العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية > كتب ووثائق منتدى الحوار مع الاثني عشرية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-09-04, 05:20 PM   رقم المشاركة : 51
السليماني
عضو ماسي








السليماني غير متصل

السليماني is on a distinguished road


( 49)

تحذير القحطاني رحمه الله من الروافض قبحهم الله



قال رحمه الله



لا تعتقد دين الروافض إنهم * أهل المحال وحزبة الشيطان
--------------------------------------------------------------------------------
جعلوا الشهور على قياس حسابهم * ولربما كملا لنا شهران
--------------------------------------------------------------------------------
ولربما نقص الذي هو عندهم * واف وأوفى صاحب النقصان
--------------------------------------------------------------------------------
إن الروافض شر من وطئ الحصى * من كل إنس ناطق أو جان
--------------------------------------------------------------------------------
مدحوا النبي وخونوا أصحابه * ورموهم بالظلم والعدوان
--------------------------------------------------------------------------------
حبوا قرابته وسبوا صحبه * جدلان عند الله منتقضان
--------------------------------------------------------------------------------
فكأنما آل النبي وصحبه * روح يضم جميعها جسدان
--------------------------------------------------------------------------------
فئتان عقدهما شريعة أحمد * بأبي وأمي ذانك الفئتان
--------------------------------------------------------------------------------
فئتان سالكتان في سبل الهدى * وهما بدين الله قائمتان
--------------------------------------------------------------------------------
قل إن خير الأنبياء محمد * وأجل من يمشي على الكثبان
--------------------------------------------------------------------------------
وأجل صحب الرسل صحب محمد * وكذاك أفضل صحبه العمران
--------------------------------------------------------------------------------
رجلان قد خلقا لنصر محمد * بدمي ونفسي ذانك الرجلان
--------------------------------------------------------------------------------
فهما اللذان تظاهرا لنبينا * في نصره وهما له صهران
--------------------------------------------------------------------------------
بنتاهما أسنى نساء نبينا * وهما له بالوحي صاحبتان
--------------------------------------------------------------------------------
أبواهما أسنى صحابة أحمد * يا حبذا الأبوان والبنتان
--------------------------------------------------------------------------------
وهما وزيراه اللذان هما هما * لفضائل الأعمال مستبقان
--------------------------------------------------------------------------------
وهما لأحمد ناظراه وسمعه * وبقربه في القبر مضطجعان
--------------------------------------------------------------------------------
كانا على الإسلام أشفق أهله * وهما لدين محمد جبلان
--------------------------------------------------------------------------------
أصفاهما أقواهما أخشاهما * أتقاهما في السر والإعلان
--------------------------------------------------------------------------------
أسناهما أزكاهما أعلاهما * أوفاهما في الوزن والرجحان
--------------------------------------------------------------------------------
صديق أحمد صاحب الغار الذي * هو في المغارة والنبي اثنان
--------------------------------------------------------------------------------
أعني أبا بكر الذي لم يختلف * من شرعنا في فضله رجلان
--------------------------------------------------------------------------------
هو شيخ أصحاب النبي وخيرهم * وإمامهم حقا بلا بطلان
--------------------------------------------------------------------------------
وأبو المطهرة التي تنزيهها * قد جاءنا في النور والفرقان
--------------------------------------------------------------------------------
أكرم بعائشة الرضى من حرة * بكر مطهرة الإزار حصان
--------------------------------------------------------------------------------
هي زوج خير الأنبياء وبكره * وعروسه من جملة النسوان
--------------------------------------------------------------------------------
هي عرسه هي أنسه هي إلفه * هي حبه صدقا بلا أدهان
--------------------------------------------------------------------------------
أوليس والدها يصافي بعلها * وهما بروح الله مؤتلفان
--------------------------------------------------------------------------------
لما قضى صديق أحمد نحبه * دفع الخلافة للإمام الثاني
--------------------------------------------------------------------------------
أعني به الفاروق فرق عنوة * بالسيف بين الكفر والإيمان
--------------------------------------------------------------------------------
هو أظهر الإسلام بعد خفائه * ومحا الظلام وباح بالكتمان
--------------------------------------------------------------------------------
ومضى وخلى الأمر شورى بينهم * في الأمر فاجتمعوا على عثمان
--------------------------------------------------------------------------------
من كان يسهر ليلة في ركعة * وترا فيكمل ختمة القرآن
--------------------------------------------------------------------------------
ولي الخلافة صهر أحمد بعده * أعني علي العالم الرباني
--------------------------------------------------------------------------------
زوج البتول أخا الرسول وركنه * ليث الحروب منازل الأقران
--------------------------------------------------------------------------------
سبحان من جعل الخلافة رتبة * وبنى الإمامة أيما بنيان
--------------------------------------------------------------------------------
واستخلف الأصحاب كي لا يدعي * من بعد أحمد في النبوة ثاني
--------------------------------------------------------------------------------
أكرم بفاطمة البتول وبعلها * وبمن هما لمحمد سبطان
--------------------------------------------------------------------------------
غصنان أصلهما بروضة أحمد * لله در الأصل والغصنان
--------------------------------------------------------------------------------
أكرم بطلحة والزبير وسعدهم * وسعيدهم وبعابد الرحمن
--------------------------------------------------------------------------------
وأبي عبيدة ذي الديانة والتقى * وامدح جماعة بيعة الرضوان
--------------------------------------------------------------------------------
قل خير قول في صحابة أحمد * وامدح جميع الآل والنسوان
--------------------------------------------------------------------------------
دع ما جرى بين الصحابة في الوغى * بسيوفهم يوم التقى الجمعان
--------------------------------------------------------------------------------
فقتيلهم منهم وقاتلهم لهم * وكلاهما في الحشر مرحومان
--------------------------------------------------------------------------------
والله يوم الحشر ينزع كل ما * تحوي صدورهم من الأضغان
--------------------------------------------------------------------------------
والويل للركب الذين سعوا إلى * عثمان فاجتمعوا على العصيان
--------------------------------------------------------------------------------
ويل لمن قتل الحسين فإنه * قد باء من مولاه بالخسران
--------------------------------------------------------------------------------
لسنا نكفر مسلما بكبيرة * فالله ذو عفو وذو غفران
--------------------------------------------------------------------------------
لا تقبلن من التوارخ كلما * جمع الرواة وخط كل بنان
--------------------------------------------------------------------------------
ارو الحديث المنتقى عن أهله * سيما ذوي الأحلام والأسنان
--------------------------------------------------------------------------------
كابن المسيب والعلاء ومالك * والليث والزهري أو سفيان
--------------------------------------------------------------------------------
واحفظ رواية جعفر بن محمد * فمكانه فيها أجل مكان
--------------------------------------------------------------------------------
واحفظ لأهل البيت واجب حقهم * واعرف عليا أيما عرفان
--------------------------------------------------------------------------------
لا تنتقصه ولا تزد في قدره * فعليه تصلى النار طائفتان
--------------------------------------------------------------------------------
إحداهما لا ترتضيه خليفة * وتنصه الأخرى آلها ثاني
--------------------------------------------------------------------------------
والعن زنادقة الجهالة إنهم * أعناقهم غلت إلى الأذقان
--------------------------------------------------------------------------------
جحدوا الشرائع والنبوة واقتدوا * بفساد ملة صاحب الإيوان
--------------------------------------------------------------------------------
لا تركنن إلى الروافض إنهم * شتموا الصحابة دون ما برهان
--------------------------------------------------------------------------------
لعنوا كما بغضوا صحابة أحمد * وودادهم فرض على الإنسان
--------------------------------------------------------------------------------
حب الصحابة والقرابة سنة * ألقى بها ربي إذا أحياني
--------------------------------------------------------------------------------
إحذر عقاب الله وارج ثوابه * حتى تكون كمن له قلبان
--------------------------------------------------------------------------------

يتبع إن شــــــــــــــــــاء الله .







التوقيع :
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم ) التذكرة
مدونتي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/
الفيس بوك
https://www.facebook.com/profile.php?id=100003291243395
قناة اليوتيوب

https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/
من مواضيعي في المنتدى
»» للتحميل برنامج موسوعة توحيد رب العبيد أبرز كتب التوحيد وشروحاتها
»» كيف عالج الإسلام انتشار الأوبئة؟
»» المرأة في بلاد الحرمين بين أنصارها حقاً وأدعياء نصرة حقوقها / للشيخ العباد
»» قصة نزع الحجاب ...
»» فضل صيام شهر محرم وصيام عاشوراء ...لابن باز
 
قديم 04-11-04, 04:08 PM   رقم المشاركة : 52
السليماني
عضو ماسي








السليماني غير متصل

السليماني is on a distinguished road


najjd911 جزاك الله خيراً ونسأل الله إخلاص القول والعمل .

----------------------------------------------------------------------
( 50)



الرفض أساس الزندقـــــــــــــــــــــــة :


قال شيخ الإسلام ابن تيميه -رحمه الله -


((ذكر العلماء ان الرفض اساس الزندقه وان اول من ابتدع الرفض كان منافقاًزنديقا وهو عبد الله ابن سباْ


،فإنه اذا قدح فى السابقين الأولين فقد قدح في نقل الرساله او في فهمها او في اتبا عها


,فا لرافضه تقدح تارة في علمهم بها وتارة في اتباعهم لها وتحيل ذلك على اهل البيت وعلى المعصوم


الذي ليس له وجود فى الوجود.............))


نقض المنطق ( ص86)
وقال ايضاً
((ولهذا تجد بين الرافضه والقرامطه والإتحاديه إقتران واشتباه يجمعهم امور منها


الطعن في خيار هذه الأمه وفيما عليه اهل السنة والجماعه


وفيما استقر من اصول الدين ويدعون باطناًامتازوا به واختصوا به عمن سواهم


ثم هم مع ذلك متلاعنون متباغضون مختلفون .......)) ا. هــــ.


نعوذ بالله من شرهم .


------------------------------------------------------

يتبع إن شــــــــــــــاء الله .







التوقيع :
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم ) التذكرة
مدونتي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/
الفيس بوك
https://www.facebook.com/profile.php?id=100003291243395
قناة اليوتيوب

https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/
من مواضيعي في المنتدى
»» شرح لمعة الاعتقاد ... الشيخ يوسف الغفيص
»» بيان اللجنة الدائمة بشأن أحداث غزة ...
»» سنة الجوع عام 1327 هـ / قصص وعبر
»» الزنديق الرافضي حسن المالكي يفضِّل الخميني على كاتب الوحي معاوية رضي الله عنه.العباد
»» المسائل المنتقاة من صفات الخوارج الغلاة للتحميل
 
قديم 27-12-04, 07:00 PM   رقم المشاركة : 53
السليماني
عضو ماسي








السليماني غير متصل

السليماني is on a distinguished road


( 51)

ماحكم التقريب بين الرافضــــــــــــــة والسنة



كلام أهل العلم في استحالة التقارب ..بين أهل السنة..والشيعة .الروافض ...


لأنهم مشركون عقيدتهم مختلفة عن المسلمين
[1]


فتوى إمام العصر العلامة عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله
السؤال


س7 : من خلال معرفة سماحتكم بتاريخ الرافضة ،


ما هو موقفكم من مبدأ التقريب بين أهل السنة وبينهم ؟
الجواب قال الشيخ رحمه الله


ج7 : التقريب بين الرافضة وبين أهل السنة غير ممكن؛


لأن العقيدة مختلفة ،


فعقيدة أهل السنة والجماعة توحيد الله وإخلاص العبادة لله سبحانه وتعالى ،


وأنه لا يدعى معه أحد لا ملك مقرب ولا نبي مرسل


وأن الله سبحانه وتعالى هو الذي يعلم الغيب ،


ومن عقيدة أهل السنة محبة الصحابة رضي الله عنهم جميعا
والترضي عنهم


والإيمان بأنهم أفضل خلق الله بعد الأنبياء


وأن أفضلهم أبو بكر الصديق ، ثم عمر ، ثم عثمان ، ثم علي ،


رضي الله عن الجميع ،


والرافضة خلاف ذلك


فلا يمكن الجمع بينهما ،


كما أنه لا يمكن الجمع بين اليهود والنصارى والوثنيين وأهل السنة ،


فكذلك لا يمكن التقريب بين الرافضة وبين أهل السنة لاختلاف العقيدة التي أوضحناها .


------------------------------------------------------

يتبع إن شــــاء الله .







التوقيع :
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم ) التذكرة
مدونتي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/
الفيس بوك
https://www.facebook.com/profile.php?id=100003291243395
قناة اليوتيوب

https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/
من مواضيعي في المنتدى
»» التحذير من المغالاة في المهور والإسراف في حفلات الزواج للشيخ عبد العزيز بن باز
»» ماهي المروءة ؟
»» ما حكم بناء الكنائس أو المعابد لغير المسلمين في جزيرة العرب؟
»» سبع يجري للعبد أجرهن وهو في قبره بعد موته
»» إلى الضال بن الجاهل .. حسن باقر العوامي .. لا حفظه الله
 
قديم 01-01-05, 08:28 PM   رقم المشاركة : 54
السليماني
عضو ماسي








السليماني غير متصل

السليماني is on a distinguished road


( 52)

[2]
فتوى أخرى لإمام العصر رحمه الله


توضيح عن فرقة الشيعة



من عبد العزيز بن عبد الله بن باز

إلى حضرة الأخ المكرم . . . وفقه الله لكل خير آمين .


سلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد :


فقد تلقيت كتابكم الكريم وفهمت ما تضمنه .


وأفيدكم بأن الشيعة فرق كثيرة وكل فرقة لديها أنواع من البدع


وأخطرها فرقة الرافضة الخمينية الاثني عشرية لكثرة الدعاة إليها


ولما فيها من الشرك الأكبر


كالاستغاثة بأهل البيت


واعتقاد أنهم يعلمون الغيب ولا سيما الأئمة الاثني عشر حسب زعمهم


ولكونهم يكفرون ويسبون غالب الصحابة كأبي بكر وعمر رضي الله عنهما نسأل الله السلامة مما هم عليه من الباطل .


وهذا لا يمنع دعوتهم إلى الله وإرشادهم إلى طريق الصواب


وتحذيرهم مما وقعوا فيه من الباطل على ضوء الأدلة الشرعية من الكتاب والسنة .


وأسأل الله لك ولإخوانك من أهل السنة المزيد من التوفيق لما يرضيه مع الإعانة على كل خير ، وأوصيكم بالصبر والصدق والإخلاص والتثبت في الأمور والعناية بالحكمة والأسلوب الحسن في ميدان الدعوة والإكثار من تلاوة القرآن الكريم والتدبر في معانيه ومدارسته ومراجعة كتب أهل السنة فيما أشكل من ذلك كتفسير ابن جرير وابن كثير والبغوي ،


مع العناية بحفظ ما تيسر من السنة كبلوغ المرام للحافظ ابن حجر وعمدة الأحكام في الحديث للحافظ عبد الغني بن عبد الواحد المقدسي ، ولا يخفى أنه يجب على الإنسان أن يسأل عما يشكل عليه في أمر دينه كما قال تعالى : فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ وإليكم برفقه بعض الكتب أسأل الله أن ينفعكم بما فيها وأن يعم بنفعكم إخوانكم المسلمين


كما أسأله سبحانه أن يثبتنا وإياكم على الحق وأن يجعلنا جميعا من أنصار دينه وحماة شريعته والداعين إليه على بصيرة إنه سبحانه ولي ذلك والقادر عليه . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


صدرت الإجابة من مكتب سماحته في 22 / 1 / 1409 هـ برقم 136 / 1 .


المصدر فتاوى إمام العصر المجلد الرابع

------------------------------------------------

يتبع إن شــــــــــــــــاء الله .







التوقيع :
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم ) التذكرة
مدونتي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/
الفيس بوك
https://www.facebook.com/profile.php?id=100003291243395
قناة اليوتيوب

https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/
من مواضيعي في المنتدى
»» إتحاف أهل الايمان بدروس شهر رمضان لفضيلة الشيخ صالح الفوزان
»» كتاب التوحيد للشيخ صالح الفوزان
»» طالبُ العلم في زمن «الكورونا»!
»» الدرة المختصرة في محاسن الدّين الإسلاميّ للشيخ العلامة السعدي
»» كتب أئمة الدعوة النجدية 9 بيان كلمة التوحيد
 
قديم 06-01-05, 11:18 AM   رقم المشاركة : 55
السليماني
عضو ماسي








السليماني غير متصل

السليماني is on a distinguished road


( 53)

الرافضة ترفض رواة الحديث و تروي أحاديثها عن الحمير!



نعم عن الحمير فلم العجب.


روى الكليني في أصول الكافي هذه الرواية عن الحمار يعفور


وهي أن الرسول صلى الله عليه وسلم مسح على كفل حماره فبكي الحمار، وسأله النبي صلى الله عليه وسلم مايبكيك؟ فرد الحمار قائلا، حدثني أبي عن جدي عن أبيه عن جده عن الحمار الأكبر الذي ركب مع نوح في السفينة أن نبي الله نوح مسح على كفله وقال، يخرج من صلبك حمار يركبه خاتم النبيين. فالحمد لله الذي جعلني ذلك الحمار.


هذه سلسلة الذهب عند الرافضة.


الجدير بالذكر أنهم يطعنون في البخاري و خاصة روايات أبي هريرة فهذه هي رواياتهم.


ومن الأمور المهمة أنه عند الحديث مع الشيعة عن أي حديث فإنهم يقولون لك أنه ضعيف ولكن الحقيقة أنهم يكذبون فكلامهم غير ما يعتقدونه، فهذا الحديث الذي ذكرنا ورد في أصح كتبهم وهو الكافي.
فهذه عقولهم !!!.


وهنا يجب على كل مسلم أن يعلم ان الطعن في الصحابة رضي الله عنهم إنما هو طعن في دين الله ووحيه
لأن الطعن في الناقل طعن في المنقول فتكذيب الصحابة وتكفيرهم وسبهم دسيسة يهودية
وليس المقصود الصحابة فقط وإنما المقصود الحيلولة بين الناس وبين الدين
فلعنة الله على الرافضة .


--------------------------------------------

يتبع إن شـــــــــــــــاء الله .







التوقيع :
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم ) التذكرة
مدونتي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/
الفيس بوك
https://www.facebook.com/profile.php?id=100003291243395
قناة اليوتيوب

https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/
من مواضيعي في المنتدى
»» ماذاقال البوطي في الإمام ابن تيمية والوهابية والملحد الصوفي ابن عربي ؟
»» هل السلفية تشابه الليبرالية صالح بن فوزان الفوزان
»» ذم السخرية ... الشيخ عبد الرزاق البدر
»» حكم الغيبة والنميمة...
»» سبع يجري للعبد أجرهن وهو في قبره بعد موته
 
قديم 01-05-05, 11:33 AM   رقم المشاركة : 56
السليماني
عضو ماسي








السليماني غير متصل

السليماني is on a distinguished road


( 54)

الخمينية


التعريف :

جاء الخميني بآراء وأفكار خاصة فرضها على الحكومة الإيرانية والتزم بها الشيعة - في إيران على الأقل - والبعض لم يلتزم بها خارج إيران...مما دعانا إلى إطلاق الخمينية على بدعته هذه ، وقد يكون هذا العنوان مستغرباً ولكنه الواقع الذي فرض نفسه .

الأفكار والمعتقدات :

· من بين الأفكار التي جاء بها الخميني ولم يسبقه فيها أحد من أئمة المذهب الإمامي ، فتعتبر من اجتهاده ، وقد تضمنها الدستور الإيراني ما يلي :

· ولاية الفقيه : وتستند هذه الفكرة التي نادى بها الخميني على أساس الاعتقاد بأن الفقيه الذي اجتمعت له الكفاءة العلمية وصفة العدالة يتمتع بولاية عامة وسلطة مطلقة على شؤون العباد والبلاد باعتباره الوصي على شؤونهم في غيبة الإمام المنتظر . وهذه الفكرة لم يقل بها علماء المذهب المحدثين ولا القدماء ، إذ أنهم خصوا الفقيه العادل الذي بلغ مرتبة الاجتهاد المطلق بالولاية الخاصة . وقد استدلوا جميعاً بدليلين هما :

- الأول : عدم وجود دليل قطعي مستفاد من آثار الأئمة المعصومين ومروياتهم يدل على وجوب طاعة الفقيه طاعة مطلقة في دائرتي الأحكام الخاصة والعامة سواء بسواء .

- الثاني : إن إثبات الولاية العامة للفقيه ينتهي لا محالة إلى التسوية بينه وبين الإمام المعصوم ، وهذا مالا تؤيده حجة من عقل أو نقل .

- فإن منح الفقيه حق الولاية العامة يؤدي منطقياً إلى رفع منزلته إلى مقام الإمام المعصوم ما ادعاه الخميني لنفسه بدعوى ( استمرارية الإمامة و القيادة ) العامة في غيبة المهدي . ومما يترتب على القول بولاية الفقيه :

الاستبداد واحتكار السلطة والتشريع والفقه وفهم الأحكام بحيث يصبح الحاكم معصوماً عن الخطأ ، ولا أحد من الأمة يخطئه في أمر من الأمور ، ولا يعترض عليه ولو كان مجلساً للشورى .

· ادعاء الخميني بأن الأنبياء والرسل لم يكملوا رسالات السماء ، ولم ينجحوا في إرساء قواعد العدالة في العالم وأن الشخص الذي سينجح في نشر العدل الكامل بين الناس هو المهدي المنتظر .

- وقد قال الخميني بهذا الإدعاء في ذكرى مولد الإمام المهدي ، وهو أحد أئمة الشيعة ، في الخامس عشر من شعبان 1400هـ .

- ويعد قوله هذا منافياً لكل ما قررته العقيدة الإسلامية ، وفيه إنكار لتعاليم الكتاب والسنة وإجماع الأمة على أن نبينا محمداً صلى الله عليه وسلم هو خاتم الأنبياء والمرسلين ، وهو المصلح الأعظم للبشرية جمعاء حيث أرسل بأكمل الرسالات وأتمها كما قال تعالى : ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً ) .

· يقول الخميني في بيان منزلة الأئمة : فإن للإمام مقاماً محموداً ودرجة سامية وخلافة تكوينية تخضع لولايتها وسيطرتها جميع ذرات هذا الكون .

- يقول : " والأئمة الذين لا نتصور فيهم السهو أو الغلة " .

- ويقول : " ومن ضروريات مذهبنا أن لأئمتنا مقاماً لا يبلغه ملك مقرب ولا نبي مرسل " .

- وأن تعاليم الأئمة كتعاليم القرآن يجب تنفيذها واتباعها .

وهو بهذا يرفع الأئمة إلى مقام فوق مقام البشر والعياذ بالله .

· الولاء والبراء عند الشيعة بشكل عام هو : الولاء للأئمة والبراء من أعدائهم وأعداء الأئمة في اعتقادهم جيل الصحابة رضي الله عنهم ، والخميني يجعل السجود موضع دعاء التولي والتبري وصيغته : " الإسلام ديني ومحمد نبي وعلي والحسن والحسين . ( يعدهم لآخرهم ) أئمتي ، بهم أتولى ومن أعدائهم أتبرى " وهناك آراء وأفكار لدى الشيعة عامة قال بها الخميني ، وأعاد صياغتها في الدستور الإيراني وفي كتبه التي نشرها .

· مصادر التلقي : عنده هي مصادر الشيعة عامة وأهمها الكتب الأربعة الآتية :

- كتاب الكافي لمحمد بن يعقوب الكليني الرازي ويعد كصحيح البخاري عند أهل السنة .

- من لا يحضره الفقيه ، لمحدثهم محمد بن علي بن بابويه الرازي .

- تهذيب الأحكام ، لشيخ الطائفة ابن الحسن الطوسي المتوفي سنة 460هـ بالنجف .

- الاستبصار ، للطوسي نفسه .

والخميني يعتمد هذه الكتب الأربعة ويعرض عن كل كتب السنة المعتمدة .

· التقية : وهي من أصول المذهب الشيعي يقول عنها الخميني : " هذه التقية التي كانت تتخذ لحفظ المذهب من الاندراس لا لحفظ النفس خاصة " .

· الجهاد الإسلامي معطل في حال غياب الإمام .

· موقف الخميني من الصحابة ، وهو موقف الشيعة عامة .

· وكذلك موقفه من الخلافة الإسلامية ، إذ يرى أن الإسلام لم يتمثل إلا في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم وعهد علي رضي الله عنه .

· يوثق الخميني الملاحدة أمثال نصير الدين الطوسي 597-672هـ وزير هولاكو الذي دمر بغداد وقضى على الخلافة الإسلامية .

· الاحتفال بعيد النيروز - الفارسي الأصل - إذ يجعل الغسل فيه مستحب والصوم فيه مشروع .

· وللخميني في كتاب تحرير الوسيلة آراء فقهيه خاصة به وبالشيعة عامة ليس لها سند من السنة الصحيحة .. منها :

- طهارة ماء الاستنجاء .

- من مبطلات الصلاة وضع اليد على الأخرى .

- الطهارة ليست شرطاً في كل موضع الصلاة بل في موضع السجود فقط .

- جواز وطء الزوجة في دبرها .

- جواز الجمع بين المرأة وخالتها .

الجذور الفكرية والعقائدية :

مذهب الشيعة الإمامية أو الجعفرية هو لأساس الفكري للخمينية ومن كتب الشيعة كون الخميني فكره .. وقد ظل متعصباً لمذهبه حتى آخر حياته .

ويتضح مما سبق :

أن الخمينية تقيم فلسفتها جملة وتفصيلاً على قراءة منحرفة قوامها التلفيق والتدليس لكل تاريخ المسلمين ، فتأتي على رموزه وكبار مؤسسيه هدماً وتشويهاً وتمويهاً ، وتعمد إلى إفساد العقيدة وطمس معالم الإسلام وتشويه مقاصده النبيلة ، باسم التعصب لأهل البيت ، وتصرح بما يخرج عن ملة الإسلام ، مثل ادعائهم نقض القرآن وتغييره وجهرهم بالسوء في حق الصحابة ، ومخالفتهم الإجماع بإباحتهم نكاح المتعة وجعلهم المذهبية مادة في دستور إيران ، وتحالفاتهم الإستراتيجية المرفوضة وغير ذلك من صور التآمر على واقع الإسلام والمسلمين .

--------------------------------------------------------------------------------------------

يتبع إن شــــــــــــاء الله .







التوقيع :
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم ) التذكرة
مدونتي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/
الفيس بوك
https://www.facebook.com/profile.php?id=100003291243395
قناة اليوتيوب

https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/
من مواضيعي في المنتدى
»» قصة نزع الحجاب ...
»» التعليم ومناهجه في المملكة العربية السعودية الشيخ صالح الفوزان حفظه الله
»» المسائل المنتقاة من صفات الخوارج الغلاة للتحميل
»» موسوعة المؤلفات العلمية لائمة الدعوة النجدية أكثر من 40 كتاب
»» خطر التوسع في الابتعاث على بلاد الحرمين / الشيخ العباد
 
قديم 14-06-05, 12:52 AM   رقم المشاركة : 57
السليماني
عضو ماسي








السليماني غير متصل

السليماني is on a distinguished road


( 55)

شيعي زيدي يسب الرافضــــــــــــــة



يقول هـارون العـجليّ وكان رأس الزيـدية :-

--------------------------------------------------------------------------------


ألم تـر أنّ الرافـضين تفـرقـوا ................... فكــلهم في جعفـر قال منــكــرا

--------------------------------------------------------------------------------


فطائفة قـالوا إمـام ومنــهم ................... طوائف سمــته النبـي المـطهــــرا

--------------------------------------------------------------------------------


ومن عـجب لم أقضه جلـد جعفرهم ........... برئت إلى الرحمـن ممن تجعفرا

--------------------------------------------------------------------------------


برئت إلى الرحمـن من كـل رافض ....... بصير ببـاب الكفـر في الـدين أعورا


--------------------------------------------------------------------------------


إذا كـف أهـل الحـق عن بدعةٍ مضى .. عليها وإنّ يمضوا علـى الحـق قصَّرا

--------------------------------------------------------------------------------


ولو قـال إنّ الفيل ضبٌ لصدقـــوا .............. ولو قـال زنجيٌ تحــول أحمـــرا


--------------------------------------------------------------------------------


وأخـــلف من بول البعــير فإنـه ................... إذا هو للإقــبال وجـه إدبـــرا

--------------------------------------------------------------------------------


فقُبــح أقــوام رمــوه بفريــة .......... كما قال في عيــسى الفِرى من تنصـرا


وهكذا أهل البدع يفضح بعضهم بعضاً


نعوذ بالله من الضلال .







التوقيع :
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم ) التذكرة
مدونتي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/
الفيس بوك
https://www.facebook.com/profile.php?id=100003291243395
قناة اليوتيوب

https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/
من مواضيعي في المنتدى
»» ثبات أهل الإيمان في الفتن (للشيخ عبد الرزاق البدر)
»» حكم من يطالب بتحكيم المبادئ الاشتراكية والشيوعية للشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله
»» كتاب الإبطال لنظرية الخلط بين دين الإسلام وغيره من الأديان
»» وزيران راحل وخلَفه وما أشبه الليلة بالبارحة / للشيخ عبد المحسن العباد البدر
»» فتوى المؤمن والخوف من الموت للشيخ عبد العزيز بن باز
 
قديم 16-08-05, 10:25 PM   رقم المشاركة : 58
السليماني
عضو ماسي








السليماني غير متصل

السليماني is on a distinguished road


( 56)

رافضي قتل بسيف الشرع على الزندقــة


بسم الله الرحمن الرحيم
((حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِاللَّهِ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنْ أَيُّوبَ عَنْ عِكْرِمَةَ أَنَّ عَلِيًّا رَضِي اللَّهم عَنْهم

حَرَّقَ قَوْمًا فَبَلَغَ ابْنَ عَبَّاسٍ فَقَالَ لَوْ كُنْتُ أَنَا لَمْ أُحَرِّقْهُمْ لِأَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

قَالَ لَا تُعَذِّبُوا بِعَذَابِ اللَّهِ وَلَقَتَلْتُهُمْ

كَمَا قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

مَنْ بَدَّلَ دِينَهُ فَاقْتُلُوهُ ))

رواه البخاري

(( قال ابن العماد في ( شذرات الذهب )

سنة أربع وأربعين وسبعمائة

في جمادى الآخرة منها

قتل إبراهيم بن يوسف المقصاتي الرافضي إلى لعنة الله

شهد عليه بسب الصحابة رضي الله عنهم وقذف عائشة والوقوع في حق جبريل عليه السلام .

ثم قال

وفيها حسن بن محمد بن أبي بكر السكاكيني

قال في الدرر كان أبوه فاضلاً في عدة علوم متشيعاً من غير سب ولاغلو

فنشأ ولده هذا غالياً في الرفض فثبت عليه عند القاضي شرف الدين المالكي بدمشق

وثبت عليه أنه أكفر الشيخين وقذف ابنتيهما

ونسب جبريل إلى الغلط في الرسالة إلى غير ذلك

فحكم بزندقته وبضرب عنقه

فضربت بسوق الخيل حادي عشر من جمادى الأولى .))

( 8/244)

وهذا معروف في التاريخ كما قتل الحلاج وغيره

( انظر شذرات الذهب 8/65 -8/133) قتل الهيتي الصالحي والراهب توما الذي ارتد بعد إسلامه

وغيرها كثير .
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله للصوفي الأحمدي الخرافي

لما قال ( يامولانا يحرقك الفقراء بقلوبهم )

قال الشيخ

(( فقلت مثل مااحرقني الرافضة لما قصدت الصعود إليهم وصار جميع الناس يخوفوني منهم ومن شرهم

ويقول أصحابهم إن لهم سراً مع الله فنصر الله واعان عليهم

وكان الأمراء الحاضرين قد عرفوا بركة مايسره الله في أمر غزو الرافضة بالجبل ))

( 11/474)

وقال ابن كثير رحمه الله عن هذه الغزوة

((وفي يوم الجمعة العشرين منه ركب نائب السلطنة جمال الدين آقوش الأفرم في جيش دمشق الى جبال الجرد وكسروان وخرج الشيخ تقي الدين بن تيمية ومعه خلق كثير من المتطوعة والحوارنة لقتال أهل تلك الناحية بسب فساد دينهم وعقائدهم وكفرهم وضلالهم

وما كانوا عاملوا به العساكر لما كسرهم التتر وهربوا حين اجتازوا ببلادهم وثبوا عليهم ونهبوهم

واخذوا اسلحتهم وخيولهم وقتلوا كثيرا منهم

فلما وصلوا الى بلادهم جاء رؤساؤهم الى الشيخ تقي الدين بن تيمية

فاستتابهم وبين للكثير منهم الصواب وحصل بذلك خير كثير وانتصار كبير على اولئك المفسدين

والتزموا برد ما كانوا اخذوه من أموال الجيش وقرر عليهم أموالا كثيرة يحملونها الى بيت المال

وأقطعت اراضيهم وضياعهم ولم يكونوا قبل ذلك يدخلون في طاعة الجند ولا يلتزمون احكام الملة

ولا يدينون دين الحق ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله

وعاد نائب السلطنة يوم الأحد ثالث عشر ذي القعدة وتلقاه الناس بالشموع الى طريق بعلبك وسط النهار))

البداية والنهاية ( 17/730) طبعة دار هجر .

فهذا كلام ابن تيمية وفعله بمساندة ولاة الأمر
مع الرافضـــــــــــــــة المفسدين المعتدين
1) استتابة قادتهم عن ماحصل منهم من الكفر والإلحاد .

2) رد مااخذوا من المسلمين .

3) إلزامهم بشعائر الإسلام .

4) غزوهم وقتالهم لما ظهر منهم السلب والنهب والإعتداء على المسلمين .

وغير ذلك .







التوقيع :
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم ) التذكرة
مدونتي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/
الفيس بوك
https://www.facebook.com/profile.php?id=100003291243395
قناة اليوتيوب

https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/
من مواضيعي في المنتدى
»» حكم إنكار الجن والشياطين
»» مصطلحات محتملة للحق والباطل وخطرها على المجتمع
»» للتحميل برنامج موسوعة توحيد رب العبيد أبرز كتب التوحيد وشروحاتها
»» وسطية أهل السنة بين الفرق والطوائف ...الشيخ صالح آل الشيخ
»» حكم التأمين التجاري اللجنة الدائمة وكبار العلماء
 
قديم 31-08-05, 03:30 AM   رقم المشاركة : 59
السليماني
عضو ماسي








السليماني غير متصل

السليماني is on a distinguished road


( 57)
الإسماعيليـــــــــــــــــــــــة الباطنية الرافضية



الإسماعيلية ٌ فرقة ٌ باطنية ٌ، انتسبت إلى الإمامِ إسماعيل ابن جعفرٍ الصادق ، ظاهرُها التشيع لآلِ البيت ،
وحقيقتها هدم عقائدِ الإسلام ، تشعبتْ فرقها وامتدتْ عبر العصور حتى وقتنا الحاضر ، وحقيقتها تخالف العقائد الإسلامية الصحيحة ، وقد مالت إلى الغلو الشديد لدرجة أن الشيعة َ الإثنى عشرية يكفرونها


كانَ أولُ ظهورٍ لها في البحرين ثم الشام بعد أن شقوا عصا الطاعة على الإمام الإسماعيلي نفسه ونهبوا أمواله ومتاعه فهرب من سلمية في سوريا إلى بلاد ما وراء النهر خوفاً من بطشهم .

أبرز الشخصيات :

أولاً : الإسماعيلية القرامطة

• كان ظهورهم في البحرين والشام بعد أن شقوا عصا الطاعة على الإمام الإسماعيلي نفسه ونهبوا أمواله ومتاعه فهرب من سلمية في سوريا إلى بلاد ما وراء النهر خوفاً من بطشهم .

• ومن شخصياتهم

- عبد الله بن ميمون القداح ظهر في جنوبي فارس سنة 260ه‍ .

- الفرج ين عثمان القاشاني (ذكرويه) ظهر في العراق وأخذ يدعو للإمام المستور .
- حمدان قرمط بن الأشعث (278ه‍) جهر بالدعوة قرب الكوفة .

- أحمد بن القاسم الذي بطش بقوافل التجار والحجاج .

- الحسن بن بهرام (أبو سعيد الجنابي) ظهر في البحرين ويعتبر مؤسس دولة القرامطة .

- ابنه سليمان بن الحسن بن بهرام (أبو طاهر) : حكم ثلاثين سنة ، وفي عهده حدث التوسع والسيطرة وقد هاجم الكعبة المشرفة سنة 319ه‍ وسرق الحجر الأسود وأبقاه عنده لأكثر من عشرين سنة .

- الحسن الأعصم بن سليمان استولى على دمشق سنة 360ه‍ .

ثانياً : الإسماعيلية الفاطمية الرافضية

• وهي الحركة الإسماعيلية الأصلية وقد مرت بعدة أدوار
- دور الستر من موت إسماعيل سنة 143ه‍ إلى ظهور عبيد الله المهدي ، وقد اختلف في أسماء أئمة هذه الفترة بسبب السرية التي انتهجوها .
- بداية الظهور بدأ الظهور بالحسن بن حوشب الذي أسس دولة الإسماعيلية في اليمن سنة 266ه‍ وامتد نشاطه إلى شمال أفريقيا واكتسب شيوخ كتامة ، يلي ذلك ظهور رفيقه علي بن فضل الذي ادعى النبوة وأعفى أنصاره من الصوم والصلاة .
- دور الظهور يبدأ بظهور عبيد الله المهدي الذي كان مقيماً في سلمية بسوريا ثم هرب إلى شمال أفريقيا وأعتمد علىأنصاره هناك من الكتاميين .
• قتل عبيد الله داعيته أبا عبد الله الشيعي الصنعاني وأخاه أبا العباس لشكهما في شخصيته وأنه غير الذي رأياه في سلمية .
• أسس عبيد الله أول دولة إسماعيلية فاطمية في المهدية بإفريقية (تونس) واستولى على رقادة سنة 297ه‍ وتتابع بعده الفاطميون وهم
- المنصور بالله (أبو طاهر إسماعيل ) .
- المعز لدين الله (أبو تميم معد) وفي عهده فتحت مصر سنة 361ه‍ وانتقل إليها المعز في رمضان سنة 362ه‍ .
- العزيز بالله (أبو منصور نزار ) .
- الحاكم بأمر الله (أبو علي المنصور ) .
- الظاهر (أبو الحسن علي) .
- المستنصر بالله (أبو تميم ) .
• وبوفاته انقسمت الإسماعيلية الفاطمية إلى نزارية شرقية ومستعلية غربية والسبب في هذا الانقسام أن الإمام المستنصر قد نص على أن يليه ابنه نزار لأنه الابن الأكبر، لكن الوزير الأفضل بن بدر الجمالي نحى نزاراً وأعلن إمامة المستعلي وهو الابن الأصغر كما أنه في نفس الوقت ابن أخت الوزير ، وقام بإلقاء القبض على نزار ووضعه في سجن وسدَّ عليه الجدران حتى مات .
• استمرت الإسماعيلية الفاطمية المستعلية تحكم مصر والحجاز واليمن بمساعدة الصليحيين والأئمة هم :
- المستعلي (أبو القاسم أحمد) .
- الظافر (أبو المنصور إسماعيل) .
- الفائز (أبو القاسم عيسى ) .

- العاضد (أبو محمد عبد الله ) : من 555ه‍ حتى زوال دولتهم على يدي صلاح الدين الأيوبي .

ثالثاً : الإسماعيلية الحشاشون

• وهم إسماعيلية نزارية انتشروا بالشام ، وبلاد فارس والشرق ، ومن أبرز شخصياتهم

- الحسن بن الصباح وهو فارسي الأصل وكان يدين بالولاء للإمام المستنصر قام بالدعوة في بلاد فارس للإمام المستور ثم استولى على قلعة الموت وأسس الدولة الإسماعيلية النـزارية الشرقية – وهم الذين عرفوا بالحشاشين لإفراطهم في تدخين الحشيش، وقد أرسل بعض رجاله إلى مصر لقتل الإمام الآخر بن المستعلي فقتلوه مع ولديه عام 525ه‍، وتوفي الحسن بن الصباح عام 1135م .

- كيابزرك آميد .
- محمد كيابزرك آميد .
- الحسن الثاني بن محمد .
- محمد الثاني بن الحسن .
- الحسن الثالث بن محمد الثاني .

- ركن الدين خورشاه من سنة 1255ه‍ إلى أن انتهت دولتهم وسقطت قلاعهم أمام جيش هولاكو المغولي الذي قتل ركن الدين فتفرقوا في البلاد وما يزال لهم اتباع إلى الآن .

رابعاً : إسماعيلية الشام

• وهم إسماعيلية نزارية، لقد أبقوا خلال هذه الفترة الطويلة عقيدتهم يجاهرون بها في قلاعهم وحصونهم غير أنهم ظلوا طائفة دينية ليست لهم دولة بالرغم من الدرو الخطير الذي قاموا به ولا يزالون إلى الآن في منطقة سلمية بالذات وفي مناطق القدموس ومصياف وبانياس والخوابي والكهف .

- ومن شخصياتهم (راشد الدين سنان) الملقب بشيخ الجيل، وهو يشبه في تصرفاته الحسن بن الصباح، ولقد كون مذهب السنانية الذي يعتقد اتباعه بالتناسخ إضافة إلى عقائد الإسماعيلية الأخرى .

خامساً : الإسماعيلية البهرة

• وهم إسماعيلية مستعلية، يعترفون بالإمام المستعلي ومن بعده الآمر ثم ابنه الطيب ولذا يسمون بالطيبية، وهم إسماعيلية الهند واليمن، تركوا السياسة وعملوا بالتجارة فوصلوا إلى الهند واختلط بهم الهندوس الذين أسلموا وعرفوا بالبهرة، والبهرة لفظ هندي قديم بمعنى التاجر .

• الإمام الطيب دخل الستر سنة 525ه‍ والأئمة المستورون من نسله إلى الآن لا يعرف عنهم شيئاً، حتى إن أسمائهم غير معروفة،وعلماء البهرة أنفسهم لا يعرفونهم .

انقسمت البهرة إلى فرقتين


- البهرة الداوودية نسبة إلى قطب شاه داود : وينتشرون في الهند وباكستان منذ القرن العاشر الهجري وداعيتهم يقيم في بومباي .

- البهرة السليمانية نسبة إلى سليمان بن حسن وهؤلاء مركزهم في اليمن حتى اليوم .


سادساً : الإسماعيلية الأغاخانية

• ظهرت هذه الفرقة في إيران في الثلث الأول من القرن التاسع عشر الميلادي، وترجع عقيدتهم إلى الإسماعيلية النـزارية، ومن شخصياتهم

- حسن علي شاه وهو الأغاخان الأول الذي استعمله الإنجليز لقيادة ثورة تكون ذريعة لتدخلهم فدعا إلى الإسماعيلية النـزارية، ونفي إلى أفغانستان منها إلى بومباي وقد خلع عليه الإنجليز لقب آغاخان،مات سنة1881م .

- أغا علي شاه وهو الأغاخان الثاني .

- يليه ابنه محمد الحسيني وهو الآغاخان الثالث : وكان يفضل الإقامة في اوروبا وقد رتع في ملاذ الدنيا وحينما مات أوصى بالخلافة من بعده لحفيده كريم مخالفاً بذلك القواعد الإسماعيلية في تولية الابن الأكبر .

- كريم : وهو الآغاخان الرابع وما يزال حتى الآن،وقد درس في إحدى الجامعات الإمريكية .

سابعاً : الإسماعيلية الواقفة :

• وهي فرقة إسماعيلية وقفت عند إمامة محمد بن إسماعيل وهو أول الأئمة المستورين وقالت برجعته بعد غيبته .
أهم العقائد
• ضرورة وجود إمام معصوم منصوص عليه من نسل محمد بن إسماعيل على أن يكون الابن الأكبر وقد حدث خروج على هذه القاعدة عدة مرات .

• العصمة لديهم ليست في عدم ارتكاب المعاصي والأخطاء بل إنهم يؤولون المعاصي والأخطاء بما يناسب معتقداتهم .
• من مات ولم يعرف إمام زمانه ولم يكن في عنقه بيعة له مات ميتة جاهلية .

• يضفون على الإمام صفات ترفعه إلى ما يشبه الإله، ويخصونه بعلم الباطن ويدفعون له خُمس ما يكسبون .
• يؤمنون بالتقية والسرية ويطبقونها في الفترات التي تشتد عليهم فيها الأحداث .

• الإمام هو محور الدعوة الإسماعيلية، ومحور العقيدة يدور حول شخصيته .

• الأرض لا تخلو من إمام ظاهر مكشوف أو باطن مستور فإن كان الأمام ظاهراً جاز أن يكون حجته مستوراً، وإن كان الإمام مستوراً فلا بد أن يكون حجته ودعاته ظاهرين .

• يقولون بالتناسخ، والإمام عندهم وارث الأنبياء جميعاً ووارث كل من سبقه من الأئمة.

• ينكرون صفات الله تعالى أو يكادون لأن الله – في نظرهم – فوق متناول العقل، فهو لا موجود ولا غير موجود، ولا عالم ولا جاهل، ولا قادر ولا عاجز، ولا يقولون بالإثبات المطلق ولا بالنفي المطلق فهو إله المتقابلين وخالق المتخاصمين والحاكم بين المتضادين، ليس بالقديم وليس بالمحدث فالقديم أمره وكلمته والحديث خلقه وفطرته .


من عقائد البهرة

• لا يقيمون الصلاة في مساجد عامة المسلمين .

• ظاهرهم في العقيدة يشبه عقائد سائر الفرق المنتمية الى الإسلام كالرافضة وغيرهم .

• باطنهم شيء آخر فهم يصلون ولكن صلاتهم للإمام الإسماعيلي المستور من نسل الطيب بن الآمر .

• يذهبون إلى مكة للحج كبقية المسلمين لكنهم يقولون : إن الكعبة هي رمز على الإمام .

• كان شعار الحشاشين ( لا حقيقة في الوجود وكل أمر مباح ) ووسيلتهم الإغتيال المنظم والامتناع بسلسلة من القلاع الحصينة .

• يقول الإمام الغزالي عنهم ( المنقول عنهم الإباحة المطلقة ورفع الحجاب واستباحة المحظورات، وإنكار الشرائع، إلا أنهم بأجمعهم ينكرون ذلك إذا نسب إليهم ) .

. يعتقدون أن الله لم يخلق العالم خلقاً مباشراً بل كان ذلك عن طريق العقل الكلي الذي هو محل لجميع الصفات الإلهية ويسمونه الحجاب، وقد حل العقل الكلي في إنسان هو النبي وفي الأئمة المستورين الذين يخلفونه فمحمد هو الناطق وعلي هو الأساس الذي يفسر .

الجذور العقائدية

• لقد نشأ مذهبهم في العراق، ثم فروا إلى فارس وخراسان وما وراء النهر كالهند والتركستان فخالط مذهبهم آراء من عقائد الفرس القديمة والأفكار الهندية، وقام فيهم ذوو أهواء في انحرافهم بما انتحلوا من نحل .


• اتصلوا ببراهمة الهند والفلاسفة الإشراقيين والبوذيين وبقايا ما كان عند الكلدانيين والفرس من عقائد وأفكار حول الروحانيات والكواكب والنجوم واختلفوا في مقدار الأخذ من هذه الخرافات وقد ساعدتهم سريتهم على مزيد من الإنحراف .


• بعضهم اعتنق مذهب مزدك وزرادشت في الإباحية والشيوعية كالقرامطة مثلاً .

• ليست عقائدهم مستمدة من الكتاب والسنة فقد داخلتهم فلسفات وعقائد كثيرة أثرت فيهم وجعلتهم خارجين عن الإسلام .

أماكن الإنتشار

لقد اختلفت الأرض التي سيطر عليها الإسماعليون مداً وجزراً بحسب تقلبات الظروف والأحوال خلال فترة طويلة من الزمن، وقد غطى نفوذهم العالم الإسلامي ولكن بتشكيلات متنوعة تختلف باختلاف الأزمان والأوقات :

- فالقرامطة سيطروا على الجزيرة وبلاد الشام والعراق وما وراء النهر .

- والفاطميون أسسوا دولة امتدت من المحيط الأطلسي وشمال أفريقيا، وامتلكوا مصر والشام، وقد اعتنق مذهبهم أهل العراق وخُطب لهم على منابر بغداد سنة 540ه‍ ولكن دولتهم زالت على يد صلاح الدين الأيوبي رحمه الله .

- والآغاخانية يسكنون نيروبي ودار السلام وزنجبار ومدغشقر والكنغو البلجيكي والهند وباكستان وسوريا ومركز القيادة لهم في مدينة كراتشي بباكستان .

- والبهرة استوطنوا اليمن والهند والسواحل القريبة المجاورة لهذين البلدين .

- وإسماعيلية الشام امتلكوا قلاعاً وحصوناً في طول البلاد وعرضها وما تزال لهم بقايا في مناطق سلمية والخوابي والقدموس ومصياف وبانياس والكهف .

- والحشاشون انتشروا في إيران واستولوا على قلعة آلموت جنوب بحر قزوين واتسع سلطانهم واستقلوا بإقليم كبير وسط الدولة العباسية السُنية، كما امتلكوا القلاع والحصون ووصلوا بانياس وحلب والموصل، وولي أحدهم قضاء دمشق أيام الصليبين وقد اندحروا أمام هولاكو المغولي .

- المكارمة وهم الآن مستقرون في مدينة نجران في جنوب الجزيرة العربية .







التوقيع :
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم ) التذكرة
مدونتي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/
الفيس بوك
https://www.facebook.com/profile.php?id=100003291243395
قناة اليوتيوب

https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/
من مواضيعي في المنتدى
»» التمكين من دخول الدواوين للناصحين المصلحين وليس للتغريبيين الماكرين المفسدين...العباد
»» عقيدة الفلاسفة ...الفارابي وابن سينا وغيرهم
»» حكم اعتماد الحساب في إثبات الأهلة
»» حكم السينما اللجنة الدائمة وكبار العلماء
»» حكم من يحتج بالقرآن فقط وينكر السنة...لجمع من أهل العلم
 
قديم 13-07-06, 02:23 PM   رقم المشاركة : 60
السليماني
عضو ماسي








السليماني غير متصل

السليماني is on a distinguished road


( 58)

القرامطــــــــــــــــــــــــــــــة الباطنية الملاحدة


القرامطة والباطنية عبر التاريخ

[نشأة القرامطة وأهم معتقداتهم] [الـقـرامـطـة: نـشـأتـهـا]

[عـقـيـدتـهـمٍ]

[نـشـر مـذهـبـهـم]

[قرامطة البحرين وخروجهم على الخلافة]

[قـرامطة الشـام]

[خروجهم عن الخلافة]

[القـرامطة فـي العصـر الحديــث]

"وكان سليمان من أشدّ ما ابتُلي به المسلمون من أعداء في تاريخهم،

وقد كان زيادة على كفره وخروجه عن الملّة الإسلامية قد أباح نكاح المحارم وأشاع اللواط ونكاح الغلمان...

وهو أوّل من سنّ هتك الأعراض الجماعي أمام أعين محارمهم"

نشأة القرامطة وأهم معتقداتهم

إعلموا -أسعدكم الله- أنّ ضرر الباطنيّة على فرق المسلمين أعظم من ضرر اليهود والنصارى والمجوس عليهم، بل أعظم من مضرّة الدهرية وسائر أصناف الكفرة عليهم، بل أعظم من ضرر الدجّال الذي يظهر في آخر الزمان. لأنّ الذين ضلّوا عن الدين بدعوة الباطنيّة من وقت ظهور دعوتهم إلى يومنا أكثر من الذين يضلّون بالدجّال في وقت ظهوره، لأنّ فتنة الدجّال لا تزيد مدّتها على أربعين يوماً.

وفضائح الباطنيّة أكثر من عدد الرمل والقطر» الإمام الإسفرائيني.

مع سطوع شمس الإسلام وبداية إشراقها على من جاورها من الدول والإمارات، قاضيةً بذلك على نفوذ بعض النفعيين الذين كانوا يقتاتون على خيرات تلك الشعوب والأمم لجهلها وبعدها عن خالقها كما كان يفعل اليهود في المدينة المنوّرة واليمن، والمجوس في فارس، والرومان في بلاد الشام وشمال أفريقيا، فحين فتح المسلمون تلك البقاع وطهّروا الأرض من رجسهم ونقلوا العباد من عبادة العباد إلى عبادة ربّ العباد، لم يرقْ ذلك لأعداء الله لأنّه بعبادة الناس لربّهم خسرانٌ لهم وانحسارٌ لنفوذهم. ولقوّة شوكة الإسلام وضعفهم، وجدوا أنّ خير أسلوب لبثّ حقدهم هو السير على درب بولس محرّف دين النصارى... ألا وهو الدخول في الإسلام ظاهراً والعمل على نقض عُراه من الداخل... وأوّل من بدأ بذلك مؤسّس دين الرافضة عبد الله بن سبأ اليهودي الصنعاني حين ألّب الناس على أمير المؤمنين عثمان بن عفّان مُحدثاً الفتنة الشهيرة التي انتهت بمقتل عثمان ثمّ بدأ بتطبيق الخطوة الثانية بالدعوة إلى سيّدنا عليّ بن أبي طالب وإظهار التفاني في حبّه وتلفيق بعض القصص والروايات المكذوبة عن أحقّيته بالخلافة وما شابه ذلك.

حتّى أنّ بعض أتباع الصنعاني ألصقوا صفة الألوهيّة بعليّ والعياذ بالله، فقتلهم الخليفة عليّ وحرّقهم.

أمّا بالنسبة للمجوس فإنّهم وإن تتلمذوا على يد اليهود في الكيد للإسلام، إلاّ أنّ الفرصة لم تواتيهم، إلى أن دبّ الضعف في أطراف الدولة الإسلامية وانتشر الجهل بين عامّة المسلمين، عندئذ وجدوا الفرصة الذهبية للانتقام من المسلمين وإعادة أمجادهم السابقة، فأنشأوا مذاهبَ ومللاً ظاهرها الإسلام وباطنها المجوسيّة ليلبسوا على المسلمين دينهم، ومن ذلك أنّهم قالوا: يجب أن يوضع في كلّ مسجد مجمرة يوضع عليها البخّور، ومقصدهم من ذلك أن يحوّلوها من بيوت لله إلى بيوت للنار.

وإذا نظرنا خلال التاريخ الإسلامي، لوجدنا أنّ كلّ من أنشأ خرقاً في الإسلام كان من أحفاد اليهود أو النصارى، وأغلب مُنشئي مذاهب الباطنيّة من المجوس، قصدهم بذلك هدم الإسلام وإعادة عبادة النيران. ومن ضمن هذه الطوائف الباطنيّة، الطائفة التي نحن بصددها.

الـقـرامـطـة نـشــأتـهـا

تشير أكثر المصادر إلى أنّ مؤسّس مذهب القرامطة هو حمدان بن الأشعس الملقّب بقرمط، وكان أكاراً من الكوفة وأصله فارسيّ مجوسيّ، وقيل صابئيّ. وكان قد دخل في بداية حياته في مذهب الإسماعيلية الباطنيّة على يد حسين الأهوازي ابن مؤسّس المذهب الإسماعيلي العبيدي عبدالله بن ميمون بن ديعان القدّاح اليهودي، وقد عُرف عن حمدان شخصيّته القويّة وعلاقاته الاجتماعية الكثيرة ورأيه المقنع، وكان يعيش ضمن مجتمع يحقد على الخلافة العبّاسية، كلّ هذه الأمور مجتمعة ساعدته على نشر مذهبه، لكنّ حمدان القرمطي سرعان ما انقلب على الإسماعيليّة الباطنيّة منشئاً مذهبه الخاصّ به، كما أنشأ مركزاً له في الكوفة عام 277هـ أسماه دار الهجرة. ومن هذا المركز بدأ حمدان بإرسال دعاته الذين انتقاهم بدقّة لنشر دعوته بين جهلة الناس عامّة وبين المجوس المتستّرين وأحفاد اليهود بصورة خاصّة،

ومن أشهر دعاته أخوه مأمون وزكرويه بن مهرويه الذي ورث عن أبيه كره الإسلام وأمل القضاء عليه وتأسيس دولة فارسية على أنقاضه تقوم على أساس الدين المجوسي، وكذلك كان ابن عمّ حمدان وصهره عبدان مفكّر القرامطة وأبو الفوارس قائد تمرّدهم عام 289، وأبو سعيد الجباني في البحرين، ومن أشهر من كتب لهم محمّد بن أحمد النسفي صاحب كتاب المحصول،

وأبو يعقوب السجزي المعروف ببذاته صاحب كتاب أساس الدعوة وكتاب تأويل الشرائع وكتاب كشف الأسرار (لاحظ أن للخميني كتاب بنفس الإسم).

عــقــيــدتــهــم

إعتمدت عقيدة القرامطة كغيرها من فرق الباطنيّة على إخفاء ما يؤمنون به وإظهار أنفسهم على أنّهم مسلمون ليسهل عليهم الاندماج في المجتمع والدعوة إلى دينهم، حتّى إذا وثقوا من تابعهم أطلعوه على خفايا عقيدتهم. وهم يتأوّلون الأحكام الشرعية على ما يوافق ضلالاتهم وأهوائهم، فيتأوّلون قوله سبحانه وتعالى {واعبد ربّك حتّى يأتيك اليقين} [الحجر: 99] على أنّه من عرف التأويل فقد أتاه اليقين،

وعليه فمن عرف معنى العبادة فقد سقط عنه فرضها، وأوّلوا كذلك أركان الشريعة: فالصلاة عندهم موالاة إمامهم، والحجّ زيارته وإدمان خدمته، والصوم هو الإمساك عن إفشاء سرّ الإمام لا الإمساك عن الطعام والشراب، والمراد بالزنى عندهم إفشاء سرّهم بغير عهد وميثاق.

وقد اختلف المؤرّخون والمصنّفون في أصل مذهبهم، فمنهم من قال بأنّهم صابئة،

ومنهم من ذكر بأنّهم من المجوس الإباحيّة أتباع مزدك المؤبد كما ذكر ابن حزم الظاهري، حين وصفهم فقال

(( ومن هذه الأصول الملعونة حدثت الإسماعيلية والقرامطة، وهما طائفتان مجاهرتان بترك الإسلام جملة، قائلتان بالمجوسيّة المحضة، ثمّ مذهب مزدك المؤبد... وكان يقول بوجوب تواسي (تساوي) الناس في النساء والأموال. ))

وقد نسبهم الإمام عبدالقاهر الإسفرائيني إلى الدهرية الزنادقة،

فيقول(( الذي يصحّ عندي من دين الباطنيّة أنّهم دهرية زنادقة

يقولون بقدم العالم وينكرون الرسل والشرائع كلّها، لميلها إلى استباحة كلّ ما يميل إليه الطبع.))

ويستدلّ على قوله برسالة عبدالله بن الحسين القيرواني إلى سليمان بن الحسين بن سعيد الجَنَّابي في كتابهم «السياسة والبلاغ الأكيد والناموس الأعظم» يوصيه فيها: أدع الناس بأن تتقرّب إليهم بما يميلون إليه، وأوهم كلّ واحد منهم بأنّك منهم، فمن آنست منه رشداً فاكشف له الغطاء وإذا ظفرت بالفلسفي فاحتفظ به فعلى الفلاسفة مُعَوَّلُنا، وأنا وإيّاهم مجموعون على ردّ نواميس الأنبياء، وعلى القول بقدم العالم لولا ما يخالفنا فيه بعضهم من أنّ للعالم مدبّراً لا نعرفه...

وأنا أميل إلى أنّهم قد جمعوا بين الدهرية الزنادقة والمجوسية الإباحية

فقد قال القيرواني في آخر رسالة له إلى سليمان بن الحسن

«وما العجب من رجل يدّعي العقل ثمّ يكون له أخت أو بنت حسناء وليست له زوجة في حسنها يحرّمها على نفسه وينكحها من أجنبيّ، ولو عقل الجاهل لعلم أنّه أحقّ بأخته وبنته من الأجنبي، وما وجه ذلك إلاّ أنّه صاحبهم حرّم عليهم الطيّبات وخوّفهم بغائب لا يعقل، وهو الإله الذي يزعمونه، وأخبرهم بكون ما لا يرونه أبداً من البعث من القبور والحساب والجنة والنار حتّى أتعبَهم بذلك عاجلاً، وجعلهم له في حياته ولذرّيته من بعد وفاته خَولاً (عبيداً أو خدماً) واستباح بذلك أموالهم بقوله {لا أسألكم عليه أجراً إلاّ المودّة في القربى} [الشورى: 23]. فكان أمره معهم نقداً وأمرهم معه نسيئة، وقد استعجل منهم بذل أرواحهم وأموالهم على انتظار موعد لا يكون، وهل الجنّة إلاّ هذه الدنيا ونعيمها، وهل النار وعذابها إلاّ ما فيه أصحاب الشرائع من التعب والنصب في الصلاة والصيام والجهاد والحجّ..

وأنت وإخوانك هم الوارثون الذين يرثون الفردوس، وفي هذه الدنيا ورثتم نعيمها ولذّاتها المحرّمة على الجاهلين المتمسّكين بشرائع أصحاب النواميس، فهنيئاً لكم على ما نلتم من الراحة عن أمرهم».

ومما ذكرت آنفاً يتبيّن أخذهم بعقيدة المجوسيّ من ناحية زواج الأخت والبنت، واتّباعهم لمذاهب الدهرية الزنادقة من نفي النبوّة والرسالة والشرائع.

نـشـر مـذهـبـهـم

لقد استغلّ القرامطة -كغيرهم من الحركات الباطنيّة الهدامة- الظروف المحيطة بهم، خاصّة وأنّ بداية دعوتهم وافقت القضاء على حركة الزنج، ولقد كانت الدولة الإسلاميّة آنذاك في بداية ضعفها وتسلّط العسكر عليها من ناحية، وانتشار الشعوبيّون في أرجائها، وعمّ الجهل في تعاليم الإسلام بين أبنائها، ولقد ركّز القرامطة في دعوتهم على الأراضي الخصبة بنظرهم، كالموالي والعبيد الحاقدين على أسيادهم والأُجراء والمزارعين الناقمين على أصحاب المهن والأراضي، لاعتقادهم بأنّهم لا يعطونهم ما يستحقّونه لقاء كدّهم وتعبهم. ولكي يستقطبونهم ابتدعوا فكرة إشاعة المال وشيوعيّة الأراضي، وكذلك بثّوا بين الشعوبيّين الحاقدين على دولة الإسلام وعدهم بالقضاء على المسلمين وسلطانهم وإعادة الملك لهم سواءً كانوا مجوساً أو هنوداً أو يهوداً ونصارى... وبقي عندهم العنصر الرئيسي ألا وهو الشباب، الوقود الأساسي لكلّ تمرّد وثورة.. ووجدوا أن خير أسلوب لجذبهم هو بثّ الفكر الانحلالي وجذبهم بالشهوات..

فاستباحوا الزنى والخمر واللواط وسائر المحرّمات، وجعلوا النساء مشاعاً بينهم، وأباحوا نكاح الأقارب من أخوات وبنات وما شابه هذا، بالإضافة إلى التخطيط الدقيق والإرهاب والبطش.. كلّ ذلك جعل العنصر الشبابي ينجذب إليهم انجذاب الفراش للنار...

وقد اعتمدوا في نشر دعوتهم على مراحل وأقسام أسموها -كما ذكرها الإمام عبدالقاهر الإسفرائيني- على النحو التالي: التفرّس، والتأنيس، والتشكيك، والتلقين، والربط، والتدليس، والتأسيس، والمواثيق بالأيمان والعهود، وآخرها الخلع والسلخ.

فالتفرّس أن يعرف الداعي من يدعو وكيف يدعوه، مميّزاً من يطمع في إغوائه ممّن لا يطمع فيه، وقد قالوا في وصاياهم لدعاتهم: لا تضعوا بذرتكم في أرض سبخة، ولا تتكلّموا في بيت فيه سراج، يقصدون من عنده علم. ومن شروط الداعي عندهم أن يكون عالماً بأنواع الناس وأصنافهم واختلاف مذاهبهم ونقاط ضعفهم والأبواب التي يدخل على كلّ واحد منهم.. فمن كان مشتغلاً بالعبادة حبّبها إليه وحضّه عليها، ثمّ سأله عن معاني العبادات وعلل الفرائض، وشكّكه فيها حتى أبدعها وأدخله مذهبه.

ومن كان رافضيّاً جاراه في تعظيم آل البيت وحبّ عليّ ويطعن في أبي بكر الصديق وعمر بن الخطّاب وخيار الصحابة ثم يبغضه في بني تيم لكون الصدّيق منهم وبني عديّ لانتساب الفاروق إليهم،

ويبغض في بني أميّة لكون عثمان ومعاوية رضي اللـه عنهما منهم، وكذلك الأنصار لعدم وقوفهم مع عليّ ومطالبتهم بحقّه في الخلافة.. ثمّ يدخل عليه من باب الولاية والتأويل حتّى يخرجه من الدين.

وإن رآه ممّن يحبّ الشيخان مدحهما عنده ورفع من شأنهما وذكر له بأنّ صحبة الرسول لأبي بكر في الغار كان القصد منها تعليمه التأويل، فإذا سأله المسكين عن التأويل يكون قد وقع في المصيدة، ووصل درجة التأنيس.. وأمّا إن كان المراد جذبه من أهل الفسق والمجون، فإنّه هو الصيد السهل،

فيذكر أمامه قول الشاعر الماجن

أَتُركَ لذَّة الصهباء صرفاً****** لما وعدوه من طم و ضمر

حياةٌ ثمّ موتٌ ثم نشرٌ****** حديث خرافة يا أمَّ عمرو

ويشجّعونه على الانغماس في المعاصي واستباحة الحرمات وإنكار البعث والثواب والعقاب وإنكار اللـه والخروج من الإسلام.

ثم تأتي المرحلة الثانية، التأنيس

وهو التفرّس تقريباً، إلاّ أنّه بعد أن يزيّن للصيد مذهبه ويشكّكه فيه لما يسأله عن التأويل.. فإذا سأله المدعو عن علم ذلك أجابه بأنّ علمه عند الإمام.. ويكون قد انتقل إلى مرحلة التشكيك، وهو الوصول بالضحية إلى الاعتقاد بأنّ المراد بالفرائض والظواهر شيئاً آخر غير معناها اللغوي أو الشرعي.. ينهون عليه ترك الفرائض وارتكاب الموبقات، ويكون قد أصبح جاهزاً لمرحلة الربط، والربط عندهم طلب المدعوّ إلى معرفة تأويل أركان الشريعة، فيتأوّلونها به، فإن قبلَها على الوجه الذي دفعوها إليه، وإلا بقي على الشكّ والحيرة فيها.

أمّا التدليس..

فهو قولهم للضحية الجاهل إن الظواهر عذاب وباطنها فيه الرحمة..

ويستدلّون بقوله تعالى {فضرب بينهم بسور له باب باطنه فيه الرحمة وظاهره من قبله العذاب} [الحديد: 13]، وإنّ لكلّ عبادة أو أمر ظاهراً هو كالقشر وباطنه كاللّب، واللبّ خير من القشر، فإذا سألهم عن تأويل باطن الباب.. طلبوا منه وأخذوا منه المواثيق والأيمان المغلّظة كالطلاق والعتاق وتسبيل الأموال والبراءة من اللـه ورسوله.. إلى آخر هذه الأيمان والنذور.. بأن لا يحدّث أحداً بما سيخبرونه إلاّ بإذنٍ من الإمام صاحب الزمان، أو المأذون له في دعوته، وأن يستر أمرهم ويحمي جماعتهم.

فإن فعل المقرّر به ذكروا له حقيقة دينهم واعتقادهم،

فإن قبل الجاهل مذهبهم فقد انسلخ من الملّة وخلع الإسلام من عنقه،

وإن رفض الدخول في عقيدتهم لعدم تقبّله لها واستهجانه بها لم يستطع أن يذيع سرّهم ويدلّ عليهم، بل إنّه يكتم أمرهم، وقد يساعدهم، وذلك لما أخذوه منه من أيمان ومواثيق ونذر يظنّ لجهله أن لا فكاك منها ولا يمكن حلّها..

وبذلك يضمن القرامطة عدم إفشاء سرّهم حتّى وإن لم يقبل المغرّر به الدخول في مذهبهم ودينهم..







التوقيع :
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم ) التذكرة
مدونتي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/
الفيس بوك
https://www.facebook.com/profile.php?id=100003291243395
قناة اليوتيوب

https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/
من مواضيعي في المنتدى
»» للتحميل برنامج مكتبة السنة بصيغة Chm
»» حكم التأمين التجاري اللجنة الدائمة وكبار العلماء
»» فتوى عن الليبرالية للشيخ صالح الفوزان حفظه الله
»» حكم الاحتفال باليوم الوطني
»» حكم موافقة اليهود في عطلة يوم السبت ... العلامة صالح الفوزان
 
 

الكلمات الدلالية (Tags)
الباطنية, الرافضة, الروافض, الشيعة, القرامطة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:51 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "