العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديات الإجتماعية > شؤون الأسرة وقضايا المجتمع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-07-16, 07:53 PM   رقم المشاركة : 1
امـ حمد
عضو ذهبي







امـ حمد غير متصل

امـ حمد is on a distinguished road


ضوابط خروج المرأة

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ضوابط خروج المرأة
جاء الإسلام ليحفظ للمرأة كرامتها وعرضها،وشرع لها من الأحكام ما يحافظ على ذلك،وقال تعالى(وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ)الأحزاب،
فإنّ الأصل،بقاء المرأة في بيتها،وعدم خروجها إلا لضرورة أو حاجة،وجعل الإسلام صلاة المرأة في بيتها خيراً لها من صلاتها في المسجد،
وهذا لا يعني أن تظل المرأة حبيسة البيت،بل أباح لها الإسلام الذهاب إلى المسجد،وأوجب عليها الحج والعمرة وصلاة العيد وغير ذلك،
ومن الخروج المشروع لها خروجها لزيارة أهلها ومحارمها والخروج للاستفتاء وسؤال أهل العلم وكذلك أُذَن للنساء أن يخرجن لحوائجهن،لكن كل هذا لا يكون إلا وفق ضوابط الشرع من حيث المحرم للسفر،والأمن في الطريق في الحضر،وكذا أن تخرج بحجابها الكامل،وأن لا تكون متبرجة أو متزينة أو متعطرة،
وقد ورد في ذلك بعض النصوص الشرعية ومنها،
عن ابن عمر،عن النبي صلى الله عليه وسلم،قال(إذا استأذنت أحدكم امرأته إلى المسجد فلا يمنعها)رواه البخاري،ومسلم،
عن زينب امرأة عبد الله قالت،قال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم(إذا شهدت إحداكن المسجد فلا تمس طيباً)رواه مسلم،
عن جابر بن عبد الله يقول،طُلِّقت خالتي فأرادت أن تَجدَّ نخلها (يعني،أخذ ثمار الشجر) فزجرها رجل أن تخرج فأتت النبي صلى الله عليه وسلم،فقال بلى فجُدِّي نخلك فإنك عسى أن تصدقي أو تفعلي معروفاً)رواه مسلم،
والأصل أن
المرأة لا تخرج من البيت إلا بإذن زوجها،لقول الله عز وجل(وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى الْبَابِ)يوسف،
فسمى الزوج سيداً،
وأيضاً قول النبي صلى الله عليه وسلم(فإنما هن عوانٌ عندكم)رواه الترمذي،وابن ماجة،
يعني،أسيرات، فلا تخرج المرأة إلا بإذن زوجها، إلا إذا كان هناك إذن لفظي أو إذن عرفي،يعني،تعارف الناس أن المرأة لها أن تخرج إلى الأشياء القريبة ونحو ذلك،والزوج يرضى بذلك فهذا لا بأس به،
أما إذا لم يكن هناك إذن لفظي ولا إذن عرفي فإنه لا يجوز للمرأة أن تخرج إلا بإذن زوجها،
فهذا يدل على أن المرأة لا تخرج إلا بإذن زوجها،
فإذا اقتضت حاجةُ المرأة خروجها مِن بيتها لبعض شؤونها للعلاج ،أو التسوُّق،أو المسجد ونحوِها، فيجوز لها ذلك،عملاً بقوله صلَّى الله عليه وسلَّم،لسودةَ بنت زمعةَ رضي الله عنها(قد أذن الله لكن أن تخرجن لحوائجِكن)أخرجه البخاري،ومسلم،
غيرَ أنَّ هذا المباح للحاجة لا بدَّ أن ينضبط من الضوابط الشرعية،
أن يكون خروجُها بإذن وليِّها أو زوجها وبرضاه، وهذا الشرطُ يدخل في عموم طاعة الزوج بالمعروف، حفاظًا على الحياة الزوجية من التصدُّع والانشقاق لقوله تعالى(فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللهُ)النساء،
وكما رواه الإمام أحمد،قال،قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(إذا صلت المرأة خمسها،وصامت شهرها،وحفظت فرجها،وأطاعت زوجها،قيل لها،ادخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئت. ورواه ابن حبان في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه، والحديث صححه الألباني،
وأن لا تأخذ مِن مال زوجها أو وليِّها إلاَّ بالقدر الذي أَذِن فيه، ولا تتصرَّفَ فيه إلاَّ بعد استشارته وإذنه بل حتَّى في مالها الخاصِّ، لأنَّ ذلك من تمام قِوَامة الرجل عليها لقوله صلَّى الله عليه وسلَّم(وليس للمرأة أن تنتهك شيئاً من مالها إلاّ بإذن زوجِها)أخرجه الطبراني،وصحَّحه الألباني،
أن يكون خروجُها برفقةٍ آمنة،وهذا حرصاً على سلامة عِرْضها ودينها،قال،رسول الله صلى الله عليه وسلم(لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تسافر مسيرة يوم وليلة،إلا مع ذي محرم)أخرجه البخاري،ومسلم،من حديث أبي هريرة رضي الله عنه،
إلاَّ أن خروجها لوحدها إلى السوق قد يعرِّضها لأسباب الفتنة ووسائل الشرِّ والفساد لقوله صلَّى الله عليه وسلم(خير البقاع المساجد،وشر البقاع الأسواق)أخرجه الطبراني،والحاكم،وصححه الألباني،
أن تستر جسدها بالجلباب،إن خرجت مِن بيتها قاصدةً السوقَ، ولا يجوز لها أن تخرج متبرِّجةً بزينتها أو متعطِّرةً أو متحلِّيةً بمختلَف الحُلِيِّ والمساحيق، أو كاسيةً عاريةً مختالةً مُعْجَبةً بنفسها وهيئتها ومنظرها، تثير به شهوةَ الرجال، لذلك يَلزمها ارتداءُ جلباب السَّتر والحياء لقوله تعالى﴿يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلاَبِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلاَ يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللهُ غَفُورًا رَحِيمًا﴾الأحزاب،
لقوله صلَّى الله عليه وسلم(ثلاثة لا تسأل عنهم،وفيه،وامرأة غاب عنها زوجها قد كفاها مؤنة الدنيا فتبرجت بعده)أخرجه أحمد،والبخاري،والحاكم،وصحَّحه الألباني،
ولقوله صلَّى الله عليه وسلم(أيما امرأة استعطرت فمرّت على قوم ليجدوا من ريحها فهي زانية)أخرجه النسائي،وأحمد،وصححه الألباني،
ولقوله صلَّى الله عليه وسلم(صنفانِ من أهل النار لم أرهما،وذكر(ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات،رءوسهن كأسنمة البخت المائلة،لا يدخلن الجنة ولا يجدن رِيحها،وإِن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا)أخرجه مسلم،من حديث أبي هريرة رضي الله عنه،
ويجب في خروجها إلى السوق أو غيرِه،تحقيق حفظ أوليائها وزوجها في نفسها، فلا تخونه بالتطلُّع إلى غيرِه ولو بنظرةٍ مُريبة أو كلمة مهيِّجة فاتنة،أو اختلاطٍ منهيٍّ عنه أو موعدٍ غادرٍ أو لقاءٍ آثمٍ، ممَّا يقدح في دينها أو نفسها أو عرضها،
فالواجب أن تَغُضَّ طَرْفَها وتخفِضَ صوتَها وتكُفَّ لسانَها عن السوء والفحش والبذاء،لقوله تعالى﴿فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللهُ﴾النساء،
ولقوله تعالى﴿وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا﴾النور،
فلا يجوز للمرأة حالَ خروجها لشؤونها أن تختلط بالرجال الأجانب الاختلاطَ الآثم، كما لا يجوز لها أن تدخل لوحدها على الرجل الأجنبيِّ في محلِّه التجاريِّ أو غير التجاريِّ على وجه الخلوة المحرَّمة حسمًا للفتنة، إذ لا يُؤْمَن عليها سوءُ نظرةٍ أو كلمةٍ أو فعلٍ، ذلك لأنَّ عواقب ما تسول النفس به وما يوسوس به الشيطانُ كلَّها وخيمةٌ ومذمومة،لقوله صلَّى الله عليه وسلم(ألا لا يخلون رجل بامرأة إلا كان ثالثهما الشيطان)أخرجه الترمذي،وصحَّحه الألباني،

اللهم احفظ نساءنا من كل سوء،وارزقهن العفة والحياء واجعلهن كبنات الصحابة الكرام،وباعد بينهم وبين الفتن ما ظهر منها وما بطن،وارزق نسائنا وفتياتنا العفاف،والغنى وارزقهن الحجاب والتقى،والستر وجنبهن شياطين الإنس والجن.






  رد مع اقتباس
قديم 24-07-16, 06:09 PM   رقم المشاركة : 2
محب ابو بكر و عمر
عضو ماسي






محب ابو بكر و عمر غير متصل

محب ابو بكر و عمر is on a distinguished road


هذه الضوابط كلها موجودة في المستشفيات اذ تقيد لا مثيل له وخاصة اللباس .
ولا نقول الاحسبنا الله ونعم الوكيل.







التوقيع :
الرافضة اخطر عدو على الاسلام وتريد تدميره فما دورك في الرد عليها.
من مواضيعي في المنتدى
»» تعليق
»» رضاع الكبير والمتعة
»» سؤال هام للجميع
»» ساعدوني ساعدكم الله
»» كل بدعة ضلالة
  رد مع اقتباس
قديم 01-08-16, 02:24 AM   رقم المشاركة : 3
محمد السباعى
عضو ماسي






محمد السباعى غير متصل

محمد السباعى is on a distinguished road


جزاك الله خيرا







  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:37 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "