العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية > الرد على شبهات الرافضة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-08-12, 10:12 AM   رقم المشاركة : 21
جاسمكو
عضو ماسي






جاسمكو غير متصل

جاسمكو is on a distinguished road


مصحف فاطمة قرآن مهيمن على قرآن الصحابة [دمشقية]
------------------------------------------------------

قرآننا ومصحف فاطمة

بقي الرافضة يصرون لقرون على أن مصحف فاطمة ليس قرآنا.
ولكن تخطئة مراجع الرافضة لبعض الآيات القرآن ثم تقرير أن الصحيح ما ورد النص فيه من مصحف فاطمة: يعني تفضيل مصحف فاطمة على القرآن الكريم واعتبار مصحف فاطمة مهيمنا على القرآن.
فما ورد في القرآن تجب مقارنته بمصحف فاطمة حتى يتحقق منه إن كان فيه خطأ أم لا.
والآن لنورد الأمثلة على ذلك.
لقد أورد المحرف الكليني لفظ (مصحف فاطمة تحت باب (أنه لم يجمع القرآن كله إلا الأئمة). (الكافي 1/178 كتاب الحجة – باب أنه لم يجمع القرآن كله إلا الأئمة) راوياً عن جعفر الصادق رضي الله عنه أنه قال:« وإن عندنا لمصحف فاطمة، والله ما فيه من قرآنكم حرف واحد » (الكافي 1/184 كتاب الحجة : باب فيه ذكر الصحيفة والجفر والجامعة ومصحف فاطمة).
مما يؤكد أن القوم يتكلمون عن مصحف فاطمة كبديل عن المصحف الذي جمعه الصحابة. ولا تنفع هذه التقية التي يزعمون فيها أن كلمة مصحف فاطمة « لا تعني بالضرورة قرآنا بل إنه كتاب يحتوي على مصاحف» (الانتصار1/362).
ولزيادة التأكيد على أنهم يعنون بذلك قرآن فاطمة. فقد روى الكليني عن جعفر الصادق أنه قرأ هذه الآية هكذا: 
سأل سائل بعذاب واقع للكافرين ( بولاية علي ) ليس له دافع من الله ذي المعارج فقيل له: إنا لا نقرؤها هكذا، فقال: هكذا والله نزل بها جبرئيل على محمد ( صلى الله عليه وآله ) وهكذا هو والله مثبت في مصحف فاطمة» (الكافي8/57-58 بحار الأنوار(بحار الأنوار35/324 و37/176 التفسير الصافي للكاشاني5/224 تفسير نور الثقلين2/531 و5/412 مدينة المعاجز لهاشم البحراني2/266).
لاحظ هذه الرواية كيف دفع الصادق الاعتراض عليه بأن هذه الرواية في مصحف فاطمة. أليس هذا تفضيلا لمصحف فاطمة على القرآن الذي بين أيدينا؟؟؟
وروى المجلسي أيضا أنه قرأ قوله تعالى ( يا ويلتى ليتني لم اتخذ فلانا خليلا ) وإنما هي في مصحف فاطمة يا ويلتي ليتني لم اتخذ الثاني خليلا» (بحار الأنوار - العلامة المجلسي30/245).
فهذا يؤكد أن المصحف المقصود عند الرافضة هو القرآن لا مجرد صحيفة.
عن سالم بن سلمة قال: قرأ رجل على أبي عبد الله وأنا أستمع حروفا من القرآن ليس على ما يقرؤها الناس. فقال أبو عبد الله: كف عن هذه القراءة . إقرأ كما يقرأ الناس حتى يقوم القائم، فإذا قام القائم قرأ كتاب الله عز وجل على حده. وأخرج المصحف الذي كتبه علي. وقال: أخرجه علي إلى الناس حسن فرغ منه وكتبه فقال لهم: هذا كتاب الله عز وجل كما أنزله الله على محمد صلى الله عليه وسلم. وقد جمعته من اللوحين. فقالوا: هوذا عندنا مصحف جماع فيه القرآن لا حاجة لنا فيه. فقال: أما والله ما ترونه بعد يومكم هذا أبدا. إنما كان علي أن أخبركم حين جمعته لتقرؤوه« (الكافي 2/463 كتاب فضل القرآن بدون باب وسائل الشيعة6/162 الحدائق الناضرة8/100 مستند الشيعة5/74 للمحقق النراقي).
عن عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد عن محمد بن سليمان عن بعض أصحابه عن أبي الحسن عليه السلام قال قلت له : جعلت فداك إنا نسمع الآيات من القرآن ليس هي عندنا كما نسمعها ، ولا نحسن أن نقرأها كما بلغنا عندكم. فهل نأثم؟
وينافح الشيعة عن هذه الطامة بقولهم بأن العديد من الصحابة كانت عندهم مصاحف كمصحف عائشة ومصحف عبد الله بن مسعود.. فلماذا تنكرون على فاطمة أن يكون عندها مصحف.
والجواب: أن العبارة واضحة في إجراء المقارنة بين مصحفنا وبين مصحفهم. ونحن لا نستنكر أن يكون لفاطمة مصحفا، وإنما نستنكر أن يقال بأن قرآننا يخالف قرآنها تماما.
وأن في القرآن آيات فيها أخطاء يجب أن تعرض على مصحف فاطمة.
فما ورد في مصحف فاطمة فهو الصحيح.
وما خالفه من القرآن فهو الخطأ.
والآن أجيبونا: أليس مصحف فاطمة قرآن مهيمن على القرآن الذي جمعه الصحابة؟
الجواب عندكم.



=======

قــــــرآن الــــــرافضة ..... بالوثائق

دار حوار بيني وبين رافضي اسمه عبيدالله في أحد المنتديات حول مصحف فاطمة المزعوم . وكان متذبذباً بن الإثبات والنفي وصار كمن يستتر بريشة للنجاة من إعصار مدمر ( الحق )
بينما قام آخرون عجزاً ومحاولة للهروب يزفون التهاني بقتل المقرن !!!
سبق أن أنزلت موضوعاً بعنوان مصحف فاطمة .. وذكرت الروايات المعتمدة عند الرافضة من مصادرهم المعتبرة .. وذكرت كلمة ( قرآن ) فقام عبيدالله الرافضي بتكرار أنه لا يوجد لديهم قرآن غير الذي بين أيدي المسلمين ، وطلب أن أعترف أن لفظ القرآن وردت خطأً في كلامي ثم أن أعتذر بعد ذلك له وللرافضة .. وعجبت من هذه العقلية الفذة ..
وعليه فأنا فعلاً أعتذر ... لكن ليس على ما يريده الرافضي بل على عدم تقديم هذا الموضوع على موضوع مصحف فاطمة رضي الله عنها ... لأنه هذه الطامة أكبر من أختها .. ومن مصادركم أهدم أركان الباطل الذي تعتقدون ....
وأقول إن الذي تدعيه وتؤمن به الرافضة أنه قرآن وفيه ما يزعمون هو كذب باطل نُشهد الله وملاتكته والصالحين من عباده أننا نكفر به كما نكفر بالطاغوت ونرده عليهم ... وهو قرآن آخر ...
أما الذي نؤمن به فهو القرآن العظيم وهو كتاب الله الذي ( لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ ) والذي بين أيدي أهل القبلة قاطبة نجد قول الله عز وجل : ( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِبًا أَوْ قَالَ أُوْحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ وَمَن قَالَ سَأُنزِلُ مِثْلَ مَا أَنَزلَ اللّهُ وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلآئِكَةُ بَاسِطُواْ أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُواْ أَنفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ ) .. وهذا القرآن لا يؤمن به الرافضة إلا على سبيل التقية ولذا نجد أنه لما طبع كتاب الطبرسي فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب بإيران سنة 1298هـ قامت حوله ضجة لأنهم كانوا يريدون أن يبقى التشكيك في صحة القرآن محصوراً في خاصتهم ومتفرقا في مئات الكتب المعتبرة عندهم، وأن لا يجمع ذلك كله في كتاب واحد، تطبع منه ألوف من النسخ، ويطلع عليه خصومهم، فيكون حجة عليهم ماثلة أمام أنظار الجميع ولما أبدى عقلاؤهم هذه الملاحظات خالفهم فيها مؤلفه وألف كتاباً آخر سماه : رد بعض الشبهات عن فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب ، وقد كتب هذا الدفاع في أواخر حياته قبل موته بنحو سنتين، وقد كافئوه على هذا المجهود في إثبات أن القرآن محرف، بأن دفنوه في ذلك المكان الممتاز من بناء المشهد العلوي في النجف
وإذا عُدنا إلى كتاب فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب نجد أن مؤلفه الطبرسي ذكر افتراءً بعض ما حُذف من القرآن بل وأثبته و الكتاب يحتوي على مئات النصوص عن علمائهم في كتبهم المعتبرة، يثبت بها أنهم جازمون بالتحريف، ومؤمنون به، ولكن لا يحبون أن تثور الضجة حول عقيدتهم هذه في القرآن. ويبقى بعد ذلك أن هناك قرآنين أحدهما عام معلوم، والآخر خاص مكتوم، ومنه سورة "الولاية"، وهم بذلك يعلمون بالكلمة التي افتروها على إمامهم علي بن الرضا "اقرأوا كما تعلمتم، فسيجيئكم من يعلمكم".
ومما يزعمونه أنه أسقط من القرآن آية "وجعلنا عليا صهرك" زعموا أنها أسقطت من سورة الشرح وهم لا يخجلون من هذا الزعم الكاذب مع علمهم بأن سورة الشرح مكية ، ولم يكن علي صهراً للنبي صلى الله عليه وسلم بمكة وإنما كان صهره الوحيد فيها العاص بن الربيع الأموي رضي الله عنه ..
ومما يجب أن يُعلم أن أي إضافة على كتاب الله تجعل تلك الزائد باطلاً مرفوضاً ولو كان حرفا وتخرجه حكماً ومضموناً عن القرآن الكريم الذي بين أيدي المسلمين عامة ..
وقد أثبت ذلك الرافضة في كتبهم وإليكم ما تيسر من ذلك :
1 ـ يقول الكاشاني في تفسيره وبعد أن أورد الكثير من الروايات الدالة على التحريف: المستفاد من جميع هذه الأخبار وغيرها من الروايات من طريق أهل البيت إن القرآن الذي بين أظهرنا ليس بتمامه كما أنزل على محمد بل منه ما هو خلاف ما أنزل ومنه ما هو مغير محرف وانه قد حذف عنه أشياء كثيرة منها إسم علي في كثير من المواضع ومنها غير ذلك وانه ليس أيضا على الترتيب المرضي عند الله وعند رسوله تفسير الصافي، المقدمة السادسة . 1/49
2 ـ وقال أيضاً : كما إن الدواعي كانت متوفرة على نقل القرآن وحراسته من المؤمنين كذلك كانت متوفرة على تغييره من المنافقين المبدلين للوصية المغيرين للخلافة لتضمنه ما يضاد رأيهم وهواهم والتغير فيه إن وقع فإنما وقع قبل انتشاره في البلدان واستقراره على ما هو عليه الآن تفسير الصافي ، 1 / 54
3 ـ ثم ذكر أنه على هذا التقدير لم يبق لنا اعتماد على شيء من القرآن إذ على هذا يحتمل كل آية منه يكون محرفا ومغيرا ويكون على خلاف ما أنزل الله، فلم يبق لنا في القرآن حجة أصلا فتنتفي فائدته وفائدة الأمر باتباعه والوصية بالتمسك به إلى غير ذلك . تفسير الصافي 1/51
4 ـ يقول المجلسي في معرض شرحه للكافي، في رواية هشام بن سالم عن الصادق: إن القرآن الذي جاء به جبرئيل عليه السلام إلى محمد سبعة عشر ألف آية: الخبر صحيح، ولا يخفى أن هذا الخبر وكثيرا من الأخبار الصحيحة صريحة في نقص القرآن وتغييره وعندي إن الأخبار في هذا الباب متواترة معنى، وطرح جميعها يوجب رفع الاعتماد عن الأخبار رأسا بل ظني إن الأخبار في هذا الباب لا يقصر عن الأخبار في الإمامة فكيف يثبتونها بالخبر . مرآة العقول، 12/525 فصل الخطاب، 353
5 ـ وفي التذكرة : إن عثمان حذف من هذا القرآن ثلاثة أشياء: مناقب أمير المؤمنين علي وأهل بيته، وذم قريش والخلفاء الثلاثة، مثل آية ( يا ليتني لم اتخذ أبا بكر خليلا ) تذكرة الأئمة ، 9
6 ـ يقول نعمة الله الجزائري في أنواره: أنه قد استفاض في الأخبار إن القرآن كما أنزل لم يؤلفه إلا أمير المؤمنين بوصية النبي r، فبقي بعد موته ستة اشهر مشتغلا بجمعه، فلما جمعه كما أنزل أتى به إلى المتخلفين بعد رسول الله r ، فقال لهم: هذا كتاب الله كما أنزل، فقال عمر بن الخطاب: لا حاجة بنا إليك ولا إلى قرآنك، عندنا قرآن كتبه عثمان، فقال لهم علي: لن تروه بعد هذا اليوم ولا يراه أحد حتى يظهر ولدي المهدي، وفي ذلك القرآن زيادات كثيرة وهو خال من التحريف . الأنوار النعمانية 2/360
7 ـ ويقول المفيد : إن الذي بين الدفتين من القرآن جميعه كلام الله تعالى وتنزيله وليس فيه شيء من كلام البشر، وهو جمهور المنزل والباقي مما أنزله الله تعالى قرآنا عند المستحفظ للشريعة، المستودع للأحكام لم يضع منه شيء، وان كان الذي جمع ما بين الدفتين الآن لم يجعله - أي عثمان - في جملة ما جمع لأسباب دعته إلى ذلك، منها قصوره عن معرفة بعضه، ومنه ما شك فيه، ومنه ما عمد بنفسه ومنه ما تعمد إخراجه منه، وقد جمع أمير المؤمنين القرآن من أوله إلى آخره وألفه بحسب ما وجب من تأليفه . أوائل المقالات 91 فصل الخطاب 30
8 ـ استشهد العالم النجفي بسورة الولآية على أن القرآن محرف، و كذلك استشهد بما ورد في صفحة289 من كتاب (الكافي) طبعة سنة 1278 بإيران، وهو عندهم أصح الكتب فقد جاء بتلك الصفحة من كتاب الكافي ما نصه:
روى عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد، عن محمد بن سليمان، عن بعض أصحابه عن أبي الحسن عليه السلام (أي أبوالحسن الثاني علي بن موسى الرضا المتوفى سنة 206) قال: "قلت له جعلت فداك إنا نسمع الآيات في القرآن ليس هي كما نسمعها، ولا نحسن أن نقرأها كما بلغنا عنكم فهل نأثم؟ فقال: لا اقرأوا كما تعلمتم فسيجيئكم من يعلمكم"!!
ولنعلم بعض أثر هذا الخُبث العقدي القائل بالتحريف :

1 / أن في ذلك إتهام لله ـ عز وجل ـ بالضعف والعجز عن حماية كتابه من التحريف والتبديل وهو تكذيب لقوله عز و جل ( إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ) . ومعلوم بطلان هذا بنص هذه الآية .
2 / أن فيه اتهام لله بالظلم إذ كيف يطلب من عباده الإيمان بمسائل وعقائد كالولاية وهي في قرآن في سرداب مع إمام منتظر ويعاقبهم على كفرهم بذلك تعالى الله عن عما يقولون علواً كبيرا
3 / أنه سُلاح سخيف وضع بأيدي الأعداء ، فقد كان الإمام أبومحمد بن حزم يتناظر مع قسس في نصوص كتبهم، ويقيم لهم الحجج على تحريفها بل ضياع أصولها، فكان أولئك القسس يحتجون عليه بأن الشيعة قرروا: أن القرآن أيضاً محرف ، وكان ابن حزم يجيبهم بأن دعوى الشيعة ليست حجة على القرآن، ولا على المسلمين لأنهم غير مسلمين . انظر كتاب: الفصل في الملل والنحل لابن حزم ج2ص87،ج4ص182 .
أما سورة الولاية وكما أثبتها الطبرسي في كتابه (فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب) وهي ثابتة أيضاً في كتابهم " دبستان مذاهب" لمؤلفه محسن فاني الكشميري و تكررت طباعته في إيران ونجد أن المستشرق نولدكه في كتابه (تأريخ المصاحف) ج2 ص102 قد نقل عنه هذه السورة المكذوبة على الله وهذه صورة منها

http://www.dd-sunnah.net/forum/attach...&postid=132827

وهذه هي بتمامها من كتاب فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب

سورة الولاية المزعومة:
من كتاب (فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب )

ونصها
يا أيها الذين آمنوا آمنوا بالنورين أنزلناهما يتلوان عليكم آياتي ويحذانكم عذاب يوم عظيم * نوران بعضهما من بعض وأنا السميع العليم * إن الذين يوفون ورسوله في آيات لهم جنات النعيم * والذين كفروا من بعد ما آمنوا بنقضهم ميثاقهم وما عاهدهم الرسول عليه يقذفون في الجحيم * ظلموا أنفسهم وعصوا الوصي الرسول أولئك يسقون من حميم * إن الله الذي نور السموات والأرض بما شاء واصطفى من الملائكة وجعل من المؤمنين أولئك في خلقه يفعل الله ما يشاء لا إله إلا هو الرحمن الرحيم * قد مكر الذين من قبلهم برسلهم فأخذهم بمكرهم إن أخذي شديد أليم * إن الله قد أهلك عادا وثمودا بما كسبوا وجعلهم لكم تذكرة فلا تتقون * وفرعون بما طغى على موسى وأخيه هارون أغرقته ومن تبعه أجمعين * ليكون لكم آية وإن أكثركم فاسقون * إن الله يجمعهم في يوم الحشر فلا يستطيعون الجواب حين يسألون * إن الجحيم مأواهم وأن الله عليم حكيم * يا أيها الرسول بلغ إنذاري فسوف يعلمون * قد خسر الذين كانوا عن آياتي وحكمي معرضون * مثل الذين يوفون بعهدك أنّي جزيتهم جنات النعيم * إن الله لذو مغفرة وأجر عظيم * وإن عليّا من المتقين * وإنا لنوفيه حقه يوم الدين * ما نحن عن ظلمه بغافلين * وكرمناه على أهلك أجمعين * فإنه وذريته لصابرون * وإن عدوهم أمام المجرمين * قل للذين كفروا بعدما آمنوا طلبتم زينة الحياة الدنيا واستعجلتم بها ونسيتم ما وعدكم الله ورسوله ونقضتم العهود من بعد توكيدها وقد ضربنا لكم الأمثال لعلكم تهتدون * يا أيها الرسول قد أنزلنا إليك آيات بينات فيها من يتوفاه مؤمنا ومن يتوليه من بعدك يظهرون * فأعرض عنهم إنهم معرضون * إنا لهم محضرون * في يوم لا يغني عنهم شيء ولا هم يُرحمون * إن لهم جهنم مقاما عنه لا يعدلون * فسبح باسم ربك وكن من الساجدين * ولقد أرسلنا موسى وهارون بما استخلف فبغوا هارون * فصبر جميل فجعلنا منهم القردة والخنازير ولعناهم إلى يوم يبعثون * فاصبر فسوف يبصرون * ولقد آتينا بك الحكم كالذين من قبلك من المرسلين * وجعلنا لك منهم وصيا لعلهم يرجعون * ومن يتولى عن أمري فإني مرجعه فليتمتعوا بكفرهم قليلا فلا تسأل عن الناكثين * يا أيها الرسول قد جعلنا لك في أعناق الذين آمنوا عهدا فخذه وكن من الشاكرين * إن عليّا قانتا بالليل ساجدا يحذر الآخرة ويرجوا ثواب ربه قل هل يستوي الذين ظلموا وهم بعذابي يعلمون * سنجعل الأغلال في أعناقهم وهم على أعمالهم يندمون * إنا بشرناك بذريته الصالحين * وإنهم لأمرنا لا يخلفون * فعليهم مني صلوات ورحمة أحياء وأمواتا يوم يبعثون على الذين يبغون عليهم من بعدك غضبي إنهم قوم سوء خاسرين * وعلى الذين سلكوا مسلكهم مني رحمة وهم في الغرفات آمنون * والحمد لله رب العالمين
ولاحظ في آخر الصفحة الثانية قوله : ياأيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك أن عليا مولى المؤمنين فإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس
والآية التي نؤمن بها هي : ( يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ )
وبعد : فلكم الحق علي كاملاً إن كذبت عليكم أو اتهمتكم بما ليس فيكم .. فهذه بضاعتكم أنكرتموها من قبلُ ، وأنا الآن أعرضها أمام الجميع .
وعليه أقول إن ما بيننا وبين القوم خلاف في الأصل لا في الفروع لا يمكن معه التقريب أو التقارب ولا الوحدة التي يستترون بها ، إلا أن يسلموا ويكفروا بما بين أيدهم ويعودوا إلى كتاب الله الذي بين أيدي المسلمين عامة .. فإن أبوا إلا ماهم فيه فلا أكثر أن نقول لهم من قول الله عزوجل : ( سَيَقُولُ الَّذِينَ أَشْرَكُواْ لَوْ شَاء اللّهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلاَ آبَاؤُنَا وَلاَ حَرَّمْنَا مِن شَيْءٍ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِم حَتَّى ذَاقُواْ بَأْسَنَا قُلْ هَلْ عِندَكُم مِّنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَا إِن تَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ أَنتُمْ إَلاَّ تَخْرُصُونَ ) والله المسئول أن يهدي العباد إلى طريق الرشد والصواب..


===

أن القرآن غير المحرف (حسب اعتقاد الشيعة) موجود عند قائمهم المهدي المنتظر، وقد ورثه عن الأئمة من قبله. وسيأتي مهديهم بالقرآن غير المحرف آخر الزمان حين يظهر ويعمل به، ويلغي القرآن المحرف الذي بين أيدينا الآن.
وأورد هنا ما جاء في كتبهم المعتبرة كدليل على ما أقول:
- قال أبو الحسن العاملي: "... وأن القرآن المحفوظ عما ذكر الموافق لما أنزله الله تعالى ، (هو) ما جمعه علي عليه السلام وحفظه الى أن وصل الى ابنه الحسن عليه السلام (الغريب أن العاملي هنا يقول "الحسن" وليس الحسين الذي يؤمنون أن المهدي من نسله !!!) ، وهكذا إلى أن وصل إلى القائم عليه السلام ، وهو اليوم عنده صلوات الله عليه" [المقدمة الثانية لتفسير مرآة الأنوار ومشكاة الأسرار ص 36 ؛ وهذا التفسير مقدمة لتفسير " البرهان " للبحراني ط دار الكتب العلمية - قم – ايران. وقد قامت دار الهادي في بيروت بطباعة تفسير البرهان لكنها حذفت مقدمة أبو الحسن العاملي لأنه صرح بالتحريف !!!]
- عن جابر عن أبي جعفر عليه السلام انه قال : ما يستطيع أحد أن يدعي أن عنده جميع القرآن ظاهره وباطنه غير الأوصياء (أي الأئمة المعصومين) [الكليني: أصول الكافي، كتاب الحجة، 1/285 ؛ الصفار: بصائر الدرجات، ص 213 ، منشورات الاعلمي، طهران]
- قال المفيد في كتابه "المسائل السروية": "... غير أن الخبر قد صح (أي أن الأخبار والروايات في هذا الشأن غير ضعيفة، بل هي روايات وأخبار صحيحة !!!) عن أئمتنا عليهم السلام أنهم قد أمروا بقراءة مابين الدفتين وأن لا نتعداه بلا زيادة ولانقصان منه إلى أن يقوم القائم (ع) فيقرىء الناس القرآن على ما أنزل الله تعالى وجمعه أمير المؤمنين عليه السلام ونهونا عن قراءة ما وردت به الأخبار من أحرف تزيد على الثابت في المصحف لأنها لم تأت على التواتر وإنما جاء بالآحاد (الشيعة لا يستطيعون أن يثبتوا التواتر إلا بنقل أهل السنة فيكون القرآن كله عندهم آحاد)، و قد يغلط الواحد فيما ينقله ولأنه متى قرأ الإنسان بما يخالف ما بين الدفتين غرر بنفسه مع أهل الخلاف وأغرى به الجبارين وعرض نفسه للهلاك فمنعونا (ع) من قراءة القرآن بخلاف ما يثبت بين الدفتين." [المسائل السرورية: ص 78-81 ، منشورات المؤتمر العالمي لألفية الشيخ المفيد ؛ واستشهد بها آية الله العظمي على الفاني الأصفهاني في كتابه "آراء حول القرآن" ص 133، دار الهادي - بيروت]
- ويقول نعمة الله الجزائري: "قد أرسل عمر بن الخطاب زمن تخلفه إلى علي عليه السلام بأن يبعث له القرآن الأصلي الذي هو ألفه وكان عليه السلام يعلم أنه طلبه لأجل أن يحرقه كقرآن ابن مسعود أو يخفيه عنده حتى يقول الناس : إن القرآن هو هذا الكتاب الذي كتبه عثمان لا غير فلم يبعث به إليه وهو الآن موجود عند مولانا المهدي عليه السلام مع الكتب السماوية ومواريث الأنبياء" [الأنوار النعمانية: 2/360، 361، 362]
ويقول: " قد روي في الآخبار أنهم عليهم السلام أمروا شيعتهم بقراءة هذا الموجود من القرآن في الصلاة وغيرها والعمل بأحكامه حتى يظهر مولانا صاحب الزمان فيرتفع هذا القرآن من أيدي الناس إلى السماء ويخرج القرآن الذي ألفه أمير المؤمنين عليه السلام فيقرى ويعمل بأحكامه" [الأنوار النعمانية: 2/363]
إذا كان قد صح (!!!) عن أئمة الشيعة –كما ذكر المفيد- أن الشيعة ممنوعون ومنهيون عن مجرد قراءة القرآن بخلاف ما هو عليه بين الدفتين، أيعقل إذن أن يُظهره الشيعة لعامتهم فضلا عن وصوله لأيدينا –مخالفي الشيعة-؟ (!!!)
ثم إن القرآن غير المحرف (حسب اعتقاد علماء الشيعة) غير موجود إلا عند الأئمة أنفسهم وأن مهديهم سيأتي بالقرآن كما أنزل على محمد وكما جمعه علي (!!!)، فكيف إذن يطالبوننا بما سيأتي به مهديهم آخر الزمان؟ (!!!)
كيف يطالبوننا بما هو موجود عند شخص مختفٍ منذ اثني عشر قرنا، وسوف تطول غيبته إلى آخر الزمان؟ (!!!)
أيعتقدون أنهم يستهزؤون بنا حين يتحدوننا بإحضار قرآن غير الموجود بين الدفتين؟ (!!!)
والله إنهم لا يستهزؤون إلا بأنفسهم حين يتحدونا ويطالبونا بقرآن مخالف لما معنا ومعهم اليوم...
لأنهم أدرى منا أين هو القرآن الذي يخالف ما هو موجود بين أيدينا وأيديهم..
=======================

نريد رواية صحيحة صريحة من معصومكم تقول : إن القرآن غير محرف ؟

===

نحن طالبناكم بالرواية الصحيحة في نفي التحريف لأن كتبكم مليئة بتقرير اعتقاد التحريف والنقص في القرآن الكريم وهذه الروايات- في التحريف - صحيحة السند ! ومقطوع بصدورها عن الائمة المعصومين!! متواترة !!!ومستفيضة !!!!
مثل ماجاء في كتاب الكافي : "عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إن القرآن الذي جاء به جبرائيل عليه السلام إلى محمد صلى الله عليه وآله وسلم سبعة عشر ألف آية" [ص634ج2 ط طهران 1381هـ]
قال عنه المجلسي في مرآة العقول :
..الخبر صحيح ...وعندي أن الأخبار في هذا الباب متواترة معنى ، وطرح جميعها يوجب رفع الاعتماد عن الأخبار رأساً ، بل ظني أن الأخبار في هذا الباب لا يقصر عن أخبار الإمامة فكيف يثبتونها بالخبر .اهــ( الجزء الثاني عشر ص 525 )

فالأصل أنكم تؤمنون بالتحريف ... ثم ظهرت طائفةً منكم تقول بعدم التحريف ( وهذه خطوة مباركة) ، ولكن تحتاج هذه الخطوة إلى تعزيز تقدّمها بذكر رواية صحيحة صريحة بنفي التحريف!
وإلا كانت هذه التهمة صحيحة في نسبتها لكم ، ولا تنسى أنَّ أبو الزهراء النجدي في مناظرته في المستقلة كان يتحدى ويقول عنده ألف رواية 1000عن الائمة المعصومين تثبت حفظ الله للقرآن الكريم وعدم تحريفه ! ( هذا الكلام حلو ) بس أين الالف الذي التي تحدى ووعد أن يوردها ومضت حلقات المستقلة وأتى عليها سنة ! ولم نر ولا 10% من هذه الروايات الألف !

ولا تنسى أن القرآن هو الثقل الأكبر .. فكيف لاتوجد رواية تنفي التحريف عنه ؟ بخلاف الثقل الأصغر التي ورد إثباته وورد الزجر عن إخلافه؟
===
اين التصريح من الامام المعصوم ان القران الكريم الذي بين ايدينا وانه هو كلام الله وانه انزل على حرف اين الدليل الصريح من المعصوم على انه غير محرف ؟؟؟

===

وكيف فهمت انه نزل على حرف واحد دليل على عدم وجود التحريف فيه ؟؟
الذي اعرفه عندنا على مذهب اهل السنة والجماعة انه نزل على سبعة احرف .
ثم على قول امامك انه نزل على حرف واحد فأقول :
نزوله من الله تعالى على حرف واحد ـ على راى مذهبكم ـ لااشكال فيه ، لكن بعد مانزل على الرسول ثم توفي الرسول بعد ذلك هل حصل فيه تحريف او تبديل ؟؟
الجواب : نعم لتوافر الادلة المتواترة عن معصومك اولا ، وبتأيد علماءك لقول معصومك ثانيا .
والى الان لم نجد رواية من معصوم يقول صراحة ينفي التحريف بينما نجد في المقابل المتواتر من الرويات التي يصرح فيها المعصوم بالتحريف .

===

هل من قال ان القرآن محرف كافر عندكم
فقد قاله مثل النوري الطبرسي + الجزائري + وغيرهم كثير

تكفرون من ينكر الثقل الأصغر (ولاية علي) -رضي الله عنه- ومن ينكر وجود الزميل أبوصالح في السرداب !
ولا تكفرون من ينكر الثقل الأكبر _( القرآن) ؟
أيا عجباً منكم !

ذا قول احد اكبر رجال الدين الشيعة عن تحريف القرآن الكريم
ابوجعفر بن محمد بن علي بن حسين بن بابوية القمي
المعروف بالشيخ الصدوق
قام با ستناده على حديث
عن رسو ل الله صلى الله عليه وسلم
وعن ابي عبدالله رضوان الله عليه
عن تحريف القرآن الكريم
وما ذكره اللشيخ الصدوق ( الكذوب ) عن الرسول صلى الله عليه وسلم وعن ابي عبدالله
فمنطقيا مادام استند على هذان الحديثان على تحريف القرآن فهو يعتقد بالتحريف
واي قول آخر على لسانه فهو تقية
عن أبي الزبير، عن جابر، قال: سمعت رسول الله يقول: يجيء يوم القيامة ثلاثة يشكون إلى الله عز وجل، المصحف والمسجد والعترة، يقول المصحف: يارب حرقوني ومزقوني، ويقول المسجد يارب عطلوني وضيعوني، وتقول العترة يارب قتلونا وطردونا وشردونا، فأجثوا للركبتين للخصومة، فيقول الله جل جلاله لي: أنا أولى بذلك. الخصال ص 175 .

ما رواه الشيخ الصدوق في (ثواب الاعمال) عن عبدالله بن سنان، عن أبي عبدالله قال : « سورة الاَحزاب فيها فضائح الرجال والنساء من قريش وغيرهم يا بن سنان ، إنّ سورة فضحت نساء قريش من العرب ، وكانت أطول من سورة البقرة، ولكن نقصّوها وحرّفوها » . راجع : ثواب الاعمال : 100 .

==

وتأكيد ان الشيخ الصدوق (الكذوب) يقول بتحريف القرآن الكريم
هنا انقل قول تلميذ الشيخ الصدوق (الكذوب)
محمد بن النعمان ( المفيد ) قال : اتفقت الإمامية على وجوب رجعة كثير من الأموات إلى الدنيا قبل يوم القيامه واتفقوا على اطلاق البداء في وصف الله تعالى واتفقوا على أن أئمة الضلال خالفوا في كثير من تأليف القرآن وعدلوا فيه عن موجب التنزيل وسنه الرسول .
أوائل المقالات ص 48 ، 49 - دار الكتاب الأسلامي - بيروت

====

قال الشيخ المفيد في كتابه أوائل المقالات ص 13 :
( واتفقوا أي الإمامية على أن أئمة الضلال خالفوا في كثير من تحريف القرآن وعدلوا فيه عن موجب التنزيل وسنة النبي صلى الله عليه وسلم )

====

أما المفيد ـ الذي يعد من مؤسسي المذهب ـ فقد نقل إجماعهم على التحريف ومخالفتهم لسائر الفرق الإسلامية في هذه العقيدة .
قال في ( أوائل المقالات ) : (( واتفقت الإمامية على وجوب رجعة كثير من الاموات إلى الدنيا قبل يوم القيامة ، وإن كان بينهم في معنى الرجعة اختلاف ، واتفقوا على إطلاق لفظ البداء في وصف الله تعالى ، وإن كان ذلك من جهة السمع دون القياس ، واتفقوا أن أئمة (53) الضلال خالفوا في كثير من تأليف القرآن ، وعدلوا فيه عن موجب التنزيل وسنة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، وأجمعت المعتزلة ، والخوارج ، والزيديه والمرجئة ، وأصحاب الحديث على خلاف الإمامية في جميع ماعددناه ))( 54 ) .
وقال أيضا : ان الاخبار قد جاءت مستفيضة عن أئمة الهدى من آل محمد ; باختلاف القرآن وما أحدثه الظالمين فيه من الحذف والنقصان (55 ).
وقال ايضا (56) حين سئل في كتابه " المسائل السروية "(57) ما قولك في القرآن . أهو ما بين الدفتين الذي في ايدى الناس ام هل ضاع مما انزل الله على نبيه  منه شيء أم لا؟ وهل هو ما جمعه أمير المؤمنين ( ع ) أما ما جمعه عثمان على ما يذكره المخالفون .
وأجاب : إن الذي بين الدفتين من القرآن جميعه كلام الله تعالى وتنزيله وليس فيه شيء من كلام البشر وهو جمهور المنزل والباقي مما أنزله الله تعالى قرآنا عند المستحفظ للشريعة المستودع للأحكام لم يضع منه شيء وإن كان الذي جمع ما بين الدفتين الآن لم يجعله في جملة ما جمع لأسباب دعته إلى ذلك منها : قصوره عن معرفة بعضه . ومنها : ماشك فيه ومنها ما عمد بنفسه ومنها : ماتعمد إخراجه . وقد جمع أمير المؤمنين عليه السلام القرآن المنزل من أوله إلى آخره وألفه بحسب ما وجب من تأليفه فقدم المكي على المدني والمنسوخ على الناسخ ووضع كل شيء منه في حقه ولذلك قال جعفر بن محمد الصادق : أما والله لو قرىء القرآن كما أنزل لألفيتمونا فيه مسمين كما سمي من كان قبلنا ، إلى أن قال : غير أن الخبر قد صح عن أئمتنا عليهم السلام أنهم قد أمروا بقراءة مابين الدفتين وأن لا نتعداه بلا زيادة ولانقصان منه إلى أن يقوم القائم (ع) فيقرىء الناس القرآن على ما أنزل الله تعالى وجمعه أمير المؤمنين عليه السلام ونهونا عن قراءة ما وردت به الأخبار من أحرف تزيد على الثابت في المصحف لأنها لم تأت على التواتر وإنما جاء بالآحاد (58)، و قد يغلط الواحد فيما ينقله ولأنه متى قرأ الإنسان بما يخالف ما بين الدفتين غرر بنفسه مع أهل الخلاف وأغرى به الجبارين وعرض نفسه للهلاك فمنعونا (ع) من قراءة القرآن بخلاف ما يثبت بين الدفتين .
53- (الألفين) - ابن مطهر الحلي - الاعلمي - بيروت .
54- الحكومة الإسلامية - الخميني - المكتبة الإسلامية الكبرى .
55- كشف الأسرار - الخميني .
56- مصباح الهداية إلى الخلافة والولاية - الخميني .
57- فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب - حسين النوري الطبرسي .
58- مشارق الشموس الدرية - عدنان البحراني - المكتبة العدنانية - البحرين

==========

الثقل الأكبر مع المهدي الغائب والثقل الأصغرهو المهدي الغائب فكيف نتمسك بهما؟
-----------------------------------------------------------


كنت ولازلت أقول عن الشيعة الإثناعشرية السبئية يدعون كذباً وإفتراءً أنهم يتبعون
الثقل الأكبر والثقل الأصغر لكن واقع الاثناعشرية السبئية يقول أنهم
أتباع لثقل واحد هو ((المرجع)) وهذه الأدلة
الكافي (4/452): عن عبد الرحمن بن أبي هشام عن سالم بن سلمة قال: [[قرأ رجل على أبي عبد الله عليه السلام وأنا أستمع حروفاً من القرآن ليس على ما يقرؤها الناس. فقال أبو عبد الله عليه السلام: كف عن هذه القراءة. أقرأ كما يقرأ الناس حتى يقوم القائم عليه السلام. فإذا قام القائم عليه السلام قرأ كتاب الله عز وجل على حده وأخرج المصحف الذي كتبه علي عليه السلام وقال: أخرجه علي عليه السلام إلى الناس حين فرغ منه وكتبه، وقال لهم: هذا كتاب الله عز وجل كما أنزله الله على محمد صلى الله عليه وسلم وقد جمعته بين اللوحين فقالوا: هو ذا عندنا مصحف جامع لا حاجة لنا فيه. فقال: أما والله ما ترونه بعد يومكم هذا أبداً]].


قال الطبرسي أيضاً في الاحتجاج (1/224): (ولما استخلف عمر سأل علياً أن يدفع لهم القرآن فيحرفوه فيما بينهم، فقال أبا الحسن: إن كنت جئت به إلى أبي بكر فأت به إلينا حتى نجتمع عليه، فقال علي عليه السلام:هيهات ليس إلى ذلك سبيل إنما جئت به إلى أبي بكر لتقوم الحجة عليكم ولا تقولوا يوم القيامة: إنا كنا عن هذا غافلين أو تقولوا ما جئتنا به. إن القرآن الذي عندي لا يمسه إلا المطهرون والأوصياء من ولدي.
فقال عمر: فهل وقت لإظهار معلوم ؟ قال عليه السلام: نعم إذا قام القائم من ولدي يظهره ويحمل الناس عليه فتجري السنة به).

قال أبو الحسن العاملي في مقدمة تفسيره (مرآة الأنوار ومشكاة الأسرار، ص:36): (اعلم أن الحق الذي لا محيص عنه بحسب الأخبار المتواترة الآتية وغيرها أن هذا القرآن الذي في أيدينا قد وقع فيه بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم شيء من التغيرات، وأسقط الذين جمعوه بعده كثيراً من الكلمات والآيات، وأن القرآن المحفوظ عما ذكر الموافق لما أنزله الله تعالى ما جمعه إلا علي عليه السلام، وحفظه إلى أن وصل إلى ابنه الحسن عليه الصلاة والسلام، وهكذا إلى أن وصل إلى القائم عليه السلام وهو اليوم عنده صلوات الله عليه).

قال نعمة الله الجزائري في كتابه الأنوار النعمانية (2/363): (فإن قلت: كيف جاز القراءة في هذا القرآن مع ما لحقه من التغيير؟ قلت: قد روي في الأخبار أنهم عليهم السلام أمروا شيعتهم بقراءة هذا الموجود من القرآن في الصلاة وغيرها، والعمل بأحكامه، حتى يظهر مولانا صاحب الزمان فيرتفع هذا القرآن من أيدي الناس إلى السماء، ويخرج القرآن الذي ألفه أمير المؤمنين عليه السلام، فيقرأ ويعمل بأحكامه).

قال الحاج كريم الكرماني الملقب بمرشد الأنام في كتابه (إرشاد العوام) (3/221)، باللغة الفارسية: (إن الإمام المهدي بعد ظهوره يتلو القرآن فيقول: أيها المسلمون! هذا والله هو القرآن الحقيقي الذي أنزله الله على محمد والذي حُرف وبُدل)

من توقيع صاحب العصر والزمان (عج)
و سيأتي إلى شيعتي من يدعي المشاهدة ألا فمن ادعى المشاهدة قبل خروج السفياني و الصيحة فهو كذاب مفتر و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم
الاحتجاج ج2 ص 478 ، بحار الأنوار ج : 51 ص : 361، الخرائج ‏والجرائح ج 3 ص 1128 ، الغيبة للطوسي ص 395 ، كمال ‏الدين ج2 ص 516

فهل يحق بعد هذا ((للإثناعشري السبئي)) أن يحتج لصحة دينه بحديث

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=55276


.







التوقيع :
دعاء : اللهم أحسن خاتمتي
وأصرف عني ميتة السوء
ولا تقبض روحي إلا وأنت راض عنها .
#

#
قال ابن قيم الجوزية رحمه الله :
العِلمُ قَالَ اللهُ قَالَ رَسولُهُ *قَالَ الصَّحَابَةُ هُم أولُو العِرفَانِ* مَا العِلمُ نَصبكَ لِلخِلاَفِ سَفَاهَةً * بينَ الرَّسُولِ وَبَينَ رَأي فُلاَنِ

جامع ملفات ملف الردود على الشبهات

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=83964
من مواضيعي في المنتدى
»» مشايخ شيعة متورطين في تصنيع حبوب مخدرة في لبنان و علاقة حزب الله
»» ياسر الحبيب يشن هجوم على القلاف و الصفار و يعطي دروس في التقية السياسية
»» جواب كم سن سيدنا عمر و سن ام كلثوم تاكيد على صحة خبر زواج عمر من ام كلثوم
»» مائة وخمس قواعد حديثية جمعها الشيخ ماهر الفحل..هدية لطلاب الحديث.
»» نسف روايتين عن المهدي في كتب الشيعة
  رد مع اقتباس
قديم 16-08-12, 10:28 AM   رقم المشاركة : 22
جاسمكو
عضو ماسي






جاسمكو غير متصل

جاسمكو is on a distinguished road





نريد رواية صحيحة صريحة من معصومكم تقول : إن القرآن غير محرف ؟

===

نحن طالبناكم بالرواية الصحيحة في نفي التحريف لأن كتبكم مليئة بتقرير اعتقاد التحريف والنقص في القرآن الكريم وهذه الروايات- في التحريف - صحيحة السند ! ومقطوع بصدورها عن الائمة المعصومين!! متواترة !!!ومستفيضة !!!!
مثل ماجاء في كتاب الكافي : "عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إن القرآن الذي جاء به جبرائيل عليه السلام إلى محمد صلى الله عليه وآله وسلم سبعة عشر ألف آية" [ص634ج2 ط طهران 1381هـ]
قال عنه المجلسي في مرآة العقول :
..الخبر صحيح ...وعندي أن الأخبار في هذا الباب متواترة معنى ، وطرح جميعها يوجب رفع الاعتماد عن الأخبار رأساً ، بل ظني أن الأخبار في هذا الباب لا يقصر عن أخبار الإمامة فكيف يثبتونها بالخبر .اهــ( الجزء الثاني عشر ص 525 )

فالأصل أنكم تؤمنون بالتحريف ... ثم ظهرت طائفةً منكم تقول بعدم التحريف ( وهذه خطوة مباركة) ، ولكن تحتاج هذه الخطوة إلى تعزيز تقدّمها بذكر رواية صحيحة صريحة بنفي التحريف!
وإلا كانت هذه التهمة صحيحة في نسبتها لكم ، ولا تنسى أنَّ أبو الزهراء النجدي في مناظرته في المستقلة كان يتحدى ويقول عنده ألف رواية 1000عن الائمة المعصومين تثبت حفظ الله للقرآن الكريم وعدم تحريفه ! ( هذا الكلام حلو ) بس أين الالف الذي التي تحدى ووعد أن يوردها ومضت حلقات المستقلة وأتى عليها سنة ! ولم نر ولا 10% من هذه الروايات الألف !

ولا تنسى أن القرآن هو الثقل الأكبر .. فكيف لاتوجد رواية تنفي التحريف عنه ؟ بخلاف الثقل الأصغر التي ورد إثباته وورد الزجر عن إخلافه؟
===
اين التصريح من الامام المعصوم ان القران الكريم الذي بين ايدينا وانه هو كلام الله وانه انزل على حرف اين الدليل الصريح من المعصوم على انه غير محرف ؟؟؟

===

وكيف فهمت انه نزل على حرف واحد دليل على عدم وجود التحريف فيه ؟؟

الذي اعرفه عندنا على مذهب اهل السنة والجماعة انه نزل على سبعة احرف .

ثم على قول امامك انه نزل على حرف واحد فأقول :
نزوله من الله تعالى على حرف واحد ـ على راى مذهبكم ـ لااشكال فيه ، لكن بعد مانزل على الرسول ثم توفي الرسول بعد ذلك هل حصل فيه تحريف او تبديل ؟؟
الجواب : نعم لتوافر الادلة المتواترة عن معصومك اولا ، وبتأيد علماءك لقول معصومك ثانيا .
والى الان لم نجد رواية من معصوم يقول صراحة ينفي التحريف بينما نجد في المقابل المتواتر من الرويات التي يصرح فيها المعصوم بالتحريف .

===

هل من قال ان القرآن محرف كافر عندكم
فقد قاله مثل النوري الطبرسي + الجزائري + وغيرهم كثير

تكفرون من ينكر الثقل الأصغر (ولاية علي) -رضي الله عنه- ومن ينكر وجود الزميل أبوصالح في السرداب !
ولا تكفرون من ينكر الثقل الأكبر _( القرآن) ؟
أيا عجباً منكم !

ذا قول احد اكبر رجال الدين الشيعة عن تحريف القرآن الكريم

ابوجعفر بن محمد بن علي بن حسين بن بابوية القمي
المعروف بالشيخ الصدوق
قام با ستناده على حديث
عن رسو ل الله صلى الله عليه وسلم
وعن ابي عبدالله رضوان الله عليه
عن تحريف القرآن الكريم
وما ذكره اللشيخ الصدوق ( الكذوب ) عن الرسول صلى الله عليه وسلم وعن ابي عبدالله
فمنطقيا مادام استند على هذان الحديثان على تحريف القرآن فهو يعتقد بالتحريف
واي قول آخر على لسانه فهو تقية
عن أبي الزبير، عن جابر، قال: سمعت رسول الله يقول: يجيء يوم القيامة ثلاثة يشكون إلى الله عز وجل، المصحف والمسجد والعترة، يقول المصحف: يارب حرقوني ومزقوني، ويقول المسجد يارب عطلوني وضيعوني، وتقول العترة يارب قتلونا وطردونا وشردونا، فأجثوا للركبتين للخصومة، فيقول الله جل جلاله لي: أنا أولى بذلك. الخصال ص 175 .

ما رواه الشيخ الصدوق في (ثواب الاعمال) عن عبدالله بن سنان، عن أبي عبدالله قال : « سورة الاَحزاب فيها فضائح الرجال والنساء من قريش وغيرهم يا بن سنان ، إنّ سورة فضحت نساء قريش من العرب ، وكانت أطول من سورة البقرة، ولكن نقصّوها وحرّفوها » . راجع : ثواب الاعمال : 100 .

==

وتأكيد ان الشيخ الصدوق (الكذوب) يقول بتحريف القرآن الكريم
هنا انقل قول تلميذ الشيخ الصدوق (الكذوب)
محمد بن النعمان ( المفيد ) قال : اتفقت الإمامية على وجوب رجعة كثير من الأموات إلى الدنيا قبل يوم القيامه واتفقوا على اطلاق البداء في وصف الله تعالى واتفقوا على أن أئمة الضلال خالفوا في كثير من تأليف القرآن وعدلوا فيه عن موجب التنزيل وسنه الرسول .
أوائل المقالات ص 48 ، 49 - دار الكتاب الأسلامي - بيروت

====

قال الشيخ المفيد في كتابه أوائل المقالات ص 13 :
( واتفقوا أي الإمامية على أن أئمة الضلال خالفوا في كثير من تحريف القرآن وعدلوا فيه عن موجب التنزيل وسنة النبي صلى الله عليه وسلم )

====

أما المفيد ـ الذي يعد من مؤسسي المذهب ـ فقد نقل إجماعهم على التحريف ومخالفتهم لسائر الفرق الإسلامية في هذه العقيدة .
قال في ( أوائل المقالات ) : (( واتفقت الإمامية على وجوب رجعة كثير من الاموات إلى الدنيا قبل يوم القيامة ، وإن كان بينهم في معنى الرجعة اختلاف ، واتفقوا على إطلاق لفظ البداء في وصف الله تعالى ، وإن كان ذلك من جهة السمع دون القياس ، واتفقوا أن أئمة (53) الضلال خالفوا في كثير من تأليف القرآن ، وعدلوا فيه عن موجب التنزيل وسنة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، وأجمعت المعتزلة ، والخوارج ، والزيديه والمرجئة ، وأصحاب الحديث على خلاف الإمامية في جميع ماعددناه ))( 54 ) .
وقال أيضا : ان الاخبار قد جاءت مستفيضة عن أئمة الهدى من آل محمد ; باختلاف القرآن وما أحدثه الظالمين فيه من الحذف والنقصان (55 ).
وقال ايضا (56) حين سئل في كتابه " المسائل السروية "(57) ما قولك في القرآن . أهو ما بين الدفتين الذي في ايدى الناس ام هل ضاع مما انزل الله على نبيه  منه شيء أم لا؟ وهل هو ما جمعه أمير المؤمنين ( ع ) أما ما جمعه عثمان على ما يذكره المخالفون .
وأجاب : إن الذي بين الدفتين من القرآن جميعه كلام الله تعالى وتنزيله وليس فيه شيء من كلام البشر وهو جمهور المنزل والباقي مما أنزله الله تعالى قرآنا عند المستحفظ للشريعة المستودع للأحكام لم يضع منه شيء وإن كان الذي جمع ما بين الدفتين الآن لم يجعله في جملة ما جمع لأسباب دعته إلى ذلك منها : قصوره عن معرفة بعضه . ومنها : ماشك فيه ومنها ما عمد بنفسه ومنها : ماتعمد إخراجه . وقد جمع أمير المؤمنين عليه السلام القرآن المنزل من أوله إلى آخره وألفه بحسب ما وجب من تأليفه فقدم المكي على المدني والمنسوخ على الناسخ ووضع كل شيء منه في حقه ولذلك قال جعفر بن محمد الصادق : أما والله لو قرىء القرآن كما أنزل لألفيتمونا فيه مسمين كما سمي من كان قبلنا ، إلى أن قال : غير أن الخبر قد صح عن أئمتنا عليهم السلام أنهم قد أمروا بقراءة مابين الدفتين وأن لا نتعداه بلا زيادة ولانقصان منه إلى أن يقوم القائم (ع) فيقرىء الناس القرآن على ما أنزل الله تعالى وجمعه أمير المؤمنين عليه السلام ونهونا عن قراءة ما وردت به الأخبار من أحرف تزيد على الثابت في المصحف لأنها لم تأت على التواتر وإنما جاء بالآحاد (58)، و قد يغلط الواحد فيما ينقله ولأنه متى قرأ الإنسان بما يخالف ما بين الدفتين غرر بنفسه مع أهل الخلاف وأغرى به الجبارين وعرض نفسه للهلاك فمنعونا (ع) من قراءة القرآن بخلاف ما يثبت بين الدفتين .
53- (الألفين) - ابن مطهر الحلي - الاعلمي - بيروت .
54- الحكومة الإسلامية - الخميني - المكتبة الإسلامية الكبرى .
55- كشف الأسرار - الخميني .
56- مصباح الهداية إلى الخلافة والولاية - الخميني .
57- فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب - حسين النوري الطبرسي .
58- مشارق الشموس الدرية - عدنان البحراني - المكتبة العدنانية - البحرين

==========

الثقل الأكبر مع المهدي الغائب والثقل الأصغرهو المهدي الغائب فكيف نتمسك بهما؟
-----------------------------------------------------------


كنت ولازلت أقول عن الشيعة الإثناعشرية السبئية يدعون كذباً وإفتراءً أنهم يتبعون
الثقل الأكبر والثقل الأصغر لكن واقع الاثناعشرية السبئية يقول أنهم
أتباع لثقل واحد هو ((المرجع)) وهذه الأدلة
الكافي (4/452): عن عبد الرحمن بن أبي هشام عن سالم بن سلمة قال: [[قرأ رجل على أبي عبد الله عليه السلام وأنا أستمع حروفاً من القرآن ليس على ما يقرؤها الناس. فقال أبو عبد الله عليه السلام: كف عن هذه القراءة. أقرأ كما يقرأ الناس حتى يقوم القائم عليه السلام. فإذا قام القائم عليه السلام قرأ كتاب الله عز وجل على حده وأخرج المصحف الذي كتبه علي عليه السلام وقال: أخرجه علي عليه السلام إلى الناس حين فرغ منه وكتبه، وقال لهم: هذا كتاب الله عز وجل كما أنزله الله على محمد صلى الله عليه وسلم وقد جمعته بين اللوحين فقالوا: هو ذا عندنا مصحف جامع لا حاجة لنا فيه. فقال: أما والله ما ترونه بعد يومكم هذا أبداً]].


قال الطبرسي أيضاً في الاحتجاج (1/224): (ولما استخلف عمر سأل علياً أن يدفع لهم القرآن فيحرفوه فيما بينهم، فقال أبا الحسن: إن كنت جئت به إلى أبي بكر فأت به إلينا حتى نجتمع عليه، فقال علي عليه السلام:هيهات ليس إلى ذلك سبيل إنما جئت به إلى أبي بكر لتقوم الحجة عليكم ولا تقولوا يوم القيامة: إنا كنا عن هذا غافلين أو تقولوا ما جئتنا به. إن القرآن الذي عندي لا يمسه إلا المطهرون والأوصياء من ولدي.
فقال عمر: فهل وقت لإظهار معلوم ؟ قال عليه السلام: نعم إذا قام القائم من ولدي يظهره ويحمل الناس عليه فتجري السنة به).

قال أبو الحسن العاملي في مقدمة تفسيره (مرآة الأنوار ومشكاة الأسرار، ص:36): (اعلم أن الحق الذي لا محيص عنه بحسب الأخبار المتواترة الآتية وغيرها أن هذا القرآن الذي في أيدينا قد وقع فيه بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم شيء من التغيرات، وأسقط الذين جمعوه بعده كثيراً من الكلمات والآيات، وأن القرآن المحفوظ عما ذكر الموافق لما أنزله الله تعالى ما جمعه إلا علي عليه السلام، وحفظه إلى أن وصل إلى ابنه الحسن عليه الصلاة والسلام، وهكذا إلى أن وصل إلى القائم عليه السلام وهو اليوم عنده صلوات الله عليه).

قال نعمة الله الجزائري في كتابه الأنوار النعمانية (2/363): (فإن قلت: كيف جاز القراءة في هذا القرآن مع ما لحقه من التغيير؟ قلت: قد روي في الأخبار أنهم عليهم السلام أمروا شيعتهم بقراءة هذا الموجود من القرآن في الصلاة وغيرها، والعمل بأحكامه، حتى يظهر مولانا صاحب الزمان فيرتفع هذا القرآن من أيدي الناس إلى السماء، ويخرج القرآن الذي ألفه أمير المؤمنين عليه السلام، فيقرأ ويعمل بأحكامه).

قال الحاج كريم الكرماني الملقب بمرشد الأنام في كتابه (إرشاد العوام) (3/221)، باللغة الفارسية: (إن الإمام المهدي بعد ظهوره يتلو القرآن فيقول: أيها المسلمون! هذا والله هو القرآن الحقيقي الذي أنزله الله على محمد والذي حُرف وبُدل)

من توقيع صاحب العصر والزمان (عج)
و سيأتي إلى شيعتي من يدعي المشاهدة ألا فمن ادعى المشاهدة قبل خروج السفياني و الصيحة فهو كذاب مفتر و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم
الاحتجاج ج2 ص 478 ، بحار الأنوار ج : 51 ص : 361، الخرائج ‏والجرائح ج 3 ص 1128 ، الغيبة للطوسي ص 395 ، كمال ‏الدين ج2 ص 516

فهل يحق بعد هذا ((للإثناعشري السبئي)) أن يحتج لصحة دينه بحديث

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=55276







التوقيع :
دعاء : اللهم أحسن خاتمتي
وأصرف عني ميتة السوء
ولا تقبض روحي إلا وأنت راض عنها .
#

#
قال ابن قيم الجوزية رحمه الله :
العِلمُ قَالَ اللهُ قَالَ رَسولُهُ *قَالَ الصَّحَابَةُ هُم أولُو العِرفَانِ* مَا العِلمُ نَصبكَ لِلخِلاَفِ سَفَاهَةً * بينَ الرَّسُولِ وَبَينَ رَأي فُلاَنِ

جامع ملفات ملف الردود على الشبهات

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=83964
من مواضيعي في المنتدى
»» نيويورك تايمز: المالكى ينتقم من السنة ويفتعل مأزقًا سياسيًا قبل رحيل القوات الأمريكية
»» ملف الدفاع عن السنة و الرد على منكر السنة ( القرآنيين)
»» نسف روايتين عن المهدي في كتب الشيعة
»» جواب على الزميل الشيعي التي طرحها على الاح ابوقتادة 1
»» الصرخي الحسني: كيف يشتري العراق أسلحة من روسيا وهو تحت البند السابع
  رد مع اقتباس
قديم 14-09-13, 04:48 AM   رقم المشاركة : 23
جاسمكو
عضو ماسي






جاسمكو غير متصل

جاسمكو is on a distinguished road


وكـــــذب الشيـــــخ الكورانـــــي .
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على النبي الأمي ، وعلى آله الطيبين الطاهرين أما بعد :

اتهم الشيخ الكوراني عمر بن الخطاب بالقول بالتحريف في قوله تعالى : " الله لا إله إلا هو الحي القيوم " بأن عمر قرأها : " الحي القيام " .

واتهمه بالتحريف في قوله تعالى : " فاسعوا إلى ذكر الله " في سورة الجمعة بقوله : " فامضوا إلى ذكر " .

أقول :

يا شيخنا الفاضل أما علمت أن هذه من القراءات التي أقر بها علماؤنا أمثال الطوسي في مجمع البيان كما في المقدمة وغيره من علماء الإمامية ...؟

لا أريد الإطالة فهذا موضوع قد انتهينا منه منذ زمن .

ولكني أقول بالنسبة لــــ : " الحي القيام " ... هذا مما لم أقف عليه أبدا ، فأرجو ممن يعرف الشيخ أو يعرف شيئا عن هذا القول أن يرشدنا عليه وإلا فإن حكم الكذب يقع على الشيخ الكوراني .

ثانيا :

بالنسبة لقول عمر : " فامضوا إلى ذكر الله "

أقول :

قال الطوسي في مجمع البيان في تفسير سورة الجمعة تحت هذه الآية : " وقرأ عبدالله بن مسعود ( فامضوا إلى ذكر الله ) . وروي ذلك عن علي بن أبي طالب عليه السلام ، وعمر بن الخطاب ، وأبي بن كعب ، وابن عباس ، وهو المروي عن أبي جعفر عليه السلام ، وأبي عبدالله عليه السلام " . الجزء العاشر صفحة 13 .

فكفانا تلفيقا وكذبا ، وكفانا تعنتا واتهاما ، فإلى متى سنبقى في ظلمة الليل الحالك ...؟

فإن الشيخ الكوراني اتهم الأئمة سلام الله عليهم بالتحريف وفي مقدمتهم أمير المؤمنين عليه السلام إذ أنه هو من قرأ بهذه القراءة .

ويعلم الشيخ أن هذه من القراءات لا من التحريف ، فعندما لم يجد علماء الشيعة قولا واحدا عند العامة بالتحريف اتهموهم بالقول بنسخ التلاوة والقراءات بأنها تحريف .

وتغافل علماء الإمامية أن من قال بنسخ التلاوة والقراءات هم الإمامية كذلك .

وهذا ليس دفاعا وإنما الحق أحق أن يتبع .


منقول من العضو النائب


===================
=================

ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها

خمس رضعات يحرمن نسخت عشر رضعات يحرمن وكلا الأيتين هنّ في ما يقرأن من القرآن
بن يدي عشرات الآيات


الجواب

http://www.dd-sunnah.net/forum/showp...2&postcount=32










التوقيع :
دعاء : اللهم أحسن خاتمتي
وأصرف عني ميتة السوء
ولا تقبض روحي إلا وأنت راض عنها .
#

#
قال ابن قيم الجوزية رحمه الله :
العِلمُ قَالَ اللهُ قَالَ رَسولُهُ *قَالَ الصَّحَابَةُ هُم أولُو العِرفَانِ* مَا العِلمُ نَصبكَ لِلخِلاَفِ سَفَاهَةً * بينَ الرَّسُولِ وَبَينَ رَأي فُلاَنِ

جامع ملفات ملف الردود على الشبهات

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=83964
من مواضيعي في المنتدى
»» شيعة العراق يهبون لنصرة الأسد مع تزايد الانقسام الطائفي
»» عمالة و خيانة مراجع الشيعة لبريطانيا و اميركا و شهد شاهد منهم
»» بنود صلح الحسن و معاوية رضي الله عنهما من كتب الشيعه
»» دفاع العلامة ابن عثيمين عن الإمامين النووي وابن حجر رحمهم الله جميعا
»» رفع الأستار عن بطلان حديث (معاوية كافر ومن أهل النار).
  رد مع اقتباس
قديم 09-08-15, 06:42 PM   رقم المشاركة : 24
المسلمة الغريبة
عضو فعال








المسلمة الغريبة غير متصل

المسلمة الغريبة is on a distinguished road


أخي جاسمكو جزاك الله خيراً وبارك فيك ولاحرمك جنة الفردوس
معلومات رائعة كنت محتاجة لها
وفقك الله
ورد كيد الرافضة







  رد مع اقتباس
قديم 22-08-17, 07:35 AM   رقم المشاركة : 25
آملة البغدادية
مشرفة الحوارات







آملة البغدادية غير متصل

آملة البغدادية is on a distinguished road


ينقل إلى قسم رد الشبهات ويُثبت
جزاك الله الجنة جاسمكو







التوقيع :
( وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ ٱلدَّاعِ إِذَا دَعَانِ
فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ ) البقرة 186

http://sunnataliraq.blogspot.com/
http://ifaroq.blogspot.com/
بالصور/ مراجع وعمائم شيعية سراق الدين والشعب والسياسة
الحر العاملي / ما صحة مصادر التشريع عندكم ؟
من مواضيعي في المنتدى
»» تهنئة بعيد الأضحى من سنة العراق
»» ما سبب كتمان الدين؟ ولماذا عجز الأئمة عن التبليغ ؟
»» الحرب الإعلامية وحقيقة مأساة الإيزيديين في سنجار بالصور
»» مآذن الكرمة قرابين ثأر عشائر السنة في الحشد الشعبي
»» mission impossible أمريكية في العراق / مطاردة قادة المليشيات
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:26 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "