العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-04-09, 10:31 PM   رقم المشاركة : 1
وليد الخالدي
عضو ذهبي







وليد الخالدي غير متصل

وليد الخالدي is on a distinguished road


( ساهم ولو بجملة للدفاع عن ورثة الأنبياء بحق ضد الفرق المارقة )

بسم الله الرحمن الرحيم


والصلاة والسلام على رسولنا الكريم محمدٍ صلى الله عليه وسلم.. وعلى آله الطيبين الطاهرين.. وصحابته الغر الميامين.. ومن تبعهم بإحسان ٍ إلى يوم الدين .. ثم أما بعد:


( ساهم ولو بجملة للدفاع عن ورثة الأنبياء بحق ضد الفرق المارقة )


إن وسيلة الدفاع الذي أنشأ عليه هذا الصرح المبارك لهو دليلٌ على محبة هذا الدين العظيم، ومحبة أوليائه المخلصين، وما وجد هذا الكيان من أجل المراء أو الرياء، ولكن من أجل تصحيح المعتقدات الفاسدة والأفكار الهدامة والتي تهدم ولا تبني، وتفرّق ولا تجمع، فالتوحيد الخالص المحض الذي لا يدخل فيه فكراً أصابه الهوس بالهوى، ولا عقلا ً يطبّل للبدع وينادي بتجهيل من يرى بطلانها، بل يرى من ينكرها وهابيٌّ أعرابي وجب ردعه ومعاداته ومعاندته، وهذه هي صفات جميع الأقوام الذين أرسل الله لهم الرسل ليعبدوا الله مخلصين له الدين، وهذا أمر الله عز وجل: (وَمَا أُمِرُوا إِلالِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ) فهل الرسل وهابيون أعرابيون لا يفقهون بما أرسلوا به؟! (حاشاهم صلوات ربي وسلامه عليهم).

لذلك ومن هذا المنطلق نسير بقول الله جل في علاه: (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) ومن بشارة الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم كما في الحديث الذي أخرجه الإمام أحمد بإسنادٍ حسن: (من ذب عن عرض أخيه بالغيب كان حقّاً على الله أن يعتقه من النار) وجب علينا الدفاع عن هذا الدين، وعن رسول الأمة الأمين، وعن الخلفاء الراشدين المهديين، وعن صحابته الغر الميامين، وعن التابعين وتابعي التابعين، وعن الشيخين البخاري ومسلم، وعن الأئمة الأربعة، وعن ابن تيمية، وعن ابن باز وابن عثيمين، وإحسان إلهي ظهير رحمهم الله تعالى، وعن جميع العلماء الموحدين من العرب والعجم، وإن أغضب البجم، فأقلامنا تشطر كالسيف شطرين متنافرين هما الإيمان والكفر، شطراً ندافع فيه عن المسلمين الموحدين، وشطراً نهاجم فيه الكافرين المعاندين، ونفرق بها الحق والباطل، ونلجم كل معاندٍ فاجر، فوالله أنه بابٌ عظيم من أبواب جهاد الكلمة في حق المشركين. يقول الشاعر:

صار الحزن مقالاً وبكت عيني رجـالا
ودّعوا الدنيا ولكن علمهم أضحى جبالا
كيف أنسى يا أخيّاً عالماً صار مثـالا
عابداً شيخاً كريماً لم يعب يوماً سؤالا


من هنا وعبر هذا المنبر أهيب بكل مسلم ٍ موحد أن يدافع عن علماء الدين الصادقين، ولاحظ أني وصفتهم بالصدق حتى لا يتهمني الجاهل بأني أنادي بالدفاع عن المرتزقة الذين تكاثروا في هذا الزمن الأغبر، كشيخ الصوفية عفواً القبورية (علي جمعه) ومن سار على شاكلته، والذي دندن بجواز التعبّد بمعتقد الإمامية الإثني عشرية وأنهم على الحق ولا فرق بيننا ولا بينهم إلا بمسائل فقهيةٍ اجتهادية لا توعز البغضاء بيننا وبينهم والبراءة من معتقدهم الشركي كما يفعل الوهابية!(زعم وزعم مرتزقة بعض جماعة الإخوان)، فكان لزاماً عليه بدل التطبيل أن ينضم إلى (عصابة المعممين في قم والنجف) وأن يقول بتحريف القرآن، وارتداد الصحابة، واتهام أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها بالبهتان، ويصرح بالمتعة وينادي بها، بدل الصراخ الذي وجهه للمسلمين كأن لسان حاله يقول: (أنا أحمد والشافعي ومالك وأبو حنيفة) هلموا إليّ لكي أقيم حجتي على كل موحدٍ يرفض الرفض وينكر أفعالهم ويفضح خبثهم! فلمثل هذا نقول ونحذّرمن قوله، فلقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (أخوف ما أخاف على أمتي الأئمة المضلون) رواه ابن حبان وصححه الألباني. وعن عمر رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (إن أخوف ما أخاف على هذه الأمة كل منافق عليم اللسان). رواه أحمد في مسنده وهو حديثٌ صحيح تقام به الحجة. فدفاعنا الذي نسير عليه هو عن علمائنا الصادقين الذين يليق المقام بوصفهم أنهم ورثة الأنبياء بحق، العلماء الذي أثنى عليهم الخالق جل في علاه: (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ). ثناءٌ عظيم يثني به الله على علماء الشريعة الحق، علماء القرآن والسنة الذين يخشونه، ويراقبونه ويقولون بما جاء به ولا يخافون فيه لومة لائم.


لذا لزم الدفاع عنهم كلزوم الدفاع عن الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين، وإن اختلفوا في السابقة والفضل، فالعدو واحد والثغر واحد والطرق مختلفة، لا تحقر نفسك وتقول بأنك لست من أهل العلم ولا من طلبته، فكلنا دون هذه المراتب إلا من رحم ربي، فالدفاع لم يكن في يومٍ من الأيام محشوراً بفئةٍ معينةٍ من المسلمين، ولا بزمن ٍ محدد، إن كنت صاحب فكر ٍ فوجب عليك توجيه هذا الفكر لمصلحة الإسلام والمسلمين، وإن كنت صاحب قلم فالأوجب أن تسيل حبره للدفاع عن حوزة الدين، فهل نكون معاً يداً بيد لنيل هذا الأجر العظيم؟! وأشهد الله العظيم أني ما كتبت هذا من باب الرياء ولا من باب الغلو وإنما أردت به وجه الله عز وجل، إِنْ أُرِيدُ إِلا الإِصْلاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيب.


همسة:


إلى القائمين على هذا الصرح الشامخ من إداريين ومشرفين هل لكم بتلبية هذا النداء لفتح ( منتدى الدفاع عن العلماء ) لنذبّ عن أعراضهم، من باب ذبّ المسلم عن أخيه المسلم، ولنخرس لسان كل منافق ٍ ينتقص من علمهم وفضلهم، وعلى رأسهم الأئمة المضلين الذين يضلون الأمة كل ما أرادت أن تستيقظ من سباتها العميق؟!


وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .. والصلاة والسلام على رسولنا الأمين


كتبه
أخوكم ومحبكم
وليد الخالدي






التوقيع :
حفيد سيف الله المسلول رضي الله عنه وأرضاه

سألني رافضيٌّ ذات مرّه:

لماذا لا تتشيّع؟!

فقلت له:

لو لم أكن مسلماً موحداً

لأبت عروبتي أن أكون رافضيّاً مشركاً
من مواضيعي في المنتدى
»» ******** فيكم أيها العرب وعلى رأسكم أهل الجرب
»» علي خامنئي وإخراصه لابن المستأجرة ياسر الخبيث
»» ( كــــــــــفــــــــــى ) وليس ( كــــــــــفايــــــــــة )!!
»» الليبراليون السعوديون الجدد تمت تعريتهم بلسان حمزة كاشغري
»» أربعة أسئلة أتحدى فيها المراجع في قم والنجف فهل من إجابة ؟
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:51 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "