العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الحوار مع باقي الفرق

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-02-16, 06:44 PM   رقم المشاركة : 41
Muhamad Sulaiman
عضو فضي








Muhamad Sulaiman غير متصل

Muhamad Sulaiman is on a distinguished road




ما أشبه الليلة بالبارحة

قبل بضعة أيام عوى علينا الكافر بالسنة النبوية،- قائلاً:

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ايمن1 مشاهدة المشاركة
   لماذا لا تجيب على السؤال الذي طرحته عليك بدل هذه المشاركات التي لا تسمن ولا تغني من جوع ؟
على الأقل هات ردك على أخر مشاركة ،،



وبعد أن أخرجنا مخازيه وعرينا سوأته في الردود (من المشاركة رقم: 29 : المشاركة رقم: 33)،-
على ما تقيأه بكفره وألحد في آيات الله عز وجل




عاد ليعوي مرة أخرى متبجحاً
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ايمن1 مشاهدة المشاركة
   لا حوار معك إلا من بعد الرد والتعقيب على مشاركتي الأخيرة والتي كانت تحتوي ردوداً على كل أسئلتك التي نحفظها على ظهر قلب .
فهي ليست بجديدة علينا ، فانتم لا تملكون غيرها وقد فندناها في كل المنتديات .


أين حمرة الخجل يا ناطح الجبل

يا ناطـــح الجبــــــلَ العالـــــي ليَكْلِمَـه*****أَشفق على الرأسِ لا تُشْفِق على الجبلِ

كناطــــــحٍ صخــــرةً يوماً ليوهنَهـــــا*****فلم يَضِرْها وأوهـــــــــى قرنَه الوعِلُ



كل هذا وذاك ليهرب من ناقض عقيدته المهترئة التي ظاهرها الدعوة لكتاب الله عز وجل وباطنها الكفر به والإلحاد في آياته
(ألا لعنة الله على الكافرين)


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Muhamad Sulaiman مشاهدة المشاركة
  

الزميل منكر السنة/ ايمن1 – هدانا الله وإياكم لما يحب ويرضى.

الذي فهمته من إشكالك أعلاه، أنه لمجرد تشابه رسم اللفظة (الأحرف)،- في الآيتين، فإنهما اتحدتا في المعنى والدلالة لكل منهما!!




قال الله عز وجل:
بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (44) سورة النحل.


وقال سبحانه:
يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِمَّا كُنْتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ (15) سورة المائدة.



إن كان فهمي لوجه إشكالك صحيحاً،- نأمل منك أن تبين لنا دلالة هذه الألفاظ في محكم التنزيل وهي متشابهة في الرسم (الأحرف) أيضاً.

وإن وجدت اختلافاً في دلالة كل لفظ نأمل منك أن تبين لنا ما الذي استنتجته من هذا الإختلاف والتباين في المعنى والدلالة.


بيتي:

قال الله عز وجل:
۩ وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَنْ لَا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ (26) ۩ سورة الحج.

وقال سبحانه:
۩ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا (28) ۩ سورة نوح.



الضر:

قال الله عز وجل:
۩ فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَيْهِ قَالُوا يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ مَسَّنَا وَأَهْلَنَا الضُّرُّ وَجِئْنَا بِبِضَاعَةٍ مُزْجَاةٍ فَأَوْفِ لَنَا الْكَيْلَ وَتَصَدَّقْ عَلَيْنَا إِنَّ اللَّهَ يَجْزِي الْمُتَصَدِّقِينَ (88) ۩ سورة يوسف.

وقال سبحانه:
۩ وَإِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فِي الْبَحْرِ ضَلَّ مَنْ تَدْعُونَ إِلَّا إِيَّاهُ فَلَمَّا نَجَّاكُمْ إِلَى الْبَرِّ أَعْرَضْتُمْ وَكَانَ الْإِنْسَانُ كَفُورًا (67) ۩ سورة الإسراء.



الريح:

قال الله عز وجل:
۩ وَلَمَّا فَصَلَتِ الْعِيرُ قَالَ أَبُوهُمْ إِنِّي لَأَجِدُ رِيحَ يُوسُفَ لَوْلَا أَنْ تُفَنِّدُونِ (94) ۩ سورة يوسف.

وقال سبحانه:
۩ هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ حَتَّى إِذَا كُنْتُمْ فِي الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِمْ بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُوا بِهَا جَاءَتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ وَجَاءَهُمُ الْمَوْجُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ لَئِنْ أَنْجَيْتَنَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ (22) ۩ سورة يونس.



البر:

قال الله عز وجل:
۩ لَن تَنَالُواْ البر حتى تُنْفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ... ۩ سورة آل عمران: من الآية 90.

وقال سبحانه:
۩ وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ... ۩ سورة الإسراء: من الآية 70



النجم:

قال الله عز وجل:
۩ وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى (1) ۩ سورة النجم.

وقال سبحانه:
۩ وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ (6) ۩ سورة الرحمن.



البلد:

قال الله عز وجل:
۩ لَا أُقْسِمُ بِهَذَا الْبَلَدِ (1) ۩ سورة البلد.

وقال سبحانه:
۩ وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ... ۩ سورة الأعراف: من الآية 58


الشركاء:

قال الله عز وجل:
۩ وَجَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ الْجِنَّ وَخَلَقَهُمْ وَخَرَقُوا لَهُ بَنِينَ وَبَنَاتٍ بِغَيْرِ عِلْمٍ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَصِفُونَ (100) ۩ سورة الأنعام.

وقال سبحانه:
۩ ...فَهُمْ شُرَكَاءُ فِي الثُّلُثِ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصَى بِهَا أَوْ دَيْنٍ غَيْرَ مُضَارٍّ وَصِيَّةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَلِيمٌ ۩ سورة النساء: من الآية 12.



ولولا خشية الإطالة لزدناك فقد وجدنا بعض الألفاظ التي أشكل علينا ما تدل عليه في سياق ما نزلت به من الذكر الحكيم حتى أن بعضها قد وصل إلى نحو 20 وجهاً مثل:
1- الذكر.
2- البعث
3- الجعل.
4- الإتيان.


ولكن لا بأس نأتيك بها لاحقاً بعد أن تبين لنا دلالة هذه الألفاظ أعلاه لنستفيد من علمكم.



وسيظل هذا السؤال يطاردك في يقظتك ومنامك إلى أحدى اثنتين

إما:
أن تشهد أن الله حق وتدين بما يدين به المسلمون
أو:
تقر على نفسك هنا علانية جهاراً أن إبليس هو ربك الأعلى



إياك أن يوسوس لك الشيطان فتنسى أن:

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Muhamad Sulaiman مشاهدة المشاركة
  

سليمان عليه السلام لا يأخذ أسرى ،- جئتكم بالذبح



ونكــ ـرر

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Muhamad Sulaiman مشاهدة المشاركة
  

المحاور الذي يطلب الحق المتيقن من رسوخ وسلامة عقيدته هو من يجيب بنعم أو لا ..

ويستدل على جوابه وعلى دعواه.

ومن لا ناقة له ولا جمل بالحوار والمناظرة سيخرج منها محمل بكم لا حصْرَ له من الأسْئِلة.

يعني كثرة الأسْئِلة عيب فيك وليس فينا.



والحاكم عليك هو عقيدتك: (القرآن الكريم المصدر الأوحد لتلقي العقيدة، إنكار السنة النبوية، اللغة العربية عاجزة عن فهم وإدراك معاني الكلمات وتفسير القرآن)

ومخالفتك لما تعتقده هو سقوط في مناقضة لازمِ عقيدتك الذي ادعيته ..

وهذا انقطاع والزام لك.

وأي جدل فيما بعد معك سيكون سفسطة، إن كان لازم عقيدتك لا يُلْزِمك

فلا شيء سيلزمك ولو تجسدت لك الحقائِق رجالًا !

والحمد لله رب العالمين وسلام على المرسلين.








التوقيع :



يَرْتَدُّ عَنْ إِسْلَامِهِ مَنِ انْتُهِكَ حُرُمَةُ ذِي الْعَرْشِ وَوَحْيًا وَرَسِلاً وَصَحِباً وَمَلَّكَ


موسوعة بيان الإسلام: الرد على الإفتراءات والشبهات



الشيخ/ الجمال:
القرآن الكريم يقر بإمامة المهاجرين والأنصار ويهمل إمامة أئمة الرافضة

نظرات في آية تطهير نساء النبي

القول الفصل في آية الولاية "إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ"

نموذج لتهافت علماء الرافضة وكذبهم لتجنب شهادة القرآن بكفرهم

د/ أمير عبد الله
حِوار بين د.أمير و مؤمِن مسيحي " مُصحف ابن مسعود وقرآنية المعوذتين"


من مواضيعي في المنتدى
»» شهادة المنصفين من أهل الكتاب والكفار، للقرآن بالصحة والصدق
»» مناظرة مع منكر السنة/ ايمن1، حول ما يدعيه أن شرائع الإسلام جميعها من التوراة والإنجيل
»» د/ محمد المسير - حان الوقت للخروج من قفص الإتهام
»» بيان الإسلام: الزعم أن قاعدة تقوية الحديث الضعيف بكثرة طرقه على إطلاقها
»» إشكالات على موضوع الزميل الرافضي/ الخزرجي8 (ما الدليل على صيانة القرآن من التحريف)
  رد مع اقتباس
قديم 17-02-16, 12:28 AM   رقم المشاركة : 42
ايمن1
موقوف






ايمن1 غير متصل

ايمن1 is on a distinguished road


اخرص يا عدو الله وولي إبليس ،، فلا يوجد لديك إلا الصياح والعواء . خسئت يا كافر بالقرآن . سوف لن تنفعكم سنتكم المزعومة ولا أحاديثكم ولا روايتكم يوم القيامة .

يقول الله تعالى ( وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نِبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاء رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُواْ مَا هُم مُّقْتَرِفُونَ أَفَغَيْرَ اللّهِ أَبْتَغِي حَكَمًا وَهُوَ الَّذِي أَنَزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلاً وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِّن رَّبِّكَ بِالْحَقِّ فَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلاً لاَّ مُبَدِّلِ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ )







  رد مع اقتباس
قديم 17-02-16, 06:11 PM   رقم المشاركة : 43
Muhamad Sulaiman
عضو فضي








Muhamad Sulaiman غير متصل

Muhamad Sulaiman is on a distinguished road


أبشر بما يسوؤك، مشاركتي الأخيرة سيتم نسخها في جميع المنشورات التي تتحاور بها

لن أتركك تتقيأ كفرك وتلحد في آيات الله عز وجل لتفتن المسلمين عن دينهم

وقد ألزمناك بناقض عقيدتك فأبيت إلا الكفر والتطاول

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة muhamad sulaiman مشاهدة المشاركة
  

وسيظل هذا السؤال يطاردك في يقظتك ومنامك إلى أحدى اثنتين

إما:
أن تشهد أن الله حق وتدين بما يدين به المسلمون
أو:
تقر على نفسك هنا علانية جهاراً أن إبليس هو ربك الأعلى









التوقيع :



يَرْتَدُّ عَنْ إِسْلَامِهِ مَنِ انْتُهِكَ حُرُمَةُ ذِي الْعَرْشِ وَوَحْيًا وَرَسِلاً وَصَحِباً وَمَلَّكَ


موسوعة بيان الإسلام: الرد على الإفتراءات والشبهات



الشيخ/ الجمال:
القرآن الكريم يقر بإمامة المهاجرين والأنصار ويهمل إمامة أئمة الرافضة

نظرات في آية تطهير نساء النبي

القول الفصل في آية الولاية "إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ"

نموذج لتهافت علماء الرافضة وكذبهم لتجنب شهادة القرآن بكفرهم

د/ أمير عبد الله
حِوار بين د.أمير و مؤمِن مسيحي " مُصحف ابن مسعود وقرآنية المعوذتين"


من مواضيعي في المنتدى
»» منكر السنة/ ايمن1 - أين نجد الفرق بين النبي والرسول من القرآن الكريم
»» إلى جميع المخالفين الذين يسجلون بالمنتدى بمعرفات إسلامية
»» حديث: «بِئْسَ أَخُو العَشِيرَةِ»، مداراة وليس تقية ولا مداهنة يا من أعمى الله بصائرهم
»» الرد على شبهة: وليت عليكم ولست بخيركم
»» السؤال الخاطئ: هل فسر الرسول القرآن؟ أين تفسير الرسول للقرآن؟
  رد مع اقتباس
قديم 19-02-16, 08:36 PM   رقم المشاركة : 44
ايمن1
موقوف






ايمن1 غير متصل

ايمن1 is on a distinguished road


المدعو محمد سليمان عدو الله وخليل إبليس يطعن في كتاب الله تعالى بكل وقاحة وجسارة ويصفه بلسانه الأعوج بالتناقض . وبعد إن قمنا بالرد عليه وفضحناه أمام المتابعين ما كلف نفسه عناء الرد ، إنما ولى هاربا وهو يصيح ويتوعد ويهذي من غير وعي ،، فقد صدمه الحق المبيَن .. فمن له القدرة على الرد مكان عدو الله فليتقدم .. وهنا نقتبس ما تقيأهُ من باطل يطعن به في كتاب الله .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة muhamad sulaiman مشاهدة المشاركة
  
6- عدة المتوفى عنها زوجها.

هل يتناقض كلام الله عز وجل!!!

قال الله عز وجل:


۩ وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا وَصِيَّةً لِأَزْوَاجِهِمْ مَتَاعًا إِلَى الْحَوْلِ غَيْرَ إِخْرَاج... ۩ سورة البقرة: من الآية 240

يتناقض مع قوله تعالى:

۩ وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا... ۩ سورة البقرة: من الآية 234
فهاتين الآيتين متناقضتين تماماً.

والآيتان السابقتان متناقضتان مع قوله تعالى:


۩ ...وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ ۩ سورة الطلاق: من الآية 4

بهن تناقض! حيث قد تلد المرأة قبل أربعة الأشهر.



وهذا كان ردنا على الزنديق :

حاشا لله أن يأتي بقرآن ينسخ أو يناقض بعضه بعضاً وتعالى الله عن ذلك علواً كبيراً. والنسخ الذي جاءوا به إنما كان من اجتهاد البشر ولم ينزل الله به من سلطان ، ويجب أن يكون مرفوضاً من البداية أن يجتهد البشر في إلغاء أحكام الله تبارك وتعالى، ولو تدبرنا كل آية يقولون أنها تنسخ آية أخرى بزعمهم لوجدنا أن لكل من الآيتين حكماً خاصاً يختلف كل الاختلاف عن حكم الآية الأخرى. مثال ذلك قوله تبارك وتعالى ( وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجاً وَصِيَّةً لِّأَزْوَاجِهِم مَّتَاعاً إِلَى الْحَوْلِ غَيْرَ إِخْرَاجٍ ) هذه الآية الكريمة توصي للزوجة بأن تقيم في بيت زوجها الذي توفى عنها حولاً كاملاً ، ولا يحل لأحد أن يخرجها قبل انقضاء الحول من بيتها وصية من لدن عزيز رحيم فهي متاعاً لها. ويقول تبارك وتعالى ( وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجاً يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْراً ). وهذه الآية الكريمة تقرر عدة المرآة التي توفي عنها زوجها ورغم وضوح اختلاف الحكم في هذه الآية الكريمة عن الأخرى ، فقد قالوا إن الأخيرة قد نسخت الأولى وانتهوا من ذلك إلى إلغاء حكم من أحكام الله يوصى فيه تبارك وتعالى للمرأة بحقها في الإقامة في بيت زوجها حولاً كاملاً كمتاع . فأين التناقض الذي تراه يا مفتري ؟؟
إما الشق الثاني في قوله تعالى ( وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ ) .
فالحوامل من النساء تنتهي عدتهن يوم وضع الطفل ، أي يوم الولادة ولو كان الطلاق قبل لحظات منه ، وحتى لو وقع الطلاق في الشهر الأول من الحمل فالعدة هنا هي مدة الحمل حتى تضع المرأة في الشهر الأخير للحمل أو بعد أربعة أشهر أو حتى بعد شهرين ، فالمقياس هو يوم الولادة ( يوم تضع جنينها ) وخلال هذه الفترة لا يقربها الزوج حتى تضع حملها ، وعلى الرجل أن يقرر يوم الولادة إما الإمساك بالمعروف أو الفراق بالمعروف ، ويشهد ذوى عدل من المؤمنين على الطلاق . فما وجه التناقض ؟ فكل حالة ولها حكم خاص بها .






  رد مع اقتباس
قديم 19-02-16, 09:19 PM   رقم المشاركة : 45
Muhamad Sulaiman
عضو فضي








Muhamad Sulaiman غير متصل

Muhamad Sulaiman is on a distinguished road


لا بأس بعد أن تجيب على سؤالنا المحوري في المشاركة التالية نعود بإذن الله لمعرفة هذا النسخ الذي طعنت فيه سابقاً وسألناك عنه مراراً وتكراراً فوليت الدبر ولم تعقب

للا مجال للحيدة والهرب معي لا نأخذ أسرى جئتك بالذبح يا عدو الله

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ايمن1 مشاهدة المشاركة
   الأمر الأخر لا يوجد نسخ بالمفهوم المتداول لديكم .


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة muhamad sulaiman مشاهدة المشاركة
  


أما قول عدو الله ورسوله،- والذي أشرنا إليه تحت رقم: (5) في المشاركة رقم: 138.
(الأمر الأخر لا يوجد نسخ بالمفهوم المتداول لديكم.)


تفضل عرف لنا ما هو النسخ المتداول عند المسلمين والذي تطعن فيه، لنبين لك عسى الله أن يهديك لدين الإسلام.







التوقيع :



يَرْتَدُّ عَنْ إِسْلَامِهِ مَنِ انْتُهِكَ حُرُمَةُ ذِي الْعَرْشِ وَوَحْيًا وَرَسِلاً وَصَحِباً وَمَلَّكَ


موسوعة بيان الإسلام: الرد على الإفتراءات والشبهات



الشيخ/ الجمال:
القرآن الكريم يقر بإمامة المهاجرين والأنصار ويهمل إمامة أئمة الرافضة

نظرات في آية تطهير نساء النبي

القول الفصل في آية الولاية "إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ"

نموذج لتهافت علماء الرافضة وكذبهم لتجنب شهادة القرآن بكفرهم

د/ أمير عبد الله
حِوار بين د.أمير و مؤمِن مسيحي " مُصحف ابن مسعود وقرآنية المعوذتين"


من مواضيعي في المنتدى
»» صاعقة من نار على الرافضة، أخرجوا علياً من المنافقين والمرتدين الذين لا يردون الحوض
»» إلى جميع المخالفين الذين يسجلون بالمنتدى بمعرفات إسلامية
»» هل أمر معاوية سعداً بسب علي – رضي الله عنهم وأرضاهم أجمعين.
»» حقبة من التاريخ : خلافة امير المؤمنين عثمان بن عفان رضي الله عنه وارضاه
»» الآيات الكونية والشرعية، القضاء، الإرادة، الأمر الإذن، الكتابة الحكم التحريم الكلمات
  رد مع اقتباس
قديم 19-02-16, 09:19 PM   رقم المشاركة : 46
Muhamad Sulaiman
عضو فضي








Muhamad Sulaiman غير متصل

Muhamad Sulaiman is on a distinguished road




ما أشبه الليلة بالبارحة

قبل بضعة أيام عوى علينا الكافر بالسنة النبوية،- قائلاً:

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ايمن1 مشاهدة المشاركة
   لماذا لا تجيب على السؤال الذي طرحته عليك بدل هذه المشاركات التي لا تسمن ولا تغني من جوع ؟
على الأقل هات ردك على أخر مشاركة ،،



وبعد أن أخرجنا مخازيه وعرينا سوأته في الردود (من المشاركة رقم: 29 : المشاركة رقم: 33)،-
على ما تقيأه بكفره وألحد في آيات الله عز وجل




عاد ليعوي مرة أخرى متبجحاً
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ايمن1 مشاهدة المشاركة
   لا حوار معك إلا من بعد الرد والتعقيب على مشاركتي الأخيرة والتي كانت تحتوي ردوداً على كل أسئلتك التي نحفظها على ظهر قلب .
فهي ليست بجديدة علينا ، فانتم لا تملكون غيرها وقد فندناها في كل المنتديات .


أين حمرة الخجل يا ناطح الجبل

يا ناطـــح الجبــــــلَ العالـــــي ليَكْلِمَـه*****أَشفق على الرأسِ لا تُشْفِق على الجبلِ

كناطــــــحٍ صخــــرةً يوماً ليوهنَهـــــا*****فلم يَضِرْها وأوهـــــــــى قرنَه الوعِلُ



كل هذا وذاك ليهرب من ناقض عقيدته المهترئة التي ظاهرها الدعوة لكتاب الله عز وجل وباطنها الكفر به والإلحاد في آياته
(ألا لعنة الله على الكافرين)


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Muhamad Sulaiman مشاهدة المشاركة
  

الزميل منكر السنة/ ايمن1 – هدانا الله وإياكم لما يحب ويرضى.

الذي فهمته من إشكالك أعلاه، أنه لمجرد تشابه رسم اللفظة (الأحرف)،- في الآيتين، فإنهما اتحدتا في المعنى والدلالة لكل منهما!!




قال الله عز وجل:
بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (44) سورة النحل.


وقال سبحانه:
يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِمَّا كُنْتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ (15) سورة المائدة.



إن كان فهمي لوجه إشكالك صحيحاً،- نأمل منك أن تبين لنا دلالة هذه الألفاظ في محكم التنزيل وهي متشابهة في الرسم (الأحرف) أيضاً.

وإن وجدت اختلافاً في دلالة كل لفظ نأمل منك أن تبين لنا ما الذي استنتجته من هذا الإختلاف والتباين في المعنى والدلالة.


بيتي:

قال الله عز وجل:
۩ وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَنْ لَا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ (26) ۩ سورة الحج.

وقال سبحانه:
۩ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا (28) ۩ سورة نوح.



الضر:

قال الله عز وجل:
۩ فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَيْهِ قَالُوا يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ مَسَّنَا وَأَهْلَنَا الضُّرُّ وَجِئْنَا بِبِضَاعَةٍ مُزْجَاةٍ فَأَوْفِ لَنَا الْكَيْلَ وَتَصَدَّقْ عَلَيْنَا إِنَّ اللَّهَ يَجْزِي الْمُتَصَدِّقِينَ (88) ۩ سورة يوسف.

وقال سبحانه:
۩ وَإِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فِي الْبَحْرِ ضَلَّ مَنْ تَدْعُونَ إِلَّا إِيَّاهُ فَلَمَّا نَجَّاكُمْ إِلَى الْبَرِّ أَعْرَضْتُمْ وَكَانَ الْإِنْسَانُ كَفُورًا (67) ۩ سورة الإسراء.



الريح:

قال الله عز وجل:
۩ وَلَمَّا فَصَلَتِ الْعِيرُ قَالَ أَبُوهُمْ إِنِّي لَأَجِدُ رِيحَ يُوسُفَ لَوْلَا أَنْ تُفَنِّدُونِ (94) ۩ سورة يوسف.

وقال سبحانه:
۩ هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ حَتَّى إِذَا كُنْتُمْ فِي الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِمْ بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُوا بِهَا جَاءَتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ وَجَاءَهُمُ الْمَوْجُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ لَئِنْ أَنْجَيْتَنَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ (22) ۩ سورة يونس.



البر:

قال الله عز وجل:
۩ لَن تَنَالُواْ البر حتى تُنْفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ... ۩ سورة آل عمران: من الآية 90.

وقال سبحانه:
۩ وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ... ۩ سورة الإسراء: من الآية 70



النجم:

قال الله عز وجل:
۩ وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى (1) ۩ سورة النجم.

وقال سبحانه:
۩ وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ (6) ۩ سورة الرحمن.



البلد:

قال الله عز وجل:
۩ لَا أُقْسِمُ بِهَذَا الْبَلَدِ (1) ۩ سورة البلد.

وقال سبحانه:
۩ وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ... ۩ سورة الأعراف: من الآية 58


الشركاء:

قال الله عز وجل:
۩ وَجَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ الْجِنَّ وَخَلَقَهُمْ وَخَرَقُوا لَهُ بَنِينَ وَبَنَاتٍ بِغَيْرِ عِلْمٍ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَصِفُونَ (100) ۩ سورة الأنعام.

وقال سبحانه:
۩ ...فَهُمْ شُرَكَاءُ فِي الثُّلُثِ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصَى بِهَا أَوْ دَيْنٍ غَيْرَ مُضَارٍّ وَصِيَّةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَلِيمٌ ۩ سورة النساء: من الآية 12.



ولولا خشية الإطالة لزدناك فقد وجدنا بعض الألفاظ التي أشكل علينا ما تدل عليه في سياق ما نزلت به من الذكر الحكيم حتى أن بعضها قد وصل إلى نحو 20 وجهاً مثل:
1- الذكر.
2- البعث
3- الجعل.
4- الإتيان.


ولكن لا بأس نأتيك بها لاحقاً بعد أن تبين لنا دلالة هذه الألفاظ أعلاه لنستفيد من علمكم.



وسيظل هذا السؤال يطاردك في يقظتك ومنامك إلى أحدى اثنتين

إما:
أن تشهد أن الله حق وتدين بما يدين به المسلمون
أو:
تقر على نفسك هنا علانية جهاراً أن إبليس هو ربك الأعلى



إياك أن يوسوس لك الشيطان فتنسى أن:

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Muhamad Sulaiman مشاهدة المشاركة
  

سليمان عليه السلام لا يأخذ أسرى ،- جئتكم بالذبح



ونكــ ـرر

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Muhamad Sulaiman مشاهدة المشاركة
  

المحاور الذي يطلب الحق المتيقن من رسوخ وسلامة عقيدته هو من يجيب بنعم أو لا ..

ويستدل على جوابه وعلى دعواه.

ومن لا ناقة له ولا جمل بالحوار والمناظرة سيخرج منها محمل بكم لا حصْرَ له من الأسْئِلة.

يعني كثرة الأسْئِلة عيب فيك وليس فينا.



والحاكم عليك هو عقيدتك: (القرآن الكريم المصدر الأوحد لتلقي العقيدة، إنكار السنة النبوية، اللغة العربية عاجزة عن فهم وإدراك معاني الكلمات وتفسير القرآن)

ومخالفتك لما تعتقده هو سقوط في مناقضة لازمِ عقيدتك الذي ادعيته ..

وهذا انقطاع والزام لك.

وأي جدل فيما بعد معك سيكون سفسطة، إن كان لازم عقيدتك لا يُلْزِمك

فلا شيء سيلزمك ولو تجسدت لك الحقائِق رجالًا !

والحمد لله رب العالمين وسلام على المرسلين.








التوقيع :



يَرْتَدُّ عَنْ إِسْلَامِهِ مَنِ انْتُهِكَ حُرُمَةُ ذِي الْعَرْشِ وَوَحْيًا وَرَسِلاً وَصَحِباً وَمَلَّكَ


موسوعة بيان الإسلام: الرد على الإفتراءات والشبهات



الشيخ/ الجمال:
القرآن الكريم يقر بإمامة المهاجرين والأنصار ويهمل إمامة أئمة الرافضة

نظرات في آية تطهير نساء النبي

القول الفصل في آية الولاية "إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ"

نموذج لتهافت علماء الرافضة وكذبهم لتجنب شهادة القرآن بكفرهم

د/ أمير عبد الله
حِوار بين د.أمير و مؤمِن مسيحي " مُصحف ابن مسعود وقرآنية المعوذتين"


من مواضيعي في المنتدى
»» حديث «ائتونِى بِكتِف أَكتب لكم كِتابا»، والرد على شبهة ضلال الصحابة لعدم كتابة الكتاب
»» دعوى تعارض حديث "لا يبقى ممن هو على ظهر الأرض أحد" مع القرآن والواقع
»» شبهة رفع المصاحف وقضية التحكيم بين علي ومعاوية رضى الله عنهما
»» الشذوذ الفكري والانحراف العقائدي وكذب وتدليس الرافضي/ الخزرجي8
»» التثبُتُ، وضبْطُ الروايةِ عند الصحابة - إقامة الحُجّة على المدعي
  رد مع اقتباس
قديم 20-02-16, 05:11 AM   رقم المشاركة : 47
ايمن1
موقوف






ايمن1 غير متصل

ايمن1 is on a distinguished road


الزنديق الكافر بالقرآن في مشاركته طلب من الأتي :

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة muhamad sulaiman مشاهدة المشاركة
  

أين البيان في القرآن الكريم لما يلي:

الزكاة

فما هي الأموال التي تجب فيها الزكاة، وشروط الزكاة ومقاديرها ؟


طبعا الغرض من طرح تلك النوعية من الأسئلة هو الطعن في القرآن بالنقص وعدم الكمال .
فقمت بالأستفسار وهذا من حقي ، فقلت له :

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ايمن1 مشاهدة المشاركة
  
أجيبك على الزكاة أم على الصدقات ؟ فقد يكون هناك اختلاف أو فرق في ما بينهما ؟ المهم حدد حتى لا تكون إجابتي فيها لبس في الفهم .

وإلى الأن لا يريد الرد ، لأنه مستمتع بالوجوه العبيطة التي يضعها في كل مشاركاته ،، فهو طفل لم يبلغ الحلم بعد ،، فلندعه يلهو ويلعب قليلاً ،، وريثما يعود من لعبه فهل هناك من يريد أن يتقدم لمواصلة الحوار والنقاش في مسألة الزكاة أو الصدقات ؟






  رد مع اقتباس
قديم 21-02-16, 09:39 AM   رقم المشاركة : 48
أبو سند
مشرف








أبو سند غير متصل

أبو سند is on a distinguished road


الأخ الفاضل محمد

بارك الله في جهودك وجعل الله ما تقدمه حجة لك ورفعة لدفاعك عن كتاب الله وسنة نبيه .

الزميل أيمن
قد تهربت من أسئلة مفصلية في الحوار لعنادك ومكابرتك وأعطيناك فرصة لتبين لنا سبب عدم ردك كي لا تعوي وتولول ان الزمناك بالرد عليها ولكن لا فائدة .
ولم تجب عن سؤالنا حول سبب وصفك للأخ محمد بمنكر القرآن بل أكدت لنا بأن ذلك مجرد شخصنة و(لعب عيال)

وبما انك ترى نفسك ذو حجة ورأي فلعلك تحتفظ برابط الحوار وتنشره في المواقع التي تكتب فيها لتثبت للناس سلامة وصلابة عقيدتك
ولك منا أن نثبت الموضوع في هذا القسم حتى لا تضيعه

والحق ان حوار الأخ محمد مع أمثالك نموذج يدرس في كيفية التعامل مع أهل العناد
فقد قام مشكورا بالحفاظ على جوهر الموضوع وترتيب نقاطه بمنهجية بالاضافة الى كشفه لباطلك بشكل واضح بالرغم من تهربك وتلاعبك وسعيك المتواصل في تشتيت الحوار وبعثرته

ومن حقه علينا معاقبتك وطردك بلا كرامه لوصفك له بالزنديق - حاشاه - وهو وصف يليق بك وبمعتقدك وعليك أن تخجل من نفسك وتراجعها وتعيد قراءة الموضوع بعد ان تتخلص من قيود العناد والمكابره .







التوقيع :
معضلة التقية في دين الإمامية
جواب , لماذا أهل البيت وليس أهل البيوت ؟
من مواضيعي في المنتدى
»» تأليه غير الله (تعالى الله) لا يكون بمجرد الاعتقاد بذلك فقط
»» أحمد العراقي طلبتنا فأجبناك / حوار حول آية التطهير وأهل البيت
»» من يقف وراء مظاهرات البحرين ؟ فلم وثائقي خطير انشروه وانصروا اخوانكم
»» اسئلة عن الاستغاثه ؟ فهل من مجيب !
»» الله أكبر ظهر الحق وزهق الباطل المناظره بين الشيخ البراك والشيخ آل محسن
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:12 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "