العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديات العلمية > منتدى المواضيع المميزة والوثـــائق

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-07-03, 11:14 AM   رقم المشاركة : 11
محمّد
عضو نشيط





محمّد غير متصل

محمّد


اقتباس:
كاتب الرسالة الأصلية : سني و الحمد لله
السلام عليكم و رحمة الله

جزاك الله خيرا أخي محمد عما تبذله من جهد


أرجو أخي الكريم أن توضح لي ما هو الحديث الغريب و مدا صحته و الإعتماد عليه من طرف علماء الحديث

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أخي الفاضل

الحديث الغريب، هو الحديث الذي يتفرد سلسلة من الرواة بروايته. وغالب الأحاديث الغريبة ضعيفة، لكن قد يكون منها شيء صحيح، مثل حديث: إنما الأعمال بالنيات. فهذا حديث صحيح غريب، لكن غالباً الحديث الغريب يكون غير صحيحاً. حيث أن تفرد الرواة يدل عادة على خطأ حدث من واحد منهم.

والترمذي لا يطلق لفظ غريب أو حسن غريب إلا على الحديث الضعيف. وقد قال في تعريف الحديث الغريب:

وما ذكرنا في هذا الكتاب حديث غريب فإن أهل الحديث يستغربون الحديث لمعانٍ. رُبَّ حديثٍ يكون غريباً لا يُروى إلا من وجهٍ واحد.
مِثلَ ما حَدَّثَ حَمَّادُ بن سَلَمة عن أبي العشراء عن أبيه قال قلت: يا رسول الله، أما تكون الذكاة إلا في الحلق واللبة؟ فقال: لو طعنت في فخذها أجزأ عنك. فهذا حديثٌ تَفَرَّدَ به حماد بن سلمة عن أبي العشراء. ولا يُعرفُ لأبي العشراء عن أبيه إلا هذا الحديث، وإن كان هذا الحديثَ مشهوراً عند أهل العلم. وإنما اشتُهِرَ من حديثِ حماد بن سلمة، لا يُعرف إلا من حديثه، فيشتهر الحديثٌ لِكِثرةِ من روى عنه. اهـ.






التوقيع :
من اقوال الدكتور يحيى إسماعيل أستاذ الحديث وعلومه بجامعة الأزهر: "التقريب بين السنة والشيعة لن يحدث إلا إذا تخلى أحدهما عن مذهبه". "مخططات شيعية لغزو المسلمين السنة عن طريق الصوفية".

للتواصل: www.ibnamin.com
من مواضيعي في المنتدى
»» نسف إسطورة استباحة يزيد للمدينة
»» الفكر الإعتزالي الحديث وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ
»» صورة لأحمدي نجاد مضحكة جداً!!
»» عدنان ولينا ... وحسن نصر الله (صوتي نادر)
»» تحذير من عالم أزهري: جحافل الشيعة تزحف نحو معاقل السنة عن طريق الصوفية
 
قديم 18-07-03, 11:22 AM   رقم المشاركة : 12
محمّد
عضو نشيط





محمّد غير متصل

محمّد


اقتباس:
كاتب الرسالة الأصلية : الهاوي
أخي الحبيب

بارك الله فيك و جزاك خيرا

متى يكون الحديث حجة ؟؟؟؟؟

فهل مثلا الحديث الحسن -- حسن غريب او ........الخ يعتبر حجة

ام فقط الصحيح 100%

اعذرني يا اخي على هذه الكلمات فأنا لا اعرف في علم الحديث و مصطلحاته

=====

أخي الحبيب

عندما يقول الترمذي عن حديث بأنه حديث حسن غريب، فهو حديث قد أتى من غير وجه لكنه ضعيف.

قال د. المليباري عن مصطلح الترمذي "حسن غريب": «إني أرى –في ضوء تتبعي وحدود فهمي– أن الإمام الترمذي يقصد بهذا المصطلح أن متن الحديث سليم من الشذوذ والغرابة، لكن السند فيه غرابة وإشكال. ومما يزول به شذوذ المتن أن يكون قد عمل به بعض الصحابة مثلاً. وربما تضر غرابة السند بصحة الرواية وثبوته عن النبي (صلى الله عليه وسلم). لذا لا يلزم من تحسين الترمذي لحديث ما أن يكون صالحاً للاحتجاج به، كما بين ذلك الحافظ ابن حجر في كتابه "النكت"».

أما قوله عن حديث بأنه حديث "حسن" دون أن يذكر كلمة غريب أو صحيح، فغالباً يكون هذا ضعيفاً، وأحيانا قليلة يكون صحيحاً.

قال الذهبي ميزان الاعتدال (7\231): «فلا يُغتَرّ بتحسين الترمذي. فعند المحاقَقَةِ غالبُها ضعاف». وفي نصب الراية (2\217): قال ابنُ دِحْيَة في "العَلَم المشهور": «وكم حَسّن الترمذي في كتابه من أحاديث موضوعة وأسانيد واهية!».

أقول: الحديث الحسن ما قال أحدٌ من المتقدمين أنه حجة. وإنما قصدوا فيه إزالة النكارة عن المتن فحسب. فلا تنافي بين كون الحديث صحيحاً أو ضعيفاً، وبين كونه حسناً. وقد طعن الكثير من المتأخرين بالإمام الترمذي، لأنهم لم يفهموا مصطلحه. وصاروا يستنكرون عليه أن يقول عن الحديث "حسن صحيح" و "حسن غريب".

وسبب استنكارهم هو تأثرهم بالتقسيم الثلاثي للحديث الذي اخترعه الخطابي المتأخر. والصواب أن السلف -رحمهم الله- ما عرفوا هذا التقسيم أصلاً. وإنما كان عندهم الحديث إما صحيحٌ أو ضعيف، كما أوضح شيخ الإسلام ابن تيمية.

وهناك فرق كبير بين الاحتجاج بالحديث الحسن لذاته والاحتجاج بالحديث الحسن لغيره. فأكثر المتأخرين يحتجون بالحديث الحسن لذاته. وأما الحسن لغيره فقد اختلفوا بشأنه ولم يتفقوا. بل قال ابن حجر في "النكت" (1\401): «لم أر من تعرّض لتحرير هذا».

قال الحافظ الذهبي في "الموقظة" (28): «ثم لا تَطمَعْ بأنَّ للحسَنَ قاعدةً تندرجُ كلُ الأحاديثِ الحِسانِ فيها، فأَنَا على إِياسٍ من ذلك. فكم من حديثٍ تردَّدَ فيه الحُفَّاظُ، هل هو حسَنُ أو ضعيفُ أو صحيح؟ بل الحافظُ الواحدُ يتغيَّرُ اجتهادُه في الحديث الواحد، فيوماً يَصِفُه بالصحة، ويوماً يَصِفُه بالحُسْن، ولربما استَضعَفَه. وهذا حقٌّ، فإنَّ الحديثَ الحَسَنَ يَستضعفه الحافظُ عن أن يُرَقِّيَه إلى مرتبةُ الصحيح، فبهذا الاعتبارِ فيه ضَعْفٌ مَّا، إذْ الحَسَنُ لا ينفك عن ضَعْفٍ مَّا، ولو انفَكَّ عن ذلك لصَحَّ باتفاق».






التوقيع :
من اقوال الدكتور يحيى إسماعيل أستاذ الحديث وعلومه بجامعة الأزهر: "التقريب بين السنة والشيعة لن يحدث إلا إذا تخلى أحدهما عن مذهبه". "مخططات شيعية لغزو المسلمين السنة عن طريق الصوفية".

للتواصل: www.ibnamin.com
من مواضيعي في المنتدى
»» سياسة الحقد الإيراني الصفوي ضد العرب (بما فيهم الشيعة)
»» صدام حسين من أهل البيت ومن نسل الإمام المعصوم كذلك!!
»» صورة لأحمدي نجاد مضحكة جداً!!
»» عدنان ولينا ... وحسن نصر الله (صوتي نادر)
»» الرد على من اتهم شيخ الإسلام ابن تيمية بالنصب
 
قديم 18-07-03, 12:27 PM   رقم المشاركة : 13
محمّد
عضو نشيط





محمّد غير متصل

محمّد


Re: Re: الإجابة عن أسئلة أعضاء المنتدى في علم الحديث

اقتباس:
كاتب الرسالة الأصلية : الحجاج
جزى الله شيخنا محمد على هذه الإيضاحات المفيدة وبارك له في علمه. وبخصوص السؤال أعلاه نرجو توضيح معنى (أخرج له) هل يقال أن صاحب الصحيح أو السنن قد (أخرج) لكل من في سلسلة السند؟ أم أن (الإخراج) يكون لآخر راو للحديث ؟ وجزيتم خيرا.

أخي الحبيب الحجاج وفقه الله

إن قلنا أن البخاري مثلا أخرج لعمرو بن زيد مثلا، فهذا يعني أنه أخرج حديثاً وكان عمرو بن زيد في هذا السند، سواء في أوله أم آخره أم في وسطه.






التوقيع :
من اقوال الدكتور يحيى إسماعيل أستاذ الحديث وعلومه بجامعة الأزهر: "التقريب بين السنة والشيعة لن يحدث إلا إذا تخلى أحدهما عن مذهبه". "مخططات شيعية لغزو المسلمين السنة عن طريق الصوفية".

للتواصل: www.ibnamin.com
من مواضيعي في المنتدى
»» خانوا الحُسَين حيَّاً وخانوه ميِّتاً ......... [ الشيخ أبو بصير الطرطوسي ]
»» مواقف المعارضة في خلافة يزيد بن معاوية
»» الرد على من اتهم شيخ الإسلام ابن تيمية بالنصب
»» حوار هادئ مع الصوفية في مسألة الاستغاثة بغير الله
»» تحذير من عالم أزهري: جحافل الشيعة تزحف نحو معاقل السنة عن طريق الصوفية
 
قديم 18-07-03, 12:31 PM   رقم المشاركة : 14
الحجاج
Islamic English Discussion Moderator







الحجاج غير متصل

الحجاج is on a distinguished road


Re: Re: Re: الإجابة عن أسئلة أعضاء المنتدى في علم الحديث

اقتباس:
كاتب الرسالة الأصلية : محمّد
أخي الحبيب الحجاج وفقه الله

إن قلنا أن البخاري مثلا أخرج لعمرو بن زيد مثلا، فهذا يعني أنه أخرج حديثاً وكان عمرو بن زيد في هذا السند، سواء في أوله أم آخره أم في وسطه.

شكر الله لكم شيخنا الكريم ونفع بكم الإسلام والمسلمين.






التوقيع :
إذا رأيت الرجل على ملة الرافضة فاتهمه في عقله وعرضه، ألا إنها ملة من سخط الله عليه.
من مواضيعي في المنتدى
»» اعتراف خطير لفضيلة الرافضي علي الجمري
»» When u fall in luv with your occupier
»» وفاة حاخام شيعي
»» الجاهضة لجنين الرافضة
»» صديق الخميني يعترف بعد صمت طال 20 سنة
 
قديم 18-07-03, 12:39 PM   رقم المشاركة : 15
الهاوي
عضو ماسي






الهاوي غير متصل

الهاوي is on a distinguished road


بارك الله فيك وجزاك الله خيرا على هذا التوضيح

فلقد فهمت بعدم حجية هذه الاحاديث لأن معظمها يكون ضعيف

و لكن لفت نظرى قولك بشأن تقسيم الاحاديث -- اما ضعيف و اما صحيح

و هذا ما أفضله انا شخصيا --- اما صحيح ام ضعيف --لا يوجد بين و بين

و لكن -- اي الصحيح أقوى ؟؟؟؟؟

هل صحيح الترمذي أفضل من صحيح ابن ماجه مثلا او غيره .... و هكذا

ام هو الترتيب -- البخاري -- مسلم ............

و جزاك الله خيرا

====================







 
قديم 18-07-03, 12:50 PM   رقم المشاركة : 16
سني و الحمد لله
مشترك جديد






سني و الحمد لله غير متصل

سني و الحمد لله


بارك الله فيك وجزاك الله خيرا يا شيخنا الفاضل


سؤالي التالي:


ما معنى حديث صحيح على شرط البخاري مثلا ؟







التوقيع :
يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم و يأبى الله إلا أن يتم نوره و لو كره الكافرون
من مواضيعي في المنتدى
»» كتاب الإمام البركوي بين يديك في زيارة القبور / ساهم في نشره
»» دردشة مع شيطان أثناء أداء الصلاة
»» كلمات من ذهب
»» الخسران المبين وفاة 88 إيرانيا جوعا حاولوا الوصول إلى العتبات المقدسة
»» الفارابي ...ضلاله وكفرياته
 
قديم 19-07-03, 06:02 AM   رقم المشاركة : 17
محمّد
عضو نشيط





محمّد غير متصل

محمّد


اقتباس:
كاتب الرسالة الأصلية : بايعها
السلام عليكم
شيخنا الفاضل حفظك الله
ماهو المنهج المتبع في تخريج الحديث:

1- المنهج الأول: التوسع في التخريج، وذلك بتخريج الحديث تخريجاً تفصيليًّا، مع إيراد علل الحديث إن وجدت، والحكم عليه من حيث الصحة أوالضعف. ؟


2- المنهج الثاني: التخريج الإجمالي، وذلك ببيان مخرِّج الحديث والإحالة على المصادر الأصلية.؟

أخي الفاضل وفقه الله

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

1- المنهج الأول عليك قبل أن تبدأ به هو أن تطبق المنهج الثاني. أي أول ما عليك أن تبحث عن الحديث في كل مصادر الحديث المشهورة (الصحيحين والسنن والمسند). ثم بعد ذلك تبحث عليه في كتاب العلل (مثل علل الدراقطني وعلل ابن أبي حاتم) وفي كتب السؤالات (مثل سؤالات عبد الله بن أحمد بن حنبل لأبيه) وفي كتب التخريج (مثل نصب الراية وتلخيص الحبير والكشاف). وتقريبا لا تجد حديثاً يستشهد به الفقهاء إلا ووجدت تخريجاً لا بأس به عنه، فهذا يفيدك كثيراً.

ثم إنك نادراً ما تجد علة في حديث فقهي لم يذكر أحد علته قبل ذلك. لكن هناك الكثير من أحاديث الرقائق والفضائل والفتن وأشابه ذلك، لم يتكلم عليه العلماء.

ثم عليك بأن تبحث عن الحديث في مصادر الحديث الأخرى لجمع طرقه. وهناك كتب تذكر أحيانا علة الحديث كمسند البزار، وبعضها كمعجم الطبراني الأوسط مخصص لذكر تفرد الراوي، وهذه إشارة على احتمال وجود علة. وهناك كتب الضعفاء مثل ضعفاء العقيلي وميزان الذهبي وكامل ابن عدي، تذكر لك كثيرا من الأحاديث التي انتقدوها على ذلك الراوي، حتى وإن كان ثقة.

وأسرع وسيلة للتخريج هي باستعمال برنامج الألفية، لكن يجب الحذر جدا منه بسبب كثرة الأخطاء الإملائية وكثرة الأخطاء البرمجية كذلك، كأن يكون النص موجوداً ولا يستطيع إيجاده!

لذلك يفضل استعمال فهارس الكتب المطبوعة، وكذلك الكتب المخصصة لتخريج الحديث ككتب الأطراف.

2- الطريقة الثانية: غالبا لا تهتم بكل الكتب وإنما فقط الكتب المشهورة كالصحيحين والسنن. فيكفي في البحث عنها برنامج شركة حرف (صخر سابقا). والله أعلم.






التوقيع :
من اقوال الدكتور يحيى إسماعيل أستاذ الحديث وعلومه بجامعة الأزهر: "التقريب بين السنة والشيعة لن يحدث إلا إذا تخلى أحدهما عن مذهبه". "مخططات شيعية لغزو المسلمين السنة عن طريق الصوفية".

للتواصل: www.ibnamin.com
من مواضيعي في المنتدى
»» الفكر الإعتزالي الحديث وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ
»» حوار هادئ مع الصوفية في مسألة الاستغاثة بغير الله
»» عدنان ولينا ... وحسن نصر الله (صوتي نادر)
»» الجغرافيا الرافضية: سيناء في الكوفة وجبل الطور في الفرات!!
»» فائدة قيمة من شيخ الإسلام: التابعون ليس فيهم من عرف بالكذب إلا الشيعة
 
قديم 19-07-03, 09:59 AM   رقم المشاركة : 18
محمّد
عضو نشيط





محمّد غير متصل

محمّد


اقتباس:
كاتب الرسالة الأصلية : مهند الخالدي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

نفع الله بعلمك أخي محمد ورفع في الدنيا والآخرة قدرك وزادك من فضله ،،،

سؤال :

نسمع كثيراً استشهاد الأئمة والخطباء والوعاض بما يسمى (( بالأثر )) فما تعريفه ، وهل يحتج به كالأحاديث وله تخريج فشيء صحيح وآخر ضعيف ، وما حكم الاستشهاد به ؟!


كلمة "الأثر" تشمل الحديث وتشمل أقوال السلف كذلك. وبالتالي في كلا الحالتين يمكن معرفة إن كان إسنادها صحيحا أم ضعيفاً. وإذا قيل مثلا أهل الأثر، فالمقصود أهل الحديث. وإذا أطلق هذا اللفظ في مقابل لفظ آخر أي مثلا هذا الأثر يقول كذا وهذا الحديث يقول كذا، فالمقصود هنا قول للسلف لكنه ليس قولاً لرسول الله صلى الله عليه وسلم.






التوقيع :
من اقوال الدكتور يحيى إسماعيل أستاذ الحديث وعلومه بجامعة الأزهر: "التقريب بين السنة والشيعة لن يحدث إلا إذا تخلى أحدهما عن مذهبه". "مخططات شيعية لغزو المسلمين السنة عن طريق الصوفية".

للتواصل: www.ibnamin.com
من مواضيعي في المنتدى
»» الرد على شبهة الرافضة والنصارى حول إرضاع المرأة للرجل الكبير
»» تحذير من عالم أزهري: جحافل الشيعة تزحف نحو معاقل السنة عن طريق الصوفية
»» الجغرافيا الرافضية: سيناء في الكوفة وجبل الطور في الفرات!!
»» سياسة الحقد الإيراني الصفوي ضد العرب (بما فيهم الشيعة)
»» عضو جديد متخصص في علم الحديث
 
قديم 20-07-03, 02:40 AM   رقم المشاركة : 19
محمّد
عضو نشيط





محمّد غير متصل

محمّد


اقتباس:
كاتب الرسالة الأصلية : الهاوي
هل صحيح الترمذي أفضل من صحيح ابن ماجه مثلا او غيره .... و هكذا

ام هو الترتيب -- البخاري -- مسلم ............

أخي الفاضل

لعلك طرحت سؤالا مهماً فعلاً ويجب على الجميع أن يعرفه

أصح الأحاديث على الإطلاق هو ما اتفق البخاري ومسلم على إخراجها

ثم ما أخرجه البخاري (طبعاً في صحيحه وليس في باقي كتبه التي لم يشترط بها الصحة)

ثم ما أخرجه مسلم

وبإمكانك أن تقول أن 99% من هذه الأحاديث أو أكثر صحيحة بالإجماع، والباقي فيه خلاف وأكثر المتأخرين يقولون بصحته

ثم ما أخرجه النسائي في سننه الصغرى (أما في كتابه فضائل علي وفضائل الصحابة ففيها الكثير من الضعيف، وسننه الكبرى فيها ضعيف أكثر من الصغرى)

ثم ما أخرجه أبو داود وسكت عنه ولم يضعفه (وليس كل ما سكت عنه صحيح لكن هذا هو الغالب)

ثم ما أخرجه الترمذي وصححه (أما ما يحسنه فغالبه ضعيف وأما ما يقول فيه حسن غريب أو غريب فهو ضعيف)

أما ما تفرد به ابن ماجة فأكثره ضعيف.

وموطأ مالك كل رجاله ثقات تقريباً إلا أن في موطئه مراسيل

أما الحديث التي لا تجدها إلا في الكتب الغير مخصصة للحديث مثل كتب الأدب والسمر والمعاجم وكتب تراجم الرجال وأشباه ذلك، فهي أحاديث موضوعة.


قال السيوطي في مقدمته للجامع الكبير: «وكل ما كان في:
1-كتاب الضعفاء للعقيلي.
2-الكامل لابن عدي.
3-التاريخ للخطيب.
4-ولابن عساكر.
5-وللحاكم.
6-الحكيم الترمذي في نوادر الاصول.
7-التاريخ لابن النجار.
8- والفردوس للديلمي.
فهو ضعيف». يقصد ما تفردوا به ولم يأت في كتاب غيره.






التوقيع :
من اقوال الدكتور يحيى إسماعيل أستاذ الحديث وعلومه بجامعة الأزهر: "التقريب بين السنة والشيعة لن يحدث إلا إذا تخلى أحدهما عن مذهبه". "مخططات شيعية لغزو المسلمين السنة عن طريق الصوفية".

للتواصل: www.ibnamin.com
من مواضيعي في المنتدى
»» الدفاع عن صحابة اتهموا بسوء سيرتهم
»» سياسة الحقد الإيراني الصفوي ضد العرب (بما فيهم الشيعة)
»» الرد على شبهة الرافضة والنصارى حول إرضاع المرأة للرجل الكبير
»» صدام حسين من أهل البيت ومن نسل الإمام المعصوم كذلك!!
»» الصحابي مروان بن الحَكَم رضي الله عنه المُفترى عليه
 
قديم 20-07-03, 02:57 AM   رقم المشاركة : 20
محمّد
عضو نشيط





محمّد غير متصل

محمّد


اقتباس:
كاتب الرسالة الأصلية : سني و الحمد لله
بارك الله فيك وجزاك الله خيرا يا شيخنا الفاضل
سؤالي التالي:
ما معنى حديث صحيح على شرط البخاري مثلا ؟

هذا السؤال أجهد أهل الحديث إلى هذا العصر. فمنهج البخاري دقيق للغاية، وللأسف هو لم يكتبه ويوضحه، لكنك تجده في تصرفاته وأقوال مشايخه ومعاصريه والحفاظ الذين جاؤوا بعده.

قال الحافظ أبو بكر الحازمي رحمه الله ما حاصله (كما لخصه ابن حجر) أن شرط الصحيح أن يكون إسناده متصلا وأن يكون راوية مسلما مدلس ولا مختلط متصفا بصفات العدالة ضابطا متحفظا سليم الذهن قليل الوهم سليم الاعتقاد.

قال ومذهب من يخرج الصحيح أن يعتبر حال الراوي العدل في مشايخه العدول فبعضهم حديثه صحيح ثابت وبعضهم حديثه مدخول

قال وهذا باب فيه غموض وطريق إيضاحه معرفة طبقات الرواة عن راوي الأصل ومراتب مداركهم فلنوضح ذلك بمثال:

وهو أن تعلم أن أصحاب الزهري مثلا على خمس طبقات ولكل طبقة منها مزية على التي تليها فمن كان في الطبقة الأولى فهو الغاية في الصحة وهو مقصد البخاري والطبقة الثانية شاركت الأولى في التثبت الا أن الأولى جمعت بين الحفظ والإتقان وبين طول الملازمة للزهري حتى كان فيهم من يزامله في السفر ويلازمه في الحضر والطبقة الثانية لم تلازم الزهري الا مدة يسيرة فلم تمارس حديثه فكانوا في الإتقان دون الأولى وهم شرط مسلم.

ثم مثّل الطبقة الأولى بيونس بن يزيد وعقيل بن خالد الايليين ومالك بن أنس وسفيان بن عيينة وشعيب بن أبي حمزة والثانية بالأوزاعي والليث بن سعد وعبد الرحمن بن خالد بن مسافر وابن أبي ذئب

قال والطبقة الثالثة نحو جعفر بن برقان وسفيان بن حسين وإسحاق والرابعة نحو زمعة بن صالح ومعاوية بن يحيى الصدفي والمثنى والخامسة نحو عبد القدوس بن حبيب والحكم بن عبد الله الأيلي ومحمد بن سعيد المصلوب

فأما الطبقة الأولى فهم شرط البخاري وقد يخرج من حديث أهل الطبقة الثانية ما يعتمده استيعاب وأما مسلم فيخرج أحاديث الطبقتين على سبيل الاستيعاب ويخرج أحاديث أهل الطبقة الثالثة على النحو الذي يصنعه البخاري في الثانية وأما الرابعة والخامسة فلا يعرجان عليهما قلت وأكثر ما يخرج البخاري حديث الطبقة الثانية تعليقا وربما أخرج اليسير من حديث الطبقة الثالثة تعليقا أيضا


إذا نصل إلى نتيجة مهمة جداً وهي: حتى لو وجدت سنداً قد احتج بمثله البخاري فلا يعني هذا أن الحديث على شرطه لاحتمال وجود علة في الحديث.

وحتى لو وجدت راوياً احتج به البخاري فلا يعني هذا أنه ثقة في كل شيء. فقد يكون حافظاً عن شيوخ معينين ولا يكون حافظا عن باقي المشايخ.

فمثلاً حماد بن سلمة فيه بعض اللين، لكن احتج به مسلم عن ثابت البناني لأن ثابت كان زوج أمه فحفظ حماد حديثه وأتقنه، حتى صار أثبت الناس في ثابت. وهذا علم دقيق جداً كما ترى. فكل راوية له شيوخ هو أحفظ لحديثهم من باقي الشيوخ لأنه لازمهم أكثر واعتنى بحديثهم أكثر.

والرافضة لحمقهم يأتوننا براو ويقولون كيف أخرج له البخاري مثلا وقد قيل أن فيه ضعفا؟ والجواب أنه قد قيل أن فيه ضعف عن شيخ معين، بينما البخاري يروي له حديثه عن الشيوخ الذين حفظ حديثهم.

قال ابن القيم في زاد المعاد (1\364): «وعلّله ابن القطان بمطر الوراق، وقال: كان يشبهه في سوء الحفظ محمد بن عبدالرحمن بن أبي ليلى وعيب على مسلم إخراج حديثه. انتهى كلامه. ولا عيب على مسلم في إخراج حديثه، لأنه ينتقي من أحاديث هذا الضرب ما يعلم أنه حفظه. كما يطرح من أحاديث الثقة ما يعلم أنه غلط فيه. فغلط في هذا المقام من استدرك عليه إخراج جميع حديث الثقة، ومن ضَعَّفَ جميع حديث سيىء الحفظ. فالأُولى طريقة الحاكم وأمثاله. والثانية طريقة أبي محمد بن حزم وأشكاله. وطريقة مسلم هي طريقة أئمة هذا الشأن. والله المستعان».

ونقل الترمذي في العلل الكبير (2/978 حمزة ديب، ص 394 السامرائي) عن شيخه البخاري قوله: «وكل رجل لا أعرف صحيح حديثه من سقيمه، لا أروي عنه ولا أكتب حديثه».






التوقيع :
من اقوال الدكتور يحيى إسماعيل أستاذ الحديث وعلومه بجامعة الأزهر: "التقريب بين السنة والشيعة لن يحدث إلا إذا تخلى أحدهما عن مذهبه". "مخططات شيعية لغزو المسلمين السنة عن طريق الصوفية".

للتواصل: www.ibnamin.com
من مواضيعي في المنتدى
»» الفكر الإعتزالي الحديث وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ
»» صورة لأحمدي نجاد مضحكة جداً!!
»» الرد على من اتهم شيخ الإسلام ابن تيمية بالنصب
»» الصحابي مروان بن الحَكَم رضي الله عنه المُفترى عليه
»» الحلولي ابن عربي لعنه الله كان شيعياً خبيثاً
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:22 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "