العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-07-20, 12:21 AM   رقم المشاركة : 1
الحوزوي
مشترك جديد






الحوزوي غير متصل

الحوزوي is on a distinguished road


تعقبات اعتراضات الشيعة على موضوع ( أسطورة الخطبة الفدكية ) تحقيق حديثي



الحمد لله وبعد :

جزى الله الإخوة القائمين على (شبكة الدفاع عن السنة) كل خير، و أسأل الله أن يبارك في

جهودهم ويكتب لهم الإخلاص في القول والعمل.

حول موضوع :

( أسطورة [ الخطبة الفدكية ] خطبة فاطمة في الميزان تحقيق حديثي ردا على عشاق الخرافات )

والذي نشرته أول مرة في منتدى السرداب عجل الله فرجه و نقله أحد الإخوة في منتدى

(شبكة الدفاع عن السنة) دون عزو لمصدره الأول أو الإشارة لكاتبه كما في هذا الرابط :

http://www.dd-sunnah.net/forum/showt...DD%CF%DF%ED%C9

وبعد مضي سنوات على الموضوع، أبلغني أحد الإخوة الكرام سدده الله، هذه الأيام أن من الشيعة

من يحاول تعقب الموضوع والرد عليه، ولما تأملت ما كتبه المعترض تعجبت من سطحية الاعتراضات

وأنه يتكلم فيما لا يحسنه، لذا سأتجاهل ذكر هذا المعترض لأنه أقل من أن يذكر، وأبين جهل مرجعيته

التي استغاث بها في رده.

المسألة الأولى : ( جهالة محمد بن هارون بن موسى التعلكبري )

ذكرت في الموضوع أن الخوئي يحكم على (محمد بن هارون بن موسى) بالجهالة ونقلت بعض

الأقوال في ذلك فوجدت أن (مركز الأبحاث العقائدية) التابع للسيستاني قد ورد عليه سؤال حول:

( محمد بن هارون بن موسى )

فجاء الجواب [ ألحض منه موضع الشاهد الذي احتاجه ] :

اقتباس:
" ....... يمكن توثيق محمد بن هارون على مبنى من يقول بوثاقة جميع مشايخ النجاشي الذي هو مبنى السيد الخوئي إذ قال في الجزء 1/50 ـ 51 من المعجم: (وممن شهد بوثاقة جماعة ـ على نحو الإجمال ـ النجاشي فانه يظهر منه توثيق جميع مشايخه) إلى ان يقول: ((فكل من روى عنه فهو ليس بضعيف فيكون ثقة لا محالة))...... والملاحظ أن السيد الخوئي في ترجمته لمحمد بن هارون بن موسى لم يذكر انه من مشايخ النجاشي وذكر ترحم النجاشي عليه ...... إن كتاب المفيد في معجم رجال الحديث هو تلخيص لمعجم رجال الحديث كما يصرح المؤلف ........ ثم يذكر في ترجمته محمدبن هارون بن موسى ص586 أنه مجهول وواضح أن الحكم بالجهالة هو من قبل المؤلف وليس من كلام السيد الخوئي........ فتحصل مما تقدم ان محمد بن هارون هو من مشايخ النجاشي والسيد الخوئي لم يذكر أنه ثقة وحكم عليه صاحب المفيد في معجم رجال الحديث بالجهالة ......"اهـ.



وهذا رابط الكلام من موقع مركز الأبحاث العقائدية يحسن الرجوع إليه كاملا:

http://www.aqaed.com/faq/5210/

ملخص جواب مركز الأبحاث العقائدية كما فهمته :

أن محمد بن هارون بن موسى التلعكبري لم يوثق في كتب الرجال لكن من العلماء من يعدّه

من مشايخ النجاشي وليس الخوئي ممن يعدّه من مشايخ النجاشي. و بما أن الخوئي يرى قاعدة توثيق

مشايخ النجاشي فكان لابدّ أن يكون ثقة على مبناه وإن لم يذكره ضمن مشايخ النجاشي. وأن صاحب المفيد

من معجم رجال الحديث قد أخطأ بقوله أنه مجهول، وواضح أن الحكم بالجهالة هو من قبل المؤلف وليس

من كلام السيد الخوئي. فعلى هذا يكون محمد بن هارون بن موسى ثقة على مبنى السيد الخوئي.



أقول : إن هذا الكلام جهل في مباني الخوئي قطعاً، واستغرب صدروه من مركز تابع لأكبر مرجعية شيعية!.

والصواب أن الخوئي يرى جهالة (محمد بن هارون بن موسى) كما سيأتي:

يتبنى الخوئي قاعدة (توثيق مشايخ النجاشي) الذين يروي عنهم في رجاله، لكن هل كل من

نقل عنه النجاشي في رجاله يكون شيخا له ويترتب عليه التوثيق على مسلك (الخوئي) ؟.

الجواب : لا، ليس كل من نقل عنه النجاشي في رجاله يعدّ من شيوخه الذين يستحقون التوثيق

في نظر الخوئي بل لابد أن تكون صيغة الأخذ عنه بلفظ (أخبرني) أو ( حدثني )، على مسلك

الخوئي أما لو نقل عنه النجاشي بلفظ (قال فلان) بهذه الصيغة لا يعدّه الخوئي من شيوخه الذين

يندرجون تحت قاعة توثيق مشايخ النجاشي على مبناه.

قال الخوئي :" .... يريد النجاشي بما ذكره من توقفه عن الرواية عنه إلا بواسطة بينه وبينه، أنه لا يروي

عنه طريقه إلى كتاب بمثل حدثني، أو أخبرني، وأما النقل عنه بمثل قال فقد وقع منه..... ومما يؤكد

ما ذكرناه تفكيك النجاشي بالتعبير، حيث قال: أخبرنا أبو العباس أحمد بن علي، ثم قال: وقال

محمد بن عبد الله بن مفضل، وقال في المورد الثاني: قال أبو المفضل الشيباني: حدثنا أبو بكر بن أبي

الثلج وأخبرنا ابن نوح. وعند الاختلاف في التعبير في الموردين دلالة واضحة على ما ذكرنا
"
اهـ.

يراجع كلامه في معجم رجال الحديث 17 / 260 - 261

ولذلك عندما أراد الخوئي تعداد مشايخ النجاشي في معجمه قال : " روى أحمد بن علي النجاشي

عن جماعة ووثقهم على ما تقدم في المقدمة . فلا بأس - إذا - بذكر جميع مشايخه هنا

وهم أكثر من أربعين رجلا
"
. المعجم 2/167.

ثم عدد الخوئي جميع مشايخ النجاشي على مبناه، ولم يذكر (محمد بن هارون بن موسى)

منهم لأنه لا يراه ممن يندرج تحت هذه القاعدة، فلم يذكره مع مشايخ النجاشي عامدا مع أنه

نص على أنه سيذكرهم جميعا.

وعلى هذا فما صنعه محمد الجواهري وبسام مرتضى بقولهما إنه (مجهول) على مباني الخوئي

صحيح بلا شك ومن يقول غير هذا تأكد أنه لا يفهم منهج الخوئي.

وبعد كل هذا ستعرف أن قول مركز الأبحاث العقائدية :

( وواضح أن الحكم بالجهالة هو من قبل المؤلف وليس من كلام السيد الخوئي)

من الطرائف التي تضحك الثكلى.

وللحديث بقية.










 
قديم 21-07-20, 11:10 PM   رقم المشاركة : 2
الحوزوي
مشترك جديد






الحوزوي غير متصل

الحوزوي is on a distinguished road




الحمد لله وبعد :



المسألة الثانية:



هل تناقض الخوئي في الحكم بصحة إسناد (إسماعيل بن مهران) إلى ما نقلته زينب

عن فاطمة رضي الله عنهما ؟.

الجواب : نعم ، وقبل الخوض في الموضوع إليك كلام الخوئي محلّ الإشكال.



قال الخوئي في ترجمة ( إسماعيل بن مهران ) في المعجم 4 / 102 – 103:



"وطريق الصدوق إليه، فيما يرويه من كلام فاطمة عليها السلام : محمد بن موسى بن المتوكل



- رضي الله عنه -، عن علي بن الحسين السعد آبادي، عن أحمد بن محمد بن خالد البرقي



عن أبيه عن إسماعيل بن مهران، عن أحمد بن محمد الخزاعي، عن محمد بن جابر، عن



عباد العامري، عن زينب بنت أمير المؤمنين عليهما السلام ، عن فاطمة عليها السلام .

والطريق صحيح، وإن كان فيه محمد بن موسى بن المتوكل، وعلي ابن الحسين السعد آبادي



فإن الأول ثقة بالاتفاق، ذكره ابن طاووس في فلاح السائل، وتقدم محله في ترجمة إبراهيم



بن هاشم والثاني من مشايخ جعفر بن محمد بن قولويه
" اهـ.



الموضوع مبني على فهم كلام الخوئي في العبارة السابقة.



النقطة الأولى :

فهم الشيخ علي أكبر الترابي أن الخوئي يصحح طريق الصدوق كاملا من أول السند
 إلى

آخره - وهذا ما كنت أظنه أثناء كتابة الموضوع 2008م - وهذه صورة السند محل الإشكال :

" عن الصدوق عن محمد بن موسى بن المتوكل - رضي الله عنه -، عن علي بن الحسين

السعد آبادي عن أحمد بن محمد بن خالد البرقي، عن أبيه، عن إسماعيل بن مهران

عن أحمد بن محمد الخزاعي عن محمد بن جابر، عن عباد العامري، عن زينب بنت

أمير المؤمنين عليهما السلام عن فاطمة عليها السلام".

فكانت نقطة اعتراض الترابي – على ما فهمه هو من كلام الخوئي - واضحة أن

الخوئي يرى جهالة بعض رجال هذا الإسناد قطعا فكيف حكم بصحته كاملا ؟

فقال : " ولا ندري لماذا حكم بالصحة مع أنه فيه أحمد بن محمد الخزاعي

و محمد بن جابر و عباد العامري وهم مجاهيل ".


الموسوعة الرجالية ص-632 .

فكلام الترابي وإشكاله بناء على فهمه أن الخوئي يرى صحة كل السند - ليس في

(ابن المتوكل) ولا (السعد آبادي) ولا (ابن مهران) وإنما ذكر ثلاثة أسماء هم محل الكلام:

( أحمد بن محمد الخزاعي - محمد بن جابر - عباد العامري )

* ما هو إشكال الترابي؟

إشكاله : أن هؤلاء الثلاثة يعتبرون مجاهيل على مباني الخوئي فقد جاء في كتاب

(المفيد من معجم رجال الحديث) للجواهري :

1- عباد العامري ( مجهول ) ص-300

2- أحمد بن محمد بن زيد الخزاعي ( مجهول ) ص-42
وبعنوان : أحمد بن محمد الخزاعي (مجهول) 46.

3- محمد بن جابر ( مجهول ) ص-606.

وأما من يقول أن الخوئي لم يحكم بجهالة هؤلاء الثلاثة فهو كالدابة التي تقرأ ولا تفهم

فإن كان هذا رأي الخوئي فيهم يكون إشكال الترابي على ما فهمه من كلام الخوئي

حق لا إشكال فيه وأن الخوئي إن كان يرى صحة كامل السند فهو متناقض، فالترابي

يرى أن هؤلاء الثلاثة مجاهيل على مباني الخوئي فتصحيحه لجميع السند خطأ بلاشك.

وهو ما شرحته (من فهم الترابي ) في الموضوع بقولي :

اقتباس:
# للفائدة من تناقض الخوئي أنه حكم على نصف الإسناد وتجاهل
النصف الآخر فقد جاء المفيد من معجم الرجال :
- عباد العامري ( مجهول ) ص-300
- أحمد بن محمد بن زيد الخزاعي ( مجهول ) ص-42 وفي صفحة 46
بعنوان ( أحمد بن محمد الخزاعي ) مجهول , وقال المامقاني ( مجهول ) 1/10
- محمد بن جابر ( مجهول ) ص-606

وهو ما قلته أيضا :

اقتباس:
# بينما نجد الخوئي يتخبط فيصحح الإسناد ....... فرد عليه علي أكبر
الترابي في الموسوعة الرجالية الميسرة مبينا تخبط الخوئي قائلا "ولا ندري لماذا حكم
بالصحة مع أنه فيه أحمد بن محمد الخزاعي و محمد بن جابر و عباد العامري وهم مجاهيل " !! .

هذا كله على الرأي الأول وهو ما فهمه الترابي من أن الخوئي يصحح كل السند

* وهذا ماكنت اعتقده أنا وقت كتابة الموضوع 2008م *

النقطة الثانية:

الفهم الصحيح لعبارة الخوئي في هذا الموضع أنه لا يصحح جميع السند فقوله:

( والطريق صحيح ) إنما هو تصحيح لطريق الصدوق إلى (إسماعيل بن مهران) فقط.

لأن السند مركب من قسمين الأول طريق الصدوق إلى صاحب الأصل أو الكتاب الثاني طريق

صاحب الأصل إلى المعصوم، فقد يصحح الخوئي الطريق إلى صاحب الأصل لكنه لا يصحح

طريق صاحب الأصل إلى المعصوم، والعكس أيضا وارد، بأن يصحح الخوئي طرق صاحب الكتاب

أو الأصل إلى المعصوم، لكنه يضعّف الطريق إلى صحاب الأصل، وهذا معروف عند أهل

الاختصاص لا يحتاج إلى شرح.

فالإشكال: أن الخوئي تناقض في تصحيح طريق الصدوق إلى إسماعيل بن مهران لأن

في طريقه (السعد آبادي) فتارة يصحح طريق هو فيه وتارة يحكم على الإسناد بالضعف

بسبب (السعد آبادي) ، وقد أشرت لهذا الخلل في الموضوع سابقا بقولي:


اقتباس:
قلت : ولنعرف تناقض الخوئي نجده يقول في ترجمة ( محمد بن عبد الله بن مهران )
كما في معجم رجال الحديث ج-17 ص- 265 , 266
" وطريق الصدوق إليه : محمد بن موسى بن المتوكل - رضي الله عنه - ، عن علي
بن الحسين السعد آبادي ، عن أحمد بن أبي عبد الله البرقي ، عن محمد بن عبد الله
بن مهران ، والطريق ضعيف بعلي بن الحسين السعد آبادي " !! .

فهذا الإشكال والتناقض من الخوئي، مختلف عن إشكال الترابي الذي شرحته في النقطة

الأولى، فالترابي في النقة الأولى تكلم عن الإسناد كاملا وكلامي في النقطة الثانية عن

تناقض الخوئي في طريق الصدوق إلى إسماعيل بن مهران مع وجود (السعد آبادي).

فالكلام على ( أحمد بن محمد الخزاعي - محمد بن جابر - عباد العامري ) إنما هو

واقع على إشكال (الترابي) وليس إشكالي حول التناقض ، لأن الترابي يرى أن الخوئي

يرى جهالة هؤلاء الثلاثة، فكيف يصحح جميع السند؟!.

فالبليد الذي يظن أني أخفيت رأي الترابي في (السعدآبادي) الأفضل له أن يسكت

ولا يظهر للناس بلادة فهمه، لأن إشكال الترابي غير متعلق بـ (السعد آبداي) كما مر معنا.

ولابد أن يُفهم أن كل ما سبق إنما كان مختصا في مسألة (تناقض) الخوئي في هذا الإسناد

سواء على ما فهمه الترابي من تصحيح جميع السند، أو ما ذكر في القطة الثانية من أن

الخوئي تناقض في تصحيح طريق الصدوق للأصول وفيه (السعد آبادي)، وليس الحكم على

السند من وجهة نظري لأن السند إذا أردنا ننقده علينا أن نتحقق من جميع رجاله سواء من

كان منهم في المشيخة ومن كان في الأصول، أو الطرق، وننقل آراء علماء الرجال في جميع الرجال.

فالخلاصة بعد هذا عدم صحة طريق الصدوق إلى إسماعيل بن مهران وهو ما تناقض فيه الخوئي

هذا من جهة أما الجهة الأخرى أن بقية السند إلى المعصوم فهو سند مسلسل بالمجاهيل

على مباني الخوئي نفسه.


والحمد لله







 
قديم 24-07-20, 12:45 AM   رقم المشاركة : 4
الحوزوي
مشترك جديد






الحوزوي غير متصل

الحوزوي is on a distinguished road


شيخنا الحبيب بو عبد الرحمن (الواثق) شرفني مرورك وتعليقك







 
قديم 25-07-20, 05:30 AM   رقم المشاركة : 5
سلماان
عضو ماسي







سلماان غير متصل

سلماان is on a distinguished road



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحوزوي مشاهدة المشاركة
  
وطريق الصدوق إليه، فيما يرويه من كلام فاطمة عليها السلام : محمد بن موسى بن المتوكل 

- رضي الله عنه -، عن علي بن الحسين السعد آبادي، عن أحمد بن محمد بن خالد البرقي

 عن أبيه عن إسماعيل بن مهران، عن أحمد بن محمد الخزاعي، عن محمد بن جابر، عن

 عباد العامري، عن زينب بنت أمير المؤمنين عليهما السلام ، عن فاطمة عليها السلام .


طرق الصدوق :

وكذا الى إسمعيل بن مهران فيه على بن الحسين السعدابادي وهو غير معلوم الحال ولم يصرح بتوثيقه
وانما عد حديثه حسنا وينظر فيه ، على أن بعد اسمعيل في الطريق مجهولين فتدبر .

بهجة الآمال في شرح زبدة المقال - تأليف آية الله العلاّمة ملا علي عبد الله العلياري التبريزي - ج 1 ص 447






الصور المرفقة
 
التوقيع :
ارهاب السبئية لا حدود له
من مواضيعي في المنتدى
»» شيوخ الامامية الاثنى عشرية: لا حرمة لأموال المخالفين_أهل السنة
»» التبريزي الاستشهاد برواية ضعيفة لإثبات اللفط دون الحكم. الشقشقية والفدكية كتب السنة
»» مرجع تقليد و فقيه بارز يقول بأن يونس بن عبد الرحمن بأنه كذاب
»» عبد الحسين الصالحي : بن الصلايا أحد أمراء الشيعة في إيران
»» التبريزي : شيخ الصدوق ابن الوليد مُتهم بسهو النبي ويرى عدم علم الأئمة ويحط من شأنهم
 
قديم 27-07-20, 10:53 AM   رقم المشاركة : 6
T90
عضو نشيط






T90 غير متصل

T90 is on a distinguished road


بارك الله فيك اخي العزيز الحوزوي ونفع بك

هل لك مدونة او موقع ؟ اين نجد وثائقك الخاصة بكتب الشيعة ؟ تكتب فيه مواضيعك لانها قيمة جدا وساحة الحوارات بحاجة ماسة لمثل هذه المواضيع

وقد استدفت الكثير من وثائقك هنا

http://rodood.win/%D8%B4%D8%A8%D9%87...7%D9%84%D8%B6/







 
قديم 29-07-20, 09:58 AM   رقم المشاركة : 7
ابوكوثر
عضو ماسي







ابوكوثر غير متصل

ابوكوثر is on a distinguished road


الخوئي لا يعترف بتصحيح طرق الصدوق إلى الرواة
فتصحيحها لا يساوي عند الخوئي شيء ولا يدل على شيء
وهذا المبنى وهو عدم إعتراف الخوئي بتصحيح طرق الصدوق من أشهر مباني الخوئي في كتبه و كتب تلاميذه

« تصحيح العلامة الحلي للطرق لا يمكن الإعتماد عليه ».
معجم رجال الحديث - السيد الخوئي - ج ٣ - الصفحة ١٢١

« على أنك قد عرفت أنه لا عبرة بتصحيح العلامة الحلي لطريق ».
معجم رجال الحديث - السيد الخوئي - ج ٧ - الصفحة ٢٣

« ما نسب إلى العلامة الحلي من تصحيحه حديثا في سنده القاسم بن عروة، والجواب : أنه لم يثبت ، و على تقدير ثبوته فلا أثر له ».
معجم رجال الحديث - السيد الخوئي - ج ١٥ - الصفحة ٣٢

« وفيه ما مر مراراً أيضاً من أن تصحيحات العلامة الحلي مبني على أصالة العدالة التي استظهرنا من موارد من كلامه، ولا نقول بها ».
معجم رجال الحديث - السيد الخوئي - ج ١٦ - الصفحة ٦٠

« مثل هذا التصحيح - تصحيح العلامة الحلي - لا يجدي من لا يرى هذا المبنى ويعتبر وثاقة الراوي كما هو الأصح عندنا ».
المستند في شرح العروة الوثقى - الخوئي * البروجردي - ج ١ - الصفحة٥٤


والخوئي قد يسهو و ينسى فيصف أحد الطرق بالصحيحة
أو الموثقة مع أنه هو وفي معجم رجاله أو كتبه الأخرى
قال بأن الروي مجهول و تصحيح العلامة الحلي لا ينفع
ولا يدل على شيء

(( فيرده ويعيده تلاميذه وطلابه إلى جادة مبانية التي ذكرها هو في معجمه وكتبه الأخرى ))


1/ قال الخوئي في ترجمة القاسم بن عروة : « ما نسب إلى العلامة الحلي من تصحيحه حديثا في سنده القاسم بن عروة، والجواب : أنه لم يثبت ، و على تقدير ثبوته فلا أثر له ». معجم رجال الحديث - السيد الخوئي - ج ١٥ - الصفحة ٣٢

2/ قـــــــــال في مباني تكملة المنهاج [تأليف] الإمام الأكبر مرجع المسلمين زعيم الحوزة العلمية السيد أبو القاسم الموسوي الخوئي ( الجزء الثاني - الصفحة ٢٦) الطبعة الثانية طبع في المطبعة العلمية بقم المقدسة 1396 هجري :« قاصرة سندا فإن القاسم بن عروة لم تثبت وثاقته ».

أمـا هـنـا فقــــال الخوئي : « مـوثـقـة [2] زرارة » !!

[2] رد علي الغروي : « عدها [موثقـة]؛ يبتني على القول بوثاقة القاسم بن عروة الواقع في سندها أو بعد خبره صحيحا نظرا إلى تصحيح العلامة الحلي خبراً هو في طريقه ولكن الأول لم يثبت والثاني غير مفيد ».
المصدر : التنقيح في شرح العروة الوثقى تقريرا لبحث آية الله العظمى السيد أبو القاسم الخوئي دام ظله العالي للمحقق حجة الاسلام والمسلمين الميرزا علي الغروي التبريزي دامت بركاته ( الجزء الرابع - الصفحة ١٣٣ ) الناشر: دار الهادى للمطبوعات قم الطبعة: الثالثة ذي حجة 1410 هجري توزيع: دار الانصاريان قم .

[2] رد البروجردي : « عدها [موثقـة]؛ يبتني على القول بوثاقة القاسم بن عروة الواقع في سندها أو بعد خبره صحيحا نظرا إلى تصحيح العلامة الحلي خبراً هو في طريقه ولكن الأول لم يثبت والثاني غير مفيد ».
المصدر : المستند فی شرح العروه الوثقی تألیف تقریرا الابحاث ابوالقاسم الموسوی الخوئی؛ تالیف مرتضی البروجردي ( الجزء الخامس - الصفحة ١١٤ ) الناشر : قم، موسسه احیاء آثارالامام الخوئی .







 
قديم 01-08-20, 01:52 AM   رقم المشاركة : 8
الحوزوي
مشترك جديد






الحوزوي غير متصل

الحوزوي is on a distinguished road


حيا الله إخواني الكرام سلمان و t90 و أبو كوثر

تقبل الله طاعتكم .

أخي الكريم t90 جزاك الله خير على حسن ظنك

و أسأل الله لي ولك الإخلاص والقبول.

للأسف ليس لي مدونة أو موقع ولكن كان كل ما أكتبه

في منتدى السرداب، والمشكلة أنه لما توقف منتدى

السرداب استوعبت أن أكثر ما كنت أكتبه ليس عندي أي

مسودة له، لكن بحمد الله عاد منتدى السرداب وأول ما قمت

به هو تحميل جميع المواضيع التي كتبتها ولله الحمد.

وبحول الله سأحاول نشر نفس المواضيع في الفيس بوك

مرة أخرى وإن يسر الله سأقوم بعمل مدونة أو موقع خاص

جزاك الله كل خير ورحم الله والديك








 
قديم 03-08-20, 10:53 PM   رقم المشاركة : 9
T90
عضو نشيط






T90 غير متصل

T90 is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحوزوي مشاهدة المشاركة
   حيا الله إخواني الكرام سلمان و t90 و أبو كوثر

تقبل الله طاعتكم .

أخي الكريم t90 جزاك الله خير على حسن ظنك

و أسأل الله لي ولك الإخلاص والقبول.

للأسف ليس لي مدونة أو موقع ولكن كان كل ما أكتبه

في منتدى السرداب، والمشكلة أنه لما توقف منتدى

السرداب استوعبت أن أكثر ما كنت أكتبه ليس عندي أي

مسودة له، لكن بحمد الله عاد منتدى السرداب وأول ما قمت

به هو تحميل جميع المواضيع التي كتبتها ولله الحمد.

وبحول الله سأحاول نشر نفس المواضيع في الفيس بوك

مرة أخرى وإن يسر الله سأقوم بعمل مدونة أو موقع خاص

جزاك الله كل خير ورحم الله والديك



بارك الله فيك

ننتظر مواضيعك وننتظر المدونة ولدي سؤال لو سمحت عن طريقتك في البحث في كتب الرجال عند الرافضة ماهي الكتب التي تعتمد عليها والمواقع يعني طريقتك حتى نستفيد وهل انت متخصص في علم الحديث






 
قديم 07-08-20, 01:44 AM   رقم المشاركة : 10
ابوكوثر
عضو ماسي







ابوكوثر غير متصل

ابوكوثر is on a distinguished road


كل من حاول في هذا السند فشل ..

محاولة الأردبيلي بإختصار قال أن أحمد بن محمد بن زيد الخزاعي (الذي ذكره الطوسي في رجاله)
هـو أحمد بن زيد الخزاعي (الذي المذكور في مشيخة الفقيه) !!

ولكن المجلسي الأول نفى ذلك.

____________________

جامع الرواة - الأردبيلي ( ت ١١٠١ هـ ) ج ١ - الصفحة ٥٦ :
أحمد بن محمد بن زيد الخزاعي يكنى أبا جعفر روى عنه حميد بن
زياد أصولا كثيرة ومات سنة اثنتين وستين ومأتين وصلى عليه
الحسن بن محمد بن سماعة الصيرفي [لم] (مح) ، عنه إسماعيل
بن مهران في مشيخة [يه] في طريق إسماعيل بن مهران . ((انتهى))


[لم] رمز لمن لم يروي عن الأئمة . قال الطوسي في رجاله باب من
لم يروي عن الأئمة - الصفحة ٤٠٨ : أحمد بن محمد بن زيد
الخزاعي يكنى أبا جعفر روى عنه حميد بن زياد أصولا كثيرة ومات
سنة اثنتين وستين ومأتين وصلى عليه الحسن بن محمد بن سماعة
الصيرفي .
(مح) رمز لكتاب ميرزا محمد الاسترابادي منهج المقال ج ٢ - الصفحة ١٦٦ :
قول الطوسي (وصلى عليه الحسن بن محمد بن
سماعة الصيرفي) مضافاً إلى رواية حميد بن زياد عنه
أصولاً كثيرة يومي إلى فساد عقيدته فتأمل.
لأن حميد بن زياد والحسن بن محمد بن سماعة الصيرفي من الفرقة الواقفيّة .
[يه] رمز لمشيخة من لا يحضره الفقيه.

____________________

أحمد بن محمد بن زيد الخزاعي = ( ت ٢٦٢ هـ ).
حميد بن زياد (واقفي) = ( ت ٣١٠ هـ ).
الحسن بن محمد بن سماعة الصيرفي (واقفي) = ( ت ٢٦٣ هـ ).
اسماعيل بن مهران = كان حياً قـبـل ( سنة ٢٢٠ هـ ).

أحمد بن محمد الخزاعي الموجود في مشيخة الفقيه = من الطبقة أصحاب الصادق ( ت ١٤٨ هـ ) والكاظم ( ت ١٨٣ هـ ).
____________________

قال المجلسي الأول ( ت ١٠٧٠ هـ ) روضة المتقين - ج ١٤ شرح مشيخة الفقيه - الصفحة ٦٠ / ٦١ :
ذكر الشيخ في رجاله : (أحمد بن محمد بن زيد الخزاعي يكنى أبا جعفر روى عنه حميد أصولا كثيرة ومات سنة اثنين وستين ومائتين وصلى عليه الحسن بن محمد بن سماعة الصيرفي). والظاهـر أنّه غيْـره كما يظهر أن مرتبة من في المتن مرتبة [ أصحاب الصادق و الكاظم (ع) ].
ومن ذكره الشيخ - الطوسي - مرتبته مرتبة ابن عيسى وابن خالد ، وإن احتمل أن يكون معمّراً و بقي إلى زمان حميد بن زياد لكنه بعيد فإن دأبهم ذكر المُعمّرين ، مع أن الجهالة باقية . وصلاة ابن سماعة عليه يشعر بكونه واقفياً مع رواية ابن حميد عنه فيزيد الضعف .


____________________


صلاة الحسن بن محمد بن سماعة الصيرفي عليه . و رواية حميد
عنه تدل على فساد عقيدة أحمد بن محمد بن زيد الخزاعي .
التعليقة على منهج المقال - الوحيد البهبهاني - الصفحة ٧٦
منتهى المقال - أبي علي الحائري - ج ١ - الصفحة ٣٢٢
أعيان الشيعة محسن الأمين ج ٣ - الصفحة ١١١

____________________


أحمد بن محمد بن زيد الخزاعي - مهمل .
رجال بن داوود الحلي - الصفحة ٤٣

أحمد بن محمد بن زيد : الخزاعي - مجهول .
المفيد من معجم رجال الحديث - محمد الجواهري - الصفحة ٤٢













 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:27 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "