العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية > الرد على شبهات الرافضة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-12-10, 02:48 PM   رقم المشاركة : 41
al3wasem
عضو ماسي







al3wasem غير متصل

al3wasem is on a distinguished road


الرد على الشبهة 32

إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول


اقتباس:
32 ـ في "سلسلة الأحاديث الصحيحة " للحافظ الألباني ، برقم (217) أن أحد من أسلموا على يدي رسول الله (ص) وتحدثوا معه أكثر من مرة ـ وهذا يعني أنه كان صحابيًّا ـ ؛ كان أعرابيًّا ، وكان بعد أن بايع رسول الله (ص) على الإسلام يطلب من النبي (ص) أن يُقيلَه (يعفيه) من البيعة ، فلما أبى النبي (ص) خرج من المدينة ، فوصفه النبي (ص) بالخبث (أي القذارة) .
ونصُّ الرواية : "عن جابر بن عبد الله : أن أعرابياً بايع رسول الله (ص) على الإسلام ، فأصاب الأعرابي وعكٌ بالمدينة ، فأتى رسول الله (ص) فقال : يا رسول الله ! أقلني بيعتي ، فأبى رسول الله (ص) ، ثم جاءه فقال : أقلني بيعتي . فأبى ، ثم جاءه فقال : أقلني بيعتي ، فأبى، فخرج الأعرابي .
فقال رسول الله (ص) : إنما المدينة كالكير ؛ تنفى خبثها ، وينصع طيبها" .
معنى الوعَك : الحمَّى أو ألم الحمَّى .
والكِير : أحد أدوات الحداد التي يعالج بها الحديد .




الرد على الشبهة :
اولا : تطبيق القاعدة الذهبية :
اذا قال اواستنتج الرافضى اى شىء فتاكد تماما انك ستقرأ اوستسمع شيئا غبيا جدا مبنى على الكذب والتدليس اوالجهل المركب مع الحقد والكراهية للاسلام ورسوله وصحابته واهل بيته وسائر المسلمين بغرض استغفال شباب المسلمين وتضليلهم عن الاسلام وتثبيت عوام الشيعة بانه هناك شبهات فى دين الاسلام العظيم وان مذهب الشيعة الروافض هو الحق

فماذا استنتج الرافضى وحاولوا به ان يخدع ويستغفل القارىء به :
اقتباس:
أن أحد من أسلموا على يدي رسول الله (ص) وتحدثوا معه أكثر من مرة ـ وهذا يعني أنه كان صحابيًّا ـ ؛ كان أعرابيًّا

افترض الرافضى فرضا فاسدا ومدلسا "وهذا يعني أنه كان صحابيًّا " ثم بنى عليه شبهته الغبية وحاول ان يستدرج القارىء المسلم ليخدعه ليظن ان هناك شبهة وهى كذب محض.

كل ما فى الامر هذا الاعرابى يعد من المنافقين المرتدين ولم يكن من صحابة رسول الله فالمنافق لايكون من الصحابة ..

ثانيا : تعريف الصحابى :

لغة: نسبة إلى صاحب، وله في اللغة معانى تدور حول الملازمة والانقياد.
معانى تدور حول الملازمة والانقياد.
معانى تدور حول الملازمة والانقياد.
معانى تدور حول الملازمة والانقياد.

واصطلاحا:من لقي النبي صلى الله عليه وسلم مؤمنا به ومات على الإسلام.
مؤمنا به ومات على الإسلام.
مؤمنا به ومات على الإسلام.
مؤمنا به ومات على الإسلام.

" وقال ابن حزم رحمه الله : أما الصحابة رضي الله عنهم فهو كل من جالس النبي صلى الله عليه و سلم ولو ساعة وسمع منه ولو كلمة فما فوقها أو شاهد منه عليه السلام أمرا يعيه ...
ولم يكن من المنافقين الذين اتصل نفاقهم واشتهر حتى ماتوا على ذلك
ولا مثل من نفاه عليه السلام باستحقاقه كهيت المخنث ومن جرى مجراه
فمن كان كما وصفنا أولا فهو صاحب وكلهم عدل إمام فاضل رضي فرض علينا توقيرهم وتعظيمهم وأن نستغفر لهم ونحبهم وتمرة يتصدق بها أحدهم أفضل من صدقة أحدنا بما يملك ....
وجلسة من الواحد منهم مع النبي صلى الله عليه و سلم أفضل من عبادة أحدنا دهره كله ..... "

ثالثا : قصة هذا الاعرابى الذى يستغل الرافضى عمدا عدم المام معظم شباب المسلمين بها وقد وردت باستفاضة فى كتب الحديث :

6785 - حدثنا عبد الله بن يوسف أخبرنا مالك عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله :
أن أعرابيا بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم على الإسلام
فأصاب الأعرابي وعك بالمدينة
فأتى الأعرابي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقال يا رسول الله أقلني بيعتيفأبى رسول الله صلى الله عليه وسلم
ثم جاءه فقال أقلني بيعتي فأبى
ثم جاءه فقال أقلني بيعتي فأبى فخرج الأعرابي
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما المدينة كالكير تنفي خبثها وتنصع طيبها
صحيح البخاري:ج6/ص2636 ح6785
و صحيح البخاري:ج6/ص2670 ح6891
----------------
7808 - أخبرنا قتيبة بن سعيد عن مالك عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله أن أعرابيا بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم على الإسلام
فأصاب الأعرابي وعك بالمدينة
فجاء الأعرابي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقال يا رسول الله أقلني بيعتى فأبى
ثم جاءه فقال أقلني بيعتى فأبى فخرج الأعرابي
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما المدينة كالكير تنفي خبثها وينصع طيبها
السنن الكبرى للنسائى :ج4/ص430 ح7808

قال الله تعالى : فى بعض الاعراب

قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ وَإِنْ تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَا يَلِتْكُمْ مِنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ(14) إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُولَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ (15) الحجرات

وقال الله تعالى : فى بعض الاعراب

الْأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا وَأَجْدَرُ أَلَّا يَعْلَمُوا حُدُودَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (97) وَمِنَ الْأَعْرَابِ مَنْ يَتَّخِذُ مَا يُنْفِقُ مَغْرَمًا وَيَتَرَبَّصُ بِكُمُ الدَّوَائِرَ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (98)وَمِنَ الْأَعْرَابِ مَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِوَيَتَّخِذُ مَا يُنْفِقُ قُرُبَاتٍ عِنْدَ اللَّهِ وَصَلَوَاتِ الرَّسُولِ أَلَا إِنَّهَا قُرْبَةٌ لَهُمْ سَيُدْخِلُهُمُ اللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (99) التوبة

وقال الله تعالى : فى بعض الاعراب

وَجَاءَ الْمُعَذِّرُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ لِيُؤْذَنَ لَهُمْ وَقَعَدَ الَّذِينَ كَذَبُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ سَيُصِيبُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (90) التوبة

وقال الله تعالى : فى بعض الاعراب

وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِنَ الْأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِلَا تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُمْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ (101) وَآخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُوا عَمَلًا صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا عَسَى اللَّهُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (102) التوبة

رابعا : وقد مييز رسول الله حقيقة الهجرة للاسلام وبين الهجرة لاى سب اخر فقال :

حدثنا الحميدي عبد الله بن الزبير قال حدثنا سفيان قال حدثنا يحيى بن سعيد الأنصاري قال أخبرني محمد بن إبراهيم التيمي أنه سمع علقمة بن وقاص الليثي يقول سمعت عمر بن الخطاب رضي الله عنه على المنبر قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى فمن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو إلى امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه
صحيح البخاري:ج1/ص3 ح1

1907 - حدثنا عبد الله بن مسلمة بن قعنب حدثنا مالك عن يحيى بن سعيد عن محمد بن إبراهيم عن علقمة بن وقاص عن عمر بن الخطاب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما الأعمال بالنية وإنما لإمرئ ما نوى فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة يتزوجها فهجرته إلى ما هجر إليه
صحيح مسلم:ج3/ص1515 ح1907

1 - فهذا الاعرابى دخل الاسلام فاصابة المرض والحمى فةسوس له شيطانة بان الاسلام وتوحيد الله تعالى هو السبب فى ما يعانيه من المرض فخوفه من الاسلام ومن دين الله ( وهى حالة متكررة لكل من يدخل الاسلام من اهل الكتاب او المشركين حتى يومنا فالشيطان منهجه واحد فى تخويف اولياءه ) فذهب الاعرابى لرسول الله ليرخص له فى ترك الاسلام والعوده للشرك والكفر فابى رسول الله ..

2- يقول الله تعالى ليحذر عباده ويطمئنهم ويعرفهم حقيقة الخوف ومصدره:

أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِنْ دُونِهِ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ(36)وَمَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُضِلٍّ أَلَيْسَ اللَّهُ بِعَزِيزٍ ذِي انْتِقَامٍ (37) الزمر

والله تعالى يقول :

إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (175) وَلَا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَنْ يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئًا يُرِيدُ اللَّهُ أَلَّا يَجْعَلَ لَهُمْ حَظًّا فِي الْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (176) إِنَّ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الْكُفْرَ بِالْإِيمَانِ لَنْ يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (177) ال عمران
3- اذا فشيطان الاعرابى اغواه فكان له من الناصحين ليطلب من رسول الله ان يعافيه من اقامة حجة الله عليه بالاسلام وتوحيد الله وحده لاشريك له لينتصر بها لشيطانه على رسول الله ..

فرفض رسول الله صلى الله عليه وسلم طلب الاعرابى فعرف الاعرابى المنافق ان لاسبيل امامة الا الاسلام والتحمل والصبر فى الله وهى اختباره وابتلاؤه او ان يخرج مع شيطانه من المدينة ويترك الاسلام او لا يتركه .

ولكل من سمع قصته الى يوم الدين واولهم الرافضى واضع الشبهة المفتون بشيطانه ويحسب منجيه من الله تعالى ..

فالله تعالى يقول : لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لَا انْفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (256) البقرة
إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا(145) إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَاعْتَصَمُوا بِاللَّهِ وَأَخْلَصُوا دِينَهُمْ لِلَّهِ فَأُولَئِكَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ وَسَوْفَ يُؤْتِ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ أَجْرًا عَظِيمًا (146) النساء

4-" قال الامام النووي عن المدينة : قد طهرها الله تعالى ممن كان بها من أرباب الأديان المخالفين لدين الإسلام وأهلك من كان بها من المنافقين وهؤلاء هم أهل الخبث الكامل .
ولهذا سميت المدينة المنورة بالفاضحة..

5- قال السمهودي : والذي ظهر لي من مجموع الأحاديث واستقراء أحوال هذه البلدة الشريفة أنها تنفي خبثها بالمعاني الأربعة ( وتنصع ) ... أي تخلص ( طيبها ) .... وهو الخلوص أي يصفو ويخلص ويتميز ، والناصع الصافي الخالص ، وعلى هذا طيبها مرفوع على أنه فاعل ينصع ،

6- ومعنى الحديث :أنه يخرج من المدينة من لم يخلص إيمانه ، ويبقى فيها من خلص إيمانه ، وقال الحافظ : والمعنى أنها إذا نفت الخبث تميز الطيب واستقر فيها .
وقال العيني : فإن قلت : إن المنافقين قد سكنوا المدينة وماتوا فيها ولم تنفهم ،
قلت : كانت المدينة دارهم أصلاً ولم يسكنوا بها بالإسلام ولا حبًا له ، وإنما سكنوها لما فيها من أصل معاشهم ، ولم يرد {صلى الله عليه وسلم} بضرب المثل إلا من عقد الإسلام راغبًا فيه ثم خبث قلبه – انتهى "
مشكاة المصابيح العمرى التبريزى ج 9 ص 1106

رابعا : وردت هذه القصة فى مجموعة وردت الى المدينة وخرجت بالمخالفة لامر رسول الله :

15171 - حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا حسين بن محمد ثنا الفضل يعني بن سليمان ثنا محمد بن أبي يحيى عن الحرث بن أبي يزيد عن جابر بن عبد الله الأنصاري أن قوما قدموا المدينة مع النبي صلى الله عليه وسلم وبها مرض
فنهاهم النبي صلى الله عليه وسلم أن يخرجوا حتى يأذن لهم
فخرجوا بغير إذنه ..
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنما المدينة كالكير تنفى الخبث كما ينفي الكير خبث الحديد
مسند أحمد:ج3/ص385 ح15171

فكفاهم خبثا ونفاقا انهم اصرورا على عصيان رسول الله صلى الله عليه وسلم وخافوا من المرض ولم يخافوا من الله وما يفعل بهم ...
إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا(145) إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَاعْتَصَمُوا بِاللَّهِ وَأَخْلَصُوا دِينَهُمْ لِلَّهِ فَأُولَئِكَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ وَسَوْفَ يُؤْتِ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ أَجْرًا عَظِيمًا (146) النساء

خامسا :اتت المدينة " كالكير تنفى الخبث" كميزه اختص الله تعالى المدينة المنورة بها :

15270 -حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا حسن ثنا بن لهيعة أنا أبو الزبير قال وأخبرني جابر أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول مثل المدينة كالكير وحرم إبراهيم مكة وأنا أحرم المدينة وهي كمكة حرام ما بين حرتيها وحماها كلها لا يقطع منها شجرة إلا أن يعلف رجل منها ولا يقربها إن شاء الله الطاعون ولا الدجال والملائكة يحرسونها على أنقابها وأبوابها قال وإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ولا يحل لأحد يحمل فيها سلاحا لقتال
مسند أحمد:ج3/ص393 ح15270
-------------

1381- حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا عبد العزيز يعني الدراوردي عن العلاء عن أبيه عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يأتي على الناس زمان يدعو الرجل بن عمه وقريبه هلم إلى الرخاء هلم إلى الرخاء والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون والذي نفسي بيده لا يخرج منهم أحد رغبة عنها إلا أخلف الله فيها خيرامنه ألا إن المدينة كالكير تخرج الخبيث لا تقوم الساعة حتى تنفى المدينة شرارها كما ينفى الكير خبث الحديد
صحيح مسلم:ج2/ص1005 ح1381
----------------------

3734 - أخبرنا أبو خليفة حدثنا القعنبي حدثنا عبد العزيز بن محمد عن العلاء عن أبيه عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يأتي على الناس زمان يدعو الرجل بن عمه وقريبه هلم إلى الرخاء هلم إلى الرخاء والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون والذي نفسي بيده ما يخرج أحد منها رغبة عنها إلا أخلف الله فيها خيرامنه ألا إن المدينة كالكير تخرج الخبث ولا تقوم الساعة حتى تنفي المدينة شرارها كما ينفي الكير خبث الحديد
صحيح ابن حبان:ج9/ص51 ح3734
--------------------

32423 - حدثنا يحيى بن سعيد عن محمد بن يحيى عن الحارث بن أبي يزيد سمع جابر بن عبد الله يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة كالكير تنفي الخبث كما ينفي الكير خبث الحديد
مصنف ابن أبي شيبة:ج6/ص405 ح32423
-------------------

32426 -حدثنا الفضل بن دكين عن سفيان عن محمد بن المنكدر قال سمعت جابرا عن النبي صلى الله عليه وسلم قال المدينة كالكير تنفي خبثها وتنصع طيبها
مصنف ابن أبي شيبة:ج6/ص406 ح32426
-------------------
2023 -حدثنا إسحاق حدثنا سفيان عن محمد بن المنكدر سمع جابرا يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة كالكير تنفي خبثها وينصع طيبها
مسند أبي يعلى:ج4/ص20 ح2023


الخلاصة :

إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول

1- كعادة الرافضى يحاول خداع المسلمين واستغفالهم بالكذب والتدليس عليهم فاستنتج كذبا ان الاعرابى من الصحابة ثم نسج على هذه الكذبة شبهة خائبة مثله ... والرد هذا الاعرابى لم يوما من الصحابة وهو لم يؤمن بعد انه رسول الله ليصدقه ويلزم امره ولم يظهر اى اتباع للاسلام واظهر الفرار واتباع شيطانه وهرب من رسول الله والاسلام...

2- أن أعرابيا بايع رسول ا صلى الله عليه وسلم على الإسلام فأصاب الأعرابي وعكٌ بالمدينة،
فجاء الأعرابي إلى رسول ا صلى الله عليه وسلم
فقال: يا رسول الله أقلني بيعتي، فأبى رسول ا صلى الله عليه وسلم ،
ثم جاءه فقال أقلني بيعتي فأبى،
ثم جاءه فقال أقلني بيعتي فأبى، فخرج الأعرابي.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إنما المدينة كالكير تنفي خبثها وتنصع طيبها)
[صحيح البخاري، برقم (6891) وصحيح مسلم، برقم (1383)]
قال النووي في معنى "ينصع": "أي يصفو ويخلص ويتميز، والناصع الصافي الخالص، ومنه قولهم ناصع اللون أي صافية وخالصة، ومعنى الحديث: أنه يخرج من المدينة من لم يخلص إيمانه، ويبقى فيها من خلص إيمانه"]
وجه الدلالة عند من استدل بالحديث، أن هذا الرجل طلب من الرسول صلى الله عليه وسلم أن يقيله من الإسلام، وهذا الطلب يعتبر ردة عن الاسلام فلا تصح له صحبة ولم يرد ما يدل على حسن اسلامة ولا تركه الاسلام بالكلية

شروط استحقاق الصحبة لرسول الله :

لغة: نسبة إلى صاحب، وله في اللغة معانى تدور حول الملازمة والانقياد.
المعانى تدور حول الملازمة والانقياد لرسول الله واتباعه وعدم الاصرارعلى مخالفته.

واصطلاحا:من لقي النبي صلى الله عليه وسلم مؤمنا به ومات على الإسلام.
مات مؤمنا برسول الله غير شاك فيه ومات على الإسلام غير مشرك بالله تعالى .

لعنة الله وملائكته والناس اجمعين على من يتهم الصحابة الصادقين ويصدق الروافض الكاذبين



يتبع باذن الله تعالى


العواصم






التوقيع :
يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ - الحشر10

هذا ميزان الايمان من الله لكل المسلمين المؤمنين بكتاب الله فمن لم يرضى بالقرآن ويعمل به فهو رافض لله ورسوله استحوذ عليه الشيطان فـعمى قلبه

الحقيقة المؤكدة : ابليس هو اول الروافض لكلام وامر الله تعالى ثم اتبع ابليس كل الروافض من الانس والجن
من مواضيعي في المنتدى
»» اضحك مع الشيعة أخيراً أثبتوا الإمامة من القرآن !
»» رافضية وافتخر سابقا سمر حاليا تفضح الروافض في البالتولك
»» شكرا لغبائك إبليس اول الروافض
»» فى عزاء شهيده الارهاب والحجاب مروة وحملها فى المانيا
»» حقيقة دين الروافض انه مرض
  رد مع اقتباس
قديم 25-12-10, 02:49 PM   رقم المشاركة : 42
al3wasem
عضو ماسي







al3wasem غير متصل

al3wasem is on a distinguished road


الرد على الشبهة 33

إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول

اقتباس:


33 ـ في "سلسلة الأحاديث الصحيحة " للحافظ الألباني ، برقم (2519) أنَّ عبدًا من الصحابة نعته رسول الله (ص) بالكذب ، ونص الرواية : "عن جابر : أنَّ عبداً لحاطب جاء رسول الله (ص) يشكو حاطبًا ، فقال : يا رسول الله ! ليدخلن حاطب النار ! فقال رسول الله (ص) : كذبت ، لا يدخلها ، فإنه شهد بدرًا والحديبية " انتهى .





الرد على الشبهة :

اولا : تطبيق القاعدة الذهبية

:
اذا قال اواستنتج الرافضى اى شىء فتاكد تماما انك ستقرأ اوستسمع شيئا غبيا جدا مبنى على الكذب والتدليس اوالجهل المركب مع الحقد والكراهية للاسلام ورسوله وصحابته واهل بيته وسائر المسلمين بغرض استغفال شباب المسلمين وتضليلهم عن الاسلام وتثبيت عوام الشيعة بانه هناك شبهات فى دين الاسلام العظيم وان مذهب الشيعة الروافض هو الحق
1- بالله يا مسلمين كيف يعقل ان يفهم الرافضى يوما اى كلام لرسول الله وهو منذ ولادته يضرب على راسه ويشج بالسيوف والسواطير ويجلد على قفاه ويزحف فى الطرقات والمراقد كالسحالى والحشرات ويلحس وياكل التراب طوال عمره ويتخذ من هذا الخبل والعته دينا وعباده تقربه لله تعالى .. فحب ال البيت عند الشيعة الروافض لايكون الا بالجلد على القفا ..
فهل يرجى من هذه الانعام الضالة ان تعى حديث رسول الله .
فماذا استنتج الرافضى وحاولوا به ان يخدع ويستغفل القارىء به :

اقتباس:
أنَّ عبدًا من الصحابة نعته رسول الله (ص) بالكذب




2- فرسول الله صلى الله عليه وسلم لم ينعت العبد بالكذب ولكن نعت كلام عبد الصحابى حاطب بن ابى بلتعة انه كذب ..
لانه هنا معلم و يعلم العبد ويربيه على اخلاق الاسلام فلا يخبر ويزعم بما لا يعلم والا كان كذب وكان مغتابا ...
فرسول الله لم يرسل سبابا او لعانا ولكن ليعلم المسلمين ويحذرهم وينذرهم ويبشرهم ولا يسبهم .

5684 - حدثنا أصبغ قال أخبرني بن وهب أخبرنا أبو يحيى هو فليح بن سليمان عن هلال بن أسامة عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم سبابا ولا فحاشا ولا لعانا كان يقول لأحدنا عند المعتبة ما له ترب جبينه
صحيح البخاري:ج5/ص2243 ح5684

فارق بين السماء والارض ان يصف الرسول العبد نفسه ( الانسان ) فيقول : كذابا وبين ان يصف كلامه بالكذب فقال : كذبت ( فى قولك وجزمك ليدخلن حاطب النار ) ورسول الله يعلمه ويعلم كل المسلمين فقه الامور.

3 - فناقل الكفر ليس بكافر ولكن كلامة فيه الكفر
وفاعل الكفر ليس بكافر ما لم يعلم ويعذر ويحذر ويستتاب فاذا عاد بعدها نقول على الانسان انه كافر

4- والرجل لاينعت بالكذاب او كاذبا الا اذا تكرر منه الكذب ويدل على ذلك احاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم تعلمنا ذلك " ان الرجل ليكذب حتى " ومرة " الرجل يكذب ويتحرى الكذب " وهى تدل على التكرار والاستمرار فى الكذب حتى يكتب كذابا.

2607 - حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير حدثنا أبو معاوية ووكيع قالا حدثنا الأعمش ح وحدثنا أبو كريب حدثنا أبو معاوية حدثنا الأعمش عن شقيق عن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عليكم بالصدق فإن الصدق يهدى إلى البر وإن البر يهدى إلى الجنة وما يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقاوإياكم والكذب فإن الكذب يهدى إلى الفجور وإن الفجور يهدى إلى النار وما يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا
صحيح مسلم:ج4/ص2013 ح2607
----------------------------------------

5743 -حدثنا عثمان بن أبي شيبة حدثنا جرير عن منصور عن أبي وائل عن عبد الله رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إن الصدق يهدي إلى البر وإن البر يهدي إلى الجنة وإن الرجل ليصدق حتى يكون صديقاوإن الكذب يهدي إلى الفجور وإن الفجور يهدي إلى النار وإن الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذابا
صحيح البخاري:ج5/ص2261 ح5743
-------------------------------------

* ولم يرد ان عبد حاطب بن ابى بلتعة تكرر منه الكذب او استمر فى الكذب حتى ينعت بالكذاب

* فرسول الله صلى الله عليه وسلم علمنا نحن المسلمين هنا اربعة :

1- علم عبد حاطب بن ايى بلتعة وعلم المسلمين الا يجزموا بحكم لا يعلموا عن حقيقته شى والا وقع كذبا وقد يكون على خلاف الحقيقة .

2 – ان نعرض المظلمة بادب ولا نتعدى فيه بالاحكام على الخصوم ونقرر مصير الخصوم ومستقبلهم فى يد الله كما فعلت كهنة ورواة الشيعة الروافض فى عامة الشيعة بسب ولعن من ليس على دينهم ومذهبهم .

3- علم كل المسلمين مكانة الصحابة ومن شهد بدرا والحديبة عند الله تعالى وانهم مبشرين بالجنة ولن تمسهم النار على اعمالهم لتكون بشرى وغزا وفرحا لكل المسلمين .... كيدا وحنقا وحزنا وغصه فى حلوق وقلوب المنافقين والمشركين وفى الشيعة الروافض ومن على شاكلتهم ..

4- علمنا رسول الله ان الكذب لا يقع فقط فى الاخبار عن شىء غير صحيح حث فى الماضى بل ينسحب الكذب كذلك فى الاخبار عن المستقبل وهو مذهب الجمهور من العلماء والمعتزله على خلاف ذلك ..
5- قال الإمام الواحدي: حقيقة الكذب الإخبار عن الشيء بخلاف ما هو به، وقد يستعار لفظ الكذب فيما ليس بكذب في الحقيقة.
وقال ابن السكيت: يقال: كذب يكذب كذبا فهو كاذب وكذوب وكيذبان.


قلت: مذهبنا ومذهب الجمهور أن الكذب الإخبار عن الشيء بخلاف ما هو به سواء أخبر عمدًا أو سهوًا، واشترطت المعتزلة العمدية.


وفي الأحاديث الصحيحة "من كذب علي متعمدًا" وهذا يدل على أن الكذب يكون في الأحاديث عمدًا وغيره.
وأعلم أن الكذب يطلق على الخبر المخالف لما أخبر عنه ماضيًا كان أو مستقبلا، وأنكر بعضهم استعماله في المستقبل وهذا خطأ.


ففي صحيح مسلم عن جابر: أن عبدًا لحاطب جاء يشكو حاطبًا فقال:

يا رسول الله ليدخلن حاطب النار..
فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : "كذبت لا يدخلها فإنه شهد بدرا والحديبية"
تهذيب الأسماء واللغات النووى ج 4 / ص 216
-------------------------------------------

3799 - قوله : ( أن عبدا لحاطب ) أي ابن أبي بلتعة
( فقال ) أي رسول الله صلى الله عليه وسلم " كذبت"
أي في قولك ليدخلن حاطب النار ...


والكذب هو الإخبار عن الشيء على خلاف ما هو عمدا كان أو سهوا ، سواء كان الإخبار عن ماض أو مستقبل ، وخصته المعتزلة بالعمد وهذا يرد عليهم .
وقال بعض أهل اللغة ولا يستعمل الكذب إلا في الإخبار عن الماضي بخلاف ما هو ، وهذا الحديث يرد عليه ،
وفي الحديث فضيلة أهل بدر والحديبية ، وفضيلة حاطب بن أبي بلتعة لكونه منهم .
قوله : ( هذا حديث حسن صحيح ) وأخرجه مسلم .
تحفة الأحوذي المباركفوري ج 9 / ص 305
الخلاصة :
إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول
لا شبهة
اولا : وكالعادة الروافض غباء وكذب متعمد لتضليل شباب المسلمين ولتثبيت عامة الشيعة ان فى دين الاسلام العظيم شبهات


فرسول الله صلى الله عليه وسلم لم ينعت عبد (حاطب بن ابى بلتعه ) بالكذب ولكن نعت كلامه بالكذب" ليدخلن حاطب النار " فيما اخبر به لان من شهد بدر والحديبية لن يدخلوا النار كما فى الحديث :
" لن يدخل النار رجل شهد بدرا و الحديبية "

ثانيا : فلنرى كتب الشيعة ماذا تقول الائمة المعصومين عن كذب اصحاب الائمة اللمعصومين ؟

1-رواة الشيعة صوروا الامام المعصوم (و كل المعصومين واحد اولهم كاخرهم ) يسب و يهين كل اصحابة بالعراق وينعتهم بالكذابين والذين يحرمون ما احله الله وعلى راسهم الرواى زرارة بن اعين (الذى ضرط فى لحيةالمعصوم جعفر الصادق وهو القائل ايضا في الصادق المعصوم: والله لن يفلح ابدا ومات زرارة الكذاب وهو لايدرى امامه ولا كل من معه من الشيعة ).

2 - علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن عمر بن اذينة، عن زرارة، عن أبي جعفر عليه السلام قال: قلت له: ما تقول في رجل قال لامرأته: أنت علي حرام فإنا نروى بالعراق أن عليا عليه السلام جعلها ثلاثا،
فقال: كذبوا لم يجعلها طلاقا ولو كان لي عليه سلطان لاوجعت رأسه،
ثم أقول: إن الله عزوجل أحلها لك فماذا حرمها عليك، ما زدت على أن كذبت
فقلت لشئ أحله الله لك إنه حرام.
الكافى الكلينى ج 6 ص 136
-----------------------------------------------
2- رواة الشيعة صوروا الامام المعصوم جعفر الصادق لا يعلم اصحابة ويتهم اصحابة بالكذب على الله تعالى وتضليل الناس ويؤكد الاجتهاد محرم ؟؟
بل هو ذنب وكذب واولهم زرارة بن اعين الراوى الشيعى الكذاب الملعون فهو الذى ضرط فى لحية المعصوم جعفر الصادق وحكم علي المعصوم انه لن يفلح ابدا وسب المعصوم الصادق بان كلامة ينفج ذكور الرجال على الخشب ؟؟!!.

ملحوظة : الشيعة كلهم بالكوفة بالعراق وجعفر الصادق عاش بالمدينة المنورة

11 - محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن الوشاء، عن مثنى الحناط، عن أبي بصير قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام:
ترد علينا أشياء ليس نعرفها في كتاب الله ولا سنة فننظر فيها؟
فقال: لا،أما إنك إن أصبت لم تؤجر، وإن أخطأت كذبت على الله عز وجل.
الكافى الكلينى ج 1 ص 57
------------------------

3- رواة الشيعة صوروا المعصوم امير المؤمنين علي بن ابى طالب صوره يتعمد يسب اصحابه واتباعه والاستخفاف بدل من احترامهم ك فيتهمهم بالكذب والجهل بدلا من تعليمهم والصير عليهم ... بل ويحرم ما يحرمه الله وفعل كاليهود فى تحريم اجزاء من الذبيحة.

2 - محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن أبي يحيى الواسطي رفعه قال: مر أمير المؤمنين عليه السلام بالقصابين فنهاهم عن بيع سبعة أشياء من الشاة نهاهم عن بيع الدم والغدد وآذان الفؤاد والطحال والنخاع والخصي والقضيب .

فقال له بعض القصابين: يا أمير المؤمنين ما الكبد والطحال إلا سواء؟


فقال له: كذبت يا لكع ايتوني بتورين من ماء انبئك بخلاف ما بينهما فاتي بكبد وطحال وتورين من ماء
فقال عليه السلام: شقوا الطحال من وسطه وشقوا الكبد من وسطه ثم أمر عليه السلام فمرسا في الماء جميعا
فابيضت الكبد ولم ينقص شئ منه ولم يبيض الطحال وخرج ما فيه كله وصار دما كله حتى بقي جلد الطحال وعرقه فقال له: هذا خلاف ما بينهما هذا لحم وهذا دم.
الكافى الكلينى ج 6 ص 255
------------------------------------

4- فلنرى كتب الشيعة ماذا تقول عن زرارة بن اعين اشهرا راوى شيعى ملعون وكذاب كما حكم عليه المعصوم وهو احد صحابته المقربين ؟

1ـ قال الشيخ الطوسي: إن زرارة من أسرة نصرانية، وإن جده سنسن وقيل سبسن كان راهباً نصرانياً، وكان أبوه عبداً رومياً لرجل من بني شيبان
الفهرست 104 الطوسى ،
--------------
- 265يوسف قال حدثني علي بن أحمد بن بقاح، عن عمه، عن زرارة، قال : سألت أبا عبد الله (عليه السلام)عن التشهد فقال أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له و أشهد أن محمدا عبده و رسوله، قلت التحيات الصلوات قال التحيات و الصلوات، فلما خرجت قلت إن لقيته لأسألنه غدا، فسألته من الغد عن التشهد فقال كمثل ذلك، قلت التحيات و الصلوات قال التحيات و الصلوات، قلت ألقاه بعد يوم لأسألنه غدا، فسألته عن التشهد فقال كمثله، قلت التحيات و الصلوات قال التحيات و الصلوات، فلما خرجت ضرطت في لحيته و قلت لا يفلح أبدا.
رجال الكشى ص 121
-------------------
* وقال زرارة أيضاً:والله لو حدثت بكل ما سمعته من أبي عبد الله لانتفخت ذكور الرجال على الخشب(2)
رجال الكشي 123.
--------------------
* عن ابن مسكان قال: سمعت زرارة يقول:
رحم الله أبا جعفر، وأما جعفر فإن في قلبي عليه لفتة.
فقلت له: وما حمل زرارة على هذا؟
قال: حمله على هذا أن أبا عبد الله أخرج مخازيه
رجال الكشي 131.
------------------

* أقوال الامام الصادق أبو عبد الله رضي الله عنه في زرارة

1ـ ولهذا قال أبو عبد الله فيه: لعن الله زرارة
رجال الكشي 133.
2ـ وقال أبو عبد الله أيضاً: اللهم لو لم تكن جهنم إلا سكرجة (3) لوسعها آل أعين بن سنسن
. رجال الكشي(133)

3 - وقال أبو عبد الله: لعن الله بريداً، لعن الله زرارة
رجال الكشي 134.

4ـ وقال أيضاً:لا يموت زرارة إلا تائهاً عليه لعنة الله
رجال الكشي 134

5
ـ وقال أبو عبد الله أيضاً:هذا زرارة بن أعين، هذا والله من الذين وصفهم الله تعالى في كتابه العزيز وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُواْ مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً
مَّنثُوراً [الفرقان:23]
رجال الكشي 136.

6ـ وقال: إن قوماً يعارون الإيمان عارية، ثم يسلبونه، فيقال لهم يوم القيامة
المعارون، أما إن زرارة بن أعين لمنهم
رجال الكشي141

7ـ وقال أيضاً:إن مرض فلا تعده، وإن مات فلا تشهد جنازته ... .
فقيل له: زرارة؟ متعجباً،
قال نعم زرارة شر من اليهود والنصارى ومن قال إن الله ثالث ثلاثة.
إن الله قد نكس زرارة، وقال: إن زرارة قد شك في إمامتي فاستوهبته من ربي (1)
رجال الكشي138.

يتبع باذن الله تعالى
العواصم






التوقيع :
يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ - الحشر10

هذا ميزان الايمان من الله لكل المسلمين المؤمنين بكتاب الله فمن لم يرضى بالقرآن ويعمل به فهو رافض لله ورسوله استحوذ عليه الشيطان فـعمى قلبه

الحقيقة المؤكدة : ابليس هو اول الروافض لكلام وامر الله تعالى ثم اتبع ابليس كل الروافض من الانس والجن
من مواضيعي في المنتدى
»» يا مستبصرين مبروك عليكم ختم الكفر الذى وصموكم به آيات الشياطين الروافض
»» صور أسد الإسلام الشيخ محمد العريفى قاهر الروافض على الجبهة
»» كشف مستور الراوى المنهال بن عمرو الاسدي بين وجه نعرفه والوجه الخفى المسكوت عنه
»» وامعتصماه اين نخوة المسلمين امرأة مسلمة واولادها مخطوفة من المخابرات الامريكية
»» نشاط الرافضة لتشييع الجاليات الوافدة للعمل بالخليج
  رد مع اقتباس
قديم 25-12-10, 02:50 PM   رقم المشاركة : 43
al3wasem
عضو ماسي







al3wasem غير متصل

al3wasem is on a distinguished road


أسماء كتب ومؤلفين يزعم الشيعة الروافض أنها لأهل السنة يخرجوا منها الشبهات ليخدعوا بها شباب اهل السنة

وليثبتوا بها عقيدة عوام الشيعة بان فى كتب اهل السنة ما يؤكد صحة دين الشيعة الروافض

الحمد لله إن درجة الوعي الإسلامي الآن في فهم تيارات التغريب والباطنية والشيعة الروافض والماسونية قد أصبحت عالية بفضل الله وتزداد يوما بعد يوم ..
وما يمكن أن تخدع المسلمين الواعين لحقيقة ما يكتب ويثار من الشبهات عن الاسلام العظيم ودوافعهم لم تعد تخفى على الكثير ..
فلقد اتحد الصلبيين مع الشيعة الروافض مع اليهود ضد الاسلام خاصة فى العشرين سنة الماضة وبعد سقوط الاتحاد السوفيتى فتوحدت جهودهم للقضاء على الاسلام ...
وهذه الأسماء المؤلفات والكتاب اصبحت مكشوفة ومعروفة الهوية ولذلك فهي لا تستطيع أن تكسب ثقة قارئ واحد من المؤمنين بالتوحيد وعقيدة السلف الصالح فى الاسلام الحنيف.
وهو ما يزعج هؤلاء الخبثاء من مثيرى الفتن والشبهات والافتراءات على الاسلام ..
إن خطط التغريب الصلبى والمد الشيعى والغزو الثقافي قد كشفت تماماً بفضل جهود العلماء وطلبه العلم وشباب المسلمين المهتم بالدعوة الاسلامية ...
فمهما حاولوا من تغيير جلودهم و مصادرهم ومهما خلطوا أوراقهم ومهما نشرت لهم الصحف الكبرى والقنوات الفضائية والمواقع الالكترونية وروجت لهم ..
ومهما حال الوقت بين اضهار مفترياتهم وشبهاتهم وبين تصحيحها والرد عليها ، فهزيمه هؤلاء الحاقدين الخونة محتومة وسيرتد الكيد إلى نحور أهله بفضل الله عز وجل .
وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ..
إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ (36) لِيَمِيزَ اللَّهُ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَيَجْعَلَ الْخَبِيثَ بَعْضَهُ عَلَى بَعْضٍ فَيَرْكُمَهُ جَمِيعًا فَيَجْعَلَهُ فِي جَهَنَّمَ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (37) الانفال

ومن اسماء هذه المؤلفات والمؤلفين :

1 - على بن الحسين المسعودي شيعى
صاحب الكتاب: مروج الذهب


اعتراف الشيعة بأنه شيعي وليس من أهل السنة:

يقول السيد بحر العلوم في كتابه الفوائد الرجالية ج 4 ص 150 :
(ومنهم الشيخ الفاضل الشيعي على بن الحسين ابن علي المسعودي مصنف كتاب مروج الذهب).

ويقول النجاشي في رجاله ص 254 :
(علي بن الحسين بن علي المسعودي أبو الحسن ، الهذلي له كتاب المقالات في أصول الديانات ، كتاب الزلف ، كتاب الاستبصار ، كتاب سر الحياة ، كتاب نشر الاسرار ، كتاب الصفوة في الامامة ، كتاب الهداية إلى تحقيق الولاية ، كتاب المعالي في الدرجات ، والابانة في أصول الديانات ، رسالة إثبات الوصية لعلي بن أبي طالب عليه السلام ، رسالة إلى ابن صعوة المصيصي ، أخبار الزمان من الامم الماضية والاحوال الخالية ، كتاب مروج الذهب ومعادن الجوهر ، كتاب الفهرست ).

ويقول العلامة الشيعي الحلي في كتابه (خلاصة الأقوال) ص 186 :
(40 - علي بن الحسين بن علي المسعودي ، أبو الحسن الهذلي ، له كتب في الامامة وغيرها ، منها كتاب في اثبات الوصية لعلي بن ابي طالب ( عليه السلام ) ، وهو صاحب كتاب مروج الذهب) .

ويقول ابن داوود الحلي في رجاله ص 137 :
(على بن الحسين بن على : المسعودي أبو الحسن لم له كتاب " إثبات الوصية لعلى عليه السلام وهو صاحب " مروج الذهب " ).

ويقول التفرشي في كتابه (نقد الرجال) ج 3 ص 252 :
( علي بن الحسين بن علي : المسعودي ، أبو الحسن الهذلي ، له كتب ، منها : كتاب إثبات الوصية لعلي ابن أبي طالب عليه السلام ، وكتاب مروج الذهب ).

ويقول الحر العاملي في كتابه (أمل الآمل) ج 2 ص 180 :
( علي بن الحسين بن علي المسعودي ، أبو الحسن الهذلي . له كتب في الامامة وغيرها ، منها كتاب في إثبات الوصية لعلي بن أبي طالب عليه السلام ، وهو صاحب مروج الذهب - قاله العلامة . وذكره النجاشي وقال : له كتاب المقالات في أصول الديانات ، كتاب الزلف ، كتاب الاستبصار ، كتاب نشر الحياة ، كتاب نشر الاسرار كتاب الصفوة في الامامة ، كتاب الهداية إلى تحقيق الولاية ، وكتاب المعالي والدرجات والابانة في أصول الديانات ، ورسالة في إثبات الامامة لعلي ابن أبي طالب عليه السلام ، ورسالة إلى ابن صعوة المصيصي ، أخبار الزمان من الامم الماضية والاخبار الخالية، مروج الذهب ومعادن الجوهر ، كتاب الفهرست . وبقي هذا الرجل إلى سنة 333 - انتهى . وقال الشهيد في حواشي الخلاصة : ذكر المسعودي في مروج الذهب أن له كتابا اسمه الانتصار ، وكتابا اسمه الاستبصار ، وكتاب آخر أكبر من مروج الذهب اسمه الاوسط ، وكتاب المقالات في أصول الديانات ، وكتاب القضاء والتجارب ، وكتاب النصرة ، وكتاب مزاهر الاخبار وطرائف الآثار ، وكتاب حدائق الازهار في أخبار آل محمد صلوات الله عليه وآله ، وكتاب الواجب في الاحكام اللوازب ) انتهى .

ويقول السيد علي البروجردي في كتابه (طرائف المقال) ج 1 ص 177 :
953 - علي بن الحسين بن علي المسعودي أبو الحسن الهذلي ، له كتب في الامامة وغيرها منها كتاب في اثبات الوصية لعلي بن أبي طالب عليه السلام وهو صاحب مروج الذهب " صه " بقي الى سنة ثلاث وثلاثين وثلاثمائة " جش " .

ويقول إسماعيل باشا البغدادي في كتابه (هدية العارفين) ج 1 ص 679 :
(المسعودي - على بن الحسين بن على الهذلى البغدادي أبو الحسن المسعودي المورخ نزيل مصر الاديب كان يتشيع توفى بمصر سنة 346 له من الكتب اثبات الوصية . اخبار الامم من العرب والعجم . اخبار الخوارج . اخبار الزمان ومن اباده الحدثان في التاريخ . الامانة في اصول الديانة الاوسط في التاريخ . بشرى الابرار . بشرى الحيوة . البيان في اسماء الائمة . التنبيه والاشراف . حدائق الاذهان في اخبار بيت النبي صلعم . خزائن الملك وسر العالمين . ذخائر العلوم وما كان في سالف الدهر . راحة الارواح في اخبار الملوك والامم . الرسائل والاستذكار لما مر في سالف الاعصار . سر الحياة . عجائب الدنيا . كتاب الاستبصار . كتاب الانتصار . كتاب الزلف . كتاب الصفرة . كتاب القضايا في التجارب . كتاب المعالى في الدرجات والابانة في اصول الديانات . كتاب الواجب في الاحكام اللوازب . / صفحة 680 / مروج الذهب ومعادن الجوهر في التاريخ مطبوع في مجلدات . مزاهر الاخبار وطرائف الآثار . المسالك والممالك . المقالات في اصول الديانات . الهداية إلى تحقيق الولاية ).

ويقول آقا بزرگ الطهراني في موسوعته الذريعة إلى تصانيف الشيعة ج 1 ص 110 :
( 536 : إثبات الوصية لعلي بن أبي طالب عليه السلام ) للشيخ أبي الحسن علي بن الحسين بن علي المسعودي الهذلي من ولد ابن مسعود الصحابي وهو صاحب مروج الذهب وغيره المتوفى سنة 346 فيه إثبات أن الارض لا تخلو من حجة وذكر كيفية إتصال الحجج من الانبياء من لدن آدم على نبينا وآله وعليه السلام إلى خاتمهم نبينا صلى الله عليه وآله وكذلك الاوصياء إلى قائمهم عليهم السلام وفي أواخره يقول إن للحجة عليه السلام إلى هذا الوقت خمسة وسبعين سنة وثمانية أشهر وهو شهر ربيع الاول سنة 332 ( أوله الحمد لله رب العالمين الخ ) وأول رواياته في تعداد جنود العقل والجهل ، وعبر عنه النجاشي باثبات الامامة لعلي بن ابي طالب عليه السلام ويسميه العلامة المجلسي في البحار عند النقل عنه بكتاب الوصية بحذف المضاف طبع سنة 1320 بمباشرة أمير الشعراء ميرزا محمد صادق بن محمد حسين بن محمد صادق بن ميرزا معصوم بن ميرزا عيسى المدعو بميرزا بزرك ( الذي كان وزير السلطان فتح علي شاه القاجاري ) الحسيني الفراهاني الطهراني واستنسخه وصححه على نسخة شيخ العراقين الشيخ عبد الحسين الطهراني بكربلاء ).
------------------------------------------

2 - اليعقوبي صاحب التاريخ شيعي أيضاً

قال آقا بزرگ الطهراني في كتابه الذريعة إلى تصانيف الشيعة ج 3 ص 296 :
( 1104 : تاريخ اليعقوبي ) للمؤرخ الرحالة أحمد بن أبي يعقوب اسحاق بن جعفر بن وهب بن واضح الكاتب العباسي المكنى بابن واضح والمعروف باليعقوبي المتوفى سنة 284 صاحب كتاب البلدان المطبوع في ليدن قبلا وفي النجف سنة 1357 وتاريخه كبير في جزءين / صفحة 297 / أولهما تاريخ ما قبل الاسلام والثاني فيما بعد الاسلام إلى خلافة المعتمد العباسي سنة 252 طبع الجزءان في ليدن سنة 1883 م كما في معجم المطبوعات وفيه أن ابن واضح شيعي المذهب ، وفي " اكتفاء القنوع " ان اليعقوبي كان يميل في غرضه إلى التشيع دون السنية .
-------------------------------------------------------

3 - الكنجي الشافعي ليس شافعياً بل كان رافضياً

ذكر المحقق الشيخ مهدي حمد الفتلاوي(( شيعي )) نبدة عن حياة الكنجي الشافعي , في كتاب ((البيان في أخبار صاحب الزمان)) , و إليكم ملخص ما يقوله المحقق :

لم نقف على ترجمة كاملة لحياة الحافظ الكنجي الشافعي , فقد تجاهله أكثر المؤرخين المعاصرين له , أمثال ابن خلكان في (وفيات الأعيان) و أبي شامة في (الذيل على الروضتين) , و اليونيني (مرآة الزمان) , و الذهبي في (تذكرة الحفاظ)

و يقول :
(وخلاصة ما جاء في هذه الكتب في ترجمته أنه :
الحافظ أبو عبد الله فخر الدين محمد بن يوسف بن محمد النوفلي القريشي الكنجي الشافعي نزيل دمشق , و أنه مات فيها مقتولا في سنة 658 هـ داخل الجامع الأموي , بسبب ميله إلى الشيعة , و لم تذكر هذه الكتب شيئا عن تاريخ ولادته).

و كان في سنة (647هـ ) يجلس بالمشهد الشريف بالحصباء في مدينة الموصل , لإعطاء الدروس و المواعظ , و يحضر درسه هذا عدد كبير من الناس , و كان يحدثهم في فضائل أهل البيت(ع) , و ذلك على عهد الأمير بدر الدين لؤلؤ .

و في هذه السنة حصل السبب الداعي لتأليف كتابيه كتاب ((كفاية الطالب في مناقب علي ابن أبي طالب(ع) )) و كتاب (( البيان في أخبار صاحب الزمان))

ذكر المؤرخون أن الحافظ الكنجي قتل عام 658 , في الجامع الاموي بدمشق , على يد عوام الناس المتحاملين عليه من أهل الشام بسبب ميله إلى الشيعة , وأضاف بعضهم مبررا آخر لقتله , بحجة تعامله مع التتار و قبوله بتنصيبهم له على أموال الغائبين من أهل بلاده

و كتاباه الشهيران ((كفاية الطالب لمناقب علي ابن أبي طالب)) و ((البيان في أخبار صاحب الزمان)) وثيقتان تاريخيتان يشهدان له على مدى حبه لأهل بيت النبوة (بالشكل الرافضي طبعاً !)

ومما وجدته من كلام الحافظ ابن كثير عن الكنجي هذا الكلام الهام:

(فكان اجتماعهم على عين جالوت يوم الجمعة الخامس والعشرين من رمضان فاقتتلوا قتالا عظيما فكانت النصرة ولله الحمد للاسلام وأهله فهزمهم المسلمون هزيمة هائلة وقتل أمير المغول كتبغانوين وجماعة من بيته وقد قيل إن الذي قتل كتبغانوين الامير جمال الدين آقوش الشمسي واتبعهم الجيش الاسلامي يقتلونهم في كل موضع وقد قاتل الملك المنصور صاحب حماه مع الملك المظفر قتالا شديدا وكذلك الامير فارس الدين أقطاي المستعرب وكان أتابك العسكر وقد أسر من جماعة كتبغانوين الملك السعيد بن العزيز بن العادل فأمر المظفر بضرب عنقه وأستأمن الاشرف صاحب حمص وكان مع التتار وقد جعله هولاكوخان نائبا على الشام كله فأمنه الملك المظفر ورد إليه حمص وكذلك رد حماه إلى المنصور وزاده المعرة وغيرها وأطلق سلمية للامير شرف الدين عيسى بن مهنا بن مانع امير العرب واتبع الامير بيبرس البندقداري وجماعة من الشجعان التتار يقتلونهم في كل مكان إلى ان وصلوا خلفهم إلى حلب وهرب من بدمشق منهم يوم الاحد السابع والعشرين من رمضان فتبعهم المسلمون من دمشق يقتلون فيهم ويستفكون الاسارى من أيديهم وجاءت بذلك البشارة ولله الحمد على جبره إياهم بلطفه فجاوبتها دق البشائر من القلعة وفرح المؤمنون بنصر الله فرحا شديدا وأيد الله الاسلام وأهله تأييدا وكبت الله النصارى واليهود والمنافقين وظهر دين الله وهم كارهون فتبادر عند ذلك المسلمون إلى كنيسة النصارى التي خرج منها الصليب فانتبهوا ما فيها وأحرقوها وألقوا النار فيما حولها فاحترق دور كثيرة إلى النصارى وملأ الله بيوتهم وقبورهم نارا وأحرق بعض كنيسة اليعاقبة وهمت طائفة بنهب اليهود فقيل لهم إنه لم يكن منهم من الطغيان كما كان من عبدة الصلبان وقتلت العامة وسط الجامع شيخا رافضيا كان مصانعا للتتار على أموال الناس يقال له الفخر محمد بن يوسف بن محمد الكنجي
كان خبيث الطوية مشرقيا ممالئا لهم على أموال المسلمين قبحه الله وقتلوا جماعة مثله من المنافقين فقطع دابر القوم الذين ظلموا والحمد لله رب العالمين ) انتهى كلامه رحمه الله
--------------------------------------------------

4 - ابن أبي الحديد ليس من أهل السنة
وإنما كان شيعياً غالياً ثم صار معتزلياً
الكتاب : شرح نهج البلاغة
ابن أبي الحديد (586 - 656 هـ = 1190 - 1258 م)
عبد الحميد بن هبة الله بن محمد بن الحسين بن أبي الحديد، أبو حامد، عز الدين: عالم بالأدب، من أعيان المعتزلة، له شعر جيد واطلاع واسع على التاريخ.
ولد في المدائن، وانتقل إلى بغداد، وخدم في الدواوين السلطانية، وبرع في الإنشاء، وكان حظيا عند الوزير ابن العلقمي ( الشيعى الرافضى ).
له (شرح نهج البلاغة - ط) و (الفلك الدائر على المثل السائر - ط) و (نظم فصيح ثعلب - خ) و (القصائد السبع العلويات - ط) و (العبقري الحسان) في الأدب، و (شرح الآيات البينات للفخر الرازي - خ) رأيته في الاسكوريال (المجموعة 33) و (الاعتبار) على كتاب الذريعة للمرتضى، ثلاثة أجزاء، و (ديوان شعر). توفي ببغداد
الأعلام للزركلي

قال صاحب روضات الجنات 5/19 (طبعة الدار الإسلامية في بيروت سنة 1411ه ) في ترجمة ابن أبي الحديد :

الشيخ الكامل الأديب المؤرخ عز الدين عبد الحميد بن أبي الحسين ... ابن أبي الحديد المدائني الحكيم الأصولي المعتزلي المعروف بابن أبي الحديد: صاحب (شرح نهج البلاغة) المشهور، هو من أكابر الفضلاء المتتبعين، وأعاظم النبلاء المتبحرين، مواليا لأهل بيت العصمة والطهارة، وإن كان في زي أهل السنة والجماعة ، منصفا غاية الإنصاف في المحاكمة بين الفريقين...)

وقال القمي في كتابه الكنى والألقاب 1/185:
(( ولد في المدائن وكان الغالب على أهل المدائن التشيع و التطرف والمغالاة فسار في دربهم وتقيل مذهبهم و نظم العقائد المعروفة بالعلويات السبع على طريقتهم وفيها غالي و تشيع وذهب الإسراف في كثير من الأبيات كل مذهب ..(ثم ذكر القمي بعض الأبيات التى قالهاً غالياً )..
ثم خف الى بغداد وجنح الى الاعتزال واصبح كما يقول صاحب نسخة السحر معتزلياً جاهزيا في اكثر شرحه بعد ان كان شيعياً غالياً .
وتوفي في بغداد سنة 655 ، يروى آية الله الحلي عن أبيه عنه )).
---------------------------------------------

5 - الحاكم الحسكاني مؤلف " شواهد التنزيل"
شيعي لكنه ليس رافضياً ،
وقد نسبه الرافضة إليهم ولا يُسلّم لهم بذلك

قال آقا بزرالطهراني في كتابه الذريعة إلى تصانيف الشيعة ج 4 ص 194 :
(الحاكم الحسكاني مؤلف " شواهد التنزيل " " وهو الشيخ الحاكم أبو القاسم عبيد الله بن عبد الله بن أحمد بن محمد بن أحمد بن محمد بن حسكان القرشى العامري النيسابوري المنسوب إلى جده حسكان كغضبان كما ترجمه كذلك الذهبي في تذكرة الحفاظ ( ج 3 - ص 390 ) وذكر أنه الحاكم المعروف بابن الحداد من ذرية عبد الله بن عامر الذى افتتح خراسان زمن عثمان ، وذكر أنه كان معمرا عالى الاسناد صنف وجمع وحدث عن جده وعن أبى عبد الله الحاكم بن البيع النيسابوري ( المتوفى 405 ) إلى أن قال وقد اكثر عنه عبد الغافر بن اسماعيل الفارسى ( المولود 451 والمتوفى 529 ) وذكره في تاريخه لكنه لم اجد فيه وفاته ، / صفحة 195 / وقد توفى بعد تسعين وأربعماية ، ووجدت له مجلسا يدل على تشيعه).
----------------

6 - أبو عبد الله الحاكم
كان فارسياً نشأ في بلاد الفرس أيضاً في بيئة متشيعة.
قال عنه الذهبي في سير أعلام النبلاء (17\168):
«وكان يميل إلى التشيع».

وقال أبو إسماعيل عبد الله بن محمد الهروي عن أبي عبد الله الحاكم: «ثقةٌ في الحديث، رافضيٌّ خبيث».
وقال عنه ابن طاهر: «كان شديد التعصب للشيعة في الباطن. وكان يظهر التسنن في التقديم والخلافة. وعن أهل بيته.
يتظاهر بذلك ولا يعتذرtوكان منحرفاً غالياً عن معاوية منه».

قال شيخ الإسلام في الفتاوى الكبرى (1\97): «إن أهل العلم متفقون على أن الحاكم فيه من التساهل والتسامح في باب التصحيح.
حتى أن تصحيحه دون تصحيح الترمذي والدارقطني وأمثالهما (وهما من المتساهلين) بلا نزاع. فكيف بتصحيح البخاري ومسلم؟ بل تصحيحه دون تصحيح أبي بكر بن خزيمة وأبي حاتم بن حبان البستي وأمثالهما (وهما من أشد المتساهلين من المتقدمين).
بل تصحيح الحافظ أبي عبد الله محمد بن عبد الواحد المقدسي في مُختارته، خيرٌ من تصحيح الحاكم.
فكتابه في هذا الباب خيرٌ من كتاب الحاكم بلا ريب عند من يعرف الحديث.
وتحسين الترمذي أحياناً (رغم تساهله الشديد) يكون مثل تصحيحه أو أرجح.
وكثيراً ما يُصَحِّحِ الحاكمُ أحاديثَ يُجْزَمُ بأنها موضوعة لا أصل لها».

وقال ابن القيم في "الفروسية" (ص245): «وأما تصحيح الحاكم فكما قال القائل:‏
فأصبحتُ من ليلى –الغداةَ– كقابضٍ * على الماء خانته فروجُ الأصابع‏
‏ولا يعبأ الحفاظ أطِبّاء عِلَل الحديث بتصحيح الحاكم شيئاً، ولا يرفعون به رأساً البَتّة. بل لا يعدِلُ تصحيحه ولا ‏يدلّ على حُسنِ الحديث. بل يصحّح أشياء موضوعة بلا شك عند أهل العلم بالحديث. وإن كان من لا علم له ‏بالحديث لا يعرف ذلك، فليس بمعيارٍ على سنة رسول الله، ولا يعبأ أهل الحديث به شيئاً. والحاكم نفسه يصحّح ‏أحاديثَ جماعةٍ، وقد أخبر في كتاب "المدخل" له أن لا يحتج بهم، وأطلق الكذب على بعضهم هذا». انتهى.‏

غفلة الحاكم
قال الذهبي عن الحاكم في "ميزان الاعتدال" (6\216): «إمامٌ صدوق، لكنه يصحّح في مُستدرَكِهِ أحاديثَ ‏ساقطة، ويُكثِرُ من ذلك. فما أدري، هل خفِيَت عليه؟ فما هو ممّن يَجهل ذلك. وإن عَلِمَ، فهذه خيانةٌ عظيمة. ثُم ‏هو شيعيٌّ مشهورٌ بذلك، من غير تَعَرّضٍ للشيخين...».‏
وذكر ذلك ابن حجر في لسان الميزان (5\232) ثم قال: «قيل في الاعتذار عنه: أنه عند تصنيفه للمُستدرَك، كان ‏في أواخِر عمره. وذَكر بعضهم أنه حصل له تغيّر وغفلة في آخر عمره. ويدلّ على ذلك أنه ذَكر جماعةً في كتاب ‏‏"الضعفاء" له، وقطع بترك الرواية عنهم، ومنع من الاحتجاج بهم. ثم أخرج أحاديث بعضهم في "مستدركه"، ‏وصحّحها! من ذلك أنه: أخرج حديثا لعبد الرحمن بن زيد بن أسلم. وكان قد ذكره في الضعفاء فقال أنه: "روى ‏عن أبيه أحاديث موضوعة، لا تخفى على من تأملها –من أهل الصنعة– أن الحِملَ فيها عليه". وقال في آخر ‏الكتاب: "فهؤلاء الذين ذكرتهم في هذا الكتاب، ثبَتَ عندي صِدقهُم لأنني لا أستحلّ الجّرحَ إلا مبيّناً، ولا أُجيزُه ‏تقليداً. والذي أختارُ لطالبِ العِلمِ أن لا يَكتُبَ حديثَ هؤلاءِ أصلاً"!!».‏

قلت: و عبد الرحمن بن زيد بن أسلم ضعيفٌ جداً، حتى قال عنه ابن الجوزي: «أجمعوا على ضعفه». وقد روى له ‏الحاكم عن أبيه! وكذلك كان يصحّح في مستدركه أحاديثاً كان قد حكم عليها بالضعف من قبل. قال إبراهيم بن ‏محمد الأرموي: «جمع الحاكم أحاديث وزعم أنها صِحاحُ على شرط البخاري ومسلم، منها: حديث الطير و "من ‏كنت مولاه فعلي مولاه". فأنكرها عليه أصحاب الحديث، فلم يلتفتوا إلى قوله». ثم ذكر الذهبي في تذكرة الحفاظ ‏‏(3\1042) أن الحاكم سُئِل عن حديث الطير فقال: «لا يصح. ولو صَحّ لما كان أحد أفضل من علي بعد النبي ‏
?‎‏». قال الذهبي: «ثم تغيّر رأي الحاكم، وأخرج حديث الطير في "مُستدركه". ولا ريب أن في "المستدرَك" ‏أحاديث كثيرة ليست على شرط الصحة. بل فيه أحاديث موضوعة شَانَ "المستدرك" بإخراجها فيه». قلت: ولا ‏نعلم إن وصل التشيع بالحاكم لتفضيل علي على سائر الصحابة بعد تصحيحه لحديث الطير.‏

لكن التخليط الأوضح من ذلك هو الأحاديث الكثيرة التي نفى وجودها في "الصحيحين" أو في أحدهما، وهي منهما ‏أو في أحدهما.
وقد بلغت في "المستدرك" قدراً كبيراً. وهذه غفلةٌ شديدة. بل تجده في الحديث الواحد يذكر تخريج ‏صاحب الصحيح له، ثم ينفي ذلك في موضعٍ آخر من نفس الكتاب. ومثاله ما قال في حديث ابن الشخير مرفوعاً ‏‏"يقول ابن آدم مالي مالي...".
قال الحاكم: المستدرك على الصحيحين (2\582): «مسلم قد أخرجه من حديث ‏شعبة عن قتادة مختصَراً». قلت: بل أخرجه بتمامه #2958 من حديث همام عن قتادة. ثم أورده الحاكم بنفس ‏اللفظ في موضعٍ آخر (4\358)، وقال: «هذا حديثٌ صحيحُ الإسناد، ولم يُخرِجاه».‏

على أية هذا فلا يعني هذا حصول تحريف في إسنادٍ أو متنٍ، لأن رواية الحاكم كانت من أصوله المكتوبة لا من ‏حفظه. وإنما شاخ وجاوز الثمانين فأصابته غفلة، فسبب هذا الخلل في أحكامه على الحديث. عدا أن غالب ‏‏"المستدرك" هو مسودة مات الحاكم قبل أن يكمله.
مع النتبه إلى أن الحاكم كان أصلاً متساهلاً في كل حياته، ‏فكيف بعد أن أصابته الغفلة ولم يحرّر مسودته؟

قال المعلمي في التنكيل (2\472): «هذا وذِكْرُهُم للحاكم بالتساهل، إنما ‏يخصّونه بالمستدرك. فكتبه في الجرح والتعديل لم يغمزه أحدٌ بشيءٍ مما فيها، فيما أعلم. ‏وبهذا يتبين أن التشبّث بما وقع له في المستدرك وبكلامهم فيه لأجله، إن كان لا يجاب ‏التروي في أحكامه التي في المستدرك فهو وجيه. وإن كان للقدح في روايته أو في أحكامه ‏في غير المستدرك في الجرح والتعديل ونحوه، فلا وجه لذلك.
بل حاله في ذلك كحال غيره ‏من الأئمة العارفين: إن وقع له خطأ فهو نادرٌ كما يقع لغيره. والحكم في ذلك بإطراح ما ‏قام الدليل على أنه أخطأ فيه وقبول ما عداه، والله الموفق».‏
فالخلاصة أننا نصحح ضبط الحاكم للأسانيد، ولكننا نرفض أحكامه على الأحاديث في "المستدرك" كليّةً، ونعتبر ‏بغيرها خارج "المستدرك".‏

-------------------------------------

7 - سليمان بن إبراهيم القندوزي الحنفي ،
المتوفى سنة : 1294 هجرية
صاحب كتاب (ينابيع المودة) شيعى

من يتأمل كتابه يعلم أنّ مؤلفه شيعي إثني عشري وإن لم يصرّح علماء الشيعة بذلك لكن آغا بزرك طهراني عدّ كتابه هذا من مصنفات الشيعة في كتابه (الذريعة إلى تصانيف الشيعة 25/290 ) ولعل من مظاهر كونه من الشيعة الإثني عشرية ما ذكره في كتابه ينابيع المودة 1/239 عن جعفر الصادق عن آبائه عليهم السلام قال: كان على عليه السلام يرى مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قبل الرسالة الضوء ويسمع الصوت ، وقال له: لولا أني خاتم الأنبياء لكنت شريكاً في النبوة ، فإن لم تكن نبياً فإنك وصي نبي ووارثه ، بل أنت سيد الأوصياء وإمام الأتقياء.
وروى عن جابر قال : قال رسول الله ( صلَّى الله عليه و آله ) : " أنا سيد النبيين و علي سيد الوصيين ، و إن أوصيائي بعدي إثنا عشر أولهم علي و أخرهم القائم المهدي ". ( ينابيع المودة 3 / 104 )
وعن جابر بن عبد الله أيضاً قوله : قال رسول الله ( صلَّى الله عليه و آله ) : " يا جابر إن أوصيائي و أئمة المسلمين من بعدي أولهم علي ، ثم الحسن ، ثم الحسين ، ثم علي بن الحسين ، ثم محمد بن علي المعروف بالباقر ستدركه يا جابر ، فإذا لقيته فأقرأه مني السلام ثم جعفر بن محمد ، ثم موسى بن جعفر ، ثم علي بن موسى ، ثم محمد بن علي ، ثم علي بن محمد ، ثم الحسن بن علي ، ثم القائم ، اسمه اسمي و كنيته كنيتي ، محمد بن الحسن بن علي ذاك الذي يفتح الله تبارك و تعالى على يديه مشارق الأرض ومغاربها ، ذاك الذي يغيب عن أوليائه غيبة لا يثبت على القول بإمامته إلا من إمتحن الله قلبه للإيمان " ( ينابيع المودة : 2 / 593 ، طبعة المطبعة الحيدرية ، النجف / العراق ).

فإنّ من يروي مثل هذه الروايات لا يمكن أن يكون سنياً بحال من الأحوال ولو ادّعى ذلك.
------------------------------------
8 - إبراهيم بن محمد الحموي الجويني صاحب (فرائد السمطين)
المتوفى سنة 722 هـ . شيعى

من دلائل كونه من الشيعة قوله في مقدمة كتابه بعد ذكر النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ما نصه: ( وانتجب له أمير المؤمنين عليا أخا وعونا وردءا وخليلا ورفيقا ووزيرا ، وصيره على أمر الدين والدنيا له مؤازرا . . . وأنزل في شأنه : { إنما وليكم الله ورسوله . . . } تعظيماً لشأنه . . . وصلى الله على محمد عبده ونبيه . . . وعلى إمام الأولياء وأولاده الأئمة الأصفياء الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا . . . والحمد لله الذي ختم النبوة والرسالة بمحمد المصطفى . . . وبدأ الولاية من أخيه وفرع صنو أبيه المنزل من موسى فضيلته النبوية منزلة هارون ، وصيه الرضى المرتضى علي ( عليه السلام )
باب مدينة العلم المخزون . . . وآزره بالأئمة المعصومين من ذريته أهل الهداية والتقوى . . . ثم ختم الولاية بنجله الصالح المهتدي الحجة القائم بالحق .
. . " وذكره في ختامها اسمه : " إبراهيم بن محمد بن المؤيد الحموي عفا الله تعالى عنه لمحبته الأئمة الأطهار وأحياه على متابعتهم وولائهم وأماته عليها وحشره معهم وجعله تحت لوائهم فهم سادة الأولين والآخرين).

وقال آغا بزرك طهراني في كتابه ذيل كشف الظنون ص70 (فرائد السمطين في فضائل المرتضى والبتول والحسنين مرتب على سمطين أولهما في فضائل الامير عليه السلام في سبعين باباً وخاتمة ، وثانيهما في فضائل البتول والحسنين في اثنين وسبعين باباً لصدر الدين ابراهيم بن سعد الدين محمد بن المؤيد بن أبى الحسين بن محمد بن حمويه الحمويني الذي أسلم على يده السلطان محمود غازان في سنة 694 وتشيع أخيراً لكن أظهر التشيع أخوه الشاه خدا بندة نسخة منه عند السيد احمد آل حيدر).

ويبدو أنه كان يتعامل بالتقية حيث لم يظهر تشيعه حتى مماته ، فالرجل شيعي بلا ريب لما أشرنا إليه من مقدمة كتابه ويضاف إلى ذلك ما ذُكر من أنّ من مشايخه ابن المطهر الحلي ونصير الدين الطوسي وهما من أكثر علماء الشيعة معاداة لأهل السنة !

ولا أتصور أنه كان متشيعاً بدليل الآتي:
تتلمذه على يدي نصير الدين الطوسي المتوفى سنة 672 هـ فلو فرضنا مثلاً أنه تتلمذ علي يدي نصير الدين الطوسي في آخر سنة من حياة الطوسي فإنّ ذلك يعني أنه كان شيعياً منذ أن كان عمره يناهز الثمانية وعشرين سنة !
وتتلمذه على يدي سديد الدين يوسف بن المطهر الحلي المتوفى سنة 665هـ كما يقول الكركي في جامع المقاصد 1/20.
ولو فرضنا أيضاً أنه لم يكن تلميذاً لابن المطهر الحلي إلا في السنة الأخيرة من حياة ابن المطهر فإنّ هذا يعني أنّ الرجل كان شيعياً وهو في عمر الواحد والعشرين سنة!!

هذا طبعاً أقصى ما يمكن أن يُتصوره وإلا فقد يكون الرجل شيعياً منذ الصغر ، وهذا ما أذهب إليه.

ففي موسوعة مؤلفي الامامية ج1 ص 379 ما نصه (إبراهيم بن محمد الحموي الجويني (644- 722ه‍ ) عالم بالحديث . من شيوخ خراسان . لقب ب‍ " صدر الدين " . رحل متقصياً للحديث إلى: العراق ، الشام ، الحجاز ، تبريز ، آمل بطبرستان ، القدس ، كربلاء ، قزوين ، وغيرها.
من مشايخه : الشيخ سديد الدين يوسف بن المطهر الحلي ، المحقق الحلي ، ابنا طاووس ، الخواجه نصير الدين الطوسي، إضافة إلى مشايخه من العامة . من تلاميذه شمس الدين الذهبي . أسلم على يديه غازان الملك. توفي بالعراق . الآثار : فرائد السمطين في فضائل المرتضى والبتول والسبطين (عربي/سيرة المعصومين (عليهم السلام ) - زيارات ) يتكون من سمطين : أحدهما في فضائل أمير المؤمنين (عليه السلام) موزعة على ( 70 ) بابا وخاتمة ، والآخر في فضائل المرتضى والبتول والحسنين (عليهم السلام) ب‍ ( 72 ) بابا . كما ذكر فيه الزيارة الجامعة الكبيرة . فرغ منه سنة ( 716 ه ).
وطالما ذكروا أنّ الإمام الذهبي من تلامذته فلعلنا نشير إلى قول الذهبي رحمه الله في الحموي الذي نقله الزركلي في الأعلام 1/63 (شيخ خراسان ، كان حاطب ليل - يعني في رواية الحديث - جمع أحاديث ثنائيات وثلاثيات ورباعيات من الاباطيل المكذوبة . وعلى يده أسلم غازان).

ملاحظة هامة: ربما يرى البعض أنّ في اسم الحموي كلمة (الجويني) فلا بد من الإشارة إلى أنّ الإمام الجويني (إمام الحرمين) الفقيه الشافعي المتكلم هو شخص آخر ، فلا يخلط الأخوة بين الإثنين.
----------------------------------------------

9 - تاريخ دمشق:
هذا كتاب رجال وليس كتاب أحاديث.
وقد حاول صاحبه نقل كل ما يتعلق بالراوي وأن ينقل الكثير مما رواه سواء كان ذلك صحيحاً أو موضوعاً وترك الامر للعلماء وطلاب العلم لدراسة الاسانيد التى ذكرها واثبتها .
وقد نص السيوطي على أن كل ما تفرد به ابن عساكر في تاريخ دمشق ضعيف.
---------------------------------------------

10 - كتاب الأغاني لأبي الفرج الأصبهاني الرافضي،
وهو كتاب شعر وأغاني لكنهم يستعملونه ضد المسلمين على انه من اهل السنة وكتبه تعتبر مراجع للتدليس على المسلمين !
و هذا الأصفهاني شيعي سبق لي أن كتبت مقالاً مفرداً له بترجمته من معجم رجال الحديث للخوئي يقول فيه بتشيعه مما يثبت أنه شيعي جلد أيضاً
أبو الفرح الأصبهاني (284 - 356 هـ = 897 - 967 م)
علي بن الحسين بن محمد بن أحمد بن الهيثم المرواني الأموي القرشي، أبو الفرج الأصبهاني: من أئمة الأدب، الأعلام في معرفة التاريخ والأنساب والسير والآثار واللغة والمغازي.
ولد في أصبهان، ونشأ وتوفي ببغداد.
وقال الذهبي: «والعجب أنه أموي شيعي ».
وكان يبعث بتصانيفه سرا إلى صاحب الأندلس الأموي فيأتيه إنعامه .
من كتبه «الأغاني - ط» واحد وعشرون جزءا، لم يعمل في بابه مثله، جمعه في خمسين سنة، و «مقاتل الطالبيين - ط» و «نسب بني عبد شمس» و «القيان» و «الإماء الشواعر» و «أيام العرب» ذكر فيه 1700 يوم، و «التعديل والإنصاف» في مآثر العرب ومثالبها، و «جمهرة النسب» و «الديارات» و «مجرد الأغاني» و «الحانات» و «الخمارون والخمارات» و «آداب الغرباء».
ولمحمد أحمد خلف الله، كتاب «صاحب الأغاني - ط» ولشفيق جبري بدمشق «دراسة الأغاني - ط» و «أبو الفرج الأصبهاني - ط»
نقلا عن : الأعلام للزركلي
-----------------------------------------
11 - كتاب العقد الفريد لابن عبد ربه الشيعي
(ولو أنه ليس رافضياً)
وهو كتاب أدب كذلك، لكنهم يستعملونه ككتاب تاريخ إن وافق هواهم استشهدوا به وان لم يوافقهم سكتوا عنه وتجاهلوه.
ابن عبد ربه (246 - 328 هـ = 860 - 940 م)
أحمد بن محمد بن عبد ربه ابن حبيب ابن حدير بن سالم، أبو عمر: المعروف بابن عبد ربه الأندلسي (المتوفى: 328هـ)
الأديب الإمام صاحب العقد الفريد. من أهل قرطبة. كان جده الأعلى (سالم) مولى لهشام بن عبد الرحمن بن معاوية. وكان ابن عبد ربه شاعرا مذكورا فغلب عليه الاشتغال في أخبار الأدب وجمعها. له شعر كثير.
منه ما سماه (الممحصات) وهي قصائد ومقاطيع في المواعظ والزهد، نقض بها كل ما قاله في صباه من الغزل والنسيب.؟؟؟!!!
وكانت له في عصره شهرة ذائعة. وهو أحد الذين أثروا بأدبهم بعد الفقر.
أما كتابه (العقد الفريد - ط) فمن أشهر كتب الأدب. سماه (العقد) وأضاف النساخ المتأخرون لفظ (الفريد)
وله أرجوزة تاريخية ذكر فيها الخلفاء . وقد طبع من ديوانه (خمس قصائد) وأصيب بالفالج قبل وفاته بأيام .. نقلا عن: الأعلام للزركلي
وقال ابن كثير: (يدل من كلامه على تشيع فيه) واختصره أبو إسحق الوادياشي المتوفى سنة 570هـ
وابن منظور صاحب لسان العرب. وقد أبان مؤلف العقد عن منهجه في تأليف الكتاب بقوله: (ألفتُ هذا الكتاب وتخيرت نوادر جواهره من متخير جواهر الآداب ومحصول جوامع البيان وسميته بالعقد لما فيه من مختلف جواهر الكلام مع دقة السلك وحسن النظام وجزأته على خمسة وعشرين كتاباً، كل كتاب منها جزآن، فتلك خمسون جزءاً قد انفرد كل كتاب منها باسم جوهرة من جواهر العقد، فأولها كتاب اللؤلؤة في السلطان...) وقد طبع الكتاب مرات كثيرة، كان أولها طبعة بولاق (1292هـ 1875م)
قال الدكتور السعيد الورقي: وقد تم حديثاً اكتشاف عدد من مخطوطات العقد في مكتبات المغرب لم تكن معروفة من قبل، الأمر الذي يجعل من المفيد إعادة تحقيق الكتاب في ضوء ما تتضمنه هذه المخطوطات من جديد
المرجع: في مصادر التراث العربي، د. السعيد الورقي، ص56
قال عنه ابن كثيرـ رحمه الله تعالى ـ:
(كان من الفضلاء المكثرين والعلماء بأخبار الأولين والمتأخرين.. ويدل كثير من كلامه على تشيع فيه وميل إلى الحد من بني أمية وهذا عجيب منه لأنه أحد مواليهم وكان الأولى به أن يكون ممن يواليهم لا ممن يعاديهم)
البداية والنهاية (11/ 230) .
وقال في موضع آخر ـ رحمه الله تعالى ـ:
لان صاحب العقد كان فيه تشيع شنيع ومغالاة في أهل البيت، وربما لا يفهم أحد من كلامه ما فيه من التشيع. توفي سنة (328هـ) عفا الله عنا وعنه.
البداية والنهاية (10/ 23)
-------------------------------------

12 - كنز العمال:
قام رجل يسمى بالمتقي الهندي بإعادة ترتيب كتابي الجامع الصغير وزوائده وكتاب جمع الجوامع للسيوطي، كل ذلك في كتاب واحد مرتب على المواضيع. وهذا هو كتاب كنز العمال. وقد قصد منه جمع كل ما روي عن الرسول صلى الله عليه وسلم أي أن يجمع الصحيح والموضوع.
وغالب ما فيه موضوع.
----------------------------------------

13 - كتاب تفسير الكشاف للزمخشرى :أبو القاسم محمود بن عمر الزمخشري الخوارزمي
هذا كتاب تفسير للقرآن كتبه امام من المعتزلة، وفيه الموضوع والضعيف.
وقد اعنتى ابن حجر بتخريج احاديثه في كتاب مستقل، طبع على هامش كتاب الكشاف.
إجمالاً فهذا الكتب ليس من كتب الحديث المعتمدة لدى أهل السنة وليس بحجة عندنا .
الزمخشري (467 - 538هـ ، 1074 - 1143م).
أبو القاسم محمود بن عمرو بن أحمد، الزمخشري جار الله. كان إمامًا في التفسير والنحو واللغة والأدب، واسع العلم في علوم شتى. ، وكان معتزلي المذهب .. ألَّف الزمخشري تصانيف عديدة في صنوف المعرفة المختلفة،
ففي تفسير القرآن الكريم ألف كتابه الكشاف الذي وصف بأنه لم يصنَّف قبله مثله.
وفي تفسير الحديث صنف كتاب الفائق، وله في اللغة كتاب أساس البلاغة، أما في النحو فقد صنف كتبًا كثيرة منها: المفصل، وقد اعتنى بشرحه خلق كثير، والأنموذج، والمفرد، والمؤلَّف، وشرح أبيات كتاب سيبويه..
نقلا عن الموسوعة العربية العالمية
--------------------------------
14 -الخوارزمي الحنفي
واسمه الموفق بن أحمد بن أبي سعيد إسحاق بن المؤيد المكي الحنفي المعروف بأخطب خوارزم.
وهو معتزلي تتلمذ على يد الزمخشري.
وهو رافضي يستقى أكاذيب كثيرة من دجالين كذابين أمثال ابن شاذان الرافضي ومحمد بن عبد الله البلوي، نبه على ذلك الحافظان الذهبي وابن حجر.
قال الذهبي في المنتقى من منهاج الاعتدال1/477 « وقد حشا تأليفه بالموضوعات».
حيث قال « ولقد ساق أخطب خوارزم من طريق هذا الدجال ابن شاذان أحاديث كثيرة باطلة سمجة ركيكة في مناقب السيد علي رضي الله عنه من ذلك بإسناد مظلم عن مالك عن نافع عن ابن عمر مرفوعا من أحب عليا أعطاه الله بكل عرق في بدنه مدينة في الجنة»
(ميزان الاعتدال6/55 لسان الميزان5/62 كشف الحثيث1/218 لأبي الوفا الحلبي).
ومن مروياته الباطلة حديث « يا علي لو أن عبدا عبد الله ألف عام وكان له مثل أحد ذهبا فأنفقه في سبيل الله وحج ألف سنة على قدميه ثم قتل بين الصفا والمروة مظلوما ثم لم يوالك لم يرح رائحة الجنة ولم يدخلها رواه أخطب خوارزم»
(ميزان الاعتدال6/206 الكشف الحثيث1/235).
وهذا يلزم أن من تولى أبا بكر وعمر وعثمان من أهل النار.
ووالله هذا هو الرفض بعينه.
احاديث يحتج بها الشيعة الدمشقية
---------------

15 - محمد بن طلحة الشافعي (زعموا)
قال الشيخ شمس الدين في ترجمته « وسمع بنيسابور من المؤيد الطوسي.. ودخل في شيء من الهذيان والضلال وعمل دايرة للحروف وادعى أنه استخرج علم الغيب وعلم الساعة توفي بحلب سنة اثنتين وخمسين وست ماية وقد جاوز السبعين» (الوافي بالوفيات3/146).
من تآليفه كتاب: الدر المنظم في السر الأعظم المعظم
للشيخ كمال الدين أبي سالم محمد بن طلحة العدوي الجفار الشافعي المتوفى سنة 652 اثنتين وخمسين وستمائة
مختصر الوه الحمد لله الذي اطلع من اجتباه من عباده الأبرار على خبايا الاسرار الخ
ذكر فيه ان له أخا صالحا كشف له في خلوته عن لوح شاهده فاخذه فوجده فوده دائرة وحروفا وهو لا يعرف معناها فلما أصبح نام فرأى علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه وهو يعظم هذا اللوح ثم قال له أشياء لم يفهمها وأشار الى كمال الدين انه يشرحه فحضر ذلك الرجل عنده وعرف الواقعة وصورة الدائرة فعلق هذه الرسالة عليها فاشتهر بجفر بن طلحة
وقال البوني في شمس المعارف الكبرى ان هذا الرجل الصالح قد اعتكف ببيت الخطابة بجامع حلب وكان أكثر تضرعه الى مولاه أين يريه الاسم الأعظم فبينما هو كذلك ذات ليلة وإذا بلوح من نوره فيه الشكال مصورة فاقبل على اللوح يتأمله وإذا هو أربعة اسطر وفي الوسط دائرة وفي الداخل دائرة أخرى
وذكر البسطامي ان ذلك الرجل الشيخ أبو عبد الله محمد بن الحسن الاخميمي وان تلميذه بن طلحة استنبط من اشارات رموزها على انقراض العالم لكن على سبيل الرمز وقد كشف استار معانيه الشيخ أبو العباس احمد بن عبد الكريم بن سالم بن الخلال الحمصي سنة 662 اثنتين وستين وستمائة
وذكر فيه ان المفهوم من صريح خطابه بالصناعة الحرفية التي عليها مدار هذه الدائرة ان العدد إذا بلغ الى تسعمائة وتسعين يكون آخر أيام العالم انتهى
أقول وقد مضى ذلك الزمان ولم يكن آخر الأيام ولله الحمد وبمثل هذه الأقوال قوي سوء الظن في أمثاله الا ان يقال مراده غير هذا»
(كشف الظنون1/734).
احاديث يحتج بها الشيعة الدمشقية
------------------------------------
16 - نور الدين على بن محمد بن الصباغ المالكي
« الفصول المهمة في معرفة الأئمة وفضلهم ومعرفة أولادهم ونسلهم
للشيخ المكى المتوفى سنة 855 خمس وخمسين وثمانمائة
وأراد الأئمة الاثنى عشر الذين أولهم على بن أبى طالب رضى الله تعالى عنه وآخرهم الامام المهدى المنتظر
وعقد لكل منهم فصلا وفي الأئمة الثلاثة الأول فصول أيضا
وقد نسب بعضهم المصنف في ذلك الى الترفض كما ذكره في خطبته أوله الحمد لله الذي جعل من صلاح هذه الأمة نصب الإمام العادل الخ»
(كشف الظنون2/1271).
احاديث يحتج بها الشيعة الدمشقية
--------------------------------------------
17 - يوسف بن قزغلي أبو المظفر سبط ابن الجوزي
قال الذهبي « روى عن جده و طائفة و ألف كتاب مرآة الزمان فتراه يأتي فيه بمناكير الحكايات وما أظنه بثقة فيما ينقله
بل يجنف و يجازف ثم إنه ترفض وله مؤلف في ذلك نسأل الله العافية.
مات سنة أربع وخمسين وستمائة بدمشق
قال الشيخ محي الدين السوسي لما بلغ جدي موت سبط ابن الجوزي
قال لا رحمه الله كان رافضيا
قلت كان بارعا في الوعظ و مدرسا للحنفية»
(ميزان الاعتدال7/304)
غير أن الذهبي اطلع على كتاب له تبين له منه أنه رافضي وليس سنيا. (سير أعلام النبلاء23/297).
احاديث يحتج بها الشيعة الدمشقية
---------------------------------
18 - ابن المغازلي الشافعي
المزعوم صاحب المناقب : مناقب علي بن أبي طالب
ذكر الرافضة له كتاب مناقب علي بن أبي طالب. حققه محمد باقر البهبودي - دار الأضواء 1403 هـ.
ووجدت الرافضة يروون من كتابه أن عليا كان نورا قبل أن يخلق الله السموات والأرض ثم قسم الله هذا النور بينه وبين محمد (. الخ.. (كشف الغطاء1/10).
ويأتي بنفس تفسيرات الرافضة الباطنية مثل تفسير المشكاة بفاطمة والمصباح الحسن والزجاجة الحسين، والكوكب الدري فاطمة ونور على نور أي إمام منها (أي من فاطمة) بعد إمام (مسائل علي بن جعفر ص317).
وأنه روى أنه لا يمر أحد على الصراط إلا من كتاب معه كتاب من علي بجواز ذلك (شرح أصول الكافي للمازندراني5/181 و185)
وقول الله (إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيم( أي على صراط علي بن أبي طالب. وإنه أي علي لذكر لك ولقومك (شرح أصول الكافي للمازندراني7/80).
احاديث يحتج بها الشيعة الدمشقية
--------------------
19 - أبان بن تغلب
قال الذهبي مبينا أنه لم يكن من كبار الرافضة كما يدعي الرافضة.
قال «وهو صدوق في نفسه عالم كبير وبدعته خفيفة لا يتعرض للكبار وحديثه يكون نحو المئة لم يخرج له البخاري توفي في سنة إحدى وأربعين ومئة» (سير أعلام النبلاء6/308).
احاديث يحتج بها الشيعة الدمشقية
-----------------------
20 - إبراهيم بن محمد بن المؤيد أبي بكر بن حمويه الجويني
عرفه ابن حجر بالشافعي الصوفي وجعله محسن الأمين العاملي من أعيان الشيعة، ولقبه بالحموئي نسبة إلى جده حمويه. وقال: له فرائد السمطين في فضائل المرتضى والبتول والسبطين في طهران.
وقال الذهبي «شيخ خراسان وكان حاطب ليل يعني في رواية الحديث من الأباطيل المكذوبة» (الأعلام1/63).
احاديث يحتج بها الشيعة الدمشقية
-------------------------------------------
21 - عبد الرحمن الشرقاوى
كاتب صحفى شيوعى ماركس وداعية لمذهب الاشتراكية
في آخر حوار معه في مجلة "المصور"، أجراه معه المحاور مصطفى عبد الغني، وضمنه كتابه "الشرقاوي متمرداً"، وبعد أن قرأه الشرقاوي مكتوباً، قال له إنه يفضل نشر الحديث بعد وفاته.
والذي فهمته من الحوار أنه كانت له ميول شيوعية، وأفكار اشتراكية، مجسدة في المنهج اليساري. ولكنه كان ينفي انتماءه لأي حزب.
مجلة المصور ع 3293 - 28/3/1408هـ ص 37 - 38.
وكان ممن عملوا على اعادة كتابة التاريخ والتراث الاسلامى وتزييفه ومسخه امثال ( طه حسين ، عبد الرحمن الشرقاوي . جورجى زيدان).
وُلد عبدالرحمن الشرقاوي في 10/11/1920 بإحدى قري محافظة المنوفية، وتخرج في كلية الحقوق بجامعة فؤاد الأول عام 1943.
بدأ حياته العملية بالمحاماه ثم عمل في الصحافة بمجلة الطليعة (معظم كتابها من الشيوعين الماركسيين) ثم مجلة الفجر (كتابها من الشيوعين الماركسيين وهى مجله الحزب الشيوعى المصرى )
وعمل بعد ثورة 23 يوليو في صحيفة الشعب ثم صحيفة الجمهورية ، ثم شغل منصب رئيس تحرير روزاليوسف عمل بعدها في جريدة الأهرام.
روايته الأولي "الأرض" في كتاب عام 1954 وكانت لها شهرة كبيرة وصنع منها فيلما.. وكتب مسرحيتة الشعرية الأولي "مأساة جميلة" عام 1962
في التراجم الإسلامية ارتاد عبد الرحمن الشرقاوي منهجاً ماركسيا منحرفا فى اظهار الصراع بين المال والسلطة وكفاح المسلمين الفقراء مثل "محمد رسول الحرية" ـ "الفاروق عمر" ـ "علي إمام المتقين" ـ "الصديق أول الخلفاء" ـ "عثمان ذو النورين". ابن تيمية: الفقيه المعذب وكذب فيه على ابن تيمية ونسب له ما لم يقله ومناظرات لم يقم الشيخ بها بغرض تشويه المنهج السلفى المعارض للماركسية والاشتراكية . وائمة الفقة التسعة وهو اقرب للقصص مجهوله المصادر من السرد التاريخى المسند . منها صلاح الدين: النسر الأحمر.
تنبه العلماء لخطورة مسلك الشرقاوي في رواياته وكتبه، ومحاولته إسقاط فكره اليساري على الأحداث الإسلامية، فحذروا منها وخاضوا معه معارك ضارية وحذروا منه القراء .
لدرجة ان الكاتب النصرانى لويس عوض كتب في (مجلة المصور) : ثم نجد تلك الصفحات التي وسمت باسم (الإمام علي) في جريدة الأهرام والتي كتبها عبد الرحمن الشرقاوي وكيف جدد خصومته القديمة للإسلام تحت أسلوب براق من الانتماء للإسلام، وغفل عن أن تاريخه لا يزال معروفاً ومذكوراً، وأن كتابه (محمد رسول الحرية) وتقرير الإمام أبو زهره ما يزال بين أيدي الناس...
فرواية (الحسين شهيداً) قد دُمغت أيضاً من جماعة من العلماء، من بينهم الدكتور الطيب النجار بالظلم الشديد للمجتمع الإسلامي .....
على الذي افترى به طه حسين، على العصر الثاني للهجرة في كتابه (حديث الأربعاء) حين وصفه بأنه عصر شك ومجون وفيه جماعة التابعين والأعلام مثال أبو حنيفة والشافعي وأحمد بن حنبل والحسن البصري..
وهو ما ذهب إليه عبد الرحمن الشرقاوي في رواية (الحسين شهيداً) الذي كشف عن أن كاتب الرواية كان حريصاً على تصوير المجتمع الإسلامي بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم بنصف قرن فقط في صورة بشعة،
وكأن هذا المجتمع قد تدالى وتهاوى وصار مجتمع عربدة وفجور، ومجتمع شقاق ونفاق، ومجتمع جبن وضعف، ومجتمع خيانة ونكث للعهود!
مع أن المجتمع كان لا يزال حافلاً بعدد كبير من صحابة رسول ا صلى الله عليه وسلم وفيه عدد ضخم من التابعين لهم بإحسان"
" وقد ترددت في المسرحية ( الحسين ثائرا – و الحسين شهيدا ) عبارات الاتهام بالكفر والخروج عن الإسلام وعبارات اللعن والتعريض والتشنيع بالحرمان..
كما صورت المسرحية العصر الأموي تصويراً يجافي الحقيقة في بعض النواحي فوصفته بأنه عهد الإقطاع والأطماع وجردت الأمويين من كل خير وقدمت القصة شخصيات لم يعيشوا في مرحلتها التاريخية..
أمثال وحشي بن حرب الذي مات سنة 25 هجرية في خلافة عثمان رضي الله عنه،
وهناك نوع من القسوة في الحكم على معاوية مع أنه صحابي ومن كتاب الرسو صلى الله عليه وسلم فقد ذكرت المسرحية أنه عطل أصلاً من القرآن وزيف قاعدة الشورى وأهدر أحكام السنة...
وتردد في المسرحية أكثر من مرة التعريض بنظام الجواري حيث تناولت لأشخاص عبارات الاتهام باللهو والتمتع بالجواري على سبيل التعرض والتهكم
كما تناثرت في المسرحية عبارات مأخوذة من جو غير إسلامي ( المسيحى ) كقوله (ما جئت لألقي سلاحاً، لأملأ كل بيت بالمحبة، جئت لألقي موعظة الخ."
موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة 1- 29 : 52 / 249
فتناول عبد الرحمن الشرقاوى التاريخ بشكل منحرف ليظهر اصل الصراع بين الصحابة هو على السلطة والمال . .
فى نفس الوقت الذى يغفل متعمدا ويسقط بالكلية اى دور لليهود والسبأيين بزعامة ابن سبأ اليهودى وكذلك يخفى السبب الاول والرئيسى فى استشهاد الحسين باستدراج شيعة الكوفة ثم خيانتهم للحسين وقيام شيعة الكوفة بقتله وابادة وذبح كل من كان معه من اهل البيت ..
ويبدوا فى اواخر ايامه تواصل مع الشيعة فنقل من مراجعهم وعقيدتهم فى الصراع ولذلك تراهم اليوم يستخرجوا من كتابته الشبهات ويستميتوا فى الدفاع عنه وتصويره على انه مفكر اسلامى عظيم من اهل السنة وكتاباته محسوبة عليهم .
واعتمد عبد الرحمن الشرقاوى على روايات مجهولة المصدر او ضعيفة او منكرة او موضوعات او من مصادر شيعية رافضية ليظهرصحابة رسول الله انهم عشاق دنيا واموال لتزيف الحقائق و التاريخ وخداع المسلمين والتدليس عليهم والطعن فى دينهم ..
فاستشهاداته من كتب السنة تعتمد روايات ضعيفة اوالمنكره او موضوعات او لااصل لها لتتناسب مع هواه فى السياق الدرامى الشعرى ولاظهارالصراع الطبقى الذى تتطلبه تطبيق الاشتراكية بين عامة الناس والسلطة واصحاب رؤوس الاموال ..
---------------------------------------------

22 - طه حسين كاتب و اديب مصرى
ينتهج عقيدة ومبادىء المستشرقين الغربين فى نظرته وتناوله للاسلام

لقّب بعميد الأدب العربي، وُلد طه حسين في 14 نوفمبر سنة 1889، في "عزبة الكيلو" قرب مغاغة بمحافظة المنيا، بالصّعيد، وكان سابع أخوته الثلاثة عشر، وأصابه رمد ذهب ببصره وأصبح مكفوفاً منذ طفولته
قدم للقاهرة سنة 1902 للتعلم في الأزهر، وأنفق فيه ثماني سنين لم يظفر في نهايتها بشهادة "العالميّة.. فما إن أُنشئت الجامعة المصريّة (الأهلية) سنة 1908 حتّى انتسب إليها، وخلال تلك الفترة نال درجة "العالميّة" (الدكتوراه) التي نُوقشت في 15 مايو 1914، برسالة موضوعها "ذكرى أبي العلاء"،
سافر إلى فرنسا لمواصلة التّعلّم، فانتسب إلى جامعة مونبيليه حيث قضّى سنة دراسيّة (1914ـ 1915) ذهب بعدها إلى باريس، وانتسب إلى جامعة السّوربون حيث قضى أربع سنوات (1915ـ 1919 وعين وزيرا للتعليم فى مصر توفي في 28 أكتوبر 1973 بالقاهرة
من اعماله الادبية : على هامش السيرة، الأيام، حديث الأربعاء، مستقبل الثقافة في مصر، الوعد الحق، في الشعر الجاهلي، المعذبون في الأرض، صوت أبى العلاء، من بعيد، دعاء الكروان، فلسفة ابن خلدون الاجتماعية، الديمقراطية في الإسلام، طه حسين والمغرب العربي
احد رموز نشر الثقافة الغربية وتشويه تاريخ وتراث الحضارة الاسلامى

وكان ممن عملوا على اعادة كتابة التاريخ والتراث الاسلامى وتزييفه ومسخه امثال ( طه حسين ، عبد الرحمن الشرقاوي . جورجى زيدان).
ولقد افترى طه حسين، على العصر القرن للهجرة في كتابه (حديث الأربعاء) حين وصفه بأنه عصر شك ومجون وفيه جماعة التابعين والأعلام مثال أبو حنيفة والشافعي وأحمد بن حنبل والحسن البصري..

حول نشره كتاب أسماه في الشعر الجاهلي والذي يحتوي على طعن صريح في القرآن الكريم وفي الرسول صلى الله عليه وسلم ونسبه الشريف والطعن في الدين الإسلامي والذي هيج به المتدينين وأخل في النظم العامة بدعوته للفوضى .
حيث ذكر في كتابه ( في الشعر الجاهلي ) الصفحة 26 ما نصه [ للتوراة أن تحدثنا عن إبراهيم وإسماعيل ، وللقرآن أن يحدثنا عنهما أيضاً ، ولكن ورود هذين الاسمين في التوراة والقرآن لا يكفي لإثبات وجودهما التاريخي فضلاً عن إثبات هذه القصة التي تحدثنا بهجرة إسماعيل بن إبراهيم إلى مكة ونشأة العرب المستعربة فيها ونحن مضطرون إلى أن نرى في هذه القصة نوعاً من الحيلة في إثبات الصلة بين اليهود والعرب من جهة ، وبين الإسلام واليهود والقرآن والتوراة من جهة أخرى] انتهى النص
وفي نفس الكتاب تكلم عن القراءات السبع للقرآن والثابتة لدى المسلمين وزعم إنها قراءات للعرب استحدثوها لتسهيل قرأت القرآن
وفي الصفحة 27 طعن في نسب صلى الله عليه وسلم ما نصه ( ونوع آخر من تأثير الدين في انتحال الشعر وإضافته إلى الجاهليين وهو ما يتصل بتعظيم شأن النبي من ناحية أسرته ونسبه إلى قريش فلأمر ما اقتنع الناس بأن صلى الله عليه وسلم يجب أن يكون صفوة بني هاشم وأن يكون بنو هاشم صفوة بني عبد مناف وأن يكون بنو عبد مناف صفوة بني قصي وأن تكون قصي صفوة قريش وقريش صفوة مضر ، ومضر صفوة عدنان ، وعدنان صفوة العرب ، والعرب صفوة الإنسانية كلها ) انتهى النص من الكتاب

واتهم طه حسين بسرقة مؤلفاته من مفكرين غربيين :
فى مقال للأستاذ محمود محمد شاكر :
الحقيقة الأولى : أنه في أكثر أعماله يسطو على أعمال الناس سطواً عرياناً أحياناً أو متلفعاً بالتذاكي والاستعلاء والعجب أحياناً أخرى .
الحقيقة الثانية : أنه لا بصر له في الشعر و لا يحسن تذوقه على الوجه الذي يتيح للكاتب أن يستخرج دفائنه وبواطنه دون أن يقع في التدليس والتلفيق .
الحقيقة الثالثة : أن منطقه في كلامه كله مختل وأنه يستره بالتكرار والترداد والثرثرة .
موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة 1-29 (51 / 133) :
وكان ما خطط اطه حسين ممن يوجوه من الغرب الاستعمارى الصليبى ولكن جعل طه حسين مصرا على منهاجه ،
أن على مصر أن تقطع كل صلاتها بالعروبة وبالإسلام ، فثقافتها أوربية رضيت أو لم ترضى ، وهي أقرب إلى الإغريق .
ويجب أن تنقل الحضارة الغربية بحلوها ومرها وخيرها وشرها ذالك هو قدر مصر الذي لا فكاك منه .

واقعة ( اعتناق طه حسين للنصرانية )
وتحت هذا العنوان يقول المرحوم أحمد حسين :

[ وقد ذكر الأستاذ فريد شحاتة موضع سر طه حسين لأربعين سنة ، ومن يقرأ له ويكتب له وينفذ في أخصب سنوات حياته واقعة ضخمة طويلة عريضة وليتصور الكثيرون ، أن الخوض فيها قد يعني التعصب الديني أو يجرح شعور زوجة طه حسين ، أما نحن الذين لا تنطوي نفسيتنا على ذروة التعصب الديني وحيث نؤمن بالإسلام كدين يعلو على سائر الأديان فإن بعض المسيحيين المؤمنين الصادقين يحتلون في نفوسنا مكانة لا يحتلها مسلم فلا التعصب الديني يؤلف شيئاً في حياتنا ولا الخوف من جرح إحساس السيدة زوجة الدكتور طه حسين لسبب بسيط جداً وهو إجلالنا في صدق وإخلاص للسيدة الفاضلة ... ]
ويقول أحمد حسين ما قاله الأستاذ فريد شحاته سكرتير طه حسين طوال أربعين عاماً [ إن الدكتور طه حسين قد اعتنق النصرانية وأقيمت الطقوس المؤدية إلى ذالك في كنيسة قروية بفرنسا ... ]
ويضيف احمد حسين [ ونريد قبل أن نمحص هذه الرواية أن نقرر بداءة ذي بدء أن الإنسان الوحيد في هذه الدنيا الذي يمكن أن يكون لتكذيبه وزن في هذه القضية هي شريكة حياته التي تنصر طه حسين من أجلها .
أما بالنسبة لطه حسين نفسه أن تكذيبه لهذه الرواية لا ينفع في قليل أو كثير ، فا الرجل الذي قالها هو رجل عمره الأوحد ، والمسئولية لا تقل عن كاهل طه حسين لمجرد أن يقول أن الرجل الذي اصطفاه من دون العالمين قد كذب عليه هذه الكذبة الكبرى بكل هذه البساطة وقديماً قالوا شاهداك قتلاك ]
الوجه الاخر للدكتور طه حسين - موسوعة الرد على المذاهب الفكرية 51/ 140
علي بن نايف الشحود

حتى لتقول السيدة طه حسين أنه كتب إليها مرة يقول: "إن أبحاثي الشخصية تصل إلى نتائج كبار المستشرقين نفسها. أتدرين أنني قررت ألا أقرأ أبحاثهم إلا بعد أن أنجز أبحاثي لأكون على علم بها فقط".
ومعنى هذا في تقديرنا أن طه حسين قد تمكن من العقيدة الاستشراقية بمفاهيمها إلى الدرجة التي لم تجعله في حاجة إلى أن يقرأ للمستشرقين، ونحن نعجب كيف أن طه حسين طابق المستشرقين أو سبقهم أو تابعهم في آرائه المختلفة.
- 1 في رأيه في الشعر الجاهلي الذي سبقه به مرجليوث.
- 2 في رأيه في المتنبي الذي سبقه به بلاشير.
- 3 في طريقة كتابه هامش السيرة التي سبقه بها الكاتب المسيحي فلان.
- 4 في نظرية في الأدب والنقد التي سبقه بها تين وبرونتير.
- 5 في نظرية أن الدين نبت من الأرض ولم ينزل من السماء كما سبقه بها دوركايم.
- 6 في رأيه أن وجود إبراهيم وإسماعيل لا دليل عليه تاريخياً وقد سبقه بها هاشم العربي.
رسائل انور الجندى المجموعة الاولى 18 / 3

وتسود مذكرات السيدة سوزان صورة الولاء الأجنبي واضحة وذلك في عدة مواضع منها زيارته لإيطاليا واشتراكه في مؤتمر المستشرقين.. تقول: كان المطران تيسيران (ولم يكن قد أصبح كاردينالاً بعد) يعرف طه حسين معرفة جيدة فأخذه من ذراعه وقال لي مبتسماً: "لا تقلقي سوف أعيده إليك" وكان المطران تيسيران هو الذي قدم طه حسين إلى البابا بيوس الحادي عشر وكان بيوس الحادي عشر مستشرقاً وكان قد أراد استقبال مؤتمر المستشرقين وقد وجه لطه كلمات في منتهى الرقة كما وجه إلي أيضاً مثلها.
وبعد الجلسة الأولى تنازل (نلينو) عن رئاسة التعليم لطه ونحن نعرف معنى هذا كله وتقدير هؤلاء جميعاً والكنيسة الكاثوليكية كلها لأفضال طه حسين، ونعرف معنى أن يضعوه على رأس مؤتمر الاستشراق.
تقول: ولم يسبق أن حدث هذا الأمر إطلاقاً. ونحن نعرف أن طه تميز عن جميع الذين اصطتعهم الاستشراق.
رسائل انور الجندى المجموعة الاولى 18 / 4 :

وكانت السيدة سوزان تعرف مهمة طه حسين وقد أفلتت العبارات منها أكثر من مرة لتكشف هذا الدور.
فهي تقول: "لم يكن مثله بالذي يقبل أن يقوم بدور محدود".
"ثم إن هنا معركته ومستقبله مهما يكن هنا مصيره ورسالة وجوده".
وتقول في كتاب كتبه لوالدتها: "إننا نصنع على كل حال أشياء ستبقى ولن يستطيع أحد فيما أظن يقوضها".
وتقول: "لما عاد عميداً من جديد كانت كل أنواع الأفكار تدور في رأسه وكان عليه أن يضعها موضع التنفيذ"
وكان هو يقول "إنك تعرفين هذا النوع من الرضا الذي يعقب القيام بالواجب وإن المرء على مستوى الرسالة التي كلف بها رغم المصاعب التي يواجهها" وكانت تشيد بمحاضراته في الجامعة الأمريكية وجمعية الشبان المسيحيين التي كان يحتشد فيها الألوف.
كان واضحاً من هذه الصورة كلها، زيارات المستشرقين والمحادثات الطويلة التي كان يصنع فيها موضوعاته، ومقابلاته هناك والاحتفاء به، وجورج حنين والأب قنواتي الذين يأتون إليه بكل من يمر بالقاهرة من الآباء والكردينالات والمطارنة.
ولكننا نستطيع أن نقول أنه في حدود ما رسمته السيدة سوزان فإن طه حسين كان يعيش في ثلاثة محاور:
1- حياة شخصية من الناحية المادية تتطلب الجهد البالغ لإعطاء المادة وتجرى التفسيرات كلها حول صورة الفقر ومحاولة الخروج منه والجري إلى حد الإنهاك في سبيل توفير حياة رضية بينما كان الدكتور طه حسين يحصل على مرتب أستاذ جامعة ومرتب محرر في صحيفة الأحرار الدستوريين فضلاً عن مكافآت كتبه ومقالاته هنا وهناك وما كانت تقدمه الجامعة له ولزوجته بمثابة بدل سفر وإقامة إلى مؤتمر سنوي للاستشراق أو لغيره ولا ريب أن هذه الصور التي رسمتها السيدة سوزان مبالغ فيها وهي توحي بأن الدافع الذي كان يسوق حياة طه حسين هو الكسب المادي فكان يلهث وراء الموارد لتمكين السيدة من أن تحيا حياة ارستقراطية باذخة.
2- حياة رجل مريض الأعصاب يسقط بين آن وآن ويغمي عليه مرة ومرة ولا يستطيع أن يقاوم الأحداث وتفترسه الوحدة والصمت أياماً كلما ادلهمت الأحداث ويركع أمام الصورة وأمام الأيقونة ويحدثها وربما يقول لها كلمة أخرى.
3- الصورة المغايرة لصورة الصلف والغرور والاستعلاء والبطولة الزائفة والشجاعة الكاذبة التي كان طه حسين يصور بها نفسه في مقالاته بينما تصوره مذكرات زوجته في صورة مغايرة تماماً.
4-الصورة الكنسية في أصدقاء كردينالات وآباء ورهبان وفي أعياد مسيحية وفي مناسبات غربية وفي طوابع تومئ بانفصال طه حسين تماماً عن الحياة المصرية والعربية والإسلامية بكل ملامحها فكأنه ليس أكثر من رجل مستشرق غربي أجنبي يعيش في بلادنا.
وآية ذلك أنه لم يستطع أن ينقل زوجته وأولاده إلى المحيط العربيوظلت زوجته إلى اليوم وهي مصرة على وجودها الأجنبي وجوها الأجنبي بينما غيرت زوجات كثير من الأدباء الذين تزوجوا بأجانب حياتهم.
وبقيت خرمتان لا يؤذن فيها لله ولا تنطق فيها كلمة عربية
ولا حول ولا قوة إلا بالله.
رسائل انور الجندى المجموعة الاولى 18 / 6 :

هذا هو الذى ينقل عنه الروافض والنصارى ويضعون الشبهات للخداع والتدليس على المسلمين انه عالم كبير من علماء المسلمين وعميد الادب العربى ليدلسوا على الناس وهم من اعدى الخلق للاسلام وعمل على تشويهه بكل السبل .

يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (9) فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (10) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (11) أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لَا يَشْعُرُونَ (12) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُوا أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاءُ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاءُ وَلَكِنْ لَا يَعْلَمُونَ (13) البقرة

وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ







التوقيع :
يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ - الحشر10

هذا ميزان الايمان من الله لكل المسلمين المؤمنين بكتاب الله فمن لم يرضى بالقرآن ويعمل به فهو رافض لله ورسوله استحوذ عليه الشيطان فـعمى قلبه

الحقيقة المؤكدة : ابليس هو اول الروافض لكلام وامر الله تعالى ثم اتبع ابليس كل الروافض من الانس والجن
من مواضيعي في المنتدى
»» مرجع شيعي اية الله حسين المؤيد ينكر قصة كسر ضلع فاطمة
»» تاريخ ومخططات الشيعة في مصر
»» الصفة التشريحية للدماغ الرافضي وبالاشعة
»» بيع مسجد في روسيا هل من يوصل النداء لمن بيده الحل ويكسب الأجر
»» مفاجأة مدوية احمدى نجاد رئيس ايران له أصول يهودية
  رد مع اقتباس
قديم 25-12-10, 02:51 PM   رقم المشاركة : 44
al3wasem
عضو ماسي







al3wasem غير متصل

al3wasem is on a distinguished road


كتب و مؤلفين حذر منهم الامام الحافظ الذهبى

أسماء كتب ومؤلفين يزعم الشيعة الروافض والنصارى والمنافقين على أنها لأهل السنة يخرجوا منها الشبهات ليخدعوا بها شباب اهل السنة

وليثبتوا بها عقيدة عوام الشيعة والنصارى بان فى كتب اهل السنة ما يؤكد صحة دين الشيعة الروافض ودين النصارى

1 - إحياء علوم الدين للغزالي: جل احاديثه ضعيفة
قلت [أي الذهبي]: أما "الإحياء" ففيه من الأحاديث الباطلة جملة، وفيه خير كثير لولا ما فيه من آدابٍ وزهد من طرائق الحكماء ومنحرفي الصوفية، نسأل الله علمًا نافعًا..

2 - كتاب "الأربعون الودعانية"/ لأبي نصر محمّد بن علي بن ودعان ( وقال الذهبي في "الميزان" (3/657) عن ابن ودعان: صاحب تلك "الأربعين الودجعانية" الموضوعة - وقال ابن حجر في "لسان الميزان" (5/306): وقد سئل المزي عنها فأجاب بما ملخصه: "لا يصح منها على هذا النسق بهذه الأسانيد شيء، ...، وهي مع ذلك مسروقة سرقها ابن ودعان من زيد بن رفاعة"
ثم قال - أي المزي -: "والحاصل أنها فضيحة مفتعلة وكذبة مؤتفكة". )
قال الذهبي: قال السلفي: قرأت عليه (أي ابن ودعان) "الأربعين جمعه، ثم تبين لي حين تصفحت كتابه تخليط عظيم يدل على كذبه، وتركيبه الأسانيد على المتون.

3-كتاب بهجة الأسرار/ لابن جهضم علي بن عبد الله الهمذاني.
لم يصرح الذهبي في "سيره" بالتحذير من الكتاب، لكنه قال في ترجمة ابن جهضم، ليس بثقة بل متهم يأتي بمصائب قال ابن خيرون: قيل: إنه يكذب.

4- كتاب "التاجي في أخبار بني بويه" / لإبراهيم بن هلال الصابئ.
* قال الذهبي في ترجمة الصابئ هذا: الحراني المشرك.
* وقال أيضًا: ولما تملك عضد الدولة هم بقتله وسجنه، ثم أطلقه في سنة (371هـ) فألف له كتاب "التاجي في أخبار بني بويه".
* وقال الذهبي أيضًا: ويقال: قتله - أي عضد الدولة - لأنه أمره بعمل التاريخ التاجي، فدخل عليه رجل، فسأله: ما تؤلف؟ فقال: أباطيل ألفقَّها، وأكاذيب أنمقها، فتحرك عليه عضد الدولة وطرده، ومات.

5- كتاب "تفسير القزويني"/ لأبي يوسف، عبد السلام بن محمّد القزويني، (شيخ المعتزلة).
* قال الذهبي: قال السمعاني: كان أحد الفضلاء المقدمين، جمع "التفسير" الكبير الذي لم ير في التفاسير أكبر منه، ولا أجمع للفوائد، لولا أنه مزجه بالاعتزال، وبث فيه معتقده، ولم يتبع منهج السلف، وقال: وكان داعية إلى الاعتزال.

6- "جزء في مثالب أبي الحسن الأشعري" / الأهوازي.
* قال الذهبي في ترجمة الأشعري: وقد ألف الأهوازي جزءًا في مثالب ابن أبي بشر فيه أكاذيب أزهـ. وقد جمع أبو القاسم ابن عساكر في مناقبه فوائد بعضها أيضًا غير صحيح.
وابن أبي بشر هو أبو الحسن الأشعري - رحمه الله –

7- "حقائق التفسير" / لأبي عبد الرحمن السلمي
* ثم قال - أي الذهبي - قلت: كذا تُكُلِّم في السلمي من أجل تأليف كتاب: "حقائق التفسير" فياليته لم يؤلفه، فنعوذ بالله من الإشارات الحلاجية، والشطحات البسطامية،
وتصرف الاتحادية، فواحزناه على غربة الإسلام والسنة،
قال الله تعالى: وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ [الأنعام: من الآية153]
* وقال الذهبي أيضًا وفي الجملة، ففي تصانيفه أحاديث وحكايات موضوعة، وفي "حقائق تفسيره" أشياء لا تسوغ أصلاً، عدها بعض الأئمة من زندقة الباطنية، وعدها بعضهم عرفانًا وحقيقة، نعوذ بالله من الضلال ومن الكلام بهوى، فإن الخير كل الخير في متابعة السنة والتمسك بهدي الصحابة والتابعين رضي الله عنهم.
* ثم نقل الذهبي كلام ابن الصلاح في "فتاويه"؛ قال وجدت عن الإمام أبي الحسن الواحدي المفسر رحمه الله أنه قال: صنف أبو عبد الرحمن السلمي: "حقائق التفسير"، فإن كان اعتقد أن ذلك تفسير فقد كفر.

8- كتاب "الدافع" ، و"الزمردة"، و"قضيب الذهب" و"نعت الحكمة" / كلها للرِّيوندي. وهو أحمد بن يحيى الريوندي الملحد لعنه الله ببغداد.
* قال فيه الذهبي: الملحد، عدو الدين، أبو الحسن أحمد بن يحيى بن إسحاق الريوندي، صاحب التصانيف في الحطِّ على الملة وكان يلازم الرافضة والملاحدة فإذا عوتب قال: إنما أريد أن أعرف أقوالهم.

* نقل الذهبي كلام العلماء في وصفه ووصف كتابه "الدافع" و"الزّمردة"، و"نعت الحكمة"، و"قضيب الذهب" فقال: قال ابن الجوزي: كنت اسمع عنه بالعظائم، حتى رأيت له ما لم يخطر على قلب، ورأيت له كتاب "نعت الحكمة"، وكتاب "قضيب الذهب"، وكتاب "الزّمردة"، وكتاب "الدافع" الذي نقضه عليه الجبائي، ونقض عبد الرحمن بن محمّد الخياط عليه كتاب "الزّمردة".
* وقال ابن الجوزي أيضًا: فيه أي كتاب "الزّمردة" هذيان بارد، لا يتعلق بشبهة، يقول فيه: إن كلام أكثم بن صيفي فيه ما هو أحسن من سورة الكوثر، وإن الأنبياء وقعوا بطلاسم، وألف لليهود والنصارى يحتج لهم في إبطال نبوة سيد البشر.
* وذكر الذهبي عن أبي علي الجبائي أن الرِّيوندي وضع كتاب "الدافع" لابن لاوي اليهودي، وأن ابن الجوزي سرد من بلايا هذا الكتاب ثلاث أوراق.

31 - الريوندي أبو الحسن أحمد بن يحيى بن إسحاق
الملحد، عدو الدين، أبو الحسن أحمد بن يحيى بن إسحاق الريوندي، صاحب التصانيف في الحط على الملة، وكان يلازم الرافضة والملاحدة، فإذا عوتب، قال:إنما أريد أن أعرف أقوالهم. ثم إنه كاشف، وناظر، وأبرز الشبه والشكوك.
قال ابن عقيل:عجبي كيف لم يقتل!وقد صنف(الدامغ)يدمغ به القرآن، و(الزمردة)يزري فيه على النبوات.
قال ابن الجوزي:فيه هذيان بارد لا يتعلق بشبهة!يقول فيه:إن كلام أكثم بن صيفي فيه ما هو أحسن من سورة الكوثر!وإن الأنبياء وقعوا بطلاسم.
وألف لليهود والنصارى يحتج لهم في إبطال نبوة سيد البشر.
قال أبو علي الجبائي:طلب السلطان أبا عيسى الوراق وابن الريوندي، فأما الوراق فسجن حتى مات، واسمه محمد بن هارون، من رؤوس المتكلمين، وله تصانيف في الرد على النصارى وغيرهم.
واختفى ابن الريوندي عند ابن لاوي اليهودي، فوضع له كتاب(الدامغ)، ثم لم يلبث أن مرض، ومات إلى اللعنة، وعاش نيفا وثمانين سنة.
وقد سرد ابن الجوزي من بلاياه نحوا من ثلاثة أوراق.
قال ابن النجار:أبو الحسين ابن الراوندي المتكلم من أهل مرو الروذ، سكن بغداد، وكان معتزليا، ثم تزندق.
وقيل:كان أبوه يهوديا، فأسلم هو، فكان بعض اليهود يقول للمسلمين:لا يفسد هذا عليكم كتابكم كما أفسد أبوه علينا التوراة.(14/61)
قال أبو العباس بن القاص الفقيه:كان ابن الراوندي لا يستقر على مذهب ولا نحلة، حتىصنف لليهود كتاب (النصرة على المسلمين) لدراهم أعطيها من يهود. فلما أخذ المال، رام نقضها، فأعطوه مائتي درهم حتى سكت.
قال البلخي:لم يكن في نظراء ابن الراوندي مثله في المعقول، وكان أول أمره حسن السيرة، كثير الحياء، ثم انسلخ من ذلك لأسباب، وكان علمه فوق عقله.
قال:وقد حكي عن جماعة أنه تاب عند موته. قال في بعض المعجزات:يقول المنجم كهذا.
وقال:في القرآن لحن. وألف في قدم العالم، ونفى الصانع.
وقال:يقولون:لا يأتي أحد بمثل القرآن، فهذا إقليدس لا يأتي أحد بمثله، وكذلك بطليموس.
وقيل:إنه اختلف إلى المبرد، فبعد أيام قال المبرد:لو اختلف إلي سنة، لاحتجت أن أقوم وأجلسه مكاني.
قال ابن النجار:مات سنة ثمان وتسعين ومائتين. وقيل:ما طال عمره، بل عاش ستا وثلاثين سنة. لعن الله الذكاء بلا إيمان، ورضي الله عن البلادة مع التقوى.(14/62)
سير اعلام النبلاء ج 27 ص 62

9- كتاب "درر السِّمط في خبر السبط عليه السلام"/ لأبي عبد الله ابن الآبّار.
* قال الذهبي: وقد رأيت لأبي عبد الله الأبار جزءًا سماه "درر السِّمط في خبر السِّبط عليه السلام" يعني الحسين، بإنشاء بديع يدل على تشيع فيه ظاهر، لأنه يصف عليًا رضي الله عنه بالوصي، وينال من معاوية وآله.

10- كتاب "الديباج"/ للخُتَليُّ.
قال الذهبي في ترجمته: وفي كتابه "الديباج" أشياء منكرة.

12- "رحلة الشافعي" / ساقها عبد الله بن محمّد البلوي الشافعي.
* قال الذهبي: سمعنا جزءًا من رحلة الشافعي، فلم أسق منه شيئًا لأنه باطل لمن تأمله (10) وكذلك عزى غليه - أي الإمام الشافعي - أقوال وأصول لم تثبت عنه، ورواية ابن عبد الحكم عنه في محاشِّ النساء منكرة (انظر هامش "السير" (10/ 50 - 51، 78 - 79) )، ونصوصه في تواليفه بخلاف ذلك.
* وكذا "وصية الشافعي" من رواية الحسين بن هشام البلدي غير صحيحة.

13- "رسائل إخوان الصفا".
* قال الذهبي في ترجمة الغزالي: وحبب إليه إدمان النظر في كتاب "رسائل إخوان الصفا"، وهو داء عضال، وجَرَبٌ مُرْدٍ، وسمٌ قاتل، ولولا أن أبا حامد من كبار الأذكياء لتلف.
* ولما ترجم الذهبي لأبي بكر الطرطوشي وذكر كلامه عن "الإحياء" لأبي حامد الغزالي، ذكر "رسائل إخوان الصفا" وقال في مؤلفيها: وهم يرون النبوة اكتسابًا، فليس النبي عندهم أكثر من شخص فاضل، تخلق بمحاسن الأخلاق، وجانب سفاسفها، وساس نفسه حتى لا تغلبه شهوة، ثم ساق الخلق بدّلك الأخلاق، وأنكروا أن يكون الله يبعث إلى الخق رسولاً، وزعموا أن المعجزات حيل ومخاريق" إلخ ما ذكر رحمه الله.

14- "رسالة الغفران" و"رسالة الملائكة" و"الطير" / جميعها لأبي العلاء المعري.
قال الذهبي: ومن أراد تواليفه - أي المعري - "رسالة الغفران" ي مجلد، قد احتوت على مَزْدكة وفراغ، و"رسالة الملائكة"، ورسالة "الطير" على ذلك الأنموذج.

15- كتاب "الرواة عن أهل البيت" وكتاب "المسترشد في الإمامة" / كلاهما لمحمد بن جرير الطبري أبي جعفر ( نبه الدكتور ناصر القفاري في كتابه "أصول مذهب الشيعة الإمامية الأثنا عشرية" على أن الطبري هذا هو ليس الإمام أبو جعفر محمّد بن جرير الطبري صاحب التفسير والتاريخ بل هو أحد علماء الشيعة فقال: "بل إن الروافض استغلوا التشابه في أسماء بعض أعلامهم مع بعض أعلام أهل السنة وقاموا بدس فكري رخيص يضلل الباحثين عن الحق.. حيث ينظرون في أسماء المعتبرين عند أهل السنة فمن وجدوه موافقًا لأحد منهم في الاسم واللقب أسندوا حديث رواية ذلك الشيعي أو قوله إليه.
ومن ذلك محمّد بن جرير الطبري الإمام السني المشهور صاحب التفسير والتاريخ...
فإنه يوافقه في هذا الاسم محمّد ابن جرير بن رستم الطبري من شيوخهم، ولاهما في بغداد، وفي عصر واحد...
بل كانت وفاتهما في سنة واحدة، وهي سنة (310هـ).

وقد استغل الروافض هذا التشابه فنسبوا للإمام ابن جرير بعض ما يؤيد مذهبهم مثل: كتاب المسترشد في الإمامة مع أنه لهذا الرافضي، وهم إلى اليوم يسندون بعض الأخبار التي تؤيد مذهبهم إلى ابن جرير الطبري الإمام.

ولقد ألحق صنيع الروافض هذا - ايضًا - الأذى بالإمام الطبري في حياته وقد أشار ابن كثير إلى أن بعض العوام اتهمه بالرفض، ومن الجهلة من رماه بالإلحاد. وقد نسب إليه كتاب عن حديث غدير خم يقع في مجلدين، ونسب إليه القول بجواز المسح على القدمين في الوضوء.
ويبدو أن هذ المحاولة من الروافض قد انكشف أمرها لبعض علماء السنة من قديم، فقد قال ابن كثير: ومن العلماء من يزعم أن ابن جرير اثنان أحدهما شيعي وإليه ينسب ذلك، وينزهون أبا جعفر من هذه الصفات.
وهذا القول الذي نسبه ابن كثير لبعض أهل العلم هو عين الحقيقة كما تبين ذلك من خلال كتب التراجم، ومن خلال آثارهما، وأين الثري من الثريا.. فالفرق بين آثار الرجلين لا يقاس، وعقيدة الإمام ابن جرير لا تلتقي مع الرفض بوجه، فهو أحد أئمة الإسلام علمًا وعملاً بكتاب الله وسنة رسوله (" أ.هـ. [المجلة]. ).
قال الذهبي: قال عبد العزيز الكتاني: هو "أي الطبري" من الروافض، صنف كتبًا كثيرة في ضلالتهم، له كتاب "الرواة عن أهل البيت"، "المسترشد في الإمامة".

16- كتاب "زاد الرفاق"/ لمحمد بن أحمد الأبيوردي
قال الذهبي: قال ابن الخنشاب: قرأت على عبد الرحيم بن الأخوة، الثلاثة أجزاءً من أول كتاب "زاد الرفاق" للأبيوردي، وهذا الكتاب - نعم والله - بارد الوضع، مشوب أدبه بفضول من علوم لا تعد في الفضل، دالة على أن الأبيوردي، كان مُمَخْرِقًا محبًا لأن يرى بعين مُفْتَنَّ، متشبعًا بما لم يُعْطَ.

17- كتاب "الزيج" وكتاب "المواليد" وكتاب "القرانات" وكتاب "طبائع البلدان" / جميعها لأبي معشر البلخي.
* لم يصرح الذهبي في ترجمة أبي معشر بالتحذير حول كتبه تلك لكنه قال: وصنف كتاب "الزيج"، وكتاب "المواليد"، وكتاب "القرانات"، وكتاب "طبائع البلدان"ن وأشياء كثيرة من كتب الهذيان.

18- كتاب "سرّ العالمين وكشف ما في الدارين"/ لأبي حامد الغزالي.
* قال الذهبي: ولأبي المظفر يوسف سبط ابن الجوزي في كتاب "رياض الأفهام" في مناقب أهل البيت قال: ذكر أبو حامد في كتابه "سرّ العالمين وكشف ما في الدارين" فقال في حديث: "من كنت مولاه، فعلي مولاه"، أن عمر قال لعلي: بخٍ بخٍ، أصبحت مولى كل مؤمن ومؤمنة.
قال أبو حامد: وهذا تسليم ورضى، ثم بعد هذا غلب عليه الهوى حبًا للرياسة، وعقد البنود، وأمر الخلافة ونهيها، فحملهم على الخلاف، فنبذوه وراء ظهورهم، واشتروا به ثمنًا قليلاً، فبئس ما يشترون، وسرد كثيرًا من هذا الكلام الفَسْلِ الذي تزعمه الإمامية، وما أدري ما عذره في هذا؟ والظاهر أنه رجع عنه، وتبع الحق، فإن الرجل من بحور العلم، والله أعلم.
- هذا إن لم يكن هذا وضع هذا وما ذلك ببعيد، ففي هذا التأليف بلايا لا تتطيب، وقال في أوله: إنه قرأه عليه محمّد بن تومرت المغربي سرًا بالنظامية، قال: وتوسَّمْتُ فيه الملك.

19- "شفاء الصدور" في التفسير/ لأبي بكر النَّقَّاش.
قال الذهبي - بعد ذكره توهين العلماء للنقاش - وقال الحافظ هبة الله اللالكائي: تفسير النقاش أشقى الصدور لا شفاء الصدور.

20- "الفاروق في الصفات"/ لأبي إسماعيل الهروي.
قال الذهبي في ترجمة أبي إسماعيل: ".. وكان طودًا راسيًا في السنة، لا يتزلزل ولا يلين، لولا ما كدر به كتابه "الفاروق في الصفات" بذكر أحاديث باطلة يجب بيانها وهتكها، والله يغفر له بحسب قصده.
ولكن قال الذهبي في هذا الكتاب: قلت: غالب ما رواه في كتاب: "الفاروق" صحاح وحسان.

21- كتاب "الفتن"/ لنعيم بن حمّاد.
قال الذهبي فيه: لا يجوز لأحد أن يحتج به، ثم قال: وقد صنف كتاب "الفتن" فأتى به بعجائب ومناكير.

22- كتاب "الفصوص" /لمحي الدين ابن عربي.
قال الذهبي: ومن أردئ تواليفه كتاب "الفصوص"، فإن كان لا كفر فيه، فما في الدنيا كفر. نسأل الله العفو والنجاة، فواغوثاه بالله.
* وقال في موطن آخر: ولا ريب أن كثيرًا من عباراته له تأويل، إلا كتاب "الفصوص".

23- كتاب "الفصول والغايات في محاذاة السور والآيات": لأبي العلاء المعري.
* بعد أن ذكر الذهبي شيئًا من شعره مما يدل على شقاوته إن كان معتقدًا معناه، قال الذهبي: هذا إلى ما يحكي عنه في كتاب "الفصول والغايات" فقيل له: أنَّ هذا من القرآن؟ فقال: لم تصقله المحاريب أربع مائة سنة.
* وقال الذهبي أيضًا: قال الباخرزي: ".. وإنما تحدثت الألسن بكتابه الذي عارض به القرآن، وعنونه "الفصول والغايات في محاذاة السور والآيات".

24- "قوت القلوب" / لمحمد بن علي بن عطية (أبي طالب المكي).
* أشار الذهبي إلى ما في "القوت" من شرِّ وبلايا، فقال في ترجمة ابن سالم شيخ الصوفية السالمية: للسالمية بدعة لا أتذكرها الساعة قد تفضي إلى حلول خاص، وذلك في "القوت" ( قال الذهبي في "الميزان" (3/ 655) قال الخطيب: ذكر في "القوت" أشياء منكرة في الصفات ).

25- "كيمياء السعادة والعلوم"/ الغزالي.
* قال الذهبي نقلاً عن عبد الغافر صاحب "السياق": ومما نقم عليه - أي الغزالي - ما ذكر من الألفاظ المستبشعة بالفارسية في كتاب "كيمياء السعادة والعلوم" وشرح بعض الصور والمسائل بحيث لا توافق مراسم الشرع وظواهر ما عليه قواعد الملة، وكان الأولى به - والحق أحق ما يقال - ترك ذلك التصنيف، والإعراض عن الشرح له.
* قال الذهبي: قلت: ما نقمه عبد الغافر على أبي حامد في الكيمياء، فله أمثاله في غضون تواليفه، حتى قال أبو بكر بن العربي: شيخنا أبو حامد بلع الفلاسفة، وأراد أن يتقيأهم، فما استطاع.

26- كتاب "المبتدأ" / لأبي حذيفة إسحاق بن بشر.
* قال فيه الذهبي: الشيخ العالم القصاص الضعيف التالف.
* وقال في كتابه هذا: هو كتاب مشهور في مجلدتين، ينقل منه ابن جرير فمن دونه حدث فيه ببلايا وموضوعات.

27- كتاب "المنخول" / للغزالي.
- قال الذهبي: وفي أواخر "المنخول" للغزالي كلام فجُّ في إمام، لا أرى نقله هنا.
* قلت: والمراد بالإمام: أبو حنيفة رحمه الله، فالكتاب ليس فيه أثارة من علم، وقد صدر عنه حين كان متلبسًا بعلوم الجدل، ومعظم ما فيه مأخوذ من كتاب شيخه إمام الحرمين "مغيث الخلق في ترجيح القول الأحق" الذي الفه في ترجيح مذهب الشافعي على غيره من المذاهب، وفيه من التعصب الشنيع على الإمام أبي حنيفة رحمه الله ما تصم عنه الأسماع، وتنبوا عنه الأذواق (14) حتى أن الجويني دهش لما رأى "المنخول" للغزالي فقال الإمام الذهبي: قال ابن النجار في الغزالي: إنه ألف "المنخول" فرآه أبو المعالي - هو الجويني - فقال: دفنتني وأنا حي، فهلا صبرت، الآن، كتابك غطى على كتابي.

28- "المستخرجة" / لأبي عبد الله العتبي.
* قال الذهبي: قال أسلم بن عبد العزيز: أخبرني ابن عبد الحكم، قال: أتيت بكتب حسنة الخط، تدعي "المستخرجة" من وضع صاحبكم محمّد بن أحمد العتيبي، فرأيت جلها كَذُوبًا.* وقال الذهبي ايضًا: وقال ابن الفَرَضي عن العتبي: جمع "المستخرجة" وأكثر فيها من الروايات المطروحة، والمسائل الشاذة.

29- كتاب "المناقب" / لأبي سعيد عباد بن يعقوب الأسدي الرَّواجِني الكوفي المبتدع.
* قال الذهبي: ورأيت له جزءًا من كتاب "المناقب" جمع فيه أشياء ساقطة، قد أغنى الله أهل البيت عنها، وما أعتقده يتعمد الكذب أبدًا ( قال الذهبي في "الميزان" (2/379) في ترجمة عباد بن يعقوب هذا هو من غلاة الشيعة ورؤوس البدع، لكنه صادق الحديث، قال: وقال ابن خزيمة عنه: حدثنا الثقة في روايته، المتهم في دينه عباد، وكان عباد هذا يتعصب لعلي رضي الله عنه وآله. ).

30- كتاب "نهج البلاغة" / لعلي بن حسين المرتضى.
* قال الذهبي في المرتضى: هو جامع كتاب "نهج البلاغة" المنسوبة ألفاظه إلى الإمام علي رضي الله عنه، ولا أسانيد لذلك، وبعضها باطل، وفيه حق، ولكن فيه موضوعات حاشا الإمام من النطق بها، ولكن أين المنصف؟ وقيل: بل جمع أخيه الشريف الرضي.

القسم الثاني: ذكر أسماء أشخاص أو فرق حذر الذهبي من مصنفاتهم ولم يصرح باسم المصنفات

1-أبو حيان التوحيدي/ وضع رسالة نسبها إلى أبي بكر وعمر مع أبي عبيدة إلى علي رضي الله عنهم جميعًا.
* قال الذهبي: وقال أبو نصر السجزي الحافظ فيما يأثروه عنه - جعفر الحكاك - سمعت أبا سعد الماليني يقول: قرأت الرسالة - يعني المنسوبة إلى ابي بكر وعمر مع أبي عبيدة إلى علي رضي الله عنهم - على أبي حيان، فقال: هذه الرسالة عملتها ردًا على الرافضة، وسببه أنهم كانوا يحضرون مجلس بعض الوزراء، وكان يغلون في حال علي، فعملت هذه الرسالة.
* قال الذهبي: قد باء بالاختلاف على الصفوة، وقد رأيتها، وسائرها كذب بين ( قال الذهبي في "الميزان" (4/518) في ترجمة أبي حيان هذا بعد أن ذكر تلك الرسالة: قلت: قد اعترف بوضعها، وقد نفاه الوزير المهلبي عن بغداد لسوء عقيدته، وكان يتفلسف. ).

2- "الأستاذ"/ أبو محمّد عبد الله بن محمّد البخاري الحنفي.
* قال الذهبي: قد ألف "مسندًا" لأبي حنيفة الإمام، وتعب عليه، ولكن فيه أوابد ما تفوّه بها الإمام راجت على أبي محمد.

3- "الأهوازي"/ أبو علي الحسن بن علي
* قال الذهبي: جمع سيرة لمعاوية، و"مسندًا" في بضعة عشر جزءًا، حشاه بالأباطيل السمجة.
* وقال: وألف كتابًا طويلاً في الصفات ( ذكره ابن عساكر باسم "البيان في شرح عقود أهل الإيمان" وقال فيه: الذي صنفه في أحاديث الصفات، واطلع على ما فيه من الآفات، ورأى ما فيه من الأحاديث الموضوعة، والروايات المستنكرة المدفوعة، والأخبار الواهية الضعيفة، والمعاني المتنافية السخيفة كحديث ركوب الجمل، وعرق الخيل، قضى عليه في اعتقاده بالويل أ.هـ.
)، فيه كذب، ومما فيه حديث عرق الخيل، وتلك الفضائح، فسبه علماء الكلام وغيرهم.
ثم نقل الذهبي كلام ابن عساكر في "تبيين كذب المفترى" عن الأهوازي وكتابه،
قال : لا يستعبرن جاهل كذب الأهوازي فيما أورده من تلك الحكايات، فقد كان أكذب الناس فيما يدَّعي من الروايات في القراءات.

4- "البكري القصاص"
* قال الذهبي فيه: القصاص الكذاب.
* وقال لا يستحيي من كثرة الكذب الذي شحن به مجاميعه وتواليفه (قال الذهبي في "الميزان" (1/112) في ترجمة البكري هذا: فما أجهله وأقل حياه! ما روى حرفًا واحدًا من العلم بسند، ويُقرأ له في سوق الكتبيين كتاب "ضياء الأنوار" و"رأس الغول" و"شر الدهر" وكتاب "كلندجة"، و"حصن الدولاب"، وكتاب "الحصون السبعة" وصاحبها هضام بن الحجاف، وحروب الإمام علي معه وغير ذلك.
وقال في هامش السِّير: ومن مشاهير كتبه "الذروة" في السيرة النبوية، ما ساق منها غزوة على وجهها، بل كل ما يذكره لا يخلو من بطلان إمّا أصلاً، وإما زيادة (انظر هامش السير) (19/36). )، هو أكذب من مسيلمة.

5- "الحرالي"/ أبو الحسن علي بن أحمد الأندلسي.
* قال الذهبي وعمل تفسيرًا عجيبًا ملأه باحتمالات لا يحتمله الخطاب العربي أصلاً، وتكلم في علم الحروف والأعداد، وزعم أنه استخرج منه وقت خروج الدجال، ووقت طلوع الشمس من مغربها.

6- "الرافضة" / لهم نسخ موضوعة على عليّ بن موسى الرِّضى، كذبوا فيها عليه وفيه.
* فقال الذهبي في تلك النسخ ( وقال في "الميزان" (3/158): "قد كذب عليه، ووضع عليه نسخة سائرها الكذب، كُذب على جدّه جعفر الصادق، فروى عنه أبو الصلت الهروي أحد المتهمين، ولعلي بن مهدي القاضي عنه نسخة، ولأبي أحمد بن عامر بن سليمان الطائي عنه نسخة كبيرة، ولداود بن سليمان القزويني عنه نسخة". ):
فمنها عن أبيه عن جده عن آبائه مرفوعًا:
السبت لنا، والأحد لشيعتنا، والإثنين لبني أمية، والثلاثاء لشيعتهم، والأربعاء لبني العباس، والخميس لشيعتهم، والجمعة للناس جميعًا".
وبه: "لما أسري بي، سقط عرقي، فنبت منه الورد".
وبه: " ادهنوا بالبنفسج، فإنه بارد في العين حار في الشتاء".
وبه: "من أكل رمانة بقشرها، أنار الله قلبه أربعين ليلة"
وبه: "الحناء بعد النورة أمان من الجذام".
وبه: كان النبي ( إذا عطس، قال له علي: رفع الله ذكرك، وإذا عطس علي، قال له النبي ( أعلى الله كعبك".
فهذه أحاديث أباطيل من وضع الضُّلاّل.

7- "عبد المغيث بن زهير بن زهير بن عَلَوي"/ له جزء في فضائل يزيد بن معاوية.
* قال الذهبي في ترجمته: وقد ألف جزءًا في فضائل يزيد ( قال في "الميزان" (4/440) في ترجمة يزيد: مقدوح في عدالته، ليس بأهل أن يروى عنه، وقال أحمد بن حنبل: لا ينبغي أن يروى عنه، وانظر هامش "السير" (21/ 160). )
- أي ابن معاوية - أتى فيه بعجائب وأوابد، لو لم يؤلفه لكان خيرًا، وعمله ردًا على ابن الجوزي، ووقع بينهما عداوة.

8- "الفارابي" / أبو نصر محمّد بن محمّد التركي الفارابي المنطقي.
* قال الذهبي: له تصانيف مشهورة، من ابتغى الهدى فيها ضل وحار، ومنها تخرج ابن سينا، نسأل الله العافية.

9- "الفاطميون" : (أصحاب الدولة العبيدية)
الباطنية الذين قلبوا الإسلام وأعلنوا بالرفض، وأبطنوا مذهب الإسماعيلية، وبثوا الدعاة، يستغوون الجبليَّة والجهلة.
* قال الذهبي: ولهم "البلاغات السبعة": فالأول للعوام، وهو الرفض، ثم البلاغ الثاني للخواص، ثم البلاغ الثالث لمن تمكن، ثم الرابع لمن استمر سنتين، ثم الخامس لم ثبت في المذهب ثلاث سنين ثم السادس لمن أقام أربعة أعوام، ثم الخطاب بالبلاغ السابع، وهو الناموس الأعظم.
* وقال الذهبي: قال محمّد بن إسحاق النديم: قرأته ( أي البلاغ السابع ) فرأيت فيه أمرًا عظيمًا من إباحة المحظورات، والوضع من الشرائع وأصحابها وكان في أيام معز الدولة ظاهرًا شائعًا، والدعاة منبثُّون في النواحي، ثم تناقض ( أي تناقض أمر مذهب العبيدية، وقل الدعاة فيه ).

10- "فخر الدين" / محمّد بن عمر بن الحسين القرشي البكري الطبرستاني.
قال الذهبي: وقد بدت منه في تواليفه بلايا وعظائم وسحر وانحرافات عن السنة، والله يعفو عنه.









التوقيع :
يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ - الحشر10

هذا ميزان الايمان من الله لكل المسلمين المؤمنين بكتاب الله فمن لم يرضى بالقرآن ويعمل به فهو رافض لله ورسوله استحوذ عليه الشيطان فـعمى قلبه

الحقيقة المؤكدة : ابليس هو اول الروافض لكلام وامر الله تعالى ثم اتبع ابليس كل الروافض من الانس والجن
من مواضيعي في المنتدى
»» تسلية الغرباء بقصص الأغبياء من الشيعة السفهاء مجموعة من الأخبار المضحكة
»» القراءة الأولية تثبت ماسونية وثيقة المبادئ الحاكمة للدستور
»» جزء في طرق حديث لا تسبوا اصحابي لابن حجر العسقلاني
»» المدخل إلى الصحيح الحاكم النيسابوري بنسق الشاملة
»» يا على أدن منى ضع خمسك فى خمسى يا على خلقت أنا وأنت من شجرة أنا أصلها وأنت فرعها
  رد مع اقتباس
قديم 25-12-10, 02:52 PM   رقم المشاركة : 45
al3wasem
عضو ماسي







al3wasem غير متصل

al3wasem is on a distinguished road


الرد على الشبهة 34

إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول

اقتباس:


34 ـ في كتاب "العقد الفريد" لابن عبد ربه الأندلسي (5/44) ط. دار الفكرـ بيروت أنَّ عائشة وطلحة والزبير وعليًّا عليه السلام كان لهم دور في قتل عثمان ،وإليك النص : "العتبي : قال رجل من بني ليث : لقيت الزبير قادمًا ، فقلتُ : أبا عبدالله ، ما بالُك؟ قال : مطلوبٌ مغلوبٌ ، يغلبني ابني ويطلبني ذنبي ! قال : فقدمت المدينة فلقيت سعد بن أبي وقاص ، فقلتُ : أبا إسحق ، من قتل عثمان؟ قال : قتله سيفٌ سلَّته عائشة ، وشحذه طلحة ، وسمَّه عليٌّ ! قلتُ : فما حال الزبير؟ قال : أشاربيده ، وصمت بلسانه" انتهى .




الرواية كما وردت فى العقد الفريد :

العتبي: قال رجل من بني ليث: لقيت الزبير قادما، فقلت: أبا عبد الله، ما بالك؟
قال: مطلوب مغلوب، يغلبني ابني ويطلبني ذنبي! قال: فقدمت المدينة فلقيت سعد بن أبي وقاص، فقلت: أبا إسحق، من قتل عثمان؟
قال: قتله سيف سلّته عائشة، وشحذه طلحة، وسمّه علي! قلت: فما حال الزبير؟ قال: أشار بيده، وصمت بلسانه.

وقالت عائشة: قتل الله مذمّما بسعيه على عثمان- تريد محمدا أخاها- وأهرق دم ابن بديل على ضلالته، وساق إلى أعين بني تميم هوانا في بيته، ورمى الأشتر بسهم من سهامه لا يشوى: قال: ما منهم أحد إلا أدركته دعوة عائشة.

سفيان الثوري قال: لقي الأشتر مسروقا فقال له: أبا عائشة، مالي أراك عضبان على ربك من يوم قتل عثمان بن عفان؟ لو رأيتنا يوم الدار ونحن كأصحاب عجل بني إسرائيل.

الرد على الشبهة :

اولا : الرافضى يدلس على المسلمين فهذا كتاب للادب والشعر والغرائب والنوادر والمؤلف بن عبد ربه الاندلسى متهم بالتشيع وما يحمله التشيع من الاساءة و الطعن فى صحابة رسول الله بالكذب والباطل ..

فهذا الكتاب بكل ما فيه ليس بحجة وانما هو فقط للسمر وتسلية الامراء والاغنياء فى مجالسهم ولقد حقق المؤلف من رواءه ثروة كبيرة.
ثانيا : المؤلف بن عبد ربه الاندلسى يورد روايات بغير اسناد فلا يعتد بها ولا قيمة لها

قال عبد الله بن المبارك : «الإسناد من الدين و لولا الإسناد لقال من شاء ما شاء» (مقدمة صحيح مسلم) .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية عن اهيمة الاسناد :

«لا بد من ذكر الإسناد أولاً فلو أراد إنسان أن يحتج بنقل لا يعرف إسناده في جزرة بقل لم يقبل منه، فكيف يحتج به في مسائل الأصول »
(منهاج السنة النبوية 8/110).

ثالثا : هذه الرواية عن مجهول كمارواة الشيعة الروافض فى مراجعهم معظم رواياتهم عن مجاهيل

1 - "قال رجل من بنى ليث " من هو ؟؟؟

2 - العتيبى الذى اخذ المؤلف الرواية من هو ؟؟؟
هو : محمّد بن أحمد العتيبي الاندلسى من قرطبة تعلم الفقة على المذهب المالكى وله مؤلف المسائل العتبية .. توفى سنة 255 هـ.

* قال الحافظ الذهبي: قال أسلم بن عبد العزيز: أخبرني ابن عبد الحكم، قال: أتيت بكتب حسنة الخط، تدعي "المستخرجة" من وضع صاحبكممحمّد بن أحمد العتيبي، فرأيت جلها كَذُوبًا .
مسائل المجالس له لم يوقف عليها أصحابها
، فخشيت أن أموت فتوجد في تركتي، فوهبت لرجل يقرأ فيها.

فقلت له: كيف استحللت أن تعطيها لغيرك، ولم تستحسن أن تكون عندك؟ فسكت.
* وقال الحافظ الذهبي ايضًاقال ابن الفرضي: رحل فسمع من سحنون، وأصبغ بن الفرج ونظرائهما.
وكان
حافظاً للمسائل جامعاً لها عالماً بالنوازل.
جمع " المستخرجة " وكثر فيها الروايات المطروحة والمسائل الغريبة الشاذة.
وكان يؤتى بالمسألة الغريبة فيقول: أدخلوها في " المستخرجة " .

3 - هذه الرواية المكذوبة ادرجها فى كتابه العقد الفريد لابن عبد ربه الاندلسى لا اصل لها ؟؟؟


4 - لولا الاسناد لقال من شاء ما يشاء ولفسد الدين من مرويات الدجالين والكذابين المنافقين والشيعة الروافض ..

وقال الحافظ ابن حزم رحمه الله :


نقل الثقة عن الثقة حتى يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم شيء خص به المسلمون دون جميع الملل والنحل...

وعن محمد بن حاتم بن المظفر رحمه الله قال:


إن الله أكرم هذه الأمة وشرفها بالإسناد وليس لأحد من الأمم قديمها وحديثها إسناد موصول..


5 - وبرغم كل ما سبق الرافضى متعمد الكذاب والتدليس على الرغم من نقله من كتاب فى الادب لاوزن له ليدخل شبهة لا وجود لها على شباب المسلمين لخداعهم ولانه مطمئن انه لن يبحث وراءه احد .. فيا اخوانى واخواتى المسلمين ابحثوا دائما وراء الشيعة الروافض فهم كذابين واغبياء طمس الله على قلوبهم وعقولهم :

أ – اتهم الصحابى الزبير رضى الله عنه من خياله المريض على الرغم من الرواية لم تتهمه بل سكتت عنه " قلتُ : فما حال الزبير؟ قال : أشاربيده ، وصمت بلسانه " ولكن فساد قلب وعقل الرافضى الحقود اتهم الصحابى الزبير بما لم يقله المجهول الذى وردت عنه الرواية

ب _ يتهم ام المؤمنين بالتحريض على قتل عثمان مع ان باقى نفس الرواية وفى نفس الصفحة ج 5 ص 46 تفسد شبهته وتبطلها فتعمد عدم ذكرها

لانها تبين ام المؤمنين رضى الله عنها تدعوا على كل من شارك وتامر على قتل امير المؤمنين عثمان بن عفان رضى الله عنه واولهم اخوها محمد بن ابى بكر

اقتباس:
وقالت عائشة:
قتل الله مذمّما بسعيه على عثمان- تريد محمدا أخاها-
وأهرق دم ابن بديل على ضلالته، وساق إلى أعين بني تميم هوانا في بيته،
ورمى الأشتر بسهم من سهامه لا يشوى:
قال: ما منهم أحد إلا أدركته دعوة عائشة.




الخلاصة :


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول

لا شبهة


1- فالرواية المستخرج من نصفها الشبهة من الروايات المكذوبه رواها مجهول واثبتها العتيبى فى كتاب كله مناكير وموضوعات كما بين الحافظ الذهبى.

2 – استناد الرافضى المفلس الى كتب مخصصة للادب والشعر لوضع شبهات من روايات لا اسناد لها .


3 - تعمد الرافضى الكذب والتدليس باخفاء نصف الرواية ليضع شبهة يتهم ام المؤمنين عائشة ونصف الرواية المخفى يشهد ببرائتها .

4 -وقد أبان مؤلف العقد عن منهجه في تأليف كتابه الادبى بقوله: (ألفتُ هذا الكتاب وتخيرت نوادر جواهره من متخير جواهر الآداب ومحصول جوامع البيان وسميته بالعقد لما فيه من مختلف جواهر الكلام مع دقة السلك وحسن النظام وجزأته على خمسة وعشرين كتاباً،
كل كتاب منها جزآن، فتلك خمسون جزءاً قد انفرد كل كتاب منها باسم جوهرة من جواهر العقد، فأولها كتاب اللؤلؤة في السلطان.)


يتبع باذن الله تعالى


العواصم






التوقيع :
يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ - الحشر10

هذا ميزان الايمان من الله لكل المسلمين المؤمنين بكتاب الله فمن لم يرضى بالقرآن ويعمل به فهو رافض لله ورسوله استحوذ عليه الشيطان فـعمى قلبه

الحقيقة المؤكدة : ابليس هو اول الروافض لكلام وامر الله تعالى ثم اتبع ابليس كل الروافض من الانس والجن
من مواضيعي في المنتدى
»» بعض فتاوى الخوئي الاباحية ومدى الفساد فى عقيدة الروافض
»» أسماء الدعاة والعملاء للمذهب الشيعى الرافضى في مصر
»» أهم الاعتداءات الفارسية على العرب عبر التاريخ
»» تنزيل كتاب المفيد من معجم الرجال الحديث محمد الجواهري
»» قال راوى الشيعة والوضاع يا علي لو أن أمتي أبغضوك لأكبهم الله على مناخرهم في النار
  رد مع اقتباس
قديم 25-12-10, 02:54 PM   رقم المشاركة : 46
al3wasem
عضو ماسي







al3wasem غير متصل

al3wasem is on a distinguished road


الرد على الشبهة 35

إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول
اقتباس:



35 ـ في كتاب "العقد الفريد" لابن عبد ربه الأندلسي (5/44) ط. دار الفكر ـ بيروت أنَّ عمارًا يُقِرُّ بمشاركته في قتل عثمان ، وإليكالنص : "وقال سعد بن أبي وقاص لعمار بن ياسر : لقد كنتَ عندنا من أفاضل أصحاب محمد، حتى [إذا] لم يبق من عمرك إلا ظم الحمار فعلت وفعلت ! يعرض له بقتل عثمان ، قالعمار : أي شيء أحب إليك : مودة على دخل أو هجر جميل قال : هجر جميل ! قال : فللهعليَّ أن لا أكلمك أبدًا !" انتهى .



الرد على الشبهة :

اولا : الرافضى مازال يدلس على المسلمين فهذا كتاب للادب والشعر والغرائب والنوادر والمؤلف بن عبد ربه الاندلسى متهم بالتشيع وما يحمله التشيع من الاساءة و الطعن فى صحابة رسول الله بالكذب والباطل ..

-وقد أبان مؤلف العقد ابن عبد ربه الاندلسى عن منهجه في تأليف كتابه الادبى بقوله: (ألفتُ هذا الكتاب وتخيرت نوادر جواهره من متخير جواهر الآداب ومحصول جوامع البيان وسميته بالعقد لما فيه من مختلف جواهر الكلام مع دقة السلك وحسن النظام وجزأته على خمسة وعشرين كتاباً،
كل كتاب منها جزآن، فتلك خمسون جزءاً قد انفرد كل كتاب منها باسم جوهرة من جواهر العقد، فأولها كتاب اللؤلؤة في السلطان.)

ثانيا : المؤلف بن عبد ربه الاندلسى لا يهتم بالاسناد فى كتابه العقد الفريد فيورد روايات بغير اسناد فلا يعتد بها ولا قيمة لها فى العقائد اواتهام او تبرئه احد

قال عبد الله بن المبارك : «الإسناد من الدين و لولا الإسناد لقال من شاء ما شاء» (مقدمة صحيح مسلم) .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية عن اهيمة الاسناد :

«لا بد من ذكر الإسناد أولاً فلو أراد إنسان أن يحتج بنقل لا يعرف إسناده في جزرة بقل لم يقبل منه، فكيف يحتج به في مسائل الأصول »
(منهاج السنة النبوية 8/110).

ثالثا : حقيقة ذهبية فى الرواية والدراية :

كل الروايات والاثار لا تسقط علينا فجأة من السماء ولا نجدها منفرده فى الطبيعة سواء فى باطن الارض ولا ملقاه فى الطرقات

وانما نجدها موثقة بالاسانيد فى المصنفات الثابته الصحة لكتابها ومصنفها من اهل الرواية والدراية المشهود لهم من العلماء العدول كصحيح البخارى وصحيح مسلم وموطأ انس بن مالك ومسند احمد بن حنبل وغيره

وفيه تجد الروايات بالسند المتصل من الثقة عن الثقة حتى وصلت للمصنف فدونها .

تطبيق على الرواية محل الشبهة :

1 - اين الدليل الصحيح بالسند المتصل ان الزبير قابل عمار فى هذا اليوم ابتداء ؟؟؟ حتى ننظر فيما قالوه ؟؟؟؟؟

2 - اين الدليل الصحيح بالسند المتصل ان الزبير قال هذا الكلام بتفاصيله لياسر رضى الله عنهم ؟؟؟ حتى يمكن لنا نبنى عليها احكام ؟؟؟؟؟

3 - اين الدليل الصحيح بالسند انهم قالوا هذا الكلام فقط ؟؟ ولايوجد فيه زيادة اونقص او اختلاف ؟؟؟


بيننا وبينهم 1400 سنة مضت ولم يكن هناك تسجيلات صوتية او فيديو او موبايل؟؟؟


4 - الحوارى ابو عبد الله الزبير بن العوام توفى عام 39 هـ و الكاتب ابن عبد ربه الاندلسى ولد عام 249 هـ
فبينهما اكثر من 211 سنة بالاضافة الى 16 سنه الى حتى يصل الكاتب الى سن العقل والتمييز..

اذا كيف سمع و ادرك ابن عبد ربه الاندلسى هذه الرواية وبينه وبين الواقعة اكثر من 227 سنة ؟؟؟؟؟

هذه الرواية وامثالها ممن لا اصل لها ولا سند صحيح اتخذها بعض الادباء والشعراء للتسلية والتندر والفكاهة وجلب الاموال واكتساب المكانة عند الامراء والاغنياء والوجهاء اوالدهماء فى جلسات التسالى والسمر فى وفى الاسواق ليستحقوا العطاء منهم ومكانه العلماء بالنوازل وبالاحداث كما يفعل مثل الشعراء فيتبعهم الغاوون ليسمعوا منهم الاساطير والنوادر .

قال الحافظ ابن حزم رحمه الله

نقل الثقة عن الثقة حتى يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم شيء خص به المسلمون دون جميع الملل والنحل
...

وعن محمد بن حاتم بن المظفر رحمه الله قال:

إن الله أكرم هذه الأمة وشرفها بالإسناد وليس لأحد من الأمم قديمها وحديثها إسناد موصول..


رابعا - : تطبيق القاعدة الذهبية على مقولة الروافض وهى :

اذا قال اواستنتج الرافضى اى شىء فتاكد تماما انكستقرأ اوستسمع شيئا غبيا جدا مبنى على الكذب والتدليس اوالجهل المركب مع الحقد والكراهية للاسلام ورسوله وصحابته واهل بيته وسائر المسلمين

بهدف استغفال شباب المسلمين وتضليلهم عن الاسلام وتثبيت عوام الشيعة بانه هناك شبهات فى دين الاسلام العظيم وان مذهب الشيعة الروافض هو الحق (الروافض اناس يضربوا قفاهم ويجلدوا ظهورهم ويضربوا رؤوسهم بالسواطير والسيوف ويزحفوا فى الشوارع والمراقد كالسحالى والحشرات ويتخذون هذا الخبل دينا يعبدون به الله فكيف لهم ان يعقلون)

قال الرافضى متباهيا :

اقتباس:

أنَّ عمارًا يُقِرُّ بمشاركته في قتل عثمان




الرافضى المغفل ظن العبارة التاليه من كلام الزبير لعمار رضى الله عنهم


اقتباس:
"يعرض له بقتل عثمان"




والحقيقة انها اضافة و تعليق من المؤلف ابن عبد البر الاندلسى وليست من سياق هذه الرواية الباطله ...
ويؤكد هذا ما اورده بن قتيبة فى كتابين له لاتوجد فيهما
عبارة "يعرض له بقتل عثمان":

وقال له سعد: إن كنا لنعدك من أفاضل أصحاب سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم حتى إذا لم يبق من عمرك إلا ظمء الحمار أخرجت ربقة الإسلام من عنقك. ثم قال له: أيما أحب إليك مودة على دخل أو مصارمة جميلة؟ قال: بل مصارمة جميلة. فقال: لله عليّ أن لا أكلمك أبداً.
المعارف ابن قتيبة الدينوري ص 125

واوردها مرة اخرى فى :

قال سعد بن أبي وقّاص لعمّار بن ياسر: إن كنا لنعدّك من أكابر أصحاب محمد صلّى الله عليه وسلم، حتى إذا لم يبق من عمر إلا ظمء الحمار فعلت وفعلت؛ قال: أيّما أحبّ إليك: مودّة على دخل أو مصارمة جميلة؟
قال: مصارمة جميلة؛ قال: لله عليّ ألّا أكلّمك أبدا.
عيون الاخبار بن قتيبة الدينوري ج 3 ص 128

واوردها الثعاليبى فى كتاب فى الادب بدون عبارة "يعرض له بقتل عثمان":

وقال سعيد بن العاص لعمار بن ياسر رضي الله عنهما: كنا نعدك من أفاضل الصحابة حتى إذا لم يبق من عمرك إلا ظمء الحمار فعلت وفعلت! فقال: أيما أحب إليك؟ مودة على دخنٍ، أو مصارمة جميلة فقال: لله علي ألا أكلمك أبداً.
ثمار القلوب في المضاف والمنسوب الثعالبي ص 113

السؤال الان للرافضى الحاقد :
اين اقرار واعتراف الصحابى عمار بن ياسر بمشاركته فى قتل عثمان الذى زعمته ؟؟؟؟؟؟
من اين فهمتك استنتاجك المضروب هذا ؟؟؟

فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (10) اليفرة

الخلاصة ان كان وقع هذا القاء وودار هذا الحوار اصلا :

هو معاتبه على مواقف كل منهم من امير المؤمنين الشهيد عثمان بن عفان رضى الله عنهم
والدليل على انه عتاب قول عمار :
" فقال: أيما أحب إليك؟ مودة على دخنٍ، أو مصارمة جميلة "

فلو اقر عمار ( كما زعم الرافضى الحاقد ) بمشاركته فى قتل امير المؤمنين لاقيم عليه الحد و لاتهمه بها معسكر معاوية بن ابى سفيان وهو لم يحدث ويرد بروايات صحيحة ..

ملحوظة مهمة :

الرافضى الحاقد يتهم الصحابى عمار رغم انه احد الثلاثة اللذين يقول الشيعة الروافض انهم لم يرتدوا بعد رسول الله عمار بن ياسر – ابو ذر الغفارى – سلمان الفارسى وناصروا ولايع الامام علي رضى الله عنهم ...

ولكن فى دين الشيعة الروافض الغايه تبرر الوسيلة فمن اجل زيادة عدد الشبهات للكيد لاهل السنة يفتروا ويكذبوا على احد الصحابة الثلاثة المعترفين بهم عندهم .

فالشيعة خانوا وغدروا بالامام علي والامام الحسن والامام الحسين ذبحوه وذبحوا من معه من ال البيت ..

ولم يتورع او يستحى احفادهم الروافض من الكذب والافتراء والتطاول على عمار الذى يعدونه من صحابة رسول الله كل ذلك للطعن فى الاسلام وصحابة رسول الله والكيد لاهل السنة .

ان اخلاق وتربية الروافض مستمده كلها من العواهر و الفواجر


ولا حول ولا قوة الا بالله

فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (10) اليفرة

الخلاصة :

إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول

لا شبهة


1 – كالعادة كذب و حقد وتدليس من الرافضى وافلاس فلا يجد الا روايات من كتب للادب والنوادر والقصص والاشعار بلا اصل او اسناد فلا قيمة لها فلا تثبت ولا تنفى شىء وهى والعدم سواء بسواء ..

2- رواية بدون اسناد كطفل بدون نسب فهو ابن حرام ومن اعمال الشيطان فكيف يقبل ان نسند هذا المجهول لاحد فنحاسبه عليه او نؤيده به .


3 – لولا الاسناد لقال من شاء ما يشاء فى دين الله
ولاتهم البرىء وبورئ الجانى وكذب الصادق وصدق الكاذب


يتبع باذن الله تعالى وفضله


العواصم








التوقيع :
يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ - الحشر10

هذا ميزان الايمان من الله لكل المسلمين المؤمنين بكتاب الله فمن لم يرضى بالقرآن ويعمل به فهو رافض لله ورسوله استحوذ عليه الشيطان فـعمى قلبه

الحقيقة المؤكدة : ابليس هو اول الروافض لكلام وامر الله تعالى ثم اتبع ابليس كل الروافض من الانس والجن
من مواضيعي في المنتدى
»» فياجرا الروافض أدخل واضحك على خبل الروافض ؟!
»» رسالة إلى كل شيعي 30 نقطة هامة لم يفكر فيها الشيعة بوعى صادق
»» الرد على 200 شبهة للشيعة وكشف الحقائق الغامضة في دين الشيعة الروافض
»» الفرق والمذاهب المخالفة لأهل السنة
»» 73 شبهة للشيعة الروافض تحت عنوان سب الصحابة في كتب اهل السنة ؟
  رد مع اقتباس
قديم 25-12-10, 02:54 PM   رقم المشاركة : 47
al3wasem
عضو ماسي







al3wasem غير متصل

al3wasem is on a distinguished road


الرد على الشبهة 36

إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول


اقتباس:
36 ـ في كتاب "العقد الفريد" لابن عبد ربهالأندلسي (5/44) ط. دار الفكر ـ بيروت أنَّ عائشة اعترفت بأنها سعت في أن تثورالحرب ضد عثمان وأن يُرمَى مع دعوى أنها لم ترد له أن يُقتَل !
وإليك النص : "دخلالمغيرة بن شعبة على عائشة فقالت : يا أبا عبد الله لو رأيتني يوم الجمل قد نفذتالنصال هودجي حتى وصل بعضها إلى جلدي !
قال لها المغيرة : وددت والله أن بعضها كانقتلك ! قالت : يرحمك الله ! ولم تقول هذا؟ قال : لعلها تكون كفارة في سعيك علىعثمان ! قالت : أما والله لئن قلت ذلك لما علم الله أني أردت قتله ، ولكن علم اللهأني أردت أن يُقاتل فقوتلت ، وأردت أن يُرمى فرميت ، وأردت أن يُعصى فعصيت ؛ ولوعلم مني أني أردت قتله لقُتلت" انتهى .


الرد على الشبهة :

اولا : الرافضى مازال يدلس على المسلمين ومستمر على كتاب للادب والشعر والغرائب والنوادر والمؤلف بن عبد ربه الاندلسى متهم بالتشيع وما يحمله التشيع من الاساءة و الطعن فى صحابة رسول الله بالكذب والباطل ..

-وقد أبان مؤلف العقد ابن عبد ربه الاندلسى عن منهجه في تأليف كتابه الادبى بقوله: (ألفتُ هذا الكتاب وتخيرت نوادر جواهره من متخير جواهر الآداب ومحصول جوامع البيان وسميته بالعقد لما فيه من مختلف جواهر الكلام مع دقة السلك وحسن النظام وجزأته على خمسة وعشرين كتاباً،
كل كتاب منها جزآن، فتلك خمسون جزءاً قد انفرد كل كتاب منها باسم جوهرة من جواهر العقد، فأولها كتاب اللؤلؤة في السلطان.)

ثانيا :المؤلف بن عبد ربه الاندلسى لا يهتم بالاسناد فى كتابه العقد الفريد فيورد روايات بغير اسناد فلا يعتد بها ولا قيمة لها فى العقائد اواتهام او تبرئه احد ...

هذا النوع من التصانيف فى الادب الذى يعتمد على روايات ممن لا اصل لها ولا سند صحيح فتعتبر مجرد نصوص ادبية اوردها الادباء والشعراء للتسلية والتندر والوجاهة العلمية وجلب الاموال والعطايا واكتساب المكانة عند الامراء والاغنياء والوجهاء اوالدهماء فى جلسات التسالى والسمر فى وفى الاسواق
ليستحقوا العطاء منهم ومكانه العلماء بالنوازل وبالاحداث كما يفعل مثل الشعراء فيتبعهم الغاوون ليسمعوا منهم الاساطير والنوادر .


قال عبد الله بن المبارك : «الإسناد من الدين و لولا الإسناد لقال من شاء ما شاء» (مقدمة صحيح مسلم) .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية عن اهيمة الاسناد :

«لا بد من ذكر الإسناد أولاً فلو أراد إنسان أن يحتج بنقل لا يعرف إسناده في جزرة بقل لم يقبل منه، فكيف يحتج به في مسائل الأصول »
(منهاج السنة النبوية 8/110).

ثالثا :حقيقة ذهبية فى الرواية والدراية :

كل الروايات والاثار لا تسقط علينا فجأة من السماء ولا نجدها منفرده فى الطبيعة سواء فى باطن الارض ولا ملقاه فى الطرقات..

وانما نجدها موثقة بالاسانيد فى المصنفات الثابته الصحة لكتابها ومصنفها من اهل الرواية والدراية المشهود لهم من العلماء العدول كصحيح البخارى وصحيح مسلم وموطأ انس بن مالك ومسند احمد بن حنبل وغيره

وفيه تجد الروايات بالسند المتصل من الثقة عن الثقة حتى وصلت للمصنف فدونها .

قال الحافظ ابن حزم رحمه الله :

نقل الثقة عن الثقة حتى يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم شيء خص به المسلمون دون جميع الملل والنحل...

وعن محمد بن حاتم بن المظفر رحمه الله قال:

إن الله أكرم هذه الأمة وشرفها بالإسناد وليس لأحد من الأمم قديمها وحديثها إسناد موصول..

رابعا - تطبيق القاعدة الذهبية على مقولة الروافض:

اذا قال اواستنتج الرافضى اى شىء فتاكد تماما انكستقرأ اوستسمع شيئا غبيا جدا مبنى على الكذب والتدليس اوالجهل المركب مع الحقد والكراهية للاسلام ورسوله وصحابته واهل بيته وسائر المسلمين

بهدف استغفال شباب المسلمين وتضليلهم عن الاسلام وتثبيت عوام الشيعة بانه هناك شبهات فى دين الاسلام العظيم وان مذهب الشيعة الروافض هو الحق (الروافض اناس يضربوا قفاهم ويجلدوا ظهورهم ويضربوا رؤوسهم بالسواطير والسيوف ويزحفوا فى الشوارع والمراقد كالسحالى والحشرات ويتخذون هذا الخبل دينا يعبدون به الله فكيف لهم ان يعقلون)

*- لن اناقش هنا رواية باطلة ولكن اناقش طريقة الرافضى ليصنع شبهة بالتدليس والكذب والحقد وغباء مع كونها مجردنص ادبى لا اكثر مع وسنتعرف على الكذب فى النقل والجهل فى المعقول ...


ماذا استنتج الرافضى :

اقتباس:
أنَّ عائشة اعترفت بأنها سعت في أن تثورالحرب ضد عثمان وأن يُرمَى
مع دعوى أنها لم ترد له أن يُقتَل !




ينقسم هذا الاستنتاج الرافضى الى قسمين رئيسين :

اولا -من النص" أنَّ عائشة اعترفت بأنها سعت في أن تثورالحرب ضد عثمان وان يرمى "

بالله عليكم هل فى نص ما اورد الرافضى فى الشبهة اى شبهة اعتراف انها سعت ان تثور الحرب ضد عثمان ؟؟؟!!

أ - بل العكس هو الحق و الصحيح فردت ام المؤمنين فردت على المغيرة قوله انه لو كان قول المغيرة صحيحا لقتلتها الضربات التى اخترقت هودجها يوم الجمل ولكن الله حفظها لانها بريئه من التحريض او المشاركة فى قتل عثمان ..

ب - والدليل من نفس النص " ولوعلم( الله ) مني أني أردت قتله لقُتلت "

ج - والدليل من نفس الصفحة والرواية التى تسبقها بل وذكرها الرافضى فى الشبهة رقم 34 ونصها:

وقالت عائشة: قَتل اللّه مذمماً بسعيه على عثمان، تريد محمداً أخاها، وأهرق دمَ ابن بُديل على ضَلالته، وساق إلى أعينَ بني تميم هواناً في بيته، ورمى الأشتر بسهم من سهامه لا يُشوِي. قال: فما منهم أحد إلا أدركته دعوةُ عائشة.
ام المؤمنين عائشة هنا تدعوا اولا على اخيها وكل من شارك فى قتل عثمان والرواية تؤكد ان كل من دعت عليه عائشة استجيب لها واصابته دعوتها ..

فهل كان الله يستجيب لها لو كانت حرضت على عثمان ؟؟؟؟
او اصابتها ضربة يوم الجمل فقتلت بها ؟؟؟؟

ارأيتم كيف يكذب الرافضى فى النقل ويدلس فى صنع الشبهات ليخدع المسلمين و القارىء حتى لايتأمل النص فيكتشف كذب وتدليس الرافضى.


ء - الدليل الثاتى لنفى التحريض عائشة ومن نفس الكتاب :

الأعمش عن عُيينة عن مَسروق قال: قالت عائشة: مُصْتموه مَوْص الإناء حتى تركتموه كالثَّوب الرَّحيض نقيًّا من الدنس، ثم عَدوتم فقتلتموه!
فقال مَرْوان: فقلت لها: هذا عَملك، كتبتِ إلى الناس تأمرينهم بالخروج عليه.

فقالت: والذي آمن به المُؤمنون وكَفر به الكافرون ما كَتبتُ إليهم بسواد في بَياض، حتى جلستُ في مجلسي هذا.
فكانوا يَرَون أنه كُتب على لسان عليّ وعلى لسانها،
كما كُتب أيضاً على لسان عثمان مع الأسود إلى عامل مصر.

فكان اختلاف هذه الكتب كلها سبباً للفتنة.
العقد الفريد ج 5 ص 44

* - فهل تاكدتم ان الرافضى يتعمد الكذب وتضليل القارىء المسلم وخداعه
و
الحل الصحيح دائما هو البحث فى النص بنفسك وقرأته جيدا وفكر بنفسك ولا تاخذ افكار الرافضى كمسلمات لانها فكلها كذب وتضليل وستجد الحقيقة واضحة الروافض والنصارى كلهم واحد فى عداء الاسلام ووضع الشبهات.

ثانيا – من النص" مع دعوى أنها لم ترد له أن يُقتَل ! " هل فى النص الذى اورده الرافضى ما يفيد هذا المعنى الغريب انها تدعى انها لا تريد قتله ؟؟؟؟؟

أ – فهل شهادة المغيرة بن شعبة عليها تعد دعوى أنها لم ترد له أن يُقتَل

ب – هل منجاة الله لها يوم الجمل تعد دعوى أنها لم ترد له أن يُقتَل

ج – هل استجابة الله فى دعائها على اخوها والاشتر وابن ابان وهلاكهم جميعا تعد مع دعوى أنها لم ترد له أن يُقتَل !

ء – هل نفيها ارسال رسائل لاثارة الثوار بشهاد كل من حضر ولم يكذبها احد فى المدينة والهمج الرعاع قتله عثمان موجودين فيه ولم يكذبها احد تعد دعوى أنها لم ترد له أن يُقتَل !

الادلة على ذلك من النص ومن نفس الكتاب :

1 –من النص " ولكن علم اللهأني أردت أن يُقاتل فقوتلت " كانت ام المؤمنين ترى ان يقاتل عثمان الهمج الرعاع الذين حاصروا المدين وداره وهم من نتاج ابن سبأ واعوانه
ولكن الامام عثمان كان يمتنع ويقول لن اريق دم فى الاسلام واتهموا عائشة انها تحرض على عثمان وهو غير صحيح من نفس النص ..

والدليل الاول :
أ - أبو الحسن عن مَسْلمة عن ابن عون: كان ممن نصر عُثمانَ سبعُمائة، فيهم الحسنُ بن عليِّ، وعبدُ اللهّ بن الزُبير. ولو تَركهم عثمانُ لضربوهم حتى أخرجوهم من أقطارها.
العقد الفريد لابن عبد ربه الاندلسى ج 5 ص 48

وكثيرا ما كان يصرف امير المؤمنين عثمان الصحابة المسلحين من حول بيته حتى لا يتقاتلوا من الرعاع الهمج المحاصرين له وهنا كانت عائشة تخالفه بل وكل الصحابة فى ذلك ..

الدليل الثانى:

الصحابة و منهم الامام علي والصحابى طلحة كانت ترسل اولادها للدفاع عنه بدون طلب من عثمان رضى الله عنهم من نقس الكتاب :
ب - وقال للحسن والحُسين:
اذهبا بسَيْفيكما حتى تَقوماً على باب عثمان فلا تدعا أحداً يصل إليه بمكروه. وبعث الزُّبيرُ ولدَه، وبعث طَلحة ولدَه على كُره منه، وبعث عِدّة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أبناءَهم ليمنعوا الناسَ أن يَدخلوا على عثمان، وسألوه إخراج مَرْوان. ورَمى الناس عثمان بالسِّهام حتى خضب الحسن بن عليّ الدِّماء على بابه، وِأصاب مَروانَ سهْمٌ في الدار، وخُضب محمد بن طلحة، وشجّ قُنبر، مولى عليّ
.
العقد الفريد لابن عبد ربه الاندلسى ج 5 ص 41

---------------------

2 – من النص " وأردت أن يُرمى فرميت " هى تنصح امير المؤمنين عثمان وتحرضه ان يبادر برمى وطرد الدهماء والهمج المتمردين ويبادرهم وهو يرفض نصحها ويحاول ان يصرف الدهماء من المدينة وكان معه اكثر من 700 فارس على استعداد للفتك بالدهماء ولكن عثمان اثر لا يقتل احد او يراق دمه لعلهم يثبوا لرشدهم ولكن هناك من اتهمها بالتحريض على عثمان رضى الله عنهما ..

والدليل من نفس الكتاب :

أ - أبو الحسن عن ابن عون: كان ممن نصر عُثمانَ سبعُمائة، فيهم الحسنُ بن عليِّ، وعبدُ اللهّ بن الزُبير. ولو تَركهم عثمانُ لضربوهم حتى أخرجوهم من أقطارها.
العقد الفريد لابن عبد ربه الاندلسى ج 5 ص 48

ب - ابن أبي عروبة عن قتادة، أن زيد بن ثابت دخل على عثمان يوم الدار، فقال:
إن هذه الأنصار بالباب وتقول: إن شئت كنا أنصار الله مرتين!
قال: لا حاجة لي في ذلك؛ كفوا.
العقد الفريد لابن عبد ربه الاندلسى ج 5 ص 45

ج - قال الامام علي لمعبد الخزاعى بعد معركة الجمل :
إنا قاتلنا يومَ الجمل مَن ظَلَمنا، قال الله: " ولمن أنتَصر بعد ظُلْمه فأولئك ما عليهم مِن سَبيل. إنما السبيلُ على الّذين يَظْلمون الناسَ ويَبْغون في الأرض بغير الْحَقِّ أولئك لهم عذاب أليم. ولمن صبَر وغَفر إن ذلك لمن عَزْم الأمور " . فقاتلنا نحن مَن ظَلَمنا وصَبر عثمان، وذلك من عَزْم الأمور.

يشهد الامام على ان الامام عثمان صبر لعل الله يهدي الهمج الرعاع ويصرفهم بدون اراقة دماء وهو ما عده الامام على من عزم الامور ..
وكان امير المؤمنين عثمان يجادلهم بالتى هى احسن ونجحت كثيرا فى صرفهم :

ء - وقال أبو الحسن: أشرف عليهم عثمان وقال: إنه لا يحل سفك دم امريء مسلم إلا في إحدى ثلاث: كفر بعد إيمان، أو زنا بعد إحصان، أو قتل نفس بغير نفس؛ فهل أنا في واحدة منهن؟ فما وجد القوم له جوابا.
العقد الفريد لابن عبد ربه الاندلسى ج 5 ص 45
4 -من النص" وأردت أن يُعصى فعصيت " رايه وسياسته فى معالجة امر الهمج والدهماء ومستشارية واقرباؤه وبعض الولاه الذين عينهم مثلابى السرح فى مصر ولكن امير المؤمنين عصى رايها وترك قولها


الادلة من نفس الكتاب :

أ - يحيى بن سعيد عن عبد الله بن عامر بن ربيعة قال: كنت مع عثمان في الدار، فقال: أعزم على كل من رأى أن لي عليه سمعا وطاعة أن يكفّ يده ويلقي سلاحه.
فألقى القوم أسلحتهم.
العقد الفريد لابن عبد ربه الاندلسى ج 5 ص 45

ب - قال أبو الحسن: أشرف عليهم عثمان فقال: السلام عليكم. فما ردّ أحد عليه السلام، فقال: أيها الناس، إن وجدتم في الحق أن تضعوا رجلي في القبر فضعوها فما وجد القوم له جوابا؛ ثم قال: أستغفر الله إن كنت ظلمت وقد غفرت إن كنت ظلمت!
العقد الفريد لابن عبد ربه الاندلسى ج 5 ص 45

ج - قال أبو الحسن: أشرف عليهم عثمان فقال: السلام عليكم. فما ردّ أحد عليه السلام، فقال: أيها الناس، إن وجدتم في الحق أن تضعوا رجلي في القبر فضعوها فما وجد القوم له جوابا؛
ثم قال ( عثمان ) : أنشدكم الله، هل تعلمون أن رسول الله صلّى الله عليه وسلم كان على أحد ومعه تسعة من أصحابه أنا أحدهم فتزلزل الجبل حتى همت أحجاره أن تتساقط، فقال: اسكن أحد فما عليك إلا نبي أو صديق أو شهيد؟ قالوا: اللهم نعم. قال: شهدوا لي ورب الكعبة.
العقد الفريد لابن عبد ربه الاندلسى ج 5 ص 45

ء - قال أبو الحسن: لما قدم وفد أهل مصر، دخلوا على عثمان فقالوا: كتبت فينا بكذا وكذا؟ قال: إنما هما اثنتان: أن تقيموا رجلين من المسلمين، أو يميني بالله الذي لا إله إلا هو ما كتبت ولا أمليت ولا علمت؛ وقد يكتب الكتاب على لسان الرجل، وينقش الخاتم على الخاتم. قالوا: قد أحل الله دمك! وحصروه في الدار، فأرسل عثمان إلى الأشتر فقال: ما يريد الناس مني؟ قال: واحدة من ثلاث ليس عنها بدّ.

قال: ما هي؟ قال: يخيّرونك بين أن تخلع لهم أمرهم، فتقول: هذا أمركم فقلّدوه من شئتم؛ وإما أن تقتص من نفسك؛ فإن أبيت [هاتين]

فالقوم قاتلوك. قال: أما أن أخلع لهم أمرهم فما كنت لأخلع سربالا سر بلنيه الله فتكون سنة من بعدي، كلما كره القوم إمامهم خلعوه: وأما أن أقتص من نفسي فو الله لقد علمت أن صاحبي بين يدي قد كانا يعاقبان، وما يقوى بدني على القصاص؛ وأما أن تقتلوني، فلئن قتلتموني لا تتحابون بعدي أبدا، ولا تصلون بعدي جميعا أبدا.
العقد الفريد لابن عبد ربه الاندلسى ج 5 ص 44


والان هل وجد احد من كثرة هذه النصوص التى وردت فى نفس الكتاب وغيرها كثير فى حوالى 3 صفحات متالية فقط يخرج منها الرافضى ثلاث شبهات من صفحة حتى الان كلها كذب و تدليس وغباء على امل ان لا يبحث خلفه احد لتضليل المسلمين وتثبيت عامة الشيعة على دينهم واسعادهم بان هناك شبهات فى الصحابة وكتب اهل السنة .

الخلاصة:

إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول

لا شبهة

1- الرافضى مفلس ومستمر فى الكذب والتدليبس والاستشهاد بكتب الادب وما حوته فيها روايات بلا اسناد فلا حجة لها وتعتبر مجرد نصوص ادبيه لا يحتج بها

2 – وعلى الرغم من كونها مجرد نصوص ادبية الا ان الرافضى اخرج 3 شبهات من صفحة واحدة وكل الاجابات على كل شبهاته تنحصر فى نفس النص الذى اورده والادلة من نفس الصفحة او التى تسبقها او التى تليها ..

3- رواية بدون اسناد كطفل بدون نسب فهو ابن حرام وعمل من اعمال الشيطان فكيف يقبل ان نسند هذا المجهول لاحد نحاسبه عليه او نؤيده به .

4 – لولا الاسناد لقال من شاء ما يشاء فى دين الله
ولاتهم البرىء وبورئ الجانى وكذب الصادق وصدق الكاذب

يتبع باذن الله تعالى وفضله

العواصم






التوقيع :
يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ - الحشر10

هذا ميزان الايمان من الله لكل المسلمين المؤمنين بكتاب الله فمن لم يرضى بالقرآن ويعمل به فهو رافض لله ورسوله استحوذ عليه الشيطان فـعمى قلبه

الحقيقة المؤكدة : ابليس هو اول الروافض لكلام وامر الله تعالى ثم اتبع ابليس كل الروافض من الانس والجن
من مواضيعي في المنتدى
»» الأمالي المطلقة لابن حجر العسقلانى بصيغة الشاملة
»» تسلية الغرباء بقصص الأغبياء من الشيعة السفهاء مجموعة من الأخبار المضحكة
»» فى دين الروافض الرافضة صنعوا السماء وحملوا العرش وجلسوا عليه واستولوا على العرش والكر
»» أنقاب المدينة السبعة والمسيخ الدجال و 70 الف يهودى عليهم الطيلسان من اصبهان
»» القراءة الأولية تثبت ماسونية وثيقة المبادئ الحاكمة للدستور
  رد مع اقتباس
قديم 25-12-10, 02:55 PM   رقم المشاركة : 48
al3wasem
عضو ماسي







al3wasem غير متصل

al3wasem is on a distinguished road


كتاب العقد الفريد في الميزان

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله :

صاحب الكتاب

صنفه أبو عمر أحمد بن محمد بن عبد ربه القرطبي الأندلسي ..
مولى هشام بن عبد الرحمن بن معاوية بن هشام بن عبد الملك بن مروان بن الحكم الأموي ولد سنة ( (246هـ ...

ونشأ بمدينة قرطبة وكان في شرخِ شبابه صاحب لهو وطرب ثم رجع في كبره عن ذلك.
وجاء في معجم الأدباء لياقوت ـ رحمه الله تعالى :
ولأبى عمر أيضا أشعار كثيرة سماها الممحصات وذلك أنه نقض كل قطعة قالها في الصبا والغزل بقطعة في المواعظ والزهد (1/614)

قال عنه ابن كثيرـ رحمه الله تعالى ـ:

(كان من الفضلاء المكثرين والعلماء بأخبار الأولين والمتأخرين.. ويدل كثير من كلامه على تشيع فيه وميل إلى الحد من بني أمية وهذا عجيب منه لأنه أحد مواليهم وكان الأولى به أن يكون ممن يواليهم لا ممن يعاديهم)
البداية والنهاية (11/230)
وقال في موضع آخر ـ رحمه الله تعالى ـ :
لان صاحب العقد كان فيه تشيع شنيع ومغالاة في أهل البيت، وربما لا يفهم أحد من كلامه ما فيه من التشيع . البداية والنهاية (10/ 23)
توفي سنة (328هـ) عفا الله عنا وعنه.

كتاب العقد حسناته وسيئاته :

وكتاب العقد مخلوط صحيحه بواهيه محذوف الأسانيد والرواة واعتمدَ على مصادر لا يجوز النقل منها إلا بعد تثبت..
ولم يعتمد مؤلفه في النقل منها إلا الطرفة والملحة إذ في كتابه ميل إلى الفكاهة والدعابة ونزوع إلى القصص والنوادر والنكات فتراه في كتابه يذكر الكثير من ذلك ..
أو لا يستنكف عن ذكر بذيء اللفظ وسافل المعنى ورغم ذلك فإن المسحة الأدبية تبدو قوية في كتابه بحيث يشعر بها كل من يقرأ(العقد) أو يتصفحه) .
كتب حذر منها العلماء (2 /44)

وأثنى على كتابه الإمام ابن كثير ـ رحمه الله تعالى ـ فقال:
( وكتابه العقد يدل على فضائلَ جمة وعلوم كثيرة مهمة).
البداية والنهاية (11 /230)

وقال الشيخ عائض القرني عن الكتاب: (وهو من أحسن الكتب فوائد) وذكر ثلاث ملاحظات عليه فقال:

1 - أنه يورد كثيرا من الأحاديث الموضوعة والباطلة ثم لا يعلق عليها.
2 - الرجل شيعي يتكلم في بني أمية ويزري عليهم خاصة الصدر الأول كمعاوية وابنه.
3 - أنه يفحش في باب النساء وفي بعض الأبواب كأبواب الحمقى والمتماجنين . وهذا لا يليق بالمسلم الأديب الذي يريد الله والدار الآخرة. ( اقرأ باسم ربك ص:222)

4 - وما ورد في (العقد) من العظائم يحطُ من قدر المؤلِّف والمؤلَّف فقد ملأ كتابه بأحاديث ضعيفة ـ كما ذكر الشيخ عائض ـ وأخبار واهية ..
5 - وأنقص من قدر آل البيت والصحابة ـ رضوان الله عليهم ـ بنقله أكاذيب يتورع عنها العامة ويمجُها من به ذرة من عقل..
فكيف بالصحابة الذين هم أفضل البشر بعد الأنبياء فأنت حين تقرأ ما ذكره عن أصحاب النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقشعر جلدك ويضيق صدرك وتتمنى لو لم ينظر إليه طرفك
ولا تملك إلا أن تقول لا حول ولا قوة إلا بالله وتسأل الله السلامة والعافية وأن يتجاوز عنا وعنه.

كذبه على أصحاب محمد ـ صلى الله عليه وسلم:

أولا: كذبه على أمير المؤمنين ذي النورين ـ رضي الله عنه :

وذكر أن أمير المؤمنين عثمان بن عفان ـ رضي الله عنه ـ لما ولي قام خطيبا فحمد الله وأثنى عليه وتشهد ثم أُرتج عليه فقال:

"أيها الناس: إن أول مركب صعب، وإن أعش فستأتيكم الخُطب على وجهها، وسيجعل الله بعد عسر يسر"
(العقد الفريد (4 / 156 ـ 157)

وذكرها في موضع آخر من (العقد) تحت هذا العنوان
من أُرتج عليه في خطبته
وقال: ( أول خطبة خطبها عثمان بن عفان أُرتج عليه).
العقد الفريد (4 / 231)

وأوردها الجاحظ المعتزلي في (البيان والتبيين) بصيغة أخرى فقال:

وصعد عثمان المنبر فأرتج عليه فقال: (إن أبا بكر وعمر كانا يُعدان لهذا المقام مقالا وأنتم إلى إمام عادل أحوج منكم إلى إمام خطيب وستأتيكم الخطب على وجهها وتعلمون إن شاء الله تعالى)
البيان والتبيين (1 / 324)
والعجيب أن هؤلاء القصاصين لا يروون لعثمان ـ رضي الله عنه ـ غير هذه الخطبة التي يتهمونه فيها بأنه عييٌّ غير بليغ حَصِرٌ غير خطيب!
ـ وحاشا أمير المؤمنين ذلك ـ وهو من أشراف قريش ملوك الفصاحة والبيان!
وأين خطبه الرنانة التي صدع بها في زمن خلافة التي امتدت سنين؟!

وهذا الخبر باطل وعثمان ـ رضي الله عنه ـ منه براء ويدل على بطلانه أمران:

أولا: ما رواه ابن كثير ـ رحمه الله تعالى ـ : (...وأما أول خطبة خطبها بالمسلمين ، فروى سيف بن عمر بن بدر بن عثمان عن عمه قال:
لما بايع أهل الشورى عثمان خرج وهو أشدهم كآبة فأتى منبر النبي صلى الله عليه وسلم فخطب الناس فحمد الله وأثنى عليه وصلى على النبي صلى الله عليه وسلم وقال:
إنكم في دار قلعة وفي بقية أعمار فبادروا آجالكم بخير ما تقدرون عليه فلقد أتيتم صبِّحتم أو مُسيتم، ألا وإن الدنيا طويت على الغرور فلا تغرنكم الحياة الدنيا ولا يغرنكم بالله الغرور واعتبروا بمن مضى ثم جدوا ولا تغفلوا أين أبناء الدنيا وإخوانهم الذين أثاروها وعمروها ومتعوا بها طويلا؟ ألم تلفظهم؟ ارموا بالدنيا حيث رمى الله بها واطلبوا الآخرة فإن الله قد ضرب لها مثلا بالذي هو خير
فقال تعالى (واضرب لهم مثل الحياة الدنيا كما أنزلناه من السماء فاختلط به نبات الأرض فأصبح هشيما تذروه الرياح وكان الله على كل شيء مقتدرا المال والبنون زينة الحياة الدنيا والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير أملا)
قال: وأقبل الناس يبايعونه).

ثانياً: قوله ـ رحمه الله تعالى ـ بعد أن أورد هذه الخطبة البليغة المؤثرة التي لا تصدر من عيي ولا يقولها حَصِر: وما يذكره الناس من أن عثمان لما خطب أُرتج عليه فلم يدر ما يقول حتى قال: أيها الناس إن أول مركب صعب وإن أعش فستأتيكم الخطبة على وجهها فهو شيء يذكره صاحب العقد وغيره ممن يذكر طرف الفوائد ولكن لم أرَ هذا بإسناد تسكن النفس إليه والله اعلم).
]البداية والنهاية (7 / 159)[

فهل تصدر هذه الخطبة البليغة من رجل عيي؟!
أم أنه التجرؤ على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم والحط من منزلتهم؟!

ثانياً: كذبه على الصحابي الجليل حسان ـ رضي الله عنه ـ :

وذكر أن حسان بن ثابت ـ رضي الله عنه ـ شاعر الأمة والمنافح عن الرسالة بكى حين سمع قينة تغني لأنها شوقته لحياته الجاهلية:
"عن الأصمعي قال: شهد حسان بن ثابت مأدبة لرجل من الأنصار وقد كف بصره ومعه ابنه عبد الرحمن فكلما قدم شيء من الطعام قال حسان لابنه عبد الرحمن :
أطعام يد أم طعام يدين؟
فيقول له طعام يد حتى قدم الشواء
فقال له هذا طعام يدين فقبض الشيخ يده فلما رُفع الطعام اندفعت قينة تغني بهم بشعر حسان:
انظر خليلي بباب جلّق هل *** تبصر دون البلقاء من أحد
جمال شعثاء إذا هبطن من الـ *** محبس بين الكثبان فالسند

قال: فجعل حسان يبكي وجعل عبد الرحمن يومئ إلى القينة أن تردد!
قال الأصمعي: فلا أدري ما الذي أعجب عبد الرحمن من بكاء أبيه)
العقد الفريد( (7/7..

فانظر لهذه الكذبة ما أقبحها!
أيعقل أن حسانا يستمع للغناء بعد كل هذه المواقف التي حضرها من النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ والأدهى من ذلك أنها في بيت رجل من الأنصار!

ثالثاً: كذبه على ابن عمر ـ رضي الله عنها ـ

ونقل عن الصحابي الجليل عبد الله بن عمر ـ رضي الله عنهما ـ أنه شرب الخمر فحُد: قال صاحب العقد:
"ومنهم عبد الله بن عمر بن الخطاب شرب بمصر فحده عمرو بن العاص سرّا فلما قدم على عمر جلده حدا آخر علانية".
العقد الفريد (8/62)

أسألكم بالله أيصدر هذا الفعل ممن كان متمسكا بسنة المصطفى ـ صلى الله عليه وسلم ـ أشد التمسك وكان يتتبع آثاره ويصلي فيها ؟؟؟
والذي كان إذا أعجبه شيء من ماله تصدق به وجاد به قربة لله عز وجل!

أيصدر هذا السلوك المشين ممن مكث ستين سنة يفتي المسلمين وكان عمره يوم وفاة الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ اثنان وعشرون سنة ومنها إلى أن توفي وهو في جهاد ودعوة!

أيصدر هذا الفعل منه وقد روى أحاديث كثيرة عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وعن جلّة الصحابة ـ رضي الله عنهم ـ ولكن سبحان من يهب لمن يشاء عقولا
! انظر ترجمة هذا العلم في .. البداية والنهاية (9/8).
الذي ذُكِر أنَّه : شرب الخمر ـ كما هو مشهور في كتب الأدب ..

----------------------

** اضافة مفيدة على المقالة :

المقصود من الكاتب ابن عبد ربه فى "باب من شرب الخمر من الاشراف"ـ
هو عبيد الله بن عمر بن الخطاب ، لا عبد الله بن عمر بن الخطاب ، و الله أعلم بصحة ذلك ، فإن الأصل في الصحابة رضي الله عنهم العدالة .
قال العلامة الزين قاسم، في حاشيته على شرح النخبة لشيخه ابن حجر " قوة الحديث إنما هي بالنظر إلى رجاله لا بالنظر إلى كونه في كتاب كذا " انتهى

ففي طبعة العقد الفريد تصحيف ، و الطبعة القديمة ـ تحقيق العريان ـ كان فيها الاسم على صحَّته "عبيد الله بن عمر " ـ و الله أعلم ـ .

و قد ورد ذكر عبيد الله بن عمر بن الخطاب في التواريخ في عدة مواضع .

فهو عبيد الله بن عمر بن الخطاب القرشي العدوي، وأمه أم كلثوم بنت جرول الخزاعية وهو أخو حارثة بن وهب الصحابي المشهور لأمه.

ولد في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، وكان من شجعان قريش وهو القائل:
أنا عبيد الله سماني عمر --- خير قريش من مضى ومن غبر

حاشا نبي الله والشيخ الأغر

خرج إلى العراق غازياً في زمن أبيه مع أخيه عبد الله، فلما قفلا مرا على أبي موسى الأشعري وهو أمير البصرة، فرحب بهما وقال: لو أقدر لكما على أمر أنفعكما به لفعلت.

ثم قال: بلى، ها هنا مال من مال الله، أريد أن أبعث به إلى أمير المؤمنين وأسلفكما فتبتاعان به من متاع العراق ثم تبيعانه بالمدينة فتؤديان رأس المال إلى أمير المؤمنين ويكون لكما الربح ففعلا.

وكتب إلى عمر بن الخطاب أن يأخذ منهما المال، فلما قدما على عمر قال:
أكل الجيش أسلفهم، فقالا: لا،
فقال عمر: أديا المال وربحه.

فأما عبد الله فسكت وأما عبيد الله فقال: ما ينبغي لك يا أمير المؤمنين، لو هلك المال أو نقص لضمناه، فقال: أديا المال.
فسكت عبد الله وراجعه عبيد الله،
فقال رجل من جلساء عمر: يا أمير المؤمنين لو جعلته قراضاً،
فقال عمر: قد جعلته قراضاً فأخذ رأس المال ونصف ربحه، وأخذا النصف الباقي.

وقد كان يتكنى بأبي عيسى، فضربه عمر وقال: أتتكنى بأبي عيسى؟
وهل كان له من أب؟

ولما قتل عمر رضي الله عنه:
أخبرهم عبد الرحمن بن أبي بكر بأنه رأى الهرمزان وجفينة وأبا لؤلؤة يتناجون فنفروا منه فسقط من بينهم خنجر له رأسان نصابه في وسطه ..

فلما رأو الخنجر الذي قتل فيه عمر رضي الله عنه على نفس الوصف الذي ذكر عبد الرحمن،
خرج عبيد الله مشتملاً على السيف حتى أتى الهرمزان وطلب منه أن يصحبه حتى يريه فرساً له، وكان الهرمزان بصيراً بالخيل.

فخرج يمشي معه فعلاه عبيد الله بالسيف فلما وجد حر السيف صاح (لا إله إلا الله) ، ثم أتى جفينة وكان نصرانياً فقتله .

فقبض عليه وسجن إلى أن تولى عثمان الخلافة فاستشار الصحابة في أمره فأفتى بعضهم بقتله، وأفتى بعضهم الآخر بالدية...
فأدى عثمان الدية من ماله وأطلقه ، وشارك في موقعة صفين وقتل فيها سنة 37هـ ، رضي الله عن صحابة رسول الله أجمعين .
انتهت الاضافة..............

----------------------------------------------

رابعاً: كذبه على معاوية ـ رضي الله عنه ـ :

إن أكثر من نيل منه من أصحاب محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ هو الصحابي الجليل معاوية بن أبي سفيان ـ رضي الله عنهما ـ .

فقد نقل عن أمير المؤمنين معاوية بن أبي سفيان ـ رضي الله عنهما ـ الذي دعا له النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقال : (اللهم علم معاوية الكتاب والحساب وقه العذاب) رواه أحمد.(اللهم اجعله هاديا مهديا واهد به )
رواه الترمذي وشهد له حبر الأمة ابن عباس بالفضل والفقه
وقال عنه الإمام ابن كثير: (هو أول ملوك الإسلام وخيارهم) وغير ذلك مما لا يسعه هذا المقال ولا يخفى على مسلم ويكفيه شرفا أنه ممن تكحلت عينه برؤية النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وصحبته رضي الله عنه وأرضاه.

فقد نقل عنه (صاحب العقد) أنه كان يمنع الغناء لأنه كان لا يستهويه ولا تميل له نفسه أي كان يتبع هواه!
وحين سمع أحد المغنين يُلحن أبياتا يعشقها قلبه أجازه وأمر بأن تضرب الأوتار!

وهذا نص الخبر:
"عن الأصمعي قال : كان معاوية يعيب على عبد الله بن جعفر سماع الغناء فأقبل معاوية عاما من ذلك حاجا فنزل المدينة فمر بدار عبد الله بن جعفر فسمع عنده غناء على أوتار ...
فوقف ساعة يستمع وهو يقول: أستغفر الله! أستغفر الله!
فلما انصرف من آخر الليل مر بداره أيضا فإذا عبد الله قائم يصلي فوقف ليسمع قراءته فقال الحمد لله!
ثم نهض وهو يقول : (خَلَطُوا عَمَلاً صَالِحاً وَآخَرَ سَيِّئاً عَسَى اللَّهُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ )(التوبة: من الآية102)

فلما بلغ ابن جعفر ذلك أعد له طعاما ودعاه إلى منزله وأحضر ابن صياد المغني ثم تقدم إليه يقول : إذا رأيت معاوية واضعا يده في الطعام فحرّك أوتارك وغن فلما وضع معاوية يده في الطعام حرّك ابن صياد أوتاره وغنى بشعر عدي بن زيد وكان معاوية يعجب به.

يا لُبيني أوقدي النــــارا *** إن من قد تهوين قد حارا
رُبّ نار بتُّ أرمقــــها *** تقضم الهندي والغـارا
ولها ظبي يؤججـــــها *** عاقد في الخصر زنارا

قال: فأعجب معاوية غناؤه حتى قبض يده عن الطعام وجعل يضرب برجله الأرض طربا
فقال له عبد الله بن جعفر يا أمير المؤمنين إنما هو مختار الشعر يركب عليه مختار الألحان فهل ترى بأسا؟
قال لا بأس بحكمة الشعر مع حكمة الألحان.
"وذكر أيضا أن معاوية ـ رضي الله عنه ـ طرب طربا شديدا وجعل يحرك رجله.
العقد الفريد (7 / 19 ـ 21).

وهذا الذي كذب على أمير المؤمنين معاوية يعلم أن بينه وبين ابن جعفر صحبة فاستغل ذلك ليغتر الناس بكذبه.

وهذا باب قد أكثر أهل الأهواء طرقه كمن روى عن معاوية ـ رضي الله عنه ـ
أنه قال لابن عباس ـ رضي الله عنها ـ : يابني هاشم، مالكم تصابون في أبصاركم؟
فقال: وأنتم تصابون في بصائركم!
وذلك أنه لم يوجد ثلاثة مكافيف على نسق، غير عبد الله، والعباس، وعبد المطلب).

فقال الأديب الخويطر ـ حفظه الله ـ معلقا على هذا الخبر المختلق :

(لقد أغرى الكاذب علمه بأن عبد الله والعباس والمطلب كانوا مكافيف بالتتابع أن يركب القصة لعدم رضاه على معاوية فأراد أن يظهره بمظهر المعتدي المهزوم).
وقبل ذلك قال أن النص مختلق والكذب فيه واضح لان الجانبين على خلق يأبى لهما أن ينزل إلى هذا المستوى من السباب والعلاقة الحذرة بينهما والاحترام المتبادل يجعل من المستحيل أن يقع شيء مما قيل أنه حدث )
ملء السلة من ثمر المجلة: (1/ 130 ، 131)

وهذه سبل الأدباء الضلال لتركيب الكذب وتلبيس الحق غير لباسه.

وذكر ـ صاحب العقد ـ أيضا عن أمير المؤمنين معاوية ـ رضي الله عنه ـ أنه كان يأمر أصحابه بلعن أمير المؤمنين علي ـ رضي الله عنه ـ على المنابر وفي المجتمعات وفي المجالس ونقل عنه خطبا بذيئة وألفاظا سوقية وبعض المواقف التي يترفع عنها ـ رضي الله عنه وأرضاه ـ .

وكذلك أساء في نقولاته عن عمرو بن العاص ـ رضي الله عنه ـ وكذلك ما نقله عن أمير المؤمنين علي ـ رضي الله عنه ـ وهو يتلفظ بألفاظ سافلة وكلام قبيح في أكثر من موضع فلا أدري أين ذهب تشيعه!

خوضه في الفتنة:

ولم يتورع صاحب العقد من الخوض في الفتنة التي وقعت بين الصحابة ـ رضي الله عنهم ـ والتي أمرنا بالإمساك عنها وساق أخبار مكذوبة على الصحابة وقد بين زيفها وضلالها علماء المسلمين الثقات وأئمة الدين الأثبات ومنهم ابن كثير ـ عليه رحمة الله وذب الله عن وجهه النار كما ذب عن أصحاب نبيه ـ صلى الله عليه وسلم ـ

فقال نور الله ضريحه ـ :
(والمظنون بالصحابة خلاف ما يتوهم كثير من الرافضة وأغبياء القصاص الذين لا تمييز عندهم بين صحيح الأخبار وضعيفها ومستقيمها ومبادها وقويمها).
البداية والنهاية(7/158) .

فماذا نقول عن صحابة رسول الله ـ رضي الله عنهم وأرضاهم ـ وقد قال الله عز وجل فيهم :
مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْأِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً الفتح:29

فماذا نقول عن صحابة رسول الله ـ رضي الله عنهم وأرضاهم ـ بعد قول الله عز وجل ؟!:
ألم تر أن السيف ينقص قدره إذا قيل أن السيف أمضى من العصا

وليعلم أولوا الألباب أن هذه الأخبار وخاصة التي تمس الصحابة ـ رضوان الله عليهم ـ والتي هدفها الحط من شأنهم ينكرها من في رأسه ذرة عقل ويمجها من في قلبه مثقال ذرة من إيمان .

وهذا غير رأيه في أن الغناء مباح وأن النبيذ غير محرم..

قال الشيخ مشهور ـ حفظه الله تعالى ـ : (وقد ذكر الأستاذ رشيد رضا في تفسير المنار(5/85) أن هناك شبهة للقائلين بحل الخمر في الأديان السابقة وهي: أن الأنبياء قد شربوها ثم قال: كما نقل عن ذلك صاحب العقد الفريد وأمثاله من الأدباء الذين يعنون بتدوين أخبار الفساق والمجان وغيرهم).
كتب حذر منها العلماء ( 2 / 44 ).

مصادر ابن عبد ربه غير موثوقة:

ويبطل عجبك إذا عرفت أن مصادر ابن عبد ربه غير موثوقة فقد قال الشيخ مشهور:

فغن مصادر ابن عبد ربه في كتابه هذا (التوراة) و(الإنجيل) و(كليلة ودمنة) وما شابهها ...
وقد حذر الأستاذ منير محمد الغضبان من هذا الكتاب وقال بأنه لم يكن قصد لكاتبه عند كتابته إلا استهواء الجماهير عند جنوح الخيال وتعقد القصة وحلها بالشكل المثير للعاطفة والمحرك للنفسية ....
شأنهم بذلك شان القصاصين الذين كانوا يجلسون في المساجد فيصنعون ما يشاءون من الأحاديث سواء كانت توافق الدين أو تخالفه ...

وكان أكبر همهم أن يصغي أكبر عدد من الناس لأحاديثهم وقد بين الأستاذ عبد الحليم عويس أن هذا الكتاب وغيره قد أوجد حاجزا سميكا حال دون الوصول إلى كثير من الحقائق المتصلة بتاريخ بني أمية في المشرق.

ويقول الدكتور الطاهر أحمد مكي في دراسة له عن هذا الكتاب:
وهو لا يمحص الأخبار ولا يقف منها موقف الفاحص المدقق وإنما يعرضها كيفما تأتت له ويقول أيضا: ثم يعرض لأشياء هي إلى الخرافات والأساطير أقرب).
كتب حذر منها العلماء (2 /44)

هذه ترجمة على عجل للعقد وصاحبه من كلام العلماء والأدباء الأثبات أهديها لطالب العلم الذي لم يمخر بعد عباب هذا العقد ليكون على بينة وهدى
هذا والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد

بقلم: حسين بن رشود - حائل

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ
حاشية:
الكتاب اشتهر باسم (العقد الفريد) إلا أن بعض المتأخرين ذكر أن اسم الكتاب هو(العقد) وأما(الفريد) فهو من إضافة النساخ المتأخرين ..
وكذلك زيد عليه بعد وفاة المؤلف وكل يلحظ ذلك عندما يقرأ تراجم الخلفاء في الجزء الخامس من العقد.
وقد ذكر الشيخ سلمان آل مشهور هذه القضية في كتابه كتب حذر منها العلماء (1/56)
.






التوقيع :
يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ - الحشر10

هذا ميزان الايمان من الله لكل المسلمين المؤمنين بكتاب الله فمن لم يرضى بالقرآن ويعمل به فهو رافض لله ورسوله استحوذ عليه الشيطان فـعمى قلبه

الحقيقة المؤكدة : ابليس هو اول الروافض لكلام وامر الله تعالى ثم اتبع ابليس كل الروافض من الانس والجن
من مواضيعي في المنتدى
»» تاريخ ومخططات الشيعة في مصر
»» يا مستبصرين مبروك عليكم ختم الكفر الذى وصموكم به آيات الشياطين الروافض
»» هل اتاك حديث دين الروافض ؟؟؟
»» اعلان اسلام جاكلين فى منتدى حراس العقيدة 4-5-2010
»» اذا كنت رافضى نام واطمئن تماما فانت اغبى اهل الارض 1
  رد مع اقتباس
قديم 25-12-10, 02:56 PM   رقم المشاركة : 49
al3wasem
عضو ماسي







al3wasem غير متصل

al3wasem is on a distinguished road


الرد على الشبهة 37

إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول

اقتباس:
37 ـ في كتاب "العقد الفريد" لابن عبدربه الأندلسي (5/47) ط. دار الفكر ـ بيروت

أنَّ الزبير كان راضيًا بمنع عثمان من الماء مشبِّهًا له بالكفار الذين يُحال يومًا ما بينهم وبين ما يشتهون ،
وإليك نصالرواية : "الفضل عن كثير عن سعيد المقبري قال : لما حصروا عثمان ومنعوه الماء ، قال الزبير : (وحيل بينهم وبين ما يشتهون كما فعل بأشياعهم من قبل..)” انتهى .
أقول : ولست أدري من الذي بتر الآية؟ هل الطابع أم المؤلف أم الزبير نفسه؟!
فتمامها : (.. إنهم كانوا في شك مُريب) [سبأ : 54].




الرد على الشبهة :

اولا : مازال الرافضى يدلس على المسلمين بايراد شبهات من كتاب للادب والشعر والغرائب والنوادر والمؤلف بن عبد ربه الاندلسىمتهم بالتشيع وما يحمله التشيع من الاساءة و الطعن فى صحابة رسول الله بالكذب والباطل ولا يهتم بالاسناد والتحقق من الروايات ..
فلا حجية لمروياته وتعتبر مجرد نصوص ادبية لا يحتج بها ولا يثبت بها شىء ..

ثانيا :هذا النوع من تصانيف الادب والغرائب كتبت لغرض كسب لقمة العيش وليست تعليم الناس دينهم ووحقيقة تاريخهم ولكن للتسلية والتندر والوجاهة العلمية وجلب الاموال والعطايا واكتساب المكانة عند الامراء والاغنياء والوجهاء اوالدهماء فى جلسات التسالى والسمر وفى الاسواق ليستحقوا العطاء منهم والمكانه كعلماء بالنوازل وبالاحداث كما كان يفعل الشعراء فيتبعهم الغاوون ليسمعوا منهم الاساطير والنوادر .


فقال ابن عبد ربه فى مقدمة كتابة: أنه حذف الأسانيد طلباً للتخفيف والإيجاز ؟؟!!!

" وكان ابن عبد ربه شاعرا مذكورا فغلب عليه الاشتغال في أخبار الأدب وجمعها.
له شعر كثير.منه ما سماه (الممحصات) وهي قصائد ومقاطيع في المواعظ والزهد،
نقض
بها كل ما قاله في صباه من الغزل والنسيب. وكانت له في عصره شهرة ذائعة.
وهو أحد الذين أثروا بأدبهم بعد الفقر.
أما كتابه (العقد الفريد - ط) فمن أشهر كتب الأدب"
الاعلام للزركلى

قال عبد الله بن المبارك : «الإسناد من الدين و لولا الإسناد لقال من شاء ما شاء» (مقدمة صحيح مسلم) .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية عن اهيمة الاسناد :

«لا بد من ذكر الإسناد أولاً فلو أراد إنسان أن يحتج بنقل لا يعرف إسناده في جزرة بقل لم يقبل منه، فكيف يحتج به في مسائل الأصول »
(منهاج السنة النبوية 8/110).

ثالثا :حقيقة ذهبية فى الرواية والدراية :

كل الروايات والاثار لا تسقط من السماء ولا نجدها عند الحفر فى باطن الارض او ملقاه فى الطرقات ولا تخرج مصادفة فى شباك صيادين البحر

وانما نجدها موثقة بالاسانيد فى المصنفات الثابته الصحة لكتابها ومصنفيها من اهل الرواية والدراية المشهود لهم من العلماء العدول كصحيح البخارى وصحيح مسلم وموطأ انس بن مالك ومسند احمد بن حنبل وغيره
وفيه تجد الروايات بالسند المتصل من الثقة عن الثقة من فم قائلها حتى وصلت للمصنف فدونوها رحمهم الله .

قال الحافظ ابن حزم رحمه الله :

نقل الثقة عن الثقة حتى يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم شيء خص به المسلمون دون جميع الملل والنحل...

وعن محمد بن حاتم بن المظفر رحمه الله قال:

إن الله أكرم هذه الأمة وشرفها بالإسناد وليس لأحد من الأمم قديمها وحديثها إسناد موصول..


رابعا - تطبيق القاعدة الذهبية على مقولة الروافض:

اذا قال اواستنتج الرافضى اى شىء فتاكد تماما انك ستقرأ اوستسمع شيئا غبيا جدا مبنى على الحقد والكذب للتدليس اوالجهل المركب مع الكراهية للاسلام ورسوله وصحابته واهل بيته وسائر علوم ومصنفات المسلمين .
قال العلامة الزين قاسم، في حاشيته على شرح النخبة لشيخه ابن حجر " قوة الحديث إنما هي بالنظر إلى رجاله لا بالنظر إلى كونه في كتاب كذا " انتهى

فماذا قال الرافضى :

اقتباس:
الجزء الاول من تعليق الرافضى:
أنَّ الزبير كان راضيًا بمنع عثمان منالماء مشبِّهًا له بالكفارالذين يُحال يومًا ما بينهم وبين ما يشتهون


اقتباس:
الجزء الثانى من تعليق الرافضى:
أقول : ولست أدري من الذي بتر الآية؟ هل الطابع أم المؤلف أم الزبير نفسه؟!
فتمامها : (.. إنهم كانوا في شك مُريب) [سبأ : 54].


1- لن ترى اغبى واحقدا واكذب على الحق والمسلمين الا الروافض فالرواية لا تشير من قريب او بعيد الى ما ذهبت اليه كل تعليقات الرافضى

فضلا عن عدم وجود مثل هذه الرواية بهذا الاسناد والمتن فى كل كتب الحديث والطبقات والتاريخ والتفسير المعتبره عند اهل السنة ..
والراجح كتبها المؤلف ابن عبد ربه مختصرة عن الرواية الاصلية التى وردت فى تاريخ دمشق لابن عساكر..
فكيف يرجى يوما فهما صحيحا والروافض تربوا من الصغر بالطرقعة و الجلد على قفاهم والزحف فى الشوارع كالسحالى والحشرات واكل التراب ولحس المراقد فكبروا بلداء اغبياء جهال عديمى المثال.

2-الرواية كما وردت فى تاريخ دمشق :

وقتل عثمان يوم الجمعة لثمان عشرة (2) من ذي الحجة سنة خمس وثلاثين على رأس إحدى عشرة سنة وأحد عشرة شهرا واثنين وعشرين يوما من مقتل عمر بن الخطاب وبقي الناس فوضى وندم القوم فتخلى منهم الشيطان
* - وأتى الزبير الخبر بمقتل عثمان وهو حيث هو فقال إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله عثمان وانتصر له
وقيل له إن القوم نادمون (3)
فقال : دبروا دبروا (4) " وحيل بينهم وبين ما يشتهون كما فعل بأشياعهم من قبل إنهم كانوا في شك مريب " (5)
* - وأتى طلحة الخبر فقال : يرحم الله عثمان وانتصر له وللإسلام
وقيل له القوم نادمون ؟!
فقال تبا لهم: وقرأ " فلا يستطيعون توصية ولا إلى أهلهم يرجعون " (6) * * - وأتى عليا الخبر فقيل قتل عثمان فقال : رحم الله عثمان وحلف علينا بخير
وقيل ندم القوم ؟!
فقرأ " كمثل الشيطان إذ قال للإنسان اكفر " (7) إلى آخر الآية
* - وطلب سعدفإذا هو في حائطه وقال لا أشهد قتله ...
فلما جاءه قتله قال : فررنا إلى المدينة بديننا فصرنا اليوم نفر منها بديننا وقرأ " أولئك الذي ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا " (8) اللهم أندمهم ثم خذهم ...
وكان الزبير قد خرج أيضا لئلا يشهد قتله كارها (9) أن يقيم بالمدينة فأقام على طريق مكة
تاريخ دمشق ج 39 ص 440


الرافضى لا يدرى ولا يدرى انه لا يدرى فذلك الاحمق فانبذوه

ذو العقل يشقى في النعيم بعقله * * * وأخو الجهالة بالشقاوة ينعم

أ - حوارى رسول الله الزبير بن العوام رضى الله عنه قال هذه الاية فى حق قتله عثمان بن عفان وتوعدهم بالخسران والخذلان والحسرة فى الدنيا و الاخرة ...
ولم يكن هناك رضا بمنع المياة عن عثمان او رضا بمنع الكهرباء والتليفونات عن المدينة ؟؟!!!
ولم يكن هناك تشبيها لعثمان بالكفار وانما دعاء وشهادة لله بالخسران والهلاك للقتله الهمج فخذلانهم فى الدنيا مشهود وهلاكهم وعذابهم فى الاخرة هو وعد الله للخيانة والغدر ..
وكذلك فعل الصحابة طلحة وعلي وسعد رضى الله عنهم وارضاهم بغبهم وحزنهم ودعائهم على كل من شارك فى قتل الشهيد المظلوم ذو النورين عثمان بن عفان.
فهل عرفتم مدى حقد وعمى قلب وغباء وجهل الرافضى

ب - الحوارى الزبير رضى الله عنه حزين مكلوم ترحم على عثمان وينتصر له كما ورد بالروايه
ج - فضلا عن ان الحوارى الزبير رضى الله عنه لم يكن موجود بالمدينة اصلا طوال فترة الحصار وخرج الى مكان بين المدينة ومكة منذ بدء الحصار وعندما رفض عثمان رحمه الله قتال المتمردين وكف ايدى الصحابة عنهم اكثر من مرة .
" وكان الزبير قد خرج أيضا لئلا يشهد قتله كارها (9) أن يقيم بالمدينة فأقام على طريق مكة ".

3 – اما التعقيب على الجزء الثانى من الجزء الثانى من كلام الرافضى فخسارة اضاعة الوقت الرد على غباء حاقد وجاهل .
4 - الادلة لعدم صلاحية الاسناد الموجود فى كتاب العقد الفريد الذى يهوى الروافض الاستشهاد به عندما يوافق ضلالهم لانه بلا اسانيد وان ذكرها المؤلف فكثيرا ما شابها الخلط و الخطأ .

أ – الرواية المذكورة دراية :

الفضل وهو مجهول
كثير وهو عبد الله بن كثير الزرقي المدني ضعيف
ذكرة بن حبان فى المجروحين وقال قليل الحديث كثير التخليط لا يحتج به
ويحى بن معين قال ليس بشىء .. ذكره ابن الجوزى فى الضعفاء والمتروكين ذكره الحافظفى لسان الميزان
سعيد المقبري وهو سعيد بن أبي سعيد المقبري ثقة اختلط باخر عمره
وبهذا يكون الاسناد ضعيف جدا والمتن منكر ولا يعرف

ب - ولمجرد الجدل العلمى ليس الا . . والبحث ودراسة النصوص و رد الشبهات عن الاسلام العظيم :

** وسنفترض انه هناك تصحيف من النساخ وحدوث خطأ فى اسم الراوى فيكون الاسم هو ابو الفضل بدلا من الفضل
وهو عباس بن عبد العظيم بن إسماعيل العنبري، أبو الفضل البصري، ثقة حافظ،من كبار الحادية عشرة، مات سنة (240هـ)، وأخرج له البخاري تعليقًا، ومسلم والأربعة. التقريب (ص487)

وهو روى عن عبد الله بن كثير الزرقي المدني كما ورد فى تهذيب الكمال

ستظل هناك 3 معضلات لا حل لهم:

1- الحافظ عباس بن عبد العظيم العنبري له 222 رواية فقط فى جميع صحاح ومسانيد ومصنفات وكتب الحديث والطبقات لاهل السنة ليس فيها هذه الرواية ولا حتى ما تصلح كشاهد او متابعة لقول الزبير اوعن حصار عثمان رضى الله عنهم ..

2 –الراوى عبد الله بن كثير الزرقي له 9 روايات فقط فى جميع صحاح ومسانيد ومصنفات وكتب الحديث والطبقات لاهل السنة ليس فيها هذه الرواية ولا حتى ما تصلح كشاهد او متابعة لقول الزبير اوعن حصار عثمان رضى الله عنهم ..

3 – الحافظ عباس بن عبد العظيم العنبريتوفى سنة 240 هـ ( التقريب والتهذيب ) او كما ذكر الذهبى توفىسنة 246 هـ
فى حين ان الاديب ابن عبد ربه الاندلسى ولد فى عام 246 هـ . . .
فمحال ان يروى عنه . . فضلا ان الحافظ عباس عاش ومات فى البصرة وابن عبد ربه عاش فى قرطبة بالاندلس ( اسبانيا حاليا ) والتى تبعد اكثر من 5000 كم عن البصرة بالعراق فالسند من الكاتب لم نسب له الرواية منقطع فضلا ان من نسب اليه الرواية لم يرويها وهى كذب عليه..

ومن هذا التاصيل تبين استحاله وجود مثل هذه الرواية بهذا الطريق وبهذا الاسناد الذى اورده مؤلف كتاب العقد الفريد.

الخلاصة:

إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول

لا شبهة

1- حقد وافلاس الرافضى مستمر بالكذب والتدليبس والاستشهاد بكتاب الادب العقد الفريد الغير معتبر ومعظم ما حواه روايات بلا اسناد فلا حجة لها وتعتبر مجرد نصوص ادبيه لا يحتج بها ..

كل هذا الكذب والتضليل بهدف استغفال شباب المسلمين وتشكيكهم فى دين الاسلام العظيم وتثبيت عوام الشيعة بانه هناك شبهات فى دين الاسلام العظيم وان مذهب الشيعة الروافض هو الحق حتى يستمر عوام الشيعة فى تقبل والرزع على قفاهم وجلد ظهورهم والضرب على رؤوسهم بالسيوف والسواطير والزحف كالسحالى والحشرات فى الشوارع والمراقد واكل التراب ودفع الخمس واستباحه اعراضهم و اموالهم من كهنة الشيعة الروافض المعممين .


2 – وبالرغم من كونها مجرد نصوص ادبية فلا تعطى اى معنى لما يحرص الرافضى لخداع المسلمين ويهدف لاستغفال من يصدق استنتاجاته والرد على الشبهة ينحصر فى نفس النص الذى اورده ومن نفس الصفحة او التى تسبقها او التى تليها ..

3- الرواية بدون اسناد كطفل بدون نسب فهو ابن حرام وعمل من اعمال الشيطان فكيف يقبل ان نسند هذا المجهول لاحد نحاسبه عليه او نؤيده به .

كل الروايات والاثار لا تسقط من السماء ولا نجدها عند الحفر فى باطن الارض او ملقاه فى الطرقات ولا تخرج مصادفة فى شباك صيادين البحر

وانما نجدها موثقة بالاسانيد فى المصنفات الثابته الصحة لكتابها ومصنفها من اهل الرواية والدراية المشهود لهم من العلماء العدول كصحيح البخارى وصحيح مسلم وموطأ انس بن مالك ومسند احمد بن حنبل وغيره.

قال العلامة الزين قاسم في حاشيته على شرح النخبة لشيخه ابن حجر " قوة الحديث إنما هي بالنظر إلى رجاله لا بالنظر إلى كونه في كتاب كذا " انتهى

4 – فلولا الاسناد لقال من شاء ما يشاء فى دين الله
ولاتهم البرىء وبورئ الجانى وكذب الصادق وصدق الكاذب


يتبع ان شاء الله تعالى


العواصم






التوقيع :
يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ - الحشر10

هذا ميزان الايمان من الله لكل المسلمين المؤمنين بكتاب الله فمن لم يرضى بالقرآن ويعمل به فهو رافض لله ورسوله استحوذ عليه الشيطان فـعمى قلبه

الحقيقة المؤكدة : ابليس هو اول الروافض لكلام وامر الله تعالى ثم اتبع ابليس كل الروافض من الانس والجن
من مواضيعي في المنتدى
»» غزو شيعي إيراني لغرب أفريقيا وعدد المتشيعين وصل لـ7 ملايين فهل يفيق الجهال والمغفلون؟
»» الرد على 200 شبهة للشيعة وكشف الحقائق الغامضة في دين الشيعة الروافض
»» لن ترى اغبى من الروافض
»» بعض فتاوى الخوئي الاباحية ومدى الفساد فى عقيدة الروافض
»» الفرق والمذاهب المخالفة لأهل السنة
  رد مع اقتباس
قديم 25-12-10, 02:57 PM   رقم المشاركة : 50
al3wasem
عضو ماسي







al3wasem غير متصل

al3wasem is on a distinguished road


الرد على الشبهة 38

إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول

اقتباس:
38 ـ في كتاب "العقد الفريد" لابن عبدربه الأندلسي (5/47) ط. دار الفكر ـ بيروت أنَّ أشد الناس على عثمان كان طلحة ،وإليك النص :
"ابن عون عن ابن سيرين قال : لم يكن أحدٌ من أصحاب النبي (ص) أشد علىعثمان من طلحة!" انتهى .

الرد على الشبهة :
اولا : الاثر المذكور رواية ودراية :

ابن عون : هو ابن عون هو عبد الله بن عون المزني الفقيه المشهور تقدموا تقريب التهذيب توفى سنة 150 هـ

ابن سيرين : ابن سيرين هو محمد بن سيرين الأنصاري ثقة ثبت كبير القدر تابعى من الطبقة الثالثة توفى 110 هـ

دراية : انقطاع الاسناد بين المؤلف بن عبد ربه الذى ولد فى 246 هـ بقرطبة بالاندلس ( اسبانيا حاليا ) والتى تبعد اكثر من 5000 كم عن البصرة بالعراق و ابن عون توفى فى سنة 150 هـ بالبصرة فهناك مايزيد على 96 سنة ولما لم يرجع المؤلف هذا الاثر لاى مصدر ...

وعليه فالاسناد : منقطع شديد الضعف

المتن : ابن سيرين له 722 رواية ليس فيهم هذه الرواية ولا شاهد وكذلك الفقيه المشهور ابن عون له 386 رواية ليس فيهم هذه الرواية ولا شاهد لها .

وعليه فالمتن : كذب على ابن سيرين


ثانيا : بالبحث فى كتب اهل السنة وجدت اثر مشابهة فى كتاب الانساب للبلاذرى :

المدائني عن أبي جزيّ عن أيوب وابن عون عن ابن سيرين قال: لم يكن أحد من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أشد على عثمان من طلحة.

دراية :

المدائني : هو على بن ابى سيف القرشى ابو الحسن المدائنى الاخبارى المدائن صدوق من الطبقة التاسعةالتقريب والتهذيب لابن حجر والكاشف للذهبى

أبي جزيّ: هو نصر بن طريف الباهلي البصرى القصاب هو نصر بن طريف الله الباهلى متروك الحديث كذاب متهم بالوضع ينتحل مذهب القدرية

عداله أبي جزيّ:

ابن يعقوب الجوزجانى: ذاهب
ابو احمد الجرجانى :الغالب على رواياته أنه يروي ما ليس بمحفوظ ، وينفرد عن الثقات بمناكير ، هو بين الضعف ، وقد أجمعوا على ضعفه.
ابن الجوزى : تاب في مرضه من أحاديث وضعها فلما شفي عاودها
ابو بكر البيهقى : ذكره فى القضاء والقدر وقال : ضعيف
ابو بكر ين داود : متروك الحديث
ابو جعفر العقيلى : ذكره في الضعفاء
ابو حاتم الرازى : ليس بشيء وهو متروك الحديث
بن حبان : يروي عن الثقات ما ليس من أحاديثهم كأنه كان المتعمد لذلك لا يجوز الاحتجاج به
ابو زرعة الرازى : ضعيف الحديث
احمد بن حنبل : لا يكتب حديثه
احمد بن شعيب النسائى : متروك الحديث ، ومرة : لا يكتب حديثه
العجلى : ضعيف الحديث ، ولا يكتب حديثه
ابن حجر العسقلانى : ذكره في اللسان : لم يتخلف أحد عن ذكره في الضعفاء ، ولا أعلم فيه توثيقا
البخارى : سكتوا عنه ذاهب ، ومرة ذكره في الأوسط ، وقال : كنيته أبو جزي ، سكتوا عنه
الدارقطنى : ضعيف الحديث ، وقال مرة : يترك لسوء حاله ، ومرة : ذكره في الضعفاء والمتروكين
شعبة بن حجاج : كان يسميه أبا خزي
عبد الرحمن بن مهدى : كان لا يحدث عنه
على بن المدينى : ذكره في سؤالات عثمان بن محمد بن أبي شيبة ، وقال : ضعيف ضعيف ، لا يكتب حديثه
عمر بن على الفلاس :ممن أجمع عليه أنه من أهل الكذب ، وكان أميا لا يكتب ، وكان قد خلط في حديثه ، حدث بأحاديث ثم مرض فرجع عنها ثم صح فعاد إليها
محمد بن سعد : ليس بشيء ، وقد ترك حديثه
مسلم بن حجاج : ذاهب الحديث
يحى بن سعيد القطان : كان لا يحدث عنه
يحى بن معين : من المعروفين بالكذب ووضع الحديث ، ومرة : ليس حديثه بشيء ، ومرة : ضعيف الحديث
يعقوب بن سفيان الفسوى : متروك الحديث

أيوب : هو أيوب بن موسى القرشي أبو موسى ثقة من الطبقة السادسة

ابن عون : هو ابن عون هو عبد الله بن عون المزني الفقيه المشهور تقدموا تقريب التهذيب توفى سنة 150 هـ

ابن سيرين : ابن سيرين هو محمد بن سيرين الأنصاري ثقة ثبت كبير القدر تابعى من الطبقة الثالثة توفى 110 هـ


هناك معضلتان فى سند هذه الرواية :

1 - طريق ابى جزى عنابن عون مظلم و لا يصح
2 - روى ابى جزى عن ايوب رواية واحدة فقط لا غير وهى:

* - أن سعد بن سهل أخبرهم حدثنا أبو الحسن بن الأخرم أخبرنا أبو نصر الفامي حدثنا الأصم أخبرنا الربيع حدثنا أسد بن موسى حدثنا نَصْرُ بْنُ طَرِيفٍ ( ابو جزى ) عن أَيُّوبَ بْنِ مُوسَى، عن الْمَقْبُرِيِّ، عن ذَكْوَانَ، عن أُمِّ سَلَمَةَ، أَنَّهَا كَانَتْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَجَاءَ جُمْهَانُ الأَعْمَى، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : اسْتَتِرِي مِنْهُ، قَالَتْ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، جُمْهَانُ الأَعْمَى؟
قَالَ: إِنَّهُ يُكْرَهُ لِلنِّسَاءِ أَنْ يَنْظُرْنَ إِلَى الرِّجَالِ، كَمَا يُكْرَهُ لِلرِّجَالِ أَنْ يَنْظُرُوا إِلَى النِّسَاءِ.
اسد الغابة فى معرفة الصحابة لابن الاثير

فهذه الرواية اسنادا :ضعيف جدابه ابى جزى وهو كذاب وضاع متروك الحديث .

الروايه متنا : لاتصح وهو كذب على ابن سيرين والمتهم به ابى الجزى

قال الشافعي رحمه الله:

مثل الذي يطلب العلم بلا إسناد مثل حاطب ليل يحمل حزمة حطب فيها أفعى تلدغه وهو لا يدري (البيهقي في المدخل (210-211))

ثالثا : استخدام المؤلف ابن عبد ربه الاندلسى هذه الرواية مع تعمد اخفاء السند لا يبرءه من تعمده الاساءة الى الصحابى طلحة متعمدا
كل الروايات والاثار لا تسقط من السماء ولا نجدها عند الحفر فى باطن الارض او ملقاه فى الطرقات ولا تخرج مصادفة فى شباك صيادين البحر . .

وانما نجدها موثقة بالاسانيد فى المصنفات الثابته الصحة لكتابها ومصنفيها من اهل الرواية والدراية المشهود لهم من العلماء العدول كصحيح البخارى وصحيح مسلم وموطأ انس بن مالك ومسند احمد بن حنبل وغيرها ..

5 - وحدثنا عبيد الله بن معاذ العنبري حدثنا أبي ح وحدثنا محمد بن المثنى حدثنا عبد الرحمن بن مهدي قالا حدثنا شعبة عن خبيب بن عبد الرحمن عن حفص بن عاصم عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كفى بالمرء كذبا أن يحدث بكل ما سمع
صحيح مسلم:ج1/ص10 ح5

المؤلف ابن عبد ربه متهم بالغلوا فى التشيع وهو يحمله للطعن فى الصحابة رضى الله عنهم فحمله هواه بالكذب على الصحابى طلحة لانه واحد ممن حاربوا الامام علي بن ابى طالب فى موقعة الجمل ويخفف على الصحابيين عمار بن ياسر و ابوذر الغفارى وهم اثنين من الثلاثة من الصحابة المعترف بهم عند الشيعة و لهم مواقف خلاف فى الرأى مع امير المؤمنين عثمان رضى الله عنهم نسكت عنها ويخوض فيها الشيعة بالباطل والكذب ..
ومن هنا كان التمسك بالاسناد جوهرى فى كل رواية لتبين الصادق من الكذاب والصالح من الخبيث.

قال عبد الله بن المبارك : «الإسناد من الدين و لولا الإسناد لقال من شاء ما شاء» مقدمة صحيح مسلم .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية عن اهيمة الاسناد :

«لا بد من ذكر الإسناد أولاً فلو أراد إنسان أن يحتج بنقل لا يعرف إسناده في جزرة بقل لم يقبل منه، فكيف يحتج به في مسائل الأصول »
منهاج السنة النبوية 8/110.

قال العلامة الزين قاسم، في حاشيته على شرح النخبة لشيخه ابن حجر " قوة الحديث إنما هي بالنظر إلى رجاله لا بالنظر إلى كونه في كتاب كذا

قال الحافظ ابن حزم رحمه الله :

نقل الثقة عن الثقة حتى يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم شيء خص به المسلمون دون جميع الملل والنحل...
وعن محمد بن حاتم بن المظفر رحمه الله قال:

إن الله أكرم هذه الأمة وشرفها بالإسناد وليس لأحد من الأمم قديمها وحديثها إسناد موصول..

الخلاصة:

إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول

لا شبهة والروايه كذب موضوع والمتهم بها ابو جزى

قال الشيخ د. عائض القرني عن الكتاب:
1 – أن ابن عبد ربه الاندلسى يورد كثيرا من الأحاديث الموضوعة والباطلة ثم لا يعلق عليها.

2 -الرجل شيعي يتكلم في بني أمية ويزري عليهم خاصة الصدر الأول كمعاوية وابنه.

3 -أنه يفحش في باب النساء وفي بعض الأبواب كأبواب الحمقى والمتماجنين. .. وهذا لا يليق بالمسلم الأديب الذي يريد الله والدار الآخرة.

4 - وما ورد في (العقد) من العظائم يحطُ من قدر المؤلِّف والمؤلَّف فقد ملأ كتابه بأحاديث ضعيفة ـ كما ذكر الشيخ عائض ـ وأخبار واهية..

5 - وأنقص من قدر آل البيت والصحابة ـ رضوان الله عليهم ـ بنقله أكاذيب يتورع عنها العامة ويمجُها من به ذرة من عقل ..

فكيف بالصحابة الذين هم أفضل البشر بعد الأنبياء فأنت حين تقرأ ما ذكره عن أصحاب النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقشعر جلدك ويضيق صدرك وتتمنى لو لم ينظر إليه طرفك
ولا تملك إلا أن تقول لا حول ولا قوة إلا بالله وتسأل الله السلامة والعافية وأن يتجاوز عنا وعنه.

6 - قال عنه ابن كثيرـ رحمه الله تعالى ـ:
(كان من الفضلاء المكثرين والعلماء بأخبار الأولين والمتأخرين.. ويدل كثير من كلامه على تشيع فيه وميل إلى الحد من بني أمية وهذا عجيب منه لأنه أحد مواليهم وكان الأولى به أن يكون ممن يواليهم لا ممن يعاديهم)
البداية والنهاية (11/ 230) .

وقال في موضع آخر ـ رحمه الله تعالى ـ:
لان صاحب العقد كان فيه تشيع شنيع ومغالاة في أهل البيت، وربما لا يفهم أحد من كلامه ما فيه من التشيع. توفي سنة (328هـ) عفا الله عنا وعنه.
البداية والنهاية (10/ 23)

7 - الرواية بدون اسناد كطفل بدون نسب فهو ابن الحرام وعمل من اعمال الشيطان فكيف يقبل ان نسند هذا المجهول لاحد نحاسبه عليه او نؤيده بها .

الروايات والاثار لا تسقط من السماء ولا نجدها عند الحفر فى باطن الارض او ملقاه فى الطرقات ولا تخرج مصادفة فى شباك صيادين البحر فلابد من الاسناد وذكرها من المصادر الموثقة.
قال العلامة الزين قاسم في حاشيته على شرح النخبة لشيخه ابن حجر " قوة الحديث إنما هي بالنظر إلى رجاله لا بالنظر إلى كونه في كتاب كذا " انتهى

8 - الأسباب التي حملت الوضاعين على اختلاق الأحاديث هي كثيرة نذكر أهمها:

الأول: قصد الواضع إلى إفساد الدين على أهله، كما فعلت الزنادقة إذ وضعوا أربعة عشر ألف حديث كما رواه العقيلي.
منهم عبد الكريم ابن أبي العوجاء الذي قتل وصلب في زمن المهدي. قال ابن عدي: لما أخذ يضرب عنقه قال: وضعت فيكم أربعة آلاف حديث أحرّم فيها الحلال وأحلِّل الحرام.
ومنهم محمد بن سعيد الشامي المصلوب روى عن حميد عن أنس مرفوعاً: أنا خاتم النبيين لا نبيَّ بعدي إلا أن يشاء الله وضع هذا الاستثناء لما يدعو إليه من التنبؤ والإلحاد.

الثاني: قصد الواضع نصرة مذهبه

كالشيعة الروافض بالغلو فى ال البيت ووضع المثالب فى الصحابة .
كما روى ابن أبي حاتم عن شيخ من الخوارج أنه كان يقول بعد ما تاب: انظروا عمن تأخذون دينكم! فإنا كنا إذا هوينا أمراً صيّرناه حديثاً.

الثالث: قصد الواضع التقرب إلى الرؤساء والأمراء بما يوافق فعلهم، كما في قصة غياث بن إبراهيم مع المهدي.

الرابع:رغبة الواضع في التكسب والارتزاق، كأبي سعيد المدائني.

الخامس:قصد الأجر والثواب في زعم الواضع.

كما فعله قوم من الجهلة حيث وضعوا أحاديث في الترغيب احتساباً في زعمهم الباطل.


يتبع ان شاء الله تعالى


العواصم






التوقيع :
يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ - الحشر10

هذا ميزان الايمان من الله لكل المسلمين المؤمنين بكتاب الله فمن لم يرضى بالقرآن ويعمل به فهو رافض لله ورسوله استحوذ عليه الشيطان فـعمى قلبه

الحقيقة المؤكدة : ابليس هو اول الروافض لكلام وامر الله تعالى ثم اتبع ابليس كل الروافض من الانس والجن
من مواضيعي في المنتدى
»» بعد نشر مراجع دين الشيعة فهل مازلنا نعتبر الراوة الشيعة من اهل البدع ؟
»» الإمتاع بالأربعين المتباينة السماع لابن حجر العسقلانى بصيغة الشاملة
»» حقيقة زيارة قبر الحسين عند الروافض للأكثر من شيخ شيعي
»» صفعة للمجلسي شاهدوا تحريفه لدينكم وتضليلكم عن الحق والزامكم الباطل
»» تحدى للروافض قولوا اسماء الاوصياء ان كنتم تعرفوهم ؟؟؟
  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
للشيعة, الروافض الشيعة, السنة, رد الشبهات, شبهة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:14 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "