العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية > الرد على شبهات الرافضة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-02-17, 01:25 AM   رقم المشاركة : 1
حجازية 1
عضو ماسي








حجازية 1 غير متصل

حجازية 1 is on a distinguished road


Thumbs down الرد على موضوع الرافضي الذي عنونه بـ : رد شبهة تشيع المسعودي السني

بسم الله الرحمن الرحيم ..

و الحمد لله وحده و الصلاة و السلام على من لا نبي بعد ..



كتب أحد الرافضة المساكين موضوعاً ليرد به على موضوع في موقع " فيصل نور " ، أثبت فيه الموقع السني من خلاله تشيع " علي المسعودي صاحب كتاب مروج الذهب " و أستمات الرافضي و أحتال ليثبت عكس ذلكـ و أن ( المسعودي ) ما هو إلا عالم من علماء السنة المنصفين المعتدلين أمثال الصوفية حسن العراقي و عبد الوهاب الشعراني و لكن الحقيقة كانت أكبر من إستمات الرافضي و إدعائته و من يقرأ الموضوع السني على موقع " فيصل نور " ، و يقارنه بموضوع الرافضي يجد قوة البيان و الحق الإحكام لصالح " فيصل نور " أما الرافضي لم يجد أمامه سوى المخادعة و الكذب فياليته لم يكتب الرد ليحفظ ماء وجهه هذا إن بقي له وجه أصلا ..


فلنبدأ أولا بنقل الموضوع من موقع " فيصل نور " :


تاريخ الإضافة 10/15/2012 1:00:54 PM
اعتراف الشيعة بأنه شيعي وليس من أهل السنة:
يقول السيد بحر العلوم في كتابه الفوائد الرجالية ج 4 ص 150 :
(ومنهم الشيخ الفاضل الشيعي على بن الحسين ابن علي المسعودي مصنف كتاب مروج الذهب).
ويقول النجاشي في رجاله ص 254 :
(علي بن الحسين بن علي المسعودي أبو الحسن ، الهذلي له كتاب المقالات في أصول الديانات ، كتاب الزلف ، كتاب الاستبصار ، كتاب سر الحياة ، كتاب نشر الاسرار ، كتاب الصفوة في الامامة ، كتاب الهداية إلى تحقيق الولاية ، كتاب المعالي في الدرجات ، والابانة في أصول الديانات ، رسالة إثبات الوصية لعلي بن أبي طالب عليه السلام ، رسالة إلى ابن صعوة المصيصي ، أخبار الزمان من الامم الماضية والاحوال الخالية ، كتاب مروج الذهب ومعادن الجوهر ، كتاب الفهرست ).
ويقول العلامة الشيعي الحلي في كتابه (خلاصة الأقوال) ص 186 :
(40 - علي بن الحسين بن علي المسعودي ، أبو الحسن الهذلي ، له كتب في الامامة وغيرها ، منها كتاب في اثبات الوصية لعلي بن ابي طالب ( عليه السلام ) ، وهو صاحب كتاب مروج الذهب) .
ويقول ابن داوود الحلي في رجاله ص 137 :
(على بن الحسين بن على : المسعودي أبو الحسن لم له كتاب " إثبات الوصية لعلى عليه السلام وهو صاحب " مروج الذهب " ).
ويقول التفرشي في كتابه (نقد الرجال) ج 3 ص 252 :
( علي بن الحسين بن علي : المسعودي ، أبو الحسن الهذلي ، له كتب ، منها : كتاب إثبات الوصية لعلي ابن أبي طالب عليه السلام ، وكتاب مروج الذهب ).
ويقول الحر العاملي في كتابه (أمل الآمل) ج 2 ص 180 :
( علي بن الحسين بن علي المسعودي ، أبو الحسن الهذلي . له كتب في الامامة وغيرها ، منها كتاب في إثبات الوصية لعلي بن أبي طالب عليه السلام ، وهو صاحب مروج الذهب - قاله العلامة . وذكره النجاشي وقال : له كتاب المقالات في أصول الديانات ، كتاب الزلف ، كتاب الاستبصار ، كتاب نشر الحياة ، كتاب نشر الاسرار كتاب الصفوة في الامامة ، كتاب الهداية إلى تحقيق الولاية ، وكتاب المعالي والدرجات والابانة في أصول الديانات ، ورسالة في إثبات الامامة لعلي ابن أبي طالب عليه السلام ، ورسالة إلى ابن صعوة المصيصي ، أخبار الزمان من الامم الماضية والاخبار الخالية، مروج الذهب ومعادن الجوهر ، كتاب الفهرست . وبقي هذا الرجل إلى سنة 333 - انتهى . وقال الشهيد في حواشي الخلاصة : ذكر المسعودي في مروج الذهب أن له كتابا اسمه الانتصار ، وكتابا اسمه الاستبصار ، وكتاب آخر أكبر من مروج الذهب اسمه الاوسط ، وكتاب المقالات في أصول الديانات ، وكتاب القضاء والتجارب ، وكتاب النصرة ، وكتاب مزاهر الاخبار وطرائف الآثار ، وكتاب حدائق الازهار في أخبار آل محمد صلوات الله عليه وآله ، وكتاب الواجب في الاحكام اللوازب ) انتهى .
ويقول السيد علي البروجردي في كتابه (طرائف المقال) ج 1 ص 177 :
953 - علي بن الحسين بن علي المسعودي أبو الحسن الهذلي ، له كتب في الامامة وغيرها منها كتاب في اثبات الوصية لعلي بن أبي طالب عليه السلام وهو صاحب مروج الذهب " صه " بقي الى سنة ثلاث وثلاثين وثلاثمائة " جش " .
ويقول إسماعيل باشا البغدادي في كتابه (هدية العارفين) ج 1 ص 679 :
(المسعودي - على بن الحسين بن على الهذلى البغدادي أبو الحسن المسعودي المورخ نزيل مصر الاديب كان يتشيع توفى بمصر سنة 346 له من الكتب اثبات الوصية . اخبار الامم من العرب والعجم . اخبار الخوارج . اخبار الزمان ومن اباده الحدثان في التاريخ . الامانة في اصول الديانة الاوسط في التاريخ . بشرى الابرار . بشرى الحيوة . البيان في اسماء الائمة . التنبيه والاشراف . حدائق الاذهان في اخبار بيت النبي صلعم . خزائن الملك وسر العالمين . ذخائر العلوم وما كان في سالف الدهر . راحة الارواح في اخبار الملوك والامم . الرسائل والاستذكار لما مر في سالف الاعصار . سر الحياة . عجائب الدنيا . كتاب الاستبصار . كتاب الانتصار . كتاب الزلف . كتاب الصفرة . كتاب القضايا في التجارب . كتاب المعالى في الدرجات والابانة في اصول الديانات . كتاب الواجب في الاحكام اللوازب . / صفحة 680 / مروج الذهب ومعادن الجوهر في التاريخ مطبوع في مجلدات . مزاهر الاخبار وطرائف الآثار . المسالك والممالك . المقالات في اصول الديانات . الهداية إلى تحقيق الولاية ).
ويقول آقا بزرگ الطهراني في موسوعته الذريعة إلى تصانيف الشيعة ج 1 ص 110 :
( 536 : إثبات الوصية لعلي بن أبي طالب عليه السلام ) للشيخ أبي الحسن علي بن الحسين بن علي المسعودي الهذلي من ولد ابن مسعود الصحابي وهو صاحب مروج الذهب وغيره المتوفى سنة 346 فيه إثبات أن الارض لا تخلو من حجة وذكر كيفية إتصال الحجج من الانبياء من لدن آدم على نبينا وآله وعليه السلام إلى خاتمهم نبينا صلى الله عليه وآله وكذلك الاوصياء إلى قائمهم عليهم السلام وفي أواخره يقول إن للحجة عليه السلام إلى هذا الوقت خمسة وسبعين سنة وثمانية أشهر وهو شهر ربيع الاول سنة 332 ( أوله الحمد لله رب العالمين الخ ) وأول رواياته في تعداد جنود العقل والجهل ، وعبر عنه النجاشي باثبات الامامة لعلي بن ابي طالب عليه السلام ويسميه العلامة المجلسي في البحار عند النقل عنه بكتاب الوصية بحذف المضاف طبع سنة 1320 بمباشرة أمير الشعراء ميرزا محمد صادق بن محمد حسين بن محمد صادق بن ميرزا معصوم بن ميرزا عيسى المدعو بميرزا بزرك ( الذي كان وزير السلطان فتح علي شاه القاجاري ) الحسيني الفراهاني الطهراني واستنسخه وصححه على نسخة شيخ العراقين الشيخ عبد الحسين الطهراني بكربلاء ).
اليعقوبي صاحب التاريخ شيعي أيضاً
قال آقا بزرگ الطهراني في كتابه الذريعة إلى تصانيف الشيعة ج 3 ص 296 :
( 1104 : تاريخ اليعقوبي ) للمؤرخ الرحالة أحمد بن أبي يعقوب اسحاق بن جعفر بن وهب بن واضح الكاتب العباسي المكنى بابن واضح والمعروف باليعقوبي المتوفى سنة 284 صاحب كتاب البلدان المطبوع في ليدن قبلا وفي النجف سنة 1357 وتاريخه كبير في جزءين / صفحة 297 / أولهما تاريخ ما قبل الاسلام والثاني فيما بعد الاسلام إلى خلافة المعتمد العباسي سنة 252 طبع الجزءان في ليدن سنة 1883 م كما في معجم المطبوعات وفيه أن ابن واضح شيعي المذهب ، وفي " اكتفاء القنوع " ان اليعقوبي كان يميل في غرضه إلى التشيع دون السنية .
المسعودي صاحب مروج الذهب

وهوشيعي جَلد [صريح البيان 93] قال الحافظ: «كُتبُه طافحة بأنه كان شيعيًا معتزليًا [لسان الميزان 4/ 256 - 258 ترجمة رقم (5797) سير أعلام النبلاء 15/ 569 طبقات السبكي 3/ 456 وانظر أعيان الشيعة 41/ 198 وقد ترجموا له لأنه من شيعتهم] وذكر طعنه وأكاذيبه على الصحابة.


***************
و الآن مع الرد الرافضي :


رد شبهة تشيع المسعودي العامي
كالعادة النواصب يسرحون ويمرحون وينسخون ويلصقون بلا دليل او فهم
المهم الرد الصاعق على تراهاتهم حول المسعودي نبدأ على بركة الله بذكر الصلاة على محمد وال محمد
الشبهة الاولى
قال الناصبي كالعادة
اعتراف الشيعة بأنه شيعي وليس من أهل السنة:
يقول السيد بحر العلوم في كتابه الفوائد الرجالية ج 4 ص 150 :
(ومنهم الشيخ الفاضل الشيعي على بن الحسين ابن علي المسعودي مصنف كتاب مروج الذهب).


الرد على الشبهة
اولا السيد بحر العلوم (رحمه الله) ليس بمعصوم عن الخطأ وانه بالغ في مدحه حتى وصفه بالشيعي وكلامه لا يمثل اغلبية الشيعة فهو ممدوح وعندنا ولا اشكال عندنا بالترحم على علماء المعتدلين والثناء عليهم كالشعراوي وحسن العراقي والشعراني وغيرهم فنحن لسنا كالوهابية الذين يكفرون كل الناس


الشبهات الاتية حول المسعودي
قال الناصبي اليكم المزيد يارافضة من ذكر علماءكم له وهذه الادلة
ويقول النجاشي في رجاله ص 254 :
(علي بن الحسين بن علي المسعودي أبو الحسن ، الهذلي له كتاب المقالات في أصول الديانات ، كتاب الزلف ، كتاب الاستبصار ، كتاب سر الحياة ، كتاب نشر الاسرار ، كتاب الصفوة في الامامة ، كتاب الهداية إلى تحقيق الولاية ، كتاب المعالي في الدرجات ، والابانة في أصول الديانات ، رسالة إثبات الوصية لعلي بن أبي طالب عليه السلام ، رسالة إلى ابن صعوة المصيصي ، أخبار الزمان من الامم الماضية والاحوال الخالية ، كتاب مروج الذهب ومعادن الجوهر ، كتاب الفهرست ).
ويقول العلامة الشيعي الحلي في كتابه (خلاصة الأقوال) ص 186 :
(40 - علي بن الحسين بن علي المسعودي ، أبو الحسن الهذلي ، له كتب في الامامة وغيرها ، منها كتاب في اثبات الوصية لعلي بن ابي طالب ( عليه السلام ) ، وهو صاحب كتاب مروج الذهب) .
ويقول ابن داوود الحلي في رجاله ص 137 :
(على بن الحسين بن على : المسعودي أبو الحسن لم له كتاب " إثبات الوصية لعلى عليه السلام وهو صاحب " مروج الذهب " ).
ويقول التفرشي في كتابه (نقد الرجال) ج 3 ص 252 :
( علي بن الحسين بن علي : المسعودي ، أبو الحسن الهذلي ، له كتب ، منها : كتاب إثبات الوصية لعلي ابن أبي طالب عليه السلام ، وكتاب مروج الذهب ).
ويقول الحر العاملي في كتابه (أمل الآمل) ج 2 ص 180 :
( علي بن الحسين بن علي المسعودي ، أبو الحسن الهذلي . له كتب في الامامة وغيرها ، منها كتاب في إثبات الوصية لعلي بن أبي طالب عليه السلام ، وهو صاحب مروج الذهب - قاله العلامة . وذكره النجاشي وقال : له كتاب المقالات في أصول الديانات ، كتاب الزلف ، كتاب الاستبصار ، كتاب نشر الحياة ، كتاب نشر الاسرار كتاب الصفوة في الامامة ، كتاب الهداية إلى تحقيق الولاية ، وكتاب المعالي والدرجات والابانة في أصول الديانات ، ورسالة في إثبات الامامة لعلي ابن أبي طالب عليه السلام ، ورسالة إلى ابن صعوة المصيصي ، أخبار الزمان من الامم الماضية والاخبار الخالية، مروج الذهب ومعادن الجوهر ، كتاب الفهرست . وبقي هذا الرجل إلى سنة 333 - انتهى . وقال الشهيد في حواشي الخلاصة : ذكر المسعودي في مروج الذهب أن له كتابا اسمه الانتصار ، وكتابا اسمه الاستبصار ، وكتاب آخر أكبر من مروج الذهب اسمه الاوسط ، وكتاب المقالات في أصول الديانات ، وكتاب القضاء والتجارب ، وكتاب النصرة ، وكتاب مزاهر الاخبار وطرائف الآثار ، وكتاب حدائق الازهار في أخبار آل محمد صلوات الله عليه وآله ، وكتاب الواجب في الاحكام اللوازب ) انتهى .

الرد على الشبهة
الحمد الله الذي جعل اعداءنا من الحمقى
فنقول اولا اين الدليل على تشيعه وهل قرينة كتاب اثبات الوصية دليل على تشيعه نعم الرجل محمود عندنا ونثني عليه لانه محب لاهل البيت لكن لا يثبت تشيعه فهل كل من يحب اهل البيت ويكثر ذكرهم يصبح شيعيا والله العجب كل العجب من كلام النواصب وهؤلاء علمائكم اكثرو من ذكر اهل البيت وهذا الشافعي رحمه الله الذي نترحم عليه لانه محب لاهل البيت انظرو ماذا يقول في شعره الشهير :
قالوا ترفضت قلت : كلا
ما الرفض ديني ولا إعتقادي
لكن توليت غير شك
خير إمام وخير هادي
إن كان حب الولي رفضاً
فإن رفضي إلى العباد
فهذا الشافعي كلامه مشابه لما يقوله المسعودي فهل اصبح الشافعي شيعي
واذا ابن مردويه يخرج حديث الوصية وابن مردويه من علمائكم الثقات
إبن مردويه ، عن أبي سعيد الخدري (ر) ، عن سلمان (ر) ، قال : قلت : يا رسول الله ، لكل نبي وصي فمن وصيك ؟ فسكت عني ، فلما كان الغد أتى فقال : يا سلمان ، فأسرعت إليه وقلت : لبيك قال : هل تعلم من وصي موسى ؟ ، قلت : نعم يوشع بن نون قال : لم ؟ ، قلت : لأنه أعلمهم ، قال : فإن وصيي ، وموضع سري ، وخير من أترك بعدي ، ينجز عدتي ، ويقضي ديني علي بن أبي طالب.
رواه ابو نعيم
وهذا احمد بن حنبل يخرج حديث اثبات الوصية
أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - ومن فضائل علي (ع)

1016 - حدثنا : هيثم بن خلف ، قثنا : محمد بن أبي عمر الدوري ، قثنا : شاذان ، قثنا : جعفر بن زياد ، عن مطر ، عن أنس ، يعني : إبن مالك ، قال : قلنا لسلمان : سل النبي (ص) من وصيه ، فقال له سلمان : يا رسول الله ، من وصيك ؟ ، قال : يا سلمان ، من كان وصي موسى ؟ ، قال : يوشع بن نون ، قال : فإن وصيي ووارثي يقضي ديني ، وينجز موعودي : علي بن أبي طالب.
فهل اصبح احمد بن حنبل شيعي عندما عندما نقل حديث الوصية وهو امام الحنابلة الذي تنتسبون له يانواصب
وهذا ابن حجر في فتح الباري في شرح صحيح البخاري بأستشهاده وبعضمة لسانه بقوله اخر ما اتكلم به النبي في وصية الامام علي وهذا النص مع المصدر
إبن حجر - فتح الباري شرح صحيح البخاري - كتاب المغازي - باب آخر ما تكلم به النبي (ص) - رقم الصفحة : ( 757 )

- قوله : ( باب آخر ما تكلم به النبي (ص) : عن سلمان قلت : يا رسول الله من وصيك قال : وصي وموضع سري وخليفتي على أهلي ، وخير من أخلفه بعدي علي بن أبي طالب ومن طريق أبي ربيعة الأيادي لكل نبي وصي وإن علياًً وصي وولدي.

الرابط:
http://hadith.al-islam.com/Page.aspx...=33&TOCID=2271
فماذا بعد يانواصب الا تكفيكم هذه الحجج فهل كل من نقل حديث الوصية جعلتموه شيعي حتى الحاكم لم يسلم من اتهاماتكم
والحمد الله رب العالمي
الان الرد الصاعق من قبل علمائنا حول المسعودي من كبار علماءنا وهذا الرد وهو من قبل اية الله العظمى جواد التبريزي وهذا النص
جواب آية الله العظمى الميرزا جواد التبريزي
(1112) المسعودي صاحب تاريخ (المسعودي مروج الذهب) هل هو شيعي أم سني؟
بسمه تعالى؛ هو من مورخي أبناء العامة.
وايضا قول السيد الميلاني
يقول السيد الميلاني :فهذه ترجمة المسعودي... وكتابه (مروج الذهب)... على لسان هؤلاء الأكابر، وأنت لا تجد فيها مطعناً فيه ولا في كتابه... بل إنه فقيه شافعي غلب عليه التاريخ وذكر أخبار الناس... .
وهذا رد علمائنا الصاعق بخصوص المسعودي وهو عامي وليس بشيعي

بعد ان رددنا الشبهات التي في مصادرنا بخصوص المسعودي وانه محمود عند علمائنا وليس بشيعي الان لنذهب لمصادر القوم وثنائهم عليهم وذكره في طبقات الشااااافعي
اليكم اقوال علماء السنة(العامة) مع المصادر
قال ياقوت: «علي بن الحسين بن علي المسعودي المؤرخ، أبو الحسن، من ولد عبد اللّه بن مسعود صاحب النبي... بغدادي الأصل... وله من الكتب: كتاب مروج الذهب ومعادن الجواهر...»(1).
وقال الذهبي: «المسعودي، صاحب مروج الذهب وغيره من التواريخ... وكان أخبارياً صاحب ملح وغرائب وعجائب وفنون، وكان معتزليّاً
وذكره في وفيات السنة المذكورة في (تذكرة الحافظ) و (العبر) كذلك(3).
وقال الكتبي: «المسعودي صاحب التاريخ... وكان أخبارياً علامة صاحب غرائب وملح ونوادر. مات سنة 346»(4).
ـ أورده السبكي في (طبقاته) قائلاً: «علي بن الحسين بن علي المسعودي صاحب التواريخ: كتاب (مروج الذهب) في أخبار الدنيا، وكتاب... وكان أخبارياً مفتياً علامة، صاحب ملح وغرائب، سمع من...وقيل: إنه كان معتزلي العقيدة مات سنة 45 أو 346.
وهو الذي علّق عن أبي العباس بن سريج (رسالة البيان عن أصول الأحكام) وهذه الرسالة عندي نحو 15 ورقة، ذكر المسعودي في أوّلها أنه حضر مجلس لعيادة أبي العباس في علّته التي مات بها سنة 306، وقد حضر المجلس لعيادة أبي العباس جماعة من حذّاق الشافعيين والمالكيين والكوفيين والداوديين وغيرهم من أصناف المخالفين، فبينما أبو العباس يكلّم رجلاً من المالكيين، إذ دخل عليه رجل معه كتاب مختوم، فدفعه إلى القاضي أبي العباس فقرأه على الجماعة، فإذا هو من جماعة الفقهاء المقيمين ببلاد الشاش، يعلمونه أن الناس في ناحيتهم أرض الشاش وفرغانة مختلفون في أصول فقهاء الأمصار ممن لهم الكتب المصنفة والفتيا، ويسألونه رسالة يذكر فيها أصول الشافعي ومالك وسفيان الثوري وأبي حنيفة وصاحبيه وداود بن علي الأصبهاني، وأن يكون ذلك بكلام واضح يفهمه العامي. فكتب القاضي هذه الرسالة، ثم أملى فيما ذكر المسعودي عليهم بعضها وعجز لضعفه عن إملاء الباقي، فقرئ عليه والمسعودي يسمع»(5).


(1) معجم الأدباء 13 / 90.
(2) سير أعلام النبلاء 15 / 569.
(3) تذكرة الحفاظ 3 / 857، العبر 2 / 71.
(4) فوات الوفيات 2 / 81.
(5) طبقات الشافعية الكبرى 3 / 456.
وهذا اعترافهم واقرارهم به بأنه معتزلي شافعي والمعتزلة اغلبهم شافعية والحمد الله


اما السبب الذي جعل بعض علماء العامة يطعنون به كابن تيمية الناصبي وابن حجر فكلام ابن حجر يوضح كل شيء والعاقل تكفيه الاشاره وهذا نص كلام ابن حجر
. فقد أورده الحافظ ابن حجر في (لسان الميزان) لا لعيب فيه وإنما لاشتمال كتبه على فضائل لعلي وأهل البيت عليهم السّلام! قال:
«وكتبه طافحة بأنه كان شيعياً معتزلياً، حتى أنه قال في حق ابن عمر أنه امتنع من بيعة علي بن أبي طالب ثم بايع بعد ذلك يزيد بن معاوية والحجاج لعبد الملك بن مروان. وله من ذلك أشياء كثيرة.
ومن كلامه في حق علي ما نصّه: الأشياء التي استحقّ بها الصحابة التفضيل: السّبق إلى الإيمان والهجرة مع النبي صلّى اللّه عليه وآله والنصر له والقرابة منه، وبذل النفس دونه، والعلم، والقناعة، والجهاد، والورع، والزهد، والقضاء، والفتيا. وإن لعلي من ذلك الحظ الأوفر والنصيب الأكبر، إلى ما ينضم إلى ذلك من خصائصه بآخرته وبأنه أحبّ الخلق، إلى غير ذلك»(6)
والحمد الله هذا نص واضح ان ابن حجر يصرح انه لا عيب في ولكن لاشتماله بفضائل الامام علي ويقول عليه بأنه شيعي معتزلي فنقول يا ابن حجر هل هنالك شيعي يتكتف بالصلاة؟؟؟؟!!!! هل هنالك شيعي شافعي ؟؟؟!!!! اضف وهذا كله يترضى على عمر
المصدر

لسان الميزان 4 / 225.
فالحمد الله ثبت انه عامي وليس بشيعي ولكنه محمود عندنا ونثني عليه ونترحم عليه كما نترحم على الشافعي والشعراوي والشعراني وحسن العراقي

*****************

يتبع .............

..






  رد مع اقتباس
قديم 14-02-17, 07:28 PM   رقم المشاركة : 2
حجازية 1
عضو ماسي








حجازية 1 غير متصل

حجازية 1 is on a distinguished road


الرد على الرافضي :

أسالكم بالله يا منصفين هل ترون الفرق بين الموضوعين !!

هل أقنعكم الرافضي برده !!

هل كان رده رداً علمياً و يشفي صدور عوام الشيعة !!

يقول الرافضي :

اقتباس:
رد شبهة تشيع المسعودي العامي
كالعادة النواصب يسرحون ويمرحون وينسخون ويلصقون بلا دليل او فهم
المهم الرد الصاعق على تراهاتهم حول المسعودي نبدأ على بركة الله بذكر الصلاة على محمد وال محمد
الشبهة الاولى
قال الناصبي كالعادة
اعتراف الشيعة بأنه شيعي وليس من أهل السنة:



أولا : لماذا كاتب الموضوع " ناصبي " هل شتم أهل البيت !! أم أحتقر أهل البيت !

أم لأنه أثبت تشيع شخص يدعي إثبات الوصية لعلي بن أبي طالب !!

و هل هو الذي ينسخ دون دليل !!

سنرى !!

نبدأ بتوفيق الله :

يقول الرافضي من بعد أن ساق أقوال آئمته في المسعودي التي ذكرها الآخ السني :

اقتباس:
الحمد الله الذي جعل اعداءنا من الحمقى
فنقول اولا اين الدليل على تشيعه وهل قرينة كتاب اثبات الوصية دليل على تشيعه نعم الرجل محمود عندنا ونثني عليه لانه محب لاهل البيت لكن لا يثبت تشيعه فهل كل من يحب اهل البيت ويكثر ذكرهم يصبح شيعيا والله العجب كل العجب من كلام النواصب وهؤلاء علمائكم اكثرو من ذكر اهل البيت وهذا الشافعي رحمه الله الذي نترحم عليه لانه محب لاهل البيت انظرو ماذا يقول في شعره الشهير :
قالوا ترفضت قلت : كلا
ما الرفض ديني ولا إعتقادي
لكن توليت غير شك
خير إمام وخير هادي
إن كان حب الولي رفضاً
فإن رفضي إلى العباد
فهذا الشافعي كلامه مشابه لما يقوله المسعودي فهل اصبح الشافعي شيعي
واذا ابن مردويه يخرج حديث الوصية وابن مردويه من علمائكم الثقات
إبن مردويه ، عن أبي سعيد الخدري (ر) ، عن سلمان (ر) ، قال : قلت : يا رسول الله ، لكل نبي وصي فمن وصيك ؟ فسكت عني ، فلما كان الغد أتى فقال : يا سلمان ، فأسرعت إليه وقلت : لبيك قال : هل تعلم من وصي موسى ؟ ، قلت : نعم يوشع بن نون قال : لم ؟ ، قلت : لأنه أعلمهم ، قال : فإن وصيي ، وموضع سري ، وخير من أترك بعدي ، ينجز عدتي ، ويقضي ديني علي بن أبي طالب.
رواه ابو نعيم
وهذا احمد بن حنبل يخرج حديث اثبات الوصية
أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - ومن فضائل علي (ع)

1016 - حدثنا : هيثم بن خلف ، قثنا : محمد بن أبي عمر الدوري ، قثنا : شاذان ، قثنا : جعفر بن زياد ، عن مطر ، عن أنس ، يعني : إبن مالك ، قال : قلنا لسلمان : سل النبي (ص) من وصيه ، فقال له سلمان : يا رسول الله ، من وصيك ؟ ، قال : يا سلمان ، من كان وصي موسى ؟ ، قال : يوشع بن نون ، قال : فإن وصيي ووارثي يقضي ديني ، وينجز موعودي : علي بن أبي طالب.
فهل اصبح احمد بن حنبل شيعي عندما عندما نقل حديث الوصية وهو امام الحنابلة الذي تنتسبون له يانواصب
وهذا ابن حجر في فتح الباري في شرح صحيح البخاري بأستشهاده وبعضمة لسانه بقوله اخر ما اتكلم به النبي في وصية الامام علي وهذا النص مع المصدر
إبن حجر - فتح الباري شرح صحيح البخاري - كتاب المغازي - باب آخر ما تكلم به النبي (ص) - رقم الصفحة : ( 757 )

- قوله : ( باب آخر ما تكلم به النبي (ص) : عن سلمان قلت : يا رسول الله من وصيك قال : وصي وموضع سري وخليفتي على أهلي ، وخير من أخلفه بعدي علي بن أبي طالب ومن طريق أبي ربيعة الأيادي لكل نبي وصي وإن علياًً وصي وولدي.

الرابط:
http://hadith.al-islam.com/page.aspx...=33&tocid=2271
فماذا بعد يانواصب الا تكفيكم هذه الحجج فهل كل من نقل حديث الوصية جعلتموه شيعي حتى الحاكم لم يسلم من اتهاماتكم
والحمد الله رب العالمين


ما هذه السخافة طبعا حينما يأتي عالم من العلماء و يثبت عقيدة ليس لها دليل من القرآن الكريم و ثم رتب الزنادقة عليها كوارث عقائدية و لم يؤمن بها السواد الأعظم من المسلمين و كل من آمن بها كفر صحابة النبي صلى الله عليه و سلم و أمهات المؤمنين و من والآهم و أخرجوهم عن دائرة الإيمان ..

فأصبح هناكـ خلافة مغتصبة و قرآن محرف و سنة مبدلة و صحابة خونة جبناء كاذبون غادرون و تاريخ أسود و نزاع بين المسلمين و تفرقة بسببها و أصبحت

ثم يأتي عالماً فيثبت هذه الخرافة الإمامية لإيمانه بها فماذا سيكون سوى إمامياً ..

لماذا ترفض تشيع عالماً آمن بأهم عقائدكم التي تفردتم بها و هى جوهر المذهب و تنسبه إلى مذهب لا يؤمنون بها ..

لماذا هذا الإصرار الرهيب و الأعذار الواهية لتنفي تشيع الرجل الذي يثبت أهم عقائدكم !!

إذا تبرأت منه فماذا ستستفيد ؟

هل ستظن بأنكـ ستحرج السنة به !

هل كنت تظن أن المشرع هو المسعودي !

الأصل هما القرآن و السنة و أقوال العماء يستدل لها و ليس بها فهم مجتهدون و لا مشرعون ..

أضف إلى ذلكـ أن " المسعودي " لا يمت للمذهب السني بصلة ...

أما كلامكـ يا رافضي عن الشافعي و شعره فلن أنقب كثيرا في صحته و نسبته و لن أبالي لأن عقيدة الشافعي معروفة و هو

من آئمة الفقه الكبار ..

فلم يثبت وصية و لا إمامة و لم ينتقص من الصحب الكرام ..

و شعره لا يخرج عن ولاية المحبة و المودة و ليس الوصية و الامامة ..

أ* ما تخطئتكـ لشيخكـ فلا قيمة له طالما و أن المسعودي هو من أثبت على نفسه هذه العقيدة ..

أما الاحاديث التي أوردتها :

اقتباس:
مالك ، قال : قلنا لسلمان : سل النبي (ص) من وصيه ، فقال له سلمان : يا رسول الله ، من وصيك ؟ ، قال : يا سلمان ، من كان وصي موسى ؟ ، قال : يوشع بن نون ، قال : فإن وصيي ووارثي يقضي ديني ، وينجز موعودي : علي بن أبي طالب.
فهل اصبح احمد بن حنبل شيعي عندما عندما نقل حديث الوصية وهو امام الحنابلة الذي تنتسبون له يانواصب
وهذا ابن حجر في فتح الباري في شرح صحيح البخاري بأستشهاده وبعضمة لسانه بقوله اخر ما اتكلم به النبي في وصية الامام علي وهذا النص مع المصدر
إبن حجر - فتح الباري شرح صحيح البخاري - كتاب المغازي - باب آخر ما تكلم به النبي (ص) - رقم الصفحة : ( 757 )

- قوله : ( باب آخر ما تكلم به النبي (ص) : عن سلمان قلت : يا رسول الله من وصيك قال : وصي وموضع سري وخليفتي على أهلي ، وخير من أخلفه بعدي علي بن أبي طالب ومن طريق أبي ربيعة الأيادي لكل نبي وصي وإن علياًً وصي وولدي.

الرابط:
http://hadith.al-islam.com/page.aspx...=33&tocid=2271
فماذا بعد يانواصب الا تكفيكم هذه الحجج فهل كل من نقل حديث الوصية جعلتموه شيعي حتى الحاكم لم يسلم من اتهاماتكم


ذهب و نسخ دون وعي و المصيبة وضع الرابط ليسهل كشف كذبته فالذي نقله هو ليس من صحيح البخاري بل من كتاب "

فتح الباري لشرح صحيح البخاري " و من كلام ابن حجر في الشرح و الحديث ليس من الصحيح ..

و لكن هل نقل كلام ابن حجر كاملاً !!

طبعا لا و إلا فضح عمره ..

النقل كاملا ..

- ص 757 - قوله : ( باب آخر ما تكلم به النبي - صلى الله عليه وسلم - ) ذكر فيه حديث عائشة ، وقد شرح في الحديث السابع من الباب الذي قبله ، وقول الزهري : " أخبرني سعيد بن المسيب في رجال أهل العلم " قد تقدم منهم عروة بن الزبير ، وكأن عائشة أشارت إلى ما أشاعته الرافضة أن النبي - صلى الله عليه وسلم - أوصى إلى علي بالخلافة وأن يوفي ديونه ، وقد أخرج العقيلي وغيره في " الضعفاء " في ترجمة حكيم بن جبير من طريق عبد العزيز بن مروان عن أبي هريرة عن سلمان أنه قال : قلت : يا رسول الله إن الله لم يبعث نبيا إلا بين له من يلي بعده فهل بين لك ؟ قال : نعم علي بن أبي طالب . ومن طريق جرير بن عبد الحميد عن أشياخ من قومه عن سلمان : قلت : يا رسول الله من وصيك ؟ قال : وصيي وموضع سري وخليفتي على أهلي وخير من أخلفه بعدي علي بن أبي طالب . ومن طريق أبي ربيعة الإيادي عن ابن بريدة عن أبيه رفعه : لكل نبي وصي وإن عليا وصيي وولدي . ومن طريق عبد الله بن السائب عن أبي ذر رفعه أنا خاتم النبيين وعلي خاتم الأوصياء . أوردها وغيرها ابن الجوزي في " الموضوعات " .

و على ضوء شرح ابن حجر نقطع بضعف الخديث جملة و تفصيلا و مثل ما قال ابن كثير - رحمه الله- عن الحديث :

( منكر جدًا، ولا يصح سنده قولاً واحدًا )

اقتباس:
لان الرد الصاعق من قبل علمائنا حول المسعودي من كبار علماءنا وهذا الرد وهو من قبل اية الله العظمى جواد التبريزي وهذا النص
جواب آية الله العظمى الميرزا جواد التبريزي
(1112) المسعودي صاحب تاريخ (المسعودي مروج الذهب) هل هو شيعي أم سني؟
بسمه تعالى؛ هو من مورخي أبناء العامة.
وايضا قول السيد الميلاني
يقول السيد الميلاني :فهذه ترجمة المسعودي... وكتابه (مروج الذهب)... على لسان هؤلاء الأكابر، وأنت لا تجد فيها مطعناً فيه ولا في كتابه... بل إنه فقيه شافعي غلب عليه التاريخ وذكر أخبار الناس... .
وهذا رد علمائنا الصاعق بخصوص المسعودي وهو عامي وليس بشيع


يا لها من صاعقة أوردها علمائكـ ..

و من هم هؤلاء العلماء ( المتعوس التبريزي و و خايب الرجا الميلاني ) !!

و ماذا عن كتب المسعودي نفسه !!

أيهما أحكم كلام عالمين دون دليل أم ما سطره المسعودي في كتبه !!

على الأقل إحترموا عقولكم !!

***

و في فتوى للرافضي - محمد العاملي - أكد فيها تشيع المسعودي فلماذا تتبرؤون منه :

المسعودي صاحب مروج الذهب وإثبات الوصية شيعيٌّ إمامي

الإسم: *****
النص: بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد
سماحة المرجع الديني الكبير اية الله المحقق الحجة الشيخ محمد جميل حمود العاملي دام ظله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
الى سماحتكم السؤال الاتي
لدي استغراب واستفهام من موقف العلامة المحقق عبد الحسين احمد الاميني النجفي في موسوعة (الغدير في الكتاب والسنة والادب ) ج1 ص 421 -المناشدة والاحتجاج بحديث الغدير \\ احتجاج المؤمون \\ كلمة المسعودي -قال ابو الحسن المسعودي الشافعي في مروج الذهب -2 ص49)

اشكالي هو العلامة الاميني ينسب الشيخ المسعودي صاحب مروج الذهب لمذهب الشافعية وانه من ابناء العامة
والشيخ علي بن الحسين المسعودي صاحب مروج الذهب هو شيعي امامي اثني عشري ثابت عندنا في المذهب
كما اثبت ذلك علمائنا من القدماء
1-الشيخ الجليل احمد بن علي النجاشي في رجال النجاشي ج2- من كتاب فهرست اسماء مصنفي الشيعة -باب العين -ص 254- رقم -665- علي بن الحسين المسعودي وعد من كتبه كتاب مروج الذهب ومعادن الجوهر
2- السيد هاشم بن سليمان الحسيني البحراني في كتاب (بهجة النظر في اثبات الوصاية والامامة للائمة الاثني عشر )ص 16 وقد صنف في ذلك علمائنا المتقدمون وفضلاونا الاولون -كتاب الوصية للشيخ الجليل علي بن الحسين المسعودي صاحب مروج الذهب
ومن المعاصرين
3-الشيخ الجليل العلامة المحقق محمد الحسين ال كاشف الغطاء في كتاب -اصل الشيعة واصولها -28-طبقات الشيعة -المسعودي صاحب مروج الذهب
4-السيد بحر العلوم في كتاب -الفوائد الرجالية -ج4 ص 150 -علي بن الحسين المسعودي الشيخ الفاضل الشيعي مصنف كتاب مروج الذهب
5-المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الطباطبائي الحكيم مد ظله -في كتابه -حوار في العقيدة -ج1 ص27-بعنوان -مصادر التراث الشيعي في السيرة
3- اثبات الوصية تاليف ابي الحسن علي بن الحسين بن علي المسعودي الهذلي -صاحب كتاب مروج الذهب وهو من علماء القرن الرابع الهجري
6-العلامة المحقق محمد علي القاضي الطباطبائي محقق كتاب الانوار النعمانية ص 364 علي بن الحسين المسعودي المؤرخ الكبير صاحب مروج الذهب واثبات الوصية -
فلماذا ينسب العلامة الاميني الشيخ المسعودي الى مذهب الشافعية وهذة النسبة غير صحيحة وتخالف الحقيقة واجماع العلماء والمحققين والمؤرخين
نأمل منكم الاجابة والتوضيح
ودمتم في رعاية الله وحفظة



الموضوع الرجالي: المسعودي صاحب مروج الذهب وإثبات الوصية شيعيٌّ إمامي.
بسمه تعالى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا ريب في أن المسعودي الهذلي صاحب مروج الذهب وإثبات الوصية هو من الشيعة الإمامية الإثنى عشرية وذلك لإقراره بالأئمة الإثنى عشر في كتابه إثبات الوصية، ولا اعتبار بشيءٍ مخالفٍ لإقراره حتى لو كان المخالف له على مستوى كبيرٍ من الوثاقة والجلالة والإكبار كالشيخ الأميني رحمه الله تعالى، فمن هنا لا اعتبار بما قاله الشيخ الأميني رحمه الله تعالى بعد إقرار المسعودي على نفسه بأنه شيعي إثنى عشري في كتابه الجليل(إثبات الوصية) وقد قامت الأدلة القطعية على أن القول هو ما أقره الإنسان على نفسه لا ما أقره الآخرون عليه للحديث المشهور بأنإقرار العقلاء على أنفسهم جائز) وليس بعد الإقرار حجة على المقر نفسه إلا الله تعالى والنبي والوليّ الحجة عليهما السلام..وفي المثل الحكيم"ليس وراء عبادان قرية" أي ليس بعد يقين المقر على نفسه يقينٌ آخر على المحجوج، فليس لنا أن نعتمد على قول الشيخ الأميني (رحمه الله تعالى) ــ على فرض صحة ما وجدناه في كتابه القيِّم الغدير ـــ بعد أن تبيَّن لكم بأن المسعودي نفسه يعتقد بالأئمة الأطهار عليهم صلوات الملك الجبار، ولكن يظهر لنا بأن العلَّامة الأميني (رحمه الله تعالى) ينقل عن السبكي في طبقات الشافعية بأن المسعودي كان معتزلياً، وكتابه" طبقات الشافعية" قد صنفه لإثبات علماء الشافعية، فإدراج الشافعي للمسعودي في كتاب الطبقات أوهم العلامة الجليل الأميني (رحمه الله تعالى) في النسبة المذكورة للمسعودي، ولعلّ النسبة ملفقة على العلامة الأميني في النسخ المتأخرة من كتابه الغدير أو أنه ظن أن المسعودي كان في بداية حياته شافعياً ثم تشيع ولم يذكر تشيعه في الترجمة الثانية التي تعرّض لها في الجزء الأول من الغدير بل قرنه بأنه شافعي في حين أنه في الترجمة الأولى من نفس الجزء ص 103عبَّر عنه بأنه بغدادي مصري...والله تعالى أعلم بمراده..والله تعالى حسبنا ونعم الوكيل، والسلام عليكم.
حررها العبد الفقير إلى رحمة ربّه وشفاعة نبيه وآله الطاهرين


كلبهم الباسط ذراعيه بالوصيد محمد جميل حمود العاملبي
بيروت بتاريخ 29 ذي القعدة 1433هــ.



***
اقتباس:
عد ان رددنا الشبهات التي في مصادرنا بخصوص المسعودي وانه محمود عند علمائنا وليس بشيعي الان لنذهب لمصادر القوم وثنائهم عليهم وذكره في طبقات الشااااافعي
اليكم اقوال علماء السنة(العامة) مع المصادر
قال ياقوت: «علي بن الحسين بن علي المسعودي المؤرخ، أبو الحسن، من ولد عبد اللّه بن مسعود صاحب النبي... بغدادي الأصل... وله من الكتب: كتاب مروج الذهب ومعادن الجواهر...»(1).
وقال الذهبي: «المسعودي، صاحب مروج الذهب وغيره من التواريخ... وكان أخبارياً صاحب ملح وغرائب وعجائب وفنون، وكان معتزليّاً
وذكره في وفيات السنة المذكورة في (تذكرة الحافظ) و (العبر) كذلك(3).
وقال الكتبي: «المسعودي صاحب التاريخ... وكان أخبارياً علامة صاحب غرائب وملح ونوادر. مات سنة 346»(4).
ـ أورده السبكي في (طبقاته) قائلاً: «علي بن الحسين بن علي المسعودي صاحب التواريخ: كتاب (مروج الذهب) في أخبار الدنيا، وكتاب... وكان أخبارياً مفتياً علامة، صاحب ملح وغرائب، سمع من...وقيل: إنه كان معتزلي العقيدة مات سنة 45 أو 346.
وهو الذي علّق عن أبي العباس بن سريج (رسالة البيان عن أصول الأحكام) وهذه الرسالة عندي نحو 15 ورقة، ذكر المسعودي في أوّلها أنه حضر مجلس لعيادة أبي العباس في علّته التي مات بها سنة 306، وقد حضر المجلس لعيادة أبي العباس جماعة من حذّاق الشافعيين والمالكيين والكوفيين والداوديين وغيرهم من أصناف المخالفين، فبينما أبو العباس يكلّم رجلاً من المالكيين، إذ دخل عليه رجل معه كتاب مختوم، فدفعه إلى القاضي أبي العباس فقرأه على الجماعة، فإذا هو من جماعة الفقهاء المقيمين ببلاد الشاش، يعلمونه أن الناس في ناحيتهم أرض الشاش وفرغانة مختلفون في أصول فقهاء الأمصار ممن لهم الكتب المصنفة والفتيا، ويسألونه رسالة يذكر فيها أصول الشافعي ومالك وسفيان الثوري وأبي حنيفة وصاحبيه وداود بن علي الأصبهاني، وأن يكون ذلك بكلام واضح يفهمه العامي. فكتب القاضي هذه الرسالة، ثم أملى فيما ذكر المسعودي عليهم بعضها وعجز لضعفه عن إملاء الباقي، فقرئ عليه والمسعودي يسمع»(5)
.



لا أعلم أين هو الثناء و أين هو إثبات سنيته فأنا لم أجد سوى قول ( معتزلي ) ..


اقتباس:
وهذا اعترافهم واقرارهم به بأنه معتزلي شافعي والمعتزلة اغلبهم شافعية والحمد الله



لم أجد إقراراً و لم إثبات سنيته و المعتزلة ليسوا سنة و لا يمكن أن يكونوا سنة فمنهج أهل السنة و الجماعة واضح ..

كما و أن علامكم يقروون بأن المعتزلة فرقة لها عقائدها و نظرياتها الخاصة و لا تنتمي للسنة بصلة ..

أما عن تشيع " المسعودي " فهو قطعي من كتبه ..




اقتباس:
اما السبب الذي جعل بعض علماء العامة يطعنون به كابن تيمية الناصبي وابن حجر فكلام ابن حجر يوضح كل شيء والعاقل تكفيه الاشاره وهذا نص كلام ابن حجر
. فقد أورده الحافظ ابن حجر في (لسان الميزان) لا لعيب فيه وإنما لاشتمال كتبه على فضائل لعلي وأهل البيت عليهم السّلام! قال:
«وكتبه طافحة بأنه كان شيعياً معتزلياً، حتى أنه قال في حق ابن عمر أنه امتنع من بيعة علي بن أبي طالب ثم بايع بعد ذلك يزيد بن معاوية والحجاج لعبد الملك بن مروان. وله من ذلك أشياء كثيرة.
ومن كلامه في حق علي ما نصّه: الأشياء التي استحقّ بها الصحابة التفضيل: السّبق إلى الإيمان والهجرة مع النبي صلّى اللّه عليه وآله والنصر له والقرابة منه، وبذل النفس دونه، والعلم، والقناعة، والجهاد، والورع، والزهد، والقضاء، والفتيا. وإن لعلي من ذلك الحظ الأوفر والنصيب الأكبر، إلى ما ينضم إلى ذلك من خصائصه بآخرته وبأنه أحبّ الخلق، إلى غير ذلك»(6)
والحمد الله هذا نص واضح ان ابن حجر يصرح انه لا عيب في ولكن لاشتماله بفضائل الامام علي ويقول عليه بأنه شيعي معتزلي فنقول يا ابن حجر هل هنالك شيعي يتكتف بالصلاة؟؟؟؟!!!! هل هنالك شيعي شافعي ؟؟؟!!!! اضف وهذا كله يترضى على عمر
المصدر
لسان الميزان 4 / 225.
فالحمد الله ثبت انه عامي وليس بشيعي ولكنه محمود عندنا ونثني عليه ونترحم عليه كما نترحم على الشافعي والشعراوي والشعراني وحسن العراقي



عقول سقيمة فإبن حجر يقصد بكلامه الغلو في علي رضي الله عنه و ليس فضائله ..

و كذبه على عبد الله بن عمر رضي الله عنهما ..

أما قولكـ أنكم تترحمون على الشافعي فكذبت :

وأكثر الفقهاء من العامة في أيامهم ، فرفعوا مكانهم ، وأمروا الناس بالأخذ بفتياهم وكان أشد الفقهاء إليهم أشدهم عداوة لآل الرسول ، وأظهرهم لهم خلافا في الفروع والأصول ، كمالك وأبي حنيفة ، والشافي ، وابن حنبل وممن حدا حدوهم في تلك المذاهب السخيفة ، وكان في زمانهم من الفقهاء من هو أعلم ، ولكن اشتهر هؤلاء لأنهم لآل محمد أبغض وأظلم

( والمقصود من الاوثان الاربعة هم صنمي قريش ونعثل ومعاوية كما نقلنا في موضوع سابق بعض الروايات التي ذكرتهم بهذه الكناية عن الامامين الباقرين الصادقين صلوات الله عليهما ,اما الانداد الاربعة فهم ائمة المذاهب الضالة ابو حنيفة واخوته لعنة الله عليهم ,فتامل بقوله رحمه الله من البراءة منهم ومن اشياعهم واتباعهم ..ثم قوله ومن اعتقد بهم غير ما ذكرنا فليس عندنا من دين الله بشئ ) بقلم ابن عربي

الشعراني و العراقي و غيرهم كالخواص و الحمزاوي فهم صوفية و ليس سنة ..

أما محمد متولي الشعراوي فصور انحرافاته معروفة و إجتهاداته الخاطئة معلومة فلا حجة لأقواله لا سيما المخالفة للمذهب ..



اقتباس:
واخر دعوانا ان الحمد الله رب العالمين وصلى الله تعالى وعلى اله الطيبين الطاهرين اخوكم عزرائيل العمرية انصار الكرار


هههههههههههههههههه

و للفائدة :

http://www.dd-sunnah.net/forum/showp...6&postcount=44







الصور المرفقة
 
  رد مع اقتباس
قديم 28-02-17, 03:43 AM   رقم المشاركة : 3
الفهد الأبيض
عضو ذهبي







الفهد الأبيض غير متصل

الفهد الأبيض is on a distinguished road


هذا الرافضي البهيمه أتعب نفسه وفي النهايه أتى بكلام حمير المتأخرين التبريزي والميلاني وبدون أدله أو طرح علمي.

ابن ادريس الحلي. السرائر ج1ص615 علي بن الحسين المسعودي، في كتابه المترجم بمروج الذهب ومعادن الجوهر، في التاريخ، وغيره وهو كتاب حسن كثير الفوائد، وهذا الرجل من مصنفي أصحابنا، معتقد للحق، له كتاب المقالات.

تعليق المحقق الداماد الشيخ الجليل الثقة الثبت المأمون الحديث عند العامة والخاصة علي بن الحسين المسعودي أبو الحسن الهذلي (رحمه الله تعالى). اختيار معرفة الرجال ج1ص100 الطوسي

ابن طاووس. فرج الهموم ص126 ومن الموصوفين بعلم النجوم الشيخ الفاضل الشيعي علي بن الحسين بن علي المسعودي مصنف كتاب مروج الذهب له تصانيف جليلة ومنزلته في العلوم والتواريخ والرياسة كبيرة.

البهيمه الرافضي لا يعلم أن أقوال المتقدمين (الجرح) مقدمه على المتأخرين:
ولو اجتمع الجارح والمعدل : فالمشهور تقديم الجارح. الوجيزة ص428 البهائي

"لا تسمعوا لمؤرخ كلاماً إلا للطبري، وغير ذلك هو الموت الأحمر والداء الأكبر". وقال في المسعودي المؤرخ: "إنه مبتدع محتال". (العواصم من القواصم ص: 248-249) القاضي أبو بكر بن العربي (سني)






التوقيع :
باحث في عقيدة الرافضه الإماميه ومحاور في البالتوك.
الدين الرافضي يهدم نفسه بنفسه ويثبت صحة معتقد أهل السنه.
من مواضيعي في المنتدى
»» إسقاط رواية المعصوم بأنها تقيه
»» تدليس وتحريف علمائهم
»» الروايه الصحيحه حجه على الرافضه
»» تفسير القرآن الكريم عند الشيعه الإماميه
»» أين قال المعصوم بإتباع المراجع
  رد مع اقتباس
قديم 26-06-17, 02:05 AM   رقم المشاركة : 4
سلماان
عضو ماسي







سلماان غير متصل

سلماان is on a distinguished road


أبو الفرج الأصفهاني : زيـــــــدي المذهب له كتاب الأغاني كبير، وكتاب مقاتل الطالبين، وغير ذلك من الكتب، وكتاب ما نزل من القرآن في أمير المؤمنين وأهل بيته (ع)، وكتاب فيه كلام فاطمة (ع) في فدك، وغير ذلك من الكتب.
فهرست الطوسي ص280
مجمع الرجال للقهبائي 7/ 81
الموسوعة الرجالية للترابي ص314
قاموس الرجال للشوشتري 11/ 463
خلاصة الأقوال للحلي ص 421
تعليقة أمل الآمال للعلامة الرجالي المتتبع الأفندي ص193
طرائف المقال للبروجردي 1/ 199
معالم العلماء لابن شهرآشوب ص175
كتاب الرجال لابن داود ص314
الرجال للحر العاملي ص272
نقد الرجال للتفريشي 5/ 207
روضة المتقين لمحمد تقى مجلسي 14/ 487
مستدركات علم رجال الحديث للشاهرودي 8/ 433
امل الآمال للعاملي 2/ 181
مناهج الاخيار في شرح الاستبصار للعلوي 3/ 470
المفيد في معجم رجال الحديث للجواهري ص329
المفيد في معجم رجال الحديث للجواهري ص718
الوجيزة للمجلسي ص209




فإن (أبا الفرج) مــــا ترجمه أحد من الفريقيـــــن إلا وصـــــرح بتشيعه، وإنه كان زيدياً، كما صرح به كـــــل من تعرض لذكر المذاهب في كتاب الوقف، بــــل الفقهاء وغيـــره، وذكره النجاشي، والعلامة، وابن شهرآشوب، وتبعهم صاحب الأمل.
خاتمة مستدرك الوسائل للنوري الطبرسي 1/ 150 - 151







  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:07 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "