العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > منتدى فضح النشاط الصفوى

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-04-15, 10:58 PM   رقم المشاركة : 1
العز بن عبد السلام
مشرف







العز بن عبد السلام غير متصل

العز بن عبد السلام is on a distinguished road


Post احترسوا من الأفعى الصفوية !

من كابل إلى مراكش .. أرض الميعاد الصفوية وفي القلب منها مكة والمدينة !

تتصاعد الهجمة الصفوية على المنطقة العربية والإسلامية ، وفي خطوة جديدة ضمن مخطط صفوي تاريخي تستهدف الأفعى الصفوية جزيرة العرب وكشف الصفويون عن قناع طالما اختبئوا حوله وأعلنت أبواقهم الحوثية استهداف مكة المكرمة والمدينة المنورة بعد أن أعلنوا عن قيام إمبراطوريتهم الصفوية وعاصمتها بغداد .
في هذا الملف تفتح ” كل الوطن ” الملف الصفوي الشائك والساخن ، وتكشف المخطط التاريخي للصفويين للسيطرة على هذه المنطقة من العالم والمساس بالمقدسات الإسلامية في مكة المكرمة والمدينة المنورة ، والثأر التاريخي الصفوي من العرب وأهل السنة والجماعة انتقاما لإسقاط الإمبراطورية الفارسية

احترسوا من الأفعى الصفوية

كل الوطن – الإثنين 6 أبريل 2015 أمنية محمد :

إذا جاء ذكر الدولة الصفوية الشيعية التي تأسست في إيران قبل خمسة قرون، فإنه يذكر فوراً تلك التحالفات الشيطانية لم تتوانى الدولة الصفوية في عقدها مع الصليبيين في أوروبا ضد الدولة العثمانية المسلمة السنية التي كانت تذود في ذلك الوقت عن حمى الإسلام وتقف سداً منيعاً أمام الأخطار والأطماع الأوربية الصليبية.
لكن المفارقة أن الصفويين الجدد لن يكتفوا بالخريطة القديمة للدولة الصفوية ، فتحت شعار تصدير الثورة الإسلامية المزعومة والفكر الخميني ، يقوم الكيان الصفوي وفي نشاط محموم بتصدير أفكاره ونشر العقيدة الشيعية الإثنا عشرية لإعادة رسم خريطة الدولة الصفوية الجديدة التي تمتد من كابل شرقا وحتى مراكش غربا .
فالصفويون الجدد وعلى مسار حلفائهم السريين الصهاينة رسموا خريطة أرض الميعاد الصفوية وفي القلب منها مكة المكرمة والمدينة والمنورة، وهو دمج هيستري بين فكرة مجنونة بإحياء الدولة الفارسية طبقا للتصريح المجنون لعلي يونسي، مستشار الرئيس الإيراني حسن روحاني ، عن الإمبراطورية الإيرانية وعاصمتها بغداد ، وبين فكرة أكثر جنونا عن إحياء الشريط الفاطمي الذي يمتد من غزة إلى مراكش .
من كابل إلى مراكش .. أرض الميعاد الصفوية وفي القلب منها مكة والمدينة
و”الصفوية” دولة شيعية قامت في إيران في القرن العاشر الهجري (السادس عشر الميلادي) على يد الشاه إسماعيل، الذي يعد أول ملوكها، وقد كان قيامها مقترناً بالقضاء على مذهب أهل السنة، بعد أن كان معظم أهل إيران من أهل السنة، كما تزامن قيام الدولة الصفوية بارتكاب مذابح يندى لها الجبين بحق أهل السنة، وتم فرض المذهب الشيعي على إيران، والمناطق التي سيطر عليها الصفويون بالإكراه، كما أن الصفويين عمدوا إلى التحالف مع الدول الأوروبية ضد الدولة العثمانية السنية أملاً في إضعافها وإعاقة الفتوحات الإسلامية لأوروبا.
ينسب الصفويون إلى على صفي الدين الإردبيلي، المولود سنة 650هـ (1334م)، والمتوفى سنة (753هـ)، وهو الجد الخامس للشاة إسماعيل، وقد نشأ نشأة صوفية، وكان صاحب طريقة، مما ساعد على التفاف الكثير من المريدين حوله، وانتشار دعوته وأنصاره.
وبعد وفاته خلفه في رئاسة أتباعه، ابنه صدر الدين موسى، الذي سار على طريقة أبيه، ثم انتقل الأمر إلى ابنه صدر الدين خواجة علي سياهبوش، وهو أول من اعتنق المذهب الشيعي من الأسرة الصفوية، ودعا إليه، الأمر الذي يعد نقطة تحول في مسيرة هذه الأسرة التي ادعت انتسابها إلى آل بيت النبي – صلى الله عليه وسلم – والحسين بن علي – رضي الله عنهما -، كما جرت العادة عند الشيعة والصوفية.
سعد النفجان : العنف والإرهاب صناعة إيرانية 100% وطهران تزرع عملائها وخلاياها حول العالم
وفي ذلك الحين أسس الشاة إسماعيل يؤسس دولة الصفويين ، وحظي إسماعيل برعاية من حاكم “لاهيجان”، مدة خمس سنوات، وفترة إعداد ثقافية وعسكرية، وفي الوقت نفسه كان الخلافات تعصف بأسرة “آق قويونلو”، فتمكن من الانتصار عليها واحتلال عاصمتها تبريز، ودخلها دخول الفاتحين، وأعلنها عاصمة لدولته الفتية، ثم إعلان المذهب الشيعي مذهباً رسمياً للدولة سنة (907هـ)، (1501م)، رغم أن ثلاثة أرباع إيران كانوا على مذهب أهل السنة.
الهوية الإيرانية
يقول المفكر الإيراني الشيعي د. علي شريعتي: “الدولة الصفوية قامت على مزيج من القومية الفارسية، والمذهب الشيعي، حيث تولدت آنذاك تيارات تدعو لإحياء التراث الوطني والاعتزاز بالهوية الإيرانية، وتفضيل العجم على العرب، وإشاعة اليأس من الإسلام، وفصل الإيرانيين عن تيار النهضة الإسلامية المندفع، وتمجيد الكاسرة.
فالصفويون القدامى والجدد لم ينسوا أبدا أنه كان لهم إمبراطورية فارسية تحكم نصف العالم ، وهذه الإمبراطورية كسرت على أيدي العرب ، وظل الثأر التاريخي في نفوس كهنة الصفويين في المعابد المجوسية ، حتى نجح الصفويون في تحويل إيران من المذهب السني إلى الشيعي جعل إيران المعقل الرئيسي للشيعة ، وليصبح هذا الكيان الصفوي هو مستودع التقاليد والثقافة الفارسية ، وبتوحيد الصفويين لإيران على في سنة 1501م تم اتخاذ المذهب الشيعي الإثني عشري والذي يعرف أيضا بالإمامية مذهبًا رسميًا للدولة الجديدة التي ناصبت أهل السنة والجماعة عداءا علنيا ، وتعاملت مع العرب بعنصرية وكراهية غير مسبوقة .

الشرطي الصليبي
وكما لم يستح الصفويون القدامى من التحالف مع الصليبين ضد العثمانيين المسلمين في عصور الإسلام الوسيطة ، وكما لم يتردد الصفويون القدامى في ضرب الإسلام من ثغوره ، لم يستح الصفويون الجدد من أن يكونوا مخلب القط في حرب الإسلام والمسلمين ، وعلى مدار التاريخ الحديث كانت إيران الشرطي الصليبي التي تحرس مصالح الغرب في المياه الدافئة ، وحتى عندما قامت فيها الثورة الخمينية المنسوبة زوراً للإسلام لم ير المسلمين من دولة الخوميني إلا القتل والدم والخيانة بالرغم من شعارات العداء لأمريكا وإسرائيل التي قامت عليها الثورة الخمينية ، وطوال عقود من الثورة الإسلامية المزعومة طالت نيران إيران الصفوية المجوسية المسلمين في كل مكان ، فحارب مرتزقة الدولة الصفوية على كل الجبهات إلا جبهة أمريكا وإسرائيل .

مثلث الشر
وعلى الرغم من أن ثورة إيران الخمينية اعتمدت منذ يومها الأول على اصطناع العداء مع اليهود وأمريكا، ولكن في الحقيقة العلاقة بين أركان المثلث (الصهيوني، الإيراني، الأمريكي) تقوم على المصالح والتنافس الإقليمي والجيو -استراتيجي، وليس على الإيديولوجيات والخِطابات والشعارات الحماسية الرنَّانة التي ليس لها أيُّ أثرٍ ملموس على مسرح الأحداث، فلم يتمَّ استِخدام أو تطبيق أيٍّ من تلك الخطابات الناريَّة من كِلاَ الطرفين، فلا مشكلة دينية لدى إيران من وجود دولة تسمَّى إسرائيل تحتلُّ أوَّل قبلةٍ للمسلمين.
يكشف مؤلف كتاب (التحالف الغادر، أسرار التعاملات بين إسرائيل وإيران والولايات المتحدة) الكاتب الأمريكي “تريتا بارسي” وهو أستاذ في العلاقات الدولية في جامعة “جون هوبكينز” وخبير في الشأن الإيراني،عن تعاملات سريَّة تَجرِي خلف الكواليس ولقاءات خفية بين أركان المثلث (الصهيوني، الإيراني، الأمريكي) في سويسرا واليونان، ولم تُكشَف من قبل.
حيث فوجئ المحافظون الجدد من عرض طهران استعدادها للاعتراف بالكيان الصهيوني رسمياً وعلنياً، لكن نائب الرئيس الأمريكي في عام 2003م ديك تشيني رفض العرض الذي نقله إلى الأمريكيين وسيط سويسري، لأن تعاوناً أمريكياً معلناً مع إيران سيكون فضيحة قاتلة لصورة أمريكا، التي يجب أن ترفض مهادنة صريحة مع إحدى دول محور الشر-بحسب التصنيف الدعائي الأمريكي الرسمي-.

إيران – إسرائيل
ويقول الكاتب الصحفي إبراهيم محمد باداود: “ما يُعلن كل يوم من تهديدات عدة من قبل إيران ضد إسرائيل وما يقابلها من تهديدات معاكسة من إسرائيل ضد إيران هو جزء من السياسة التي يفرضها الواقع وتفرضها الظروف الحالية والتي تتطلب أن تبقى المنطقة في توتر مستمر، وزاد على تأكيد عدم صحة مثل هذه الإعلانات التردد الدولي الكبير وعدم قيام أي ردة فعل ضد ما يحدث اليوم في سوريا والتي تدعم النظام فيها بقوة إيران وأذنابها في المنطقة مثل حزب الله”.
وأضاف: “وإن كانت إيران تقف خلف سوريا وأمريكا تقف خلف إسرائيل فهذا يؤكّد أنه لا يُرجى أن يتحسّن الوضع أو أن يتم استبدال النظام في سوريا ما لم تكن هناك تسوية تأتي في إطار العلاقة السرية بين الحلفاء، والكل يعلم أن أمريكا ومنذ سقوط نظام صدام في العراق واعتقاله ومحاكمته قد قامت بتسوية أخرى لتقديم العراق لإيران على طبق من ذهب فأصبح العراق اليوم معبراً آمناً لكل الإمدادات الإيرانية للنظام السوري الحالي”.

والتعاون بين إسرائيل وإيران لا يخفى على الكثير؛ فقد أكّدت صحيفة يديعوت أحرونوت تورط شركة (ألوت) “الإسرائيلية”، المعنية بإنتاج التقنيات التكنولوجية في تزويد إيران بمعدات استخباراتية لتعقب شبكات الإنترنت في إيران، وأوضحت أن الحديث يدور حول معدات تكنولوجية عالية التقنية، تمد الدوائر المعنية في طهران بمعلومات موثّقة حول نشاط شبكات الإنترنت.
وقالت الصحيفة: إن وسيطاً دنماركياً قام بنقل هذه المعدات إلى إيران، وهو أمر ليس بالجديد ففي ثمانينات القرن المنصرم دوّت فضيحة كبرى لدولة العمائم السوداء، وهي ما عرفت وقتها بفضيحة “إيران جيت” أو “إيران كونترا”، حيث كُشف للعالم أجمع أن سيلاً من الأسلحة وقطع الغيار كانت تُشحن من أمريكا عبر إسرائيل إلى طهران أثناء الحرب العراقية الإيرانية.

حروب كلامية
“إيران تُهمش القضية الفلسطينية “نفس هذه الحقائق أكَّدها الصحفي “نادر كريمي” الخبير في الشؤون الإيرانية الإسرائيلية، المعتقل حالياً في أحد السجون الإيرانية، حيث بيَّن في حوار له مع أن طهران ترتبط بعلاقة سرية حميمة مع إسرائيل، وذلك من واقع مقابلات يقول إنه تمكّن من إجرائها مع عناصر من الموساد استمرت 20 ساعة، ومع المخابرات الإيرانية “الإطلاعات”، مؤكّداً أن الحرب بين طهران وتل أبيب لا تتجاوز الحرب الكلامية، قائلاً: “إن الحرب الكلامية والعنتريات التي تخوضها طهران ضد تل أبيب أوهمت المسلمين أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية ألد أو على أقل تقدير أحد ألد أعداء إسرائيل وأهم حماة الفلسطينيين أو أحد أهم حماتهم في العالم”….
كما يشير الكاتب البريطاني الشهير “باتريك كوكبورن”، المحلّل بصحيفة “الإندبندنت” البريطانية، إلى أن مثل هذه التهديدات المتكررة من إسرائيل ضد إيران نجحت في تهميش القضية الفلسطينية وخصوصاً ما يتعلق بالمستوطنات الإسرائيلية.

فيلق القدس المزعوم
ويقول الكاتب الصحفي ربيع إبراهيم سكر: “لا أحد يزايد على دول الخليج عندما تدخلوا في اليمن لوقف هيمنة ميليشيات الحوثي المسلحة بالقوة، فهم تدخلوا أيضا ضد “داعش” والقاعدة في العراق وسوريا، وعلى العكس انظروا إلى إيران التي كونت فيلق القدس المسلح وبدلاً من أن يتجه إلى فلسطين ليحرر القدس التي يحمل اسمها دخل فيلق القدس الإيراني أراضي العراق وسوريا واحتلها كما توجه إلى اليمن لمساندة الحوثيين الشيعة، رغم أن القدس في فلسطين وليس في العراق أو سوريا، ولكنها المتاجرة بقضية القدس لتبرير تكوين ميليشيات مسلحة تكون أدوات إيران للتوسع والهيمنة”. وأضاف: “إن الأنظمة القمعية في إيران والعراق وسوريا تاجرت بالقضية الفلسطينية كثيرا لتبرير قمعها لشعوبها ولتجميل وجهها القبيح”.

مافيا التنظيمات الإرهابية
كما أن إيران هي من استقبلت قادة الإرهاب العالمي لسنوات تحت رعاية النظام الإيراني، وهي التي تدعم التنظيمات الإرهابية مثل تنظيم “داعش” لإحداث قلاقل في المنطقة العربية وتسهيل مهمة التمدد الفارسي.
ويقول الخبير العسكري العميد متقاعد “سعد النفجان”: “إنَّ صناعة العنف والإرهاب إيرانية 100%، ولا يتجاهل ذلك إلاَّ مُضلل أو مأجور”.
ربيع إبراهيم سكر: فيلق القدس يقتل المسلمين في سوريا والعراق واليمن ولا يطلق رصاصة ضد إسرائيل
وأضاف، في تصريحات صحفية،: إنَّ “إيران” – منذ ميلاد ثورتها الخمينية- بدأت في تنفيذ أجندة فكرها الثوري الإرهابي بكل الأشكال، فبدأت بشراء العملاء بالمال وتوظيفهم لخلق ما تريده من نشر للفوضى والعنف، وخلق جيوب لها لتنفيذ مخططاتها في الوطن العربي، إلى جانب زرع كثير من عملائها في العالم الخارجي.

وتابع، إنَّ إيران كانت تهدف من وراء ذلك إلى تنفيذ الأعمال الإرهابية التخريبية واتهام المسلمين “السنَّة” بها؛ من أجل بث الكراهية للمسلمين “السنَّة” في العالم، وفتح المجال أمام الشيعة للسيطرة على الدول العربية المحيطة بها.
من جانبه، أكد الخبير العسكري اللواء حمدي بخيت، إن إيران تدعم تنظيم “داعش” في العراق والشام بكل قوة، وذلك للضغط على أمريكا في الملف النووي.
واتفق معه في الرأي عبد الرحمن الراشد، في مقالات مطولة عن تنظيم “داعش”، واصفاً إياه بأنه صنيعة أجهزة مخابرات إيران وسوريا قائلاً: “إن ما يثير الحيرة والبلبلة أن هذه الجماعات تتشكل من عرب ومسلمين يعلنون عداءهم للأسد، ويرفعون رايات إسلامية، وبالتالي كيف يمكن أن يرتكبوا هذه الجرائم البشعة ضد الشعب السوري وممثليه ممن يفترض أنهم في نفس الخندق؟!”.
وأضاف: “الحقيقة أن أكثرهم مغرر بهم، مجرد بيادق تديرها قيادات مرتبطة بإيران، فعدد من قادة الإرهاب لا يزالون يعيشون في إيران”.
عمار الواوي : إيران صنعت داعش وكلفته بجرائم تهدف أجندتها السياسية في سوريا والعراق
كما أكد أمين سر الجيش السوري الحر، النقيب عمار الواوي، أن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، المعروف بـ”داعش” هو عصابات تتبع أنظمة سوريا والعراق وإيران، يعمل تحت راية لا ينفذ شيئا من شعارها “لا إله إلا الله”، ولكنه يهدف إلى حرف الثورة السورية عن مسارها ،في إشارة إلى أن إيران صنعت “داعش ” وأوكلت للتنظيم القيام بأعمال لتنفيذ أجندتها السياسية .
ولا يخفى على متابع المشهد السياسي الدعم الكامل الذي تلقاه مخابرات نظام “بشار الأسد” من النظام الإيراني، خاصة في الفترة الأخيرة لمحاربة الثورة السورية وقمع المعارضين.

حزب الله
وعلى نفس الخطى يسير حزب الله اللبناني “الشيعي”، حيث أكد صبحي الطفيلي الأمين العام السابق لحزب الله، في تصريحات إعلامية، أن حزب الله بتدخله في سوريا، استفز العالم بأسره، ونخر الأمة الإسلامية، وفتح باب الفتن.
وأضاف أن إيران مسيطرة تماما على قرار حزب الله، واتخذت قرار مشاركته في سوريا، قائلاً: “حزب الله أصبح حرس حدود لإسرائيل ولعبة بيد إيران”.
وتوجه الطفيلي إلى عناصر الحزب بالقول: “أيّها الشباب الذين تذهبون وتقاتلون في سوريا, هذه حرب أنتم وقودها, بل أنتم فقط موتى في سبيل الشيطان وتخدمون العدو الإسرائيلي”.
ويتضح في الفترة الأخيرة التقارب “الأمريكي – الإيراني”، بعد الاتفاق النووي المثير بين الغرب وإيران ، وهو ما جاء بعد فترة قصيرة من اتفاق مثير للدهشة مع نظام الأسد بشأن أسلحته الكيميائية منحه فرصة ذهبية للإفلات من ضربة عسكرية وعقوبات صارمة كان الغرب ينوي القيام بها، بل وتبع ذلك ثناء الغرب على نظام الأسد . وتعاونه مع المفتشين الدوليين .

صفقات غريبة
وكشفت مصادر صحفية غربية عن خبايا الاتفاق النووي مع إيران، وأكدت أن المباحثات بدأت بشكل سري وبموافقة شخصية من المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي، وهو ما يدحض ما يقال تبريرا للتحول المفاجئ في العلاقات بين الطرفين بشأن وجود رئيس جديد في إيران يبدو أكثر انفتاحا على الغرب.
وأجمع المحللون تقريبا على أن الغرب تنازل بشكل صريح عن دعم الثورة السورية، وعن ضرورة إزاحة الأسد من حكم سوريا في مقابل الاتفاق النووي الأخير ولكن الكلام لا يقف عند هذا الحد بل يتجاوزه إلى حديث عن تنازل أمريكي عن حماية أمن الخليج ضد التجاوزات الإيرانية المستمرة أيضا، وهو ما تشير إليه المخاوف المتصاعدة في الخليج بعد الإعلان عن الاتفاق.
وحذر السفير السعودي في بريطانيا من صفقات غربية مع إيران على حساب الخليج، مؤكدا أن الخليج لن يسكت على هذه الصفقات التي تهدد أمنه، وطالب باتخاذ مواقف حاسمة تجاه إيران.







الصور المرفقة
 
التوقيع :
• كتاب: ثم أبصرت الحقيقة

مقالات
الأستاذ عبد الملك الشافعي

قالَ شيخ الإسلام الحافظ الإمام الزاهد أبو إسماعيلَ عبد الله بن محمدٍ الهروي:
عرضتُ على السيفِ خمسَ مرات، لا يقالُ لي ارجع عن مذهبك، لكن يقالُ لي: اسكت عما خالفك، فأقولُ لا أسكت.

[تذكرة الحفاظ: 3/1184]


من مواضيعي في المنتدى
»» كتاب : الخليفة الراشد عمر بن عبدالعزيز رضى الله عنه - شخصيته وعصره pdf
»» من عجائب التناقض !!
»» كتاب: سراب في إيران - كلمات سريعة حول الخميني ودين الشيعة pdf
»» كتاب: نبوءات الكتب المقدسة في ضوء إعترافات اليهود والنصارى
»» اعرف مستواك في اللغه الانجليزيه مجانآ 68 سؤال من جامعة كامبريدج
 
قديم 15-04-15, 12:31 AM   رقم المشاركة : 2
محمد السباعى
عضو ماسي






محمد السباعى غير متصل

محمد السباعى is on a distinguished road


جزاكم الله خيرا







 
قديم 27-10-18, 04:37 PM   رقم المشاركة : 3
ناصر التوحيد
عضو فعال






ناصر التوحيد غير متصل

ناصر التوحيد is on a distinguished road


شكرا على هذا التوضيح أخي الكريم ، ولكن يأبى الله أن يحقق مرادهم حتى لو تحالف معهم كل شياطين الأ{ض، ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولة كره الكافرون ، أبشر أبشر أخي الكريم ، ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين .







 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:26 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "