العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 30-01-13, 10:31 PM   رقم المشاركة : 1
جاسمكو
عضو ماسي






جاسمكو غير متصل

جاسمكو is on a distinguished road


حوار مع منكر للسنة عن رجم الزاني في القرآن و السنة

انقل حوار مع منكر للسنة عنوانه

ما حكم الزاني و الزانية في الإسلام ؟ أنا مؤمن بالقرآن فقط

سانقل الردود للفائدة

هذه مقدمة خاطئة أيها الزميل، فلا يجوز أن نتحاور في مسألة جزئية قبل الانتهاء من أصل المسالة وهي " حجية السنة"، فأنت كما يظهر تنكر حجية السنة فما الفائدة من الحوار حول هذه المسألة الخاصة؟!!!

ليكن الحوار يا أيها الزميل عن طريق وصولك الى قناعتك هذه ، وكيف أرشدك الحوار مع ... أهل الذكر الى ذلك.
وبين لي أيضاً آالية فهمك للنصوص.
وبعد هذا كله يكون الحوار حول الزاني والزانية.

==============

وكلامي يا ايها الزميل ، أن أصل المسألة هي الاعتراف بحجية السنة أم إنكارها؟!!!

والخوض في مسألة الرجم قبل الخوض في أصل المسألة مرفوض ، لأن الرجم ثابت في السنة القولية والعملية.
وأرجو عدم المزايدة ، فلم يقل أحدٌ من أهل السنة أن القرآن ناقصٌ آية واحدة!!

والان عد الى أصل الموضوع أيها الزميل:
1- حجية السنة
2- ما هي أدواتك لفهم القرآن؟

=============
أيها الزميل حالك كحال إخوتك من قبل يظنون أنهم يعلمون دين الله أكثر من أهله!!
ايها الزميل،
يبدو أنك لا تفهم العربية!!
ويبدو أنك لم تقرأ الحوارات في هذا القسم ، فقد ناقشنا كثيرا من هذه المسائل مراراً .

أنت تقول أنك تؤمن بالقرآن وحده وتكفر بالسنة ، اليس كذلك؟
بين لي أين وجدت هذا في القرآن(اقصد ان الدين هو قرآن دون سنة)
وبين لي أيضا ص ما هي أدواتك لفهم القرآن وهذا عنوان موضوع للحوار مع أهل الذكر ولم يجب على سؤال الاخوة الى الآن؟

وكل ما ذكرت هو مسائل جزئية تندرج تحت الأصل العام الذي ذكرته لك، فإن استطعت أن تثبت قولك بإنكار السنة، فقد أثبت مرادك هنا وإن لم تستطع واقتنعا بحجية السنة ، علمتك حكم الرجم للزاني المحصن.

ولا تكن كأهل الإلحاد ، يسالون عن الحكمة في منع زواج المراة بأربع رجال ، فإن بينا لهن الحكمة قالوا صدقتم ولم يؤمنوا بالله لأنهم أصلا ما سألوا عن أصل الاسلام وهو التوحيد بل سألوا عن حكم فقهي خاص.

فافهم أصل المسالة وحاور عنها وبعد ذلك جاوز الى المسائل الجزئية.
============
أستاذ عمر يوسف

النقطة التي أشار اليها الأخ القرشي مهمة جدا لتحديد موضوع النقاش..

فأنت تقول بعدم حجية السنة الشريفة .. ولذا تنكر وجود حد الرجم للزاني المحصن

وعلى الباحث الموضوعي أن يتحدث في أصل المسألة (انكار حجية السنة) .. قبل ان يعترض على مسالة عقاب الزاني في السنة

فمثلا عليك أن تقول .. انا انكر حجية السنة لانها

1
2
3

الخ

حرر كلامك جيدا .. واحصره في أصل المسألة .. فاذا خرجنا بنتيجة تقول بحجية السنة .. فسؤالك لا داعي له .. واذا اتفقنا على عدم حجية السنة .. عندها ينتقل النقاش الى المسألة الجزئية التي سألت عنها

============
يا أيها الزميل
هذه الأساليب تعودنا عليها، فدعك منها...

كما قلت لك أدخل في أصل الموضوع وبعد هذا نتحاور في المسائل الجزئية.
قد اتعبتني يا رجل، كم مرة كررت لك هذا الكلام.

ثم الا تلاحظ أنك بدأت تغير من عبارتك؟!!!
قلت اول الأمر أن القرآن ناقص وبعد ذلك غيرت عبارتك الى " كانت..."

وكما قلت لك لن أدخل في حوار في مسألة جزئية ، فإن أردت الحوار فحاور عن أصل دينك الذي تدين به، أم أنك لا تستطيع ذاك؟!!
إذا كنت لا تجيد الحوار عن أصل دين منكري السنة فكيف ستحاور في مسألة جزئية؟!!!

================
اما سؤالك عن ما في البخاري ومسلم .. فما الفائدة منه اذا لم تؤمن بحجية السنة اصلا!؟
=============
أرجو أن تفكر مليا وتكتب لنا ما تؤمن به ولماذا مع بيان أدواتك لفهم نصوص القرآن ودعك من الروغان.
======

أستاذ عمر يوسف

نحن نؤمن بأن كتاب الله محفوظ لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه .. ولله الحمد .. ومن قال بغير ذلك فهو كافر بالله العظيم عندنا

والسؤال هنا أستاذ

أين وجدت في القرآن الاعلان بأنه المصدر الوحيد للاسلام!؟


أنت لا زلت تتكلم في مسائل جزئية .. لن ينفع الكلام عنها الآن ما دام الأصل لم يحرر بعد .. لأننا لو نجحنا في أقناعك مثلا بتهافت دعواك هذه .. فانك ستنتقل الى دعوى عريضة أخرى للنيل من السنة المطهرة .. وهكذا الى ان تمل من طرح تلك المسائل الجزئية

نحن نريد أن يكون النقاش في أصل المسألة

(الايمان بحجية السنة)

لأنه سيختصر عليك وعلينا الكثير من الحلقات المفرغة .. والكلام المكرر .. واضاعة الوقت

أستاذ..

نحن نريدك أن توضح أسباب عدم ايمانك بالسنة المطهرة .. ويحبذا لو تفضلت علينا بذكرك الأدلة القرآنية القائلة بانفراد القرآن الكريم كمصدر للاسلام

مشكور مقدما

===============


تركتك يوماً كاملاً ومازلت تدور في نفس الحلقة!!

طيب عندي عرضٌ لك سأخبرك بحال حديث عمر بشرط أن تلتزم بالعودة مباشرة الى أصل الموضوع والحوار عن إنكار السنة ونبذها في القرآن وما هي أوداتك لفهم القرآن؟ ما قولك؟!

ما صحة حديث عائشة رضي الله عنها التي روت فيه أن الداجن قد أكلت من نسخة القرآن التي كانت معها ؟
http://www.halimo.com/article/quran/quran_015.htm

غفر الله لك أخي حازم، لمَ العجلة؟
كنت أحب أن نبين للناس تدليس الرجل ، حيث أنه أراد أن يوهم القراء أن حديث الداجن مرويٌ في الصحيح ، وهذه عادة قديمة للروافض على وجه الخصوص يضعون لك مجموعة ربما يكون أحدها في الصحيح ثم يوهمون القارئ أن الكل فيها!! ثم إذا عاتبتهم قالوا ما قصدنا الا ذلك الحديث!! كذب وتدليس ولكنه يسمى في عرفهم بالبحث العلمي الخالص من أحل الوصول للحقيقة!!!

=================

معذرة يا ابو مارية فما قصدت من وضعى الرابط حديث الداجن

الا ان الزمه بالرد عليك وظننت انه لما يرى ما فى الرابط من رد سيصمت او اقله سيشعر انه يتكلم بدون علم فيعتذر عما قال ويثنى الركب ليتعلم من الاخوة ما خفى عنه ولكنه اثبت لى انه لم ياتى الا لاثارة الشبهات التى سمعها ظنا منه انه سينصر مذهبه ففى البداية بدا بموضوع عن الزانى والزانية فلما الزمتموه بالرجوع الى الاصل فر الى موضوع اخر فلما وضعنا الرابط وبينا جهله او تدليسه

==============
اجب مطلب الاخ ابو مارية (وتكتب لنا ما تؤمن به ولماذا مع بيان أدواتك لفهم نصوص القرآن

=============
الزميل عمر لعلك لم تدرك ان عقوبة الزنا نزلت في سورة النساء بقوله تعالى:وَاللَّاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِنْ نِسَائِكُمْ فَاسْتَشْهِدُوا عَلَيْهِنَّ أَرْبَعَةً مِنْكُمْ فَإِنْ شَهِدُوا فَأَمْسِكُوهُنَّ فِي الْبُيُوتِ حَتَّى يَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ يَجْعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سَبِيلًا"

ما رأيك بما دلت عليه هذه الاية ؟
==========
هل تريد مناقشة الناسخ والمنسوخ ام مناقشة حجية السنة؟
وهل تفرق بين الموضوعين؟

================
منكر السنة يسال هل من
حديث الداجن هل القرآن تنقصه تلك الايات

الجواب على منكر السنة

تقول: هل القرآن تنقصه هذه الآيات؟ أم لا؟
أنا وغيري من القراء نفهم من كلامك هذا أن هناك آيات ناقصة من القرآن وأنك جئتَ بها.

إذن يا زميلي رجاء أن تثبت لي أولا أن هذه الآيات ناقصة من القرآن؟
فما هو معنى الآية؟
وهل تطلق الآية على ما في القرآن فقط؟
أم تطلق على الحديث القدسي أيضًا؟
وهل ما نسخه الله يُعَدّ ناقصًا من القرآن؟ أم لا؟
وما رأيك في نسخ القرآن بالقرآن؟
وما هو الدليل على جواز نسخ القرآن بالقرآن؟
وما هو الدليل على جواز النسخ أصلا؟
وهل وردت آيات في النسخ؟
ما هي؟
وما تفسيرها؟

بعد أن تجيب على هذه الإشكالات يا زميلي.. سأضع لك ما عندي من إشكالات أخرى حول كلامك... فإذا صحَّ سؤالك بعد ذلك يا زميلي فمؤكد أنه من حقِّك عندئذٍ أن تنال مني الإجابة الواضحة والصريحة: هل هي ناقصة أو غير ناقصة؟


تفضل بإزالة الإشكالات عن كلامك ليصح سؤالك.. ولا تطلب مني جوابًا لم يصح السؤال عنه

=============

سألتُك في المشاركة الماضية هل القرآ، فيه نسخ أم لا؟ وما معنى النسخ؟

========
نفهم أنك لا تقدر على تطبيق مفهوم النسخ أو إبطال الحكم في سورة النور.

دع باقي المواضيع جانبًا الآن يا زميلي ولنبدأ بمناقشة ما تكرمت أنت به الآن وهو:
ـ النسخ يعني إبطال الحكم.
ـ مفهوم النسخ.
ـ لا توافق على وجود نسخ.
ـ خاصة في سورة النور

هذه يا زميلي أربع نقاط أنت أثرتها في كلامك السابق... والمرجو منك الآن التكرم ببيان دليل كل نقطة منها.. ما هو الدليل على أن النسخ يعني إبطال الحكم؟
وما هو مفهوم النسخ؟
ولماذا أنكرتَ النسخ؟
وخاصة في سورة النور؟

وبطبيعة الحال الدليل لابد وأن يكون من القرآن الكريم العربي الذي نزل على أمة العرب... يعني أن تأتي بالدليل كما فهمه العرب لا كما فهمه الخواجات.. لأن القرآن نزل بلغة العرب وليس بلغة الخواجات.. وأنت تعلم ذلك جيدًا.. وفي انتظار جوابك المحدد والمركز.. والقصير جدًا من القرآن .. بفهم العرب.. لا بفهم من لا يقدر على الكلام بالعربية أو بفهم الإنجليز لأن القرآن لم ينزل باللاتيني ولا بالعامية... بل نزل (بلسانٍ عربي مبين) ففسره يا زميلي كذلك (بلسان عربي مبين) فصيح.



===========


بانكار قبول الاساس - حجية السنة - يجعل مناقشته لفرع من السنة - نص حديث
فهو ينكر حجية السنة . فالاهم هو البحث في هذا الاساس , وليس البحث في جزء منه ..
ارأيت لو كان يوجد بناء منتظم وجاء واحد وظن ان هناك حجرا فيه ليس متناسقا مع بقية حجارة البناء , فهل يقول بهدم البناء كله ام بالنظر فقط الى هذا الحجر ان كان حقيقة بحسب ما ظنه ان لا ..
وكما يوجد مهندسون وخبراء في البناء , يوجد علماء وخبراء ومختصون في الحديث الشريف وعلومه .
فاذا جاء واحد وظن انه راى فيها بعض الشوائب من وجهة نظره، فهل ينكر الكل بسبب ما ظنه شائبة , مع انه لو بحث لعرف ان لكل مسالة ممكن ان تظهر في مثل هذا الموضوع يوجد جواب مستوفي لها .

===================
العضو عمرو :

أولا :
النسخ ثابت في قول الله تعالى :
مَا نَنْسَخْ مِنْ آَيَةٍ أَوْ نُنْسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ – البقرة 106

ثانيا :
دلت الآية السابقة أن الآيات منها ما يُنسخ و منها ما يُنسى ، أي يُنسيه الله كما في آيات سورة الأحزاب التي ناهزت البقرة قبل أن يُنسي الله منها ما شاء ، و يؤكد ذلك قول الله تعالى (سَنُقْرِئُكَ فَلَا تَنْسَى إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ ) الأعلى 6 . فالاستثناء في الآية يفيد أن من الآيات التي يقرأها النبي صلى الله عليه وسلم ما سيشاء الله له النسيان .

ثالثا :
دلت الآية الأولى أن كل آية تُنسخ أو تُنسى لابد و أن يأتي الله بخير منها أو مثلها .

رابعا :
الخطأ الشائع عند علماء أهل السنة إطلاقهم اسم ( نسخ التلاوة ) أو ( نسخ اللفظ ) على ما أنساه الله من الآيات ، و ظنوا أن آية الرجم التي أنساها الله بقي حكمها استنادا إلى حديث عمر رضي الله عنه ، و لكن الحديث غير دقيق ..
لماذا ؟
1-يخالف الحديث ما دلت عليه الآية من أن كل آية تُنسخ أو تُنسى لابد أن يأتي خير منها أو مثلها ، أي يُغني ذلك عنها .
2-الحديث ينقضه قول عمر رضي الله عنه الذي أورده ابن حزم في المحلى و قال اسناده جيد :
نا عبد الله بن ربيع نا محمد بن معاوية نا أحمد بن شعيب نا محمد بن المثنى نا محمد بن جعفر غندر نا شعبة عن قتادة عن يونس بن جبير عن كثير بن الصلت قال قال لي زيد بن ثابت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا زنى الشيخ والشيخة فارجموهما البتة قال عمر: لما نزلت أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت اكتبنيها قال شعبة كأنه كره ذلك فقال عمر: ألا ترى أن الشيخ إذا لم يحصن جلد وأن الشاب إذا زنى وقد أحصن رجم 11/ 235 المحلى
و هذا نص صريح أن الآية لا علاقة لها ألبته بحكم رجم الزاني المحصن ، لأنها نصت على رجم الشيخ لا المحصن ، و لا يستقيم بحال القول بأن حكمها قد بقي بعد أن أنساها الله .
3- مفاد الحديث أن كل حد لابد أن يكون واردا في القرآن ، و هذا خطأ فمن الحدود ما لم يرد في القرآن كحد الردة .

خامسا :
من كل ما سبق نعرف أن رجم الزاني المحصن قد أضافته السنة إلى القرآن و لم تنسخه ، فجلد الزاني هو حد لجميع الزناة لم يسقط أو يتبدل ، فإن كان الزاني محصنا أُضيف الرجم دون إسقاط الجلد . كما ورد في الحديث الصحيح ( البكر بالبكر جلد مائة ونفي سنة ، و الثيب بالثيب جلد مائة و الرجم )

=========

من كل ما سبق نعرف أن رجم الزاني المحصن قد أضافته السنة إلى القرآن و لم تنسخه ، فجلد الزاني هو حد لجميع الزناة لم يسقط أو يتبدل ، فإن كان الزاني محصنا أُضيف الرجم دون إسقاط الجلد . كما ورد في الحديث الصحيح ( البكر بالبكر جلد مائة ونفي سنة ، و الثيب بالثيب جلد مائة و الرجم )
التدرج في عقوبة الزنا :
لقد كانت عقوبة الزنا في صدر الإسلام التوبيخ بالكلام للرجال، وحبس النساء في البيوت دون إخراج حتى يتوفاهن الله تعالى، أو يجعل لهن سبيلا ، قال سبحانه وتعالى: { واللاتي يأتين الفاحشةَ من نسائكم فاستشهدوا عليهنَّ أربعةً منكم فإن شهدوا فأمسكوهنَّ في البيوت (امنعوهن من الخروج) حتى يتوفاهن الموتُ أو يجعل الله لهن سبيلا .
واللذَّانِ يأتيانها منكم فآذوهما ( بالكلام: عيٍّروهما ووبخوهما) فإن تابا وأصلحا فأعرضوا عنهُما إن الله كان تواباً رحيما} . (النساء 15-16).
ثم نُسِخَ هذا الحكم بقوله تعالى: { الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفةٌ في دين الله إن كنتم تُؤمنون بالله واليوم الأخر وليشهد عذابهما طائفةٌ من المؤمنين} .

ولعل العقوبة التي كانت في صدر الإسلام كانت من قبيل التعزير لا من قبيل الحد بدليل التوقيت الذي أشار إليه قوله تعالى: { أو يجعل الله لهن سبيلا } فاستقر الأمر وجعل الله لهن السبيل .

ثبوت الجلد بالكتاب والرجم بالسنة المتواترة :
قال الله تعالى: { الزانية والزاني فاجلدوا كل واحدٍ منهما مائة جلدة} ، فهذا الجلد قد ثبت بالقرآن.

وأما الرجم للمحصن، والجلد والنفيُ لغير المحصن ، فقد ثبت ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم بالتواتر، وهو إجماع الصحابة والتابعين لم يخالف فيه أحدٌ - إلاّ فئة شاذة وهم الخوارج - لورود عدة أحاديث تثبت ذلك، منها قوله عليه الصلاة والسلام : (( خُذُوا عني، خذوا عني، فقد جعل الله لهُنَ سبيلا، البكرُ بالبكرِ جلدُ مِائةٍ - كما نصت آية سورة النور، وزاد عليها - ونَفيُ سنةٍ، والثيبُ بالثيبِ جلدُ مِائةٍ والرجم )) [رواه الإمام مسلم وأبو داود والترمذي] .
أما عقوبة الرجم فتكون للزاني المحصن (أي المتزوج)، لقوله عليه الصلاة والسلام في الحديث الذي رواه البخاري ومسلم وغيرهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: "لا يحل دم امرئ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله إلا بإحدى ثلاث: الثيب (أي المتزوج) الزاني، والنفس بالنفس، والتارك لدينه المفارق للجماعة". وقد ثبت في الأحاديث الصحيحة أن الرسول صلى الله عليه وسلم أمر برجم ماعز بن مالك، والمرأة الغامدية لاعترافهما أمام رسول الله صلى الله عليه وسلم بالزنى، وكانا محصنين متزوجين.


وقد إختلف العلماء في الجمع بين الرجم والجلد، والصحيح من هذه الأقوال ما ذهب إليه الجمهور إلى أن حده الرجم فقط، وهو المروي عن الخليفتين الراشدين عمر وعثمان رضي الله عنهما، وبه قال ابن مسعود.

هل يجمع بين الجلد والنفي؟ :
يرى جمهور العلماء إلى أن حد البكر جلد مائة وتغريب عام، للحديث السابق، ويرى الإمام أبو حنيفة أن حدّه الجلد، أما النفي فهو مفوّض إلى الإمام إن شاء غرّب وإن شاء ترك. والتغريب عند الحنفية من باب التعزير، فإن رأى الإمام فيه فائدة غرّبه، وعند باقي الأئمة يجب التغريب بعد الجلد إلى مكان لا تُقْصَر فيه الصلاة

وتؤكد روايات عديدة أن القرآن نص على رجم الشيخ والشيخة في آية عرفت بآية الرجم ونصها : "الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة نكالا من الله، والله عزيز حكيم". قالوا وهذه الآية رفعت من سورة "الأحزاب.

وهكذا تكون الحدود الإسلامية في الزنا ثلاثة: رجم، وجلد، وتغريب. فالمتزوجون زواجا شرعيا من الرجال والنساء (المحصنون والمحصنات) فعقوبتهم الرجم، هذا رأي الأغلبية. واختلفوا في التغريب (النفي) مع الجلد، "فقال بعضهم لا تغريب أصلاً. وقال آخرون: لا بد من التغريب مع الجلد لكل زان ذكراً كان أو أنثى، حراً كان أو عبداً، بينما ذهب غيرهم إلى القول: يغرب الرجل ولا تغرب المرأة، ولا تغريب على العبيد".

============

الى الذين ينكروا نسخ التلاوة سؤال ارجوا الاجابة عليه :
هل يجوز التعبد بتلاوة التوراة والانجيل بعد نزول القران ؟

ولو كانت السنة ستضيع لما أمر الله بذلك .."وما آتاكم الرسول فخذوه"
احدى ثمرات علم الحديث بل اهمها , معرفة ما قاله الرسول صلى الله عليه و سلم مما كذب عليه بتمحيص الاسنايد و معرفة احوال الرجال , و لهذا هناك احاديث صحيحة و احاديث موضوعة و اخرى ضعيفه.
في السنة هناك علم الحديث من خلاله يميز أهل العلم بين الصحيح والضعيف ..والله أمر باتباع الرسول في كل شيء ,ولو كانت السنة ستضيع لما أمر الله بذلك .."وما آتاكم الرسول فخذوه"

وهل تخلف " أهل الحديث " في بيان ما أدخل إلي السنة النبوية , إن نظرتِ بحق إلي كتب الحديث ستعرفين كيف ميز أهل الحديث بين الضعيف وبين الصحيح .

طالع الرد كامل على الرابط ادناه

ما حكم الزاني و الزانية في الإسلام ؟ أنا مؤمن بالقرآن فقط

http://www.eltwhed.com/vb/showthread...2%E4-%DD%DE%D8







التوقيع :
دعاء : اللهم أحسن خاتمتي
وأصرف عني ميتة السوء
ولا تقبض روحي إلا وأنت راض عنها .
#

#
قال ابن قيم الجوزية رحمه الله :
العِلمُ قَالَ اللهُ قَالَ رَسولُهُ *قَالَ الصَّحَابَةُ هُم أولُو العِرفَانِ* مَا العِلمُ نَصبكَ لِلخِلاَفِ سَفَاهَةً * بينَ الرَّسُولِ وَبَينَ رَأي فُلاَنِ

جامع ملفات ملف الردود على الشبهات

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=83964
من مواضيعي في المنتدى
»» تعريف مختصر ملخص لدين الشيعة الاثنا عشرية
»» عصمة الصحابة من الكذب
»» تعريف في نجد العراق و نجود العرب و عراق العجم و عراق العجم والعراق شرق المدينة
»» مواطن كويتي يعترض على قيام سفارة ايران بالاحتفال بالجيش الايراني
»» من مخالفات الضال احمد الكبيسي
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:33 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "