العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية > كتب ووثائق منتدى الحوار مع الاثني عشرية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-08-18, 07:42 PM   رقم المشاركة : 1
نجلاء الاحساء
عضو ذهبي








نجلاء الاحساء غير متصل

نجلاء الاحساء is on a distinguished road


تناقض [ العلامة الحلّي ] في تصحيح و تضعيف رواية اللمعة المشكلة على عصمة الباقر

قال في
أجوبة المسائل المُهَنّٰائية المؤلف : العلامة الحلي الجزء : 1 صفحة : 48
مسألة (٥٢)

ما يقول سيدنا في الإنسان إذا رأى غيره قد أخل بشيء من وضوئه أو غسله ان يعرفه ذلك أم لا ، ففي الرواية لمن يعرفه بلمعة من ظهره في غسله من الجنابة.

فقال عليه‌السلام : ما ضرك لو سكت ، أو ما عليك لو سكت ، ثم أخذ بيده من الماء فمسح على ذلك الموضع. وفي هذا اشكال آخر ، وهو عدم وجوب ترتيب غسل الجنابة ، فإنه مسح على اللمعة بعد إكمال الغسل. فأوضح لنا هذا الأمر كفاك الله حوادث الدهر.

الجواب نعم يجب عليه إعلامه ، لأنه من باب الأمر بالمعروف [١]. والرواية ممنوعة ، فإن منصب الإمامة أجل من أن يخل بشيء من الواجبات جهلا أو سهوا [٢].

والاشكال الثاني غير وارد ، لمنع الرواية. ولو سلمت لجاز فيه أن يفعل عليه‌السلام ذلك استظهارا ، والترتيب جاز أن يسقط لأنه عليه‌السلام اغتسل مرتمسا أو لحكم أو تكون اللمعة في الجانب الأيسر.

مسألة (٥٣)

ما يقول سيدنا في من رأى غيره يتوضأ بماء نجس أو يغسل به أو يصلي في



-- هامش المحقق --

[١] لا يخفى وهنه ، لأنه ليس منه ، بل هو من باب الأعلام والتعليم ، وفي وجوبهما على الإطلاق نظر. فتأمل.
[٢] العلامة طاب ثراه لم يمعن نظره في هذا الجواب ، وسند الرواية جيد ، وأنا بسطت الكلام فيه في كتابي الموسوم بالحبل المتين.



============


ثم استدل بالرواية جازما بصحتها في


منتهى المطلب (ط.ج) - العلامة الحلي - ج ٢ - الصفحة ٢٠٠
سألت أبا عبد الله عليه السلام عن الرجل الجنب ينتهي إلى الماء القليل في الطريق، ويريد أن يغتسل منه وليس معه إناء يغرف به ويداه قذرتان؟ قال: (يضع يده ويتوضأ ويغتسل، هذا مما قال الله عز وجل: ﴿ما جعل عليكم في الدين من حرج﴾ (1) (2).
وأما مخالفته بالارتماس في الكثير للسنة، فلما رواه الشيخ في الصحيح، عن محمد بن إسماعيل بن بزيع، قال: كتبت إلى من يسأله عن الغدير يجتمع فيه ماء السماء ويستقى فيه من بئر فيستنجي فيه الإنسان من بول أو يغتسل فيه الجنب، ما حده الذي لا يجوز؟ فكتب: (لا توضأ من مثل هذا الماء إلا من ضرورة (3) إليه).
الثالث: لو أخل بالترتيب وجب عليه إعادة ما أخل به وما بعده، ليحصل الترتيب، لأنه شرط، ومع فقدانه لا اعتداد بالفعل، ولرواية حريز الصحيحة وقد بيناها في الدلالة على وجوب الترتيب (4).
الرابع: لو اغتسل المرتب وبقيت لمعة من جسده لم يصبها الماء، أجزأه مسح تلك اللمعة بيده بالماء بحيث يحصل مسمى الغسل إذا كانت في الجانب الأيسر، وكذا إذا كانت في الجانب الأيمن، لكن يجب عليه الإعادة على الأيسر.
أما الإجزاء، فلما رواه الشيخ في الصحيح، عن أبي بصير، عن أبي عبد الله عليه السلام، قال: (اغتسل [أبي] (5) من الجنابة، فقيل له: قد بقيت لمعة من ظهرك لم
(١) الحج: ٧٨.
(٢) التهذيب ١: ١٤٩ حديث ٤٢٥، الوسائل ١: ١١٣ الباب ٨ من أبواب الماء المطلق، حديث ٥.
(٣) التهذيب ١: ١٥٠ حديث 427، الإستبصار 1: 9 حديث 11، الوسائل 1: 120 الباب 9 من أبواب الماء المطلق، حديث 15.
(4) تقدم في ص 196.
(5) أضفناه من المصدر.
(٢٠٠)


منتهى المطلب (ط.ج) - العلامة الحلي - ج ٢ - الصفحة ٢٠١

يصبها الماء؟ قال له: ما كان عليك لو سكت ثم مسح تلك اللمعة بيده) (1).
وأما الإعادة فليحصل الترتيب.


(١) التهذيب ١: ٣٦٥ حديث ١١٠٨، الوسائل ١: ٥٢٤ الباب ٤١ من أبواب الجنابة، حديث ١.


للاطلاع اكثر حول الرواية والاشكال فيها
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=31356

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=174604







  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:11 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "