العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > منتدى فضح النشاط الصفوى > منتدى نصرة سنة العراق

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-07-20, 10:22 PM   رقم المشاركة : 661
سيد قطب
عضو ماسي






سيد قطب غير متصل

سيد قطب is on a distinguished road


هل تعجز إيران عبر الميليشيات التابعة لها عن أن تضرب قلب السفارة الأميركية في بغداد، بدلا من ضرب محيطها أو جدرانها الخارجية؟

الجواب، قطعا، لا. فلماذا لا تفعل؟ وهي، كما ميليشياتها، تريد الانتقام لمهندس الحروب والنزاعات والمجازر الإيرانية في المنطقة، قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الذي قتل في يناير الماضي، ولا تزال تلطم عليه؟

الجواب واضح أيضا. فهي تريد التحرش ولا تريد مواجهة فعلية، لأنها، كما ميليشياتها، أجبن من أن تفعل ذلك. ومصدر الجبن هو أنها تعرف العاقبة.

فإيران في وضع اقتصادي مهترئ إلى درجة تكاد لا تخطر على بال. وبرغم الصداع الشعاراتي الذي لا تزال تصدح به أبواقها وميليشياتها، فإن الوقائع وقائع في نهاية المطاف.

إيران تقف على حافة إفلاس تام. ولا تملك من القدرات المادية ما يكفل لها أن تخوض أي نزاع مفتوح، لا مع الولايات المتحدة ولا مع غيرها في المنطقة.

ع ل ي ص ر ا ف







 
قديم 12-07-20, 10:29 PM   رقم المشاركة : 662
سيد قطب
عضو ماسي






سيد قطب غير متصل

سيد قطب is on a distinguished road


تعجز إيران عبر الميليشيات التابعة لها عن أن تضرب قلب السفارة الأميركية في بغداد، بدلا من ضرب محيطها أو جدرانها الخارجية؟

الجواب، قطعا، لا. فلماذا لا تفعل؟ وهي، كما ميليشياتها، تريد الانتقام لمهندس الحروب والنزاعات والمجازر الإيرانية في المنطقة، قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الذي قتل في يناير الماضي، ولا تزال تلطم عليه؟

الجواب واضح أيضا. فهي تريد التحرش ولا تريد مواجهة فعلية، لأنها، كما ميليشياتها، أجبن من أن تفعل ذلك. ومصدر الجبن هو أنها تعرف العاقبة.

فإيران في وضع اقتصادي مهترئ إلى درجة تكاد لا تخطر على بال. وبرغم الصداع الشعاراتي الذي لا تزال تصدح به أبواقها وميليشياتها، فإن الوقائع وقائع في نهاية المطاف.

إيران تقف على حافة إفلاس تام. ولا تملك من القدرات المادية ما يكفل لها أن تخوض أي نزاع مفتوح، لا مع الولايات المتحدة ولا مع غيرها في المنطقة.

ع ل ي ص ر ا ف







 
قديم 14-07-20, 11:38 PM   رقم المشاركة : 663
سيد قطب
عضو ماسي






سيد قطب غير متصل

سيد قطب is on a distinguished road


مع تثبيت محافظ الموصل الجديد، في مدينة لازالت أجزاء كبيرة منها كما كانت عند إخراج قوات داعش من الدمار، لم يكن ولن يكون هنالك اعمارا ولا بناء ، حالها حال المدن الاخرى في الجنوب. فاذا كان حال المدن التي من المفترض ان الاحزاب الشيعية جاءت لتخليصها من "المظلوميات"، لم يزل الحيف والمظلومية عنها،

بل تحولوا- القادة الشيعة الجدد الى مسببين للمظلومية، مع وصولهم الى سدة الحكم و الى المال والسلطة والقوة. فكيف سيكون حال المدن التي يعرفوها بانها " سنية"! ان استخدام الدين في كل هذه الصراع لا يخفي الحقيقة الساطعة كالشمس والتي تحدث عنها محللين بان المجتمع انما هو مقسم على اساس طبقي، وليس على اساس ديني. وما سعوا اليه من الترويج على تصنيف الناس على اساس ديني او طائفي، قد دحضته اعمالهم وسياساتهم ومصالحهم في المقام الاول والاخير.

في مدينة تحتاج الى ملياري دولار من اجل اعادة اعمارها، تبرع بها مؤتمر الكويت، من ضمن ال 30 مليار دولار التي تبرع بها الى العراق بشرط ان تضع الحكومة العراقية حصتها والتي تبلغ 120 مليون دولار ليبدأ الاعمار، الا ان سنتين مرتا على خروج داعش، ولما تزل المدينة تطمرها الانقاض. ولو لم تغرق " عبارة الموصل" لما ازيل المحافظ القديم ولما جاء المحافظ الجديد، ولبقيت الامور على حالها.

الا انه الان، ومع مجيء المرعيدي، لن يتغير شيء، كما لم يتغير شيء من حال المدينة. الفساد لن يحارب، والاعمار لن يحدث، حيث هنالك طبقة في السلطة تنهب، وتتصارع من اجل المواقع الحكومية من اجل ان يكون لها مدخلا وبوابة للحصول على اموال الدولة، لتحرفها لاحقا وتحولها الى احزابها وميلشياتها ومريديها. ولن يكون بوسع رؤوساء الوزراء الا ان يأنوا ويبكوا على الفساد ويذكرونا بحجمه وعدده، فقط لا غير.

الكل يعرف ان البصرة، المدينة التي تولد 70 من نفط العراق، و التي يتقاسم مصادرها المالية الاحزاب الشيعية، تغرق في البؤس والفقر والامراض، تصل حالات السرطان فيها الى 800 حالة شهريا، وقابلة للزيادة الى 1500 حالة حسب حديث مكتب مفوضية حقوق الانسان في البصرة بسبب التلوث. في اواسط شهر اذار الماضي، تم تعيين هادي العامري مسؤولا عن مجلس الاعما فيها تزامنا مع تخصيص وتسلم البصرة مبلغا وقدره ترليوناً ونصف الترليون دينار من ميزانية 2019 وأموالاً مدورة من العام الماضي، مخصصة لتنفيذ 450 مشروعاً خدمياً في المحافظة. ولكن هل ستبنى مدارس ومستشفيات وجسور؟ لم تبنى في العقد ونصف الماضيين، هل سيتغير الامر الان؟ ام ان رئيس الوزراء القادم سيضيف ملفات فساد جديدة الى ملفاته الاربعين التي احصاها في البرلمان قبل ايام؟

ان استلام المرعيدي لمهام محافظ الموصل وكل النزاعات التي دارت حول هذا المنصب، انما يوضح حقيقة صراع القوى من اجل الاستحواذ على مصادر المال، كفرص للعمل والبزنس. البرجوازية الشيعية تتصارع مع البرجوزية السنية في المدينة من جهة، من اجل ازاحتها وكل تلك الصراعات تعكس شيئا واحدا لا غير، توسيع حصة الحشد الشعبي من الكعكعة، وتبقى، المدن، على حالها من البصرة الى بغداد، الى الموصل، يفسد فيها الماء والهواء وتسودها الامراض، وتفتقد للخدمات.


ن ا د ي ا م ح م و د







 
قديم 16-07-20, 09:42 PM   رقم المشاركة : 664
سيد قطب
عضو ماسي






سيد قطب غير متصل

سيد قطب is on a distinguished road


في ظل العقوبات الأميركية وانخفاض أسعار النفط.

تغير كل شيء ،كان العراق هو الخزانة المضمونة التي تمول الجزء الأكبر من النشاط الإيراني. اليوم لم يعد كذلك.

لا تملك إيران اليوم القدرة على تفكيك ميليشياتها في العراق ولبنان واليمن. ذلك واقع هو فوق طاقتها. لذلك صار مطلوبا من تلك الميليشيات أن تفكك نفسها بنفسها وتنسحب من ساحة المواجهة فهي لا تملك ما يؤهلها على الاستمرار في مواجهة، لا يزال الطرف الثاني يستنزفها فيها من غير أن يظهر على السطح. إنها تتعرض لحرب تديرها أشباح مجهولة.

كلما ضُرب معسكر أو قاعدة للميليشيات التابعة لإيران قيل إن منفذ تلك الضربات مجهول. حتى أن ذلك العدو المجهول ضرب مصنعا نوويا وسط طهران فقيل إن انفجارا وقع قريبا من ذلك المصنع في محاولة لإنكار قدرة ذلك العدو على الوصول إلى مناطق حساسة داخل إيران.

لسنا في حاجة إلى اعتراف إيراني لنعرف أن المعادلة لم تعد لصالح إيران التي لم تعد أذرعها وبالأخص حزب الله اللبناني قادرة على التهديد بإشعال المنطقة. صارت إيران في حاجة إلى خيار غير الحرب يتم إنقاذها من خلاله.

تواجه إيران اليوم تبعات مجموعة الجرائم التي ارتكبتها في وقت قياسي. في مقدمة تلك الجرائم تقف جريمتان لن يتردد المجتمع الدولي في النظر إليهما باعتبارهما كارثتين إنسانيتين. الأولى هي قصف المنشآت النفطية السعودية وما ترتب عنه من فوضى في أسواق النفط، والثانية هي إسقاط الطائرة الأوكرانية وما نتج عنه من ضحايا بشرية.

إيران إذا في انتظار أن توضع على طاولة التشريح في مجلس الأمن.

وإذا ما أخذنا في نظر الاعتبار تأثيرات العقوبات الاقتصادية الأميركية يمكننا القول إنها صارت في طريقها إلى أن تطلب مساعدة من المجتمع الدولي للخروج من أزمتها.

ليست الشروط التي وضعتها الولايات المتحدة في وقت سابق من أجل استئناف الحوار مع إيران للتوصل إلى اتفاق نووي جديد ورفع العقوبات كافية. سيترتب على إيران أن تقوم بدفع تعويضات هي عبارة عن مبالغ باهظة مقابل ما أحدثته من خسائر بشرية ومادية.

ف ا ر و ق







 
قديم 17-07-20, 02:44 PM   رقم المشاركة : 665
سيد قطب
عضو ماسي






سيد قطب غير متصل

سيد قطب is on a distinguished road


كيف إيران تواجه شباب الانتفاضة الشعبية في العراق

مارسوا ضد هذه الانتفاضة ابشع انواع غسيل الدماغ الحوزوي ووسائل الإعلام المؤدلجة لانتزاع ولائهم للعراق وبقاء ميولهم وتوجهاتهم للمرجعيات الدينية والولائية وبقائهم تحت ظل سيطرتها. لكن هذه الحلقة فشلت. وبدأت حلقات اخرى لإفشال هذه الزخم الجماهيري المتسلح بالوطنية ورفض كل شعارات الطائفية.

التي اوصلت العراقيين الى هذا المنزلق، فبدأت هذه القوى وجيوشها الالكترونية عملية التسقيط الاخلاقي في حرب نفسية قوية بدأت تناغم العواطف وتخوفهم من الاطراف الاخرى ونست او تناست أن هذه الثورة اقتلعت الطائفية والعنصرية والاثنية الى غير رجعه. فإبن الجنوب يستند في حراكه الى قلب ابن الشمال ومناطق غرب العراق وانكشفت كل الاعيب التي مورست خلال سنوات الاحتلال والإذلال ضد الشعب العراقي بكل أطيافه، في حرب ضروس حاولت شرذمة هذا الشعب.
وبدأت الحلقة الأصعب بعملية الترهيب والقتل للمتظاهرين بدخانياتهم تارة وبالرصاص الحي تارة أخرى، خطف الناشطين وقيادات هذه الانتفاضة، وخطف المسعفات والطبيبات وكل من يحاول مساعدة هذه الانتفاضة.

والمرحلة الرابعة من هذه الحرب النفسية والقمعية الدنيئة ضدهم وترهيبهم، بدأت في الناصرية ومجزرتها من قتل شبان الانتفاضة بدم بارد فراح ضحيتها عشرات الشهداء ومئات الجرحى. وانتقلت الى كربلاء والنجف وتم استخدام نفس الأساليب ضد المنتفضين في ليالي عصيبه مرة على جماهير المنتفضين، لم يكفيهم هذا حيث انتقلت هذه المجازر الى السنك والخلاني والاحرار فراح ضحيتها عشرات الشبان وجرح أعداد مضاعفة وحرق خيامهم وأماكنهم وترويعهم وسجن الكثير وتعذيبهم وتركهم في أماكن نائية نصف عراة، لترويع بقية المنتفضين وتخويفهم، كل ذلك لإسكات هؤلاء الشبان واخراسهم بقوة السلاح وتغيبهم وقتلهم ثم أصبحوا يقتلون النشطاء في كل المحافظات وترويعهم وملاحقتهم باسلحة كاتمة ومحاولة تخويف البقية الباقية رغم تزايدهم يوم بعد يوم، ولكن اظهر المنتفضين بأسًا شديدًا ومرونه للتعامل مع هذه المستجدات والتعامل معها بواقعية حراكهم السلمي والذي تبتغي بعض الأطراف استفزازهم ومحاول عسكرة حراكهم وإظهارهم بقطاع الطرق تارة والمرتدين تارة ولكن هؤلاء الشبان قد تساموا وحاولوا إيصال صوتهم للعالم بان حركتهم سلمية تبتغي اعادة وطن سرقه هؤلاء القتلة ومن يحميهم







 
قديم 17-07-20, 06:39 PM   رقم المشاركة : 666
سيد قطب
عضو ماسي






سيد قطب غير متصل

سيد قطب is on a distinguished road


من فنون الصفوية المتاجرة بالمظلوميات...
تربية الحقد وتدجين الثأر..

مشهد من تعاملات الشرق التي تحتاج إلى دماغ أينشتاين لتفكيكها. إنها المظلومية؛ شعور عميق بالالم وبالانتهاك وسلب الحقوق. استثمار ممتاز في الجموع تحركهم كالقطيع. يمكنك أن تلقنهم إياه مثل لقاحات الأمراض ، ولن ينسوه يوما، خرافات وحكايات وأقاصيص عن الآخر لا تلبث أن تخلق العدو إثر العدو. اكتشاف مشرقي وبراءة اختراع لم يتوصل من بعده أهل تلك المنطقة إلى ما يقنعهم بأنه أهم منه، وأكثر جدارة بالعيش من أجله في الحاضر، بدل من الرجوع إلى الماضي وهدر قدرات العقل.

روايات دموية عن فتك الناس بالناس واضطهادهم وعذاباتهم،وان هناك من فعلوا هذا في الماضي وسيفعلونه بهم اليوم وغدا. ولا يمكن لأحد توقع متى ستنتهي ماكينة إنتاج تلك اللوالب المتكررة.

روايات مصطنعة تتداخل فيها عناوين دينية وسياسية وعاطفية وإنتاج لعشرات الأوهام قد تفوق الصناعات والاقتصاد، كلّها قائمة على مظلوميات، أشهر وأشطر من استعملها هم الفرس واتباعهم بمختلف مناطق انتشارهم و مللهم ونحلهم ومذاهبهم، يعرفون جيدا كيف يشغّلونها للتهييج والتحريض ويتقنون برمجتها حسب مصالحهم.







 
قديم 23-07-20, 10:43 PM   رقم المشاركة : 667
سيد قطب
عضو ماسي






سيد قطب غير متصل

سيد قطب is on a distinguished road


الجنرال كينيث ماكينزي، القائد العام للمنطقة الوسطى في الجيش الأميركي، يعلن، بصراحة وبالقلم العريض، أن “أيّ تصرف عسكري تقوم به إيران في المنطقة ستكون تكلفته باهظة”.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد وجه في الرابع من يناير من هذا العام، تهديدا مباشرا لنظام الولي الفقيه، قال فيه إن “واشنطن حددت 52 هدفا إيرانيا سيتم قصفها إذا استهدفت طهران أيّ أميركي، أو مواطن من أصول أميركية انتقاما لمقتل قاسم سليماني”.

ويقال إن الانفجارات والحرائق الأخيرة في إيران وراءَها إسرائيل وليس أميركا، باعتراف أطراف إسرائيلية رسمية وغير رسمية.

وإذا ما صح ذلك فإنه يعني أن هذا الكيان الصغير الذي يسميه القادة الإيرانيون بـ”المصطنع” قد أصبح القوة الضاربة الوحيدة القادرة على اختراق الداخل الإيراني، بعد أن جعل تدمير معسكرات الحرس الثوري وميليشياته في سوريا ولبنان والعراق لعبتَه المفضلة.

وبالبحث والتدقيق نجد أن غياب القوة الرادعة القادرة على وقف إسرائيل عند حدها هو السبب، والفضل في ذلك يعود، كلُه، إلى خليفة المسلمين الجديد، حسين هذا الزمان، علي خامنئي، وحده لا شريك له.

فهو الذي جعل الملايين الإيرانية لا تلوذ بالصمت فقط، بل تتظاهر ضد النظام، وتدعو لإسقاطه، متجاهلةً أن الإسرائيليين قد انتهكوا حرمة بلادها، وكأنها شامتة ومستبشرة بقرب سقوط هذا النظام الذي أذلها وجوّعها وقمَعَها وجهَّلها وسلّط عليها أسوأ ما في جعبته من القتلة والجهلة والمفسدين.

فكيف تنسى أنه قتل المئات والآلاف من أبنائها وبناتها الذين دأبوا، منذ قيام النظام، على التظاهر والعصيان مطالبين بالحرية والكرامة ولقمة العيش؟

وأمس، أمس فقط، أطلقت قوات النظام الرصاص الحيّ على المتظاهرين في مدينة بهبهان، وفقا لوكالة “هرانا” الحقوقية الإيرانية، ليس لأنهم مسالمون ومحتجون فقط على تدهور الأوضاع الاقتصادية والمعيشية، ولكن لأنهم هتفوا “لا غزة، لا لبنان، روحي فداء إيران” و”لو هاجمتمونا بالمدافع والدبابات، الملالي يجب أن يرحلوا”. و”لا نريد حكم الملالي”، و”الإيراني يموت ولا يقبل المذلة”.







 
قديم 23-07-20, 10:44 PM   رقم المشاركة : 668
سيد قطب
عضو ماسي






سيد قطب غير متصل

سيد قطب is on a distinguished road


فاروق يوسف

لم يعد العالم يثق بلبنان.

فأية مفاوضات مع لبنان من أجل إنقاذه لا بد أن تمر بحزب الله الذي صار مؤكدا أنه المستفيد الوحيد من المساعدات التي يمكن أن تُقدم إلى لبنان.

بالنسبة للعالم فإن لبنان قد تم إفراغه من محتواه الإنساني. لبنان صار بالنسبة للعالم هو حزب الله الذي لا يمكن فصله عن الإرهاب.

لن يتعامل العالم مع لبنان باعتباره ضحية. إنه اليوم واحدة من واجهات إيران، الدولة التي تهدد الشرق الأوسط ومن خلاله العالم بحروب لا تنتهي.

صار لبنان رغما عنه جزءا من المعسكر الذي لا يملك سوى الكراهية.

لبنان البلد الذي لوث جماله قبح حزب الله سيكون عليه أن يواجه مصيره المظلم وحيدا.







 
قديم 26-07-20, 03:27 PM   رقم المشاركة : 669
سيد قطب
عضو ماسي






سيد قطب غير متصل

سيد قطب is on a distinguished road


عندما يُطلَق سراح عميل كالفاخوري، مقابل قاسم تاج الدين، ويستقيل رئيس المحكمة العسكرية، تأكَّد أنَّك في دولة حزب الله.
عندما يُسجن ويعذَّبُ من ذهب لقتال النظام في سوريا، ويُكرَّم وتفتح الطرق والمعابر لمن يقاتل معه، تأكد أنك في دولة حزب الله.
حين يُقتل عسكريٌّ في مناطق، فتوسم المنطقة كلُّها بالإرهاب ويُنكَّل بمن له علاقة أو لا، بينما يقتل كل يوم في مناطق أخرى ويصور حادثاً فردياً، تأكَّد أنك في دولة حزب الله.
حين تتكتَّم الأجهزة الأمنية عمَّا كشفته كل التحقيقات الدولية من تورط أمن الحزب في قتل رجالات الدولة، ويُمنع معاقبة أو ملاحقة المتورطين، تأكَّد أنك في دولة حزب الله.
حين يَتسلَّط على رقابنا مجنونٌ، يديره أرنبٌ أرعن، لا تواجِه الأرنب أو المجنون بل واجه من يُديره وهو حزب الله.
صدِّقوني لولا الحرب السورية، والتوازنات الطائفية والدولية، لم يتردَّدِ الحزب ساعةً في إعلان دولته التي صرح عنها في أول وثيقة سياسية له، وهي دولة طائفية برعاية الوليِّ الفقيه.
فمتى نستفيق؟!







 
قديم 26-07-20, 03:34 PM   رقم المشاركة : 670
سيد قطب
عضو ماسي






سيد قطب غير متصل

سيد قطب is on a distinguished road


الجماهير الشيعية أصبحت تسأل، ما فائدة حكوماتٍ وأحزاب وميليشيات تتغنى بمقدسات الطائفة، وتلطم وتبكي على أئمتها، نفاقا وتقية، وهي تزيد أبناءها فقرا على فقر، وشقاءً على شقاء؟

ولو أن الفقر الذي تعيشه الملايين في المحافظات المنتفضة كان من صنع الله ومن قدره وقضائه، لكان الصبرُ عليه ودعوةُ الله إلى التعجيل بتفريج غمته عن عباده الصابرين هما علاجَه الوحيد، باعتبار أنْ ليس بالإمكان إلا ما كان.

ولكن حين يكون الجوع والعطش والمرض وخرابُ البيوت من صنع هؤلاء الحكام وأبنائهم وخدمهم وأحزابهم، فلا علاج له سوى الثورة والصمود حتى النصر النهائي، مثلما فعلت جماهيرُ شُجاعة في بلادٍ كثيرة كبلادنا فأسقطت الدكتاتوريين والفاسدين، ورمت بهم إلى جهنم وبئس المصير.

تُرى، كيف تريد إيران أن يُصدّق شيعةُ العالم بأنها احتلت العراق لحماية شيعتها العراقيين من أعدائهم الإرهابيين، وهم يرونها تتسلط عليهم، لإذلالهم وإفقارهم وتجويعهم، أسوأَ أبنائهم الإرهابيين والمنافقين والمزورين والمختلسين، وأكثرَهم فسادا ونفاقا وانتهازية وجهالة، ثم حين تقتضي مصالحها الانتهازية العابرة تقطع عنهم الماء والكهرباء، وتحاصرهم بالبطالة، وتغرقهم بالمياه الآسنة، كما هو الحال في البصرة. وفي العمارة والناصرية والسماوة والنجف وكربلاء، تُجوّعهم وتقتل منهم كثيرين بدم بارد، تماما كما تقمع شيعتها الإيرانيين بالنار والحديد؟







 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:25 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "