقم 1 من أصحاب الباقر عليه السلام لكن بعنوان " سلمة بن قيس الهلالي " . وعده البرقي في رجاله : 4 من الأولياء من أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام ، وفى : 7 و 8 و 9 من أصحاب الحسن والحسين والباقر عليهم السلام ، وقد ذكر السيد الخوئي في معجم رجال الحديث : 8 / 217 ان البرقي قد عده أيضا في أصحاب السجاد عليه السلام مقتصرا على كنيته ، لكن المذكور في رجال البرقي صفحة : 8 في أصحاب السجاد عليه السلام هو " أبو صادق كليب الحرمي " ، فلاحظ . وقد ذكره ابن شهرآشوب في معالمه : 58 رقم 390 ، والعلامة في القسم الأول من رجاله : 82 - 83 رقم 1 ، وابن داود في القسم الأول من رجاله : 106 رقم 732 وفى القسم الثاني منه في : 249 رقم 226 . وليس في كلام المحقق إثبات لوثاقة سليم بن قيس الهلالي أيها المكرم , فالتوثيق لم يثبت لسليم بن قيس الهلالي أيها الفاضل العمامة السوداء .

( 1 ) الاختيار : 104 صدر رقم 167 . ( 2 ) ورد في رجال العلامة : 6 رقم 15 طعن ابن الغضائري في " إبراهيم بن عمر اليماني الصنعاني " فقد قال : " انه ضعيف جدا ، روى عن أبي جعفر وأبى عبد الله عليهما السلام له كتاب ، ويكنى أبا إسحاق " . أما طعنه في " أبان بن أبي عياش " فقد ورد في رجال العلامة أيضا في : 206 رقم 3 فقال : " تابعي ، ضعيف جدا ، روى عن أنس بن مالك ، وروى عن علي بن الحسين عليهما السلام لا يلتفت إليه ، وينسب أصحابنا وضع كتاب سليم بن قيس إليه " . ( 3 ) الاختيار : 104 - 105 ذيل رقم 167 . ( 4 ) لم يرد لأبان بن أبي عياش ذكر في حرف الهمزة من هذا الكتاب ، ولعل السيد ابن طاووس رحمه الله قد أفرد له ترجمة في كتابه " حل الاشكال " وأورد فيها طعنه من الكتب الرجالية الأربعة - رجال النجاشي والرجال والفهرست للشيخ الطوسي ورجال ابن الغضائري - وبما أن الشيخ حسن قد انتزع ما ورد في كتاب السيد ابن طاووس من كتاب الاختيار ، لذا لم ترد ترجمته في التحرير ، فلاحظ . ثم إن الشيخ الطوسي قد ضعف " أبان بن أبي عياش " في رجاله : 106 رقم 36 عند ذكره له في أصحاب الباقر عليه السلام . فأرجوا منكم التأمل في حال سليم بن قيس الهلالي فرغم إطلاعي على كتب الرجال عندكم فلم أجد لسليم بن قيس الهلالي توثيقاً كاملاً لهُ والله تعالى المستعان .

وثقهُ الخوئي ونقل توثيقهُ المفيد في معجم رجال الحديث .

ولكن الإشكال هنا على ماذا إعتمد الخوئي في توثيق سليم بن قيس الهلالي .

وليس لهُ سلف في توثيق سليم بن قيس الهلالي , فمادام لا سلف لهُ فكيف وثقهُ .

الخلاصة : سليم بن قيس الهلالي : مجهول الحال ، وله كتاب منسوب إليه موضوع ، قال الممقاني : قال الغضائري روى سليم بن قيس عن الإمام الصادق والإمام الحسن والإمام الحسين وعلي بن أبي طالب ، ولكن يقول أصحابنا الشيعة وعلماء الشيعة إن سليماً لم يُعرف ، ويُشك في أصل وجوده ، ولم يذكروه بالخير ، والكتاب المنسوب إليه موضوع قطعاً وفيه أدلة كافية للدلالة على وضعه . فحياك الله وهذه إشكالاتنا حول ترجمة سليم بن قيس الهلالي. فالرجل مجهول الحال لا يعتمدُ على روايتهِ .

مالك بن ضمرة .

لم يوثقهُ أحد , وقد وثقه الخوئي على منهج توثيق كل من روى في تفسير القمي وقد تراجع الخوئي كما قرأت من نقاشات الرافضة عن القول بتوثيق كل من في تفسير القمي , وبهذا فالرجل مجهول الحال لا يعرف توثيقاً لهُ إلا قول الخوئي في المفيد من معجم رجال الحديث والتوثيق لروايته في تفسير القمي وهذا محل نظر يا رافضة .

يقول الرافضي : " ولكننا لو رجعنا يا نور عيني إلى الوثيقة أعلاه وقرأنا جيداً سبب عدول السيد الخوئي رضوان الله عليه عن رجال كامل الزيارة ستجد نفس السبب موجود في تفسير القمّي فمثلاً إشتمال تفسير القمي على من ذكره السيد الخوئي وهو أمية بن علي مثلاً وكذا اشتماله على روايات عدّة عن محمد بن سنان وكذا هو مشتمل على روايات كثيرة متصلة للكذاب الملعون كما يصفه الكثير وقد ذكر الشيخ الجواهري وصف السيد الخوئي رض له بأنه كذاب من أهل الدنيا وتعوذ بالله من سوء عاقبته وإذا بنا نجد نفس الشيخ الجواهري يذكر أنه ممن روى له القمي في تفسيره فكيف يتم ذلك ؟!!

وكذا روى في كثير من تفسيره عن المجهولين من أمثال القاسم بن سليمان وغيره ممن لو أتيت لأحصيهم لطال بي الوقت لكثرتهم كيف بك وأنني متيقن من أن القمي يروي لمن ذكره السيد علّة على كون رجال الكامل غير ثقات وهو الحسن بن علي بن أبي عثمان ؟!! كيف بك وأن فيه روايات مناكير ؟!!


ثم كيف ماكان فإن منهج السيد الخوئي قدس الله نفسه في كتابه المعجم هو كلّما أطلق قول الصحّة أو الضعف فلايعني أنه يقصد الصحّة أو الضعف باصطلاح المتأخرين مطلقاً وإنما مقصد كلامه هو الإعتبار على الوجه المطلق والإعتبار يعني القابل لوضعه على طاولة البحث العلمي !
فليس كل مايقوله السيد الخوئي صحيح أو رجاله ثقات يقصد به المعنى المصطلح وإنما يقصد به المعنى المطلق وهو الإعتبار ـ أي قابل للمناقشة ـ وليس الوثاقة الخاصّة التي تعني عدل إمامي ثقة .

أما كتاب الشيخ الجواهري حفظه الله فالشيخ صديقنا وأستاذنا في العمر والعلم ولكن الشيخ حفظه الله لم ينهج في كتابه منهج السيد الخوئي الذي توفي عليه وإنما نهج منهج كتاب معجم السيد الخوئي قدس سره وهو الإشارة إلى كون الراوي ممن روى له إبن قولويه قدس سره أو القمي رض وهكذا " إنتهى كلام أحد الرافضة في إستدراكهِ على علامتهم الخوئي في القول بتوثيق كل من في تفسير القمي , ومع ذلك رجعة إلي ترجمة مالك بن ضمرة فلم أجد له توثيق إلا توثيق الجواهري في المفيد ....

يقول الرافضي وهو أحد آدمنية غرفة [ الحك ] : " أنا سمعت بأن السيد عدل عن رأيه وذكرت من قال بأنه عدلومايدل على أنه عدل عن رأيه وجود نفس السبب الذي جعله يعدل عن رأيه بخصوص رجال الكامل في تفسير القمي والرجال الذين ذكرهم علّة على عدم وثاقة جميع رجال الكامل هي نفسها موجودة في تفسير القمّي وكذا الأحاديث المنقطعة والموقوفة ووو كلها في التفسير موجودة كذلك فلاأدري لماذا وجود هؤلاء في إسناد الكامل جعل السيد يعدل عن رأيه ووجود نفس السبب في تفسير القمي لم يجعله يرجع ؟!!إلاّ اللهم المسئلة واحدة وهي التي لم تجعل السيد رحمه الله يصرّح وهو ضيق الوقت الذي لم يتسنى له الرجوع إلى التفسير ومشاهدة نفس الأسباب

مع أنني لم أجزم بكون السيد رتاجع لأنني لا أمتلك دليل يدل على أن نفس السيد تراجع وإنما كل مافي الأمر سمعت من أساتذتي الذين ذكرتهم وإنما ذكرت أنني سمعت وهذا الذي سمعته مسدد بالأدلة التي ذكرتها " وهو أحد طلاب الحوزة العلمية ...

ابي يحيى روى عن ابن عباس .
لم يجدد الرافضي في بحثهِ من يكون هذا الرجل , ولم أعرفهُ ومن يكنى بهذا كثر .


القاسم بن حسان .

مستدركات علم الرجال لعلي النمازي الشاهرودي (6/231) .
11720 - القاسم بن حسان : لم يذكروه . وقع في طريق الثقة الجليل الخزاز في كتابه النصوص على الأئمة الاثني عشر صلوات الله عليهم ، عن الركين بن الربيع ، عنه ، عن جابر بن عبد الله الأنصاري وزيد بن ثابت ، روايات في ذلك . جد ج 36 / 307 و 318 و 319 ، و كمبا ج 9 / 145 و 148 ، والنصوص باب 7 و 12 ، وكذا ك باب 22 . فالرجل من رواة حديث الثقلين إلا أنهم لم يذكروهُ وهو ضعيف مضطرب الحديث .


ابا عبيد الله مولى العباس .

نقد الرجال للتفرشي (3/54) .
2883 / 60 - عبد الرحمن بن كثير ( 3 ) الهاشمي ( 4 ) : مولى العباس بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس ، كان ضعيفا ، غمز أصحابنا عليه وقالوا : كان يضع الحديث ، له كتب ، روى عنه : علي بن حسان ، رجال النجاشي ( 5 ) .


الحارث الهمداني .

رجال إبن داود لأبن داود الحلي صفحة 67 .
373 - الحارث الهمداني ، بالمهملة ، الحالقي ى ( جخ ) مهمل .


عطية العوفي .

المفيد من معجم رجال الحديث للجواهري صفحة 375 .
7709 - 7707 - 7720 - عطية العوفي : ذكره البرقي من أصحاب الباقر ( ع ) ونسبه الميرزا والقهبائي إلى رجال الشيخ ، ولكن في المطبوع من رجال الشيخ عطية الكوفي ولا يبعد كونه محرف العوفي - مجهول - لا يبعد اتحاده مع لاحقه .


حبيب بن ابي ثابت .

ليس له ترجمة في كتب الرافضة وهو مدلس من الطبقة الثالثة عندنا .

حنش بن المعتمر .

المفيد من معجم رجال الحديث لمحمد الجواهري صفحة 202 .
4107 - 4106 - 4115 - حنش بن المعتمر : من أصحاب علي ( ع ) ذكره الميرزا الأسترآبادي والنسخة المطبوعة خالية عنه . فحنش مجهول عندهم , ومع ذلك فهو ضعيف الحديث إن إعتمد الرافضة على مبانينا نحن أهل السنة والجماعة في علم الحديث , فالحاصل أن الرجل لا يقبل خبرهُ وهو من الرواة الذين نقلهم الرافضــــــي .


10ـ عكرمة مولى بن عباس .

* قال الكشي عكرمة مولى ابن عباس :
[ حدثنا محمد بن مسعود ، قال: حدثني ابن ارداد ( ازداد ) بن المغيرة ، قال : حدثني الفضل بن شاذان ، عن ابن أبي عمير ، عن حماد بن عيسى ، عن حريز ، عن زرارة ، قال : قال أبو جعفر: لو أدركت عكرمة عند الموت لنفعته ، قيل لابي عبد الله عليه السلام بماذا ينفعه ؟ قال : كان يلقنه ما أنتم عليه فلم يدركه أبو جعفر ولم ينفعه.
قال الكشي : وهذا نحو ما يروي : ( لو اتخذت خليلا لاتخذت فلانا خليلا ) :
لم يوجب لعكرمة مدحا بل أوجب ضده ] ([1]).
* قال العلامة الحلي :
[ عكرمة مولى ابن عباس : ليس على طريقنا ، ولا من اصحابنا ] ([2]).
* قال ابو داود الحلي :
[ عكرمة مولى ابن عباس ( كش ) ضعيف ] ([3]).
* قال الشيخ حسن صاحب المعالم :
[ عكرمة مولى ابن عباس : ورد حديث يشهد بانه على غير الطريق ، وحاله في ذلك ظاهر لا يحتاج الى اعتبار رواية ] ([4])


* قال السيد علي الميلاني في ترجمته :
1 - إنه كان يرى رأي الخوارج وكان داعية إليه ، وقد أخذ كثيرون من أهل أفريقية رأي الصفرية من عكرمة .


قال الذهبي : قد تكلم الناس في عكرمة لأنه كان يرى رأي الخوارج .

2 - وكان يطعن في الدين ، ويستهزئ بالأحكام ، فقد نقلوا عنه قوله : إنما أنزل الله متشابه القرآن ليضل به . وقال في وقت الموسم : وددت أني اليوم بالموسم وبيدي حربة فأعترض بها من شهد الموسم يمينا وشمالا . ووقف على باب مسجد النبي وقال : ما فيه إلا كافر .

3 - وكان كذابا ، حتى أوثقه علي بن عبد الله بن عباس على باب كنيف الدار، فقيل له : تفعلون هذا بمولاكم ؟ ! فقال : إن هذا يكذب على أبي . واشتهر قول عبد الله ابن عمر لمولاه نافع : اتق الله ، لا تكذب علي كما كذب عكرمة على ابن عباس .

وعن ابن سيرين ، ويحيى بن معين ، ومالك ، وجماعة غيرهم : كذاب .

4 - وعكوفه على أبواب الأمراء للدنيا مشهور ، حتى قيل له : تركت الحرمين وجئت إلى خراسان ؟ ! فقال : أسعى على بناتي . وقال لآخر : قدمت آخذ من دنانير ولاتكم ودراهمهم .

5 - ولأجل هذه الأمور وغيرها ترك الناس جنازته ، فما حمله أحد ، وأكتروا له أربعة رجال من السودان ([5]).

* قال اية الله جعفر سبحاني في كتابه ( اهل البيت سماتهم وحقوقهم ) وهو يرد رواية عكرمة التي يثبت من خلالها ان اية : }إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً { (الأحزاب: من الآية33).

انما نزلت بحق ازواج النبي صلى الله عليه وسلم ، فتحت عنوان ( عكرمة من الخوارج لا قيمة لقوله ) ، قال :[ والاسف ان المفسرين نقلوا أقواله وأرسلوها ولم يلتفتوا الى ان الرجل كذاب على مولاه وعلى المسلمين ، فواجب على عشاق الكتاب العزيز وطلاب التفسير تهذيب الكتب عن اقواله واراء ذلك الدجال ومن يحذو حذوه ] ([6]) .

([1])[ معجم رجال الحديث / السيد الخوئي ج 12 ص 177 ]
([2])[ خلاصة الاقوال / العلامة الحلي ص 383 ] [ جامع الرواة / محمد علي الاردبيلي ج1 ص 540 ] [طرائف المقال / السيد علي البروجردي ج2 ص 32 ]
([3])[ رجال ابو داود / ابو داود الحلي ص 258 ]
([4])[ التحرير الطاووسي / الشيخ حسن صاحب المعالم ص 436 ]
([5]) [ الرسائل العشر / السيد علي الميلاني ص 33 ] [ مجلة تراثتا / مؤسسة ال البيت ج12 ص 119 ] [ نفحات الازهار / علي الميلاني ج12 ص 239 ] [ محاظرات في الاعتقادات / السيد علي الميلاني ج1 ص 59 ] [ اية التطهير / السيد علي الميلاني ص 16 ] [ نظرة عابرة الى الصحاح الستة / عبد الصمد شاكر ص 56 ] [ اضواء على الصحيحين / الشيخ محمد صادق النجمي ص 89 ]
([6])[ اهل البيت سماتهم وحقوقهم / جعفر سبحاني ص 40].


11ـ سعيد بن جيبر .

ثقة عندهم معتبر وكان من النفساء كما قال العلامة الحلي .

12ـ سالم ن ابي الجعد .

وثقه الرافضة , في كتبهم وإعتمدوا روايتهُ في كتبهم . والله أعلم .

وللحديث بقية بإذن الرحمن جل في علاه تابعونا .






التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» النبي يترحم على الصحابة ومن تبعهم بحفظهم سنتهِ وتدوينها صفعة للرافضة
»» تحدي للرافضة : هل ثبت تصدق علي بالخاتم من كتبكم المعتبرة بسند صحيح الي المعصوم الاول
»» نوف العجمي تفضلي قولي ما تريدي
»» يَـٰأَيُّهَا ٱلرَّسُولُ بَلِّغْ مَآ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ
»» أتجهيلُ هذا [ العلم ] جهلٌ من الخوئي وتلميذهِ أم غباءٌ مستفحل ...!!!
  رد مع اقتباس
قديم 07-08-11, 10:41 AM   رقم المشاركة : 5
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


نتابع رواة الحديث من التابعين .



13ـ الامام علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب رحمه الله .
14ـ ابو بصير البختري .


15ـ ابي الضحى مسلم بن صبيح عن زيد بن ارقم .


مستدركات علم الرجال لعلي النمازي الشاهرودي (8/319) .
17033 - أبو الضحى العطار : هو مسلم بن صبيح الهمداني . وعن ابن حبان أنه ذكره في الثقات . روى عن زيد بن أرقم ، عن النبي صلى الله عليه وآله حديث الثقلين . ك ج 1 / باب 22 . ورواه في كتاب الإمامة والتبصرة ، عن الحسن بن عبيد الله ، عنه ، عن زيد بن أرقم . عرفنا حالهُ عندنا نحن أهل السنة والجماعة ولكن ما حالهُ عندكم أنتم إذ لم أرى ما يثبت أن الرجل من الثقات في دين القوم رغم أن الرافضي قال في مقدمة البحث الذي كتبهُ في إثبات صحة الحديث أنهُ سيعتمد على الطرق الشيعية ... !!


16ـ ركين بن الربيع .

نقد الرجال للتفرشي (2/248) .
1997 / 1 - ركين بن الربيع : من أصحاب الصادق عليه السلام ، رجال الشيخ ( 6 ) . فالتفرشي لم يوثق ركين بن الربيع , وهو مجهول كما نرى في البداية .


طرائف المقال لعلي البروجردي (1/392) .
4014 - ركين بن الربيع " ق " لم أقف له على أزيد من العنوان ، فهو كأضرابه غير مقبول القول مطروح الحديث فقاهة . فبعد كل هذا يقول الرافضة أن الحديث فيه تواتر لله العجب , وأكثر الرواة متكلم فيهم حتى الصحابة رضي الله تعالى عنهم أجمعين .


مستدركات علم الرجال لعلي النمازي الشاهرودي (3/380) .
5663 - ركين بن الربيع الفزاري : من أصحاب الصادق عليه السلام ، وقع في طريق المفيد عن سفيان بن عيينة ، عنه ، عن الحسين بن قبيصة عن جابر الأنصاري خطبة النبي صلى الله عليه وآله في الولاية . جد ج 38 / 118 ، وكمبا ج 9 / 288 ، وأمالي الشيخ ج 2 / 32 وكذا الصدوق في كمال الدين باب 22 . وروى شريك عنه ، وعن القاسم بن حسان ، عن زيد بن ثابت . كفاية الأثر باب 12 .


المفيد من معجم رجال الحديث لمحمد الجواهري صفحة 226.
ركين بن الربيع : - من أصحاب الصادق ( ع ) - مجهول - .


17ـ الحسن بن الحسن بن علي بن ابي طالب .

18ـ عبد الرحمن بن خلاد الانصاري .

مستدركات علم الرجال لعلي النمازي الشاهرودي (4/305) .
- عبد الرحمن بن خلاد الأنصاري : لم يذكروه . يأتي في عبد الرحمن بن الغسيل .


19- الامام محمد الباقر .
20ـ معروف بن خربوذ .
21ـ عبد الله بن الحسن عن ابيه عن احسن بن علي .


22ـ سليمان بن مهران الاعمش .

رجال أبي داود لأبي داود الحلي صفحة 100 .
سليمان بن مهران أبو محمد الأعمش الأسدي الكوفي مولاهم ق ( جخ ) مهمل .


23ـ عطاء بن السائب .

المفيد من معجم رجال الحديث لمحمد الجواهري صفحة 374 .
7690 - 7688 - 7701 - عطاء بن السائب : مجهول - روى عن علي بن الحسين ( ع ) رواية في الفقيه ، أقول : يظهر منها انه كان شيعيا ويظهر من بعض علماء العامة انه ثقة في حديثه القديم لكنه تغير : كان من العامة سابقا ثم استبصر - روى غيرها في الفقيه والكافي و التهذيب - طريق الصدوق اليه في المشيخة ضعيف - .


24ـ ابو حمزة الثمالي .

25ـ ابان بن ابي عياش.

قال الخوئي في معجم رجال الحديث .
وقال الشيخ المفيد (رحمه اللّه) في آخر كتابه (تصحيح الاعتقاد): (وأما ماتعلّق به أبو جعفر (رحمه اللّه) من حديث سليم الذي رجع فيه إلى الكتاب المضافإليه برواية أبان بن أبي عيّاش فالمعنى فيه صحيح غير أنهذا الكتاب غيرموثوق به وقد حصل فيه تخليط وتدليس فينبغي للمتدين أن يجتنب العمل بكلمافيه ولا يعول على جملته والتقليد لروايته وليفزع الى العلماء فيما تضمنه منالاحاديث ليوقفوه على الصحيح منها والفاسد واللّه الموفق للصواب) (إنتهى).


أبان بن أبي عيّاش فيروز:
عدّه الشيخ في رجاله من أصحاب السجّاد (10) والباقر (36) والصادق (190) عليهم السلام، وقال : عند ذكره في أصحاب الباقر عليه السلام :تابعيّ ضعيف، وعند ذكره في أصحاب الصادق عليه السلام: البصري تابعىّ.


وقال ابن الغضائرى: أبان بن أبي عيّاش : واسم عيّاش هارون : تابعىّ، روى عن أنس بن مالك، وروى عن علي بن الحسين عليهما السلام، ضعيف لايلتفت إليه، وينسب أصحابنا وضع كتاب سليم بن قيس إليه.

روى أبان بن أبي عيّاش عن سليم بن قيس، أو سليم بن قيس الهلالى، وروى عنه عمر بن أذينة، أو ابن أذينة. الكافي: الجزء 1، الكتاب 2، باب إستعمال العلم 13، وباب المستأكل بعلمه والمباهي به 14، الحديث 1، والجزء 2، الكتاب 1، باب البداء 131، الحديث 3، وباب دعائم الكفر وشعبه 167، الحديث 1 - ، وباب أدنى مايكون به العبد مؤمناً 179، الحديث 1، والتهذيب: الجزء 4، باب تمييز أهل الخمس ومستحقّه، الحديث 362.

روى أبان بن أبي عيّاش عن سليم بن قيس، أو س بن أذينة، أو ابن أذينة. الكافي: الجزء 1، الكتاب 2، باب إستعمال العلم 13، وباب المستأكل بعلمه والمباهي به 14، الحديث 1، والجزء 2، الكتاب 1، باب البداء 131، الحديث 3، وباب دعائم الكفر وشعبه 167، الحديث 1 - ، وباب أدنى مايكون به العبد مؤمناً 179، الحديث 1، والتهذيب: الجزء 4، باب تمييز أهل الخمس ومستحقّه، الحديث 362.


وروى عن سليم بن قيس الهلالى، وروى عنه حمّاد بن عيسى وعثمان بن عيسى، وإبراهيم بن عمر اليماني وذكره الشيخ (348) في ترجمة سليم بن قيس.

هل الطاعن في أبان بن عياش كان جرحهُ " مفسراً " قليلاً من الفهم أيها المكرم لنسهل وصول الإجابة إليك إن إدعيت خلاف ذلك فدعني انا وأنت أولاً نقف على ترجمة " أبان بن عياش " في كتبكم وما قيل فيه من قبل علمائكم وهل إختلف في حالهِ أم هو من الضعفاء , فالذي أطلبهُ منك قليلاً من الإنصاف لا تسعف ما أنت فيه بإستدلالك من كتبنا فمنذُ متى تأخذون علومكم من أهل السنة والجماعة أيها المكرم .

إنظر معي إختيار معرفة الرجال للشيخ الطوسي (1/260) .
167 - حدثني محمد بن الحسن البراثي قال : حدثنا الحسن بن علي بن كيسان ، عن إسحاق بن إبراهيم بن عمر اليماني ، عن ابن أذينة ، عن أبان بن أبي عياش ، قال : هذا نسخة كتاب سليم بن قيس العامري ثم الهلالي ، دفعه إلى ابان ابن أبي عياش وقراه ، وزعم ابان انه قرأه على علي بن الحسين عليهما السلام قال : صدق سليم رحمة الله عليه هذا حديث نعرفه . لاحظ أن الكتاب دفع إلي أبان بن أبي عياش ولم يدفع لغيرهِ وهو راويه ومع ذلك فإن ضعفهُ مشهور عند علمائكم , وقال " زعمَ " أي أنهُ كذب في هذا الموطن .


وقال إبن الغضائري في رجالهِ (36) .
[ 1 ] - 1 - أبان بن أبي عياش ، واسم أبي عياش : فيروز . ( 1 ) تابعي ، روى عن أنس بن مالك . وروى عن علي بن الحسين ( عليهما السلام ) . ضعيف ، لا يلتفت إليه . وينسب أصحابنا وضع " كتاب سليم بن قيس " ( 2 ) إليه . ( 3 ).


2 . لاحظ ترجمة سليم هنا برقم [ 55 ] والمستدرك [ 193 ] .
3 . نقله كله العلامة في خلاصة الأقوال ، القسم الثاني ( ص 206 ، رقم 3 ) إلا أنه قال : ضعيف جدا . وذكره ابن داوود في القسم الثاني ( رقم 2 ) ، وذكره في الفصل الذي عقده لمن قيل : إنه يضع الحديث ( رقم 1 ) . ونقل عن ابن الغضائري أنه ضعيف ، قيل : إنه وضع كتاب سليم . فهذا كلام المحقق في الحاشية وليس كلام إبن الغضائري فإنظر لكلام جيداً وحاول أن تعرف عن ماذا تتكلم وإلا فإن الكتاب لم يتكلم فيه إبن الغضائري وحسب بل غيره بل ألا يكفيك إعتماد العلامة الحلي على إبن الغضائري لأعتماد قولهِ .. !


وفي رجالهِ أنهُ قال : " [ 193 ] - 34 - سليم بن قيس الهلالي . لم يرو عنه إلا أبان بن أبي عياش " فلم يروي عن سليم بن قيس الهلالي إلا أبان بن أبي عياش الضعيف فكيف يوثق الكتاب , فأيها المكرم شيخ الطائفة لا أطلب منك شيء سوى أن تركز معي قليلاً في طلبي لا أكثر طلبت القرينة على توثيق كتاب سليم بن قيس الهلالي ولم أجدها .

ثم قولك إختلف في حال أبان بن عياش هذا ما لم أرهُ في كتب الرجال , حيث ضعفهُ كل من تطرق لحالهِ , ورماهُ بوضع كتاب سليم بن قيس الهلالي , فهو ضعيف لا يعتبرُ بما يرويه فكيف تقبلون كتاب سليم بن قيس الهلالي بعدما تبين أن أبان بن عياش هو من وضع الكتاب .. !!

خلاصة الأقوال للعلامة الحلي .
[ ] 3 - أبان بن أبي عياش - بالعين غير المعجمة ، والشين المعجمة - واسم أبي عياش ، فيروز - بالفاء المفتوحة ، والياء المنقطة تحتها نقطتين الساكنة ، وبعدها راء ، وبعد الواو زاي - تابعي ضعيف جدا . روى عن انس بن مالك ، وروى عن علي بن الحسين ( عليهما السلام ) ، لا يلتفت إليه ، وينسب أصحابنا وضع كتاب سليم بن قيس إليه ، هكذا قاله ابن الغضائري . وقال السيد علي بن أحمد العقيقي في كتاب الرجال : أبان بن أبي عياش كان سبب تعريفه هذا الامر سليم بن قيس ، حيث طلبه الحجاج ليقتله حيث هو من أصحاب علي ( عليه السلام ) ، فهرب إلى ناحية من ارض فارس ولجأ إلى أبان بن أبي عياش ، فلما حضرته الوفاة قال لابن أبي عياش : ان لك حقا وقد حضرني الموت يا ابن أخي انه كان من الامر بعد رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) كيت وكيت ، وأعطاه كتابا ، فلم يرو عن سليم بن قيس أحد من الناس سوى ابان . وذكر ابان في حديثه قال : كان شيخا متعبدا له نور يعلوه . والأقوى عندي التوقف فيما يرويه لشهادة ابن الغضائري عليه بالضعف ، وكذا قال شيخنا الطوسي رحمه الله في كتاب الرجال قال : انه ضعيف ( 1 ) . فهذا كفيل بإسقاط الكتاب وإلا فأتني بسند أخر لكتاب سليم بن قيس الهلالي خلاف أبان بن أبي عياش الضعيف أيها المحترم.


فالكتاب سلمهُ سليم بن قيس لأبان وأبان سلمهُ لعمرو بن أذينه .

وقد ذكرنا لك كلام الطاووسي في التحرير وقلت أنهُ نقلهُ عن الغضائري ..

وفي طرائف المقال للسيد علي البروجردي .
6556 - أبان بن أبي عياش فيروز ، تابعي ضعيف " ين " " قر " " ق " وزاد " صه " عن " غض " روى عن أنس بن مالك ، روى عن " ين " عليه السلام لا يلتفت إليه ، وينسب أصحابنا وضع كتاب سليم بن قيس إليه . فإن قلت أنهم نقلوا عن إبن الغضائري فكتاب إبن الغضائري صحيح إليه وإن نفيت هذا فعليك بالبينة لأن من حقق الكتاب أثبت صحتهُ إليه .


رجال الطوسي لشيخ الطائفة الطوسي (221) .
[ 1264 ] 36 - أبان بن أبي عياش فيروز ، تابعي ، ضعيف .


رجال إبن الغضائري (63) .
55 ] - 1 - سليم بن قيس ، الهلالي ، العامري . روى عن أميرالمؤمنين ( 1 ) ، والحسن ، والحسين ، وعلي بن الحسين ( عليهم السلام ) . وينسب إليه هذا الكتاب المشهور . ( 2 ) وكان أصحابنا يقولون : إن سليما لا يعرف ، ولا ذكر في خبر . وقد وجدت ذكره في مواضع من غير جهة كتابه ، ولا من رواية أبان ابن أبي عياش عنه . ( 3 ) وقد ذكر له ابن عقدة في " رجال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) " أحاديث عنه . والكتاب موضوع ، لا مرية فيه ، وعلى ذلك علامات فيه تدل على ما ذكرناه . منها : ما ذكر أن محمد بن أبي بكر وعظ أباه عند موته . ومنها : أن الأئمة ثلاثة عشر . وغير ذلك . ( 1 ) فنرى أن إبن الغضائري يجزم بوضع الكتاب , ولا يصحُ إلي سليم بن قيس الهلالي أيها الفاضل .


يقول محقق كتاب إبن الغضائري صفحة 18 .
إن اختفاء الكتاب طيلة قرنين (٤٥٠ ه‍ وحتى ٦٤٤ ه‍) لا يشكل عقبة في تصحيح نسبته:أولا، لأن الفترة تلك تعد من أظلم الفترات في تاريخ التراث الشيعي، والتي قلت عنها المصادر والأخبار، وما يوجد منها لا يكشف عن جهود كثيرة، إلا الأعمال العظيمة التي تمكنت من الظهور، رغم الضباب والتعتيم، فاخترقتها كالشمس في رائعة النهار، وهي قليلة تعد بالأصابع.


كما أن اعتماد مثل العلامة الحلي - الفقيه الأعظم، والرجالي الأكبر، والمحدثالأعلم في عصره - على النسخة وما فيها، دليل قطعي على صحة النسبة ووصولها إليه بطرق صحيحة مأمونة، كما هو شأن سائر مصادره المعروفة.

ولا دليل على أنه أخذها عن أستاذه السيد ابن طاووس، الذي صرح بأنه ليس له طريق إلى النسخة، وإنما أخذها وجادة، مع أن الوجادة تلك - وفي عصر قريب من المؤلف - لا بد أن تكون معتبرة عند السيد، بحيث أطلق النسبة، واستخرج النصوص، وسجلها في كتاب رجاله منسوبة إلى الغضائري.

وإلا كيف يجوز له كل ذلك؟ ومن أين عرف النسبة إلى ابن الغضائري؟ وهو على ما هو من الورع والتقى والاجتهاد. وكذا المتأخرون عنه، وهم من هم في الاحتياط والمحافظة على الضبط، و المعرفة التامة بالرجال والكتب!

فلا بد من الوثوق بما قدموه من هذا الكتاب، كسائر ما جاء في أعمالهم من النصوص المنقولة عن كتب القدماء، والتي تفقد اليوم أعيانها. مع أن بعض الأعلام (كالشهيد الثاني) قد صرح بطريقه إلى صاحب الكتاب ابن الغضائري كما قيل. فكما نرى فإنهُ يثبت صحة الكتاب إلي إبن الغضائري . إنتهى . فكما نرى نفهم من كلام المحقق أن الكتاب تصح نسبتهُ إلي إبن الغضائري فلا يمكن أن يرد كلام الغضائري كما أن النجاشي وثقهُ ولم يبين العلة في توثيقهِ كما هو ظاهر أيها الرافضي عبد الخالق فتنبه .

رجال ابن الغضائري - أحمد بن الحسين الغضائري الواسطي البغدادي - الصفحة 22.
بالرغم من اشتهار عمل ابن الغضائري في كتابه، بأنه يذكر الضعفاء ويلتزم جرح الرواة، فإنه:
أولا: قد وثق مجموعة من الرواة في كتابه، ونقل عنه التوثيق خارج الكتاب
أيضا.
ثانيا: نقل عنه الانفراد بتوثيق عدة من الرواة، دون جميع علماء الرجال.
ثالثا: إنه يناقش بعض التضعيفات المنقولة عن السابقين، كالقميين .


ومن التدقيق في هذه الجهات، يحصل الاطمئنان، بالخطأ في ما اشتهر عنه من كونه مختصا بالتضعيف، وأنه ديدنه، أو متسر إليه، أو لا يسلم منه أحد، أو جراح وطعان، وغير ذلك مما لم يطلقه إلا القاصر عن درك منهج الكتاب وأهداف مؤلفه العظيم، ومدى موقعيته العلمية في فن الرجال. فكيف يطعن في توثيق كتاب إبن الغضائري أيها المكرم .. ؟

دراسات في علم الدراية علي أكبر غفاري .
المتهمون بالكذب أو الوضع أو التخليط أو التدليس ، والذين يجب التبين في نبئهم عملا بكريمة " إن جاء كم فاسق بنبأ فتبينوا " والمشهورون منهم هؤلاء أبان بن أبي عياش أبو إسماعيل البصري اتهم بوضع كتاب سليم بن قيس ، وتقدم الكلام فيه . ( صه ). قد أشرتُ في كلامي السابق أني لن أتكلم فيما توردهُ من كتب أهل السنة فنحن نتكلم عن ما في كتبكم أيها المكرم شيخ الطائفة أصلحك الله تعالى وهداك , بل واجبٌ عليك الإلتزام بما أشرتُ إليه في كلامي , وإن إنتهينا من الحوار حول كتاب سليم بن قيس الهلالي حاورتك في قواعد المصطلح والحديث عندنا إلا أني أطلبُ منك الآن فضلاً لا أمراً أن تكفَ عن النقل من كتبنا أيها الفاضل لأني لن أعلق عليها لأن مبحثي خاص بما ورد في كتبكم .


قولك أن التضعيف لما ورد إلي إبن الغضائري من النسخة , والمطلوب الآن إثبات صحة باقي النسخ من كتاب سليم بن قيس الهلالي , لأنه إن كانت هذه النسخة التي تتكلم عنها هي التي وصلت إلي إبن الغضائري فما نطلبه الآن منك هو إثبات صحة باقي النسخ فلا توهم القارئ أن هناك نسخ صحيحة حتى تثبت صحتها أيها المكرم فهمتني ... !!

الآن لنناقش معاً قول الخوئي أيها الفاضل أصلحك الله تعالى .
1- قال بضعف نسبة كتاب إبن الغضائري إليه , ولكن السيستاني ومحقق الكتاب يخالفون الخوئي في نظرته إلي كتاب إبن الغضائري فقد تقدم إثبات أن الكتاب صحيح نسبتهُ إلي إبن الغضائري نفسهُ , وأستغرب حقيقة من ذكر قولكم عن النسخ ولم يرد منها ما هو صحيح , ولا أظنك تخالفني حين تعرف أن رواية أبان بن أبي عياش عن سليم بن قيس الهلالي في كتبكم المعتبرة , فأين هي النسخ الصحيحة التي تخلوا من الكلام .... ؟


المكرم " شيخ الطائفة " لا توهم القرائ أن هناك نسخ صحيحة أو ضعيفة فالذي بين أيدينا هي النسخة المروية من طريق أبان بن عياش , فلا اعرف نسخة أخرى من كتاب سليم بن قيس الهلالي , فالمطلوب من شيخ الطائفة المكرم أن يثبت لنا أن هناك نسخ صحيحة ثابتة , بل صحيحة من غير رواية أبان بن عياش الضعيف " فيروز " فلا توهم القارئ بما تقول أيها المكرم دون إثبات ما تدعوا إليه والله تعالى المستعان وعليه التكلان . فلا تثبت وثاقة أبان بن أبي عياش وهو متهم في روايته والله تعالى الموفق .


26ـ
جابر بن يزيد الجعفي .

الفهرست الشيخ الطوسي صفحة 285.
158 - جابر بن يزيد الجعفي . = ضعيف .

خلاصة الأقوال للعلامة الحلي صفحة 93
وقال ابن الغضائري : ان جابر بن يزيد الجعفي الكوفي ثقة في نفسه ، ولكن جل من روى عنه ضعيف ، فمن أكثر عنه من الضعفاء عمرو بن شمر الجعفي ومفضل بن صالح والسكوني ومنخل بن جميل الأسدي ، وارى الترك لما روى هؤلاء عنه ، والوقف في الباقي الا ما خرج شاهدا .

وقال النجاشي : جابر بن يزيد الجعفي لقي أبا جعفر وأبا عبد الله ( عليهما السلام ) ، ومات في أيامه سنة ثمان وعشرين ومائة . روى عنه جماعة غمز فيهم وضعفوا ، منهم عمرو بن شمر ومفضل بن صالح ومنخل بن جميل ويوسف بن يعقوب ، وكان في نفسه مختلطا. وكان شيخنا محمد بن محمد بن النعمان ينشدنا اشعارا كثيرة في معناه تدل على الاختلاط ، ليس هذا موضعا لذكرها ، والأقوى عندي التوقف فيما يرويه هؤلاء كما قاله الشيخ ابن الغضائري رحمه الله ( 1 ) .

الرسائل الرجالية الجزء 3 صفحة 387.
وفي ترجمة جابر بن يزيد الجعفي : " أنه كان في نفسه مختلطا ، وأنشد الشيخ المفيد أشعارا تدل على اختلاطه " . ( 3 ).

27ـ عيسى بن المعتمر ( المعمر ).

مستدركات علم الرجال لعلي النمازي الشاهرودي (6/3) .
11414 - عيسى بن المعتمر : لم يذكروه . روى عن أبي ذر حديث الثقلين . ك باب 22 كما في نسخة .

28ـ الحسن بن عطية العوفي .

لم أجد له ذكر في كتب الشيعة الرافضة والله تعالى أعلى وأعلم .

29ـ عيسى بن عبد الله بن مالك عن عمر بن الخطاب .

مستدركات علم الرجال لعلي النمازي الشاهرودي (6/3) .
6 - عيسى بن عبد الله بن مالك : لم يذكروه . روى عن عمر بن الخطاب ، عن النبي صلى الله عليه وآله ، حديث الحوض والثقلين . كفاية الأثر باب 10 .

30ـ هشام بن حسان .

مستدركات علم الرجال لعلي النمازي الشاهروي (8/118) .
15901 - هشام بن حسان : لم يذكروه . هو من أصحاب الحسن المجتبى عليه السلام . وقع في طريق الصدوق في الخصال ج 1 / 141 عن موسى بن هلال ، عنه ، عن الحسن ، عن تميم الرازي ، عن رسول الله صلى الله عليه وآله . وفي الخصال ج 2 / 3 بإسناده ، عن المكي بن إبراهيم ، عنه والحسن بن دينار ، عن محمد بن واسع ، عن عبد الله بن الصامت ، عن أبي ذر ، عنه صلى الله عليه وآله . وفي أمالي الصدوق ص 27 بإسناده ، عن الوليد بن هشام ، عنه ، عن الحسن بن أبي الحسن البصري ، عن عبد الرحمن بن غنم الدوسي ، حديث بهلول النباش وتوبته . و نقله في جد ج 6 / 23 ، وكمبا ج 3 / 98 . وفي أمالي الشيخ ج 1 / 277 بإسناده ، عن الحسين بن علي الجعفي ، عن زائدة ، عنه ، عن الحسن ، عن جابر - الخ . وروى المفيد بإسناده ، عن معاوية بن هشام ، عن سفيان ، عنه قال : سمعت أبا محمد الحسن بن علي عليه السلام يخطب الناس بعد البيعة له - وذكر خطبته في مناقب نفسه ، كما في أمالي الشيخ ج 1 / 121 ، وج 2 / 302 . ونقله في كمبا ج 10 / 99 ، وجد ج 43 / 359 ، وبشا ص 259 . وروى حسان بن أغلب بن تميم ، عن أبيه ، عنه ، عن الحسن بن ظبية . كمبا ج 6 / 293 ، وجد ج 17 / 402 . وروى يحيى بن سليم .

31ـ احمد بن عبد الله بن يزيد بن سلامة .

مستدركات علم الرجال لعلي النمازي الشاهرودي .
1 - أحمد بن عبد الله بن يزيد بن سلام بن عبيد الله أبو جعفر ، عن أبيه ، عن آبائه ، عن أخيه عبد الله مولى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، لم يذكروه . روى الصدوق عن الحسن بن يحيى بن ضريس البجلي ، عن أبيه ، عنه ، عن أبيه ، عن جده ، عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) . كمبا ج 4 ص 81 . وسائر روايات الصدوق بإسناده عنه ، عن أبيه ، عن جده ، في ج 3 ص 81 ، و 86 و 345 ، وج 9 ص 151 و 267 . وللحديث بقية لا تغيبوا عن متابعتنا .






التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» يا رافضة ما هي أركان الإيمان
»» إضطراب العلامة الحلي في [ توثيقاته ]
»» الحقُ الجلي بضعف أحاديث النصِ على " علي "
»» في دين الرافضة : الائمة لا يحكمون بشريعة محمد صلى الله عليه وسلم !!
»» سلسلة التحديات اليامية هل الله غير قادر على تنصيب الأئمة ؟
  رد مع اقتباس
قديم 07-08-11, 10:42 AM   رقم المشاركة : 6
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


رواة حديث الثقلين من أصحاب الأئمة .

1- الحارث الهمداني .
2- سليم بن قيس الهلالي .
3- سعيد بن جبير .
4- ابو جمزة الثمالي .
5- محمد بن مسلم .
6- ابو بصير .
7- زرارة بن اعين .
8- معروف بن خربوذ .

9- عبد الحميد بن ابي الديلم .

رجال إبن الغضائري لأبن الغضائري صفحة 109 .
[ 176 ] - 17 - عبد الحميد بن أبي الديلم - وهو ابن عم معلى بن خنيس - . ضعيف . ( 5 ) كذا في رجال ابن داوود القسم الثاني ( رقم 295 ) قال العلامة في خلاصة الأقوال ( ص 245 ، رقم 19 ) : " قال ابن الغضائري : إنه ضعيف " . أما من سبق من اصحابهم فقد وثقوهم مع العلم أن زرارة متكلم فيهِ إلا أنهُ عندهم ثقة معتبر الحديث ومعروف فيه بعض الكلام إلا أنهُ ثقة في الحديث عندهم وأبي حمزة الثمالي كان يشرب الخمر كما نقل الطوسي في إختيار معرفة الرجال إلا أنهُ قال في الرواية " تاب " وسليم بن قيس الهلالي قد سبق وأن تكلمتُ فيه وفي روايته للحديث . والله أعلم .

المفيد من معجم رجال الحديث لمحمد الجواهري صفحة 305 .
6263 - 6262 - 6272 - عبد الحميد بن أبي الديلم : مجهول - من أصحاب الصادق ( ع ) روى عنه ، وعن الباقر ( ع ) ، قاله الشيخ - روى عدة روايات ، منها عن أبي عبد الله ( ع ) .

10- الريان بن الصلت الاشعري .

11- ابان بن ابي عياش .

الكتاب : معجم رجال الحديث ـ الجزء التاسع || القسم : الرجال || القرّاء : 100 .
وقال في أبان بن أبي عياش: (ونسب أصحابنا وضع كتاب سليم بن قيس إليه). فالخوئي نقل كلام أصحابكم في تضعيف كتاب سليم بن قيس الهلالي والكلام فيه , ثم أراكِ غفلتِ عن الكلام الذي أوردتهُ في بداية حديثي الثاني , والصواب أنه لا قرينة على توثيق كتاب سليم .

دراسات في علم الدراية لعلي أكبر غفاري .
7 - معرفة الذين لم يرو عنهم إلا واحد مثل : سليم بن قيس الهلالي الكوفي الذي لم يرو كتابه إلا أبان بن أبي عياش . يتبين لنا أنه لم يروي كتاب سليم بن قيس الهلالي عنهُ إلا أبان بن عياش وهو " ضعيف " .

قال الخوئي في معجم رجال الحديث .
وقال الشيخ المفيد (رحمه اللّه) في آخر كتابه (تصحيح الاعتقاد): (وأما ماتعلّق به أبو جعفر (رحمه اللّه) من حديث سليم الذي رجع فيه إلى الكتاب المضافإليه برواية أبان بن أبي عيّاش فالمعنى فيه صحيح غير أنهذا الكتاب غيرموثوق به وقد حصل فيه تخليط وتدليس فينبغي للمتدين أن يجتنب العمل بكلمافيه ولا يعول على جملته والتقليد لروايته وليفزع الى العلماء فيما تضمنه منالاحاديث ليوقفوه على الصحيح منها والفاسد واللّه الموفق للصواب) (إنتهى).

وقال إبن الغضائري في رجالهِ (36) .
[ 1 ] - 1 - أبان بن أبي عياش ، واسم أبي عياش : فيروز . ( 1 ) تابعي ، روى عن أنس بن مالك . وروى عن علي بن الحسين ( عليهما السلام ) . ضعيف ، لا يلتفت إليه . وينسب أصحابنا وضع " كتاب سليم بن قيس " ( 2 ) إليه . ( 3 ).

2 . لاحظ ترجمة سليم هنا برقم [ 55 ] والمستدرك [ 193 ] .
3 . نقله كله العلامة في خلاصة الأقوال ، القسم الثاني ( ص 206 ، رقم 3 ) إلا أنه قال : ضعيف جدا . وذكره ابن داوود في القسم الثاني ( رقم 2 ) ، وذكره في الفصل الذي عقده لمن قيل : إنه يضع الحديث ( رقم 1 ) . ونقل عن ابن الغضائري أنه ضعيف ، قيل : إنه وضع كتاب سليم . فهذا كلام المحقق في الحاشية وليس كلام إبن الغضائري فإنظر لكلام جيداً وحاول أن تعرف عن ماذا تتكلم وإلا فإن الكتاب لم يتكلم فيه إبن الغضائري وحسب بل غيره بل ألا يكفيك إعتماد العلامة الحلي على إبن الغضائري لأعتماد قولهِ .. !


وفي رجالهِ أنهُ قال : " [ 193 ] - 34 - سليم بن قيس الهلالي . لم يرو عنه إلا أبان بن أبي عياش " فلم يروي عن سليم بن قيس الهلالي إلا أبان بن أبي عياش الضعيف فكيف يوثق الكتاب , فأيها المكرم شيخ الطائفة لا أطلب منك شيء سوى أن تركز معي قليلاً في طلبي لا أكثر طلبت القرينة على توثيق كتاب سليم بن قيس الهلالي ولم أجدها .

ثم قولك إختلف في حال أبان بن عياش هذا ما لم أرهُ في كتب الرجال , حيث ضعفهُ كل من تطرق لحالهِ , ورماهُ بوضع كتاب سليم بن قيس الهلالي , فهو ضعيف لا يعتبرُ بما يرويه فكيف تقبلون كتاب سليم بن قيس الهلالي بعدما تبين أن أبان بن عياش هو من وضع الكتاب .. !!

خلاصة الأقوال للعلامة الحلي .
[ ] 3 - أبان بن أبي عياش - بالعين غير المعجمة ، والشين المعجمة - واسم أبي عياش ، فيروز - بالفاء المفتوحة ، والياء المنقطة تحتها نقطتين الساكنة ، وبعدها راء ، وبعد الواو زاي - تابعي ضعيف جدا . روى عن انس بن مالك ، وروى عن علي بن الحسين ( عليهما السلام ) ، لا يلتفت إليه ، وينسب أصحابنا وضع كتاب سليم بن قيس إليه ، هكذا قاله ابن الغضائري . وقال السيد علي بن أحمد العقيقي في كتاب الرجال : أبان بن أبي عياش كان سبب تعريفه هذا الامر سليم بن قيس ، حيث طلبه الحجاج ليقتله حيث هو من أصحاب علي ( عليه السلام ) ، فهرب إلى ناحية من ارض فارس ولجأ إلى أبان بن أبي عياش ، فلما حضرته الوفاة قال لابن أبي عياش : ان لك حقا وقد حضرني الموت يا ابن أخي انه كان من الامر بعد رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) كيت وكيت ، وأعطاه كتابا ، فلم يرو عن سليم بن قيس أحد من الناس سوى ابان . وذكر ابان في حديثه قال : كان شيخا متعبدا له نور يعلوه . والأقوى عندي التوقف فيما يرويه لشهادة ابن الغضائري عليه بالضعف ، وكذا قال شيخنا الطوسي رحمه الله في كتاب الرجال قال : انه ضعيف ( 1 ) . فهذا كفيل بإسقاط الكتاب وإلا فأتني بسند أخر لكتاب سليم بن قيس الهلالي خلاف أبان بن أبي عياش الضعيف أيها المحترم.

فالكتاب سلمهُ سليم بن قيس لأبان وأبان سلمهُ لعمرو بن أذينه .

وقد ذكرنا لك كلام الطاووسي في التحرير وقلت أنهُ نقلهُ عن الغضائري ..

وفي طرائف المقال للسيد علي البروجردي .
6556 - أبان بن أبي عياش فيروز ، تابعي ضعيف " ين " " قر " " ق " وزاد " صه " عن " غض " روى عن أنس بن مالك ، روى عن " ين " عليه السلام لا يلتفت إليه ، وينسب أصحابنا وضع كتاب سليم بن قيس إليه . فإن قلت أنهم نقلوا عن إبن الغضائري فكتاب إبن الغضائري صحيح إليه وإن نفيت هذا فعليك بالبينة لأن من حقق الكتاب أثبت صحتهُ إليه .

رجال الطوسي لشيخ الطائفة الطوسي (221) .
[ 1264 ] 36 - أبان بن أبي عياش فيروز ، تابعي ، ضعيف .

رجال إبن الغضائري (63) .
55 ] - 1 - سليم بن قيس ، الهلالي ، العامري . روى عن أميرالمؤمنين ( 1 ) ، والحسن ، والحسين ، وعلي بن الحسين ( عليهم السلام ) . وينسب إليه هذا الكتاب المشهور . ( 2 ) وكان أصحابنا يقولون : إن سليما لا يعرف ، ولا ذكر في خبر . وقد وجدت ذكره في مواضع من غير جهة كتابه ، ولا من رواية أبان ابن أبي عياش عنه . ( 3 ) وقد ذكر له ابن عقدة في " رجال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) " أحاديث عنه . والكتاب موضوع ، لا مرية فيه ، وعلى ذلك علامات فيه تدل على ما ذكرناه . منها : ما ذكر أن محمد بن أبي بكر وعظ أباه عند موته . ومنها : أن الأئمة ثلاثة عشر . وغير ذلك . ( 1 ) فنرى أن إبن الغضائري يجزم بوضع الكتاب , ولا يصحُ إلي سليم بن قيس الهلالي أيها الفاضل .

يقول محقق كتاب إبن الغضائري صفحة 18 .
إن اختفاء الكتاب طيلة قرنين (٤٥٠ ه‍ وحتى ٦٤٤ ه‍) لا يشكل عقبة في تصحيح نسبته:أولا، لأن الفترة تلك تعد من أظلم الفترات في تاريخ التراث الشيعي، والتي قلت عنها المصادر والأخبار، وما يوجد منها لا يكشف عن جهود كثيرة، إلا الأعمال العظيمة التي تمكنت من الظهور، رغم الضباب والتعتيم، فاخترقتها كالشمس في رائعة النهار، وهي قليلة تعد بالأصابع.

كما أن اعتماد مثل العلامة الحلي - الفقيه الأعظم، والرجالي الأكبر، والمحدثالأعلم في عصره - على النسخة وما فيها، دليل قطعي على صحة النسبة ووصولها إليه بطرق صحيحة مأمونة، كما هو شأن سائر مصادره المعروفة.

ولا دليل على أنه أخذها عن أستاذه السيد ابن طاووس، الذي صرح بأنه ليس له طريق إلى النسخة، وإنما أخذها وجادة، مع أن الوجادة تلك - وفي عصر قريب من المؤلف - لا بد أن تكون معتبرة عند السيد، بحيث أطلق النسبة، واستخرج النصوص، وسجلها في كتاب رجاله منسوبة إلى الغضائري.

وإلا كيف يجوز له كل ذلك؟ ومن أين عرف النسبة إلى ابن الغضائري؟ وهو على ما هو من الورع والتقى والاجتهاد. وكذا المتأخرون عنه، وهم من هم في الاحتياط والمحافظة على الضبط، و المعرفة التامة بالرجال والكتب!

فلا بد من الوثوق بما قدموه من هذا الكتاب، كسائر ما جاء في أعمالهم من النصوص المنقولة عن كتب القدماء، والتي تفقد اليوم أعيانها. مع أن بعض الأعلام (كالشهيد الثاني) قد صرح بطريقه إلى صاحب الكتاب ابن الغضائري كما قيل. فكما نرى فإنهُ يثبت صحة الكتاب إلي إبن الغضائري . إنتهى . فكما نرى نفهم من كلام المحقق أن الكتاب تصح نسبتهُ إلي إبن الغضائري فلا يمكن أن يرد كلام الغضائري كما أن النجاشي وثقهُ ولم يبين العلة في توثيقهِ كما هو ظاهر أيها الرافضي عبد الخالق فتنبه .

12- حريز بن عبد الله .
13- سعد بن طريف الاسكاف .

14- عيسى بن المستفاد الضرير .
لهُ رواية في بحار الظلمات , ولم أجد فيه جرح ولا تعديل .

15- مالك بن ضمرة الرواسي .
12102 - مالك بن ضمرة الرواسي : كان من خواص أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام ، وممن استبطن من جهته علما كثيرا . وكان قد صحب أبا ذر وأخذ من علمه . جد ج 41 / 347 . وفيه إخباراته عن الآتي وما يجري بعده فراجع إليه وإلى كمبا ج 9 / 594 ، و ج 8 / 731 ، وجد ج 34 / 304 . تنبيه / من لم أذكر فيه ترجمة فهو إما ثقة عند القوم , او فيه كلام خفيف ووثقه الرافضة في كتبهم والله تعالى الموفق .

وللحديث بقية تحت رواية أصحاب الأئمة .






التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» من هو حٌجتكم يا رافضة ؟؟
»» أمهات المؤمنين من أهل البيت شئتم أو أبيتم يا روافض !! ...
»» لماذا لا يمكنُ الإطلاعُ عليها أيها الباطنية ... !! ( وثيقة )
»» سلسلة التحديات اليامية هل تستطيعون إثبات إيمان وعدالة علي من كتبكم بسند صحيح
»» الخزرجي ( هُنا ) حول ضبط ابن داود وابن المطهر
  رد مع اقتباس
قديم 07-08-11, 10:43 AM   رقم المشاركة : 7
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


محمد بن صدقة العنبري .

المفيد من معجم رجال الحديث لمحمد الجواهري صفحة 537 .

محمد بن صدقة العنبري : البصري أبو جعفر من أصحاب موسى والرضا ( ع ) - روى عن أبي الحسن موسى وعن الرضا ( ع ) له كتاب عن موسى بن جعفر ( ع ) قاله النجاشي - روى في كامل الزيارات - روى الشيخ في الأمالي رواية صريحة في وثاقته إلا انها ضعيفة فيتوقف في الحكم بوثاقته - روى في التهذيب ج 5 ح 157 بعنوان محمد بن صدقة البصري ولكن في الاستبصار ج 2 ح 529 محمد بن صدقة الشعيري وهو تحريف .

17- داود بن سليمان الفراء .

مستدركات علم الرجال لعلي النمازي الشاهرودي (3/348) .
لم يذكروه . روى الصدوق عن علي بن مهرويه القزويني ، عنه ، عن الرضا عليه السلام . كمبا ج 4 / 94 ، وجد ج 10 / 11 ، والعيون ج 1 / 127 ، وج 2 / 25 . قد أكثر من الرواية عنه أكثر من مائة وثمانين . وموضعين في التوحيد بهذا السند عنه ، عن الرضا عليه السلام . وبهذا السند رواية أخرى له عن الرضا عليه السلام تدل على كونه إماميا " . كمبا ج 14 / 193 ، وجد ج 59 / 27 . ورواياته الأخرى بهذا الإسناد . كمبا ج 14 / 819 ، وكتاب الطهارة ص 42 ، وجد ج 80 / 176 ، وج 66 / 36 . ولعله متحد مع ابن سليمان بن يوسف الآتي لاتحاد الراوي .

18- الحسن بن الحسن بن علي بن ابي طالب .
لم أجد لهُ ذكراً في كتب الرجال , ولم أعرف ان أحداً ترجم لهُ البتة .

19- مسعدة بن صدقة .

خلاصة الأقوال للعلامة الحلي صفحة 410 .
[ ] 3 - مسعدة بن صدقة . قال الشيخ رحمه الله : انه عامي ، وقال الكشي : انه بتري ( 2 ) .

20- ابراهيم بن عمر اليماني .
ضعفهُ إبن الغضائري وكتابه صحيح إليه فالرجل متكلم فيه .

21- علي بن رئاب .
22- علي بن عقبة .
23- غياث بن ابراهيم .
24- ذريح بن يزيد المحاربي .
25- معاوية بن وهب .

26- هشام بن حسان .
تقدم حالهُ في الكلام حول رواة الحديث من التابعين .

27- جابر بن يزيد الجعفي .
تقدم حالهُ وهو ضعيف متكلم في روايته ومشكوك فيها .

28- اسحاق بن غالب .
29- يعقوب بن شعيب .

30- علقمة بن محمد الحضرمي .
أخو أبي بكر الحضرمي . من أصحاب الباقر والصادق صلوات الله عليهما . من كتاب فرج الكرب عن ميسر قال : كنت أنا وعلقمة بن الحضرمي وأبو حسان العجلي ( موسى بن عبيدة ) وعبد الله بن عجلان ننتظر أبا جعفر صلوات الله عليه ، فخرج علينا فقال : مرحبا وأهلا ! والله إني لأحب ريحكم وأرواحكم . إنكم لعلى دين الله . فقال له علقمة : فمن كان على دين الله تشهد أنه من أهل الجنة ؟ فمكث ثم قال : بوروا ( يعني امتحنوا . وفي نسخة نوروا ) أنفسكم . فإن لم تكونوا قارفتم الكبائر فأنا أشهد . قلنا : وما الكبائر ؟ قال : الشرك بالله العظيم ، وأكل مال اليتيم ، وقذف المحصنة ، وعقوق الوالدين ، وقتل النفس ، والربا ، والفرار من الزحف . قال : ما منا أحد أصاب من هذا شيئا . فقال : فأنتم إذا ناجون - الخ . كمبا ج 7 / 384 ، وجد ج 27 / 125 . شئ : عن ميسر ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : كنت أنا وعلقمة الحضرمي - الخ . كتاب الصلاة ص 617 ، وكمبا ج 16 / 115 ، وجد ج 79 / 13 ، و ج 88 / 28 . ورواية علقمة هذا النص على الأئمة الاثني عشر صلوات الله عليهم . كمبا ج 9 / 169 ، وجد ج 36 / 409 . وروى عن الباقر عليه السلام حجة الوداع والخطبة الغديرية المفصلة النبوية . كمبا ج 9 .

31- ابو الجارود زياد بن المنذر .
نقل الكشي أن المعصوم قال فيه يموتُ تائهاً .

وللحديث بقية وننتقل بإذن الله تعالى للكلام حول الروايات .







التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» حديث الثقلين لا يثبت ما يدعيه الرافضة
»» إلي دعاة التقريب من الصوفية هذا رأيُ الإمامية !!
»» أتجهيلُ هذا [ العلم ] جهلٌ من الخوئي وتلميذهِ أم غباءٌ مستفحل ...!!!
»» كرم الله وجهه [ ليست من خصائص علي ] ...
»» الرافضة والجعل الإلهي أهوُ حقٌ أم باطلٌ مفترى ؟
  رد مع اقتباس
قديم 07-08-11, 11:29 AM   رقم المشاركة : 8
MSAAD
عضو






MSAAD غير متصل

MSAAD is on a distinguished road


بارك الله فيك يا تقي الدين السني و جزاك الله خير







  رد مع اقتباس
قديم 07-08-11, 12:40 PM   رقم المشاركة : 9
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


الرواية الأولى : ما روي عن أبي ذر الغفاري .

غاية المرام ج2 ص346 رقم 38 وبحار الانوار ج37 ص346 . 1 -علي بن إبراهيم في تفسيره قال : حدثني أبي عن صفوان بن يحيى عن أبي الجارود عن عمران بن هيثم عن مالك بن ضمرة عن أبي ذر ( قدس سره ) قال : لما نزلت هذه الآية يوم * ( يوم تبيض وجوه وتسود وجوه ) قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : " ترد علي أمتي يوم القيامة على خمس رايات فراية مع عجل هذه الأمة فأسألهم ما فعلتم بالثقلين من بعدي ؟ فيقولون : أما الأكبر فحرفناه ونبذناه وراء ظهورنا وأما الأصغر فعاديناه وأبغضناه وظلمناه ، فأقول : ردوا إلى النار ظماء مظمئين مسودة وجوهكم ، ثم ترد علي راية مع فرعون هذه الأمة فأقول لهم : ما فعلتم بالثقلين من بعدي ؟ فيقولون : أما الأكبر فحرفناه ومزقناه وخالفناه وأما الأصغر فعاديناه وقاتلناه ، فأقول : ردوا إلى النار ظماء مظمئين مسودة وجوهكم ، ثم ترد علي راية هي مع سامري هذه الأمة فأقول لهم : ما فعلتم بالثقلين من بعدي ؟ فيقولون : أما الأكبر فعصيناه وتركناه وأما الأصغر فخذلناه وضيعناه ، فأقول : ردوا إلى النار ظماء مظمئين مسودة وجوهكم ، ثم ترد علي راية ذي الثدية مع أول الخوارج وآخرهم وأسألهم ما فعلتم بالثقلين من بعدي ؟ فيقولون : أما الأكبر فمزقناه وبرئنا منه وأما الأصغر فقاتلناه وقتلناه فأقول : ردوا إلى النار ظماء مظمئين مسودة وجوهكم ، ثم ترد علي راية مع إمام المتقين وسيد المسلمين وقائد الغر المحجلين ووصي رسول رب العالمين فأقول لهم : ما فعلتم بالثقلين من بعدي ؟ فيقولون : أما الأكبر فاتبعناه وأطعناه وأما الأصغر فأجبناه وواليناه ووازرناه ونصرناه حتى أهريقت فيهم دماؤنا ، فأقول : ردوا إلى الجنة رواء مرويين مبيضة وجوهكم ، ثم تلا رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) * ( يوم تبيض وجوه وتسود وجوه فأما الذين اسودت وجوههم أكفرتم بعد إيمانكم فذوقوا العذاب بما كنتم تكفرون وأما الذين ابيضت وجوههم ففي رحمة الله هم فيها خالدون ) .

قلتُ :

1- مالك بن ضمرة الرواسي .

12102 - مالك بن ضمرة الرواسي : كان من خواص أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام ، وممن استبطن من جهته علما كثيرا . وكان قد صحب أبا ذر وأخذ من علمه . جد ج 41 / 347 . وفيه إخباراته عن الآتي وما يجري بعده فراجع إليه وإلى كمبا ج 9 / 594 ، و ج 8 / 731 ، وجد ج 34 / 304 .

2- عمران بن هيثم .

مستدركات علم الرجال لعلي النمازي الشاهرودي (6/3) .
11205 - عمران بن هيثم : لم يذكروه . روى القمي في تفسيره ص 98 عن أبيه ، عن صفوان بن يحيى ، عن أبي الجارود ، عنه ، عن مالك بن ضمرة ، عن أبي ذر ، حديث الرايات الخمس يوم القيامة . كمبا ج 9 / 259 ، وجد ج 37 / 346 .

3- أبي الجارود .

رجال‏الكشي ص : 230
413- حكي أن أبا الجارود سمي سرحوبا و نسبت إليه السرحوبية من الزيدية، سماه بذلك أبو جعفر و ذكر أن سرحوبا اسم شيطان أعمى يسكن البحر، و كان أبو الجارود مكفوفا أعمى أعمى القلب.

414- إسحاق بن محمد البصري، قال حدثني محمد بن جمهور، قال حدثني موسى بن بشار الوشاء، عن أبي بصير، قال كنا عند أبي عبد الله )ع( فمرت بنا جارية معها قمقم فقلبته، فقال أبو عبد الله )ع( إن الله عز و جل إن كان قلب قلب أبي الجارود كما قلبت هذه الجارية هذا القمقم فما ذنبي.


415- علي بن محمد، قال حدثني محمد بن أحمد، عن علي بن إسماعيل، عن حماد بن عيسى، عن الحسين بن المختار، عن أبي أسامة، قال، قال لي أبو عبد الله )ع( ما فعل أبو الجارود أما و الله لا يموت إلا تائها.
416- علي بن محمد، قال حدثني محمد بن أحمد، عن العباس بن معروف عن أبي القاسم الكوفي، عن الحسين بن محمد بن عمران، عن زرعة، عن سماعه، عن أبي بصير، قال ذكر أبو عبد الله )ع( كثير النواء و سالم بن أبي حفصة و أبا الجارود، فقال كذابون مكذبون كفار عليهم لعنة الله، قال قلت جعلت فداك كذابون قد عرفتهم فما معنى مكذبون قال كذابون يأتونا فيخبرونا أنهم يصدقونا و ليسوا كذلك و يسمعون حديثنا فيكذبون به.

417- حدثني محمد بن الحسن البراني و عثمان بن حامد الكشيان، قالا حدثنا محمد بن زياد، عن محمد بن الحسين، عن عبد الله المزخرف، عن أبي سليمان الحمار، قال سمعت أبا عبد الله )ع( يقول لأبي الجارود بمنى في فسطاطه رافعا صوته يا أبا الجارود و كان و الله أبي إمام أهل الأرض حيث مات لا يجهله إلا ضال، ثم رأيته في العام المقبل قال له مثل ذلك، قال، فلقيت أبا الجارود بعد ذلك بالكوفة فقلت له أ ليس قد سمعت ما قال أبو عبد الله )ع( مرتين قال إنما يعني أباه علي بن أبي طالب . فالرواية ضعيفة لا تصح مع العلم أن القمي وأبيه لم يرد فيهم توثيق صريح ومع ذلك إعتمد عليهم الرافضة , وهم مجاهيل وهذا الصحيح فيهم .


وللحديث بقية ...






التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» تحدي للرافضة : هل ثبت تصدق علي بالخاتم من كتبكم المعتبرة بسند صحيح الي المعصوم الاول
»» يقول الكافي : ان الدعاء هو العبادة ودعاء غير الله شرك
»» إجمعوا لي بين الحديثين أيها الإسماعيلية
»» محب الولاية هنا حول أية تطهير نساء النبي
»» في دين الرافضة الأئمة يعلمون الغيب ويعلمون ما كان وما سيكون
  رد مع اقتباس
قديم 07-08-11, 12:40 PM   رقم المشاركة : 10
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


الرواية الثانية : ما روي عن حذيفة بن أسيد الغفاري وأبي الطفيل .

كفاية الاثر للخزار القمي ص127 – 128 باب ماروي عن حذيفة بن اسيد الغفاري وعنه غاية المرام ج2 ص321.
روى الصدوق في الخصال ص65 ، السؤال عن الثقلين يوم القيامة حديث رقم98 من باب حديث الثقلين
حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد (رض) ، قال : حدثنا محمد بن الحسن الصفار ، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب ، ويعقوب بن يزيد جميعا عن محمد بن أبي عمير ، عن عبد الله بن سنان عن معروف بن حزبوذ ، عن أبي الطفيل عامر بن واثلة ، عن حذيفة بن أسيد الغفاري ، قال :
لما رجع رسول الله (ص) من حجة الوداع ، ونحن معه ، أقبل حتى أنتهى إلى الجحفة فأمر أصحابه بالنزول . فنزل القوم منازلهم ، ثم نودي بالصلاة ، فصلى بأصحابه ركعتين ، ثم أقبل بوجهه إليهم فقال لهم : إنه قد نبأني اللطيف الخبير أني ميت وأنكم ميتون ، وكأني قد دعيت فأجبت ، وأني مسؤول عما أرسلت به إليكم ، وعما خلفت فيكم من كتاب الله وحجته ، وأنكم مسؤولون ، فما أنتم قائلون لربكم .
قالوا : نقول : قد بلغت ونصحت وجاهدت فجزاك الله عنا أفضل الجزاء .
ثم قال لهم : ألستم تشهدون أن لا إله الا الله وإني رسول الله إليكم ، وأن الجنة حق ، وأن النار حق ، وأن البعث بعد الموت حق ، فقالوا : نشهد بذلك .
قال : اللهم اشهد على مايقولون ، ألا وإني اشهدكم أني أشهد أن الله مولاي وأنا مولى كل مسلم ، وأنا أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، فهل تقرون لي بذلك ، وتشهدون لي به ،
فقالوا : نشهد لكَ بذلك .
فقال : ألا من كنت مولاه فإن علياً مولاه ، وهو هذا .
ثم أخذ بيد علي عليه السلام فرفعها مع يده حتى بدت آباطهما ثم قال :
اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وانصر من نصره ، واخذل من خذله ، ألا وأني فرطكم وأنتم واردون علي الحوض ، حوضي غدا ، وهو حوض عرضه ما بين بصرى وصنعاء ، فيه أقداح من فضة عدد نجوم السماء ، ألا وإني سائلكم غدا ماذا صنعتم فيما أشهدت الله به عليكم في يومكم هذا إذا وردتم علي حوضي ، وماذا صنعتم بالثقلين من بعدي ، فانظروا كيف تكونون خلفتموني فيهما حتى تلقوني .
قالوا : وما هذان الثقلان يا رسول الله ؟
قال : أما الثقل الأكبر ، فكتاب الله عزوجل ، سبب ممدود من الله ومني في ايديكم ، طرفه بيد الله ، والطرف الآخر بأيديكم ، فيه علم ما مضى و ما بقى إلى أن تقوم الساعة ، وأما الثقل الأصغر فهو حليف القرآن وهو علي بن أبي طالب (ع) وانهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض .
قال معروف بن حزبوذ : فعرضت هذا الكلام على أبي جعفر عليه السلام
فقال : صدق أبو الطفيل رحمه الله ، هذا الكلام وجدناه في كتاب علي عليه السلام وعرفناه .
ثم قال الصدوق :
وحدثنا أبي رضي الله عنه قال : حدثنا علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن محمد بن أبي عمير
وحدثنا جعفر بن محمد بن مسرور رضي الله عنه قال : حدثنا الحسين بن عامر ، عن عمه عبد الله بن عامر عن محمد بن أبي عمير
وحدثنا محمد بن موسى بن المتوكل (رض) ، قال حدثنا علي بن الحسين السعدآبادي ، عن أحمد بن أبي عبد الله البرقي ، عن أبيه ، عن محمد بن أبي عمير ، عن عبد الله بن سنان عن معروف بن خزبوذ ، عن أبي الطفيل عامر بن واثلة عن حذيفة بن أسيد الغفاري بمثل هذا الحديث سواء . " انتهى
3 - الخزار القمي في الكفاية قال : حدثنا محمد بن وهبان بن محمد البصري قال : حدثنا محمد بن عمر الجعاني قال : حدثنا إسماعيل بن محمد بن شيبة القاضي قال : حدثني محمد بن أحمد بن الحسن قال : حدثنا يحيى بن خلف الراسبي عن عبد الرحمن قال : حدثنا يزيد بن الحسن عن معروف بن خربوذ عن أبي الطفيل عن حذيفة بن أسيد قال : سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يقول على منبره : " معاشر الناس إني فرطكم وأنتم واردون علي الحوض حوضا ما بين بصرى وصنعاء ، فيه عدد النجوم قدحان من فضة ، وإني سائلكم حين تردون علي عن الثقلين فانظروا كيف تخلفوني فيهما الثقل الأكبر كتاب الله سبب طرفه بيد الله وطرفه بيدكم فاستمسكوا به ولن تضلوا ولا تبدلوا في عترتي أهل بيتي فإنه قد نبأني اللطيف الخبير أنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض ، معاشر أصحابي كأني على الحوض انتظر من يرد علي منكم وسوف تؤخر أناس دوني ، فأقول : يا رب مني ومن أمتي فيقال يا محمد هل شعرت بما عملوا ؟ إنهم ما رجعوا بعدك يرجعون على أعقابهم . ثم قال أوصيكم في عترتي خيرا وأهل بيتي . فقام إليه سلمان فقال : يا رسول الله : من الأئمة من بعدك أما هم من عترتك ؟ فقال : نعم الأئمة من بعدي من عترتي عدد نقباء بني إسرائيل تسعة من صلب الحسين أعطاهم الله علمي وفهمي فلا تعلموهم فإنهم أعلم منكم واتبعوهم فإنهم أعلم منكم واتبعوهم فإنهم مع الحق والحق معهم ( عليهم السلام ) .


قلتُ :

1- حذيفة بن أسيد الغفاري .
لم يوثقهُ الرافضة , ولم يجرحوهُ وهو مجهول عندهم والله المستعان .

وبهِ الرواية ضعيفة لعدم توثيق الرافضة لهُ , فلا يصحُ هذا الخبر الطويل .

وللحديث بقية .






التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» هدية شهر رمضان : إسكات الحمار المحتج بأثر إبن عمر [ أتنصت كأنك حمار ] ... !!
»» هل رد الإمام أحمد كل أحاديث الإمام مجاهد بسبب الإختلاط ... ؟
»» الإشعار بعلل أثر مالك الدار
»» إنقلبوا على أعقابهم من هم يا رافضة ؟
»» ضيفنا أبا عبيدة العراقي تفضل هنا بناء على طلبك
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:40 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "