العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديات الخاصة > منتدى مقالات الشيخ سليمان بن صالح الخراشي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-04-18, 05:45 PM   رقم المشاركة : 1
سليمان الخراشي
حفظه الله







سليمان الخراشي غير متصل

سليمان الخراشي is on a distinguished road


(درية شفيق ) الفتاة المصرية الذكية التي استغلها دعاة التغريب..ثم كان مصيرها الانتحار!

بسم الله الرحمن الرحيم



قال مصطفى أمين في كتابه " شخصيات لا تُنسى " ( ص 257 وما بعدها ) ونقله عنه صاحب " لماذا انتحر هؤلاء " ( ص 113-118) :


( صدرت جريدة "الأهرام" ذات صباح، وفي صدر الصفحة الأولى صورتان كبيرتان بعرض أربعة أعمدة بعنوان "قِرانٌ سعيد"، ودهش القراء، فهذه أول مرة تنشر جريدة الأهرام صورة عروسين في الصفحة الأولى ، حتى خبر زواج الملك فؤاد من الملكة نازلي نشرته جريدة الأهرام الوقورة في صفحة المحليات في داخل الجريدة.

وتضاعفت دهشة القراء عندما قرأوا أن العريس هو الكاتب الشاب المحبوب : أحمد الصاوي محمد، الذي يكتب باب "ما قلّ ودل" في الصفحة الأولى من الأهرام، وقد كان الصاوي يومئذ أحد نجوم الصحافة الموهوبين وكانت كتاباته وقصصه موضع إعجاب السيدات والآنسات ؛ فقد كان ينصر المرأة، ويؤيد تعليمها، ويحيِّي نجاحها في جميع الميادين، وكانت العروس هي الآنسة "درية شفيق" التي تحمل شهادةً في الآداب ، والتي حصلت على (الليسانس) من جامعة السوربون في باريس، والتي تحدث المجتمع عن جمالها ونبوغها.

ثم زاد ذهول القراء عندما قرأوا في النبأ أن حفلة عقد القِران تمت في قصر السيدة "هدى شعراوي" زعيمة النهضة النسائية في مصر !
وأن قيمة الصداق كانت خمسة وعشرين قرشاً مصرياً فقط !!

وكان هذا الزواج هو زواج الموسم ، وخاصة أن بطليه كانا من أنصار المطالبة بحقوق المرأة، وتم عقد الزواج بسرّية تامة، ولم يتسرب النبأ أو الإشاعة إلى جريدةٍ أو مجلة ، وانفردت الأهرام وحدها بنشر الخبر الخطير.

ولكن الزواج الذي أحدث ضجةً كبرى لم يستمر، بل حدث الطلاق قبل الزفاف! فقد كان أحمد الصاوي أوروبيًا من الخارج وصعيدياً من الداخل ( يقصد مُسلمًا ! ) ، وُلد في مدينة أسوان وتعلم في باريس، فهو متحرر في كتابته ومحافظٌ في بيته، وكانت درية شفيق متأثرة بدراستها في السوربون، تطالب للمرأة المصرية بكل حقوق المرأة الفرنسية، تريدها ناخبة ونائبة ووزيرة ..، وكان الصاوي لا يمانع أن تكون كل امرأة في مصر وزيرة وسفيرة ما عدا زوجته هو ! فإن مكانها في البيت ! وتم الطلاق، وعندما تزوج أحمد الصاوي محمد بعد ذلك بأكثر من عشر سنوات رفض أن تُنشر صورة زوجته في الصحف، ولم تظهر حتى الآن صورة زوجة الصاوي الثانية على صفحات الصحف ، بينما مضى على زواجهما أكثر من خمسةٍ وثلاثين عاماً !!

- إلى أن يقول مصطفى أمين :

وذُهلت درية في وحدتها : أنصارها تخلوا عنها، صديقاتها انقطعن عن زيارتها، والصحف مَنعت من ذكر اسمها حتى وهي تذكر القرار بمنح المرأة المصرية حق الانتخاب ودخول نائبات في البرلمان وتعيين وزيرة في الوزارة، نسي الناس اقتحامها البرلمان سنة 1951 مطالبة بحق المرأة في الانتخاب، ونسوا أنها فقدت حريتها وصحفها ومالها وزوجها لأنها طالبت بمزيد من الديمقراطية.

وبقيت درية شفيق شبه مسجونة في شقتها في الدور السادس بعمارة وديع سعد ، طوال 18 عامًا ، لا تزور أحدًا ، ولا يزورها أحد!

وكنتُ أراها من وقت لآخر في مصعد العمارة – لأنها كانت جارتي- بلا زينة ولا طلاء، في فستانٍ قديم، وقد كانت قبل ذلك ملكةً للجمال وملكةً للأناقة، وجهُها شاحب، عيناها تبكيان بلا دموع، شفتاها ترتعشان بلا نُطق، قلبها ينـزف بلا دم، روحها تصرخ بلا صوت، كانت هذه المرأة أشبه بالشبح ، امرأة ميتة تمشي خرساء برغمها...

وبعد ظهر يوم 20 أيلول (سبتمبر) 1975 عدتُ إلى بيتي بعد أن تناولت الغداء في أحد الفنادق، وفي رُدهة العمارة رأيت جمعًا من الناس يلتفون حول ملاءة بيضاء، وسألت : ماذا حدث؟ قالوا: إن سيدةً ألقت بنفسها من شُرفة الطابق السادس.

ورفعتُ الملاءة البيضاء ، ووجدت جثة جارتي "درية شفيق"! ).



انتهى كلام مصطفى أمين ؛ وفيه عِبرة وموعظة لكلّ فتاةٍ مُسلمة تُسلم قيادها لمَن يستغلونها ، ويُلمعونها ، ويُغرونها بالمال و .. ؛ ليجعلوها قدوةً لإفساد نساء المسلمين .. ثم بعد أن ينتهون منها .. لا يبالون بأيّ وادٍ هلكت !


أسأل الله أن يتوفانا مسلمين ، وأن يُجنب نساء المسلمين شر وكيد ومكر المفسدين ، ممن قال الله عنهم : ( ويُريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلاً عظيمًا ) ، وأن يُبطل مخططاتهم ، ويبتليهم في أنفسهم ، إن لم يتوبوا ..






  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:29 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "