العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الحــوار مع الــصـوفــيـــة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-12-10, 11:15 AM   رقم المشاركة : 1
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


Smile الفتح الرباني في الذب عن إبن حجر العسقلاني / دراسة نقدية ووثائق

الحمد لله رب العالمين

والصلاة والسلام على سيد المرسلين , محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه أجمعين فإن أصدق الحديث كلام الله وخير الهدي محمد صلى الله عليه وسلم وأعوذُ بالله تعالى من شر نفسي ومن شر الشيطان الرجيم , فإني وبحمد الله قد صنفت رسالة في الذب عن إبن حجر العسقلاني مستنداً فيها على بعض مباحث العلماء .

والرسالة بعنوان :

الفتح الرباني في الذب عن [ إبن حجر العسقلاني ] نفي كونهُ أشعري .

وسأبدأها بإذن الله تعالى بالفاتحة والفروق والبيان الصحيح لعقيدة إبن حجر العسقلاني والقول بأشعريتهِ وهل ثبت هذا وبإذن الله ساتطرق للنصوص وإثبات أن إبن حجر رحمه الله تعالى لم يكن أشعرياً سائل المولى عز وجل التوفيق في هذا الباب .

الفقير إلي الله /

تقي الدين السني






التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» هل يسمعكم الحسين سمع إستجابة يا رافضة ؟
»» الادلة القاطعة لافضلية ابا بكر ثم عمر رضي الله عنهما
»» تسديد الملك في الذب عن مالك
»» الموضوع اللذي اثار غضب الروافض
»» الرد على من حاول تصحيح رواية [ لعن عمرو بن العاص ]
  رد مع اقتباس
قديم 30-12-10, 11:55 AM   رقم المشاركة : 2
الحر الأشقر
حفيد الموحدين







الحر الأشقر غير متصل

الحر الأشقر is on a distinguished road


الله المستعان
نسأل الله الثبات على منهاج محمد وصحبه
شكرالك اخي الغالي







التوقيع :
الحر الأشقرطير شلوى
مايوقع الى على ظهر خرب
من مواضيعي في المنتدى
»» رافضية وافتخر سابقا سمر حاليا تفضح الروافض في البالتوك فضيحة نارية مزلزلة
»» المسعور محمد الشريفي معتمد السيستاني في الهاشمية يغتصب الفتيات
»» الإنهزامية وخطرها على الأمة
»» من المقصود شخص ابي هريرة ام الاحاديث التي رواها عن رسول الله
»» منقووول :: 6 كلمات تحل جهازك إذا كان فيه بطئ ويجعله صارووخ
  رد مع اقتباس
قديم 30-12-10, 12:59 PM   رقم المشاركة : 3
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


يقول شيخ الاسلام أبن تيميه"(( فلفظ أهل السنة يُرَادُ به من أثبت خلافة الخلفاء الثلاثة , فيدخل في ذلك جميع الطوائف إلا الرافضة , وقد يُرَادُ به أهل الحديث والسنة المحضة فلا يدخل فيه إلا من يثبت الصفات لله تعالى ويقول : إن القرآن غير مخلوق , وإن الله يرى في الآخرة , ويثبت القدر وغير ذلك من الأصول المعروفة عند أهل الحديث والسنة )) ( منهاج السنة / 2 - 221 ) .


كل الكتب التي تَرجمت للحافظ ابن حجر –وخاصة القديمة منها– لا تكاد تصرّح بشيءٍ فيما يتعلق بمذهبه العقدي. بل على العكس، هناك عبارة واحدة نقلها السخاوي (تلميذ ابن حجر) في "الجواهر والدرر" عن الجمال ابن عبد الهادي (السلفي المشهور) يقول فيها عن ابن حجر: «كان محباً للشيخ تقي الدين ابن تيمية، معظماً له، جارياً في أصول الدين على قاعدة المحدثين...».

كان أهل ذلك العصر –أعني عصر ابن حجر– أو ما يسمى عصر سلاطين المماليك، عصر انتشار التصوف وتقديس الأشياخ والاعتقاد فيهم. وقد كانوا في غاية التعصب لما هم عليه من العقائد المنحرفة. حتى أن ابن حجر يذكر في كتابه "إنباء الغمر" أن قراءة كتاب في العقيدة السلفية ككتاب الإمام الدارمي "الرد على الجهمية" يعد خروجاً على عقيدة الجماعة ويسجن صاحبه! تخيلوا يسجن المسلم بسبب قراءته لكتاب سلفي! أما الأخذ بآراء شيخ الإسلام في ذلك العصر فيؤدي بصاحبه للأذى والابتلاء ولمز الناس له بالتيمي! ولا يفوتنا ذكر ابتلاء وامتحان الإمام ابن أبي العز الحنفي المعاصر لابن حجر –كما يذكر ابن حجر في "إنباء الغمر"– حين رفض تقريض قصيدة للشاعر علي أيبك الصفدي التي غلا فيها بالنبي صلى الله عليه وسلم ، وانتقد فيها مواضع كالتوسل وغيرها، فسجن أكثر من ستة أشهر. وليس وحدها من القرائن التي لا تنتهي في إثبات نفي الأشعرية عن إبن حجر العسقلاني , فلا يصح نسبة النووي رحمه الله وإبن حجر إليها كذلك أعلام أهل السنة .

ولأبن حجر مخالفة صريحة للأشاعرة في كتاب فتح الباري :في أصول مذهبهم. وقد تتبع بعض الباحثين مخالفات ابن حجر في فتح الباري للأشاعرة ووجدوها كثيرة.

انتقد ابن حجر الأشاعرة مرات عديدة في كتبه. فمثلاً قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري (13|253): «وقد توسَّع من تأخّر (يقصد الأشاعرة) عن القرون الثلاثة الفاضلة في غالب الأمور التي أنكرها أئمة التابعين وأتباعهم. ولم يقتنعوا (أي الأشاعرة) بذلك، حتى مزجوا مسائل الديانة بكلام اليونان، وجعلوا كلام الفلاسفة: أصلاً يرُدّونَ إليه ما خالَفَهُ من الآثار بالتأويل، ولو كان مستكرهاً. ثم لم يكتفوا بذلك، حتى زعموا أن الذي رتّبوه هو أشرف العلوم وأولاها بالتحصيل، وأن من لم يَستعمِل ما اصطلحوا عليه، فهو عامِّيٌّ جاهلُ. فالسعيد من تمسَّكَ بما كان عليه السلف، واجتنب ما أحدثه الخلف (أي الأشاعرة)». وبهذا لا يصح القول بنسبة إبن حجر والنووي للأشاعرة فإن الموافقة في بعض الأمور لا تعني إعتناق أعلام أهل السنة للمذهب الأشعري وإنما يدل هذا على ضعف إطلاعكم وسخف مخرجكم زميلنا المنتظر النبوي , وعليك أن تأخذ الأمور بمنحنى علمي .

قلت لي : حاور على أساس , فأقول وما العجبُ إلا ما يقول المخالفُ دون العلم بالأمور وبديهيات الحديث , ألزميل المحترم لم يخرج مبحثي عن الامور المطروحة في هذا الباب , بل الصريح كما قلنا لك وإن إبن حجر والنووي لم تثبت نسبتهم إلي الأشاعرة فالموافقة مخالفة لما هة الإعتقاد بمنهجية الأشاعرة والإعتقاد الذي كانوا عليهِ , أما المارتديه فمن قال بانهم من أهل السنة .

وإترك عنك القرضاوي هداه الله .

لم يثبت أن إبن حجر والنووي من الأشاعر والعجيبة الجديدة هي قولك أن البيقهي و إبن عساكر من الأشاعرة رغم أن كتاب ( تاريخ دمشق ) مخالف لكثير مما جاءت به الأشاعرة والسنن الكبرى والصغرى للبيقهي من الحديث , وكذلك إعتقاد البيقهي فلم يثبت الإعتناق , وإن ثبتت أصلا الموافقة في بعض الأمور ولكن ليس ما كانت عليه الأشاعرة في ذلك الوقت .

أما السبكي فقد كان من الصوفية قبل أن يمن الله عليه بالهداية , وأما إبنهُ فلا أعرفهُ ولكن لا بأس فالصوفية خارجة عن أهل السنة فلا يصح نسبة هؤلاء إلي أهل السنة لأن عقيدة ( أهل السنة ) واضحة وضوح الشمس , وأن يأتي القبور ويدعوا صاحبها ما هذه بعقيدة والتوسل بالنبي وهو إعتقادٌ كفري والله المستعان والمخالفات كثيرة وأهل السنة يخالفونهم فأهل السنة هي العقيدة النقية ولا يصح نسبة أيٍ من هؤلاء إلي أهل السنة ولا أرى أحد نسبهم إليها .

وهنا مقال جميل لأبي سارة :
http://www.saaid.net/doat/abu_sarah/79.htm






التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» لنقصم الظهور / يا رافضة نريد سند (( رافضي )) واحد للقرآن إلي (( علي رضي الله عنه ))
»» الضيف [ أحمد الأسدي ] ليكن هنا حوارنا ومناظرتنا
»» على من يعتمد الإسماعيلية في ( الفقه ) .. ؟
»» الأخت الكريمة ( نجمة الإباضية ) لماذا لا تعلنيها .. ؟
»» سؤال خفيف لطيف أين قرآن علي يا رافضة ؟
  رد مع اقتباس
قديم 30-12-10, 01:00 PM   رقم المشاركة : 4
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


بل الإعتقاد سليم ولا خلاف في مثل هذه المسألة , وهناك رسالة ( عقيدة إبن حجر من خلال كتاب [ فتح الباري ] ) تجدها في ملتقى أهل الحديث وقد أشرتُ إلي ذلك الباب في المشاركة السابقة علها تصل إليك في هذا الباب , فترينا ما عندك في مثل هذا الأمر هداك الله تعالى , ومازلت لا تميز بين [ الإعتقاد - الموافقة ] فالإعتقاد يخالف الموافقة فالإعتقاد هو التمام بما يرى الأشاعرة في كل عقيدةٍ لهم , والموافقة هي مواضع وافق فيها إبن حجر الأشاعرة ومعروفة عند أهل العلم .

الحافظ إبن حجر العسقلاني قد يكون وافق الأشاعرة في بضع المواضع إلا أن ذلك لا يخرجهُ من دائرة أهل السنة , والأشاعرة ليسوا من أهل السنة كما نص كثير من أهل العلم وكما بينا لك في كلام شيخ الإسلام إبن تيمية , يجب عليك كمخالف أن تنزل النصوص منزلها وأن لا تخرج عنها خروج الحمار عن الطريق ويجب علينا ان نعرف أين الكلام وكيف ننزلهُ ويجب التأصيل العلمي للحوار .

ونقدهم في مسألة المعرفة، وأول واجب على المكلف في أول كتابه وآخره. انظر فتح الباري: 1/ 46، 3/ 357 ـ 361، 13/ 347 ـ 350 . بإبن حجر رحمه الله تعالى لا يصح قول الإعتقاد التام له في الأشعرية بل قد وافقهم في بضع أمور , وخالفهم في كثير كما بينا في مسألة المعرفة أعلاه ..

والمطلع على كتب إبن حجر العسقلاني رحمه الله تعالى , يرى أن إبن حجر لم يثبت لنفسه أنهُ على الأشاعرة , بل ثبت كما بينا وهنا كذلك في هذا المبحث في مسألة المعرفة أنهُ لم ينسب نفسهُ إليهم , بل رد عليهم في أكثر من موطن وإنظر [ إبن حزم وموقفه من الأشعرية للشيخ عبد الرحمن الدمشقية حفظه الله تعالى ] تعرف حقيقة الإعتقاد الذي كان عليه إبن حجر العسقلاني ولا يصح الأمر أصلا , فإبن حجر رحمه الله تعالى لم يكن أشعرياً بأي أساس أو طريق من الطرق .

فإبن حجر رحمه الله تعالى والنووي لا يمكن الجزم بكونهم من الأشاعرة للعناية الفائقة بالسنة التي ظهرت منهم رحمهم الله تعالى وكذلك كانت المنهجية التي إنتهجها الشيخان رحمهم الله تعالى في كلامهم وفي الرد على بعض الأشاعرة , فالموافقة لا يمكن أن تكون في صلب إعتقاد الأشاعرة بل يجب القول بإنتفاء الأمر لأن الثابت هو المخالفة والإعتقاد مغاير للموافقة يا نبوي .

مخالفة الحافظ ابن حجر للأشاعرة في موقفهم من خبر الواحد:
فقد ذكر الحافظ ابن حجر أربعة أنواع للخبر المحتف بقرائن الصحة ، وأهمها آخرها :
( الرابع ) " وهذا التلقي وحده أقوى في إفادته العلم من مجرد كثرة الطرق القاصرة عن التواتر " .
وقال الحافظ " . . منها ما أخرجاه في الصحيحين مما لم يبلغ حد المتواتر، فإنه احتفت به قرائن منها : جلالتهما في هذا الشأن وتقدمهما في تميز الصحيح على غيرهما ، وتلقى العلماء لكتابيهما بالقبول " (نزهة النظر وشرحها 26).

وأثبت الحافظ صحة خبر الواحد مطلقا من غير تقييده بالأحكام دون العقائد كما هو عليه المذهب الأشعري , وقد خالفهم في أكثر من هذا الموضع رحمه الله تعالى , فإبن حجر العسقلاني لم يكن في الأشعرية بل لم يكن أشعري , وقد خالفهم في اكثر من موطن والثابت من كتبه رحمه الهل .

مخالفة الحافظ للأشاعرة من موقفهم في وجوب تأويل صفات الله.

قال الحافظ في الفتح " قال ابن عباس " { يُحَرِّفُونَ } : يزيلون ، وليس أحد يُزيل لفظ كتاب من كتب الله ، ولكنهم يحرّفونه : يتأولونه عن غير تأويله " ثم نص الحافظ على أن تحريف أهل الكتاب لمعاني النصوص لا يُنكر بل موجود عندهم بكثرة (فتح الباري 13/ 524 . ).

بعدما أورد الحافظ ابن حجر مذاهب الناس في صفات الله نقل عن إمام الحرمين الجويني رحمه الله قوله كما في رسالته النظامية " والذي نرتضيه رأيا وندين الله به : عقيدة اتباع سلف الأمة للدليل القاطع على أن إجماع الأمة حجة . فلو كان تأويل هذه الظواهر حتما فلا شك حينئذ أن يكون اهتمامهم به فوق اهتمامهم بفروع الشريعة، وإذا انصرم عصر الصحابة والتابعين على الإضراب عن التأويل كان ذلك هو الوجه المتبع " .


• ثم نقل الحافظ عن شهاب الدين السهروردي مثل كلام الجويني وفيه يقول " لم ينقل عن النبي  التصريح بوجوب التأويل . . ومن المحال أن يأمر الله نبيه بتبليغ ما أنزل إليه من ربه وينزل عليه { الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ } ثم يترك هذا الباب " (فتح الباري 13/ 0 39).

مخالفة الحافظ موقف الأشاعرة من كلام الله وأفعاله حيث أظهر موقف أحمد من كلام الله وكشف مخالفة الأشاعرة له.قال الحافظ " غرض البخاري في هذا الباب إثبات ما ذهب إليه أن الله يتكلم متى شاء " (فتح الباري 13/496) .حكاه الحافظ عن أحمد أنه يثبت أن الله يتكلم بصوت ، في حين أن الأشاعرة قالوا : إن كلام الله ليس بصوت (فتح الباري 13/ 460) ... لله العجب .

بعدما أورد الحافظ ابن حجر مذاهب الناس في صفات الله نقل عن إمام الحرمين الجويني رحمه الله قوله كما في رسالته النظامية " والذي نرتضيه رأيا وندين الله به : عقيدة اتباع سلف الأمة للدليل القاطع على أن إجماع الأمة حجة . فلو كان تأويل هذه الظواهر حتما فلا شك حينئذ أن يكون اهتمامهم به فوق اهتمامهم بفروع الشريعة، وإذا انصرم عصر الصحابة والتابعين على الإضراب عن التأويل كان ذلك هو الوجه المتبع " .

ثم نقل الحافظ عن شهاب الدين السهروردي مثل كلام الجويني وفيه يقول " لم ينقل عن النبي  التصريح بوجوب التأويل . . ومن المحال أن يأمر الله نبيه بتبليغ ما أنزل إليه من ربه وينزل عليه { الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ } ثم يترك هذا الباب " (فتح الباري 13/ 0 39).

وقد ضرب الحافظ المذهب الأشعري بمعوله حين صرح بأن هؤلاء الذين يؤولون النصوص معتمدون على الظن فقط. ولا يمكن أن يقطعوا بصحة تأويلاتهم:قال الحافظ في الفتح " وليس من سلك طريق الخلف واثقاً بأن الذي يتأوله هو المراد ولا يمكنه القطع بصحة تأويله " وتكرر قوله بأن " صاحب التأويل ليس جازماً بتأويله " . واحتج المرتضى الزبيدي بهذه العبارة (فتح الباري 13/353 و 383). سبحان الله وهل بعض هذا القول نظر في مسألة إعتقاد الحافظ رحمه الله تعالى .. !!

وحتى لو كانت من الحافظ مواقف قد يرى فيها التأويل فإنه لا يقول به بناء على المذهب الأشعري. فإن الجوزي ليس أشعريا وقد وقع في مثل الأمر. كذلك ابن حزم كان من أشد الناس ضد المذهب الأشعري. ومع ذلك وافقهم في بعض التأويلات , ولهذا فليس من وافق الأشاعرة في شيء من أصولهم يكون منهم , فلا أدري من يقول بهذا القول غير الأشاعرة الذين يحاولون أن ينسبوا إبن حجر والنووي للأشعرية وهذا إعتقاد فاسد والله المستعان , وما أكثر المتكلمين في هذا الباب .

فيتضح لنا أن الأشعرية لا يصح إطلاقها على إبن حجر رحمه الله تعالى , بل قد رد عليهم في أكثر من موقف وفي أكثر من موطن حتى تبين لنا إعتقاد ابن حجر , وكذلك لو كان أشعرياً لصرح إبن حجر في كتبه أنهُ من الأشاعرة , ولكن لم يثبت عليه هذا القول فلا يصح نسبة إبن حجر العسقلاني للأشعرية والله تعالى أعلى وأعلم في هذا الباب .







التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» لسعة خفيفة النبي صلِّ الله عليه وسلم هي من أهلي
»» كل شيء هالك الا وجهه والتجسيم عند الرافضة
»» يا إسماعيلية هل ذكرت الشهادتين في أركان الاسلام عندكم ؟
»» أحاديث لا تصح / مهم
»» هشام المرقال / أين هي روايات فاطمة في كتاب الكافي .. ؟
  رد مع اقتباس
قديم 30-12-10, 01:01 PM   رقم المشاركة : 5
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


ليتك وضعت النقاط على الحروف بحقها , ولم تكتب بما في رأسك هداك الله تعالى والإفادة بالعلم لا بالنثر يا منتظر , الوهابية ليست بجماعة كما يقول بعض البشر بل الوهابية دعوة توحيد وكما أرى لم تعقب على كلام الشيخ ( محمد بن عبد الوهاب ) في الرسائل , بل أكتفيت بالنقاط التي لا أرى فيها إلا الوهن أصلحك الله تعالى وعليها يجب أن تأصل الكلام بدلاً من ألقائهِ بهذه الطريقة , وكم أحب أن تعقب على كلام الشيخ في رسائلهِ هنا يا منتظر حتى أنتفع بما لديكم من العلمية في هذا .

يقول الشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمه الله :
( لست ولله الحمد أدعوا إلى مذهب صوفي أو فقيه أو متكلم أو إمام من الأئمة الذين أعظمهم مثل ابن القيم والذهبي وابن كثير وغيرهم ، بل أدعوا إلى الله وحده لا شريك له ، وأدعو إلى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم التي أوصى بها أول أمته وآخرهم وأرجوا أني لا أرد الحق إذا أتاني ، بل أشهد الله وملائكته وجميع خلقه إن أتانا منكم كلمة من الحق لأقبلها على الرأس والعين ، ولأضربن الجدار بكل ما خالفها من أقوال أئمتي حاشا رسول الله صلى الله عليه فإنه لا يقول إلا الحق .. ) مؤلفات الشيخ محمد بن عبدالوهاب - القسم الخامس (الرسائل الشخصية ) ص252 .

وإن لم تفهم كلام الشيخ في كتابهِ هنا ومعنى حرفهِ أقول على عقلك السلام يا زميل , فالشيخ لم يؤسس شيء , بل قام بدعوة والدعوة قامت على ( التوحيد ) ولم تقم على غير هذا وأما ما قاله الشيخ سفر الحوالي حفظه الله تعالى , فالوهابية إنما هذا مصطلح أطلق على أهل السنة كما أطلق السلفية , وهذه مسميات رغم عدم وجودها إلا أنها دليل على ( النهج الصحيح في إتباع الوهاب ) وكذلك ( السف الصالح ) ورحم الله إمرءٌ عرف قدر نفسهِ , في حين نرى إفتراق الشيعة إلي أكثر من 12 فرقة وكلها تختلف عن الأخرى بالكفر والإعتقاد الذي لم أرى له مثيل في حياتي .

وإن تحدثنا عن ( الوهابية ) فنحن نتحدث عن دعوة إسلامية إلي التوحيد ولم نتحدث عن مسألة عقائدية جديدة , بل إثبات التوحيد لله تبارك وتعالى , والدعوة إلي الله ورسولهِ في حين لو أردنا أن نتحدث عن الشيعة الرافضة والإثنى عشرية والزيدية والفطحية والعلوية وغيرها من الفرق الشيعية لوجدنا أن لكل منهم مذهب جديد يدعوا إليه هذا والله تعالى المستعان , فإن أردت أن تتكلم عن الوهابية عليك إنتهاج منهج علمي في بيان الحقائق , وإلا فأنت لا تعرف عن الوهابية إلا إسمها والله تعالى المستعان , ويجب عليك أن تتكلم بعلمٍ في الوهابية فهي ليست ( مذهب ) كما صرح شيخ الإسلام إبن عبد الوهاب رحمه الله تعالى في الرسائل الشخصية.

بإمكاني أن أنقل لك الكثير من المقالات في بيان الحقيقة الكاملة لهذه الدعوة النقية , لكن الظاهر انك لا تتعب نفسك بالقرآءة يا زميلي العزيز ولهذا سأختصر الطريق عليك في مسألة الدعوة للشيخ محمد بن عبد الوهاب وأرجوا أن تكون هذه آخر مشاركة لنا في هذا الباب ولا تثقل كاهلك بالتكرار للكلام , وقد أكثرت وأسهبت في الحديث وليتك أتيت بجديد زميلي العزيز ولكن لا بأس بذلك إليك البيان .


كان جوهر دعوته -رحمه الله- تصحيح العقيدة والتركيز على التوحيد وإخلاص العبادة لله وحده, وتحقيق معنى اتباع رسول الله صلى الله عليه وسلم, ولاسيما الموقف المتعلق بالقبور والأضرحة والغلو في حق الاولياء والصالحين وقد آزره وتبنى دعوته الامام محمد بن سعود -رحمه الله- وكانت مكاتباتهم لمن حولهم من الأمراء والولاة والأقطار, ليس فيها قضية سياسية, ولا مطمع توسعي, ومع هذا قامت قيامة الأقطار من حولهم, وثارت ثائرتهم وألصقوا التهم ولفقوا الأكاذيب. وما كانت هذه المكاتبات الا لبيان معنى لا اله الا الله والنهي عن التعلق بغير الله. يكتب بذلك للسلاطين والعلماء, ولكن سرعان ما يذهب العجب حينما نعرف حقيقة ديننا والمنهج الوسط الذي يقوم عليه المتمسكون به. ويمكن توضيح ذلك من وجهين:

أولهما: ان من اهم خصائص الإسلام الدين الخاتم للاديان والذي جاء به محمد صلى الله عليه وسلم للناس كافة الى ان يرث الله الارض ومن عليها. وانه دين ينظم الحياة كلها, فالاسلام دين الدنيا والآخرة, على حد قوله سبحانه: {قل ان صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين...} (الأنعام:162). وقوله: {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة...} (البقرة:201). وقوله: {وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا} (القصص:77). فهذا دين الله الشامل جمع بين حق الله وحق العبد وبين امر الدنيا وأمر الآخرة.

فالتوحيد حق الله, والعبادة حق الله, وبتحقيقها وتجريدها يتحرر الانسان من عبودية غير الله ولاسيما عبودية الانسان للانسان, ناهيك بعبودية المخلوقات الأخرى والأوهام. ومن ثم فلا يكون المسلم الموحد مستبداً ولا يرضى بالاستبداد فالحكم لله وحده.

ومن أجل هذا فإن أهل السنة والجماعة (منهج السلف الصالح بمفهومه الصحيح) هم الأكثر فهماً لحقيقة دين الله, وينبغي ان تسترجع اسماء بعضهم في تاريخ الاسلام المجيد ممن وقفوا في وجه الظلم, والتعدي على نقاء الاسلام وصفائه بأسلوبه الحكيم, ومنهجه الحق. امثال الامام احمد بن حنبل وشيخ الاسلام ابن تيمية, رحمة الله عليهم اجمعين.

الأمر الثاني: عنصر الحركة والحياة في الإسلام الحق, قال تعالى: { أو من كان ميتاً فأحييناه وجعلنا له نوراً يمشي به في الناس كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها} (الانعام:122). {يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم} (الأنفال:24).

فهو حياة وحركة, يتجسد ذلك في مقصود الدعوة الى الله بالحكمة والموعظة الحسنة والجدال بالتي هي أحسن, والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والمناصحة لكل الفئات والطبقات, وفي الحديث: (الدين النصيحة, قلنا: لمن يا رسول الله? قال: لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم) (رواه مسلم), فهذا يخاطب أئمة المسلمين كما يخاطب عامتهم, يخاطب علماءهم كما يخاطب عوامهم.ومن اجل هذا يقال وبكل ثقة ان كل عناصر التفوق التي حققتها بلاد الحرمين في خططها التنموية وتطوراتها المتنوعة التي اخفقت فيها دول اخرى ناتج عن التزام المملكة بمنهج السلف الصالح بكل اصالته وحيويته. ويتجلى ذلك في النقاط التالية:

- الاعلان الصريح بتبني هذا المنهج.
- الحكم بما أنزل الله في جميع شؤون الحياة.
- ازالة مظاهر الشرك والبدع والخرافة.
- التربية العقدية (تربية العامة والخاصة).
- تبني نشر منهج السلف عملياً.

وهذا تفصيل لبعض هذه النقاط والمعالم:

حقيقة منهج السلف: هو المتمثل في قوله عليه الصلاة والسلام: (من كان على مثل ما أنا عليه واصحابي) فهو هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهدي اصحابه علماً وعملاً ومنهجاً وتشريعاً وعقيدة وعبادة. وهو ليس حزبا ولا تحزبا. يتجلى في قوله صلى الله عليه وسلم: (وستفترق هذه الامة على ثلاث وسبعين فرقة..). ومن ابرز معالمه التي تميزه عن غيره:

- تحقيق التوحيد وتقريره والتحذير من ضده بشكل يتجلى فيه تميز هذا المنهج عن غيره. -الولاء والبراء (ديني محض), وعلى هذا تذوب حزبيات الفرق والعصبية والاقليمية والطائفية والمعيار هو الايمان والتقوى والعمل الصالح.

- القوة في باب الامر بالمعروف والنهي عن المنكر تحقيقا للمصالح وتكثيرها ودرءا للمفاسد وتقليلها. -المفهوم الشمولي المتكامل لدين الاسلام عقيدة وعبادة وسياسة واقتصادا وتعليما في كل جوانب الحياة على حد قوله سبحانه: {قل ان صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين. لا شريك له} الانعام 162-163,.

ويتجلى وضوح هذا المنهج في ممارسة المملكة وتطبيقاتها فهي لم تستسلم للواقع بمخلفات عصور الجمود امام الثورة الحضارية الغازية, ولم ترفض تراث امتها او نظرت اليه باحتقار وانهزام.


لم تفرق ولن تفرق بين قولنا ( سني _ وهابي ) فالسني هو الوهابي أيها الزميل , وأما التأويل فقد إنفرد به الأشاعرة , وقلنا لك إن لفظ أهل السنة والجماعة إطلق على من يثبت الصفات لله تبارك وتعالى دون تأويل , ولا يصح أن نقول أن إبن حجر من الأشاعرة لأجل موافقتهم في بضع المواقف في العقيدة , وقد أسسنا وصرحنا في أكثر من موطن إختلاف إبن حجر عن الأشاعرة ومع ذلك تأتينا بما نعرف في موافقة إبن حجر رحمه الله للأشاعرة في المواطن هذه والله المستعان , قلنا ونعيد الكلام زميلنا الكريم الوهابي هو السني هو السلفي , والأشاعرة أصلحك الله لا يجوز إدخالهم في مصطلح أهل السنة والجماعة لأنهم يؤولون الصفات , في حين أن إبن حجر لم تكن أشعريتهُ بالواضحة , بل لم يصرح رحمه الله تعالى بأشعريتهِ في أيٍ من كتبهِ , بل أطلق الأشعرية عليه الأشاعرة لينسبوه إليهم , وهذا لا يجانب الصواب حتى أصلحك الله فالموافقة كما بينت لك خلاف الإعتقاد .

لم أترك أحد , وهناك دراسات واسعة في منهجية وإعتقاد الشعراوي رحمه الله تعالى , فكثير من نسبهُ إلي الأشعرية ولم يصح ذلك كما درس أهل العلم وبين ذلك , أما السبكي فقد كان صوفياً قبل أن يكون سنياً فهداك الله تعالى يجب أن تضع النقاط على الحروف كما تقول وأراك تكثر من المبحث حول مسائل لا أساس لها , وأخذت من تكلم في أهل السنة من ناحية مشيختها المباركة رحمهم الله تعالى فالقرضاوي قد تركهُ غير واحد من محدثي العصر , والسبكي تقي الدين السبكي كان من الأشاعرة صوفي أشعري قبل أن يتسنن ويهتدي رحمه الله تعالى , أما الشعراوي فلا يصح نسبهُ إلي الأشعرية وقد سبق وأن حقق هذا الأمر في ملتقيات أهل الحديث والأثر , فالمشيخة الذين ذكرتهم في النقطة الخامسة قد سبق النظر في إعتقادهم ومباحث كثيرة ولو تتعب نفسك لوجدت ذلك .

أما قصرك بمشيخة أهل السنة بل أكابرهم عليهم الخمسة , فوالله هذا جهل منك .

وأما الدليل على إفلاسكم هداك الله تعالى , في النقطة الخامسة حيث أشرت إلي أن كلام شيخ الإسلام وتركتهُ , وأصلت وتمسكت بكلام الشيخ أبو زهري , وحق لي التعجب من هذا المفهوم أصلحك الله فهذا الأمر لا يستقيم ولعل الشيخ رحمه الله تعالى يجيب عليك وعلى الشيخ أبو زهري .

الدرر السنية (1/66) .
قال رحمه الله : ( وأما الكذب والبهتان فمثل قولهم إنا نكفر بالعموم , ونوجب الهجرة إلينا على من قدر من إظهار دينهِ , وأنا نكفر من لم يكفر ومن لم يقاتل , ومثل هذا وأضعافهُ من الكذب والبهتان الذين يصدون به الناس عن دين الله ورسوله , وإذا كنا لا نكفر من عبد الصنم الذي على عبد القادر , والصنم الذي على قبر أحمد البدوي وأمثالهما لأجل جهلهم وعدم من ينبههم , فكيف نكفر من لم يشرك بالله تبارك وتعالى إذا لم يهاجر إلينا ولم يكفر ويقاتل , ( سبحانك هذا بهتانُ عظيم ) .... ) إنتهى كلامه رحمه الله تعالى وأسكنهُ الجنه .

وكم أرجو أن يكون الكلام واضح , فكتاب ( الدرر السنية ) قد أثنى عليه خيرة العلماء , وما فيه من الدرر العظيمة في نصرة السنة والدين , ويبقى الإختلاف في كلامك حول أشعرية إبن حجر وسيكون كلامنا بالوثائق بإذن الله تعالى , في هذا الباب , وليتك تكلمت بشيءٍ خلاف ما ترى فقط وأنصفت المبحث حتى لا يكون لك من العنصرية نصيب في حوارنا أصلحك الله تعالى ويجب أن نجعل من الكلام أصلاً لا أن نجعل الكلام كما تقتضيه نفسك يا منظر النبوي , ولهذا فإترك الكذب .

فحاول أن تفرق بين السبكي , وبين إبنهُ والله المستعان .
وإن لم تخني ذاكرتي , فإالسبكي هو المهتدي وإبنهُ هو المتعصب للأشعرية .

من المعلوم أن إمام الأشعرية المتأخر الذي ضبط المذهب وقعد أصوله هو الفخر الرازي ( ت 606 هـ ) ثم خلفه الآمدي ( 631 هـ ) والآرموي ( 682 هـ ) فنشرا فكره في الشام ومصر واستوفيا بعض القضايا في المذهب ( وفكر هؤلاء الثلاثة هو الذي كان الموضوع الرئيسي في كتاب درء التعارض ) وأعقبهم الأيجي صاحب المواقف ( الذي كان معاصراً لشيخ الإسلام ابن تيمية ) فألف (( المواقف )) الذي هو تقنين وتنظيم لفكر الرازي ومدرسته وهذا الكتاب هو عمدة المذهب قديماً وحديثاً .

وقد ترجم الحافظ الذهبي – رحمه الله – في الميزان وغيره للرازي والآمدي بما هم أهله ، ثم جاء السبكي – ذلك الأشعري المتعصب – فتعقبه وعنف عليه ظلماً ، ثم جاء ابن حجر – رحمه الله – فألف لسان الميزان فترجم لها بطبيعة الحال – ناقلاً كلام ابن السبكي ونقده للذهبي – ولم يكن يخاف عليه مكانتهما وإمامتهما في المذهب كما ذكر طرفاً من شنائع الآرموي ضمن ترجمة الرازي .
فإذا كان موقف ابن حجر لأن موقفه هو الذي يحدد انتماءه لفكر هؤلاء القوم أو عدمه ؟ إن الذي يقرأ ترجمتيهما في اللسان لا يمكن أن يقول إن ابن حجر على مذهبهما أبداً ، كيف وقد أورد نقولاً كثيرة موثقة عن ضلالهما وشنائعهما التي لا يقرها أي مسلم فضلاً عمن هو في علم الحافظ وفضيلته ؟

في ذكر أهم الكتب التي إعتمد عليها الإمام ( إبن حجر ) في العقيدة .
ولعلها تبين لنا حقيقة الكتب التي إعتمد عليها في تصنيف كتاب ( فتح الباري ) .
وأن أكثر من ألف هذه الكتب هم من أهل السنة , ورجوع كثير عن الأشاعرة .




كبداية لا بد الإشارة إلي الكتب العقائدية التي إعتمد عليها الحافظ إبن حجر رحمه الله تعالى , في هذا الباب , وأولها كما نرى في الوثيقة ( إعتمد على كتب السلفية وأكثر منها ) وفي المقالات والتفن ( طبعاً ) لعلماء أهل السنة , والإيمان هذا لأبي قاسم البغدادي من السلفية وإعتمد عليه إبن حجر فإعتمادهُ في كتب العقيدة على أقل ما يكون في الأشاعرة , وهذا لا يعني أنهُ كان يعتقد الإعتقاد الأشعري في كتابهِ ( فتح الباري ) زميلنا المحترم ( منتظر النبوي ) فإبن حجر كما يتبين لنا وأول الكتب التي إعتمد عليها في تصنيف كتبهِ وهو ( الإيمان ) لأحد أعلام السنة فتأمل وبعدها تكلم .



وكما نرى هنا إعتمادهُ على ( أحمد بن حنبل ) وهو إمام أهل السنة , كذلك على ( الإمام البخاري ) وهو أحد أعلام الأمة وأمير المؤمنين في الحديث والعقيدة , فلا يصح القول بأن الإمام البخاري كان من المجسمة والعياذ بالله أو المؤولة ولا يقول بهذا إلا جاهل , أو كافر لا يعرف من أين يخرج الكلام في رأسهِ , كذلك على الثقة الجليل ( نعيم بن حماد ) وهو من الثقات المعتبرين في الحديث والعقيدة , فكم من أعلام الحديث من أثنى عليه خيراً , وفي الحاشية إعتمادهُ على الكتب هذه وأين فتأمل الحاشية والتعليقات عليها حتى يكون لنا كلام واضح في هذا الباب زميلنا .

وإعتمد كثيراً على كتاب الإمام البخاري ( خلق أفعال العباد ) .

وإنظر المواضع التي صنف فيها إبن حجر الكتب التي إعتمد عليها , وأين نجد هذه الكتب في كتاب الفتح وكيف إعتمد عليها , والإعتماد الأكبر كان لكتب أهل السنة وليس كتب الأشاعرة في هذا الباب , وقلنا أنه وافق بعض الأشاعرة في الإعتقاد إلا أن الإعتقاد الكامل لا يصح قوله في إبن حجر رحمه الله تعالى وما هذا إلا من الجهل المفرط زميلنا الكريم , ويجب عليك أن تضع النقاط على الحروف كما سنضعها نحن بإذن الله تعالى في هذا المبحث يا زميل .



إنظر هنا وإلي الحاشية حيث إعتماد إبن حجر على هذه الكتب في العقيدة وهي لأعلام أهل السنة , وليس لأحد فكان الإعتماد الأكبر لأبن حجر على كتب السلفية رحمه الله تعالى , فلا يصح إعتبار إبن حجر العسقلاني من الأشاعرة , فضلا عن نقدهِ لهم وإن الموافقة لا تقتضي بالضرورة نسب إبن حجر رحمه الله تعالى إلي الأشعرية , فالعاقل يفهم هذا من الباب الاول في المبحث .



وهنا لا يخفى , على طلبة العلم من يكون هؤلاء الأعلام , ومن هم في عقيدة أهل السنة والجماعة النقية , سبحان الله تريد أن تجعل إبن حجر رحمه الله أشعري , في حين أن الموافقة لا تعني أنهُ اعتقد , وهذه الكتب لأعلام أهل السنة والجماعة , وإنظر إلي التعليقات أين إستدل إبن حجر رحمه الله تعالى بهم في كتاب فتح الباري في شرح صحيح البخاري , وينفي كونهُ من الأشاعرة .



أما كتاب البيهقي , فقد كان متأثر في الأشاعرة إلي حدٍ كبير , وقد ظهر لنا هذا الأمر من المبحث الذي أجريناهُ حول إبن حجر والإستدلال بها , فالتأثر خلاف الإعتقاد كذلك إلا أنهُ تأثر إلي حد بعيد بالأشاعرة رحمه الله وغفر لهُ , وهنا موضع في الموافقة ولكن الموافقة لا تقتضي بالضرورة الإعتقاد فإن إبن حجر رحمه الله تعالى خالفهم كثيراً في أمور وقد ذكرناها , ولعلنا نبين المزيد منها في هذا الباب بإذن الله تعالى , وأرجوا أن تعرني نظرك في هذا الباب يا زميل ولا تطل الكلام بلا نفع .



ولعلني أشير إلي ما أشار إليه الشيخ , في دراستهِ هذه ( يظهر ذلك جلياً من خلال كتاب " البيهقي وموقفه من الإلهات " لفضيلة الدكتور أحمد بن عطية الغامدي ) وهو أستاذ العقيدة في جامعة أم القرى في مكة المكرمة حفظها الله تعالى إن لم أكن من المخطئين في هذا الأمر , ولكن الإعتماد على كتاب البيقهي في هذا الباب , لا يعني أنهُ رحمه الله تعالى كان من المعتقدين بالأشاعرة , فلا يجوز قول ( إبن حجر أشعري ) لأستدلاله ببعض ما كتب الأشاعرة , كالقشيري , أو ( البيقهي ) وهو من المتأثرين بعقيدتهم في مبحث هذا الأمر والله تعالى أعلى وأعلم .

فالإعتماد الكلي كان على كتب ( السلفية ) أما إعتمد على ( 2 ) من المتأثر بعقيدتهم .
إلي صوفي الإعتقاد , وهذا لا يعني أن الأمر إنطلق بأكملهِ في هذا الباب حو إبن حجر .
أنهُ من الأشاعرة بل لا يقول بمثل هذا الأمر إلا جاهل يا زميل فتأمل .



ولعلك تركز على ( الفخر الرازي ) فالإجابة في الوثيقة الثانية في هذا الباب , ولن أعلق بل ثبت ترك الفخر الرازي لأعتقاد الأشاعرة , وذلك نص عليه غير واحد من أهل العلم , ولا أدري حقيقة كيف لمثلك أن يتكلم بما لا يدري يا زميلي الكريم , فهذا المبحث أوسع من أن يتحدث فيه أحد الرافضة نسأل الله تعالى السلامة من هذا الجهل المبين يا ولدي , فإنظر إلي هذه الوثيقة الآن وتأملها جيداً وإن العلة في مبحثنا هو الإعتقاد لأبن حجر العسقلاني هل كان من الأشاعرة أم لم يكن من الأشاعرة ويجب بيان ذلك بإذن الله تعالى , وقد أسهبت في الكلام في النقاط التي أثبت لك فيها مخالفة إبن حجر للأشاعرة إلا أنك أبيت أن تفهمها , والله تعالى المستعان على ما تصفون .



إنظر إلي ما أشرتُ إليه باللون الاخضر من رجوع ( الفخر الرازي ) عن الإعتقاد الأشعري وتركهِ لهُ , وهذا ثابت ولو أتعبت نفسك بالنظر إلي كتب أهل السنة والإعتقاد لعرفت انهُ رجع عنهُ وقد تكلم غير واحد من أهل العلم والمشائخ في هذا الباب فلا أدري كيف تحكمون يا زميل , وهل في الكلام خلاف ما يثبت لدينا في الكتب والحمد لله تعالى على نعمة التسنن .

أما أبكار الأفكار إستدل فيه إبن حجر في موضع واحد .
كذلك العقيدة للشيخ الصوفي إستدل فيه في موضع واحد .

ويتضح لنا إستدلالهُ بكتاب البيقهي في أكثر من موضع وهو من المتأثرين بالأشاعرة , وبعض علماء الأشاعرة , في موضع واحد وليس في أكثر من موضع في كتاب الفتح لأبن حجر فينتفي بذلك عنهُ أنهُ من الأشاعرة , وعليه يجب العلم بأمرٍ مفروغ منهُ ولا يصح الكلام بما لا يدري المرء حتى لا يقع في الإحراج زميلنا الكريم , وأرجو منك أن تفهم الكلام والإستدلال في هذه الكتب التي أكثرها من المعتقد السلفي النقي والحمد لله إلا أن الكتب التي إستدل بها من كتب الأشاعرة في موضع واحد ولم يستدل فيها كثيراً رحمه الله فكيف يثبت عليه الإعتقاد الأشعري ......... !!!!!



فإلي أصحاب العقول , أين كتب الأشاعرة التي أكثر من الإستدلال بها إبن حجر رحمه الله تعالى , فإبن حجر كان يعز الأقوال إلي أصحابها , والموافقة في كتب الأشاعرة لا تعني الإعتقاد الكامل لأبن حجر بإعتقاد الأشاعرة أصلحك الله , وسنبين ذلك بإذن الله تعالى في المشاركات القادمة علها تتضح المسألة ويظهر لنا ما كان عليه إبن حجر وهو الإعتقاد السليم , إلا أن الموافقة رحمه الله في بعض إعتقاد الأشاعرة لا تعني خروجه من مصطلح أهل السنة والجماعة .







التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» سقوط عصمة علي والزهراء كيف يقع بين المعصومين كلام هل من منقذ لدينكم يا رافضة ؟
»» إلي الباطنية من أين تأخذون دينكم ؟
»» إبن الطوفي وطعنه في الفاروق عمر بن الخطاب
»» بين الحافظ الذهبي " ونرجس " أم مهديهم وغرابة في سبب إيراد قولهِ ؟
»» تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ
  رد مع اقتباس
قديم 30-12-10, 01:02 PM   رقم المشاركة : 6
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


نكمل بإذن الله تعالى التحقيق في إعتقاد إبن حجر العسقلاني مع بيان بعض الأمور في الأشاعرة , فإن الموافقة في المصطلح عند أهل العلم لبضع المواضع لا تعني الإعتقاد الجازم أيها الزميل المحترم , فإن إبن عثيميين رحمه الله تعالى والأعلام المتقدمين قد وصفوا إبن حجر بانهُ موافق لبعض ما ذهب إليه الأشاعرة , والموافقة كما أسلفنا لا تعني ( الإعتقاد ) فالإعتقاد هو التصريح بمعتقدهِ , كأن أقول أنا تقي الدين السني ( انا سني سلفي المذهب والعقيدة ) وإبن حجر رحمه الله تعالى لم يصرح بشيء من هذا القبل حول إعتقادهِ بــ ( الأشاعرة ) فكيف تريد أن تنسب هذا الأمر رغم عن أنوف أهل السنة , فحقاً دليلك لا يتعدى ذكر المواضع التي وافق فيها الأشاعرة , ولكنك غضضت البصر عن المواقف التي خالف فيها إبن حجر رحمه الله ( الأشاعرة ) ومع ذلك تحاول أن تثبت ما لم يثبت والله تعالى المستعان على ما تصفون , سبحان الله كيف لا يكون فرق بين أن يوافقهم في بعض ما ذهبوا إليه والإعتقاد الجازم بما عليه الأشاعرة , وهو تأويل الأسماء والصفات والمطلع على كتاب إبن حجر وكما نرى في الوثائق أعلاه إعتماده الكبير على كتب أهل السنة في الحديث والسلف فقد إعتمد على أكثر من 20 كتاب في الحديث كلهُ لأهل السنة في الإصطلاح والشرح وهل يخفى أن أهل السنة هم أهل الحديث يا زميلي الكريم ولازلت تصر على ما يثبت لنا ضعفك المستمر .

ليتك تفرق بين ( إبن السبكي ) و ( السبكي ) وليتك تفهم أن القرضاوي لا يصح الإعتبار بما يقولهُ في مسألة الوهابية وأكثر المتقدمين من المحققين حققوا حقيقة دعوة شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب , والحقيقة واضحة وضوح الشمس رحم الله شيخي وقرة عيني وجزاه الله تعالى خيراً بما نفع المسلمين , وتقول لي الإستاذ والتلميذ فلله العجب وهل التحقيق في الرسالة كان إعتماد على غير كتب أهل العلم والأعلام يا رجل , أما الزركلي رحمه الله تعالى فما المطلوب انت قلت أن الزركلي ترجم لأبن حجر , وإبن حجر ترجم له أكثر من واحد ولم يثبت أن أحد من أعلام الحديث الذين ترجموا لأبن حجر العسقلاني أشار إلي أنهُ أشعري المذهب , فضلا عن تصريحه رحمه الله تعالى .

لا حول ولا قوة إلا بالله , ولازال المسكين يصر على أن أهل العلم طردوا إبن حجر من اهل السنة , بل لم يطلع على المباحث التي أسهب فيها أهل العلم وطلبة العلم هذا الأمر , وقد حقق الشيخ العلامة المحدث ( محمد بن الأمين ) فيم لتقى أهل الحديث هذه المسألة وبين أنه لا يصح ان يقال أن ( إبن حجر ) أشعر المذهب ولا يقول بهذا قائل وما الجهلُ إلا أن تقول ما لا تدري يا زميلي الكريم , فحاول أن تفهم النصوص حق فهمها ولا تأول الأمر إلي ما تريد فهذا لا يقبل بل لا يرضاه أحد من أهل الحق زميلنا المحترم , لازلت تصر على التكفير وهذا من الضعف في محاورتي أصلحك الله تعالى , فأهل السنة على النهج الصحيح فأهل السنة هي إكرام لأهل السنة بأن جعلنا أهل لسنة النبي صلى الله عليه وسلم و( الجماعة ) وهو الإجتماع على الحق , فحاول ان تفهم ليس في ذلك تكفير , وقد قلنا إن المواقفة لا تقتضي بالضرورة إخراج إبن حجر من أهل السنة رحمه الله تعالى .

تراجع بقولك أني من أهل السنة , يا بني فأهل السنة هم الوهابية .
حقيقة هذا أكثر ما يثير الحزن في محاورتكم أنكم لا تعرفون من أين تأتون بالكلام .

لما صار أول الواجب على المكلف عند المعتزلة هو النظر (أي أن يعلم أن له رباً) غاب عنهم الواجب الحقيقي الأول الذي خلقهم الله من أجله: وهو تحقيق عبودية الله وحده، والحذر من مطبات الشرك وكمائنه بل صاروا هم الدعاة إلى ذلك، وصار كثير من مشايخ السوء يبررون للعوام كثيراً من الشركيات التي يقعون فيها.

وقول المعتزلة بأن أول الواجب على المكلف هو النظر تلقفه الأشاعرة [انظر إظهار العقيدة السنية 27 فتح الباري 1/70 الإنصاف للباقلاني تحقيق حيدر 33 المحصل للرازي 66 التوحيد للماتريدي 3 جوهرة التوحيد 30 الإنصاف للباقلاني 33 الإرشاد 3 الشامل 120 للجويني المواقف للأيجي 32 نهاية المرام 149 ونهاية الإقدام 90 للشهرستاني] فهو من أصول المعتزلة بقي في مذهب الأشاعرة [انظر شرح الأصول الخمسة 3 والمجلد الثاني عشر من كتاب المغني "النظر والمعارف" الإرشاد 8 المواقف للأيجي 63]. وهذا المتبقي من مذهب المعتزلة هو مذهب الحبشي [إظهار العقيدة السنية 21].قال الحافظ ابن حجر: « وقد اعترف أبو جعفر السمناني وهو من رؤوس الأشاعرة وكبارهم بأن هذه المسألة من مسائل المعتزلة بقيت في المذهب » [فتح الباري 1/70 و13/348].

فلو كان الحافظ ابن حجر أشعريا لما كشف حقيقة وراثة الأشاعرة للمعتزلة في هذه المسألة ولما قال: (أحد كبارهم) يعني أحد كبار الأشاعرة. ولقال: أحد كبار أصحابنا. فتأمل. ولا يصح أن يقال ما يقال في إبن حجر العسقلاني رحمه الله تعالى فهذا من الإفراط في الجهل هداك الله تعالى , فإنه رحمه الله تعالى قد ثبت له المخالفة العظيمة للأشاعرة في أكثر من موضع والحمد لله سنبينهُ بالوثائق .

كان الحافظ ابن حجر يحذر من الدخول في متاهات ومغالطات الجوهر والعرض، لما لها من نتائج فاسدة قائلاً: « وكان مما أمر به النبي  : التوحيد. بل هو أصل ما أمر به، فلم يترك شيئاً من أمور الدين إلا بلّغه، ثم لم يدعُ إلى الاستدلال بما تمسكوا به من الجوهر والعرض » [فتح الباري 13/507] قال: « فالحذر من كلامهم والاكتراث بمقالاتهم فإنها سريعة التهافت » [ولكن زعم السبكي وابن عساكر أن الأشعري رأى النبي في المنام فأخبره أنه ترك علم الكلام فبادره  قائلاً: « أنا ما أمرتك بترك الكلام » (طبقات السبكي 3/348 محققة)].

ونقل عن أبي المظفر السّمعاني « بيان فساد طريقة » المتكلمين في تقسيم الأشياء إلى جسم وجوهر وعرض. وزعمهم أن الجسم ما اجتمع من الافتراق، والجوهر ما حمل العرض، والعرض ما لا يقوم بنفسه. « فجعلوا الروح من الأعراض » [أي كيف تكون الروح عرضاً مع أن الجسم لا يقوم إلا بها؟].قال: فالجوهر والعرض هما أهم دعائهم العقيدة عند أهل الكلام والجدل، ومن أبرز مصطلحات أهل الفلسفة والمنطق.

وبهذا يبطل زعم أي متكلم أن: « الجوهر والعرض من اصطلاح أهل التوحيد ».

أضاف: « ويكفي في الردع عن الخوض في طرق المتكلمين: ما ثبت عن الأئمة المتقدمين كعمر بن عبد العزيز ومالك والشافعي، وقد قطع بعض الأئمة بأن الصحابة ماتوا ولم يعرفوا الجوهر ولا العرض .. وقد أفضى الكلام بكثير من أهله إلى الشك، وببعضهم إلى الإلحاد ». « وصح عن السلف أنهم نهو عن علم الكلام وعدوه ذريعة للشك والارتياب « [فتح الباري 13/350 – 352].

وصدق فيما قال، فقد أفضى الكلام بالجويني إلى أن يصرح بنفي علم الله بالجزئيات. مقارب بذلك لمذهب الفلاسفة فيقول: « علم الله إذا تعلق بجواهر لا تتناهى فمعنى تعلقه بها استرساله عليها من غير فرض تفصيل الآحاد » [البرهان في أصول الفقه 1/145] مع أن له كلاماً آخر يخالف هذه الزلة الاعتزالية والتي جعلت جملة من العلماء يشنعون عليه بها كالمازري القائل: « إنما سهل عليه ركوب هذا المذهب إدمانه النظر في مذهب أولئك ». قال الذهبي: « هذه هفوة اعتزال هُجِر أبو المعالي عليها »[سير أعلام النبلاء 18/472].

ثم ذكر الحافظ قصة ندم الجويني عند موته على اشتغاله بعلم الكلام. قال: « وقد توسع من تأخر عن القرون الفاضلة في غالب الأمور التي أنكرها أئمة التابعين وأتباعهم . ولم يقتنعوا بذلك حتى مزجوا مسائل الديانة بكلام اليونان، وجعلوا كلام الفلاسفة أصلاً يردون إليه ما خالفه من الآثار بالتأويل ولو كان مستكرهًا . ثم لم يكتفوا بذلك حتى زعموا أن الذي رتبوه هو من أشرف العلوم [وهو كقول الحبشي الذي ذكرته في أول هذا الباب] وأولاها بالتحصيل، وأن من¬ لم يستعمل ما اصطلحوا عليه فهو عامي جاهل... فالسعيد من تمسك بما كان عليه السلف واجتنب ما أحدثه الخلف »[فتح الباري 13/350-352]. لله العجب هل القراء لما في هذه الكتب وهذا القول يشك في كون إبن حجر خارج عن منهجية الأشاعرة يا زميلي الكريم , سبحانك ربي ما هذا إلا عين الإفتراء والضلال المبين وقد حاولنا أن نبين لك الأمر بألفاظ أسهل من أن تذكر ولكنك لم ولن تفهم .

ثم بين موقف السلف من هذا العلم فقال: « واشتد إنكار السلف لذلك كأبي حنيفة وأبي يوسف والشافعي، وكلامهم في ذم أهل الكلام مشهور. وسببه أنهم تكلموا فيما سكت عنه النبي  وأصحابه »[فتح الباري 13/253].وبهذا يكون الحافظ ابن حجر قد هدم الأصل الثاني عند الأشاعرة. فكيف يكون أشعريا .... ؟؟ هل لك أن تبين لنا هذه المسألة من هدم إبن حجر لمعتقد الأشاعرة رحمه الله تعالى فإن كان أشعرياً فكيف يهدم دينهم في أكثر من معول أيها الزميل المحترم .... !!

مخالفة الحافظ ابن حجر للأشاعرة في موقفهم من خبر الواحد:
فقد ذكر الحافظ ابن حجر أربعة أنواع للخبر المحتف بقرائن الصحة ، وأهمها آخرها الرابع ) " وهذا التلقي وحده أقوى في إفادته العلم من مجرد كثرة الطرق القاصرة عن التواتر " .وقال الحافظ " . . منها ما أخرجاه في الصحيحين مما لم يبلغ حد المتواتر، فإنه احتفت به قرائن منها : جلالتهما في هذا الشأن وتقدمهما في تميز الصحيح على غيرهما ، وتلقى العلماء لكتابيهما بالقبول " (نزهة النظر وشرحها 26).وأثبت الحافظ صحة خبر الواحد مطلقا من غير تقييده بالأحكام دون العقائد كما هو عليه المذهب الأشعري. فكيف بالله عليكم يكون الحافظ إبن حجر أشعري .... !!!!

والأعجب مما بدر منك هو قولك أن الأشاعرة هم جمهور المسلمين .
وهذا فرطٌ من الضعف والجهل بحال العقائد وإنتشارها في كل مكان هداك الله تعالى .
فيجب عليك أن تضع الأمور نصب عينك وأن المخالفة التي ثبتت لأبن حجر تسقط .
أي دعوة بأنهُ من الأشاعرة ولا يصح نسبهُ لهم فإن هذا من فرط ضعف المخالف والله الموفق .




وكما نرى فإن الحافظ إبن حجر رحمه الله تعالى قد تناول كل الأبواب , والحديث من جميع الجوانب وأكثر رحمه الله تعالى من الإستدلال بكتب عقيدتهِ النقية وهي عقيدة أهل السنة والجماعة , فقد كان له الشرف بأن حافظ على سنة النبي صلى الله عليه وسلم , وسنرى بإذن الله تعالى كيف الإثبات من منهجية إبن حجر رحمه الله تعالى لموافقتهِ للسلف من عدم ذلك والدليل موجود والحاشية لمن أراد أن ينتفع ويرجع إلي الكتب المذكورة إن كان الرافضي لا يقبل حديث أهل السنة والجماعة في هذا الباب , فلله العجب إن كان إبن حجر العسقلاني أشعري , فالقائل بمثل هذا قد عفى الزمن على عقلهِ فأصبح لا يميز البيضة من الدجاجة , والله تعالى المستعان على ما يصف به الجهلة إبن حجر .



وسنعرف الآن بإذن الله تعالى من هؤلاء العلماء , ومنهم إبن حجر رحمه الله تعالى .



وسنتبين بإذن الله تعالى من منهجية إبن حجر رحمه الله تعالى في هذا الباب , ويجب عليك ان تنظر الأمور منظور علمي وإلا فبعد هذا التبيان فما أنت إلا حمار نعاق بما لا يفهم والله تعالى المستعان , فيجب عليك أن تعرني عي************َ وتقرأ ما سنكتب بإذن الله تعالى في هذا الباب , والوثائق تتكلم , والأدلة على منهجية إبن حجر رحمه الله تعالى في هذا الامر وهل وافق الأشاعرة أم لم يوافقهم وخالفهم في أكثر من موضع وعليه يجب أن يتبين هذا الأمر فرحم الله إبن حجر العسقلاني .

وسنعرف الآن كلام إبن حجر رحمه الله تعالى في التوحيد .
وما نقلهُ عن أعلام الأمة من أهل السنة والجماعة , وحقيقة عقيدتهِ وبيانها .



ولعل إبن حجر رحمهُ الله تعالى تظهر لنا عقيدتهُ الكاملة الصحيحة من تعريفهِ للتوحيد ولما نقلهُ عن أعلام الأمة في تعريف التوحيد فكما نرى فإن إبن حجر رحمه الله تعالى عرف التوحيد بما تقتضيه عقيدة أهل السنة والجماعة , والتوحيد هو ( توحيد الإلوهية ) وهي عقيدة إثبات الأسماء والصفات لله تبارك وتعالى وسنعرف ذلك بإذن الله تعالى في الوثيقة القادمة التي تبين لنا الحقيقة كاملة فأعرني عي************ أيها الرافضي حتى تفهم الأمور وأن لا تطعن في إبن حجر العسقلاني رحمه الله تعالى , فهذا الباب قد أغلق منذ زمن طويل على أيدي طلبة العلم والمشائخ , ولا يصح الطعن في إبن حجر من أي باب من الأبواب , ويجب علينا أن نفهم النصوص فهمها الصحيح لا أن نأولها كما تفعلون أيها الزميل المحترم , فعتريف التوحيد كما قال إبن حجر فهو دليل على مخالفة إبن حجر للأشاعرة فلله در إبن حجر كم حاول أهل الضلال الطعن فيه ولكن لا مطعن في أعلام الأمة . والله الموفق .



ولاحظ ما نقلهُ إبن حجر في الفتح ( 11/227) : [ وأن يوحد ويعتقد بإنفراده بالإلوهية دون خلفهِ ] والإنفراد بالإلوهية وهي التوحيد لله تعالى والإيمان بالأسماء والصفات كذلك فهو الإيمان بإلوهيتهِ جل في علاه , ويظهر لنا الكلام من قول إبن حجر ولازلنا متابعين , علنا نظر الحقيقة بإذن الله تعالى وأسأل الله تعالى أن يجعلنا من المخلصين في العمل وفي الذي عن سنة النبي صلى الله عليه وسلم ودينهِ , وأسألهُ تعالى لي ولأهل السنة الثبات على النهج الصحيح والله تعالى الموفق .





وكل هذا يندرج تحت التعريف ( الثالث ) للتوحيد كما نص إبن حجر في الفتح .



وقد ساق رحمهُ الله سبع تعريفات تثبت لنا انهُ رحمه الله كان نقي العقيدة في التوحيد , وحتى لا نطيل على القارئ , سنبين بإذن الله تعالى منهجية إبن حجر رحمه الله تعالى في الأسماء والصفات , هنا مبحثنا , وإعلال الرافضي لكلامنا , وقوله أن إبن حجر العسقلاني [ أشعري ] وهذا جهل مفرط والله المستعان , فيجب علينا أن نأخذ الكلام ماخذ العلمية وإلا فإن العقول تالفة لا حاجة لنا بها هنا فهذه شبكة مباركة زميلنا الكريم منتظر النبوي , والفتح الرباني في الذب عن إبن حجر العسقلاني رحمه الله تعالى وأرجوا من الله التوفيق في هذا المبحث علنا نوضح ما غاب عن العقول .






التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» حديث صلاة أسامة بن زيد عند قبر النبي " في الميزان "
»» الرافضة وكلام الألباني " وكان أئمة السلف يحب علي أكثر من أبي بكر "
»» لنقصم الظهور / يا رافضة نريد سند (( رافضي )) واحد للقرآن إلي (( علي رضي الله عنه ))
»» أشهد أن عليا ولي الله لا تصح في الأذان يا أيها المبتدعة
»» القاصمة الأولى البروجردي في البخاري ولعلهُ أنصف أهل السنة
  رد مع اقتباس
قديم 30-12-10, 01:08 PM   رقم المشاركة : 7
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


ومنهجية إبن حجر رحمه الله تعالى في الأسماء والصفات , فهل كان إبن حجر مأولاً كما يقول المفترون , وهل كان من الأشاعرة وهنا بإذن الله تعالى ننفي الأشعرية عن إبن حجر رحمه الله تعالى ونثبت عقيدتهُ في الأسماء والصفات , وهل كان من الأشاعرة تماماً ام كان مخالفاً للأشاعرة رضي الله عنهُ , وأسكنهُ الجنة فبعد أن بينا منهجية إبن حجر في التوحيد وذكرنا عدة تعريفات والبقية لم أذكرها حتى يتسنى لنا الكمال في المبحث بإذن الله تعالى , ولكن إبن حجر ثبت له المخالفة للأشاعرة في أكثر من موضع علني أذكرها الآن قبل الخوض في مسألة إعتقادهِ في الأسماء والصفات .

لا ننفي موافقة إبن حجر رحمه الله تعالى لبعض الأشاعرة فهو ليس بمعصوم ولكنهُ ليس من الأشاعرة والموافقة للأشاعرة قد بينها أهل العلم ونقحها أكثرهم , وأن إبن حجر ليس من الأشاعرة ولكنهُ وافقهم وهذا يثبت أنهُ لم يكن من الأشاعرة ليخرج عن منهجية أهل السنة والجماعة قد يكون وافق الأشاعرة وخالف أهل السنة إلا أن هذا لا يعني أنهُ من الأشاعرة .

كان أبو الحسن الأشعري رحمه الله من المعتزلة ، غير أنه رجع عن ذلك إلى إثبات جميع ما وصف الله به نفسه ، وأعلن أن " مذهب أهل السنة والجماعة عدم التأويل، وأنهم يثبتون لله اليدين والعينين " (مقالات الإسلاميين 291 وهذا الكتاب أثبته الحافظ ابن عساكر من جملة كتب الأشعري (التبيين 131)) والوجه والاستواء ولا يتأولون ذلك " .

وقد سرد الذهبي عقيدة الأشعري الموافقة لأهل السنة وخروجه عن التأويل الذي كان عليه المعتزلة (سير أعلام النبلاء 18 : 284) .

غير أن المنتسبين إليه من بعده يتجاهلون ما انتهى إليه حال الأشعري رحمه الله من إثبات ما أثبته الله ورسوله. ويجهلون حقيقة عقيدة المعتزلة في كثير من كتبهم ومن هنا خفي على الأشاعرة المتأخرين التأويلات المتقدمة للمعتزلة فتبنَّواْ تأويلاتهم ودافعواعنها معتقدين أنها تأويلات أهل السنة بينما هي عين تأويلات المعتزلة .

وظن آخرون منهم أن المعتزلة لم يكونوا يؤولون الصفات وإنما كانوا ينفونها ويكذبونها. وهذا غير صحيح وإنما كانوا يقولون ما يقوله كثيرون اليوم: نؤمن بهذه الصفات لكننا نعتقد أن ظاهرها غير مراد (متشابه القرآن للقاضي عبد الجبار المعتزلي ص 19)..

بل نص أحمد على أن جهم بن صفوان كان " يتأول القرآن على غير تأويله " ( الرد على الزنادقة والجهمية 66 وقد أقر الحافظ ابن حجر بنسبة الكتاب إلى الإمام أحمد (أنظر الفتح 13/ 493) . فأثبت له تأويل الصفات لا جحودها .

وذكر المرتضى الزبيدي أن المعتزلة " تصرفوا في الألفاظ بمقتضى عقولهم فأولوا وبدلوا " (إتحاف السادة المتقين 2 / 87 .)

ولو أن المعتزلة نفوا الصفات وردوها نصاً لما اختلف في كفرهم أحد وإنما كانوا يؤولون الصفات على النحو الذي نرى الأشاعرة أخذوه عنهم. فيؤولون اليد بالقدرة والاستواء بالاستيلاء والمجيء بمجيء الأمر والنزول بنزول الملك .

ولذلك نقل أبو الحسن الأشعري لنا تأويلاتهم كقولهم " نزول الله معناه نزول آياته أو نزول الملك بأمره (مقالات الإسلاميين 291 تبيين كذب المفتري 150). فكيف يتبرأ أبو الحسن ثم يورد مقالاتهم على سبيل الموافقة والاستحسان: هل يقول ذلك من له عقل؟

وفي هذا دليل على أن المعتزلة كانوا يعتمدون التأويل فانه لما ترك أبو الحسن الأشعري الاعتزال ترك معه التأويل . واعتبر تأويل المعتزلة إنكاراً لصفات الله . فأعرض عن طريقتهم وأعلن في كتابه الإبانة أنه على ما كان عليه الإمام أحمد بن حنبل ، هذا الكتاب الذي لا يزال يتجاهله من ينتسبون للأشعري إلى اليوم. ويتجاهلون الحال التي انتهى إليها من مخالفة أهل الكلام والتأويل ، وموافقة الإمام أحمد في السنة واثبات الصفات . وكان هذا الكلام للشيخ عبد الرحمن الدمشقية في مسالة أبي الحسن الأشعري , وقد بين فيها وهي ضربة للأشاعرة فحاول أن تقرأ وإفهم الكلام جيداً وقد أثبتنا في غير موضع من المواضع مخالفة إبن حجر رحمه الله تعالى للأشاعرة فلماذا لا تفهم .


عقيدة إبن حجر رحمه الله تعالى في الصفات :



وهنا نرى التصرح بأن إبن حجر رحمه الله تعالى قد تصدى لبعض من قال أنهُ لا يجوز القول أن لله تعالى ( صفات ) في كتاب فتح الباري , وهذا مبحثنا وسنتطرق بإذن ا لله تعالى للمبحث أكثر فأكثر وعلهُ يتضح المقال في مثل هذا الأمر ولنا أن نورد الأدلة وفي الوثائق ما هو ثابت ولا خلاف في الأدلة والمراجع التي ذكرت في هذه الرسالة ويجب على المخالف أن ينظرها جيداً ولا يجب عليك أن تقول ما تقول وهذا من فرط الضعف والله المستعان وهذه عقيدة إبن حجر في الصفات .





وسنعرف الآن ما ذهب إليه إبن حجر رحمه الله تعالى :





والخلاصة بإذن الله تعالى من مسالة الإثبات :



وهنا لنا أن نسأل , فهل المثبت للصفة يأولها فالإثبات هو إعتقاد أهل السنة والجماعة وقد ذهب إبن حجر كما تبين لنا إلي إثبات الصفات فهل الإثبات يعني التأويل للصفات أم ماذا أيها الرافضي بل العكس تماماً فالإثبات لا يعني أنهُ يأول الصفات فضرورة الإثبات لا تأتي بها التأويل فلا يأول من يثبت الصفة لله تعالى وهذه عقيدة إبن حجر رحمه الله تعالى .







التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» تسديد الملك الوهاب في الذب عن محمد بن عبد الوهاب
»» عبد الله بن سبأ مؤسس الدين الرافضي ( حقيقة يا رافضة )
»» (( أحمد الأسدي )) هل صح حديث الثقلين ... ؟
»» في دين الرافضة : أنه لا يجوز التمتع الا بالعفيفة أين ذهب عفافها نداء للمواليات
»» هل صح أن [ جحا ] صاحب النوادر هو التابعي [ دجين بن ثابت الفزاري ]
  رد مع اقتباس
قديم 30-12-10, 01:17 PM   رقم المشاركة : 8
كاشف الباطل
عضو فعال







كاشف الباطل غير متصل

كاشف الباطل is on a distinguished road


ذب الله عن وجهك النار أستاذي الفاضل ..

وجزاك الله خيراً ونفع بك ..

ورحم الله ابن حجر العسقلاني ..







التوقيع :
قال أمير المؤمنين علي عليه السلام : "لا يجتمع حبي وبغض أبي بكر وعمر رضي الله عنهما في قلب مؤمن".
من مواضيعي في المنتدى
»» شاهدوا التشابه الكبير بين الرافضة وأبناء عمومتهم الهندوس
»» ما قولكم يا رافضة في صلاة الجمعة ؟
»» لدي تساؤل وأبحث عن إجابة من الرافضة .. !
»» ما الفرق بين الخلافة والإمامة يا روافض ؟
»» تعالوا يا رافضة
  رد مع اقتباس
قديم 30-12-10, 07:13 PM   رقم المشاركة : 9
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


وإياكم أخي الحبيب كاشف الباطل ونفع الله بكم ورزقكم الخير الكثير أنت والحشر الأشقر .







التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» يا رافضة هل تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر ؟؟؟
»» على ذمة الخوئي / يجوز التمتع بالطفلة الصغيرة من أجل تحليل أمها
»» بطلان استدلال الرافضة بحديث فاطمة بضعه مني من اغضبها فقد اغضبني
»» مزاج التسنيم (( والله )) هو (( الإمام )) :: صفعةٌ تثبت كفر الباطنية :: .. !!
»» " الإباضية " وأصل عقيدة [ خلق القرآن ] ..!!
  رد مع اقتباس
قديم 30-12-10, 09:02 PM   رقم المشاركة : 10
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين




وهنا منهجية وإعتقاد إبن حجر رحمه الله تعالى في صفة الكلام , وهو الإثبات وقد وفع فيه الكلام الكثير , ولكن كما نرى فإن تصربح إبن حجر أن صفة الكلام على الحقيقة لا على المجاز , ولا نختلف أن إبن حجر رحمه الله تعالى قد وافق الأشاعرة في بعض التأويل إلا أنهُ أثبت الصفات الثابتة لله تعالى , وقد صرح كثيراً بالإثبات علنا نرى الكلام إبن شاء الله تعالى .



فكما نرى فإن إبن حجر رحمه الله تعالى في الفتح ذهب إلي إثبات صفة الكلام على الحقيقة لا على المجاز والتأويل ونرى نصوص السلف والكلام يفسر نفسهِ ولا حاجة لأن نبين الأمر أكثر من ذلك فإبن حجر وإن وافق الأشاعرة في بضع مواضع لا يعني أنهُ من الأشاعرة والله تعالى المستعان فتمى تفهم زميلنا الكريم , والحقيقة جهلكم أتعبني وأوجع رأسي والله تعالى المعين ولكن كان لنا أن نبين الحق ونظر الحق والله تعالى المثبت وجزى الله تعالى الإخوة كل خير .



فإبن حجر رحمه الله تعالى وافق أهل السنة في مسألة الكلام وإثباتها لله تبارك وتعالى وأن القرآن الكريم ( كلام الله تعالى ) لا ( مخلوق ) كما ذهب الكثير من أهل الكلام , وهو يثبتها ولم يحملها على المجاز أو على ( التأويل ) وهذا تصريح إبن حجر يثبت موقفه من صفة الكلام والثابت أن إبن حجر رحمه الله تعالى وافق أهل السنة في الكثير وهذا يثبت عقيدتهُ إلا أن موافقة الأشاعرة لا تخرجه من كونهِ من أهل السنة وهذا موقف أهل السنة والجماعة من صفة الكلام ووافقها إبن حجر رحمه الله .

ثم سنرى الإختلاف في مسألة صفة الكلام وإلي من جعلها إبن حجر رحمه الله :

يتبع بإذن الله تعالى







التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
»» دردشة هادئة في قصة التصدق بالخاتم ...
»» هل يلتقي النفاق والاخلاص في العبادة يا إمامية ؟
»» يا رافضة إختار النبي أن يكون نبياً متواضعاً لا نبياً ملكاً فما تقولون ؟
»» شيخ الشيعة يقول ان استقبال القبور امر لازم وان لم يكن موافقا للقبلة عجبا يارافضة !!!!
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:30 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "