العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديات العلمية > منتدى الحديث وعلومه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-04-14, 12:28 PM   رقم المشاركة : 41
أبو فراس السليماني
عضو ماسي








أبو فراس السليماني غير متصل

أبو فراس السليماني is on a distinguished road


Lightbulb الحديث ( 12 )

واعلم أن استعمال " لو "
يختلف باختلاف ما قصد بها.

فإن استعملت في هذه الحال
التي لا يمكن استدراك الفائت فيها
فإنها تفتح على العبد عمل الشيطان،
كما تقدم.

وكذلك لو استعملت في تمني الشر والمعاصي
فإنها مذمومة،
وصاحبها آثم،
ولو لم يباشر المعصية.
فإنه تمنى حصولها.







من مواضيعي في المنتدى
»» النعامة الصوفية
»» كتاب العبادة - للعلامة عبد الرحمن المعلمي اليماني رحمه الله تعالى
»» قصيدة النصيحة في بيان توحيد العبادة والرد على الصوفية
»» وَدَعُـوني أَجُرُّ ذَيلَ فــخَـارٍ *** عِندَما تُـخْـجِـلُ الجـبـانَ العُـيُـوبُ
»» من موحِّد إلى ملحد / د . عائض القرني
  رد مع اقتباس
قديم 20-04-14, 12:30 PM   رقم المشاركة : 42
أبو فراس السليماني
عضو ماسي








أبو فراس السليماني غير متصل

أبو فراس السليماني is on a distinguished road


Lightbulb الحديث ( 12 )

وهذا الأصل الذي ذكره النبي صلى الله عليه وسلم
- وهو الأمر بالحرص على الأمور النافعة،
ومن لازمه اجتناب الأمور الضارة مع الاستعانة بالله


يشمل استعماله والأمر به في الأمور الجزئية
المختصة بالعبد ومتعلقاته،

ويشمل الأمور الكلية المتعلقة بعموم الأمة.

فعليهم جميعاً أن يحرصوا على الأمور النافعة.
وهي المصالح الكلية والاستعداد لأعدائهم
بكل مستطاع مما يناسب الوقت،
من القوة المعنوية والمادية،


ويبذلوا غاية مقدورهم في ذلك،
مستعينين بالله على تحقيقه وتكميله،
ودفع جميع ما يضاد ذلك.
وشرح هذه الجملة يطول وتفاصيلها معروفة.








من مواضيعي في المنتدى
»» القبورية في اليمن : نشأتها – آثارها – موقف العلماء منها
»» وَدَعُـوني أَجُرُّ ذَيلَ فــخَـارٍ *** عِندَما تُـخْـجِـلُ الجـبـانَ العُـيُـوبُ
»» إندونيسي يموت ساجداً بلباس الإحرام
»» المتابعة والاقتداء بسنة خاتم الأنبياء صلوات الله وسلامه عليه
»» محرك بحث متخصص للبحث عن الفتاوى في مواقع علماء أهل السنة والجماعة
  رد مع اقتباس
قديم 20-04-14, 12:34 PM   رقم المشاركة : 43
أبو فراس السليماني
عضو ماسي








أبو فراس السليماني غير متصل

أبو فراس السليماني is on a distinguished road


Lightbulb الحديث ( 12 )

وقد جمع النبي صلى الله عليه وسلم
في هذا الحديث بين الإيمان بالقضاء والقدر،
والعمل بالأسباب النافعة،
وهذان الأصلان دلّ عليهما الكتاب والسنة
في مواضع كثيرة.
ولا يتم الدين إلا بهما.

بل لا تتم الأمور المقصودة كلها إلا بهما،
لأن قوله "احرص على ما ينفعك"
أمر بكل سبب ديني ودنيوي،
بل أمر بالجد والاجتهاد فيه والحرص لعيه،
نية وهمة، فعلاً وتدبيراً.







من مواضيعي في المنتدى
»» ثلاث قصص للعلامة عبد الرحمن الوكيل مع ثلاثة صوفية / حول ورد ابن بشيش
»» ما هو ابن عربي ؟! / للشيخ لطف الله خوجه
»» الإمامان الذهبي وابن كثير يصفان حال صوفية مصر مع الشرك
»» ابـتـســـم / للشيخ عائض القرني
»» ذم الغناء وشطحات الصوفية / قصيدة للإمام ابن القيم رحمه الله تعالى
  رد مع اقتباس
قديم 20-04-14, 12:36 PM   رقم المشاركة : 44
أبو فراس السليماني
عضو ماسي








أبو فراس السليماني غير متصل

أبو فراس السليماني is on a distinguished road


Lightbulb الحديث ( 12 )

وقوله: "واستعن بالله"

إيمان بالقضاء والقدر،
وأمر بالتوكل على الله
الذي هو الاعتماد التام
على حوله وقوته تعالى
في جلب المصالح ودفع المضار،

مع الثقة التامة بالله في نجاح ذلك.

فالمتبع للرسول صلى الله عليه وسلم
يتعين عليه أن يتوكل على الله
في أمر دينه ودنياه،
وأن يقوم بكل سبب نافع
بحسب قدرته وعلمه ومعرفته
والله المستعان.






من مواضيعي في المنتدى
»» أمالي في السيرة النبوية - للعلامة حافظ الحكمي
»» ( بلغوا عني ولو آية )
»» القصيدة العصماء لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه
»» قصيدة النصيحة في بيان توحيد العبادة والرد على الصوفية
»» أسئلة عن التوحيد والشرك الأكبر والتمائم / أجاب عليها الشيخان ابن باز وابن عثيمين
  رد مع اقتباس
قديم 20-04-14, 07:34 PM   رقم المشاركة : 45
أبو فراس السليماني
عضو ماسي








أبو فراس السليماني غير متصل

أبو فراس السليماني is on a distinguished road


Lightbulb الحديث ( 13 )

الحديث الثالث عشر


عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

"المؤمن للمؤمن كالبنيان يَشُدُّ بعضُه بعضاً
وشبَّك بين أصابعه"
متفق عليه.


هذا حديث عظيم،
فيه الخبر من النبي صلى الله عليه وسلم
عن المؤمنين أنهم على هذا الوصف.

ويتضمن
الحثّ منه على مراعاة هذا الأصل.
وأن يكونوا إخواناً متراحمين متحابين متعاطفين،
يحب كل منهم للآخر ما يحب لنفسه،
ويسعى في ذلك،

وأن عليهم مراعاة المصالح الكلية الجامعة
لمصالحهم كلهم،

وأن يكونوا على هذا الوصف
فإن البنيان المجموع من أساسات وحيطان محيطة كلية
وحيطان تحيط بالمنازل المختصة،
وما تتضمنه من سقوف وأبواب ومصالح ومنافع.

كل نوع من ذلك لا يقوم بمفرده
حتى ينضم بعضها إلى بعض.


كذلك المسلمون يجب أن يكونوا كذلك.
فيراعوا قيام دينهم وشرائعه
وما يقوِّم ذلك ويقويه،
ويزيل موانعه وعوارضه.







من مواضيعي في المنتدى
»» من الأخلاق المذمومة : التقليد والتبعية
»» الأنوار في سيرة النبي المختار صلى الله عليه وسلم
»» معرفة المأمور به والمحذور في زيارة القبور
»» فهم الصوفية واستشراف أثرها في السياسة الأمريكية
»» ذم الغناء وشطحات الصوفية / قصيدة للإمام ابن القيم رحمه الله تعالى
  رد مع اقتباس
قديم 20-04-14, 07:41 PM   رقم المشاركة : 46
أبو فراس السليماني
عضو ماسي








أبو فراس السليماني غير متصل

أبو فراس السليماني is on a distinguished road


Lightbulb الحديث ( 13 )

فالفروض العينية:

يقوم بها كل مكلف،
لا يسع مكلفاً قادراً تركها أو الإخلال بها.


وفروض الكفايات:

يجعل في كل فرض منها من يقوم به من المسلمين،
بحيث تحصل بهم الكفاية،
ويتم بهم المقصود المطلوب.

قال تعالى في الجهاد:

{ وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُواْ كَآفَّةً
فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَآئِفَةٌ
لِّيَتَفَقَّهُواْ فِي الدِّينِ
وَلِيُنذِرُواْ قَوْمَهُمْ }[1]،

وقال تعالى:

{ وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ
وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ
وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ }[2]


وأمر تعالى بالتعاون على البر والتقوى
فالمسلمون قصدهم ومطلوبهم واحد،
وهو قيام مصالح دينهم ودنياهم
التي لا يتم الدين إلا بها.

وكل طائفة تسعى في تحقيق مهمتها
بحسب ما يناسبها ويناسب الوقت والحال.

ولا يتم لهم ذلك إلا بعقد المشاورات
والبحث عن المصالح الكلية.
وبأي وسيلة تدرك،
وكيفية الطرق إلى سلوكها،
وإعانة كل طائفة للأخرى
في رأيها وقولها وفعلها
وفي دفع المعارضات والمعوقات عنها،


*******************
[1] سورة التوبة – آية 122 .
[2] سورة آل عمران – آية 104 .






من مواضيعي في المنتدى
»» وَدَعُـوني أَجُرُّ ذَيلَ فــخَـارٍ *** عِندَما تُـخْـجِـلُ الجـبـانَ العُـيُـوبُ
»» مُدارسة الــتـوحــيـد - الشيخ أ.د. عبد القادر صــوفـــي
»» الرسائل العقدية - لفضيلة الشيخ العلامة أبي بكر محمد عارف خوقير
»» حـمايةُ النبي صلى الله عليه وسلم جَنَابَ التوحيد وتجفيف منابِع الشرك
»» أسئلة متنوعة عن صيام رمضان / أجاب عليها الشيخان ابن باز وابن عثيمين رحمهما الله
  رد مع اقتباس
قديم 20-04-14, 07:47 PM   رقم المشاركة : 47
أبو فراس السليماني
عضو ماسي








أبو فراس السليماني غير متصل

أبو فراس السليماني is on a distinguished road


Lightbulb الحديث ( 13 )

فمنهم طائفة
تتعلم.

وطائفة
تُعلِّم،

ومنهم طائفة
تخرج إلى الجهاد
بعد تعلمها لفنون الحرب.
ومنهم طائفة ترابط،
وتحافظ على الثغور[1]،
ومسالك الأعداء.

ومنهم طائفة
تشتغل بالصناعات
المخرجة للأسلحة المناسبة لكل زمان بحسبه.

ومنهم طائفة
تشتغل بالحراثة والزراعة
والتجارة والمكاسب المتنوعة،
والسعي في الأسباب الاقتصادية،

ومنهم طائفة
تشتغل بدرس السياسة
وأمور الحرب والسلم،
وما ينبغي عمله مع الأعداء
مما يعود إلى مصلحة الإسلام والمسلمين،

وترجيح أعلى المصالح على أدناها،
ودفع أعلى المضار بالنزول إلى أدناها،
والموازنة بين الأمور،
معرفة حقيقة المصالح والمضار ومراتبها.


وبالجملة،

يسعون كلهم لتحقيق مصالح دينهم ودنياهم،
متساعدين متساندين،
يرون الغاية واحدة،
وإن تباينت الطرق،
والمقصود واحد،
وإن تعددت الوسائل إليه.


*******************
[1] حدود الأعداء لتمنع هجومهم على بلاد الإسلام.






من مواضيعي في المنتدى
»» الأحباش : فرقة ضالة ، فاحذرها - د.عبدالله بن عبدالرحمن الشامي
»» عقيدة أهل السنة والجماعة
»» شرح كتاب التوحيد - للشيخ أ. د. صالح بن عبدالعزيز سندي
»» ابن عربي ووحدة الوجود
»» وَدَعُـوني أَجُرُّ ذَيلَ فــخَـارٍ *** عِندَما تُـخْـجِـلُ الجـبـانَ العُـيُـوبُ
  رد مع اقتباس
قديم 20-04-14, 07:56 PM   رقم المشاركة : 48
أبو فراس السليماني
عضو ماسي








أبو فراس السليماني غير متصل

أبو فراس السليماني is on a distinguished road


Lightbulb الحديث ( 13 )

فما أنفع العمل بهذا الحديث العظيم
الذين أرشد فيه هذا النبي الكريم أمته
إلى أن يكونوا كالبنيان
يشد بعضه بعضاً،

وكالجسد الواحد
إذا اشتكى منه عضو
تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر.


ولهذا حث الشارع على كل ما يقوي هذا الأمر،
وما يوجب المحبة بين المؤمنين،
وما به يتم التعاون على المنافع،

ونهى عن التفرق والتعادي،
وتشتيت الكلمة

في نصوص كثيرة
حتى عُدَّ هذا أصلاً عظيماً
من أصول الدين
تجب مراعاته واعتباره وترجيحه
على غيره والسعي إليه بكل ممكن.


فنسأل الله تعالى
أن يحقق للمسلمين هذا الأصل
ويؤلف بين قلوبهم،
ويجعلهم يداً واحدة
على من ناوأهم وعاداهم
.. إنه كريم.






من مواضيعي في المنتدى
»» الجامع الكبير لمقالات فضيلة الشيخ لُطف الله بن مُلا عبد العظيم خوجه
»» ( بلغوا عني ولو آية )
»» ثلاث قصص للعلامة عبد الرحمن الوكيل مع ثلاثة صوفية / حول ورد ابن بشيش
»» جبان جداً وليس لديه ثقة بنفسه
»» بين شيخ الإسلام ابن تيمية وابن عربي
  رد مع اقتباس
قديم 20-04-14, 08:14 PM   رقم المشاركة : 49
أبو فراس السليماني
عضو ماسي








أبو فراس السليماني غير متصل

أبو فراس السليماني is on a distinguished road


Lightbulb الحديث ( 14 )

الحديث الرابع عشر

عن أبي موسى رضي الله عنه
"أن النبي صلى الله عليه وسلم
كان إذا أتاه سائل أو طالب حاجة،

قال:
"اشفعوا فلتؤجروا،
ويقضي الله على لسان رسوله ما شاء"
متفق عليه.


وهذا الحديث متضمن لأصل كبير،
وفائدة عظيمة،

وهو أنه ينبغي للعبد أن يسعى في أمور الخير
سواء أثمرت مقاصدها ونتائجها
أو حصل بعضها،
أو لم يتم منها شيء.

وذلك كالشفاعة لأصحاب الحاجات
عند الملوك والكبراء،
ومن تعلقت حاجاتهم بهم

فإن كثيراً من الناس يمتنع من السعي فيها
إذا لم يعلم قبول شفاعته.
فيفوّت على نفسه خيراً كثيراً من الله،
ومعروفاً عند أخيه المسلم.

فلهذا أمر النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه
أن يساعدوا أصحاب الحاجة بالشفاعة لهم عنده
ليتعجلوا الأجر عند الله،

لقوله:
"اشفعوا تؤجروا"

فإن الشفاعة الحسنة محبوبة لله،
ومرضية له.

قال تعالى:
{ مَّن يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً
يَكُن لَّهُ نَصِيبٌ مِّنْهَا }[1]


ومع تعجله للأجر الحاضر
فإنه أيضاً يتعجل الإحسان
وفعل المعروف مع أخيه،
ويكون له بذلك عنده يد.


*******************
[1] سورة النساء – آية 85.






من مواضيعي في المنتدى
»» هذه هي الصوفية / للشيخ عبدالرحمن الوكيل رحمه الله تعالى
»» { فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صراطًا سَوِيًّا }
»» كمال العبودية
»» مجموع مؤلفات الشيخ العلامة عبد الرحمن السعدي - [23 مجلد]
»» ما الحكم لو صادف العيد يوم الجمعة ؟
  رد مع اقتباس
قديم 20-04-14, 08:24 PM   رقم المشاركة : 50
أبو فراس السليماني
عضو ماسي








أبو فراس السليماني غير متصل

أبو فراس السليماني is on a distinguished road


Lightbulb الحديث ( 14 )

فلعل شفاعته تكون سبباً لتحصيل مراده
من المشفوع له أو لبعضه،
كما هو الواقع.

فالسعي في أمور الخير والمعروف
التي يحتمل أن تحصل
أو لا تحصل خير عاجل،


وتعويد للنفوس على الإعانة على الخير،
وتمهيد للقيام بالشفاعات
التي يتحقق أو يُظن قبولها.






من مواضيعي في المنتدى
»» العار عنوانه ويكليكس
»» القوة و الشجاعة
»» { قَالُوا سُبْحَانَكَ مَا كَانَ يَنْبَغِي لَنَا أَنْ نَتَّخِذَ مِنْ دُونِكَ مِنْ أَوْ
»» [[ الخُراسانية ]] لـفـضـيـلـة الـشـيـخ عـبـد الـعـزيـز الـطـريـفـي
»» [[ الأشاعرة : عرض ونقض ]] لفضيلة الشيخ سفر الحوالي
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:05 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "