العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-01-17, 07:23 AM   رقم المشاركة : 1
الشامخ السني
عضو ماسي






الشامخ السني غير متصل

الشامخ السني is on a distinguished road


Exclamation "الداخلية" تعلن هوية مختطفي "قاضي القطيف"


جائزة بالملايين لمن يرشد عن مكانه


"الداخلية" تعلن هوية مختطفي "قاضي القطيف"



أعلن المتحدث الأمني لوزارة الداخلية، الأحد (1 يناير 2017)، القبض على ثلاثة أشخاص شاركوا في اختطاف القاضي محمد الجيراني بمراقبته ورصده بتكليف من المخططين والمنفذين لتلك الجريمة.
وقالت الوزارة إن التحقيقات الأمنية المعمقة في قضية اختفاء الشيخ الجيراني قاضي دائرة الأوقاف والمواريث من أمام منزله ببلدة تاروت، أدت إلى نتائج هامة، حيث تم تحديد هوية المتورطين في اختطافه، وهم: (محمد حسين علي العمار، وميثم علي محمد القديحي، وعلي بلال سعود الحمد).
وحذرت الوزارة، في بيان جديد لها عن آخر مستجدات قضية الاختطاف، مختطفي القاضي محمد الجيراني من المساس بفضيلته، ودعتهم إلى الإفراج الفوري عنه، داعية مَن تتوافر لديه معلومات عن المطلوبين إلى الإبلاغ عبر الرقم 990 أو أقرب جهاز أمني.
وحملت الوزارة الجناة المعلنة أسماؤهم وشركاءهم الآخرين المسؤولية الجنائية الكاملة في حال تعرض فضيلته لأي مكروه.
ونشرت الوزارة قائمة بأسماء المقبوض عليهم والمطلوبين، وهم 6 أشخاص؛ إذ تم القبض على كل من:
- عبد الله علي أحمد ال درويش لقيامه بمراقبة ورصد الشيخ محمد الجيراني بتكليف من مخططي ومنفذي جريمة اختطافه من أمام منزله بتاروت.
- مازن علي أحمد القبعة لقيامه بمراقبة ورصد الشيخ محمد الجيراني بتكليف من مخططي ومنفذي جريمة اختطافه من أمام منزله بتاروت.
- مصطفى أحمد سلمان آل سهوان لقيامه بمراقبة ورصد الشيخ محمد الجيراني بتكليف من مخططي ومنفذي جريمة اختطافه من أمام منزله بتاروت.
أما قائمة المطلوبين فشملت كلا من: (محمد حسين علي العمار، وميثم علي محمد القديحي ، وعلي بلال سعود الحمد)، بعد أن تم تحديد هويتهم لمباشرتهم الجريمة.
وأضافت الوزارة في بيانها: "كل من تكشف التحقيقات المستقبلية عن وجود علاقة أو صلة له بإخفاء أي معلومات عن جريمة الاختطاف لن يكون بمنأى عن المساءلة وسيعتبره شريكًا فيها".
ورصدت وزارة الداخلية مليون ريال لكل من يدلي بمعلومات تؤدي إلى القبض على أحد المطلوبين، و5 ملايين ريال لكل من يدلي بمعلومات تؤدي إلى القبض على أكثر من مطلوب، و7 ملايين ريال لكل من يدلي بمعلومات تؤدي إلى إحباط عملية إرهابية.
وفيما يلي نص بيان وزارة الداخلية:
"باشرت الجهات الأمنية في محافظة القطيف في تاريخ 15-3-1438هــ ‏‏بلاغاً حول اختفاء فضيلة الشيخ محمد عبدالله الجيراني قاضي دائرة الأوقاف والمواريث من أمام منزله ببلدة تاروت صباح يوم الثلاثاء الموافق ‏ 14—3-1438هــ. ‏
عليه فقد قادت تحقيقات الجهات الأمنية المعمقةً هذه القضية -بحمد الله- إلى نتائج هامة أدت إلى القبض على ثلاثةً شاركوا في تلك الجريمة النكراء، وهم كل من: ‏الموقوف عبدالله علي أحمد آل درويش، والموقوف مازن علي أحمد القبعة، والموقوف مصطفى أحمد سلمان آل سهوان الذين كلفوا من قبل المخططين والمنفذين لهذه الجريمة بأعمال المراقبة والرصد للمجني عليه.
كما أسفرت التحقيقات عن تحديد هوية ثلاثة من الجناة المتورطين في مباشرة جريمة الاختطاف وهم كل من المطلوب محمد حسين علي العمار، والمطلوب ميثم علي محمد القديحي، والمطلوب علي بلال سعود الحمد، المعلن عنهم ضمن قائمة بتسعة مطلوبين بتاريخ 29-1-1438هـ.
ووزارة الداخلية إذ تعلن هذه النتائج ‏لتحذر الجناة المذكورين وشركاءهم الآخرين الذين تتطلب مصلحة التحقيق عدم الإفصاح عن أسمائهم في هذه المرحلة من المساس بحياة فضيلته. وتدعو هم إلى الإفراج الفوري عنه وتحملهم المسؤولية الجنائية الكاملة في حال تعرضه لأي مكروه، كما تدعو في الوقت نفسه كل من تتوفر لديه معلومات عن هؤلاء ‏المطلوبين أو من سبق الإعلان عنه من المطلوبين أو أي معلومات عن مكان تواجد المختطف إلى المبادرة بالإبلاغ ‏عن ذلك على الرقم 990 أو أقرب جهاز أمني وإلا سوف لن يكون أي شخص تتكشف التحقيقات المستقبلية عن وجود علاقة أو صلة له بإخفاء أي معلومات عن هذه الجريمة بمنأى عن المساءلة واعتباره شريكاً فيها، علماً بأنه يسري في حق من يبلغ عن أي منهم المكافآت المقررة بالأمر السامي الكريم رقم ٨/٤٦١٤٢ وتاريخ 26-9-1424هــ،ـ ‏والذي يقضي بمنح مكافأة مالية مقدارها مليون ريال لكل من يدلي بمعلومات تؤدي إلى القبض على أحد المطلوبين، وتزداد هذه المكافأة إلى خمسة ملايين في حال القبض على أكثر من مطلوب وإلى سبعة ملايين في حالة إحباط عملية إرهابية، والله الهادي إلى سواء السبيل".
وكان قاضي دائرة الأوقاف والمواريث الشيخ محمد الجيراني تعرض لعدد من المواقف من قبل مجهولين بسبب موقفه من إيران؛ أبرزها إضرام النار في منزله وسيارته في وقت سابق ببلدة الربيعية وحي الدخل المحدود بجزيرة تاروت.
وتسبّب الحادث وقتذاك في إصابة اثنين من أبناء القاضي، واختناق عدد من أفراد عائلته، بعد أن حاصرتهم النيران قبل وصول فرقة الدفاع المدني إلى موقع الحادث التي سيطرت على النيران قبل امتدادها إلى بقية المنزل.
وفي 13 ديسمبر الماضي، تعرض للاختطاف على يد مجهولين من أمام منزله بجزيرة تاروت فى القطيف، قبل أن تعلن وزارة الداخلية اليوم عن القبض على المتورطين في اختطافه.




























التوقيع :
من مواضيعي في المنتدى
»» يوم الاربعاء القادم أول حكم على الروافض مثيري الشغب في القطيف
»» إمام الحرم في خطبته :« كل من استطاع نصرة السوريين بالمال والسلاح ثم لم يفعل فهو آثم »
»» هل خدعت إيران مصر والسعودية ؟
»» أزمة أوكرانيا وخليج الخنازير
»» النظام السوري يقصف أكثر من 100 مدرسة في دمشق
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:35 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "