العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-08-20, 04:55 AM   رقم المشاركة : 1
طالب علام
عضو ماسي







طالب علام غير متصل

طالب علام is on a distinguished road


بيني وبين التشيع 4 أسئلة

بيني وبين التشيع 4 أسئلة :-

نداء الى كل الشيعة في العالم ..
أنا شخص أحب أهل البيت .. وأحب أن أواليهم وأتبعهم ..
لكنني أكره الكذب والخداع ..
وأرفض إتباع أي شيء جاء عن الذين أحبهم .. إلا إذا كان بسند صحيح متصل لا يقبل الشك ..
هذا من حقي .. ومن حق أي إنسان مثقف يسير على المنطق السليم ..

عندي أربعة أسئلة ..
إن إستطعتم الإجابة عنها ..
فسوف أعلن تشيعي أمام الناس .. ولا أبالي ..

س 1 :- هل توجد رواية صحيحة السند عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام يعلن فيها أمام الناس أن حديث الغدير هو عبارة عن وصية واضحة بالخلافة بعد رسول الله عليه الصلاة والسلام ؟

س2 :- هل توجد رواية علنية ( غير سرية ) صحيحة السند عن أي من أهل البيت تقول إن الأئمة الإثنى عشر هم معصومون من السهو والنسيان والخطأ ؟


س 3 :- هل توجد رواية علنية صحيحة السند تقول إن هناك 12 إمام معصوم معروفين بأسمائهم : فلان ثم فلان ثم فلان ؟

س 4 :- هل توجد رواية علنية صحيحة السند تقول إن الإمام الحسن العسكري عليه السلام له ولد حي يرزق الى اليوم ؟

علماً أنني سأعتمد في دراسة سند الروايات على كتاب / معجم رجال الحديث .. لعلامة الشيعة الأكبر في زمانه : أبو القاسم الخوئي ..

فإذا كنتم .. أيها الشيعة .. تملكون فعلاً .. علوم وتراث أهل البيت ..
فلن تجدوا صعوبة في الجواب ..

أنا في إنتظار جوابكم ..
والسلام على الجميع ..







 
قديم 10-08-20, 10:58 PM   رقم المشاركة : 2
مسلم 70
عضو ماسي






مسلم 70 غير متصل

مسلم 70 is on a distinguished road


كم أنا فرح مسرور بعودتك حبيبى فى الله
كم كنت قلق وحزين لفقدك

أقلقتنا عليك فى فترة انقطاعك

اين أنت ؟
أين عطائك؟
أين بصمتك الطيبة التى نحس منها بإخلاص وحب لله وللحق

عود حميد وحمداً لله على سلامتك ونلح عليك أن لا تنقطع أبداً

أرى كلامك يهتدى به الشيعة وأبحاثك طيبة جيدة ومن كتبهم فواصل وطمنا عليك







من مواضيعي في المنتدى
»» حكم الطلاق فى الحيض .. هل يقع؟؟
»» إعلام منكرى السنة أن القرآن والإعجاز العلمى بل والعقل والفطرة أثبتوا السنة
»» أسماء الله الحسني للمنشد ياسر أبو عمار
»» رحلة الروح المؤمنة من أول ما تخرج إلى استقرارها فى الجنة كلام مبهر للعلامة إبن القيم
»» المشاركة السياسية وموازين القوى / د. ياسر برهامى
 
قديم 16-08-20, 05:42 AM   رقم المشاركة : 3
طالب علام
عضو ماسي







طالب علام غير متصل

طالب علام is on a distinguished road


بارك الله فيكم .. أخي العزيز .. وجزاكم الله كل خير ..
كنتُ منشغلاً بإعادة دراسة كتب الشيعة الإثناعشرية .. وإعادة تقييم آرائي حولهم .. لأنني دائماً أضع نصب عيني السؤال الآتي : ( لعلي أكون على خطأ ؟ ) ..
ولكنني كلما تعمقتُ في كتبهم .. إزددتُ إقتناعاً بأنهم تنظيم سياسي .. لا ديني ..

999999999999999999999999999999999999999

سؤالي للشيعة الإثناعشرية :-
بالله عليكم هل توجد في العالم طائفة دينية .. لديها شيء من المصداقية مع نفسها .. تتباهى - مثلكم - بأنها لا تصحح سند روايات إمامهم و قدوتهم ؟!
---------------------------------------------
ما معنى أنكم من جهة تقولون : لا بد في كل زمان من وجود إمام حي يبيّن للناس دينهم .. ومن جهة تقولون : آسفين ، الإمام غائب منذ أكثر من ألف سنة ؟!!
--------------------------------------------
كيف تكونون جعفرية .. وأنتم لا تملكون ( صحيح جعفر ) .. أعني الروايات صحيحة السند عنه في كتاب مستقل ؟!
إن كنتم لا تملكون العلم الكافي لتصحيح رواياتكم .. إذاً ، أنتم ضائعون ..
وإن كنتم تملكون ذلك العلم .. لكنكم لا تفصلون الصحيح عن الضعيف .. إذاً ، رواياتكم ضعيفة ، وأنتم تخشون أن يكتشف عوام الشيعة ذلك ..
-------------------------------------------
والأوضح من هذا .. أنكم تعترفون في كتبكم .. أنكم تخدعون أهل السنة .. بدعوتكم للتقريب بين المذاهب وتوحيد الأمة ضد الإستعمار .. وتضعون لهذه الخدعة .. مصطلحاً مميزاً .. هو ( التقية المداراتية ) !!
------------------------------------------
أيها الشيعة الإثناعشرية ..
أين الدين في هذا ؟؟







 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:14 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "