العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديات الإجتماعية > شؤون الأسرة وقضايا المجتمع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-06-13, 09:40 AM   رقم المشاركة : 1
سيوف العـز
مشرف سابق







سيوف العـز غير متصل

سيوف العـز is on a distinguished road


خريطة انفعالات المراهقين.. كيف نقرؤها؟

سحر محمد يسري

أعزائي المربين، من فضلكم عدّوا معي على أصابعكم الخمسة:
1- سرعة في النمو.
2- نمو الغريزة الجنسية.
3- بقايا مرحلة الطفولة.
4- أهواء نفسية.
5- نمو عقلي مطَّرد.
هذه الخمس كلها تنتج المراهق الذي نعرفه جميعًا، لقد تفاجأ طفل الأمس الذي كان يشغله اللعب، وتملأ خياله الحكايات والأساطير، وكان أفضل مكان عنده هو حجر أمه وحضن أبيه، بانقلاب في كل حياته..في جسمه وعقله وغريزته ونفسه وهواه.. وعليه أن يواجه كل ذلك بلا خبرة ولا كفاءة.. برأيكم ما هو شعور المراهق الآن؟ وما هو حجم انفعالاته؟
نلاحظ أن كل شيء في الأبناء يتغير ويختلف عنه في مرحلة الطفولة، والكثير من الآباء والأمهات يلاحظ بوضوح تلك التغيرات الجسدية الظاهرة التي تبدو واضحة على الفتيان والفتيات.. لكن ثمة تغيرات أخرى تحدث وبنفس القوة والسرعة والتلاحق غير أنها داخلية في وجدان الأبناء والبنات.. إنها تغيرات النمو الانفعالي في مرحلة المراهقة.
ذلك النوع من النمو الذي يغفل عنه الكثير من الآباء والأمهات، بل ويقفون أحيانًا عاجزين عن تفسير مظاهره الدالة على حدوثه، وربما أخطئوا في فهمها وتعاملوا مع الأبناء بعنف! فما هو النمو الانفعالي للمراهقين؟ وما هي سماته ومظاهره؟ وما الطريقة الصحيحة للتعامل مع الأبناء حال مرورهم بتلك المرحلة؟ إلى هذه السطور ـ أعزائي المربين ـ نحاول أن نقرأ خارطة النمو الانفعالي للأبناء في مرحلة المراهقة.
يشكل النمو الانفعالي في مرحلة المراهقة جانبا أساسيا في عملية النمو الشاملة، كما يعد شعور المراهق نحو نفسه من جهة، ونحو الآخرين من جهة ثانية من أبرز ملامح حياته الانفعالية، فهو قد كون عادات قوية ثابتة في نظرته إلى نفسه، وفي علاقاته بالآخرين، وخاصة الكبار المحيطين به، هذه العادات قوامها الاعتماد الكلي الذي يتصف به الأطفال، كما انه يتوق إلى أن ينمو ويصبح كبيرًا مستقلًا كالكبار الراشدين، وبين هذا وذاك يقع المراهق في تناقضات قد تكون عنيفة أحيانا وقد تكون عبارة عن نقاط تحول أشبه بمفترق الطرق في أغلب الأحيان، ولكن في جميع الأحوال لا يملك إلا أن يعيش هذا التناقض بكل مشاعره وبكل ما يسببه له هذا التناقض من اضطراب.
العوامل المؤثرة في النمو الانفعالي عند المراهق
يتأثر النمو الانفعالي في مرحلة المراهقة بالتغيرات الجسمية السريعة المتلاحقة التي تتميز بها تلك المرحلة، وكذلك الدوافع القوية المتدفقة التي يجد المراهق نفسه أمامها عاجزًا عن الفهم أو الإشباع أو المواجهة، كل ذلك قد يوقع المراهق في حالات إحباط شديدة يكون ردّ الفعل الانفعالي عليها بنفس الدرجة من القوّة أو العنف التي تتناسب مع قوة تلك الدوافع والانفعالات.
فإذا أضفنا إلى ذلك حاجته الشديدة إلى تأكيد الذات، وتدعيم ثقته بنفسه، وحاجته كذلك إلى الحب والتقدير والقبول الاجتماعي فهو يبحث باستمرار عن نظرة المجتمع إليه؛ فإننا نستطيع أن نتصور الحياة الانفعالية للمراهق، خاصة بما يميزها عن غيرها من المراحل السابقة حيث كان ذلك الطفل الذي يتمتع بالهدوء والاستقرار الانفعالي إلى حد كبير [د.حاتم محمد آدم، الصحة النفسية للمراهقين، ص: 18].
أهم سمات النمو الانفعالي للمراهق
تتصف الانفعالات في هذه المرحلة بأنها انفعالات عنيفة لا تتناسب مع مثيراتها، ويستطيع المراهق التحكم فيها، ولا في المظاهر الخارجية لها.. ففي الفترة الأولى من المراهقة قد يثور الفتى ـ الفتاة ـ لأتفه الأسباب مثل الأطفال الصغار، فإذا أثير أو غضب فانه قد لا يستطيع أن يتحكم في المظاهر الخارجية لحالته الانفعالية، فقد يحطم ويدفع الأشياء، أو يصرخ ويرفس، ويلقي بأطباق الطعام و أكواب الماء على الأرض، أو يمزق ملابسه أو يتلف ما حوله، موجها بذلك الطاقة الانفعالية العنيفة إلى الخارج.
وأحيانًا أخرى يوجه هذه الطاقة إلى الداخل مسببًا الإيذاء لنفسه أو لممتلكاته، وفي البنات فقد تقوم الفتاة في حالة الانفعال فتقوم بالصراخ أو لطم الوجه والتهديد بالانتحار! وقد يبدو شيء من هذه التصرفات عند شعور المراهق بالفرح، فهو يقوم بحركات لا تدل على الاتزان الانفعالي.
ويتعرض بعض المراهقين لحالات من اليأس والقنوط والحزن والآلام النفسية نتيجة ارتباكهم الشخصي تجاه فورة النمو التي وجدوا أنفسهم فيها، ويبدو عدم الاستقرار في مشاعره؛ فمن يأس وقنوط إلى أمل واسع، ومن ثقة بالنفس إلى فقدان الثقة كلية.
وفي نفس الوقت تتميز هذه المرحلة بتكون بعض العواطف المرتدة نحو الذات، مثل الاعتداد بالنفس والعناية بالملبس وبطريقة الكلام.. حيث يبدأ المراهق يسعر بأنه لم يعد ذلك الطفل الذي ينفذ ما يؤمر به دون إبداء الرأي وحق المناقشة [د.عبد الكريم بكار، أولادنا بحاجة إلى تربية غير تربيتنا، ص:35].
كيف يُصرّف المراهق انفعالاته؟
تجد هذه الانفعالات لها سبيلًا آخر للتعبير عنها وذلك في خيال المراهق وأحلام اليقظة، وهي ظاهرة عامة عند المراهقين نظرًا لشدة الدوافع الجديدة في هذه المرحلة، وللقيود الشديدة التي تقع على تلك الدوافع، وعلى ذلك لا يجد أمامه إلا التصور والتخيل.
والذي يدرس أحلام اليقظة عند المراهقين يجدها مليئة بالتخيل عن المستقبل، وعن أعمال البطولة وإنقاذ الضعيف.. وما شابه ذلك مما يتمناه المراهق في حياته اليومية ولا يستطيع الحصول عليه بالفعل. [د.أكرم رضا، مراهقة بلا أزمة، ص:108].
وقد يجد المراهق لخياله طريقا أكثر إيجابيًا في التعبير، كالألعاب الرياضية وخصوصًا كرة القدم (بين فئة الشباب)، وبالنسبة للفتاة نجد أنها تملك ما يملكه الكبار من أنواع الانفعالات، وتدرك ما يدركه من الاستثارة العاطفية، فهي تحب وتكره، وتهدأ وتغضب، تتأنى وتتعجل، وتجرؤ وتخاف.. وهكذا لكن تنقصها الخبرة والتجربة، فهي لا تستقر في انفعالاتها ولا تكون واقعية في التعبير عنها [حنان الطوري، دور الوالدين في تنشئة الفتاة، ص:142].
وتتجه الفتيات إلى كتابة الشعر والرسم أو قراءة القصص العاطفية كنوع من تصريف الانفعالات، ولا شك أن تنمية مثل هذه المواهب والاهتمامات لها أكبر الأثر في هذه الفترة بالذات في مساعدة الفتاة المراهِقة على حسن التوافق وعلى التغلب على كثير من المشكلات الانفعالية.
أهمية المحافظة على توازن الانفعالات:
يخطئ من يظن أن الانفعالات خطأ أو جرم يرتكبه الأبناء، فالانفعالات لها أهميتها حيث تدفع الفرد نحو العمل والطموح، فهي ضرورة من ضرورات الحياة، وهي أيضًا تؤثر تأثيرًا حسنًا على مستوى نشاط الفرد، بحيث تمكنه من القيام بعمل يفوق طاقته العادية في شدتها ومداها، وقد يتجاوز حدود التعب اليومي فلا يكاد يحس به وهو يمضي منفعلًا لإنجاز عمله.
كما تؤثر الانفعالات الحادة القوية على الصحة وعلى النشاط العقلي والاتجاهات النفسية والعادات المختلفة، تأثيرا قد يعوق نموه وتطوره..!
إذن فالفتاة المراهِقة أو الابن المراهق في حاجة إلى من يساعده على تحقيق الاتزان في حياته النفسية بين القوة الجارفة لانفعالاته وبين النقص الملموس في قدراته الضابطة التي يمكنها أن تتحكم في دوافعه.
أهم واجبات الوالدين تجاه النمو الانفعالي للفتاة المراهِقة:
- يقوم الوالدان بتشجيع الفتاة، ورفع مستوى التعامل معها على أساس من هذا التغيير النوعي والكمي الذي أصبح لديها في التفكير والطاقة والقدرات، بحيث تشعر أنها بعد تلك التغيرات بدأت تأخذ مكانتها وموضعها الفعلي، وتقوم بالمهمات المناسبة لها.
- رفع مستوى المخاطبة والتعامل اللفظي والتوجيهي، فلا يستعملان التلقين، وصيغة الأمر بقدر ما يستعملان طريقة العرض والمناقشة، والأساليب غير المباشرة.
- مواصلة تدعيم صلة الفتاة بربها جلّ وعلا، وجعل حب الله ورسوله أثقل في نفسها من ضغط المجتمع كله، وطاعة الله ورسوله أحب إليها مما سواهما.
- تدعيم صلة الوالدين بالأبناء ـ ذكورًا وإناثًا ـ حتى تصل إلى الصداقة مع الفتاة بحيث يجعلان الصلة التي تربطها بالبيت أقوى وأثقل من الصلة التي تربطها بالمجتمع كله، بما في ذلك الأقارب والجيران وجماعة الصديقات.
- أن تكون علاقة المودة بين الفتاة وأمها كافية للمكاشفة التي يمكن عن طريقها تصفية الضغط الانفعالي الزائد، ومن ثمَّ التوجيه المباشر المغلف بمشاعر الحب والود.
- الاهتمام بإقامة علاقة ناضجة بينها وبين قريناتها، وتعليمها قيم الصداقة التي تجعل علاقتها متوازنة وقوية في الوقت نفسه، مما يحفظ لها جانب كبير من الاتزان الانفعالي في تلك المرحلة.
- شغل وقت الفتاة بالطاعات والعبادات، والهوايات النافعة، إلى جانب التدريب على المهارات التي تهيئها لتكون زوجة وأم مستقبلًا .
- قبول الفتاة المراهقة لشكلها وجسمها، واكتشاف مواطن القوة والجمال فيه.
- تنمية مهارات التفاعل الاجتماعي لدى الفتاة بشكل جيد.
- اكتساب القيم الأخلاقية وتعميق الالتزام الديني.
وأخيرًا عزيزي المربي
إنّ هذه القوة والغزارة في انفعالات الفتاة وعواطفها، يمهد لبناء شابة ذات عواطف فياضة، متفاعلة مع الحياة متجهة للخير والإصلاح في مجتمعها، مؤثرة في علاقتها بالآخرين.. كل ذلك إذا أحسن الوالدان توجيه الفتاة إلى القدرة على التحكم في انفعالاتها وضبطها بشكل جيد.. فقط علينا أن نقرأ خارطة النمو الانفعالي للفتاة.


ـــــــــــــــــ
المراجع:
- الدور التربوي للوالدين في تنشئة الفتاة:حنان عطية الطوري
- الصحة النفسية للمراهقين:د.حاتم محمد آدم
- مراهقة بلا أزمة:د.أكرم محمد رضا
- أولادنا بحاجة إلى تربية غير تربيتنا:د.عبد الكريم بكار






التوقيع :
أتعجب من جيل أصبح يكتب الحمدلله هكذا >>>> el7md lelah !!

ينزل الله القرآن بلغتهم و يدعونه >>>> yarb
للجهلاء : الذين يظنون أنه >>>> ثقافة
تأملوا هذه الآية في سورة يوسف يقول الله تعالى :
♥♥" إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ "
ツツ
من مواضيعي في المنتدى
»» من فروع حزب الشيطان - حزب الله الحجاز
»» الطاووس الإيراني يدق أبواب الجحيم
»» تصريحات عن عودة "سلمية" لجيش المهدي وإمكانية انضمام أجانب إليه
»» ارتفاع معدل الولادات المشوهة فى العراق
»» رائد فضاء روسي: مكة والمدينة أكبر بقعتين مضيئتين على الأرض
  رد مع اقتباس
قديم 13-06-13, 10:20 AM   رقم المشاركة : 2
دخيل التميمي
عضو ماسي






دخيل التميمي غير متصل

دخيل التميمي is on a distinguished road


[code]
[/cod1- سرعة في النمو.
2- نمو الغريزة الجنسية.

3- بقايا مرحلة الطفولة.
4- أهواء نفسية.
5- نمو عقلي مطَّرد.
e]


زمان اول تحول ياخوي ... هذا كله بسبب الصهيونية التي الى الآن تحاول
اشغال المسلمين بالملهيات والمخدرات والبلاوي اللي كل يوم طالعه لنا فيها بشيء جديد تبتغي بها اشغالنا وانساءنا ديننا ، ولن يتم لهم ذلك باذن الله تعالى
.. تقبل تحياتي







التوقيع :
اللهم اغفرلوالدي وارحمهم واسكنهم فسيح جناتك، اللهم أجزل لهم المثوبة والأجر . اللهم آنسهم في وحدتهم واجعل قبورهم روضة من رياض الجنة وأفسح لهم بها مدّ ابصارهم ، اللهم انزلهم منزلاً مباركا وأنت خير المنزلين، اللهم انزلهم منازل الصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا آمين
من مواضيعي في المنتدى
»» هل يعقــل هذا يااثني عشرية ؟!!
»» كتاب زاد الخطيب .. خطب منبرية للشيخ عيسى سعود آل علي رحمه الله
»» مامعنى ـ ـ اهدنا الصراط المستقيم ياروافض ؟!!
»» الصفار: المتطرفون يهدفون إلى بث اليأس والإحباط في نفوس دعاة الوحدة والتقريب
»» حرق المصحف يشعل الأسلمة بواشنطن
  رد مع اقتباس
قديم 14-06-13, 09:11 AM   رقم المشاركة : 3
سيوف العـز
مشرف سابق







سيوف العـز غير متصل

سيوف العـز is on a distinguished road


حياك الله اخي دخيل التميمي
صدقت يالغالي زمان اول تحول
اما اليوم فكل شيء تغير في جميع مناحي الحياة
ولكن الواجب يتحتم علينا الحرص على تربية النش
تربية صالحة مهما نواجه من مصاعب وعلى قدر المستطاع
بارك الله فيك اخي وحفظك امين .........






التوقيع :
أتعجب من جيل أصبح يكتب الحمدلله هكذا >>>> el7md lelah !!

ينزل الله القرآن بلغتهم و يدعونه >>>> yarb
للجهلاء : الذين يظنون أنه >>>> ثقافة
تأملوا هذه الآية في سورة يوسف يقول الله تعالى :
♥♥" إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ "
ツツ
من مواضيعي في المنتدى
»» ويكيليكس: صدام أهين قبل إعدامه
»» فاذا كان كلام هذه الشرذمه من نجد الصحراء فا الجوهر مهما بلغ فاسد
»» عالم شيعي يفضح حزب اللات وحسن نصر الشيطان
»» صور نادرة لعمال المنجم المنهار حين كانوا بداخله قبل إنقاذهم
»» خطيب جمعة كربلاء : القوى السياسيية السبب فى تعطيل المشاريع المهمة بالعراق ويجب الاستف
  رد مع اقتباس
قديم 15-06-13, 02:17 AM   رقم المشاركة : 4
محمد السباعى
عضو ماسي






محمد السباعى غير متصل

محمد السباعى is on a distinguished road


التربية الايمانية هى الحل







  رد مع اقتباس
قديم 15-06-13, 05:03 PM   رقم المشاركة : 5
نورا
مشرفة شؤون الأسرة وقضايا المجتمع







نورا غير متصل

نورا is on a distinguished road


مقال رائع ومهم ..
بارك الله فيك أخي ..







التوقيع :
... اللهم أرحم من ذابت روحي شوقاً لـ لقياهم وهم تحت الثرى ...
من مواضيعي في المنتدى
»» من يقنعني أن قدرات الأئمة الخياليه ليست فقط أستعراضية
»» إلى الإماميات حوار من فتاة طاهرة إلى فتيات مثلها
»» الله يأمرني باتخاذ أولياء من دونه والدليل على ذلك
»» أسد علي وفي الأسواق دجاجه !
»» حتى تكوني أبهى فتاة في الكون
  رد مع اقتباس
قديم 20-06-13, 09:13 AM   رقم المشاركة : 6
سيوف العـز
مشرف سابق







سيوف العـز غير متصل

سيوف العـز is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نورا مشاهدة المشاركة
   مقال رائع ومهم ..
بارك الله فيك أخي ..

جزيت الخير مشرفتنا الفاضلة .......






التوقيع :
أتعجب من جيل أصبح يكتب الحمدلله هكذا >>>> el7md lelah !!

ينزل الله القرآن بلغتهم و يدعونه >>>> yarb
للجهلاء : الذين يظنون أنه >>>> ثقافة
تأملوا هذه الآية في سورة يوسف يقول الله تعالى :
♥♥" إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ "
ツツ
من مواضيعي في المنتدى
»» اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله والمسيح ابن مريم
»» تقسيم كيكة العراق بسكاكين المحتلين و العملاء السراق؟؟؟
»» اعتقال إيراني بالقطيف معه منشورات تحرض على للتظاهر
»» غموض حول أسباب وفاة مدير مكتب الأسد
»» شاب شيعي من القطيف يتسائل1
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:16 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "