العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديات العلمية > منتدى المواضيع المميزة والوثـــائق

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-07-03, 07:11 AM   رقم المشاركة : 31
المثنى88
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية المثنى88





المثنى88 غير متصل

المثنى88


وهناك سؤال ثالث وأخير عن العنعنة وغيرها ..

مالفرق بين قوله ((عن )) فلان
وحدثنا فلان
وأنا فلان
ونا فلان
ومثل هذه الألفاظ وماذا تعني ..؟







 
قديم 23-07-03, 05:58 PM   رقم المشاركة : 32
ذو البجادين
مشترك جديد






ذو البجادين غير متصل

ذو البجادين


شيخنا محمد جزاك الله خيرا.......
ما هو الرد على من يرد حديث الآحاد ويستدل بأن حديث الآحاد مظنة عدم الثبوت ويستدل أيضا بأن عائشة رضي الله عنهاردت حديث عمر في تعذيب الميت ببكاء اهله عليه وكذلك ردت حديث المرأة االتي عذبت الهرة بقولها أن المؤمن أكرم عند الله من أن يعذبه بهرة؟؟؟؟







 
قديم 25-07-03, 05:57 AM   رقم المشاركة : 33
محمّد
عضو نشيط





محمّد غير متصل

محمّد


اقتباس:
كاتب الرسالة الأصلية : سني و الحمد لله
السلام عليكم

بارك الله فيك أخي محمد

سؤالي التالي يتعلق حول علم الجرح و التعديل :
1- ما هي أصناف الرجال الرواة
2- ما هي المقاييس التي يعرف بها الرجال , مثلا كيف يعرف الصدوق من الكذوب

أخي الفاضل

سؤالك إجابته طويلة للغاية. وأحيلك على كتاب سهل إسمه "تيسير مصطلح الحديث" لمحمود الطحان، وهو -رغم بعض الملاحظات عليه- سهل جداً للمبتدئين.

بشكل عام الحجة هو من مرتبة: "ثقة ثقة" أو "ثقة ثبت" أو "ثقة"

أما ما دون ذلك من أمثال "صدوق" (ما عدا عند ابن حجر في التقريب) أو "لا بأس به" (ما عدا عن ابن معين) أو "صالح" أو "مقبول" فهذا لا يُحتج به إذا تفرد. ولكن يُعتبر بحديثه.

أيضاً كلمة "مدلس" ليست جرحاً كما سبق بيانه.

أما كيف يعرف الصدوق من الكذوب فعند المتقدمين كانت لهم طرق كثيرة، فمنها أن يسألوا عليه جيرانه ومعارفه وينظروا إلى أدق تفاصيل حياته. ومنها أن يسألوه عن الحديث مرات كثيرة في سنين متباعدة، فإن تغيرت سياقته قليلاً عرفوا أنه ضعيف. ومنها سبر حديثه ومقارنته مع أحاديث الثقات.

أما نحن فلا بد أن نعتمد على أقوالهم ومعارفهم. ويمكننا أحياناً سبر حديث من ليس له إلا بضعة أحاديث ضمن شروط صعبة.






التوقيع :
من اقوال الدكتور يحيى إسماعيل أستاذ الحديث وعلومه بجامعة الأزهر: "التقريب بين السنة والشيعة لن يحدث إلا إذا تخلى أحدهما عن مذهبه". "مخططات شيعية لغزو المسلمين السنة عن طريق الصوفية".

للتواصل: www.ibnamin.com
من مواضيعي في المنتدى
»» وفاة النبي عليه الصلاة والسلام لم تكن في الثاني عشر من ربيع الأول كما يزعم الصوفية
»» صورة لأحمدي نجاد مضحكة جداً!!
»» الحلولي ابن عربي لعنه الله كان شيعياً خبيثاً
»» الدفاع عن صحابة اتهموا بسوء سيرتهم
»» خانوا الحُسَين حيَّاً وخانوه ميِّتاً ......... [ الشيخ أبو بصير الطرطوسي ]
 
قديم 25-07-03, 06:25 AM   رقم المشاركة : 34
محمّد
عضو نشيط





محمّد غير متصل

محمّد


اقتباس:
كاتب الرسالة الأصلية : المثنى88
بارك الله في علمك يا شيخ محمد ووالله لقد أحببناك فيه
لدي سؤالين لو سمحت :

1- إذا قيل هذا الحديث منكر ... ما وزنه في المصطلح ؟
وهل يختلف المنكر كاختلاف الصحيح والضعيف والحسن ؟
وهل هناك فرق بين منكر المتن ومنكر السند ؟

2- سمعت في أحد دروس العلامة أبي إسحاق الحويني حفظه الله أنه قال : إذا تفرد ابن سعد بالحكم على راوٍ فإنه لايعتد به ..‍‍ "

السؤال : نريد مثل هذه التنبيهات المهمة بقدر الإستطاعة حول أصحاب التراجم أو أصحاب السنن والمسانيد وغيرها ..

وجزاكم الله خير

أحبك الله الذي أحببتنا فيه

1- المنكر إما أن يكون كذباً أو يكون خطأً. ولذلك يقول الإمام أحمد: المنكر دوماً منكر. أي أنه لا يتقوى بكثرة الطرق ولا يُعتبر به أصلاً. والمتأخرون قد يخالفون هذه القاعدة.

أما النكارة في المتن فقد تكون عند قوم ولا تكون عند قوم آخرين. ولذلك غالبا لا ضابط قوي لها.

2- المقصود من كلام الشيخ الحويني هو أن مخالفة ابن سعد لباقي الرواة في الحكم على راو لا يعتد بها كما أشار ابن حجر في مقدمة الفتح. ذلك أن غالب مادته مأخوذة من الواقدي المتروك، والمعروف بتحيزه كذلك.

3- أما عن منهج كل شخص من أصحاب السنن والتراجم وغير ذلك فأمر يطول جداً. وأنا أكتب كتاباً عليه منذ أكثر من سنة ولم ينته بعد.






التوقيع :
من اقوال الدكتور يحيى إسماعيل أستاذ الحديث وعلومه بجامعة الأزهر: "التقريب بين السنة والشيعة لن يحدث إلا إذا تخلى أحدهما عن مذهبه". "مخططات شيعية لغزو المسلمين السنة عن طريق الصوفية".

للتواصل: www.ibnamin.com
من مواضيعي في المنتدى
»» صورة لأحمدي نجاد مضحكة جداً!!
»» سياسة الحقد الإيراني الصفوي ضد العرب (بما فيهم الشيعة)
»» خانوا الحُسَين حيَّاً وخانوه ميِّتاً ......... [ الشيخ أبو بصير الطرطوسي ]
»» الجغرافيا الرافضية: سيناء في الكوفة وجبل الطور في الفرات!!
»» مواقف المعارضة في خلافة يزيد بن معاوية
 
قديم 25-07-03, 06:46 AM   رقم المشاركة : 35
فارس النهار
مشترك جديد





فارس النهار غير متصل

فارس النهار


السلام عليكم ..
الأخ الفاضل / محمد ..
بارك الله فيكم

في أثناء حواري مع أحد الرافضة حول كون منهج الرواية عندهم ليس بشيء ، أراد أن يطرح علي بعض الشبهات ..

فقال :

ولكي اوضح لك انكم لستم على شيء من رواياتكم فاليك هذه الامور:
أ-تعمد علماء الرجال اخفاء حال الرواة عندكم

فهذا الحاكم ذكر أقسام التدليس ، ثم قال: ((قد ذكرت في هذه الأجناس الستة أنواع التدليس، ليتأمله طالب هذا العلم، فيقيس بالأقل على الأكثر. ولم استحسن ذكر أسامي من دلس من أئمة المسلمين صيانة للحديث ورواته))(1).
(1) معرفة علوم الحديث ص:111.

وقال الذهبي: ((وكذا لم اعتن بمن ضعف من الشيوخ ممن كان في المائة الرابعة وبعدها. ولو فتحت هذا الباب لما سلم أحد، إلا النادر من رواة الكتب والأجزاء))(2).

(2) المغني في الضعفاء ص:4.

وقال أيضاً: ((ثم من المعلوم أنه لابد من صون الراوي وستره. فالـحد الفاصل بين المتقدم والمتأخر هو رأس سنة ثلاثمائة. ولو فتحت على نفسي تليين هذا الباب لما سلم معي إلا القليل. إذ الأكثر لا يدرون ما يروون، ولا يعرفون هذا الشأن، إنما سمعوا في الصغر، واحتيج إلى علو سندهم في الكبر، فالعمدة ((والعهدة))(3) على من قرأ لهم، وعلى من أثبت طباق السماع لهم، كما هو مبسوط في علوم الحديث))(4).

(3) لسان الميزان ج:1 ص:9 عند ذكره خطبة الأصل.

(4) ميزان الاعتدال ج:1 ص:115 في المقدمة.

انتهى .

فما معنى هذا الكلام وكيف نرد عليه أخي الفاضل ؟







 
قديم 25-07-03, 01:23 PM   رقم المشاركة : 36
عاشق الإمام المهدي
عضو ذهبي





عاشق الإمام المهدي غير متصل

عاشق الإمام المهدي is on a distinguished road


سؤالي ياشيخ

هل ورد في الاحاديث الصحيحة ان النبي صلى الله عليه وسلم أخذ علي وفاطمة والحسن والحسين عند المباهلة ؟؟

ونشكر لكم اجابتكم







التوقيع :
http://www.d-sunnah.net/files/u1/up/abuswileh.jpg
اطلع يابوصويلح من سردابك :D:D وعلمنا من هي أمك ياإمام ( هج )
من مواضيعي في المنتدى
»» نموذج صغنن من حقد المدام الحاقده مها 2001 على أبي هريرة رضي الله عنه
»» هام جداً : الشيخ العلامة عبدالله الجبرين في استضافة شبكة الدفاع عن السنة
»» هذه العلمانية اجراءات لتنظيم الدعارة في تركيا
»» مفيد فوزي يمجد ميرنا بعد خلع الحجاب
»» بدء الاستعدادات لمهرجان الزواج الجماعي الشيعي في المنطقة الشرقية من السعودية
 
قديم 26-07-03, 02:48 AM   رقم المشاركة : 37
محمّد
عضو نشيط





محمّد غير متصل

محمّد


أخي فارس النهار

هذا تدليس واضح من الرافضة

فلو رجعت لكتاب الحاكم لوجدت أنه تكلم على المدلسين من الصفحة 103 إلى الصفحة 111 وهذا كلام طويل فعلاً

بدأه قوله: " ذكر النوع السادس والعشرين من علوم الحديث هذا النوع من هذه العلوم معرفة المدلسين الذين لا يميز من كتب عنهم بين ما سمعوه وما لم يسمعوه"

وذكر صفحات طويلة، ثم قال ص111:

قال أبو عبد الله هذا باب المطلوب فليعلم صاحب الحديث أن الحسن لم يسمع من أبي هريرة ولا من جابر ولا من بن عمر ولا من بن عباس شيئا قط وان الأعمش لم يسمع من أنس وأن الشعبي لم يسمع من أنس وأن الشعبي لم يسمع من عائشة ولا من عبد الله بن مسعود ولا من أسامة بن زيد ولا من علي انما رآه رؤية ولا من معاذ بن جبل ولا من زيد بن ثابت وأن قتادة لم يسمع من أنس وأن عامة حديث عمرو بن دينار عن مسموعة وأن عامة حديث مكحول عن الصحابة حوالة وأن ذلك كان كله يخفى الا على الحفاظ للحديث وقال أبو عبد الله قد ذكرت في هذه الأجناس الستة أنواع التدليس ليتأمله طالب هذا العلم فيقيس بالأقل على الأكثر ولم أستحسن ذكر أسامي من دلس من أئمة المسلمين صيانة للحديث أن أدل على جملة يهتدي إليها الباحث عن الأئمة الذين دلسوا والذين تورعوا عن التدليس.... إلخ.

ألا ترى أنه ذكر أسماء الكثير من المدلسين فعلاً؟ لكن قصده من العبارة أنه يخشى أن طالب العلم يسمع براو دلس حديثاً واحدا فيعمم هذا على مروياته كلها ويردها. وهذا خطأ إذ المعتمد هو أن من كان قليل التدليس لا يعتبر مدلسا ولا ترد عنعنته.

أما كلام الذهبي فمقصوده أن رواة الحديث بعد المئة الثالثة كانوا يروون من الكتب فحسب، فلم يعد للحفظ من أهمية كبيرة. لذلك تغيرت صفة التوثيق وصار الاهتمام بالعدالة وحدها لضمان الضبط بالكتاب.







التوقيع :
من اقوال الدكتور يحيى إسماعيل أستاذ الحديث وعلومه بجامعة الأزهر: "التقريب بين السنة والشيعة لن يحدث إلا إذا تخلى أحدهما عن مذهبه". "مخططات شيعية لغزو المسلمين السنة عن طريق الصوفية".

للتواصل: www.ibnamin.com
من مواضيعي في المنتدى
»» الدفاع عن صحابة اتهموا بسوء سيرتهم
»» خانوا الحُسَين حيَّاً وخانوه ميِّتاً ......... [ الشيخ أبو بصير الطرطوسي ]
»» الرد على شبهة الرافضة والنصارى حول إرضاع المرأة للرجل الكبير
»» عضو جديد متخصص في علم الحديث
»» حوار هادئ مع الصوفية في مسألة الاستغاثة بغير الله
 
قديم 26-07-03, 02:51 AM   رقم المشاركة : 38
محمّد
عضو نشيط





محمّد غير متصل

محمّد


اقتباس:
كاتب الرسالة الأصلية : المثنى88
وهناك سؤال ثالث وأخير عن العنعنة وغيرها ..

مالفرق بين قوله ((عن )) فلان
وحدثنا فلان
وأنا فلان
ونا فلان
ومثل هذه الألفاظ وماذا تعني ..؟

أخي الفاضل

قوله "عن" فلان أي أن فلان قال كذا. لكن هذه الصيغة قد تعني أنه سمع الحديث من فلان وقد لا تعني ذلك أيضاً. فهي صيغة محتملة للانقطاع أو للاتصال.

أما نا فلان فهي اختصار حدثنا فلان. وأنا فلان اختصار أنبأنا فلان. وكلاهما عند المتقدمين تعني اتصال السند، إلا عند القليل جدا من الرواة مثل الحسن البصري، فهذا لا بد أن يصرح بكلمة سمعت من فلان، حتى يثبت السماع.






التوقيع :
من اقوال الدكتور يحيى إسماعيل أستاذ الحديث وعلومه بجامعة الأزهر: "التقريب بين السنة والشيعة لن يحدث إلا إذا تخلى أحدهما عن مذهبه". "مخططات شيعية لغزو المسلمين السنة عن طريق الصوفية".

للتواصل: www.ibnamin.com
من مواضيعي في المنتدى
»» <<هام جداً>> لماذا لا نغزوا ويكيبيديا!
»» مواقف المعارضة في خلافة يزيد بن معاوية
»» نسف إسطورة استباحة يزيد للمدينة
»» عضو جديد متخصص في علم الحديث
»» تحذير من عالم أزهري: جحافل الشيعة تزحف نحو معاقل السنة عن طريق الصوفية
 
قديم 26-07-03, 03:02 AM   رقم المشاركة : 39
محمّد
عضو نشيط





محمّد غير متصل

محمّد


اقتباس:
كاتب الرسالة الأصلية : ذو البجادين
شيخنا محمد جزاك الله خيرا.......
ما هو الرد على من يرد حديث الآحاد ويستدل بأن حديث الآحاد مظنة عدم الثبوت ويستدل أيضا بأن عائشة رضي الله عنهاردت حديث عمر في تعذيب الميت ببكاء اهله عليه وكذلك ردت حديث المرأة االتي عذبت الهرة بقولها أن المؤمن أكرم عند الله من أن يعذبه بهرة؟؟؟؟

أخي الفاضل

حديث الآحاد حجة بإجماع المسلمين كافة بجميع فرقهم بما فيهم المعتزلة الأوئل في المئة الأولى كما حقق ذلك ابن حزم. لكن المعتزلة بعد ذلك لما أعياهم أهل السنة بالأحاديث الصحيحة الصريحة الرادة عليهم، اخترعوا مسألة أحاديث الآحاد ليتهربوا من تلك الحجج. لكنهم مع ذلك احتجوا في دينهم بأشعار النصراني الأخطل لعنه الله وجعلوها حجة في مسائل عقائدية كالاستواء والإيمان. فرد عليهم أهل السنة الردود القوية المفحمة كما فعل الشافعي والدرامي وغيرهما من أئمة المسلمين.

فلما جاء الأشاعرة اتخذوا منهجاً وسطا بين السلف والمعتزلة، فعملوا بأحاديث الآحاد في الفقه وتركوها في العقيدة لأن الأحاديث الصحيحة تنقض منهجهم من أصله. وهذا التفريق ليس له أي أساس وما قاله أحد من أئمة السلف.

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يرسل إلى الملوك والحكام والقبائل الرجل الواحد يدعوهم للإسلام ويعلمهم شرائعه. فكيف يرسل عليه الصلاة والسلام وهو المعصوم رجلاً واحدا يكون خبره خبر آحاد إلى هؤلاء الملوك إن لم يكن خبره حجة؟!

أما قصة رد أمنا عائشة لقصة المرأة التي عذبتها الهرة فلم أسمع بها من قبل ولم أجدها.

أما قصة رد حديث تعذيب الميت فإليك هذا الرد الذي كنت قد كتبته في كتابي "حوار هادي مع الشيخ القرضاوي" وهو رد على الدكتور المعتزلي محمد الغزالي:

2– زعمهم أن أمنا عائشة رضي الله عنها ردت حديث سيدنا ابن عمر رضي الله عنه لأنه يعارض القرآن

أهم الأحاديث الصحيحة في هذا الموضوع أخرجها البخاري في صحيحه (1\432: #1226):
قال عبد الله بن عبيد الله بن أبي مليكة: توفيت ابنة لعثمان  بمكة وجئنا لنشهدها، وحضرها بن عمر وابن عباس –رضي الله عنهم– وإني لجالس بينهما. فقال عبد الله بن عمر  لعمرو بن عثمان: ألا تنهى عن البكاء؟ فإن رسول الله  قال: «إن الميت ليعذب ببكاء أهله عليه». فقال بن عباس  قد كان عمر  يقول بعض ذلك ثم حدث قال صدرت مع عمر رضي الله عنه من مكة حتى إذا كنا بالبيداء إذا هو بركب تحت ظل سمرة، فقال: اذهب فانظر من هؤلاء الركب. قال فنظرت فإذا صهيب، فأخبرته فقال ادعه لي. فرجعت إلى صهيب، فقلت ارتحل فالحق أمير المؤمنين. فلما أصيب عمر، دخل صهيب يبكي يقول: وا أخاه وا صاحباه. فقال عمر : يا صهيب، أتبكي عليَّ وقد قال رسول الله : «إن الميت يعذب ببعض بكاء أهله عليه»؟ قال ابن عباس : فلما مات عمر ، ذكرت ذلك لعائشة ، فقالت: رحم الله عمر، والله ما حدث رسول الله : «إن الله ليعذب المؤمن ببكاء أهله عليه»، ولكن رسول الله  قال: «إن الله ليزيد الكافر عذابا ببكاء أهله عليه». وقالت: «حسبكم القرآن: ولا تزر وازرة وزر أخرى». قال ابن عباس : ثم ذلك والله هو أضحك وأبكى. قال ابن أبي مليكة: والله ما قال ابن عمر  شيئاً.

وعن المغيرة  قال سمعت النبي  يقول: «إن كذبا علي ليس ككذب على أحد. من كذب علي متعمداً فليتبوأ مقعده من النار». سمعت النبي  يقول: «من نيح عليه يعذب بما نيح عليه».

وعن النعمان بن بشير  قال: «أغمي على عبد الله بن رواحة. فجعلت أخته تبكي واجبلاه واكذا واكذا، تعدد عليه. فقال حين أفاق: ما قلت شيئاً إلاّ قيل لي: أنت كذا؟ فلما مات لم تبك عليه».

نقول من البداية بأنه ليس من المستحيل عقلياً أن يغلط راوي الحديث. أما أن يغلط هو ثم يغلط راوٍ آخر نفس الخطأ ثم يتابعهم على هذا الخطأ عدد من الرواة الثقات، فهذا مستحيلٌ عقلاً وشرعاً. خاصة مع ما عرف عن هؤلاء الصحابة من قوة الحفظ وشدة العناية بألفاظ الحديث والورع في الرواية عن رسول الله . فهذه الأحاديث الصحيحة التي يرويها عمر بن الخطاب وابنه عبد الله و المغيرة بن شعبة وأبي موسى الأشعري وعمران بن حصين وصهيب وغيرهم من الحفظة من الصحابة –رضي الله عنهم أجمعين–، كل هذه الأحاديث تصل إلى مرتبة التواتر القطعي الذي لا يمكن فيه ادعاء الوهم أو الغلط.

ومن ظن بأن أمنا عائشة  كانت ترد الحديث إذا لم يكن موافقاً للقرآن حتى لو كان رواته ثقات، فهو ظنٌّ باطلٌ مردودٌ، وإنّ بعض الظنّ إثم، وإن كان ظاهر الحديث الأول قد يوهم بذلك. بل ليس كذلك. فإن أمنا عائشة  قد أنكرت على ابن عمر  تعميمه للحديث الخاص باليهودية، كما أنها أنكرت على فاطمة بنت قيس  تعميمها لحديث لا سكنى ولا نفقة للبائنة مع أن ذلك الحديث كان خاصاً بحالتها. وهذا يبدو لنا جليّاً في الحديث الذي أخرجه مسلم في صحيحه (2\643): أن أمنا عائشة ، ذُكِر لها أن عبد الله بن عمر  يقول: «إن الميت ليعذب ببكاء الحي». فقالت عائشة : «يغفر الله لأبي عبد الرحمن. أما إنه لم يكذب، ولكنه نسي أو أخطأ. إنما مر رسول الله  على يهودية يُبْكى عليها، فقال: إنهم ليبكون عليها، وإنها لتعذب في قبرها».

فقد حملت الحديث الثاني على أنه مقيّدٌ للأول وفق القاعدة الفقهية بحمل المقيد على المطلق. فيكون معنى الحديث أن الكافر وغيره من أصحاب الذنوب يعذب في حال بكاء أهله عليه بذنبه لا ببكائهم. فأمنا عائشة  لم تردّ الحديث الصحيح، بل فسّرت الحديث الأول الصحيح بالحديث الثاني الصحيح، واستشهدت لتفسيرها ذلك بالقرآن، لأن من غير الممكن أن يعذب الله نفساً بذنب لم ترتكبه. و هذا لا غبار عليه البتة. فانتقادها إذاً لإبن عمر  هو أنه أخطأ بعدم ذكره القصة كاملة، لأن الحديث خاص بالكفار. لكن يظهر ابن عمر لم يخطئ بذكر الحادثة، إنما هو يتحدث عن قصة أخرى.

فقد أخرج البخاري في صحيحه (1\439): عن عبد الله بن عمر ، قال: اشتكى سعد بن عبادة شكوى له. فأتاه النبي  يعوده مع عبد الرحمن بن عوف وسعد بن أبي وقاص وعبد الله بن مسعود –رضي الله عنهم–. فلما دخل عليه فوجده في غاشية أهله فقال: «قد قضى». قالوا: «لا يا رسول الله»، فبكى النبي . فلما رأى القوم بكاء النبي  بكوا، فقال: «ألا تسمعون؟ إن الله لا يُعذب بدمع العين ولا بحزن القلب، ولكن يعذب بهذا –وأشار إلى لسانه– أو يرحم. وإن الميت يعذَّب ببكاء أهله عليه». وكان عمر  يضرب فيه بالعصا، ويرمى بالحجارة، و يحثي بالتراب.

فظهر غلط من قال بحصر الحديث بالكافر الميت، مع ما في ذلك التأويل من تكلف. وهنا اختلف العلماء كثيراً في معنى الحديث، فقالت طائفة أنه يعذب فقط إذا أوصى قبل موته بالنياحة عليه، أو أن ذلك كان مذهبه في حياته، وهذا اختيار الإمام البخاري كما يظهر في تبويبه لهذا الحديث. وهو قول ليس عليه دليل، بل يبطله الحديث السابق، لأن سعد  لم يوص بذلك ولم يكن ينوح على الموتى في حياته. والجمع بين هذه الأحاديث أبسط من هذا بكثير لو تأملناها. فإن من أنكر الحديث الأول إنما ظنّ أن معناه أن الله يعذب الميت بنحو عذاب القبر ببكاء أهله. وليس في الحديث ما يدل على هذا. فالحديث الذي رواه عمر  هو: «إن الميت يعذب ببعض بكاء أهله عليه». وقالت أمنا عائشة : والله ما حدث رسول الله : «إن الله ليعذب المؤمن ببكاء أهله عليه»، ولكن رسول الله  قال: «إن الله ليزيد الكافر عذاباً ببكاء أهله عليه». فلو تأملت النصوص بتمعّن، لوجدت أن أمنا عائشة ، لم تنكر حديث عمر  بألفاظه، إنما أنكرت ما قد يفهمه بعض الناس من ظاهره.

وحديث عمر  صحيحٌ بلا ريب، وكذلك ما قالته أمنا عائشة . فإن الله لا يعذب الميت ببكاء أهله عليه، مؤمناً كان أم كافراً. إنما أهله هم الذين يعذبونه بنحيبهم عليه. ذلك أن الميّت يسمع أصوات الأحياء على قول جمهور العلماء، فلذلك يتعذب بسماعه بكاء أهله ويرق لهم. خاصة أن العلماء أجمعوا كلهم على اختلاف مذاهبهم أن المراد بالبكاء بصوت ونياحة، لا مجرد دمع العين الذي لا يشاهده الميت. فإذا تدبرت هذا المعنى وراجعت النصوص كلها، لم تجد أدنى تعارض بينها. وإلى هذا ذهب إمام المفسّرين محمد بن جرير الطبري. وقال القاضي عياض وهو أولى الأقوال. واستشهدوا له بحديث أخرجه ابن أبي شيبة بإسناد حسّنه الحافظ ابن حجر، عن قـَيْـلة بنت مَخْرمة، قلت: «يا رسول الله، قد ولدته فقاتل معك يوم الربذة، ثم أصابته الحمى فمات ونزل على البكاء». فقال رسول الله : «أيغلب أحدكم أن يصاحب صويحبه في الدنيا معروفاً، وإذا مات استرجع؟ فوا الذي نفس محمد بيده، إن أحدكم ليبكي فيستعبر إليه صويحبه. فيا عباد الله لا تعذبوا موتاكم».

وقد انتصر شيخ الإسلام ابن تيمية لهذا المذهب، فقال في مجموع فتاواه (24\374): «وأما تعذيب الميت، فهو لم يقل إن الميت يعاقب ببكاء أهله عليه، بل قال يعذب. والعذاب أعم من العقاب. فإن العذاب هو الألم، وليس كل من تألم بسبب كان ذلك عقابا له على ذلك السبب. فإن النبي قال: "السفر قطعة من العذاب، يمنع أحدكم طعامه وشرابه". فسمى السفر عذاباً. وليس هو عقابا على ذنب. والإنسان يعذب بالأمور المكروهة التي يشعر بها، مثل الأصوات الهائلة والأرواح الخبيثة والصور القبيحة. فهو يتعذب بسماع هذا وشم هذا ورؤية هذا، ولم يكن ذلك عملا له عوقب عليه. فكيف يُنكـَرُ أن يعذب الميت بالنياحة؟ وإن لم تكن النياحة عملا له يعاقب عليه». ثم قال: «وقد يندفع حكم السبب بما يعارضه. فقد يكون في الميت من قوة الكرامة ما يدفع عنه من العذاب، كما يكون في بعض الناس من القوة ما يدفع ضرر الأصوات الهائلة والأرواح والصور القبيحة».

فظهر بذلك بشكل جليٍّ أنه لا تعارض بين الأحاديث الصحيحة أبداً. وأن خلاف العلماء هو في تفسيرها وفقاً للظروف التي قيلت به، وبحسب الآيات القرآنية، لا رداً للأحاديث الصحيحة والعياذ بالله. والله الموفق للصواب بمنّه وفضله وكرمه.






التوقيع :
من اقوال الدكتور يحيى إسماعيل أستاذ الحديث وعلومه بجامعة الأزهر: "التقريب بين السنة والشيعة لن يحدث إلا إذا تخلى أحدهما عن مذهبه". "مخططات شيعية لغزو المسلمين السنة عن طريق الصوفية".

للتواصل: www.ibnamin.com
من مواضيعي في المنتدى
»» صدام حسين من أهل البيت ومن نسل الإمام المعصوم كذلك!!
»» حوار هادئ مع الصوفية في مسألة الاستغاثة بغير الله
»» <<هام جداً>> لماذا لا نغزوا ويكيبيديا!
»» عضو جديد متخصص في علم الحديث
»» خانوا الحُسَين حيَّاً وخانوه ميِّتاً ......... [ الشيخ أبو بصير الطرطوسي ]
 
قديم 26-07-03, 06:37 AM   رقم المشاركة : 40
المثنى88
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية المثنى88





المثنى88 غير متصل

المثنى88


مالفرق بين طريقة المتقدمين والمتاخرين شيخنا الفاضل .

وحبذا ذكر أهم النقاط التنبيهية كقولك أن الترمذي إذا قال غريب فإنه يميل إلى الضعف
وأن ابن سعد إذا تفرد لايعتد به لأن أكثر أقوله عن المؤرخ الشيعي الكذاب الواقدي .







 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:06 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "