العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-05-07, 09:02 PM   رقم المشاركة : 1
صهيب1
عضو ينتظر التفعيل





صهيب1 غير متصل

صهيب1 is on a distinguished road


كذب البشرية جمعاء لا يساوي كذبة رافضي

ونحن صغارا كنا نركن إلى جداتنا في الليل لنستمع منهن إلى جكايات الغول وابن السلطان فكنا مقطعين بين الرعب من هذه الأساطير وبين حب الإستماع .

واليوم ورحمة الله على جداتنا وجدنا من يعوضنا هذا الفقدان.

إن قطب الدين الراوندي هتك الله سره في كتابه الخرائج والجرائح ليعطي نكهة اكثر من اسطورية ترغمك على الضحك الممزوج بالأسى على قوم أضاعوا آخرتهم باتباع كهنة لا عقل لهم ولا بصيرة

وإليكم بعضا منها.
1- ص 915 :

اقتباس:
و إن كان داود على نبينا و عليه السلام سخر له الجبال و الطير يسبحن معه و سارت بأمره فالجبل نطق لنبينا (صلى الله عليه وآله وسلم) إذ جادله اليهود و شهد له بالنبوة ثم سألوه أن يسير الجبل فدعا فسار الجبل إلى فضاء كما تقدم و سبحت الحصى في يد رسولنا (صلى الله عليه وآله وسلم) و سخرت له الحيوانات كما ذكرنا .

و إن لين الحديد لداود (عليه السلام) فقد لين لرسولنا (صلى الله عليه وآله وسلم) الحجارة التي لا تلين بالنار و الحديد يلين بالنار .

و قد لين الله تعالى العمود من الحديد الذي جعله وصيه علي بن أبي طالب (عليه السلام) في عنق خالد بن الوليد فلما استشفع إليه أخذه من عنقه .

2- ص 916 :

اقتباس:
و إن سور حلب من أصلب الحجارة ضربه علي بن أبي طالب (عليه السلام) بسيفه فأثره من فوقه إلى الأرض ظاهر .

3- نفس الصفحة:
اقتباس:
و إنه (عليه السلام) لما خرج إلى صفين و كان بينه و بين دمشق مائة فرسخ و أكثر و قد نزل ببرية و كان يصلي فيها فلما فرغ و رفع رأسه من سجدة الشكر قال أسمع صوت بوق التبزيز لمعاوية من دمشق

4- الصفحتان المواليتان

اقتباس:
و إن كان سليمان على نبينا و عليه السلام سأل الله أن يعطيه ملكا لا ينبغي لأحد من بعده فمحمد (صلى الله عليه وآله وسلم) عرضت عليه مفاتيح خزائن كنوز الأرض فأبى استحقارا لها فاختار الفقر و القوت .

فأعطاه الله سبحانه الكوثر و الشفاعة و هي أعظم من ملك الدنيا جميعا من أولها إلى آخرها سبعين مرة و وعده الله المقام المحمود الذي يغبطه به الأولون و الآخرون .

و سار في ليلة إلى بيت المقدس و منها إلى سدرة المنتهى و سخر له الريح حتى حملت بساطه بأصحابه إلى غار أصحاب الكهف .

و إن كان لسليمان الريح غدوها شهر و رواحها شهر فكذلك كانت لأوصياء محمد و سخرت لمحمد (صلى الله عليه وآله وسلم) و أوصيائه الجن حتى آمنت منقادة طائعة قال الله تعالى وَ إِذْ صَرَفْنا إِلَيْكَ نَفَراً مِنَ الْجِنِّ * قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ و قبض على جني فخنقه .

و محاربة وصيه (عليه السلام) مع الجن و قتله إياهم معروفة و كذلك إتيانهم إليه و إلى أولاده المعصومين (عليه السلام) لأخذ العلم منهم مشهور .

5- ص 960

اقتباس:
و بإسناده عن أبي عبد الله البلخي عن محمد بن صالح بن علي بن محمد بن قنبر الكبير مولى الرضا (عليه السلام) قال : خرج صاحب الزمان (عليه السلام) على جعفر الكذاب من موضع لم يعلم به عند ما نازع في الميراث بعد مضي أبي محمد (عليه السلام) فقال يا جعفر ما لك تعرض في حقوقي فتحير جعفر و بهت ثم غاب عنه فطلبه جعفر بعد ذلك في الناس فلم يره فلما ماتت الجدة أم الحسن أمرت أن تدفن في الدار فنازع جعفر و قال هي داري لا تدفن فيها فخرج (عليه السلام) فقال له يا جعفر أ دارك هي ثم غاب عنه فلم يره بعد ذلك

6- ص 964/965 هذا هو المتعوس

اقتباس:
و عن ابن بابويه أخبرنا محمد بن علي بن بشار القزويني أخبرنا أبو الفرج المظفر بن أحمد أخبرنا محمد بن جعفر الكوفي أخبرنا محمد بن إسماعيل البرمكي عن الحسن بن محمد بن صالح البزاز سمعت الحسن بن علي العسكري (عليه السلام) يقول : إن ابني هو القائم من بعدي و هو الذي تجري فيه سنن الأنبياء بالتعمير و الغيبة حتى تقسو قلوب لطول الأمد فلا يثبت على القول به إلا من كتب الله في قلبه الإيمان و أيده بروح منه .

و بالإسناد عن جعفر عن أبيه عن جده (عليه السلام) قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) عاش آدم أبو البشر سبعمائة و ثلاثين سنة و عاش نوح ألفي سنة و أربعمائة و خمسين سنة و عاش إبراهيم مائة و خمسا و سبعين سنة و عاش إسماعيل مائة و عشرين سنة و عاش إسحاق مائة و ثمانين سنة و عاش يعقوب مائة و ستا و أربعين سنة و عاش يوسف مائة و عشرين سنة و عاش موسى مائة و عشرين سنة

و عاش هارون مائة و ثلاث و ثلاثين سنة و عاش داود مائة و أربعين سنة و عاش سليمان سبعمائة سنة .

و عن ابن بابويه نا محمد بن أحمد الشيباني نا محمد بن أبي عبد الله الكوفي عن موسى بن عمران النخعي عن عمه الحسين بن يزيد النوفلي عن حمزة بن حمران عن أبيه عن سعيد بن جبير سمعت سيد العابدين علي بن الحسين (عليه السلام) يقول في القائم : سنة من نوح (عليه السلام) و هي طول العمر .

7- ص 859 وسأتوقف هنا

اقتباس:
و عن محمد بن عيسى بن عبيد عن الحسن بن علي عن جعفر بن بشير عن عمر بن أبان عن معتب غلام الصادق قال : كنت مع أبي عبد الله (عليه السلام) بالعريض فجاء يمشي حتى دخل مسجدا كان يتعبد فيه أبوه و هو يصلي في موضع من المسجد فلما انصرف قال يا معتب ترى هذا الموضع قلت نعم قال بينا أبي (عليه السلام) يصلي في هذا المكان إذ دخل شيخ يمشي حسن السمت فجلس فبينما هو جالس إذ جاء رجل آدم حسن الوجه و التمسه فقال للشيخ ما يجلسك ليس بهذا أمرت فقاما و انصرفا فتواريا عني فلم أر شيئا فقال أبي يا بني هل رأيت الشيخ و صاحبه قلت نعم فمن الشيخ و من صاحبه قال الشيخ ملك الموت و الذي جاء فأخرجه جبرئيل .


وهذه اسطورة مصورة : الحسين يظهر على التربة

التحميل من هنا






التوقيع :
النفسُ تبكي على الدنيا وقد علمت أ...ن السعادة فيها ترك ما فيها

لا دارٌ للمرءِ بعد الموت يسكُنهـا ...إلا التي كانَ قبل الموتِ بانيها

فإن بناها بخير طاب مسكنُـه .. وإن بناها بشر خاب بانيها

لا تركِنَنَّ إلى الدنيا وما فيهـا ... فالموت لا شك يُفنينا ويُفنيها

والنفس تعلم أنى لا أصادقها ... ولست ارشدُ إلا حين اعصيها

واعمل لدار ٍغداً رضوانُ خازنها ... والجــار احمد والرحمن ناشيها

من يشتري الدارفي الفردوس يعمرها ... بركعةٍ في ظــلام الليـل يحييها
من مواضيعي في المنتدى
»» الرافضي يتخمر ثم ينبري ليفسر كتاب الله تعالى
»» الخميني: القائم ابن زنا
»» معمم في مستشفى المجانين
»» المجوس الروافض يبيعون العراق لإيران
»» من تجليات المراجع
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:44 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "